ومضات من حقيبة الذكريات د.حامد فضل الله2/1

 
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي
استعرض الموضوع السابق :: استعرض الموضوع التالي  
مؤلف رسالة
حسن موسى



اشترك في: 06 مايو 2005
مشاركات: 3611

نشرةارسل: الثلاثاء يوليو 28, 2020 4:02 pm    موضوع الرسالة: ومضات من حقيبة الذكريات د.حامد فضل الله2/1 رد مع اشارة الى الموضوع



ومضات من حقيبة الذكريات (1)
شخصيات في الخاطر

حامد فضل الله \ برلين


ـــ الشهيد محمود محمد طه


شاهدت الأستاذ محمود محمد طه، لأول مرة في منتصف الخمسينيات من القرن السابق، كنت وقتها في المرحلة الثانوية، عندما كنت أحضر الندوة، التي كان يقيمها الأستاذ في دار بالقرب من مكتب البوسطة (البريد) بأم درمان وبالقرب من سينما برامبل أيضاً. كنا نستمع اليه بشغف شديد وحب استطلاع، وهو يقدم محاضرته بصوت هادئ مع بسمة تضيء وجهه الصبوح. كان الوحيد الذي يطرح سؤالا، او يجادل الأستاذ، هو مدثر عبد الرحيم وقتها كان طالبا في جامعة الخرطوم. انقطعت علاقتي بالأستاذ محمود محمد طه بعد مغادرتي السودان الى القاهرة ثم الى المانيا، لتعود الى ذهني تلك الذكرى الحميمة، مقترنة بذكرى أخرى أليمة، فقد عشت ذلك اليوم المشؤوم (18 يناير 1985 )، يوم إعدام محمود محمد طه بأمر من الطاغية جعفر نميري، وقتها كنت في زيارة خاطفة للخرطوم. قمنا في برلين بالتعريف بالأستاذ وباجتهاداته وبأفكاره التنويرية وبالحزب الجمهوري. واقمنا في يناير 1995، بدار ثقافات العالم بمناسبة مرور عشر سنوات على استشهاده، بمجهود ضخم ومساعدة قيمة من توماس هارتمان، رئيس التحرير المناوب لصحيفة دي تاتس، القريبة من حزب الخضر، ندوة تحدث فيها الجمهوري د. عبدالله النعيم
قادماً من القاهرة وبمشاركة اوتو شيلي Otto Schily وزير الداخلية الألماني الأسبق وأدار الحوار البروفيسور فرتز شتبارتFritz Steppat أستاذ كرسي الدراسات الإسلامية بجامعة برلين الحرة وكانت ندوة رائعة، مع حضور كبير ومتميز. وعادت الكتابة عنه من جديد في الصحافة والمجلات العلمية الألمانية. تكررت بعد ذلك زيارات عبدالله النعيم إلى برلين محاضراً في قضايا الإسلام السياسي.
كان استشهاد الأستاذ خسارة فادحة وضربة موجعة للحزب الجمهوري، انعكس في توقف نشاطه واصداراته
الفكرية التنويرية، الا ما ندر. ماعدا ما قام ويقوم به د. محمد محمود بأبحاثه الأكاديمية المحكمة عن الشهيد وإصدار كتاب باللغة الإنجليزية:
Quest for Divinity: A Critical Examination of the Thought of Mahmud Muhammad Taha (السعي للألوهية: دراسة نقدية لفكر محمود محمد طه) (دار جامعة سيراكيوز، 2007). (ترجمة المؤلف للعنوان).
وكذلك الأبحاث القيمة و المتواصلة للدكتور عبد الله الفكي البشير، بجانب تنظيم الندوات الفكرية، لإحياء فكر هذا الرائد الكبير، وكتابه الضخم والفخم والمهم بعنوان " صاحب الفهم الجديد للإسلام، محمود محمد طه والمثقفون: قراءة في المواقف وتزوير التاريخ".
كما نشير الى كتابه الجديد، الذي صدر حديثا بعنوان: "الذكرى الخمسون للحكم بردة محمود محمد طه: الوقائع والمؤامرات والمواقف".. وهو كتاب يدرس مواقف المثقفين والأحزاب ورجال الدين والصحافة من محكمة 1968.

حاشية:
حضر الى عيادتي، أثناء الدوام وبدون ميعاد سابق ودخل مكتبي تتقدمه الممرضة، وضع جهاز الحاسوب الصغير وأوراق على الطاولة، ومبرزا بطاقته الشخصية، ومقدما نفسه كضابط في جهاز المخابرات الألمانية، رحبت به، بالرغم من دهشتي لهذه الزيارة.
قال لي" أنك تتابع بالتأكيد العنف الذي تقوم به الآن المنظمات الاِسلامية المتطرفة وجماعة السلفيين، وبحكم اشتراكك في منظمات المجتمع المدني العديدة، ووجودك منذ فترة طويلة في برلين، يمكن أن تساعدنا في هذا الأمر، فنحن نبحث عن دور ونشاط الحزب الجمهوري وعدد الأعضاء ولو أمكن بعض الأسماء".
قلت له:
أولاً، لا يوجد نشاط للحزب الجمهوري في برلين، ولا اعضاء له.
ثانياً، لا تضيعوا وقتكم، فهذا حزب فكري، يدعو الى تجديد الاِسلام، ليتماشى مع العصر، وقائده الراحل ينحدر من أسرة صوفية، وهو يدعو الى أفكاره بالإقناع، عن طريق الجدل والحوار السلمي.
ثالثاً، لماذا لا تسال وزير الداخلية عن هذا الحزب؟ نظر الى بدهشة، وأردف، بأنه لا يفهم هذا السؤال.
قلت له: لقد شارك قبل سنوات، وزير الداخلية الأسبق أتو شيلي مع عضو الحزب الجمهوري عبد الله النعيم في ندوة كبيرة مفتوحة، عن الفكر الجمهوري، وبعدها بسنوات شارك النعيم مع وزير الداخلية الحالي فولفجانج شيبله، في ندوة علمية في معهد الدراسات العليا، بعنوان "الشريعة والدولة العلمانية في الشرق الأوسط وأوروبا، وقام بالتعقيب ديتر جرم القاضي السابق في المحكمة الدستورية الألمانية.
نظر الىّ باسماً وجمع أوراقه وغادر العيادة بهدوء.
ــــ جورج ومكي ود عروسة
ــ ذهبت مع الصديق جورج، ذي الخلفية القبطية لحضور الندوة الكبيرة ــ مع الحضور الكثيف ــ التي اقيمت عام 1955، بمناسبة زيارة سعيد رمضان الداعية الاِسلامي البارز في جماعة الاخوان المصرية للخرطوم. كان جورج يسكن في حي مكي ود عروسة ويزورنا كثيرا في بيت المال و ودارو. كان يدهشني بسعة معرفته، بالرغم من أن فارق السن بيننا لم يتجاوز العامين، مع بساطة في السلوك وطيبة في الخلق. لقد أقيمت الندوة في حوش واسع أشبه بميدان كورة في حي مكي ود عروسة، بالقرب من طاحونة كلبس، المجاورة لدار الجبهة المعادية للاستعمار.
كنت اتابع محاضرة سعيد رمضان بصوته الجهوري وبلاغة مفرداته، مع تلوين نبرات صوته، والكل في صمت رهيب وقد أصابهم الخدر من سحر كلماته. كان جورج بجانبي يدخن بشراهة وينفث الدخان بقوة فيتطاير سحبا، وكان وجهه محتقناٌ. سالته هامساً: ما بك؟ فرد بانفعال: "الزول جند نصفهم". كان جورج رغم حداثة سنه، ناشطا في الحزب الشيوعي السوداني وقديرا في التمويه والاِفلات من قبضة ود الكتيابي، رجل البوليس السري في حينا.
تعرفت في برلين بعد سنوات طويلة على ــ طارق رمضان*، قادما من فرنسا كمحاضر في دار ثقافات العالم.
* طارق رمضان من مواليد جنيف بسويسرا، وهو أبن سعيد رمضان، ووفاء البنا أبنة حسن البنا مؤسس جماعة الاِخوان المسلمين في مصر. درس الفلسفة والأدب الفرنسي واللغة العربية والدراسات الاِسلامية. يتركز اهتمامه في التجديد الاِسلامي وبحث قضايا المسلمين في الغرب، أي ما يسمى "بالإسلام الأوروبي"، ويعتبر أحد القيادات الاِسلامية في أوروبا وله تأثير كبير، خاصة وسط الشباب المسلم. وهو شخصية مثيرة للجدل، فهناك من يعتبره مصلحاً ومجدداً للإسلام وهناك من يعتبره متعصبا، بل ومنافقاً. تلاحقه الآن قضايا قانونية أخلاقية تقدح في مصداقيته.
برلين 28 يوليو 2020


عدل من قبل حسن موسى في الاثنين اغسطس 10, 2020 6:41 am, عدل 1 مرة
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
حسن موسى



اشترك في: 06 مايو 2005
مشاركات: 3611

نشرةارسل: الاثنين اغسطس 10, 2020 6:36 am    موضوع الرسالة: ومضات من حقيبة الذكريات (2) رد مع اشارة الى الموضوع


ومضات من حقيبة الذكريات (2)
شخصيات في الخاطر
حامد فضل الله \ برلين


موسى المبارك والدرس المبكر

ــ ذهبت مع النور علي وأخ آخر إلى جامعة الخرطوم لتسجيل أسمائنا كممثلين لمدرستنا في الاِتحاد العام للطلاب السودانيين والذي بدأت فكرة تكوينه ليضم جميع اتحادات طلاب الثانوي، بجانب اتحاد طلاب جامعة الخرطوم. استقبلنا موسى المبارك وكان وقتها رئيسا لاتحاد طلاب جامعة الخرطوم والمكلف بالتنسيق بين الاتحادات. رفض موسى اعتمادنا كممثلين لمدرستنا، بحجة أننا تجاوزنا بعض نصوص النظام الأساس ( اللائحة) وعلينا ان نعود الى قاعدتنا، واعادة انتخابنا. ناشدناه التغاضي عن هذه النقطة وأشرنا بطريق خفي، بأن رئاسته للاتحاد جاءت بمساندة الاتجاه الاسلامي في الجامعة، وتصورنا انه بلع الطُعم، رفع موسى المبارك رأسه عن الأوراق، وحدق في وجوهنا، فردا، فردا وبنظرة صارمة، واردفها بلهجة حازمة: "إذا كنتم تظنون بأنني أتجاوز خرق اللائحة ، فأنتم واهمون".
شعرنا بالخجل وخاصة اشارتنا الخفية المعيبة، وبالفخر في عين الوقت، بأن تضم قيادة طلابنا مثل هذه الشخصيات الفذة، التي تلتزم جانب الحق والنظام.
لقد اختطف الموت مبكرا، موسى المبارك قبل أن يلعب دوره الواعد كمثقف في الحياة السياسية والثقافية في وطننا. لقد ماتت فكرة الاتحاد العام بعد أن حاربها الاِخوان المسلمون، واتُهمت بأنها تنظيم يساري. وتحققت الفكرة بعد سنوات، بعد أن أحكمت حكومة الاِنقاذ الوطني قبضتها على جميع المدارس والجامعات، وأصبح اتحاداً أخوا نجيا.

خلوها مستورة
ــ منذ بداية المرحلة الثانوية وانا مفتون بقراءة الأدب، شاطرني فيه الصديق عبد الحميد مدثر مع توجيه وتشجيع مقدر من الأديب والقاص المصري المشهور يوسف الشاروني، وقتها كان مدرس اللغة الفرنسية في مدرسة فاروق الثانوية بالخرطوم. كنا وقتها قريبين من الحركة الاسلامية. ينتمي عبد الحميد الى بيت أدب وفن، نظم الشعر في صباه، ولا أدري اذا تابع النظم وهو الذي صاغ نشيد الأخوات المسلمات، عندما بدأ التفكير في تكوين تنظيم لهن، كمضاد للتنظيم اليساري المتسع يوم ذاك والذي جاء فيه:
أي نور لاح في خدر النساء
مشرق بالحق موفور الضياء
صافي الأغراض محمود النداء
يا فتاة الجيل هيا للنداء
موكب حفته هالات سنية
ينشر الاِيمان في قلب البرية.
قرأنا سويا، رواية " المومس الطاهرة" لجون بول سارتر، في نسختها العربية. سحرتنا بأسلوبها وأذهلتنا بمضمونها، وكانت هاجساً ودافعاً لنقاشاتنا المتواصلة، حتى قررنا " البيان بالعمل"، وياء لها من تجربة، طهرتنا فكرياً واجتماعياً وحسياً.
جامعة الخرطوم، جميلة ومستحيلة
كانت الساحة السودانية في منتصف الخمسينيات من القرن الماضي، تموج بتباشير وأهازيج الاستقلال وتكوين الحكومة الوطنية بقيادة «أبو الوطنية» الزعيم إسماعيل الأزهري وجامعة الخرطوم معقل النضال الوطني والفكري وساحة المحاضرات والمناظرات السياسية والثقافية من طلابية وحزبية وننظر نحن الطلاب الجدد بإعجاب واندهاش ورهبة لهذه الحياة الخصبة والغنية بالمعرفة. ولا أنسى تلك الندوة السياسية التي أقامها اتحاد طلاب جامعة الخرطوم في داره لمناقشة خطاب الميزانية لحكومة الأزهري. عندما وقف المناضل الكبير وعضو الجبهة المعادية للاستعمار (الحزب الشيوعي السوداني لاحقاً) عبد الرحمن عبد الرحيم الوسيلة كمتحدث أول، يناقش خطاب الميزانية بطريقته الهجومية الصدامية المعروفة والمحببة في عين الوقت، ويفند بنودها. ثم جاء دور الحكومة يمثلها القطب الاتحادي البارز والسياسي والمحامي الضليع مبارك زروق. بدأ زروق رده بسخرية لاذعة عندما طالب الوسيلة بأن يتعلم مبادئ علم الاقتصاد أولا، قبل أن يجرؤ على مهاجمة الحكومة ثم ناقش أراء الوسيلة بموضوعية وبدقة عالية وهو يفند النقاط التي أثارها الوسيلة. كان الوسيلة قد خلط بين بعض المصطلحات الاقتصادية مثل بند المصروفات وميزان المدفوعات والسيولة النقدية والمعونات الخارجية.
وقف الوسيلة للمرة الثانية بدون خجل أو وجل ليقدم اعتذاره عن الخطأ الذي حدث بسبب العجلة ولم يترك الفرصة وهو السياسي المحنك بعد أن عاد إلى المنبر من جديد، ليكرر الهجوم معتمدا على النقاط التي أثارها زروق. كان اعتذار الوسيلة ورده لا يقل بلاغة وروعة عن حديث نظيره زروق.
هكذا كانت جامعة الخرطوم عريقة بعلمائها واتحاد طلابها، قبل أن يتم اختطافها بليل، ليعمها الجدب الفكري، والتجهيل المبرمج، ولكن هيهات، فسوف تعود الى عراقتها، آنياً.
برلين 1 أغسطس 2020
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
استعرض مواضيع سابقة:   
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي جميع الاوقات تستعمل نظام GMT
صفحة 1 من 1

 
انتقل الى:  
لاتستطيع وضع مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع الغاء مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع التصويت في هذا المنتدى

قوانيــــــن منبر الحوار الديمقراطي

 

الآراء المنشورة بالموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الجمعية السودانية للدراسات والبحوث في الآداب والفنون والعلوم الإنسانية


  Sudan For All  2005 
©
كل الحقوق محفوظة