ولد فى الرابع من يوليو

 
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي
استعرض الموضوع السابق :: استعرض الموضوع التالي  
مؤلف رسالة
مأمون نور الدائم العجيمي



اشترك في: 18 يونيو 2005
مشاركات: 6
المكان: الخرطوم

نشرةارسل: الاثنين يونيو 20, 2005 9:29 pm    موضوع الرسالة: ولد فى الرابع من يوليو رد مع اشارة الى الموضوع

أولاً الشكر للقائمين على أمر هذا المنبر
وكل الحادبين على أمر المنابر التى تثرى
وشكرا لهولاء الذين منحونى حبل تواصل
أود التحدث عن الكثير ولكن

التاسع من يوليو ليس ببعيد
"BORN ON THE 4TH OF JULY
أنه يحكى مولد دوله سيكون لها شأن ليس بالسهل
عبد العزيز =
أملريكا دوله كبيرة صاح ؟
نعم
لكنها كبرت بى جهلها
هذا العميرى
ولكن لمن يرى الفيلم
أدعوه للمشاهدة
ولمن المضحكات المبكيات
قد رحل هذا المسكون بالايداع فى الرابع من يوليو

::: كل ما أنبت الزمان قناة ركب المرء فى القناة سنانا


سأعود



مأمون
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
مريم محمد الطيب



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 55

نشرةارسل: الاحد يونيو 26, 2005 2:28 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

الاخ العزيز مامون..
يا الف مرحب بوجودك هنا
واحييك في ذكري الصديق العميري
هل تصدق انها السادسةعشر!!!!
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
مأمون نور الدائم العجيمي



اشترك في: 18 يونيو 2005
مشاركات: 6
المكان: الخرطوم

نشرةارسل: الاثنين يوليو 04, 2005 10:34 pm    موضوع الرسالة: ولد فى الرابع من يوليو رد مع اشارة الى الموضوع

وهج الرمل لوعة المياه للراحل داخلنا عبد العزيز العميرى
أبوظبى يوليو1990




مساء تجلس تغسل طينك بالماء
_________________
كلما أنبت الزمان قناة ركب المرء فى القناة سنانا
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
مأمون نور الدائم العجيمي



اشترك في: 18 يونيو 2005
مشاركات: 6
المكان: الخرطوم

نشرةارسل: الاثنين يوليو 04, 2005 11:02 pm    موضوع الرسالة: ولد فى الرابع من يوليو رد مع اشارة الى الموضوع

مساء تجلس تغسل طينك بالماء تبعثره موسيقى ونشيد
تغسل ماءك بالطين يبعثرك الحانا ونشيج
فى أعماقك يرقص زوربا...
_________________
كلما أنبت الزمان قناة ركب المرء فى القناة سنانا
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
يحيى فضل الله



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 181

نشرةارسل: الاربعاء يوليو 06, 2005 11:38 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

عميري يلملم الضحكات و يحجز في البيلض نيه
===============================
يحيي فضل الله
=============

عد اصابعك
كم صباع
يشبه صباع
وياتو صاحب تاوقن
ايامو عمرك
وفجأة ضاع
..
هكذا دائما يقذف بنا عبد العزيز العميرى بتساؤلاته الشعرية داخل دوامة من العذاب الوجودى ومن ثم لا نملك الا ان نحيل هذه التساؤلات الى حالة الشاعر نفسه لا نملك ازاء هذه الشفافية المتسائلة الا ان نتأمل هذا الضياع الذى هو محور التساؤل ليصبح العميرى هو ذلك الصاحب الذى تاوقن ايامو عمر أصدقاءه الكثيرين وفجأة ضاع , ترى هل قصد العميرى بموته ان يجيب على هذا التساؤل العميق؟؟

يحدثنى صديقى محمد عبد الرحيم قرنى ان العميرى كان دائماً ما يلوح بموته مهدداً أصدقاءه قائلا لهم وبسمة خفيفة على شفتيه وتبرق منه العيون وكأنه يرى ما لا يرون : " عارفين أنا حا أموت قبلكم !! "

يا قمر انا ما بطولك
ادينى من نورك وميض
شان أنور وأبقى طولك
يا قمر ليلك غنايا
وليلك اكتر من حكايا
فرحة بتطوف المدينة
وغنوة لى همس الصبايا
يا قمر أبقى باسم
حتى فى زعلك معايا
شان البلد .. كل البلد
تفرح تقول القمرة جاية
..
شواطئ ابوروف وحدها التى تستطيع ان تعلن عن حزنها الدائم وهى تحس بفقد ذلك المغنى , رمال تلك الشواطئ تفتقد العميرى
دة كلو من السواحل ديك
ومن ظلم المعدية
وانا البعت الفرح لـ الليل
وغشونى المراكبية
..
دائما ما يهرب العميرى الى الشواطئ والنيل .. سألته ذات مرة حين لاحظت انه دائماً ما ياتى الى التلفزيون من جهة النيل , اى قبل ان يدخل اليه لا بد ان يقابل النيل .. سالته انت طوالى جاى من البحر ؟؟
اجابنى ببساطة .. " لو ما عملت كدة ما بقدر اقابل ناس التلفزيون , انا أتحملهم لانى استعين عليهم بموية النيل " ... انها دفاعات العميرى ضد القبح ، يصادق الموج كى يعادى به الخراب فى التلفزيون يا له من سلاح نبيل الذى يحارب به العميرى كل قبح ..

كانو بتمنوكى لو
ترتاحى لحظة على الدرب
حبوكى حب قدر الحروف
الهايمة فى بطن الكتب
قدر الخيال
ما مد ايدو على السحب
كل خاطر كان بريدك
الا ريدك كان رسول الدهشة
فى كل الديار
وانا زى عوايد الشعر فارس
شد خيل الكلمة ليك
مصلوب على ضهر البداية
القالو اخرة بين ايديك
وسرحت يا مهون
تهون كان اجيك
كان اصل يوم لى حضورك
كت بريدك ومشتهيك
وانكسر فينى الترجى
ونلت من سفرى الخسار

بداية خريف 1985 نصبت الخيام فى منطقة تصادف ان يكون اسمها كدة .." قبر كلب " .. تقع شمال امدرمان وغرب الكلية الحربية وهى المنطقة التى تم فيها تصوير مسلسل " وادى ام سدر " قصة وسيناريو وحوار الاستاذ محمد خوجلى مصطفى واخراج الاستاذ " الشفيع ابراهيم الضو " كنا العميرى ، احمد البكرى - فايزة عمسيب - انور محمد عثمان - عوض صديق- الريح عبد القادر- تماضر شيخ الدين- مريم محمد الطيب- منى الطاهر- بلقيس عوض -ومعنا فى هذا المعسكر الذى يحاط بعدد من جنود القوات المسلحة كحماية عدد من جماعة عرب الواحات نستعين بهم فى بناء منازل الشعر ونستغل إبلهم وجمالهم فى التمثيل ولا زلت اذكر كيف ان الجمل الذى يرافق العميرى فى أداءه شخصية "احمد " فى المسلسل قد تآلف معه بسرعة أدهشتنا فى حين ان الأستاذة " فايزة عمسيب " كانت تصرخ وهى على ظهر احد هذه الجمال وتعلن ان الذى سيحدث سيكون آخر أدوارها التى تمثلها , اليفاً كان العميرى مع رفيقه الجمل وحين حاولنا ان نعرف سر ذلك جاءتنا الإجابة من عند احد هؤلاء الأعراب الذى ذكر أن العميرى كان يركب الجمل ويظل يغنى وهوعلى ظهره بمقاطع من الدوبيت بصوته العذب .. اذكر نيراناً تلتهم الحطب والجمل يبرك قريباً منها و العميرى يضيف أعواداً أخرى الى النار وينطلق صوته بالدوبيت وهنا فاجأنا ذلك الجمل حين بدأ يميل رقبته وينظر الى العميرى وهو يغنى حينها عرفنا ان الجمال يصيبها الطرب ايضا .

قلت أن الوقت انذاك كان خريفاً.. رمال ممتدة الى الافق وتلاقى جبالاً من جهة اخرى , تصب الأمطار فى أماكن بعيدة وتأتينا نحن الكتاحة وعاصفة الغبار التى لا نعرف كيف نتجاهلها وحين نرى السماء بلون داكن اسود كنا ندرك حينها ان عاصفة ستأتى حينها يكون العميرى واقفا يردد ويشير الى السماء " الاخ جاء " هكذا أطلق العميرى على الغبار اسم الاخ
ولا زلت اذكر مطراً غزيراً هطل عينا وكنا انا العميرى واحمد البكرى نستمتع بمقاومة هذه الطبيعة الثائرة ونحاول ان نعيد للخيام اتزانها وثباتها بإعادة خيوطها التى تبعثرت وفارقت اخرامها وصارت تصفق مضيفة الى صوت الرعد والبرق صوتاً اخر يبعث على عدم الاطمئنان وبين لحظة وأخرى يضى البرق المكان وكنت خلالها ارى وجه العميرى فى لحظة خاطفة مبللاً بمياه الأمطار وحين هدأت العاصفة والمطر خرجنا من تلك الخيمة منتشين سعيدين بمحاولتنا قتال الطبيعة .

" نحنا تانى ما عندنا شغل بالليل "
اهزوجة يحرضنا العميرى عليها حين ننتهى سريعاً من المشاهد الليلية فتتحول كل تلك "النقعة " الى بؤرة من الغناء التلقائى الذى خرج لتوه من وجدان هذا الفنان العذب والذى يملك قدرة سحرية فى ان يستعذب كل الموجودات حوله


قاسم .. طفل لا يتعدى الخامسة من ضمن الأطفال الموجودين مع اسر الأعراب اللذين معنا ، من دون الاطفال اهتم العميرى به وكان يرى الفضول فى نظراته حين تضأ الكشافات كى نصور المشاهد الليلية ، ضبطه العميرى مرة يتحسس عربة التلفزيون بحذر , لاحظ خوفه التلقائى منها ومن كشافات الانارة وهى اشياء تبدو غريبة عليه وربما يراها لاول مرة وتجاهنا ايضاً ككائنات تتسم بالغرابة لديه , اقترب العميرى أكثر من قاسم ، تآلف معه , أصبح مشروعاً من مشاريعه ، يحلم بان يدخل قاسم المدرسة ، حاول مع أسرته هذا الأمر لكنهم كانوا فى هموم اخرى ، صار يتخيل شباب هذا الطفل وعلق قائلا " يعنى قاسم ده بعد عشرة او عشرين سنة ممكن يبيع الموية فى سوق امدرمان ؟؟ " يقول ذلك متحسرًا على الطفولة الشقية , حاول العميرى ان يكسر حواجز قاسم مع السيارات التى كانت تخيفه الى ابعد حد , مجرد روية ذلك الكائن المسمى عربة وهو يتحرك كانت تصيبه بالرعب .. عربة الأستاذ محمد خوجلى مصطفى" بوكس كاشف " كانت تقف ذات عصر بقرب موقع التصوير إتفق العميرى مع محمد خوجلى وذهب وحمل " قاسم" وصعد به الى ظهر العربة والطفل يرتجف من الخوف وتحركت العربة وحين راى " قاسم " خيام أهله تبتعد وتبتعد بدأ فى الصراخ ورجعت العربة وقاسم يخفف من صراخه الحاد وحين انزله العميرى من العربة وبمجرد ان لامست قدماه الأرض انطلق , ركض بكل قوته الى حيث خيمة والديه , لم يترك العميرى الأمر حتى هذا الحد , بل دعانى للدخول الى الخيمة لنرى ردة فعل قاسم لما جرى وحين دلفنا الى داخل الخيمة لم نستطيع ان نرى من قاسم الا تلك العيون المرعوبة بينما يختفى بقية جسده خلف ظهر والدته وحتى تلك العيون لم نتمكن من رؤيتها الا بعد ان ناداه العميرى باسمه فرفع رأسه لتعلن تلك العيون عن ذلك الرعب الغريب , وحين خرجنا من الخيمة قال العميرى بأسى عميق : " مرات الزول بحس بانانيته لمن يكون طفل زى قاسم ده ما قادرين نوفر ليهو كيف يتعامل مع التكنولوجيا ؟ تكنولوجيا شنو فى ابسط من عربة بوكس ونحنا فى القرن العشرين " ترى ماذا يقول العميرى عن احلام الطفولة فى السودان .


هاهو العميرى يعلن عن وصيته .. يوصى للحياة
خلى بالك من زهورك
من وطن باقيهو عندى
درسى لسة الجرح غائر
عندما ضيعت ريدى

لك التحايا ايها الصديق الذى علمنا معنى ان نراهن على التلقائية ومعنى ان ننتمى للجمال والخير والحب

لسى فاضل ناس تعاشر
وناس تضوق طعم الهنا
بكرة اجمل من ظروفنا
ولسة جايات المنى
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
استعرض مواضيع سابقة:   
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي جميع الاوقات تستعمل نظام GMT
صفحة 1 من 1

 
انتقل الى:  
لاتستطيع وضع مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع الغاء مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع التصويت في هذا المنتدى

قوانيــــــن منبر الحوار الديمقراطي

 

الآراء المنشورة بالموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الجمعية السودانية للدراسات والبحوث في الآداب والفنون والعلوم الإنسانية


  Sudan For All  2005 
©
كل الحقوق محفوظة