شايفين الكفيل و تطعنوا ظله ؟

 
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي
استعرض الموضوع السابق :: استعرض الموضوع التالي  
مؤلف رسالة
حسن موسى



اشترك في: 06 مايو 2005
مشاركات: 3608

نشرةارسل: الاحد نوفمبر 24, 2019 8:51 am    موضوع الرسالة: شايفين الكفيل و تطعنوا ظله ؟ رد مع اشارة الى الموضوع




شايفين الكفيل و تطعنوا ظله؟



على أثر اعلان فوز > حيدر ابراهيم علي بالجائزة كتب عبد الله الشقليني معلقا في سودانايل
بتاريخ: 23 تشرين2/نوفمبر 2019
"
لنمُد حبل التوسل للقائمين على أمر الثقافة في بلادنا، لنتتبع أثر النجوم النثرية و الشعرية التي تبدو عصية علي البلع ومن ثم الهضم، في وطن يظن البعض أن المثقفين لا يستحقون كثير اهتمام، فالفقراء وحدهم هم الذين يتخذهم البعض وسيلة تكسُب ووسيلة دعاية لأحزابهم السياسية. فلا أحد يقتنع بجدوى مأساة المثقفين والكتاب والشعراء، يعتبرونها مأساة مفتعلة، لا يستحقون التعاطف معهم، فقد فقدنا منهم منْ مات فقيراً في شتاء القاهرة، أو الذين يصابون بالجنون أو يموتون من داء الصدر، مثل كثيرين من مُبدعينا الذين نلوك إبداعاتهم كل يوم ونطرب.
دكتور حيدر واجه ببسالة عُسرة الجسد، فانتفضت الروح لإنقاذ ما يمكن انقاذه، وانتصرت روحه بسماحتها. ونهض الجسد من بعد نحول وألم ، وانتصر على وعكته، ليشهد حيدر أزمان الثورة وإبهار شبابها، الذي كان ولا يزال من المتنبئين بانتصارها. لن يمض إلا وقت وزمان ، قصير في عمر التاريخ والأمم، حتى تنتظم دولتنا التي نحب ونعشق وتلحق بالأمم العظام. وتنهض من رماد حريق الإسلاميين، ضد البشر والأرض.
"
للإستزادة يمكن مراجعة الرابط
http://www.sudanile.com/index.php/منبر-الرأي/129-0-0-3-1-6-9-5/120040-دكتور-حيدر-إبراهيم-وجائزة-العويس-بقلم-عبدالله-الشقليني


سلام يا شقليني
سؤال انصرافي :
هسع حيدر دا يصوم الدهر و يفطر على بصلة ؟
سأعود
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عبد الله الشقليني



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1514

نشرةارسل: الاحد نوفمبر 24, 2019 12:05 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

https://www.youtube.com/watch?v=2PpM6H80Tes&feature=emb_logo

حرام علبك يا القيادة
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عبد الله الشقليني



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1514

نشرةارسل: الاحد نوفمبر 24, 2019 12:06 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

http://sudanyat.net/vb/showthread.php?t=30156
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
حسن موسى



اشترك في: 06 مايو 2005
مشاركات: 3608

نشرةارسل: الاثنين نوفمبر 25, 2019 6:34 am    موضوع الرسالة: بصلة حيدر رد مع اشارة الى الموضوع

سلام يا الشقليني
مشيت للروابط بتاعتك الفوق دي لكن ما فهمتك قاصد شنو؟
غايتو جنب الفيديو بتاع ندى القلعة وقعت على فيديو أمهاتها البلابل يغنن" في الطيف أو في الصحيان زرني يا حبيبي أنا عيان" و انصحك به فهو مجرب في تخفيف المعاناة على العيانين. [و شرّك مقسّم فوق الدقشّم كمان ]
لكن أنا جاييك راجع في موضوع بصلة حيدر.
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عبد الله الشقليني



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1514

نشرةارسل: الاثنين نوفمبر 25, 2019 6:58 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

شايفين الكفيل و تطعنوا ظله؟
وأنا برضو اشتبه علي البقر في عنوانك !

*
لم أزل في قبضة المرض الثقيل

انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
حسن موسى



اشترك في: 06 مايو 2005
مشاركات: 3608

نشرةارسل: الاثنين نوفمبر 25, 2019 10:24 am    موضوع الرسالة: الكفيلولوجيا رد مع اشارة الى الموضوع


2
الكفيلولوجيا الناعمة
و الكفيلولوجيا التانية



سلام يا الشقليني،
و شرك مقسم فوق اعداء الديموقراطية و الفن و التقدم و هلمجرا

مثل غيري،تعرفت على مؤسسة العويس الثقافية من الإعلان عن معرض الفنانين السودانيين بدبي.و قد قامت المؤسسة بتنظيم المعرض و دعوة الفنانين السودانيين لدبي ونظمت الندوة في مقر المؤسسة على شرف الفنانة كمالا اسحق. و في فيديو المنتدى حول عمل الفنانة كمالا ابراهيم اسحق رأيت و سمعت إحتفاء الفنانين السودانيين بأفضال مؤسسة العويس الثقافية التي منحت جائزتها السنوية هذا العام لعدد من المبدعين العرب بينهم الدكتور حيدر ابراهيم علي، ثم وقعت [ بالصدفة؟] على اعلان عن تظاهرة " مهرجان الخرطوم للشعر العربي" التي يرعاها الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي حاكم الشارقة.و ينظم دورتها الثالثة " بيت الشعر" في الخرطوم.[من 21 حتى 23 نوفمبر 2019 ]ـ و في تصريح لعبد الله محمد العويس، رئيس دائرة الثقافة بالشارقة قال:» ان مهرجان الخرطوم للشعر العربي جاء بعد مسيرة حافلة بالعطاء والإبداع الشعري أسوة ببيوت الشعر في البلدان العربية، مؤكداً الدور الذي يلعبه بيت الشعر في الحراك الثقافي في الوطن العربي، حيث يستضيف شعراء وأدباء قدموا أفضل إبداعاتهم عبر برامج وفعاليات نظمها بيت الشعر على مدار العام الذي استقطب بدوره مبدعين وموهوبين شباباً ومخضرمين من مختلف مدن السودان.
ويتضمن المهرجان ثلاثة معارض (معرض كتاب، ومعرض تشكيل ومعرض للفولكلور والثقافة السودانية)، وحفل توقيع خمسة دواوين شعرية وديوان الخرطوم الثاني، وكلمات لوزارة الثقافة السودانية وبيت الشعر، بالإضافة الى أمسيات شعرية وندوات ثقافية وزيارة لأسرة الشاعر السوداني الكبير الراحل الصاغ محمود أبوبكر.»

لو نظرنا إلى حماس مؤسسة العويس الثقافية للمبدعين اليتامى في السودان بعين الغريق اليائس الذي يتشبث بأي قشـّة لتجنب الغرق لحمدنا لمؤسسة العويس احسانها، لكنك يا الشقليني شخص اديب مرهف الحس، و أنا أعول على رهافة حسك ـ و رهافة حس الأصدقاء الواقفين يراعوا ساكت ـ في إعمال تلك " النظرة الثانية" الناقدة القادرة على تجاوز تهافت نظرة الغريق المشرف على الهلاك، كونها نظرة موقنة من أن الهلاك حاصل في كل الأحوال.و تحت شروط الهلاك الوشيك المتربص بالجميع ادعوك للنظر في هذا النشاط الثقافي الخليجي الذي يعتني بإبداع السودانيين في محاولة بائسة لتمويه خراقة عنايتهم بالسياسة السودانية.و اقترح عليك أن نستعين بالتساؤل "الطيبصالحي" النافع :
 » من أين أتى هؤلاء الناس؟"
من أين أتت مؤسسة العويس؟
و من هم هؤلاء الناس القائمون على امرها؟

و حسب نظري الضعيف فمؤسسة العويس الثقافية خرجت إداريا من ثنايا "شغل البيروقراطية الحكومية"، و ذلك حين اصدرت سلطات دبي "مرسوم أنشاء مؤسسة العويس الثقافية". و قد حاء في المرسوم :ـ
"نحن مكتوم بن راشد آل مكتوم حاكم دبي.
 بعد الإطلاع على وثيقة تأسيس مؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية المؤرخة في 9 مارس 1994 والموثقة لدى كاتب عدل دبي بذات التاريخ، والموقعة من السيد سلطان بن علي العويس من مواطني دولة الإمارات العربية المتحدة ويقيم في دبي، والملحقة بهذا المرسوم.
وعلى الطلب المقدم من السيد سلطان المذكور، بإنشاء هذه المؤسسة وإكسابها الشخصية المعنوية بمرسوم يصدر من قبلنا.
نرسم ما يلي:  

 المادة الثانية: 
 تنشأ بموجب هذا المرسوم وطبقاً للوثيقة التأسيسية الملحقة مؤسسة خاصة تعرف باسم «مؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية» وتكون لها الشخصية المعنوية المستقلة وتتمتع بالأهلية الكاملة للتصرف في حدود أغراضها وأحكام هذا المرسوم.   
المادة الرابعة:
أغراض المؤسسة هي تقديم الجوائز للعلماء والأدباء والمفكرين العرب، من خلال جائزة تسمى «جائزة سلطان بن علي العويس الثقافية»، وذلك بشكل دوري، ودعم وتشجيع أية نشاطات أخرى تساهم في تحقيق هذه الغاية. »ـ للإستزادة انظر الرابط :
https://www.alowais.com/مرسوم-إنشاء-المؤسسة/

لكن من يتأمل في العمق السياسي الذي تخلقت فيه هذه المؤسسة يجدها خرجت من رحم ثقافة الكفيل التي تمخضت عنها عبقرية عربان النفط في منتصف القرن العشرين حين داهمتهم حداثة رأس المال و ايقظتهم من نومة أهل الكهف القرونوسطوي ليجدوا أنفسهم في مواجهة العالم المعاصر. و قد بهرهم حضور العالم في محيطهم و مخيطهم وأدركتهم حيرة و حزن و خبال حضاري غير مسبوق في تاريخهم الرعوي الطويل ،فلم يجدوا افضل من الإحتماء في أمن القبيلة المتجذر من عتمات الأدب العرقي.و على اساس العرق عرّفوا العلاقة بالثقافة و بالدين و بالأرض و بالسلطة و بالثروة و بالأصدقاء وبالأعداء.و حين اضطرتهم علاقات السوق لبناء الكيانات الوطنية على نموذج دولة الأمة استجاروا من مخاطر أمة عربية مشغولة بأسئلة التحرر و معاداة الهيمنة الإمبريالية ، بخدر أمّة اسلامية هلامية تذوّب مشكلات الواقع في نوستالجيا المجد القديم البائد.و في الهلام السياسي لأمة المسلمين تمترسوا وراء العرق و انطلقوا يشترون الصحوات و الغفوات و الأحلاف و الأمن و الصداقات بجاه البترودولار في دولة فرانكشتاين السياسة الشرقأوسطية التي يتأسّس فيها مفهوم المواطنة على مبدأ الإنتماء العرقي، لا يبالي ولاة الأمور فيها بمقولات حقوق الإنسان التي تجهر بأن" الناس أحرار سواسية في الحقوق و الواجبات"، و لا بتعاليم الإسلام التي تبشر بأن المسلمين أخوة و لا حتى بشعارات القومية العربية التي كانت تبشر العرب المسلمين و المسيحيين بيوتوبيا الإشتراكية و الوحدة و غير ذلك من كلام الشعراء.فحين انفتح إقتصاد دولة البترودولار المعرقنة على العالم و بدأ ت العمالة الأجنبية تتقاطر في البلاد تفتقت غريزة" الأرض/العرض" عن فكرة تجنيد المواطنين المعرّفين عرقيا لضبط حضور الأجانب عربا كانوا أو مسلمين أو هندوس أو أحباش إلخ.و قد ابتدرت المملكة السعودية نظام الكفيل في1951، و تبعتها أمارات الخليج في السبعينيات.و نظام الكفيل يمثل في المشهد السياسي كتنويع شوفيني إقتصادي من نظام ال"أبارتايد" الذي ابتدعته الأقلية البيضاء المستعمرة في جنوب أفريقيا للسيطرة على الأغلبية السوداء التي كانت تحيا تحت الهيمنة الإستعمارية.
يقول موقع "حقوق المهاجرين" :
. »
الكفالة نظام سلطوي. في سياق الهجرة، يسمح هذا النظام للحكومات بترك مسؤولية المهاجرين في أيدي المواطنين والشركات حيث يعطي الكفلاء صلاحيات قانونية للتحكم بمصير العمال فمن غير إذن الكفيل، لا يستطيع العامل تجديد أوراقه وتغيير وظيفته والاستقالة منها أو ترك البلاد. حينما يرحل العامل عن وظيفته من دون إذن الكفيل، فيحق للكفيل إلغاء إقامته مما يضع العامل في وضع غير قانوني داخل البلاد. وبعدما يقوم الكفيل بإلغاء الإقامة، لا يستطيع العامل الخروج من البلاد سوى من خلال إجراءات الترحيل التي تعرضهم تلقائياً للحبس لمدة أسابيع أو شهور وأحياناً لسنوات.
وتقوم وزارة الداخلية في كل من دول الخليج بإدارة والاشراف على هذه النظم ما يعني أن الدولة تتعامل مع المهاجرين بشكل أمني بدلاً من ربطهم بشؤون وقوانين العمل"
للإستزادة انظر الرابط

https://www.migrant-rights.org/ar/2015/03/قراءة-في-نظام-الكفالة-وتقاطعاته-مع-الت/

و يقول محرر موقع "البيان"، خالد اللوباني :
"لقد تعرض نظام الكفيل في غالبية
دول الخليج ومنها دولة الإمارات إلى نقد ساخن من قبل منظمة العمل الدولية وعدد من المنظمات الحقوقية الدولية التي ترى فيه شكلاً من أشكال الاستعباد.. كل إجراءاته توحي بذلك. فهي تبدأ بحجز جواز سفره طوال إقامته داخل الدولة وبالتالي التحكم بمسألة سفره وحركته وتنتهي بمنعه من تحسين أجره بالانتقال إلى عمل آخر تحت طائلة وضع ختم الحرمان على جواز السفر والذي يحرمه من العودة إلى الدولة خلال فترة تتراوح من ستة أشهر إلى عام وقد تصل إلى عامين في بعض دول الخليج الأخرى"ـ
الرابط
https://www.albayan.ae/across-the-uae/2006-02-16-1.892092

و قد علق محرر موقع بي بي سي العربي في 24 أكتوبر 2019 أن" منظمات دولية وحقوقية قد وجهت انتقادات لدول مجلس التعاون وخصوصا قطر بشأن وضع العمالة. ودعت منظمة هيومن رايتس ووتش، الدوحة قبل أيام قلائل إلى التحقيق بدقة وفورا في الأسباب الكامنة وراء وفاة آلاف العمال الوافدين خصوصا من الجنسيتين النيبالية والهندية، ما بين عامي 2012 و2017 وإعلان نتائج التحقيق في أسرع وقت.
وفي استجابة لمطالب المنظمات الدولية والحقوقية أعلن وزير التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية القطري يوسف بن محمد العثمان فخرو قبل بضعة أيام عن اعتماد تشريعات جديدة تتعلق بقانون الكفالة.
العفو الدولية تنتقد أوضاع العاملين الأجانب في مشروعات كأس العالم في قطر

"
الحظوة المادية و الرمزية التي تضفيها ثقافة الكفيل على مواطني دول البترودلار دعمت عند المواطنين مشاعر الإستعلاء على الأجانب لمجرد كونهم أجانب. و هو موقف مسئول عن الكثير من التجاوزات و الجرائم التي يقترفها بعض المواطنين ضد العمال المهاجرين دون أن يقلقوا من تبعات جرائمهم.و المناقشة حول المشاكل التي يطرحها نظام الكفيل على مجتمعات النفط قديمة،و فيها يتنازع الفرقاء حسب تناقض المصالح بين المستفيدين و المتضررين من نظام الكفالة. و قد دفعت الضغوط الخارجية [ إقرأ : الأورأمريكية] سلطات دول النفط لأن تفكر جديا في إصلاح قوانين العمالة الأجنبية فيها.
" و في ظل التعديلات القائمة في المملكة من قبل خادم الحرمين الشريفين تم الإعلان عن نوايا المملكة لإلغاء نظام الكفيل لضمان حرية العامل الأجنبي في المملكة ، و تعزيزًا لرؤية 2030م التي سبق أن وضعتها المملكة لإصلاح البنية التحتية و تقوية العلاقات الخارجية بالدول الأخرى .
قام ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود بتوجه المملكة لإلغاء نظام الكفيل"
الرابط
https://www.almrsal.com/post/536773

.
و في عز الزوابع الحقوقية التي تثيرها قضية العمالة الأجنبية في بلدان البترودولار نجد أعلام المملكة السعودية مشغولا بقانون ترقية الذوق العام للمواطنين.أي و الله" الذوق العام" و " كل شي بالغانون" على قول الفريق الركن الذي نصبه جيوبوليتيك البترول حاكما على السودانستان. في سبتمبر 2019 نقلت وسائل الأعلام السعودية خبر هذا «  الغانون » المضحك:ـ
"
الرياض: «الشرق الأوسط أونلاين»

أصدر وزير الداخلية السعودي الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف، الضوابط الخاصة بتطبيق لائحة الذوق العام، التي دخلت حيز النفاذ في السعودية ابتداءً من اليوم.

‏‎وحددت لائحة الذوق العام 19 مخالفة يعاقب مرتكبها بغرامات مالية، أقلها 50 ريال وأعلاه 3000 آلاف ريال.

‏‎وتشمل المخالفات المنصوص عليها في لائحة الذوق العام ارتداء اللباس غير اللائق في الأماكن العامة أو الملابس الداخلية وثياب النوم ".. » والتلفظ بقول أو الإتيان بفعل فيه إيذاء أو إخافة لمرتادي الأماكن العامة أو تعريضهم للخطر، تخطي طوابير الانتظار بالأماكن العامة لغير الحالات المستثناة التي تحددها الجهة المعنية، ".."، كما تم تصنيف تصوير الأشخاص بشكل مباشر دون استئذانهم أو تصوير الحوادث الجنائية أو المرورية أو العرضية دون الحصول على إذن أطرافها بمخالفة من مخالفات الذوق العام، ".. » كما صنفت ‏‎لائحة الذوق العام، الكتابة أو الرسم على وسائل النقل أو على جدران الأماكن العامة دون ترخيص، كمخالفة تستوجب المعاقبة، ".. » ومن بين مخالفات الذوق العام المنصوص عليها في اللائحة، التصرفات الخادشة للحياء التي تتضمن تصرفات ذات طبيعة جنسية، ورفع صوت الموسيقى داخل الأحياء السكنية، وتشغيل الموسيقى في أوقات الأذان وإقامة الصلاة، وإلقاء النفايات في غير الأماكن المخصصة لها.
كما تتضمن قائمة مخالفات الذوق العام، إشغال مقاعد ومرافق كبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة، وتجاوز الحواجز للدخول إلى الأماكن العامة. « .. »
الرابط

https://aawsat.com/home/article/1922106/السعودية-لائحة-«الذوق-العام»-تدخل-حيز-التنفيذ

وقد نسي محرر لائحة " الذوق العام" أن يضمّن عدم استعباد العمال الأجانب المكفولين و احترام حقوق الإنسان في المملكة، و هي كما يبدو مشكلة ذوق..


و حتى لا يلومني لائم على إقحام "مؤسسة العويس الثقافية" في مشكلة العمال المهاجرين في الخليج، أستبق اللوم بالقول بأن هذه المؤسسة الثقافية الملتحقة بالدولةو المكرسة لـ" تكريم" الأدباء و الكتاب و العلماء العرب بجوائزها السخية ، إنما هي في حقيقتها السياسية مجرد وسيلة ،بين وسائل ثقافية أخرى، لتسويغ الكفالة الرمزية لسلطات البترودولار على فضاء الآداب في العالم العربي من خلال الكتاب و العلماء العرب الذين تغمرهم مؤسسات الخليج الثقافية بكرمها المسموم.و نظرة سريعة لنوعية القيمين المناط بهم تدبير شؤون هذه المؤسسة تجعل الناظر يحس بالقلق على الأدباء و الكتاب العرب الذين ترمي بهم ملابسات العمل العام في طريق مؤسسة العويس الثقافية و مثيلاتها اللواتي تم تأسيسهن، على عجل ، كآلات حربية ثقافية عالية الكفاءة ،في حرب المواجهة الطبقية المعولمة التي تعصف بالمجتمع المعاصر.

يقول المثل غير المعروف" أسأل قوقل و لا تسأل حكيم . سألت قوقل فقال :
العويس مؤسسة ثقافية ترعاها دولة الأمارات و قد انشأت في 1994 بدبي، و حسب قانونها فـهي، منذ لحظة إجازتها من قبل الدولة، تصبح جزءا من أدوات العمل الثقافي الرسمي ،و ينص مرسومها على أنه : »   
 اعتباراً من تاريخ هذا المرسوم، لا يجوز للسيد سلطان بن علي العويس أو ورثته من بعده العدول عن إنشاء هذه المؤسسة وذلك بأي شكل أو لأي سبب في أي وقت.   
إذا استحال تشكيل المجلس في أي وقت أو لأي سبب وفقاً لأحكام الوثيقة التأسيسية، أو نقص عدد أعضائه عن سبعة، فإن تشكيل المجلس أو إكمال عدد أعضائه يتم بمرسوم يصدره الحاكم. »
و ينص مرسوم التأسيس على صلاحية الحاكم في تعيين مجلس امناء المؤسسة.و تقول المادة التاسعة من المرسوم : » 
يشرف على المؤسسة مجلس أمناء  يتألف من عدد من الأشخاص من ذوي الكفاءة والنزاهة، لا يقل عن  سبعة ولا يزيد على خمسة عشر عضواً، يكون ثلثاهم على الأقل من مواطني دولة الإمارات العربية المتحدة، وتكون مدة العضوية غير محددة. "

و تمكين الدولة من عمل مؤسسة أنشئت بمبادرة أهلية إنما يتم ضمن مقايضة مركبة يرعي فيها كل شريك مصالح الآخر.فمن جهة المؤسس ،أسرة الشاعر العويس،[ المولود في 1925]، و هي اسرة معروفة في الخليج بهم الأدب ،تكرّس اسمها من خلال هذه الجائزة التي ستلحق اسم العويس بأسماء أجيال من الأدباء و الشعراء و المبدعين العرب الذين سيتلقون جائزة المؤسسة.ذلك أن غرض المؤسسة الرئيسي هو
" تقديم الجوائز للعلماء والأدباء والمفكرين العرب، من خلال جائزة تسمى «جائزة سلطان بن علي العويس الثقافية»، وذلك بشكل دوري، ودعم وتشجيع أية نشاطات أخرى تساهم في تحقيق هذه الغاية. »ـ
و من جهة الدولة الراعية فمؤسسة العويس الثقافية هي وسيلة بروباغندا سياسية لا غنى عنها لأي دولة متنبهة لما صار يعرف بـ" السلطة الناعمة"، و ذلك لأنها آلة حربية عالية الكفاءة في فضاء جيوبوليتيك الثقافة المعاصر الذي تتمازج فيه مكائد السياسة ببراءة النشاط الإيداعي و جاذبيته التي لا تقاوم [ و هيهات].
 أنظر الرابط
https://www.alowais.com/مرسوم-إنشاء-المؤسسة/

قد قامت مؤسسة العويس في نهاية سبتمبر 2019 ، عن طريق أمينها العام عبد الحميد أحمد بتسمية الفائزين بجائزتها " في الدورة السادسة عشرة 2018- 2019، وهم الشاعر علي جعفر العلاق، والروائية عَلَوية صبح، والمفكر حيدر إبراهيم علي، والناقد محمد لطفي اليوسفي، بينما منح مجلس أمناء الجائزة، الشيخة مي محمد آل خليفة، جائزة الإنجاز الثقافي والعلمي. »ـأنظر الرابط
https://www.albayan.ae/five-senses/culture/2019-09-30-1.3661974

فمن هم هؤلاء الناس الذين سيسلّمون حيدر ابراهيم و بقية الكتاب جوائز مؤسسة العويس الثقافية؟جاء في حكمة الشعب ان " سيد الرايحة يفتح خشم البقرة"، لكن سيدنا قوقل ، كرم الله وجهه ـ كفانا شر" خشم البقرة" و أتاح لنا طرفا من المعلومات المبذولة على ملأ الأسافير في خصوص هؤلاء الناس الذين يحاولون بسط كفالتهم على مشهد الأدب العربي المعاصر فمجلس أمناء المؤسسة يتكون من :ـ
- د. خليفة بخيت الفلاسي: رئيس مجلس الأمناء
- د. سليمان موسى الجاسم: نائب رئيس المجلس
- عبد الحميد أحمد: ضو المجلس – الأمين العام
- ناصر حسين العبودي: عضو المجلس – الأمين المالي
- عبد الغفار حسين: عضو المجلس
- عمران بن سالم العويـس: عضو المجلس
- د. أنور محمد قرقاش: عضو المجلس
- د. محمد عبد الله المطوع: عضو المجلس
- عبد الرحمن بن محمد العويس: عضو المجلس

الرابط
https://www.alowais.com/مرسوم-إنشاء-المؤسسة/

.من بين الاشخاص الذين استرعوا انتباهي في إدارة مؤسسة العويس الثقافية توقفت عند اسم الدكتور في العلوم السياسية و الوزير "السابق" خليفة بخيت الفلاسي المولود في 1957.و أنا اضع صفة " السابق" بين الأهلّة لأن فترة دوامه في موقع الوزارة انقضت في بضعة اشهر بعد ان أصدر الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات مرسوماً اتحادياً يعفي بموجبه الدكتور خليفة بخيت الفلاسي في 27يوليو 2008، و ذلك تمهيداً لمحاكمته بتهمة "الاختلاس وخيانة الأمانة".
واتُهم الفلاسي ـ رئيس مجلس الأمناء في مؤسسة العويس ـ بالاحتيال وخيانة الامانة بعد ان استولى على شركة إلكترونيات عقب وفاة شريكه و مكفوله اللبناني فيها، وقد انفجرت الفضيحة التي أودت بالوزير اثر قيام شقيقة الشريك المتوفي بفتح دعوى ضد الفلاسي.. لا أدري ما ذا ضنعت مؤسسة العوبس الثقافية بهذا الكفيل الخاين لكني عثرت مؤخرا على اسم رئيس مجلس امناء المؤسسة الذي يسمى الدكتور أنور قرقاش. توقفت عند اسم الدكتور في العلوم السياسية [ جامعة كمبردج] انور محمد قرقاش المولود في 1959. هو وزير الدولة للشؤون الخارجية.إلى جانب عمله الوزاري ،هو أيضاً رئيس اللجنة الوطنية لمكافحة الاتجار بالبشر، ورئيس فريق عمل دولة الإمارات العربية المتحدة للمراجعة الدولية لحقوق الانسان، ورئيس مجلس أمناء مؤسسة العويس الثقافية.
طوال الحراك الثوري السوداني الذي اطاح بعمر البشير و صحبه وفي شعاب المفاوضات التي ادت بثورة السودانيين لقبول حضور المجلس العسكري في مؤسسة السلطة السودانية الجديدة، كان الدكتور قرقاش في قلب فريق المفاوضين السعودي الأماراتي الذي دعم العسكريين[ برهان و دقلو] ضد انفراد مدنيي قوى الحرية و التغيير بالسلطة في السودان.و ليس سرا أن حافز المساعدة السياسية و المادية و العسكرية التي قدمها فريق المفاوضين الأماراتي السعودي كان، و مازال ، يجد تفسيره في إلتزام العسكريين السودانيين بمواصلة ارسال الجنود السودانيين ليحاربوا في اليمن لجانب الحلف السعودي الأماراتي.
و لو ساغ لحيدر أن يذهب إلى دبي ليتسلم جائزة العويس الثقافية ، [ الله يكضب الشينة] فأغلب الظن انه قد يتسلمها من يد قرقاش بصفته رئيس مجلس امناء مؤسسة العويس الثقافية.
كم اطربتني كلمة حيدر التي قال فيها[ على أثر مولانا سارتر كرم الله وجهه ] :
" .. بيني وبين الحركة الاسلاموية ثأر لا ينتهي الا بموتي أو موتها. ». ندعو لحيدر بتمام العافية و طولة العمر لأن ليل الحركة الإسلاموية "ما زال طفلا يحبو" كما تعبر بلاغة الأهالي.



سأعود
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
محمد سيد أحمد



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 692
المكان: الشارقة

نشرةارسل: الثلاثاء نوفمبر 26, 2019 4:17 am    موضوع الرسالة: رررر رد مع اشارة الى الموضوع

نظام الكفيل وما فيه من ظلم اسهب الاستاذ حسن فى نقده
و لانجد سوى الاتفاق معه
كذلك التدقيق فى سيرة اسماء من عضوية مجلس الامناء

السؤال
هل نرفض اى دعم او انشطة تمولها مؤسسات من دول الخليج والسعودية
مثلا
هل نرفض المشاركة فى مؤتمر مثل مؤتمر الثقافة السودانية الذى عقد قبل سنوات وفى الشارقة وشارك فية نخبة من افضل المفكريين والمثقفين السودانيين
هل نرفض معرض الفن التشكيلى فى مؤسسة العويس بمشاركة 10 من التشكليين السودانيين
هل نرفض بيت الشعر ومهرجاناته السنوية الذى تنظمه وتموله دائرة الثقافة والاعلام بالشارقة
هل نرفض مهرجان المسرح السودانى فى دورته الثانية بالخرطوم والذى تتحمل كل تكالفه الهيئة العربية للمسرح الممولة من حكومة الشارقة
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة AIM عنوان
محمد سيد أحمد



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 692
المكان: الشارقة

نشرةارسل: الثلاثاء نوفمبر 26, 2019 6:49 am    موضوع الرسالة: Re: رررر رد مع اشارة الى الموضوع

محمد سيد أحمد كتب:
نظام الكفيل وما فيه من ظلم اسهب الاستاذ حسن فى نقده
و لانجد سوى الاتفاق معه
كذلك التدقيق فى سيرة اسماء من عضوية مجلس الامناء

السؤال
هل نرفض اى دعم او انشطة تمولها مؤسسات من دول الخليج والسعودية
مثلا
هل نرفض المشاركة فى مؤتمر مثل مؤتمر الثقافة السودانية الذى عقد قبل سنوات وفى الشارقة وشارك فية نخبة من افضل المفكريين والمثقفين السودانيين
هل نرفض معرض الفن التشكيلى فى مؤسسة العويس بمشاركة 10 من التشكليين السودانيين
هل نرفض بيت الشعر ومهرجاناته السنوية الذى تنظمه وتموله دائرة الثقافة والاعلام بالشارقة
هل نرفض مهرجان المسرح السودانى فى دورته الثانية بالخرطوم والذى تتحمل كل تكاليفه الهيئة العربية للمسرح الممولة من حكومة الشارقة
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة AIM عنوان
عبد الله الشقليني



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1514

نشرةارسل: الثلاثاء نوفمبر 26, 2019 8:49 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع



حقل البصل


عندما استضفنا الصديق دكتور بشرى الفاضل ، في منتدى السودان الفكري قبل سنوات، تحدث عن قصته القصيرة ( حقل البصل) . لم يجد في اللغة العربية تعبيراً عن لون الخضرة التي تحكيها قصته ، فتحدث عن حقل ( أخضاااااااار) . فقد عجزت عنده اللغة العربية عن إيجاد وصفاً للاخضرار، وهو المختص في دراسة علم اللغويات.

(2)

الجائزة ، التي تسمى أحيانًا التمييز أو الزخرفة أو الشرافة ، هي شيء يُمنح للمستلم تقديراً للتميز في مجال معين. يمكن وصف الجائزة من خلال ثلاثة جوانب: من يتم منحها – ماذا- من قبل منْ ، كل ذلك يختلف حسب الغرض.
غالبًا ما يكون المتلقي شخصًا واحدًا أو ممثلًا لمجموعة من الأشخاص ، سواء أكانت منظمة أم فريقًا رياضيًا أو دولة بأكملها. قد يكون عنصر الجائزة زخرفة ، وهو عبارة عن شارة مناسبة للارتداء ، مثل ميدالية (ترتيب) أو شارة أو شريط أو دبوس. كما يمكن أن يكون كائنًا مميزًا مثل الجائزة أو الكأس أو اللوحة التذكارية. يمكن أن تكون الجائزة أيضًا أو مرفقة بعنوان أو شهادة أو دبلوم ، بالإضافة إلى كائن ذي قيمة مباشرة مثل المال أو المنحة الدراسية. علاوة على ذلك ، فإن الإشارة المشرفة هي جائزة تُمنح.. ،

(3)

توقف صديقنا حسن موسى ، عند الجانب السياسي ، وعممه على كل الأطراف ، فالغرب صاحب الرأسمالية الشرسة والشرق الدكتاتوري المنهار سابقاً، في نظره لا يستحق أن ينظم الجوائز. عندما شاركت أنا بموضوع ( السيموتيكا والتشكيل ) في صفحة ألوان الفن التي تصدر يوم الثلاثاء من كل أسبوع والتي يحررها (حسن موسى)، ونثرت كثير من الأفكار النيرة في وقتها ، ومن ضمنها ( مصرع الإنسان الممتاز) الذي أبدعها الراحل بولا. ها هو اليوم يقيّمها حسن موسى، بأنها أبواق إعلامية لسلطة النظام الديكتاتوري في سودان سبعينات القرن العشرين !.

وسيأتينا كم هائل في برنامج الوراق الذي يقدمه ( غسان علي عثمان ) بقناة سودان 24 ، والذي قدم كم هائل من المبدعين السودانيين ،والذي قدم حسن موسى نفسه، ولم يزل النظام الحاكم ديكتاتوري يحكمه الإخوان المسلمين، قبل بداية سقوطه.
فماذا نسمي ذلك؟

(4)

ومن خلال النظرتين ( المادية والمثالية)انبثق منهجان متناقضان في معرفة العالم :المنهج الديالكتيكي ، والمنهج الميتافيزيقي.
رؤية الديالكتيك(فن الجدل ) في دراسة الظواهر في ترابطها وتبعيتها المتبادلة ، في تطورها وتغيرها ، والكشف عن الجوانب الداخلية المتضادة ، التي يشكل الصراع بينها وبه يتم التطور.
أما منهجية الميتافيزيقي كما يقول انجلس " ( تبرير تاريخي كبير ) فغالبا ما تقتصر على تحليل الأشياء ( الظواهر ) وتصنيفها دون النظر إلى الترابط والتطور الذي تم ، فهي رؤية لتغير الظواهر مجرد تبدلات كمية ، من غير أضداد داخلية ، ودونما صراع قائم يؤدي إلى التطور.

(5)

هل نحكم على مجلة دبي الثقافية وكتبها، ونتلق بهم في سلة المهملات ؟
لقد أصدرت مجلة دبي الثقافية كتاباً عام 2013 بعنوان ( كتابات النوراللحمر ). لكاتبه (النور أحمد علي) وتصدرته مقدمة طويلة (من صفحة 10 إلى صفحة 24 ) في ذات الكتاب بقلم د. حسن موسى الذي كتبه بتاريخ 25 نوفمبر2012 !.
لا أعتقد أن مقدمة لم تصدر بموافقة حسن موسى.
*
تم إطلاق هيئة دبي للثقافة والفنون (دبي للثقافة) في 8 مارس 2008 بموجب قانون أصدره صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي. ويأتي إطلاق هيئة دبي للثقافة والفنون في إطار خطة دبي الاستراتيجية 2021 التي تهدف إلى تعزيز مكانة دبي كمدينة عالمية خلاقة ومستدامة للثقافة والتراث والفنون والآداب، وتمكين هذه القطاعات وتطوير المشاريع والمبادرات الإبداعية والمبتكرة محلياً وإقليمياً وعالمياً.

https://dubaiculture.gov.ae/ar/Our-Story/Pages/Who-We-Are.aspx


انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
حسن موسى



اشترك في: 06 مايو 2005
مشاركات: 3608

نشرةارسل: الثلاثاء نوفمبر 26, 2019 10:04 am    موضوع الرسالة: و ماذا نصنع بـ"عرب آسيا"؟ رد مع اشارة الى الموضوع


و ماذا نصنع بـ " عرب آسيا"؟
سلام يا الشقليني، رأيت كلمتك و أنا أتهيأ لبذل ملاحظاتي على كلمة محمد سيد أحمد لكني عائد.
سلام يا محمد سيدأحمد
و شكرا على رفد المناقشة باسئلتك التي تضرب في عمق اشكالية العمل الثقافي في مشهد تناقض المصالح الطبقية الذي صار يمسك بخناقنا اينما حللنا.و هي من نوع الأسئلة الملحة التي لا بد منها لدفع المناقشة في موقفنا من النشاط الثقافي المعاصر الذي صار فضاءا عابرا للقارات و للثقافات يختلط فيه كل حابل بكل نابل و الأجر على الله.و الله لو كان في وسعي إلغاء واقع المنازعة الطبقية و مسح الحزازات و تعبيد دروب المحبة و الوئام بين عيال العربان ، بل و بين كافة عيال المسلمين و النصارى و اليهود و الهندوس و غيرهم ، لما ترددت لحظة واحدة. لكني يا محمد سيد أحمد من غزية "أرشد حين ترشد" و هيهات و ستين هيهات، لأننا ـ كسودانيين إنما نقف ، مع غيرنا من الحفاة العراة رعاة الشاء ، في موقف الخصم الأضعف بينما يقف رعاة الثقافة الموسرون المزعومون في موقف " اليد العليا" التي تمنح او تمسك و "الدين في الكتوف" كما تعبر حكمة الشعب.لكن موقعنا " الهندسي" من المنازعة الإجتماعية لا يجعلنا ننسى أننا منخرطون في الخصومة " كسر رقبة" و لا مناص، بيد أننا لسنا وحدنا في مشهد الخصام لأننا ، حين نجيل النظر حولنا ، نرى تحت العتمة أكثر من حليف محتمل في الإنتظار.فماذا نصنع بهذه الخصومة المسمومة ؟ و ماذا نصنع بهؤلاء الناس الذين يهلون لمساعدتنا بـ"كرم عربي اصيل"، لكنهم ينتظرون منا أن نرد ديون هذه المساعدة بعملة صعبة من رصيدنا في مصرف الأخلاق؟
أولا، ليس من الحكمة رفض"أى دعم او انشطة ثقافية تمولها مؤسسات من دول الخليج والسعودية. " لكن يا محمد اهلنا قالوا :" أكلوا أخوان و اتحاسبوا تجّار".فهل تستوي نفقة "الأكل"في المنتديات الثقافية مع نفقة دم السودانيين الذي يسيل هدرا دفاعا عن مصالح الحلف الأماراتي السعودي في حرب اليمن "السعيد"؟ياخي خليك من حرب اليمن التي أسعدت الفريق "دقلوهان" و شركاه، إتّ يا محمد سيد احمد، زيك و زي مئات الآلاف من المهاجرين السودانيين ،تعلمتم و تأهّلتم في المدارس و الجامعات السودانية على نفقة الشعب السوداني و مشيتوا مهاجر النفط و قدمتوا علمكم و خبراتكم للمساهمة في تخليق النهضة الحضارية و الإقتصادية التي يتباهى بها ولاة أمور بلدان النفط اليوم. أها دا بي كم؟ هل حصل سألت نفسك عن نفقة تعليم و تأهيل المدرس او المهندس أو الإقتصادي أو الصيرفي او الصيدلي او الطبيب؟و بالمناسبة ، هذا التساؤل يملك أن يتوسع ليشمل مئات الآلاف من العاملين الوافدين من بلدان عربية و غير عربية الذين تفرض عليهم ثقافة الكفالة شروط حياة و شروط عمل أقرب للإستعباد و " الحساب ولد" [و بت].
طبعا من العسير [ترجم : " من المستحيل"] محو الماضي السلبي من الذاكرة الجمعية المشتركة، و من المستحيل رد الديون العالقة بيننا و بين "هؤلاء الناس" الذين يكفلون النشاط الثقافي السوداني من وقت لآخر، و من الصعب ايضا[ برضو ترجم" من المستحيل"] أن نطرح منطق القطيعة الشاملة مع "هؤلاء الناس" بذريعة عرقية بائسة من شاكلة شعار" نحن افارقة و لسنا عربا" الذي لاقى رواجا في الأشهر الماضية بين نفر من الناشطين السودانيين المغبونين من تدخل الأمارات و السعودية في المنازعة السياسية السودانية بعد ثورة ديسمبر التي كنست نظام البشير. فنحن و هم في حال من تداخل و اشتباك المصالح البالغ التركيب . و هذا الواقع يقتضي من اي شخص يريد فرز خيوط الإشكالية الثقافية و السياسية و الإقتصادية المشتركة بيننا و بينهم ، ان يعمل النظر اكثر من مرة قبل ان يتفضل ببذل منهج ـ أو مناهج ـ لمخارجة شعوبنا ، بأقل الخسائر الممكنة ،[ و الخسارة حاصلة على كل حال]، من وحل المنازعة الطبقية المعولمة التي يتموضع ضمنها "عرب آسيا" الموسرون في موضع وسط بين ولاة أمور رأس المال المعولم الأوروأمريكيين و "عرب افريقيا" الفقراء. نحن نطمح لمحو كل الديون،ديونهم علينا و ديوننا عليهم و فتح صفحة جديدة على مبدأ احترام السيادة والتعاون على التنمية و التبادل الإقتصادي العادل.ذلك أن التشبيك المتكامل و النهائي اللاحق بالعالم المعاصر لم يعد قادرا على الإستغناء عن أحد.و لا سبيل لنا لللإستغناء عن "عرب آسيا" و لا عن آسيا كلها مثلمل لا سبيل لعرب آسيا للإستغناء عن "عرب إفريقيا" و لا عن إفريقيا كلها.
شايف شغل السياسة شالنا بعيد من هم الفن لكن يا محمد سيد أحمد الفن الذي يتجاهل السياسة ما عندو مستقبل مثلما أن السياسة التي تتجاهل الفن برضو ما عندها مستقبل. و دا بيرجعنا تاني لسيرة " القوة الناعمة" و القوة الخشنة في علاقتنا "بعرب آسيا".
سأعود
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
محمد سيد أحمد



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 692
المكان: الشارقة

نشرةارسل: الاربعاء نوفمبر 27, 2019 4:21 am    موضوع الرسالة: ررر رد مع اشارة الى الموضوع

سلام حسن موسى
ليس من الحكمة رفض اى دعم او انشطة ثقافية تمولها دول الخليج والسعدوية
كلام حلو
يعنى ليس من الحكمة ادانة تكريم د حيدر ابراهيم فى مؤسسة العويس
ناكل اخوان ونتحاسب تجار
ومعادلتك كانت المساعدة او الدعم الذى تقدمه دول الخليج والسعودية ثمنه دماء جنودنا فى اليمن
الثوار والمثقفين السودانيين وانا منهم وحيدر ابراهيم وانت وشقلينى بنرفض قتال اولادنا خارج الحدود
وما ممكن نقبل اى مقابل للدم
اتفق معك ان الكوادر السودانية العلمية والمهنية السودانية والتى اسهمت فى بناء ونهضة هذه الدول تم الصرف عليها وتاهيلها تاهيلا عاليا وباموال كثيرة
لا تحصل على ما يناسب ذلك والسودان هو الخاسر فى هذه العلاقة
ولكن
ماذا عن الكوادر السودانية الاكثر تاهيلا فى الطب والاقتصاد والعلوم والهندسة التى تستنزف فى اوروبا وامريكا
ودول اوربا وامريكا لاتقبل رعاة وسواقين وعمال بل تختار الاكثر تعليما وتاهيلا وخبرة

((عرب اسيا يتموضعون فى الوسط بين ولاة امور راس المال المعولم الاور اميريكى وعرب افريقيا الفقراء))
طيب عليك الله نمسك فى الوسيط ولا نمسك فى البيدور الشغلانة وكاتل الجدادة وخامى بيضا
ابا كبير الفيل الغليض ما بتشيف
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة AIM عنوان
حسن موسى



اشترك في: 06 مايو 2005
مشاركات: 3608

نشرةارسل: الاربعاء نوفمبر 27, 2019 12:17 pm    موضوع الرسالة: يوم بصل و يوم بصل رد مع اشارة الى الموضوع

يوم بصل و يوم بصل

سلام يا الشقليني و محمد سيدأحمد
و شكرا على الحضور





كتب الشقليني في مكتوبه المعنون بـ " حقل البصل" :
"
عندما استضفنا الصديق دكتور بشرى الفاضل ، في منتدى السودان الفكري قبل سنوات، تحدث عن قصته القصيرة ( حقل البصل) . لم يجد في اللغة العربية تعبيراً عن لون الخضرة التي تحكيها قصته ، فتحدث عن حقل ( أخضاااااااار) . فقد عجزت عنده اللغة العربية عن إيجاد وصفاً للاخضرار، وهو المختص في دراسة علم اللغويات. « 

يا الشقليني
ياخي مناقشتنا دي ما بتستحمل العجلة و " دفن الليل" ، فبالله أعمل معروف و ادينا كلام واضح بدل الطربقة الصرفتها لينا لأنها محتاجة لمراجعة.و إنت "ظاااتك" احسن تراجع الطبيب يكشف عليك و" شرّك مقسّم" [تاني].و انا بقول " الطربقة" لأني قريت بعض المواضع اكثر من مرة و ما فهمتك قاصد شنو؟

أول حاجة مثال "صديقك" بشرى الفاضل غير موفق و لا يفهم القارئ لماذا اقحمته في هذه المناقشة؟
فنحن لا نتحدث في السعة التعبيرية للغة العربية ولا في مقدرات بشرى الفاضل اللغوية.و لو أردت جرجرة بشرى الفاضل لمناقشتنا باعتبار أنه ايضا تسلم جائزة زين للطيب صالح من يد علي عثمان عروة إلخ، فأنا زاهد في إحياء هذه السيرة التعيسة و يمكن لمن أراد من القراء مراجعتها في الرابط :
http://sudan-forall.org/forum/viewtopic.php?t=6295&start=0&sid=e4fdeceab30b19d51f421b5d0ce2644c

كتبت يا الشقليني : »توقف صديقنا حسن موسى ، عند الجانب السياسي ، وعممه على كل الأطراف ، فالغرب صاحب الرأسمالية الشرسة والشرق الدكتاتوري المنهار سابقاً، في نظره لا يستحق أن ينظم الجوائز. »ـ
فعلا، أنا أعتقد أن سدنة رأس المال في الغرب و في الشرق لا يستحقون شرف تكريم المبدعين و لا حتى شرف الجلوس في معيتهم . لكن واقع الحال يقول بأن اعتقادي هذا لا يمنع سدنة رأس المال من تنظيم الجوائز و تكريم من يشاؤون، و لو شاؤوا ـ و هم يشاؤون ـ اعتقلوا الشعراء و المغنين[محجوب شريف، فرقة عقد الجلاد] و عذبوا الرسامين [ فرزات السوري] و قتلوهم [ناجي العلي الفلسطيني] كلما توسموا فيهم خطرا على سلطاتهم
و لو كنت املك الجيوش لهجمت على سدنة رأس المال واوسعتهم ضربا، لكني يا صاح رسام يعالج الكتابة من وقت لآخر، و كل حيلتي تتلخص في الجهر برأيي في إنتقاد شغل السياسة بتاع مؤسسات الرعاية الحكومية الرسمية ،الذي يفرغ هذه الجوائز من محتواها الإنساني و يزعزع ثقة الشعب في مبدعيه. و جهري برأيي النقدي، في زمن انتشار وسائل التواصل المعاصرة، صار من الأمور الميسورة، لكننا يا شقليني خبرنا، في شرقنا ، و في سوداننا الحبيب، تقليدا لئيما في مصادرة حرية التعبير، كنا نحتال عليه بأكثر من مكيدة ،و أنت أدرى ،لأنك كنت من بين المساهمين في صفحة " ألوان الفن و الأدب" التي كنت اشرف عليها في جريدة الأيام في السبعينيات. و اليوم يا شقليني تنتفع بشهادتك هنا لتجعل من اشتغالي في الأيام قبولا بديكتاتورية نظام النميري. و على أساس هذا القبول تسوّغ لنفسك أن تجعل من مساهمتي في برنامج ا"لوراق "، في "قناة سودانية 24 » قبولا بنظام عمر البشير،مثلما تتخذ من مساهمتي في كتاب " مكاتيب النور اللحمر" الذي نشرته" مجلة دبي الثقافية" ذريعة لتطالبني بالصمت عن حركة سلطات دبي في فضاء السياسة . الله يسامحك..
كتبت يا الشقليني : »عندما شاركت أنا بموضوع ( السيموتيكا والتشكيل ) في صفحة ألوان الفن التي تصدر يوم الثلاثاء من كل أسبوع والتي يحررها (حسن موسى)، ونثرت كثير من الأفكار النيرة في وقتها ، ومن ضمنها ( مصرع الإنسان الممتاز) الذي أبدعها الراحل بولا. ها هو اليوم يقيّمها حسن موسى، بأنها أبواق إعلامية لسلطة النظام الديكتاتوري في سودان سبعينات القرن العشرين !. « .و للحقيقة يا شقليني، أنا لم انتظر يومنا هذا لأقيّم صحافة الإتحاد الإشتراكي المايوي بكونها" أبواق اعلامية لسلطة النظام الديكتاتوري" ، لأني قبلت العمل في جريدة الأيام ،في منتصف السبعينيات، و أنا عارف بأنها واحدة من الـ" ابواق الإعلامية لسلطة النظام الديكتاتوري".و كانت حجتي ـ و مازالت ـ هي أنني استفيد من هامش الحرية الضيق النادر الذي كانت توفره لي جريدة "الايام" في ذلك الزمان، لتوصيل وجهة نظر نقدية جمالية و سياسية معارضة لثقافة الإستبداد المايوي. و القحة ـ حسب حكمة الأهالي"أخير من صمة الخشم"
طبعا هذه المماحكة قديمة قرأتها أكثر من مرة في مكاتيب الجماعة الطيبين [ناس مصطفى البطل و محمد عثماننا رحمهم الله ] الذين روّعهم انتقادي لفلان الأديب الكبير الذي امتدح السلطان الجهلول أو لفلتكان الشاعر اليساري النحرير الذي انبطح أمام الطاغية البهلول، فانتحلوا لي تاريخا في فنون التعاون مع نظام الجنرال نميري.

غايتو يا الشقليني أنا مشيت قلبت ارشيف سودان فور أول و لقيت " صديقي الصدوق" [ نوكيدينغ]، بشرى الفاضل كاتب : »انت نفسك يا حسن اشتركت في تحرير صفحة الوان الفن في صحيفة كانت تابعة للإتحاد الإشتراكي وكان الحزب الشيوعي يعمل من تحت الارض وكانت كل الأحزاب مصادرة وحتى إن اراد كتاب مثل عبدالله على إبراهيم ان يكتب لكم فكانوا يكتبون باسماء حركية كما فعل حين ارسل لكم مقالات من نوع (البلابل التراب في الحنجرة ) ولولا الوان الفن لما ظهر ذلك الحراك ولما ظهرت مقالات عبدالله بولا (مصرع الإنسان الممتاز)ولما ظهرت سجالاتكما معاً مع رموز مايو .فهل كنا نرى في ذلك الإشتراك شيئاً مايوياً ام ترانا كنا نراه اختراقاً؟ مالك كيف تحكم .ومال الآخرون ممن رأوا رأيك كيف يحكمون؟أما مسألة السراويل فعبارة قبيحة لا تشبه جمالك الإبداعي أيها الصديق الصدوق؟"
الرابط
http://sudan-forall.org/forum/viewtopic.php?t=6295&postdays=0&postorder=asc&start=30&sid=e4fdeceab30b19d51f421b5d0ce2644c



فسبحان مغير الأحوال من حال إلى حال.



سأعود
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عبد الله الشقليني



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1514

نشرةارسل: الاربعاء نوفمبر 27, 2019 1:25 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

دعانا لذكرى دكتور بشرى الفاضل قصة البصل ، والانتظار إلى أن يفطر الصائم ببصلة.

{و للحقيقة يا شقليني، أنا لم انتظر يومنا هذا لأقيّم صحافة الإتحاد الإشتراكي المايوي بكونها" أبواق اعلامية لسلطة النظام الديكتاتوري" ، لأني قبلت العمل في جريدة الأيام ،في منتصف السبعينيات، و أنا عارف بأنها واحدة من الـ" ابواق الإعلامية لسلطة النظام الديكتاتوري".و كانت حجتي ـ و مازالت ـ هي أنني استفيد من هامش الحرية الضيق النادر الذي كانت توفره لي جريدة "الايام" في ذلك الزمان، لتوصيل وجهة نظر نقدية جمالية و سياسية معارضة لثقافة الإستبداد المايوي. و القحة ـ حسب حكمة الأهالي"أخير من صمة الخشم.}



بالفعل قحة حسن موسى لم تكن كقصة قُحتى التي لم تفارقني إلى الآن وألزمت صديقنا مصطفى آدم سرير استشفاء ، نتمنى له أن يتعافى .
شفت لماذا نكتب عن حقل البصل ؟

انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
حسن موسى



اشترك في: 06 مايو 2005
مشاركات: 3608

نشرةارسل: الاربعاء نوفمبر 27, 2019 2:52 pm    موضوع الرسالة: الفيل حين يبدو رد مع اشارة الى الموضوع



4
"البقرة تبدو و لا تكون، و الفيل كذلك"

سالم موسى [بتصرّف]


سلام يا محمد سيد أحمد
أنا و الله سعيد بجملة إتفاقاتك لكن عندي ملاحظة صغيرة على كلمتك في الفيل الكبير.
كتبت يا محمد سيد أحمد
"..
لكن
ماذا عن الكوادر السودانية الاكثر تاهيلا فى الطب والاقتصاد والعلوم والهندسة التى تستنزف فى اوروبا وامريكا
ودول اوربا وامريكا لاتقبل رعاة وسواقين وعمال بل تختار الاكثر تعليما وتاهيلا وخبرة

((عرب اسيا يتموضعون فى الوسط بين ولاة امور راس المال المعولم الاور اميريكى وعرب افريقيا الفقراء))
طيب عليك الله نمسك فى الوسيط ولا نمسك فى البيدور الشغلانة وكاتل الجدادة وخامى بيضا
ابا كبير الفيل الغليض ما بتشيف
.. »
أنا يا زول ما شايف فيلين. أنا شايف فيل واحد فاجغنا بكراعه الغليضة من المحيط إلى الخليج. و هذه سيرة محتاجة لجكّة جديدة.
سأعود
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
حسن موسى



اشترك في: 06 مايو 2005
مشاركات: 3608

نشرةارسل: الاربعاء نوفمبر 27, 2019 2:59 pm    موضوع الرسالة: و البعشوم ايضا يبدو و لا يكون رد مع اشارة الى الموضوع



5

و البعشوم ايضا يبدو و لا يكون



"وليدا ما وليدك ما بقول أبّو
و بعشوم ما بوالف
كان صغير ربُّو"
من غناء الطمبارة

و واضح من ملابسات تأسيس جائزة العويس أنها جزء من ظاهرة أكبر يمكن توصيفها بـ " االاستثقاف" ، و الإستثقاف هو : طلب الثقافة بغرض التجمّل بزينتها .و طلب الثقافة لا يعني انعدامها عند طالبها لأن الثقافة ، على تعددها، هي صفة لازبة لا يستغني عنها أي كائن إجتماعي اينما حل،و لكن موضوع الطلب يتعلق بإنتحال المسلك الأيديولوجي النموذجي المتعارف على أنه "الثقافة ست اللسم". و ذلك ضمن التصنيف التراتبي بين الثقافات و الذي يطرحه تناقض المصالح بين ممثلي الثقافات .و الإستثقاف كتعبير عن هيمنة "الوعي الزائف" ينطوي على استعارة الصورة المتوافق عليها بين حراس الطبقة المهيمنة كتجسيد للثقافة.و وضعية الإستثقاف تتجلى في مجتمعات البترودولار من خلال ظاهرة البناء االمتسارع للنصب الثقافية و المتاحف و المعاهد و مؤسسات البحث الأكاديمي و تغزير التظاهرات و الجوائز الثقافية العلمية و الفنية و ذلك مما يسميه حرس الوهابية البائدة بـ "محاكاة الكفار". و الإستثقاف في المشهد السياسي لممالك النفط هو بعض من سعي سلطات الأمارات ذات البأس المادي لتعويض قصر التاريخ و ضعف الديموغرافيا ـ بتخليق نوع من "السلطة الناعمة"[ أو الـ"سوفت باور" ]،كسلاح ذي حظوة في المنازعة الطبقية المعولمة التي تترصدهم و تطالهم ، لا محالة ،بوصفهم طرف اصيل في تحالف قوى رأس المال المعولم.هذه "السلطة الناعمة" هي خط دفاع متقدم ضد الهجمات المتوقعة من الخصوم الطبقيين التقليديين الماثلين في جماهير المواطنين المستبعدين من قسمة السلطة و الثروة في بلدهم و من جمهرة العمالة الأجنبية المأجورة المقهورة المقيمة بلا حقوق في بلدان النفط .و من واقع قهرها المزمن فهي تنتظر في كواليس المنازعة كإحتياطيفي متناول أي قوة سياسيةمضادة لسلطان العشائر الحاكمة،لو توسمت في هذه القوة المضادة القدرة على تحسين شروط حياتها في ممالك النفط. و لعل أكثر ما يخشاه ولاة ممالك النفط هو إحتمال تمازج الكوكتيل المتفجر بين مطالب المواطنين المستبعدين و مطالب الرعايا المستعبدين في جحيم دول القهر الشرقأوسطي التي يحرسها المرتزقة القادمون من كل فجاج الدنيا.
لكن السلطة الناعمة هي أيضا خط دفاع متقدم ضد الهجمات المحتملة من "الأعدقاء "الطبقيين الماثلين داخل حلف دوائر رأس المال. فهؤلاء الخصوم "الأوروأمريكيون" يملكون أن ينقلبوا على حلفائهم النفطيين في أي لحظة يستشعرون فيها عجز شيوخ النفط عن تأمين مصالحهم الإستراتيجية المادية و الرمزية.و قد تناقلت المنابر الإسفيرية في الأشهر التي أعقبت اغتيال السلطات السعودية للصحفي السعودي المعارض، جمال خاشقجي ،امتهان سلطات ممالك النفط لمبادئ الديموقراطية و حرية التعبير و حقوق الإنسان، الأمر الذي حفز عددا من مؤسسات الإستنارة الثقافية الأوروأمريكية على رفض الهبات و الإستثمارالت المالية المعتبرة التي قدمتها لهم المملكة السعودية ضمن سعيها لتعضيد قوتها الناعمة في الغرب.
"..
قبل أسابيع كتبت الصحافية الأمريكية أيلين كينسيلا[Eileen Kinsella, January 28, 2019]
في
artnet.com
تحت العنوان" بعد أربعة أشهر من إغتيال جمال خاشقجي ما زال هناك بعض قادة الرأي الثقافي في الغرب يمدون يد العون للسعودية لتصبح وجهة سياحية كونية »ـ
و العنوان يضمر استنكارا مبطنا لوقوف بعض المسؤولين الدوليين[ فرنسا و بريطانيا] إلى جانب المشاريع الثقافية للمملكة السعودية. إذ شهد العالم الغربي مؤخرا تراجع بعض المؤسسات الثقافية[ الأمريكية] المهمة عن المشاريع الفنية المكلفة التي ابتدرت مع سلطات المملكة.مثل قيام متحف المتروبوليتان الأمريكي و متحف بروكلين برد الدعم المالي المهم الذي قدمته المملكة السعودية للمتحفين و تراجعهما عن المشاريع الفنية المتفق عليها قبل إغتيال جمال خاشقجي في قنصلية السعودية باسطنبول. « ـ انظر الرابط :
http://www.sudan-forall.org/forum/viewtopic.php?t=9807&sid=03445da296cab67c556ce3d4c264f8eb

و ضمن ملابسات الخلاف الراهن الحاصل بين سلطات قطر من جهة و سلطات السعودية و الأمارات من الجهة الأخرى، اضطر صناع الإعلام المعولم للإختيار. و في مشهد الإختيار اختار الكثيرون الوقوف إلى جانب السعودية و الأمارات ضد قطر و انخرطوا في الحملات الأعلامية بلا مسافة .و في هذا السياق تركزت إنتقادات حلفاء المملكة و الأمارات ،الموجهة لقطر، على أحد أهم معالم المشروع الثقافي القطري. المتمثل في استضافة قطر لمنافسات كأس العالم لكرة القدم.و يشهر نقاد المشروع القطري سيف حقوق الإنسان في وجه السلطات القطرية ، رغم أن أحترام حقوق الإنسان لا يمثل في صدر أولويات أي من ممالك البترودولار. و لا أحد يصدق أن شروط عمل عمال البناء في الأمارات أو السعودية أفضل من مثيلاتها في قطر.
في يوليو 2019 افتتح متحف لوفر أبوظبي .و قد تأخر إنشاء المتحف " لوفر أبوظبي" لحوالي عقد من الزمان بسبب الجدل الدائر حول افتتاحه في الإمارات، في ظل الادعاءات المتعلقة بقيام أبوظبي باستغلال العمالة المهاجرة . لكن نسخة الأمارات المكلفة من متحف اللوفر،[ تصميم المعماري الفرنسي الأشهر "جان نوفيل » 2017] ،تؤشر لإستعداد ولاة الأمور في بلدان البترودولار لبذل الغالي و النفيس بسبيل التمسح بمسوح الفن.ذلك أن مسوح الفن صارت قرينة على مفارقة شبهات الإستبداد و امتهان حقوق الإنسان. و هي من المعاني التي لا تستغني عنها اي سلطة سياسية تطمح للديمومة في المشهد الدولي المعاصر . و قد ذكرت الـ "غارديان" البريطانية أن تأسيس " لوفر أبوظبي" يأتي أيضاً في ظل ما تسعى إليه سلطات محمد بن زايد أبوظبي من" استخدام مثل هذه الأيقونات العالمية لبناء النفوذ السياسي الخارجي».
الرابط
https://alkhaleejonline.net/ثقافة-وفن/لوفر-أبوظبي-الفن-في-خدمة-النفوذ-السياسي

و من جهة أخرى فالنفوذ السياسي بوسيلة الثقافة سيف ذو حدين،و في رواية : ثلاثة،إذا حسبنا دور الثقافة في تفتيح مدارك الشعب على قيم الحداثة مثل الديموقراطية و المساواة و حقوق الإنسان، لأن فرنسا التي جاء رئيسها[ إيمانويل ماكرون] لإفتتاح" لوفر الصحراء"، تستفيد هي الأخرى من إنشاء لوفر ابوظبي لتعزيز موقفها في معركة النفوذ السياسي [ ضد منافسيها الآنجلوساكسون] في الشرق الأوسط.ناهيك عن المنفعة المادية المباشرة جراء استثمار اسم " اللوفر".و قد كشفت صحيفة التايمز البريطانية أن سلطات الأمارات دفعت لفرنسا 1،2 مليار يورو مقابل السماح باستخدام اسم " اللوفر" حتى عام 2037.
الرابط
https://www.thetimes.co.uk/article/louvre-unveils-1bn-abu-dhabi-outpost-m0ct38g3p


مؤخرا " دعت مجلة "ذي أتلانتك" الأميركية الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) إلى إلغاء بطولة كأس العالم 2022 في قطر، بسبب ما تتعرض له العمالة الأجنبية هناك من "عبودية" وظلم، وأن تعير المنظمة الدولية، عوضا عن ذلك، اهتماما أكبر ببطولة كأس العالم للسيدات.

وقالت "ذي أتلانتك" إن استضافة قطر لبطولة كأس العالم لكرة القدم 2022 ستكون بمثابة مشروع لنظام مغرور وفاسد وديكتاتوري حصل على هذه البطولة بالفساد.
وتقول جماعات حقوقية إن ألف عامل مهاجر فارقوا الحياة حتى الآن بسبب مشروعات تطوير البنية التحتية والملاعب استعدادا لاستضافة قطر للمونديال، بحسب ما نقلت ذي أتلانتك.
وكان تحقيق مولته الهيئة المنظمة لبطولة كأس العالم لكرة القدم في قطر، في أبريل 2017، أظهر أن المئات من العمال الآسيويين دفعوا رسوما للحصول على فرصة عمل في تشييد ملاعب رياضية، وانتهى المطاف ببعضهم إلى العمل قرابة خمسة أشهر دون أن يحصلوا على يوم واحد من الراحة.
".. »
وتعليقا على ذلك، نقلت المجلة وصف سفير نيبال في الدوحة، قطر بـ"السجن المفتوح"، بينما قال الاتحاد الدولي لنقابات العمال إن قطر تعامل العاملين وكأنهم عبيد. « .. »
ويقود مكتب المدعي العام المالي الفرنسي، والمتخصص في التحقيق في الجرائم المالية والفساد، تحقيقا منذ 2016 في عملية منح قطر حق استضافة كأس العالم 2022.
وينظر المحققون في مخالفات محتملة تشمل فساد شخصي والتآمر واستغلال نفوذ.
".. »
وفي مارس الماضي، كشفت وثائق مسربة حصلت عليها صحيفة "صنداي تايمز" البريطانية أن قطر دفعت "سرا" رشاوى بملايين الدولارات للاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" من أجل الحصول على استضافة مونديال 2022.
".. »
وكشفت الوثائق التي نشرتها صحيفة "صنداي تايمز" أن مسؤولين تنفيذيين من قناة الجزيرة القطرية المملوكة للدولة وقعوا عقدا تلفزيونيا لشراء حقوق بث مباريات المونديال، هو الأضخم من بين العروض التي قدمت للفيفا. »
الرابط
https://www.skynewsarabia.com/sport/1266033-دعوة-للفيفا-لإلغاء-كأس-العالم-قطر

هذا النوع من الإنتقادات لا سبيل لتلافيه إلا بإشهار الحرص على صيانة المبادئ الحضارية و المعايير السياسية المتوارثة ضمن التقليد الثقافي للأوروأمريكيين.و مجتمعات الشرق الأوسط الموسرة تملك أن تشتري المتاحف و الجامعات و القنوات التلفزيونية و الصحف إلخ، لكنها تحتاج لجهد كبير و لوقت طويل حتى تتمكن من توطين القيم الثقافية للأوروأمريكيين في الممارسة السياسية اليومية.و ستمر مياه كثيرة تحت الجسور التي سيبنيها الأمير بن سلمان في الصحراء قبل أن يصبح توزيع الورود في السعوديةتقليدا مرعيا في "عيد الحب" [ سانت فالانتاين].غايتو ربنا يجيب العواقب سليمة لأن مسار بناء السلطة الناعمة، كما الشعر " صعب و طويل سلمه،
إذا ارتقى فيه الذي لا يعلمه
زلت به إلى الحضيض قدمه"
وهو مسار طويل انخرط فيه الجيل الثاني من حكام بلدان النفط بهمة عالية بغاية اقناع الرأي العام المعولم بأنهم نوع جديد من الحكام ديدنهم الإعتدال الديني و العلمنة و الديموقراطية وضمانة حقوق الإنسان و رعاية الفنون و الآداب و غير ذلك من كلام الشعراء. و ظهور شخصيات سياسيةمهمة مثل الأمير محمد بن سلمان الذي روّع الحرس الوهابي المحافظ بقراراته و بتصريحاته ["الثورية"؟] التي تزعزع جملة الصرح الرمزي للحركة الوهابية في المملكة ، هو في الواقع نتاج تخمر طويل ،تم ،من جهة أولى ، تحت ضغط حركة التطور الثقافي العفوي لمجتمع ضالع بالقوة في منطق الحداثة الرأسمالية ، و بالتالي لا مناص له من الإنخراط في التشبيك الإقتصادي للعالم الحديث، مثلما تم تحت ضغط الحلفاء السياسيين الغربيين الذين ما عادوا بحاجة لحلفاء زمن الحرب الباردة الذين ادوا دورهم في الجهاد الديني [ ترجم : السياسي] ضد الشيوعية بذرائع محاربة الإلحاد.

"بعيد الهجوم على برجي مركز التجارة العالمي في نيويورك توصلت الإدارة الأمريكية إلى أن المملكة السعودية باعتبارها راعية للإسلام الوهابي تعتبر مسؤولة، سواء بطريقة مباشرة أو غير مباشرة ، عن الهجوم على الولايات المتحدة.و في هذا المنظور قامت السلطات الأمريكية بتحفيز حلفائها السعوديين على إصلاح النظام التعليمي الذي تصور الأمريكان أنه أنتج نوعية الشباب السعودي الذي قام بعملية الحادي عشر من سبتمبر، سيّما و جل المنفذين [ خمسة عشر من أصل تسعة عشر ] كانوا من أصل سعودي أو/و تعلموا في السعودية.ـو بالفعل شرعت السلطات السعودية في إصلاح المناهج المدرسية، السعوديةو حسب تصريح لوزير التعليم بالمملكة، الأمير فيصل بن عبد الله ، بتاريخ24 يناير2011،أورده موقع إذاعة فرانسا العالمية :ـ
« ..
في خلال سنوات ثلاث سيتم تطوير رؤية حديثة لمناهج التربية تتوجه لدعم التسامح و الإنفتاح نحو الآخرين .. فضلا عن تشجيع مشاركة النساء على أسس المساواة في القدرات
أنظر
rfi/auteur/corentin-bainier
 Arabie saoudite  
Article publié le : lundi 23 janvier 2012
طبعا المنازعة الآيديولوجية في ساحة التعليم لم تنتظر تفجيرات أبراج مركز التجارة النيويوركي لتتفجر بين الفرقاء السعوديين ، فيهي منازعة قديمة بدأت ضمن مبادرات تحديث المجتمع قبل الرأسمالي في السعودية .ـ
فحين انطرحت قضية تعليم الفتيات كضرورة حداثية يقتضيها منطق إلحاق المجتمع السعودي ببنى السوق العالمي، اضطرت السلطة السياسية للمفاوضة بسبيل تمرير المرسوم الملكي الذي اصدره الملك سعود في 1959
والذي نص على فتتاح مدارس لتعليم البنات في مدن المملكة
الرئيسة، وعلى إثر هذا القرار" تنامت فتنة القول بمنعها وحظرها، وقد كان الاختصام بشأن تعليم البنات سابق لهذا القرار، حيث كان هناك جدل بين مؤيدي تعليم البنات وبين المشائخ الذين يعارضونه، حتى ناظر بينهم الملك سعود، وانتهوا إلى أن تعليم المرأة حلال. ..
.. وقد فتحت المدارس تحت ذريعة أنه لا يمنع من أتى، ولا يدعى إليها من أباها، وكان التعليم اختياريا لا إلزاميا."
انظر عبد الله الوشمي " فتنة القول بتعليم البنات، مقاربة دينية و سياسية و اجتماعية " المركز الثقافي العربي.بيروت ، 2009.

و اليوم، بعد مرور أكثر من نصف قرن على مفاوضات الملك سعود مع المحافظين الذين اعترضوا على تعليم الفتيات، [ 1959]، يبدو قرار الملك عبد الله بفتح الجامعة العلمية للجنسين و السماح بالإختلاط ،رغم انتقادات المحافظين [2009] ، يبدو خطوة جسورة نحو دفع المجتمع السعودي نحو مدارات الحداثة .و في الحقيقة فالسماح بالإختلاط بين الجنسين في الجامعة هو جزء من سلسلة من الإجراءات الملكية الرامية لتحديث الحياة الإجتماعية في المملكة، من شاكلة منح النساء حق الترشيح في المجلس التشريعي للمملكة و مباركة سعي النساء لإنتزاع بعض الحقوق البديهية مثل الحق في قيادة السيارة. و هي اجراءات تكشف عن سياسة ممنهجة غرضها تشجيع الشرائح المتقدمة في الطبقة الوسطى لخلق رأي عام مناهض للتيارات الدينية المحافظة التي تعوق توق اندماج المجتمع السعودي في بنى حداثة رأس المال.. و للمراقب الخارجي تبدو قوامة السلطات الملكية على فتنة تحديث المجتمع، ضد إرادة الأغلبية المحافظة الصامتة ، تبدو شكلا مشاترا من أشكال الصراع بين الدولة و المجتمع، فكأنما الدولة الوهابية المحافظة التي بنى عليها آل سعود بأسهم السياسي و الآيديولوجي ، في السعودية و في غيرها من بلاد المسلمين ، بسبيل نقض العقد القديم، عقد قسمة الثروة [ المادية] و السلطة [ الروحية]، بين المؤسسة الملكية الحاكمة و ممثلي المجتمع العشائري التقليدي قبل الرأسمالي الذي ترعرعت الدولة السعودية الحديثة في كفالته.ـ

للإستزادة نظر الرابط
http://www.sudan-forall.org/forum/viewtopic.php?t=697&postdays=0&postorder=asc&start=180&sid=109e880b76fa9cba890c989de343dcef


و من يطالع البيان الذي أصدره بعض الوهابيين المتشددين الذين عارضوا سياسة "الإعتدال" الرسمية في مناهج تدريس الدين، يلمس عمق الهوة الآيديولوجية بي الفريقين :ـ
« 

فقد جاء في البيان المعارض المعنون بعبارة "بيان حول تغيير المناهج في السعودية "



 »..- يعد هذا التغيير مخالفة صريحة لسياسة التعليم في المملكة والتي نصت في أهدافها على أهمية العقيدة ولاسيما الولاء والبراء ".. 
- أن من النتائج السيئة لهذا التغيير المفاجئ فَـقْدَ الثقة في وعود المسؤولين، فقد أكدوا مراراً وتكراراً أن دمج الرئاسة العامة لتعليم البنات بوزارة المعارف ما هو إلا إجراءٌ إداريٌ فقط ! ثم جاءت الخطوات التالية ومن أهمها ما حدث من دمج المناهج لتؤكّد أن الأمر بخلاف ذلك . ولذلك فإن الأمر يقتضي هذه المرة عملاً نراه ، فقد الثقة بين المسؤولين وبين العلماء والمحتسبين أساس الاجتماع والتلاحم. وفقدان الثقة بينهم سبب للفرقة والاختلاف ، ومنذر بالخطر على العباد والبلاد في أمنها واستقرارها وخيراتها ، ووقوع سنة التغيير من الله تعالى .
»
الرابط
موقع " صيد الفوائد"
http://saaid.net/manahej/11.htm

و في الحقيقة فإن " الخطر على العباد" الوارد في عبارة محرري البيان هو الخطر الذي يراه حرس التيار الوهابي على حظوتهم السياسية و الرمزية و المادية الطويلة.فهم اليوم يمثلون ، في المشهد السياسي المعولم، كبعض من مخلفات زمن "الحرب الباردة " التي فقدت منفعتها للأمريكان و لحلفائهم المحليين.
إن أدبيات المنازعة الراهنة بين الوهابيين المتشددين و الوهابيين المعتدلين تبشر بعنف الفرز الذي يتربص بالمجتمع السعودي الحائر عند مفترق دروب المنازعة الإجتماعية المعاصرة.و لا أحد يملك القدرة على التنبوء بنتيجة المواجهة الحاصلة بين الفريقين، ربما لأن الظاهر من المنازعة السعودية/ السعودية يطرح صورة السلطة الرسمية الراسخة على " شرعية دولية" و إمكانات مادية كبيرة في مواجهة حزب الوهابيين المتشددين الذين يرفعون المصاحف ويستقطبون جماهير المحافظين المحبطين بوعود الخلاص الإلهي.لكن هذا "الظاهر »لا يعوّل عليه كثيرا، لأن المخفي في ثنايا الحلف القديم الآيل للتصدع ، بين الشيوخ و السلطان ، يجعل المراقب يتردد ألف مرة قبل التنبوء بنتيجة المواجهة الراهنة.و شرحه يتلخص في أن لا أحد يعرف خوافي المنازعة السعودية /السعودية التي تتطور في عتمة الفرادة الأنثروبولوجية لمجتمع سعودي تتداخل فيه أساليب التدبير السياسي الحداثي مع اساليب التدبير التقليدي بشكل غير مسبوق في التاريخ السياسي الحديث . أقول لا أحد يملك مفاتيح عقلنة هذه المنازعة السعودية/ السعودية ـ على الأقل في هذه المرحلة من مراحل الصراع ـ بما يؤهل لإستصدار حكم بشأن ما يدور بين الأخوة الأعداء.و في نظري ،[الضعيف؟]، فإن غاية ما يمكن قوله في هذا الأمر هو أن الفئات المحسوبة في الطبقة الوسطى السعودية الميسورة الحال، و التي لا مصلحة لها في ديمومة المواجهة الحربية التي تخوض غمارها سلطات المملكة على أكثر من جبهة، هذه الطبقة الوسطى المتطلعة للإندماج في النسخة الأمريكية من ثقافة الحداثة المعولمة، ستضطر لتعريف و لإختيار الحلفاء الأكثر كفاءة، بين الفرقاء المحليين و الإقليميين و الدوليين القادرين على مساعدتها لحسم التناقض السياسي الراهن لصالح مجتمع سعودي أكثر اعتدالا و أكثر إنفتاحا على العالم الخارجي.كيف؟ و متى ؟ " مندري؟" ـللإستزادة انظر خيطي"ماذا نفعل مع المسلمين؟"
الرابط
http://www.sudan-forall.org/forum/viewtopic.php?t=3026&postdays=0&postorder=asc&start=120&sid=336c8ff34f05b128357a20d8c4f8b648
هذه المنازعة السعودية تمثل في المشهد السياسي الشرقأوسطي كنموذج لنوع المنازعات الموازية التي يمور بها مجتمع المسلمين الموسرين المقيمين في رفاه البترودولار و المتطلعين للإنخراط النهائي في النسخة الأمريكية لحداثة رأس المال المعولم. «  هؤلاء الناس" الذين يرون امتيازهم المادي على المسلمين الفقراء ، كرزق من عنده تعالى،هم في حقيقتهم الطبقية طرف اصيل من طبقة وسطى معولمة و عابرة للجنسيات و الأقطار و القارات. و هم ثقافيا يتقاسمون نفس اللغة [ الإنجليزية الأمريكية] و يستهلكون نفس الطعام[ ماكدونادز] و يطربون لنفس الموسيقى [ مايكل جاكسون، بيونسي] ويشاهدون نفس المسلسلات[ قيم أوف ثرونز] و يشجعون نفس أندية كرة القدم [مانشستر يونايتيد، ريال مدريد و باري سان جيرمان]و يرتدون نفس الملابس[ لويس، زارا] و غير ذلك من مآثر حضارة الإستهلاك.
لقد اشترى ولاة الأمر في قطر منافسات كأس العالم [2022]لكرة القدم من الفيفا لنفس الأسباب التي اشترت بها سلطات الأمارات اسم " متحف اللوفر" لأبوظبي و جامعة السوربون أو للأسباب التي اشترت بها دبي جامعات لندن و اكستير إلخ.
الرابط
https://www.bbc.com/arabic/business-40055062

جاء في حكمة الشعب :" يمكنك أن تقود البقرة حتى النهر لكن لا يمكنك إجبارها على الشرب".، خطر لي هذا المثل، قبل سنوات قليلة، و أنا اتجول في الشارقة مع الصديق المسرحي الراحل يحيى الحاج .اشار يحيى لبناء جميل مثل قصر، و قال لي هذا المبني صمم ليكون معهدا للدراسات المسرحية، لكنه مغلق منذ اكتماله نسبة لغياب الطلاب الراغبين في دراسة المسرح بين المواطنين.. قلت ليحيى مجاملا ، كوني أعرف انه انفق عمره في أشغال الفنون المسرحية بالخليج:ربما كانت المشكلة تكمن في نوع الدراسات المسرحية التي تحتاج لبناء القصور المسلحة بالأسمنت و الرخام لأن الفعل المسرحي سابق للأسمنت المسلح. ضحك يحي ضحكته المجلجلة و ختم مناقشتنا بالمثل السوداني : " العندو الحنـّة يحنّن طيزه". فضحكنا و افترقنا على تلك القولة العامرة بالمعاني .لكن مشكلة سلطات الإستثقاف النفطي هي في أنها زاهدة تماما في موضوع شرب البقرة، لان المهم عندها هو ان تبدو البقرة عند خشبة مسرح النهر كما لو كانت ستشرب بالنسبة للخواجات الذين قد يرونها حين يمرون من الضفة الأخرى للنهر.

سأعود

انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عبد الله الشقليني



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1514

نشرةارسل: الثلاثاء ديسمبر 03, 2019 2:17 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

في 31 فبراير 2019 ، كتب حسن موسى في ملف ( و كمالا):

كمالا في مؤسسة العويس

شكرا لمؤسسة العويس الثقافية بدبي على اتاحتها الفرصة لعرض اعمال مجموعة من الفنانين السودانيين، و الشكر موصول ايضا لكل من ساهم في المنتدى الذي انعقد على شرف استاذتنا كمالا ابراهيم اسحق.
يمكن مراجعة طرف من المنتدى على الرابط ادناه.

https://www.youtube.com/watch?v=via7lE5IaQU


**
لآ أعرف كيف أتصرف!!
أليست مؤسسة العويس التي هجاها حسن موسى !!!
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عبد الله الشقليني



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1514

نشرةارسل: الخميس ديسمبر 05, 2019 12:09 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع



دكتور حيدر وجائزة العويس وميزان الهوى

كتب حسن موسى :

{ لو ساغ لحيدر أن يذهب إلى دبي ليتسلم جائزة العويس الثقافية ، [ الله يكضب الشينة] فأغلب الظن انه قد يتسلمها من يد قرقاش بصفته رئيس مجلس امناء مؤسسة العويس الثقافية.}

كُنا من قبل نفاخر بأن بيننا من هو ناقد موثوق الرؤى ، ويبني كل مكتوباته النقدية على الحقائق الموضوعية ، ولا يحفل بالهوى . كان هذا الرجل هو حسن موسى. وكان الأستاذ مصطفى آدم من أكثر الناس إيماناً بذلك وأنا أيضاً.
*
قال الدكتور علي حرب:
{ لم يزل الإنسان عندنا في طور الهوى، وليس الإنسان عاقلاً، ويحتاج الإنسان كعمل كبير ولم يدخل طور الفكر بعد. فأنا كاتب وفيلسوف . ويستخدمون عقولهم أكثر. أحاول أن أجدد التفكير. والعدة الفكرية. والواقع المعقد يحتاج إلى فكر مركب .}

*
إن قضية الدكتور حيدر إبراهيم وجائزة العويس ، لم تكن في محصلة حسن موسى ، إلا أن يشكر مؤسسة العويس في حالة ( كمالا)، وينهي عن جائزتها في حالة الدكتور حيدر. إذن هي قضية شخصية وليست لها علاقة بالموضوعية. لم يزل الموضوع برمته كما قال دكتور علي حرب (لم يزل الإنسان عندنا في طور الهوى)
وهذا ما أراه في موقف حسن موسى .



انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
حسن موسى



اشترك في: 06 مايو 2005
مشاركات: 3608

نشرةارسل: الجمعة ديسمبر 06, 2019 8:10 am    موضوع الرسالة: حكمة ربنا رد مع اشارة الى الموضوع



سلام يا الشقليني
أهي حكمة ربنا صرنا نفلّق و نداوي
بس اصبر علي حتى اخلص مما في يدي
و أعود
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
حسن موسى



اشترك في: 06 مايو 2005
مشاركات: 3608

نشرةارسل: الاحد ديسمبر 08, 2019 4:24 pm    موضوع الرسالة: كفارة يا الشقليني رد مع اشارة الى الموضوع




6

كفارة يا الشقليني
كتب عبد الله الشقليني
: »


دكتور حيدر وجائزة العويس وميزان الهوى

كتب حسن موسى :

{ لو ساغ لحيدر أن يذهب إلى دبي ليتسلم جائزة العويس الثقافية ، [ الله يكضب الشينة] فأغلب الظن انه قد يتسلمها من يد قرقاش بصفته رئيس مجلس امناء مؤسسة العويس الثقافية.}

كُنا من قبل نفاخر بأن بيننا من هو ناقد موثوق الرؤى ، ويبني كل مكتوباته النقدية على الحقائق الموضوعية ، ولا يحفل بالهوى . كان هذا الرجل هو حسن موسى. وكان الأستاذ مصطفى آدم من أكثر الناس إيماناً بذلك وأنا أيضاً.
*
قال الدكتور علي حرب:
{ لم يزل الإنسان عندنا في طور الهوى، وليس الإنسان عاقلاً، ويحتاج الإنسان كعمل كبير ولم يدخل طور الفكر بعد. فأنا كاتب وفيلسوف . ويستخدمون عقولهم أكثر. أحاول أن أجدد التفكير. والعدة الفكرية. والواقع المعقد يحتاج إلى فكر مركب .}

*
إن قضية الدكتور حيدر إبراهيم وجائزة العويس ، لم تكن في محصلة حسن موسى ، إلا أن يشكر مؤسسة العويس في حالة ( كمالا)، وينهي عن جائزتها في حالة الدكتور حيدر. إذن هي قضية شخصية وليست لها علاقة بالموضوعية. لم يزل الموضوع برمته كما قال دكتور علي حرب (لم يزل الإنسان عندنا في طور الهوى)
وهذا ما أراه في موقف حسن موسى . »ـ

سلام يا الشقليني
ياخي أولا بالتبادي نجدد ليك الدعاء بالكفارة و ليكن شرك مقسم بين الدقشم و اعضاء التقدم [ و شرحه لمصطفى آدم كمان]، و تجديد الدعاء سببه أنني قرأت في مكتوبك أعلاه أن العلة التي ألمت بك مؤخرا ربما منعتك عن إنصافي بالقراءة الرشيدة التي هي في باب أضعف الإيمان ، أما عن الكتابة الرشيدة فحدّث و لا حرج عشان مقتطف الدكتور علي حرب الجبتو لينا ملخبط و ما بنقري إلا لشخص متمرس على إحسان الظن بالكتاب المستعجلين.و من إحساني هاك تصحيحي لمقتطف حرب : » لم يزل الإنسان عندنا في طور الهوى، وليس الإنسان عاقلاً، ويحتاج الإنسان[ لعمل كبير حتى يغادر طور الهوى و هو ]لم يدخل طور الفكر بعد. فأنا ككاتب وكفيلسوف ، أرى صعود الناس من طور الهوى ممكنا حين يستخدمون عقولهم أكثر. أحاول أن أجدد التفكير. والعدة الفكرية. والواقع المعقد يحتاج إلى فكر مركب ".
دا تقريبا الفهمتو أنا من مقتطف الدكتور حرب. بعد كدا يا الشقليني ،و الله أنا في غاية الأسف كوني خنت حسن ظنك [ إنت و اخوك الكاشف] في شخصي الناقد، لأني بقيت بتاع "هوى" ساكت و هجرت النقد المبني على الحقائق الموضوعية.لكن يا الشقليني لو جيت للجد فأنا لم أغادر "طور الهوى" يوما، و كافة مكاتيبي النقدية التي اهلتني لثقتك هي مكاتيب قائمة على هواي، بس الفرق بيني و بين علي حرب إنو أنا واعي بطبيعة هواي فأراقبه و أترصد نزواته في كل خاطرة و في كل عبارة أكتبها، و ذلك لأني عارف بأن لا محرج لود ابن آدم من رفقة الهوى. و مغالبة الهوى مشروع كفاح بلا نهاية، و أخونا علي حرب دا لو كان بيفتكر إنو الناس ممكن يغادروا طور الهوى و يستقروا نهائيا في طور العقل بتلك العدة الفكرية السحرية فالرماد كال حمّاد.
تانيا يا الشقليني نجي لسؤالك بتاع حسن موسى يفلّق في ناس العويس لمّا يدّوا حيدر جائزة و يداوي فيهم لمّا يكرموا كمالا في معرض الفنانين السودانيين.ياخي و الله لولا معرض الفنانين السودانيين بدبي لما عرفت شيئا عن مؤسسة العويس الثقافية. لكن المثل بقول : "من يعرض يتعرّض" و ترجمته في لغة الأهالي :"المطرة وكت تنزل ما بتشاور بيوت الطين".أها ناس العويس ديل عرضوا و عرّضوا طينهم للمطرة و حدس ما حدس.و أنا مضطر اعيد ليك كلامي الكتبته فوق تاني :
"..لو نظرنا إلى حماس مؤسسة العويس الثقافية للمبدعين اليتامى في السودان بعين الغريق اليائس الذي يتشبث بأي قشـّة لتجنب الغرق لحمدنا لمؤسسة العويس احسانها، لكنك يا الشقليني شخص اديب مرهف الحس، و أنا أعول على رهافة حسك ـ و رهافة حس الأصدقاء الواقفين يراعوا ساكت ـ في إعمال تلك " النظرة الثانية" الناقدة القادرة على تجاوز تهافت نظرة الغريق المشرف على الهلاك، كونها نظرة موقنة من أن الهلاك حاصل في كل الأحوال.و تحت شروط الهلاك الوشيك المتربص بالجميع ادعوك للنظر في هذا النشاط الثقافي الخليجي الذي يعتني بإبداع السودانيين في محاولة بائسة لتمويه خراقة عنايتهم بالسياسة السودانية.و اقترح عليك أن نستعين بالتساؤل "الطيبصالحي" النافع :
 » من أين أتى هؤلاء الناس؟"
من أين أتت مؤسسة العويس؟
و من هم هؤلاء الناس القائمون على امرها؟"


ثالثا موضوع كمالا دا عاوز فلفلة طويلة ،و أنا افضل معالجته في خيطي التاني المعنون " و كمالا"، لكن موضوع أخونا دكتور حيدر ابراهيم علي الأدوه الجائزة في غاية البساطة. حيدر ما عنده وش يجي يستلم بيهو جائزة من يد الدكتور قرقاش رئيس مجلس أمناء مؤسسة العويس و وزير خارجية الأمارات عشان كتب أكثر من مرة يدين تدخل الأمارات و السعودية في السياسة السودانية و دعمهم السياسي و العسكري للمجلس العسكري بتاع ناس الفريق " بردقلو". و دكتور حيدر ابراهيم عارف إنو الجماعة الطيبين لابدين ليهو بالنصوص المنبوشة من ثنايا لوح قوقل المحفوظ، مثل :ـ
«ـ
دموع الاشقاء الاثيوبيين ووداع العروبة .. بقلم: د. حيدر ابراهيم علي
نشر بتاريخ: 31 تموز/يوليو 2019

انفعلت مع المندوب الاثيوبي الذي كان يغالب دموع الفرح وهو يتلو بيان الاتفاق السياسي المبدئي بين قوى الحرية والتغيير والمجلس العسكري، وقلت في نفسي هؤلاء هم الاشقاء الحقيقيون والذين يفرحون لفرحنا مثلنا وأكثر من فرحنا نحن بينما اخرون يتحدثون كثيرا عن الاشقاء السودانيين ولكن ينطبق عليهم المثل العامي ” حلو لسان وقليل إحسان ” الاثيوبيون صادقون في مشاعرهم تجاهنا وللسوداني مكانة عالية ومحترمة لا يجدها بين “الاشقاء” العرب وقد أثبتت الهجرة إلي البلدان العربية والاغتراب مكانة السوداني لدي العرب رغم ماقدمه لتلك البلاد ، صحيح هوعمل مدفوع الاجر ولكننا تميزنا بالامانة والصدق والمودة وعدم الفردانية مقارنة بالاخرين .
لم تظهر أي عاصمة عربية اهتمامها بما يحدث في السودان ولم يحظ الشأن السوداني بمايستحقه من متابعة وتحليل موضوعي ولا أقول مساندة أو دعم معنوي وتشجيع من وسائل الإعلام العربي ماعدا الاهتمام المتأخر من قناة الجزيرة مباشر وهذا سببه النزاع الخليجي – الخليجي ونكايةبدولة الامارات والسعودية ، وتحريضي لتغيير دور النظام السوداني في التحالف العربي في حرب اليمن بالتحديد . « .. » تابعت إذاعة “صوت العرب ” بانتظام وقد صدمت للتجاهل التام لاخبار الانتفاضة الشعبية في السودان وكانت الاذاعة تظهر أخبار المظاهرات في البرازيل وتقدمها بالتفصيل مهملة للسودان وهو علي بعد مرمى حجر منها . وكان هذا تعبيرا حقيقيا من موقف الاشقاء العرب وتكشف تعاملهم مع السودان والسودانيين .
يضحّي التحالف العربي بالجنود السودانيين بينما يكتفون بالقصف من الجو، والمشاة هم السودانيون الذين يموتون بالعشرات ولا يعلن حتى عن اسمائهم فهم مجرد أرقام قد تعلن أو لا تعلن ! وللمفارقة للسودانيين علاقة خاصة جدا مع اليمنيين، فعرفناهم كأشقاء حقيقيين وغنى عنهم الازيرق ” في الهوي صرت يماني” ولكن نظام الأخوان المسلمين باع تلك العلاقة بحفنة من الدولارات .حرب اليمن تمثل عار لنا ، ولهم الحق في وصفنا بالمرتزقه .
لقد عذرت في بعض الأحيان “الاشقاء العرب ” فقد كانوا مشغولين بصفقة القرن ولقاء البحرين للتطبيع الاقتصادي مع الكيان الصهيوني أما جامعة الدول العربية فحدث ولاحرج لم تقدم أي مبادرة أو مقترح مهما كان مضمونه ومن ناحية أخرى لا نريد ان نمجد مواقف بعض اليساريين والتقدميين باصدار بيانات تضامن مع الشعب السوداني .
لازمني أثناء متابعة الموقف العروبي فكرة كنا نناقشها مع الصديق المرحوم محمد ابوالقاسم حاج حمد عن ” كونفدرالية القرن الافريقي ” وهي فكرة بعث وإحياء علاقة السودان بمحيطه الافريقي لتكون قائمة على المصالح المشتركة وتستفيد من مكانة السودان لدي دول هذه المنطقة من القارة وبالتالي الدور الذ يمكن يلعبه السودان في مثل هذا المحور والذي سيكون بالتاكيد دورا قياديا ليتعامل مع السودانيين كأنداد واستثناء من الدرجة الاولي . ولكن هذا الأمر يتطلب تنازلا عن أسطورةالنسب العباسي العروبي والتأكيدأننا سودانيون وكفي .

الرابط
http://www.sudanile.com/index.php/منبر-الرأي/124-6-8-2-3-2-7-8/117186-دموع-الاشقاء-الاثيوبيين-ووداع-العروبة-بقلم-د-حيدر-ابراهيم-علي

////////////
كتب حيدر ابراهيم في سودانايل
"يجب إيقاف هذه الهمبتة السياسية وقرصنة السلطة وتهريب القرارات المصيرية للساحة السياسية ووقف لعبة الملوص التي يمارسها العسكر، فيجب أن يعودوا إلى ثكناتهم أو يذهبون إلى اليمن السعيد أو إلى السعودية والامارات وطنهم الثاني .
حيدر إبراهيم علي"
الرابط
http://www.sudanile.com/index.php/منبر-الرأي/124-6-8-2-3-2-7-8/115818-المجلس-العسكري-يعيد-الإنقاذ-كاملة-إلى-السلطة-على-بحر-من-الدماء-بقلم-د-حيدر-إبراهيم-علي

 .غايتو يا الشقليني لو فتحت عين البصيرة شوية حتشوف الإخوة في العروبة يفلقونا ببردقلو و يداوونا بكمالا و الحمد لله على كل شي.

سأعود
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عبد الله الشقليني



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1514

نشرةارسل: الاثنين ديسمبر 09, 2019 7:06 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

كتب الشيخ ابن عربي:

أولُ الحبِّ هوى ً نعلمهُ .. عندنا فالعشقُ من حكمِ الهوى
لا تذمنَّ الهوى يا عاذلي .. إنما للمرء فيه ما نوى
*
عندنا مثل في الحي قديماً يقول ( شهاوي تفلق وتداوي)

ما خرجنا من الهوي إلا بشق الأنفس، وتلك الدعوة أن نغادر شباك الهوى ، فهي سر محبتنا وبلائنا. ولعل مقتطف من كتابك يكشف عمق بلاءنا:

{ .غايتو يا الشقليني لو فتحت عين البصيرة شوية حتشوف الإخوة في العروبة يفلقونا ببردقلو و يداوونا بكمالا و الحمد لله على كل شيء.}

شكراً للصديق حسن موسى



*
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
محمد سيد أحمد



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 692
المكان: الشارقة

نشرةارسل: الاثنين ديسمبر 09, 2019 7:16 am    موضوع الرسالة: رد رد مع اشارة الى الموضوع

سلام يا حسن موسى

عليك الله ما تاكلنا حنك ساى نحنا تفتيحا وكدا

مثل تفلق وتداوى ما زابط فى الحالة دى
المثل بيصدق لو قلتا كلام شين فى زول بعدين قلتا كلام سمح او تعمل حاجة كعبة وبعدها حاجة حلوة
يعنى تلوم مشاركة د حيدر فى الجائزة وبعدين تصلحا بكلام تانى

والمثل الزابط والراكب تمام فى حالتك دى

هو

البتريدو تسمو بخيت والما بتريدو تسمى شنو كدا ماعرف
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة AIM عنوان
حسن موسى



اشترك في: 06 مايو 2005
مشاركات: 3608

نشرةارسل: الجمعة ديسمبر 27, 2019 11:23 am    موضوع الرسالة: بدون تعلبق و كدا رد مع اشارة الى الموضوع


أمبارح شفت العنوان دا في واحدة من القروبات و قلت أشيركم في الخير، عسى و لعل إلخ:

السلام عليكم

اي زول عندو عمليه(قسطره اومشاكل قلب) في وفد سعودي شغال حاليا(احمد قاسم)بعمل عملياات مجان وشغالين لحدي نهايه الاسبوع الجااي
شير في الخير يمكن غيرك محتااج

سأعود
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
حسن موسى



اشترك في: 06 مايو 2005
مشاركات: 3608

نشرةارسل: الاربعاء يناير 01, 2020 7:40 pm    موضوع الرسالة: الكاتب بمسكوه من قلمه رد مع اشارة الى الموضوع




كان صديقنا أدم الصافي على موهبة نادرة في تخريج الأقوال الطريفة المباغتةالتي ترتد على الخاطرمن وقت لآخر كما "السفروق» النزق. و لا عجب فآدم كان يقيم بيننا على بديهة أدبية مرهفة. في واحدة من أمسيات صيف المقرن كنا عصابة من ساكني داخلية الـ "إس تي إس" العامرة بالباعوض.في وسط المناقشة قال أحدنا[ محمود عمر كان ما نخاف الكضب] : "طبعا الراجل بمسكوه من لسانه »، فعاجله آدم ضاحكا :طيب و المرة بمسكوها من وين؟.لا أذكر ماذا كان موضوع المناقشة لكن قولة آدم سكنت الذاكرة منذ ذلك الزمان الغابر.
هذا الصباح نظرت في تهنئة صديقنا عبد الله علي ابراهيم لصديقنا حيدر ابراهيم علي على فوزه بجائزة مؤسسة العوبس الثقافية ،فعبر خاطري سفروق آدم العجيب :ـ" الكاتب بمسكوه من قلمه".
غايتو ربنا يجيب العواقب سليمة
كتب عبد الله علي ابراهيم :



في تكريم الدكتور حيدر إبراهيم: سنتعلم الحرب في الظلام
التغيير الإثنين, 7 أكتوبر, 2019



أسعد الدكتور حيدر إبراهيم رعيل الكتاب والوطن بفوزه بجائزة سلطان بن علي العويس الثقافية في مجال الدراسات الإنسانية والمستقبلية في دورتها السادسة عشرة 2018-2019م من بين 480 مرشحاً في هذا المجال.
مأثرة حيدر ليس في أنه كاتب محسن غزير الإنتاج وحسب بل في مثابرته متطوعاً في إدارة مؤسسة ثقافية تركت بصمتها على قبيل من شباب الكتاب منذ التسعينات. فلم يكتف حيدر بالكتابة أصالة بل أنشأ مركزه للدراسات السودانية بحي نمرة 3 بالخرطوم اجتمعت له فيه “أدوات المثقف، في عبارة الدكتور عبد لله البشير. فيجتمع الكتاب فيه في ندوات وسمنارات وورش عمل حول أوراق علمية ومحاضرات وكورسات للشباب. وله دورية للنشر تخصص ملفات فيها لبحث موضوع ثقافي أو سياسي شاغل. كما اتصل مركزه بوظائف للنشر والتوزيع. وكانت في ذرى شغل المركز تلك الندوة التي انعقدت في القاهرة لتكريم الطيب صالح في سبعينيته.
وحيدر فينا هو المثقف المعروف ب “المثقف العام” وهي ترجمة بلهاء ل Public scholar الإنجليزية. وساغ لي تعريبها ب”المثقف المحرّق” لاقترب من معناها في انشغال من هذه صفته لا بالقضية العامة مثل الحرية أو الديمقراطية وحسب بل بالخروج مداع لها بين الناس. وعليه فهو على خلاف من المثقف الأكاديمي الذي عشه المثالي هو البرج العاجي يتنزل ما اتفق له من معارف على الناس بغيره إلا من رحم مثل جومسكي عالم اللغة الجهبذ بمعهد ماسيسوتش ببوسطن والداعية للحرية لا يشق له غبار. وبالطبع إدوارد سعيد أستاذ اللغة الإنجليزية الذي زلزل معارف الغرب عنا إلى يومنا بكتابه “الاستشراق” (1978).
وبدا لي أن المثقف المحرق بروموثيوسياً. كان بوسعه أن يكتفي من العلم بالجامعة أو غيرها. ولكنه ذو همة عظمي يريد أن يبلغ بمعارفه الناس جمعاء يسوقهم إلى عتبات التغيير المقدسة. فهو سارق نار الأكاديمية ليشيع نفعها ودفئها بين البشر. وهذا ما فعله برومثيوس الأسطوري الإغريقي الذي احتمل لعنة الآلهة بعد أن سرق النار من جبلهم ليذيعها بين الناس. وقال المهدي إنه أوقد ناراً ويريد أن يتدفأ بها.
ومعلوم أن حيدر أكاديمي حصل على الدكتوراه من المانيا الغربية عن مجتمع الشايقية. ودرس في الجامعات بالأمارات والسودان. ولكنه، كمثقف محرق، استدبر الجامعة بالكلية منذ آخر الثمانيات ليؤسس مركزه للدراسات السودانية في القاهرة ثم السودان حتى أغلقته سلطة الإنقاذ في نحو 2013 ليعود إلى القاهرة مرة ثانية. وكانت مجازفة شهدت بوادرها ونحن نلتقي عند الدكتور حلمي شعراوي بالقاهرة. واقتحم حيدر التجربة غير هياب. ولعله لم يوفق مثل توفيقه في قراره نقل المركز للخرطوم ليكون بين دفتي وطنه وشبيبته. وأذكر يوم افتتاحه بالخرطوم كان تعاقد معي، وأنا بالولايات المتحدة، للحديث مع جماعة حول العولمة. وكان ذلك في يومي الأول بالبلد. وزود دار المركز بمكتبته الشخصية للغاشي والماشي من القراء، وافتتح مكتبة بشارع زنك الخضار القديم. وصار المركز متنفساً ثقافياً مشعاً يسهر الكتاب والشباب فيه على صورة الوطن البديل.
شقي حيدر في مجازفة المثقف المحرق هذه بالحكومة والمعارضة معاً. وأذكر الأصوات المعارضة التي ارتفعت تستنكر أوبته للوطن. فكان منهم من عدها خيانة للقضية أو هي بسبيل الخيانة لها. فغاب عن المعارضة إلى أن صارت حكومة اليوم أن بوسع معارض أن يخدم مثل خدمة حيدر في وطن تحتله “القوى الظلامية”. وكثيراً ما ذكرتهم بالحكاية المروية عن إمبراطور روماني في حرب مع الفرس. قيل له لقد سد الفرس بسهامهم عين الشمس فأظلمت الأرض. فقال لهم بغير اكتراث: جاء الوقت فيما يبدو لنتعلم الحرب في الظلام. ومركز الدراسات السودانية والتآليف التي استحق عليها جائزة العويس كانت حرب حيدر للنظام.
IbrahimA@missouri.edu

https://www.altaghyeer.info/ar/2019/10/07/في-تكريم-الدكتور-حيدر-إبراهيم-سنتعلم-ا/

سأعود
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
حسن موسى



اشترك في: 06 مايو 2005
مشاركات: 3608

نشرةارسل: الجمعة يناير 03, 2020 11:03 am    موضوع الرسالة: مبروك؟؟ رد مع اشارة الى الموضوع





كتب الدكتور عبد المنعم مختار
- أكتوبر 6, 2019

حيدر ومركزه وجائزة العويس


لا شك لدي أن حصول د. حيدر إبراهيم علي، تنافساً، على جائزة العويس الثقافية الإقليمية خبر هام وحدث محفز له ولغيره من الناجحين في سودان انيميا الكتابة الجيدة والنشر المتصل.
إن قائمة ومحتوى المطبوعات المنجزة تنهض برهاناً على استحقاق د. حيدر ومركزه السوداني، وربما منذ نهاية التسعينات، على الاعتراف والتكريم من قبل مؤسسات الثقافة الحكومية ومن حاضنات الوعي الأهلية.
ولكن السعادة بتكريم الخارج لحيدر تصحبه حسرة على عادة سودانية مضرة في تقديري؛ إذ تغافل أو غفل عمداً قادتنا المختصين عن الريادة والبدء بالعرفان لدكتور حيدر ومركزه.
والحسرة تخص هنا  المؤسسات والقامات الثقافية لفشلهم في أو امتناعهم عن أداء الواجب تجاه خدام الوعي الناجحين أمثال د. حيدر ومركزه وذلك بالاعتراف بالنجاح تكريما وإشهاراً. وهذا  أضعف الدعم. بل وإن هذا التحسر قد يتحول لإدانة إذا ثبت الغرض الشخصي والضيق الحزبي كمسببات يفترضها البعض.
على العموم، لقد آن وقت التوقف عن تهميش “المثقف الفرد” الفاقد للسند من الدولة أو من حزب والذي امتد ضرره على نشر الوعي عبر تهميش قامات حقة مثل معاوية محمد نور والتجاني يوسف بشير وعبد الله الطيب وحيدر إبراهيم علي. وهنا يلاحظ تحديدا توارى مجموعات “المسرح لنا والعتمة لسوانا” وراء تبريرات مثل انفراد حيدر بإدارة المركز وعدم انتمائه للشلل الثقافو-سياسية وكون حيدر “شكال”. وهل يسوغ كل ذلك، إن صح، تهميشه؟ بالطبع لا.
ولكي نوالي التصدي للزبد الموصوف أعلاه بنفع على الأرض، فعلى أهل المصلحة، وهم عندي عاجلا القراء لحيدر ومركزه واتحاد الكتاب السودانيين والمراكز الثقافية السودانية الأخرى ولاحقا ربما مجلس السيادة ووزارة الثقافة والإعلام، عليهم شكر وإشهار وتكريم ودعم حيدر ومركزه على سعة وجودة إنتاج تميزا بها على جل سدنة التأليف والنشر في الدولة والمجتمع والاكاديميا.
إن التكريم لحيدر ومركزه الآن واجب على سودانيي ما بعد التغيير وحق للمكرمين. أنه ليس قبولا غير مبرر لتقييم الخارج ولا جريا لعادة  التصفيق الداخلي اللاحق لاعتراف الخارج ولا بحثا عن ما يفتخر به في ظل خيبات الذات الفكرية. إنه سعادة بكاتب وتحفيزا لناشر وتعجيلا “ليوم الشكر”.
مبروووك حيدر ومبروك لجائزة العويس.

https://allshahid.com/?p=10585
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
حسن موسى



اشترك في: 06 مايو 2005
مشاركات: 3608

نشرةارسل: السبت يناير 04, 2020 8:41 am    موضوع الرسالة: دروس حرب الظلام رد مع اشارة الى الموضوع



دروس" حرب الظلام"

قلت في مطلع مداخلتي السابقة أن" الكاتب بمسكوه من قلمه"، و قد نظرت في ما صدر عن قلم حيدر الكاتب[ الجالس القرفصاء] في "مركز الدراسات السودانية" العتيد الذي ما كان له أن يكون بدون تضامن العشرات من الكتاب الفقراء الذين حملوا هم السودان في القلوب وسط مشقات المنافي التي اقصاهم فيها نظام الإسلاميين الدموي.
في غلاف العدد الأول من مجلة كتابات سودانية [ 1991]ـ كتب حيدر : » بالكتابة نهزم سلطة البياض و عقل المشافهة و بالنقد ننقض بلادة المؤسس و المستقر". و في كل مرة تلقيت فيها عددا جديدا من " كتابات سودانية"كنت اتضجر من حرب حيدر على " عقل المشافهة" الذي يزكّي ثقافة الكتابة ضد تقليد الثقافة الشفاهية التي تنهل شعوب السودان من ثرائها اسباب تماسك الحياة الإجتماعية، لكني كنت أعزّي النفس بأن وراء الهتاف الأرعن المرفوع على الغلاف تتكنز غنائم فكرية شتى اخذناها أخذا من براثن قوى الرجوع المحلية و العولمية.و على هذا الفهم كنت اسهم ، مع غيري، في " كتابات سودانية" و في غيرها من مشاريع" مركز الدراسات السودانية" و أنا على ثقة بكوني أقف إلى جانب ذلك الحيدر الذي عرّفتنا به كوثر في منتصف السبعينيات، حتى صرنا نعرّفه بـ" حيدر أخو كوثر"، بل و شاركناها تلك الأخوّة المستنيرة الرائعة .كانت كوثر، و مازالت ،تلك الفنانة القديرة النادرة و رفيقة خروجنا الجمالي المشاتر على الأعراف المرعية و نحن نتهجى مذاق العصيان ضد سلطات الإستبداد. و قد قرّبتنا كوثر من حيدر ابراهيم علي، و كثيرا.و "الكوثر نهر في بطنان الثورة " أودعته مودتي مع حيدر و جملة مشاريعه فلم يخذلني، حتى في أحرج المواقف. و العمل العام في بلادنا يستعيض ـ كما تعلمون جميعا ـ يستعيض بالصداقة و علاقات القربي عن الماسسة التنظيمية الثورية التي نتمناها ، و لا جناح و يا ها قدرتنا. و لو سحبنا عامل الصداقة من فضاء العمل العام لما قامت له قائمة و الحمد لله على كل شيئ.
و قد حفزتني علاقة المودة العامرة على إستباق قرار حيدر حين قرأت نبأ منحه جائزة" مؤسسة العويس الثقافية"، فاستبعدت أن يقبل بتسلم الجائزة من رئيس مجلس أمناء مؤسسة العويس، الدكتور أنور قرقاش، الذي هو وزير خارجية الأمارات و الذي هو أيضا أحد مهندسي دعم المجلس العسكري ضد خيارات الحركة الديموقراطية في السودان. و موقفي تأسس على فكرة بسيطة فحواها أن حيدر لا يمكن أن يجهل دور الأمارات في إجهاض ثورة السودانيين بتوفير الدعم السياسي و المادي للمجلس العسكري و باستمالة بعض فصائل المعارضة المدنية لصالح خطة " الهبوط الناعم" لنظام الإنقاذ.ذلك لأني قرأت بعض مكاتيب حيدر في الاسابيع التي سبقت إعلان منحه جائزة العويس، و لمست غضبه على تطفل الأماراتيين و السعوديين على الشأن السياسي السوداني.و كلماته صريحة بدون أي لبس :

"يجب إيقاف هذه الهمبتة السياسية وقرصنة السلطة وتهريب القرارات المصيرية للساحة السياسية ووقف لعبة الملوص التي يمارسها العسكر، فيجب أن يعودوا إلى ثكناتهم أو يذهبون إلى اليمن السعيد أو إلى السعودية والامارات وطنهم الثاني .
"
الرابط
http://www.sudanile.com/index.php/منبر-الرأي/124-6-8-2-3-2-7-8/115818-المجلس-العسكري-يعيد-الإنقاذ-كاملة-إلى-السلطة-على-بحر-من-الدماء-بقلم-د-حيدر-إبراهيم-علي



و بالفعل، لا أحد ينكر تطفل السعوديين و الأماراتيين و القطريين في الشأن السياسي السوداني و كلنا نعرف أسبابهم.و ذلك كله موثق في لوح قوقل المحفوظ ، حيث نقلت الأنباء أحداث التغيير في السودان .
كتب محرر القدس :
"..
وبعد ساعات من أداء البرهان اليمين الدستورية، وجه العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، بتقديم حزمة مساعدات إنسانية للسودان، تشمل أدوية ووقود وقمح.
وفي اليوم ذاته، وجه رئيس الإمارات خليفة بن زايد، بالتواصل مع المجلس العسكري الانتقالي، لبحث مساعدة الشعب السوداني.
والإثنين الماضي، أجرى قادة الإمارات والسعودية اتصالات هاتفية بالبرهان في “خطوة ثانية” من الدعم.
والثلاثاء الماضي، كانت الخطوة الثالثة عندما وصل وفد إماراتي سعودي رفيع المستوى، إلى الخرطوم، في زيارة استغرقت يومين، حيث التقى البرهان الأربعاء الماضي، والذي بدوره أشاد بالعلاقات “المتميزة” بين بلاده والدولتين الخليجيتين.
وهذه الخطوات الثلاثة تلت إعلان البرهان ومجلسه، فور توليه المنصب، استمرار قوات بلاده في التحالف العربي باليمن والذي تقوده السعودية والإمارات منذ 2015.
الرابط

https://www.alquds.co.uk/دعم-سعودي-إماراتي-للسودان-بقيمة-3-مليار/
"
و رغم أن الشأن السياسي السوداني وكالة من غير بواب مفتوحة للغاشي و الماشي،يختلط فيها حابل الولايات المتحدة بنابل الإتحاد الأوروبي و سابل مصر و تركيا الصين و قطر و تشاد لغاية "واق الواق الما وراها ناس"، إلا أن حيدر لا يتوقف عند زجر المسؤولين الأماراتيين و السعوديين عن التدخل في التدبير السياسي السوداني فحسب ، لأنه يطمح إلى بناء ستراتيجية سياسية تمكن السودانيين من التباعد الجذري من العالم العربي و الإندماج في البديل الإفريقي. يقول :
"لازمني أثناء متابعة الموقف العروبي فكرة كنا نناقشها مع الصديق المرحوم محمد ابوالقاسم حاج حمد عن ” كونفدرالية القرن الافريقي ” وهي فكرة بعث وإحياء علاقة السودان بمحيطه الافريقي لتكون قائمة على المصالح المشتركة وتستفيد من مكانة السودان لدي دول هذه المنطقة من القارة وبالتالي الدور الذي يمكن يلعبه السودان في مثل هذا المحور والذي سيكون بالتاكيد دورا قياديا ليتعامل مع السودانيين كأنداد واستثناء من الدرجة الاولي . ولكن هذا الأمر يتطلب تنازلا عن أسطورةالنسب العباسي العروبي والتأكيدأننا سودانيون وكفي . »ـ

الرابط
http://www.sudanile.com/index.php/منبر-الرأي/124-6-8-2-3-2-7-8/117186-دموع-الاشقاء-الاثيوبيين-ووداع-العروبة-بقلم-د-حيدر-ابراهيم-علي

و قد حيرني التبسيط السياسي الجائر البادي في كلام حيدر الغاضب ، لأن حيدر، على خبرته الكبيرة بعلم الإجتماع و بعلم التاريخ، اختار أن يتجاهل تعقيد واقع العلاقات السياسية و الإقتصادية و الثقافية الطويلة التي تربطنا مع المملكة السعودية و دول الخليج.و في منظور التاريخ الطويل المشترك بين بلدان الشرق الأوسط، تبدو فترة الثروة النفطية التي صعّدت بلدان النفط لمقام قوى إقليمية ذات بأس سياسي، تبدو كإستثناء طارئ يملك أن ينقضي بإنقضاء رفاه الثروة و السلطة المرتبطة بالنفط. و هو إحتمال يملك أن يتحقق لاسباب شتى بينها إنهيارمراكز السلطة السياسية أو/و الإقتصادية ،نسبة لضعف المؤسسات السياسية الإصطناعية التي تعتمد عليها العشائر الحاكمة في الخليج و السعودية و لقلة حيلة ولاتها ،أوأن الإنهيار آيل نتيجة لإلتهاب المنطقة في واحدة من تلك الحروب الأهلية الدامية التي تتربص بالأخوة الأعداء في بلدان الشرق الأوسط ، و التي صرنا نتبرأ من إحتمال حدوثها عندنا فنستبعدها بـتسميات من شاكلة "اللبننة" أو"العرقنة" أو "السورنة "أو " اليمننة" أو "الليبنة" أو "الصوملة" و هلمجرا.
و هناك، في الأفق غير البعيد ،إحتمال ضُعف، أو فقدان الحظوة الإقتصادية للنفط بسبب ظهور بدائل للطاقة أرخص و أنظف بيئيا و غير ذلك من كلام الشعراء. و في نهاية تحليل ما، فنحن، بحكم جيرتنا الجغرافية مع المملكة السعودية و أخواتها، فنحن نتأثر بما يحدث فيها سلبا و إيجابا .
و بعد أن تنقضي الحرب الدائرة في اليمن اليوم ، سيجد السودانيون أنفسهم في مواجهة مستثمرين نفطيين اختاروا بناء استراتيجية أمنهم الغذائي على أساس الإستثمار الزراعي في أراضي السودان القريب بدلا من استيراد قمحهم من كندا أو استراليا أو استيراد لحومهم من الدنمرك و الأرجنتين.و هذه فرصة للطرفين لبناء علاقة شراكة إقتصادية [ و سياسية]على أساس من الندية و المنفعة المشتركة، بدلا من علاقة الإستثمار الإفتراسي التي ابتلانا بها نظام الإسلاميين و أوقعنا في مآسي فادحة عديدة يحتاج الخروج منها لجهد سياسي ضخم و حسن نية أضخم. فقبل أيام قرأت خبر تظاهر محتجين في إقليم" الجزيرة" الزراعي وسط السودان، يطالبون بإزالة مشروع زراعي أماراتي بعد تعرضهم لأضرار صحية و بيئية. كانت حكومة عمر البشير قد صادقت، في منتصف 1999، على منح 40 ألف فدان، نزعتها من المزارعين، لصالح " مشروع زايد الخير الأماراتي". و هو استثمار للحبوب الزيتية بحجم 60 مليون دولار.
" لكن السكان طالما احتجوا خلال عهد النظام السابق على زراعة الأرز المغمور في الماء، والردوس (علف للماشية يستخدم في زراعته الماء بصورة كبيرة) الذي أدخله مستثمر إماراتي وأدى لتوالد البعوض في المياه الراكدة وجلب العقارب.
وهتف عشرات من سكان منطقة “ود عشيب” التي تجاور المشروع في محلية شرق الجزيرة، ضد بقاء المشروع وحملوا لافتات كتب عليها “مشروع الشر” حسب شهود عيان.
وطالب المحتجون الحكومة الانتقالية بإعادة حقوقهم من خلال استعادة أراضيهم الزراعية، والمساهمة في تنمية وتطوير المجتمعات القروية المحيطة، ومطالبة المستثمرين بتشغيل شباب المنطقة إيفاءً بالواجب المجتمعي. »ـ
الرابط
https://www.alquds.co.uk/محتجون-يطالبون-بإزالة-مشروع-إماراتي-و/

هذا النوع من المنازعات الإقتصادية الزراعية المسمومة، بسبب الفساد الإداري، كثير في سودان الإسلاميين، و عواقبه السياسية الوخيمة لا تحصى، و مثل كلام حيدر الغاضب أعلاه لن يفيد سوى المؤججين الذين ينتفعون من صيانة الحرائق في وجه الهشاشة التي تطبع المرحلة الإنتقالية الراهنة.
لكن طبزة حيدر المفهومية الكبرى تتجلى في دعوته الغريبة لبناء "محور إفريقي" لا يكتفي بتدعيم العلاقات مع الدول الإفريقية و إنما يسعى للإستغناء بالأفارقة عن العرب. يدعو حيدر للإستغناء عن "العرب" قاطبة لأن بعض من عرب آسيا الموسرين أساؤوا الأدب في حضرة السودانيين.أي و الله ، حيدر يغض النظر عن واقع التشبيك الإقتصادي و السياسي و الثقافي الكبيرالذي يفرضه جيوبوليتيك العولمة على الجميع، و الذي يستحيل معه أن يستغني أي كيان سياسي و إقتصادي عن أي كيان سياسي و أقتصادي فاعل في العالم المعاصر.و هو يدعو مثل هذه الدعوة الغريبة لأنه يتعامل مع أسئلة الجيوبوليتيك بمنطق العاطفة العرقية، بينما أمور علاقاتنا مع المصنّف السياسي الهلامي الذي نطلق عليه "العرب" أو مع الآخر، الأشد هلامية الذي نطلق عليه " الأفارقة"، تمليها اعتبارات سوق العولمة الذي نحن فيه [ مع أخواننا الكواشف الأفارقة]في مقام اضعف الضعفاء.
و حيدر بدعوته الـ "بان أفريقانية" المتأخرة، يستجيب بغشامة سياسية كبيرة لدعاوى الإفريقانية المعرقنة التي رفعها بعض المهمّشين السودانيين المعارضين لنظام الإسلاميين في وجه دعاوى العروبة المعرقنة التي رفعها اعلام الإسلاميين الغوغائي ضد " زُرقة" السودان من المسلمين او من غير المسلمين.
ترى ماذا سيصنع حيدر بـ"عرب إفريقيا" الآخرين [ و هم أكثر عددا من عرب آسيا]حين يلتقيهم في محوره الإفريقي الذي أزمع عليه أثناء متابعته الموقف العروبي ؟
هل سينفيهم إلى " وطنهم الثاني "في السعودية أو الأمارات؟
أم سيبعث بهم جنجويدا سعيدا إلى اليمن الشقي ؟
مندري؟ لكن التناقض بين مكتوب حيدر المعادي للعرب و للعروبة و موقفه المخزي من جائزة العويس الأماراتية يضيئ واقع هوان القلم في زمن الجوائز.و يؤكد خسران الكاتب في مواجهة بأس السلطان الجائر.
و إذا ساغ لكاتب في أهمية حيدر ـ و حيدر مهم ـ أن ييبيع سرواله من أجل حفنة دولارات [120 ألف دولار]،فما الذي يمنع عرب الأمارات من "مكاورة" جملة الأقلام المهمة في ساحة المنازعة السياسية السودانية لقاء عطية مزين و على الأرض السلام؟. سلام شنو يا زول؟ قل : على الأرض الحرب، و لا شيئ غير الحرب ،إذ بعد أن يعم صمت أهل الرأي في بلادنا سنجد أنفسنا في ملكوت الظلام الدامس حيث تنتظرنا نصائح عبد الله علي ابراهيم بأن "نتعلم الحرب في الظلام."و كيف نقاتل في الظلام ، يا عبد الله، و عدونا مزوّد بنظارات الرؤية الليلية ، بينما نحن ماشين أُمْفـَكّـو ؟
غايتو، ربنا يجيب العواقب سليمة.

سأعود
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
محمد سيد أحمد



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 692
المكان: الشارقة

نشرةارسل: الاحد يناير 05, 2020 6:07 am    موضوع الرسالة: رد رد مع اشارة الى الموضوع

وسط غبار الكلمات الكثيرة والافكار المجمعة لتخا لتخا
لفتت انتباهى عبارة
ذلك الحيدر((للتبخيس))
وعبارة يبيع سرواله((للسخرية والاساءة))

يازول انت غبينتك على حيدر دى حدها وين
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة AIM عنوان
حسن موسى



اشترك في: 06 مايو 2005
مشاركات: 3608

نشرةارسل: الاحد يناير 05, 2020 6:59 pm    موضوع الرسالة: غبينة بلا حدود رد مع اشارة الى الموضوع




غبينة بلا حدود

كتب محمد سيد أحمد تعقيبا على مكتوبي في سيرة حيدر ابراهيم علي

"..


وسط غبار الكلمات الكثيرة والافكار المجمعة لتخا لتخا
لفتت انتباهى عبارة
ذلك الحيدر((للتبخيس))
وعبارة يبيع سرواله((للسخرية والاساءة))

يازول انت غبينتك على حيدر دى حدها وين



"

سلام يا محمد سيد أحمد و شكرا على عنايتك بهذا المكتوب المستوحش في شعاب أدب الهدم النقـَّاد الذي اتنكبه في سيرة بعض أعيان المشهد الثقافي السوداني الذين لم يتورّعوا عن بيع سراويلهم لقاء عطايا السلطان المسمومة، و قائمتي طويلة للأسف.
و السخرية حاصلة، كونها تنبجس من سخرية الأقدار التي رمت بنا في هذا العالم العربي الساقط من أعلى برج خليفة، لكن الإساءة غير واردة أبدا،فأنت لا تسيئ للأعور عندما تقول له : "يا أعور" في عينه، لأن ذهاب حس العين حاصل في كل الأحوال.و لكنك تسيئ للجميع حين تشفق على الأعور من ذكر عوره، بالذات حين يدّعي الأعور بأنه شايف أكتر من الجميع . أقول بأن السخرية حاصلة و مقصودة لأننا في حالة فريدة من عبث الأقدار حين نري الأعوريحاول إقناعنا بأنه خاط للملك لباسا قشيبا بينما أنحنا واقفين نراعي في الملك ماشي ميطي .
لو أردت إجابة على سؤالك عن حد غبينتي على حيدرفهي بلا حدود، كونها غبينة مبعثها هوان الكتابة الصادر من طرف كاتب كنت أعول عليه في حرب الظلام التي تشقّ علينا كَبَدا.و لو أعدت قراءة المكتوب بموضوعية للمست بعده عن التبخيس الذي بدا لك في حديثي عن "الحيدر. و "الـف لام " التعريف التي تسبق اسم حيدر سببها تعدد الحيادر الذين قابلتهم و انا أفحص صلتي بحيدر ابراهيم علي مدى يقارب نصف قرن من الزمان.و بين كل الحيادر فإن هذا الحيدر الأخير الذي قطع المسافات ليصافح وزير خارجية الأمارات هو ابعدهم مني.
تاني شنو؟
غايتو الله يسامحك في حكاية "الأفكار المجمعة لتخا لتخا"، و يا ها دي قدرتي، و أهلنا قالوا: فوق كل ذي علم "ذو علم" تاني ازرط منه. بس تعال أنت ورّينا أفكارك النيرة عشان نستفيد.
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
الوليد يوسف



اشترك في: 10 مايو 2005
مشاركات: 1851
المكان: برلين المانيا

نشرةارسل: الثلاثاء يناير 07, 2020 4:34 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

عينك في الكفيل وتطعن في ظل الفيل 😉
_________________
السايقه واصله
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
حسن موسى



اشترك في: 06 مايو 2005
مشاركات: 3608

نشرةارسل: الاربعاء مارس 18, 2020 2:51 pm    موضوع الرسالة: شايفين البتاع؟ رد مع اشارة الى الموضوع


شايفين البتاع؟


ثورة الخوّافين :
احتفى الكثيرون من كتاب الأسافير بمكتوب الدكتور حيدر ابراهيم علي ، بعنوان " الثورة الناعمة : قيام راقدآ.. نحو ثورة في ثورة"، الذي يبث فيه مشاعر"الأسى والشفقة على ثورة ديسمبر المجيدة"لأنه" يراها تتعثر يوميا في مسيرتها الثورية لسبب تردد وحذر سلطتها التي كان يفترض فيها المبادرة والجرأة والشجاعة في اتخاذ القرارات الثورية الواثقة الرادعة . »
الرابط
https://www.altaghyeer.info/ar/2020/03/08/د-حيدر-إبراهيم-علي-يكتب-الثورة-الناعمة/

ـ و ترجمة العبارة بالعربي :

الثورة السودانية تتعثر بسبب فقدان المبادرة و الجرأة و الشجاعة في إتخاذ القرارات الثورية.

ماذا نصنع بمثل هذه القراءة؟
و كيف نعقلنها ضمن مكاتيب حيدر ابراهيم علي الغزيرة المتمدّدة في فضاء العمل العام؟
هل نشيح عنها على زعم أنها مجرد "عترة" عابرة لا بد ان حيدر سيتراجع عنها و ينتقدها و يعتذر عنها لجمهرة القراء الذين يتابعونه؟
أم نعتني بها نقديا و نرهقها بالفحص حتى نتوصل لأسبابها غير المنظورة و نبذلها على ملأ العمل العام؟.

مكاتيب الدكتور حيدر ابراهيم علي تستحق العناية لان صاحبنا يمثل في المشهد الثقافي و السياسي السوداني كواحد بين أهم الأصوات التي يستمع إليها السودانيون في ما يتعلق بالأزمة السياسية الراهنة.و قد وصفه بعض معجبيه ب" غرامشي السودان"[ بكري جابر]أو " سارق نار الأكاديمية ليشيع نفعها ودفئها بين البشر"[عبدالله ع.إبراهيم]، و لا عجب ،فتاريخ الدكتور حيدر ابراهيم علي عامر بالمساهمات المهمة في مقام العمل العام السياسي و الثقافي.لأنه ،من جهة أولى، باحث معروف في علم إجتماع الدين. و هو مبحث ذو ثقل سياسي معتبر في مشهد الإسلام السياسي في السودان و في المجتمع الإسلامي المعاصر. و من الجهة الثانية فحيدر ناشط ثقافي و سياسي مهم بفضل تأسيسه لـ "مركز الدراسات السودانية". و هذا المركز الذي يقوم على دار نشر و دورية ثقافية "كتابات سودانية" إلى جانب مبادراته في تنظيم المنتديات الثقافية و السياسية في الشأن السوداني هو من أهم مؤسسات الثقافة الأهلية التي بنتها النخبة الثقافية السودانية في ظروف المهاجر العصيبة ، ضد نظام الأخوان المسلمين في السودان و ضد الإتهام الجائر بـ»إدمان الفشل» الذي يخيّم على جماعة المثقفين السودانيين لا إيدهم لا كراعهم.
على هذا التاريخ العامر ساغ لي لوم حيدر [ صديقي] على غفلته السياسية حين قبل جائزة"مؤسسة العويس الثقافية" التي ترعاها سلطات دولة الأمارات و تستخدمها في تدجين المثقفين العرب. و أنا اوصف موقف حيدر بـ" الغفلة السياسية" لأني لا أطيق له وصفا غير الغفلة ، بالذات بعد كل هذا العمر الذي افناه الرجل في مغالبة سلطات الرجوع في العالم العربي المعاصر.و حيدر الذي تقلب مهنيا و سياسيا في ثنايا مؤسسات الثقافة العربية عموما و الخليجية على وجه الخصوص ، لا يمكن أن يجهل تغول السلطات السياسية في بلاد العرب على مؤسسات الثقافة المعاصرة سواء منها تلك المعنية بالبحث الأكاديمي كالجامعات و المعاهد التعليمية العليا ، أو تلك المعنية بالتعبير الإبداعي. فهي كلها عند العرب صابون بروباغندا سياسية غايتها تتلخص في غسل و تجميل وجه السلطات و دعم و تبرير سياساتها،أو، على أقل تقدير، إلزام المثقفين العرب الحياد في المواقف التي قد ينبثق منها نقدا سياسيا سلبيا ينال من سمعة السلطات أو يعرقل خططها السياسية المهمة.و في هذا المشهد صفقت لحيدر حين أدان تطفل سلطات بلاد النفط على مسار الثورة السودانية وتحالفهم الآثم مع قادة المجلس العسكري و مليشيات الدعم السريع ، ضدالقادة المدنيين الذين جاءت بهم ثورة ديسمبر.

"يجب إيقاف هذه الهمبتة السياسية وقرصنة السلطة وتهريب القرارات المصيرية للساحة السياسية ووقف لعبة الملوص التي يمارسها العسكر، فيجب أن يعودوا إلى ثكناتهم أو يذهبون إلى اليمن السعيد أو إلى السعودية والامارات وطنهم الثاني .
"
الرابط
http://www.sudanile.com/index.php/منبر-الرأي/124-6-8-2-3-2-7-8/115818-المجلس-العسكري-يعيد-الإنقاذ-كاملة-إلى-السلطة-على-بحر-من-الدماء-بقلم-د-حيدر-إبراهيم-علي

و حيدر لا يجهل أن تطفل السعوديين و الأماراتيين على الشأن السياسي السوداني يرتبط إرتباطا وثيقا بحرص العسكريين السودانيين على مواصلة توريد الجنود السودانيين لحرب السعودية و الأمارات في اليمن. و له في هذا الصدد أكثر من استهجان :
"يضحّي التحالف العربي بالجنود السودانيين بينما يكتفون بالقصف من الجو، والمشاة هم السودانيون الذين يموتون بالعشرات ولا يعلن حتى عن اسمائهم فهم مجرد أرقام قد تعلن أو لا تعلن ! وللمفارقة للسودانيين علاقة خاصة جدا مع اليمنيين، فعرفناهم كأشقاء حقيقيين وغنى عنهم الازيرق ” في الهوي صرت يماني” ولكن نظام الأخوان المسلمين باع تلك العلاقة بحفنة من الدولارات .حرب اليمن تمثل عار لنا ، ولهم الحق في وصفنا بالمرتزقه "
الرابط
http://www.sudanile.com/index.php/منبر-الرأي/124-6-8-2-3-2-7-8/117186-دموع-الاشقاء-الاثيوبيين-ووداع-العروبة-بقلم-د-حيدر-ابراهيم-علي

و عناية ملوك بلاد النفط بما يحدث في السودان قديمة، لكن
هذه العناية المكثفة التي ابدتها المملكة السعودية و الأمارات العربية تجاه التحول السياسي الجديد في سودان ما بعد عمر البشير،تجد تفسيرها في جيوبوليتيك البترول الذي يتجلّى في المنازعة الدامية الدائرة بين إيران و المملكة السعودية على أرض اليمن.في هذه المنازعة البعيدة عن أرض السودان،تستخدم المملكة و الأمارات "الجنود السودانيي"ن كقوة ضاربة على الأرض في مواجهة المقاومة اليمنية. و أنا اضع عبارة " الجنود السودانيين" بين الأهلّة لأن الأمر أكثر تعقيدا من مجرد إحالة الأطراف المتحاربة في اليمن لهوية وطنية بسيطة.فهؤلاء " الجنود السودانيين" هم في غالبيتهم مقاتلون جادت بهم المليشيات القبلية المعروفة بإسم " الجنجويد"، و التي انتفع بها نظام عمر البشير في مواجهة المعارضة المسلحة في دارفور، و سجلهم الحربي عامر بتجازوات حقوق الإنسان من مذابح جماعية و إبادة عرقية و نهب و سلب و ترويع للمواطنين العزل في دارفور.و يتهمهم المعارضون لنظام البشير بضلوعهم في قتل المتظاهرين في موقع الإعتصام بالخرطوم و بمواصلة قتل المواطنين كما في أحداث مدينة الجنينة الأخيرة التي راح ضحيتها عشرات السودانيين.
لكن عناية السعوديين و الأماراتيين بالتحول السياسي السوداني تتجاوز بساطة شراء المرتزقة السودانيين لحرب اليمن لتعانق تركيب الواقع الجيوبوليتيكي الشرقاوسطي. لأن حرب السعودية و الأمارات في اليمن هي جزء من المنازعة الكبيرة بين السعودية و إيران. و هي منازعة متعددة المسارح بين اليمن للعراق لسوريا للبنان و هلمجرا.و في "هلمجرا" يخطر كبار الفرقاء الدوليون المرتاعون من رؤية مصادر الطاقة الحيوية في ايدي الأمم الفقيرة[الولايات المتحدة وروسيا و الصين و الإتحاد الأوروبي].و السودان كبلد فقير يرزح تحت نير الإستبداد، لا يمكن أن يفلت من طوائل جيوبوليتيك النفط الذي تمثل فيه الجارة السعودية كلاعب اساسي.و هكذا تصبح الجيرة الجغرافية مع المملكة السعودية و شركائها بلاءا على السودانيين لأنهم ، شاؤوا أم أبوا، ينخرطون في المنازعة الشرقأوسطية المسمومة التي تتجاوز همومهم المحلية.و ضلوع السودانيين في منازعة يديرها فرقاء إقليميون ذووا بأس و طموح يفتح ابواب الوطن لتدخلات الفرقاء الشرقأوسطيون و يمسخ اقل منازعة محلية لمجرد ترس في المنازعة الإقليمية المعولمة.و في هذا المنظور ينبغي إحالة اسباب الخلاف بين الفرقاء السياسيين السودانيين لأصلها في التدبير السياسي للفرقاء السياسيين الشرقأوسطيين.بدون هذه الإحالة يصعب على المراقب عقلنة تجليات السياسة السودانية في مسرح المواجهة الدامية في اليمن أو في ليبيبا.و وسط هذه "الجوبكة" المعولمة البالغة التركيب يهل علينا الدكتور بتفاكير فطيرة عمادها الغضب الأعمى أو العاطفة العرقية التي تصل لحد خلع عرب السودان من هويتهم العربية لمجرد أن عرب آسيا اساءوا الأدب.و قد ذكرت في اسطري السابقة بعضا من حديث حيدر الغاضب عن مشروعه لبناء" كونفدرالية القرن الإفريقي" التي يعول عليها حيدر في تخليص السودانيين من نير العروبة.أنظر الرابط
http://www.sudanile.com/index.php/منبر-الرأي/124-6-8-2-3-2-7-8/117186-دموع-الاشقاء-الاثيوبيين-ووداع-العروبة-بقلم-د-حيدر-ابراهيم-علي

طبعا كل هذا الشطح يمر مرور الكرام لأن صاحبه يطرحه في سياق المعارضة لتدخل عرب بلاد النفط في مجريات السياسة السودانية.و في هذا المشهد فكلمة حيدر الأولى عن" همبتة" و" قرصنة" السعودية و الأمارات في الساحة السياسية السودانية، هي قولة حق أريد بها حق.أما كلمته الثانية عن إخراج السودانيين من الملة العربية للملة الإفريقية في "كونفدرالية القرن الإفريقي"، فهي خرمجة مجانية أريد بها باطل.
لكننا ، في نهاية تحليل ما، ننظر لهذا الحيدر الذي لا يتردد في قول كلمة الحق ، و الذي هو ايضا صديقنا الذي عرفناه و وضعنا ثقتنا في سداد رأيه، و نرى أنه لا يشبه ذلك الحيدر الآخر الذي ، بلع غضبته الإفريقانية و تنكب مشقة السفر لغاية الأمارات ليتسلم جائزة مؤسسة العويس الثقافية من يد الدكتور أنور قرقاش ، وزير خارجية الأمارات و أحد مهندسي تصعيد البرهان و دقلو [دبلوماسيا و ماديا و عسكريا] على حساب المدنيين الذين يقاسمونهم السيادة على مسرح السياسة السودانية.هذا " الحيدر الآخر" هو شخص غريب، غرّب نفسه على ثورة السودانيين و على أخلاقهم لأنه قبل "عطية المزين" الأماراتية،حفنة دولارات مزفرة هي ثمن التدجين الفكري، و انتصب في ساحة العمل العام ليعلم السودانيين اصول علم الثورة على مذهب « شي جيفارا » و الأجر على الله..

ويستطرد الدكتور حيدر ابراهيم علي شارحا :
 »
حاولت أن افهم وأفسر لماذا تتحرك سلطة الثورة بهذا الاضطراب والتخبط وهي تمتلك شرعية ثورية تعلو كل شرعية على الارض . قلت في نفسي قد يكون السبب هو شكل هذا الطفل السيامى صاحب الرأسين : مدني وعسكري . وبحكم تكويني مال عقلي إلى أن العنصر العسكري يعرقل بينما العنصر المدني ينتابه خوف غريزي من جبروت وقوة العسكر ولذلك قبل هذا الوضع أو تكيف معه لكي ينتصر التعطيل والبطء في ممارسات ممثلي الثوار . »ـ

أي و الله،الدكتور العالم المفكر يلخص ثورة السودانيين لمجرد مواجهة بين عسكريين جبابرة و مدنيين عزّل و خوّافين بالغريزة .و لذلك قبل المدنيون بهيمنة العسكر و عطّلوا مسار الثورة الطبيعي. و بالتالي ينصحهم الدكتور حيدر ابراهيم علي ان يستنهضوا الهمم و يقوموا بـ" ثورة في الثورة " على نهج مقطوع الطاري "ريجيس دوبري ".
يقول الدكتور : أن الشعب السوداني" يحتاج بالفعل الى ثورة في ثورة _ كما قال ريجي دوبريه أثناء نضاله في امريكا اللاتينية في ستينيات القرن الماضي حين لاحظ استرخاء الثوار واطمئنانهم للواقع . »ـ
المهم يا زول، لا أدري كيف توصل حيدر لـ "استرخاء الثوار " لكنه ، على كل حال يهمل الإشارة لتشدد العسكريين المتفاقم لأنه يعرف إن وراء مواقف العسكريين السودانيين المضادة لمسار الثورة السودانية ينتصب الكفيل السعودي الأماراتي الذي ينتظر من حيدر أن يقوم بدوره في تغبيش الوعي الثوري بحيل و أحابيل في بؤس ثورة " ريجيس دوبري" التي أودت بـ"شي جيفارا" في "التوج" و انحطت بـ "ريجيس دوبري" لمقام كلب حراسة لـ "فرانسوا ميتيران" ،الذي غرّر بالحركة الشعبية الإشتراكية و مسخ حزب الإشتراكيين الفرنسيين لمطية طيعة لدوائر رأس المال.
أي والله ، الدكتور حيدر ابراهيم علي، أكل على موائد الأماراتيين و قشّ خشمو و قال : يا حضرة الشعب السوداني شد حيلك و أعمل "ثورة في الثورة »ـ., و يبدو أنه اخذ العبارة كما الطلسم السحري:"إفتح يا سمسم و دعنا نصنع ثورة في الثورة و على الأرض السلام .. و غير ذلك من كلام الشعراء

ثورة في الثورة في الثورة

المشكلة أن حيدر ليس بشاعر و لا ينبغي له ،لأنه باحث أكاديمي و دكتور في علم الإجتماع. و لو كان كلّف نفسه مشقة التأني عند مفهوم"الثورة في الثورة " الذي روج له" دوبري»، في كتابه المشهور، [و هناك ادب نقدي وفير في هذا الصدد]،لتردد قبل ان يطلق فتواه الرعناء للشعب السوداني.

وراء العبارة :"ثورة في الثورة"،جهد مفهومي ["ثوري؟"مندري؟]، إلتأمت عليه صداقة "ريجيس دوبري" و "شي جيفارا"، في ستينيات القرن العشرين. وعماد هذا الجهد المفهومي قلب نظرية الثورة في التقليد الماركسي اللينيني، و ذلك من خلال تقديم وسيلة العمل العسكري وسط الفلاحين الفقراء لخلق" بؤر ثورية" في الأرياف ، على أمل محاصرة المدن و من ثمّ أخذ السلطة على مرجع التجربة الكوبية.و قد عارضت الأحزاب الشيوعية اللاتينية مفهوم "البؤر الثورية" بأولوية العمل على توعية الجماهير و سوقها للحرب الشعبية المسلحة، بوسيلة الحزب الطليعي، عند نضوج شروط الثورة المسلحة.

كانت فكرة "شي جيفارا" فتح العديد من " البؤر الثورية" بحيث تخلق" أكثر من فيتنام" لزعزعة انظمة الأمبريالية الأمريكية في أمريكا اللاتينية و في إفريقيا.
و عماد فكرة البؤر الثورية هو أولوية العمل العسكري على التنظيم السياسي و ذلك من خلال تنظيم إنتفاضات مسلحة بمجموعة محدودة من المقاتلين وسط الفلاحين .أثر ذلك ستقوم هذه الحرب بخلق الشروط السياسية لعملية الثورة، و ذلك بإفتراض توسع دائرة المقاومة مع انخراط المزيد من الفلاحين المقاتلين في الحركة الثورية. و يشرح"شي جيفارا" :
"باستهداف تحقيق شروط الثورة، من خلال العمل المسلح، ينبغي علينا شرح أن النضال المسلح إنما يجري في الأرياف، و من الأرياف يتكون جيش الفلاحين من أجل تحقيق مطالب العدالة الإجتماعية[ و في طليعتها التوزيع العادل للأرض] و من ثم الإستيلاء على المدن. . »ـ
و يرجع بعض نقاد نظرية" البؤر الثورية" ،مثل الأرجنتيني"بابلو قيساني"،
Pablo Giussani
فشل مفهوم " البؤر الثورية" في بوليفيا و الأرجنتين ـ بالمقارنة مع تجربة الثورة الكوبية ـ إلى التركيز على الأرياف على حساب الحركة الثورية في الحواضر، فضلا عن إهمال الخصوصية التاريخية و الإجتماعية لتجربة الثورة الكوبية.فالكوبيون كانوا يكرهون الديكتاتور "باتيستا" الذي استنفد أغراضه حتى بالنسبة للطبقة الوسطى الحضرية، كما أن ثورة" فيدل كاسترو" و "شي جيفارا" وصلت مشهد الثورة الكوبية بعد حركات ثورية حضرية و مسلحة مهدت لها الطريق، مثل حركة"فرانك بايس"
Frank Pais
الذي اغتيل عام 1957.
لكن نظرية "البؤر الثورية" الفلاحية انحترت و انبترت في بوليفيا [ و في الأرجنتين و في الكنغو] لأن العمل العسكري بدون تربية آيديولوجية للجماهير يعزل الطليعة المسلحة عن القواعد الفلاحية الواسعة التي اتخذت منهم موقفا سلبيا عماده سوء الفهم و عدم الثقة ،فتعذر تجذير " البؤر الثورية" وسط جماهيرالأرياف، فضلا عن الآثار السلبية لأهمال عمل "البؤر الثورية" وسط جماهير الحواضر.
بعد سبع سنوات من عودته و استقراره في فرنسا اصدر" ريجيس دوبري" كتابين ضمنهما نقده للتجربة الجيفارية هما : 
"حرب شي"
La Guérilla du Che
و "نقد العمل المسلح"
La Critique des Armes
و ينطوي كتاب "حرب شي" على تحليل للوضعية التاريخية و السياسية ال حدثت فيها التجربة الجيفارية في "بوليفيا" و محاولة لتقصي اسباب فشلها و عزلتها السياسية بين غياب الوعي الطبقي عند الفلاحين و ضعف تأثير بروليتاريا الحواضر. بينما يمثل" نقد العمل المسلح" ،كجزء أول من مشروع واسع لنقد التجربة الجيفارية في منظور نضال الحركة العمالية في أمريكا اللاتينية. و الكتاب ينطوي على إعادة نظر جذرية في أطروحات" ثورة في الثورة" بإحالته للملابسات الجيوبوليتيكية لزمنه.
و في قراءتها لـ "نقد العمل المسلح"، ترى كلود كاترين كيجمان" في " لوموند ديبلوماتيك" أن " ريجيس دوبري" «  يفحص حركة النضال المسلح على ضوء التاريخ العام للحركة العمالية في امريكا اللاتينية عبر الأعوام الخمسة عشر الماضية.و هو يقوم بهذا الفحص من خلال مفاهيم المنهجية الماركسية مثل صراع الطبقات و حركة الكتل الجماهيرية و الطليعة الثورية و الحزب و المنظمات الثورية.و بالنسبة لـ"دوبري" ليس هناك تناقض بين الطليعة الثورية و حركة الجماهير أو بين حرب العصابات و الحزب الطليعي.فهو يكتب ان " البؤرة الثورية" هي الحزب بلون أخضر زيتوني[ إقرأ : كاكي]. و أن المشكلة لا تتلخص في التعارض بين الحزب او حرب العصابات ، و لكن المطروح هو اي نوع من الأحزاب تحتاجه الثورة اللاتينوأمريكية لتحقيق غاياتها الإجتماعية. بل أن "ريجيس دوبري" يبحث عن ما يزكي أطروحاته حول "البؤر الثورية" عند صاحب" ما العمل؟"[ لينين] و ذلك حين ينوه بالتشابه بين الشروط التاريخية لأمريكا اللاتينيةفي سنوات الستينيات و شروط روسيا ماقبل الثورة، التي جعلت من النضال السري في روسيا قدرا لا مناص منه و وفرت للمناضلين اقصى درجات الإستقلال بالنسبة للجهاز الإداري للحزب الثوري".انظر الرابط

https://www.monde-diplomatique.fr/1974/02/KIEJMAN/32113


ما ابعد "ريجيس دوبري" عن ثورته الجيفارية البائدة، التي سارت بها ركبان النقد، و ما ابعد ثوار ديسمبرالسودانيين " المسترخين" العزّل من السلاح و اليتامى من أبوّة الحزب الثوري،أو حتى من أخوّة الجيش الوطني، ما ابعدهم عن ثورة " ريجيس دوبري" التي ينصحهم بها الدكتور حيدر ابراهيم علي ، بينما الجماعة الطيبين في حركات السودان المسلحة أدمنوا المراوحة، كما السندباد، يوم في بلاد النفط و يوم في بلاد الرماد، و يوم مع السعودية و الأمارات ضد الحوثيين في اليمن و يوم مع السعودية و مصر ضد تركيا و قطر في حرب ليبيا و هكذا دواليب دين ابوهم و الحمد لله الذي لا يحمد على مكروه سواه..
و في وسط كل هذه الزيطة يقف الـ " مفكّر" ليشرح لنا ان أن مشكلة الثورة السودانية هي ان المدنيين خايفين من العسكر.و الله يا حضرة الدكتور مافي شي بخوّفنا أكتر منك إنت لأنك أكلت في مائدة معاوية و داير تجي تشرح الصلاة لعلي.
سأعود
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
استعرض مواضيع سابقة:   
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي جميع الاوقات تستعمل نظام GMT
صفحة 1 من 1

 
انتقل الى:  
لاتستطيع وضع مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع الغاء مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع التصويت في هذا المنتدى

قوانيــــــن منبر الحوار الديمقراطي

 

الآراء المنشورة بالموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الجمعية السودانية للدراسات والبحوث في الآداب والفنون والعلوم الإنسانية


  Sudan For All  2005 
©
كل الحقوق محفوظة