صناع الصوله شباب الثوره حكام الدوله!!

 
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي
استعرض الموضوع السابق :: استعرض الموضوع التالي  
مؤلف رسالة
منصور المفتاح



اشترك في: 07 مايو 2006
مشاركات: 187

نشرةارسل: الاربعاء مايو 08, 2019 10:31 pm    موضوع الرسالة: صناع الصوله شباب الثوره حكام الدوله!! رد مع اشارة الى الموضوع


عندما تنبت أرض السودان زرعا مثل ذلك الشاب تتوهط الطمأنينة فى القلب وتتزحزح المخاوف والشكوك عن ما يكون فى الغد والمستقبل، شباب
كما الورد ضواعا بالمعارف نضاحا بالوعى صداحا بيقين ما ينبغى أن يكون، انهم جيل الآن وجيل الغد تتلمس مستوى وعيهم العالى وحضورهم البائن
وسخائهم المقبوض ريعه بيانا بالعمل فى هذا الحراك الثورى المتميز والذى كشف لنا الغطاء عن مخزون هذه الامة من الأفكار النيره ومن جودة
المواعين التى تحملها وتمور بها ذلكم الشباب المدرك لمستجدات الواقع والمتطلع لتحقيق ما ينبغى أن يكون والقادر على فعل ذلك
بقدرته على فك طلاسم أحلامه وتركيبها كما يريد محققا ذات الذى يتحقق فى اعتى المجتمعات بذات الجودة والاتقان
وليس بالمداورة ولا البصارة ولا التكهن القاصر والبدائية الضاره هولاء الشباب لا يحتاجون الى أوصياء يتقدمونهم من افندية العهود السابقه والوعود الكذوبه
ليعيدون صنع الفشل الذى تلبس بهم وأدمنوه على حد قول من قرأ اللوح وحفظه بالموالاة والمعايشه اللصيقه لاكثر من نصف قرن من الزمان كاحد من
المنتجين لذلك لن ننجيه أبدا فتناغم الشباب فى الميدان وعفوية الاداء واتقانه دلالة كافية على وضع الثقة فيهم لا سواهم فما سبقهم من أجيال تتملكهم
الفسالة وطبائع المكر والجحود وعدم الانصاف والتحوصل الهدام فى العقيده والايدلوجيا والانتماءات السياسيه الاخر فقد فاضت فى الروح قناعة من جاهزية
الشباب لصناعة دولة معافاة من مسخ الماضى ومن طرائق تدويره بذات الكتلوج الذى ظللنا نلدغ من جرائه مرات ومرات بذات المناكفة والدفن وافساد
جهد الاخر حتى لا يلقى قبولا او اعجاب بل بكل وعى سالب نكسر كل ما نهم بفعله ونختلف عليه الشئ الذى يبغضه وياباه العسكر فيقفذ اهل التطلع
والاحلام على انتزاع زمام الامر ليرجع البلاد للوراء دون أن يدرى بحجم الضرر الذى سينتجه ونجدد الكرة عليه ثانية ونظل على ذلك الدأب والديدن
الى ان يرث الله الارض وما عليها لذا اطالب بان يفسح الطريق لذاك الشباب المتقد ذكاء القادر على التناغم فى بينهم بما ابتدعوا من راندوك وابدعوا
فى هذا الحراك الاسطوره والذى ادهش الجوار والاقليم والعالم بفعالية الكيفية التى يتفننون فى ابتداعها اكرر ان للشباب القدرة على صناعة دولة الحلم
والمستقبل المرتجاة على احسن من ما ننتظره من دولة رائدة عادلة يتكلس الأمن والسلام فى أوصالها وتتحقق بها الوفرة والسعادة والانطلاق الى رحاب أوسع.



https://www.facebook.com/munswor.almophtah/videos/10157151912032381/
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
حسن موسى



اشترك في: 06 مايو 2005
مشاركات: 3274

نشرةارسل: الاربعاء مايو 08, 2019 11:56 pm    موضوع الرسالة: شوف شبابك رد مع اشارة الى الموضوع



كتب منصور المفتاح:
"..لذا اطالب بان يفسح الطريق لذاك الشباب المتقد ذكاء القادر على التناغم فى بينهم بما ابتدعوا من راندوك وابدعوا
فى هذا الحراك الاسطوره والذى ادهش الجوار والاقليم والعالم بفعالية الكيفية التى يتفننون فى ابتداعها اكرر ان للشباب القدرة على صناعة دولة الحلم
والمستقبل المرتجاة على احسن من ما ننتظره من دولة رائدة عادلة يتكلس الأمن والسلام فى أوصالها وتتحقق بها الوفرة والسعادة والانطلاق الى رحاب أوسع.
.."

سلام يا منصور و البركة في اتحاد الشباب السوداني الجابك بعد غيبة.
لكن يا منصور " الشباب" فئة مفهومية غميسة كونها تعتمد على عشوائية تاريخ الميلاد. و الناس الذين ولدوا في نفس التاريخ لا يفلتون من قانون تعارض المصالح الإجتماعية الذي يؤدي بنا لذلك الشيء الذي يسميه مولانا ماركس بصراع الطبقات.يعني بالعربي كدا تعال عاين للشباب السوداني في المنازعة الحاصلة في السودان تلقاهم موزعين على ضفتي المنازعة.واحدين واقفين في ضفة الإحتجاج على حكم الإستبداد و واحدين شايلين هراوات و بنادق الإستبداد و يضربوا في اخوانهم و أخواتهم و الأجر على الله. أما الجماعة الطيبين من عيال المستفيدين من امتيازات حكم الإستبداد فديل شايفين شبابهم و برضو الأجر على الله. غايتو ربنا يجيب العواقب سليمة.
سأعود
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
منصور المفتاح



اشترك في: 07 مايو 2006
مشاركات: 187

نشرةارسل: الجمعة مايو 10, 2019 4:50 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع


الدكتور الفنان حسن موسى لك وعليك من الله السلام توزيعك للشباب ذكرنى قول القدال رضى الله عنه وأرضاه فى:
نحن عيال قدامى
لاعبين حرّت حرّانى
إيدينا المطر الهامى
ولسانا السهم الرامى
ناس أحمد يبقو العسكر
ناس سامى اليبقو حرامى
ما فرقت يا ناس أحمد ما بتفرق يا ناس سامى
وفى التنزيل
(249) وَلَمَّا بَرَزُوا لِجَالُوتَ وَجُنُودِهِ قَالُوا رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْرًا وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ (250)
فَهَزَمُوهُم بِإِذْنِ اللَّهِ وَقَتَلَ دَاوُودُ جَالُوتَ وَآتَاهُ اللَّهُ الْمُلْكَ وَالْحِكْمَةَ وَعَلَّمَهُ مِمَّا يَشَاءُ ۗ وَلَوْلَا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُم بِبَعْضٍ
لَّفَسَدَتِ الْأَرْضُ وَلَٰكِنَّ اللَّهَ ذُو فَضْلٍ عَلَى الْعَالَمِينَ (251) تِلْكَ آيَاتُ اللَّهِ نَتْلُوهَا عَلَيْكَ بِالْحَقِّ ۚ وَإِنَّكَ لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ (252).

الحراك شبابى مائه فى المائه والشباب شباب السودان السليقى ومن يتبناهم قسرا ليس باحسن منهم فقد ظهر ضعفهم فى
طرحهم شفاهة وكتابه وتاكدت فسالتهم فى اقصاء الأخر بمنتهى الصلف والعنجهيه والثورة قامت عفويه وتنامت باصرار
الشباب واستماتتهم وسمتهم المشهود ولا يجب ان ننتقل من تمكين الى تمكين يتخندق افراده فى ما يؤمنون به دون النظره
العامه للناس وللوطن وفى ذلك تكرار لذات الخطأ الذى ساد لثلاثة عقود كادوا أن يحجروا فيها الاكسجين عن غيرهم
ان استطاعوا وهنالك قطاعات ضخمة من الناس لم تنتدب احدا ولم تنتخب احدا ولن نقبل الاستحواذ تحت اى من الحيل
والطرائق الظالمه ونحن يمكن لنا ان نضع الثقة فى الشباب بلا تردد ان يقودوا هذه الفتره فهم صناع التغيير واهل الحقيقه
واهل التضحيات بالأرواح وبالتعذيب الممنهج الذى مارسته كتائب النظام وادواته دون مراعاة لحرية الانسان وسماع شكواه
بمنتهى الحضاريه والوسائل السلميه والكون كل الكون شاهد على ذلك كاد الفك ان يقع عنه من الدهشه والتى ستظل عالقة
فى الذاكره ما ظللنا على ظهر البسيطة هذه فنحن الشعب السودانى شركاء فى خيره وشركاء فى شره وعلينا أن نشارك
فى كل مراحل نموه ونمائه بحق اصيل ليس بمنحة من احد وكم هذا الوطن يمور بالتنوع والتعدد وثراء الافكار والخبرات
الضليعة القادره ذات الوطنية التى لا شك فيها ابدا يجب النظر فى طرح ما يسمى بقوة الحرية والتغيير فى تضييقهم لواسع
تكتنفه العافية والسلامة والعدالة فان غيبت تلك العدالة منذ البدء سيضطر الكل للمطالبة بها حتى ولو بعد حين
فما يدور الان بين المجلس العسكرى وقوة الحرية والتغيير فيه تشويه لعظمة تلك الثورة الفتيه وفيه اجحاف فى حق جيوش
الشباب الابى واجحاف فى حق الاخرين من مكونات هذا الوطن.
ولك جزيل الشكر ولك السلام

انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
منصور المفتاح



اشترك في: 07 مايو 2006
مشاركات: 187

نشرةارسل: الثلاثاء مايو 14, 2019 11:12 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

هنالك من لا يود للثورة أن تختم نجاحاتها بتلك الطرائق السلمية والمسالك الحضاريه سواء كانوا من منتفعى العهد السابق او من من
يتعاطف معهم تابعا ومتسلقا لا يربى الا فى ظل تلك التبعيه ولقد ظل دأبهم وديدنهم حياكة الادوار القذره ضد الشباب العزل من السلاح
إلا سواعدهم وصدورهم العاريات فداء للوطن ولترابه ورغبة فى التغيير المنشود والذى يرى أهميته وضروريته هذا الجيل الذى كفر بعوس
الاجيال السابقه والتى طيعها المستعمر وليين عودها ليستخدمها كيف ما شاء ومتى ما شاء واين ما شاء وقد حقق بذلك ما يريد لستة عقود حسوما
ولكن الشباب الذى يرى بعين زرقاء اليمامة رأى الحال المائل وحال بينه وبين استمراريته بجرأة غير مسبوقه وعزيمة غير ملحوقه وإرادة غلابة
لا تقبل الانكسار ولا الخنوع أبدا متطلعا لبناء دولة تستقيم فيها الاشياء وتزداد على بنائها السواعد الفتية الخلاقة الفعاله فى كل الحقول ومن كل
الوان الطيف الوطنى عمادها العدالة وعظم ظهرها الحرية والسلام الدائم لتعدو بحوافر فرس كريم وأخفاف جقلة من الصهب المراسيل يطوين
الأرض طيا حتى تتقدم ركب الامم كما كانت اول مرة سابقة رائدة وغيرها يغط فى ظلامات البدائيه ويتحوصل حولها خاملا غير عامل وهكذا
دوما لا يتأخر أهل السبق عن السبق والريادة الا ان اعداء الوطن من ذوى الاطماع يبتدعون العراقيل ويختلقون المكر السئ لكى لا تنشأ لنا
دولة فتية عملاقه أبيه وان تنهض مستقلة بارادتها غير خاضعة لتبعية أحد ولا تكون فى معية أحد إلا لفعل ما يجلب لها الخير شريكة لا
مأجوره وآمرة غير مأموره وأن الذى تمور به الخرطوم اليوم من عنف مقنن وقتل بوحشيه هو أكبر دلالة دامغة الجهريه فى الرغبة على
قطع الطريق عن صناعة ذلك التغيير المنشود والذى سيتشرف به الوطن وينهض عملاقا يعجب زراعه محققا ما يتوق اليه الكل ولا يريده
لنا الكثر من من بيننا ومن حولنا إلا أن نصر الله قريب.

منصور
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
الفاضل البشير



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 420

نشرةارسل: الثلاثاء مايو 21, 2019 5:27 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

سلام الأخ منصور المفتاح
بخصوص الاقصاء فهمي ان الثورة هي اقصاء، او ليست ثورة.

اذكر كنا شباب في اجتماع جبهة ديمقراطية حسن موسى واخرون. وكانت الاستعدادات تجري
في مكان اخر لمشاركة شبابية في كوبا. ووصل منهم ترشيح ليشارك حسن موسى في هذا
المهرجان الشبابي. لكن حسن رفض رفضا باتا بحجة انه أساسا لا يتفق مع هذه القسمة
شيوخ شباب تجاه المسئوليات الاجتماعية، او ما معناه.
انتهت حكايتي. افتكر حسن سيعود ليعض بنان الندم حيث لا ينفع الندم.
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
استعرض مواضيع سابقة:   
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي جميع الاوقات تستعمل نظام GMT
صفحة 1 من 1

 
انتقل الى:  
لاتستطيع وضع مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع الغاء مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع التصويت في هذا المنتدى

قوانيــــــن منبر الحوار الديمقراطي

 

الآراء المنشورة بالموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الجمعية السودانية للدراسات والبحوث في الآداب والفنون والعلوم الإنسانية


  Sudan For All  2005 
©
كل الحقوق محفوظة