فقد فادح، العالم الجليل الشيخ محمد الشيخ

 
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي
استعرض الموضوع السابق :: استعرض الموضوع التالي  
مؤلف رسالة
إدارة الموقع



اشترك في: 11 مايو 2005
مشاركات: 383

نشرةارسل: الثلاثاء فبراير 13, 2018 11:56 am    موضوع الرسالة: فقد فادح، العالم الجليل الشيخ محمد الشيخ رد مع اشارة الى الموضوع

.



,
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عبد الله الشقليني



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1089

نشرةارسل: الثلاثاء فبراير 13, 2018 12:58 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع



وداعاً للقلب الهفهاف بالعافية الفكرية
كان ولم يزل صديقاً ينوّر القلب والفكر صُحبته ،
وترقص الآفاق من عجب ،
ها هو الحب لا يعرف إلا الجوى ، ورطوبة العافية ،
وسهر الدمع الثقيل من الحُزن ...

*

انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
Elnour Hamad



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 762
المكان: ولاية نيويورك

نشرةارسل: الاربعاء فبراير 14, 2018 7:45 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع



المجد والخلود للعالم الجليل، الشيخ محمد الشيخ الذي غادرنا على عجل مخلفا تراثا فكريا سودانيا شديد التميز. والعزاء لآله وذويه وكل أصدقائه ومعارفه، وللسودانيين أجمعين.
فالشيخ محمد الشيخ أيقونة سودانية من أيقونات العصامية النادرة، وانبثاق من انبثاقات الانفلات من أطر القوالب والمسارب النمطية للتفكير.لقد وثق الشيخ محمد الشيخ وثوقا مبكرا في ذاته، وهو ما لم يتوفر لكثيرين غيره من أبناء تلك الحقبة الباحثة المنقبة.

لا أزال أذكر كيف كنا نهتم بدعواته لنا ونهرع إلى داره للمحاورة، ونحن في في مطلع السبعينات في سنتنا الأولى في كلية الفنون الجميلة. لقد تحلقت حول الشيخ محمد الشيخ شلتنا ذاتها: أستاذنا عبد الله بولا، والزملاء خلف الله عبود، وحسن موسى، ومحمود عمر محمود، وآدم الصافي، وشخصي. كنا أحيانا نذهب في أيام الجمع إلى دار آل عبد الرحيم؛ دار زميلينا بشير عبد الرحيم "زمبة"، وأخته دار السلام عبد الرحيم، في منزل الأسرة في شارع الأربعين، بامدرمان، قريبا من كبري خور أبو عنجة. هناك نلقى حفاوة الضيافة من علوية عبد الرحيم، وفوزية عبدالرحيم "زوجة الشيخ" وأختهما الصغرى، صديقتنا وزميلتنا في الكلية، دار السلام عبد الرحيم. كنا نهمين للمعرفة وملحاحين في طلبها، وقد عرف الشيخ محمد الشيخ فينا هذه الخاصية فحرص على الحديث إلينا وعلى التواصل المستمر معنا، وظل حفيا بمقدمنا إليه أيام الجمع، مرات في بيت أهل زوجته هذا، في شارع الأربعين، ومرات أخرى في منزله الذي استأجره في حلة حمد، في الخرطوم بحري.

لقد أدرنا مع الشيخ محمد الشيخ حلقات متسلسلات من النقاشات المستفيضة اتسعت بها مواعيننا الفكرية، وأشتدت بها عارضاتنا في المحاورة، كما اتسعت بها قراءاتنا في الفلسفة وفي علم النفس، وفي الآداب، وغير ذلك. فالشيخ محمد الشيخ مثله مثل أستاذنا عبد الله بولا أنشأ هو الآخر، من موقع الصداقة والندية المبذولة من جهة التواضع، تعليما موازيا للتعليم الرسمي، المعروف بفقر محتواه. واليوم حين ننعي لأنفسنا الشيخ محمد الشيخ، نحتفي في نفس الوقت بإرثه الفكري الفخيم، كما ندين له، في ذات الوقت، بفضله المعرفي علينا، وسبقه لنا في تسلق أشجار الأسئلة الوجودية الكبرى. كنا خليطا من الماركسيين والجمهوريين وطالبي المعرفة نناوش معرفيا، كل من منصته، الشيخ محمد الشيخ، الذي أقام لنفسه برزخا بين كبريات النظريات.

رأيت في الشيخ محمد الشيخ، في أول يوم لقيته فيه، شعاع العبقرية وهو يلمع من عينيه المتوقدتين. كانت للشيخ جاذبية لا تقاوم، وكان له صبر على الحوار وانضباط في العبارة لافتين. أكثر من ذلك، كان مستغرقا في مشروعه المعرفي، وممتلئا به، ومنشغلا به عن كل شاغل آخر. لقد ثابر الشيخ على مشروعه حتى وجد الاهتمام من جهات دولية مرموقة. ولسوف يأتي اليوم الذي يجد الشيخ محمد الشيخ واسهامه المعرفي التقدير اللائق بهما في السودان، حين تنقشع غشاوات العزلة المعرفية وحين تتراجع قبضة الخطاب الديني القروسطي. فالمجد والخلود لصديقنا الراحل الشيخ محمد الشيخ.

وأحب في الاحتفاء بذكراه العطرة أن أعيد نشر ما سبق أن نشره هو بنفسه في "الحوار المتمدن"، قبل ثلاث سنوات تحت عنوان: "التحليل الفاعلي ونظرية دارون". وهو مقال قصير، غالبا ما فرضت عليه شروط النشر ضغطه في هذا الحيز الصغير.


التحليل الفاعلي ونظرية دارون

الشيخ محمد الشيخ
الحوار المتمدن-العدد: 4874 - 2015 / 7 / 22 - 19:34
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع


ما هو التحليل الفاعلي؟

من ناحية التنظير التحليل الفاعلي نظرية في طبيعة الإنسان بوصفها فاعلية. يقصد بالفاعلية الإنتاج والإثراء الشامل للحياة، تعني الفاعلية على وجه التحديد الإبداع والإيثار. من الناحية المنهجية التحليل الفاعلي منهج يعنى بفاعلية الأفراد والمجتمعات والنصوص، وذلك بالكشف عن ديناميات نمو وتفاعل بنيات العقل من خلال الاستجابة لتحديات الوجود الاجتماعي والحضاري. يقصد ببنية العقل النسق أو النواة التوليدية للوعي التي تحدد فكرة الإنسان عن نفسه ومنحى استجابته وتفاعله مع العالم. يقصد بالوعي المحتوى المعرفي السلوكي للإنسان.

الطبيعة الإنسانيّة:

الإنسان ذو طبيعة تتميميّة: داروينيّة عند تدنّي الفاعليّة طابعها الأنانية والعنف والاستبداد، وإنسانيّة عند ارتقاء الفاعليّة طابعها الحب والإبداع والعطاء الشامل. هذه الرؤية للطبيعة الإنسانية تتجاوز الدارونية التي حصرتها في الأنانية والعنف، ولم تستكنه التتميمية والفاعلية، كما تتجاوز المدارس الاجتماعية التي تلغي الفطرة الدارونية.

تركيب العقل:

أدّى تطوّر معماريّة الدماغ البشري إلى أن تتنزّل زيادة الفاعليّة من خاصيّة تتعلّق بتطوّر الشعبة إلى خاصيّة تتعلّق بتطوّر النوع البشري، ومن خاصية تتعلق بتطور الجماعة إلى خاصية تتعلق بتطور الفرد البشري. عليه تخضع الطبيعة الإنسانية لمبدأ الكفاءة التناسلية مثلما تخضع لمبدأ الفاعلية. عندئذ أصبح الإنسان ناتج فاعلية ومنتج فاعلية، الأمر الذي يفسر زيادة معدلات التطور الاجتماعي الثقافي بالقياس للتطور الجيني. كما أدّى تطوّر معماريّة الدماغ إلى أن تتجسّد الفاعليّة من خلال بنيات للعقل تدعم الغرائز والاحتياجات الأساسيّة للبقاء. فأصبح العقل البشري يتركّب من ثلاث بنيات: أ ـ بنية العقل التناسلي (القاعدي) التي تعطي الأهميّة والأولويّة للبقاء عبر التناسل، فيعي الإنسان ذاته كائنا وظيفته التناسل. ب ـ بنية العقل المادّي (البرجوازي) التي تعطي الأولويّة لإنتاج واستحواذ الخيرات الماديّة، ومن ثمّ يعي الإنسان ذاته كائنا ماديّا واقتصاديّا. ج ـ بنية العقل الخلاّق والتي يعي الإنسان من خلالها ذاته كائنا خلاقاً وظيفته الإنتاج والإثراء الشامل للحياة. تسود البنية التناسلية حينما تكون الوسيلة الوحيدة المتاحة بغية التغلب على ارتفاع معدلات الوفيات هي زيادة معدلات المواليد، وحينما تكون القوة العضلية للرجال والنساء هي مصدر الأمن الاجتماعي والغذائي. تسود البنية المادية حينما توفر البنية التناسلية البشر كمياً فينتج تحدي وهاجس جديد هو توفير المأكل والمأوى لملايين الأفواه الفاغرة، وحينما تتضامن البنية المادية والخلاقة في التصدي للتحدي. تعتبر كلاًّ من البنية التناسليّة (القاعديّة) والبنية الماديّة (البرجوازيّة) متدنّية الفاعليّة، لأنّ برامجها للعطاء مغلقة، تحصر الحب والعطاء في إطار الفرد وأسرته وربما عشيرته أو طائفته، بينما البنية المفتوحة مرتقية الفاعليّة هي بنية العقل الخلاّق. كل فرد من أفراد المجتمع يحتاز البنيات الثلاث. لكل بنية عقل مرجعيتها المعرفية والقيمية ومفهومها للذات التي تحفز لأجل تحقيق مشروع البنية. تجدر الإشارة إلىً أن أهم ما يميز بنيات العقل هو حراكها، كان ذلك على صعيد الفرد أم المجتمع. لذا فإن سيادة البنية لا تكون كلية، كما لا تكون مطلقة غير قابلة للتحول.

نظرية دارون:

تعتمد نظرية دارون المسلمتين الآتيتين: الطفرات الجينية العشوائية والأنتخاب الطبيعي.

يعرف الانتخاب الطبيعي بأنه انتخاب الأقوى، ومعيار القوة هو الأنانية والعنف، وهو انتخاب يتم على مستوى الفرد. تكشف من خلال النظرية البيولوجية الكمومية المعلوماتية (أو الفيزياء المعممة) التي طورتها حيث تم نشرها في بعض المجلات العلمية العالمية المتخصصة، أن المعلومات البيولوجية الكاملة للجينوم تولد مستويين للبقاء: مستوى الكفاءة التناسلية الدارويني ومستوى الحيوية الكاملة . عندئذ، في واقع الأمر، يوجد مستويين للإنتخاب الطبيعي، الإنتخاب الدارويني الكلاسيكي على مستوى الفرد، وانتخاب الحيوية الكاملة على مستوى الجماعة أو النوع. الحيوية أو المعلومات البيولوجية هي معيار التعقيد الوظيفي للكائن الحي، معيار ذكائه وقدرته على التكيف مع البيئة.

من ضمن المبادئ الهامة التي تحكم ظاهرة الحياة، بناء على البيولوجيا الكمومية المعلوماتية، مبدأ الفعل الأعظم ومبدأ حفظ المعلومات البيولوجية الكاملة. مبدأ الفعل الأعظم هو النقطة الفارقة بين الجماد والحياة، بينما تخضع الظاهرات الفيزيائية لمبدأ الفعل الأصغر حيث تتخير المنظومة المسار الأقل استهلاك للطاقة ، يتخير نمو وتطور الكائن الحي المسار الأكثر استهلاك للطاقة ومن ثم الأكثر تعظيم للمعلومات البيولوجية. بناء على مبدأ الفعل الأعظم تطور الكائنات الحية ليس ظاهرة عشوائية بل يخضع لزيادة الحيوية الكاملة.

تؤدي زيادة الحيوية الكاملة بناء على مبدأ حفظ المعلومات البيولوجية الكاملة للجينوم إلى نقصان مكون الكفاءة التناسلية الدارويني، يكون ذلك خصماً على الأنانية والعنف ، ويكون في ذلك تعزيزاً للإيثار. إذن زيادة الحيوية الكاملة تنطوي على زيادة ذكاء وإبداعية الكائن الحي كما تؤدي إلى زيدة خصيلة الإيثار. لذا جاء زعمي أن تطور الكائنات الحية يؤدي إلى تعظيم الفاعلية، بمعنى الأبداع والإيثار.

النتائج التي توصلت إليها تتماهى والاكتشافات الحديثة لعالمي البيولوجيا الاجتماعية ديفد ولسون وادوارد ولسون من جامعة هارفارد فيما يخص ظاهرة الإيثار. حيث يؤكدان على وجود مستويين للإنتخاب الطبعي مستوى الفرد ومستوى الجماعة . يتحقق الانتخاب الدارويني الكلاسيكي على مستوى الفرد داخل الجماعة فيكون للفرد الأناني فرص أفضل للبقاء من الإيثاري، أما في حالة وجود مجموعتين إحداهما يكثر فيها الأنانيين والأخرى يكثر فيها الإيثاريين، فإن مجموعة الإيثاريين لها فرص بقاء أفضل من مجموعة الأنانيين.

يؤدي هذا التوسع في نظرية دارون إلى فهم أشمل وديناميكي للطبيعة الإنسانية، إذ يزعم التحليل الفاعلي أن الفاعلية تنزلت من خاصية لتطور النوع إلى خاصية لتطور الإنسان الفرد، نتيجة لتطور الدماغ وانبثاق الوعي. عندئذ اصبح الإنسان ناتج فاعلية ومنتج فاعلية، كما اصبحت الطبيعة الإنسانية تتميمية، دارونية عند تدني الفاعلية سمتها الأنانية والعنف وإنسانية عند إرتقاء الفاعلية سمتها لإبداع والإيثار. هذه الرؤية للطبيعة الإنسانية تتجاوز الدارونية التي حصرتها في الأنانية والعنف، ولم تستكنه التتميمية والفاعلية، كما تتجاوز المدارس الاجتماعية التي تلغي الفطرة الدارونية. بذا يكون التحليل الفاعلي قد جسر الهوة بين البيولوجيا والعلوم الإنسانية.

بعض المراجع:
1-http://www.science-dir-ect.com/science/article/pii/S0304380009008680
2- http://bookstore.iuniverse.com/Products/SKU-000693619/Discovery-of-the-LifeOrganizing-Principle.aspx
3-http://www.researchpub.org/journal/asb/asb.html
http://www.m.ahewar.org/s.asp?aid=435789 &r=0



_________________
((يجب مقاومة ما تفرضه الدولة من عقيدة دينية، أو ميتافيزيقيا، بحد السيف، إن لزم الأمر ... يجب أن نقاتل من أجل التنوع، إن كان علينا أن نقاتل ... إن التماثل النمطي، كئيب كآبة بيضة منحوتة.)) .. لورنس دوريل ـ رباعية الإسكندرية (الجزء الثاني ـ "بلتازار")
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
محمد عثمان ابو الريش



اشترك في: 13 مايو 2005
مشاركات: 998

نشرةارسل: الاربعاء فبراير 14, 2018 5:30 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

اللهم ارحم عبدك الشيخ محمد الشيخ.
_________________
Freedom for us and for all others
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة انتقل الى صفحة المرسل
حسن موسى



اشترك في: 06 مايو 2005
مشاركات: 3184

نشرةارسل: السبت فبراير 17, 2018 1:48 pm    موضوع الرسالة: الشيخ رد مع اشارة الى الموضوع

"
ليست الشجاعة ألا تخاف، فالخوف غريزة، الشجاعة أن تتقدم وأنت خائف.

"


الشيخ محمد الشيخ

على الرابط

http://sudan-forall.org/forum/viewtopic.php?t=6876&postdays=0&postorder=asc&start=0&sid=8f977a0df07a358d07459fdcfda7ef62
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عبد الله الشقليني



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1089

نشرةارسل: الاحد مارس 04, 2018 12:56 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع






أقليلون يذكرونه؟
وقد ملأ الدُنيا بالفِكَرُ
وصرعته الأفاق إذ ترنم أغنية ثقيلة الإيقاع ..



انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
هاشم محمد صالح



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 29

نشرةارسل: الاثنين مارس 05, 2018 2:13 am    موضوع الرسالة: الشيخ .. مَن يَفعل بِنا الحَياة بَعدّك؟ عبد المنعم رحمة رد مع اشارة الى الموضوع

فقد فادح فعلاً.
فالشيخ فصيلة نادرة وسط المثقفين السودانيين في اسقلاله الفكري والتزامه بمشروعه الحياتي والتفاني فيه.
حار العزاء للأخت علوية والأصدقاء بشير زمبة ودار السلام عبد الرحيم والأسرة، ولأصدقاء الشيخ ومعارفه.

هاشم محمد صالح


الشيخ .. مَن يَفعل بِنا الحَياة بَعدّك؟ عبد المنعم رحمة

(1)
مَالَت وَردةٌ عَلى وَرِيدها
و أنّت .. آآآآخ ،
لم تّقوَ عَلى شَفِيفِ رُوحِ عِطرك .
إشّتَبك عُصفورٌ بِجَناحّيهِ
شَهَق .. آآآآه ،
فَاتّهُ جِناحُك ..
و فَاتَني
فَاتَني
أن
أكونَ لُوغريثماً صَغِيراً
فِي ..
نَظريِّةِ الحَياة ،
بصِيرتُك .
(2)
عقلٌ يَتَعشّقه القَلم ،
طباشور المَدارس ..
فَيعكِفُ على السّبورةِ جَدولَةً
و سُحباً ماطِرة .
تُرى
أيُّهما أصفَى سَماءاً
بَسمَتّه الخَجُول تِلكَ
أم
نَظرَتَهُ الواثِقةُ الحَانِية ؟
(3)
يُبادرُ اليُمنى باليُسرى
و بِهَا يُزيحُ عنّا
كَسَل العقلِ روح ..
فَينهَضُ قوياً فِينا
صباح العَمَل .
(4)
الشيخ مُحمد الشيخ ،
مَن يَفعل بِنا الحَياة بَعدّك؟
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
ياسر زمراوي



اشترك في: 05 فبراير 2007
مشاركات: 1359

نشرةارسل: الاربعاء مارس 28, 2018 6:17 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

[font=Arial Black]سمعت بالشيخ محمد الشيخ من مثقفين كثيرين فى منتصف التسعينيات وانا اخطو الى سنين السابعة عشر
وقتها ملتهب بالماركسية وبكتابة الشعر ضد السلطة كان هؤلاء المثقفين ينصحوننى الا اضيع مشروع المعرفة لاجل الماركسية القحة وان على ان اقرا لكتاب اخر فبدات للقراءة لدريدا وفرويد وديلاكروا وفوكو وتزفيتان تودروف ومن ضمنت من قرات كان الشيخ محمد الشيخ
تفاجات به انه والد صديقى خالد الشيخ المتواضع الفخور بابيه لكنه لايلزمك به تواضعا جما فقد فى جيلنا المتنطع , وخالد ايضا قارئ نهم ويذكر له اهتمامه بابيه دوما وفى اخر ايام مرضه ومتابعته لابيه
حاورنا الشيخ محمد الشيخ فى منزله فوجدنا اننا مازلنا صغار اذ به يتقبل اسئلتنا وفوران فكرا بطريقة جمة فى الامعان وراس مطاطئة احترام وتاريخا فى المعتركات , اخذ بنا بنويين وماركسيين وغيرنا من اطياف الصراع اليومى المهلك ضد السلطة والذى يجيزه وخاط لنا من الفكر افهاما دون ان يتطرق لنظريته تاركا لنا ان نقراها من مظانها وفى ذلك بدل بان يحاورنا فى افكارنا وفى تداخلات افكار كبرى وفى رؤى للكون استششفنا منها سكينة وهدأة للنفس
رحم الله المفكر الشيخ محمد الشيخ الذى عرف عالميا ووجدت ان الكثيرين فى امريكا قراوا لها وغدا اجمل عندما تنجلى كما قال دكتور النور حمد ظلمة هذه الظلمة المسماة باسم الدين
ولى قدام [/font
]
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
استعرض مواضيع سابقة:   
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي جميع الاوقات تستعمل نظام GMT
صفحة 1 من 1

 
انتقل الى:  
لاتستطيع وضع مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع الغاء مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع التصويت في هذا المنتدى

قوانيــــــن منبر الحوار الديمقراطي

 

الآراء المنشورة بالموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الجمعية السودانية للدراسات والبحوث في الآداب والفنون والعلوم الإنسانية


  Sudan For All  2005 
©
كل الحقوق محفوظة