حدود حرية التعبير المرعية في وسائط النشر والاتصال
انتقل الى صفحة 1, 2  التالي
 
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي
استعرض الموضوع السابق :: استعرض الموضوع التالي  
مؤلف رسالة
نجاة محمد علي



اشترك في: 03 مايو 2005
مشاركات: 2780
المكان: باريس

نشرةارسل: الاربعاء مايو 30, 2007 6:25 pm    موضوع الرسالة: حدود حرية التعبير المرعية في وسائط النشر والاتصال رد مع اشارة الى الموضوع


لحرية التعبير حدودها التي يجب أن لا تتجاوزها، خاصة ً في وسائط النشر والاتصال العامة من صحافة وإذاعات ومحطات تلفزيونية ومنابر للحوار.
ما فعله محسن خالد في الخيط الذي حذفته إدارة الموقع هذا الصباح، هو تعدٍ واضح لحدود هذه الحرية. هذا، بالإضافة إلى أن البداية التي استهل بها نصه الأساسي في ذلك الخيط لا علاقة لها أبداً بما توصل إليه في نهاية مداخلته. وكأن ما أراده هو نشر تلك البذاءات.

حينما سألني محسن خالد إذا ما كان بإمكانه أن ينشر بحرية تامة في سودان فور أول، كلمته أننا لا نقبل بإطلاق عبارات من شاكلة "العاجباه.....يبلع اللالوب" في مخاطبة شركاء الحوار، وأن أي عبارة أو لفظة بذيئة لن تجد مكاناً لها في هذا المنبر. وفي الحقيقة، أنه لم يسبق مطلقاً أن كـُـتبت على صفحات هذا المنبر عبارات بذيئة أو متدنية. وحينما كلمني عن مشروعه في إجراء دراسة مقارنة بين الأمثال الشعبية الانجليزية القديمة ومعادلها في أمثالنا الشعبية السودانية، لم أجد في الأمر ما يستحق التشاور أصلاً. وذلك، لأنه لم يخطر ببالي أساساً أن يأتي محسن خالد بما أسماه "الأمثال السرية". فالأمثال لا يمكن وصفها بالسرية. لأنها تعبيرات شائعة. والمثل يحمل في طياته خلاصة مكثفة لخبرة من خبرات الشعوب، أو لتجربة من تجاربها. وشتان ما بين مفهوم "الشعب" ومفهوم "القعدة الخاصة". إن الاستعارات التي خلقتها ثقافات الشعوب واستخدمتها في أمثالها الشعبية، لا يشكل استخدامها تجاوزاً لحرية التعبير، لأن استخدامها هو جزء من الدارج والمألوف. أما الاستعارات التي اختلقتها أوساط بعينها، فإن مجال استخدامها يظل داخل الأوساط التي صنعتها.

نجاة


انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
مصطفى آدم



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1691

نشرةارسل: الخميس مايو 31, 2007 4:38 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

عندما دخلت على الخيط المحذوف، و الذي يستحق أن يحذف تماماً ، أحسست باني دخلت " بالغلط" على موقع إباحي
أعدت قراءة المقدمة، التي هي بمثابة تأسيس لمناقشة الأمثال السودانية و كنت أتوقع أن تُفسر المقدمة كلمة " السرية" المذكورة في العنوان ، لأن المثل لا يكون سرياً ، و إلاّ لما صار مثلاً من أصلو!! كيف يعني مثل سري ؟ يستخدم في الأحلام مثلاً!
المقدمة ، و رغم االمحاولة المطوّلة لإعطائها مسحة علمية " بحثية " بالإحالات الكثيرة للتأريخ لمناقشتها عبر العصور ، لم تضف جديداً لتفسير الفئة الخاصة من الأمثال المعرفة ب " السرية" .ثم جاءت العبارات البائسة التي حاول الكاتب " الأديب" ان يسبغ عليها نعمة " الأمثال" كمثال للأمثال السرية، !فحُقّ لي أن أمدد رجلي .
لقد سمعت ببعض هذه العبارات و كثيراً و لكن في إطار مجموعات بشرية محددة نوعياً ، رجالاً فقط و وسط من لا يتورعون في إطلاق القول على عواهنه و من لا يحترمون سامعيهم ومن لا يأبهون بما اجتمع عليه مجموع من يدخل تحت مظلة " الشعب". و لكن هذا لا يجعل منها أمثالاً و ليست سرية على أية حال ، إنما هي نوافذ يطل منها بؤس الشخصية و سوء الخلق .
كنت أتوقع أن ترد هذه الألفاظ من " الفليل" و هو شخصية من شخصيات محاولة محسن خالد الروائية الأولى : " إحداثيات الإنسان" بما حاول المؤلف أن يقدمه كنمط للمتمرد الخارج على قيم و أخلاق المجتمع و تقديم نفسه ك " مرفعين نسوان" " ابو نواس " زمانه . و لكن كاتب النص استخدم ما أسماه بترقية الأفكار التجريدية" فجاء كلام هذا المتمرد على الأخلاق كأنه يقدم محاضرة حول فلسفة الأخلاق . و لم يرد في كل ذلك النص ما يمكن أن يقترب من استخدام ألفاظ مما يعتبر من المحرمات التي يتم التحدث عنها مواربة في الكلام العادي " الشعبي " بالمجاز و الاستعارة و غير ذلك من أساليب. لم يشأ كاتب ذلك النص أن يشين نصه و اسمه الأدبي باستخدام هذه الأمثال السرية و التي تتناسب تماماً مع ملامح بعض شخصياته ، فإضافة للفليل هنالك ايضاً خالد عوض أو شيطان مكة وهو كما حاول أن يقدمه الكاتب ن فاسد مفسد في الأرض و لا يتورع من أن يروج الهيروين ! يتحدث هذا و غيره من شُذّاذ الأفاق المسجونين في سجن ود مدني ، في تلك المحاولة الروائية كما يريد الكاتب أن يتحدث هو لجمهوره العريض بلغة أسلوبية رفيعة تقترب من الشعر أو ما يراه الكاتب شعراً بينما كان من حق المحاولة الروائية أن تجعلهم يتحدثون بلغة اقرب لشخصياتهم حيث يمكن أن يمرر عبرهم أمثاله السرية إن أراد . و عندها يمكننا أن نذهب في قراءة النص إلى المدى الذي تسمح به مقدراتنا على تحمّل الأمثال السرية صنو العادة السرية و التي تحتاج فعلاً للسرية للتحقق!
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عباس محمد حسن



اشترك في: 08 اكتوبر 2006
مشاركات: 519

نشرةارسل: الخميس مايو 31, 2007 11:27 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

الأستاذة نجاة محمد علي
تحية طيبة
لا أود التعليق علي الموضوع المطروح .. ولكني اغتنم هذه الفرصة لاعود واذكر بما ذكرتيه في معرض ردك علي ما ذكرته في موضوع بعنوان (ما هي مشكلة الاخوان الشيوعيين مع جهاز الامن ؟) فهل ما تزال الظروف تحول دون نشر المقالات التي ارسلتها (منذ مارس الماضي ) وهي مبينة بالمقال المذكور اعلاه ؟ ام هناك اسباب اخري ( ولا اود التساؤل مرة اخري هل موقع سودان فور اول منحاز ضد الفكر الماركسي ؟؟؟ )
كما اود ان اشير الي مقال اخر لا علاقة له بالفكر الماركسي وانما هو ترجمة لمقال أنيك جيسدانون بعنوان (شبكة الانترنت الجديدة .. بحوث تستكشف التخلص من شبكة الانترنت الحالية لصالح أخري حديثة ) ارسلته قيل حوالي اسبوعين ولم ينشر فهل هناك سبب ما لا اعلمه يحول دون ذلك ؟؟
ام ان هناك من الاسباب ما يدعونا لوداع هذا الموقع قائلين لاصحابه واصحاب اصحابه مبروك عليكم موقعكم .. ولن نعجز عن ايجاد البديل لنشر آرائنا .. ونرجو فقط اعادة النظر في شعار الموقع (Freedom for us and for all others ) !!!! وخاصة ( all others ) ... !!!
مع شكري وتقديري الخالصين وامنياتي لكم بالنجاح
الدكتور عباس محمد حسن
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة Yahoo Messenger MSN Messenger
الوليد يوسف



اشترك في: 10 مايو 2005
مشاركات: 1851
المكان: برلين المانيا

نشرةارسل: الخميس مايو 31, 2007 2:27 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

العزيزة نجاة محمد علي

اقتباس:
وحينما كلمني عن مشروعه في إجراء دراسة مقارنة بين الأمثال الشعبية الانجليزية القديمة ومعادلها في أمثالنا الشعبية السودانية، لم أجد في الأمر ما يستحق التشاور أصلاً. وذلك، لأنه لم يخطر ببالي أساساً أن يأتي محسن خالد بما أسماه "الأمثال السرية". فالأمثال لا يمكن وصفها بالسرية.


علي حد زعم العضو بمنبر الحوار محسن خالد .لنفترض انك قمتي بتقديم كل الضمانات الممكنه له بغرض نشر موضوعاته ومشاريعه ومساهماته دون تحفظ و بحرية تامة في المنبر كما هو الحال مع الجميع طالما ما التزموا بما هو متفق عليه ضمناً وصراحة ً.بنشر مواضيعهم ومساهماتهم التي سوف لن تتوفر لك امكانية قراءتها الا بعد نشرها عملياً في المنبر. وفي الحالة البنتكلم فيها هسه دي بالتحديد كان اعتمادك في تصوراتك المسبقه علي مشروعه المزعوم هذا فقط من خلال الموجز الكلامي المقدم منه هو نفسه كاتب المساهمه (محسن خالد) من غير وجود النص وهذا في حد ذاته يشير و يوضح كيف كان في تبييت للنوايا وتخطيط مسبق بسوء الاستخدام لمسألة حرية التعبير. والا فما الداعي للبحث عن ضمانات قبل ان يقوم هو بنشر مشروعه؟ .عليه اقول أن هذه الضمانات مهما كانت الا انها لا تعطي كاتب الموضوع او من هو غيره الحق في كتابة ما يروق له من تفاهات وبذاءآت وكلام سوقي وضيع.يعني يانجاة بالعربي كده انتي ما ماضيه (شيك علي بياض) لمحسن خالد.واجدك غير محتاجه هنا لتقديم اي تفسير او توضيح فالمسالة مفهومة وواضحة زي الشمس ولا عليك .

اما مسألة "الأمثال السرية". وصف سرية ده ممكن اذا كانت المقارنة مع مفهوم ( العادة السريه ).

وليد يوسف

_________________
السايقه واصله
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عمر التجاني



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 228

نشرةارسل: الخميس مايو 31, 2007 7:02 pm    موضوع الرسالة: عجيبة تلك المفاهيم رد مع اشارة الى الموضوع

كنت أحاول جاهدا حتى ومن باب المشاركة في المكابدة تلك المشاق التي تتحملها نجاة وبولا مع الظرف الصحي الحالي لبولا لم أحاول المشاركة في مثل ذلك الحوار الذي أنعدمت من البعض فية مراعاة أبسط قواعد الحوار وهي أحترام الغير . فقد كنت أقول أن الحقيقة هنا واضحة لا كما قال بولا نقلا عن صديقه تبدو ولا تكون. هنا الحقيقة لها وجهة واحدة وتلك الوجهة تتمثل في أنه فعلا يجب أن تكون هناك مسئولية واضحة تجاه كلما يكتب. البعض وبكل أسف بالرغم من أن العشم كان فيه كبيرا إلا أن أول امتحان عام يسقط فيه.
فعلا يجب أن تكون إدارة الموقع بمثل تلك الصرامة والحزم حتى لا يذهب الصالح ويبقى الطالح.
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عادل عثمان



اشترك في: 10 مايو 2005
مشاركات: 843
المكان: المملكة المتحدة

نشرةارسل: الجمعة يونيو 01, 2007 10:44 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

أرى أن تصرف الادارة بحذف بوست محسن خالد وفصله/طرده من المنبر ليس له مسوغ على الاطلاق. وأسجل استنكارى لهذا التصرف القامع والمتستر بمكافحة "البذاءة". ولقد قالها فولتير، الذى يشارك ثلاثى الادارة فى المواطنة والاقامة، قالها واضحة وصريحة لا لبس فيها: أنا مستعد للتضحية بحياتى كى تعبّر عن رأيك! فحرية التعبير وحق ابداء الرأى من اهم حقوق الانسان إن لم يكن أهمها على الاطلاق بعد حق الحياة..
إن المرء ليحزن أن تسلك الادارة هذا السلوك غير الديمقراطى، والذى لا تسمية له سوى انه سلوك ظلامى..
ولئن لم يستحمل المستنيرون واللبراليون حرية التعبير التى يستدفئ بنارها العالم المتحضر ويمشى على نورها، فلتدم للفاشيين فى كل مكان السلطات الزمنية والروحية ولتحرق الكتب ولتهدم التماثيل ولتصادر اللوحات باسم الدين والاخلاق والاعراف والتقاليد!!


_________________
There are no people who are quite so vulgar as the over-refined.
Mark Twain
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة انتقل الى صفحة المرسل
الوليد يوسف



اشترك في: 10 مايو 2005
مشاركات: 1851
المكان: برلين المانيا

نشرةارسل: الجمعة يونيو 01, 2007 12:25 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

الأخ عادل عثمان .....سلام

ومالو فليعبر محسن خالد عن رأية كيفما يريد او يستطيع لكن بس ما هنا وفي المكان ده بالتحديد (منبر الحوار الديموقراطي) في موقع سودان للجميع. يعني بالواضح كده مافي اي تجاوز لحقوق الانسان هنا لأن ادارة الموقع لم تقم بملاحقة الكاتب محسن خالد حالة كونة انسان في المواقع الأخري او مجالات النشر ومن ثم منعته التعبير عن آرائه وافكاره زي ما حصل علي سبيل المثال مع المفكر الديني والمجدد المصري (نصر حامد ابو زيد ) ففي هذا المثال حالة تجاوز لحقوق الانسان بصورة واضحه وجلية لايمكن التشكك فيها حيث أن المؤسسه الدينية والقضائيه هي التي قامت بمنع المفكر نصر حامد ابو زيد من التعبير عن افكاره وقامت بملاحقته حتي بالتدخل في تفاصيل حياتة الخاصة وتحديد خياراته الشخصيه قسرا والتفريق حتي بينه وبين زوجتة مما اضطره ذلك مغادرة بلاده والعيش في مكان آخر. لا لشئ سوي انه عبر عن رأي مختلف للسائد في شأن عام وعلي درجة من الأهميه.
اما في حالتنا هذه فقوانين الموقع ده بالتحديد هي الما بتسمح لأعضائها وفي سبيل التعبير عن آرائهم مصادرة حريات الآخرين المشاركين لهم في الحوار الذي يصب بدوره في اتجاه الأهداف المحددة والتي يسعي الموقع لتحقيقها عبر ما يتوفر له من وسائل وادوات ممكنة. ومنبر الحوار الديموقراطي واحداً منها وما قامت به الادارة هو اجراء تنظيمي بغرض المحافظه علي الحد الأدني واللازم للمناخ الديمقراطي التعددي ما امكن لتحقيق هذه الاهداف وبعد أن تكرر من العضو المفصول ما يكفي للآقتناع بأنه غير متفق مع هذه الوجهه العامه بل أكثر من ذلك صار من معوقاتها بما اظهرة من استهتار واستهزاء منذ دخوله هنا قامت الادارة بفصلة. وببساطة شديده هذا هو ما حدث في حالة العضو السابق محسن خالد دون أن نبالغ ونستدل بمثاليات عصر التنوير والعالم المتحضر التي اضحت هي نفسها في موضع التساؤل واعادة القراءة .وفي العالم المتحضر ده يا عزيزي لو مشيت فيه مثلاً لـ (ديسكو تيك) ممكن يمنعوك الدخول فقط بسبب الحذاء الرياضي الذي تنتعل هل يعني هذا أن حقوقك كأنسان قد صودرت ؟ولا ممكن تمشي تفتح بلاغ في ادارة الديسكو عشان ما خلوك تخش بي حذاء رياضي ؟ ولا تمشي تفتش ديسكو تاني مسموح فيه الدخول بالأحذية الرياضيه؟ وفي محلات تانيه تلقي العكس حيث يكون الدخول فقط لمن ينتعل حذاء رياضياً وتي شيرت والزول البيجي لابس بدلة فول سووت بيمنع من الدخول وهكذا دواليك،وفي اماكن بيكون فيها التدخين ممنوع لأنه بيأذي الآخرين الما بيدخنوا ده برضو ممكن نسميه انتهاك حقوق انسان وسلوك ظلامي ضد المدخنين ....الخ .......الخ.اذن الموضوع هنا ما موضوع سلطات زي ما انت فاهمه. وكل الأمثلة الذكرتها ليك دي تنظيماتها بتندرج تحت مسميات مثل الجمعية او الرابطة المسجلة وفق الدستور وكذلك هو الحال مع الشركة او المنظمة وغيرها من التنظيمات غير التابعه لجهاز الدولة.
والدليل علي ذلك انه الكاتب محسن خالد ذات نفسه ذهب بموضوعه المحذوف من هنا فوراً الي منبر آخر يسمح فيه نشر مثل هذه المواضيع دون تحفظ ومازال يعبر عن رأيه كيفما شاء هو.ولو في جهة ما علي سبيل المثال قامت بأهدار دم الكاتب محسن خالد او اعتقلته تحفظياً فقط بسبب انه كتب (امثال سرية) انا شخصياً سأكون علي استعداد ٍ كامل للدفاع عنه ومناصرته ولو كلفني هذا الدفاع حياتي زي ما قال ( فولتير ) لأنه هنا في الحالة دي بتبقي المسألة فعلاً مصادرة لحقوق انسان ولكن الظاهر انه الامور مختلطه عليك شوية يا عادل عثمان .

وليد يوسف

_________________
السايقه واصله
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
نجاة محمد علي



اشترك في: 03 مايو 2005
مشاركات: 2780
المكان: باريس

نشرةارسل: الجمعة يونيو 01, 2007 1:57 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع


عادل عثمان
سلام

بقينا كمان في شرح العنقريب في الديمقراطية وحرية التعبير؟
يا عادل عثمان نحن لا ننتظر دروساً أولية في مبادئ الديمقراطية وحرية التعبير.
وبعدين منو القال ليك أن جميع ثلاثي الإدارة يشارك أهل فولتير المواطنة؟ يا جماعة ما تتكلموا عن الناس بدون معرفة كافية بهم. وبهذه المناسبة لا تنسى أن المواطنة في هذه البلاد يشترك فيها أيضاً جان ماري لوبين، والجنرال بيتا الذي تعاون مع النازيين، وغيرهم. عشان ما تعمم الكلام ساكت. ولتعرف مزيداً مما قاله فولتير، الذي تستشهد به كمرجع في الديمقراطية واحترام حرية التعبير، أعرج على هذا البوست:


http://www.sudan-forall.org/forum/viewtopic.php?t=785&highlight=&sid=e1856d69c3b661cd1072c5b22f657978

لو كنت متابعاً لما يكتب هنا، لعرفت تسلسل الوقائع التي كانت نتيجتها الطبيعية أن لا يكون محسن خالد عضواً بهذا المنبر. فخيطه الأخير ليس سوى جزء من حلقات متتالية من عدم الالتزام بالقوانين وبتقاليد الحوار التي نحرص على ترسيخها في هذا المنبر.

حرية التعبير في وسائط النشر وفي ساحات العمل العام لها حدودها التي يجب احترامها. فهل تعتقد أن هناك صحيفة أو محطة إذاعية أو منبر للحوار الحق سيقبل بنشر المادة التي حُذفت؟ بالله ما تتكلموا كلام ما عنده عضم يقيف عليه.
لو كانت هذه الكلمات وردت داخل سرد روائي أو قصصي، أو في عمل نقدي جدير بهذا الاسم، لما تدخلنا فيه. ولكن محسن خالد جاء بما أسماه "أمثالاً سرية" (وسماها كمان "باقة لطيفة وراقية"!) قافزاً من مقدمته مباشرةً إلى "باقته اللطيفة الراقية"، دون تقديم أي صلة منطقية بين المقدمة والنتائج. مما يؤكد للقارئ (إلا إذا ما كان القارئ لا يود أن يرى) أن هناك تعجل في التوصل لهذه الخاتمة/ "الباقة".
قل لنا ـ أنت "غير الظلامي" ـ ما الذي يربط بين مقدمة محسن خالد و"باقته"؟ وما الذي يجعله يصف تلك العبارات التي جاء معظمها مسيئاً للمرأة، ومهيناً لجسدها بأنها "باقة لطيفة وراقية"؟ وهل ترى في العبارات المسيئة للمرأة وللإنسان وفي البذاءات التي احتوتها لطفاً ورقياً يحتاج للتوثيق من منطلق هذا "اللطف"؟
كتب محسن خالد في النص نفسه:


اقتباس:
سأتناول منها هنا "الأمثال" الـ" proverbs" الذائعة بين حضارات الإنسانية كلّها.

اقتباس:
فمعظم الأمثال نجد لها مقابلات لدى كل قومٍ وحضارة وفي كل صَقْعٍ ودسكر. عن حق لا أرى مادةً فكرية ورؤيوية تجتمع فيها الإنسانية كما الأمثال

اقتباس:
وفي حسباني أنّ مقارنات البعلبكي للأمثال الإنكليزية بالعربية كانت ممتعة وشائقة، وإن جاءت بعض الأمثال غير ناجزة في بعض مقارناته لها بالأمثال الإنكليزية. أما الشيء الأكثر إزعاجاً فهو اعتماد منير على كتاب الميداني وحده. ما جعله يغفل أمثالاً تنجز المقارنات بدرجات أفضل مما عثر عليه لدى الميداني وأثبته في كتابه.

اقتباس:
أردتُ من هذا التمهيد التغلغل للحديث عن أمثالنا السودانية وتحديداً "السرية" منها.


من هذا التسلسل، يتوقع القارئ:
ـ أن يتناول محسن خالد أولاً الأمثال الذائعة الصيت بين حضارات الإنسانية، وفق استهلاله،
ـ أن يقدم نماذج لمقابلات بين أمثال الشعوب،
ـ أن يقدم بعد هذه الإشارة لـ"إغفال" البعلبكي ولـ "اعتماده على كتابه وحده" ("الشيء الأكثر إزعاجا"، على حد قول محسن خالد) أمثالاً "تنجز المقارنات بدرجات أفضل"،
ـ أن "يتغلغل" في الحديث عن أمثالنا السودانية،
ـ أن يصل إلى "السرية" منها.
يتوقع القارئ أن يتّبع محسن خالد هذا التسلسل الذي وعد به، لا أن يقفز لتقديم نتائج دون رابط بينها وبين المقدمة.
أنظر ما قدمه في سودانيز أون لاين حيث وضع مادته. لقد ألحق "الباقة" الأولى بثانية. وأيضاً دون توضيح لما يرمي إليه بتقديمها للقارئ.
فلماذا إذن الزج بالأمثال الانجليزية، وبمنير البعلبكي، والإشارة لأمثال الشعوب، والوعد بـ"تغلغل في أمثالنا السودانية"، إذا ما كان القصد هو الوصول لأمثاله السرية؟

ضوابط البحث تلزم بأن تأتي النتائج في إطار سياق واضح، وفي التزام بترتيب السياق. فما القصد من هذا التعجل نحو تقديم النتائج، إن لم يكن هو بالفعل الإثارة، كما أشار بشرى الفاضل، وإن لم يكن هو الاهتمام الزائد بـ"العداد"، وأنت تعلم أن محسن خالد قد أفصح في أكثر مرة عن زهوه واعتداده الزائد كثيراً عن الحد بـ"العداد".

هذا القفز فجأةً من المقدمة إلى النتائج، يوضح جلياً أن ما يرمي إليه محسن خالد لم يكن مقارنة بين أمثال سودانية وغيرها، ولا الكشف عن "المسكوت عنه في ثقافتنا"، كما يروِّج بعض "المدافعين" عنه (لاحظ أن صاحب الحق نفسه لم يشر في نصه إلى محاولته كشف المسكوت عنه في ثقافتنا)، ولا "التغلغل في الحديث عن أمثالنا".

يا عادل
تختتم كلامك بقولك:

اقتباس:
ولئن لم يستحمل المستنيرون واللبراليون حرية التعبير التى يستدفئ بنارها العالم المتحضر ويمشى على نورها، فلتدم للفاشيين فى كل مكان السلطات الزمنية والروحية ولتحرق الكتب ولتهدم التماثيل ولتصادر اللوحات باسم الدين والاخلاق والاعراف والتقاليد!!


أولا القال ليك منو نحن ليبراليين؟ إذا الليبرالية ما عارف معناها شنو، وما عندك فكرة عن الخطاب النقدي الدائر في العالم في نقد الليبرالية، فبالله عليك أمشي ذاكرها وتعال بعدين أدينا دروس. وللإطلاع على النقاش الدائر في هذا المنبر نفسه في نقد الليبرالية، يمكنك أن تتصفح الخيط المشار إلى رابطه أعلاه، وإلى الجزء الأول منه، وإلى خيط الأستاذ الفاضل الهاشمي عن "مخازي الليبرالية".

وأخيراً، من الذي تكلم هنا "باسم الدين والأخلاق والأعراف والتقاليد"؟ يا جماعة الكلام الطلقيت ده بتقدروا عليهو كيف بمثل هذه السهولة والثقة؟ وكمان مختتم جملتك بعلامات تعجب. عجائب!

نجاة

انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
حسن موسى



اشترك في: 06 مايو 2005
مشاركات: 3585

نشرةارسل: الجمعة يونيو 01, 2007 2:08 pm    موضوع الرسالة: فولتير؟ رد مع اشارة الى الموضوع

فولت إيه؟
فولتير..
يا شباب فولتير بطريقتو، لكن أنا القدامكم دا ما مستعد أضحي بحياتي عشان فلان أو فلتكان يعبر عن رأيو. حتى و لو كان الأديب الكبير حسني مبارك هيمسيلف.
و ما أدراني بآراء الناس حتى أهدر حياتي في سبيلها؟
و ما أدراكم بأرائي؟
على كل حال لو إنتو ناوين تهدروا حيواتكم لكي يعبر الأخرون عن آرائهم داك الدرب . و بكرة بعد تبقوا في حق الله يظهروا ليكم الأعدقاء ناس محسن خالد و ناس اسمعيل عريق و لا محمد حسبو بتاع العلمانية زاتوا يطلبوا ليكم المغفرة من رب العالمين و يتمنّوا ليكم جنات الخلد مع الشهداء و الصديقين.
إنتو الموت دا تحسبو لعب شليل ترتار و قيلة و جري و نطيط" شباب" فوق الدميرة ؟
يا عادل عثمان بالله سؤال جانبي:
إنت " العالم المتحضر" الذي يستضيئ بنار حرية التعبير القلتو دا قاعد وين وين؟
في العراق و لا في أفغانستان و لا في دارفور و لا في فلسطين و لا في أمريكا و لا في الصين و لا في إنجلترا و لا في فرنسا( وطني" الثاني؟") و لا في ممالك العربان المطلعين زيت شعوبهم؟
ياخ عالم متحضر بتاع شنو؟
و الله لو في عالم متحضر بس يانا أنحنا القاعدين نقرا ليك و إنت توصفنا بالظلاميين و كمان نقعد نناقشك و نشرح ليك وجهة نظرنا عشان تفهم الحاجة الأنحنا قاعدين نعمل فيها و مسمينها " العمل العام" دي.
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عادل السنوسي



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 836
المكان: Berber/Shendi/Amsterdam

نشرةارسل: الجمعة يونيو 01, 2007 2:53 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

احسنت والله يا حسن ..لقد اعجبني كلامك .....
بري والله يا يمة ، فاْنا غير مستعد ان اضيع حياتي و سكري ونسكي وبهجتي في سبيل ان يعبر اْمثال المدعو بمحسن خالد عن ترهاته واساطيره .... !
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
حسن موسى



اشترك في: 06 مايو 2005
مشاركات: 3585

نشرةارسل: الجمعة يونيو 01, 2007 3:17 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

عباس محمد حسين
أها شايفك اغتنمت الفرصة تاني عشان تقول لينا : يا جماعة عملتوا لي شنو في البتاع؟
و البتاع دا شايفك مدخل فيهو بتاعين ما في رابط بيناتهم:
الأول: ليه ما عاوزين تنشروا لي الموضوعات بتاعتي؟
و التاني: هل أنتم ضد الفكر الماركسي؟
أها يا دكتور ، "أسمع النكلمك ضحى"( الحقوق محفوظة لـلجريفاوي):
بخصوص نشر موضوعاتك ، سبق قلنا ليك: لو إنت ما داير تنزلها في الحتة القاعد تكتب فيها كلامك دا ما في مانع ننزلها ليك في الأقسام التانية ، لكن قلنا ليك دا بنعملو لمن نلقى فرقةـ و بدقة أكتر بتعملو نجاة لمن تلقى فرقة عشان أنا و أخوي الكاشف ما عندنا خبرتها التقنية ـ و الفرقة ما حاصلة وسط دوامة الطحن اليومي و متابعة مناقرات ناس الأسافير.و ما عليك إلا أن تغتنم الفرصة لتثبت للجميع أنك تتحلى بالصبر حتى تتمكن نجاة من التفرغ لتنزيل نصوصك حيث تريد. و بالمناسبة أنا زاتي عندي حاجات معلقة من شهور ما لا قي ليها طريقة أنزلها في قسم ثقافة الطفل، و أهو الصبر قاعد يبل الآبري ساكت و السيل قاعد يبلغ الُّزبى على كيفو" و العيمة داهجة"(الحقوق محفوظة لحسني مبارك) و أدوها سوط.
أما بخصوص البتاع الماركسي"هل موقع سودان فورأول ضد الفكر الماركسي؟؟؟"(بثلاثة علامات استفهام؟)،فأسمع النكلمك ضحى (تاني):
إنت الفكر الماركسي دا منو الفوّضك تدافع عنه؟
و بعدين عن ياتو فكر ماركسي بتتكلم؟
و القال ليك منو إنو أنحنا كموقع عندنا موقف فلسفي متكامل من أي مشروع فكري سواء كان ما سميته إنت بـ" الفكر الماركسي" أو ما يسميه بعض الجمهوريين السابقين بـ " الفكر الجمهوري" أو حتى من " فكر أنصار السنة " ظاتو؟
يا زول أنحنا قلنا موقعنا دا عملناهو للحوار حول أولويات قضايا التنمية و الديموقراطية في بلادنا. فلو عندك معانا كلام في الحتة دي جيبو و نتناقش.و الحسّاس يملا شبكتو.
أما بالنسبة لثلاثتنا فأنت لا تعرف عنا ما يؤهلك لمخاطبتنا ،لا كمدافعين و لا كمهاجمين، لهذا الشيء الهلامي المتبدّل المخاتل الذي تطلق عليه (مع آخرين ) عبارة " الفكر الماركسي".
أها بعد البتاعين ديل نجي لبتاع تالت:
و البتاع التالت يادكتور عندو علاقة بعادات القراءة المتعجلة،(و لو شئت ترجمتها : "الطلاشة") و التي هي آفة الأدب الأسافيري الرئيسية:
يا خي عبارة " الحرية لنا و لسوانا" دي بتاعة الأخوان الجمهوريين و إنت لفحتها وأكرمتنا بيها ـ لا إيدنا لا كراعنا ـ و أنحنا لغاية يوم الليلة دا ما عملناها شعار لموقع سودان الجميع ( و رغم إعجابي الشخصي بمراميها النبيلة إلا أن لي فيها مراجحات ليس هذا مقامها) .أما تحذيرك لنا و لأصحابنا و أصحاب أصحابنا كمان في قولك:"و لن نعجز عن إيجاد البديل لنشر آرائنا" فهو و الله مما يستدعي اسم " النبي نوح". يا زول بطريقتك . و كان لقيت ليك بديل لموقعنا" مبروك عليك، أو كما قلت أنت: " مع شكري و تقديري الخالصين و أمنياتي لك بالنجاح".
"و بس"( الحقوق محفوظة لمصطفى متدثر).

حسن موسى
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عمر التجاني



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 228

نشرةارسل: الجمعة يونيو 01, 2007 5:52 pm    موضوع الرسالة: مرة أخري (بالياء) رد مع اشارة الى الموضوع

هي إحدى القراءات أن تقرأ أخري بالياء
ما الذي يجري هنا لتجاهل البعض حتى أدنى واجبات التحري يذكر أحدهم بأن ثلاثي الأدارة يشارك فولتير المواطنة كلام لم تقله نجاة بعد أنها لم تكن هي وبولا حتى تلك اللحظة مواطنة فرنسية . فمن أين أتي العضو عادل بهذا المعلومة أما كان من الأجدر به أن يسأل خاله من باب معرفة أهوال وهي الأحوال خاله الذي زعم في بوست سابق. مالذي يجري بالطبط لقد عمل نفر من الناس ونجحوا في ذلك من خراج سودانيز أون لا ين ليصبح شيئا خاويا من المفاهيم التي قام عليها وأصبح مرتعا للتجهيل ولن نسمح مهما كانت الظروف بأن يؤول هذا المنبر إلي ذلك المآل. ما الخطا الذي يراه العضو والخلل في حزف البوست وهل التعبير عن الاراء يتم بمثل تلك الصّور.
ولي عودة بعد نقل بعض مقاطع من تداخل العضو عادل .
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عمر التجاني



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 228

نشرةارسل: الجمعة يونيو 01, 2007 6:08 pm    موضوع الرسالة: تــــــــــــــــــــــــــــاني رد مع اشارة الى الموضوع

كتب العضو عادل ما يلي

فلتدم للفاشيين فى كل مكان السلطات الزمنية والروحية ولتحرق الكتب ولتهدم التماثيل ولتصادر اللوحات باسم الدين والاخلاق والاعراف والتقاليد!!
أي تماثيل هدرت هنا وأي لوحات صودرت هنا و...الخ ماهي الأخلاق التي بأسمها زعمت ان إدارة الموقع فعلت ذلك والأعراف والتقاليد كذلك
لتعلم جيدا أنا وأننا و بأسم الحادبين على الأستمرارية هنا بأسم الخلق الذي يحمي الناس وآرائهم نعمل وهل تعتقد أن الناس يقولوا ما يجرح مشاعر الآخرين وينتهك حريات ويهزئ بالآخرين هو من باب حرية الأعتقاد
هل من الخلق كما ذكرت أن يستمر هذا .
ومن هنا وكواحد من الحادبين جدا على تقديم عمل يليق بالفكر أقول يجب أن يكون الحزم أكثر.
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
كمال قسم الله



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 158

نشرةارسل: الجمعة يونيو 01, 2007 6:32 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

يا اخوانا نروق شويه ، فى امثال سودانيه قديمه قدم وعى الأنسان السودانى مستخدمه فيها الفاظ ممنوعه ، بمعايير الممنوع البارح و اليوم و بكره ، ده اذا كان الكلام عن شعوب سودانيه وتبايناتها فى كل شى. انا كمال ، ومعليش للأنا ، تعرفت على كثير من المعارف حول مجتمعى من خلال امثال استخدمت فيها الفاظ بذيئه – وبذيئه دى بحكم التابو- عبرت عن طبيعة مجتمعاتنا السودانيه فى فترات تاريخيه مختلفه ، وبعض منها لغاية اليوم مستخدم ، بس استخدامه مرتبط بمحاذير الزمكان ، واهلى المصريون قدرو يفرغو الألفاظ البذيئه دى من محتواها ، بدليل استخدامهم لها رجالا ونساء فى اى ظرف ، بصرف النظر عن محسن خالد وما لفه لفه ، وده كلام بيرددوه الناس المهتمين بالسودان واطلقوا عليه ( المسكوت عنه ) زى ما زمان تلاقى اى واحد قرا حبة ماركسيه يقولك الذاتى والموضوعى وجدلية العلاقه ، فلنتفق اولا على المغتغت والمفروض ان نكشفه ، وبعدين نشوف نكشفه كيفن .

يا اخوانه فى امثال سودانيه كثيره جدا مستخدمه كلمات استخدمها محسن صالح فى الأمثال التى نشرها فى بوسته ، وصحيح انه من الصعوبه بمكان تردديها فى منابر عامه ، مع انها بدأت اصلا من منبر اعم كان اسمه السودان !!
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
مصطفى آدم



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1691

نشرةارسل: الجمعة يونيو 01, 2007 6:58 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

الأستاذ عادل عثمان،
قلت :
وأسجل استنكارى لهذا التصرف القامع والمتستر بمكافحة "البذاءة".
يا خوي أنا و بنتي و أمها نطالع ما يرد هنا في هذاالمنبر الديمقراطي جداً، لنتعلم من الآخرين ، رغم اختلاف مدى حوجتنا للتعلّم.
و نقرا معاً كلام بت مجذوب في موسم الهجرة للشمال و عن برمة كلبة الرضية في أحوال المحارب القديم ، رواية الحسن البكري، و إحباطات بطل رواية عاطف عبالله " البقع السوداء ، مثلاً لا حصراً.و نتفاكر حولها بما يسمح بانتقال المعرفة بصورة لا حجر فيها، بما في ذلك أمور تُعد من " المحرمات الأخلاقية" التقليدية، و أمراً أخرى حول " المتغلل" في لا وعي أهل السودان من استعلاء عرقي بئيس . و ضمن ذلك نستخدم الأمثال الشعبية التي تداولها أهل السودان ، تعلمناها في بيوتنا و وسط أهلنا ، صالحهم و طالحهم، من أبائنا و أمهاتنا ، حبوباتنا و جدودنا ، و ليس وسط بيئة أخترناها حصراً على ميولنا الشخصية، وهذه هي الأمثال في الثقافة السودانية.
وكما قلت أعلاه ،هذه العبارات ، و ليست الأمثال على أي حال،في اعتقادي ، لا ترقى لأن تسبغ عليها نعمة الأمثال ، لأنها محصورة في بيئات معينة و أجزم أنك و لا أيٌ ممن أحتفى بها في سودانيز أون لاين قد سمعها وسط أهله أو احتجّ بها في حوار وسطهم ، و أخص بالذكر أخونا عصام جبرالله عن ثقة تامة بما أقول .أمّا إذا كان محسن خالد و من أحتفي ببذاءته تلك ، يرى غير ذلك ، تحت أيٌ من أشكال التستر و الأجندة الخفية، فهذا لا يعنينا كثيراً و لا نأسف له إطلاقاً لأن " مساويط الرماد" ، القصة القصيرة التي نشرها هنا ، في هذا المنبر الديمقراطي ، القاص المبدع بحق و حقيق ، المسكون بهموم أهل السودان عموماً، عزِّت الماهري، مثلاً ، تتفوق على كل الترهات حول حق التعبير الذي يسمح بتمرير ما أسميته أنت بالبذاءات.هل هنالك بذاءة أكبر من أن يهدر من يمتلك المهارة و البصارة بأن يساهم في تغيير ، مع غيره، ممن يسكنهم هم الرماد الذي كال السودان بحماده و أدروبه و قرشيه و إساغته وضيِّه و بخيتته و عزّته و رِمازه كمان، بدلاً من أن يكون ، كما من يحتفي بترهاته، مسكوناً بذاته المضخمة ، حد الإنفجار!
أاسف كثيراً لذلك!
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
كمال قسم الله



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 158

نشرةارسل: الجمعة يونيو 01, 2007 7:16 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

يا اخوانا نروق شويه ، فى امثال سودانيه قديمه قدم وعى الأنسان السودانى مستخدمه فيها الفاظ ممنوعه ، بمعايير الممنوع البارح و اليوم و بكره ، ده اذا كان الكلام عن شعوب سودانيه وتبايناتها فى كل شى. انا كمال ، ومعليش للأنا ، تعرفت على كثير من المعارف حول مجتمعى من خلال امثال استخدمت فيها الفاظ بذيئه – وبذيئه دى بحكم التابو- عبرت عن طبيعة مجتمعاتنا السودانيه فى فترات تاريخيه مختلفه وكثير منها محافظ ورجعى هدفه تكريس اوضاع بائسه ومرفوضه ومتمرد عليها ، وبعض منها لغاية اليوم مستخدم ، بس استخدامه مرتبط بمحاذير الزمكان ، واهلى المصريون قدرو يفرغو الألفاظ البذيئه من محتواها البذىء بدليل استخدامهم لها رجالا ونساء فى اى ظرف برغم ان كثير من امثالهم لا زالت تسعى لتكريس ما تجاوزه الزمن بصرف النظر عن محسن خالد وما لفه لفه . طيب ماذا عن الحديث الداير بتاع المسكوت عنه والمكرس له فى الثقافه الشعبيه السايده والله يبقى الكلام زى كلامنا بتاع ايام الحرب البارده ، الكلام المريح بتاع العلاقه الجدليه والظروف الموضوعيه
يا اخوانه فى امثال سودانيه كثيره جدا مستخدمه كلمات استخدمها محسن صالح فى الأمثال التى نشرها فى بوسته ، وصحيح انه من الصعوبه بمكان تردديها فى منابر عامه ، مع انها بدأت اصلا من منبر اعم كان اسمه السودان !!
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
مصطفى مدثر



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 935
المكان: هاملتون-كندا

نشرةارسل: السبت يونيو 02, 2007 3:01 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

الأستاذة نجاة
تحية طيبة
أولاٌ أنا أعتبر هذا البوست بمثابة البيان رقم أثنين، بعد الضرب بيد من حديد
والقضاء على الفلول وإستتباب الأمن.
شيئ مؤسف هدا الموقف المستبد والرجعي الدي لم ولن يستأنس
بمقترحات سابقة ومن كثير من أعضاء المنبر فيما يخص المنهج
العدواني تجاه الكلمة المسكينة المكتوبة وما عندها حس تزعج بيهو
العامة.
أستادة نجاة
لا جديد فيما يخص طريقة تعاملك مع البوست المهبب بتاع محسن خالد،
يعني الحديث عن القواعد المرعية في النشر يقود إلى السؤال عن التحرير
ال editing لماذا لم تحذفي الأمثال إياها كأبسط إجراء يتبعه ما يتبعه من
حوارات مع المؤلف نفسه وما إلى ذلك من ما هو من صميم عملك كراعية للمنبر؟
إن صح هدا الوصف.
لم تفعلي سوى ما يمكن وصفه بالتسلط والعنف الإداري.
طيب اصل الحكاية وين؟
أصل الحكاية هي إنك أقنعتي محسن بالإشتراك في المنبر والكتابة فيه
وأنت تعلمين تمام العلم إنه هو هو نفسه ملسن خالد. فلمادا طلبت منه
الكتابة هنا؟ وهنا أنا أسألك عن الناس الدين ينتهي الامر بطردهم أليست
لديكم آلية لتزكيتهم؟ يعني أنتم من يأتي بهم وأنتم من يكرشهم طيب ولمادا؟
وموقع دا وين من قضية الريدرشب أو في كلمة "سرية" العداد التي أشرت
إليها أنت بنفسك عندما قلت ما معناه أن محسن بتاع عداد؟
منو تاني يا ربي بتاع عداد؟
هل صائب أن يبحث المنبر عن "أبان كليكات" في مسعاه للتطور؟
طيب ما سجيمان الماتامي سجمان دا عندو ريدرشب هائلة هل يمكن
تجيبوهوا يكتب هنا؟
أنا عارف كلامي دا بيزعل ولكن أرجو أن تأخدوا منه موضوعيته
لو إستبانت ليكم.
محسن جبتوهوا أنتم وفايته أضانكم بداءاته وتطاوله وغروره
فمنو البيقدر يغالط في أنو المسألة دي وراها سر؟ وأنا هنا لا أتحدث
عن شيئ شخصي وإنما أتحدث عن منهج إدارة وإحساس غير
سليم بالمنافسة ويتناقض مع المرعيات التي فتحتي لها البيان رقم
إثنين دا.
وبعدين حب الغلاط اللي هو شيئ سوداني ما حقك براك يا نجاة يقودك
لإنكار إنك لبرالية أو إنكم ليبراليين؟ والله فعلاٌ أنا الشايفو إنو بقت عندكم
إنت وحسن والوليد وعادل السنوسي وكمان الفاضل الهاشمي نزعة بيوريتانية
يغير عليكم منها غلاة المحافظين وبدل هم الثقافة والتثاقف بقيتو في هم الأخلاق
والمرعيات والمرخيات البتعملوا منها الإنقلابات دي.
طبعا أنا عندي نظرية غير مكتملة الأركان أن محسن شرب مقلب أدى إلى
طرده ودي غلطة الشاطر. كعبة خلاص.
وياحسن موسى ياخوي أقول ليك قولة: كورتك فكت. وأنا عارف الشيخوخة بتغري
بالجنة، والعاقل من قابل ربه بشوية دفاع كويس كدا عن الصاحات التي تشبه
صاحات الدين، أقلاهو يعني.
لايفوتني أن أدكر أن إيراد ملسن خالد لتلك الأمثال لم يفعل فيِ ليلتها سوى
أنه دكرني مثل أسقطه هو كانت تقوله أمي أمام أخوانها وأعمامها. مقهيين شنو؟
قايلني ح أقولو؟
الأمثال القالها محسن مافيها حاجة وكلنا كانت عندنا شبابيك فاتحة على الشارع
وكلنا حضرنا شكلات الأعراس. الفيهو حاجة هو محسن داتو و.......
المنبر اليومين ديل.
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
نجاة محمد علي



اشترك في: 03 مايو 2005
مشاركات: 2780
المكان: باريس

نشرةارسل: السبت يونيو 02, 2007 8:07 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

سلام يا مصطفى مدثر

اتهمتني يا مصطفى أنني "أقنعت" محسن خالد. هذا كلام لا أساس له من الصحة. كلامك ده جبتو من وين؟
بتقول:

اقتباس:
أنا عارف كلامي دا بيزعل ولكن أرجو أن تأخدوا منه موضوعيته
لو إستبانت ليكم

كلامك ده ما بزعل يا مصطفى، لأنه في رأيي، وببساطة، تنقصه الموضوعية. وكمان شايفاك متأكد من "موضوعيتك"، ومتأكد كمان من عدم شوفنا ليها (لو استبانت ليكم). تستبين بي وين إذا هي أصلاً غير موجودة!

نجاة


انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عباس محمد حسن



اشترك في: 08 اكتوبر 2006
مشاركات: 519

نشرةارسل: السبت يونيو 02, 2007 12:21 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

الاستاذة نجاة محمد علي
تحية طيبة
أرجو التكرم بعدم نشر اي مقال كنت قد ارسلته لكم ولم ينشر ... فقد بدأت أشعر بان هناك من المهاترات في هذا الموقع ما يكفي ليس من قبلكم ولكن من آخرين !! كما ارجو ان تلغي عضويتي بالموقع ( باعجل ما تيسر )!! ان كان ذلك عن طريق القائمين بامر الموقع او ساقوم بذلك ان كان الامر متروك للمشترك ....
وليوفقكم الله في الارتقاء بهذا الموقع لما تطمحون اليه وهو امر كما يبدو لي جد عسير !!
ولكم الشكر
د.عباس محمد حسن
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة Yahoo Messenger MSN Messenger
مصطفى آدم



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1691

نشرةارسل: الاحد يونيو 03, 2007 4:50 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

]كتب الأديب محسن خالد ، و لم نقل غير ذلك البتة، في معرض رده على كلمة واحدة مجتزأة تماماً من سياقها ، ضمن ما ورد في اعتراضي على الكلمات البذيئة التي قادت إلى حذف خيطه و سحب عضويته من المنبر الديمقراطي جداً، قال هذا الأديب الذي كان من المفترض نظرياً أن يكون ضمن طُلابي بجامعة الجزيرة،: و هذا المصطفى آدم... إلى آخره من غضبته المٌضرية في نفس خيطه المقبول جداً في سودانيزأونلاين غاضباً من قولي إشارة إلى نصه المنشور إحداثيات الإنسان" بالمحاولة الروائية . أود أن أنبه الأديب النابه جداً ، ومعه، من الضمن، الزميل عمر الذي قال ما معناه: و كتب أحدهم أسمو محمد ولا عبدالله أدام و لا آدم ، وكلنا من تراب .... ألخ ، أود أنبه هؤلاء الأفاضل إلى عدة أشياء هنا .
أولاً هنالك من يرى، و أنا من هؤلاء ، أن كل كتابة أو نص هي في صميمها محاولة في الكتابة في الأصل . و النص عندما يُدفع به إلى القارئ لا يكون مكتملاً إلاّ في خاطر المؤلف ، و يبدأ حياة جديدة أخرى ، أو يلفه النسيان ، إن كان ليس جديراً بالحياة, فلا يبتئس الأديب محسن كثيراً من عبارة " محاولة" هذه ، لأنها اعتراف ضمني بأن له أجران. الأول هو أجر المحاولة التي وصلت لأعداد كبيرة من القرّاء ، و هذا مؤكد تماماً و لا شك عندي في ذلك . أما الآخر ، و الحساس يملا شبكتو بعد دا، الأجر الآخر هو أن الرواية " غير المكتملة " لأن ما نشر منها هو الجزء الأول فقط ،( و عشان خاطر الغضبة المضرية التي جعلته ينسى من هو مصطفى آدم ) و رغم الخلل الذي سوف أفرد له كتابة منفصلة مجيهة في خيط د. هاشم ميرغني " حمى الرواية" الأجر الآخر ، لأنها احتلت مقاماً يسمح لي بالتحدث عنها سلباً و إيجاباً ، لو تعلمون! و عندما أقول ذلك أعنيه تماماً، و ليسمح لي القراء الآخرون بأن امتدح نفسي قليلاً في مقابل هذا الغرور الفج . فهذا المصطفى آدم يا محسن خالد و"الزميل "عمر ، من الضمن، متخصص في الأدب الإنجليزي و النقد الأدبي ، بشهادة أساتذة أجلاء عمّروا فضاء المعرفة بجامعة الخرطوم و حاصل على درجة ماجستير عن رسالة حول مسرح الكاتب المسرحي البريطاني ( الحاصل على جائزة نوبل للأدب في العام قبل الماضي فعلاً ) و متخصص أيضاً ، كان عجبك، في علم اللغة و حاصل على ماجستير أيضا من جامعة مانشستر عن دراسة بعنوان
Topic-Comment and Relativization: Phrase Structure Rules for The Sudanese Dialect of Arabic
أماّ فرحتك العارمة بتوصيفي لكتابتك النجيضة بكتابة الجن ، فمستحقة تماماً، و لتهنأ بها ما شاءت لك نفسك الأمّارة بالسرور، لأنها وردت في سياق مختلف ، و هو القصة القصيرة " الوجود و الوجود الآخر" و القصص الأخرى المنشورة ضمن المجموعة القصصية الموسومة
" كلب السجان" . و ما زلت أعتبر قصة " الوجود و الوجود الآخر " نصاً رائعاً و متقناً، ضمن أطر الجنس الأدبي المعني ، و هو جدير بالاحتفاء لأنه قدم المؤلف محسن خالد بصورة مغايرة و متميزة عن نهج الأسلوبية المصنوعة المسمى ب " ترقية الأفكار التجريدية" و الذي حاول الكاتب محسن خالد تسويقه لتبرير الحوارات المطوّلة الفلسفية المفروضة على بنية النص الروائي مما حول النص الروائي ذلك سلسلة من الندوات المغلقة داخل سجن ود مدني بين الشخصيات؟ الأفكار؟ و هذا هو بالتحديد مصدر الخلل الذي سأحاول ، لاحظ أحاول ، و ليس " أبستف " أن أناقشه ، وربما كنت مخطئاً في كل ذلك ، لخطأ في أدوات و منهج القراءة ، ربما فلست نبياً و لا بالع النقد وليس الإنتقاد و سأقبل بكل ما يشير إلى ذلك و اعلن قبولي ذلك على الملأ !
و لو امتلك محسن خالد صبراً يبل الابري و قرأ نص الكلام بدون استثارة " الزميل" عمر تلك ، لما غضب غضبته المضرية ، و لتوصل لفكرة بسيطة جداً مفادها أن بحث محسن خالد عن تلك" التحف الفنية" المكثّفة ، كما وصف العبارات المسيئة تلك، مصدره رغبة الروائي محسن خالد في سبر غور الدرر الحكيمة في الأمثال الشعبية لتدخل ضمن أدوات عمله كروائي . و ما أشرت إليه بالضبط هو خلو العمل الروائي المنشور ، و الذي قرأته أكثر من مرة ، و الذي وضع محسن خالد في قلب مشهد الكتابة رغم الخلل ذاك ، (و هذه شهادة لو كنتم تعلمون تاني!) ، خلوه من أيٍ من أساليب التعبير الشعبية ، ناهيك عن الأمثال " جهراً أو سراً" و الدررالحكيمة! و هذا بالضبط ايضاً من أسباب الخلل في ذلك النص الروائي الذي تجاهل" النضمي نص الكتابة " و لم يفتح الكاتب؟ الرواي الإله ؟ على شخصياته ؟أفكاره؟ و لو بتحفة واحدة منها!!!
و لقد قلت أكثر من مرة بأن النقد الأدبي ليس بالضرورة نقداً سالباً ، بما يفهم ك"انتقاد" . و حتى لو أبان الناقد خلل ما في نص أدبي ، لا يفترض ، بالضرورة أن يصدر النقد عن أسباب شخصية. فأنا لا أعرف محسن خالد لأكره محسن خالد ، و لن استفيد شخصياً من إهانته أو شتمه كما لا أعتقد أن ما يقدمه محسن خالد من أدب هو محض هراء !
لكن أن يفجعنا الروائي الفخور بأدبه الروائي و أدبه العائلي فيه بتلك البذاءات التي أسماها أمثال سرية ، و نسكت عن ذلك فلا.
يا محسن خالد أكتب ما شئت من أدب كان قصة قصيرة كان رواية ، فأنت تمتلك مهارة عالية في الكتابة و لقد قلت بأنك غير معنى بغير ذلك ، فلماذا إذن كل هذه المقدرة العجيبة على الإثارة و التشتت؟
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
نجاة محمد علي



اشترك في: 03 مايو 2005
مشاركات: 2780
المكان: باريس

نشرةارسل: الاحد يونيو 03, 2007 5:36 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

.
كتب عصام جبر الله في بوست محسن خالد بسودانيز أون لاين:

اقتباس:
"افتكرت (...) انو القبة تحتا فكى...
طلع تحتا "ست ظار"


هل هذا هو احترامك للتعدد الثقافي، وللمرأة؟ (وبالمرأة أقصد ستات الظار اللاتي أسأت إليهن دون أي مبرر ودون علاقة لهن بهذا الموضوع. أما أنا، فلا حاجة بي لاحترام منك. هذا، إن كنت تعلم معنى الاحترام). وهذا يدل على رؤيتك لثقافتنا الشعبية متمثلة في جانب في غاية الأهمية من جوانبها الفنية والسيكولوجية.
وتجرؤ بعد كل ذلك على الكلام عن الاتساق الأخلاقي والفكري؟
تباً لأدعياء التقدم.

وحينما استدركت لاحقاً وحاولت أن تعدّل كلماتك المشينة، كتبت

اقتباس:
على الاقل البقولوهو بعملوهو ....
يعنى الواحد او الواحدة بتاعت الظار ماسكا او ماسك في تخصصو و بجود فيهو ....
ومتسقين اقوال و افعال


ستات الظار ورجال الظار أناس مثل غيرهم، منهم من يجوِّد صنعته، ومنهم من يتسق قوله مع فعله، ومنهم من يخمج ويمجمج. شأنهم شأن كل خلق الله.
وأنا تحت هذه القبة، قدمت وسأقدم ما يمكنني تقديمه من مساهمة في العمل العام، في مجالات من ضمنها العمل في هذا المنبر الذي أساهم في رعايته والسهر عليه، والذي بذلت أنت كل ما يمكنك من جهد في محاولة تبخيسه، وعرقلة سير الحوار فيه بدعواك الواضحة للخمج والمجمجمة. وأحاول بقدر ما أستطيع أن أساهم في الارتقاء بهذا الموقع وفي تحقيق أهدافه التي أسسناه من أجلها. فقل لي ما هي مساهماتك التي تقدمها، وما هي الجهود التي تبذلها ـ على الأقل في هذه الأسافير ـ سوى التلقيط من المواقع، فلان كتب وعلان عمل؟ ما هي مساهمتك أنت قبل أن تبحث عن ما تحت قباب الآخرين؟

ثم كتب:

اقتباس:
و اسفا لاحترام التى باسمها يداس الاحترام


أنت الذي تأسف لاحترام؟ ومِنْ مَنْ؟ من الذين قدموا هذه المبادرة الأولى في بلادنا في الحقل الذي تطرقه هذه المجلة؟ من الذين يسهرون على متابعتها وتقديمها لجمهور يحتاج لسد نقصٍ كبير في هذا المجال؟ وأنت الذي بذلت كل ما تملك من جهد من أجل تبخيس جهود القائمين عليها، وصرفهم عن عملهم فيها وفي هذا الموقع بمحاولات التبخيس الدؤوبة؟

نحن لا نحتاج لشهادة منك. يكفي احترام مشاركات كل المستنيرين الذين دعموها بكتاباتهم، وساندونا بثقتهم، وبمساهمتهم معنا في هذا العمل الذي نقوم به ونحن نعمل على تدريب النفس على اتساق القول والفعل ما استطعنا إلى ذلك سبيلا. وتكفينا إشادة باحثين مشهود لهم بالدعوة لاحترام تعددنا الثقافي وبالدقة في البحث العلمي، مثل الدكتور عبد السلام نور الدين والدكتور محمد جلال هاشم، والأستاذ عبد اللطيف علي الفكي، على سبيل المثال لا الحصر، الذين أشادوا بالأداء وبالمتابعة المثابرة وبالدقة في تحرير احترام وفي إخراجها. وهذا هو رأيهم وليس رأينا. ويكفينا قبل كل شيء احتفاء القراء بها، داخل السودان وخارجه، ومن السودانيين وغير السودانيين. ويكفينا الدعم والثقة في مسعانا من قِبل أشخاص عُرفوا بصلابتهم في الدفاع عن حقوق الإنسان كالدكتور محمد سليمان والأستاذ عبد السلام حسن والدكتورة فاطمة بابكر، على سبيل المثال. هذه شهادات لا يمسها ما ترمينا به أنت من محاولات التبخيس والإساءة.

عصام جبر الله،
أيها الداعي إلى الخمج والمجمجة،
...........
أراك تشهر حرباً لم ندعُ إليها، وليس بنا رغبة في خوضها. لهذا، فإننا من الآن فصاعداً، سنستخدم كل أسلحتنا في وجه كل إساءة، وفي وجه كل محاولة للتشهير، وفي وجه كل دعوة للخمج، وفي وجه كل توظيفٍ رخيص للخلافات بيننا وبين الذين لا يحترمون قوانين منبرنا ولا ضوابط النشر فيه.

ولتهنأ بالمشاركة في الإساءة إلينا مع الأدعياء والسفهاء.

نجاة



أجريت تعديلاً نظراً لاعتبارات كثيرة.
نجاة


عدل من قبل نجاة محمد علي في الاثنين يونيو 04, 2007 4:35 am, عدل 1 مرة
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
محمد الجزولي



اشترك في: 15 مايو 2005
مشاركات: 329

نشرةارسل: الاحد يونيو 03, 2007 8:08 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

الأستاذه نجاة
لعلك بخير


اود ان استفسر فقط ، افهم من هذه المداخلة لعصام جبرالله
انك متابعة بوست محسن بهناك ؟!


مع خالص التقدير

_________________
الماعندو محبة ماعندو الحبة .. والعندو محبة ماخلى الحبة
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
نجاة محمد علي



اشترك في: 03 مايو 2005
مشاركات: 2780
المكان: باريس

نشرةارسل: الاحد يونيو 03, 2007 8:38 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع


محمد الجزولي
تحياتي

استفسارك غريب.
واضح من كلامي أنني أطلعت على ما كتبه عصام. فلماذا سؤالك؟ وأين هي المشكلة؟

نجاة

انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
مصطفى مدثر



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 935
المكان: هاملتون-كندا

نشرةارسل: الثلاثاء يونيو 05, 2007 3:44 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

االاستادة نجاة
في بوست المفاكرة الصفحة الثانية كتب محسن خالد مخاطباٌ الدكتور بولا:
محسن خالد كتب:

تقول:
(((وقلنا ليك "نحن ماسودانيز أون لاين". وقلت براك إنك عارف إنو الخمج بتاع سودانيز أون لا ين دا ما بتم هنا)))).
قلت لمن يا أستاذ بولا، ومن قال لك؟
أنا، محسن خالد دا، لم أقل لك ولم تقل لي شيئاً –مطلقاً- بخصوص انضمامي لمنتداكم. بل أنا حين تحدَّثتُ معك لأوَّل مرة وحيدة في حياتي كنتُ عضواً أوول ريدي، ومن المسجّلين. وأشكر الأستاذة نجاة على ذلك. هذا بدء،..
... ذو مثنى، أنا الذي قلتُ لكم، منتداكم "صعععب" ليس برحابة حريتي وجنوني، وقلتُ: لا... ثلاثاً.
(حابب نخش في التفاصيل، ما عندي مانع، حابب تصحح معلوماتك من الأستاذة نجاة، إنت مخيّر)
ما حدث مختصراً كما يلي: أنا كاتبتُ ثلاثتكم، بالإيميل، وعلى عنوان هذا الموقع، نسخة لكلٍ من د. موسى، نجاة، وأنت، ورسالتي لم تكن "طلباً" للانضمام لمنتداكم، ولا ينبغي لي ذلك لأسباب من لدن مزاجي، فرسالتي التي هي مداخلة لي ببوست بكري عن المترجم جهاد، في سودانيز أون لاين، تحمل احتجاجاً على عبارات مُجَرِّمة كُتبت بحقي، بواسطة الحسن بكري، فاتّصلتْ بي نجاة بعد ذلك –مشكورة- بهدف حل هذا الإشكال ومناقشة شكواي، ومن ثم تمّت دعوتي للمنتدى من قبلها.
ولم تشترط علي الأستاذة نجاة شرطاً واحداً، باعتبار أنني سأقرأ لائحتكم وانتهى الأمر. ولم تطلب مني شيئاً عدا (ألاّ أجعل أول قدومي إلى هنا اشتباكاً مع الحسن بكري) وانتهى. وهذا لا يعني، أية فرضية باتّجاه قوانينكم أو لوائحكم، بل باتّجاه ما قَوَّلتني له من كلام لم أقله، بل قلتُ ضده. فلا تُقَوِّلني ما لم أقل يا أستاذ، رجاءً. ولا تبتدع طريقةً لحالة وجودي بينكم، غير التي كانت.


ثم كتبت أنت أدنى من دلك:

نجاة محمد علي كتب:

يا محسن،
لم أكن أنوي أي حديث معك، لكن وردت في كلامك مغالطات لا حصر لها.

اقتباس:
(((وقلنا ليك "نحن ماسودانيز أون لاين". وقلت براك إنك عارف إنو الخمج بتاع سودانيز أون لا ين دا ما بتم هنا)))).
قلت لمن يا أستاذ بولا، ومن قال لك؟

قلته لي أنا يا محسن. تحدثنا عن عباراتك التي تكتبها في مهاترة محاوريك هناك.
ومما قلته لك، أننا لا نقبل في سودان فوروأول بعبارات من شاكلة "العاجباه....يبلع اللالوب"، التي كتبتها في سودانيز أون لاين. ألم يتم ذلك؟
وقلت لي في معرض ردك ما معناه: ديل صعاليك ساكت، ونوع الكلام دة ما بكتبو في سودان فور أول. ألم يحدث ذلك؟


اقتباس:
ولم تشترط علي الأستاذة نجاة شرطاً واحداً، باعتبار أنني سأقرأ لائحتكم وانتهى الأمر.

لا لم ينته الأمر. لقد اشترطت عليك، وقبلت.
نجاة



فهل يتنافى كل هدا التفاوض مع قولي أنك أقنعت محسن خالد بالإشتراك في المنبر؟ أو لا يوحي بضلوعك في مسألة
إشتراك محسن في هدا المنبر؟
فكيف لا يكون كلامي موضوعياٌ؟
وأهم من دلك لاحظت أنك بفصله قد خرقت لائحة المنبر. وبالتالي يحق لأي منا أن يطعن في قرارك.
خرقت اللائحة في كونك لم تحدفي ما رأيت أنه غير مقبول وهو حق للإدارة حسب اللائحة وفي الحقيقة
كنت دائماٌ تطلبين في المرات السابقة مع محسن وغيره أن يقوم العضو بسحب ما ترينه غير لائق بينما
اللائحة تخول للإدارة القيام بدلك ولا أعتقد أنك كنت تنطلقين من طولة بال في هدا التغاضي عن اللائحة.
ثانياٌ لم تقومي بإندار محسن كم تنص اللائحة ودلك فيما يخص البوست المعني الدي أدي لفصله
وبالتالي فهو كان فصلاٌٌ تعسفياٌ. وإليك مادتي اللائحة اللتين أشير إليهما:

2.2 تحذف إدارة المنبر أي عبارات نابية أو مسيئة، سواءً كانت موجهة لأحد الأعضاء أو لشخصٍ خارج
العضوية. كما تحذف أي عبارة تتضمن اتهاماً لا سند له.
3.2 يُنذر العضو الذي لا يتقيد بما ورد في المادة 1.2، ويفقد عضويته إذا ما تكرر ذلك.
فليس من جانبي أي عدم موضوعية كما ربما يستبين لك.
وشكراٌ
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
نجاة محمد علي



اشترك في: 03 مايو 2005
مشاركات: 2780
المكان: باريس

نشرةارسل: الثلاثاء يونيو 05, 2007 4:43 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع


سلام يا مصطفى

هل "اشترطت عليه" تعني "أقنعته"؟
مصطفى هذه مغالطة. ثم ما القصد من تقويلي ما لم أقله؟

كتبتُ في تعقيبي أعلاه على مداخلة الأستاذ عادل عثمان:
"لو كنت متابعاً لما يكتب هنا، لعرفت تسلسل الوقائع التي كانت نتيجتها الطبيعية أن لا يكون محسن خالد عضواً بهذا المنبر. فخيطه الأخير ليس سوى جزء من حلقات متتالية من عدم الالتزام بالقوانين وبتقاليد الحوار التي نحرص على ترسيخها في هذا المنبر."

اختتامك لمداخلتك هو مغالطة أخرى، ولا وقت لي للمغالطات.

نجاة

انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
خالد الطيب



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 300
المكان: أديس أبابا

نشرةارسل: الثلاثاء يونيو 05, 2007 7:47 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

الصديق العزيز عادل عثمان

أرجو أن تسمح لي بالاختلاف مع وجهة نظرك في مايخص حدود حرية التعبير .. علي العكس مما ذهبت عليه , فاني أري أنه هنالك حدود لحرية التعبير في المنابر العامة .. وحتي وسائط النشر في مايسمي بالعالم "المتحضر" لاتسمح باستخدام عبارات وألفاظ تندرج في باب " خدش الحياء العام " .. لاحظ صفة " العام" المقرونة بكلمة "الحياء" ..هنالك " فلاتر" موجودة في محركات البحث في الانترنت لاتسمح لك باستعراض صور فاحشة مالم توافق أنت علي ذلك ... وقد يأتي قائل و يسأل : من الذي حدد الكلمات والعبارات التي تخدش "الحياء العام" مدعما حديثه بأن مايراه زيد خطأ , يكون عند عبيد صحيحا .. ولكنا هنا في سياق العبارات سبب حذف البوست المعلوم والتي يستنكرها الناس حين ورودها في محافل عامة .. ليس كل مايقوله الناس في خصوصياتهم صالح للنشر العام .. ثم من يستخدم هذه الأمثال في السودان ؟؟ وهل فعلا هي متداولة ولو علي نطاق سري؟؟ وطبعا كل شخص يستطيع الرد علي هذين السؤالين من منطلق تكوينه وتربيته وتعريفه الشخصي للأدب و " قلة الأدب" الموروث و المكتسب ..
ياعزيزي عادل . أنا أري أن الزوبعة التي أثارها البوست المحذوف لمحسن خالد والمستمرة بشراسة في ثلاث منديات حوار سودانية علي الأقل , تدعو حقا للتأمل والتحليل والبحث في جذورها ومنطلقاتها الفكرية ... نعم الفكرية .. .. وأحسب أن كل من خط سطرا وأدلي بدلو لابد أن يستند الي مرجعية ما سواءا أدرك ذلك الشخص هذه الحقيقة أم لم يدركها ..قد يقول قائل : الموضوع عادي وبسيط ولايستوجب أن نتناوله بكل هذه الفلسفة و " التفلسف" وقد يقول اخر : هذه خلافات ومناقشات بين أشخاص يختلط فيها الشخصي بالموضوعي ولاعلاقة لها بفكر ولا أيدلوجيا , والثالث يقول : انتو الايدلوجيا دي الدخلها شنو في الموضوع ده ؟؟ ..
ظني الاولاني أن كل من يسجل نفسه كعضو في مندي حوار عام لابد وأن يكون له أهداف من وراء ذلك ولابد أن تكون له رؤية تحدد له مسار مشاركاته وتحكم سلوكه .. وتتنوع رؤي كل واحد منا وحتي الذين ينخرطون في مثل هذه المنتديات بدافع التواصل مع الأصدقاء وتبادل أخبارهم الإجتماعية , هذه هي رؤيتهم ومبتغاهم من المشاركة .. والرؤية هذه هي الأيدلوجيا , في أبسط معانيها ..( بل وفي تبسيطها المخل) أنا أفهم و أوزن أمور متعلقات المشاركات العامة علي هذا الأساس..

المشكلة تكمن في الذين يشاركون بلا رؤية , فهذه " الالكترونات الحرة" " والتعبير لحسن موسي" هي التي تحتفي بالمشاكل والمنازعات وتؤجج نيرها وتحاول إستغلالها وتحويرها الي مسائل شخصية وتنظر الي المشكلة من علي سطحها ولاتحاول البحث عميقا في مسبباتها ودراستها ... وهذه الالكترونات الحرة مثلها مثل بعض كتاب أعمدة صحافة هذه الأيام الذي تقرأ عموده اليوم فتقول أن " القبة تحتها فكي" وبكرة يجي يوريك " السم القدر الغداء" .
والالكترون الحر في الكيمياء , لاتستطيع نواة الذرة أن تحافظ علي وجوده داخل مداره فهو دائما خارج نطاق السيطرة فلا " كنترول" عليه وما شغال شغلة باخوانه الالكترونات ولابرفاقه البروتونات والنيوترونات .

لايوجد رأي حر مطلقا .. هذه فرية كبري ولاتوجد حرية تعبير مطلقة وهذا وهم .... الكل نسبي ..

خالد
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
محمد إسماعيل عريق



اشترك في: 14 ديسمبر 2006
مشاركات: 113

نشرةارسل: الثلاثاء يونيو 05, 2007 8:32 am    موضوع الرسالة: Re: فولتير؟ رد مع اشارة الى الموضوع

حسن موسى كتب:
[size=24]
على كل حال لو إنتو ناوين تهدروا حيواتكم لكي يعبر الأخرون عن آرائهم داك الدرب . و بكرة بعد تبقوا في حق الله يظهروا ليكم الأعدقاء ناس محسن خالد و ناس اسمعيل عريق و لا محمد حسبو بتاع العلمانية زاتوا يطلبوا ليكم المغفرة من رب العالمين و يتمنّوا ليكم جنات الخلد مع الشهداء و الصديقين.
.


حسن موسى افرز (والحقوق محفوظة لمحسن خالد)
على كل حال لو انت عاوز تلمنى مع الجماعة البهدروا حياتم عشان يعبر واحد تانى عن كلاموا، اعرف انك غلطان، ومع كل الاحترام لفولتير ياخى انا ما بتاع تضحية وروحى عزييييزة على ولسة ما قنعت من خيرا فى الحياة وبوست المماحكة يشهد على كدا. دى النقطة الاولى.
النقطة التانية. اول مرة اعرف الاديب محسن دا واسمع بيهو ذاتوا كان فى موقع سودان فور اول وللدقة فى موقع للترحيب بة وحتى الان لم اتشرف باى نوع من الالتماس معة او فى بوست يخصة ولم اتبادل معة اى نوع من التواصل فلماذا تضعنى معة فى سطر واحد؟ اذا كان البلمنى مع محسن كلامى عن الموت فقد وضحت وجهة نظرى عن ( الصديقين والشهداء) فى بوست الموت نفسة ووضحت اختلاف تناول البنى ادمين لمسالة الموت وضربت فى ذلك امثلة مثل تناول الشخص غير العادى (شاعر مثلا ) لاشكال الموت واتيت بامثلة من ابيات عاطف خيرى، وتناول الشخص العلمانى العادى زيى كدا لنفس الاشكال وتحديدا فى هذا الصدد ذكرت ان الموت لارتباطة الوثيق بالتراث الشعبى على مر الدهور والتاريخ ولضخامتة كحدث احتاج من الانسانية جهدا جهيدا لتفسيرة فاصبح الموت مرادفا للحياة الاخرة وتعدى ذلك ليصبح طقس التعزية والترويح عن المصاب يرتبط بمفردات اصيلة من الفلكلور الدينى بل اصبح الموت فى حد ذاتة طقسا فلكلوريا، لم لم ترد على هذا الكلام فى حينة؟ ولم لم تاتى بذكرة الا فى بوست ليس لى فية ناقة ولا جمل؟ عموما انا ما عندى مانع تلمنى مع محسن كاديب او محمد حسبو كصديق عزيز اعتز بصداقتة لكن عندى مانع انو يذكر اسمى ضمن معركة انا لست طرفا فيها وزى ما بقول المثل غير السرى( وكل شاة معلقة من عصبتها) انا شخص منفصل لا اعرف محسن ولا تزج باسمى فى معتركات لم ادخل فيها حتى لا ياتى يوم ويقول القائلون فى معرض كلامهم .... ( ياخى القصة دى حصلت ايام مشاكل ناس محسن خالد و محمد عريق مع ادارة الموقع ) الشر برة وبعيد و زى ما بتقول حبوبة طرينا الشر لى بعدو.
النقطة التالتة. كل انسان يضع تصنيفاتة لعلاقاتة الشخصية بحسب موازناتة التى يعرفها هو وحدة.
شوف يا سيدى انا لم ادخل فى هذا الموقع لصنع علاقات من اى نوع ولا ليتم تصنيفى ضمن خانات محجوزة للاصدقاء او الاعداء او الاعدقاء انا لى علاقاتى التى اعتز بها قبل ان الج موقع سودان فور ولى اعدائى ايضا ، وكل ما يجمعنى بالناس فى سودان فور اول هو المحاورة والاطلاع على الجديد ولو شئت المماحكة.
يا حسن موسى انا لا اطلب صداقتك ولا عداوتك ولا حتى عداقتك، فلكم دينكم ولى دين ما يجمعنى مع الجميع هو ما يجمع الجميع وهو موقع سودان فور اول بحكم باسوردى الذى تكرمتم مشكورين على منحى اياة وساتقيد للحفاظ علية بكل قوانين المنبر المكتوبة وفى ذات الوقت ساقف برايى امام ما اراة لا يتسق وما هو مكتوب.
ولكم خالص الود والاعزاز
[/size]
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة Yahoo Messenger MSN Messenger
عبد الرحمن بركات



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 37

نشرةارسل: الثلاثاء يونيو 05, 2007 8:37 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

آآآي جيت هنا لسببين:*
1- عشان { منبر الحوار الديمقراطي } قامت فيهو كترابة وعجاجتو رابطة وصار جاذبآ
2- عشان الدكتور المبجل مصطفى آدم نادني حينما كتب : { ولا أي ممن احتفى بها في سودانيز...الخ } بإعتباري أحد من عناهم الدكتور مصطفى المحترم

السبب التاني حا أترك مداخلتي فيه لوقت أخر
أما الأول ، لأنه حايزيد من الجاذبية ، حا أعلق هنا على بعض { ظرافات } الدكتور مصطفى مدثر
وعشان ماقدرت أعمل إقتباس لبعض الكلمات المراد التعليق عليها حا أضعها بين قوسين ، مثل :

{ ملسن } خالد : دي قوية يا دوك ، يادوب لقيت للأخ وصف دقيق ، يتجنب الوصف المرجح عند البعض ولا يغفل المعنى
{ بداءاته } عجبني هذا التعبير الذي تفادى فيه الدكتور الرشيق الوصف المرجح وأغفل النقطة المفروض توضع في قمة الدال
ثم عجبني ، برضو، عشان فيهو معاني البداية ومعاني البداوة ، وهنا بتذكر نكتة بليغة عندما سأل أحدهم مقيم في بلد عربيقائلآ : { انت الناس ديل بدو}
فأجابه المسئول وأظنه رباطابي : { لا ، لسع مابدو .}
أعترف يامصطفى مدثر ، فقد { قهيت } حتى سال لعابي

* إجابة سمبهار لسؤال مفترض
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
مصطفى آدم



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1691

نشرةارسل: الثلاثاء يونيو 05, 2007 10:13 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

بركات
والله كان عارف كدي كنت سبة بلا سبة كتبت اسمك في خيط فاضي
عشان تجي !
ثم تانياً زي ما قال الراجل لم تكن في خاطري يا عبدالرحمن ضمن من أحتفوا بل لقد قدمت وجهة نظر واضحة
ربما اختلفنا في بعض تفاصيلها لكن لا ينفي وضوحها وتماسكها و اتساقها مع كثير من كتاباتك!و خصوصاً تلك التي أنبريت فيها لبعض ممن إحتفى الآن ،في ذمهم الشائهة المريض لمحاولة الأستاذة تماضر شيخ الدين " عرائس النيل". و الأستاذة تماضر تتمتع بدرجة عالية من السمو ، عندما تتحدث عن مجمل مساهماتها الإبداعية التي نفخر بها ،بعبارة محاولات!!
مع خالص مودتي المعطونة في غرض التواصل معك
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
محمد حسبو



اشترك في: 01 يونيو 2006
مشاركات: 403

نشرةارسل: الاربعاء يونيو 06, 2007 7:15 am    موضوع الرسالة: ما هي؟ رد مع اشارة الى الموضوع

الأستاذة نجاة
عمت صباحا

عنوان بوستك هو: حدود حريّة التعبير المرعيّة في وسائط النشر و الاتصال

أُلاحِظ أن البوست لم يتضمّن بعد ترسيما لهذه الحدود، أطمع في تسميتها لو سمح وقتكـ

و لكـ شكري الجزيل.
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
استعرض مواضيع سابقة:   
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي جميع الاوقات تستعمل نظام GMT
انتقل الى صفحة 1, 2  التالي
صفحة 1 من 2

 
انتقل الى:  
لاتستطيع وضع مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع الغاء مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع التصويت في هذا المنتدى

قوانيــــــن منبر الحوار الديمقراطي

 

الآراء المنشورة بالموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الجمعية السودانية للدراسات والبحوث في الآداب والفنون والعلوم الإنسانية


  Sudan For All  2005 
©
كل الحقوق محفوظة