بمناسبة مرور عام علي ثورة ديسمبر - أفكار حول تكوين لجان للمق

 
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي
استعرض الموضوع السابق :: استعرض الموضوع التالي  
مؤلف رسالة
حامد بشرى



اشترك في: 22 يوليو 2009
مشاركات: 123

نشرةارسل: الثلاثاء ديسمبر 03, 2019 3:33 am    موضوع الرسالة: بمناسبة مرور عام علي ثورة ديسمبر - أفكار حول تكوين لجان للمق رد مع اشارة الى الموضوع

[size=24]أ[color=blue][color=blue]فكار حول تكوين لجان للمقاومة بالخارج [/color][/size]

حماية الثورة والدفاع عنها وعن المكتسبات التي تحققت في هذا المضمار يشكل أهم التحديات التي تواجه القوي التي أنجزت هذا التغيير وهو بمثابة الحدث الأكبر في هذا القرن لتداعياته المستقبلية في تشكيل الدول السودانية الحديثة . العمل والتحضير لهذا الأنعتاق شارك في أنجازه الكل أطفالاً ونساءً وشباباً وكهولاً بأستثناء عضوية المؤتمر الوطني / الشعبي ومليشياته وكتائبه وقوات أمنه . لم يتخلف عن المشاركة حتي المصابين وذوي الأحتياجات الخاصة.

اما الثورة خارج الوطن فقد كانت لحمتها وسداها المغتربين والمهاجرين السودانيين وأسرهم الذين أُجبروا علي الهجرة بعد أن عرفتهم السجون وبيوت الاشباح والآخرين الذين تم لفظهم بناء علي سياسة التمكين والأقصاء حتي أصبحوا يُعرفون بمفصولي الصالح العام ومجموعة أخري تمت مضايقتها لمجرد ممارسة شعائرها الدينية ومعتقداتها ، أضافة الي الذين تم تشريدهم من أراضيهم وحواكيرهم نتيجة للحروب العبثية والتهجير القسري . هؤلاء لم يتخلفوا عن قوي الثورة في الداخل ، قاموا بواجبهم في فضح وتعرية النظام السابق أمام العالم الخارجي . رفعوا مذكرات الأحتجاج لمنظمات حقوق الأنسان علي الانتهاكات والمجاذر التي تمت من قبل النظام السابق وأجهزة أمنه ، نظموا الوقفات أمام سفارات النظام البائد وعكسوا ما يواجهه شعب السودان من معاناة وأضطهاد وقمع بربري. أطلعوا العالم علي ما يدور داخل المعتقلات والسجون . وثقوا لأنتهاكات حقوق الأنسان ومجاذر الأبادة العرقية وجرائم الحرب في دارفور وجبال النوبة وجنوب النيل الازرق . أنشأوا الصحف الورقية والألكترونية وأجروا المقابلات التلفزيونيه والأذاعية نظموا حملات التضامن وخاطبوا منظمات المجتمع المدني . شكلوا حضوراً واسعاً وفعالاً في وسائط التواصل الأجتماعي . طرقوا كل الأبواب حتي أنهم شرعوا في بناء الفصائل المسلحة ودخلوا في معارك قتالية مع القوات النظامية ومليشياتها ، أشتكوا لطوب الأرض من المعاناة التي واجهوها من صلف النظام . لاحقتهم مخابرات النظام وأجهزة قمعه السرية حتي وهم خارج الوطن ، تارة بطلبات لهذه الدول بأرجاعهم وتارة برفع شكاوي الي مخدميهم وفي أحاين أخري فرض عقوبات علي ذويهم بالداخل أضافة الي التصفيات التي تمت لبعضهم بالخارج .

في ديسمبر من العام الماضي حينما بدأ البركان يغلي تحت اقدام البشير وزمرته كانت جموع المُهجرين قُسراً من أوائل المساهمين في رفع المعاناة عن شعبهم ، أرسلوا مساهماتهم العينية والمالية وبعضهم حملته الطائرات التي غطت سماء الخرطوم للمشاركة في الثورة الغير مسبوقة ومنهم من نال شرف الشهادة . أنشدوا القصائد وابدعوا في تأليف الشعارات حتي تحولت مظاهراتهم الي ما يشبة سوق عكاظ . كانت بحق وحقيقة ثورة القرن وأصبحت شعارتها وسلميتها نبراساً لشعوب في مشارق الارض ومغاربها . غني لها الفنانون والمسيقيون الذين لم يتشرفوا حتي بزيارة السودان بلغاتهم المختلفة ووصلت بسلميتها وتضحياتها الي مصاف العالمية . أضحت في سباق محموم مع عرس الزين وموسم الهجرة الي الشمال في عالميتها . ثورة ديسمبر السودانية لم يشهد العالم مثيلها في هذا القرن لذا أصبحت المحافظة عليها واجب أنساني ووطني وقومي ولا يحق لاي من كان ذا ضمير حي أن يتقاعس عن القيام بحمايتها بل الواجب زراعة هذه البذرة حرية ، سلام وعدالة ورويها بدماء الشهداء الذين عطروا تراب هذا الوطن . هذا أقل ما يمكن أن نقدمه لذكري من ضحوا بارواحهم في سبيل أن ننعم بالحرية . ولا عجب أن شاهدنا المدح والتقريظ الذي حظيت به هذه الثورة في المحافل الدولية وتشبيها بمثيلاتها من الثورات العالمية .

أما في الداخل فكانت لجان المقاومة مع قوي الحرية والتغيير لهما القدح المعلي في أنجاح الثورة . صحيح ان الثورة لم تصل الي غاياتها الأ أنها أزالت النظام البائد وتواصل المسيرة لكي تحقق شعاراتها . وقبل قليل أتت تباشير مواصلة الثورة في الطريق الصحيح عندما أُعلنت نتائج الأجتماع المشترك بين المجلسين السيادة و الوزراء بحل حزب المؤتمر الوطني وحظر نشاطه ومصادرة دوره وامواله . تكملة هذا المشوار يقع علي عاتق لجان المقاومة ودورها الهام الذي لعبته بوصفها الحارس الأمين والرقيب علي مبادئ وشعارات وأهداف الثورة .

ومن هذا الدور المحوري تأتي أهمية الشروع في التفكير لتكوين هذه الجسم بمناطق تواجد السودانيين حتي تقف الثورة علي رجليها . صحيح أن الواجبات والمهام تختلف بأختلاف الموقع الجغرافي وطبيعة النشاط الذي تقوم به لجان المقاومة وزمانها ومكانها . العامل المشترك بينهما في الداخل والخارج هو وضوح الخط السياسي الذي يتمثل في أهمية دعم الثورة وضرورة المحافظة عليها من تسلل الأعداء الي صفوفها .

تسلل الأعداء الي ضرب وحدة المقاومة وخاصة خارج الوطن يمكن أن يأتي من عدة مداخل :

أولاً : ممارسة الفهلوة السياسية من بعض الانتهازيين الذين تعودوا علي الجلوس في موائد كل الأنظمة السياسية السابقة بغرض تكوين أجسام هلامية وسط مجموعات منتقاة من الجاليات السودانية للوصول الي مراكز القرار خاصة في الدول الغربية والتحدث بأسم الثوار للانتقاص من الثورة في حين انه لم يكن لهم أي دور يذكر في الحراك المعارض طيلة الثلاثين عاماً الماضية .

ثانياً : التقليل من منجزات الثورة ومكتسباتها وتبخيس ما تم أنجازه من تغير في نظام الحكم وبنيته الأساسية مع مراعاة عدم التركيز علي أن النظام السابق ذهب غير مأسوفاً عليه .

ثالثاً : التركيز علي المشاكل الأقتصادية رغم أهميتها وأهمال حقيقة أنها نتاج لما ورثته الثورة من النظام السابق للأنتقاص من المنجزات التي تم تحقيقها في مجال الحريات والديمقراطية والمحادثات المكوكية لوقف الحرب والشروع في بناء السلام ومحاربة المحسوبية والفساد الذي نخر في عظم الأقتصاد السوداني .

رابعاً : الأهمال المتعمد للتضحيات التي بُذلت مع غض الطرف عن أرواح الشهداء والضحايا ومجزرة القيادة العامة وعدم التعرض للمحاسبة والمحاكمات .

خامساً : السفارات رغم أهميتها في عكس سياسة حكومة الفترة الأنتقالية الأ أن معظمها أن لم يكن جميعها تشكل حاضنة للعناصر الأنتهازية وتديرها شبكة فلول النظام البائد ولم تشملها بعد رياح الثورة والتغيير.

وعلي الصعيد الخارجي فأن تكوين لجان المقاومة يصب في أتجاه دعم مسيرة السلام التي هي من أهم أهداف الحكومة الأنتقالية لأستكمال مهام التحول الديمقراطي . بوجود عناصر فاعلة من الحركات المسلحة بالخارج يساعد في الاتصال المباشر بينها وبين قوي لجان المقاومة الخارجية التي هي جزء أصيل منها. كما يساعد في النظر للأزمة التي أدت الي الأقتتال ومعالجة أسبابها من زوايا مختلفة ومنظار خارج الصندوق بالاستفادة من الوجود في دول المهجر التي ودعت عالم الحروب وأنتقلت الي سلام مستدام وتنمية وازدهار في المجالات المختلفة .

من مهام لجان المقاومة بالخارج العمل علي أرسال قوافل من المهاجرين و أصدقاء السودان الي مناطق النزاعات الشيئ الذي ربما يساعد في تنمية مناطق الحروب وتخفيف حدة الازمة ونزع فتيل الحرب .

محاكمة المخلوع ورموز النظام السابق وتسليم كل من أرتكب التطهير العرقي وشارك في جرائم الحرب والجرائم ضد الأنسانية والأبادة الجماعية الي محكمة الجنايات الدولية يظل من أهم المطالب التي خرجت وضحت من أجلها الجماهير وجود مقاومة فاعلة بالخارج يشكل حماية وحراسة لهذا المطلب .

أعلام السودانيين بالخارج ساهمة مساهمة فعالة في كشف عورات النظام السابق خاصة فيما يختص بالمساعدات العينية والوجستية والبشريه التي قدمها للمنظمات الارهابية والتي ساهمت بصورة فعالة في أدراج كل الوطن في قائمة الدول الراعية للارهاب . وجود لجان مقاومة بالخارج يساعد في توضيح سياسات حكومة الفترة الأنتقالية لدي الحكومات الغربية ويسهم بصورة مباشرة في المحاولات الجارية لرفع أسم السودان من قائمة الدول الراعية للارهاب .

حكومة الفترة الأنتقالية تعاني من تركة أقتصادية مثقلة ولا يخفي كمية الاموال المنهوبة والعقارات التي تم شراؤها بالخارج ، متابعة أعادة هذه الأموال لحكومة السودان تقع في صميم برنامج لجان المقاومة بحكم معرفتهم وعلاقاتهم بهذه الدول التي تم فيها أستيداع هذه الممتلكات .

بعد أندلاع الثورة تمكن بعض رموز النظام السابق من الهروب خارج الوطن خاصة اؤلئك الذين بحوزتهم جوازات أجنبية . وجود لجان مقاومة بالخارج يساعد في الكشف عن هؤلاء المجرمين وأماكن تواجدهم حتي يتم طلبهم عن طريق الانتربول أو المنظمات التي تتم لملاحقة الذين أشتركوا في أرتكاب جرائم ضد الأنسانية وجرائم حرب .

الشروع في تلبية الاحتياجات المالية من العملة الصعبة وأنشاء حملات للتبرعات وصناديق أئتمانية وأبتداع طرق أضافية تثري تجربة المساهمة المالية التي تمت أثناء العصيان من صميم برنامج عمل للجان المقاومة بالخارج . كذلك متابعة ورصد ورقابة حركة ومال عضوية المؤتمر الوطني المحلول خارج السودان من المهام العاجلة .
تكوين لجان المقاومة يمنع سرقة الثورة ويشكل جاهزية في التصدي لاي عمل معارض خارجي للاطاحة بالثورة .

هذه بعض الملاحظات والأفكار التي تحتاج الي تطوير لحماية الثورة

أول ديسمبر 2019
حامد بشري
[/color]




انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
استعرض مواضيع سابقة:   
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي جميع الاوقات تستعمل نظام GMT
صفحة 1 من 1

 
انتقل الى:  
لاتستطيع وضع مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع الغاء مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع التصويت في هذا المنتدى

قوانيــــــن منبر الحوار الديمقراطي

 

الآراء المنشورة بالموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الجمعية السودانية للدراسات والبحوث في الآداب والفنون والعلوم الإنسانية


  Sudan For All  2005 
©
كل الحقوق محفوظة