قالوا :
انتقل الى صفحة السابق  1, 2, 3, 4, 5, 6 ... 15, 16, 17  التالي
 
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي
استعرض الموضوع السابق :: استعرض الموضوع التالي  
مؤلف رسالة
عصام أبو القاسم



اشترك في: 23 اكتوبر 2005
مشاركات: 814
المكان: الخرطوم/ 0911150154

نشرةارسل: الجمعة اكتوبر 24, 2008 7:18 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

اختلف اعضاء البرلمان على هوية أحد اعضاء مجلس الأحزاب المرشحين ممثلاً عن «الحركة الشعبية»، وقالت كتلة «التجمع الوطني الديموقراطى» المعارض إن المرشحة عن «الحركة الشعبية» المهندسة ابول برمينا التي عطلت عملية اعتماد المجلس في البرلمان قبل يومين، اسمها يعود إلى رجل يعمل محامياً في جوبا وليس امرأة، الأمر الذي اكدته هيئة «الحركة الشعبية». ووصف الناطق باسم التجمع سليمان حامد ورود اسم المرشح لمجلس الأحزاب مثار الجدل باسم امرأة بأنه «فضيحة مدوية» تؤكد عدم الجدية في التدقيق حول من يرشحون لمثل هذه المناصب «المهمة والمصيرية».

http://www.daralhayat.com/arab_news/nafrica_news/10-2008/Article-20081023-2b6c00d6-c0a8-10ed-00aa-b9bd0cc42880/story.html
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
محمد الحاج



اشترك في: 14 ديسمبر 2006
مشاركات: 34

نشرةارسل: الاربعاء اكتوبر 29, 2008 8:04 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

يا جماعة الناس ديل كتاب ومبدعين ومبدعين جدا كمان
وجاء الوقت الناس تقول فيهو الحقائق , كمان ما أى واحد خط سطر فى اونلاين
يزعل ويعتبر نفسو كاتب على كيفكم هو؟
وياخ هنا فى ناس مبدعين فى مجالات أخرى كان هندسة كان كورة كان كمبيوتر
كان عملو بيان باسمهم حتغالطوهم ؟
الناس ديل فنانين وادباء ومبدعين كمان
ويا خطاب ما تتمسكن وتتواضع
انت مضيت وافقت بى صفتك البتجمعك مع الناس ديل
انت فنان وشاعر متفرد ومخرج مسرحى واذاعى
وأى زول قراء ليك ولا حضر البرنامج الثانى فى الاذاعة السودانية ذمان
ولا حضر ليك عرض مسرحى بعرف انك مبدع
وتقدر تخت اصبعك جوة عين العندة رأى


لفونا كدة ولا كدة.
من هنا http://www.sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=180&msg=1224870416&page=1
لجنة فرز المبدعين عن العوام
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
نجاة محمد علي



اشترك في: 03 مايو 2005
مشاركات: 2762
المكان: باريس

نشرةارسل: الاربعاء اكتوبر 29, 2008 8:18 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع


الأستاذ محمد الحاج
تحياتي

منذ الأمس وأنا لا أصدق ما قرأته. وقد أعدت قراءة كلمات هادية عدة مرات، وكذلك كلمات يحيى فضل الله.
لا أملك سوى أن أعبر عن استغرابي وأسفي.
سيأتي تعقيبي على البيان لاحقاً. بما أن أحد الموقعين عليه قد أنزله هنا.

نجاة

انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
محمد حسبو



اشترك في: 01 يونيو 2006
مشاركات: 403

نشرةارسل: الاربعاء اكتوبر 29, 2008 9:13 am    موضوع الرسالة: الوعثاء رد مع اشارة الى الموضوع


.
بما أنو هنا قوانين اللعبة مختلفة
يعني قصدي حيث العلو هنا لصوت المنطق لا الأذنين،،
فأرجو أن نتبيّن مواطئ الأقدام.. و لنا إن شاء الله رأي و له مقام، فبطلجة السايبر هذه كلّها فقاعة و هيلمان..

و استغل هذه السانحة، أي و الله، لأعبّر عن تقديري الكبير لذكاء الأخ محمّد الحسن سليمان و نباهته و حسن إبالته للمأتم، و لا غرو فهو كتب عن ذلك في بروفايله -حيث تُسرق الأفكار- من قبل، و لا أرى أنّ هذا من نكد الدنيا علي..

اللهم إنِّي أعوذ بك من وعثاء السفر، و كآبة المنظر، و سوء المنقلب في المال و الأهل..

ما نزلنا عن السروج عياء لو ركبنا لما أطاقوا اللحوقا*

*(وجه يا رفيق)
.
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
محمد الحاج



اشترك في: 14 ديسمبر 2006
مشاركات: 34

نشرةارسل: الخميس اكتوبر 30, 2008 5:18 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

استاذة نجاة
أنا والله speechless
هذا زمان (مجوبق)
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
حسن محمد سعيد



اشترك في: 08 اغسطس 2005
مشاركات: 462

نشرةارسل: الخميس اكتوبر 30, 2008 10:13 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

قال لقمان لابنه الرسام

انك تملك موهبة ..ابحث وادرس كل ما تراه واخضع كل شئ لريشتك ولكن تعلمَ ان تجد في كل شئ الفكرة الباطنية واسعى أكثر من اي شئ آخر إلى أن تصل لى السر السامي للابداع .. لا موضوع حقير عنده في الطبيعة فالفنان المبدع عظيم في الموضوع التافه كما هو عظيم في الموضوع الجليل. وفي الشئ المذدرى لا يوجد مذدرى اذا طلع من بين يديه لان روح المبدع الرائعة تطلع من خلاله غير مرئية ويكتسب المذدرى تعبيرا رفيعا لانه مر من خلال مطهر روحه. وبقدر ما تكون السكينة المهيبة أعلى من أي لغط دنيوي وبقدر ما يكون البناء أرفع من التهديم وبقدر ما للملاك بما لروحه الصافية من براءة طاهرة أرفع .. بهذا فقط من كل القوى الهائلة والاهواء المتكبره للشيطان يكون إبداع الفن الرفيع أعلى من كل شئ على الارض.

ضح بكل شئ من أجل الفن وتعشقه بكل ما لك من وجد .. لا ذلك الوجد المنبعث من رغبة دنيوية بل ذلك الوجد الالهي الهادئ الذي لا يقدر الانسان أن يسمو بدونه عن الارض ولا يستطيع ان يهدئ النفس برنات عجاب لان إبداع الفن الرفيع ينزل على العالم لتهدئة النفوس كلها والتواؤم بينها ولا يثير الاضطراب في النفس.

احرص على نقاوة روحك ومن يمتلك موهبة لابد أن يكون أنقي روحا من الجميع
يمكن ان يغفر الكثير لغيره ولكن لا غفران له.

ان الذي خرج من بيته في حله شديدة النظافة ما أن يلطخ بلطخة واحدة من طرطشة عجلة حتى يكون جميع الناس قد احاطوا به وراحوا يشيرون اليه باصابعهم ويتحدثون عن قذارة ملبسه .. بينما هؤلاء الناس ذاتهم لا يلحظون اللطخات الكثيرة على مارة اخرين لابسين ملابس اعتيادية كل يوم لان اللطخات لا تلحظ في مثل هذه الملابس.
قوقول
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
مصطفى آدم



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1691

نشرةارسل: الاربعاء نوفمبر 05, 2008 7:51 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

الدكتورع. الأفندي لإذاعة البي بي سي يوم 4 نوفمبر 2008 الساعة 10 و 45 دقيقة مساءً
" أعتقد أن الجمهوريين وجدوا أنفسهم في أزمة مرشحين مما إضطرهم لاختيار رجل في الثانية و السبعين
من العمر و مُعوَّق أيضاً"
تُقرأ لمن أراد( ما لقوا ليهم راجل أبيض شديد و لضيض يقعد ال.... أوباما دا في علبوا )

و طبعاً بالنسبة ل المذيع و المذيعة " العرب " كانت مسألة اللون و العرق ، طوال التغطية ، هي المحور الأساسي !
و بهذه المناسبة السعيدة جداً ، تلقيت العديد من التهاني صباح هذا اليوم من " الأشقاء" العرب ، كأنما أوباما خرج لتوه من أدغال كينيا!
و بمناسبة الأشقاء العرب قال أحد الأشقاء من جنوب السودان ، و العهدة على الراوي الذي أثق في روايته:

لماذا يقول أهل شمال السودان " الأشقاء العرب و الإخوة الجنوبيون " هل العرب أقرب لأهل الشمال من أشقائهم في الوطن و التاريخ و المأساة!
يا لتعاستنا مع كل هؤلاء الآخرين!
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
إبراهيم الجريفاوي



اشترك في: 25 مايو 2005
مشاركات: 503

نشرةارسل: الاربعاء نوفمبر 05, 2008 11:05 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

I am 19, i voted for the first time today..and i must say this is the greatest speech i have ever heard! idk if u realize this but 50 yrs from now our kids will be reading his speech and discussing it in class, just like we talk about martin luther king and his i have a dream speech

...
...
marknyc718 comment in to
Obama Victory Speech

check the link :

Obama Victory Speech
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
حسن محمد سعيد



اشترك في: 08 اغسطس 2005
مشاركات: 462

نشرةارسل: الخميس نوفمبر 13, 2008 12:28 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

حاليا تذهب المرأة التي هي على وشك الولادة الى المستشفى في السودان وهي على نقالة الولادة ويسألوها

عندك كرتونة الولادة (تحتوي على الشاش والقطن والديتول وكل مستلزمات العملية)

اذا أجابت بلا يقولوا ليها قومي اتخارجي

كم إمرأة توفت بسبب ذلك والفقيرات تحديدا
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
الفاضل الهاشمي



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 2281

نشرةارسل: الجمعة نوفمبر 21, 2008 3:11 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

مدينة من تراب


السلطات الاسرائلية ( معذرة السودانية) تشيد سدا ترابيا لحماية أم درمان من هجمات جديدة


اقتباس:
بدأ الجيش السوداني تشييد سد ترابي بطول 180 كيومترا على امتداد الجانب الغربي من مدينة أم درمان، بجانب قناة مائية (ترعة)، تشكل درعا امنيا لكي يحول دون تكرار الهجوم على المدينة مرة أخرى



الخرطوم : لندن- الشرق الاوسط
المصدر
سودانايل نوفمبر
2008

_________________
The struggle over geography is complex and interesting because it is not only about soldiers and cannons but also about ideas, about forms, about images and imaginings
ادوارد سعيد "الثقافة والامبريالية 2004"
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
الفاضل الهاشمي



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 2281

نشرةارسل: الاربعاء نوفمبر 26, 2008 4:19 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

كل يوم هو فى شأن


اقتباس:
من هنا من مقر صحيفة الأهرام أم الصحافة العربية أعلن وقوفنا مع حرية الصحافة في السودان


اقتباس:
وأشار لينو الى أن الذين تم إستجلابهم من القبائل العربية من الدول المجاورة في غرب أفريقيا ساهموا في تأزم مشكلة دارفور، واشاد بقبيلة الرزيقات وعدم تدخلها في الأزمة، وقال أن الشيخ موسى هلال الزعيم القبلي العربي في دارفور والذي يشغل حالياً منصب المستشار في ديوان الحكم الإتحادي في الخرطوم قد تراجع عن أفكاره وأنه راغب في السلام، ووصف المنصب الذي منح لهلال بشبه الإعتقال، مبيناً أن رغبة هلال في السلام جعلت الحكومة تعينه في المنصب، وبرأ لينو الجيش السوداني من مسؤولية الجرائم التي حدثت في دارفور، وقال أن القوات التي تحارب في دارفور كلها من قوات الأمن والإستخبارات العسكرية التي تسيطر على الأوضاع هناك، وأضاف أن هذه القوات بعيدة كل البعد عن الجيش السوداني.



اقتباس:
أن ما حدث في أبيي في شهر مايو هو أن الجيش النظامي قام بعمل فوضى، وحذر لينو من أحداث أخرى أكثر دموية يتوقع حدوثها في شهر يناير القادم في منطقة أبيي نتيجة لتوجه الرعاة من المسيرية في فصل الجفاف الى أبيي وهم يحملون السلاح، وإتهم المؤتمر الوطني بتهميش مناطق المسيرية وإغلاق مدارسهم حتى لا يتعلم أبناء المسيرية غير حمل السلاح.



إدوارد لينو
في ندوة سياسية نظمها مركز الأهرام للدراسات السياسية والإستراتيجية بالقاهرة في إطار أنشطة برنامج دراسات السودان وحوض النيل
November 23, 2008
Sudanile , cairo

_________________
The struggle over geography is complex and interesting because it is not only about soldiers and cannons but also about ideas, about forms, about images and imaginings
ادوارد سعيد "الثقافة والامبريالية 2004"
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
مصطفى آدم



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1691

نشرةارسل: الاربعاء يناير 07, 2009 4:38 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

افتتح الرئيس بوش المؤتمر الصحفى قائلاً:
التقيت اليوم رئيس جنوب السودان صديقى سلفاكير و اطلعنى الرئيس سلفاكير على سير تنفيذ إتفاقية السلام الشامل و عن الذى نفذ و ما لم ينفذ منها، ثم تحدثنا عن الوضع فى دارفور وجهود الرئيس سلفاكير لتوحيد الفصائل الدارفورية للدخول فى مفاوضات سلام تمكنهم من الوصول الى إتفاق سلام مع الرئيس البشير. اود ان اشكر الرئيس سلفاكير وهو سالنى عما إذا كان لدى رغبة فى مساعدة السودان بعد مغادرة البيت الابيض و اود ان أطمئنه باننى سوف اكون مهتماً بالسودان حتى بعد مغادرتى للبيت الابيض، و قبعة الرئيس سلفاكير تذكرنى بمسقط راسى(تكساس).
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
محمد سيد أحمد



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 692
المكان: الشارقة

نشرةارسل: الاربعاء يناير 07, 2009 7:08 am    موضوع الرسالة: اللغة الوطنية السودانية رد مع اشارة الى الموضوع

إنّ أوباما على الرغم من أنّه أسود لكنّه يمثل القيم الثقافية للأغلبية الأمريكية فهو ناطق باللغة الإنجليزية وفصيح بها أفصح من ماكين، وهو مسيحي بروتستانت وهو دين الأغلبية الأمريكية، إذن يصبح الفارق بينه وبين أغلبية الأمريكيين هو فقط اللون، وهذا ليس هو الحال مع سلفاكير فهو ناطق باللغة الإنجليزية وهي
(( ليست اللغة الوطنية السودانية))، كما أنّ سلفاكير مسيحي؛ وهذا ليس دين أغلبية السودانيين، كل هذا يوضح أن مشكلة سلفاكير ليست اللون فقط كحال أوباما الأمريكي حتى النخاع.

جزء من حوار مع السيد الصادق المهدى نقلا عن سودانايل

العبارة بين القوس

اللغة الوطنية السودانية دى شنو
فى فرمان يحدد العربية اللغة الوطنية

يعنى اللغات الاخرى فى السودان مستبعدة


ما دا الكلام البيجب الحرب وبيدمر البلد
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة AIM عنوان
مصطفى آدم



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1691

نشرةارسل: الخميس يناير 08, 2009 4:25 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

أعتذر عن إيراد هذا القول المجيد هنا ،
لقلة حيلتي في إيجاد خيط آخر من هذا النوع!


"تقتلني وتجي تقول تشوفني"
( ربما كان القول الصحيح هو " تَكُتليني و تجي تقول تَشيفِيني" و لا كيف يا الهاشمي و أستاذنا عبد الماجد ، و حاول محرر الجريدة التصحيح و ليته لم يفعل )
أحد عُمَدْ معسكر كلمة بصدد رفضهم للمثول أمام لجنة التحقيق التي شكلها والي ولاية جنوب دارفور في أحداث جريمة
اقتحام القوات الحكومية للمعسكر .
أجراس الحرية
http://www.ajrasalhurriya.net/ar/news_view_1238.html
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
مصطفى آدم



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1691

نشرةارسل: الخميس يناير 08, 2009 4:36 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

لا نخذل البشير ولا نسلمه
2009
"سَلِّمْ تّسْلَمْ"
ربما 1995 أو 96
محمد عثمان الميرغني
أجراس الحرية
http://www.ajrasalhurriya.net/ar/news_view_1212.html
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عمر عبد الله محمد علي



اشترك في: 25 يوليو 2005
مشاركات: 507

نشرةارسل: الخميس يناير 08, 2009 11:58 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

د• عبد الله على إبراهيم: لا تعوزني الفكاهة، ومستعد للسخرية!
أجراه: عصام أبو القاسم ـ صحيفة الأضواء
31/7 /2006
(اذا جاء احدهم لكاتب ودفع ليهو قروش لا تقول ان هذا الكاتب بطال لانو استلم القروش.. قول: الظروف بطالة!) ..
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
مصطفى آدم



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1691

نشرةارسل: الجمعة يناير 16, 2009 7:47 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

عبر مندور ( المهدي) عن مخاوفه على مصير اتفاقية السلام إذا فازت أي جهة أخرى بخلاف الحركة والوطني، وقال ( إذا فازت أي جهة غير الحركة والوطني فإنّ الاتفاقية مكانها سيكون سلة المهملات)، إلا أنّه استدرك قائلاً: (هذه الانتخابات حرة ونزيهة ومراقبة والمؤتمر الوطني سيقبل خيارات الشعب إذا جاءت بتشكيلة أخرى، وأضاف أنّ هذه التشكيلة ستجتهد في المحافظة على الاتفاقية.
http://www.ajrasalhurriya.net/ar/news.php?action=view&id=1380
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عمر التجاني



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 228

نشرةارسل: الاثنين يناير 19, 2009 2:50 pm    موضوع الرسالة: مرّة واحدة مع الفنان أونسة رد مع اشارة الى الموضوع

ومرّة بتشديد الراء
قالوا سمح القول من خشيم سيده
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
نجاة محمد علي



اشترك في: 03 مايو 2005
مشاركات: 2762
المكان: باريس

نشرةارسل: الاثنين يناير 19, 2009 5:14 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع


العزيز محمد سيد أحمد
تحياتي

يبدو أن الصادق المهدي قد نسي، أو تناسى، أن لغة سلفاكير هي لغة الدينكا، أكبر قبائل السودان عدداً.
وتناسى أيضاً إنه "دا الكلام البيجب الحرب وبيدمر البلد"، كما قلت.

نجاة

انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
ايمان شقاق



اشترك في: 08 مايو 2005
مشاركات: 1027

نشرةارسل: الاثنين يناير 19, 2009 5:49 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع


سلام للجميع،
يا نجاة بجانب كلام اللغة العجيب ده.. كمان قال اللون! وكأن السودان بلد أغلبية" بيضاء"!!
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
سارة حسبو



اشترك في: 08 يونيو 2007
مشاركات: 116

نشرةارسل: الثلاثاء يناير 20, 2009 7:45 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

المؤتمر الوطنى على لسان مندور المهدى :
اعتقال الترابى ليس تكميما للأفواه او مصادرة للحريات وانما ((خوفا على الترابى وحماية له ))
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
سارة حسبو



اشترك في: 08 يونيو 2007
مشاركات: 116

نشرةارسل: الثلاثاء يناير 20, 2009 8:36 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

رضا ياشيخ حسن رضا !!!!!!!
وطالما الموضوع حرص و"قيادة" لازم تتم حمايتا من جماهير الشعب الغاضبة بفترض انو الموضوع ده تم بالتراضى
سمح الناس دى بتقول "اعتقال" ليه ؟؟؟؟


معتفلات لحماية "الاحباب" من الأذى "بالقوة"
واتفرج ياسلام
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عصام أبو القاسم



اشترك في: 23 اكتوبر 2005
مشاركات: 814
المكان: الخرطوم/ 0911150154

نشرةارسل: الاثنين فبراير 02, 2009 10:14 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

اقتباس:
فازت «منظمة النساء الإيرانيات» بجائزة «سيمون دو بوفوار: التغيير من أجل المساواة» لعام 2009، عن «حملة المليون توقيع» التي قادتها الشاعرة الإيرانية والناشطة سيمين بهبهاني (الصورة)، وهدفت إلى جمع مليون توقيع للعمل على رفع قوانين التمييز ضد النساء في إيران. ونظراً إلى أنّ سياسة الحملة لا تَقبل أيّ أموال من مصدر أجنبي، أعلنت بهبهاني أنّ المنظمة ستتبرّع بقيمة الجائزة البالغة 30000 يورو لأي غرض آخر تراه إدارة الجائزة مناسباً.

الاخبار اللبنانية .
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
مصطفى آدم



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1691

نشرةارسل: الاربعاء فبراير 11, 2009 5:59 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

تأمَّل كيف تحولت مفردة " الظلام" إلى مرادف للحداثة بعد تولَّي أوباما ، مثلاً، للرئاسة
لعل السيد عبدالمحمود الذي رفض كنية "البيريميتف" التي ألصقها صديقه الحاج حمد محمد خير و آخرين
إبّان سنوات الدرس به " تنوّر بما يكفي ، بالعيش الرغد في إحدى مظان الحداثة الغربية، ليحيل الأمر برمِّته
إلى رواية السيد جوزيف كنراد " في قلب الظلام" :
رفض عبد المحمود عبدالحليم ممثل السودان لدى الأمم المتحدة تحقيقات المحكمة الجنائية الدولية حول البشير باعتبار ان دوافعها سياسية قائلا ان المحكمة:
"رهينة للارادة السياسية لبعض القوى في مجلس الامن... "نحن نعرف ان قوى الظلام تتامر ضد بلادنا" و إن " حكومة" السودان "تعرف التزاماتها" فيما يتعلق بسلامة قوات حفظ السلام"

يا لتعاستنا!
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عيسى يوسف



اشترك في: 26 يوليو 2006
مشاركات: 26

نشرةارسل: الاربعاء فبراير 18, 2009 3:16 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع


محمد الحسن الأمين :

اقتباس:
ما ممكن ثلاثة نسوان يحددوا مصير الأمة السودانية


Source:I
Alsudani.info
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عيسى يوسف



اشترك في: 26 يوليو 2006
مشاركات: 26

نشرةارسل: الخميس فبراير 19, 2009 10:57 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

خفة دم..!!

عثمان ميرغني
كُتب في: 2009-02-19

نقلت صحف الأمس تصريحات للأستاذ محمد الحسن الأمين.. نائب رئيس المجلس الوطني.. وهو رجل قانوني.. قوله عن المحكمة الجنائية الدولية (القضاة ثلاثة نساوين.. لن نسمح لهم بتحديد مصير الأمة..).. حسب ما ورد في صحيفة الأحداث..
وليس مدهشاً هنا الاتجاه الجديد الذي يريد القانوني محمد الحسن الأمين أن يقود اليه الأمة.. في هذه القضية.. بل افتراضه أنه كفى بهذه المحكمة بؤساً أن قضاتها (نساوين).. فتتحول تصريحاته الى صاروخ كروز موجه بالكمبيوتر إلى شارع الجمهورية قريباً من جامعة الخرطوم.. مقر الاتحاد العام للمرأة.. ثلاث صفعات في وجه المرأة السودانية في أقل من عشرة أيام.. وسأترك لكم تقدير الاثنتين الأخريين..
ولو قال محمد الحسن الأمين هذه التصريحات في جلسة أنس في مناسبة اجتماعية ربما عدها الناس (خفة دم).. تستحق بعض الابتسام.. على سياق المهموس به جهراً في مجتمعات الدردشة الرجالية.. لكنه رجل قانوني يحوز على منصب رفيع تحت قبة البرلمان.. حيث يفترض أنه يمثل الشعب السوداني.. ويطلق عليهم في البلاد المتحضرة صانعو القانون Law makers .. فهل على مثل هذا الفهم تدار صناعة التشريعات في بلادنا؟
اعلم أنه سوق وموسم يتبارى فيه الجميع لسكب العبارات التي تؤكد الولاء.. لكن أليس جديراً بهذا الوطن كليمات عقل ورشد يقمن صلبه.. ألا يستحق هذا الشعب المستنير الذي تعلم عندما كانت الدول حوله في ظلام.. وابتعث معلميه للدول الأخرى.. وخبراؤه في كل مجال هم الذين أسسوا الدول الأخرى.. ألا يستحق هذا الشعب مستوى خطاب أفضل من هذا..
يساورني شعور أن بعض الكبار فينا.. يفترضون أن هذا الشعب قطيع من البسطاء الذين تستهويهم العبارات الخادشة للحياء السياسي.. فيطلقون الكلم على عواهنه.. وبدلاً من أن تصيب كلماتهم الجهة التي يقصدون تحقيرها.. ترتد كلماتهم كالرصاص على الضمير الوطني وتشتمه في أعز ما يملك.. نساؤه..
نحن شعب منذ خلقه الله لم ترتفع حواجب الدهشة في وجهه لأية مكانة حازتها المرأة فيه.. حكمته المرأة وتولت منصب رئيس الجمهورية.. منذ آلاف السنوات.. وتظهر في كل المنحوتات القديمة صورة الملكة كتفاً بكتف مع الملك في العرش.. وحينما تدخل (الآن) المرأة في بعض الدول للوزارة.. نالتها المرأة السودانية منذ بداية السبعينيات.. وتولت القضاء منذ العام 1965..
ماذا يفيد المرأة السودانية أن تنال دستورياً حق التمثيل بـ25% في الانتخابات العامة.. إذا كان هذا هو رأي المشرعين فيها..
عزيزي محمد الحسن الأمين.. رئيس الجمهورية نفسه ولحوالي عشر سنوات تتولى منصب مستشاره القانوني امرأة.. مولانا بدرية سليمان ثم مولانا فريدة.. فلماذا تفترض أن (النسوان) برهان (الهوان)..!!


Alsudani.info
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
مصطفى آدم



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1691

نشرةارسل: الاحد فبراير 22, 2009 5:46 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

"وهؤلاء إنما جهلوا أو تجاهلوا أن مثقفي الحركة الإسلامية السودانية، من قادة نظام الإنقاذ، قوم عصريون، من نتاج المدارس الحديثة. وأنهم قوم يفهمون حقائق الحياة المعاصرة، كما يفهمون الإسلام، ويغلِِّبون دواعي السلم، والدبلوماسية، والتفاوض، والتساوم، متى ما كان ذلك ممكنا، على كل دواعي التجاذب والتعارك والقتال.
وأنهم دبلوماسيون متمرسون يخوضون جولات التفاوض في صبر وأناة، ويصدرون عن معرفة تامة بحقيقة الدبلوماسية، وفلسفتها، ونوع الحلول الوسطى التي يمكن أن تتمخض عنها. ويدركون جيدا أن الحلول الدبلوماسية التي يتوخون الوصول إليها، تختلف كثيرا عن الحلول العنيفة التي يفرزها الصدام."
..............

والرئيس البشير هو خير من يعبر عن دبلوماسية الإنقاذ، وهو صادق فيما قال، وفعاله تدل على صدق هذا المقال، فإن الإنقاذ التي رضيت باقتسام عائدات البترول مع حركة التمرد، لا يمكن أن تستنكف عن الوصول إلى حل مماثل لمطامع شركات البترول الأمريكية، التي تحاول أن تزعزع حكم الإنقاذ، حتى لا يتمكن الصينيون وحدهم من بترول السودان.

د. محمد وقيع الله في مديح مفاوضي الدوحة ( ربما كان يقصد أمين حسن عمر- الذي وقّع على اتفاق النوايا الحسنة بالحَسَنة )
http://www.sudanile.com/arabic/index.php?option=com_content&view=article&id=966:2009-02-22-15-43-55&catid=81:2009-01-07-09-53-16&Itemid=55

[يا جماعة أفتونا ! هل حملت أمريكا السلاح و دخلت دارفور طلباً " برضو " لاقتسام السلطة و الثروة ؟ أم أن اللغة صارت عاجزة عن البوح لما صار إليه أمر هؤلاء القوم من فساد في الخيال و عمى البصيرة ؟
بينما يقول أحد سياسي الإنقاذ ما ينِقض غزل الغَزَل "الوقيع" ( نسبة إلى صاحبه فقط ) المبذول على قارعة الطريق (التي اتَّشحت بدماء الأراذل والمرتزقة " و ربما أكثر بلغة أحفاد الزبير باشا" قبل اقل من عام في نواحي أمدرمان و أطراف قلعة الخرطوم المنيعة بسلاح قوش!
صلاح عبدا لله " قوش" ينظر إلى قول وقيع الله شذراً ( و لم أكن أدرى كيف تكون عبارة " وحدجه بنظرة فاحصة" كما قرأنا في كتب أرسين لوبين قبل ما يقرب من نصف قرن) :


"حذر المدير العام لجهاز الأمن والمخابرات الفريق أول صلاح عبد الله «قوش»، المؤيدين للمحكمة الجنائية الدولية. وقال، ان كل من يحاول ادخال يديه لانفاذ مخططاته «سنقطع يده ورأسه وأوصاله، لأنها قضية لا مساومة فيها»،
«كنا إسلاميين متطرفين لكن اعتدلنا ونؤمن بالتعايش والسلام، لكن لن ننكسر وننخذل عن ارادتنا»، وزاد «لكن لا محالة لعودتنا الى التطرف لإدارة المعركة»، وتابع «ما اقدرنا على ذلك.. نعرف كيف نديرها وكيف نصيب العدو».
http://www.sudanile.com/arabic/index.php?option=com_content&view=article&id=929:2009-02-21-08-17-51&catid=42:2008-05-19-17-16-29&Itemid=60

يا لتعاستنا!
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
محمد سيد أحمد



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 692
المكان: الشارقة

نشرةارسل: الثلاثاء فبراير 24, 2009 4:07 am    موضوع الرسالة: رد رد مع اشارة الى الموضوع

أما ( خليل ) فقد كسّر كل بحور ( الخليل ) الستة عشر وظلّ يطالعنا بأوزانٍ مكسوره !


محمد محد خير
الملحق الثقافى بسفارة النظام دبى

يعلق على تصريحات خليل ابراهيم فى الدوحة
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة AIM عنوان
الحسن بكري



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 603

نشرةارسل: الخميس فبراير 26, 2009 6:20 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

كتبت الصحفية الألمعية منى أبوزيد "بشطارة وحساسية ونضج سياسي وصحافي عال" ما يلي بصحيفة الرأي العام، عدد 26 فبراير 2009:



اقتباس:
الذين يبررون حشر أنوفهم في شئون السودان الداخلية من خلال المتاجرة بقضية دارفور حد التعدي على سيادته الدولية، يقولون إنها ردة فعل بعد شعورهم بالعار إثر تجاهلهم السابق لمجاعات و حروب إفريقية .. طيب .. إفريقيا ما تزال ضاجة بموجبات المساعدة الإنسانية .. فأين هم من ذلك ؟! ..
حكاية السودان مع محكمة العدل الدولية .. وحكاية التصريحات الدولية في أثناء مفاوضات السلام .. وحكاية عبد الواحد مع إسرائيل .. كلها وجوه لرواية طويلة اسمها سياسة السودان الخارجية والتي أحد فصولها موقفه قضية فلسطين ! ..
فالأمران الوحيدان الثابتان في سياسة السودان الخارجية منذ استقلاله .. وعلى تعاقب رؤسائه و حكوماته .. هما علاقتنا مع الصين، وموقفنا الثابت والأوحد والمستمر من القضية الفلسطينية!..
على كثرة خلافاتنا حول قضايانا الداخلية ظل الولاء الراسخ لنصرة القضية الفلسطينية هو الشيء الوحيد الذي نجتمع عليه حكومة ومعارضة و شعباً ! ..
طيلة تلك العقود من الزمان التي تلون فيها الجميع و بدلوا مواقفهم من وجود دولة إسرائيل (بما فيهم الفسطينيين أنفسهم) ظل السودان يجاهر بعدائه و كراهيته لإسرائيل، وظل يصفها بالعدو الصهيوني في كل المنابر و المحافل ! ..
من الطبيعي إذاً أن يكون السودان على رأس قائمة أعداء إسرائيل .. وعدو إسرائيل هو عدو أمريكا وعدو الغرب، و عليه فنحن قد ارتضينا بشجاعة لا تملكها بقية الدول العربية و الإسلامية أن تعادينا مراكز القوة في العالم بسبب إصرارنا على المجاهرة بمعاداة إسرائيل !..
فلا كنا ظهيراً بيِّناً للفلسطينيين ولا درأنا عن أنفسنا شر دفع الثمن الفادح : فتن إسرائيل التي ترد بها عملياً على أقوالنا ! ..
لا شك عندي في أننا سنتجاوز محنة (دارفور) و قرار المحكمة الدولية ومشاكل السلام و التنمية .. وأن كل هذا سيصبح من الماضي .. إنما لتفادي مثلها في المستقبل لا بد من أن نضع (تاريخ سياسة السودان الخارجية) تحت المجهر ! ..
لا بد من أن نعيد صياغة و ترتيب أولوياتنا الخارجية على نهج التسديد و المقاربة (كسياسة دولة بصرف النظر عن تعاقب الحكومات) : الموازنة بين (عدم التفريط) في المبادئ الدينية و القومية و وضع (مصلحة البلاد العليا) فوق كل ما عداها .. أياً كان ما عداها !
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
الحسن بكري



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 603

نشرةارسل: الجمعة فبراير 27, 2009 9:04 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

لاحظ أن الكاتبة نفسها تعلي من شأن "أنور السادات" صديق بيجين الصدوق. تهاجم عبد الناصر. تهاجم قناة العربية لعدائها للسودان: إنها تكتب ما ينفع "هؤلاء الناس". في العرف السياسي هذا يسمى خلط أوراق.
يا ترى كم يتلقى الواحد مقابل كتابة عمود صحفي "مناسب"؟

اقتباس:
في كتابه الشيق «البحث عن الذات» تحدث الرئيس المصري الراحل «أنور السادات» عن حسن توظيفه لعلاقاته الشخصية الجيدة في حصد تعاطف الرأي العام الدولي مع مبرراته لنشوء حرب (1973م) .. وعن أثر ذلك في مساعدة «مصر» على استعادة ما أخذته منها «إسرائيل» ! ..
وفي رواية «السادات» لتفاصيل سياسة حكمه التي اتسمت بالحكمة وبعد النظر مواطن للتأمل والتحليل والمقارنة والإسقاط ! ..
فـ «السادات» و حتى قبل أن يتولى سدة الحكم كان ينتقد سياسة الرئيس «جمال عبد الناصر» في تصنيف مواقف «مصر» من الدول العربية على أساس مبدأ « التقدمية « و الرجعية» .. وكان ينتقد تصنيف مواقف حكومته من حكوماتها على أساس انطباعات و قناعات «عبد الناصر» الشخصية ! ..
فحرص من جهته على صنع علاقة صداقات طيبة مع معظمهم .. وعندما تولى حكم مصر كان «آل صباح» في «الكويت» يعتبرونه فرداً من العائلة .. وكان صديقاً شخصياً للملك «فيصل».. وصديقاً لشقيق الرئيس «اللبناني» ..
وصديقاً مقرباً من ملك «المغرب» .. وكذلك الحال في «تونس» و«الجزائر» لأنه كان قد نأى بنفسه عن تلك الحساسيات التي كانت بين «عبد الناصر» و«بو مدين» و «بو رقيبة» ! ..
ثم وبعد أن وضع «السادات» الدول العربية في جيبه .. «قَبَّل» على « إفريقيا» فكان من نتائج مؤتمر الوحدة الإفريقية الذي عقد في «أديس أبابا» قبيل المعركة، اتخاذه قراراً واضحاً بإدانة «إسرائيل» .. وقطع (80%) من الدول الإفريقية علاقاتها الدبلوماسية مع «إسرائيل» ..
ليس ذلك فحسب بل (حرَّض) « السادات» الرئيس «سليمان فرنجية» على الدعوة إلى اجتماع لمجلس الأمن بعد اغتيال «إسرائيل» لثلاثة من الزعماء «الفلسطينيين» في قلب «بيروت» .. وفي أثناء الجلسة فوجئ الجميع بـ «مصر» وهي تطرح ملف «الشرق الأوسط» ! ..
بعدها ألقى « السادات» خطاباً مؤثراً في اجتماع دول «عدم الانحياز» قبيل المعركة، قال فيه إنه لا مفر من الحرب على «إسرائيل» .. وهيأ الجميع لوقوع حرب .. وهكذا .. كسب في صفه قبل وقوع المعركة بثلاثة أسابيع أكثر من مائة دولة ! ..
فكرة الندية الإستراتيجية مع «إسرائيل» كانت حاضرة في عهده على الأقل على مستوى الكلمة السياسية المسموعة إلى حد ما .. وإن دل ذلك على شيء فإنما يدل على أثر العلاقات الشخصية بين الحكام .. وأثر السلوكيات الشخصية للحكام أنفسهم على العلاقات السياسية بين الدول ! ..
مؤكد أن الذي كسبته مصر من مسالمة «السادات» أكثر و أبقى من الذي كسبته من مواقف « عبد الناصر» ذات الزوايا الحادة!..
أما علاقة حديثي أعلاه بما نحن فيه اليوم فمفادها أن السياسة الخارجية لحكومة السودان طيلة العقدين الأخيرين من الزمان قد ظلت تستعدي (عليها) و(علينا) الآخرين «بالأقوال» و«الأفعال» ـ ذات الزوايا الحادة ـ على طريقة «عبد الناصر» .. تلك السياسة التي نقول على طريقة «السادات» : إنها «غير مُواكِبة»!


عدل من قبل الحسن بكري في الجمعة فبراير 27, 2009 8:57 pm, عدل 1 مرة
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
استعرض مواضيع سابقة:   
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي جميع الاوقات تستعمل نظام GMT
انتقل الى صفحة السابق  1, 2, 3, 4, 5, 6 ... 15, 16, 17  التالي
صفحة 5 من 17

 
انتقل الى:  
لاتستطيع وضع مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع الغاء مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع التصويت في هذا المنتدى

قوانيــــــن منبر الحوار الديمقراطي

 

الآراء المنشورة بالموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الجمعية السودانية للدراسات والبحوث في الآداب والفنون والعلوم الإنسانية


  Sudan For All  2005 
©
كل الحقوق محفوظة