الصوفي المعذَّب-عبد اللطيف علي الفكي

 
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي
استعرض الموضوع السابق :: استعرض الموضوع التالي  
مؤلف رسالة
عادل القصاص



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1484

نشرةارسل: الجمعة ابريل 10, 2020 5:09 am    موضوع الرسالة: الصوفي المعذَّب-عبد اللطيف علي الفكي رد مع اشارة الى الموضوع

الصوفي المعذَّب

الجزء الأول


عبد اللطيف علي الفكي





هذه الذَّرةُ كـــــم تحـــــ ـمِلُ في العَالــــــمِ سِـــــــــرَّا
قِفْ لَدَيُها وامْتَـــزِجْ في ذاتــــِـها عُمْقــــــاً وغَـــــوْرا
وَانَطلقْ في جوِّها المَمْـ ــلوءِ إيمانــــــــــاً وبِــــ ـــرَّا
وتنَقَّـــــل بــــين كُبْرَى في الـــــــذَّراريِّ وصُغْــــرا
تَرَى كُــــلَّ الكَوْنِ لا يَفــ ـــــــ ـتُرُ تسبــــــيحاً وذِكـــرا

1- الفحوى يعني دلالياً المعنى المرتبط بالعناصر التاريخية والاجتماعية والنفسية إلخ لسياق النص الواحد سواء أكان بيتاً في شعر، أو جملة في نص، أو آية في كتاب مقدس؛ وهذا يجعل المعنى احترازاً من جهتين: أ/ جهة أن الترادف أو الدال الصوتي الواحد لأكثر من كلمة لا يحمل فحوىً شبيهاً هما فيه سَيَّان وبواء؛ ب/ ومن جهة أخرى، الحد من التحميل المطلق فيما يريد المؤوِّل لرغبته هو في أن يكون النص وليس للنص. كأن نأخذ الذَّرة هنا في هذا النص أو في القرآن أنه إعجاز يعادل ما توصل له علماء الكيمياء. لذلك نقول هنا ينتمي فحوى ’الذَّرة‘ – في سياق هذا الجزء من القصيدة – إلى المفهوم اللغوي في تاريخ اللغة العربية. وهو الذي يعني آخر جزء لا يتجزأ في الأشياء المادية؛ بالمعنى اليدوي البحت، فيما نتناوله في حياتنا اليومية؛ دون التعرض إلى الذرة كعنصر كيمائي جوهري فيها، وكعنصر يدل على مكوِّنات كيمائية. فورود كلمة ’الذَّرة‘ هنا عند الشاعر، وورودها في الآية (وما تكون في شأنٍ وما تتلوا منه من قرءان ولا تعملون من عملٍ إلاَّ كُنَّا عليكم شهودا إذ تُفيضُون فيه وما يَعْزُبُ عن ربِّكَ من مِثقالِ ذَرَّةٍ في الأرض ولا في السماء ولا أصغر من ذلك ولا أكبر إلا في كتابٍ مبين) (٦١ يونس). كل شيء متناهي الصغر لآخر حد هو "ذَر"، والذَّر هو صغار النمل، وواحدها ذرَّة. يشير تفسير الطبري في عبارة "مثقال ذرَّة" أي ’من زِنَة نملة صغيرة‘. ويترجم إيه جي آربري – مترجم القرءان – عبارة الآية "مثقال ذرة" بـِas the weight of an ant . أما الشيخ عبد الله يوسف علي – في ترجمته الأولى الصادرة في لندن عام ١٩١٠ – فيترجمها as the weight of an atom؛ فهل يعني أنه في فحوى الذرَّة بالمفهوم العلمي الكيميائي الحديث؟ بالطبع لم تفت عليه إغراءات تلك المقارنة في إسقاطها، فهو يرى في هامش يشرحه أن ختام الآية "كتاب مبين" يشير إلى معرفة الله التي تقوم على تسجيل كل صغيرة وكبيرة خارج الزمن؛ أي خارج عامل الزمن الذي يهِب المعرفة الإنسانية مرهونة به. لذلك في ترجمته أن أورد كلمة atom فهو يذهب بها إلى المعنى الإغريقي القديم واللاتيني – كما تفيدنا موسوعة معجم وبستر المطوَّلة للغة الإنجليزية – حيث العبارة كانت تعني كل ما هو غير قابل للانقسام لتناهٍ في صغر انقسامه.
2- لذلك فحوى "ذرة" عند الشاعر مستلهمة من الآية القرآنية، ولكن لا ترادفها في الفحوى؛ وكلتا ذرة الشاعر وذرة الآية لا علاقة لهما بالذرَّة الكيمائية على الإطلاق؛ طالما "ذرة" الشاعر قد تكون صغيرة الحجم أو كبيرته؛ وذرة الآية نجدها كذلك صغيرة وكبيرة، إضافةً لكونها قد تكون في الأرض كما قد تكون في السماء. وهي مفاهيم تجري عند الشيء في حدود الحجم المتناهي الصغر أو ما كبُرَ في صِغَرِهِ، وفي حدود ما لا يقبل القسمة. فالذَّرة الكيمائية – في ثقافتها العامة – أصغر شيء في المادة عند تجزئتها؛ فهي أصغر مكوِّن في المادة تُبرِز خصائص كيمائية. وذلك في كونها أصغر لا يحدث تردد في هذا الصِّغر.
3- إلى أي شيء ترجع عبارة "سِرَّا" في جملة البيت الأول ’الذرَّة كم تحملُ في العالمِ سِرَّا"؟ وسنأخذ "كم" هنا بمعنى كم الخبرية ونتجوَّز الجملة كالآتي: أ- كم سِرٍّ تحمله الذرَّةُ في العالم. فهنا الإخبار عن كثرة الأسرار التي ترفدها الذرَّةُ في العالم، وليس العدد كما لو أنها كم الاستفهامية.
تلك الكثرة حتى الآن، في هذا الجزء، تشمل العالم والعمق والغور والجو والامتلاء والتنقل والكون. إنه شُمُول "الذرَّة"، في عالم الذرَّة في عمق الذرَّة وغور الذرَّة وجوِّ الذرة وامتلاء الذرَّة وتنقُّل الذرَّة وكَوْن الذرة. فقوله في البيت الثاني أمراً "قف وامتزجْ" يجعلنا أن نقول إن تلك الكثرة – التي عددناها أعلاه – هي السِّر. الامتزاج في تلك الكثرة في العالم والعمق والغَوْر والجو والامتلاء والتنقُّل والكون يُنجَزُ فعلياً أدائياً. يتحقق السِّرُّ تحقيقياً في الإنجاز والأداء، وليس وصفاً لحاله، على هذا:
أ‌- في البيت الثالث – أعلاه – كلمة ’البِرّ‘ في عبارات مثل "حج مبرور، وأبرَّ الله حجَّك؛ وبرَّتْ يمينه، وأبرَّها صاحبها: أمضاها على الصدق. ولو أقسم على الله لأبَرَّه" (معجم أساس البلاغة: ب ر ر). وهي العبارة التي تعكس تماماً الإنجاز الفعلي الأدائي إنجاز صدق. لأي شيء؟ للأمر:
ب‌- "قف وامتزج".
ت‌- مَنْ المأمور؟ هو ’أنتَ‘.
ث‌- مَنْ الآمِر؟ إنها "الذرَّة".
4- أولى خُطُواتِ البِرِّ هي في كلمة البيت الثالث "إيمان". فالذرَّة حين أصدرت صوت الأمر "قِفْ وامتزج وتنقَّلْ وانطلقْ"، تحوَّل "إيمان" إلى حال يرتبط بأفعال الأمر الأربعة؛ وهذا الحال هو "ترى كُلَّ الكون" في حالة "تسبيح وذِكْر". هذا هو بَرِّي الذي أنجزته إنجازاً فعلياً صادقاً في حالة تلك الرؤية لذلك الايمان.
إنه أمْرُ صوتِ الذرَّة؛ منها لأنتَ. ’أنتَ‘ هنا ضميرٌ كُلُّهُ آذان صاغية، إنه الذات، الذات الصوفية في رؤيتها تلك.
كيف جاء الصوت الآمر؟ هل جاء مجلجلاً غاضباً ينهر، أم جاء يستسمحه هادئاً نضراً؟ سنعلِّق الإجابة حتى الجزء الثاني.
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
استعرض مواضيع سابقة:   
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي جميع الاوقات تستعمل نظام GMT
صفحة 1 من 1

 
انتقل الى:  
لاتستطيع وضع مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع الغاء مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع التصويت في هذا المنتدى

قوانيــــــن منبر الحوار الديمقراطي

 

الآراء المنشورة بالموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الجمعية السودانية للدراسات والبحوث في الآداب والفنون والعلوم الإنسانية


  Sudan For All  2005 
©
كل الحقوق محفوظة