لا تدسُّوا المحافير من فضلكم.. النور حمد

 
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي
استعرض الموضوع السابق :: استعرض الموضوع التالي  
مؤلف رسالة
ياسر الشريف المليح



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1682
المكان: ألمانيا

نشرةارسل: السبت يونيو 27, 2020 8:34 am    موضوع الرسالة: لا تدسُّوا المحافير من فضلكم.. النور حمد رد مع اشارة الى الموضوع

لا تدسُّوا المحافير من فضلكم

النور حمد

صحيفة التيار 26 يونيو 2020

تداعى العالم بأسره مساء أمس الخميس 26 يونيو 2020، في مؤتمرٍ غير مسبوقٍ لدعم الفترة الانتقالية ومواجهة تحدياتها الاقتصادية الضاغطة، ومن ثم، إنجاح عملية التحول الديموقراطي المرتقبة في السودان. أشاد عددٌ من المتحدثين بثورة السودان مبدين إعجابهم الكبير بشجاعة الشباب السوداني، ووقوفه بصلابة، وبسلمية، في وجه نظامٍ ديكتاتوريٍ باطشٍ متجبِّر. لقد أعاد شباب وشابات احترام الأسرة الدولية للسودان، من جديد، بعد أن فقده لعقود. وقد كان باديًا في حديث جميع المتحدثين الصدق والجدية والحرص على أن يعبر السودان من مربع اللااستقرار والفقر والعزلة الذي طال مكوثه فيه، إلى مربع الاستقرار والتنمية والازدهار. شاركت في هذا المؤتمر، أكثر من أربعين جهة؛ مثلت بلدانًاٍ، واتحادات بلدان، ومؤسسات مالية وتنموية مختلفة. وقد قدمت أرقامًا مالية محددة.

إن أول انطباع يمكن أن يخرج به المرء من هذا المؤتمر التاريخي، هو أن اختيار الدكتور عبد الله حمدوك لرئاسة وزارة الفترة الانتقالية، قد كان موفَّقًا، بكل المقاييس. فلقد تجلَّت خبرته المهنية ومعرفته اللصيقة ببيئة العلاقات الدولية، والاحترام الدولي الذي يتمتع به، في فكرة عقد هذا المؤتمر وفي نجاحه اللافت. ولو تركنا العون الاقتصادي الذي أسفر عنه هذا المؤتمر، جانبًا، فإن الدعم المعنوي الذي جلبه للسودان، لا يقل أهمية. ولو أضفنا، إلى هذا المؤتمر، الاختراق الكبير المتمثل في استقدام البعثة الأممية (يونيتامس)، والموافقة على نقل السودان من الفصل السابع الذي ورط فيه حكم الانقاذ البلاد، إلى الفصل السادس، ثم العون الأممي المتنوع الذي سيصاحب عمل البعثة، فإن انجازات حمدوك النوعية، تصبح واضحةً وضوح الشمس. أيضًا، ترددت أنباءٌ قبيل انعقاد هذا المؤتمر، منسوبةٌ إلى وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، قال فيها إن الأسابيع القادمة ربما تشهد رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب. وقد كان لافتًا للنظر في أحاديث الذين شاركوا في هذا المؤتمر، خاصة الغربيين، إشاراتهم المتكررة إلى ضرورة رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب وإعادة دمجه في المجتمع الدولي.

أما الخلاصة الأهم في تقديري، فهي أن هذا المؤتمر، وغيره من الاختراقات الأخرى التي أشرت إليها، قد قلبت الطاولة على كل الحالمين بإعادة عقارب الساعة إلى الوراء، من كارهي الثورة، وفلول النظام المدحور؛ من مدنيين وعسكريين. لقد أصبحت الفترة الانتقالية الآن مراقبةً بعيون المجتمع الدولي. وأصبحت بالإضافة إلى حراسة الشارع السوداني الواقف على أمشاط أصابع قدميه لها، محروسة، أيضًا، بهذا الاهتمام الدولي الواسع، المتنوع. لقد عزف المجتمع الدولي نغمةً أساسيةً لن تملك القوى الإقليمية خيارًا سوى العزف على إيقاعها وسلمها.

لكن، مع كل ما تقدم، لابد من القول إن المكون الرئيس لحل مشاكل السودان يأتي من داخل السودان، وليس من خارجه. ما ظل يجري في جوبا من مباحثات سلحفائية، لا تصلنا منها سوى روائح المحاصصات الكريهة، نغمةٌ نشازٌ، غير متوافقة مع لحن التغيير. و"ورجغة" كارهي الثورة، في الصحف المأجورة، وفي وسائط التواصل الاجتماعي، نغمةٌ نشازٌ هي الأخرى. وتعطيل المرافق واختلاق الأزمات، نغمةٌ ثالثةٌ نشاز. واشرئباب عنق المكون العسكري، ليطغى على المكون المدني في الصورة، نغمةٌ رابعةٌ نشازٌ. فيا هؤلاء، وأولئك، لقد جاء العالم ليعيننا على دفن جثة فشلنا المُزمن النتنة، فلا تدسوا المحافير من فضلكم.
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة انتقل الى صفحة المرسل
ياسر الشريف المليح



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1682
المكان: ألمانيا

نشرةارسل: السبت يونيو 27, 2020 8:40 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

الخميس 25 يونيو يوم تاريخي يمكن مشاهدة المؤتمر كاملا هنا:

انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة انتقل الى صفحة المرسل
نجاة محمد علي



اشترك في: 03 مايو 2005
مشاركات: 2780
المكان: باريس

نشرةارسل: الاربعاء يوليو 01, 2020 12:01 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع


سلام دكتور ياسر ومثله للأخ النور وللجميع

أرى في عبارات مثل "تداعى العالم بأسره" و"في مؤتمرٍ غير مسبوقٍ" مبالغة. فالعالم بأسره لم يعر اهتماماً لهذا المؤتمر. وكنت قد بحثت في المواقع الإخبارية العالمية لأعرف ردود الفعل وأجد المزيد من الأخبار عن هذا المؤتمر، فلم أعثر سوى على القليل. يجب أن لا تأخذنا الهاشمية فنبصر بقلوبنا ما لم تره عيوننا.

صحيح أن شعب السودان، في مقدمته شبابه، جذب إعجاب العالم وتقديره لثورة فريدة ببسالتها وسلميتها. لكن ما الذي فعله العالم ليؤكد به على هذا الإعجاب؟ لا زالت بلادنا بعد أكثر من سنة ونصف من الثورة، وعام كامل على بداية الفترة الانتقالية، مصنفة ضمن الدول الراعية للإرهاب. لو كان هناك تقدير بالفعل لثورتنا لضغطوا على الأمريكان لرفع اسم بلادنا من قائمة الدول الراعية للإرهاب منذ انتصار الثورة والإطاحة بالنظام الراعي للإرهاب. لكن الأسرة الدولية لا زالت تستكثر علينا أن نكون دولة كاملة الانتماء لها. وليس هذا سوى إمعانٍ في الإذلال لا يمكن أن نسميه اعترافاً. ولا يمكن لهذه الدول أن تتذرع بالعقوبات التي فرضتها واحدة منها. فقد كان لها جميعها علاقات مع نظام الإنقاذ، اقتصادية وتجارية ودبلوماسية. فما الذي يمنعها من أن تواصل هذه العلاقات وأن ترتقي بها في انتظار أن تلزم الولايات المتحدة الجابرة وتفهم أن هذا الشعب الذي قاد ثورة سلمية سحرت العالم لا يمكن أن يكون راعياً للإرهاب.

ولا زالت الديون المتراكمة منذ العهد "البائت" (وهو بالفعل لا يزال بائتاً بين ظهرانينا) ترهق كاهل اقتصادنا الهزيل تحت سمع وبصر هذه الأسرة الدولية التي لم تكلف دولها الغنية نفسها بإلغاء هذه الديون ولا حتى بمناسبة مؤتمر "الشراكة" هذا. ولو كان في "حديث" هؤلاء "الشركاء" "جديةً" لبادروا بالتعبير عن "حرصهم وصدقهم" بإلغائها تعبيراً عن تقدير فعلي لشعبنا وثورته. لكن الكلام ما بقروش.
شاركت في هذا المؤتمر دول من بين أغنى أعضاء صندوق الدولي، ومؤسسات مالية وتنموية مختلفة. وما يجمع بينها هو وجودها ومصالحها المشتركة في فضاء العولمة الليبرالية التي تكتنز المال ولا تستحي من استخلاصه من على ظهور الدول اليتيمة في أفريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية. ولنا في نادي باريس دليل على هذا النهم البشع. نادي إعادة جدولة الديون للدول الفقيرة التي لا تستطيع سداد ما عليها من متأخرات وبأسعار فائدة أكبر دون رحمة أو تضامن. ومن لا يستطيع الوفاء بالديون المعادة جدولتها، لن يمدد يده لجيبه الخالي بالطبع، وإنما سيسدد الدين في شكل محاصيل زراعية وثروات معدنية...إلخ ونتكلم عن المجاعات في هذا العالم البائس؟ ولنضرب مثالاً لهذا التعامل المجحف، تقدم لنا فرنسا نموذجاً واضحا في هذا المؤتمر. إذ أن المائة مليون التي ستقدمها للسودان ستذهب أربعين مليوناً منها مباشرةً لصندوق النقد الدولي للمساهمة في تسديد متأخراتنا من ديون "واجبة" للصندوق.
لم يسفر هذا المؤتمر عن عون اقتصادي، وإنما عن ديون ستدفع عن طريق البنك الدولي الذي سيقدمها وفق شروطه ولتمويل برامج اقتصادية يتم الاتفاق عليها معه. أي في وصاية تامة. أما الدعم المعنوي، فهو أيضاً صفقة رنانة لا تسمن ولا تغني من جوع. بهرجة في صالة افتراضية جمعت كل هذه الدول والمؤسسات التي ما كان من الممكن لها أن تجتمع معاً على أرض الواقع في اللحظة نفسها من أجل عيوننا. اجتماع تمَّ في توقيت لم يجئ مصادفة، قبل أيام من مليونية الثلاثين من يونيو، لامتصاص غضب الشارع، كما لاحظت أيضاً إذاعة فرنسا العالمية على موقعها في الانترنت.

تكلم النور في ختام كلامه عن "الحالمين بإعادة عقارب الساعة إلى الوراء، من كارهي الثورة، وفلول النظام المدحور؛ من مدنيين وعسكريين"، لكنه لم يضع مكاناً للحريصين على مكانة الوطن وعلى ثورته وعلى ازدهاره، المتفقين معه في أن "حل مشاكل السودان يأتي من داخل السودان، وليس من خارجه". الذين يرون أن حل مشاكلنا يكمن في تشغيل عجلة الإنتاج بمقدراتنا، وبالتضامن والدعم القائم على الندية، لا بالديون القائمة على الوصاية، المحافير التي تحفر حفرة الديون القادمة التي سنقع فيها لا محالة.

وأخيراً، "ما يجري في جوبا من مباحثات سلحفائية" تتحمل الحكومة جزءاً كبيراً من وزره، لنقص تحليها بالحزم والصرامة وضعفها البائن أمام المكون العسكري وعدم قدرتها على المبادرة وعلى إدارة التفاوض.


لكما عامر الود

نجاة


انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
استعرض مواضيع سابقة:   
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي جميع الاوقات تستعمل نظام GMT
صفحة 1 من 1

 
انتقل الى:  
لاتستطيع وضع مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع الغاء مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع التصويت في هذا المنتدى

قوانيــــــن منبر الحوار الديمقراطي

 

الآراء المنشورة بالموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الجمعية السودانية للدراسات والبحوث في الآداب والفنون والعلوم الإنسانية


  Sudan For All  2005 
©
كل الحقوق محفوظة