قصيدة إيرلكوينغ للشاعر جوتة.. Erlkoenig أو ملك الموت

 
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي
استعرض الموضوع السابق :: استعرض الموضوع التالي  
مؤلف رسالة
ياسر الشريف المليح



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1660
المكان: ألمانيا

نشرةارسل: الجمعة سبتمبر 07, 2007 2:00 pm    موضوع الرسالة: قصيدة إيرلكوينغ للشاعر جوتة.. Erlkoenig أو ملك الموت رد مع اشارة الى الموضوع

تحية للجميع..

هناك قصيدة للشاعر الألماني جوتة Goethe بعنوان "إيرلكوينغ" Erlkoenig تعتبر من أهم القصائد التي يتم تدريسها في المدارس الألمانية.. وقد جذبت القصيدة بعض الشعراء الإنجليز فقاموا بترجمتها إلى اللغة الإنجليزية في قالب شعري أيضا.. سوف أعرض هنا النص الألماني وبعض الترجمات الإنجليزية، كما سأعرض محاولتي لترجمتها إلى اللغة العربية ولكن ترجمتي هذه لن تكون في قالب شعري، فأنا لست شاعراً.. وآمل أن يجذب هذا العمل أحد الشعراء أو الشاعرات لمحاولة الترجمة في سياق شعري..
ما شجعني على محاولة الترجمة والكتابة عن القصيدة هو أن هذه القصيدة كانت من القصائد المحببة إلى إبننا الراحل الشريف [7/5/1986 ـ 19/1/2006] فأردت أن أستخدمها في تخليد ذكراه أيضا..

عنوان القصيدة Erlkoenig يمكن فهمه على أنه يعني "ملاك الموت".. ولكني سأبقي على إسم إيرلكوينغ في النص كما هو..

في الأساطير الإسكندنافية والجيرمانية القديمة فإن "إيرلكوينغ" هو روح شريرة تتربص ببني البشر، خصوصا الأطفال.. ويُقال أن مصطلح جوتة Erlkoenig إنما هو ترجمة خاطئة لكلمة "ellerkonge" الدينماركية أو "elverkonge" أو "king of the elves" ولكن في الواقع ربما لا يكون ذلك هو الحال.. فقد كتب بوركارد شرويدر مقالا في الموضوع، وزعم أن جوتة كان يعرف تماما عماذا يكتب، وأن مصطلح Erlkoenig يمكن إرجاعه إلى إلهة موت إغريقية قديمة إسمها "ألفيتو" هي التي صارت "ملكة موت" "Erlkoenigin" "إيرلكوينيغين" ونزحت إلى الشمال..



القصيدة الأصلية باللغة الألمانية
Erlkoenig



Wer reitet so spaet durch Nacht und Wind?
Es ist der Vater mit seinem Kind;
Er hat den Knaben wohl in dem Arm,
Er faßt ihn sicher, er haelt ihn warm.

"Mein Sohn, was birgst du so bang dein Gesicht?"
"Siehst, Vater, du den Erlkoenig nicht?
Den Erlenkoenig mit Kron und Schweif?"
"Mein Sohn, es ist ein Nebelstreif."

"Du liebes Kind, komm, geh mit mir!
Gar schoene Spiele spiel' ich mit dir;
Manch' bunte Blumen sind an dem Strand,
Meine Mutter hat manch gülden Gewand."

"Mein Vater, mein Vater, und hoerest du nicht,
Was Erlenkoenig mir leise verspricht?"
"Sei ruhig, bleibe ruhig, mein Kind;
In dürren Blaettern saeuselt der Wind."

"Willst, feiner Knabe, du mit mir gehn?
Meine Toechter sollen dich warten schoen;
Meine Toechter führen den naechtlichen Reihn,
Und wiegen und tanzen und singen dich ein."

"Mein Vater, mein Vater, und siehst du nicht dort
Erlkoenigs Toechter am düstern Ort?"
"Mein Sohn, mein Sohn, ich seh es genau:
Es scheinen die alten Weiden so grau."

"Ich liebe dich, mich reizt deine schoene Gestalt;
Und bist du nicht willig, so brauch ich Gewalt."
"Mein Vater, mein Vater, jetzt fasst er mich an!
Erlkoenig hat mir ein Leids getan!"

Dem Vater grauset's, er reitet geschwind,
Er haelt in Armen das aechzende Kind,
Erreicht den Hof mit Müh' und Not;
In seinen Armen das Kind war tot.

ـــــــــــــ
ـــــــــ
باللغة الإنجليزية

Who rides so late through night and wind?
It is the father with his child.
He holds the boy safe in his arm
He holds him safe, he keeps him warm.

"My son, why do you hide your face so fearfully?"
"Father, do you not see the Elf king?
The Elf king with crown and robe?"
"My son, it's a wisp of fog."

"You lovely child, come, go with me!
Nothing but beautiful games I'll play with you;
Many colourful flowers are on the shore,
My mother has many golden robes."

"My father, my father, can't you hear,
What the Elf king quietly promises me?"
"Be calm, stay calm, my child;
It is the wind rustling in the dry leaves."

"Do you want to come with me, fine lad?
My daughters should already be waiting for you;
My daughters lead the nightly folkdance
And rock you and dance and sing."

"My father, my father, and can't you see there,
The Elf king daughters in the gloomy place?"
"My son, my son, I see it well:
It is the old grey willows gleaming."

"I love you, your beautiful form entices me;
And if you're not willing, I shall use force."
"My father, my father, now he takes hold of me!
The Elf king has wounded me!"

It horrifies the father; he rides swiftly,
Holding in his arms the moaning child.
He reaches the yard with great difficulty;
In his arms, the child was dead
..
من الذي يركب في هزيع الليل المتأخر والرياح
إنه الأب مع إبنه الحبيب
قد أخذ الصبيَّ بأمان في يديه
أمسكه بأمان،أبقاه في الدفء

"يا ولدي، لماذا تخفي وجهك هكذا خائفا؟"
"ألا ترى إيرلكوينغ يا أبي؟"
إيرلكوينغ بتاجٍ وبرداء
"يا ولدي، هذي حزمةٌ من ضباب"

إيرلكوينغ يتكلم:
‘أيها الطفل الجميل، تعال وامش معي
كي ألعب معك ألعابا جميلة
هناك كثيرا من الأزهار الملونة على الشاطئ
أمِّي لها أردية ذهبية كثيرة‘

"يا أبي، يا أبي، أولا تسمع،
ما يَعِدُني به إيرلكوينغ؟
كنْ هادئْ، ابقَ هادئْ، يا طفلي؛
إنها الريحُ تخشخشُ في الأوارق اليابسة

إيرلكوينغ يتكلم:
‘هل تريد أن تأتي معي أيها الصبي المليح ؟
بناتي الآن بانتظارك
بناتي يرقصن رقصات المساء
يهدهدنك ويرقصن ويغنين لك‘

"يا أبي، يا أبي، أفلا ترى هناك،
بنات إيرلكوينغ في دجى المكان البهيم؟
"يا ولدي، يا ولدي، إنني أراه تماما:
إنه شجر الصفصاف القديم يبدو رماديا"


إيرلكوينغ يتكلم:
‘أحبك، ويسحرني سمتك الجميل؛
وإذا لم تكن راغبا، فسألجأ للقوة‘
"يا أبتي، يا أبتي، قد أمسكني الآن!
إيرلكوينغ قد أذاني"

مرعوبا صار الأب، أركض الفرسَ مسرعاً
ممسكاً بالإبن المتأوه بين الذراعين
وفيما وصل ساحة البيت بكل تعب وعناء
كان الطفل بين يديه قد مات!

وهذه ترجمة أخرى إلى الإنجليزية لنفس القصيدة:
The Erl-King


O who rides by night thro' the woodland so wild?
It is the fond father embracing his child;
And close the boy nestles within his loved arm,
To hold himself fast, and to keep himself warm.

"O father, see yonder! see yonder!" he says;
"My boy, upon what dost thou fearfully gaze?"
"O, 'tis the Erl-King with his crown and his shroud."
"No, my son, it is but a dark wreath of the cloud."

The Erl-King Speaks
"O come and go with me, thou loveliest child;
By many a gay sport shall thy time be beguiled;
My mother keeps for thee many a fair toy,
And many a fine flower shall she pluck for my boy."

"O father, my father, and did you not hear
The Erl-King whisper so low in my ear?"
"Be still, my heart's darling--my child, be at ease;
It was but the wild blast as it sung thro' the trees."

Erl-King
"O wilt thou go with me, thou loveliest boy?
My daughter shall tend thee with care and with joy;
She shall bear thee so lightly thro' wet and thro' wild,
And press thee, and kiss thee, and sing to my child."

"O father, my father, and saw you not plain
The Erl-King's pale daughter glide past thro' the rain?"
"Oh yes, my loved treasure, I knew it full soon;
It was the grey willow that danced to the moon."

Erl-King
"O come and go with me, no longer delay,
Or else, silly child, I will drag thee away."
"O father! O father! now, now, keep your hold,
The Erl-King has seized me--his grasp is so cold!"

Sore trembled the father; he spurr'd thro' the wild,
Clasping close to his bosom his shuddering child;
He reaches his dwelling in doubt and in dread,
But, clasp'd to his bosom, the infant was dead.



-- Transliterated by
Sir Walter Scott (1731 - 1832)
وهذه ترجمة شعرية أخرى رائعة:
Who's riding so late where winds blow wild
It is the father grasping his child;
He holds the boy embraced in his arm,
He clasps him snugly, he keeps him warm.

"My son, why cover your face in such fear?"
"You see the elf-king, father? He's near!
The king of the elves with crown and train!"
"My son, the mist is on the plain."

'Sweet lad, o come and join me, do!
Such pretty games I will play with you;
On the shore gay flowers their color unfold,
My mother has many garments of gold.'

"My father, my father, and can you not hear
The promise the elf-king breathes in my ear?"
"Be calm, stay calm, my child, lie low:
In withered leaves the night-winds blow."

'Will you, sweet lad, come along with me?
My daughters shall care for you tenderly;
In the night my daughters their revelry keep,
They'll rock you and dance you and sing you to sleep.'

"My father, my father, o can you not trace
The elf-king's daughters in that gloomy place?"
"My son, my son, I see it clear
How grey the ancient willows appear."

'I love you, your comeliness charms me, my boy!
And if you're not willing, my force I'll employ.'
"Now father, now father, he's seizing my arm.
Elf-king has done me a cruel harm."

The father shudders, his ride is wild,
In his arms he's holding the groaning child,
Reaches the court with toil and dread. -
The child he held in his arms was dead.


[ 1782, Johann Wolfgang von Goethe]

translation by Edwin Zeydel, 1955


http://www.moonfairye.com/library/Erlkoenig/erlkoeni.htm

وهذه ترجمة شعرية إنجليزية أخرى:
Fairly literal tr. Frank
Who rides so late through the windy night?
The father holding his young son so tight.
The boy is cradled safe in his arm,
He holds him sure and he holds him warm.
2. Why is your face so frightened my son?
The King of elves, father, see him yon?
The Elfin King with his tail and crown?
It is the fog, my son, streaming down.

3. Yes, you my dear child, come go with me!
The games I play, you'll like them, come see.
The shore is coloured with flow'rs in bloom,
My mother's gold gowns, you will see soon.

4. Oh father, father, can you not hear
What the elfking promises? I fear!
Be calm, stay quiet my dearest son,
The wind blows the dry leaves of autumn.

5. My darling boy, won't you come with me?
I have daughters in whose care you'll be.
My daughters dance round the fairy ring.
Each night they'll cradle you, dance and sing.

6. Father, dear father, can you not see
The elf king's daughter staring at me?
My son, my son, I see it so well:
Gray meadows on which the moonlight fell.

7. I love you for your beauty of course,
If free you'll not come, I will use force.
Father, dear father, he's touching me.
Of elf king's hurt, father please, free me.

8. Dread grips the father, he spurs the roan,
In loving arms he feels the boy moan.
At last, the courtyard, with fear and dread,
He looks at the child; the boy is dead.

http://ingeb.org/Lieder/werreite.html

وقد قام الموسيقار المشهور فرانز شوبرت بوضع موسيقى للقصيدة وهي هنا بأداء رائع وعجيب من "أنا صوفي فون أوتر":
Anne Sofie von Otter
Claudio Abbado
Chamber Orchestra of Europe (more)
http://www.youtube.com/v/VdhRYMY6IEc
وهذا أداء سينمائي تمثيلي للقصيدة مصحوبا بالموسيقى:
http://www.youtube.com/v/JIg6baOtywY
وهذا أداء آخر لنفس القصيدة ونفس الموسيقى..
Dietrich Fischer-Dieskau, baritone
Gerald Moore, piano
Filmed in London, May 14, 1959

http://www.youtube.com/v/P5B6nysheec

المراجع ومزيد من القراءة في الشبكة:
http://german.about.com/library/blerlking.htm
http://members.tripod.com/~pnkeese/_poems/erlkonig.htm
http://graham.main.nc.us/~bhammel/erlkng.html
موقع يوتيوب

ولقراءة المزيد عن إبننا الشريف ومشاهدة الصور وفيديو التشييع في هذا الرابط في مكتبتي في سودانيز أونلاين:

وكان الجليد يتساقط!!!! فيديو وصور

انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة انتقل الى صفحة المرسل
حسن موسى



اشترك في: 06 مايو 2005
مشاركات: 3562

نشرةارسل: الجمعة سبتمبر 07, 2007 4:42 pm    موضوع الرسالة: فأنا لست شاعرا رد مع اشارة الى الموضوع

" فأنا لست شاعرا"
كضبا كاضب
يا صديقي الشعر الممكن يكمن في مقام غير ذلك الذي يحتله هؤلاء الناس الذين يتسمون بالشعراء و يتشاغلون بهذه الصناعة العجيبة." الشعر عار ربّة زنت قربانه الولاء و الألم" (محمد المكي ابراهيم).و أنت يا صاح شاعر بقربان الألم الذي يمنعنا ضيق الحال أن نقاسمك بعض أثقاله.
الشعر حال عامر (بماذا؟ مندري) يفرض على صاحبه(كسر رقبة) أن يخترع له وسيلته التي لا يكون بسواها، و قد بلغ بك الحال أن تخترع لنا قصيدة الهر جوتة في توليفة من تلاوين اللغات الأجنبيات، و كل اللغات أجنبيات، و على رأسهن هذه اللغة العجيبة التي اصطفاها الله من بين لغات الأرض جميعا لينطق فيها بأيات الإعجاز.("آلم" " كهيعص" " آلمص") و قد بلغ بنا الحال أن نقرأ ترجمتك( و الشعر لا يترجم) الشاعرة و نتلمّس بعضا من حزنك الكبير.
سأعود
مودتي
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
إيمان أحمد



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 774

نشرةارسل: الجمعة سبتمبر 07, 2007 9:10 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

الأخ الكريم د/ياسر

قرأت مكتوبك هذا هنا وهناك.
لكن هذه الأيام الكلام رايح لي،
من فرط أهوال الدنيا العديدة على قلبي ورأسي

تجولت أيضا في الأرشيف الذي لم أراه في وقت سابق
لكم خالص تعزيتي، ولي حزني على اليافع النابه...

لكني أحس بأن الشريف موجود وباق بحياته المليئة
بالحب والفن والنباهة

وأنت تكثف ذاك الوجود بعلمك الغزير


سلامي للأخت إلهام
وربنا يلهمكم الصبر
وعلى روح الشريف السلام أينما حلت

(ونفسي أقول عبارة ، أخاف أن تقع في غير موضعها
فاعذرني مسبقا إن كانت كذلك، لكني نظرت في صورته
البورتريه الجالس طويلا، فوجدتني أقول: شخص بهذا الحضور لا يموت)

عفوا، وشكرا لك للارتفاع بنا لعوالم روحانية بهذا المكتوب


(وأنا من كتبت أراسل والدي بعد غيابه بسنوات!!)

وربنا يلهمكم الصبر الجميل
إيمان
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
حسن محمد سعيد



اشترك في: 08 اغسطس 2005
مشاركات: 462

نشرةارسل: الاثنين سبتمبر 10, 2007 10:28 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

الأخ ياسر الشريف

تقبل عزائنا .

على جواده سابحاً في عتمة الليل في هوج الرياح
وإبنه آمناً في حضنه الدافي استراح
لم تبدو خائفاً؟
ملاك الموتي يا أبتي نحوي مسرعاًً، لا مزاح
بتاجه وردائه قد لاح
إنها ياإبني موجة ضباب وتنقشع عند الصباح
ملاك الموت:
يا أيها الطفل الجميل رافقني إلى ذاك البراح
لعب ولهو قمة الأفراح
شاطيء مزان بزهر و ورده الفواح
ورداء أمي الذهبي تألق باهراً .. وزاد بهائه أجمل وشاح
الأ تسمع ياأبي ملاك الموت وما به أباح
كن هادئاً يا بني
هذا اصطدام النبت والرياح
ملاك الموت :
تعال معي أيها الطفل الجميل الى ذاك البراح
بناتي في انتظارك يغنين و يرقصن رقصات المساء حتى الصباح
يا أبتي ألا ترى هناك ما قد لاح
بنات ملاك الموت في ظلمة الليل في غناء أشبه بالنواح
ما أراه يا ولدي شجر الصفصاف في تلك البطاح
ملاك الموت:
ها قد سحرتني ويشدني لك وجهك الوضاح
وان لم تأت بالرضى، فقوتي أفضل سلاح
يا أبتي ملاك الموت امسكني فكيف إطلاق السراح
الأب:
أسرع بنا يا أيها الفرس فوليدي في ذراعي يتأوه في عذابات الجراح
بعد العناء لا حت الديار وعندها
كان وليدي في يدي قد راح
راح
راح


عدل من قبل حسن محمد سعيد في الاثنين يوليو 28, 2008 6:36 am, عدل 5 مرة/مرات
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
ياسر الشريف المليح



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1660
المكان: ألمانيا

نشرةارسل: الاربعاء سبتمبر 12, 2007 2:16 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

اقتباس:
" فأنا لست شاعرا"
كضبا كاضب
يا صديقي الشعر الممكن يكمن في مقام غير ذلك الذي يحتله هؤلاء الناس الذين يتسمون بالشعراء و يتشاغلون بهذه الصناعة العجيبة." الشعر عار ربّة زنت قربانه الولاء و الألم" (محمد المكي ابراهيم).و أنت يا صاح شاعر بقربان الألم الذي يمنعنا ضيق الحال أن نقاسمك بعض أثقاله.
الشعر حال عامر (بماذا؟ مندري) يفرض على صاحبه(كسر رقبة) أن يخترع له وسيلته التي لا يكون بسواها، و قد بلغ بك الحال أن تخترع لنا قصيدة الهر جوتة في توليفة من تلاوين اللغات الأجنبيات، و كل اللغات أجنبيات، و على رأسهن هذه اللغة العجيبة التي اصطفاها الله من بين لغات الأرض جميعا لينطق فيها بأيات الإعجاز.("آلم" " كهيعص" " آلمص") و قد بلغ بنا الحال أن نقرأ ترجمتك( و الشعر لا يترجم) الشاعرة و نتلمّس بعضا من حزنك الكبير.
سأعود
مودتي


الصديق حسن موسى،
سلام جاك يا زول
أشكرك على المداخلة العامرة بالشعور.. والحكاية كلها في "الشعور" دي.. وكل أنواع الفنون إنما هي ترجمة لما تشعر به النفس الإنسانية.. وقد اتفق الناس في مختلف اللغات على تسمية الكلام الموزون والمقفَّى بالشعر، وما سواه بالنثر، وطبعا يختلف الوزن والقافية بين الشعر القديم وشعر الأندلس والشعر الحديث بالعامية وبالفصحى.. ويختلف الشعور بين الشعراء من مجرد نحت ورص للكلمات إلى حالة شعور خاص ترِدُ فيه الكلمات عفو الخاطر، كأنه الوحي.. وهذا ما جعل الشاعر شوقي يقول:
الشعر من نفس الرحمن مقتبس * والشاعر الفذ بين الناس رحمن

وجعل أبو العتاهية يقول:
لايعرف الشوق إلا من يكابده * ولا الصبابة إلا من يعانيها
ولهذا فإن كلامك بأن ترجمتي للقصيدة هي ترجمة شاعرة قول دقيق، وقد أعجبني جدا، [وكمان كبَّر راسي] فصاحب القصيدة الأصلية "جوتة" هو الشاعر والناظم لها بالشعور وبالوزن وبالقافية، ولن تكون أي كتابة أخرى للقصيدة، سواء في لغتها أو بلغة أخرى، سوى شعور آخر يختلف في الدرجة صعودا أو نزولا، ويختلف في الإقتراب من المبنى الشعري المتعارف عليه، بعدا أو قربا..

وما دام الكلام جاب الكلام، وجاءت ذكرى الشعر بما قاله عنه شاعرنا وابن مدينتنا محمد المكي إبراهيم، فاسمح لي أن أسرد بعض ذكريات لنا مشتركة في فصول الدراسة بالمدرسة الثانوية بالأبيض.. فأنا أتذكر زيارة الشاعر السوري الكبير نزار قباني لنا في المدرسة وقد ألقى على التجمع المدرسي كله بعضا من قصائده وكان ذلك في حوالي عام 1968 تقريبا.. ونزار قباني هو أحد رواد الشعر المسمى بالشعر الحديث.. وأذكر أني كنت من الذين يطربون حتى لشعر الغضب القومي العربي عند نزار قباني مثل قصيدته "الحب والبترول" التي نظمها في ملوك الجزيرة العربية، ويكفي المرء أن يكتب على محرك غوغل كلمات مثل "أيا متشقق القدمين" حتى يجيئه سيل من الصفحات التي بها القصيدة.. ولا غرو أن قام بعض المتزمتين بتكفير الشعراء ووصفهم بالزنادقة لبعض أقوالهم التي تشبه قول محمد المكي وقول نزار في قصيدته تلك: "بعتَ القدس.. بعت الله.. بعت رماد أمواتك"..

وطبعا تذكر أستاذ الجغرافيا محمد عبد اللطيف الحسين [عليه رحمة الله فقد توفي في حادث حركة في أواخر السبعينات أو أوائل الثمانينات في السعودية].. كان الأستاذ محمد عبد اللطيف متدينا رزينا ولم نكن نظن أنه يحفل بالشعر أو بقصائد الغزل فطلبنا منه يوما أن يقول لنا بعض الأبيات التي يحفظها فقال:
رأيت الهلال ووجه الحبيب * فكانا هلالين عند النظر
فلم أدرِ من حيرتي فيهما * هلال السماء من هلال البشر
ولولا التوَرُّد في الوجنتين * وما لاح لي من سواد الشعر
لحسبت الهلال الحبيب * ووجه الحبيب القمر
فعلا تصفيقنا ليس فقط للأستاذ محمد عبد اللطيف وإنما لمثل هذه المعاني التي تستهوي بني الإنسان خاصة في تلك السن.. المهم يا زول في عرس محمد عبد اللطيف فيما بعد [ونحن جيران في الحلة] هيصنا هيصة تاريخية وكانت تلك الأيام أغنية تقول بعض أبياتها "يا الماشي لي باريس جيب لي معاك عريس... وسافر خلاني وين!! شرطا يكون لبِّيس من هيئة التدريس.. وسافر خلاني وييين" شوف لي بعزة للمدرسين في تلكم الأزمان؟؟؟!!! وفي نفس الحفلة كان الفنان يغني: "هطلت أمطار والطريق بطَّال أحب مدني الدناقلة شمال" وكلو شعر!!! ناسو كانوا شاعرين بمختلف أنواع الشعور.. شوفتا كيف ؟؟

وأذكر في مرة من المرات توقف أستاذ اللغة العربية، الأستاذ الغالي جديد عليه رحمة الله، عن مواصلة الحصة الرسمية وحكى لنا قصة قصيدة من أغرب قصائد الشعر العربي فقال أن أحد أمراء دولة بني العباس قد جعل لمن يأتي بقصيدة من نظمه هو وليس ناقلا لها جائة عبارة عن مقدار وزن الصحائف التي كتبت عليها ذهبا [ويبدو أن القصة فيها الصحيح وفيها المختلق مثلها مثل كثير من قصص العرب].. وكان الأمير يحفظ القصيدة من القراءة الأولى، وله غلام يحفظ القصيدة عندما يسمعها للمرة الثانية، وله جارية تحفظ القصيدة عندما تقرأ للمرة الثالثة.. وكان أي شاعر يأتي بقصيدة يقول له الأمير أنه قد سمع هذه القصيدة ويقوم بإعادتها عليه، ثم يأمر الغلام أن يقولها فيقوم الغلام بإلقاء القصيدة فتكون القصيدة قد قرئت مرتين وتكون الجارية قد حفظتها، فيأمر الأمير الجارية بأن تقرأ القصيدة فتفعل وبذا يضيِّع على الشاعر فرصة الجائزة الثمينة [شوفتا الإستهبال دا كيف؟؟].. فقام شاعر بتأليف قصيدة عجيبة وكتبها في لوح من الرخام وألقاها في حضرة الأمير وكسب الجائزة !! أذكر أن الأستاذ الغالي جديد قد ذكر لنا بعض أبيات القصيدة وذكر أن آخر بيت فيها يذكر فيه الشاعر أول كلمتين من أول بيت في القصيدة حتى يتحدى به من يقول بأنه يحفظ القصيدة.. "أقول في مطلعها صوت صفير البلبل".. القصيدة طريفة وهي تدل على أن ناظمها "شاعر" عجيب.. المهم يا زول بعد السنوات دي كلها بحثت في الشبكة ووجدت أن القصيدة هي للشاعر الأصمعي، وأن الأمير هو أبو جعفر المنصور، وهي موجودة بالكتابة وكمان بالإلقاء مع ذكر القصة.. كلمات القصيدة [منقولة]:

صـوتُ صَفــيرُ البـُلبـُلِ .. هَيـّـجَ قلـبي الثّمِـــــلِ
المــاءُ والزهــرُ معـا . . مع زهـرِ لحـظِ المُقَــلِ
وأنتَ يا سيــــدَ لــي . . وسيـــدي ومـــــولى لي
فكـــم فكـــم تـَيّمُ لـي . . . غُزيـّــلٍ عَقَيّـقَلي
قطفتـهُ مـن وجنــةٍ . . مـن لثـمِ وردِ الخجـــــلِ
فقـــال : لا لا . . لا لا لا . . وقـد غــدا مُهــــرولِ
والخُـوذُ مالــت طربــاً . . من فعــلِ هذاَ الرَجُـــلِ
فولولــت وولولـت . . فلــي ولــي ، يـا ويــل لي
فقلــتُ : لا تولــولي . . وبيّني اللــــؤلــــؤ لـــــي
قالت له حينــا كــذا . . انهـض وجِــد بالنُّقَـــــلِ
وفتيةٍ سقــوا نـَني . . قهــوةٌ كالعســلَ لــــــي
شَممّـتُهـا بـأنـَفي . . أزكــى مـن القَـرنفــلِ
في وسطِ بستـانٍ حِلي . . بالزهـرِ والسرور لي
و العـود دن دن دنا لي . . والطبـل طب طبَ لـي
طب طَبِطَب،طب طَبِطَب.. طب طَبِطَب،طب طابَ لي
والسقف قـد سق سق لي .. والرقـصُ قد طابَ إلي
شـوى شتوى وشاهِ شو . . على ورق سُفرجَـلِ
وغـــردَ القمري يصيـح . . ملَــلٍ فـــي ملَــلِ
ولـو ترانـي راكــباً . . علـى حمـــارٍ أهـــــزَلِ
يمشـــي علـى ثلاثــةٍ . . كمشيــة العرَنجـِــــــلي
والنـاس ترجـم جَمَــلِ . . فـي الســوقِ بالقُـلقُـلَلِ
والكــلُ كعـكع كَعـي كــع . . خَلفـي ومـن حُويلَلي
لَكـن مشيـتُ هاربـــاً . . مـن خَشيـة العَقَنقَــــلي
إلـى لقـــاءِ مـلـكٍ . . مُعظــمٍ مُبجَــــــــــلِ
يأمـرُ لــي بخلعــةٍ . .حمـــــراءُ كالـدم دَمَلــــــي
أجــرُ فيهــا ماشيـــــاً . . مُبَغـدِداً للذِيـَّـــــــــلِ
أنـا الأديب الألمعــي . . مـن حـي أرض الموصــلِ
نظِمـتُ قِطعــاً زُخرِفَت . . . تُعجــِزُ الأدبُ لـــــــي
أقــول في مَطلعِهـــا . . صــــــوتُ صَفـــيرُ البُـلبُـلِ
وفي هذا الرابط يمكن سماع إلقاء لها مع ذكر القصة:
http://www.islamway.com/?iw_s=Lesson&iw_a=view&lesson_id=27339

والشعر جاب الكلام..
وفي انتظار عودتك..
ياسر
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة انتقل الى صفحة المرسل
مصطفى آدم



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1691

نشرةارسل: الجمعة سبتمبر 14, 2007 9:36 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

هذا من باب الجَلَد في فقد الولد،
يا أخي ياسر ... لقد ذقت هذا الكأس المُر
من قبل...
و أنقذني من عذاب الفقد
الذي تمد يدك في الفضاء المحيط ،
تتلمس ...ذلك الفراغ ... المحسوس...
بخفقة قلب زائدة ... تعرف طعمها في الفؤاد
تؤرخ أيامك بتواترها ...
تخاتل كل قراءات آلات التخطيط
حتى يعود قلبك الفَزِع إلى مستقر له
عندما تتراءى في عين خيالك...
ما تبقى لك
من رائحة ...و آخر ما نطق
و لحظة انسحاب الدفء عن الأصابع .
أنقذني ... يا صديقي في الفقد
جوته آخر ... فقد نسج شكسبير ( و هو بالمناسبة شخص آخر غير ذلك المدعو شيخ الزبير) في مجمل تراجيدياته العظيمة ، نسج حول الموت رداء الشعر
فهزم إله الموت كيفما تَجلَّى .
كنت حينها قد تذكرت مقال قرأته في مفتتح أيام الصبا في مجلة الخرطوم كتبه عبدالله ع. إبراهيم في رثاء التجاني الماحي، وكيف حين جاءوه معزِّيين في فقده لولده ،وجدوه يقرأ في كتاب بذلك العنوان " الجَلَد في فقد الولد" فنهضت على تراجيديات الرجل ، بعد انصراف المُعَّزين، أخط بالقلم الأحمر كل ما ورد فيها عن الموت !
لماذا كل هذا الألم من تلك الآلة الضخمة " الشيلو" ؟
مع مودتي
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
ياسر الشريف المليح



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1660
المكان: ألمانيا

نشرةارسل: الاربعاء اكتوبر 10, 2007 12:04 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

الأخت العزيزة د. إيمان
تحية المودة والتقدير وكل عام وأنت وأسرتك وجميع من معك بخير وعلى خير، وتقبلي تعازي في فقد الوالد وأسأل الله أن يدنيه منه ويجعله من المقربين..
لا بد من الإعتذار عن تأخير الكتابة هنا.. لقد سعدت بكتابتك جدا وبخاصة هذه العبارة: "(وأنا من كتبت أراسل والدي بعد غيابه بسنوات!!)"..
جاء في تعزية أسرة مدرسة الشريف، المعلمون والطلاب، والتي نشرت في جريدة المدينة اليومية "فولكس إشتمما" عبارة للفيلسوف الحكيم إيمانويل كانط.. والغريبة أن المدرسة "الجيمنازيوم" نفسها إسمها "جيمنازيوم إيمانويل كانط".. العبارة تقول:
Wer im gedaechtnis seiner Lieben lebt, der ist nicht tot, der ist nur fern, tot ist nur, wer vergessen wird
وترجمتها: من يحيا في ذاكرة محبيه ليس ميتاً، وإنما فقط هو بعيد؛ ميت فقط هو من يتم نسيانه..

ثم كتبوا هذه التعزية:
لقد فقدنا في حادث مأساوي الشريف ياسر الشريف المليح.
سنظل دائما نحتفظ بذكراك الجميلة.


وكوني بخير..

مع خالص التحايا وأطيب الأمنيات مني ومن إلهام.

ياسر





اقتباس:
الأخ الكريم د/ياسر

قرأت مكتوبك هذا هنا وهناك.
لكن هذه الأيام الكلام رايح لي،
من فرط أهوال الدنيا العديدة على قلبي ورأسي

تجولت أيضا في الأرشيف الذي لم أراه في وقت سابق
لكم خالص تعزيتي، ولي حزني على اليافع النابه...

لكني أحس بأن الشريف موجود وباق بحياته المليئة
بالحب والفن والنباهة

وأنت تكثف ذاك الوجود بعلمك الغزير


سلامي للأخت إلهام
وربنا يلهمكم الصبر
وعلى روح الشريف السلام أينما حلت

(ونفسي أقول عبارة ، أخاف أن تقع في غير موضعها
فاعذرني مسبقا إن كانت كذلك، لكني نظرت في صورته
البورتريه الجالس طويلا، فوجدتني أقول: شخص بهذا الحضور لا يموت)

عفوا، وشكرا لك للارتفاع بنا لعوالم روحانية بهذا المكتوب


(وأنا من كتبت أراسل والدي بعد غيابه بسنوات!!)

وربنا يلهمكم الصبر الجميل
إيمان
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة انتقل الى صفحة المرسل
ياسر الشريف المليح



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1660
المكان: ألمانيا

نشرةارسل: الاربعاء اكتوبر 10, 2007 12:57 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

أخي الكريم مصطفى أدم
تحية طيبة وأطيب الأمنيات بمناسبة قدوم العيد.. وأبادر بتعزيتك فيمن فقدت من أبنائك فإنه لا يعرف فقد الإبن إلا من يذوقه..
وآسف أيضا لتأخير الكتابة..
لقد شجعتني على البحث عن مسألة الموت في أعمال شكسبير وسأواصل.. استمتعت بما جاء في هذه الوصلة مثلا:
http://library.thinkquest.org/16665/shakey.htm
وشكرا..
ياسر


مصطفى آدم كتب:
هذا من باب الجَلَد في فقد الولد،
يا أخي ياسر ... لقد ذقت هذا الكأس المُر
من قبل...
و أنقذني من عذاب الفقد
الذي تمد يدك في الفضاء المحيط ،
تتلمس ...ذلك الفراغ ... المحسوس...
بخفقة قلب زائدة ... تعرف طعمها في الفؤاد
تؤرخ أيامك بتواترها ...
تخاتل كل قراءات آلات التخطيط
حتى يعود قلبك الفَزِع إلى مستقر له
عندما تتراءى في عين خيالك...
ما تبقى لك
من رائحة ...و آخر ما نطق
و لحظة انسحاب الدفء عن الأصابع .
أنقذني ... يا صديقي في الفقد
جوته آخر ... فقد نسج شكسبير ( و هو بالمناسبة شخص آخر غير ذلك المدعو شيخ الزبير) في مجمل تراجيدياته العظيمة ، نسج حول الموت رداء الشعر
فهزم إله الموت كيفما تَجلَّى .
كنت حينها قد تذكرت مقال قرأته في مفتتح أيام الصبا في مجلة الخرطوم كتبه عبدالله ع. إبراهيم في رثاء التجاني الماحي، وكيف حين جاءوه معزِّيين في فقده لولده ،وجدوه يقرأ في كتاب بذلك العنوان " الجَلَد في فقد الولد" فنهضت على تراجيديات الرجل ، بعد انصراف المُعَّزين، أخط بالقلم الأحمر كل ما ورد فيها عن الموت !
لماذا كل هذا الألم من تلك الآلة الضخمة " الشيلو" ؟
مع مودتي
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة انتقل الى صفحة المرسل
محسن الفكي



اشترك في: 16 مارس 2009
مشاركات: 1062
المكان: ميدان الخرطوم

نشرةارسل: الاحد يناير 23, 2011 10:58 am    موضوع الرسالة: أراسل والدي بعد غيابه بسنوات رد مع اشارة الى الموضوع

سلام للجميع،وأخص روح الشريف .
ياسر الشريف المليح كتب:

لا بد من الإعتذار عن تأخير الكتابة هنا.. لقد سعدت بكتابتك جدا وبخاصة هذه العبارة: "(وأنا من كتبت أراسل والدي بعد غيابه بسنوات!!)".. إيمان

وأستهل بإعتذار-رغم وعدي-عن تأخري-لأسباب تقنية وفنية- في دفع الخيط لأعلى في توقيت يقارب 19 يناير.وتحية لمصطفى آدم وياسر الشريف المليح.

كتب ياسر

كانت للشريف مواهب متعددة أهمها المسرح وآمل أن أتمكن في يوم من الأيام أن أبث عليكم مسرحية قام فيها بالدور الرئيسي ونالت جائزة.. في يوم من أيام عام 2003 التقته فنانة تصوير ألمانية في مدينة برلين خلال مناسبة ثقافية فنية كان هو مشاركا فيها وعرضت عليه أن تقوم بإخراج صور فنية يكون هو موضوعها وكانت هذه بعض تلك الصور. (لم اتمكن من مشاهدتها يا ياسر حبذا لو وفرتها لنا هنا)


كانت هذه واحدة من الأغاني التي يحبها الشريف.. وهذه محاولة للترجمة لم أنجح في جعلها تبدو كالشعر..
عبر سبعة جسور عليك أن تسير
الشاعر هيلموت ريشتر.. التلحين: أولريش إسفيلمز.. ويغنيها بيتر مافي
أحيانا أسير في طريقي بدون نظر
أحيانا أتمنى أن أستعيد حصاني الهزاز
أحيانا أكون بلا راحة أو سكون
أحيانا أغلق كل الأبواب خلفي

أحيانا أكون بردانا وأحيانا أكون ساخنا
أحيانا لا أعرف ما الذي أعرف
أحيانا أكون في الصباح تعبان
فأبحث عن العزاء في أغنية

عبر سبعة جسور عليك أن تسير
وأن تجتاز سبع سنوات مظلمة
سبع مرات ستكون أنت الرماد
ولكن في مرة أيضا التلألؤ الوهَّاج

أحيانا تبدو ساعة الحياة متوقفة
أحيانا يبدو المرء دائما يدور فقط في دائرة
أحيانا يكون المرء من لوعة البعاد عليل
أحيانا يجلس المرء ساكنا على دكَّة

أحيانا يمد المرء يده إلى كل العالم
أحيانا يرى المرء أن نجم السعد قد سقط
أحيانا يأخذ المرء، فيما الأحسن أن يعطي
أحيانا يكره المرء ما هو حقيقةً يحب

عبر سبعة جسور عليك أن تسير
وأن تجتاز سبع سنوات مظلمة
سبع مرات ستكون أنت الرماد
ولكن في مرة أيضا التلألؤ الوهَّاج .


ويقول النص الألماني
Über sieben Brücken mußt du gehn
Komposition: Ulrich Swillms / Text: Helmut Richter
Manchmal geh' ich meine Straße ohne Blick.
Manchmal wünsch' ich mir mein Schaukelpferd zurück.
Manchmal bin ich ohne Rast und Ruh',
manchmal schließ' ich alle Türen nach mir zu.
Manchmal ist mir kalt und manchmal heiß.
Manchmal weiß ich nicht mehr was ich weiß.
Manchmal bin ich schon am Morgen müd',
und dann such' ich Trost in einem Lied.
Über sieben Brücken mußt du gehn,
sieben dunkle Jahre überstehn.
Sieben mal wirst du die Asche sein,
aber einmal auch der helle Schein.


هذه أول مرة -في حياتي -أشاهد تصوير حي لمراسم تشييع سوداني غير رسمي.






هنا تلاوة بآي من الذكر في ذكراه.


-

الرسم هدية لحسن موسى،نقلا عن "الغاوون" .
أخيرا بعض التنويهات *مصطفى مدثر إهداء لذاكرتك بالثابته .(وجه مبتسم)


*ياسر الشريف المليح ،"والشعر من نفس الرحمن ...الخ الخ"، صاحبه العقاد وليس شوقي.
ولك تحية اعزازوفخر يا ياسر في ترجمة شعر"جوته" وللجميع ممن فقدوا أحباء لهم حاضرين غائبين .وفي انتظار المزيد من التراجم الشعرية .
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
ياسر الشريف المليح



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1660
المكان: ألمانيا

نشرةارسل: الاحد يناير 23, 2011 4:50 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

أخي العزيز محسن الفكي

تحية المودة والتقدير وأشكرك على تذكر الشريف في ذكراه الخامسة ورفع هذا البوست ومداخلتك فيه، وإدراج شرائح الفيديو. وأشكرك على التصحيح في بيت العقاد "والشعر من نفس الرحمن مقتبس". كما أرجو أن أجد الوقت لوضع الصور التي أشرت أنت إليها.

لقد لاحظت أنني لم أعلق على مداخلة الأخ حسن محمد سعيد في وقتها، وها أنا أشكره على وضع ترجمته لقصيدة جوتة في هذا البوست، وأعتذر له أنني لم أعلق.



إلهام وأنا نزور حبيبنا الشريف في ضريحه اسبوعيا ونقيم برنامجا في ذكراه كل عام. في هذه الذكرى قامت الأستاذة بثينة عمر في صالون الجمهوريين بفتح بوست في ذكراه ووضعت فيه قصيدة عرفانية للشيخ عبد الغني النابلسي كان الجمهوريون ينشدونها. كتبت لها هناك:

http://www.youtube.com/watch?v=-Rc3McUXFkk
...





اقتباس:
هذه هديتك للشريف في ذكرى انتقاله الخامسة، ذهبت بها يوم البارحة 20 يناير 2011 وأدرتها عند ضريحه وقمت بتصويرها ووضعها في يوتيوب، حتى يتمكن كل من يريد استحضارها عند زيارته إسفيريا، فنحن كما قال الأستاذ، نعيش في عالم روحي ذي مظهر مادي. وأنا على يقين أنك وجميع من يمرون من هنا يتوجهون معنا ومع الشريف. ونحن سعيدون بأن الشريف في قلوبكم.

وهذا ما كتبته في اليوتيوب

في ذكرى الراحل إلى جوار الله الرحيم الشريف ياسر الشريف الذي رحل عن عالمنا في 19 يناير 2006 وهو في عمر الـ 19 سنة
هذه القصيدة أرسلتها إلينا الأستاذة بثينة عمر ، وهي للعارف بالله الشيخ عبد الغني النابلسي، تنشدها الراحلة المقيمة إخلاص همد
هذه أثوابهم والحلل ليت شعري أين قومي نزلوا
نزلوا بالشِّعب من كاظمة هي قلبي والحشى والمقل
وانمحت من ذكرهم آثارنا وبدا ذاك الغرام الأول
بربا نجد وقد ذاب الربا وانمحى نجد إذا ما أقبلوا
ونسيم الروض لولاهم لما نقل الأخبار عمن ينقل
جيرة جاروا على أشواقنا وإذا جاروا فمن ذا يعدل
كل شمس إن رأتهم كسفت كل بدر من سناهم يأفل
هذه طلعتهم في كوننا ما لنا كون ولكن علل
لبسونا أو لبسناهم فمن هو منا اللابس المشتمل
حالة يعرفها العارف قد غاب عن إدراكها من يعقل
وبها عنها البرايا اشتغلوا وعجيب فارغ مشتغل


ياسر وإلهام
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة انتقل الى صفحة المرسل
الفاضل البشير



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 435

نشرةارسل: الاحد يناير 23, 2011 8:31 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

الان هو فى قلبي معكم
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
ياسر الشريف المليح



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1660
المكان: ألمانيا

نشرةارسل: الاثنين مايو 11, 2020 12:13 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

http://sudan-forall.org/forum/viewtopic.php?t=634&sid=1e595c132cfecdec2f6af8233f2f3f49

عشرة أعوام مضت على رحيل الأستاذ سيف الدين ابراهيم محمود وأربعة عشر سنة على رحيل الشريف. لهما الرحمة ولنا الصبر وحسن العزاء.



Wer reitet so spät durch Nacht und Wind?
Es ist der Vater mit seinem Kind;
Er hat den Knaben wohl in dem Arm,
Er fasst ihn sicher, er hält ihn warm.

Mein Sohn, was birgst du so bang dein Gesicht? –
Siehst, Vater, du den Erlkönig nicht?
Den Erlenkönig mit Kron’ und Schweif? –
Mein Sohn, es ist ein Nebelstreif. –

„Du liebes Kind, komm, geh mit mir!
Gar schöne Spiele spiel’ ich mit dir;
Manch’ bunte Blumen sind an dem Strand,
Meine Mutter hat manch gülden Gewand.“ –

Mein Vater, mein Vater, und hörest du nicht,
Was Erlenkönig mir leise verspricht? –
Sei ruhig, bleibe ruhig, mein Kind;
In dürren Blättern säuselt der Wind. –

„Willst, feiner Knabe, du mit mir gehn?
Meine Töchter sollen dich warten schön;
Meine Töchter führen den nächtlichen Reihn
Und wiegen und tanzen und singen dich ein.“ –

Mein Vater, mein Vater, und siehst du nicht dort
Erlkönigs Töchter am düstern Ort? –
Mein Sohn, mein Sohn, ich seh’ es genau:
Es scheinen die alten Weiden so grau. –

„Ich liebe dich, mich reizt deine schöne Gestalt;
Und bist du nicht willig, so brauch’ ich Gewalt.“ –
Mein Vater, mein Vater, jetzt fasst er mich an!
Erlkönig hat mir ein Leids getan! –

Dem Vater grauset’s; er reitet geschwind,
Er hält in Armen das ächzende Kind,
Erreicht den Hof mit Mühe und Not;
In seinen Armen das Kind war tot.
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة انتقل الى صفحة المرسل
إبراهيم الجريفاوي



اشترك في: 25 مايو 2005
مشاركات: 503

نشرةارسل: الخميس مايو 14, 2020 3:38 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

سلام يامليح ، طالعت بالامس نص بالالمانية عن الفكاهة في زمن الكورونا، هنا مقتطع من النص

Hier wird auf besonders vom Corona-Virus gefährdete ältere Menschen angespielt, die bewusst von Gangs, Jugendbanden, infiziert werden. Das Virus wird vor allem durch Husten und Niesen übertragen. Dagegen stehen harmlose Witze, etwa solche, die ein typisch deutsches Verhalten in der Krise aufs Korn nehmen. Ein schönes Beispiel dafür ist die Umdichtung der ersten Strophe der Ballade „Der Erlkönig“

„‚Wer hamstert so spät bei Nacht und Wind, es ist der Deutsche, der wieder spinnt. Er hat die Nudeln wohl in dem Arm und Klopapier für seinen Darm.‘“


Kaum war klar, dass das Virus auch Deutschland nicht verschont, begannen viele Menschen zu hamstern, viel mehr Dinge zu besorgen, als sie eigentlich brauchen. In
Lebensmittelläden und Drogeriemärkten kauften sie ein, was das Zeug hielt.
[/size]

تحياتي
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
ياسر الشريف المليح



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1660
المكان: ألمانيا

نشرةارسل: الاحد مايو 17, 2020 6:57 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

تسلم يا جريفاوي وشكرا ليك
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة انتقل الى صفحة المرسل
حسن موسى



اشترك في: 06 مايو 2005
مشاركات: 3562

نشرةارسل: الاحد مايو 17, 2020 9:36 pm    موضوع الرسالة: إلى ياسر الشريف المليح.ح.فضل الله رد مع اشارة الى الموضوع



سلام يا ياسر
أنا وسيط صديقنا المشترك د. حامد فضل الله و طبعا لي أجر المناولة علاوة على أجر القراءة الأولى فشكرا له و لك.
مع خالص الود
حسن

........




إلى ياسر الشريف المليح

حامد فضل الله (أوراق ألمانية)




الزميل العزيز ياسر
يفصلنا عن بعض، مشوار بالقطار أقل من ساعتين، وتفصلنا سنوات وسنوات عن اللقاء الأخير بيننا، يا للمفارقة. وعلمت بأنك شاركت في المظاهرة الكبيرة أمام السفارة السودانية في برلين، قبل سقوط النظام البائد بشهور قليلة، ولم اتمكن من الوصول اليك، بسبب حركتي العاجزة وبسبب الزحام الكبير.
استمتعت كثيرا بقراءة ترجمتك لقصيدة جوته بعنوان "إيرلكوينغ ــ Erlkoenig "مؤخراً، حيث أنني وافد جديد الى "سودان للجميع"، في الكتابة لا في الاِطلاع. تقول أنك لست شاعراً، من قال، لا يترجم الشعر الا الشاعر؟ لعله شاعر مغرور. حاولت في فترة شبابي كتابة الشعر، فأستعصى عَليًّ، فاكتفيت بالاِستمتاع به شعورياً وذهنياً وهربت الى "الحيطة القصيرة"، القصة القصيرة، اكتبها بانقطاع، وأعود اليها بعد انقطاع. أحاول احيانا ترجمة الشعر الألماني "على نار هادئة"، بهدف المشاركة في ندواتنا الثقافية والأدبية، بحضور الأصدقاء العرب والألمان.
وهنا نماذج، واحدة من يرتولد بريشت وأخرى من هاينرش هاينه:
برتولت بريشتBertolt Brecht
Morgens und abends zu lesen
Der, den ich liebe,
hat mir gesagt,
dass er mich braucht.
Darum
Gebe ich auf mich acht,
sehe auf meinen Weg und
fuerchte von jedem Regentropfen,
dass er mich erschlagen koennte.




للقراءة صباحاً ومساء

ذاك الذي أحبه
قال لي
إنه يحتاجني.
لذلك
أحرص على نفسي،
أتبصر طريقي
وأخشى من كل قطرة مطر..
قد تقتلني.

تقدم قصيدة الشاعر الألماني الكبير برتولت بريشت صورة مختلفة عن المتعارف عليه من الشعر العاطفي الوجداني. فلا أثر فيها لزرقة السماء وحلول الربيع وتغريد البلابل، ولا كلمة عن فرحة اللقاء ومرارة الوداع أو ألم الفراق. ورغم ذلك فإن كلماتها تقول الكثير عن الحب والعواطف الإنسانية. امرأة عاشقة أصبح شغلها الشاغل هو الحرص على نفسها منذ عرفت أن الذي تحبه يحتاج إليها. أصبحت تحرص على نفسها حتى من قطرة المطر التي لا تصيب أحداً بأذى. في القصيدة يمتزج حب الذات بحب الآخر. وهي بكلماتها المقتصدة تحمل الكثير من الحب والصداقة والعذوبة. كتبت القصيدة عام 1937، في زمن الرعب، حينما كان المرء يخاف من طرقات الباب ومن زوار الفجر، وكان منتهى الحب أن يجد المرء يداً تمسك بيده ومكاناً يحميه.
Das Gedicht des großen deutschen Dichters Bertolt Brecht zeigt uns ein anderes Bild der Lyrik als jenes, das wir gewohnt sind. Es ist keine Beschreibung des blauen Himmels, des Frühlings, singender Vögel, kein Wort über Wiedersehensfreuden oder Abschiedstränen. Trotzdem sagen diese Worte sehr viel über Liebe und menschliche Gefühle.
Eine verliebte Frau. Sie hat nichts im Sinn, als auf sich zu achten, seit sie weiß, dass ihr Geliebter sie braucht. Seitdem achtet sie sogar darauf, dass sie nicht von einem Regentropfen getroffen würde, wobei ein Tropfen niemanden schaden könnte. In dem Gedicht vermischt sich die Liebe zu sich selbst mit der zum anderen. Und in diesen Worten liegt vieles über Liebe, Freundschaft und Fürsorge. Das Gedicht wurde 1937 geschrieben, in einer Zeit des Terrors, als jeder Angst vor dem Klopfen an der Tür und dem Besuch in der Morgendämmerung hatte. Damals war es natürlich die edelste Liebe, eine Hand zu finden, die die eigene umschließt, oder einen Zufluchtsort bietet.


في قصيدة قصيرة للشاعر الألماني هاينريش هاينه، بعنوان سباق:

الغني يزداد غنىً

Wettlauf
Heinrich Heine:
„Hat man viel, so wird man bald
noch viel mehr dazu bekommen.
والفقير يزداد فقراً. Wer nur wenig hat, dem wird
auch das Wenige genommen.
أما إذا كنت معدماً،
أيها الصعلوك، Wenn du aber gar nichts hast,
فلتدفن حياً! Ach, so lasse dich begraben,
إذ لا حق في الحياة denn ein Recht zum Leben, Lump,
إلا لمن يملكون شيئاً.

ونعود الى جوته، في قصيدة من ديوانه المشهور: "الديوان الشرقي ــ الغربي". اذا كان الفيلسوف هيجل، كما يقال قد رفع الفلسفة الألمانية إلى درجة الكونية، فهذ ما فعله جوته بالأدب الألماني. القصيدة أولا بالنص الألماني: haben nur, die etwas haben.“


Selige Sehnsucht
Sagt es niemand, nur den Weisen,
Weil die Menge gleich verhöhnet,
Das Lebendige will ich preisen,
Das nach Flammentod sich sehnet.
In der Liebesnächte Kühlung,
Die dich zeugte, wo du zeugtest,
Überfällt dich fremde Fühlung,
Wenn die stille Kerze leuchtet.
Nicht mehr bleibest du umfangen
In der Finsternis Beschattung,
Und dich reißet neu Verlangen
Auf zu höherer Begattung.
Keine Ferne macht dich schwierig,
Kommst geflogen und gebannt,
Und zuletzt, des Lichts begierig,
Bist du Schmetterling verbrannt.
Und so lang du das nicht hast,
Dieses: Stirb und werde!
Bist du nur ein trüber Gast
Auf der dunklen Erde.
النص العربي:
حنين مبارك
لا تقل هذا لغير الحُكَماء ،
ربما يَسْخرُ منكَ الجُهلاء ،
وأنا أثني على الحى الذي
حَنًّ للموت بأحضانِ اللهيب.
في ليالي الحبٍّ والشوقِ الرطِيب ،
يُصبحُ الوالدُ والمولودُ أنت ،
يحتوي قلبَكَ إحساسُ غريب ،
****
تتركُ الأسْرَ الذي عِشتَ به
غارقاً في عَتْمَة الليلِ الكئيب ،
ينشرُ الشوقُ جناحيه إلى
وحدةِ أسمى وإنجابٍ عجيب .
****
سوف تعروُكَ منَ السحرِ ارتعاشة
ثم لا تجفل من بُعْد الطريق ،
وستأتي مثلما رَفًّتْ فراشة .
تعشق النوَر فتهوى في الحريق .
****
وإذا لم تصغ للصوت القديم
داعيا إياكَ : مُتْ كَيْما تكون !
فستَبقَى دائماً ضيفا يهيم
في ظلامِ الأرضِ كالطيفِ الحزين .
قام بهذه الترجمة الرائعة الراحل عبد الغفار مكاوي استاذ الفلسفة السابق في جامعتي القاهرة والكويت، وقد درس في برلين وفرايبورج، لم اتعرف عليه في برلين، حيث غادرها الى فرايبورج، ولكنني تعرفت على استاذه العظيم فريتس شتيبات، وكان لنا خير معين، بالمشاركة والمشورة، عندما كونا أول تنظيم في برلين، بعنوان "حوار الشرق والغرب". وعبد الغفار مكاوي، بجانب عمله بتدريس الفلسفة، فهو قاص وكاتب مسرح وشاعر، واعتقد انه لم ينشر شعره وهو من جيل صلاح عبد الصبور وصديقه الحميم.
العزيز ياسر التحية لك وللسيدة الفاضلة إلهام وبقية الأسرة الكريمة، واتمنى الا تمتد سنوات اللقاء الأخيرة، أنني منذ 3 شهور حبيس الدار بسبب جائحة كورونا، وأتمنى الا يتحول الحبس الى "سجن مؤبد"
Lebwohl lieber Yasir.
برلين 17 مايو 2020







انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
ياسر الشريف المليح



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1660
المكان: ألمانيا

نشرةارسل: الاثنين مايو 18, 2020 9:11 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

العزيز حسن موسى

تحية المودة والتقدير لك وللدكتور حامد فضل الله. وكنت قبل أيام نقلت ترجمته لمقال الكاتبة الألمانية شارلوته فيدامان "بيت فتحية" إلى صالون الجمهوريين وفي صفحتي على الفيسبوك ونقلتها إلى المنبر العام لسودانيز أونلاين، بعد أن كانت في باب آراء حرة ومقالات هناك
https://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=510&msg=1587332721&func=flatview

بعد مدة لاحظت أن المقال المترجم قد نشر أيضا هنا في "سودان للجميع".
http://www.sudan-forall.org/forum/viewtopic.php?t=10067&sid=5f266de6a7ac1463ef9e858ec85c8d54

ياسر
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة انتقل الى صفحة المرسل
استعرض مواضيع سابقة:   
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي جميع الاوقات تستعمل نظام GMT
صفحة 1 من 1

 
انتقل الى:  
لاتستطيع وضع مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع الغاء مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع التصويت في هذا المنتدى

قوانيــــــن منبر الحوار الديمقراطي

 

الآراء المنشورة بالموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الجمعية السودانية للدراسات والبحوث في الآداب والفنون والعلوم الإنسانية


  Sudan For All  2005 
©
كل الحقوق محفوظة