موران: الحجز يمكن أن يساعدنا على البدء في تطهير أسلوب حياتنا

 
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي
استعرض الموضوع السابق :: استعرض الموضوع التالي  
مؤلف رسالة
عادل القصاص



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1417

نشرةارسل: الثلاثاء مارس 24, 2020 9:09 am    موضوع الرسالة: موران: الحجز يمكن أن يساعدنا على البدء في تطهير أسلوب حياتنا رد مع اشارة الى الموضوع

إدغار موران: الحجز يمكن أن يساعدنا على البدء في تطهير أسلوب حياتنا

حاوره دفيد لوبايي وسيلفان كوراج
ترجمه إلى العربية الحسن مصباح





ما هو الدرس الرئيسي الذي يمكن استخلاصه في هذه المرحلة من جائحة فيروس كورونا؟

تبين لنا هذه الأزمة أن العولمة هي الاعتماد المتبادل دون تضامن. لقد أنتجت حركة العولمة بالتأكيد التوحيد التقني والاقتصادي للكوكب، لكنها لم تعزز التفاهم بين الشعوب. منذ بداية العولمة في التسعينات، اشتعلت الحروب والأزمات المالية. وقد خلقت مخاطر الكواكب -البيئة والأسلحة النووية والاقتصاد غير المنظم- مصيرًا مشتركًا للبشر، لكن البشر لم يدركوا ذلك. ينير الفيروس هذا المصير المشترك بشكل فوري ومأساوي. هل سنحقق ذلك أخيراً؟ في غياب التضامن الدولي والمنظمات المشتركة لاتخاذ تدابير في مستوى الوباء، نشهد الإغلاق الأناني للدول حول ذاتها.

تحدث الرئيس ماكرون في خطابه عن خطر “الانغلاق القومي” …

لأول مرة هذا خطاب حقيقي جدير برئيس دولة. لم يتعلق الأمر بالاقتصاد والأعمال فحسب، بل أيضًا بمصير جميع الفرنسيين، المرضى ومقدمي الخدمات الصحية، والعمال الذين أجبروا على البطالة الجزئية. إن تلميحه إلى نموذج التنمية الذي يجب تغييره هو بداية. ومع ذلك، فإن الترياق للانغلاق القومي ليس الانغلاق الأوروبي، لأن أوروبا غير قادرة على التوحد في هذا الشأن، وإنما حاجة إلى تشكيل تضامن دولي وقد أعطى انطلاقته أطباء وباحثون من جميع القارات.

ما التغييرات التي يجب إجراؤها برأيك؟

يخبرنا فيروس كورونا بقوة أن البشرية كلها يجب أن تبحث عن مسار جديد يتخلى عن العقيدة النيوليبرالية من أجل سياسة مضادة للأزمة (New Deal) اجتماعية وبيئية. إن المسار الجديد سيحمي ويعزز الخدمات العامة مثل المستشفيات التي عانت من تخفيضات مجنونة في أوروبا لسنوات. سوف يصحح المسار الجديد آثار العولمة من خلال إنشاء مناطق متحررة من العولمة (démondialisées) من شأنها حماية استقلالات ذاتية أساسية …

ما هي هذه “الاستقلالات الذاتية الأساسية”؟

أولا، الاكتفاء الذاتي من الغذاء. أيام الاحتلال الألماني، كانت لدينا زراعة فرنسية متنوعة جعلت من الممكن إطعام السكان بدون جوع على الرغم من الافتراسات الألمانية. اليوم نحن بحاجة إلى إعادة التنويع. ثم هناك الاستقلالية صحية. اليوم، يتم تصنيع الكثير من الأدوية في الهند والصين ونحن معرضون لخطر النقص. يجب علينا استرجاع ما هو حيوي للأمة.

هل تؤدي العولمة إلى تفاقم الأزمة الصحية إلى أزمة عامة؟

لقد وقع بالفعل. عندما يقرر بوتين الحفاظ على إنتاج النفط الروسي، يؤدي هذا إلى انخفاض الأسعار في المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة، حيث تواجه تكساس خطر مواجهة صعوبات خطيرة وقد تتسبب في خسارة ترامب الانتخابات الرئاسية … يؤثر الذعر أيضًا على المالية، مما يسبب انهيار سوق الأسهم. نحن لا نتحكم في هذه التفاعلات المتسلسلة. إن الأزمة التي ولدت من الفيروس تفاقم الأزمة العامة للبشرية التي جرفتها القوى التي تتجاهل كل مراقبة.

إذا قارنا بالأنفلونزا الإسبانية لــ 1918-1919 التي كانت موضوع صمت حقيقي من جانب السلطات آنذاك، فإن الحكام اليوم بدلاً من ذلك لعبوا الشفافية … أليس في هذا تأثير إيجابي للعولمة؟

في وقت الأنفلونزا الإسبانية، لم نكن نريد أن يدرك الناس حجم الكارثة، وخاصة المقاتلين منهم. هذا التعتيم مستحيل اليوم. حتى النظام الصيني لم يتمكن من حجب المعلومات بمعاقبته البطل الذي أطلق جرس الإنذار … لقد مكنتنا شبكات المعلومات من أن نكون على علم بتطور الوباء دولة بدولة. لكن ذلك لم يفض إلى تعاون على مستوى أعلى. تم إطلاق تعاون دولي عفوي فقط بين الباحثين والأطباء. كما أن كل من منظمة الصحة العالمية والأمم المتحدة لا تستطيعان توفير وسائل المقاومة لأكثر البلدان حرمانا.

“لقد عدنا إلى وقت الحرب”: غالبًا ما تعود هذه العبارة لوصف الوضع في إيطاليا وفرنسا. لقد عرفت هذه الفترة. ماذا يلهمك هذا التشبيه؟

تحت الاحتلال، كانت هناك ظواهر من الحبس، والاحتجاز، كانت هناك معازل (ghettos) … لكن الاختلاف الكبير مع ما يجري اليوم هو أن إجراءات الحجز فرضها العدو، بينما الآن تفرض على العدو، أي الفيروس. بعد بضعة أشهر من الاحتلال الألماني، بدأت قيود على التمون تظهر. لم نصل إلى هذا المستوى بعد، على الرغم من أن هناك بوادر ذعر. ولكن إذا استمرت هذه الأزمة، مع تقليص نقل البضائع على المستوى الدولي، يمكننا أن نتوقع عودة التقنين. هناك ينتهي التشابه. نحن لسنا في نفس نمط الحرب.

لأول مرة منذ عام 1940 تم إغلاق المدارس والجامعات …

نعم، ولكن في ذلك الوقت، كان الإغلاق مؤقتًا للغاية. هزيمة فرنسا وقعت في يونيو، في اللحظة التي بدأت فيها العطلة. وفي أكتوبر، تم فتح المدارس.

ماذا يمكن أن نتوقع من الحجز؟ الخوف؟ عدم الثقة بين الأفراد؟ أو على العكس من ذلك، تطوير علاقات جديدة مع الآخرين؟

نحن في مجتمع حيث تدهورت هياكل التضامن التقليدية. إحدى المشاكل الكبيرة هي استعادة التضامن، بين الجيران، وبين العمال، وبين المواطنين…مع القيود التي نمر بها، سيتم تعزيز التضامن بين الآباء والأطفال الذين لم يعودوا في المدرسة، وبين الجيران…إمكانياتنا الاستهلاكية سوف يتم ضربها ويجب علينا الاستفادة من هذا الوضع لإعادة التفكير في النزعة الاستهلاكية، وبعبارة أخرى الإدمان، و”الاستهلاك المخدِّر”، وفي تسممنا بالمنتجات دون فائدة حقيقية، ولتخلصنا من الكم لصالح الكيف.

ربما ستتغير علاقتنا بالزمن أيضًا …

نعم بفضل الحجز، وبفضل هذا الوقت الذي نستعيده، الذي لم يعد مقطعا، ومحتسبا بدقة (chronométré)، هذا الوقت الذي يتفلت من الدائرة المغلقة للمترو-العمل-النوم، يمكننا أن نستعيد ذواتنا، ونرى ما هي احتياجاتنا الأساسية، أي الحب والصداقة والحنان والتضامن وشعرية الحياة … الحجز يمكن أن يساعدنا على البدء في تطهير طريقة حياتنا، وفهم أن العيش بشكل جيد هو تحقيق إمكانات “الأنا” (notre «Je»)، ولكن دائمًا داخل مختلف “النحن”.

وأخيرًا، هل يمكن أن تكون هذه الأزمة مفيدة بشكل مفارق؟

لقد تأثرت للغاية لرؤية هؤلاء النساء الإيطاليات، على شرفتهن، يغنين ترنيمة الأخوة هذه، “Fratelli d’Italia” (“إخوة إيطاليا”). يجب أن نستعيد التضامن الوطني، غير المنغلق والأناني، بل المنفتح على المصير المشترك “الأرضي”..قبل ظهور الفيروس، كان لدى البشر من جميع القارات نفس المشاكل: تدهور المحيط الحيوي، انتشار الأسلحة النووية، والاقتصاد غير المنظم الذي يزيد من عدم المساواة … المصير المشترك موجود، ولكن بما أن العقول خائفة، بدلاً من أن تدرك ذلك، فإنها تلجأ إلى الأنانية الوطنية أو الدينية. بالطبع، التضامن الوطني ضروري، ولكن إذا لم نفهم أننا بحاجة إلى وعي مشترك بمصير الإنسان، إذا لم نتقدم في التضامن، وإذا لم نغير التفكير السياسي، فإن أزمة الإنسانية ستسوء أكثر. رسالة الفيروس واضحة. ويل لنا إذا كنا لا نريد سماعه.


https://www.alittihad.info/%D8%A5%D8%AF%D8%BA%D8%A7%D8%B1-%D9%85%D9%88%D8%B1%D8%A7%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%AC%D8%B2-%D9%8A%D9%85%D9%83%D9%86-%D8%A3%D9%86-%D9%8A%D8%B3%D8%A7%D8%B9%D8%AF%D9%86%D8%A7-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D8%A7/
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
استعرض مواضيع سابقة:   
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي جميع الاوقات تستعمل نظام GMT
صفحة 1 من 1

 
انتقل الى:  
لاتستطيع وضع مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع الغاء مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع التصويت في هذا المنتدى

قوانيــــــن منبر الحوار الديمقراطي

 

الآراء المنشورة بالموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الجمعية السودانية للدراسات والبحوث في الآداب والفنون والعلوم الإنسانية


  Sudan For All  2005 
©
كل الحقوق محفوظة