خطاب إعتذار للعمة/ القسمة

 
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي
استعرض الموضوع السابق :: استعرض الموضوع التالي  
مؤلف رسالة
سيد أحمد العراقي



اشترك في: 21 يونيو 2009
مشاركات: 624

نشرةارسل: الخميس مايو 22, 2014 3:55 am    موضوع الرسالة: خطاب إعتذار للعمة/ القسمة رد مع اشارة الى الموضوع




[b]خطاب إعتذار للعمة/ القسمة

العمة المحترمة/ القسمة

لك الكثير، الذي تستحقين، من توقير وتقدير.

نرجو المعذرة، فقد كنا على عجل حين التقينا بك وتعرفنا عليك صدفة ذاك اليوم.

أتينا بحثا عن بقنية قيل لنا أنها تباع في سوقكم تحت الحرازة التي قابلناك عندها.

ولعل هذا الاعتذار يقر بما قلت لنا، أننا نحن، رجال هذا الزمن، لا نعرف ولا

نريد، أن نعرف، وكيف لنا أن نفيد ونغير بلدا لا نعرفه؟؟

سؤالك ذهب معنا ورددناه بعد أخذنا البقنية، والذهاب مسرعين، ولك أن تسخري

منا، وتضحكين علينا.

تصرفنا صغائرنا عن مثل تطويل الصدفة تلك معك، والصبر لنعرف بعض

الكثير، الذي غاب عنا.

فهذا الخطاب لك تكفيرا، عن جزء من تقصيرنا وقليل مما أهملنا، وعشمنا فيك

القبول، ولك المعزة.

أملنا أن لا يصيبك واقع حالنا بأكثر من الاستغراب، يا القسمة حفيدة الحاج ود

عبدالله .

فالتاريخ المكتوب ببلادنا مثل شخص( بطيني) تقوده بطنه المترهلة، يقصد

الموائد الكبيرة العامرة، إذ به نهم للطعام الكثير وضعف أمام المال والجاه، ويعدو

تقربا من أهل السطوة والسلطان.

و لعل وصفه هكذا، هو أقل تأنيبا، وأكثر تأدبا، من وصفه بالقواد الأعمى.

لا تغضبي يا القسمة إن لم يذكر ذلك التاريخ جدك، أو يصور ذلك المكان و تلك

الشجرة ، شجرة الحراز، عند مدخل سوق الثلاثاء، حيث شنق الإنجليز بها جدك

الحاج ود عبد الله.

فالبطولات الشعبية والمآثر والمكارم التي يقدمها غمار الناس لها ذاكرة ترويها

وقلوب تحفظها، ونفوس تتوارثها، وحين تصبر على سماع بعض من تلك

الحكايات، قد تدرك أن تاريخنا أكثره، وقد يكون صادقه وجميله، تائه خارج

الكتب.

روح جدك الحاج ود عبد الله غرست في الناس نزوعا لقول لا، ورفض الظلم

مثل هذا الشعر، الذي لا يعرف قائله ولكنه محفوظ في القلوب يتغنى الناس به

أجيالا لعشرات السنين .

يا الدوحية أهل القبب يارجال الله تقولوا كب
تقلعوا الميجر من صنب بس فشان إنو قليل أدب

وكما تعرفين، الميجر هو الرتبة العسكرية لحاكمنا البريطاني آنذاك، وصنب هى

مروى الحالية، واتت تسمية صنب كما يقولون من وجود آثار نبتة داخل حدود

مدينة مروى، وصارت صنم، صنب .

لك ولهم العتبى، ولن ترضوا، ولا ترضوا.

فنحن القلة التي قرأت الكتب، وبعضا منا صنع الكتب، فزاد حبنا لذواتنا.

بيننا وبينكم بحر من التردد والأنانية، ونخرب في جهل، وأحيانا في خبث كل

المعابر والجسور إليكم .

ها أنت يالقسمة، تجلسين وسط بائعات وبائعين كثر تحت ذات الشجرة.

والتي صارت مزارا وخلفك معلقة الملابس التي كان يرتديها جدك عند شنقه.

تقومين بذات الدور الذي شنق بسببه جدك الحاج ود عبدالله.

( لا تستعبدوا الناس وتضيقوا عليهم )

نعم ، ذبلت تلك الشجرة ويبست، لكن جذر منها بتق ونما، وصار هوالشجرة التي

تجلسون تحتها الآن.

نسل وذرية بعضها من بعض، وشجر بعضه من بعض،جذورلا تشيخ، دم يتجدد

وروح تسرى.

مثل جدك آخرون، قدموا وقالوا وضحوا، ولم تشملهم كتبنا، واحد منهم من

فرسان وقادة معركة كورتي ضد الأتراك ،خلده الشاعر الراحل حسونة حين قال

أماني يا النعمان ماك ولد شق قلب القيقر ورقد

وحسونة نفسه شاعر كبير ولم يطبع شعره حتى الآن ولا يحفل به مؤرخي حالنا

الثقافي.

مما توارثناه يالقسمة قصة جدك الحاج ود عبدالله، فبعد أن هزم المستعمرون

جيوش المهدية، ودان لهم الشطر الأكبر من البلاد، وفيه هذه الديار.

كان المستعمر همه الأمن والنظام، ليجنى الثمار قطنا وجنودا وتبعية تحمى ظهره

ليدوم له الحال .

كل الأمر والنهى والعطاء بيد الانجليز فلم يهن الأمر على جدك الحاج ود عبدالله

فتصدى وانبرى لهم، حين ضيقواعلى الباعة تحت تلك الشجرة بسوق الثلاثاء

ضربوه ولم يتراجع وكرر ما قاله لهم

(أنتم الغاصبون، لماذا تضيقون وتظلمون أهل البلد هكذا؟)

( فلماذا لا ترحلون عنا، أو ترحمون الناس أو تتركوهم، لرحمة من ربهم

يسعون؟)
مرة قالوا لجدك ( أننا نود المحافظة على صحتكم !)

فرد عليهم جدك ( الصحة مو ياها العافي؟)

قالوا ( نعم)

أمسك جدك بيد الخواجة قال له ( كدي فكها)

حاول الخواجة تخليص يده من قبضة جدك، لم يفلح، إحمر وجهه، واعتلاه غضب

في العينين وما بينهما.

ضحك القوم وهللوا لجدك، أسرع الخواجة وغادر سوق الثلاثاء مبكرا يومذاك

وقال بعض كبار القوم ( الله يستر من دا اليوم ويحفظ ود الحاج عبدالله)

تكرر تحدي جدك لسلطان الانجليز، وبدأت روحه تسرى في آخرين وتجذبهم إليه.

في مرة، لم يستطع جدك منع يده من ضرب الانجليزي، الجالس على حصانه

ويأمر الجنود اللذين كانوا معه، بتفريق الباعة بسياطهم من تحت الحرازة.

أدرك جدك، مصدر الأذى، فهاجم الخواجة، ضربا بعصاه، ولم يلتفت للجنود.

سجنوه بمروي، وفعلها ثانية و ثالثة، ولم يترك ما يقوله لمفتش مركز مروي،

البريطاني آنذاك. وفزع البريطانيون حين أحسوا أن قومنا قل خوفهم، وحول جدك

يلتفون.

صعدت إلى بال الخواجة ذكرى يده التي لم يستطع تخليصها من قبضة جدك،

فخاف على قبضته على البلد من جدك.

حكم الإنجليز بالإعدام شنقا على جدك. ويكون التنفيذ في ذات المكان، توهما،

لاستعادة هيبة راحت، خوفا على سلطانهم من أمثال جدك.

لم يتراجع جدك الحاج ودعبدالله، وقال من شهدوا يومذاك، أن الحاج ود عبدالله

كان ثابت النظرات، مفتر الجبين.

واحتشد قومك في المكان .

تأجل تنفيذ الحكم حتى ضاعف المستعمرون قواتهم، وهتف الناس باسم جدك.

يقال أن أمك قد عرضت الملابس التي كان يرتديها جدك عند الشنق، على

الحضور وكانت خالية من أي سوائل أو بقايا، دليل على ثبات جدك وصبره كما

يقولون .

دفنوا جدك، دفنهم للأبطال، ضربوا النحاس، ورقصوا رجالا ونساء بسيوفهم،

لمدة ثلاثة أيام متتالية، وكما ترين فقد صارت الشجرة مزارا.

ذات الشجرة وها أنت حفيدة الحاج ودعبدالله، رغم الكبر وما يتبعه من ضعف،

تتصدين لمن ظلمنا من أبناء جلدتنا، أن لا يثقلوا على الضعاف في أرزاقهم قائلة

لهم: ( دي مو أخلاق بشر)

سعوا إليك بالهدايا والاغراء، رددتهم قائلة: (إن كنت مخطئة فبيننا القانون)

كثرت وسائلهم معك، وعز عليك ترك من حولك، فتركوك خائبين

وصرت أنت و مزار جدك ملاذا كما ترين، نحن هربنا بحثا عن ركن وظل

رهين، وهاهو جدك، وأنت من بعده، تعطيان المأوى تحت تلك الشجرة لمن

توارينا عنهم، و تركناهم خلفنا.[/b]
[b]


عدل من قبل سيد أحمد العراقي في الجمعة مايو 23, 2014 6:16 am, عدل 1 مرة
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
صلاح النصري



اشترك في: 01 يوليو 2006
مشاركات: 607

نشرةارسل: الخميس مايو 22, 2014 10:13 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

كتب سيداحمد
واحد منهم من فرسان وقادة معركة كورتي ضد الأتراك ،خلده الشاعر الراحل حسونة حين قال
أماني يا النعمان ماك ولد شق قلب القيقر ورقد
سيد احمد سلام
شكرا علي الكتابة الرائعة , وخاصة عن أشخاص كان لهم دور في التأريخ واغفلهم المدونون لتأريخ السودان الحديث , وموجودن في الذاكرة الشعبية والمعلومات عنهم مشتتة ومبعثرة هنا وهناك . واذا لم يتم جمعها وتوثيقها فسوف يطويها النسيان , هذه ثالث مرة أسمع عن النعمان والمرة الأولي كانت هناك اهزوجة تشدو بها حبوبتي أحيانا , وكنت أسالها عن الشخص الذي قيلت فيه هذه الابيات , وكانت تقول لي النعمان فارسا غلب الترك وما ارتاحو الا بعد كتلوه وكان فارسا بخوض النار , وكتبت الاهزوجة في كراس وكنت محتفظ به وبحثت عنه ولم أجده وبكل أسف أتذكر بيتين
ابكي بت نعمان الفتاة
وحسي قرنك واملي واطة
وقبل ابوك ماولدت مره
وحسي قرنك واملي واطة ( القرن هو المسيرة في شعر السيدات وقديما كانت النساء عند موت عزير يقطعن مسايرهن ويهلن التراب والرماد علي الرأس ) أما المرة الثانية فكانت في رمية من رميات اليمني , ولكن في رمية عثمان كانت ديار ودقمر , وسألت منو ودقمر فقيل لي أن النعمان كان يكني باسم والدته ولا أدري ماصحة هذه الرواية .
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
سيد أحمد العراقي



اشترك في: 21 يونيو 2009
مشاركات: 624

نشرةارسل: الاثنين يونيو 02, 2014 6:04 am    موضوع الرسالة: مرحبا صلاح النصري رد مع اشارة الى الموضوع

[b] أستاذنا صلاح...لك التحيات

النعمان كان كبير المناصير، وحسب الروايات عنة أنه خلال المواجهة والمعركة التي تمت في كورتي، أن النعمان قال لهم شأشعل النار في عمامتي وأجري تجاه الترك لكي أثير فيهم الأضطراب وأشتتهم مما يمكنكم من الهجوم عليهم، إستشهد النعمان و حصد السلاح الناري الكثيرين وفر آخرين

أما سؤالك هل نودى النعمان بأسم أمه (قمر) فلست في موقف ينفي أو يؤكد ولربما يعطينا ديوان الشاعر حسونة الذي هو على وشك الصدور بعض المعلومات حول هذا

ويمكن السؤال، النعمان المنصوري بادر وإستشهد وكتب التاريخ دائما تقول واجه الشايقية الأتراك في كورتي؟!

لم يكن الشايقية وحدهم في كورتي، فكانت هناك تحالفات وإكراه وبعض تبعية؟ وظلم قديم واقع على البعض ولازال مستمرا في أشكال عديدة ( ناتج خزان الحمداب) أمري الجديدة وما صحبهما من نزاع ومواجهات مع اللإنقاذ
[/b]لك الود
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
استعرض مواضيع سابقة:   
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي جميع الاوقات تستعمل نظام GMT
صفحة 1 من 1

 
انتقل الى:  
لاتستطيع وضع مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع الغاء مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع التصويت في هذا المنتدى

قوانيــــــن منبر الحوار الديمقراطي

 

الآراء المنشورة بالموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الجمعية السودانية للدراسات والبحوث في الآداب والفنون والعلوم الإنسانية


  Sudan For All  2005 
©
كل الحقوق محفوظة