يا ابنَ هَارُوْنَ ذي الأُخْتِ!

 
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي
استعرض الموضوع السابق :: استعرض الموضوع التالي  
مؤلف رسالة
إبراهيم جعفر



اشترك في: 20 نوفمبر 2006
مشاركات: 1890

نشرةارسل: الخميس اغسطس 30, 2007 12:59 pm    موضوع الرسالة: يا ابنَ هَارُوْنَ ذي الأُخْتِ! رد مع اشارة الى الموضوع

يا ابنَ هارُونَ ذي الأُخْتِ!


إلى رُوحِ العمِّ صَفِيِّ اللّهِ:- آدم هارُون، ذلك المِسْكِيْنْ الخًفِيْ!

I

الذّكرى (استعادةٌ ذاتُ سَجْعٍ):-

تبتسِمُ سَمْحَاً، وضيئَاً في تلألؤِ سِنَّيْكَ إذ تنتهِشُكَ هُمُزَاتٌ-لُمَزَاتٌ بأَلْسُن قَدْحِ سوادٍ يفيضُ بهاءَاً-رُواءَاً يبُوحُ بِسِرِّ سُلالَةِ فَوْرِ السّرايَا، في المَوْلِدِ إذْ يُلْهِمُونَ الزّوايَا الذّكْرَ، سُلَّمَ تَسَامِيْكَ اللَّولَبِيَّ القَرِيْحَةَ، الهِمَّةَ، الخِدْمَةَ، الأُنْسَ وانْفِتَاحَ السَّجَايَا. أراكَ خُضْرَةً من وادِيَ فَرْدَوْسِ الأوَانِيَ، غَيْمَ شَمْلِ المَعَانِيَ، لَهْجَاً بأسماءِ "أزُّوْمِ"* إذ يترقرَقُ مُحتَفِلاً بأَرْضٍ سَبَاهَا جَنْجَوِيْدُ البَغَايَا/النَّفَايَا، حُثَالَةُ ذِكْرِ البَرَايَا... أنتَ انتماءُ الأرضِ، الصَّبَايَا، انتثارُ المَرَايَا، في غَبَشِ "دَغَشِ" الوَصايَا، بلَوْنِ، بغَيْمِ المَواضِيَ من مَجْدِ اليَدِ الزَّهْرَاءِ بِرَوْضِ سَلاطِيْنِ العَطَايَا......

II

توَفُّزُ السُّؤَال:-

أُسائِلُكَ الآنَ- أيا ابنَ هارُونَ ذي الأُخْتِ!- كيفَ تشعُرُونَ، كيفَ تشعُرُونَ:- سُوقُ عَالَمَيْنَ جائِرَيْنَ ناهِشٌ سَرِيْرَ طِيْنِ أَرْضِنَا ونَفْسِنَا ونافثٌ بَوَارَ وَهْمِهِ-الرَّفَاهَ لَوْثَةً، فكيفَ تشعُرُونَ؟ كيفَ تشعُرُونَ؟

III

تَدَوْزُنُ الإِجَابَة:-

- كزَهْرَةٍ مُضَرَّجَةٍ بِدَمِ صبْوَةٍ قديمةٍ، مُفْعَمَةٍ بالحَيَوَانِ المُشْرِقِ بِحُزْنٍ، بِرَيْحَانٍ حُوشِيِّ الجَّمَالِ، وطَاعِنِ الإِلْفِ كحِرَابِ قبِيلَةٍ نيليَّةٍ/زَنْجِيَّةٍ عتيقَةٍ أو سيُوفِ عرانِيْنِ فُرسَانِ إخْوَانِ بناتِ الرّواكِيْبِ المَلِيْحَاتِ حدَّ الشَّرَقِ/الشَّبَقِ بِوَهَجِ لهيبٍ أَبَنَوسِيِّ، عُواءِ النّارِ الحيَّةِ أو سَوَادِ هَمِيْلِ نثِيثِ سَناءِ الشّمُوسِ الطِّوَالْ!

سرتْ نفسُ ابْنِ هارُونَ- ذاكَ الآدمُ، موجَةً فمَوْجَةً، بِوَارِدَاتِ أَرْوَاحِ مَوْتَى مُقْبِلِ أيّامِ أهلِهِ الطَّالِعِيْنَ بالثَّوْرَةِ، فَتْحِ النُّبُوءَاتِ؛ زمانٌ، لو تعلَمُونَ، وَثِيْقُ الظِّهُورِ/الحِضُورِ مُقِيْمْ!

ظِهر الثُّلاثاء 14. 2. 2004.
إبراهيم جعفَرْ.


* هو وادي أزّوم بدارفور- ذلك الذي تغنّى بهِ الشّاعرُ السُّودانيُّ المُعاصِر عالم عبّاس محمّد نورْ.
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
إبراهيم جعفر



اشترك في: 20 نوفمبر 2006
مشاركات: 1890

نشرةارسل: الخميس اغسطس 18, 2016 11:58 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

...
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
إبراهيم جعفر



اشترك في: 20 نوفمبر 2006
مشاركات: 1890

نشرةارسل: السبت فبراير 09, 2019 10:01 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

...
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
استعرض مواضيع سابقة:   
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي جميع الاوقات تستعمل نظام GMT
صفحة 1 من 1

 
انتقل الى:  
لاتستطيع وضع مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع الغاء مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع التصويت في هذا المنتدى

قوانيــــــن منبر الحوار الديمقراطي

 

الآراء المنشورة بالموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الجمعية السودانية للدراسات والبحوث في الآداب والفنون والعلوم الإنسانية


  Sudan For All  2005 
©
كل الحقوق محفوظة