اليوم صافحنا عبد الله الشقلينى

 
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي
استعرض الموضوع السابق :: استعرض الموضوع التالي  
مؤلف رسالة
محمد عثمان ابو الريش



اشترك في: 13 مايو 2005
مشاركات: 1026

نشرةارسل: السبت نوفمبر 24, 2018 3:28 am    موضوع الرسالة: اليوم صافحنا عبد الله الشقلينى رد مع اشارة الى الموضوع

لا اعرف لماذا تذكرت هذا التعبير السودانى الذى لا اعرف الهدف منه.. "الما بتعرفه تجهله" طبعا الما بتعرفه تجهله وما فى احتمال تانى. إلا إن كان المقصود مثلا.. الما بتعرفه ستجهل فى حقه..
تذكرت هذه العبارة اليوم بعد التقيت وجها لوجه بالإستاذ عبد الله الشقلينى لاول مرة بعد عقود من الزمان.
_________________
Freedom for us and for all others
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة انتقل الى صفحة المرسل
حسن موسى



اشترك في: 06 مايو 2005
مشاركات: 3276

نشرةارسل: السبت نوفمبر 24, 2018 9:43 am    موضوع الرسالة: عاشت الأسامي رد مع اشارة الى الموضوع

و اسمه بالكامل عبد الله بيكاسو الشقليني و هو كاتب من رسامي السبعينيات الذين صانوا همّ الرسم في أرض المعمار و كان ما نخاف الكضب أظن اضابيره القديمة ما زالت تنطوي على شيئ من التصاوير،و كذا.
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
صلاح حسن عبد الله



اشترك في: 10 مايو 2005
مشاركات: 197

نشرةارسل: الثلاثاء نوفمبر 27, 2018 10:47 am    موضوع الرسالة: عاشت الاسامي رد مع اشارة الى الموضوع

طيب أقول ليكم أسمه بالكامل
عبد الله محمد ابراهيم الشقليني . أمَّا ( بيكاسو )فهو لقب , ربما لعلاقته بالرسم التي اعرفها منذ أيام مدرسة المؤتمر الثانوية . وهو شقيق جمال محمد ابراهيم عضو اتحاد الكتاب السودانيين والسفير بوزارة الخارجية سابقا. أمَّا والدهم ( حاج محمد ) فهو مؤذن جامع الشيخ اسحق المقابل لمنزلهم بابو كدوك. رجل ذو صوت جميل , من اجمل ما يمكن ان تسمعه من اصوات الاذان . الكلام ده ما من باب تكبير ( كوم عبد الله ) لكنه حقيقة. عندما تسمعه مع المنبه ويقول ( يا أرحم الراحمين أرحمنا ) ويرددها قبل آذان الصبح , ولا تكون هناك ضوضاء , عندما تسمعه في ذلك الوقت يشهيك الصلاة. وكان ما داير تصلي تقعد تستمتع .
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عبد الله الشقليني



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1209

نشرةارسل: الاربعاء ديسمبر 19, 2018 1:09 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

لمن تقابله من بعد سنين كثيرة العدد ، إنه مجد الذين نضرت وجوههم المنافي . صديقي القديم الراحل :ضابط طيار " عثمان حسن عبدالله " الشقيق الأكبر للرسام التشكيلي المُبدع " صلاح حسن عبدالله "
هكذا تتلاقى الأرواح ، عندما تجفونا الأجساد .
أمسية غائمة المعالم . قابلت " محمد عثمان أبوالريش " بغتة مساء في نادي أبوظبي . لم نقض وقتاً طويلاً مع بعضنا . كنت على موعد مسبق مع أحدهم ، ميعاد تأجل عدة مرات ، ما كان لحضور أبوالريش المفاجئ إلا مقابلته في سكرات اللقاء . تنضح العافية من نفسه ، مشرق الجبهة موصول الجناح .
إن الحياة نغم ، ونحن لها صدى .
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
استعرض مواضيع سابقة:   
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي جميع الاوقات تستعمل نظام GMT
صفحة 1 من 1

 
انتقل الى:  
لاتستطيع وضع مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع الغاء مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع التصويت في هذا المنتدى

قوانيــــــن منبر الحوار الديمقراطي

 

الآراء المنشورة بالموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الجمعية السودانية للدراسات والبحوث في الآداب والفنون والعلوم الإنسانية


  Sudan For All  2005 
©
كل الحقوق محفوظة