سحب بلا هوادة

 
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي
استعرض الموضوع السابق :: استعرض الموضوع التالي  
مؤلف رسالة
ياسر زمراوي



اشترك في: 05 فبراير 2007
مشاركات: 1353

نشرةارسل: الثلاثاء يوليو 25, 2017 8:11 am    موضوع الرسالة: سحب بلا هوادة رد مع اشارة الى الموضوع

سحب بلا هوادة
Yaser Zumrawi·Saturday, 29 April 2017

فاغرا فاهه للوهلة الصايدة يترقب ان يسمع غير ماسمع
تاكد فى المرات الاولى ان ماسمعه حقيقى وعليه الان امتصاص الازمة كان متحشرج الاهة حسيرا حزينا هاهي ادخارات السنين من صبر ومن محبه تذهب ادراج الرياح والوعود التى اعطاها له اب خطيبته تروح هالكه مع الزمن كدين قديم عند صاحب متج
خرج من منزل والد حبيبته منطويا على نفسه يذكر كلماته الاخيرة له بانه ابن شاب فى مقتبل العمر وعليه ان يؤسس لنفسه مستقبلا ماديا ليفكر بخطوبه ابنته او غيرها كانت كلمات صادمة عاكست مابنته له الحبيبة من مخيالات فى عالم الذهن خلال سنين الجامعة الأربع كانت تحدثه عن ابيها المثقف الذي لايشغل نغسه بالفروق هدت له كل الوساوس لم يكن على قناعة بان فى هذه الازمان القاتلة من يؤمن بالمساواة احتاج الى تجربه يراها امامه او يسمعها
متجولا فى ذلك الحى الراقى ضايع الخطي من شارع الى شارع من حى الى حى يقل عن الاول فى درجه المعمار وتنظيم الخدمات فى عاصمته التى لاتخفي سؤاتها عن احد وتنفنن فى التنافر بين مواطنيها
ترى ما الذي جمعه بحسناء الحى الراقي تلك اما كان اجدى له الصبر على مقاديره والاقتران بمثل من هى فى طبقته عند دخوله الجامعة كانت هى اكثر اقترابا منه رات فى عفويته وقرويته المالحة طعم الايام التى تفتقدها فى حيها الذي ينام مبكرا
وفي حواراتهما دلفا الى اكثر خصوصية باكتشاف القواسم المشتركة حب الليل والسكون التامل فى الطبيعة الدراما والشعر والموسيقى نفرت اول الامر من نوع اغانيه التى كانت يسمعها كانت اغانى مغرقه فى المحليه وعاد ليجعل منها مستمعة جيده لها ادخلته مثيلا لها فى الاغانى الاجنبيه والعرببة وازدادا تواصلا والقا وعرف الجوال ايامهم الممتدة فى التواصل الشفاهى وسيرة الحب
كانت ايامهما سابحات فى سماوات الحب الداجنة غير مدركات لمعطيات الممكن الماحل غير مشفقين علي حالهما كان يشاكسان الغيب ينسجان المستحيل
خرج من منزل حبيبته وهو يجمل اهته , هو الان اكثر رؤية للحاضر , يجب ان يكون الفكر اكثر مضاءة بعد هذا
لم يتخيل الحسن والجمال يبعد عنه بمجرد مقولة صغيرة ولكن فليقاتل وليكون القتال من خلال نفسه بان يمسح الصور المنسوجة , لم يكن ابدا يتوقع ان يرفضه ابا حبيبته لانها اوهمته بعكس ذلك , وهو لم يتوقع ان يتشكك اباه القروى فى مثل سهولة هذا الزواج
كان يحمل طموح السحاب المهاجرة , والطيور المسافرة يحمل احلامه من غصن لغصن يفكر فى الجمال المشرع ولكن الان عليه بالصبر والاعتراك من جديد
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
استعرض مواضيع سابقة:   
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي جميع الاوقات تستعمل نظام GMT
صفحة 1 من 1

 
انتقل الى:  
لاتستطيع وضع مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع الغاء مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع التصويت في هذا المنتدى

قوانيــــــن منبر الحوار الديمقراطي

 

الآراء المنشورة بالموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الجمعية السودانية للدراسات والبحوث في الآداب والفنون والعلوم الإنسانية


  Sudan For All  2005 
©
كل الحقوق محفوظة