مشروع ترجمة .....دعوة للجميع

 
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي
استعرض الموضوع السابق :: استعرض الموضوع التالي  
مؤلف رسالة
Masoud Mohammed Ali



اشترك في: 20 ابريل 2009
مشاركات: 199

نشرةارسل: الاثنين ابريل 16, 2018 3:42 pm    موضوع الرسالة: مشروع ترجمة .....دعوة للجميع رد مع اشارة الى الموضوع

v


[align=left]




Silence - Poem by Billy Collins

There is the sudden silence of the crowd

above a player not moving on the field
and the silence of the orchid

The silence of the falling vase
before it strikes the floor
the silence of the belt when it is not striking the child

The stillness of the cup and the water in it
the silence of the moon
and the quiet of the day far from the roar of the sun

The silence when I hold you to my chest
the silence of the window above us
and the silence when you rise and turn away

And there is the silence of this morning
which I have broken with my pen
a silence that had piled up all night

like snow falling in the darkness of the house
the silence before I wrote a word

and the poorer silence now



Billy Collins
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
الصادق إسماعيل



اشترك في: 27 اغسطس 2006
مشاركات: 272

نشرةارسل: الاثنين ابريل 16, 2018 9:00 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

هلا وغلا شيخ مسعود
"لونغ تايم نو سي"




نبدأ المخاطرة


سكونٌ سكونٌ سكونْ
سكون الجماهير حين تفاجأ
بعجز لاعبٍ أمامها.
وسكون زهرة الأرجوان
وذلك السكون الكامن في لحظة
سقوط المزهرية قبل ارتطامها بالأرض

وسكون الحزام حينما لا يُجلد به طفل
وسكون الكأس بعد أن يستقر في جوفه الماء
وسكون القمر واليوم حين تأخذ الشمس ضجيجها وتَغْرب
والسكون الذي يهبط حين أحضنك
سكون النافذة وهي تَرْقَبُنا من علٍ
وسكون ذهابك بعد الوداع
وسكون الليل الذي فاض فملأ هذا السكون الصباحي
الذي يكسر صمته حفيف قلمي

سكون كسقوط الثلج في منزل لَفًّهُ الظلام
السكون الذي سبق هذي الكتابة
وهذ السكون البائس في هذه اللحظة بالذات

انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
Masoud Mohammed Ali



اشترك في: 20 ابريل 2009
مشاركات: 199

نشرةارسل: الاثنين ابريل 16, 2018 9:04 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

هلا وغلا بالصادق

شكرا على فتح الباب

هلموا يا سادة
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
Masoud Mohammed Ali



اشترك في: 20 ابريل 2009
مشاركات: 199

نشرةارسل: الاثنين ابريل 16, 2018 9:56 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

سلام الصادق

كيف اصبحت مفردة orchard زهرة ؟

منك نستفيد
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
Masoud Mohammed Ali



اشترك في: 20 ابريل 2009
مشاركات: 199

نشرةارسل: الاثنين ابريل 16, 2018 10:28 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

سلام الصادق

كيف اصبحت مفردة orchard زهرة ؟

منك نستفيد
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
Masoud Mohammed Ali



اشترك في: 20 ابريل 2009
مشاركات: 199

نشرةارسل: الاثنين ابريل 16, 2018 10:32 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

عفوا السادق

هي orchid

وترجمتك صحيحة

انا الغبيان
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
الصادق إسماعيل



اشترك في: 27 اغسطس 2006
مشاركات: 272

نشرةارسل: الثلاثاء ابريل 17, 2018 4:04 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

كيفك مسعود

الترجمة الاولية هي محاولة لتبيئة النص واحياناً عن روحه نفسه
وهذا ماحدث لي.
فترجمتي جاءت بصورة اقرب للترجمة الحرفية وللحقيقة
فالصور والاحساس الذي نقله النص الانجليزي لي
لم اجده في ترجمتي.

ختام القصيدة أعطاني احساس بأن ترجمة (السكون)
في ختام القصيدة مقصود به (الخواء القاتل) وهو احساس
تمّ بناء القصيدة ابتداءاً به ثم قام الشاعر بتأسيس تلك (السكونات) وإن شئت
(اللحظات الصامتة) وهي ليست صامتة وساكنة بذلك المعني
بل هي مليئة بمشاعر أخرى

فصمت الجماهير وسكونهم مثلاً كأن مليئة (بالدهشة والحيرة والاستغراب)
وسكون سقوط الثلج على المنزل مليء بكل مشاعر البرد والدفء وربما الملل
وهكذا.
لذلك نعود مرة ثانية لسؤال ترجمة الشعر الأبدي
هل ننتج نص موازي، أم مترجم فقط أم ننقل الاحساس نفسه
دون اعتبار للكلمات وهكذا
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
Masoud Mohammed Ali



اشترك في: 20 ابريل 2009
مشاركات: 199

نشرةارسل: الثلاثاء ابريل 17, 2018 11:18 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

سلام الصادق

خطوتك الاولي تحتفظ بحرفية النص الاصل
يليها ادخال احساسك انت كمترجم للنص مع الوفاء لروح الاصل كما يفهمها اهل اللغة الاصل مع دلالاتها الثقافية

بعدها محاولة اخضاع الترجمة لميزان الايقاع لدى المترجم ولغته

هذا كلام سهل ان اقوله

والحكمة لدى من يقارع الترجمة عمليا كما تفعل انت


اشكرك و نرجو ان يكون ابداعك هذا دعوة للاخرين بالدخول في هذه التجربة فنحن نتعلم من بعضنا
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
مصطفى آدم



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1682

نشرةارسل: الاربعاء ابريل 18, 2018 4:08 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

صمتٌ يطبق فجأة على الحشود
يفغرون أفواههم بالفجيعة
يرمقون لاعبًا يسقط على أرض الملعب بلا حِراك.
صمت زهرة الأوركيد،
صمت أناء الزهور يتهاوى
لحظة ارتطامه بالبلاط.
صمت الحزام حين لا يهوي على جسدُ طفلٍ غض.
سكون الكأس الممتلئ بالماء.
صمت القمر،
وسكون آخر النهار يقعي بعيدًا عن هدير الشمس الغاربة.
الصمت الذي يحل فجأة
حينما أضمك إلى الصدر،
وصمت النافذة ترنو إلينا من عَلٍ،
والصمت الذي يجثم ثقيلًا علينا
حينما تنهضين وتذهبين.
وسكونٌ يتراكم طوال الليل ليدرك هذا الصباح،
يكسر صمته حفيف قلمي على الورق.
وكما سقوط ندف الثلج الهين في البيت الموغل في العتمة،
يكون الصمت الذي يسبق عاصفة الكتابة،
هذا الصمت الواهن في هذا الزمن الراهن.


عدل من قبل مصطفى آدم في الجمعة ابريل 20, 2018 5:36 pm, عدل 3 مرة/مرات
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
Masoud Mohammed Ali



اشترك في: 20 ابريل 2009
مشاركات: 199

نشرةارسل: الاربعاء ابريل 18, 2018 5:04 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

يا مصطفى يا مصطفى ّ
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
Masoud Mohammed Ali



اشترك في: 20 ابريل 2009
مشاركات: 199

نشرةارسل: الاربعاء ابريل 18, 2018 5:05 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

مصطفى جاك يا الصادق

هلا بترجمان الاشواق
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
Masoud Mohammed Ali



اشترك في: 20 ابريل 2009
مشاركات: 199

نشرةارسل: الاربعاء ابريل 18, 2018 5:18 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

صمتُ فجاءة الحشودْ
على لاعبٍ في الميدان كسولْ
وصمتُ الأوركيدْ

صمتُ إناء الزهرٍ ساقطاً
قُبيل الوقوعْ
صمتُ الحزامِ و العقابُ غيابْ

ثباتُ الكوبٍ ممتلأٍ بالماءْ
صمتُ القمرْ
وهدوء النهارِ في بعِدِ هديرِ الشموسْ

صمتُ لحظةِ العناقْ
صمتِ التي فوقنا نافذة
صمتُكِ تنهضين للذهابْ

وصمتُ هذا الشروق
كسرتُه بهذا القلم ْ
صمتً تراكمَ في الليلِ الطويل

كجليدٍ تراكمَ في وحشة المكانْ
صمتي قُبيلَ كتابة الشاردة
وصمتُ هذا الأوانِ الفقير !

ترجمة : مسعود محمد علي......ابريل 2018
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
Masoud Mohammed Ali



اشترك في: 20 ابريل 2009
مشاركات: 199

نشرةارسل: الخميس ابريل 19, 2018 4:46 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

هدا تعليق من طالب يدرس العربية بعد أن إطًلَع على النص الأصلي و الترجمات ::

(( أظن أن السطور الاولى من القصيدة ترمز العنف.
صمت الجماهير يرجع إلى موجة الصمت التي تزحف على مشجعي مباراة رياضية بعد اصابة أحد اللاعبين بجرح.
بينما صمت زهرة الاوركيد يرجع إلى نوعا من النباتات التي تأكل اللحم و لا تتحرك أبدا إلا باللحظة تغلق نفسها على الفريستها – حيونات أو حشرات صغيرة.
و طبعا ضرب ولد بحزاما هو اعقاب شائع لولد شقى في الغرب و هذا السطرة تسلط الضوء على نية المؤلف.)))
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
Masoud Mohammed Ali



اشترك في: 20 ابريل 2009
مشاركات: 199

نشرةارسل: الخميس ابريل 19, 2018 7:14 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

هذه مشاركة من الصديق عبدالرجمن الحوصلي أستاذ اللغات و هو من اليمن السعيد :


صمتُ الكآبة


هناكَ... حيثُ الملعبُ المكتظُّ
والأفواهُ جامدةٌ
ينتظرونَ في صمتٍ وخوفٍ
لاعباً اغمضَ عينيهِ
في هدوءٍ مُريب..
يفكِّرُ في كلِّ شيءٍ..
هناك..سكونٌ وصمتٌ كصمتِ الورود
.....
ذاكَ صمتُ التَّرّقُّبِ
عندَ سقوطِ إناءٍ به بعضُ وردٍ
يسابقُ خوفي إلى الأرضِ
كي يتهشَّمَ
لِيصنعَ ضوضاءَه الصَّاخبة
مثلُ صمتُ العصا حين يهوي
قبل أنْ يستقرَّ بظهرِ صغيرٍ
تسمَّرَ في خوفْ
واغمضَ عينيه
ساكناً يترَّقب
ما قد يصير
....
أو كصمتٍ مُريبٍ
بكأسٍ به بعضُ ماء
تماماً كصمتِ الضِّياء
إذا قمرُ الليلِ عانقَ وجهَ السماء
كصمتِ النَّهار الذي قرَّر البُعدَ
عن الشَّمسِ
في صمتِه كبرياء
.....
أمَّا أنا
فأعيشُ سكوناً وصمتاً
اضمُّك نحوي
يُلامسُ صدرك صدري
فيصمتُ من حولنا كلَّ شيء،
وتسكنُ كلُّ النوافذِ من فوقنا
وتصمتُ كل الحياة
كصمتِك حين تغادرني
حين تتركني للسُّكون وحيداً
وتمضي بعيداً بعيدا
....
هناكَ حيثُ صمتِ الصَّباح
الذي قد تهشَّم
حين بدأتُ الكتابة فيه
عن الصَّمتِ الذي
قد تكدَّس
طولَ المساء
....
مثلُ ثلجٍ تساقطَ
في ظلمةِ الليل
لم يعكِّر صفو مساءِ الظلام،
مثلُ صمتِ السُّكونِ هنا
قبل أن يتحركَ ذاكَ القلم،
فيهتكَ سترَ السُّكون..
مُثلِ صمتِ الكآبة هذا
الذي يستقرُّ هنا الآن
في جنبات المكان






انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
مصطفى آدم



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1682

نشرةارسل: الجمعة ابريل 20, 2018 8:44 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

الصمت –
قصيدة بقلم بيللي كولينز
ثمة صمت الجموع المباغت وتحتها
لاعب لا يتحرك على النجيل الاخضر
وثمة صمت الأوركيد

وصمت الفازة الآيلة للسقوط قبل أن
ترتطم بالبلاط
وصمت الحزام عندما لا يُجْلَد به الطفل
سكون الكوب وبه الماء
وصمت القمر
وهدوء النهار بعيدًا عن ضجيج الشمس
والصمت عندما احضنك بصدري
صمت النافذة فوقنا
والصمت عندما تصحين وتعطيني ظهرك
وصمت هذا الصباح الذي أنهيته بقلمي
صمت تكوم طيلة الليل
كجليد يتساقط في ظلام البيت
الصمت المطبق قبل أن اكتب حرفًا
والصمت القاحل الان.
..........................................
ترجمة صديقنا عادل محمد عثمان
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
الصادق إسماعيل



اشترك في: 27 اغسطس 2006
مشاركات: 272

نشرةارسل: الجمعة ابريل 20, 2018 4:38 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

هي قوة النص في انفتاحه اللانهائي على المعاني
واللغة وعاء هلامي نشكله كيفما شئنا لنقل تلك المعاني والصور.

لن نقبض (لحظة) الشاعر أبداً ولكن ما نفعله هو أن نشاركه
إحساسه ما أستطعنا
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
مصطفى آدم



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1682

نشرةارسل: الجمعة ابريل 20, 2018 5:42 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

عدّلت النص يا مسعود بعد أن عرفت أن االجمهور يرمق اللاعب المصاب
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عادل عثمان



اشترك في: 10 مايو 2005
مشاركات: 840
المكان: المملكة المتحدة

نشرةارسل: الاحد ابريل 22, 2018 12:48 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

شكرأ للاستاذ مسعود على تنشيط الترجمة بهذا المكان واختياره البديع لشاعر ما سمعت عنه قبلها
وشكرا للاستاذ مصطفى ادم على تكبده مشاق نشر ترجمتي هنا بعد وقت وجيز من ارسالها له يوم الخميس بمسنجر الفيسبوك
وكنت ظننت انني فقدت الباصورد الى هذا الموقع العزيز فقد انقطعت عن الكتابة بالمنابر زمنا اطول من صمت الشاعر الذي
يتخلل هذه القصيدة.
وشكرا للمترجمين كافة على نشر مساهماتهم الوضيئة.
_________________
There are no people who are quite so vulgar as the over-refined.
Mark Twain
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة انتقل الى صفحة المرسل
استعرض مواضيع سابقة:   
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي جميع الاوقات تستعمل نظام GMT
صفحة 1 من 1

 
انتقل الى:  
لاتستطيع وضع مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع الغاء مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع التصويت في هذا المنتدى

قوانيــــــن منبر الحوار الديمقراطي

 

الآراء المنشورة بالموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الجمعية السودانية للدراسات والبحوث في الآداب والفنون والعلوم الإنسانية


  Sudan For All  2005 
©
كل الحقوق محفوظة