" إيّـاك و الكتابة !"
انتقل الى صفحة السابق  1, 2, 3, 4, 5, 6, 7, 8
 
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي
استعرض الموضوع السابق :: استعرض الموضوع التالي  
مؤلف رسالة
حسن موسى



اشترك في: 06 مايو 2005
مشاركات: 3371

نشرةارسل: السبت اغسطس 24, 2019 9:01 am    موضوع الرسالة: شهداء كاجو كاجي رد مع اشارة الى الموضوع


سلام يا إبراهيم
يا زول أنا و الله الأناشيد بتاعة الفداء و الأعلام و الرايات التي يستبسل دونها الشهداء بقيت ألاوز منها عشان دايما فيها ناس لابدين في الكواليس يرسلوا عيال المسلمين يموتوا في ساحات الفداء و يجوا يسووا ليهم أعراس الشهداء و بعدين يطلعوهم " فطايس" ساكت. طبعا بعد حسن الترابي طلع بحكاية الفطايس دي ، يعجبوك السودانيين ، دبروا ليه النكتة بتاعة شهداء كاجوكاجي القالوا مشوا على الجنة لقوا الصف طويل فرسلوا وفد لرضوان في البوابة الرئيسية. الوفد دافس لغاية ما وصل لرضوان و قال ليه: يا أخ رضوان أنحنا شهداء كاجو كاجي فاعمل معروف دخلونا بسرعة عشان بنات الحور في انتظارنا. قالوا رضوان قال ليه: أمشي اخد مكانك في آخر الصف عشان أهم شهداء بدر الكبرى قدامكم لي يوم الليلة بوسة يتصبروا بيها ما لقوها.
و الله ناس مدرستكم في كوستي لو كانوا دايرين يكرموكم كان عملوا ليكم " مشي أمرك يا قدر" نشيد وطني ابن ناس، و كمان فيهو الإيمان بالقضاء و القدر.
شايف؟ Cool
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
حسن موسى



اشترك في: 06 مايو 2005
مشاركات: 3371

نشرةارسل: الاربعاء اكتوبر 09, 2019 5:10 pm    موضوع الرسالة: أمن المملكة من أمن السعودية و بالعكس رد مع اشارة الى الموضوع


كتب محرر الشرق الأوسط من الرياض
"
ولفت الكاروري إلى أن الفريق البرهان والدكتور حمدوك، «شددا على تعزيز العلاقات الأخوية بين البلدين، وأكد أهميتها وتطويرها، ووقوف السودان مع المملكة، إذ أن أمن المملكة من أمن السعودية والعكس صحيح».

https://aawsat.com/home/article/1934496/تأكيد-سعودي-على-دعم-استقرار-السودان "

يعني إذا أمن المملكة من أمن السعودية و العكس صحيح طيب ناس "حمدوهان "ديل شن نفرهم؟

سأعود
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
حسن موسى



اشترك في: 06 مايو 2005
مشاركات: 3371

نشرةارسل: الاثنين اكتوبر 14, 2019 6:31 am    موضوع الرسالة: ثوّار مملكة الكتابة رد مع اشارة الى الموضوع




ثوار مملكة الكتابة


كتب صديقنا و استاذنا عبد الله علي ابراهيم في مقالته"ثوار الجبل و ثوار السهل"

http://sudanile.com/index.php/منبر-الرأي/56-8-0-6-0-1-4-6/118821-ثوار-الجبل-وثوار-السهل-عن-أن-اتحاد-الطلبة-كلية-كسائر-كليات-الجامعة-بقلم-د-عبد-الله-علي-إبراهيم
"..
كان نزاع الجزائر، ايقونة جيلنا للنضال للتحرر الوطني، نكسة للثوريين العرب وغيرهم. ورغب عبد الخالق، الذي كان عاد لتوه من ندوة للاشتراكيين العرب في الجزائر، أن يعرض علينا رأيه في أزمة الجزائر. وسمعت منه مصطلح ثوار الجبل وعنى بهم شيعة بومدين وثوار السهل وعنى بهم شيعة بومدين. »ـ
طبعا لا يغيب على فطنة القارئ العادي ـ على وزن "رجل الشارع العادي" ـ أن قراءة السياق تضمن للكاتب فرصة استدراك القارئ الخطأ الناتج من الإرتباك الطباعي [اللا إرادي؟]ـ الذي يملك أن يؤدي بالكاتب ، و ربما بالقارئ، في اشتباهات " إنزلاق المعاني".و " إنزلاق المعاني"
verbal slips
مفهوم أدبي قديم طور عليه مولانا "سيجموند فرويد" مفهوم" اللبس" ـ لو جازت ترجمتي للـ" لابسوس" :
lapsus
ـ كمفتاح نافع في فهم المسكوت عنه الكامن في ثنايا لاوعي المتكلم.و قد تناول علماء التحليل النفسي مع نقاد الأدب مفهوم اللبس في أكثر من وجه مما ألهم العالم النفساني البريطاني "إرنست جونز" تخريجا في سيرة "اللبس" المنطوق و المكتوب، يتماهى ، أحيانا، مع تقليد أدب التصحيف العربي الذي أبدع فيه نفر من أدباء العصر الوسيط لطائف شعرية عالية المقام ،[ أنظر التنبيه على حدوث التصحيف لحمزة الاصفهاني، تحقيق الشيخ محمد حسن آل يس، بغداد1967]، و ذلك حين استعادوا منطق التصحيف و دوّروه كنوع ادبي مقصود لذاته :

قال أبو نواس يهجو أبان بن عبد الحميد اللاحقي :
صَحّفتْ أمّكَ إذ سَمَّتْكَ في المهد أبانا
صَيَّرتْ باءا مـكان الـتاء و اللهُ أعـانا
قد عـلمـنا ما أرادتْ لم ترد إلاّ أتانا
[و الأتان أنثى الحمار]

فرد عليه أبان و قال :
أبو نوّاس ابن هاني و أمُّهُ جُلُّ بان
و الناسُ أفطنُ شيئ إلى دقيق المعاني
و كان اسم أم أبي نوّاس"جُلُّبان"و الجُل هو الزهر، و أراد أبان أنها "خلُّ ثان غير أبيه.


و لأن صاحب التصحيف الإرادي يعوّل كل التعويل على فطنة القارئ ، بل و يصعّده لمقام من يملك شفرة الخاطر الكاتب، فإن صاحب التصحيف غير المقصود يكلف القارئ مشقة التخمين ، و هي سهلة في حالة الكاتب المستعجل من شاكلة محرر "الشرق الأوسط" الذي كتب في تقرير عن زيارة د. حمدوك و الفريق البرهان للمملكة أن" الفريق البرهان والدكتور حمدوك، «شددا على تعزيز العلاقات الأخوية بين البلدين، وأكد أهميتها وتطويرها، ووقوف السودان مع المملكة، إذ أن [color=cyan]أمن المملكة من أمن السعودية والعكس صحيح».[/color] و وراء السهولة البادية في فهم لبس محرر "الشرق الأوسط " [الناطقة باسم المملكة السعودية]،باعتبار أن عبارته المقصودة هي "إذ أن أمن المملكة من أمن السودان و العكس صحيح"، يطرح اللبس المعنى التحتي المسكوت عنه في المنطق السياسي لجيوبوليتيك الشرق الأوسط الذي تتسيّد المملكة السعودية فيه ، بجاه البترودولار ، على حلفائها و جيرانها بحيث أن أي حديث عن أمن الإقليم إنما يعني أولا و أخيرا أمن المملكة. و في المواجهة الحاصلة منذ عقود بين إيران و المملكة يصبح الحديث عن أمن المملكة هو الـ" كوبليه" الثابت في مقدمة أي خطاب يبذله الرؤساء و المسؤولون الذين يطلبون ود سلطات المملكة.و لقد مر علينا زمان شهدنا المسؤولين في نظام عمر البشير، يصرحون بأولوية أمن العراق على عهد صدام أو أمن إيران في فترة تحالفهم القصير مع إيران ، فسبحان مغير الأحوال من حال إلى حال.
ويملك "القارئ العادي"، الذي قد لا يعرف عبد الله صاحب التاريخ السياسي الماركسي اللينيني، يملك استدراك اللبس الظاهر في عبارته : ثوار الجبل وعنى بهم شيعة بومدين وثوار السهل وعنى بهم شيعة بومدين" من النظر في سياق المكتوب ، لكننا نحسب أنفسنا بين قراء عبد الله غير العاديين و قيل:المغرضين ،كوننا نعمنا بحظوة قراءة مكاتيبه منذ أقدم العصور، فنسوّغ لخواطرنا أن تقفز فوق استدراكات "القارئ العادي" لتتحرّى فرص المعنى التحتي الذي يعتمل في لاوعي عبد الله . ذلك المعنى المستتر و الذي ربما يحجبه عن عبد الله[ و عن قراء عبد الله ] الحب الكبير الذي يكنّه عبد الله لعبد الخالق محجوب. و لعل عبد الله من أكثرشيوعيي جيله محبة لعبد الخالق، و هي محبة استفدنا منها كثيرا في التعرف على مساهمة عبد الخالق و على جوانب من شخصيته مما لا يفصح عنه خطاب البروباغندا الحزبية الرسمية.
عبد الله، في كلمته ،لا يبذل أية معلومات نافعة عن رأي عبد الخالق في خلاف الجزائر بين شيعة أحمد بن بيلا و شيعة هواري بومدين، مثلما لا يفصح هو نفسه عن رأيه في المنازعة الجزائرية التي غيرت وجه الحياة السياسية في الجزائر، ربما لأن أولويته كانت إسناد المصطلح لعبد الخالق فيخلي طرفه من غلبة مغالطيه بين ورثة عبد الخالق النظاميين و غير النظاميين. و ربما لأن المنازعة الجزائرية لا تهمه كثيرا في هذا المقام الذي يعالج فيه تفاصيل المنازعة السودانية بين المعارضة السياسية المسلحة في " الجبل" و المعارضة السياسية السلمية في " السهل". و لعبد الله أدب غزير منشور في التوجس من " ثوار الجبل" في مواجهة "ثوار السهل" تلخصه قولته في حواره مع محمد الأقرع :
"..
سؤال: ثوار السهل وثوار الجبل نظرية طالما استدلى بها بروف عبدالله في توضيح العلاقة والتحالفات بين القوى المدنية السلمية والحركات المسلحة في السودان برأيك كيف تمضي الآن بعد إنجاز ثورة ديسمبر؟
جواب: اتسمت هذه العلاقة بسلبية واضحة من ثوار الجبل تجاه ثوار السهل. وما جرى من الجبهة الثورية من مزاحمة للثورة القائمة صورة متطرفة من هذه السلبية. لا اعتقد أن الثورة أخذت نفسها من ويلات خصومها في باطنها لتجد نفسها مستدعاة مكررا من الجبهة للنظر في مطالب لها. كانت الثورة تطوف بعواصم الجيران لمراضاة الثورية وهي لم تكون حكومتها بعد ولم تتواثق على استراتيجية للسلم تأخذ في الاعتبار حركات أخرى منتظرة. وقادت سلبية المسلحين تجاه ثورة السهل إلى زعزعة للثورة قضت عليها في 1964 و1985. ففي الحالين واصل المسلحون الحرب ضد الوضع الثوري الناشئ ووفروا للعسكرية الرسمية سبباً للتدخل لحماية بيضة الوطن. وبينما امتنع المسلحون في 64 و85 من مد يدهم لثوار السهل تجدهم يمالئون العسكريين الذين أزاحوا ثورا السهل من مسرح السياسية. رفضت أنانيا التعاطي مع ثوار أكتوبر لكنها وقعت اتفاقية 1972 مع نميري. وكذلك الحركة الشعبية. لم تنصر ثورة 1985 وعادت بآخرة لتتفق مع الإنقاذ في 2005. نأمل أن يستصحب المسلحون دروس هذه الجفوة بينهم وبين الثوار المدنيين حفظاً للثورة.
سؤال: ماهي آفاق تحقيق السلام في ظل حكومة الثورة؟
جواب: آفاقه كبيرة متى لم نفصل بينه وبين تحقيق الديمقراطية كما يفعل ثوار الجبل عادة. فلديهم اعتقاد لا أساس له بأن ثوار السهل، متى تولوا الحكم، انشغلوا عن السلام بالديمقراطية. وعرضت لتجربة أكتوبر التي تنقض هذا الزعم. فعقدت أكتوبر مؤتمر المائدة المستديرة للسلام في مارس 1965 بينما جرت الانتخابات في يونيو 1965. وانعقد المؤتمر ولم يتفضل المسلحون في الجنوب بوقف إطلاق النار حتى. صبوا ماء بارداً على الأشواق للسلام. « ـ

منازعة ثوار الجبل و ثوار السهل في أدب عبد الله هي منازعة سودانية مية المية خاطر عبد الله بإسقاطها على المنازعة الجزائرية دون مراعاة فوارق التاريخ و الجيوبوليتيك و الأنثروبولوجيا و هو السياسي و المؤرخ المستعين على السياسة بوسيلة الأنثروبولوجيا. لماذا؟مندري؟ ربما أمكن فهم موقف عبد الله من زاوية عقيدته الماركسية اللينينية التي تعقلن ثورات التحرر الوطني في منظور زمن الحرب الباردة كحركات بورجوازية صغيرة تعربد بين الجبل و السهل في انتظار قيامة البروليتاريا التي ستملأ الأرض عدلا بعد أن ملئت جورا ثم يعم السلام الكون و يرعى الحمل آمنا بجوار الذئب لا فرق بين شيعة بومدين في المملكة أو شيعة بومدين في السعودية و كله صابون..

سأعود
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
استعرض مواضيع سابقة:   
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي جميع الاوقات تستعمل نظام GMT
انتقل الى صفحة السابق  1, 2, 3, 4, 5, 6, 7, 8
صفحة 8 من 8

 
انتقل الى:  
لاتستطيع وضع مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع الغاء مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع التصويت في هذا المنتدى

قوانيــــــن منبر الحوار الديمقراطي

 

الآراء المنشورة بالموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الجمعية السودانية للدراسات والبحوث في الآداب والفنون والعلوم الإنسانية


  Sudan For All  2005 
©
كل الحقوق محفوظة