هل من وصفة ناجعة ؟

 
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي
استعرض الموضوع السابق :: استعرض الموضوع التالي  
مؤلف رسالة
أبو بكر سيد أحمد



اشترك في: 04 فبراير 2006
مشاركات: 318
المكان: Dubai

نشرةارسل: السبت اغسطس 12, 2006 2:33 pm    موضوع الرسالة: هل من وصفة ناجعة ؟ رد مع اشارة الى الموضوع

الجمع الكريم
اعود بكم مرة اخري الي موضوع تنشيط المنتدي بتفاعل حواري يستفيد منه الجميع لا موضعا لجمع ما يتفضل به المنتدون من كتابات قيمة ( شعرا ونثرا وتحليلا)...تنشيط المنتدي لا يعني التشبه بغيره من المنتديات ولكن لجعله اكثر جاذيبة للتواصل الفكري والاجتماعي .. الا ترون ان المننتدي يبقي اياما دون من يتواصل احد من خلاله ومتوسط الاسهام في الاسبوع الكامل لا يتجاوز حواريين في اغلب الاحايين .. المنتدي فيه كلمقومات المنتدي الناجح شكلا ومضمونا الا انه يفتقر روادا يزورونه باستمرار وليست زيارة مشاهدة عابرة ولكم زيارة فيها جلوس وحوار ونقاش ..
مداخلتي هذه ليست للادارة الابصفتهم اعضاء كالاخريين من المنتديين ولكن لكل المنتديين
ولقد اردت بها مواجهة لكل المنتديين بدلا عن التعليق وابداء اراء خارج المنتدي
..
هل من وصفة ناجعة ؟
ودمتم
ابوبكر

_________________
abubakr sidahmed
Blogger:sidahmed.blogspot.com
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة انتقل الى صفحة المرسل
الوليد يوسف



اشترك في: 10 مايو 2005
مشاركات: 1851
المكان: برلين المانيا

نشرةارسل: الخميس اغسطس 17, 2006 2:16 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

العزيز أبوبكر سيد أحمد ( قريبنا)

قد تكون هذه هي المره الرابعه التي ابداء فيها محاولة البحث عن أجابه او (وصفه ناجعه) كما تفضلت لكني في كل المرات تلك كنت أقوم بمسح ما أكتبه وأكتفي بالصمت أزاء هذا الوضع.الذي ربما كان علي درجه من التعقيد أكثر مما نتصور وأصعب من أن نجد له وصفه واضحه العناصر والتراكيب تمكننا من الخروج بالموقع من حالة البطء التي تلازمه منذ فتره قد تكون هي نفسها عمر الموقع الذي بداء مبشراً وواعداً بما يقدمه من مواضيع للنقاش جديره بالأهتمام والمتابعه يقوم بكتابتها نفر من المتميزين في شتي المجالات من المهتمين بالشأن الثقافي الفني والفكري والأجتماعي ، السياسي ......الخ ....الخ .
لدي بعض الخواطر تتمثل في حاله من الخوف المشروع من الوقوع في فخ التماثل مع بعض من المنابر ومنتديات الأنترنت التي تعاني من أمراض مستعصيه من الترهل والسطحيه وأنعدام الرؤي والفوضي اقول ربما تكون هذه الحالات المستعصيه جعلتنا أكثر تردداً وحذراً من الوقوع في شبهة تكرار تلك النماذج وهذا الحذر ادي بدوره الي الحاله التي يعاني منها المنبر في موقع (سودان للجميع ) كما انه هناك كثير من الناس تكون لديهم تصوراً خاطئ عن كيفية أدارة الحوارات الديمقراطيه العامه من خلال تلك التقاليد التي كرست لها تلك المنتديات أياها لنقع هنا بذلك بين مفهومين (الأسهال الفكري) المعذره للتشبيه الذي يحدث في تلك المنتديات وحالات الصيام الفكري المبالغ فيه هنا.
من ناحية تانيه في اللحظه التي شهدت ميلاد ( موقع سودان للجميع ) دشنت تلك الفتره حالة عراك حاميه وداميه مع عدد من الشخصيات الأسفيريه النمطيه تم من خلالها عملية تعريه لها وتلقيها لضربات قاسيه ومؤلمه أخافت الكثيريين ممن يؤيدون ذلك التيار. وبدون الحديث عن نظرية المؤامره يبدو أن هذا التيار قد قام بفتح حرب خفيه خوفاً علي اوضاعه قد يكون حال المنبر واحد من أهدافها المعلنه اوغير المعلنه وذلك بخلق الدعايه المضاده التي قد تؤثر علي بعض الأفراد وتحد من مساهماتهم فتجعلهم مترددين بعض الشئ.
علي العموم فتح هذا الموضوع للنقاش وللأخذ والرد فيه سيكون ذو فائدة عظيمه علي كل حال . سأحاول دوماً التفكير في هذا الشأن ربما نهتدي معاً الي وسيله او كيفيه ما لهوض بالموقع عموماً وبمنبر الحوار الديمقراطي وتنشيطه .

دمتم
وليد يوسف

_________________
السايقه واصله
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
أبو بكر سيد أحمد



اشترك في: 04 فبراير 2006
مشاركات: 318
المكان: Dubai

نشرةارسل: الخميس اغسطس 17, 2006 3:40 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

ياقريبنا وليد كيف الكنداكات " بتاعيننا "؟؟
شاكر لك ان التفت الي هذا الامر الذي يجب ان نجد له حلا يرضي الجميع ؟
صدقني في مطلع التسعينات كان هنالك منتديين باللغة الانجليزية وربما كثير او بعض من رفقائنا هنا كانو مشاركيين او ما زالو ..ورغم حاجز اللغة فلقد كان المنتديين (واحدهما صنف يسارا وكان فيه الكل والاخر للكل فكان فيه كثير من اليسار..الخ) وكان المنتديين متفرقيين اكثر مما هم اليوم في منتدياتنا التي بالعربية ..كان العراك يصل مراحلا متقدمة ..عراك سياسي وادبي وفكري وعشوائي ولكن كانت الغلبة دائما لصوت العقل حين يكتشف الجميع ان ما يجري هو مضيعة للوقت والجهد وان هنالك قضايا اهم ..كان المفيدد ومازال يغلب علي العشوائي الضار...كان من يشترك يلتزم بقواعد وشروط المنتدي وكفي وان وصل الامر الي نزاع كنا تتاقشه ويقرر الجمع وما كان لاصحاب المنتديين يد اعلي من قرار الجمع ..
بين البطء الذي يؤدي الي ركود ونسيان ومرارة تجربة لم تكن هنا في هذا المنتدي وخشية تكرار ما حدث هناك لا يجب ان يدفع المنتدي ثمنه .... تصلني مكاتبات واصوات ممن يقراؤن ما في المنتدي ويصفونها بصفوية ممعنة في لونها وشكلها ...
الديمقراطية حراسها الجمع كله ومن يفشل/ت في حراستها فليست له/ها وحينئذ يخرج من جنتها بامر الجمع ..فليكن المنتدي للجميع فعلا لمن يريد ان يشترك وتلقائيا طالما يلتزم بشروط الاشتراك ويثيت ان بياناته الشخصية صحيحة ...من الذي يقدر ان يري ما في قلوب البشر ليحدد صلاحيتهم للمشاركة ...كثيروون مبدعوون مجيدون فكرا وليس بالضرورة في شكل معين من ادوات الفن والادب ويريدون الدخول والمساهمة في النقاش وكثيرون لهم انتاج في مختلف دروب الادب والقصة والشعر والفن وليسو بالضرورة معروفون لدي الادارة والمشتركيين لكنهم وجليين حتي من ان يتقدمو للاشتراك خشية ان يرفضو وهم ليس لديهم من يثنيهم لدي الادارة ..
هذا الوضوح ليس تحديا انما حقيقة يجب ان تواجهها الادارة ليكون المنتدي اسما علس مسمي
ودمتم
ابوبكر
_________________
abubakr sidahmed
Blogger:sidahmed.blogspot.com
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة انتقل الى صفحة المرسل
سناء جعفر



اشترك في: 15 ابريل 2006
مشاركات: 656
المكان: U.A.E , Dubai

نشرةارسل: السبت اغسطس 19, 2006 3:43 am    موضوع الرسالة: الحوار ... ثم الحوار ... ثم الحوار رد مع اشارة الى الموضوع

الاخ العزيز ابو بكر ...
عندما تم تعريفي بمنتدى السودان للجميع واصبحت من اعضاءه ..غمرتني الفرحة وشعرت بالفخر لانتمائي لصحبة جميلة ..واعية ...مثقفة..
لاحظت منذ الوهلة الاولى بطء الحركة في المنتدى برغم حيوية وجدية وعمق المواضيع التي تطرح ...
تساءلت اين الراي والراي الآخر ؟؟ اين الحوار ؟؟ اين النقاش ؟؟
لا انكر ان هناك مواضيع تتمتع بجماهيرية عريضة والنقاش فيها متواصل وثرّ ..
لكن هناك مواضيع جيدة لا تحظى بالتعليق !!
كل منا يكتب وينشر كي يقرا الآخر له .. ويتبين له جودة حرفه من عدمها بناء على آراء القراء ... يحتاج لمعرفة عيوبه ونقاط ضعفه من خلال تعليق مخلص او نقد بناء ..
لقد اتيت هنا لانني اصبت بالملل من منتديات التطبيل الاجوف .. والمجاملات الفارغة ..
اتيت الى عالم ارحب وانضج واكثر رقياً ...كلي يقين بان كثيرون منا يكتبون هنا وفي اماكن اخرى .. ويعرفون مدى اهمية التفاعل مع المواضيع المطروحة .. ليس لمجرد الرغبة كتابة كلمات جوفاء ..ولكن بهدف التنوير والاثراء ...
شكراً لك ابوبكر لقد اثرت نقطة تستحق الوقوف عندها ...
وساهمت في اخراج اخونا الوليد من حالة الصمت الاختياري ...

_________________
للصمت صوت عال ... فقط يحتاج الى الهدوء حتى يُسمع ...
للصمت غموض آسر .. يجذبنا اليه عندما يموج العالم حولنا بالصخب المؤلم ...
للصمت جمال وكمال وهيبة ووقار ...
للصمت بهجة سرية لا يعرفها الا من عاشه وتأمل معناه ...
للصمت جيرة طيبة ... ودودة ... مريحة ...
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة انتقل الى صفحة المرسل Yahoo Messenger MSN Messenger
آمنة أحمد مختار



اشترك في: 21 اغسطس 2006
مشاركات: 145
المكان: بورتسودان

نشرةارسل: الاربعاء اغسطس 23, 2006 12:42 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

كود:
وكثيرون لهم انتاج في مختلف دروب[u] الادب والقصة والشعر و[/u]الفن وليسو بالضرورة معروفون لدي الادارة والمشتركيين لكنهم وجليين حتي من ان يتقدمو للاشتراك خشية ان يرفضو وهم ليس لديهم من يثنيهم لدي الادارة ..


والفكر والسياسة أيضا .

أستاذ ابو بكر..

شكرا لك لفتح هذا الموضوع .
فى الحقيقة الكثيرون يقرأون هذا المنتدى الذى يتميز بعضوية تعتبر من أميز العضويات فكريا وثقافيا ، فمعظمهم أسماء معروفة يتلقف الناس ما يكتبون .وينتظر الكثيرون أراءهم حول القضايا المختلفة .

لكن عيب هذا المنتدى ( الذى ربما يكون الوحيد ) هو الصفوية المبالغ فيها ، وقلة الكتاب من الهوامش ، ومن التيارات الفكرية والسياسية المختلفة .
ولاعجابى الشديد بهذا المنبر ..أتمنى صادقة أن يفسح المجال أكثر لبعض الأقلام ذات التفكير المختلف والأسماء الأعجمية ، والذوق المختلف . حتى نشعر فعلا ان المنبر يمثل السودان
وليش فئة فكرية بعينها .

وأرجو ان يكون كلامى خفيفا عليكم كعضوة جديدة .
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
نجاة محمد علي



اشترك في: 03 مايو 2005
مشاركات: 2790
المكان: باريس

نشرةارسل: الاربعاء اغسطس 23, 2006 10:19 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع


الصديق أبو بكر سيد أحمد،
سلامي
تقول:

اقتباس:
وكثيرون لهم انتاج في مختلف دروب الأدب والقصة والشعر والفن وليسو بالضرورة معروفون لدي الادارة والمشتركيين لكنهم وجليين حتي من ان يتقدموا للاشتراك خشية ان يرفضوا وهم ليس لديهم من يثنيهم لدي الادارة ..
هذا الوضوح ليس تحديا انما حقيقة يجب ان تواجهها الادارة ليكون المنتدي اسما علي مسمي

كلامك هذا يا صديقي ينفيه الواقع. فليس في قوانين منبر الحوار الديمقراطي شرط يفرض على طالب العضوية أن يحصل على تزكية أو تثنية. وهناك عدد كبير من الأعضاء لا نعرفهم شخصياً، وكثيرون هم الذين لم نتعرف عليهم قبل التقدم بطلبات انضمامهم للمنبر، بل ولم تسندهم تزكية من أحد. وبين الكتاب المساهمين في أقسام الموقع المختلفة أشخاص لم نتعرف عليهم من قبل.
وأود أن أقول لك أيضاً إننا لا نرفض طلبات العضوية المقدمة وفقاً لقوانين منبر الحوار الديمقراطي.
أما الكلام عن الصفوية، فإن وراءه ـ كما ذكر وليد ـ حرب معلنة ضد هذا الموقع ومؤسسيه، حرب استخدمت فيها أسلحة عديدة، الغرض منها تنفير الناس من الموقع ومنبره، وقد انطلت هذه الدعاوى على عدد من الناس. ليس من غاياتنا أن ننصب أنفسنا صفوة أو نخبة، ولا ينبغي لنا، ولا نمتلك الحق في ذلك. نحن من أبناء الشعب وبناته، وفضل هذا الشعب علينا كثير. ومن أبسط ما نقدمه لشعبنا أن ندعو ونعمل من أجل وطن يسعنا جميعاً. ومن هنا كان اسم هذا الموقع.
أصحاب هذه الدعاوى التي تصفنا بالصفوية والنخبوية، كثيراً ما يناقضون أنفسهم، حين يقولون، على سبيل المثال، أن مؤسسي هذا الموقع أشخاص لا يعرفهم أحد لولا الأسافير. أو أننا نقتات من نقد ما يكتبه أو يصنعه غيرنا، إلى آخر هذه الاتهامات المجانية التي تناقض في الوقت نفسه فكرة النخبة.
المتابع لسيرة مؤسسي هذا الموقع وكتاباتهم يعرف تماماً موقفهم المبدئي المناهض لفكرة الصفوة. هذا الموقف المبدئي أمضينا عمرنا في سبيله.
أتمنى أن أكون قد أوضحت.
نجاة

انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
نجاة محمد علي



اشترك في: 03 مايو 2005
مشاركات: 2790
المكان: باريس

نشرةارسل: الخميس اغسطس 24, 2006 1:02 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع


الأستاذة آمنة مختار،
ألف مرحب بك، وأتمنى أن يطيب لك المقام هنا، وأن تسعدي بتبادل خصب مع الجميع.

كما قلت للصديق أبو بكر سيد أحمد، أن المتتبع لسيرة مؤسسي هذا الموقع وكتاباتهم يعرف مناهضتهم لفكرة الصفوة والنخبة (صفوة على منو؟).
ولعلك لاحظتِ أن الكثيرين، خاصة ً من الشبان والشابات، يطلبون من عبد الله بولا ـ أحد مؤسسي هذا الموقع ـ أن يقدم على صفحات منبر الحوار الديمقراطي الحلقات التي كتبها في منتصف السبعينيات تحت عنوان "مصرع الإنسان الممتاز". هذه السلسلة من المقالات تقوم أساساً على دحض فكرة الصفوة، هذه الفكرة البائسة التي يرمي بها بؤساء التكنوقراط إلى التمتع بـ "حقوق" تميزهم على سائر الناس دون وجه حق.
من يفني زهرة شبابه يا آمنة في مناصرة فكرة العدل والمساواة والندية بين الناس، لا يفضي به طريقه إلى المساهمة في تخصيص منبر لـ "صفوة" مزعومة ناقضاً بذلك مشروعه كله. المشكلة ليس في الزعم بأن هذا الموقع مخصص للصفوة، وإنما في استماع الكثيرين إلى ما يقال ويشاع عنا أكثر من التعرف الصحيح على سيرتنا وعلى مشروعنا وأكثر من متابعة ما نكتبه. وقد رأينا في الأسافير من يعرضون خارج الزفة ناسبين إلينا ما لم نقله، استناداً على ادعاءات لا سند لها في الواقع.

في بوست الترحيب ببولا بمنبر سودانيز أون لاين، كتب الراحل الخاتم عدلان، مشيراً لمشاركة بولا (أشير إليه مرة أخرى بوصفه أحد مؤسسي هذا الموقع) ضمن المساهمين في دحض فكرة الصفوة، نصاً اقتطف لكِ منه هذه الأجزاء (وبين الذين تشملهم مخاطبة الخاتم هذه، مؤسس آخر من مؤسسي الموقع هو حسن موسى):

"ترفعون الحدود المعلومة " بالضرورة"،
والقائمة حتى مقدمكم،
بين الطالب والأستاذ،
بين الصفوة والدهماء،
بين البروفسور وصانع العناقريب.
ماذا تظنون أنفسكم.؟
(...)
تمدون أياديكم عبر الأيديولوجيات و المذاهب،
مشهرين علوية الإنسان،
على منتجاته،
الجديرة بالإعزاز والإكرام والصون،
والعيش من أجلها والموت في سبيلها،
والمفتوحة مع كل ذلك و قبله، على التجاوز والفوت.

(...)
فأنتم تحاولون الإيحاء أن الفتى والفتاة،
بمحض الموهبة والعزيمة والخرتاية،
يمكنهما أن يتجاوزا كزازة الظروف ولؤم المؤسسات،
وأن يسجلا حضورهما المضمخ بالعطر واللون،
في سجلات الزمان المقدسة.
أتهمكم بتضليل الشعب،
لإيحاءاتكم المكشوفة، بأن الفن ليس جوهرا مفارقا،
بل هو ممارسته اليومية، المرفعة والمهذبة، والمصعدة،
وأن زعيطا ومعيط يهجع داخلهما فنان مرهف،
ينتظر من يربت على كتفه ويوقظه."

أوردت لك كلمات الخاتم عدلان لأقول لك أن فكرة الصفوة هي فكرة مضادة تماماً للمشروع الذي يعمل من أجله مؤسسو هذا الموقع ومنبره.

أما عن "قلة كتاب الهوامش"، كما تقولين (ولي رأي ناقد لاستخدام لفظة "الهامش" في تصوير مفهوم المناطق المهمشة والنائية، سأعود إليه في وقت آخر وحيِّـز آخر)، فلا أتفق معك في ذلك، ففي الموقع ومنبره كتاب ينتمون إلى مناطق مختلفة، وأعمار مختلفة، واهتمامات مختلفة، وتيارات فكرية مختلفة. وليس لـ "فئة فكرية بعينها"، بل وحتى داخل الفئة الفكرية التي تقصدينها (وواضح أنك تقصدين اليسار)، توجد خلافات جوهرية في النقاشات التي يشهدها هذا المنبر بين المنتمين لها. ويكفيك فقط متابعة نقاشات بعض ممثلي هذه "الفئة" لتتأكدي بنفسك عن مدى الخلافات القائمة. سوى أن الخلافات تدور في احترام وتوقير للآخر المخالف مهما كان عمقها. وقد عودتنا الأسافير على ارتفاع الأصوات بالعبارات المسيئة والجارحة في التعبير عن الخلافات. لذلك قد لا ينتبه الكثيرون إلى مدى الخلافات التي تدور هنا. وهذه علامة طيبة تؤكد على أن المنبر يسير في الوجهة الصحيحة التي أردناها له.

لقد خصصنا في هذا الموقع مجلة خاصة بقضايا التعدد الثقافي (احترام)، لعلها الأولى في بلادنا المتخصصة في هذا المجال. وعند إلقاء نظرة على افتتاحية عددها الثالث، ستجدين أن محور العدد القادم سيخصص لقضايا التعدد الثقافي، التي تقع في قلب اهتماماتنا، ونحن نفتح أبواب المجلة ـ مثلما نفتح بقية أقسام الموقع ـ للباحثين والمهتمين بمختلف ثقافات بلادنا وللمنتمين لها.
إن المجال مفسح في هذا الموقع وفي منبره للجميع. وكلمة الجميع لا تعبر عنها "الأسماء الأعجمية" وحدها. وكم من "أعاجم" في هذا المنبر يحملون أسماء لا تحمل أي إشارات "أعجمية" (أضع كلمات "أعاجم" و"أعجمي"...إلخ بين مزدوجتين إشارة ً إلى أخذي لها من عبارتك أعلاه. أقول ذلك حتى لا يشِّب في حلقي متعجل أو متعجلة لينسب أو تنسب إليّ تحقير "الأعاجم"). فهل يحمل اسم أبو بكر سيد أحمد إشارة نوبية، أو اسم آمنة أحمد مختار إشارة بجاوية؟ هذه ساحة للنقاش وللحوار الديمقراطي مفتوحة لكل من أراد أن يساهم فيها. وهناك "أعاجم" يحملون أسماءهم "الأعجمية" (ألقي نظرة على قائمة العضوية)، بعضهم له مشاركات واضحة، والبعض الآخر له مشاركات قليلة، ويحتفظ البعض الآخر بعضويته (كالكثيرين) دون أي مشاركات.
باختصار، الباب ظل وسيظل مفتوحاً للجميع، باختلاف ثقافاتهم واهتماماتهم وانتماءاتهم السياسية والفكرية. لا نرجح كفة على أخرى، وننظر لطلبات العضوية التي ترد إلينا بميزان لا تحكمه سوى قوانين المنبر.

كلماتك على العين والراس، حتى وإن اختلفنا.

للجميع عامر الود
نجاة


عدل من قبل نجاة محمد علي في الخميس اغسطس 24, 2006 1:27 am, عدل 2 مرة/مرات
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
أبو بكر سيد أحمد



اشترك في: 04 فبراير 2006
مشاركات: 318
المكان: Dubai

نشرةارسل: الخميس اغسطس 24, 2006 1:04 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

اقتباس:
كلامك هذا يا صديقي ينفيه الواقع. فليس في قوانين منبر الحوار الديمقراطي شرط يفرض على طالب العضوية أن يحصل على تزكية أو تثنية


عزيزتي نجاة... انا نقلت ما اتاني او سمعته حتي ياتي الرد من طرف الادارة للجميع ... فلم يثنيني ولا يزكيني احد وانما اشار الي نفر الي المنتدي فاتيت وانا لا اعرف معظم او جل المنتديين من قبل..
اقتباس:
الصفوية


ليس بالضرورة ان تكون حربا ولكن ربما تراي للبعض ان اهتمامات او اعمال او اختصاصات فئات من المنتديين او اكثرهم متشابهة وبالتالي هم نخبة ... الخ... او ان اجراءات تسجيل المنتدي غير التي تعودو عليها او يرجوها حيث انه منتدي يحسبوه للكل "طرق في الباب.. ف "ادخل "
ارجو ان يكون توضيحك هذا دافعا للقراء والراغبيين في الانضمام الي المنتدي ان يطمئنو ويتقدمو الي الادارة للاشتراك وان رفضت فهذا حديث اخر ..., وللحق فما انا سواء قارئ اتيت فاشتركت

اما اصل الموضوع وهو بطء التحاور او قلته في المنتدي فما زال هو المشكل

_________________
abubakr sidahmed
Blogger:sidahmed.blogspot.com
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة انتقل الى صفحة المرسل
آمنة أحمد مختار



اشترك في: 21 اغسطس 2006
مشاركات: 145
المكان: بورتسودان

نشرةارسل: الخميس اغسطس 24, 2006 6:38 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

كود:
من يفني زهرة شبابه يا آمنة في مناصرة فكرة العدل والمساواة والندية بين الناس، لا يفضي به طريقه إلى المساهمة في تخصيص منبر لـ "صفوة" مزعومة ناقضاً بذلك مشروعه كله. المشكلة ليس في الزعم بأن هذا الموقع مخصص للصفوة، وإنما في استماع الكثيرين إلى ما يقال ويشاع عنا أكثر من التعرف الصحيح على سيرتنا وعلى مشروعنا وأكثر من متابعة ما نكتبه. وقد رأينا في الأسافير من يعرضون خارج الزفة ناسبين إلينا ما لم نقله، استناداً على ادعاءات لا سند لها في الواقع.


الأستاذة نجاة محمد على ..

أوفقك الرأى ان هناك حملة تعمية تشن فى الأسافير ..وغير الأسافير
على هذا المنبر ..
وأعرف ان الكثيرون والكثيرات ربما يقرأون كلامك هذا الان ..
الذى ربما يصحح لهم بعض المفاهيم الخاطئة ..
ويدفعهم للتقدم لنيل العضوية دون تردد ووجل.

أما بخصوص الزعم ان الكتاب هنا لم يسمع بهم أحد من قبل ..الا فى الأسافير ، فهو زعم لا يصدقه الا غير المطلعون على حركة الثقافة السودانية
المحدثة .

كود:
تمدون أياديكم عبر الأيديولوجيات و المذاهب،
مشهرين علوية الإنسان،
على منتجاته،
الجديرة بالإعزاز والإكرام والصون،
والعيش من أجلها والموت في سبيلها،
والمفتوحة مع كل ذلك و قبله، على التجاوز والفوت.

(...)
فأنتم تحاولون الإيحاء أن الفتى والفتاة،
بمحض الموهبة والعزيمة والخرتاية،
يمكنهما أن يتجاوزا كزازة الظروف ولؤم المؤسسات،
وأن يسجلا حضورهما المضمخ بالعطر واللون،
في سجلات الزمان المقدسة.
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عيسى يوسف



اشترك في: 26 يوليو 2006
مشاركات: 26

نشرةارسل: الخميس اغسطس 24, 2006 7:01 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

الأخ أبـوبكـر، والجمـيع.. تحـية لكم وسـلام..وأرجـو أن أبدأ معكم في هـذا البوسـت الذي يدعـو لإثراء الحـوار كما يناقش قلة المشاركات في المنبر،، هناك عـدة نقاط أود الحـديث عنها بما يسمح به الوقت..في البداية وبرغم اعـتراض الأستاذة نجاة على تعبير الصفوة والصفوية (أو الصفووية؟) إلا أني أعتقد أننا نتناول الكلمة هنا بمفهـوم مختلف؛ فعـندما كتب الأخ وليد يوسف هنا:
اقتباس:
الموقع الذي بداء مبشراً وواعداً بما يقدمه من مواضيع للنقاش جديره بالأهتمام والمتابعه يقوم بكتابتها نفر من المتميزين في شتي المجالات من المهتمين بالشأن الثقافي الفني والفكري والأجتماعي ، السياسي

فصفة التميز والمتميزين تعني أيضا (صفوة).. أو مستوى معين من الكتابة، هـذه المـيزة في رأي تجعـل الكثيرين يحجمون عن المشاركة أو عن الإشـتراك في عضوية الموقع لإحساسهم بأن هـذا الموقع هو فقط لمستوى معين من الكتابة هو (الدرجة المتميزة)..مـثال ثان: في بوست آخـر كتبت الأخت سومة بوست تهنئة،، فـردت الأخت تماضر والتي كانت التهنئة موجهة لها:
اقتباس:
هناك نهنىء ونعزى ونآنس بعضنا البعض ونعرف معظم تفاصيل حياة الاعضاء .. ولم يتبادر بذهنى ان افعل ذلك هنا..فهذا المنبر له طابع أكثر جدية ..واهتماماته مختلفة.

ورغم عـدم اعـتراض الأخت نجاة على المباركة، إلا أنها كتبت:
اقتباس:
المهم في رأيي هو أن ننظر لهذه الأحداث من منظور الهم العام، طالما اجتمعنا في منبر عام للحوار، وليس أن نتعامل معها كمجرد إيداع إعلان عن زواج، أو نجاح أو عزاء.

وهـذا أيضا يدل على مـستوى معين ومتميز من طـرح للموضوعات ومناقشتها.. فأنا بالنسبة لي كما للكثيرين أن مشاركة آخـر في فرح أو حـدث سعيد إنما تكـون فعلا وفقط من أجل مشاركته والفرح معه وبه حتى في الحقيقة والواقع،، وليس فقط في الكمبيوتر..والآن وفي أعـرافنا الاجتماعية فنحن نحتفل بالرقص والغناء والضحك، لا بمناقشة الأبعاد الفلسفية للنجاح أو الزواج الخ..أي لا نجعـل منها (هما عاما) كما عنت الأخت نجاة.. أقـول مثل هـذه الكتابة من الأعضاء تجعلني أفكـر كثيرا إذا أردت كتابة موضوع اجتماعي أو ثقافي معـين عن هل يدخل هذا الحديث ضمن اهتمامات الموقع (المختلفة) وربما (المتميزة)..كما عبرت الأخت تماضر، أم لا.. وما دام الحكاية بقى فيها (شكك) فمن الأرجح أن أصرف النظر عن نشـر ما كنت أود كتابته هنا من باب (دع ما يريبك)...مثل هـذه الحـواجز والرهبة حول ما يصلح للكتابة هنا وما لا يصلح تجعل كما أسلفت حتى بعض (المتميزين) يترددون ويحجمون عن الكتابة أو نجدهم مقلين جدا في مساهماتهم الفكـرية المختلفة (أقصد أنواع الكتابة الإبداعية المختلفة أو الكتابة عن مختلف قضايا المجتمع والثقافة والسياسة الخ)...
هناك جانب آخـر كنت أود الحديث عنه، وأرجـو أن أبدا أيضا بما أشارت له الأستاذة نجاة في تعقبيها أعلاه، بقولها:
اقتباس:
أن الخلافات تدور في احترام وتوقير للآخر المخالف مهما كان عمقها. وقد عودتنا الأسافير على ارتفاع الأصوات بالعبارات المسيئة والجارحة في التعبير عن الخلافات. لذلك قد لا ينتبه الكثيرون إلى مدى الخلافات التي تدور هنا. وهذه علامة طيبة

وأنا أعتقد رغم اتفاقي (من حيث المبدأ) مع الأخت نجاة حول أن هذه علامة طيبة،، كـون أن المنبر يخلو من المهاترات والتجريح، وهي من الصفات المميزة (بكسر الياء هذه المرة) للنقاشات العامة سواء في الإنترنيت أو في غيرها، وفي السياسة أو الكورة أو غيرهما..إلا أن السائد هنا، والذي عبرت عنه الأستاذة نجاة في الإقتباس، كما تردد في شـروط الإشتراك لعدة مرات أي (توقير المخالف) أرى أن ذلك يشكل أيضا عائقا وحاجزا في التعبير عن الأفكار بمطلق الحرية،، فالكاتب إذن يضع في اعتباره مسبقا ومقدما عدم اغضاب من يناقشه ويركز على ذلك أكثر من تركيزه على التعبير عن ما يود طرحه.. فاحترام الراي الآخـر لا يعني عندي التحفظ الشديد في طرح الفكـرة (احتراما وتوقيرا للآخـر المخالف)؛ بل على العكس.. يعني تقبل هذا الآخـر لما أطرحه من أفكار ومخالفة، (بمعنى قبول مناقشتها والرد عليها بالكلمات أيضا لا باللكمات)..والعكس طبعا صحيح.. فمثلا في الديمقراطيات الحقيقية في الغرب وسواء في البرلمان أو في المناظرات السياسية التلفزيونية فترة الانتخابات أو في كل الأوقات نرى الساسة ينتقدون بعضهم كما ينتقدون سياسات وبرامج البعض بأقسى أنواع التعبيرات، ولم نسمع مثلا أن (بوش) قد اتهم (جون كيري) بعدم توقيره!.. فالصحيح أن الأفكار (تتصارع)، وليس الهـدف هو إرضاء المخالف وإنما طـرح الآراء والأفكـار بجـرأة ومسئولية، وليس بالضرورة أن يدخل الخلاف لإساءت شخصية أوما يُشبه رغم صعوبة التفريق أحيانا بينهما (الأفكار العامة والمسائل أو الحياة الشخصية).. وهذا موضوع آخـر أرجو أن نناقشه في مساحة أخرى.. ما أرمي إليه هو أن هذه (الرقة) الزائدة يمكن أن تكون سببا في سحب الكثير من المشاركات أو الغائها من قبل كاتبيها خوفا من أن تتجاوز اللائحة التي قبلوا بها، خاصة وأنه لا يـوجد معيار محدد ومعـروف ومتفق عليه يحسم ما إذا كان الكلام يتجاوز حدود توقير الآخـر واحترامه أم هو من ضمن (حدود) حرية الفكـر والتعبير الخ..
هـذا بعض ما أردت قوله ولكم جميعا خالص المـودة..
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
آمنة أحمد مختار



اشترك في: 21 اغسطس 2006
مشاركات: 145
المكان: بورتسودان

نشرةارسل: الخميس اغسطس 24, 2006 7:23 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

الأخ عيسى يوسف..
لقد عبرت عنى تماما هنا:

كود:
فصفة التميز والمتميزين تعني أيضا (صفوة).. أو مستوى معين من الكتابة، هـذه المـيزة في رأي تجعـل الكثيرين يحجمون عن المشاركة أو عن الإشـتراك في عضوية الموقع لإحساسهم بأن هـذا الموقع هو فقط لمستوى معين من الكتابة هو (الدرجة المتميزة)..


اضافة الى ذلك:
أعتقد ان العيوب التى شابت معظم المنتديات السودانية الأخرى على النت
من تهاتر وعدم موضوعية جعلت القائمين على هذا الموقع والعضوية أيضا
مشفقون من نفس المصير ، وحريصون أكثر على احترام الآخر المختلف ،
وعلى لغة المخاطبة ، والحرص على ترقية أسلوب الخلاف، والجد فى البحث عن طرق
أكثر رقيا لتناول المواضيع المختلفة .
مما جعل التردد والتمحيص سمة الكتاب ، وأدى بالتالى الى احجام الراغبين فى الانضمام
خشية ان تحد حريتهم فى تناول المواضيع ..وأيضا خوفا من أن لا يتم قبولهم .
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
نجاة محمد علي



اشترك في: 03 مايو 2005
مشاركات: 2790
المكان: باريس

نشرةارسل: الخميس اغسطس 24, 2006 8:51 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

العزيز عيسى
تحياتي ومرحب بك أنت أيضاً في مداخلتك الأولى.

نحن في منبر أقيم أساساً للحوار، فما معنى أن نفرد صفحاته للتعازي والتهاني الدارجة؟ منابر الحوار، كما أتصورها ـ وأكرر منابر الحوار ـ هي ساحات فعلية للنقاش، مثلها مثل ندوة عامة مفتوحة، أو حلقة نقاش، أو لقاء إذاعي أو تلفزيوني، تندرج فيها الحوارات من النقاشات العلمية إلى الأحداث اليومية، ولا يوجد ما يمنع أن تتخللها دردشات وقفشات أو أن تكون فيها مواضيع مماثلة لبرامج المنوعات. وفي هذا المنبر الكثير من الدردشات الحميمة التي تتخلل غيرها من المواضيع. أما التعازي والتهاني فليست من المواضيع الأساسية في منابر الحوار والنقاش.

من ناحية أخرى، أرى أن الجزء الذي اقتطفته من مداخلتي الموجهة إلى سوما لا يعكس رأيي الذي عبرت عنه في ذلك الخيط، لذلك أسمح لي أن أورد مداخلتي كاملة:


اقتباس:

سوما والجميع،
تحياتي لكم وتهنئتي لقصي وسيرين.

وأسمحوا لي أن أقول لتماضر،
كون هذا المنبر مخصص للحوار لا يمنع أعضاءه من تناول القضايا والهموم الخاصة من أفراح ونجاحات وأحزان. المهم في رأيي هو أن ننظر لهذه الأحداث من منظور الهم العام، طالما اجتمعنا في منبر عام للحوار، وليس أن نتعامل معها كمجرد إيداع إعلان عن زواج، أو نجاح أو عزاء. والمهم أيضاً أن يكون في طرحها دعوة للتفاكر والتأمل والتبادل المبدع، دون أن نفقدها خصوصيتها.

لقد سبقني الأخ أبو بكر سيد أحمد حين قال:

اقتباس:
اليس ابداعا يستحق حيزا مقدرا في هذا المنبر ـ حتي لا تعتذري عن اثارته هنا- ليحدث حراكا في كوكبة المبدعيين المنتديين .

هذا الكلام ليس انتقاداً للشكل الذي عبرت به سوما عن تهنئتها، وإنما دعوة للأخذ بهذه "المبروك" إلى أبعد من مجرد التهنئة، وتحويلها إلى دعوة لحوار ينفتح على أكثر من وجهة. ويكون لسوما أجر فتح الباب لحوار أرحب. ومن هذا الوجهات، على سبيل المثال، أن ننظر لهذا النجاح من زاوية كونه نجاح من نجاحات أولادنا وبناتنا في المنافي، وكيف يمكن لنا أن نحوله إلى سند ودعم لبلادنا سوى عاد "الناجحون" إليها، أو بقوا في الديار التي نهلوا من معين معارفها. ففي الحالتين يبقى نجاحهم ونجاحهن رصيداً لنا وللسودان. كيف؟ هذا هو في رأيي درب من هذه الدروب التي يمكن أن يقود إليها الحوار. وهناك نجاحات أخرى يحققها أبناؤنا وبناتنا، خلاف النجاحات المدرسية، وتستحق الاحتفاء. ففي رأيي، وعلى سبيل المثال، لا يقل نجاح سيرين في دراستها، عن نجاحها في عكس وجه من وجوه ثقافتنا عبر "عرائس النيل". ومن ناحيتي أسعد حينما تحقق بناتي نجاحاً في مشاريعهن غير الدراسية، سعادة لا تقل عن نجاحهن المدرسي، بل تزيد عليه في بعض الأحيان. ومن هنا أغتنم الفرصة لأهنئ سيرين بنجاحيها على صعيد الدراسة وعلى صعيد الفنون. وأن أهنئ قصي بنجاحه الدراسي وعلى كل مساهماته الأخرى المبدعة.

ولأعود لموضوع "جدية" هذا المنبر أو "صفويته". لقد سبق أن تناول العديد من الأعضاء أحداثاً "عادية"، وكان في تناولهم، أو في المشاركات التي تبعته، دعوة لحوار يتجاوز الحدث. ومما أذكره من هذه المواضيع، الخيط الذي ابتدره مأمون التلب في "إعلانه" عن زواج سحر أبو شوك ومازن مصطفى. أو رسالة عثمان حامد من قريته أم تريبات المتكئة في قلب الجزيرة المروية، لنرى كيف ربطتها ثورة الاتصالات ببقية أنحاء العالم، فكان ذلك الحديث الذي يجمع بين العام والخاص بينه وبين أهل "سودان للجميع". أو خيط الفاتح مبارك الذي أسماه "شمار حميم، عبد الجبار عبد الله في تورنتو"، أو بوست الفاضلابي "هوي أنا عرست"، أو خيط عادل السنوسي في رثاء أحد أساتذته.
وهناك الكثير من الونسات والدردشات التي يشهدها هذا المنبر كل يوم، فليس هناك مشكلة في أن نطرح مواضيع خاصة، وإنما المهم هو أن نجعل الحديث حولها مفيداً ومبدعاً.

مودتي للجميع
نجاة


وأواصل.
نجاة




عدل من قبل نجاة محمد علي في الاحد اغسطس 27, 2006 7:19 am, عدل 1 مرة
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
نجاة محمد علي



اشترك في: 03 مايو 2005
مشاركات: 2790
المكان: باريس

نشرةارسل: الخميس اغسطس 24, 2006 11:05 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع


العزيز عيسى،
تقول

اقتباس:
فأنا بالنسبة لي كما للكثيرين أن مشاركة آخـر في فرح أو حـدث سعيد إنما تكـون فعلا وفقط من أجل مشاركته والفرح معه وبه حتى في الحقيقة والواقع،، وليس فقط في الكمبيوتر..والآن وفي أعـرافنا الاجتماعية فنحن نحتفل بالرقص والغناء والضحك، لا بمناقشة الأبعاد الفلسفية للنجاح أو الزواج الخ..أي لا نجعـل منها (هما عاما) كما عنت الأخت نجاة

حينما تهنئ صديقاً في ساحة عامة، فإنك تحول التهنئة بالضرورة إلى حدث عام، وفي هذه الحالة لا بد من التعامل مع الحدث من هذه الزاوية العامة.
صحيح إننا "نحتفل بالرقص والغناء والضحك، لا بمناقشة الأبعاد الفلسفية للنجاح أو الزواج ...إلخ"، ولكن مثل هذا الاحتفال يكون على أرض الواقع. أما في منبر للحوار، اسمه علاوة على ذلك "منبر الحوار الديمقراطي"، فإنني لا أرى أن ساحته تسمح بتبادل التهاني العادية. فمثل هذه التهاني تتم عبر الوسائط الخاصة. ولا أفهم معنى أن يكون رأينا فيها سبباً لعزوف البعض عن المشاركة في النقاشات في هذا المنبر. وفيما يختص بحديثك عن توقير المخالف تقول:

اقتباس:
أن ذلك يشكل أيضا عائقا وحاجزا في التعبير عن الأفكار بمطلق الحرية، فالكاتب إذن يضع في اعتباره مسبقا ومقدما عدم اغضاب من يناقشه ويركز على ذلك أكثر من تركيزه على التعبير عن ما يود طرحه.. فاحترام الراي الآخـر لا يعني عندي التحفظ الشديد في طرح الفكـرة (احتراما وتوقيرا للآخـر المخالف)؛

نحن أيضاً في إدارة هذا المنبر لا نرى أن احترام الرأي الآخر يعني التحفظ في طرح الفكرة. التوقير الذي نقصده يعني احترام كرامة الإنسان، وهذا مبدأ أساسي من مبادئ احترام حقوق الغير. ويعني أيضاً احترام حقهم في حرية الرأي والتعبير. وإلا فما معنى الدعوة لحوار ديمقراطي؟
لذا تجدنا نتفق معك في أن الهدف ليس هو "إرضاء المخالف وإنما طـرح الآراء والأفكـار بجـرأة ومسئولية، وليس بالضرورة أن يدخل الخلاف لإساءات شخصية أو ما يُشبه". فلو نظرت، على سبيل المثال، إلى الخيط الذي خصصته لانتقاد الدكتور كدودة في حواره الذي أدلى به جريدة الصحافة، ستجد أن عنوانه يبدأ بعبارة "هذا اسمه إسفاف لا غير"، وصفة الإسفاف تعود للحوار. ولو كان عليّ أن أعيد كتابة عنوان هذا الخيط، لكتبت من جديد "هذا اسمه إسفاف لا غير"، دون أن أكون قد مسست بالكرامة الإنسانية للشخص الذي كتب ذلك الإسفاف. إن التمسك بهذا المبدأ هو الذي يعصمنا عن توجيه "اللكمات" وعن التجريح. وهو الذي يعصم من ممارسة العنف، من العنف اللفظي إلى ممارسة تعذيب الخصوم. هذه هي الرسالة التي وددنا إيصالها بالدعوة إلى توقير المخالف.
لك وللجميع خالص الود
نجاة
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عيسى يوسف



اشترك في: 26 يوليو 2006
مشاركات: 26

نشرةارسل: الجمعة اغسطس 25, 2006 4:20 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

الأخـت نجـاة والجمـيع،، تحية جـديدة لكم،،
وأرجـو أن أوضح بأني لم أدع إلى تحـويل منبر الحـوار الديمقراطي إلى ساحة للمباركة والتعازي كما جاء في تعـقيبك على كـلامي.. فهـذا النوع من المـنتديات (ما قـِلاً بيها) في عالم الإنترنيت رغـم أنك ترين أن منابر الحـوار يجب أن تكـون مثل قاعة المحاضرات، قصدي أن هناك مواقع كثيرة جدا خصصها أصحابها لل Chat ، والدردشة العابرة،، وأوافقك أن المناسبات الخاصة مكانها الإيميل الخاص والوسائط الأخرى كالمسنجر وتلفونات الإنترنيت (المجانية) و ال VOIP الخ.. وثورة الإتصالات قد أتاحت للجميع ما يريدونه،، وحتى نحن الأقـل حظا من أم تريبات عثمان حامد حيث لا كهرباء ولا سـوداتيل عـندنا،، إلا أن (المغـتربين) وفـروا لأهلهم تلفونات (الـثريا) للتواصـل الدايم معهم... لكـن (وعشـان ما نشـِّرك ونحـاحي) فأنا أرى أن نـردد مـع تماضر: أن هـذا المنـبر له طـابع مخـتلف، واهتمامات مخـتلفة.. وأن ندع الخاص للخاص والعـام للعـام،، لا أن نطـلب من الآخـرين تحـويل مناسباتهم الخاصة لموضوع عـام،، أقصد أنه لا يمكن عمليا إجبار شخص على مناقشـة الحدث (كهـم عام) ولا يكتفى فقط ب(مـبروك) أو (الفاتحـة).. ومن الجهـة الأخـرى، فيمـكن بالطـبع مناقشة كل الهمـوم والقضايا الثقافية والسياسية والاجتماعية وغيرها دون الحاجة لمناسبة معينة تذكـرنا لها..
أنا أصـلاً ذكـرت ذلك البوسـت للمـثال ولا أقصده لذاته،، وأرجـو أن أعـيد ما قصدته: قلت أن البعـض قد لا يعـرف بوضوح ما يصلح للنشر والنقاش هنا وما لا يصلح، ما يمكـن أن يؤدي لأن يقـرر البعـض عـدم نشـر الكثير من الأفكار التي (كان) يمكن أن تكـون مفيدة وثرية؛؛ وفي البداية والنهاية هي محاولة للإجابة على ما طرحه الأخ أبوبكـر.. وفي المـنبر هنا كما في الصناعة وكل شـي؛ فالتركـيز على الجـودة والنـوع والطـابع المختلف والمتميز لابد أن يكـون ذلك على حسـاب الكـم؛ وإذا كـان الكـلام عن قلة المشـاركات بالمقارنة بمـواقع أخـرى، ففي الكـثير منها سـتجدين أن نسبة أو عـدد الكتابات الجـادة والمفـيدة ليست أكـثر منها في سـودان للجميع..ولا ننس أن المـوقع عمـره الآن عام واحـد ويمـكن أن يتطـور عـدد المشاركات وتنوعها أيضا مع الزمان..هـذا طبعا مـع قناعتي بما ذكـرته سابقا عن بعـض ما يسـهم في قلة المشـاركات بشكل عام..ولكـم الـود..
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
نجاة محمد علي



اشترك في: 03 مايو 2005
مشاركات: 2790
المكان: باريس

نشرةارسل: الاحد اغسطس 27, 2006 7:48 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع


العزيز عيسى والجميع
تحياتي

أود أن أضيف التوضيح التالي.
حينما كتبت أعلاه "أن منابر الحوار، كما أتصورها هي ساحات فعلية للنقاش، مثلها مثل قاعة محاضرات أو حلقة نقاش أو لقاء إذاعي أو تلفزيوني..."، فإن ما عنيته بـ "قاعة محاضرات" لم يكن قاعات المؤسسات التعليمية التي يدور فيها التبادل بين محاضر ومتلقي، وإنما قصدت المعنى الأرحب، معنى الندوات العامة التي يتم فيها نقاش فعلي بين مقدم الموضوع والحضور في تبادل حقيقي للآراء والمعارف، لذلك عدلت العبارة لتصبح: "ندوة عامة مفتوحة، " بدلاً عن قاعة محاضرات. وقد قصدت بهذا التوضيح أن لا يفهم من كلماتي أن ضمن تصوري للحوار في المنابر أن نجعلها مكاناً للتلقي. فهذا يقع تماماً ضد الفكرة التي نتطلع إلى تحقيقها، فكرة الإثراء المتبادل، سواءً اتفقنا أم اختلفنا في الرأي.

وللجميع مودتي.
نجاة

انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
استعرض مواضيع سابقة:   
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي جميع الاوقات تستعمل نظام GMT
صفحة 1 من 1

 
انتقل الى:  
لاتستطيع وضع مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع الغاء مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع التصويت في هذا المنتدى

قوانيــــــن منبر الحوار الديمقراطي

 

الآراء المنشورة بالموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الجمعية السودانية للدراسات والبحوث في الآداب والفنون والعلوم الإنسانية


  Sudan For All  2005 
©
كل الحقوق محفوظة