كيف صرت فنانا؟

 
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي
استعرض الموضوع السابق :: استعرض الموضوع التالي  
مؤلف رسالة
حسن موسى



اشترك في: 06 مايو 2005
مشاركات: 3337

نشرةارسل: السبت ابريل 27, 2019 3:14 pm    موضوع الرسالة: كيف صرت فنانا؟ رد مع اشارة الى الموضوع


محاضرتي في معهد سوثبي للفنون بلندن على الرابط



https://www.youtube.com/watch?v=f67j7nF2JWU
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عبد الله الشقليني



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1385

نشرةارسل: الاثنين ابريل 29, 2019 9:22 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع


تجربة الفنان حسن موسى


لقد كانت تجربة فريدة ، أن يخرج هوة من تجربة بئيسة تتعلق بسيرة الفن: كيف صار رسم الكائنات التي تشبه الأحياء ، وتربية الكلاب كأنها جريمة إلاهية ، سوف تحرم كثيراً من أطفالنا وشبابنا من نعمة الخلق.
لقد عمد مجموعة الفقهاء والمجتهدين طوال تاريخهم، إلى تجميد تطور العقيدة عندنا. فصارت الآيات القرآنية كأنها حنطت الإنسانية، وصار الكتاب المقدس القرآني حاجزا يقف عنده المبدعون لحظات تفكر وتردد. نعم إنني وطوال فترة الرسم منذ طفولتي، أحس بأني أخرق حجاب مقدس مخيف، أكسبه الفقهاء قداسة سميكة.
إن تجربة هزيمة هالة القداسة و تجربة الفقهاء المتطاولة مع الزمان ، هي التي هزمت الفنون التشكيلية ، وجردت تاريخ الآثار والعمارة من الزخارف التي تشبه الحيوانات والبشر . في حين ازدهرت الرسومات والتماثيل في الديانة المسيحية والمؤمنين بها.

لا أزال أذكر أنني كنت في عطلتي السنوية ، أختار أيام ديسمبر إلى منتصف يناير من كل عام ، لأتنزه وطفلتي آنذاك ، بجوار الفندق الكبير، قرب النهر، فقد اعتادت سفينة بها كتب عربية وإنكليزية ، بها صور لقصص العهد الجديد. وكانت الطفلتين فرحتين باقتناء القصص المصورة ، التي تمد خيالهما بصور الأحداث، بينما تفتقر الساحة الإسلامية إلى كثير من الفنون.

إن تجربة الفنان حسن موسى ، هي تجربة مميزة في الوقوف ضد القيم البالية التي أكسبها المجتهدون للعقيدة الإسلامية .في حين أن الداعية " محمود محمد طه" كان يحترم الفنون ، ويقول إن الإسلام القديم قد توقف عند حياة يثرب، وآن للعقيدة أن تتحرر من ربقة التكلس القديم.
اليوم هنالك تجارب العقيدة السلفية ، ومفاهيمها في إحياء الكراهية للفن والإبداع . وهي تجارب تبيح قتل النفس واغتيال المدنيين دون شعور بالذنب. هنالك ردة حقيقية في كل مناطق العالم ضد الفنون والإبداع ، وضد التقدم والتطور.
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عبد الله الشقليني



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1385

نشرةارسل: الاثنين ابريل 29, 2019 10:03 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

الفن الأفريقي


هذه العبارة غير دقيقة، لأن هنالك دولاً في أفريقيا ، تختلف في طبيعتها وسكانها عن بعضها . والعبارة فن إفريقي هو اسم تجاري أكثر من أنه يكشف واقع الفن. عندما كان العالم غير متواصل كما هو الآن ، كانت هنالك حواجز بين الفنانين لأنهم لم يسافروا لأراضي أخرى . لذا كان هناك تصنيفاً لفن أفريقي . أما اليوم فإن العالم صار قرية ، والفن صار عالمياً إن أبينا أو رضينا.
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
استعرض مواضيع سابقة:   
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي جميع الاوقات تستعمل نظام GMT
صفحة 1 من 1

 
انتقل الى:  
لاتستطيع وضع مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع الغاء مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع التصويت في هذا المنتدى

قوانيــــــن منبر الحوار الديمقراطي

 

الآراء المنشورة بالموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الجمعية السودانية للدراسات والبحوث في الآداب والفنون والعلوم الإنسانية


  Sudan For All  2005 
©
كل الحقوق محفوظة