سيكولوجية "الزول" السوداني!
انتقل الى صفحة السابق  1, 2, 3, 4, 5  التالي
 
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي
استعرض الموضوع السابق :: استعرض الموضوع التالي  
مؤلف رسالة
محمد جمال الدين



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1783

نشرةارسل: الثلاثاء يونيو 28, 2011 5:49 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

القبيلة والطريقة الصوفية "2"

السلطة الزمانية "الفعلية" كانت على الدوام في يد القبيلة. للقبيلة جيش من الفرسان فهي مؤسسة حاكمة في حيزها الزمكاني بالمعنى الحرفي للكلمة. الطريقة الصوفية كل الوقت تكون في رعاية وحماية القبيلة. الأرض وجميع أدوات الإنتاج ملك يد القبيلة ما خلا ما تجود به في حدود المسموح به للطائفة "الطريقة" وغالبآ ما يمنح شيخ الطريقة قطعة أرض في حرم القبيلة ويكون أتباع الشيخ همو في الأساس فرسان يأتمرون أولآ بأمر العمدة أو الناظر أو المك وقل ما شئت من مسميات زعيم القبيلة غير أنهم بفطرة ثاقبة لا يخلطون أبدآ بين إنتمائهم القبلي/العشائري وإنتمائهم الصوفي. كما أنه لكل الناس إنتماء قبلي/ عشائري غير أن ليس لكل الناس إنتماء صوفي "غيبي" لطريقة بعينها ليس بالضرورة لكنه حتميآ أن يكون للفرد "الحر" إنتماء قبلي/ عشائري.

كان الأمر كذلك حتى لوقت قريب وما يزال ذاك المشهد حاضرآ بشدة في المخيلة الجماعية.

لهذا بدهيآ أن يكون الفارس أعلى شأنآ من الزاهد في سلم التراتبية الإجتماعية عمليآ. فالفارس هو الحاكم وصانع أحداث الحياة الحقيقية بل في بعض المرات يكون الزاهد مذمومآ "نادرآ لكنه يحدث" على طريقة الشاعرة شغبة:

( ياحسين أنا أمك وأنت ماك ولدي
بطنك كرشت غي البنات ناسي
ودقنك حمست جلدك خرش مافي
لاك مضروب بحد السيف نكمد في
ولا مضروب بلسان الطير نفصد في
متين ياحسين اشوف لوحك معلق
لا حسين كتل لا حسين مفلق
لا حسين ركب للفي شايتو غلق
قاعد للزكاة ولقيط المحلق ).

كما أن النشاط اليومي للزول الفارس مشحون بالمرموزات التي تذم الزول الدرويش "العضوء الأصيل للطريقة الصوفية" بل حتى الزول المتمدن يذم الزول الدرويش أكثر من ذمه للزول الفارس. طبعآ لا أقول هنا أن القبيلة والطريقة شهدتا حربآ أو صراعآ حقيقيآ ومستمرآ... لا... بل كانتا في معظم الأوقات على ما يرام كما يشهد الواقع المعاش حتى ظهيرة اليوم أنهما كانتا في أعلى درجات الإنسجام وتناسق الأدوار. لكني أقول أن الفارس أعلى مرتبة من الزاهد في واقع الحياة العملية ومعتركها الفعلي.

يتواصل.... سيكولوجية "الزول"!

محمد جمال


عدل من قبل محمد جمال الدين في الجمعة يوليو 29, 2011 6:13 pm, عدل 1 مرة
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
محمد جمال الدين



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1783

نشرةارسل: الثلاثاء يونيو 28, 2011 7:04 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

قيم "نحن"!!!

قيم الفروسية (القيم سيدة الموقف وحتى إشعار آخر) هي كما قلنا مرارآ وتكرارآ: قيم ال "نحن" وهي قيم صاخبة وداوية وذكورية بالكامل ولو أنها تشمل مكانيزمات عديدة تعمل بعض المرات ك check and balance في حتة المرأة دي!.
سأحكي لقدام بالتفصيل عن الحتة دي. وكيف تكون ال "نحن" ساهرة الليالي في حراسة ال "أنا". ومن ضمنه سأعرج على معاناة البنت أو المرأة السودانية خارج السودان من ال "نحن" كون قيم الفروسية تعتبر المرأة حكرآ مطلقآ لل "نحن" وما تفعل المرأة من خير وشر (مع ترجيح كفة الشر) يصيب ال "نحن" في مقتل!. وسأحكي قصة ثلاثة من الشبان السودانيين الذين جاءوني في مكتبي يستعينون بي وقد جمعوا سلفآ توقيعات بغرض إرسالها إلى وزارة العدل الهولندية في مواجهة شابة (يقولون أنها من غرب أفريقيا تدعي بأنها سودانية الأصل) وتعمل رسميآ في فترينات لاهاي (الرد لايت) يخبرون وزارة العدل الهولندية بالكارثة (من وجهة نظرهم) وهو أن الفتاة (الداعرة) ليست سودانية وإنما "محفرة" بمعنى أنها قدمت طلب لجوء سياسي في وقت سابق بإسم فتاة سودانية من وحي قصة خيالية. إنها قصة شرف شعب "قبائل" شعب من الفرسان!... أي أن النساء منا "مطلقآ" لا يفعلن ذاك ... وإلا نحن كنا حا نتصرف وفق قيمنا!. نحن في مأساة أمام إمرأة من غرب أفريقيا مدعية... وربما كانت مؤامرة!.

""""نحن"""" كرامتنا و شرفنا؟؟؟!!!.


يتواصل.... سيكولوجية "الزول"!

محمد جمال
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
محمد جمال الدين



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1783

نشرةارسل: الثلاثاء يونيو 28, 2011 10:31 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

إستراحة موسيقية صغيرة عند هذا اللنك ( "شدولو وركب")

http://www.youtube.com/watch?v=EgrpbRJgg7w

(شدولو ركب فوق مهرك الجماح... ضرغام الرجال الفارس الجحجاح ... السم النقوق الفي البدن نتاح ... تمساح الدميرة الما بكتلو سلاح ...إعصار المفازة ال للعيون كتاح ... المال ما بهم لو كتر لو راح ...أبواتك قبيل بحلو للعوجات ... مطمورتك تكيل للخالة والعمات ... في الجود والكرم إيديك دوام بارزات ... يا أب قلبآ حديد في الحوبه ما بتنفات ... البطن الجابتك والله ما بتندم... يارعد الخريف ال في سماك دمدم ... بابك مانقفل نارك تجيب اللم ... مابتعزم تقول غير استريح حرم).

-----------------

خلفية الإستراحة الغنائية "لاحظ العبارات الملونة بالأحمر" (نأسف مقدمآ للتكرار، هناك ضرورات فنية!):

نستطيع أن نلاحظ أن هناك ثلاث منظومات قيمية رئيسية تقف خلف مجمل تمظهرات المجتمع المدني في السودان. وتمثل سببآ جوهريآ في تنوع تمظهرات المجتمع المدني وتمايزها عن بعضها البعض، وهي:
1- منظومة قيم الجسدانية "الفروسية" 2- منظومة قيم الروحانية "الغيب" و 3- منظومة قيم العقلانية "الموضوعية". (مع الوضع في الحسبان إختلاط وتشابك القيم).

أ- تقف منظومة قيم الجسدانية "الفروسية" خلف جل التمظهرات المدنية الإثنية "العرقية" وأهمها القبيلة والعشيرة. و"الجسدانية" تكون في إعمال طاقة الجسد في سبيل سيطرتها على العقل والروح في مواجهة الطبيعة والآخر. والهدف هو: (بقاء ومعاش وأمن ورفاهية الجماعة). وكل له حيلته. وأهم قيم "الجسدانية" هي: الرجولة والشجاعة والأمانة والكرامة والشرف والمروءة والشهامة والكرم. وهي قيم "نحن". وجسدها تمظهر هيكلي أس عضويته من الفرسان "أولى القربى = وشائج الدم".
ورمز مكانها المادي هو "السرج" ورمز فعلها هو "السيف".
وأسمى معانيها "التضحية" وأسوأ مثالبها "الإنحيازية العمياء" كما "اللاإنسانية".

ب- تقف منظومة قيم الروحانية "الغيب" خلف جل التمظهرات المدنية الدينية "بالمعنى الواسع للكلمة" وأهمها الطريقة الصوفية والطائفة والمسيد والمسجد والكنيسة والكجورية. و"الروحانية" تكون في إعمال طاقة الروح في سبيل سيطرتها على الجسد والعقل في مواجهة الطبيعة والآخر. والهدف دائمآ واحد: (بقاء ومعاش وأمن ورفاهية الجماعة). وكل له حيلته. ومن أهم قيم الروحانية: الزهد والتواضع والإيمان والإتكال على قوة ما ورائية. وهي بدورها قيم "نحن". وجسدها تمظهر هيكلي أس عضويته من المؤمنين ب"الغيب" = "عالم ما وراء الطبيعة المادية". ورمز مكانها المادي هو "السجادة" بمعناها الصوفي ورمز فعلها هو "الفزعة" بالمعنى الغيبي للكلمة. وأسمى معانيها "النزاهة" وأسوأ مثالبها "العبثية" كما "الإتكالية المفرطة".

ج- تقف منظومة قيم العقلانية "الموضوعية" خلف جل التمظهرات المدنية "المدينية" ومثالها النقابة والمصنع. و"العقلانية" تكون في إعمال طاقة العقل في سبيل سيطرتها على الروح والجسد في مواجهة الطبيعة والآخر. والهدف دائمآ واحد: (بقاء ومعاش وأمن ورفاهية الجماعة). وكل له حيلته . ومن ضمن قيم "العقلانية": الإستنارة والتجربة والإنسانية والنظافة والنظام والإدخار. وهي قيم "أنا". وجسدها تمظهر هيكلي أس عضويته من الأفندية "الوطنيين" والمثقفين والمتعلمين بالمعنى الحديث للكلمة. ورمز مكانها المادي هو "المكتب" ورمز فعلها هو "القلم". وأسمى معانيها " الموضوعية" وأسوأ مثالبها "الإستغلالية" كما "الأنانية".

د- القيم في تنزلها كفعل يسبغ حياة "الإنسان" تستطيع أن تشتغل مفردة أو ممتزجة. فالإنسان يمكن أن يكون "فارس" محض أو "زاهد" محض أو "متمدن" محض. كما أن الإنسان يستطيع أن يكون "فارس زاهد" أو "فارس متمدن" او "زاهد متمدن". ليس ذاك فحسب بل الإنسان يستطيع أن يكون "فارس وزاهد ومتمدن" في ذات الأوان!.

الفارس هو المنتمى بالكامل إلى منظومة قيم الجسدانية "الفروسية". والزاهد هو المنتمي بالكامل إلى منظومة قيم الروحانية "الغيب". والمتمدن هو المنتمي بالكامل إلى منظومة قيم العقلانية "الموضوعية". و"متمدن" هذه لا تعني بالضرورة ساكن المدينة على وجه الحصر وإنما صفة لكل من ينتمي بالكامل إلى منظومة قيم الموضوعية حتى لو كان يقيم "فيزيائيآ" في الريف لا المدينة كما أن العكس صحيح بنفس القدر من الصحة فكثيرآ ما يكون سكان المدن أكثر ريفية من أهل الريف وأهل الريف أكثر مدنية من أهل المدينة.

-الفارس في نسخته المثالية هو الإنسان "الضكران"، الشجاع، الكريم، الشهم، الأمين، ذو المروءة والشرف والكرامة.

-الزاهد في نسخته المثالية هو الإنسان المتواضع، الصبور، المتوكل، الورع التقي ، المحسن والمؤمن ب "الغيب".

-المتمدن في نسخته المثالية هو الإنسان المستنير، المنظم، النظيف، المدخر و الإنساني.

مع الوضع في الأفهام أن بعض هذه القيم تستطيع أن تتبادل المواقع لكن دون أن تفقد المنظومة المحددة خصائصها كلية. كما أن القيم "المفردة في نوعها" والمشكلة لكل منظومة قيمية تكون في الغالب أكثر وأغنى بكثير مما حصرناه لدى هذه النقطة.


ه- "القيمة" تقوم من جسد الجماعة بمثابة الشفرة الجينية DNA من جسد الفرد. هي محور إلتقاء "تلاحم" الجماعة وإعادة إنتاجها "نسخها" كل مرة مع جعلها متمايزة عن الجماعات الأخرى ك"وحدة إجتماعية واحدة ذات خصائص متفردة". كما أن "القيم" هي القوة الخفية الدافعة الى الفعل الموجب في سبيل تحقيق الهدف الكلي والنهائي للجماعة وهو على الدوام (البقاء والمعاش والأمن والرفاهية). وبهذا المعني تمثل القيمة أيضآ معيار الجماعة للتفريق بين ما هو خير وما هو شر بالإحالة الى نجاعة الفعل من عدمه في نزوعه الى تحقيق "الهدف".

يتواصل.... سيكولوجية "الزول"!

محمد جمال
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
محمد جمال الدين



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1783

نشرةارسل: الاربعاء يونيو 29, 2011 2:20 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

ملاحظة هامة عندي:
وهي أن المستويات الثلاثة "المنظومات القيمية" تقوم على أساسها البنيات الإجتماعية المدنية التحتية طرآ في السودان كما أنها تشكل الهويات القيمية للزول وعلى وجه الإطلاق وهي بالطبع تشكل سيكولوجية الزول السوسيولوجية وأكثر من ذلك فإنها تتحكم بقدر كبير في سيكولوجية الزول الفردانية "النفسية والحسية". كيف يكون كل ذاك ممكنآ؟. قلنا مرارآ وتكرارآ أن القيم المعنية لا تقوم في الفراغ وإنما تقوم في مقابل هدف حتمي عملي ومادي وهو (بقاء ومعاش وأمن ورفاهية الجماعة). ذاك الهدف دائمآ واحد (جوهر ثابت) لكن القيم تتغير أو تتبدل مع الوقت وتتحور أو تتبادل المواقع إنبناءآ على وسائل تحقيق هدف الحياة ذاك.

والأمر أكثر تعقيدآ من هذا!. فعلى أساس القيم وهي البنى التحتية للمجتمع المدني تتأسس الرؤى أي الآيدولوجيات وعلى خلفية الرؤى تتأسس الدولة "الزمكان". راجع جدلية المجتمع المدني والدولة عند الخلاصة مقدمة هذا البوست.

يتواصل.... سيكولوجية "الزول"!

محمد جمال


عدل من قبل محمد جمال الدين في الاربعاء يونيو 29, 2011 11:36 pm, عدل 1 مرة
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
محمد جمال الدين



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1783

نشرةارسل: الاربعاء يونيو 29, 2011 8:13 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

أنا هنا ما أزال أتحدث عن المستوى الأول للبنيات المشكلة لمخيلة الزول وهي بنية "الفروسية" وحدها (الحكاية دايرة صبر كتير شكلها!) ولو أنني كثيرآ ما أعقد مقارنات مع المستويات الأخرى بحكم الضرورة وتلمسآ للبيان. في وقت لاحق سأتحدث عن البنيتين الأخريين حصريآ، وهما طبعآ بنيتي "الغيب" و "الموضوعية".
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
محمد جمال الدين



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1783

نشرةارسل: الخميس يونيو 30, 2011 1:55 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع


نظرة عجلى في منظومتي الغيب والموضوعية

من هو الزول الزاهد ومن هو الزول المتمدن؟. مقارنة... (نحن ما نزال نتحدث عن الزول الفارس).

توطئة من مشاهد "مقروءة ومرئية ومسموعة" في طريق تلمس منظومتي "الغيب" و "الموضوعية" في آن معآ أي خلفيتي الزول الزاهد والزول المتمدن على التوالي.

مشهد "1"

lign=center][img][/img][/align]

هل الرجل في الصورة أعلاه يستطيع أن يكون سوداني بالمقاييس المعيارية من حيث الملامح الجسدانية؟.
الإجابة من عندي: نعم.
غير أن هناك شيء غريب وهو "الطاقية" القبعة!. شيء ربما غير متعارف عليه عندنا في السودان الذي نعرف.

البدلة "الفل سوت" وربطة العنق ربما هي شيء طبيعي. أليس كذلك؟. نعم، الآن فقط أصبحت شيء طبيعي!. قبل عدة عقود صغيرة من الزمن الأمر ليس كذلك.
وعندما نعلم أن صاحب هذه الصورة ولد في القرن التاسع عشر حوالي 1890 ورحل حوالي العام 1930 ربما تزداد دهشتنا لوهلة ثم سرعان ما تنقشع تلك الدهشة العابرة ونستطيع أن نعلم جميعنا دون كثير إعمال للتفكير أن تلك الثياب أجنبية: القبعة والبدلة وكل شيء ونستطيع أن نخمن إنها تركية/إنجليزية ... (القبعة ربما كانت تركية والبدلة من المؤكد أنها إنجليزية).

ولو أن هناك مفارقة تبدو لأول وهلة غريبة أن هذا الرجل "صاحب هذا المشهد الأجنبي" هو أول من كتب قصيدة وطنية "سودانية" خالصة سارت بذكرها الركبان في جميع الأزمان التالية وقد لحنها وغناها هو بنفسه وهي "عزة أو عازة في هواك".

إنه خليل فرح... خليل أفندي فرح أو خليل فرح أفندي... "أفندي"!.

هنا نستطيع أن نستمع لعزة في هواك بصوت خليل فرح نفسه من اليوتوب:

http://www.youtube.com/watch?v=Li6jqAP_prM

يتواصل.... سيكولوجية "الزول"!

محمد جمال


...التعديل...
إصلاح رابط الأغنية "عازة في هواك" ... أرجو أن تكون مسموعة


عدل من قبل محمد جمال الدين في الاحد سبتمبر 18, 2011 3:40 pm, عدل 2 مرة/مرات
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
محمد جمال الدين



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1783

نشرةارسل: الخميس يونيو 30, 2011 4:31 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

مشهد "2"
الفنان صلاح محمد عيسى - كل البينا بقى حكاية "أغنية عاطفية!": منتقاة من يوتوب:

http://www.youtube.com/watch?v=rp-OWLbn-YU

لاحظ أن الفنان الكبير صلاح محمد عيسى أيضآ مثل سلفه خليل فرح يلبس "بدلة" وهناك أيضآ "كرفتة"! (أنظر أعلاه مشهد رقم "1") المداخلة السابقة مباشرة. حدث هذا في أربعينات وخمسينات القرن الماضي.


وهنا الفنان الراحل صلاح محمد عيسى - برنامج توثيقي ... (حياة الإنسان ونشاطاته وفنه )!:

http://www.youtube.com/watch?v=sSCrnds1BtQ&feature=related

لاحظ الخطوط العريضة لحيثيات حياته!.


يتواصل.... سيكولوجية "الزول"!

محمد جمال
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
محمد جمال الدين



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1783

نشرةارسل: الخميس يونيو 30, 2011 5:13 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

مشهد "3"
أحمد خير المحامي... سياسي مرموق ووزير خارجية عهد عبود كل الوقت... وهو طبعآ مؤسس مؤتمر الخريجين... يلبس بدلة... طبعآ شيء متوقع... "بدلة"... ولا أظننا نحتاج لصورة فوتغرافية لنتأكد من هكذا أمر بدهي. لن أفعل. وهكذا كان رفاقه من قبيل عبد الله خليل بك ومبارك زروق.

بس ليه أنا مهتم بقصة "البدلة" دي؟. حا أقول بفهمي لقدام!.

الآن أبحث عن صور فوتغرافية للآتية أسماءهم بثيابهم المعتادة:
1- الأستاذ محمود محمد طه
2- الشيخ أزرق طيبة

و:
3- الصادق المهدي
4- محمد عثمان الميرغني
5- حسن عبد الله الترابي

وربما لا نحتاج لصور فوتغرافية لأننا نعلم سلفآ أن هؤلاء يظهرون بالجلابية السودانية معظم الوقت الذي نراهم عنده في وسائل الإعلام.

يتواصل.... سيكولوجية "الزول"!

محمد جمال
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
محمد جمال الدين



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1783

نشرةارسل: الخميس يونيو 30, 2011 5:41 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

مشهد "4" ثلاثة مشاهد من طيبة الشيخ عبد الباقي "الطريقة القادرية":
إنها مشاهد صريحة لمنظومة قيم الغيب في أحد أسطع تجلياتها "سودانية" الأصل!.


[img][/img]


[img][/img]




[img][/img]

وهنا يظهر الشيخ أزرق طيبة يتوسط الجموع متوكئآ على عصاه


-------------------

تلك مشاهد تكون في غاية الدهشة للآخرين وربما أيضآ للبعض منا!.... الناس دي منو؟.
وبتعمل في شنو؟. وليه؟........ دا شنو دا؟.

-------------------


يتواصل.... سيكولوجية "الزول"!

محمد جمال
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
محمد جمال الدين



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1783

نشرةارسل: الخميس يونيو 30, 2011 6:24 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

مشهد "5" (هنا جو مختلف عن مشهد 4 "أعلاه")... هنا سرج وحصان وسيف ورجالة وضكرنة وحرب وأيضآ سلام وحب "هنا نحن في الدنيا"!.

إنها الفروسية في أعظم تجلياتها... إسطورة طه البطحاني وريا البطحانية وود دكين الشكري والمك نمر الجعلي في أربع أجزاء ( من يوتوب):
1-
http://www.youtube.com/watch?v=cGglfSgkPJc&feature=related
2-

http://www.youtube.com/watch?v=oNPW9DsYKas&feature=related

3-
http://www.youtube.com/watch?v=sdT6ma_rHoM&feature=related

4-
http://www.youtube.com/watch?v=HhRpd5fpxh4&feature=related

يتواصل.... سيكولوجية "الزول"!

محمد جمال
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
محمد جمال الدين



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1783

نشرةارسل: الجمعة يوليو 01, 2011 5:28 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

مشهد "6" صور فوتغرافية من زريبة الشيخ عبد الرحيم البرعي... عند هذا اللنك:

http://www.alshiekh.org/arabic/photo_album.htm

لاحظ أيضآ أن شعار الشيخ البرعي وطريقته هو أن: "لا إله إلا الله" وموقف طريقته أن: اعتصمو بحبل الله جميعآ... و مبدأ طريقته ، هو: الحياد التام عن الحزبية.


[img][/img]




يتواصل.... سيكولوجية "الزول"!

محمد جمال
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
محمد جمال الدين



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1783

نشرةارسل: الجمعة يوليو 01, 2011 5:48 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

مشهد "7" أشعار صوفية سودانية "مديح نبوي" من يوتوب:

1- رسول الله الهادي الامام -من مديح الشيخ ابو كساوي

http://www.youtube.com/watch?v=1X5XQVDHvvo&feature=related

2- عيب شبابي الفى بطا كلمات حاج الماحي اداء اولاد حاج الماحي

http://www.youtube.com/watch?v=hOm1orJose0&feature=related

3- مديح سودانى

http://www.youtube.com/watch?v=Do03CuYxHig&feature=related

4- مديح _بوريك طبك_فرقة الصحوة

http://www.youtube.com/watch?v=3HV5JfMVLTg&feature=related


يتواصل.... سيكولوجية "الزول"!

محمد جمال
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
محمد جمال الدين



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1783

نشرةارسل: الجمعة يوليو 01, 2011 6:49 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

مشهد "8" أغاني الحقيبة

استمع هنا "من يوتوب" جدل بعنوان "حقيبة الفن هابطه":

http://www.youtube.com/watch?v=RmqpZNkeJKg


يتواصل.... سيكولوجية "الزول"!

محمد جمال


عدل من قبل محمد جمال الدين في السبت يوليو 02, 2011 6:32 pm, عدل 1 مرة
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
محمد جمال الدين



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1783

نشرةارسل: السبت يوليو 02, 2011 3:30 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

أغنية حقيبة الفن "جسدانية" نعم، لكنها فن الحياة الممكنة!
إبداع إنسان عظيم منسجم مع ذاته وواقعه.


يقول بعض الناس أن أغاني الحقيبة كثيرآ ما تتحدث عن الملامح والصفات الجسمانية. يقولون به في الغالب من باب الذم. وجسدانية أغاني الحقيبة أمر لا يمكن إنكاره أو الإلتفاف عليه، الشيء الذي تؤكده و تشهد به كثير من كلمات "أغاني" الحقيبة في حد ذاتها. وكثير ما ينشب جدل بين الفينة والأخرى حول فحوى "أغنية الحقيبة" بين مادح وقادح. غير أن أغنية الحقيبة برغم كل هذا ظلت سيدة موقف الساحة الغنائية السودانية عبر زهاء قرن من الزمان!... وكأنها تقول لمنتقديها "الجمل ماشي والكلب ينبح".

يقول الاستاذ مؤمن الغالي:
( أنا من المُناهضين بشراسة لحقيبة الفن، تلك الحقيبة تمتهن آدمية المرأة، بل لقد باع شعراء الحقيبة جسد المرأة بالكيلو في سوق الله أكبر). وهناك من يرى ان كلمات الاغاني مليئة بالاسفاف والعبارات التي تنتهك خارطة الجسد. راجع "حقيقة الفن..أغنية الروح والجسد" صحيفة الأحداث 23 أكتوبر 2010 العدد:1166 "أمير آدم حسن".

لماذا يبيع شعراء الحقيبة "جسد المرأة"؟. أنا لا أتفق البتة مع الرأي القيمي للأستاذ مؤمن الغالي ولا الآخرين من يقولون مثل قوله، لكنني أتفق معه في أن "الحقيبة" تتحدث في الأساس عن الجسد، جسد المرأة والجسد في إطلاقه لأن شعرائها "فرسان" من السودان. سأشرح لاحقآ ببعض التفصيل ماذا أعنى بمثل هذا القول "فرسان" وما علاقة "الفروسية" بأغنية الحقيبة؟.

تحت عنوان (فرسان لا إنسانيون) عند الصفحة الأولى من هذا السرد (سيكولوجية الزول)، قلت:

(قيم الفروسية هي قيم الجسدانية)...

هناك ثلاث منظومات قيمية في السودان تشكل بنية وعي "الزول" ومخيلته النفسية والجمالية بحسب نظرة خاصتي.


المنظومات القيمية الثلاثة:

نستطيع أن نلاحظ أن هناك ثلاث منظومات قيمية رئيسية تقف خلف مجمل تمظهرات المجتمع السوداني التحتية عبر الأزمان. وتمثل سببآ جوهريآ في تنوع بنيات المجتمع التحتية وتمايزها عن بعضها البعض، وهي:
1- منظومة قيم الجسدانية "الفروسية" 2- منظومة قيم الروحانية "الغيب" و 3- منظومة قيم العقلانية "الموضوعية". (مع الوضع في الحسبان إختلاط وتشابك القيم).

أ- تقف منظومة قيم الجسدانية "الفروسية" خلف جل التمظهرات المدنية الإثنية "العرقية" وأهمها القبيلة والعشيرة. و"الجسدانية" تكون في إعمال طاقة الجسد في سبيل سيطرتها على العقل والروح في مواجهة الطبيعة والآخر. والهدف هو: (بقاء ومعاش وأمن ورفاهية الجماعة). وكل له حيلته. وأهم قيم "الجسدانية" هي: الرجولة والشجاعة والأمانة والكرامة والشرف والمروءة والشهامة والكرم. وهي قيم "نحن". وجسدها تمظهر هيكلي أس عضويته من الفرسان "أولى القربى = وشائج الدم".
ورمز مكانها المادي هو "السرج" ورمز فعلها هو "السيف". وأسمى معانيها "التضحية" وأسوأ مثالبها "الإنحيازية العمياء" كما "اللاإنسانية".

ب- تقف منظومة قيم الروحانية "الغيب" خلف جل التمظهرات المدنية الدينية "بالمعنى الواسع للكلمة" وأهمها الطريقة الصوفية والطائفة والمسيد والمسجد والكنيسة والكجورية. و"الروحانية" تكون في إعمال طاقة الروح في سبيل سيطرتها على الجسد والعقل في مواجهة الطبيعة والآخر. والهدف دائمآ واحد: (بقاء ومعاش وأمن ورفاهية الجماعة). وكل له حيلته. ومن أهم قيم الروحانية: الزهد والتواضع والإيمان والإتكال على قوة ما ورائية. وهي بدورها قيم "نحن". وجسدها تمظهر هيكلي أس عضويته من المؤمنين ب"الغيب" = "عالم ما وراء الطبيعة المادية". ورمز مكانها المادي هو "السجادة" بمعناها الصوفي ورمز فعلها هو "الفزعة" بالمعنى الغيبي للكلمة. وأسمى معانيها "النزاهة" وأسوأ مثالبها "العبثية" كما "الإتكالية المفرطة".

ج- تقف منظومة قيم العقلانية "الموضوعية" خلف جل التمظهرات المدنية "المدينية" ومثالها النقابة والمصنع. و"العقلانية" تكون في إعمال طاقة العقل في سبيل سيطرتها على الروح والجسد في مواجهة الطبيعة والآخر. والهدف دائمآ واحد: (بقاء ومعاش وأمن ورفاهية الجماعة). وكل له حيلته . ومن ضمن قيم "العقلانية": الإستنارة والتجربة والإنسانية والنظافة والنظام والإدخار. وهي قيم "أنا". وجسدها تمظهر هيكلي أس عضويته من الأفندية "الوطنيين" والمثقفين والمتعلمين بالمعنى الحديث للكلمة. ورمز مكانها المادي هو "المكتب" ورمز فعلها هو "القلم". وأسمى معانيها " الموضوعية" وأسوأ مثالبها "الإستغلالية" كما "الأنانية".

د- القيم في تنزلها كفعل يسبغ حياة "الإنسان" تستطيع أن تشتغل مفردة أو ممتزجة. فالإنسان يمكن أن يكون "فارس" محض أو "زاهد" محض أو "متمدن" محض. كما أن الإنسان يستطيع أن يكون "فارس زاهد" أو "فارس متمدن" او "زاهد متمدن". ليس ذاك فحسب بل الإنسان يستطيع أن يكون "فارس وزاهد ومتمدن" في ذات الأوان!.

الفارس هو المنتمى بالكامل إلى منظومة قيم الجسدانية "الفروسية". والزاهد هو المنتمي بالكامل إلى منظومة قيم الروحانية "الغيب". والمتمدن هو المنتمي بالكامل إلى منظومة قيم العقلانية "الموضوعية". و"متمدن" هذه لا تعني بالضرورة ساكن المدينة على وجه الحصر وإنما صفة لكل من ينتمي بالكامل إلى منظومة قيم الموضوعية حتى لو كان يقيم "فيزيائيآ" في الريف لا المدينة كما أن العكس صحيح بنفس القدر من الصحة فكثيرآ ما يكون سكان المدن أكثر ريفية من أهل الريف وأهل الريف أكثر مدنية من أهل المدينة.

-الفارس في نسخته المثالية هو الإنسان "الضكران"، الشجاع، الكريم، الشهم، الأمين، ذو المروءة والشرف والكرامة.

-الزاهد في نسخته المثالية هو الإنسان المتواضع، الصبور، المتوكل، الورع التقي ، المحسن والمؤمن ب "الغيب".

-المتمدن في نسخته المثالية هو الإنسان المستنير، المنظم، النظيف، المدخر و الإنساني.

مع الوضع في الأفهام أن بعض هذه القيم تستطيع أن تتبادل المواقع لكن دون أن تفقد المنظومة المحددة خصائصها كلية. كما أن القيم "المفردة في نوعها" والمشكلة لكل منظومة قيمية تكون في الغالب أكثر وأغنى بكثير مما حصرناه لدى هذه النقطة.


ه- "القيمة" تقوم من جسد الجماعة بمثابة الشفرة الجينية DNA من جسد الفرد. هي محور إلتقاء "تلاحم" الجماعة وإعادة إنتاجها "نسخها" كل مرة مع جعلها متمايزة عن الجماعات الأخرى ك"وحدة إجتماعية واحدة ذات خصائص متفردة". كما أن "القيم" هي القوة الخفية الدافعة الى الفعل الموجب في سبيل تحقيق الهدف الكلي والنهائي للجماعة وهو على الدوام (البقاء والمعاش والأمن والرفاهية). وبهذا المعني تمثل القيمة أيضآ معيار الجماعة للتفريق بين ما هو خير وما هو شر بالإحالة الى نجاعة الفعل من عدمه في نزوعه الى تحقيق "الهدف".



نحن هنا بصدد قيم الفروسية لزعم مسبق من عندي أن أغاني الحقيبة مرجعيتها في بنية الوعي "الفروسي" وهي كما أسلفنا قيم الجسدانية.

لماذا هي جسدانية؟.

تكون قيم "جسدانية" لعدة أسباب تحدثنا عن بعضها في أوقات سابقة في أماكن أخرى. لكن أهمها عندي:

1- هي قيم وشائج الدم (من جسد قديم إلى جسد جديد.

2- هي قيم الفروسية وبما ينطوي عليه المعني من إستخدام للجسد في مواجهة الطبيعة والآخر. إنها قيم صاخبة. هي من أشد القيم المشكلة للمجتمع المدني السوداني بأسآ وصيتآ وقوة (راجع ص 1 من هذا الخيط "نظرة في مرثية بنونة بت المك").

3- هي قيم القبيلة وبنية القبيلة في الأساس علمانية لا دينية وبذات القدر فهي لا عقلانية (راجع علمانية بنية القبيلة 3 مداخلات من هذا الخيط) ... وإن صح ذاك الزعم تكون قيم القبيلة هي قيم الدنيا وبما ينطوي عليه المعنى من علاقة مباشرة بالعالم المحسوس، مرة ثانية "الجسد".

وأظنه من نافل القول أن القبيلة كما العشيرة والأسرة الممتدة يشكل الجسد "الدم" مركزها الحتمي. وبهذا يكون للجسد عند القبيلة قداسة لا حدود لها. فمن الجسد تخرج القبيلة وبالجسد تعيش وبفتوة الجسد تبقى وتحقق أمنها ورفاهيتها وعزتها وسط القبائل. ففي الجسد السر كله.... هو الدم!. الجسد لا شيء غيره هو الحياة كلها منه تخرج إلى الوجود وبه تغيب في العدم.

ربما نلاحظ عند الخطوات المقبلة كيف أن قيم الجسدانية "الفروسية" تكاد لا تفارق مخيلتنا جميعآ مهما أدعينا البعد عنها!. إنها تشكل لا وعينا وتسيطر على قدر كبير من سلوكياتنا وتصرفاتنا.

حقيبة الفن من قيم الفروسية!

المرموزات الجسدانية الكثيفة التي حفلت بها كلمات حقيبة الفن وراءها ما وراءها من الاسرار والمبررات التي تجعلها منطقية بالطريقة التي حدثت بها وليس في الإمكان أحسن مما كان. إنها تعبير عن حقبة إجتماعية تتمدد عدة قرون إلى الوراء. ومن غير اللائق في تقديري محاكمة "الماضي" بأدوات وقيم "الحاضر". غير ممكن، غير منطقي، مستحيل، كما أنه غير عادل زيادة إلى أنه غير علمي!. في ذاك الزمان لا يستطيع الناس أن يفعلوا الأشياء بالطريقة التي نفعلها بها نحن الآن!. إنهم يفعلون حياتهم بقدر سعة خيالهم ووفق واقعهم الموضوعي في حيز زمكانهم. لم يكتبو لنا نحن الأشعار ولم يتغزلو في نساء زماننا بل كتبوا لأنفسهم ولجماعاتهم وتغزلوا في نساء زمانهم بأدوات وخيال زمانهم. إنه فنهم وإبداعهم همو وحدهم في حيزي زمانهم ومكانهم حصريآ. وهم بالتالي غير مذنبين أن نقلت أو رحلت الناس أفعالهم التي فعلوها في زمانهم إلى زمان آخر لأن البعض ما زال يشعر جمالها ويمتع بها أو لأن لا أحد أستطاع أن يأتي بمثلها!.

السودان النيلي بل والسودان قاطبة كان قبل الغزوين "التركي والإنجليزي" يقوم بشكل مطلق على بنية "الجسدانية" مع قليل من "الغيب" ليس إلا. أما بنية "الموضوعية" أي قيم المدنية المدينية التي نحاكم بها الآن فن الحقيبة تشكلت ببطء شديد بعد الغزو الثاني "الإنجليزي" وما تزال حتى هذه اللحظة تتعثر وتحبو كطفل رضيع. هي قيم حديثة وافدة "قيم الرأسمالية والثورة الصناعية" غير أصيلة وضعيفة الفاعلية. غير أن الزول المنطلق من بنية الوعي الموضوعي "المتمدن" يستطيع ان أراد أن يتجاوز الجسوم إلى المعاني المجردة عبر إستخدام العقل الناقد متحايلآ على مأزق "الجسد" بعديد الحيل. لكن الزول الفارس لا يفعل ذلك، قد لا يستطيع، في الغالب ذاك أمر خارج نطاق وعيه الإجتماعي. فالمتمدن الأصيل إنساني غير منحاز والفارس الأصيل منحاز لجماعته "العشيرة مثالآ" منحاز بالضرورة للدم، للجسد. وقلنا أن حتى اليوم بنية الوعي المسيطر بأعظم النسب المئوية في السودان هي بنية "الجسدانية" أي قيم الفروسية. عند المجتمعات القائمة على قيم "الفروسية" يكون الجسد هو محور الحياة ولا يهم إن كان جسد رجل أو إمرأة فالأمر سيان مع إختلاف الوظائف والأدوار بين أجساد الجنسين. فالرجل "الذكر" يتوقع منه أن يكون قويآ وشجاعآ لا يخاف ولا يخشى شيء حتى أنه لا يخشى الموت ولا يهابه. ذاك هو الرجل "الرمز" محل فخر القبيلة ومكان إحتفائها. الرجل هو الذي يزود عن حياض العشيرة (من لم يزد عن حوضه بسلاحه يضرس بأنياب ويوطأ بمنسم) "الرجل عسكري بالميلاد في جيش القبيلة" لجهة "الدم" الجسد الذي هو جسد القبيلة "لحمة متوارثة أبآ عن جد" في نقاء لا يخالجه شك. (أتحدث عن العشيرة والقبيلة بمعنيهما الأنثربولوجي).

الرجل ذو الجسد الصحيح المنيع وحده هو محل الإحتفاء: الدود النتر، ضرغام الرجال، بحر المالح طمح، جرو الإسود أب قرنآ يخرخر زيت، تمساح الدميرة، أب ضراع، العنتيل جاء يتقنت ، الفيل، التور، النمر، أسد بيشة خطواته متقامزات، ما هو الفانوس ما هو الغليد البوص. وذاك هو الرجل الرمز عند المرأة وعند الجماعة كلها.

والمرأة "الأنثى" بدورها لا بد أن تكون صحية وصحيحة الجسد وهناك معايير شبه متفق عليها حول "جسد المرأة الرمز": فارعة القوام و ممتلئة الجسم ومع ذلك لا بد أن تكون ذات جيد طويل "الرقيبة قزازة عصير" وقد رهيف "مياس" يجعلها تميل "زي فريع البان" ثم وجه صبوح "زي القمر" وعيون واسعة "عيون المهى" وأسنان براقة "براقن شلع" وشفاه غضة " فاها يشبه العنابه" ولسانها طاعم " اللهيجه سكر طاعم كلاما " وما إلى ذلك. وتلك هي المرأة الرمز عند الرجل وعند الجماعة كلها.

وليس متوقعآ من المرأة أن تكون شجاعة، ليس ضروريآ،ربما كان أمرآ بغيضآ، هو ليس دورها، لكن هناك أمر حتمي وهو حسبها ونسبها لا بد أن تكون بت قبايل بت رجال "ضكرانين تب" وإلا هناك مشكلة ولن يفيدها ولن يشفع لها جمالها المادي مهما كان إن لم يكن الرجال من خفلها أولاد "قبايل" وناس عز أو ينتمون على أقل تقدير إلى قبيلة أو عشيرة بعينها معترف بها من قبل الجماعة في عداد القبائل أو العشائر الحرة. إذ أن عند المخيال الجماعي مثل تلك المرأة صحيحة الجسد فارعة القوام تستطيع أن تنجب بدورها فرسان أشداء أصحاء الجسد مثل أبائهم وفارسات مثل أمهاتهم تمامآ جميلات وصحيحات الجسد . وهكذا تدور دائرة الدماء "الأجساد" النقية المتفوقة بحسب الأساطير الراسخة لدى بنية الفروسية.

وهكذا تستطيع القبيلة/العشيرة الحفاظ على بقائها ووجودها ومكتسباتها المادية والمعنوية في مواجهة الطبيعة والآخر. إذ أن الجسد ليس هو المحتفى به لذاته كجسد ...لا... الأمر أكبر من هذا!. إنه فن الحياة. إبداع إنسان عظيم منسجم مع ذاته وواقعه.

وذاك أمر فطري ومنطقي جدآ. حتى أن الحيوانات تفعله بدقة متناهية. أي أن الأنثى تختار الذكر القوي سليم البنية الجسمانية كما يفعل الذكر مع الأنثى. وذاك عندي هو سر الإحتفاء الفائق لشعراء الحقيبة في "زمكانهم" بجسد المرأة كما هو أيضآ أمر المرأة في الإحتفاء بجسد الرجل، لكن كل بطريقته ولو لهدف واحد على الدوام وهو "البقاء".



يتواصل.... سيكولوجية "الزول"!

محمد جمال

انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
محمد جمال الدين



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1783

نشرةارسل: الاحد يوليو 03, 2011 3:57 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

هل أغاني الحقيبة بدعة أم درمانية خالصة كما يشاع؟.

والإجابة العاجلة من عندي أن أغاني الحقيبة عرفت بشكلها الذي عرفت به في أم درمان الدولة المهدية التي تأسست بداية العام 1885 كما تحدثنا بعض الوثائق. لكن جذور أغاني الحقيبة أبعد من ذاك التاريخ بكثير، ربما خلفيتها عند عدة قرون قبل وجود أم درمان!. هي صنعة جديدة لها تاريخ وجذور وقيم تقوم في البعيد. ثم أن أم درمان ذاتها كمدينة عظيمة تلاقحت عندها عديد الخلفيات القيمية والرؤيوية هي ليست بمدينة مكتملة الشروط كباريس مثلآ وإنما مدينة سودانية قلبها في الريف وكثير من أهلها ما يزالون حتى هذه اللحظة يفاخرون بقيم الفروسية بأنهم أهل كرم وكرامة وشجاعة ومروءة وشرف "ناس ضكرانين تب" وكثيرون منهم بالفعل فرسان!. (سنتحدث عن كل ذاك بإستفاضة لاحقآ).


يتواصل.... سيكولوجية "الزول"!

محمد جمال



انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
محمد جمال الدين



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1783

نشرةارسل: الاحد يوليو 03, 2011 5:42 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

مغزى الثياب !!!
لاحظو معى مرة جديدة شكل الثياب "الملابس" التي يظهر بها الناس في الفلم "الرابط أدناه من يوتوب" وهو تقرير بالصوت والصورة عن حدث إستقلال السودان عام 1956.

http://www.youtube.com/watch?v=j6x74Awejo0&NR=1

ملاحظات أولية:

1- وزراء الحكومة لابسين بدل بما في ذلك الرئيس "الأزهري" "؟" ليه ما جلاليب سودانية ليه ما عبايات"؟".
2- الزعامات "الروحية" لابسين عبايات "؟"
3- الناس "الجموع الحاشدة" في الخارج ينتظرون لحظة إعلان الإستقلال من داخل البرلمان... لابسين جلاليب سودانية عادية "؟".

4- سأقوم لاحقآ بمقاربة "الثياب" والمظهر الخارجي للناس من موقع كل جماعة من منظومات القيم الثلاثة. ولا ننسى أن أول صورة فوتغرافية مم مثل هذا المشهد هي صورة خليل فرح أفندي عند أحد المداخلات أعلاه صاحب قصيدة "عزة في هواك". و أخيرآ:

5- عندي إدعاء صغير لكنه فادح أن تاريخ الصراع كله على "السلطة والثروة" أي تاريخ صراع الرؤى في السودان كان يلبس واحدة من هذه الثياب "الثلاثة" ويجلس ويقاتل الآخر من زاوية مختلفة!!!.


يتواصل.... سيكولوجية "الزول"!

محمد جمال
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
محمد جمال الدين



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1783

نشرةارسل: الاحد يوليو 03, 2011 6:12 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع


وهنا رابط البوست الأساس والذي من وحيه جاء هذا البوست وهو بوست "الانسان والمجتمع والدولة في السودان - نحو أفق جديد":


http://www.sudan-forall.org/forum/viewtopic.php?t=3169&sid=8f375e1d047608799886c30c342727e5


يتواصل.... سيكولوجية "الزول"!

محمد جمال
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
محمد جمال الدين



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1783

نشرةارسل: الاربعاء يوليو 06, 2011 7:43 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

ملاحظة عابرة:
طبعآ الفصل الحاد في كتابتي هذي بين المستويات الثلاثة المشكلة لمخيلة الزول هو أمر تمليه ضرورة البحث!.
إذ أن في الواقع المعاش تبقى تلك المستويات في تشابك وإمتزاج معقد بطريقة أعظم من هذا وبالذات في الوسط الجغرافي "النيلي" لسودان اليوم.
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
محمد جمال الدين



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1783

نشرةارسل: الجمعة يوليو 08, 2011 4:04 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

و... تواصلآ مع ما مضى:
فإن قيم الفروسية تكون على الدوام أكثر أصالة وبراءة ونقاءآ ورسوخآ كلما أبتعدت عن الوسط النيلي!.



يتواصل.... سيكولوجية "الزول"!

محمد جمال
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
محمد جمال الدين



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1783

نشرةارسل: السبت يوليو 09, 2011 1:48 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

اليوم 9 يوليو 2011 يوم إستقلال دولة جنوب السودان عن الشمال سيبقى على الدوام يومآ هامآ وحاضرآ في حياة وسلوك الزول! "؟".
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
محمد جمال الدين



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1783

نشرةارسل: الجمعة يوليو 15, 2011 9:29 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

Sorry
سحب لأن اللنكات لا تعمل بالشكل اللائق.

والأمر يتعلق بمغزى الثياب "الزي الشعبي" الثياب الشعبية التقليدية كالجلابية والعمة و"السروال" والمركوب في مقابل الثياب الحديثة الوافدة "الغازية" من شاكلة القميص والبنطلون والبدلة!.

سآتي إليه لاحقآ. ودي.


يتواصل.... سيكولوجية "الزول"!

محمد جمال
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
محمد جمال الدين



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1783

نشرةارسل: السبت يوليو 16, 2011 1:14 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

مقدمة في مغزى الثياب

الجلابية والتوب كزي سوداني أصيل "تقليدي" في مقابل "البنطلون والقميص" والبلوزة والإسكيرت" كأزياء حديثة وافدة.


الجلابية في العادة هي زي الرجل بينما يكون التوب "الثوب" هو زي المرأة السودانية في معظم أرجاء السودان. ذاك هو الزي الأصيل والتقليدي الذي عرفه الناس عبر القرون (يا بلدي يا حبوب، يا أبو جلابية وتوب) وكثيرآ ما يضع الرجل على رأسه عمامة في مقابل الغترة والشماغ في الخليج العربي (تلك مجرد مقارنة للإيضاح فلسنا هنا في موضع بحث من أين جاءت الثياب السودانية التقليدية) في المقابل هناك أزياء وافدة فرضت نفسها بقوة وهي البنطلون والقميص "الشيرت أب كولا" والفانيلة للرجل والبلوزة والإسكيرت للمرأة. وهي أزياء غربية بالكامل وفدت أول مرة مع الغزو الإنجليزي الذي جاء أول ما جاء بشكله الصريح عام 1899. وقد نلاحظ الآن بشكل جلي أن الأسماء ذاتها أجنبية من حيث اللغة ومن حيث كل شيء (بنطلون، إسكيرت وبلوزة)
Skirt, blouse, pantaloon and shirt collar
كما الأمر ذاته بالنسبة للفانيلة والتي شيرت والنكس والجوارب "الشرابات".
التعريب وقع فقط للشيرت فأصبح "قميص" لكن "الياقة" من القميص ذاته ظلت معظم الوقت على مسماها الإنجليزي "كولا"!.
تلك الملابس لم تكن معروفة بالكامل قبل دخول الإنجليز إلى السودان فالأتراك لهم أزيائهم المختلفة وهنا "أدناه" لوحة تصور الزي التركي التقليدي للرجال وتتصدر العباءة ملمحه الأساس وهو زي عرفت به رجالات الفقه الديني وبعض قيادات الطرق الصوفية في السودان دون غيرهم.
http://www.imagesofasia.com/html/turkey/turkish-costumes.html


يتواصل.... سيكولوجية "الزول"!

محمد جمال

التعديل... إصلاح تاريخ الغزو....


عدل من قبل محمد جمال الدين في الاحد يوليو 17, 2011 9:14 am, عدل 1 مرة
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
محمد جمال الدين



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1783

نشرةارسل: السبت يوليو 16, 2011 7:06 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع


تساؤلات حول مغزى الثياب

كيف تصطف الناس في السودان "الحديث" في باحة الثياب (اللبس)؟.

أ- الرجال: جلابية وعمة وبنطلون وقميص
ب- النساء : توب وإسكيرت وبلوزا.

المعادلة ذاتها من جديد فقط مع بعض التفاصيل:

أ- الرجال: 1- جلابية وعمة 2- وبنطلون وقميص (وبدلة) 3- عباءة
ب- النساء: 1- توب 2- إسكيرت وبلوزة (وفستان وبنطلون وقميص ) 3- عباءة "شيء جديد"

هناك دائمآ إنفصام في الزي. إنفصام حاد. حاد لكنه يبدو مقبولآ كونه أصبح جزءآ من الواقع ... من المعتاد!.

كيف نفسر هذا الإنفصام الحاد "المقبول"؟.

ونعيد السؤال الأول من جديد: كيف تصطف الناس في السودان في باحة الثياب (اللبس)؟... أين وكيف ولماذا؟. ثم: منذ متى؟.

وهناك أسئلة أخرى "مساعدة": هل الناس في السودان تتمايز في زيها "ملابسها" على أساس طبقي؟. (طبقي بالمعنى الماركسي للكلمة). أم على خلفية مختلفة: الريف/المدينة، وفي حل عن الطبقات؟. أم ماذا؟.


يتواصل.... سيكولوجية "الزول"!

محمد جمال
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
محمد جمال الدين



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1783

نشرةارسل: الاحد يوليو 17, 2011 9:23 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

الطعام

عندما نفرغ من الملابس حا نتحدث عن الأكل(المائدة) والشراب في اليومي وفي المناسبات الإجتماعية المختلفة.


يتواصل.... سيكولوجية "الزول"!

محمد جمال
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
سيد أحمد العراقي



اشترك في: 21 يونيو 2009
مشاركات: 536

نشرةارسل: الاثنين يوليو 18, 2011 9:40 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع


أحمد العراقي



اشترك في: 21 يونيو 2009
مشاركات: 135

ارسل: الاثنين مايو 16, 2011 4:35 am موضوع الرسالة: قالت صافدينو

--------------------------------------------------------------------------------



الصلاة صلاتك...والواطة واطتك....نقوم ونقع على جلاتك

هكذا كانت تتعبد صافدينو

الحقوق محفوظة لعمتى صافدينو

سلامات وعساك بخير ...وواصل تنظيرك الخصيب
وين سلفيا يا راجل؟؟

كل الود

سيدأحمد العراقى
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
محمد جمال الدين



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1783

نشرةارسل: الاثنين يوليو 18, 2011 3:32 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

العزيز سيد أحمد العراقي

مرحب بيك في دنيا "نفسيات الزول".

نعم، أنا أنوي المواصلة كلما أستطعت وعلى طريقتي الخاصة "المعتادة".

فاتني أن أطلع على بوست "قالت صافدينو " لا بد أن فيه جديد. سأبحث عنه هذا المساء حيث أعيش بعض الوقت مع العمة "صافدينو"... إسم عجيب!.

وأما "سلفيا" فهي ما تزال طفلة غريرة "هانئة" تلهو مع الفراشات في حقول الزهر وتدور حول طواحين الهواء في بلاد أهلها الدتش بلاد الرفاهية والهدوء المقتطعين من أعصاب التاريخ!. (إشارة إلى بوست لي سابق بسودانيزأونلاين تحت عنوان "أنا وسلفيا الهولندية: قصة حب وأنهار وحياة، قصة واقعية بشخوصها وأحداثها").

تحياتي،

محمد جمال

انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
محمد جمال الدين



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1783

نشرةارسل: الثلاثاء يوليو 19, 2011 7:18 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

أفكر في جدولة السرد الذي أقوم به في سبيل تسهيل الإطلاع.
ربما أفعل في وقت لاحق. شكرآ على تفضلكم بالقراءة.

ودي،

محمد جمال
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
محمد جمال الدين



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1783

نشرةارسل: السبت يوليو 23, 2011 10:20 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

قررت تكملة نفسيات الزول في ملبسه ومطعمه ومسكنه.
وذاك ربما أخذ بعض الوقت.


يتواصل.... سيكولوجية "الزول"!

محمد جمال
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
محمد جمال الدين



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1783

نشرةارسل: الاحد يوليو 24, 2011 3:35 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

المداخلتان الأخيرتان تجيئان من وحي نقاشات تدور بيني وبعض أصدقائي في الفيس بوك ممن يتابعون معي هنا (سيكولوجية الزول)... وهم من غير الأعضاء هنا. وودت لو أستغل هذه السانحة لأشكرهم على الإضافات النيرة التي وصلتني منهم حول الموضوع.

مع أسمى معاني الوداد

محمد جمال
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
محمد جمال الدين



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1783

نشرةارسل: الاثنين يوليو 25, 2011 8:24 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

هنا تنتهي الصفحة 2 من هذا السرد... اذهب لطفآ إلى صفحة 3 وهكذا ... >

عدل من قبل محمد جمال الدين في السبت يوليو 30, 2011 8:52 pm, عدل 2 مرة/مرات
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
استعرض مواضيع سابقة:   
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي جميع الاوقات تستعمل نظام GMT
انتقل الى صفحة السابق  1, 2, 3, 4, 5  التالي
صفحة 2 من 5

 
انتقل الى:  
لاتستطيع وضع مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع الغاء مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع التصويت في هذا المنتدى

قوانيــــــن منبر الحوار الديمقراطي

 

الآراء المنشورة بالموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الجمعية السودانية للدراسات والبحوث في الآداب والفنون والعلوم الإنسانية


  Sudan For All  2005 
©
كل الحقوق محفوظة