سيناريو الحالة 13 سوق ليبيا

 
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي
استعرض الموضوع السابق :: استعرض الموضوع التالي  
مؤلف رسالة
محسن الفكي



اشترك في: 16 مارس 2009
مشاركات: 1062
المكان: ميدان الخرطوم

نشرةارسل: الثلاثاء ابريل 14, 2020 5:45 pm    موضوع الرسالة: سيناريو الحالة 13 سوق ليبيا رد مع اشارة الى الموضوع

في 8 أبريل 2020، كتب Salahuddin Hamza Elhassan
🔴سيناريو الحالة ١٣ سوق ليبيا🔴 ((خلونا في الموضوع الحي . اللا بفضل قحاتي لا كوزاً ني ))🔴بالدارجي كدة ، خلوا بالكم طوييل ، دة الحاصل ، الغرض هنا التذكير ، نحن في وادي و العالم في وادي آخر ، لا بد من الوقوف و المراجعة و التغيير ، "قحت" يجب عليها ان لا تقف فقط في محطة سنة اولي : "اي كوز ندوسو دوس" ، التغيير الحقيقي أن "ندوس" علي هذه العادات و السلوكيات و المعاملات غير الحميدة لكي ننهض إلي الامام و إلا ستنتهي هذه الدولة و هؤلاء الناس الطيبون . 🔴 الله يستر ، كورونا حاااايمة بتاع سوق ليبيا الحالة رقم ١٣ يكون قابل و صافح ١٣ الف في السوق الذي قررت السلطات اغلاقه بعد اكثر من اسبوع ، و طبعا ال ١٣ الف ديل بكون استخدموا المواصلات من حافلات و امجادات و ركشات واحدين من سوق ليبيا الي شعبي ام درمان و واحدين من سوق ليبيا الي عربي خرطوم ، اها الركبو شعبي ام درمان وصلوا مع اذان المغرب و نزلوا و لقوا مصلاية كبيرة و جنبها طشت ملااان موية و كل من هب و دب و من بينهم احد مخالطي صاحب الكورونا بتاع سوق ليبيا الذي اتي من سوق ليبيا و اخرون ربما مصابون باشياء اخري الواحد منهم يتمضمض ويدخل يده حتي الحلقوم ثم يعيدها الي الطست ( مع حركة بالفم واللسان لايمكن كتابتها بالحروف ،، ربما تبدا بحرف الخاء ) و هنا بالطبع يأخذ من لعابه و يعيده الي الطست و لا ندري ما باللعاب و ربما تكون هناك جروح في اللثة و بعض الدماء السائلة مع اللعاب فيرجع يده الي الطست و قد أخذت بعضا من هذا اللعاب و ربما الدماء ، ثم يستنشق بالانف ثلاثا و ربما ينثر ماتبقي من مياه الأنف الي داخل الطست و ربما يكون قد انزل شيئا من مكنونات انفه الي الطست ، ناهيك عن ما يمكن أن يوجد في الأيدي من أشياء نتيجة التعامل مع النقود و المصافحة و ملامسة الأشياء المختلفة ، و اثناء مسح الوجه طبعا سيمرر بالعينين و يلامس ما بهما اذا كان هناك رمدا او جلوكوما بالطبع سياخذ فيروسهما و يعيده الي الطست و ربما يأخذ شخص بيده و يلامس عيونه بما تركه الشخص المريض وطبعا الطست يتوضأ به مايقارب ستة الي سبعة أشخاص في المجموعة الواحدة و عدد المجموعات ربما يزيد عن العشرين و كل شخص يقوم بسبعة و عشرين عملية ادخال و اخراج من و الي الطست أي أن هناك مايقارب أو يزيد من 3780 عملية إدخال وإخراج للأيدي ( 7 أشخاص × 20 مجموعة × 27 حركة من بداية غسل اليدين الي المرفقين ثلاثا ثم المضمضة ثلاثا وهكذا حتي ننتهي بالارجل وما ادراكا ما الارجل (كمان لو بقت لابسة شرابات دة كلام تاني ) لذلك إحذروا الطشاطة في الوضوء وعليكم بالإباريق المعلقة. و لو كمان كنتم جاهزين متوضئين من البيت فذلكم الضمان ذلكم الضمان .. و شيخ عمر يقول (مابتجينا عوجة متوكلين) و لا أدري هل نسي قوله سبحانه و تعالي قال : (وَلا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ). اما الذي استغل هايسات ليبيا عربي خرطوم وصل الي استاد الخرطوم و في طريقه عبر موقف جاكسون عبورا بالمرحومة السكة حديد الي مسجد شروني حيث يمر بشجرة كبيرة تتجمع تحتها النساء اللاتي يقدمن الاكل لهؤلاء العابرين من جاكسون الي شروني(بحقه طبعا)، و لان المشوار طويل من ليبيا الي عربي خرطوم ربما ياخد راحة تحت الشجرة فيجد العصيدة بأنواعها المختلفة من عيشها و دخنها , مختلف كذلك ادامها بدءا بالتقلية و الكجيك والروب و "ام تكشو " و هي تصنع من ورق الخضرة المجفف مع البصل والزيت و اللوبيا كذلك يوجد " ملاح الانقارة " و هو يصنع من ورق الكركدي و الفول السوداني و العطرون و الدقيق حسب إفادة "حاجة كلتوم" صاحبة المحل الذي مررت به يوما ما كذلك يجد القراصة في التشكيلة و دمعة الفراخ الذي لا ندري كنهه و لا مصدره و كذلك الفول المصري و هناك ايضا البليلة بأنواعها و تحت الشجرة كذلك أنواع من المدائد الصفراء و الحمراء و البيضاء مع مسميات مختلفة كالحلبة و الدخن و البلح و المخبازة و نوع آخر يسمي "ام جنقر " بكسر الجيم و القاف و هو يصنع من الدخن بعد جرشه و إزالة القشرة و هو مشهور في كردفان ، وهناك نوع اخر و هو مديدة " الباكمبا" و هي مصنوعة من حبات القمح أو العيش الابيض و الكاسترد و الطحنية و قد اشتهرت بهذه المديدة " عوضية باكمبا " و هي صاحبة مطعم في سوق ليبيا و ذلك حسب رواية أحد الإخوة الذين وجدتهم في احد الايام . هناك ايضا مديدة " القدو قدو " و هي تتكون من الدخن و الروب والسكر و كل هذه المدايد للتحلية بعد الاكل . تحت هذه الشجرة يسمع احد الباعة الجائلين ينادي : جلاكسي بالشطة والملح .. جلاكسي بالشطة والملح .. جلاكسي بالشطة و الملح .. و هو رجل يجلب نوع جديد من الوجبات السريعة مكوناتها من المانجو الخضراء غير المستوية و الشطة الحمراء السائلة الموضوعة في قارورة بلاستيك مثقوبة القفل (نظام بخاخ يعني ) و ملح أبيض و الفلفل وطريقة التحضير يقوم بتقطيع المانجو في شكل شرائح أمام عينك يا تاجر بالايدي وباستخدام سكينة متسخة موضوعة في منضدة بجانب العملات المعدنية والاكيأس والإغراض الاخري وتوضع الشرائح علي كيس نايلون و تضاف (بخة) من الشطة السائلة المعبأة في القارورة المثقوبة في القفل وتضاف قبضة كف من الملح و الكف طبعا (ماشاء الله ) أما الفلفل فحسب الطلب . و بعد الاكل حمد الله و جلس بالقرب من ست شاي و أمامها انواع المشروبات الحارة الشاي البن الحلبة الإنقارة و اخرون يقولون لها الشيريا و هي الكركدي و تقول لهم اها اكب ليكم دواء و إلا سادة إشارة للجنزبيل و القرفة و يستلم الكباية و يلامسها و يترك عليها البصمات الكورونية الغالية و يرجعها و يدفع و ينهض و علي يمينه يجد من يبيع التمباك ليشتري و ياخد سفة ماااكنة بعد ان اكل و شرب و ملا الكرش ثم يلتفت ليجد أحدهم يعرض خدمة اخري تكمل الصورة و هي بيع الصحف و خاصة الرياضية ليشتري الشخص صحفه و في انتظار حظه من الحافلات و البصات يتناقش مع اخرين هلال مريخ كادمبا و هلال التبلدي و السماني و هذه الايام طبعا لا ننسي الكورونا التي ربما حملوها من الحالة ١٣ من سوق ليبيا (و ما جايبين خبر) هذا و قد اكلوا و شبعوا و ارتوا من هذه الماكولات التي وضعت علي الارض يغشاها الغبار و عوادم السيارات و الركشات و الروايح المنبعثة من مواقع التبول القريبة منهم وووو ... . و آخرون كذلك يبيعون علي الأرض الكتب و الختم الدبل (بجنيه و اثنين جنيه) ، فيمر عليهم صاحبنا بتاع سوق ليبيا و يختبر هذه الدبل و الأختام ليعرف المقاس فيدخل و يخرج خاتم خاتم حتي يظبط اخيرا واحد و يشتريه و يترك الباقيات علي الارض ليأتي آخر و يجرب و يلامس و ياخذ الخاتم و ربما الفايروس . آخرون أكلوا من "يا ماشي تعال غاشي" سندوتشات طعمية و بيض و بردوا جوفهم من بتاع العرديب و رجعوا ليه الكباية و غطس حجرا في الجردل الحايم بيه من الصباح و عباها لي واحد جاي من الكلاكلة و ماشي حاج يوسف و بعد ماشرب اشتري فول و تسالي من الحجة القاعدة و استلمت منه القروش و ادته زيادة و بعد داك دافر في هايس بتاع ١٣ شرق النيل و عصروه بي كرونتو و لقي مقعد في الدفسيبة دي و طق الحنك و ادي جاره تسالي و قرمشه مع بعض في الهايس المقفل و السواق مشغل الحوت "كاني مديون للعذاب" و بعد اتحرك و خلاص بقوا يطقوا الحنك و الغريبة الموضوع كورونا و حمدوك و قوش البعاتي قالوا راجع والرغيف و السكر و الكيزان و رمضان و اسة الساعة ٥ و باقي ساعة للحظر و و و و . و السواق قال لي أحد الركاب اخلصا لي و انبري الراكب الذي اتي من ليبيا و ربما يكون شايل الكورونا و جمع و طرح و رجع بواقي و قفل و فتح الباب و الناس بعده قفلوا و فتحوا الباب و نزلوا في صينية مستشفي شرق النيل و شألوا منه حبة كورونا و غشوا الفرن و وقفوا في الصف و دقوا الحنك و الاحتكاك و وصلوا لبتاع الفرن و استلم منهم ٣٠ جنيه و لحس أصابعه و فتح ليهم الكيس و عبي الرغيف بنفس الأصابع الملحوسة الفتح بيها الكيس و استلم بيها البنكنوت المتداول من سوق ليبيا لي عربي خرطوم لي ١٣ شرق النيل لي ستة حاج يوسف . نزلوا ناس و ركبو واحدين تانين من ١٣ شرق النيل بتاع الهايس يكورك وحدة وحدة علي عشرة علي عشرة و ركبوا و مسكوا الأبواب و فتحوا القزاز و هبشوا المقاعد و طقوا الحنك و واحد شاكل السواق ليه بي عشرة خمسة بس و القيامة قامت و قال ليهم واقفين تحننوا راكبين تجننوا و بنفس الطريقة لم القروش واحد من الناس واحدين دايرين باقي ربما رجع ليهم من بتاع الكورونا و في تقاطع شارع واحد نزل بتاع الكورونا و اشتري تمباك وارد الفاشر و اخد سفة من الحلة و اتكيف و وقف منتظر حافلات شارع واحد و تف السفة و الرذاذ اشتغل شغلو. و هكذا و هكذا . واحدين مشوا الدروشاب و واحدين سوبا اللعوتة و واحدين بحري و واحدين ام ضوابان و الناس كرماء كل واحد يصافح و يسلم و يكلم و يحضن و الله غالب . 🔴((هناك ازمة والأمر خطير .. و اهلنا ما جايبين خبر .. في الأسواق.. المواصلات .. الصفوف .. الصراف الآلي.. ايطاليا بدأت بحالة واحدة و انتشرت أكثر بالصراف الآلي )) 🔴 دخلنا مرحلة #الفئة_الثالثة و هي مرحلة مصاب الانتشار المجتمعي أو ما يسمي "الحالة العمياء"! ، و هذه الحالة ليس لديها تاريخ سفر و ليست بمخالطة لمريض بفايروس كورونا و من الصعوبة تحديد من اين جاءت له الاصابة ، و هذا يعني اننا دخلنا في مرحله الانتشار المجتمعي.. 🔴 احذروا ملامسة الأسطح و التي قد يكون لامسها مصاب ، ركشة ، سيارة ، أمجاد ، سلم متحرك ، عملة ، كيس خضار ، درابزين ، شباك مخبز ، زجاج نوافذ البص ، "دة بي كم " و انت هابش بضاعة في محل . 🔴 لا بد من زيادة التحوطات و الالتزام أكثر بالتوجيهات و التعليمات الصحية هذا بالنسبة ما يلي المواطن و هناك توجيهات و تعليمات أو قل إجراءات يجب أن تلتزم بها الجهات الحكومية :- * العزل التام و بالقوة الجبرية لمنطقة اكتشاف الحالة ١٤. * توفير الدعم الحكومي للمناطق المعزولة لمعينات الاعاشة و العلاج . 🔴 نحن في حالة أزمة علي كل الناس المشاركة في إدارة و علاج الأزمة و كل حسب إمكانياته و طاقته و تخصصه . * ابقوا في المنازل و شدوا الاحزمة و اكلوا المتوفر و التقليدي "عصيدة ، قراصة ، فتريتة، دخن، بليلة ، عيش ريف ، ارز ، فاصوليا ، مكرونة" ، و بحمد الله البدائل متوفرة .. * الأخطر الان هو ان هذا الوباء بدأ يتفشي لذلك لا بد من الحذر و الالتزام بتوجيهات الصحة و البقاء في المنازل و عدم الاختلاط في الازدحام . * الحفاظ علي مناعة الجسم و استخدام العصائر و السوائل خاصة الليمون الدافي. * الأمر خطييييييير .الان الحالة ١٤ و هي نتيجة غير معروفة ، يعني لم يكن مسافرا و ليس له مخالط معروف . * الحمد لله التزم الناس بعدم الحركة بعد السادسة ، يتبقي أن تلتزم السلطة بتوفير المعينات التي تمنع المواطن من الاختلاط و الازدحام في الشوارع و الصفوف . * استخدام الكمامات .. * غسيل الأيدي بالصابون لمدة اكثر من ٢٠ ثانية . * الإكثار من الوضوء و المضمضة و القرقرة و الاستنشاق و الاستنثار .. * حمل المطهرات و المعقمات لمسح الأيدي بعد الاختلاط أو الخروج من المشافي و الأسواق و غيرها * الرياضة .. الرياضة.. الرياضة . * "اووووعكم من الوضوء من الطشاطة بتاعة الأسواق". * أشعة الشمس من وسائل التطهير و التعقيم يعني الكهرباء قطعت طوالي نخرج في الحيشان داخل المنازل و نفتح الغرف لدخول الضوء و الحرارة فقد ثبت أن الاشعة فوق البنفسجية تقتل الفيروسات و دي رحمة من ربنا . يعني ربنا سلط ناس الكهرباء عشان يعوض بهذه الاشعة . و رباعية :- السبهللية الكثيرة يا اخواني بعيد خلوها// و نصيحتي غسيل اليدين بالصابونة ماااتملوها // ممنوع الزحام و حوامة السوق كمان اختوها // اقعدوا في البيوت و بالصلاة علي النبي النفوس احموها//
. 🔴 المصدر
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
استعرض مواضيع سابقة:   
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي جميع الاوقات تستعمل نظام GMT
صفحة 1 من 1

 
انتقل الى:  
لاتستطيع وضع مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع الغاء مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع التصويت في هذا المنتدى

قوانيــــــن منبر الحوار الديمقراطي

 

الآراء المنشورة بالموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الجمعية السودانية للدراسات والبحوث في الآداب والفنون والعلوم الإنسانية


  Sudan For All  2005 
©
كل الحقوق محفوظة