علي كوشيب في قبضة المحكمة الجنائية الدولية!!!

 
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي
استعرض الموضوع السابق :: استعرض الموضوع التالي  
مؤلف رسالة
ياسر الشريف المليح



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1736
المكان: ألمانيا

نشرةارسل: الاربعاء يونيو 10, 2020 9:11 am    موضوع الرسالة: علي كوشيب في قبضة المحكمة الجنائية الدولية!!! رد مع اشارة الى الموضوع

https://www.icc-cpi.int//Pages/item.aspx?name=PR1525&ln=Arabic
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة انتقل الى صفحة المرسل
ياسر الشريف المليح



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1736
المكان: ألمانيا

نشرةارسل: الاربعاء يونيو 10, 2020 9:14 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

Press Release : 9 June 2020 | English, Français
الحالة في دارفور: علي كوشيب قيد الاحتجاز لدى المحكمة الجنائية الدولية

ICC-CPI-20200609-PR1525



اليوم، 9 حزيران/يونيو 2020، بات السيد علي محمد علي عبد الرحمن ("علي كوشيب") قيد الاحتجاز لدى المحكمة الجنائية الدولية بعد أن سلم نفسه طوعاً إليها في جمهورية إفريقيا الوسطى وتم احتجازه بناء على أمر القبض الصادر عن المحكمة في 27 نيسان/ابريل 2007. ويشتبه في أن السيد كوشيب مسؤول عن ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية في دارفور (السودان). وستعقد قريباً جلسة المثول للمرة الأولى أمام الدائرة الابتدائية الثانية.

وقدم رئيس سجل المحكمة، السيد بيتر لويس شكره إلى وزير العدل فلافيان امباتا وسلطات جمهورية إفريقيا الوسطى، وإلى الجمهورية الفرنسية وجمهورية تشاد إضافة إلى قيادة بعثة الأمم المتحدة لتحقيق الاستقرار في جمهورية إفريقيا الوسطى وسلطات الدولة المضيفة، لدعمهم للمحكمة وتعاونهم في تسليم السيد كوشيب ونقله إلى الاحتجاز لدى المحكمة.

ويعتقد بأن السيد كوشيب، وهو سوداني من مواليد عام 1957 تقريباً، كان احد اكبر القادة في تدرج المراتب القبلية في محلية وادي صالح وكان عضواً في قوات الدفاع الشعبي كما يزعم بأنه كان قائداً لآلاف من أعضاء ميليشيا الجنجاويد من آب/أغسطس 2003 إلى آذار/مارس 2004 على وجه التقريب. كما يعتقد بأنه نفذ استراتيجية الحكومة السودانية في مكافحة التمرد والتي تسببت في ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية في دارفور في السودان. وكان السيد كوشيب يعتبر "الوسيط" بين قيادات ميليشيا الجنجاويد في وادي صالح وبين الحكومة السودانية. ويزعم بأنه قام بتجنيد محاربين، وبتسليح وتمويل وتأمين المؤن والذخائر لميليشيا الجنجاويد تحت قيادته، فكان بذلك مشاركاً في الجرائم المذكورة. كما يزعم بأنه شارك شخصياً في هجمات ضد السكان المدنيين في بلدات كودوم وبنديسي ومكجر واروالا بين آب/أغسطس 2003 وآذار/مارس 2004، حيث ارتكبت جرائم قتل للمدنيين، واغتصاب وتعذيب وغير ذلك من صنوف المعاملات القاسية وأنه بذلك قد شارك مع غيره في ارتكاب هذه الجرائم.

وفي 27 نيسان/ابريل 2007، أصدرت الدائرة الابتدائية الأولى للمحكمة الجنائية الدولية أمرين بالقبض على علي كوشيب وأحمد هارون (وهو ليس محتجزاً لدى المحكمة), ورأت الدائرة أن هنالك أسباباً معقولة للظن بأن نزاعاً مسلحاً وقع بدءً من آب/أغسطس 2002 بين حكومة السودان بما في ذلك مقاتلين من قوات المسلحة الشعبية السودانية وقوات الدفاع الشعبي فضلاً على ميليشيا الجنجاويد في مواجهة قوات متمردة منظمة منها حركة/جيش تحرير السودان وحركة العدل والمساواة في دارفور في السودان. ويعتقد بأن القوات المسلحة السودانية وميليشيا الجنجاويد عملتا معاً في 2003 و 2004 في إطار استراتيجية مكافحة التمرد وقامتا بهجمات متعددة، منهجية أو واسعة النطاق، على بلدات كودوم وبنديسي ومكجر واروالا والمناطق المحيطة بها، حيث وقعت أفعال جنائية ضد المدنيين بخاصة من الفور والزغاوة والمساليت، بما في ذلك قتل المدنيين والاغتصاب والاعتداء على كرامة النساء والفتيات، والاضطهاد، والنقل القسري، والسجن أو الحرمان الشديد من الحرية، وشن الهجمات المتعمدة ضد المدنيين المذكورين.

ويورد أمر القبض الصادر في 27 نيسان/ابريل 2007 لائحة من خمسين تهمة موجهة إلى السيد علي كوشيب حيث يعتقد بأنه يتحمل المسؤولية الجنائية الفردية عن:

ـ اثنين وعشرين تهمة تتعلق بجرائم ضد الإنسانية (القتل، النقل القسري، الاغتصاب، الاضطهاد، التعذيب، فرض السجن أو الحرمان الشديد من الحرية، ارتكاب أفعال لا إنسانية ما يسبب معاناة شديدة أو أذى خطيراً )

ـ وثمان وعشرين تهمة تتعلق بجرائم حرب (القتل، شن الهجمات على السكان المدنيين، الاغتصاب، الاعتداء على كرامة الأشخاص، النهب وتدمير الممتلكات).

المزيد من المعلومات في شأن هذه القضية على هذا الرابط.

معلومات إضافية

بناء لصلاحيته وفق نظام روما الأساسي، أحال مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة الحالة في دارفور ابتداء من 1 تموز/يوليو 2002 إلى المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية بالقرار 1593 في 31 آذار/مارس 2005. واثر ذلك تسلم المدعي العام خلاصات بعثة التحقيق الدولية في دارفور. كما طلب مكتب المدعي العام معلومات من مصادر متعددة حتى تجمعت لديه آلاف الوثائق. وخلص المدعي العام إلى توافر الشروط المطلوبة وقرر الشروع في التحقيق في 6 حزيران/يونيو2005.

ولا تزال خمس أوامر بالقبض صادرة عن المحكمة في إطار هذا التحقيق ساريةً وذلك بحق السادة هارون، البشير، بندا وحسين. للمزيد من المعلومات، انقر على هذا الرابط.

للمزيد من المعلومات، يُرجى الاتصال بالسيد فادي العبد الله، المتحدث الرسمي ورئيس وحدة الشؤون العامة بالمحكمة الجنائية الدولية على رقم الهاتف: +31 (0)70 515-9152 أو +31 (0)6 46448938 على البريد الالكتروني على العنوان :

fadi.el-abdallah@icc-cpi.int

ويمكنكم أيضاً متابعة أنشطة المحكمة على مواقع ‏‏‏تويتر و‏فيسبوك و‏تمبلر و‏يوتيوب و‏فليكر.
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة انتقل الى صفحة المرسل
ياسر الشريف المليح



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1736
المكان: ألمانيا

نشرةارسل: الخميس يونيو 11, 2020 6:43 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

علي كوشيب: من هو وما دوره في دارفور والتهم الموجهة إليه في المحكمة الجنائية الدولية؟
https://www.bbc.com/arabic/middleeast-52996266


يوجد فيديو في الرابط
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة انتقل الى صفحة المرسل
ياسر الشريف المليح



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1736
المكان: ألمانيا

نشرةارسل: الخميس يونيو 11, 2020 7:35 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

أغرب حاجة في الموضوع دا أن كوشيب كان لا يزال يعمل مسئولا أمنيا في حكومة الحرية والتغيير الحاضرة في منطقة رهيد البردي في دارفور. هذا يظهر من هذا الفيديو العجيب!!! وأصوات التكبير وكأننا في زمن "الإنقاذ"؟؟؟


كتب أحد المعلقين على الفيديو:

اقتباس:
دقق معي في الدقيقة 01:34 حيث اعترف ببالقتل وقال (زي النوعية دي نحنا قاتلين كتير في الحقيقة)
محور حديث الرجل بحسب الفيديو الذي بثته دارفور 24 كان حول التعليم والمعلمين بمنطقة رهيد البردي، الرجلل يظهر انه كان يشغل منصب مسؤول امني كبير بحسب ما جاء في كلامه

انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة انتقل الى صفحة المرسل
ياسر الشريف المليح



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1736
المكان: ألمانيا

نشرةارسل: الجمعة يونيو 12, 2020 7:53 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

هاجر ابراهيم شاهدة على فظائع دارفور وعلى علي كوشيب بالتحديد
يوتيوب
•31.08.2019

انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة انتقل الى صفحة المرسل
ياسر الشريف المليح



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1736
المكان: ألمانيا

نشرةارسل: الجمعة يونيو 12, 2020 1:02 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

مواصلة كلام هاجر ابراهيم. هناك بعض الأشياء المكررة ولكن هناك كثير من الإضافات الجديدة.

https://www.facebook.com/mahjoub.ali.90/videos/531896607550228/

...
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة انتقل الى صفحة المرسل
ياسر الشريف المليح



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1736
المكان: ألمانيا

نشرةارسل: الجمعة يونيو 12, 2020 10:28 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

https://www.facebook.com/sudandemocratic/videos/740621096723777/

سودان حر ديمقراطيAbonnieren
Gefällt mir
Kommentieren
Teilen
550
63 Kommentare143 Mal geteilt
33.136 Aufrufe · vor 12 Stunden ·
دائرة الحدث - كوشيب يعبد الطريق إلى لاهاي - أحداث السودان

أ.د/ محمد عبد السلام الأزيرق - عميد كلية القانون بجامعة الخرطوم
واصل فيصل عبد الرحمن علي طه - صحفي متخصص في شؤون المحكمة الجنائية الدولية
آدم مهدي- صحفي متخصص في شؤون دارفور
ـــ
أيضا تمت استضافة صالح محمود من هيئة محامي دارفور بالهاتف
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة انتقل الى صفحة المرسل
ياسر الشريف المليح



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1736
المكان: ألمانيا

نشرةارسل: الاثنين يونيو 15, 2020 7:40 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

اقتباس:

كتب الأخ محمد سليمان في هذا البوست :

https://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=510&msg=1592038318&rn=33
الأفاضل:

جعفر بشير
Hatim Alhwary

دكتور ياسر الشريف

لكم التحية و الإحترام

الفيديو التالي فيه إجابات لكل أسئلتكم ....

في هذا الفيديو ... يحكي إبن أخ علي كوشيب تفاصيل تسليم علي كوشيب بعد أن تم إعتقاله بواسطة شرطة محلية في داخل أفريقيا الوسطي لكن في منطقة حدودية مع السودان (قريبة من أم دافوق) ... بعد أن ذهب علي كوشيب هناك في إتفاق مسبق مع الأمم المتحدة و السلطات لأفريقيا الوسطي ( و فرنسا خلف الكواليس) ....
لكن الشرطة ليست علي علم أن هذا هو علي كوشيب ... و كما يحكي لإن أخيه الأستاذ آدم جديد ... أن الحكومة السودانية إخترقت الشرطة الحدودية و كانت تبحث عن كوشيب لتصفيته.

لكن أخطر المعلومات وردت في الدقيقة عشرين ... أن علي كوشيب ذاهب الي الجنائية و معه مستندات عن دور علي عثمان محمد طه كرأس مدبر لتنفيذ الإبادة الجماعية ... فكان هو اللذي يصدر التعليمات مكتوبة و بتوقيعه بصرف كل ما يحتاجه علي كوشيب لتنفيذ إبادة القبائل اللتي ينتمي لها قادة و أعضاء الحركات المسلحة و تطهير دارفور منها .. و هذه الأوراق عليها توقيع أربعة من اللذين نفذوا جرائم مذابح دارفور:

1- علي عثمان محمد طه كان النائب الأول للبشير
2- عبدالرحيم محمد حسين - كان وزير الدفاع
3- إبراهيم غندور - مسؤول الأمن السياسي ..
4- عبدالفتاح البرهان .... الرئيس المباشر لعلي كوشيب و اللي هو كان الضابط المسؤول من تنفيذ خطة مجازر دارفور و تسليم علي كوشيب ما ورد في خطاب علي عثمان محمد طه من ذخيرة و أسلحة و سائل نقل و توزيع للجنجويد في الفاشر.

الفيديو الأصلي أكثر من ساعة ( تسجيل لايف ) ... حاولت إختصاره في نصف ساعة تقريباً ... لكنه مهم جدّاً أن يستمع له كل الناس .. و أن علي كوشيب حقيقة أحس بالإستهداف للخلاص منه لأنه يعرف الكثير عن دور كل القادة اللذين شاركوا في تنفيذ جرائم الإبادة بدارفور ... و كان مرتعباً عندما إعتقلته شرطة الحدود لأفريقيا الوسطي لعلمه إختراق الأمن السوداني لشرطة كل الدول المجاورة و بالذات أفريقيا الوسطي ... لكن تصرف أتباعه أنقذه من موت محقق إذ إتصلوا بوحدة الأمم المتحدة ببانقي اللذين إتصلوا بوزير الداخلية ... و التفاصيل يحكيها الأستاذ آدم جديد في الفيديو :





انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة انتقل الى صفحة المرسل
حسن موسى



اشترك في: 06 مايو 2005
مشاركات: 3611

نشرةارسل: الاحد يوليو 12, 2020 2:17 pm    موضوع الرسالة: "كوشيب"؟ رد مع اشارة الى الموضوع




كوشيب؟



يلام يا ياسر
اكتشف السودانيون في محاكمة مجرم الحرب "علي كوشيب" أن اسمه الحقيقي هو علي محمد علي عبد الرحمن.
جاء في الأثر أن منفعة الإسم هي إخفاء المسمّى، و قد انتفع هذا الكوشيب باسمه الحركي لإخفاء هوية علي محمد علي عبد الرحمن ،الشخص البسيط من سلالة المهمشين الحفاة رعاء الشاء، استخدمه الأراذل من سدنة دولة رأس المال المتأسلمين للتنكيل بمهمشين آخرين يعارضونهم، فتفانى و فجر بل و صار أكثر ملكية من مليكه العريان.و أنمساخ كوشيب لعلي محمد علي عبد الرحمن يثير التساؤل حول فرص انمساخ أسماء أخرى تطفو على ماء السياسة السودانية، فما هو اسم " عمر البشير" الحقيقي؟ ، و ما اسم "علي عثمان"؟ و ما اسم "صلاح قوش؟" و ما اسم نافع؟ و ما اسم "أحمد هارون"؟و ما اسم " عبد لفتاح البرهان"؟ و "ما اسم محمد حمدان دقلو ؟ ربما توصلنا ـ كان الله فرجها علينا ـ لمعرفة أسماء "هؤلاء الناس" في لاهاي يوما ما، و كان ما فرجها غايتو نبيع حمارنا و نفرجها على روحنا في الخرطوم الهوينة دي.

سأعود
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
استعرض مواضيع سابقة:   
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي جميع الاوقات تستعمل نظام GMT
صفحة 1 من 1

 
انتقل الى:  
لاتستطيع وضع مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع الغاء مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع التصويت في هذا المنتدى

قوانيــــــن منبر الحوار الديمقراطي

 

الآراء المنشورة بالموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الجمعية السودانية للدراسات والبحوث في الآداب والفنون والعلوم الإنسانية


  Sudan For All  2005 
©
كل الحقوق محفوظة