كلود إيفيرني و الفتوغرافياالسودانية في متحف نيسيفور

 
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي
استعرض الموضوع السابق :: استعرض الموضوع التالي  
مؤلف رسالة
حسن موسى



اشترك في: 06 مايو 2005
مشاركات: 3050

نشرةارسل: السبت فبراير 13, 2016 10:29 am    موضوع الرسالة: كلود إيفيرني و الفتوغرافياالسودانية في متحف نيسيفور رد مع اشارة الى الموضوع

البارحة الجمعة 12 فبراير تم افتتاح معرض " الفتوغرافيا السودانية" بتقديم صديقنا المصور و الباحث الفرنسي كلود إيفيني في متحف نيسيفور نيبس في شالون سير سون.
أنظر الرابط
www.museeniepce.com
و بهذه المناسبة يدشن إيفيرني كتابه الذي يحتوي على الجزء الثالث عن الفتوغرافيا السودانية و الكتاب جهد توثيقي غير مسبوق لتاريخ الفتوغرافيا و لسير المصورين الفتوغرافيين في السودان.
و كلود إيفيرني ، لمن لا يعرفونه، مصور فتوغرافي موهوب و باحث ثقافي سافر كثيرا في أقاليم السودان وراء شغفه الفتوغرافي. و قد كانت حصيلة بحثه مجموعة من التصاوير الفتوغرافية الفريدة سجلها بكاميرته ،و في نفس الوقت قادته غوايات الباحث الموثق لبناء أرشيف فتوغرافي سوداني فريد في نوعه. أنظر رابط موقع " النور"
www.elnour

طبعا هذه الكليمات لا تفي في وجه العمل الضخم الذي انجزه إيفيرني لتقديم الفتوغرافيا السودانية للجمهور الأوروبي و لا بد من عودة متأنية لتفاصيل عمل إيفيرني فصبرا.
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
إبراهيم جعفر



اشترك في: 20 نوفمبر 2006
مشاركات: 1756

نشرةارسل: السبت فبراير 13, 2016 11:08 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

يا سيدي الحسن صاقعة النَّجم ينوبك ثواب لو كتبت لي الناس هنا اسم المصور والباحث الفرنسي المعني بالحروف اللاتينية (على هيئة فرنسية وإنجليزية معاً) هنا حتى تعين من قد يرغبون هنا في البحث عن تصاويره وأطراف من سيرته عِندَ الشبكة الإلكترونية الدولية...
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
حسن موسى



اشترك في: 06 مايو 2005
مشاركات: 3050

نشرةارسل: السبت فبراير 13, 2016 6:18 pm    موضوع الرسالة: Claude Iverné رد مع اشارة الى الموضوع



Claude Iverné
Sudanese photographs
02 13 ... 05 22 2016
Claude Iverné has an uncommon way of working as a photographer. He refuses to be seen, despite the fact that it is now considered the norm for reportage to be in the first person. This is why this remains a resolutely “purist” vision of documentary photography, with no room for egocentrism. Reality is dark so the photographer remains in the dark.
By making the processes of “ethnographic” photography his own, Claude Iverné also adopted its principles. For him, the role given to the photographer-reporter is not enough, nor is the role of simple spokesperson for “suffering” populations. He takes on their codes and their logic. He is in no way looking for a “natural state”. We would be mistaken to think of him hunting for the “truth” of a people, on the contrary, his approach is a series of mysteries.
The reasoning that produces this photography is far from explanatory. We get close to things, through their most concrete aspect. The spirit of the series brings us face to face with the matrices and their versions. His result becomes ours: a question without answers.
Our era marks a certain defiance toward reportage photography. Is there an alternative to images whose origins are only rarely certified? Faced with the “uselessness”, or more to the point, the ineffectiveness of photography as a witness, is a regeneration of the language of documentary possible? It would appear that by inverting the order of time, by shifting away from the urgency, we can approach new territories for understanding the world.
While there is a tradition that ensures the pre-eminence of black and white photography over other modern media, it is without contest due to the virtue of silence. The fixed, monochrome image retains the quality of economy unlike the permanent flow of information, whatever its nature. Restraint, that should be the rule everywhere, is, at the very least, the murmur of reality in the situations presented by Claude Iverné…
By banishing seduction and emotion while founding an aesthetic, the photographer includes in the latter the critical possibility of the visible and its perception. The expectations of the viewer, the pre-vision of a humanitarian image being our era’s “exoticism”, are up against the only possible way to read the real, its transfiguration. The question of the restitution of the real does not necessarily require the requisition of impressions. Without logos, the operator has an effective tool at his or her disposal, a desire for distancing.
The will to “faithfully” reproduce the world is paired with a certain resolution to go beyond current affairs and with a brusque disregard for emotion. The observation of Sudanese society according to a strict procedure, amplifies the impression of a gap between the treatment of the subject and its urgency. The images do not appear as “unicas”, singular objects, but appear to us as simple elements of a complex game. Photography is a “Krieg spiel”.
Exteriority validates the commentary. The blindness of the photographer is as that of Tiresias. Faced with disaster, the operator resists by mastering the technology. The submission of the camera is the beginning of renunciation. Otherness begins where the technical aspect is subjected. Claude Iverné speaks Arab. This perhaps leads to an appreciation for the real that owes nothing to the fake poetry of travel. What is missing from these series is romanticism, they are in no way symbolic or disenchanted, nor are they crippled by Rimbaud syndrome. The practice of photography, like learning a language, is a permanent initiation to difficulty, better even, to impossibility.
Ever since we’ve known that things are bad in Africa, the continent has been left without the promise of a future. It is what it is. This is what Claude Iverné has to say. Unlike a “traditional” photographer, imbued with moral consideration, he does not raise the document to the level of testimony. And, amused by the messianic role that he has been assigned, he only sees his different interventions through a disassociation from traditional reportage. He sets up the idea that this journey reveals nothing by itself. It is a decoy, obviously, but not the most deceiving, here and now.
The images imbued with a strange tone into which the series meld, do not provoke fantasy and even less the desire to leave. The narrative focuses on the biotope’s fault lines and contradictions. The point of this work is to break with the different models of photographic narrative. Obviously, we don’t find a modernisation of the myth (at the source of the Nile!) any more than we find personal serenity. Darfur is similar in many aspects to the banality of other regions.
The lack of differentiation in the material does not lead the photographer into the abstract. The image arranges the nuance. If it refutes contrast, meaning the simplistic organisation of a split between good and evil, it is to all the better to undo the drama. The description of reality records only unqualifiable moments as they are universal. “ The way in which men produce their means of subsistence depends first of all on the nature of the actual means of subsistence they find in existence and have to rep roduce. This mode of production must not be considered simply as being the production o f the physical existence of the individuals. Rather it is a definite form of activity of these individuals, a definite form of expressing their life, a definite mode of life on their part. As individuals express their life, so they are. What they are, therefore, coincides with their production, both with what they produce and with how they produce. The nature of individuals thus depends on the material conditions determining their production .” Karl Marx. F. Engels. 1845. The German Ideology.
The wish to confront the world through photography, a relationship mediated by a camera, only makes sense if the relationship is shared. Here it takes on different forms, from a published document to a photo hanging on a wall. What is important in the restitution is the situation. Whatever this means for the photographer, if the shot forms the raw material, the clue that is necessary for all ulterior commentary, then the commentary is based on the initial intention. The final event is at the heart of the photographic journey.
François Cheval
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
محسن الفكي



اشترك في: 16 مارس 2009
مشاركات: 1053
المكان: ميدان الخرطوم

نشرةارسل: الاحد فبراير 21, 2016 2:51 am    موضوع الرسالة: ملاحظة نقدية رد مع اشارة الى الموضوع

سلام وتحية حسن موسى
حسن موسى كتب:
.
أنظر الرابط
www.museeniepce.com.



كملاحظة سريعة لفت نظري أن السيد "إيفيرني" وضع صورة لفتاة -من منطقة حزام البقارة- وهي ممسكة بشعبة خيمة، في وضع كفتيات الغلاف في أي مجلة أوربية، عندما سادت حضارة المجلات الورقية.
وقبل أن أشير لصورة أخرى لإمرأة ثانية، في منطقة -حزام الصمغ العربي- وهي تنحني بأسمالها الممزقة في وضع طبيعي لمهمتها في جني المحصول
أجدُ أنّ "فتاة الغلاف" قد إرتدت زياً يظهر فيه بوضوح أشهر معالم العاصمة الفرنسية والعالم أجمع.

وفي التقديم -وبإيجاز- أنه باحث ومصور وظل يرواح منطقتنا منذ العام 1998، وأنه نقل لنا الواقع الطبيعي.
هذا الفعل يضعه في مصاف تسليع المرأة مالم أجد تبريرا منطقيا.

انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عثمان محمد صالح



اشترك في: 21 يناير 2006
مشاركات: 713

نشرةارسل: الاحد فبراير 21, 2016 5:40 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

حذف

عدل من قبل عثمان محمد صالح في الاحد مايو 01, 2016 1:22 pm, عدل 1 مرة
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عثمان محمد صالح



اشترك في: 21 يناير 2006
مشاركات: 713

نشرةارسل: الاحد فبراير 21, 2016 10:27 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

حذف

عدل من قبل عثمان محمد صالح في الاحد مايو 01, 2016 1:23 pm, عدل 1 مرة
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
إبراهيم جعفر



اشترك في: 20 نوفمبر 2006
مشاركات: 1756

نشرةارسل: الاحد فبراير 21, 2016 1:01 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

بي بساطة كده: النَّصيحة لي الله أنا ما شفتا أي شيء مما قد يُدعى "تسليع المرأة" في أيٍّ من الصورتين القلتهن ديل يا محسن الفكي... بتفق، مع أخينا عثمان محمد صالح، في ده... بتفق برضو، مع أخينا عثمان محمد صالح، في ملاحظتو بشأن كلمتك هنا وتسديدو ليها من الناحية اللغويَّة... ولكما، يا محسن وعثمان، من قبل ومن بعد، السلام...
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
حسن موسى



اشترك في: 06 مايو 2005
مشاركات: 3050

نشرةارسل: الاحد فبراير 21, 2016 5:32 pm    موضوع الرسالة: Re: ملاحظة نقدية رد مع اشارة الى الموضوع

محسن الفكي كتب:
سلام وتحية حسن موسى
حسن موسى كتب:
.
أنظر الرابط
www.museeniepce.com.



كملاحظة سريعة لفت نظري أن السيد "إيفيرني" وضع صورة لفتاة -من منطقة حزام البقارة- وهي ممسكة بشعبة خيمة، في وضع كفتيات الغلاف في أي مجلة أوربية، عندما سادت حضارة المجلات الورقية.
وقبل أن أشير لصورة أخرى لإمرأة ثانية، في منطقة -حزام الصمغ العربي- وهي تنحني بأسمالها الممزقة في وضع طبيعي لمهمتها في جني المحصول
أجدُ أنّ "فتاة الغلاف" قد إرتدت زياً يظهر فيه بوضوح أشهر معالم العاصمة الفرنسية والعالم أجمع.

وفي التقديم -وبإيجاز- أنه باحث ومصور وظل يرواح منطقتنا منذ العام 1998، وأنه نقل لنا الواقع الطبيعي.
هذا الفعل يضعه في مصاف تسليع المرأة مالم أجد تبريرا منطقيا.








سلام يا محسن و عثمان و ابراهيم
كان في خاطري كتابة تقديم بالعربية لكلود إيفرني لكن أمور الدنيا ما أدتني فرقة.
على كل حال يبقى وعدي قائما و في الإنتظار يمكنك يا محسن أن تعمل كليك على صورة الفتاة التي نظرت إليها كـ " فتاة غلاف " و ستجد مزيدا من المعلومات عنها. ابتداءا من اسمها " أم نعيمة الجاك"و هي من قبيلة الشنابلة ، فرع العواصمة، من رحل شمال كردفان. و تاريخ الصورة هو 2001.[ كلود إيفرني من القلائل الذين يحرصون على تسجيل اسماء و صفات الأشخاص الذين يصورهم ] .و لو نظرت في زيها و زينتها فستجدها تعكس واقع حياة الأهالي الغبش في السودان بوصفهم ضالعين في ثقافة العولمة التي تجعلهم، و هم في بوادي شمال كردفان يتجملون بمنتجات حداثة راس المال و لا خوف عليهم و لا هم يحزنون. و لو نبشنا شوية في سيرتها لربما وجدنا موبايل في متاعها بين أدوات التجميل التي تستعين بها النساء في كل مكان اليوم.و بالمناسبة " تسليع المرأة " حسب نقد ماركس لحضارة رأس المال التي تسلع كل شيء، ربما لم يصل بعد لبادية شمال كردفان لكنه " آت آت آت "، لكن في الإنتظار فهذه الشابة محكوم عليها بالحياة في حرز التسليع بتاع التقليد قبل الرأسمالي الذي يسهر على صيانته مسلمون حداثيون على السكين. فبالله عليك راعي لينا شوية و كمان ترفق بالقوارير و كدا .
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عثمان محمد صالح



اشترك في: 21 يناير 2006
مشاركات: 713

نشرةارسل: الاثنين فبراير 22, 2016 10:30 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

حذف

عدل من قبل عثمان محمد صالح في الاحد مايو 01, 2016 1:23 pm, عدل 1 مرة
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
ايمان شقاق



اشترك في: 08 مايو 2005
مشاركات: 1027

نشرةارسل: السبت مارس 05, 2016 12:55 pm    موضوع الرسالة: وين "التسليع" !؟ رد مع اشارة الى الموضوع

سلام للجميع،
شكراً يا حسن على الصور والمعلومات.

اتفق مع الأخ عثمان محمد صالح فيما قاله،
"من حسنات هذا الخيط تقديمه السودان المصور بعيني زائر تبصران ما لاتبصره العيون المحلية من فرط الالفة والمنفعة في عدم رؤية بعض الموجودات .فالعين ترى احيانا مايريد صاحبها ان يراه.واحيانا ترى العين ماهو في حكم العدم لان تلك هي ارادة الناظر وغير ذلك من الاعاجيب التي تدعو للتفكر في طبيعة وموضوعية المعرفة المكتسبة من خلال الحواس. وهو موضوع قديم متجدد في الفلسفة."



Arabic Gum Harvest / Northern Darfur / Dec 2001
تنويه لابد منه، واحدة من الصور المشار اليها انها "تسليع للمرأة"، ليست لإمرأة بل لرجل يجمع الصمغ.


تحايا وتقدير

انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
إبراهيم جعفر



اشترك في: 20 نوفمبر 2006
مشاركات: 1756

نشرةارسل: الاثنين مايو 29, 2017 9:16 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

http://www.alhayat.com/Articles/22064838/-%D8%A8%D9%84%D8%A7%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%88%D8%AF%D8%A7%D9%86--%D9%81%D9%8A-%D8%B9%D9%8A%D9%86%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D9%81%D9%88%D8%AA%D9%88%D8%BA%D8%B1%D8%A7%D9%81%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D9%81%D8%B1%D9%86%D8%B3%D9%8A-%D9%83%D9%84%D9%88%D8%AF-%D8%A5%D9%8A%D9%81%D9%8A%D8%B1%D9%86%D9%8A
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
استعرض مواضيع سابقة:   
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي جميع الاوقات تستعمل نظام GMT
صفحة 1 من 1

 
انتقل الى:  
لاتستطيع وضع مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع الغاء مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع التصويت في هذا المنتدى

قوانيــــــن منبر الحوار الديمقراطي

 

الآراء المنشورة بالموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الجمعية السودانية للدراسات والبحوث في الآداب والفنون والعلوم الإنسانية


  Sudan For All  2005 
©
كل الحقوق محفوظة