وداعاً محجوب، الشاعرالعظيم المعبَّرعن نضالات شعبنا وأمانيه
انتقل الى صفحة 1, 2  التالي
 
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي
استعرض الموضوع السابق :: استعرض الموضوع التالي  
مؤلف رسالة
إدارة الموقع



اشترك في: 11 مايو 2005
مشاركات: 389

نشرةارسل: الاربعاء ابريل 02, 2014 12:51 pm    موضوع الرسالة: وداعاً محجوب، الشاعرالعظيم المعبَّرعن نضالات شعبنا وأمانيه رد مع اشارة الى الموضوع





حنبنيهو البنحلم بيهو يوماتي
وطن شامخ... وطن عاتي... وطن خيِّر ديمقراطي

وداعاً محجوب المناضل الفذ، الشاعر العظيم،
ابن الشعب المعبِّر عن نضالاته وأمانيه



انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عدلان عبد العزيز



اشترك في: 02 فبراير 2006
مشاركات: 102

نشرةارسل: الاربعاء ابريل 02, 2014 1:18 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع


يابا مع السلامة
مع السلامة
مع السلامة
يا سكة سلامة
في الحزن المطير

يا كالنخلة هامة
قامة واستقامة
هيبة مع البساطة
اصدق ما يكون

راحة ايديك تماماً
متل الضفتين
ضلك كم ترامى
حضناً لليتامى
خبزاً للذين
هم لا يملكون

بنفس البساطة
والهمس الحنون
ترحل يا حبيبي
من باب الحياة
لباب المنون

روحك كالحمامة
بترفرف هناك
كم سيرة وسريرة
من حولك ضراك
والناس الذين
خليتم وراك
وعيونم حزينة
بتبلل ثراك
ابواب المدينة
بتسلم عليك
والشارع يتاوق
يتنفس هواك

يا حليلك حليلك
يا حليل الحكاوي
تتونس كانك
يوم ما كنت ناوي
تجمع لم تفرق
بين الناس تساوي
نارك ما بتحرق
ما بتشد تلاوي
ما بتحب تفرق
من جيبك تداوي
الحلم الجماعي
والعدل اجتماعي
والروح السماوي
والحب الكبير

في الزمن المكندك
والحزن الاضافي
جينا نقول نفرق
نجي نلقاه مافي
لا سافر مشرق
لافتران وغافي
وين عمي البطرق
جواي القوافي

يا كرسيه وسريرو
هل ما زلت دافي
يا مرتبتو امكن
في مكتبتو قاعد
يقرا وذهنو صافي
يا تلك الترامس
وينو الصوتو هامس
كالمترار يساسق
يمشي كما الحفيف

كم في الذهن عالق
ثرثرة المعالق
والشاي اللطيف
تصطف الكبابي
اجمل من صبايا
بينات الروابي
والضل الوريف
احمر زاهي باهي
يلفت انتباهي
هل سكر زيادة
ام سكر خفيف

ينده للبنية
يديها الحلاوة
والخاطر يطيب
يدخل جنو منو
محبوب الشقاوة
يستنى النصيب
الدفو والنداوة

السنا والعبير
كالغزلان هناك
في الوادي الخصيب
حيث الموية عذبة
والغصن الرطيب
كم تحت المخدة
اكتر من مودة
للجنى والغريب
عش وعشب اخضر
جدول من حليب

يابا ابوي يا يابا
الشمس البتطلع
بلت منو ريقا
والنجمة البتسطع
فيه تشوف بريقا
اندى في حركتو
يطفيها الحريقة
ننهل من بركتو
زي شيخ الطريقة
شاييهو وطرقتو
والايدي الصديقة
يلا نسد فرقتو
حب الناس درقتو
يا موت لو تركتو
مننا قد سرقتو
كنا نقول ده وقتو
لكنك حقيقة

النفاجو فاتح
ما بين دين ودين
نفحة محمدية
دفئاً كالضريح
ميضنة كم تلالي
جيداً في الليالي
مجداً في الاعالي
مريم والمسيح

قلباً نبضو واصل
ما بين جيل جيل
ما بين كان وحاصل
او ما قد يكون
ما بتشوف فواصل
الا الذكريات
وآلام المفاصل
بعضاً من شجون
يابا مع السلامة
يا سكة سلامة
في الحزن المطير

يابا مع السلامة


* الشاعر محجوب شريف ينعي نفسه في الغياب المر لمثله! في الخالدين شاعر الشعب
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
صلاح النصري



اشترك في: 01 يوليو 2006
مشاركات: 607

نشرةارسل: الاربعاء ابريل 02, 2014 2:01 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

وداعا محجوب الانسان ويكفيك أنك انسان ومهموم بانسان الوطن , كان محجوب محمد شريف يعمل معلم وتم فصله من الخدمة ايام مايو , واقنعه خاله وهو تاجر بانه سيقوم بفتح مكتبة لبيع كتب الاطفال والمعدات المدرسية والمكتبية , وماعلي محجوب الا أن يقوم بادارة المكتبة , وبضغط من الاسرة وافق محجوب علي مضض وتم ذلك , وسمي محجوب المكتبة مكتبة العصافير بالثورة الحارة الاولي , وملأ خال محجوب المكتبة والمخزن , وبعد ثلاثة اشهر كانت رفوف المكتبة ومخزنها فارغة , وذهب محجوب بمفتاح المكتبة الي خاله وقال له ياخال اتعوض الله في قروشك , وكان محجوب عندما يدخل طفل او طفلة المكتبة يعطيهم كراسات الرسم والالوان والقصص المصورة وان رأهم يحملون خرتاية كان يعطيهم شنطة جلدية وكل ذلك بالمجان وكان يكتب مذكرة صغيرة ويرسلها مع الاطفال الي ذويهم أن هذه الاشياء هدية من مكتبة العصافير, التعازي الي أميرة ومريم ومي والي اخوانه الخير واحمد المصطفي والي اخواله النوح والي ال الجزولي وكل الاهل .
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
موسى مروح



اشترك في: 06 نوفمبر 2011
مشاركات: 172

نشرةارسل: الاربعاء ابريل 02, 2014 3:56 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

أحد أشرف وأنبل الشخصيات السودانية العامة المعاصرة.
حياته درسٌ بليغ للنخبة السودانية، وشعره درس في ديمقراطية الشِّعر.
ذهب جسداً، لكن ليس قبل أن يرْكِز وجدان أمته على الحق وحب الناس.
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
إبراهيم جعفر



اشترك في: 20 نوفمبر 2006
مشاركات: 1920

نشرةارسل: الاربعاء ابريل 02, 2014 4:42 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

[color=brown][size=24]"أحد أشرف وأنبل الشخصيات السودانية العامة المعاصرة.
حياته درسٌ بليغ للنخبة السودانية، وشعره درس في ديمقراطية الشِّعر.
ذهب جسداً، لكن ليس قبل أن يرْكِز وجدان أمته على الحق وحب الناس."


موسى أحمد مِرَوِّحْ
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
عادل عثمان



اشترك في: 10 مايو 2005
مشاركات: 841
المكان: المملكة المتحدة

نشرةارسل: الاربعاء ابريل 02, 2014 4:49 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

بجاه الملوك أموت ولا ألوك
راحة ضمير يا رب وحسن سير وسلوك
حافي قدر لحافي أسير ولا أطير صعلوك
لا أملك أحد يوما ولا أيضا أصير مملوك

محجوب شريف
15 يناير 2012



_________________
There are no people who are quite so vulgar as the over-refined.
Mark Twain
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة انتقل الى صفحة المرسل
مصطفى آدم



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1691

نشرةارسل: الاربعاء ابريل 02, 2014 4:51 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

شاعر الشعب يختار شعاراً للحشود أتت تودعه.
كيف لسجانّيه أن يغمض لهم جفن والشارع يودّع شاعره بنفي أخص خصائصهم عنه كأنهم يقولون :هم الوليد العاق ...الخان والسرّاق !
أذهب بسلام أيها الديمقراطي العظيم ... فمثلك عصيّ على إهمال كُتّاب التاريخ ...لأنك كتبت تاريخ الوطن الحديث شعراً ...يزلزل كيان من خانوا ومن سرقوا بمنتهى العقوق الصفيق!
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عادل عثمان



اشترك في: 10 مايو 2005
مشاركات: 841
المكان: المملكة المتحدة

نشرةارسل: الاربعاء ابريل 02, 2014 5:02 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

قبل وفاته بأيام قليلة كتب الشاعر الراحل محجوب شريف قصيدته الاخيرة من داخل مستوصف تقى التخصصي بأمدرمان
إليكم نص القصيدة التي كتبها بتاريخ 31 – مارس – 2014 قبل يومين من وفاته


31 / مارس 2014م
محجوب شريف
مستوصف تُقى التخصصي –

أمدرمان صفِّــقوا وغــنُّوا
دقوا الترمبيتة
حبَّـتني حبَّــيتا .. ربّــتني ربّـــيتا
ما بطيق النوم بَــرَّه من بيتا
إلا في منفاي صورة خـتــيتا
إن شاء الله ما يحصل
ينقطِـع خيتا
حلــيـبها .. شاييها .. كسِــرتا وزيتا
بيــنـَّا نِدِّية همَّــنا السُترة
ما استفزتني .. ما استفزيتا
كم تشاجرنا
مين سمع صوتنا؟
ولا غَلَط مَـــرّه .. إيدي مديتا
زعلتَ رضَّــتني
برضو رضّـــيتا
نُـمتَ غـتـتني
قمتَ غَــتــيتا
كبرنا تاتتني
ياما تاتيتا
والبنات كِــبرَنْ
أصبحن نِــسوة
جابن الكِـــسوة
نوَّرن بيتنا
الدهب زينا بينا ما بسوى
سمعه بس سمعة
في ضحى الجمعة
ورَّقَــن خُدرة
فـَرَّن الكِـــسرة
فَــرَّحَـن ضيفنا
شاهي بالله ولا صينية
تفتح النية
هي ماهية ولا تدبيرا .. وسَّــع القـدرة ؟
دنيا .. يا دنيا
ألف شكراً ليك
هي لاقتني
وإني لاقيتا

حبتني .. حبيتا
ربتني .. ربيتا

_________________
There are no people who are quite so vulgar as the over-refined.
Mark Twain
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة انتقل الى صفحة المرسل
ياسر الشريف المليح



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1651
المكان: ألمانيا

نشرةارسل: الاربعاء ابريل 02, 2014 5:53 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

مثلك لا يموت أيها الشريف الذي كنت محجوبا

خالص التعازي

وخالص الشكر يا عادل لوضع هذه القصيدة الأخيرة..
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة انتقل الى صفحة المرسل
عبد الماجد محمد عبدالماجد



اشترك في: 10 يونيو 2005
مشاركات: 1653
المكان: LONDON

نشرةارسل: الاربعاء ابريل 02, 2014 10:20 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

أُضِبْتُ بصدمة
لا أستطيع أن أفصِح
ولكني سأعود
ألى جنة الخلد محجوب وأعزي فيك أهلك وكل السودان أهلك وأواسي صديقي العظيم صلاح العالم واترحم على أخي التجاني ساكن وكان التجاني هو أول من عرّفني بمحجوب شريف (وكل ذلك سيأتي في متن الذكريات) ولا خير في تذكرات تتجاوز هكذا ذكريات.

_________________
المطرودة ملحوقة والصابرات روابح لو كان يجن قُمّاح
والبصيرةْ قُبِّال اليصر توَدِّيك للصاح
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة انتقل الى صفحة المرسل
أسامة الخواض



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 962

نشرةارسل: الخميس ابريل 03, 2014 2:08 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

في انتظارِك .. في انتظارِك .. في انتظارِك
وفي شراييني بيدمدم حِس قطارِك

لو أطير من سجني وانزل في جوارِك
وعنِك أمسح بي رموش العين غبارِك
وأملأ عيني من نهارِك

انتِ يا صحو المدارِك
كل نجمة جميلة تلمع في مدارِك
واي نسمة حنينة دارِك
وكل نخلة ظليلة عندها من ثمارِك
وباختياري وباختيارِك
كم نشارك في المعارك
وما بنخلي فرسنا بارِك
وما بنقيف نستنا في الآخر نبارِك

شدي ايدي وتبقي زادي
نظرة من عينيك تنادي
يا بلادي .. يا بلادي .. يا بلادي
وكلمة منك جمرة للفداء في فؤادي
يوم اجيك وعلي جبيني وسم عنادي
ولا مُتّ وراي يجيك يعتب جوادي
ولا خُفت وفتَّ منك غادي غادي

انتي ما الحضن البلِّم من ساحة هارب
ولا البِّنكِّس راسو من الذلة شارب
ولا البِّدس الراية في قش المغارب
انتي ساحل لما عصف الموج يضارب
وانتي صافي النبع في سكة محارب
وانا وانتي حدين سيف سنين وسوا بنحارب

سلميلي علي البحسو بكل نبض الارض ديه
وسليميلي علي مهيريات شهيدن نارو حية
وسلميلي علي رفاقي وعن حياتهم قولي ليَّ
وسليميلي علي حبايب في زوايا المغربية
وقولي ليهم حبو غنو الدنيا ما زالت ندية
وما حنقبل في وطنا الغالي دية
وما بنخلي وطن سبية
ولا وطن زوجين وحارس وبندقية



_________________
أسامة

أقسم بأن غبار منافيك نجوم

فهنيئاً لك،

وهنيئاً لي

لمعانك.

لك حبي.



16\3\2003

القاهرة.

**********************************
http://www.ahewar.org/m.asp?i=4975
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة انتقل الى صفحة المرسل AIM عنوان
أسامة الخواض



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 962

نشرةارسل: الخميس ابريل 03, 2014 4:10 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

2 أبريل 2014

نعي أليم*

توفى محجوب شريف الشاعر السوداني الذي استحق بجدارة أن يلقب بشاعر الشعب لأنه استطاع أن يعبر عن الوجدان السوداني بصدق وإخلاص وبعبارات رشيقة محملة بمعاني عميقة ومزينة بأنغام مطربة.

أحسن الله عزاء أسرته الصغيرة والشعب الذي أحبه وعبر عن مشاعره، رحمه الله فرحمة الله كما قال سبحانه وتعالى: (وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ)

الصادق المهدي
__________________

*نقلاً عن موقع "سودانيزأونلاين".

_________________
أسامة

أقسم بأن غبار منافيك نجوم

فهنيئاً لك،

وهنيئاً لي

لمعانك.

لك حبي.



16\3\2003

القاهرة.

**********************************
http://www.ahewar.org/m.asp?i=4975
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة انتقل الى صفحة المرسل AIM عنوان
الشيخ محمد الشيخ



اشترك في: 10 مارس 2010
مشاركات: 153

نشرةارسل: الخميس ابريل 03, 2014 5:09 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

عاش محجوب شريف حياته من أجلنا جميعاً، من أجل السودان، مجسداً قيم المحبة والإبداع والعطاء في أبهى صورة. شيد مجداً وصاغ تاريخاً سيظل فخراً للسودان والسودانيين عبر الأجيال.
التعازي الي أميرة ومريم ومي والي اخوانه والي آل الجزولي وكل الاهل.

ماك الوليد العاق لا خنت لا سراق
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
الفاضل الهاشمي



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 2281

نشرةارسل: الخميس ابريل 03, 2014 5:21 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

ياخ قوم كدا

شن أوكسجين تتوسدو
تدينا ليهو وتفقدو
دا كلام زعل ما بتقصدو
"بلغم" شنو السد المدى
تضحك تمسكنا الندا
من دون رئه؟
ياخ قوم كدا

زيك بموت !!! طظ فى العدا
ياخ قوم كدا

عزاء شنو ؟
ما بقول كدا



"سلميلي علي البحسو بكل نبض الارض ديه
وسليميلي علي مهيريات شهيدن نارو حية
وسلميلي علي رفاقي وعن حياتهم قولي ليَّ
وسليميلي علي حبايب في زوايا المغربية
وقولي ليهم حبو غنو الدنيا ما زالت ندية
وما حنقبل في وطنا الغالي دية
وما بنخلي وطن سبية
ولا وطن زوجين وحارس وبندقية "

م. شريف


[ن]حن نعلم من اين أتى هؤلاء : السيرة والسريرة ... عزة النفس ... سجن الحياة وبراحها فى ان ... الفن .. الارجل الحافية ، والحلم /الوعي الذى يتجاوز الطبقة او قل يسبقها. من قال ان الأسطورة تقف خارج الواقع ؟؟؟؟ سجل عندك دفاتر الجنود/الجنديات المجاهيل لو تقدر ... ابدا من الوالدة (والدتك) او حبيب/رفيقة ؛ لو فقط تقدر تسجل او تقيس افضال كتابة عليك وموت نبض لم تلتقطه عدسات مجندة للخدمة واهتمامها العابر ؟؟

نعلم من اين أتي هؤلاء ؟؟؟

أقول سلاماً الي:

- كل من طرب للرباب الذي لن يسكت ؛ ولكل من أعجبه الراضع من شطر التعدد والطالع من حزبين (وقيل حزب واحد) .

- ميري وبائعات الشاي
وسجناء ممالك الضرورة

والى:
أميرة ومريم ومي والي اخوانه الخير واحمد المصطفي
والى ال الجزولي
والى المستضعفين والمستضعفات اللواتي اعلى من شانهن/م
والشيوعيين والشيوعيات وكافة اليسار السوداني

والى المبدعين والمبدعات الذين واللواتي استبطنو واستلهمو واستكنهو حسنه وبهاءه وجوهره وسيحملون مشعل الفن الثوري المقاوم والمصادم . عقل الانسان القدامي المتطور يستصحب "جينات" نيرودا الفنية ... نيرودا السودان ؟؟


ما عندنا ميتة وخراب ديار ...
عندنا بشرى وشغل قدام



_________________
The struggle over geography is complex and interesting because it is not only about soldiers and cannons but also about ideas, about forms, about images and imaginings
ادوارد سعيد "الثقافة والامبريالية 2004"
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
تاج السر حسن



اشترك في: 21 نوفمبر 2006
مشاركات: 103

نشرةارسل: الخميس ابريل 03, 2014 6:10 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

الاسم الكاملْ إنسانْ
الشعبَ الطيّـبْ والديّـا
الشعبِ حبيبي و شِـرياني
أداني بطاقه شخصيّه
مِـن غيرو الدنيا وقبّالو
قِدامي جزائر وهميّه
لا لَون
لا طَـعْمِ
وَلا ريحَـه
وايّام مَطفيّه مَصابيحا
زَي نَجمه بَعيده ومَنسيّه
الـمِهنَـه بَناضِل و بَتعلّم
تَعليم في مَدرسة الشعبِ
المَدرسَـه فاتْـحَه عَلى الشارع
والشارع فاتِـح في القلبِ
وَالقلبِ مَساكن شَعبيّه
وَدّيني مَحَل ماتودّيني
شَـرِّد اخواتي واخواني
فَـتِّـش اصْحابي وجيراني
خَـلّيني في سِـجنك وَ انساني
في سِجنك جُوّه زَنازينَـك
أرميني وَ كَـتِّف إيديّا
مِن أجل الشعب السوداني
وَعَـشان اطْفالنا الجـايينْ
وَالطـالع ماشي الوَرْدِيّه
وحْـياة الشعب السوداني
في وِشَّ الـمـدفع تَـلقاني
قِـدّامَ السونْـكي حَتَـلقاني
وانا بَهْـتّـف تَـحت السِّـكين
الثـوره طَـريقي وأيـامي
مَعدودَه وتَحيّا الحُـريّه
الثــوره طَـريقي وأيّـاميـــ .. مَعْـــدودَه .. وتَـحْـيا الحُريّـة
محجوب شريف شاعر الشعب، محجوب في الإعلام العربي..؟؟
تُسمعنا الإذاعات العربية محمد منير، وتتجاهل وتحجب بعمد اسم شاعر الشعب والإنسان العفيف محجوب شريف!؟
نَعدُ برد جميلك يامحجوب حفاظا على وصاياك وتوثيقاً لها .. فلتنم قرير العين هانيها
تاج السر حسن
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
إبراهيم جعفر



اشترك في: 20 نوفمبر 2006
مشاركات: 1920

نشرةارسل: الخميس ابريل 03, 2014 10:50 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

http://www.skynewsarabia.com/web/video/620963/%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%88%D8%AF%D8%A7%D9%86-%D8%B1%D8%AD%D9%8A%D9%84-%D8%B4%D8%A7%D8%B9%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%B9%D8%A8
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
إبراهيم جعفر



اشترك في: 20 نوفمبر 2006
مشاركات: 1920

نشرةارسل: الخميس ابريل 03, 2014 11:30 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

http://www.alquds.co.uk/?p=150968
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
محمد عبد الجليل الشفيع



اشترك في: 01 ابريل 2011
مشاركات: 155

نشرةارسل: الخميس ابريل 03, 2014 12:33 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

يابا مع السلامة

العزاء اليوم الخميس 3 أبريل 2014
السعودية - الرياض - مخرج 18 - قاعة نورماس
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
Ghada Shawgi



اشترك في: 14 ديسمبر 2006
مشاركات: 150
المكان: Horn of Africa Region

نشرةارسل: الخميس ابريل 03, 2014 1:25 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

شاعر بقامة الراحل.. متعدد الارجاء.. فسيح الرؤي ..
كتب في احدي قصائده لست البيت "ولا ايدي يوم مديت."...
بهرني هذا المنفستو السوداني الشعبي البسيط وعميق لنبذ العنف ضد ست بيت..
يصلح لوحده شعارا كافيا وافيا لمناهضة العنف ضد المراة...
لااختزله في جانب واحد من رؤاه الفسيحة,ولكني ابكيه بلغة الوجع الذي اعرف..
نبكيك بكل اللغات والسحنات ..محجوب..ونقبض علي كل ارثك ولا نحيد..

_________________
ان المساواة امام القانون لعظمتها تمنع الغنى والفقير على حد سواء من النوم تحت الجسر ,التسول فى الطرقات او سرقة كسرة خبز!
اناتول فرانس
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة Yahoo Messenger
إبراهيم جعفر



اشترك في: 20 نوفمبر 2006
مشاركات: 1920

نشرةارسل: الخميس ابريل 03, 2014 2:46 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

مقال يحيى فضل الله العوض عن قصيدة "الغويشاية":



http://www.alrakoba.net/news-action-show-id-143242.htm
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
إلهام عبد الرازق



اشترك في: 28 اغسطس 2012
مشاركات: 77

نشرةارسل: الخميس ابريل 03, 2014 2:51 pm    موضوع الرسالة: رفيق أميرة....وداعاً رد مع اشارة الى الموضوع

......
قدرك عالي قدرك

يا سامي المقام ...يا ملهم رماحك سناها الصدام

وداعاً يا ود مريم يا أبو مريم ومي ورفيق أميرة.
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
إبراهيم جعفر



اشترك في: 20 نوفمبر 2006
مشاركات: 1920

نشرةارسل: الخميس ابريل 03, 2014 3:12 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

http://sudan-forall.org/forum/viewtopic.php?p=32591&highlight=&sid=72acc4de3798cf05292b66fab27eff86#32591
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
الخير محمد حسين



اشترك في: 05 اكتوبر 2006
مشاركات: 469

نشرةارسل: الخميس ابريل 03, 2014 3:22 pm    موضوع الرسالة: ‏... رد مع اشارة الى الموضوع

رحم الله شاعرنا الكبير رحمة واسعة واحسن عزاء أسرته والشعب السوداني .إنا لله وإنا إليه راجعون.
_________________
أي أحمق يمكن أن يعقد الأمور ، ولكن تبسيطها يحتاج إلى عبقري.
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
إبراهيم جعفر



اشترك في: 20 نوفمبر 2006
مشاركات: 1920

نشرةارسل: الخميس ابريل 03, 2014 3:41 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع


محجُوب الآخْرَانِي*




صَبْرَكْ ملامحُو بتَفْرُزَكْ
من بين خلايِقْ مُتْرَفِيْنْ
وطَنَكْ نِداهُو بْيَوْسِمَكْ
بي وشْمُو خَتَّامْ الجَّبِيْنْ
و انتَ المَدَايِنْ تَرْسُمَكْ
سهرانْ على بَلَدَاً مُبِيْنْ
ياتُو المنافِي بْتَقْرَعَكْ
عن شَوْفَةَ الْوَعْدَ الْمَكِيْنْ
هلا دِنْقَيْرَةْ صَلاتُمْ تَوْهِمَكْ
و الغُرّة أو شَامْةَ الجَّبِيْنْ؟
أيُّ الدِّقُونْ بتْضَلِّلَكْ
عن سِرَاطْ أَهَلَكْ و دِيْنْ
سَوَّيْتُو نَفَّاجْ لي الحَضَارَه
و لَي لِقَا الرُّوح و الْقَرِيْنْ
من تَالا أَقْوَامَاً نَصَارَى
و خِيَّانُمْ الدَّيْكْ مُتْلَفِّعِيْنْ
بسَمَاحَةَ الْحُبْ مُسْلِمِيْنْ
ثُمَّ الّذِيْنَ بوَجْدِهِمْ
سِرْبَالُمْ الأرْضَ الأُلُوْهَهْ
بالْعُشْبِ آمَنُوا و الحَنِيْنْ
لَيْ رَوْضَةَ الأبَنَوْسْ بتَلْمَعْ
بَيْ برُوقْ سَارْيَه و عِيُونْ
لَيْ دَيْلْ و دَيْلَكْ
يا مِحَيْجِيْبْنَا الشََّرِيْفْ
كُتَّ مَشْمُولْ بَيْ عَنَاكَا
و لابْسُوْ كَنْقَوْلِيْ وْ عَمَايِمْ
عَرَّاقِيْ بَرْضُو و لاوَوْ زَيْنْ
إلا اليَقِيْنْ
خَلاكَ أيضَاً
حسْ مَطَمَّنْ
بَيْ بيُوتْ نَاسْنَا و أَرِضْنَا,
انْسَانَا سَقَّايَ الاغَانِي
و تُرْبَتُو تذَّارِفْ لِحُونْ
صبْرَكْ ملامْحُوْ بْتَفْرُزَكْ
من بينْ خَلايِقْ مُتْرَفِيْنْ
وَطَنَكْ نِدَاهُو بْيَوْسِمَكْ
بَيْ وَشَمُو خَتَّامَ الجَّبِيْنْ
و اتّّ الْمَدَايِنْ تَرْسُمَكْ
سهرانْ على بَلَدَاً مُبِيْنْ

السبت 1 مايُّو 2004, ثُمَّ
الأربِعاء 5 مايُّو 2004.


* هو شاعرُ الشَّعبْ محجُوب شَرِيْفْ. و تِلْكَ " الآخْرَانِيْ " فَارِزَةً لهُ من
محجُوب سراج, ذلك الرّومانسيُّ الغَرْقَانْ الذي " لافَيتُهُ " بقصيدةٍ أُخْرَىْ في هذه المجمُوعة.

* من مجموعة الشعرية المسمّاة "قول ليّا وين مارق وِحَيْدَكْ؟!".







محجوب شريف

محجوب شريف
زولاً شفيف
لو الحزن
كّدّاهو
في عضمو الرهيف
كان يبتسم،
يشرق وضوحو
مع الخريف
وكتين يزور
بَلَدُو ويخدّرْ
بالعطايا السّمحة
أزمان النّزيفْ!

مساء 11 سبتمبر 2006.

* من مُسودّة مجموعتي الشعرية المسماة "قول ليا وين مارق وِحَيْدَكْ؟!".








انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
عبد القادر حسن المبارك



اشترك في: 17 يناير 2008
مشاركات: 126

نشرةارسل: الخميس ابريل 03, 2014 3:43 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

نبكيك بكل اللغات والسحنات ..محجوب..ونقبض علي كل ارثك ولا نحيد..
طيب الله ثراك
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
Ahmed Elmardi



اشترك في: 08 مايو 2005
مشاركات: 1273

نشرةارسل: الخميس ابريل 03, 2014 9:21 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
عادل القصاص



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1409

نشرةارسل: الجمعة ابريل 04, 2014 3:04 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

أعدك بالطمي،
أعدك بالوردة،
أعدك بالناي،
أعدك بي،
يامحجوب.
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
ياسر عبيدي



اشترك في: 27 مارس 2008
مشاركات: 1157

نشرةارسل: الجمعة ابريل 04, 2014 5:29 am    موضوع الرسالة: وداعاً محجوب شريف رد مع اشارة الى الموضوع



يكفى الإنسان والشاعر محجوب شريف عملاً يُذكر به فى سجل التاريخ، غير ما خلفه من أشعار سامقة بلغة سودانية مفهومة المعانى ستظل تُلهم وتغذى وجدان السودانيين، أنه غادر هذه الدنيا وقد منح عشرات الأطفال الأيتام والمشرّدين الأمل والمقدرة على مواجهة مصاعب هذا العالم الخطر وأهوال هذه الدنيا العبث.


انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
ياسر الشريف المليح



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1651
المكان: ألمانيا

نشرةارسل: الجمعة ابريل 04, 2014 10:29 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

بي بي سي العربية بثت هذا التقرير اليوم الجمعة 4 أبريل عن رحيل شاعر الشعب محجوب شريف

https://www.youtube.com/watch?v=GbBm9kG9CUw&feature=youtu.be

انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة انتقل الى صفحة المرسل
سيد أحمد العراقي



اشترك في: 21 يونيو 2009
مشاركات: 624

نشرةارسل: الجمعة ابريل 04, 2014 10:52 am    موضوع الرسالة: محجوب شريف والعجوز والفصل: بخت الرضا المضادة رد مع اشارة الى الموضوع





نقلا من سودانايل


محجوب شريف والعجوز والفصل: بخت الرضا المضادة


بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم
الجمعة, 04 نيسان/أبريل 2014 06:26


"من كتابي: بخت الرضا: الاستعمار والتعليم ، دار الخرطوم للصحافة والنشر، 2103 "

وددت لو عطلنا إعجابنا المشروع بمحجوب شريف الشاعر الثوري إلى حين لنعجب بمحجوب شريف التربوي. ومحجوب من غرس بخت الرضا. فقد تدرب كمدرس أولية على سنة بخت الرضا ومنهجها. ودرس بالمدارس الأولية زمناً وما زال محجوب في قرارة نفسه مدرساً قبل أن يكون شاعراً. ربما. ومن المؤكد أنه أحب من بخت الرضا أشياء وكره منها أشياء كثيرة من غير تصريح او تنظير. وقد بدا لي دائماً في تجاربه التربوية في مدرسة الأحفاد في التسعينات وفي مؤسسته "نفاج" ، التي يديرها بالتعاون مع مركز عبد الكريم ميرغني، أنه "بخت الرضا المضادة". وتمثل تضاده لبخت الرضا في مسألتين. فهو أولاً شديد الاقتناع أن محيط المدرسة السودانية عامر بالثقافة لا كنصوص فحسب بل كممارسة في الأريحية والفضل والتراحم ورباطة الجأش وغيرها. وهو خلافاً لبخت الرضا، التي بخست قدر السودانيين من الثقافة، يريد لتلاميذه أن يتصلوا بتلك الثقافة نصاً وممارسة، لكي ينشأوا على خلق عظيم. وقد سبق له أن قال ذلك شعراً: "والشارع مدرسة شعبية". ومن الجهة الأخرى استقدم محجوب إلى دائرة التعليم معلمين ومادة غير ما اتفق لبخت الرضا. فقد ألف بين الصغار والحبوبة الراوية الحجاية بصورة لم يسبق إليها كما وضع نصوصاً لم ينظر فيها إلى محفوظات بخت رضا المستكرهة كما رأينا عبد الله الطيب يصفها. وطلب في كل ذلك أن يستثير خيال الأطفال حول وقائع محيطهم الاجتماعي حتى تنطبع فيهم انطباعاً حسناً وتبقى فيهم ينبوعاً للرجاحة في طلب التغيير والخير لبلدهم.
تعين محجوب معلماً بمدرسة الأساس بالأحفاد في التسعينات الأولى برغبة من مجلس الآباء بعد فصله للصالح العام بعد قيام دولة الإنقاذ. وقد وفرت له المدرسة مناخاً طليقاً يجرب فيه "مدرسته المفتوحة على الشارع" أو "مسرح الشارع" كما وصفها ضاحكاً. وسنرى هنا صورة لتجربة تربوية ربما تطرف فيها محجوب سباحة ضد تيار بخت الرضا. فلم تكن حصص محجوب تنعقد في فصل بحيطان معلومة. فقد كسر محجوب الحائط الرابع، بلغة المسرح، وراح يأخذ تلاميذه إلى الطرقات ليتلقوا العلم مما أفاء به الله على أهلهم العاديين. وهو علم ازدرته بخت الرضا وساء ظنها فيه (أو أساءت تقديره بالأحرى) حين وصفت مجتمع المدرسة بالخلو من الثقافة. وقد ساقتها هذه الخلاصة المجازفة عن ثقافة السودانيين إلى الاستثمار في المدرسة لجعلها المؤسسة الغنية لمجتمع معلم الله من المعرفة كما رأينا. فمتي سار محجوب مع تلاميذه في الشارع كان يعلمهم قاعدة المفرد والمثنى والجمع بجعلهم يعدون شبابيك منزل ما: شباك شبكان شبابيك. أو ربما أطلعهم على مترادفات شباك مثل "نافذة: نافذتان ونوافذ". وكان لمحجوب مطلباً أبعد من مجرد قواعد النحو. فهو كان يريد لهم أن يأمنوا للشارع: لسابلته ولخلطته وضوضائه ولغته، أي لوطنهم. فحدثنى عن كيف اعترض مسارهم يوماً كلب نابح ارتعدت فرائص التلاميذ منه. ولكن سرعان ما خرجت صاحبة الكلب، وكانت فيها بسطة في الجسم، وقالت لهم ألا يخافوه فهو كلب هادئ لا يعض. ورد عليها تلميذ أنه ربما لم يعضها لأنها سمينة. فواصلت تطمئن التلاميذ على وداعة الكلب. وقال محجوب إنه اعتبر هذه الواقعة درساً في طمأنينة التلاميذ لحقائق شارعهم وأهلهم. وما أبلغه من درس.
وحدثني محجوب عن لقاء آخر لفصله بامرأة. وكانت مسنة. ولما طلبوا الحديث إليها أنزلت قفتها من على رأسها وجلست على مصطبة أحد المنازل. وكان محجوب ينتهز حديث المرأة لتلاميذه لتوسيع مدركهم اللغوي وبيان قواعد العربية لهم. فهو يتسقط ألف المد وواوه وغيرها من حوار الفصل والعجوز ويشرح نحوها. ولابد أن ذلك كان يوماً سعيداً للعجوز أنست إلى أحفاد لم تتصور أن تلقاهم أو أن يهتموا بها. وبينما هم جلوس جاء صاحب المنزل يحمل عصيراً في حفاظة سقى العجوز والفصل. وقال لي محجوب إن الذي سيبقى مع هؤلاء التلاميذ ما عاشوا هو أريحية العجوز السعيدة بهم وبأسئلتهم وأريحية هذا المضيف الذي سقاهم شراباً طهورا طرباً بلقاء الأجيال على مصطبته.
والوجه الآخر لتضاد محجوب مع بخت الرضا أنه أثرى طاقم التدريس بجمع التلاميذ بالحبوبة كمثقفة ومدرسة. وقد تناغم محجوب، درى أو لم يدر، في هذا الجراءة مع دعوة عبد الله الطيب لبدء تعليم العربية بالحكايات الشعبية كما رأينا في بابنا عنه في هذا الكتاب. وقد توافر لمحجوب أن يدعو الحبوبة لتدلي بدلوها التربوي في تجربته "نفاج" وهي ورشة لصناعة الخيال المحض بالحارة 21 بالثورة أم درمان. ومن عناصر خطة محجوب لإطلاق شراع خيال الأطفال المحرومين أنه يجمع "الهكر" من البيوت ويبذله لهؤلاء لأطفال في ورشة نفاج ليجعلوه خلقاً جديداً ويعرضونه للبيع. وقد اقتنى محجوب البص أصلاً كمكتبة متحركة تطوف بالأحياء المزقولة والمطرودة ليبلغ الكتاب أطفالها. ومحجوب يحتفظ لمدرسة بخت الرضا التقليدية بالجميل لجعلها المكتبة مرفقاً مركزياً في التعليم. والمعروف أنه قام بمشروع ناجح لاستعادة المكتبة المدرسية خلال عمله بقسم المناشط التربوية بمدينة أم درمان بعد انتفاضة أبريل 1985. وهو مشروع يفخر به ويذكر بالعرفان الزمالة العظيمة التي اكتنفته بقسم المناشط حتى أثمر.
ومن الجهة الأخرى فقد استبدل محجوب محفوظات رضا المستكرهة كما وصفها عبد الله الطيب من مثل" أشرقت شمس الضحى" ببعض تآليفه من الشعر السائغ الذي اشتهر به. فقد كتب لتلاميذ مدرسة إلأحفاد أساس نشيداً صار علماً للمدرسة:
البنت والولد
لرفعة البلد
كلاهما غداً يزيدنا عدد
كلاهما غداً لمجده مدد
أو في قول أم عن ولدها "أحمد"::
أحمد جاء
نكتب اسمو نتهجاه
ما قصر معاي في البيت
ولا خلانا نترجاه
فالح ربنا يخليه
ومن شر الكضب ينجاه
أبويا أنا جدكم رباه
زمانك، نَوّمو وحجاه
وقد صدر بعض هذا الشعر في كاسيت معروض للبيع.

إن محجوب معدن تربوي لا ينضب. وقد غطت ثوريته الشعرية على أخطر ثوريات محجوب طرا. وهي تلك التي ترخي لخيال التلاميذ أعنة الطلاقة. فقد بدأ من بخت الرضا ورأى انغلاق تجربتها عن مرجعية الشارع السوداني. ولتنميه هذا الخيال كسر محجوب الفصل المدرسي طق. وهذه ثورة الشاعر على "اعتقال الخيال" التحفظي. فالشاعر وحده الذي يرى الخيال كاستثمار مضمون الريع بينما تأتمر عليه كل القوى الأخرى مثل الحكومة والأحزاب والعائلة والمدرسة. فكلها تأتمر عليه تريد تدجينه أو تلويثه لصالحها.


IbrahimA@missouri.edu
//////////
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
استعرض مواضيع سابقة:   
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي جميع الاوقات تستعمل نظام GMT
انتقل الى صفحة 1, 2  التالي
صفحة 1 من 2

 
انتقل الى:  
لاتستطيع وضع مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع الغاء مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع التصويت في هذا المنتدى

قوانيــــــن منبر الحوار الديمقراطي

 

الآراء المنشورة بالموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الجمعية السودانية للدراسات والبحوث في الآداب والفنون والعلوم الإنسانية


  Sudan For All  2005 
©
كل الحقوق محفوظة