ندوة فكرية 18-20 يناير2020- الذكرى 35 لاستشهاد محمود محمد طه

 
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي
استعرض الموضوع السابق :: استعرض الموضوع التالي  
مؤلف رسالة
عبد الله الفكي البشير



اشترك في: 22 مايو 2010
مشاركات: 119

نشرةارسل: الجمعة يناير 31, 2020 2:22 pm    موضوع الرسالة: ندوة فكرية 18-20 يناير2020- الذكرى 35 لاستشهاد محمود محمد طه رد مع اشارة الى الموضوع

.
.

شهدت الخرطوم خلال الفترة ما بين 18- 20 يناير 2020، ندوة فكرية بمناسبة الذكرى الخامسة والثلاثين لاستشهاد المفكر السوداني الإنساني محمود محمد طه، (ذكرى تجسيد المعارف على منصة الإعدام)، وشارك فيها، لأول مرة، نخبة من الأستاذات والأساتيذ من السودان وخارج السودان..
وبما أنني كنت منسقا لهذه الندوة، فقد آثرت، وللتاريخ، أن أودع في هذا المنبر المحترم كتيب الندوة، وهو يحتوي على مقدمة، وبرنامج الندوة، وديباجة الندوة، وقائمة بالمشاركين سواء برئاسة الجلسات، أو بتقديم الأوراق، أو بتسجيل مداخلة للفيلم الوثائقي عن محمود محمد طه، وهو بعنوان: "تجسيد المعارف على منصة الإعدام"... إلخ. فضلاً عن ما يتيسر من توثيق لجلسات الندوة سواء بالفيديو أو الصور. وبالطبع هناك أعمال الندوة والتي يجري العمل الآن على تحريرها لتصدر مطبوعة باللغة العربية كمرحلة أولى وجاري التباحث حول ترجمتها إلى اللغة الإنجليزية
.




مركز الدراسات السودانية
بالتعاون مع
عمادة البحث العلمي، جامعة النيلين، السودان


الندوة الفكرية
المسلمون وتحديات العصر: السلام والديمقراطية والاشتراكية
(نحو فكر إسلامي مستنير)

مهداة بمناسبة الذكرى الخامسة والثلاثين لاستشهاد المفكر السوداني الأستاذ محمود محمد طه
(ذكرى تجسيد المعارف على منصة الإعدام)


قاعة المؤتمرات الكبرى بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي
الخرطوم (السبت 18- الاثنين 20 يناير 2020م)







مقدمة

بقلم دكتور عبدالله الفكي البشير
منسق الندوة

يشمل هذا الكتيب في صفحاته على معلومات وبيانات الندوة الفكرية التي ينظمها مركز الدراسات السودانية بالتعاون مع عمادة البحث العلمي جامعة النيلين، تحت عنوان "المسلمون وقضايا العصر: السلام والديمقراطية والاشتراكية (نحو فكر إسلامي مستنير)"، والتي تنعقد في الخرطوم خلال الفترة من السبت 18- الاثنين 20 يناير 2020. ويأتي هذا التعاون بين المركز والجامعة في إطار شراكة تهدف إلى الإسهام في تطوير البحث العلمي وخدمة المجتمع. ويسعيان من خلال هذه الندوة إلى مخاطبة التحديات التي تواجه المسلمين في عالم اليوم، ويرميان بها إلى الإسهام في تنمية الوعي وخدمة التنوير، والدفاع عن حرية الفكر والرأي وكافة حقوق الإنسان. والندوة مهداة إلى الذكرى الخامسة والثلاثين لاستشهاد المفكر السوداني الأستاذ محمود محمد طه (ذكرى تجسيد المعارف على منصة الإعدام)، فقد جسَّد محمود محمد طه معارفه على منصة الإعدام في صبيحة الجمعة 18 يناير 1985.
يشارك في الندوة، سواء برئاسة الجلسات، أو بتقديم الأوراق، أو بتقديم مداخلة للفيلم الوثائقي عن محمود محمد طه، نخبة من الأكاديميين والمفكرين والباحثين من السودان ومن خارج السودان: جنوب السودان، مصر، الأردن، العراق، لبنان، تونس، سويسرا، المملكة المتحدة، الولايات المتحدة، فرنسا، بلجيكا، وكندا.
تم تبويب المعلومات والبيانات في هذا الكتيب على النحو الآتي:
- برنامج الندوة الفكرية.
- ديباجة الندوة الفكرية.
- رؤساء الجلسات.
- المشاركون بتقديم أوراق علمية.
- المشاركون بمداخلات في الفيلم الوثائقي عن محمود محمد طه: "تجسيد المعارف على منصة الإعدام".
- تعريف بعمادة البحث العلمي، جامعة النيلين.
- تعريف بمركر الدراسات السودانية.

دكتور عبدالله الفكي البشير
منسق الندوة





برنامج الندوة الفكرية


اليوم الأول: السبت 18 يناير 2020م

09:30- 11:30 .............. زيارة بيت الأستاذ محمود محمد طه والمشاركة في الوقفة السنوية- أم درمان

09:30- 09:58 إنشاد عرفاني
10:00- 10:01 وقفة الذكرى السنوية
10:02- 10:07 كلمة الدكتور حيدر إبراهيم، مدير مركز الدراسات السودانية
10:07- 10:20 كلمة الأستاذة أسماء محمود محمد طه، الأمينة العامة للحزب الجمهوري
10:20- 10:30 جولة في بيت الأستاذ محمود محمد طه

10:30–11:30............................ استراحة- تناول وجبة الافطار

11:30–12:20 الانتقال إلى قاعة الندوة- قاعة المؤتمرات الكبرى بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي



12:20–13:40 ....................... الجلسة الافتتاحية
رئيس الجلسة: الأستاذ عصام عبدالرحمن البوشي، مدير جامعة ود مدني الأهلية

12:20- 13:10 فيلم وثائقي عن محمود محمد طه "تجسيد المعارف على منصة الإعدام"
13:10- 13:25 كلمة الدكتور حيدر إبراهيم، مدير مركز الدراسات السودانية، "نحو لاهوت تحرير إسلامي"
13:25- 13:30 كلمة البروفيسور محمد الأمين أحمد، مدير جامعة النيلين
13:30- 13:35 كلمة الأستاذ فيصل محمد صالح، وزير الثقافة والإعلام
13:35- 13:40 كلمة الأستاذ نصر الدين مفرح، وزير الشؤون الدينية والأوقاف

13:40–13:50............................ استراحة


13:50–15:20...................الجلسة الأولى: الإسلام وتحديات الحداثة
رئيس الجلسة: الدكتور نشوى أبوالحسن عيسى، عميدة عمادة البحث العلمي، جامعة النيلين

المتحدثون........................................ عنوان الورقة
أ‌.د. جعفر نجم نصر، عقلنة التصوف والحداثة الدينية- مرتكزات تجديد الفكر الإسلامي في مشروع الأستاذ محمود محمد طه: قراءة معاصرة
أ.عوض الكريم موسى، الإسلام وتحديات الحداثة: السلام والديمقراطية والاشتراكية
أ.شمس الدين ضوالبيت، من السلفية إلى الحداثة: استكمال البعد الثالث للثورة السودانية
د. محمد جلال هاشم، فقه ما بعد الحداثة والعلاقة بين الدّين والدّولة

15:20–15:50............................ استراحة


15:50–17:20..........................الجلسة الثانية: الإسلام وتحديات الحداثة
رئيس الجلسة: الدكتور فريد العليبي، أستاذ الفلسفة، كلية الآداب والعلوم الإنسانية بصفاقس، تونس

المتحدثون................................... عنوان الورقة
د. محمود حيدر ، الفراغ المعرفي و ضرورة التنظير (تطبيقات على الفضاءين الديني و العلماني )
د. محمد محمود، حول العلمانية
أ‌.د. حيدر الصافي، الديمقراطية وجدلية الغيب
م. أبوبكر بشير الخليفة، ما يخالف مألوف الناس عن الدين وعلاقته بالدستور في كتب الأستاذ محمود محمد طه



اليوم الثاني: الأحد 19 يناير 2020م


09:30–10:45......................الجلسة الأولى: تحديات السلام
رئيس الجلسة: البروفيسور فدوى عبدالرحمن علي طه، مديرة جامعة الخرطوم، السودان.

المتحدث............................ عنوان الورقة
أ‌.خالد الحاج عبدالمحمود، السلام الشامل عند الأستاذ محمود محمد طه
د. حيدر بدوي صادق وهالة أسمينا قوتة، اتصالات السلام في السودان: نحو منظور إسلامي تجديدي
أ‌.أتيم سايمون، مسألة جنوب السودان في فكر الأستاذ محمود محمد طه
د. سلمان محمد أحمد سلمان، مطلب جنوب السودان للفيدرالية ومواقف الأحزاب الشمالية وكتابات الأستاذ محمود محمد طه


10:45–.................................. استراحة


11:00–12:30...........الجلسة الثانية: تقييم فكر الإسلام السياسي - تجربة الحركة الإسلامية في الحكم في السودان
رئيس الجلسة: أ. د. آمال قرامي، أستاذة دراسات الجندر والفكر الإسلامي، جامعة منوبة، تونس

المتحدثون.............................. عنوان الورقة
أ‌.كمال الجزولي، تناقضات الإسلام السياسي بين قدسيَّة الدِّين وتقديس التَّاريخ
أ‌.المحبوب عبدالسلام، تجربة حكم الحركة الاسلامية في السودان : مداخل مختلفة للاعتبار
أ‌.د. عبدالسلام نور الدين، الحركة الإسلامية في السودان ( الإخوان المسلمون): الوجه والقناع
د. باسم المكي، من أجل رؤية إسلاميّة أرحب: قراءة في فكر محمود محمّد طه

12:30–12:45............................. استراحة


12:45–14:15................. الجلسة الثالثة: التأويل كمنهج للحداثة الدينية
رئيس الجلسة: عصام خضر، الأمين السياسي للحزب الجمهوري، السودان

المتحدثون............. عنوان الورقة
د. عمر القراي، التوحيد في الفكرة الجمهورية
أ‌.وفاء عصام البوشي، في آيات الأصول وآيات الفروع في الفكرة الجمهورية
د. أشرف عثمان، الممارسة التأويلية عند محمود محمد طه: بحث في تمثلات الحقيقة و حدود النسق
د. سامي الذيب، تطبيق فكر محمود محمد طه من خلال طبعة عربية وترجمات للقرآن بالتسلسل التاريخي

14:15–15:00............................. استراحة


15:00–16:30.............. الجلسة الرابعة: المرأة والفقه الإسلامي
رئيس الجلسة: الدكتور علي أحمد إبراهيم، أستاذ التاريخ، جامعة النيل الأزرق، السودان

المتحدثون......................... عنوان الورقة
أ‌.د. آمال قرامي، نساء يربكنّ المنظومة: قراءات نسوية لأحكام المواريث
د. عائشة رضوان نظيف، رؤية محمود محمد طه في المرأة
أ‌.د. عبدالله علي إبراهيم، قانون محاربة الختان الفرعوني 1945: محمود محمد طه ثورة رفاعة واللغو الاستعماري
أ. بثينة تروس، اتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة (سيداو)
بين تشويه رجال الدين وتطوير التشريع


اليوم الثالث: الاثنين 20 يناير 2020م

09:30–11:30.........................الجلسة الأولى: الإسلام والآخر
رئيس الجلسة: البروفيسور حسن أحمد إبراهيم، أستاذ التاريخ وعميد كلية الآداب الأسبق، جامعة الخرطوم

المتحدثون.......................... عنوان الورقة
أ‌.د. أحمد أبوشوك، الهُويَّة الإسلاميَّة والعولمة المعاصرة: جدل الثابت والمتغير
د. مجدي عزالدين، الدين في العالم الحديث جدل الخصخصة والتعميم
د. أحمد العدوي، إشكالية الهوية والمنجز الحضاري الغربي في فكر محمود محمد طه
د. قصي همرور، مزاوجات الديمقراطية والاشتراكية: المجال التعاوني نموذجاً
د. طلال عتريسي، تحديات علاقة المسلمين مع الآخر الغربي

11:30–11:45............................. استراحة


11:45–13:45.................. الجلسة الثانية: الفكر الجمهوري والمستقبل
رئيس الجلسة: الدكتورة عطيات عبدالرحمن البوشي، أستاذة وباحثة في مجال المياه والبيئة، السودان.

المتحدثون .................... عنوان الورقة
أ‌. د. عبدالله أحمد النعيم، الأستاذ محمود هو تراث الانسانية الشاملة، وكفى!
د. بتول مختار محمد طه، الرسالة الثانية من الإسلام وتحديات العصر
د. النور حمد، الموقف من مفهوم التطور من رواد النهضة العربية إلى محمود محمد طه
د. مصطفى الجيلي، علاقة الإنسان بالبيئة عند الأستاذ محمود محمد طه
أ‌.د. مصطفى عبده، الإشارات الابداعية للأستاذ محمود محمد طه

13:45–14:00............................. استراحة


14:00–15:30................. الجلسة الثالثة: محاولات سودانية في التجديد والإصلاح
رئيس الجلسة: الأستاذ الدكتور جعفر نجم نصر، أستاذ انثروبولوجيا الدين وعلم اجتماع الدين، الجامعة المستنصرية، العراق.

المتحدثون............ عنوان الورقة
د. فريد العليبي، التنوير عند محمود محمد طه
د. عبدالله الفكي البشير، تأثير محمود محمد طه في الفضاء الإسلامي: كتاب مُشكلة الشرق الأوسط نموذجاً
د. الباقر العفيف، أفكار الإصلاح الديني: مقارنة بين الأستاذ محمود محمد طه والدكتور محمد شحرور
د. صبري محمد خليل، محاولات التجديد عند المفكر الإسلامي المستنير الأستاذ/ بابكر كرار
أ. عبدالله زكريا، عن علاقتي بالأستاذ محمود محمد طه

15:30–16:10.............................. استراحة


16:10–17:20........الجلسة الرابعة (الجلسة الختامية): بلورة النتائج والتوصيات

رئيس الجلسة: البروفيسور محمد الأمين أحمد، مدير جامعة النيلين، الخرطوم، السودان.
مقرر: الدكتورة نشوى أبوالحسن عيسى، عميدة عمادة البحث العلمي، جامعة النيلين، السودان.
مقرر: الدكتور عبدالله الفكي البشير، كاتب وباحث، منسق الندوة.


.
.

وسنواصل..
.
.
_________________
"الحر هو الذي يحب الحرية لغيره كما يحبها لنفسه ويؤذيه منظر الظلم حيث كان". محمود محمد طه

عدل من قبل عبد الله الفكي البشير في السبت فبراير 01, 2020 9:51 am, عدل 1 مرة
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عبد الله الفكي البشير



اشترك في: 22 مايو 2010
مشاركات: 119

نشرةارسل: السبت فبراير 01, 2020 9:15 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

.
.

ديباجة الندوة



يعيش المسلمون اليوم، أكثر من أي وقت مضى، تحديات عصرية كبيرة ومعقدة ومتجددة. ففي الوقت الذي يشهد فيه العالم متغيرات متسارعة ومخترعات مبهرة، قوامها الثورة العلمية وثورة المعلومات والاتصالات، وفي الوقت الذي قطعت فيه بلدان العالم شوطاً كبيراً في عصرنة حياة مواطنيها وتحقيق رفاهيتهم وكرامتهم، فإن أغلب الشعوب المسلمة ترزح في الصراعات والحروب والتخلف، فبعد أن كان المسلمون أصحاب إسهام حضاري أصيل وكبير في سجل الحضارة الإنسانية، أصبحوا في نظر عالم اليوم مصدراً للتخريب الحضاري والتهديد للأمن والسلام العالميين. وفي هذا فإن القاعدة، وداعش، وبوكو حرام، وما شابهها، تمثل أفصح النماذج.
إن حركات الإسلام السياسي، والتي عولت عليها بعض شعوب العالم الإسلامي فتصاعد دورها وعلا صيتها في النصف الثاني من القرن العشرين، كنموذج الحركة الإسلامية في السودان، لم تكن استثناءً في حالة البؤس الفكري والضعف الأخلاقي. فقد حكمت الحركة الإسلامية السودان لمدة ثلاثين عاماً، شهد السودان فيها التيه والظلام والتدهور في كل مناحي الحياة. ذاق فيها الشعب السوداني العذاب والظلم في أبشع صوره، وعاش خلالها السودان معزولاً عن العالم الخارجي، بل أصبح مهدداً للسلام العالمي، عندما صُنف ضمن قائمة الدول الراعية للإرهاب. ظل السودان خلال هذه الثلاثين عاماً، يسير في وجهة تُؤكد مع مرور كل يوم على الضعف الأخلاقي وغياب الرؤية وتغييب المصلحة الوطنية. فقد فَقَد السودان جنوبه في ظل التعصب الديني والعنف، وأصبح في حالة تشظي، وقابلية للتفتت.
لم تكن مؤشرات سعي الحركة الإسلامية للسيطرة على حكم السودان، بغائبة عن الدارس في تاريخ السودان السياسي. فقد كانت تمهد للتخلص من خصومها منذ ستينات القرن الماضي. كان أقوى خصومها وناقديها في السودان، هو الأستاذ محمود محمد طه وتلاميذه المعروفون بالإخوان الجمهوريين. قاد الجمهوريون منذ خمسينات القرن الماضي، أكبر حركة نقد وتعرية للجماعات والحركات الإسلامية في السودان، وفي مختلف أنحاء العالم، وللهوس الدين حيثما كان. أقام الجمهوريون المحاضرات ونشروا الكتب والبيانات، مبينين بأن هذه الجماعات ليس لديها فكر أو مذهبية للحكم، وإنما تنطلق وتنطوي على هوس ديني، يمثل خطراً على الإنسان، وتهديداً للسلام العالمي. وعن الحركة الإسلامية في السودان كتب الأستاذ محمود في 8 يناير 1965، قائلاً: "إذا ما قدر لدعاة الفكرة الإسلامية الذين أعرفهم جيداً أن يطبقوا الدستور الإسلامي الذي يعرفونه هم ويظنونه إسلامياً لرجعوا بهذه البلاد خطوات عديدات إلى الوراء ولأفقدوها هذا التقدم البسيط الذي حصلت عليه في عهود الاستعمار... ولكانوا بذلك نكبة على هذه البلاد وعلى الدعوة الإسلامية". (صحيفة الرأي العام، 8 يناير 1965).
واجه الأستاذ محمود محمد طه التآمر من تحالف إسلامي عريض، كان على رأسه عناصر الحركة الإسلامية في السودان. نجح هذا التحالف في عقد محكمة شرعية، غير مختصة، في 18 نوفمبر 1968، فأصدرت حكمها على الأستاذ محمود بالردة عن الإسلام. ثم تم استدعاء ذلك الحكم في يناير 1985، فحكمت المحكمة بالإعدام على الأستاذ محمود، ونُفذ الإعدام في صبيحة الجمعة 18 ينار 1985. واليوم نحن نحتفى بذكراه الخامسة والثلاثين، باعتباره ذكرى لتجسيد المعارف. لابد من الإشارة إلى أن المحكمة العليا/ الدائرة الدستورية في السودان، قد أعلنت في 18 نوفمبر 1986 بطلان الحُكم الصادر في حق الأستاذ محمود، واعتبرته كيداً سياسياً.
في هذا المشهد تأتي هذه الندوة التي ينظمها مركز الدراسات السودانية ويسعى من خلالها مخاطبة التحديات التي تواجه المسلمين في عالم اليوم، ويرمي بها إلى الإسهام في تنمية الوعي وخدمة التنوير، والدفاع عن الحرية وكافة حقوق الإنسان.

أهداف الندوة

تهدف هذه الندوة إلى:

1. تسليط الضوء على التحديات التي تواجه المسلمين في عالم اليوم.
2. التدارس حول الإسلام وتحديات الحداثة.
3. تسليط الضوء على محاولات التجديد في الفكر الإسلامي المعاصر.
4. تسليط الضوء على الحاجة للإصلاح الديني.
5. ربط الفكر الإسلامي بالواقع.
6. الإسهام في تقييم فكر الإسلام السياسي المعاصر.
7. النظر في مشروع الفهم الجديد للإسلام للأستاذ محمود محمد طه.
8. إعادة النظر نقدياً في تجربة الحركة الإسلامية في حكم السودان.
9. الوقوف على مستقبل حركات الإسلام السياسي.
10. النظر في طبيعة وراهن علاقة المسلمين مع الآخر.
11. التعبير والتأكيد على موقف أخلاقي يدين بقوة وباستمرار ما تعرض له الأستاذ محمود محمد طه من مصادرة لحقوقه في الحياة والحرية.
12. إخراج كتاب يتضمن أوراق الندوة، وترجمته إلى اللغة الإنجليزية.

محاور الندوة

 الإسلام وتحديات الحداثة.
 محاولات التجديد في الفكر الإسلامي المعاصر.
 مشروع الفهم الجديد للإسلام للأستاذ محمود محمد طه.
 تقييم فكر الإسلام السياسي المعاصر.
 تجربة الحركة الإسلامية في الحكم في السودان.
 مستقبل الحركات الإسلامية.
 الفكر الإسلامي والفلسفة.
 المسلمون والآخر.

المشاركون في الندوة


يشارك في هذه الندوة نخبة من الباحثين والأكاديميين من السودان، وجنوب السودان، والعراق، ولبنان، وفلسطين، والأردن، ومصر، وتونس، والجزائر، والمغرب، والكويت.

متطلبات المشاركة وشروطها

 أن تستوفي الأوراق الشروط العلمية، علماً بأن الأوراق ستخضع للتحكيم العلمي.
 أن تكون الورقة ضمن محاور الندوة.
 لغة الأوراق هي اللغة العربية.
 الحد الأدنى لعدد كلمات الورقة هو 8000 بما في ذلك الهوامش/الحواشي وقائمة المصادر والمراجع.
 ترسل الورقة على برنامج Word وبخط Simplified Arabic بحجم (14) والعناوين (16) خط عريض Bold والهوامش (12).
 ترسل الملخصات والأوراق، وكذلك السير الذاتية المختصرة إلى الدكتور عبدالله الفكي البشير، منسق الندوة، على البريد الالكتروني: abdallaelbashir@gmail.com

مواقيت تسليم الملخصات والأوراق وانعقاد الندوة

 إرسال ملخص الورقة قبل يوم 20 نوفمبر 2019.
 إرسال الأوراق بشكلها النهائي قبل الأول من يناير 2020.
 ستعقد الندوة خلال الفترة ما بين السبت 18- الاثنين 20 يناير 2020.



دكتور عبد الله الفكي البشير
منسق الندوة
بريد إلكتروني:
abdallaelbashir@gmail.com



_________________
"الحر هو الذي يحب الحرية لغيره كما يحبها لنفسه ويؤذيه منظر الظلم حيث كان". محمود محمد طه
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عبد الله الفكي البشير



اشترك في: 22 مايو 2010
مشاركات: 119

نشرةارسل: السبت فبراير 01, 2020 9:20 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

.
.
رؤساء الجلسات
الأسماء مرتبة حسب الترتيب الهجائي


الأستاذة الدكتورة آمال قرامي، أستاذة تعليم عالي في مجال دراسات الجندر والفكر الإسلامي، جامعة منوبة، الجمهورية التونسية.

الأستاذ الدكتور جعفر نجم نصر، أستاذ انثروبولوجيا الدين وعلم اجتماع الدين، الجامعة المستنصرية، بغداد، العراق.

البروفيسور حسن أحمد إبراهيم، أستاذ التاريخ وعميد كلية الآداب الأسبق، جامعة الخرطوم، السودان.

الأستاذ عصام خضر، الأمين السياسي للحزب الجمهوري، السودان.

الأستاذ عصام عبدالرحمن البوشي، مدير جامعة ود مدني الأهلية، ود مدني، السودان.

الدكتورة عطيات عبدالرحمن البوشي، أستاذة وباحثة في مجال المياه والبيئة، السودان.

الدكتور علي أحمد إبراهيم، أستاذ التاريخ، جامعة النيل الأزرق، الدمازين، السودان.

البروفيسور فدوى عبدالرحمن عبدالرحمن طه، مديرة جامعة الخرطوم، السودان.

الأستاذ فريد العليبي، أستاذ الفلسفة، كلية الآداب والعلوم الإنسانية بصفاقس، الجمهورية التونسية.

الأستاذ محجوب محمد صالح، رئيس تحرير صحيفة الأيام، السودان.

البروفيسور محمد الأمين أحمد، مدير جامعة النيلين، الخرطوم، السودان.

الدكتورة نشوى أبوالحسن عيسى، عميدة عمادة البحث العلمي، جامعة النيلين، السودان.
.
.
.
وسنواصل

.
.
_________________
"الحر هو الذي يحب الحرية لغيره كما يحبها لنفسه ويؤذيه منظر الظلم حيث كان". محمود محمد طه
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عبد الله الفكي البشير



اشترك في: 22 مايو 2010
مشاركات: 119

نشرةارسل: السبت فبراير 01, 2020 9:49 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

.
.
المشاركون في الندوة الفكرية بتقديم أوراق علمية
الأسماء مرتبة حسب الترتيب الهجائي



أبو بكر بشير الخليفة
من مواليد مدينة القضارف. وفيها تلقى تعليمه. التحق بجامعة الخرطوم عام 1976. وتخرج في كلية الهندسة (1981). وحصل على درجة الماجستير في علوم الهندسة المدنية من جامعة آيوا بالولايات المتحدة (2003). وعمل في هيئة الموانئ البحرية في السودان منذ تخرجه، وشارك في العديد من مشاريع تطويرها. وهاجر من السودان إلى دولة الامارات العربية المتحدة عام 1989، وشارك في العديد من مشاريع التنمية في دولة الامارات وظل بها الى عام 1999 حيث هاجر منها ليقيم في الولايات المتحدة. التحق بتنظيم الإخوان الجمهوريين قبل تخرجه من الجامعة، وأصدر العديد من المقالات في انتقاد حكومة نظام الإخوان المسلمين.


أتيم سايمون
كاتب وباحث من دولة جنوب السودان. تلقى تعليمه بجمهورية السودان. حصل على بكالوريوس الآداب والدراسات الإنسانية مرتبة الشرف الأولى من جامعة دنقلا، 2009م. وحصل على الدبلوم العالي في المناهج وطرق التدريس، في كلية التربية، جامعة الخرطوم، ويعد حالياً في درجة الماجستير فيها. عمل مساعد تدريس بكلية التنمية الاجتماعية، جامعة أعالي النيل بدولة جنوب السودان. عمل في مجال الصحافة، وكتابة المقالات منذ عام 2000، وأصبح رئيساً لتحرير أول صحيفة عربية صدرت بجنوب السودان باسم المصير. وشارك بالكتابة في عديد من الصحف السودانية منها: الرأى الآخر، الحرية، الصحافة، أجراس الحرية، الأخبار، والجريدة. له عمود صحفي (كودوال). نشر عدداً من الأوراق والدراسات في شؤون السودان وجنوب السودان. مسئول منتدى الفكر الذي يقيمه مركز الاستراتيجيات ودراسة السياسات، جوبا. صدرت له مجموعة شعرية بعنوان: وخز الوطن، عن دار رفيقي للطباعة والنشر، جوبا. متزوج وأب لثلاثة أطفال.


أحمد إبراهيم أبو شوك
أستاذ التاريخ الحديث والمعاصر بقسم العلوم الإنسانيَّة، كليَّة الآداب والعلوم، جامعة قطر. عمل باحثاً بمركز دراسات الشرق الأوسط والعالم الإسلامي بجامعة بيرجن-النرويج (1995-1999م)، ثم أستاذاً في قسم التاريخ والحضارة (1999-2012م)، بالجامعة الإسلاميَّة العالميَّة بماليزيا، كما عمل باحثاً وأستاذاً زائراً في مركز دراسات الشرق الأوسط الحديث ببرلين (2010، 2012، 2016م)، وجامعة بتسبيرج الأمريكيَّة (2015م)، وجامعة ويسكونسن (2017م). وله أبحاث منشورة باللغتين العربيَّة والإنجليزيَّة في دوريات علميَّة، ودور نشر عالميَّة، ونذكر منها: شركة النفط الإنجليزيَّة-الفارسيَّة ودورها في إمارات الخليج العربيَّة- دراسة وثائقيَّة، الدوحة: منتدى العلاقات العربيَّة والدوليَّة، 2019م؛ الانتخابات القوميَّة في السُّودان 2010م: مقاربة تحليليَّة في مقدماتها ونتائجها، الدوحة: مركز الجزيرة للدراسات، 2012م؛ الانتخابات البرلمانيَّة في السُّودان (1953-1986م): مقاربة تاريخيَّة- تحليليَّة (بالاشتراك)، أمدرمان: مركز عبد الكريم ميرغني الثقافي، 2008م؛ السُّودان: السُّلطة والتراث: 6 أجزاء، أمدرمان: مركز عبد الكريم ميرغني الثقافي: 2008م، 2009م، 2010م، 2012م، 2015م، 2018م.


أحمد عبد المنعم عبد الرحيم العدوي
مؤرخٌ ومُترجِم مصري، مُتخصِّص في التَّاريخ الإِسلامي. حصَل على الماجستير والدُّكتوراه في الآداب من قسم التاريخ بكلية الآداب جامعة القاهرة. عمل باحثًا ومحاضرًا بجامعتي القاهرة، والأزهر. ويعمل حاليًا أستاذًا مساعدًا بقسم العلوم الإسلامية، كلية الإلهيات بجامعةÇanakkale Onsekiz Mart Üniversitesi (ÇOMÜ) بتركيا. نشر عددًا من الأوراق البحثية في حقلي التاريخ الإسلامي، والتراث العربي، ومن كتبه: الصَّابئة منذ ظُهور الإسلام حتى سقوط الخلافة العبَّاسية، (2013)؛ الطَّاعون في العصر الأُموي؛ صفحات مجهولة من تاريخ الخلافة الأموية، (المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات بالدوحة، 2018). كما ترجم عددًا من الأعمال من بينها: الزواج والمال والطلاق في المجتمعات الإسلامية في العصور الوسطى، ليوسف رابوبورت Yossef Rapoport، (القاهرة، تراث، 2015)؛ جيش الشَّرق، الجنود الفرنسيون في مصر 1798-1801، لتيري كرودي (القاهرة، مدارات، 2016)؛ المرأة ونقل المعرفة الدينية في الإسلام لأسماء سيد (القاهرة، مدارات، 2017) يوميات فقيه حنبلي من القرن الخامس الهجري لجورج مقدسي، (القاهرة، مدارات، 2019).


أشرف عثمان محمد الحسن
باحث في الاجتماع السياسي، عمل أستاذاً مساعداً في العلوم السياسية في عدد من الجامعات السودانية، تركزت اهتماماته البحثية علي سياسات الشرق الأوسط، الحركات الدينية والخطاب الديني، سياسات/ نزاعات الهوية و التعددية الإثنية والثقافية. تشتمل منشوراته على مقالات وأوراق بحثية تغطي هذه الاهتمامات، من بينها "الدولة النيوباتريمونيالية في المشرق العربي؛ في المنطق العصبوي وإعادة إنتاج الطائفية"، دورية عمران، المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات، العدد الحادي عشر، 2014، كان آخر مقالاته المنشورة: الحقل الشبابي في السودان واعادة تشكيل المجال العام ـ بحث في ديناميات الفعل الجمعي ورهانات الحضور العمومي، دورية سياسات عربية، المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات، العدد 32، مايو 2018، يعكف حاليا علي مشروع بحثي يهتم بإكراهات وممكنات ما بعد الانتقال.


آمال قرامي
أستاذة تعليم عال، كلية الآداب والفنون والإنسانيات، جامعة منوبة، تونس، في مجال الاختصاص: دراسات الجندر (النوع الاجتماعي) ودراسات الفكر الإسلامي. عضو في عدة فرق بحث ومنظمات ومجالس تحرير عربية وعالمية كمنظمة مكافحة كلّ أشكال الإدمان (Monitor) والمنظمة العربية لمكافحة الفساد. وهي كاتبة في جريدة المغرب التونسية، والشروق المصريّة. مشرفة على سلسلة عدسات جندرية، صدر منها النساء والمعرفة والسلطة. نُشر لها من الكتب: قضية الردّة في الفكر الإسلامي، تونس، دار الجنوب، 1996 (ترجم إلى الفرنسية والإنجليزية)؛ حريّة المعتقد في الإسلام، الدار البيضاء، الفنك، 1997؛ الإسلام الآسيوي، بيروت، دار الطليعة، 2006؛ الاختلاف في الثقافة العربية الإسلامية: دراسة جندرية، بيروت، دار المدار الإسلامي، 2007؛ الحركات النسائية في تونس، تأليف إلهام المرزوقي، ترجمة آمال قرامي، المركز الوطني للترجمة تونس، 2010؛ النساء والإرهاب: دراسة جندرية (بمساهمة الصحفية منية العرفاوي)، مسكلياني للنشر، تونس 2017. ولها أكثر من 50 مقالًا منشوراً بالعربية والانجليزية والفرنسية.


باسم المكي
من مواليد 12/9/1976، بصفاقس- تونس. أستاذ جامعيّ بكلية الآداب والعلوم الإنسانيّة بصفاقس وباحث في الفكر الإسلاميّ. حصل على شهادة الماجستير ببحث عنوانه: صورة جبريل في المتخيّل الإسلامي، 2004 بكليّة الآداب والعلوم الإنسانية، صفاقس. صدر هذا البحث عن دار الانتشار العربي سنة 2018. نال شهادة الدكتوراه ببحث عنوانه: المعجزة في المتخيّل الإسلامي، 2008 بكلية الآداب، صفاقس، نشر هذا العمل في كتاب تحت إشراف مؤسسة مؤمنون بلا حدود والمركز الثقافي العربي. نشر مجموعة من المقالات تحت إشراف مؤسسة مؤمنون بلا حدود، ضمن قسم الدراسات الدينية. ومن هذه البحوث: "تجديد الفكر الإسلامي من خلال كتابات محمّد الطالبي"؛ "تاريخيّة النصّ القرآني وإشكاليّة جمع المصحف في الدراسات الاستشراقيّة"، صدر في كتاب جماعي بعنوان: علوم القرآن في الإيبستيمية المعاصرة، ط1. 2018. قام بترجمة الفصل الأوّل من كتاب: من أجل تاريخ للمتخيّل، لسيان بوا، نشر في مجلة العرب والفكر العالمي. بصدد ترجمة جزء من كتاب: قاموس القرآن، تحت إشراف المركز الوطني للترجمة، تونس.


الباقر العفيف
نال بكالوريوس اللغة الإنجليزية والتربية، (1984)، وماجستير التربية في تطوير المناهج، (1987) من جامعة الخرطوم. كما نال ماجستير اللغويات من جامعة آستون ببرمنجهام، بريطانيا (1991)، ودكتوراه علوم الشرق الأوسط من جامعة مانشيستر، بريطانيا (1996)، وزمالة المعهد الأفريقي للعلوم الإنسانية، من جامعة أكرا، غانا (1999)، وزمالة المعهد الأفريقي للعلوم الإنسانية من جامعة نورث ويسترن، إيفانستون، الولايات المتحدة، (1999). عمل بكلية التربية، جامعة الجزيرة (1988- 1990)، وبقسم دراسات الشرق الأوسط، جامعة مانشيستر (1996- 2001)، وبمنظمة العفو الدولية، برنامج دراسات الشرق الأوسط وشمال إفريقيا (2001- 2005). ويعمل مديراً لمركز الخاتم عدلان للإستنارة والتنمية البشرية، منذ 2007 وحتى الآن. شارك في العديد من المؤتمرات، كما صدرت بعض الكتب، منها: حقوق الإنسان في فكر الإسلاميين، (1998)؛ الرهان على المعرفة: التربية على حقوق الإنسان في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (تحرير)، (2001)؛ ما وراء دارفور: الهوية والحرب الأهلية في السودان، (2006).


بتول مختار محمد طه
الميلاد بمدينة رفاعه ولاية الجزيرة، بوسط السودان. تلقت تعليمها الاولى والمتوسط بمدينة أمدرمان، بيت المال، الملازمين، وأمدرمان الثانوية بنات. حصلت على بكالوريوس الآداب، جامعة الخرطوم، ثم دبلوم الإدارة، والماجستير في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية، جامعة الخرطوم. ونالت دكتوراه الإدارة، بين جامعتي ريدنج ببريطانيا، وجامعة الخرطوم، السودان. وحصلت على دبلوم من جامعة درم؛
Management Analysis Ordinary and advance level Royal Institute of Public dministration London. Fellow ship of Durham University England.
حضرت وشاركت فيHanzidil German Oganization about Human Rights Khartoum وفي جامعة Iowa America عن التنوع والعدالة، وشاركت بورقة في مؤتمر نمو المدن لندن SOS.
شاركت في العديد من المؤتمرات بأكاديمية السودان للعلوم الإدارية، الخرطوم. نشرت كتاب: محمود الإنسان (قراءة الأيام) باللغتين الانجليزية والعربية، ولديها كتاب آخر تحت الطبع. تعمل حالياً مديرة لمنظمة بيمكو للتنمية.


بثينة تروس
ناشطة في حقوق المرأة ومواجهة في قضايا الهوس الديني والإرهاب. مساهمة في تأسيس الأجسام السياسية المعارضة كالمنظمات النِّسوية والشبابية، بالتعاون مع منظمات حقوق الانسان.. كاتبة صحفية لمقالات متعلقة بالشأن العام في السودان منذ أكثر من عشر سنوات. كما أنها متحدثة ومرشدة، أقامت العديد من الندوات وورش العمل والتدريب للتعريف بحقوق المرأة وحقوق الأسر بالمهجر، ومعالجة قضايا شباب المهاجرين ضد التطرف والانحراف والإرهاب.
تخرجت من جامعة القاهرة فرع الخرطوم 1990 واكملت تمهيدي ماجستير كلية التربية جامعة الخرطوم 1992. غادرت السودان بسبب تضيق حكومة الإسلاميين على الفكر الجمهوري وأحكام الردة. عاشت بالهند ثم بدول الخليج، وتقيم حالياً بمدينة كالقري بكندا، وتعمل بوزارة صحة البرتا بكندا منذ العام 2008، كما عملت في خدمات اللاجئين والمهاجرين في برنامج صحة اللاجئين بنفس المدينة.. درست في مجال صحة المرأة وحصلت على دبلومات عليا في الارشاد الصحي، وفي الترجمة الصحية.


جعفر نجم نصر
وُلد بمدينة بغداد عام 1975. حصل على بكالوريوس الآداب في قسم الاجتماع، كلية الآداب، جامعة بغداد، نال في القسم نفسه درجة الماجستير، 2001، والدكتوراه، 2006. عُين مدرساً مساعداً في الجامعة المستنصرية، 2001، ثم نقل خدماته إلى كلية الآداب، قسم الانثروبولوجيا والاجتماع 2006. أصبح أستاذاً مساعداً (2010)، ثم أستاذاً (2017). شارك في العديد من المؤتمرات المحلية والعالمية في مجالات علم اجتماع المعرفة، والتصوف الإسلامي، والحركات الاجتماعية، وانثروبولوجيا الإسلام. نشر من الكتب: مقدمة في انثروبولوجيا العولمة، سوريا، 2011؛ الانثروبولوجيا التاريخية، 2013؛ الذات الشيعية العراقية: رؤية نقدية، 2015؛ فصول في سوسيولوجيا الدين: كاريزما النبوة عند ماكس فيبر، 2016؛ اللاهوت المزيف: الاسلام والسياسة وفخ الايديولوجيا، 2017؛ الوالي والولي: التشيع السياسي ومجتمع اللا دولة، 2019. كما شارك في تأليف: الدين والمجتمع: جدل المؤثرات الاجتماعية في الظاهرة الدينية، (2009)؛ الاقليات في العراق، (2013)؛ شيعة العراق بعد عام 2003: المسار والتحولات، (2019).
يعمل أستاذاً لأنثروبولوجيا الدين وعلم اجتماع الدين في الجامعة المستنصرية، العراق. أشرف على عدد من رسائل الماجستير وناقش العديد منها ومن أطروحات الدكتوراه في عدة جامعات عراقية.


حيدر إبراهيم
مفكر وعالم اجتماع سوداني. حصل على دكتوراه فلسلفة العلوم الاجتماعية من جامعة فرانكفورت، ألمانيا (1978). عمل في عدد من الجامعات في السودان والبلدان العربية. شارك في الكثير من المؤتمرات المحلية والإقليمية والدولية، ونشر الدراسات في المجلات المحكمة، إلى جانب المقالات الدور ية في الصحف. أصدر العديد من الكتب، منها: سيسولوجية الفتوى؛ التغيير الاجتماعي والتنمية؛ أزمة الإسلام السياسي؛ التيارات الإسلامية وقضية الديمقراطية؛ لاهوت التحرير؛ الدين والثورة في العالم الثالث؛ المجتمع المدني والديمقراطية في السودان؛ التجديد عند الصادق المهدي، وغيرها. وله تحت الطبع: التاريخ الاجتماعي للقهر والتخلف في السودان، أنثروبولوجية الشعر والحجاب. ونشر الكثير من الدراسات في المجلات المحكمة، إلى جانب المقالات الدورية في الصحف.
يعمل مديراً لمركز الدراسات السودانية منذ عام 1992، ورئيساً لتحرير مجلة كتابات سودانية، ومشرفاً على التقرير الاستراتيجي. عضو مجلس أمناء الجمعية العربية لعلم الاجتماع والأمين العام لدورة (1998- 1999). عضو الهيئة الاستشارية لبيت العرب. يتحدث اللغات العربية والانجليزية والألمانية.
فاز بجائزة سلطان بن علي العويس الثقافية في مجال الدراسات الإنسانية والمستقبلية، في دورتها السادسة عشرة 2018- 2019.


حيدر الصافي
وُلد عام 1958. حصل على ماجستير الغابات والمصادر الطبيعية من جامعة ادنبرة، ودكتوراه المناخ الموضعي من جامعة الجزيرة. نال درجة الأستاذية عام 2011. تقلد منصب الأمين العام للمجلس الأعلى للبيئة، سابقاَ، والمدير العام لشركة صافي الاستشارية، ومدير مركز بحوث الصمغ العربي. شارك في عدد من المؤتمرات والملتقيات، وقدم عدد من الأوراق، منها: " بين الحاج حمد و الأستاذ محمود محمد طه، تلاق أم فراق"؛ " رؤيا مقدمة للحزب الجمهوري عن مرجعية الفكرة الجمهورية في دستور الحزب."؛ " متاهات في أزقة تحليل النص، قراءة في كتاب الحداثة و القرآن"؛ الهرم المعرفي ومآلات التأويل عند الأستاذ محمود محمد طه؛" الإسلام والفنون"؛ " استيلاد دولة الحداثة من رحم التنوع"؛ " الاستغفار على أرصفة الانتظار !!"؛ " الحزب الجمهوري المرجعية وآلية التغيير"؛ " الهوية.. بين العولمة ومهاوي العقيدة"؛ " الأديان مآلها التلاقي"؛" الديمقراطية وجدلية الغيب". الأمين السياسي للحزب الجمهوري (الحرية والتغيير)، قيادي بالحرية والتغيير، وعضو وفد التفاوض.


حيدر بدوي صادق
سفير بالخارجية السودانية، حصل على الدكتوراه في الاتصال الجماهيري وعلى الماجستير في الشؤون الدولية من جامعة أوهايو بالولايات المتحدة الأمريكية. وحصل قبلها على الماجستير، والبكالوريوس في علم الاجتماع والأنثروبولوجيا من جامعة الخرطوم. وقد عمل سابقاً في السلك الدبلوماسي السوداني قبل أن يُفْصَل تعسفياً في العهد البائد. وعمل قبلها معيداً بجامعة الخرطوم. وعمل، قبل عودته للسودان بعد ثورة ديسمبر الظافرة، أستاذاً في علوم الاتصال في جامعة قطر وجامعة الملك فهد للبترول والمعادن وجامعة الأمير محمد بن فهد بالمملكة العربية السعودية. وقبل ذلك عمل في عدة جامعات في الولايات المتحدة (في ولاية نيويورك، ولاية أوهايو، وولاية نورث كارولينا). كذلك عمل –في عقد التسعينات- في عدد من الجامعات بالإمارات العربية المتحدة. ونشرت له الكثير من الأعمال الأكاديمية باللغتين العربية والانجليزية في دور نشر معروفة. وقد شارك في كثير من المؤتمرات العلمية العالمية والإقليمية، كما ألقى المحاضرات ونشر حول الشؤون العامة، باللغتين الإنجليزية والعربية، وشارك في العديد من البرامج التلفزيونية والإذاعية.


خالد الحاج عبد المحمود
وُلد عام 1942م. نال بكالوريوس الآداب، جامعة الخرطوم، 1966م، ودبلوم التربية العالي من معهد المعلمين العالي، الخرطوم 1978م. عمل معلماً بالمدارس الثانوية ثم موجها ثم مديراً للمرحلة الثانوية (1966م -2002م). تلميذ للأستاذ محمود محمد طه منذ عام 1967م. شارك في جميع صور النشاط الفكري لجماعة الجمهوريين، وهم تلاميذ الأستاذ محمود محمد طه، ويشمل هذا النشاط: المحاضرات، وأركان النقاش، وكتابة الكتب.
قام بإعداد عدد من الكتب في مجال دعوة الأستاذ محمود محمد طه، منها: الإسلام والسلام عند الأستاذ محمود محمد طه؛ العصر الذهبي للإسلام امامنا؛ الإسلام ديمقراطي اشتراكي. كما يعمل على اصدار سلسلة مقارنة بين الإسلام والحضارة الغربية، نشر، حتى الآن، منها: الوجود بين الإسلام والحضارة الغربية؛ الإنسان بين الإسلام والحضارة الغربية؛ الحياة بين الإسلام والحضارة الغربية؛ الفكر بين الإسلام والحضارة الغربية.


سامي الذيب
مسيحي من أصل فلسطيني. مواطن سويسري. دكتور في القانون من جامعة فريبورغ. مؤهل لإدارة الأبحاث من جامعة بوردو. أستاذ جامعات (الاستشارية القومية للجامعات – فرنسا). مسؤول عن القانون العربي والشريعة الإسلامية في المعهد السويسري للقانون المقارن من عام 1980 إلى عام 2009. مدير مركز القانون العربي والإسلامي. علَّم الشريعة الإسلامية والقانون العربي في عدة جامعات سويسرية وفرنسية وإيطالية. ترجم الدستور السويسري إلى العربية، كما ترجم القرآن بالتسلسل التاريخي إلى الفرنسية والإيطالية والإنكليزية ونشر طبعة عربية للقرآن بالتسلسل التاريخي وفقًا للأزهر بالرسم الكوفي المجرد والإملائي والعثماني مع علامات الترقيم الحديثة ومصادر القرآن وأسباب النزول والقراءات المختلفة والناسخ والمنسوخ، وله مؤلف بالعربية والفرنسية عنوانه: محمود محمد طه بين القرآن المكي والقرآن المدني.


سلمان محمد أحمد سلمان
تخرّج في كلية القانون بجامعة الخرطوم بدرجة الشرف، وحصل على الماجستير وال دكتوراه من "جامعة ييل" بالولايات المتحدة. عمل محاضراً بكلية القانون بجامعة الخرطوم، ثم مستشاراً قانونياً بالصندوق الدولي للتنمية الزراعية (إيفاد) التابع للأمم المتحدة بروما، إيطاليا. انتقل للعمل بالبنك الدولي بواشنطن حيث تدرّج ليصبح مستشار البنك لقوانين المياه.
تقاعد من العمل بالبنك الدولي عام 2009، ويعمل الآن رئيساً لتحرير دورية "قوانين المياه الدولية" التي تصدرها دار النشر العالمية "بريل." وهو أيضا زميل بالجمعية الدولية لمصادر المياه والتي منحته جائزة "قطرة الكريستال" (أعلى وأميز جائزة للجمعية، وتُمْنح كل ثلات سنوات) عام 2017 تقديراً لإنجازاته في مجال مصادر المياه.
ألّف أو حرّر اثني عشر كتاباً عن سياسات وقوانين المياه (صدرتْ باللغة الإنجليزية وتمت ترجمة عددٍ منها إلى اللغات العربية والفرنسية والروسية والصينية)، بالإضافة إلى كتابين عن "انفصال جنوب السودان" وثالث بعنوان "السودان ومياه النيل." كما نشر قرابة المائة مقالٍ في دورياتٍ أكاديمية عالمية أو كفصولٍ في كتب.
معظم مؤلفاته موجودةٌ على موقعه الالكتروني: www.salmanmasalman.org


صبري محمد خليل
أستاذ مشارك، قسم الفلسفة، جامعه الخرطوم. نال درجة البكالوريوس، مرتبة الشرف الثانية، القسم الأول، (1994)، والماجستير، (1996)، والدكتوراه (1999) من جامعة الخرطوم. شارك وقدم الأوراق في بعض المؤتمرات العلمية، منها: مؤتمر ثقافة السلام وعلم النفس، الجمعية النفسية السودانية، أغسطس 2005، وقدم ورقة بعنوان: "ثقافة السلام من منظور فلسفي: دراسة في مفهومي المشاركة والصراع". صدر له من الكتب: الفكر الفلسفي الإسلامي، إدارة التعريب، جامعه الخرطوم، 2006؛ اعاده بناء مفهوم الفلسفة، مركز التنوير المعرفي، الخرطوم، 2005؛ الأبعاد المعرفية لمفهوم الاستخلاف، مركز التنوير المعرفي، 2006؛ عن الشخصية السودانية، هيئه الخرطوم للصحافة والنشر، الخرطوم، 2009. كما نُشرت له بعض البحوث: "الهوية السودانية وجدليه الوحدة والتعدد"، المجلة العربية للعلوم السياسية، العدد 20، خريف 2008؛ "طبيعة العلاقة بين الفلسفة والدين الإسلامي"، مجلة الآداب- العدد 2 - ديسمبر 2004.


طلال عتريسي
أستاذ علم الاجتماع في الجامعة اللبنانية. حاصل على الدكتوراه في علم الاجتماع من جامعة السوربون في باريس . سبق وأن تولى مهام علمية واستشارية وإدارية في مواقع مختلفة، منها، مدير عام مركز الدراسات الاستراتيجية والبحوث والتوثيق في بيروت، وعضو لجنة التربية الوطنية في المركز التربوي للبحوث والانماء في لبنان، ورئيس تحرير مجلة شؤون الأوسط، ومدير معهد العلوم الاجتماعية، الفرع الاول في الجامعة اللبنانية، وعضو الهيئة العُليا لإعداد وتطوير المناهج والبرامج في الجامعة اللبنانية. كما عمل عميداً للمعهد العالي للدكتوراه في الآداب والعلوم الانسانية والاجتماعية في الجامعة اللبنانية، وعضواً في اللجنة الاستشارية العليا لرئاسة الجمهورية اللبنانية لاحتفالات المئوية الأولى للبنان الكبير 2020. وكان مشرفاً وعضواً في لجان مناقشة أطروحات الدكتوراة في الجامعة اللبنانية، وفي الجامعات الفرنسية، وأستاذاً محاضراً في كلية القيادة والأركان في الجيش اللبناني، ومستشاراً علمياً وأكاديمياً في جامعة المعارف.
له أبحاث ومؤلفات في موضوعات سياسية وثقافية واجتماعية، شارك في ندوات ومؤتمرات عقدت في دول عربية وإسلامية وأوروبية.


عائشة رضوان نظيف
حاصلة على درجة الدكتوراه في الفلسفة من الجامعة الأردنية، ودرجة الماجستير في دراسات المرأة من الجامعة الأردنية. شاركت في بعض المؤتمرات والندوات، كما نشرت بعض الأبحاث والأوراق في مجلات علمية محكمة.
تتمحور اهتماماتها في الدراسات الإسلامية المعاصرة، ودراسات المرأة، إلى جانب الاهتمام بالأدب والنقد الأدبي. صدر لها كتاب: محمود محمد طه: رؤية تجديدية في الإسلام، دار الشروق للنشر والتوزيع، عمان (الأردن)/ رام الله (فلسطين)، 2019.
عبدالسلام نور الدين
أستاذ جامعي وكاتب سوداني. تلقى تعليمه الأولي والثانوي بأبي زبد، كردفان، ومدينة النهود، والفاشر. درس في كلية الآداب، جامعة القاهرة، الخرطوم، (1966)، ونال درجة الدكتوراه من كلية الفلسفة جامعة "كارولينا" براغ تشيكوسلوفاكيا، (1971).
عمل أستاذاً جامعياً في جامعة هالا، ألمانيا، وجامعة صنعاء، اليمن (أسس قسم الفلسفة فيه)، وجامعة الخرطوم، وكلية الفنون الجميلة وجامعة الأحفاد، وفي جامعتي اكستر وليدز بالمملكة المتحدة. كما أشرف على عدد من طلاب الدراسات العليا (الماجستير والدكتوراه).
أنشأ دار النسق للنشر والطبع والمكتبات (1986 -1990) بهدف ترقية النشر في السودان، وقد تعرضت الدار لعداء وهجوم شرس من صحيفتي الراية وألوان وصادر جهاز الأمن كل مكتبة دار النسق بعد انقلاب الجبهة الإسلامية (1989) واضطر صاحب فكرة دار النسق لمغادرة السودان (يناير 1990) لما نما إليه الأمر باعتقاله.
صدرت له العديد من الأبحاث والكتب، منها: العقل والحضارة، النزاع بين الحقيقة والشريعة في الفكر الصوفي، الاسلام والمجتمع المدني، الجذور الوثنية للحجاب، تلمس جذور الازمة السودانية، كتاب الاحزان في السودان.


عبدالله أحمد النعيم
مفكر وأستاذ جامعي وهو خبير في مجال حقوق الإنسان من منظور متعدد الثقافات. درَّس في جامعة الخرطوم، السودان، وعمل أستاذاً زائراً ومقيماً بالعديد من الجامعات الأمريكية والأوروبية. أصبح أستاذ كرسي تشارلز هوارد كاندلر في القانون، جامعة إيموري، مدينة أتلانتا، ولاية جورجيا، حيث يعمل منذ عام 1995. تخرج في كلية قانون، جامعة الخرطوم، (1970). نال دبلوم علم الجريمة، وماجستير القانون (بمرتبة الشرف) من جامعة كيمبردج، (1973). حصل على الدكتوراه من جامعة أدنبرة، بريطانيا (1976).
عمل مديراً تنفيذياً بمنظمة هيومن رايتس ووتش لأفريقيا. كتب سبعة مؤلفات كبيرة، ذات صيت واسع وانتشار كبير في العالم، وقد تٌرجم بعضها إلى لغات مختلفة، منها: الإسلام وعلمانية الدولة، (2007). حرر سبعة مؤلفات أساسية وشارك في تحرير ثلاثة أخرى، كما ترجم كتابين هما: الرسالة الثانية من الإسلام للأستاذ محمود محمد طه؛ وطائر الشؤم (رواية) لفرانسيس دينق. نشر نحو (75) من الأوراق العلمية والفصول من كتب أكاديمية، كما نشر نحو (50) مقالاً وتلخيصات مهنية لمؤلفات. حصل على الكثير من الجوائز تقديراً لإسهاماته العلمية ونشاطاته الكوكبية


عبدالله الفكي البشير (منسق الندوة)
باحثٌ وكاتبٌ سوداني، نال البكالوريوس في التاريخ بمرتبة الشرف (1999) والماجستير (2005)، والدكتوراه (2017) من كلية الآداب، جامعة الخرطوم، السودان. يعمل خبيراً سياسياً بوزارة الخارجية، دولة قطر. صدرت له بعض الكتب، منها: الذكرى الخمسون للحكم بردة محمود محمد طه: الوقائع والمؤامرات والمواقف (2019)؛ صاحب الفهم الجديد للإسلام محمود محمد طه والمثقفون: قراءة في المواقف وتزوير التاريخ (2013)؛ الفشل في إدارة التنوع: حالة السودان (2014). كما نشر العديد من المقالات الصحفية والأوراقِ العلميَّة، منها: "تطوير الشريعة الإسلامية: السياسة عند محمود محمد طه"، المسلمون بين السياسة الشرعية والبدائل المعاصرة، (ندوة دولية)، (2- 4 ديسمبر 2014)، مركز الدراسات الإسلامية بالقيروان، جامعة الزيتونة، تونس.
وتأتي هذه الأعمال، وكذلك كتاب تحت الطبع بعنوان: محمود محمد طه وقضايا التهميش في السودان، وكتاب آخر تحت الإعداد يتكوَّن من عدة أجزاء، في إطار مشروع بحثي مفتوح ومستمر، محوره وموضوعه مشروع الفهم الجديد للإسلام، الذي طرحه محمود محمد طه في 30 نوفمبر 1951.


عبد الله علي إبراهيم
كاتب وأكاديمي وصحفي ومسرحي. تخرج في جامعة الخرطوم وجامعة إنديانا-بلومنقتن بالولايات المتحدة. وهو أستاذ شرف للتاريخ الإفريقي والإسلامي بجامعة ميسوري، كلومبيا، الولايات المتحدة. وكان درَّس بمعهد الدراسات الأفريقية بجامعة الخرطوم وترأس شعبة الفلكلور فيه وتحرير مجلة الدراسات السودانية. ينهج نحو تأسيس دراساته عن التاريخ الثقافي والاجتماعي للسودان وإفريقيا على دراسات حقلية طويلة منها التي قضاها ببادية الكبابيش (1966-1970) وبين الرباطاب من مزارعي النيل الأوسط (1966 و1984) وبين قضاة الشريعة في التسعينات. وتتوزع اهتماماته بين علوم التاريخ والأنثروبولوجيا والفلكلور والسياسة. ونشرت له دار جامعة نورسترن للنشر كتابه: الوخز بالكلمات: مجازات سحر الرباطاب ولجام الشرع، (2004). وصدر معرباً عن المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات (2017). كما نشرت له دار بريل كتاب بعنوان: هذيان مانوي: تفكيك القضائية الاستعمارية والتجديد الإسلامي في السودان، 1898-1985، (2008). وآخر اصدارته: من يخاف الحداثة؟، (2018) ومصادر العنف في الثقافة السودانية، (2019). وينشر مقالاته الأكاديمية في دوريات سودانية وعربية وأفريقية وغربية.


عمر القراي
تخرج في كلية الاقتصاد، جامعة الخرطوم (1977). نال درجة الماجستير من جامعة الخرطوم، وماجستير آخر من جامعة أوهايو، والدكتوراه في المناهج والتدريس بجامعة أوهايو، الولايات المتحدة (2000). درّس في بعض الجامعات بدول الخليج العربية، الإمارات العربية والمتحدة، وسلطنة عمان، وفي المعهد التقني العالي، ليبيا، وجامعة الأحفاد، السودان، ومعهد الدفاع للغات بمونتري كاليفورنيا، الولايات المتحدة.
عمل مديراً لبرنامج التعليم بمنظمة رعاية الطفولة بالخرطوم (2007- 2009)، واستشارياً في مجال تقنية المعلومات لعدد من المنظمات بالسودان، وفي التسعينات عمل باحثا بمركز القاهرة لدراسات حقوق الانسان، ويعمل حالياً مديراً للمركز القومي للمناهج والبحث التربوي، السودان.
شارك في العديد من المؤتمرات المحلية والإقليمية والعالمية، ونشر الكثير من المقالات الصحفية التي تتناول قضايا السودان وشؤون الإسلام والإنسان. تُحظى مقالاته في السودان بالصيت والانتشار الواسع. صدرت له بعض الكتب، منها: الفكر الإسلامي وقضية المرأة، (1997)؛ الجهاد أم حرية الاعتقاد؟، (2004)؛ الصادق المهدي: الانكفائية ودعاوى التجديد، (2005)؛ الدين والتطور، (2013). كما قدم العديد من المحاضرات العامة داخل السودان وخارجه.


عوض الكريم موسى
شاعر وكاتب. وُلد بمدينة أم درمان في مايو 1945. ومتزوج وله ولد وبنتان. من تلاميذ الأستاذ محمود محمد طه، وهو من رواد الشعر العرفاني عند الجمهوريين. نظم أكثر من ستين قصيدة عرفانية، ظلت تنشد عند الجمهوريين حتى اليوم. درس لمدة عامين بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة الخرطوم (1964)، أُبتعث إلى جامعة مدريد بإسبانيا عام 1971 فدرس التخطيط الاستراتيجي. أهتم في إطار دراساته الحرة بعلم المستقبليات والتخطيط الاستراتيجي. صدرت له بعض الكتب والدراسات، منها: يا غريباً: إنشاد في حضرة الأستاذ محمود محمد طه، 2017 (ديوان شعر)؛ ثورة عالمية أو نهاية العالم (2013)؛ ديمقراطية ضد الديمقراطية: الواقع والمتوقع (تحت الإعداد للنشر).


فريد العليبي
أستاذ الفلسفة (أستاذ محاضر) بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بصفاقس، الجمهورية التونسية. حصل على الدكتوراه في الفلسفة من كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية، تونس (2004)، والتأهيل في الفلسفة، كلية الآداب والعلوم الإنسانية، صفاقس (2015). نشر العديد من الكتب والمقالات، منها: رؤية ابن رشد السياسية، مركز دراسات الوحدة العربية، بيروت (رسالة الدكتوراه)، 2007؛ تونس: الانتفاضة والثورة، دار نهى، صفاقس، 2011؛ الربيع العربي والمخاتلة في الدين والسياسة، 2013؛ مقاربات نقدية في فلسفة النبوة، تونس، 2015؛ ابن رشد والفتنة، دار الاتحاد، 2016. ومن المقالات: "ابن باجة من الكثرة إلي الوحدة، مجلة كتابات معاصرة اللبنانية، بيروت 1999؛ "العقل ضد الإيمانية، صراع الفكر العربي الوسيط، ابن رشد يحاكم الغزالي"، مجلة كتابات معاصرة اللبنانية، بيروت 2000؛ "الفلاسفة والنبوة"، مجلة الآداب، بيروت، ديسمبر 2008؛ "الشّورى والديمقراطيّة في الإسلام على ضوء اجتهادات محمود محمد طه"، موقع حريات، أكتوبر 2015، وغيرها.
كان مسؤولاً سابقاً عن الإعلام بالهيئة المديرة للجمعية الفلسفية، وعضواً سابقاً في هيئة تحرير المجلة التونسية للدراسات الفلسفية.


قصي همرور
من مواليد السودان، 1982. باحث واستشاري، بخبرة تجمع بين الهندسة والحوكمة ودراسات التنمية. مهتم بقضايا التكنولوجيا والمجتمع ونُظُم الحوكمة والاقتصاد المؤسسي، خاصة في سياق المجتمعات النامية. له كتُب وبحوث ومقالات، منشورة باللغتين العربية والإنكليزية. يعمل باحثاً في منظمة "سْتيبرو" STIPRO، بتنزانيا، وهي مركز دراسات واستشارات يختص بسياسات تنمية العلوم والتكنولوجيا والابتكار في افريقيا. نال درجة الدكتوراه من جامعة قويلف، كندا، 2017، من مدرسة التصميم البيئي والتنمية الريفية، وماجستير الهندسة والسياسات العامة (2008)، من جامعة مَكْماستر، كندا، وبكالوريوس في تكنولوجيا الهندسة (2006)، من جامعة ولاية مينيسوتا، الولايات المتحدة.


كمال الجزولي
وُلد بمدينة أم درمان، السودان، عام1947م. متزوج وأب لولد وبنت. حاصل على ماجستير القوانين (LL.M) بتخصص في القانون الدولي من كلية القانون الدولي والعلاقات الدولية بجامعة كييف عام 1973م. يدير شركة خاصة للمحاماة بالخرطوم منذ العام 1980م. شـاعـر، وناقـد، وقاص، وصحفي، ومحلل سياسي، وباحث في مختلف حقول الفكر والثقافة. أصدر 17 كتاباً منفرداً، في الخرطوم ودمشق والقاهرة، وخمسة كتب مشتركة باللغتين العربية والإنجليزيَّة. تُرجمت بعض أعماله إلى اللغات الإنجليزية والروسية والأوكرانية. كاتب راتب في بعض الصحف السودانية والعربية. نشرت له مئات البحوث، والمقالات، والأوراق العلمية والثقافية في دوريات مختلفة داخل وخارج السودان. كتب مقدمات مؤلفات مختلفة بتكليف من بعض دور النشر. أنتخب أميناً عاماً لاتحاد الكتاب السودانيين لعدة دورات. ناشط في مجال حقوق الانسان، وعضو في عدد من منظمات المجتمع المدني. مشارك ومنظم ومُيسِّر في العديد من المؤتمرات، والندوات، والحلقات الدراسية، وورش العمل داخل السودان وخارجه. ويجيد، بالإضافة إلى العربية، اللغتين: الانجليزية والروسية.


مجدي عز الدين
كاتب وأستاذ جامعي وناشط مدني مهتم بقضايا الديمقراطية والمجال العام. حصل على بكالوريوس الهندسة المدنية من جامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا (1999)، وبكالوريوس الفلسفة من جامعة النيلين (2003). ونال ماجستير الآداب في الفلسفة (2006)، ودكتوراه الفلسفة، تخصص الفلسفة المعاصرة، (2011) من جامعة النيلين. ثم صار أستاذاً مشاركاً بقسم الفلسفة فيها. تقلد العديد من المناصب الإدارية منها منسق الدراسات العليا بالكلية، ويشغل حالياً منصب عميد الطلاب بجامعة النيلين. شارك في العديد من المؤتمرات المحلية والعالمية. نشر الدراسات والبحوث، وأشرف على الكثير من أطروحات الماجستير والدكتوراه بجامعة النيلين وغيرها. عضو هيئة تحرير عدد من الدوريات المحكمة داخل السودان وخارجه. صدرت له بعض الكتب، منها: كتاب العقل الإسلامي إلى أين؟ نحو خطاب ما بعد أصولي؛ نظرية المعرفة إلى الهرمنيوطيقا، وله كتب أخرى تحت الطبع. منسق ومنظم للكثير من ورش العمل والمؤتمرات العلمية. مبتدر حملة إدخال الفلسفة في مناهج التعليم العام بالسودان (2015). مؤسس نادي الفلسفة السوداني (2014). مؤسس مركز دراسات الديمقراطية والمجال العام. مؤسس المنظمة السودانية للديمقراطية والسلام (2019).

المحبوب عبدالسلام
تخرج في كلية الآداب قسم الفلسفة جامعة القاهرة فرع الخرطوم (1981). حصل على دبلوم العلوم السياسية من جامعة كاردف، (1983)، ودبلوم الدراسات المعمقة ( D.E.A) في علم الاجتماع من جامعة باريس الثالثة (1989). سجل للدكتوراه في الدراسات القرآنية المقارنة بمعهد الدراسات الشرقية والافريقية جامعة لندن (2004). أسس صحيفة ألوان (1984) بالخرطوم وترأس القسم الثقافي فيها حتى 1985. عمل رئيساً لقسم الأخبار بجريدة الراية السودانية (1986). نشر المقالات في الصحف السودانية والعربية. أصدر من الكتب: فصول في حريق الجنوب السوداني، 1988؛ الحركة الاسلامية السودانية دائرة الضوء خيوط الظلام: تأملات في تجربة العشرية الأولى لحكم الإنقاذ، 2009. كما نشر بعض الأوراق العلمية، منها: "السودان بعد انفصال الجنوب"، 2011؛ "المدرسة الترابية بين الفكر والممارسة"، 2012. عمل مديراً لإدارة الإعلام الخارجي بوزارة الإعلام والثقافة السودانية (1990- 1992)، ومديراً لمكتب الأمين العام للمؤتمر الشعبي العربي والإسلامي (1992- 1996)، وأميناً عاماً لهيئة الاعمال الفكرية (1996- 2000). أُنتخب رئيساً للرابطة العربية للتربويين التنويريين بتونس، منذ أكتوبر 2018 وحتى الآن.


محمد جلال هاشم
كاتب واكاديمي سوداني متخصص في علم اللسانيات الإفريقية، ودرَّس في عدد من الجامعات السودانية. وله العديد من الكتب في مجال تخصصه، إلا أن أكثر ما اشتُهر به هو كتاباته الرائدة في مجال النقد الثقافي منذ منتصف ثمانينات القرن العشرين فيما أسماه "منهج التحليل الثقافي" وتفريعاته النظرية المتعلقة بصراع الهامش ضد المركز. من كتبه: منهج التحليل الثقافي: مشروع الدولة الوطنية السودانية وظاهرة الثورة والديموقراطية (الطبعة الأولى 1986 والثامنة 2018)؛ منهج التحليل الثقافي: صراع الهامش ضد المركز (2014)؛ منهج التحليل الثقافي: فشل مشروع الحداثة في السودان وتحديات ما بعد الحداثة (قيد الطبع)؛ الإسلام الثقافي: فقه ما بعد الحداثة (قيد الطبع، وتمثل مساهمته في هذا المؤتمر عبارة عن فصل مختصر من هذا الكتاب).


محمد محمود
محمد محمود باحث عمل بالتدريس في كلية الآداب بجامعة الخرطوم وبجامعة تفتز في الولايات المتحدة٠ يتركّز عمله البحثي في مجال الدراسات الدينية وخاصة المعالجة النقدية للدين ويعتبر مشروعه البحثي في مجال نقد الإسلام امتدادا لتراث نقدي بدأ منذ فترة تأسيس الإسلام٠ صدرت له بالإنجليزية دراسته الرائدة عن فكر محمود محمد طه بعنوان:
Quest for Divinity: A Critical Examination of the Thought of Mahmud Muhammad Taha
وصدر له كتاب نبوة محمد: التاريخ والصناعة، مدخل لقراءة نقدية (2013)٠ مدير مشروع الدراسات النقدية للأديان الذي تصدر عنه مجلة العقلاني غير الدورية.


محمود حيدر
مفكر لبناني وباحث في الفلسفة والإلهيات. أستاذ محاضر في الفكر الغربي والتصوف النظري، وأستاذ زائر في عدد من المعاهد والجامعات العربية والدولية. يعمل رئيساً لمركز دلتا للأبحاث المعمّقة، ومديراً للتحرير المركزي لفصلية الاستغراب. يشرف على تنظيم وإدارة "حلقات التفكير" في مركز دلتا للأبحاث المعمّقة بالتعاون مع عدد من الجامعات والمراكز المتخصصة، ويعمل أستاذاً محاضراً في مادة أخلاقيات الميديا وشبكات التواصل في إطار حلقات دراسية تقام في المركز بالتعاون مع عدد من المعاهد والجامعات والمؤسسات الإعلامية. له اثنان وعشرون كتاباً في حقول الفلسفة والفكر السياسي في العرفان النظري. من بينها أربعة كتب بالإنكليزية والفرنسية. كما أنجز عشرين كتاباً إعداداً وتحريراً ومشاركة في الحقول المعرفية نفسها. شارك في العديد من المؤتمرات الدولية في مجال الفلسفة والفكر السياسي وحوار الأديان.


مصطفى الجيلي
من تلاميذ الأستاذ محمود محمد طه. تخرج من كلية الآداب جامعة الخرطوم (1980). حصل على ماجستير أول بجامعة الخرطوم (1983)، ثم ماجستير ثاني ودكتوراه عن إدارة البيئة (1988) من جامعة كلارك الأمريكية وكانت الأطروحة بعنوان: نظرية جديدة عن إدارة البيئة أخذاً عن فهم الأستاذ محمود محمد طه. رجع إلى جامعة الخرطوم كأستاذ مساعد بكلية التربية (1988- 1998)، ثم عمل كأستاذ زائر بجامعة بادوا بإيطاليا (1997). بعدها عمل باليمن لمدة عام بجامعة تعز (1998). ثم كمستشار أكاديمي بالسفارة القطرية واشنطن دي سي (1999- 2004). ويعمل الآن أستاذاً مشاركاً بمعهد الدفاع للغات بمدينة مونتيري كاليفورنيا منذ 2004. لديه عدد من الأوراق العلمية باللغتين العربية والإنجليزية وكتاب صدر في 2015 بعنوان: النظرية الروحية للبيئة مأخوذة عن فهم الأستاذ محمود محمد طه. كما نشر العديد من المقالات الصحفية. لديه قناة على اليوتيوب على شبكة الانترنت باسم "نجاة مصطفى الجيلي"، تتمحور الاهتمامات فيها حول الفكرة الجمهورية.


مصطفى عبده
أستاذ جامعي، أستاذ كرسي علم الجمال، بجامعة النيلين، السودان. مستشار في الجماليات والأخلاقيات. حصل على درجة دكتوراه فلسفة في الفلسفة، جامعة الخرطوم. منح لقب أستاذ امتياز Emeritus Prof. وهو أول بروفيسور (أستاذية) في الفلسفة جامعة النيلين، أول (أستاذ امتياز) في (الفلسفة) في السودان، أول (أستاذ كرسي) لعلم الجمال في السودان. عمل أستاذاً جامعياً في الجامعات السودانية، كما أشرف على الكثير من أطروحات الماجستير (37) والدكتوراه (63). عمل ممتحناً داخلياً وخارجياً لنحو (300) رسالة ماجستير ودكتوراه.
شارك في الكثير من المؤتمرات المحلية والإقليمية (50)، ونشر العديد من الكتب (17) كتاباً، وعدد (54) من المقالات المحكمة. ومن مؤلفاته: الإيقاع السباعي، (2007)؛ دور العقل في الإبداع (العقل الإبداعي)، (2008)؛ الدين والإبداع، مكتبة مدبولي، القاهرة، 1999.
بواد لنظريات جمالية: العقل الإبداعي (العقل الإنساني المبدع)؛ الإيقاع السباعي والرابع المتألق؛ نشأة الكون بالانبثاق العظيم المبدع. مشاريع حضارية: محو الأمية الحضارية؛ الثورة الجمالية بالوثبة الحضارية؛ الإنسان ذلك الكائن الجمالي المكرم؛ إعادة تخطيط العاصمة بالتمويل الذاتي.


النور حمد
حصل على دكتوراه التربية في التربية الفنية من جامعة إلينوي، بالولايات المتحدة، وماجستير التربية الفنية، جامعة ميامي، الولايات المتحدة، ودبلوم الفنون الجميلة، كلية الفنون الجميلة والتطبيقية، السودان. درَّس في جامعة شرق واشنطن، وجامعة مانسفيلد، بالولايات المتحدة، إضافةً إلى جامعة قطر. كما قام بتدريس الفنون في المدارس الثانوية، وفي معهد تدريب معلمات المرحلة المتوسطة بأمدرمان، السودان.
عمل باحثًا بالمركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات، الدوحة، وترأس قسم التحرير إضافة إلى إدارة تحرير دورية "سياسات عربية". من مؤلفاته: مهارب المبدعين: قراءة في السير والنصوص السودانية؛ لماذا يصحو مارد الهضبة ويغفو مارد السهل؛ قضايا سودانية: في الفكر والسياسة والثقافة؛ السودان: آفاق الوعي بالذات؛ السودان: تعثر بناء الدولة. كما نشر العشرات من الأوراق الأكاديمية، إلى جانب المئات من المقالات الصحفية. كما شارك في عشرات المؤتمرات المحلية والدولية. يساهم باستمرار في الندوات في المنابر العامة، في شؤون الفكر والثقافة والسياسة، وتجري استضافته باستمرار من قِبل القنوات الفضائية السودانية والعربية. كما أجريت معه الصحف والمجلات السودانية عشرات اللقاءات الصحفية.


هالة قوتة
أستاذ مساعد بقسم الإعلام جامعة قطر. حاصلة على درجة الدكتوراه في الاتصال الجماهيري من جامعة أوهايو بالولايات المتحدة الأمريكية.
مهتمة بقضايا التواصل والتغيير الاجتماعي، ودور المؤسسات الاجتماعية في النزاعات وبناء السلام. تناولت في العديد من أبحاثها المنشورة، وضمن مشاركاتها في المؤتمرات الدولية؛ قضايا الاتصال والتغيير الاجتماعي ودور الثقافة في التواصـل، إلى جانب دور التواصل في بناء السلام في المجتمعات الخارجة من الصراع، فضلاً عن دور وسائل الإعلام والمؤسسات الثقافية الأخرى في التغيير الاجتماعي وبناء الهوية.


وفاء عصام البوشي
حصلت على بكالوريوس الهندسة الكهربائية والإلكترونية (مرتبة الشرف) من جامعة الخرطوم. ونالت ماجستير إدارة الأعمال من جامعة الخرطوم، وماجستير الهندسة الكهربائية والإلكترونية من كلية لندن الجامعية، لندن، وشهادة دراسات فوق الجامعية في علوم الحاسوب من كلية علوم الحاسوب بجامعة كيمبردج. عملت في الهيئة القومية للكهرباء الخرطوم وتعمل حالياً محاضرًا بجامعة ود مدني الأهلية بمدني. أسهمت في تأسيس جمعية طلاب الهندسة الكهربائية والإلكترونية بجامعة الخرطوم وكانت ترأس مكتب التخطيط. وأسهمت في تأسيس الجمعية السودانية لتنمية الشباب وعملت نائبا للمدير التنفيذي ورئيسا لمكتب المرأة والنوع. اسهمت في تأسيس المجلس الاقتصادي الاجتماعي الثقافي بالاتحاد الأفريقي وعملت رئيسا لمكتب برنامج العمل الخاص بالمجلس. كما عملت مراقبا لانتخابات للدورة الثانية للمجلس بمقر الاتحاد الإفريقي. وأسهمت في تأسيس مؤتمر المرأة المهندسة السنوي بباريس. نالت العديد من الجوائز العالمية والمحلية.، ولها عديد من المنشورات العلمية. تهتم بتجديد الفهم الديني وتجديد الخطاب الديني في الرقعة العربية والعالمية بهدف نشر مفاهيم السلام والمساواة بين الناس.
.
.
وسنواصل
.
.

_________________
"الحر هو الذي يحب الحرية لغيره كما يحبها لنفسه ويؤذيه منظر الظلم حيث كان". محمود محمد طه
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عبد الله الفكي البشير



اشترك في: 22 مايو 2010
مشاركات: 119

نشرةارسل: الاحد فبراير 02, 2020 6:48 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

.
.
المشاركون بمداخلات في الفيلم الوثائقي عن محمود محمد طه
عنوان الفيلم: "تجسيد المعارف على منصة الإعدام"
الأسماء مرتبة حسب الترتيب الهجائي


الدكتور أبكر آدم إسماعيل، كاتب و روائي، كاودا، السودان.

الدكتور أحمد المصطفى دالي، تلميذ الأستاذ محمود محمد طه، السودان.

الأستاذ أسجد بخاري، ناشط اجتماعي ومتخصص في إدارة المعلومات باكستاني، كندا.

الأستاذة أسماء محمود محمد طه، الأمينة العامة للحزب الجمهوري، السودان.

الدكتور باسم المكي، أستاذ جامعي وباحث في الفكر الإسلامي، كلية الآداب والعلوم الإنسانية بصفاقس، الجمهورية التونسية.

الأستاذ تيري ليمبينس Thierry Limpens، أستاذ وباحث ببلجيكا، رئيس منظمة "دار الفرص" غير الربحية، والتي تشجع التعلم الذاتي، بلجيكا.

الأستاذ الدكتور جعفر نجم نصر، أستاذ انثروبولوجيا الدين وعلم اجتماع الدين، الجامعة المستنصرية، بغداد، العراق.
الدكتور حسن موسى، رسام، فرنسا.

الدكتور حيدر إبراهيم علي، مدير مركز الدراسات السودانية، السودان.

الدكتور سامي الذيب، مدير مركز القانون العربي والإسلامي، سويسرا.

الأستاذ الدكتور سلمان البدور، أستاذ شرف في قسم الفلسفة، الجامعة الأردنية، رئيس سابق لجامعة آل البيت، وجامعة العلوم الإسلامية العالمية، الأردن.

الدكتورة عائشة رضوان نظيف، باحثة في الدراسات الإسلامية والأدب والنقد الأدبي، الأردن.

الدكتور عبدالله الفكي البشير، باحث وكاتب، السودان.

الدكتور عبدالله أيرنست جونسون Abdalla Ernest Johnson، أستاذ دراسات تعدد الثقافات في قسم المساواة والعدالة الاجتماعية بكلية شورلاين التأهيلية، سياتل، وأستاذ متعاون في قسم دراسات الإثنيات الأمريكية بجامعة واشنطن، الولايات المتحدة.

الدكتور فريد العليبي، أستاذ الفلسفة، كلية الآداب والعلوم الإنسانية بصفاقس، تونس.

الأستاذة مارتي لويس Marty Lewis، إعلامية أمريكية، مونتري، الولايات المتحدة.

الأستاذ ياسر عرمان، نائب رئيس الحركة الشعبية لتحرير السودان لقطاع الشمال، السودان.

الأستاذ يوسف جورج سليمان، سدني، أستراليا.

_________________
"الحر هو الذي يحب الحرية لغيره كما يحبها لنفسه ويؤذيه منظر الظلم حيث كان". محمود محمد طه
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عبد الله الفكي البشير



اشترك في: 22 مايو 2010
مشاركات: 119

نشرةارسل: الاحد فبراير 02, 2020 7:44 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

.
.
نبذة عن عمادة البحث العلمي، جامعة النيلين

تأسست عمادة البحث العلمي بجامعة النيلين في عام 2007، لتشجيع البحث العلمي وتنظيمه بالجامعة؛ بالإضافة إلى القيام بالدراسات والبحوث لصالح القطاع العام والحكومي، محلياً وإقليمياً ودولياً.
ولقد طورت العمادة نشاطات عديدة متميزة بغرض تقوية البحث العلمي بالجامعة من خلال:
1- تمويل البحث العلمي.
2- تنفيذ الدراسات.
3- تقديم حوافز للمشاركة في المؤتمرات والسمنارات.
4- تشجيع النشر العلمي.
5- تحكيم الكتب العلمية والتدريسية.

الرؤية والرسالة والقيم
الرؤية:
تحقيق الريادة والامتياز في البحث في العلوم والعلوم الإنسانية والاجتماعية والأبداع والتجديد في مختلف مجالات المعرفة محلياً وعالمياً.
الرسالة: تشجيع العمل البحثي المميز القادر على مقابلة احتياجات المجتمع، من خلال خلق بيئة جاذبة ومحفزة، دعم الامتياز والتجديد عند الباحثين في كل مجالات المعرفة لتحقيق الريادة محلياً وعالمياً.
القيم:
1. الإنجاز: الإصرار على تطوير حركة البحث العلمي.
2. التصميم: بذل الجهد لتحقيق المهمة الرئيسية لعمادة البحث العلمي في دعم وتطوير النشاط البحثي.
3. التنوع: العمل على تحقيق التعاون المثمر مع وحدات ومراكز البحث العلمي المختلفة داخل وخارج الجامعة لتوسيع أنشطة البحث العلمي.
4. الشرف والشفافية: أن يتم أداء كل المعاملات والإجراءات في عمادة البحث العلمي بشرف لضمان تحقيق النجاح والإنجازات الملموسة.
5. الدقة: أن يتبع العاملون في عمادة البحث العلمي أعلى درجات الدقة في انجاز معاملات الذين يتعاونون مع العمادة من أعضاء الكليات وغيرهم.
6. خدمة المجتمع: أن تكرس عمادة البحث العلمي جزءاً كبيراً من جهودها لخدمة المجتمع المحلي من خلال توجه أنشطة البحث لقضايا البيئة المحلية.
7. الامتياز: أن تحرص عمادة البحث العلمي غاية الحرص على تقديم خدمات تتميز بأعلى درجات الامتياز والدقة.
8. روح فريق العمل: أن تكون روح العمل الجماعي وفلسفة فريق العمل هي المبادئ الأساسية التي تحكم العمل في العمادة.
9. المشاركة في المسؤولية: أن تحرص عمادة البحث العلمي على دعم روح المشاركة في المسؤولية بين عامليها؛ وأن تكون روح عمل الفريق هي التي تهيمن على كل أنشطة العمادة.
10. التعاون: أن تمد العمادة جسور التواصل مع كل وحدات الجامعة ومؤسسات المجتمع.
11. روح الدافعية والتحفيز: أن تهتم عمادة البحث العلمي غاية الاهتمام بأن تسود روح المنافسة بين كل المشتغلين في البحث العلمي وفي كل أنشطة البحث العلمي.





نبذة عن مركز الدراسات السودانية

مركز الدراسات السودانية هو مركز تفكير ودراسات وأبحاث وحوار، تأسس رسمياً عام 1992 وتمّ إغلاقه بواسطة الجهات الأمنية عام 2012 لينقل نشاطه إلى القاهرة، وعاد بعد الثورة الشعبية، وأعيد تسجيله رسمياً عام 2018. يمارس المركز نشاطه الآن في الخرطوم، وينوي تأسيس فروع له في أهم أقاليم ومدن السودان.
أنجز المركز كثيراً من الفعاليات الثقافية والفنية والفكرية، واستضاف عدداً من المفكرين والمبدعين من خارج الوطن، وبلغت إصدارات المركز أكثر من مائتي كتاب، كما انتظم المركز في إصدار مجلة دورية "كتابات سودانية"، والعدد الحالي هو رقم 58، كما دأب على إصدار تقرير استراتيجي سنوي حتى عام 2010.
يخطط المركز حالياً بعد العودة إلى ممارسة نشاطه من خلال عدد من الوحدات، منها:
1. منبر الشباب الديمقراطي.
2. شعبة المرأة والإبداع.
3. معهد الخيال والإبتكار للفنون والعلوم.
4. المنتدى الفكر.
5. شعبة العمل الميداني.


_________________
"الحر هو الذي يحب الحرية لغيره كما يحبها لنفسه ويؤذيه منظر الظلم حيث كان". محمود محمد طه
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عبد الله الفكي البشير



اشترك في: 22 مايو 2010
مشاركات: 119

نشرةارسل: الاحد فبراير 02, 2020 7:57 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

.
.
الرابط أدناه يقود إلى طرف من تغطية الجلسة الافتتاحية للندوة من قبل تلفزيون سودانية 24.
Web Page Name




وسنواصل..
_________________
"الحر هو الذي يحب الحرية لغيره كما يحبها لنفسه ويؤذيه منظر الظلم حيث كان". محمود محمد طه


عدل من قبل عبد الله الفكي البشير في الاحد فبراير 02, 2020 8:15 pm, عدل 1 مرة
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عبد الله الفكي البشير



اشترك في: 22 مايو 2010
مشاركات: 119

نشرةارسل: الاحد فبراير 02, 2020 8:14 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

.
.
الروابط أدناه تقود إلى حوارات تلفزيونية حول مشروع الأستاذ محمود محمد طه، أعدها وقدمها برنامج فضاءات بتلفزيون السودان، على هامش الندوة..

الحوار الأول شارك فيه من ضيوف الندوة كل من: الدكتور فريد العليبي (تونس)، والدكتورة عائشة نظيف (الأردن)، الثلاثاء 21 يناير 2020

Web Page Name




الحوار الثاني شارك فيه من ضيوف الندوة كل من: الدكتور جعفر نجم نصر (العراق)، والدكتور محمود حيدر (لبنان)، الأربعاء 22 يناير 2020.
Web Page Name





الحوار الثالث شارك فيه كل من: الأستاذة أسماء محمود محمد طه (السودان)، والدكتور عبدالله الفكي البشير (السودان)، الخميس 23 يناير 2020.

Web Page Name




وسنواصل

_________________
"الحر هو الذي يحب الحرية لغيره كما يحبها لنفسه ويؤذيه منظر الظلم حيث كان". محمود محمد طه
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عبد الله الفكي البشير



اشترك في: 22 مايو 2010
مشاركات: 119

نشرةارسل: الثلاثاء فبراير 11, 2020 10:58 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

.
.
.
إذاعة مجمع اللغة العربية الأردني تتناول الرؤية التجديدية في الإسلام عند محمود محمد طه في لقاء إذاعي مع الدكتور عائشة نظيف





تناولت إذاعة مجمع اللغة العربية الأردني، عمان، الرؤية التجديدية في الإسلام عند محمود محمد طه، من خلال لقاء إذاعي مع الدكتورة عائشة نظيف، مؤلفة كتاب: محمود محمد طه رؤية تجديدية في الإسلام، وذلك في صباح يوم الاثنين 3 فبراير 2020. الرابط أدناه يقود إلى اللقاء الإذاعي..
كتاب الدكتورة عائشة في الأصل هو أطروحة نالت بها درجة الدكتوراه من الجامعة الأردنية، وقد أشارت الدكتورة عائشة لذلك ضمن اللقاء الإذاعي..

أول لقاء إذاعي تقدمه إذاعة عربية محلية عن مشروع الأستاذ محمود محمد طه منذ يوم تجسيده لمعارفه على منصة الإعدام

في تقديري يؤرخ هذا اللقاء الإذاعي لأول لقاء يتم في إذاعة عربية محلية عن مشروع الأستاذ محمود محمد طه منذ يوم 18 يناير 1985 يوم تجسيده لمعارفه على منصة الإعدام.. وربما كان أول لقاء يبث من إذاعة محلية عربية منذ إعلان الأستاذ محمود محمد طه عن مشروعه عند الخامسة مساء من يوم الجمعة 30 نوفمبر 1951 في اجتماع عام للحزب الجمهوري عقد بمنزل عضو الحزب الشاعر منير صالح عبدالقادر (1919- 1994) بالخرطوم شرق بالقرب من المستشفى الملكي مستشفى الخرطوم حاليا..


أول أطروحة دكتوراه باللغة العربية في الشرق الأوسط عن مشروع الأستاذ محمود محمد طه

في تقديري، وحسب علمي ومتابعتي، فإن عائشة نظيف، حظيت بشرف أول من نال/ نالت درجة دكتوراه في مشروع الأستاذ محمود محمد طه، أجيزت باللغة العربية في الشرق الأوسط، من غير السودانيين..
لم يسبق أطروحة عائشة نظيف لنيل الدكتوراه في الشرق الأوسط، مما كتب باللغة العربية، سوى طالب سوداني، هو شوقي عبدالمجيد (بروفيسور الآن).. قدم شوقي أطروحة دكتوراه، لا تنقصها الركاكة والعبث والفوضى العلمية، بعنوان: فرقة الجمهوريين بالسودان وموقف الإسلام منها، ونال بها درجة الدكتوراه من جامعة أم القرى، بمكة، بالمملكة العربية السعودية، وهو مبتعث من جامعة أم درمان الإسلامية، السودان.. فقد اشتملت الأطروحة على خلط للحقائق وأخطاء علمية، تؤهلها بكل بساطة لتصنف في خانة الدراسات المشوهة للتاريخ وللحقائق. وقد طالبنا عديد المرات من خلال كتاباتنا ولقاءاتنا ومحاضرتنا، بأن تسحب جامعة أم القرى هذه الأطروحة، لما انطوت عليه، إلى جانب الفوضى والعبث، من غياب للورع العلمي والورع الأخلاقي، فالمعلومات الواردة فيها، سواء عن تاريخ السودان ومساره السياسي، أو عن الإخوان الجمهوريين، أو عن الحزب الجمهوري، غير صحيحة البتة.. فعلي سبيل المثال، وليس الحصر، تتحدث الأطروحة من مقدمتها وحتى النهاية عن الحزب الجمهوري الاشتراكي، باعتباره الحزب الجمهوري الذي ترأسه محمود محمد طه.. وبناء على ذلك يظلم الطالب نفسه ويدخل الظلام على الدوائر الأكاديمية وساحات الفقهاء، وهو يعمل على تسويق العبث والجهل من خلال مؤسسة تدعي أنها أكاديمية، فيقول إن الحزب الجمهوري في الأصل هو الحزب الجمهوري الاشتراكي، ولكن كلمة اشتراكي حذفها الإخوان الجمهوريون لأنهم يخجلون من ذكرها وإبرازها للناس.. وهذا عبث وجهل وفوضى تفوق التصور.. هنا لا حاجة لي أن أقول أن كل هذا غير صحيح، وقد تناولت ذلك في كتابي: صاحب الفهم الجديد للإسلام محمود محمد طه والمثقفون: قراءة في المواقف وتزوير التاريخ، دار رؤية للنشر، القاهرة، 2013. فالحزب الجمهوري الاشتراكي هو حزب مختلف تماما، ولا علاقة له بالحزب الجمهوري الذي ترأسه الأستاذ محمود محمد طه.. ثم تناول الطالب الهزيمة التي مني بها الحزب الجمهوري الاشتراكي في الانتخابات البرلمانية في السودان في خمسينات القرن الماضي، باعتبار أنه هو الحزب الجمهوري... إلخ.. ومن الثابت، بما لا يدع مجالا للشك، أن الحزب الجمهوري برئاسة الأستاذ محمود محمد طه لم يشترك قط في أي انتخابات برلمانية أو رئاسية.. ولكنه فهم الفقهاء واصرارهم على عدم الصدق.. وعلى هذا المنوال كانت كل الأطروحة، للمزيد يمكن الرجوع لكتابنا المشار إليه أعلاه.. فالأطروحة لا تستحق أن ننفق فيها حتى القليل من الوقت، فهي نموذج صارخ للعبث والفوضى العلمية التي قدمها الفقهاء في الفضاء الإسلامي، وهي مثال فصيح على غياب الورع العلمي والورع الأخلاقي في ساحة الفقهاء.. يقول الأستاذ محمود محمد طه: "نحن لا نلوم الفقهاء في عدم الفهم ولكننا نلومهم في عدم الصدق"..

تسويق الجهل وبث الظلام

تسربت، للأسف، أطروحة شوقي عبدالمجيد كأحد أهم المراجع في الجامعات الإسلامية والمعاهد القرآنية، واستندت عليها الكثير من الكتب والموسوعات الإسلامية.. كما استلت جامعة أم القرى من أطروحة شوقي وصممت مما ورد فيها، مقررا دراسياً عن الجمهوريين يدرس في جامعة أم القرى كواحدة من الفرق المعاصرة. يضاف إلى ذلك، أن شوقي عبدالمجيد بعد نيله لدرجة الدكتوراه، استل ونشر عدداً من الكتب والدراسات معتمداً على ما جاء في أطروحته أو على مناخها، ومما نشره كتابان وردت الإشارة إليهما، الأول بعنوان: موقف الجمهوريين من السنة النبوية، والكتاب الثاني بعنوان: منهج الجمهوريين في تحريف القرآن. كما نشر عدداً من الأوراق بعضها في أكثر من دورية منها: "التأويل الباطني عند فرقة الجمهوريين بالسودان"، و "الجمهـــوريين ومشايخ الصوفية "، و"فرقة الجمهوريين في السودان"... إلخ. أكثر من ذلك، فلاحقاً وبعد أن نال شوقي الدكتوراه بأطروحته المشار إليها، ترقى في السلم الأكاديمي بجامعة أم درمان الإسلامية، فأصبح يشرف على طلاب الدراسات العليا، لا سيما تلك التي درست الجمهوريين، ومن الأمثلة على ذلك إشرافه على رسالة ماجستير بعنوان: نقض نظرية الإنسان الكامل عند الجمهوريين ، إعداد الطالب: الباقر عمر السيد.. للمزيد أرجو الرجوع لكتابنا المشار إليه أعلاه..


تطهير السوح الثقافية والفكرية من فوضى الفقهاء وعبثهم

صدر كتاب الدكتورة عائشة نظيف عن دار الشروق للنشر والتوزيع، عمان، الأردن.

التحية مع فائق التقدير ووافر الاحترام للدكتورة عائشة نظيف، عمان، الأردن.. فقد أسهمت عائشة وبقوة في تطهير السوح الثقافية والفكرية في الفضاء الإسلامي، من فوضى الفقهاء وعبثهم وخدمتهم المفارقة للورع العلمي والفاقدة للورع الأخلاقي في تعاطيهم مع مشروع الأستاذ محمود محمد طه، الفهم الجديد للإسلام..

رابط اللقاء الإذاعي

Web Page Name
.
.
عبدالله الفكي البشير

.
.
_________________
"الحر هو الذي يحب الحرية لغيره كما يحبها لنفسه ويؤذيه منظر الظلم حيث كان". محمود محمد طه


عدل من قبل عبد الله الفكي البشير في الثلاثاء فبراير 18, 2020 6:02 am, عدل 1 مرة
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عبد الله الفكي البشير



اشترك في: 22 مايو 2010
مشاركات: 119

نشرةارسل: الخميس فبراير 13, 2020 6:42 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

.
.

الرابط أدناه يقود لتغطية قدمتها قناة سودانية 24 لطرف من الجلسة الافتتاحية لندوة: المسلمون وتحديات العصر: السلام والديمقراطية والاشتراكية، التي نظمتها جامعة النيلين بالتعاون مع مركز الدراسات السودانية في الخرطوم خلال الفترة ما بين 18- 20 يناير 2020..


Web Page Name



_________________
"الحر هو الذي يحب الحرية لغيره كما يحبها لنفسه ويؤذيه منظر الظلم حيث كان". محمود محمد طه
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
استعرض مواضيع سابقة:   
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي جميع الاوقات تستعمل نظام GMT
صفحة 1 من 1

 
انتقل الى:  
لاتستطيع وضع مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع الغاء مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع التصويت في هذا المنتدى

قوانيــــــن منبر الحوار الديمقراطي

 

الآراء المنشورة بالموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الجمعية السودانية للدراسات والبحوث في الآداب والفنون والعلوم الإنسانية


  Sudan For All  2005 
©
كل الحقوق محفوظة