حشرات الروح : جديد مصطفى مدثر
انتقل الى صفحة 1, 2  التالي
 
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي
استعرض الموضوع السابق :: استعرض الموضوع التالي  
مؤلف رسالة
عادل إبراهيم عبد الله



اشترك في: 19 يوليو 2005
مشاركات: 229
المكان: أم درمان

نشرةارسل: الاثنين يناير 28, 2008 7:00 pm    موضوع الرسالة: حشرات الروح : جديد مصطفى مدثر رد مع اشارة الى الموضوع


صدرت مجموعة قصصية جديدة للقاص مصطفى مدثر (حشرات الروح) عن مركز عبد الكريم ميرغني الثقافي،
في طبعة أنيقة من تصميم الفنان أيمن حسين، ضمت المجموعة 12 نص قصصي كتبت مابين 1991 و2007م، ويذكر أن لمصطفى مدثر مجموعة قصصية بالاشتراك مع القاص حسن الجزولي ( بوابة قوس قزح) صدرت في أوائل التسعينيات .
وحتى أنزل الغلاف يوم غدٍ كان النفس طلعْ .هي تهنئة أولى للقاص، والإنسان الجميل والمشاغب الأبرز
إبان حضوره فيما بيننا بديسمبر الماضي بالخرطوم .
ونلتقي
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
ياسر زمراوي



اشترك في: 05 فبراير 2007
مشاركات: 1359

نشرةارسل: الخميس يناير 31, 2008 7:27 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

عزيزى عادل
تهنئنا بحضور مصطفى مدثر بيننا والذى كان جارى فى الحلة
والف الف الف مبروك المطبوعة الجديدة
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
مصطفى مدثر



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 935
المكان: هاملتون-كندا

نشرةارسل: الجمعة فبراير 01, 2008 6:07 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

شكرا يا كلر Color على هذه الإضاءة.
طبعا أغلب قصص هذه المجموعة سبق أن
نشرت في النت أو في بعض الصحف.
أنا أصدرتها في كتاب للتوثيق ولانني أعتقد أن الكمبيوتر
لم يحل محل الكتاب أبو دفتين بعد. يعني سنظل
نصدر الكتب إلى أن يصنعوا لاب توب في
شكل الكتاب بحيث أنك يمكن أن تستعمل أصبعك
السبابة لقلب الصفحة أو تكسر الصفحة كي تعرف
أين توقفت آخر مرة. أمال إيه؟
عندنا هنا في كندا سلسلة مكتبات لبيع الكتب
إسمها شابترز Chapters يمكنك أن تشتري أو تقرأ الكتاب
كله لو ما معاك فلوس وتغادر. لو زرت هذا المكان
ستدرك قيمة الكتاب. صفوف صفوف كما لو أنهم
يبيعون الخبز الساخن.
ياخي عايزين نشوف الغلاف لو أمكن.
وتحياتي للجميع وقول لمامون التلب، أصبر!

الصديق ياسر
فكرت أن أكتب شيئ عن أشخاص قابلتهم
في السودان، أنت ومازن و..و عدد من
الشباب معهم قلة من العواجيز أمثال الشاعر
القدال. لكنني إنشغلت. ألف تحية لك.
تصور أن تقابل في شارع في الفتيحاب
شخص تعرف إسمه وكتاباته عن طريق
النت فقط. حاجة كدا زي شوية مشاعر
متضاربة في خلاطة كاربة.
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
مصطفى مدثر



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 935
المكان: هاملتون-كندا

نشرةارسل: الجمعة فبراير 01, 2008 6:11 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

حذف للتكرار]
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
مأمون التلب



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 866
المكان: السودان/ الخرطوم

نشرةارسل: السبت فبراير 02, 2008 9:23 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

مصطفى مدثر
ازيك
كنت عايز أبارك الكتاب لي كم يوم، لكن انتو قولوا لي أيمن حسين أصبر
ياخي الكتاب اتوزع على الخرطوم كلها وما وصلتني ولا نسخة
لكن مافيش مشكلة، نسوي شنو، حنمشي سالمة نفتش الكتاب عن أيمن
لكن يا عزيزي مصطفى، انت أصبر دي شنو؟ وبعدين الانترنت مافيهو قوالة بالمناسبة، شكية لي عادل مثلاً، الكلام ده في الايميلات بس، لكن في البورد ؟ والله زمن يا مصطفى، ومنتظرين جيتك تاني، ومنتظرين الكتاب برضو... تحياتي يا حبيب
مأمون

_________________
عندما صرخت
لم أشأ أن أزعج الموتى
ولكن السياج عليَّ ضاق
ولم أجد أحداً يسميني سياجا
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة MSN Messenger
ياسر زمراوي



اشترك في: 05 فبراير 2007
مشاركات: 1359

نشرةارسل: السبت فبراير 02, 2008 9:33 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

عزيزى مصطفى مدثر
احساسى انا كان اجمل ان اجد من اقرا له فى الصحف والانترنت جارى فى الحارة
لولا الامتحانات لكنت زرت كثيرا
وبالمناسبة الراحل العزيز حبيب مدثر كان صديقى ويتبنى موهبتى فى الكتابة
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
مازن مصطفى



اشترك في: 31 اغسطس 2005
مشاركات: 1045
المكان: القاهرة

نشرةارسل: السبت فبراير 02, 2008 7:41 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

..
_________________
iam only responsible for what i say, not for what you understood.


عدل من قبل مازن مصطفى في الاحد يناير 06, 2013 10:35 am, عدل 1 مرة
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة Yahoo Messenger MSN Messenger
منى أبو زيد محمد صالح



اشترك في: 18 يونيو 2006
مشاركات: 71
المكان: السعودية

نشرةارسل: الاحد فبراير 03, 2008 8:04 pm    موضوع الرسالة: Re: مرحباً بالمجموعة.. رد مع اشارة الى الموضوع




شكراً أستاذ عادل ..

لا شك أن إصدار كتاب جديد حدث يستحق التهنئة .. و هي أولى من المسارعة إلى التهنئة بمولود جديد
فضل و جهد الإنسان أكبر و أنبل في مثل هذا النوع من الخلق المسبوق بكثير من الإصرار و الترصد !
كتاب مبارك يا أستاذنا .. و نتمنى أن يعاد طبعه في عزكم .. الطبعة تلو الأخرى ..


تحياتي مودتي


انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة انتقل الى صفحة المرسل
مصطفى مدثر



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 935
المكان: هاملتون-كندا

نشرةارسل: الاربعاء فبراير 06, 2008 1:57 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

بخِ بخِ!!!
يا بختي بالشباب الربا!!!!
مازن....ياله من لقاء خصصت له مكان في حشايا الروح.
لكن ما لاحظت إني كنت تعبان؟ كنت عايز أعرفكم أكتر
لكن بكيات الأهل كانت أرهقتني.
مأمون ليك وحشة يا ولد يا همة. تحركاتنا بالركشة
وشكاويك من ال.... ياخي هن ما صعبات خلاس.
الله يقدرك. ياخي راسلني بلا زعل. الأيميل أهو
anhidol@hotmail.com
ياسر الجار الظريف لعلك طيب. شارعنا، شارعكم
دا، بعد الحرامي الصحاني من النوم، وميتة الفقيد
عجاج ووجود آل زمراوي فيهو يكون بقى أشهر
من المك ناصر زاتو. ح أرجع قريب.
منى أبوزيد
سلام شديد زيك، أنا جبت سيرتك في مقابلة مع
ناس الميدان. إن شاء الله تكوني إنبسطتي.
أحب كتاباتك جدا جدا والله. تسلمي.

بالمناسبة ياشباب الكتاب دا أنا وهبته ل"رد الجميل"
المنظمة بتاعت ناس محجوب شريف. ولذلك العايز
نسخة يتصل بمحجوب. الثمن من جنيه، بتاع زمان
يامامون، لألف جنيه.
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
سيف الدين إبراهيم محمود



اشترك في: 25 مايو 2005
مشاركات: 480
المكان: روما ـ إيطاليا

نشرةارسل: الاحد فبراير 10, 2008 9:33 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع



اقتباس:
بالمناسبة ياشباب الكتاب دا أنا وهبته ل"رد الجميل"
المنظمة بتاعت ناس محجوب شريف. ولذلك العايز
نسخة يتصل بمحجوب. الثمن من جنيه، بتاع زمان
يامامون، لألف جنيه.


لفتة كريمة و " Very Suggestive " يا مصطفي .
ثم مبروك للإصدارة الجديدة ، ولكن لا أجد سبيلاً للإتصال بمحجوب ، ما لم نتوافي إلي السودان خلال هذا العام إن شاء الله ، أو الحصول علي عنوانه بطريقة ما .
في هذا الأثناء ، ألا يمكن إطلاعنا علي نبذة عن الإصدارة ، خاصة لمن فاتهم الإطلاع من قبل علي أجزائها المتفرقة ، أو تعريفنا بشئ عن هذا العنوان العجيب " حشرات الروح " ؟
مودتي .

_________________
" جعلوني ناطورة الكروم .. وكرمي لم أنطره "
نشيد الأنشاد ، الذي لسليمان .
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
مأمون التلب



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 866
المكان: السودان/ الخرطوم

نشرةارسل: الثلاثاء فبراير 12, 2008 6:42 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع


من الملف الثقافي لصحيفة الأحداث

تصوير: أيمن حسين


مصطفى مدثر من جديد:حشـــرات الأفكـــــار تلتهـــــــم الروح







نحاول في هذا العرض الموجز لكتاب (حشرات الروح)، أن نعرض على القارئ إضاءة خفيفة لا تدَّعي أنها ستنال من عمق الكتاب تماماً. هذا لأن الكتاب يعتبر فتحاً في اتجاهين، الأول من ناحية النصوص والتقنيات الجديدة في السرد وقوة تماسك الأفكار والبناء وجدَّتها، والاتجاه الثاني هو التصميم المحفِّز للكتاب، والذي يضعه من بين أجمل الكتب وأجودها في تاريخ البلاد (مع قلِّتها) تصميماً وطباعةً واعتناء بالتفاصيل والتحرير والإخراج الدَّاخلي، هذا البناء الفني هو من أعمال الفنان والمصوِّر الفوتوغرافي أيمن حسين، وهو المعروف بلمسته الواضحة في العديد من الكتب السودانية والعربية، والتي تأتي كبشارة لميلاد أفق جديد في التصميم والعناية بالكتاب. إضافةً إلى الأعمال القويِّة والمعبرة للتشكيلي والمصور الفوتوغرافي عصام عبد الحفيظ، والذي تملأ صوره المعبِّرة بداية كل نصٍّ من المجموعة.

رد الجميل
أمر آخر يميز هذا الكتاب، وهو تنازل القاص مصطفى مدثِّر بأرباح الكتاب الماديِّة كاملةً للمشروع الاجتماعي والوطني الواسع (ردّ الجميل) والذي جاء بمبادرة من الشاعر الكبير محجوب شريف، هذا المشروع الذي التف من حوله العديد من المبدعين والكتاب والمثقفين والمواطنين المحبِّين للشاعر وأشعاره. ومشروع رد الجميل تبنى توزيع كتاب مصطفى مدَّثر عن طريق المنضوين تحت رايته وبمجهود شخصي للشاعر محجوب شريف، حيث يقوم الشاعر بعرض الكتاب لكل ضيوفه بمنزله الكائن بالثورة الحارة 21، ومن ثم يبيع لهم الكتب بمعرفته ويعرض الكتاب بالحديث عنه للجميع.
هذه الخطوة ليست الأولى من قبل الشاعر محجوب شريف، فنجد أنه لم يوزع الكتب التي يعود ربحها لصالح (رد الجميل) فقط، وإنما يعتبر أن دعم المشاريع الأدبية الجديدة تحديداً والمغمورة من صلب مهام مشروع (رد الجميل)، فنذكر همته وجهده المبذول لتوزيع العديد من كتب المبدعين دعماً لهم ولتجاربهم الجديدة مثل كتاب (منزلة الرمق) للشاعرة نجلاء عثمان التوم، وكتاب (إنجيلا تمثال الصمت) للشاعر عبد الله الزين.
يعمل مشروع (رد الجميل) على توفير خدمة اجتماعية وصحية وتعليمية لكافة قطاعات الشعب السوداني، بمساعدة العديد من أبناء وبناته من كافة الاتجاهات والفئات، ويعتبر من أكبر المشاريع التي وجدت تجاوباً وتفاعلاً جماهيرياً نسبةً للعلاقة الطبيعية والمعروفة بين الشاعر محجوب شريف وجماهيره، وقدرته على الجمع بين الناس رغم اختلافاتهم الفكرية والسياسية والاجتماعية.




محجوب شريف يعرض الكتاب


إضاءة:
لنتحدث عن بعض القصص: الفن متدرج في مادَّته وتأثيره، ويبدو أن أصعب الفنون تلك التي لا تعتمد على اللغة كعنصر للتواصل مع المتلقي، كالشعر والنثر (قصة رواية) والموسيقى المصحوبة بالغناء، وبهذا يصنَّف الفن التشكيلي في درجة أعلى من المذكورين سابقاً، بمعنى أن يسعى لخلق حالة، فكرة مجرَّدة من التصريح، أما الموسيقى فتعتبر أعلى الفنون تجريداً، فالفن التشكيلي يعتمد على العين التي ترى الألوان وتمازجاتها، وترى التمثال بتجاعيده ومنحنياته وتهجُّمه على الفراغ والكتلة، أم الموسيقى فهي تطلب الخيال خالصاً ومتكبِّراً، بمعنى أن العقل يذهب في تحليله للموسيقى والشعور بها بيقينٍ كاملٍ، وهو أن هذه القطعة الموسيقية تخلق فيَّ هذا الشعور المحدد الذي اخترته أنا، ولا أحد سواي سيحس بما أحسسته لحظة السماع.
(كوب شعير) عنوان القصة الأولى من قصص مجموعة (حشرات الروح) القصصية، وهي تحكي عن شخصٍ مبهم الهدف، يخرج ليصطاد أفكاراً، ولكنه متطلب، إذ يسعى للبحث عن أفكار (في زحمة الشارع العام والحياة اليومية والواقع المباشر) لا تعتمد على ما يمنحه الواقع من أفكار مباشرة، أفكار خارج سياقات اللغة، أفكارٌ بالوحي، والتي تنتهي بأن يقول له آخر: (جرِّب الموسيقى، الموسيقى شيء مختلف، ما معنى صول لا سي دو؟ معناها فكرة/ حالة شعورية) (فكرة بس، مافي كلام.. حالة).
ولكن دعونا ننظر للمشهد الذي يقابل فيه بطل القصة الرجل الذي وعد والدته بإيجاد وظيفةٍ له، دعونا ننظر للمشهد بعد أن نتابع حركة بطل القصة الباحث عن وحي، مروره بشتَّى أصناف البشر وتحليله لسلوكياتٍ عديدةٍ تتكرر يومياً في الشارع والأماكن العامَّة، فهو في تلك الحالة الشعورية العالية، حالته التي يقف فيها على أطراف أصابعه ليلتقط المعاني المجرَّدة في الهواء الواقعي الزائف، في تلك الحالة هو لا يصلح الآن لمقابلة رجل أعمال كهذا، ولكنه يلتقط المعنى فيقول محدثاً نفسه: (اختبئ خلف كوب الشعير، فأصحاب الأعمال تتعذر عليهم الرؤيا خلال كوب الشعير).
من أجواء القصة أيضاً:
(لا بأس بهن
ثلاث شعرات بيض على فودك وللزمان أغراضه الصغيرة. عندما تخرج، بعد برهة، إرخ قليلاً ذلك الحبل الذي يلجم صيد الأمس من أفكار، دعها تركض كالحملان، لا بأس تأكد أن سياج مخزونك اللغوي مغلق باحكام فللغة ذئابها).
وأيضاً: (لا تقلق، وواصل توهانك في الأزقة والحواري وادلف إلى الأنادي حيث هنالك فرصة عظيمة للالتقاء بأفكار لا تنكر اللغة التي تخرج فيها فحسب؛ بل تهتِّكها وتمزقها إرباً).
أما قصة (حشرات الروح) فهي تبحث أيضاً في (الأفكار)، ماهي الأفكار، كيف تبدو، وكيف تعيش؟ (كيف تحيا الأفكار) هي رحلة القصة التي نرى من خلالها الصورة القوية لما تخيله الكاتب عنها على هيئة (حشرات) وصراع يتأرجح بين اليأس والسخرية للقبض على هذه الروح الغريبة، أو القبض على غرابة الروح التي تحمل الحشرات معلَّقةً على سقف غرفتها، الحشرات هي بكل بشاعة (الأفكار القلقة).
غايةٌ في التعمق والتفكير واجتراح الأساليب والتقنيات بصورة تضع مصطفى مدثر في مصاف المجربين المميزين بأسلوبهم ومسارات أفكارهم، وهدفهم من وجود النص كإنسانٍ واقفٍ أمام حياةٍ كاملة. نتمنى أن ننشر في الأسابيع المقبلة أحد نصوص المجموعة، إلى حينٍ يلتقي فيه القاريء الكريم مع الكتاب وجهاً لوجه، خيالاً لخيال، ويتشرَّب هذا الجمال.
مصطفى من مواليد حي الهاشماب بأم درمان، عام 1949، تخرج في كلية الصيدلة جامعة الخرطوم، في 1975، نشر أول قصصه، بعنوان (زينب)، بجريدة الناس في العام 1962م. وفي العام 1991م أصدر (بوابة قوس قزح)، مجموعة قصصية كنشر مشترك مع القاص حسن الجزولى، ويقيم حالياً بأتاوا ـ كندا منذ 1999. نشير إلى أن الملف الثقافي لصحيفة الأحداث التقى بالكاتب في حوارٍ خلال شهر ديسمبر الماضي إبَّان زيارته القصيرة للبلاد.





رابط الملف الثقافي:

http://www.alahdathonline.com/Ar/tabid/77/SectionID/15/Default.aspx
_________________
عندما صرخت
لم أشأ أن أزعج الموتى
ولكن السياج عليَّ ضاق
ولم أجد أحداً يسميني سياجا
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة MSN Messenger
سيف الدين إبراهيم محمود



اشترك في: 25 مايو 2005
مشاركات: 480
المكان: روما ـ إيطاليا

نشرةارسل: الثلاثاء فبراير 12, 2008 8:27 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع


الأستاذ مامون التلب
شكراً علي الإضاءة الهامة .
قد يتسني لي التعرف من جديد علي الأستاذ مصطفي مدثر من خلال هذه الإصدارة ، ونحن الذين لم نلتق من قبل إلا من خلال هذا الموقع .
ولكما أطيب التحايا .
سيف

_________________
" جعلوني ناطورة الكروم .. وكرمي لم أنطره "
نشيد الأنشاد ، الذي لسليمان .
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
مصطفى مدثر



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 935
المكان: هاملتون-كندا

نشرةارسل: الاثنين فبراير 18, 2008 6:45 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

شكراُ يا مامون على الإضاءة
تستاهل كوب شعير وسيجارة بنسون.
والله لم تصلني نسخة أوريها للعيال
عيالي الذين لا يصدقون إلاّ ما يرون
فقول لأيمن يا أخي مصطفى ما شاف
كتابو.

العزيز سيف
راجل روما
ليك وحشة والله.
ولو ماشي السودان، ليك نسخة مجانية
بس كلمني عشان أخلي محجوب
يجيك في مطرحك، فيك شبه منه....
في الروح!
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
منى أبو زيد محمد صالح



اشترك في: 18 يونيو 2006
مشاركات: 71
المكان: السعودية

نشرةارسل: الثلاثاء فبراير 19, 2008 5:08 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع



و نحن يا دكتور مصطفى ؟! .. هل نكتفي بالإنبساطة - التي كانت و لسة حاصلة - من ورودنا حياض حوار "جريدة الميدان" ؟ .. و لا نطمع في نسخة أو طريق/ة إلى نسخة بما أننا ماشين السودان في اليومين الجايات كان الله أحيانا ؟!

انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة انتقل الى صفحة المرسل
عبد الغني كرم الله



اشترك في: 03 فبراير 2007
مشاركات: 269

نشرةارسل: الاثنين فبراير 25, 2008 6:09 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

العادل.... كل الشكر....


ولمطصفى، المحبة، وهو يتدثر بأدب مسئول، قرأت القصة الأولى، من نسخة (إقبال الجعلي)، وغبت في النص، لكثافته، وعمقه، .... واعتراني طرب كبير...
ويامصطفى الشكر ليك، وانت تنفث معاناتك الفكرية والروحية، في تلك النصوص، ... كل اناء بما فيه... يسكر، ويبكي... ويحرض..


نسختي في طريقها إلي، ياليت شعري، .....
وياليت طفلك يعود لك...
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
سيف الدين إبراهيم محمود



اشترك في: 25 مايو 2005
مشاركات: 480
المكان: روما ـ إيطاليا

نشرةارسل: الاثنين فبراير 25, 2008 8:35 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

الصديق مصطفي
شكراً علي الكرم الفياض .
بس الزي محجوب دا بمشي ليه في مكانه حفيان .
سأكون علي إتصال ، ولكما وافر الود .
سيف

_________________
" جعلوني ناطورة الكروم .. وكرمي لم أنطره "
نشيد الأنشاد ، الذي لسليمان .
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
أزهري عبد القادر نورالهدى



اشترك في: 16 ابريل 2006
مشاركات: 164

نشرةارسل: الاثنين فبراير 25, 2008 2:45 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

أبو الدرش يا صديقي

الف مبروك.... (حشرات الروح)
أسعدنا كثيرا صدورها......
و العقبال لإخياته...يصدرن و يملن المكتبة السودانية بعظيم السرد و جميله....
يا جميل.......
و عقبال لا من تصلني نسختي

عظيم الود
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
مصطفى مدثر



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 935
المكان: هاملتون-كندا

نشرةارسل: الثلاثاء فبراير 26, 2008 5:10 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

سلام سلام سلام
أبدأ بآخركم ابوالزهور ألف شكر على إحتفائك بصدور
مجموعتي الثانية.
عب غني
يا غني الروح ...
لمني..."من لم يلم"
في الودار لا تقطني....
أشتاق أن أراك بدناُ فلقد سئمت الخيال.
طلتك تفرح القلب وأتذكر فيك صديق عزيز
في زمان سحيق.
منى أبوزيد مرشحتي لأقرب جائزة قصة قصيرة
ما بين هذا البوست وبوست مقالك الأنيق
يتمدد وعد جميل.....
سيف، راجل روما، محجوب كان مشيت ليهو حفيان
ح يقولوا ليك هو ذاتو خلع نعلاتو وقال مرق يلاقي
زول كايس ليهو.
أحسن حاجة يا ناس نتلاقى في السودان ونقرأ
قصص مع بعض ونهدي كتبنا لبعض وينسى بعضنا
أي كتاب أهدى وأي كتاب اضل سبيلا.
لكم جميعاُ حبي الأكيد.
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
حامد بخيت الشريف



اشترك في: 01 ابريل 2007
مشاركات: 186

نشرةارسل: الاربعاء فبراير 27, 2008 8:26 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

يا مصطفى يا مصطفى:
سلام وحباب حشرات الروح ، عثرت على نسخه منه ، عند أيمن حسين ، والله يا مصطفي ما فكيتها من يدي لامن كملت ، ودا كله كان في مكتب أيمن ، ولو ما خجلت أقعد ليه في مكتبه أكتر من كدا ، كان قريتها تاني .


عموماً مبروك وانشاء الله الجايات

_________________
قف فوق مبصرة العقول ،إن الطريق بلا دليل
لو كان فيه أدلة ،كان المقيل لدى الطلول
أو كان فيه علامة ،حطت رحائلها الحمول
.............................................( النفري)
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
مصطفى آدم



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1691

نشرةارسل: الثلاثاء مارس 04, 2008 7:40 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

مبروك يا مصطفى
و شكراً على إهدائك الحق الفكري لعناية مشاريع الإنسان محجوب من أجل الإنسان.
كتابك الجاي خلى منو شوية لإنقاذ صديقك قرشي قرشا...
ال " ب" تساقطت مع الشَعَر( و ليس الشِّعر، فهو عدو الكتابة كما تعلم ) و أشياء أخرى
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
إبراهيم جعفر



اشترك في: 20 نوفمبر 2006
مشاركات: 1903

نشرةارسل: الاربعاء مارس 05, 2008 7:19 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

Salaam shadeed to all

Then:


"أنا أحبُّ أن أخبركم- بصرف النّظر عن كونكم راغبينَ في أن تصغوا إليَّ أم لا- عمّا لماذا أنا لم أتمكّن حتّى من أن أُصيّرَ نفسي حشرةً. أقول لكم، برصانة، إنني قد أردتُ، في مرّاتٍ عديدةٍ، أن أصيّرَ نفسي حشرةً. لكنّني لم أنجح في ذلك. أقسم لكم بأنّ كثرة الإنهماكِ في التفكيرِ مرضٌ مرضٌ حقيقيٌّ وواقعي......"

• من كلام الرّاوي في "مذكرات العالم السّفلي، ص. 17"- فيودور دستويفسكي (ترجمة- إلى الإنجليزية- وتقديم:- جيسي كولسون)، دار بنجوين للنشر، لندن، 1972.


يبدو أنّ دستويفسكي يتحدث هنا عن التّوق الذي تحدث عنه، في عالم الفلسفةِ والأدب الغربي، من بعده، جماعةٌ من "الوجوديين" (لا سيّما سارتر وإن كان قد ادّعى لذلكَ علاقة وصورة تفلسف بائني الإختلاف عن "الدستويفسكيّة") حين أوغلوا في وصف نزوعٍ معيّنٍ للفردِ الإنسانيِّ- خصوصاً الفرد الإنساني المنماز (الفنان/المبدع/المفكر/اللا منتمي أو الأيّ حاجة زي دي!)- إلى أن يصيرَ شيئاً-في-ذاته كما الأشياء الماديّة والكائنات الحيّة الأخرى (النباتات والحيوانات) التي هي، في غاية ظاهر الأمر، ما هي عليه وحسب- كائنةً فحسب وليس صائرةً في الزمان والمكان (أو "التاريخ"). ومن هنا كانت موازاة دستويفسكي ("راوي دستويفسكي") الضمنيّة لكينونة "الحشرة" الراسخة المطمئنة بكينونةِ الإنسان ذي الفكر والتأمّل، الموغل في ذاتِ "المرضِ الحقيقيّ والواقعيّ) الذي أفاضت تلك الرواية في فلفته ووصفه.

كيف إذاً- يا صاحبي مصطفى مدثّر- جعلتَ للرّوحِ "حشرات" ذات صيرورة- وليس كينونة قائمة (أو قاعدة) فحسب- تنكشها من داخلها نكشاً؟ إنه لعنوانٌ عجيب ومثير للخواطر ولضحكٍ من نوعٍ خاص، كما وجدير بأن يُرى ما خلفه! أتمني أن أجد الكتاب، يا مصطفى. ثم مبروك ومبروك ومبروك صدور الكتاب يا زول وإنشاء الرّحمن تكون "الحشرات" اللي فيهو بيناتا "فراشات" و"يراعات" فتكسر، بذلك، تخيّل الناس القد لا يميل- عاطفيّاً- للربط بين "الفراشات" (خصوصاً) وعائلة الحشرات إذ كثيراً ما تودي به "رومانسيّته" لتوليفها والزّهور والرّحيق، بل والطيور...... إلى آخر نباتات الطبيعة وكائناتها الحلوة "الألسطة" (كما قد يقول مصري).

\من جهةٍ أخرى:- وين شعرك، يا مصطفى، وأنا أعلم أنه عندكَ من الشّعر الكثير، وهل لسّه هو على باب "وزير" النّشر؟

ختماً، لكَ الإحتفاء بما سوّيتَ وأنجزتَ والأماني أن تفرح به وبالجايات من كتبك ومؤلفاتك وإبداعاتك الذين سيكونون- تعشّماَ- أكثر من "الرّايحاتْ".

إبراهيم جعفر.


خرمجة لا علاقةَ لها بما سبق:-

أضحكُ كثيراً وأتخيّل- دون سببٍ ظاهرٍ- شكلك وملامحك الممكنة عندما سميّتُ، ذات مرة في هذا المنبر، روايةً لصاحبنا الروائي محسن خالد "تيميولويطي" وليس "تيميوليت" (أم هي "تيميوليلت"؟) كما سمّاها كاتبها!
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
مصطفى مدثر



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 935
المكان: هاملتون-كندا

نشرةارسل: الجمعة مارس 07, 2008 8:01 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

الولد الكتاب حامد بخيت
الصديق الطريف مصطفى آدم
الأديب المثابر إبراهيم حعفر
سعيد جد بأحتفائكم بصدور كتابي.
العزيز إبراهيم جعفر:
زمان وأنا صغير كنت بحتار من دخول التراب إلى الغرفة رغم أحكامي إغلاق زجاج النوافذ. وتوصلت دون
أي مطالعات أن الغبار عندما ينوي دخول النوافذ يتحول إلى كائنات مادية تستطيع أن تتدارك أجسادها وتنعصر
في الدخول وفيما بعد شديد وجدت أن هذا صحيح وأن هناك حشرة إسمها Dust termite
طبعا حشرات دستوفسكي وحشراتي مختلفات. وبقدرما أن الحشرات تكوينات مادية فالافكار هي نفسها تكوينات
مادية كما أثبت العلم. إذاُ الافكار هي حشرات الروح. وبعدين مش أحسن أنا شوية من كافكا القلب سامسا
لقرمبعة، أكثر الحشرات إثارة للإشمئزاز؟
عموما يمكننا أن نلعب على الحروف فتصير حشرجات الروح أو حسرات الروح أو عثرات الروح.
كلها تعابير عن الإحباط. الكتاب بالمناسبة مليان إحباط. فحقو ما تشتغل بيهو كثير.
تحياتي لكم جميعاُ ونمشي نحو أغنية جديدة.
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
تاج السر الملك



اشترك في: 12 اغسطس 2006
مشاركات: 822
المكان: Alexandria , VA, USA

نشرةارسل: الجمعة مارس 07, 2008 11:40 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

مصطفى ..المبارز الأشغب
أفضل الجهاد ان تصدر كتابا ..و انت طابق الحجة
لك جزيل الود و الأحترام و ياريت
تورونا كان أمازون كان تانى نمشى نجيب الكتاب اب ضلفتين
و نطالع الروح و حشراتا
لك تحياتى
الملك
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة انتقل الى صفحة المرسل
عمر عبد الله محمد علي



اشترك في: 25 يوليو 2005
مشاركات: 479

نشرةارسل: السبت مارس 08, 2008 12:08 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع


عزيزي مصطفي مدثر،
تحية ومودة
والف مبروك الكتاب الجديد.

عمر
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
ايمان شقاق



اشترك في: 08 مايو 2005
مشاركات: 1027

نشرةارسل: الخميس مارس 13, 2008 12:57 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

سلام للجميع،
الف مبروك يا مصطفى مدثر.. كتابك حشرات الروح

و دي شوية حشرات وقوقع هدية بمناسبة "حشرات الروح"، وهي صفحة من مشروع محتمل لكتاب شعر للأطفال، من تأليف محجوب شريف.
تحياتي




--------------------
الوان مائية واحبار,2006
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
نجاة محمد علي



اشترك في: 03 مايو 2005
مشاركات: 2714
المكان: باريس

نشرةارسل: السبت مارس 15, 2008 5:13 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع


عادل إبراهيم عبد الله
مصطفى مدثر
والجميــــع

سلام

مبروك يا مصطفى صدور مجموعتك وعقبال مجموعات أخرى تأتي بعدها.
يا مصطفى شغلتنا بمناقراتك ومناوشاتك، لدرجة إنه الزول بقى يلاوز من دخول بوست ليك أو عنك.
وأخيراً، اتحزمت واتشدّعت، وقلت كدي النشوف عادل دا كاتب شنو عن مصطفى، وما هو هذا الجديد.
المهم حصل خير. وأرجو المعذرة لهذا التأخير في التهنئة.
ومرة ثانية ألف مبروك، ومزيداً من جواهر الروح.

نجاة

انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عبد الله محمد عبد الله



اشترك في: 28 مارس 2006
مشاركات: 113
المكان: Iowa City , IA USA

نشرةارسل: الاثنين مارس 17, 2008 5:21 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

مصطفى ، الصيدلانى الكاتب الموسيقار !
تحياتى لك و منى و العيال
يا خوى كتابك ده بيتلقى وين ؟
على كل حال ، ما زالت تلك الكلمة التى وردت باحدى قصصك المنشورة فى المجموعة السابقة ، التى نشرتماها انت و حسن الجزولى فى القرن المنصرم ترن فى أذنى ، و كأنى سمعتها حقيقة.. قالت له ( تـفـصـل !) .الله يجازيك يا مصطفى . الله يورينا جديدك !!!!!
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عدنان زاهر



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 287

نشرةارسل: الخميس مارس 20, 2008 3:37 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

الأخ مصطفغى
تحياتى لك و للشباب
مبروك على صدور المجموعة، و قبل ما تاكلنا حنك، رسل لينا الكتاب و بعدين نتحاسب

عدنان زاهر
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عبد الخالق السر



اشترك في: 10 مايو 2005
مشاركات: 202

نشرةارسل: الخميس مارس 20, 2008 12:35 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

الف مبروك مصطفى مدثر، ومزيد من الانجاز يا رجل.

عبد الخالق
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
نجاة محمد علي



اشترك في: 03 مايو 2005
مشاركات: 2714
المكان: باريس

نشرةارسل: الخميس مارس 20, 2008 8:05 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع


العزيز عادل،
ها هو غلاف "حشرات الروح"

نجاة

انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
استعرض مواضيع سابقة:   
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي جميع الاوقات تستعمل نظام GMT
انتقل الى صفحة 1, 2  التالي
صفحة 1 من 2

 
انتقل الى:  
لاتستطيع وضع مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع الغاء مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع التصويت في هذا المنتدى

قوانيــــــن منبر الحوار الديمقراطي

 

الآراء المنشورة بالموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الجمعية السودانية للدراسات والبحوث في الآداب والفنون والعلوم الإنسانية


  Sudan For All  2005 
©
كل الحقوق محفوظة