بيوت الطين

 
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي
استعرض الموضوع السابق :: استعرض الموضوع التالي  
مؤلف رسالة
منصور المفتاح



اشترك في: 07 مايو 2006
مشاركات: 225

نشرةارسل: الثلاثاء يناير 14, 2020 2:36 am    موضوع الرسالة: بيوت الطين رد مع اشارة الى الموضوع

بيوت الطين

إنّ لبيوت الطين، مذاقٌ كمذاق التين عند النضوج، لا يكتمل تصميمها إلا بوضع رصاصٍ، يسند الفلكاب أو القنا، برفق لكل ما يوضع
من فوقه حلفاً كان أو غيره، من فوق الفلكاب برفقٍ كرفق الوالدة لحديث مولودها بدفء المحبة ودفق العاطفه التى تتسرب عبر أناملها
لذلك الجسد الرخو النحيل لتبث الإشفاق فى أوصاله كرضيعٍ غضٍ وبض تتسرب إستاتيكة الأمومة صانعةً خدراً مفرحاً غير مبرحٍ. تحت
الرصاص يمتد ساعد المرق كوافر الضراع العادل وكأن فى شرعته، جواز الجمع بين الأخوات، ثم تنتصب من الأرض شعبة النص أو
النصف ساندة للمرق وما وقع على عاتقه من حملٍ وتحت ذلك المرق بطوفين تضحك طاقات خُلقت فى حلق زواياها وسادتان من السدر
لكى تجلب الهواء وتجذب أبوالرقيع أو الوطواط كما يشمخ بابٌ، من السنط أو الحراز، المنجور بإتقان والمسنود بتوريق قام بهندسة كدايس
تأمينه، خبير من وارثى مهنة نبى الله نوح. كما شمخت على كتفى ذلك الباب سويبتان لحقن ما يجب حقنه وحفظه لزمن الحاجة إليه.
على جنبات الدانوب الأربعة، نُصبت عناقريب من القد تناغى بعضها بعضا ومن تحت كل واحدٍ منها يرقد هباب للوساع، عادة ما نجد
على مقربة من الشعبه، تجلس سهارة سُرفت برطمانيتها بالكاروسين وبالعدم الجازولين، بعد أن أُحسن خرقها ليغرق القيطان فى ذلك الجاز
لكى تضئ قمته عندما تشعل بعود الكبريت. فى إحدى الزوايا وعلى حضن ثلاثه لداياتٍ وُضِع تيبارٌ، من فاخر فخار مكوار وحُزم بقطعةٍ
من قماشٍ، لتمتص ما يوشله من نقيع، تنفذ رائحة مستكته زاكيةً هادئة، تداعب خياشيم الأنوف جالبة للنعاس، من وطئ السهراجه التى تتسرب
عبر الطاقات تلك. كذلك وعلى شعبةٍ أُحسن غرسها فى الأرض يتدلى سعن الروب، بعد أن أُخرجت منه الفرصه. على مقربة من العتبه
يجلس كلبٌ، وصد ذراعيه على مدفوق النجيلة الخضراء والتى دُفقت علفاً للحمارة التى أتقن ربط حبلها فى عود الطاقة حيث ترى بالقرب منها
بعض طير أم قيردون وطير الجنة وود أبرق فى فرحٍ وكأن الفردوس تحتويهم جميعاً وعلى مقربة من ذلك وُضع السرج ومن فوقه اللبدة
والبطان. فى راكوبة لا تبعد كثيراً عن ذلك وضعت مجموعة من العناقريب الهبابة للمقيل، كما تجد فى ركنٍ منها وضعت لداياتٌ عليها صاجٍ
لعواسة الكسره تناغى على مقربة من ذلك لداياتٌ أخر توهطت عليها كفتيرة لصناعة الشاى. كما فى إحدى صفحاتها عُلقت سجاجةٌ للصلاة، كما
عُلق من فوقها سبحتان، إزدانت بهما كما الشف نازلٌ على صدر حسناءٍ تضئ سواميته فرحةً بموضعها. أيضاً بالقرب من عنزةٍ حديثة الولادة
أطفالٌ لم يختنوا بعد، أشواقهم تناغى ضرع اللباء حلماً فى مقاسمة السخلان زادها وعطف العنزة فاق السخلان لتلعق قنبور الصبية وكأنها أنجبتهم.
يمكنك رؤية المرحاكة، فى شق الراكوبة وقد جلست لابةً لها على ركبتيها حسناءٌ تطحن عيش الذره لتصنع عصيدةً حتماً ستمطرها بلبنٍ من
ضرع المعزة أو بصناعة اللبن ملاحاً بعد أن تفلخ عليه البصل وتبث الملح، الشطة ومن ثم هريسة الويكه التى هى أشبه بالإكسير لا تغيب
عن وجبةٍ أبداَ وتحمل سر العافية وسر الرضاء والإشباع.

منصور
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
حسن موسى



اشترك في: 06 مايو 2005
مشاركات: 3442

نشرةارسل: الثلاثاء يناير 14, 2020 9:14 am    موضوع الرسالة: المرق و الرصاص رد مع اشارة الى الموضوع

سلام يا منصور
يا زول ترفق بنا شوية عشان أنحنا رندوك المعمار التقليدي دا ما بنقدر لينا إلا نفتح قاموس اللهجة العامية في السودان لمولانا عون الشريف القاسم المشترك بين اليمانية و السودانيين و بعد داك "هيهات" كبيرة.أما عيال القرن الواحد و عشرين ديل فهم واقفين يراعوا ساكت و ما ناقشين التكتح.
غايتو الطيب صالح لو كان سمع بيك كان جابك تؤثث ليه الـ إنتيرير ديزاين بتاع بيت جده و الأجر على الله.
سأعود
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
استعرض مواضيع سابقة:   
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي جميع الاوقات تستعمل نظام GMT
صفحة 1 من 1

 
انتقل الى:  
لاتستطيع وضع مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع الغاء مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع التصويت في هذا المنتدى

قوانيــــــن منبر الحوار الديمقراطي

 

الآراء المنشورة بالموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الجمعية السودانية للدراسات والبحوث في الآداب والفنون والعلوم الإنسانية


  Sudan For All  2005 
©
كل الحقوق محفوظة