وثائـــــــــــــق .. مُهـــــمـَـــــــلة .. !!
انتقل الى صفحة السابق  1, 2, 3 ... 8, 9, 10, 11  التالي
 
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي
استعرض الموضوع السابق :: استعرض الموضوع التالي  
مؤلف رسالة
ياسر عبيدي



اشترك في: 27 مارس 2008
مشاركات: 1157

نشرةارسل: السبت فبراير 01, 2014 7:34 pm    موضوع الرسالة: حقيبة "مستودع الذكريات" الأولى 2 رد مع اشارة الى الموضوع



وحذارَى؛ إن كنت فى مثل وضعى هذا تُقلّب فى القديم .. وحدث أن فتحتَ مثل هذه الحقيبة وكان غرضك البحث عن شئٍ مُعين:





أن تنساق وراء لهفة الفضول وتستسلم لحنين الماضى فيُغريانك بالخوض فى بقية الموجودات. ذلك إن فَـعَـلْتْ .. فذاك ممّا سيودى بك لامحالة إلى المتاهة فى شعاب الذكريات، ولن تلبث أن تجد نفسك قد نسَـيْتَ ما كنت تبحث عنه فى المُبتدأ .. وأنه لا سبيل لك للخروج ممّا أنت فيه .. والإفتكاك. فكل قطعة من موجودات الحقيبة تستدعى ذكرى .. وكلٍ منها يبسط أمامك ويقترح عليك أكثر من فكرة. يكفى أنى لمحت الجزء الظاهر من المطبوعة المكتوب عليها "الـقُطْـن":





لتقفز إلى ذهنى ذكرى رسائل عبيدى إلى إبنه زهير الطالب آنذاك "بكلية حلوان للأقطان بالإسكندرية"، .. كان يبدأ رسائله له بـ: "نجلى العزيز زهير" .. ولكنه بعدها كان أحياناً بين قوسين أو مزدوجتين يكتب مُمازحاً إيّاه: " كُـشْماقْ"، .. وتعنى بالنوبية: "قُـطـن". ولو قمت بفتح هذا الكيس، الذى لابد أنه يحتوى على أوراق دراسته هناك، لوجدت بعض تلك الرّسائل القديمة وما سيصحبها بالضرورة من إسترجاعاتٍ وتداعيات. فقد كان من المقدّر أن يعمل زهير مهندساً زراعياً بعد تخرّجه بالسودان فى حقول محصول القطن طويل التيلة الشاسعة بمشروع الجزيرة، يكتسب الخبرة عبر السنين فى إنتاج وتحسين محصول السودان النقدى الأول، ويترقى فى مدارج الوظيفة حتى يصبح أحد خبراء زراعته المميّزين فى المناطق الحارة. ذلك أن عبيدى كان كثيراً ما يوصّى الأقارب من الشباب المُلتحقين حديثاً بالسلك الوظيفى ـ وهكذا فعل مع إبنه بعد تخرّجه ـ بالصبر على الوظيفة الحكومية لإكتساب الخبرة والترقى فى مراتبها عن إستحقاقٍ وجدارة.

ولكن ظلّت مصر، وعملائها السودانيين، فى " أرابيز !" مشروع الجزيرة ومحصول القطن طويل التيلة إلى أن تم لهم أخيراً تشييعه إلى مثواه الأخير [1]. والآن مهندسو زراعة القطن قد تشتتوا منذ زمن أيدى سبأ، ومنهم زهير يقبع منذ ثلاث عقودٍ بصحارى العُربان يشرف لهم على مساحاتٍ - لو تم حصر كل المساحات الزراعية فى كل الخليج لوجدناها لا تسوى بضعة حوّاشاتٍ من أى مشروعٍ خاص فى السودان [2] - من الخضروات التى تُلقى فى الزبالة بعد حصادها ومعها عَلف تعافه النوق، يقاتل هناك من أجل تعليم أبنائه الذين تربوا بين العُربان فأصبحوا بلا هوية، وهو يواجه فى أى لحظة، كما حال بقية السودانيين هناك، أن يلفظه العُربان، بعد كل تلك التضحيات، كما تُلفظ النواة، وهم الذين مازالوا يدّخرون السودان " سلّة غذاءٍ لهم !" منذ الأمس واليوم وفى مُقبل الأيام ... أىُّ خرابٍ هذا ياترى الذى إقترفته مصر وعُربان الخليج وأعوانهم من السودانيين فى حق السودان ومشروعه الزراعى الأكبر فى القارة الأفريقية والشرق الأوسط ؟!

ألم أُحذِّر من قبل وفى مبتدأ هذه الرسالة: " إيّاك أن تنساق وراء لهفة الفضول وتستسلم لحنين الماضى فيُغريانك بالخوض فى بقية المحتويات" ؟! .. فقد كانت هذه مجرّد نظرة عجولة لقطعة فى الحقيبة من الموجودات .. ولكن، طالما أنت مازلت داخل " مستودع الذكريات"، وحتى لو تمكنت من إعادة غطاء الحقيبة إلى مكانه فكفيت نفسك عبث أشياؤها بمياه ذاكرتك الساكنة .. يبقى الحال كما هو الحال .. ولاتَ مَهْرَب ! .. فكل ما تقع عليه عيناك خارج الحقيبة .. يظل يستدعى وينادى ذكرى:







.. "بابور الجاز" الألمانى ورُعبى منه عند إشعاله فى الأمسيات وتلك " الإبرة" التى تزيد من وهج لهبه الأزرق ومن هدير صوته المخيف.


و"السُلطانية":





التى تٌحيل لذكرى رمضان أيام زمان .. حين تكاد تنفطر أفئدتنا ونحن نشاهد على التلفاز فى يومه الأخير من كل عام، مجموعةَ منها مُلقاةً بإهمال على بساط الإفطار وقد إندلق منها بقايا المشروبات، بينما تحلّق حولها فتيان وفتيات .. يغنون فى حزنٍ وأسى مودّعين تلك الأيام وذكراها:


" لن ننسى أياماً مضت مرحاً قضيناها" [3]




ونكهة صناعة سودانية ميّة الميّة .. إستطاعت الصمود والبقاء رغم قساوة الدّهر فبدت كما لو مازالت حَيَّا .. كانت وسيمة كريمة حُلوة المذاق .. وإسمها حلاوة " ريــّـا" [4]:











ــــــــــ

1) راجع [السودان للسودانيين - عبد الرحمن على طه]

2) راجع [حروب الموارد والهوية – د. سليمان محمد سليمان]

3) راجع "بوست" أحمد سيد أحمد: [الأستاذ أحمد محمد سعد " أبواب المعرفة "] - / رمضان أيام زمان غير رمضان وقد دانت الدولة للإسلاميين، فكل شئ تحت حكم الإسلاميين يصبح قبيحاً ومنفّراً، حتى الدين والإيمان نفسه يصبح بلا معنى.

4) جاء فى خبر صحفى قبل أيام تكدس بضائع الحلوى المستوردة من مصر على حدود السودان !!
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
ياسر عبيدي



اشترك في: 27 مارس 2008
مشاركات: 1157

نشرةارسل: الثلاثاء مارس 04, 2014 10:29 am    موضوع الرسالة: وقد ولىّ عهد "البخار". رد مع اشارة الى الموضوع



ومن المعلوم أن خطوط السكة حديد فى السودان بدأت بقطارات البخار، ولكنى أجهل تاريخ تحوّلها لقاطرات الديزل، غير أنِّى ربما لا أخطئ، دون عناء الرجوع إلى مراجع ومن واقع ما بين يدىَّ من وثائق، إذا إستنتجت أن هذا التحوّل كان فى الفترة بين 64 و 66. وأول دواعى تحفيزى على هذا الإستنتاج .. الصورة التالية من مُقـتـنيات "مستودع الذكريات":





كُتِبَ إلى اليمين أعلى هذه الصورة: "وصول قاطرة ديزل ألمانية إلى السودان" .. وأقول حسب إستنتاجى: "وصول أول قاطرة ديزل إلى السودان". يُرجّح قولى هذا حشد المُستقبلين للقاطرة، وبعضهم بدا يصفّق إحتفالاً بقدومها .. بينما تشتت إنتباه أفراد الشرطة بين تنظيم الجمهور والحرص على أن لا يفوتهم حدث مشاهدة القاطرة الجديدة وهى تمر بجانبهم، ما يُشئ بأن الحدث كان حدثاً لم يسبق له أن تكرّر من قبل.

إن ما يُعزّز إستنتاجى بتحوّل سكك حديد السودان من قاطرات البخار إلى قاطرات الديزل فى الفترة بين 1964 – 1966، هو الكُرّاسة المعروضة سابقاً بصفحـــ 1 ـــــة:


***



إن علاقة ما تحتويه هذه الكُرّاسة من دروس – غير حقيقة علاقتها بفترة عمل عبيدى بود مدنى 64 /66 - بقاطرة الديزل المعروضة أعلاه .. هو الرّقم (1000) ! .. فمعظم دروس الكرّاسة تدور حول: "وابورات الديزل الإنجليزية طراز 1000":








وإذا دققّنا النظر فى منتصف مُقدِّمة قاطرة الديزل المعروضة صورتها أعلاه .. سنقرأ على لوحة سوداء الرّقم (1000):





ولمّا كان عادةً ما يُكتب رقم موديل القطار على واجهته وفى مواضع أخرى، كما فى حالة قطارات البخار:





يترجّح لدينا - بربطنا بين الرقم 1000 فى قطار الكُرّاسة والصورة - أن الأثنين ربما كانا من نفس الطراز. ولكن تظل إشارة الكُرّاسة لوابورات الديزل بـ"الإنجليزية" بينما فى الصورة يُشار إليها بـ"الألمانية" بحاجة إلى تفسير ! .. وأُرجِّح أنها كانت إنجليزية بالفعل ولكن قد يكون تم إنتاجها أيضاً فى ألمانيا. ولأنها وردت من ألمانيا إعتبرها الإعلام السودانى ألمانية. ذلك أن ألمانيا وقتذاك كان قد مرّ عليها عقدين فقط منذ خروجها من دمار الحرب العالمية الثانية، ولم تكن بَعْد قد حققت ريادتها الإقتصادية والصناعية، وقد تكون وقتها فى مُبتدأ هذه النهضة .. ما حدى بها التبرّع بالقديم من ممتلكاتها الواردة إليها عبر مشروع "مارشال" الإسعافى إلى العالم الثالثى، وكان نصيب السودان هذه القاطرات وأجهزة بث تلفزيون "أمدرمان"، والأخيرة تم تقديمها كهدية فى تلك الفترة. وكل ذلك ممّا يُرجّح أن الصورة المعروضة أعلاه تعود لأول قاطرة ديزل تصل السودان.

وبناء على هذا الإستنتاج، ولتكتمل الصورة، ربما جاز لى القول: أن كُرّاسة دروس ماكينة الديزل التى تعود للعامل "الشيخ إدريس محمد خالد الجبارة" وعنوانه: "برّاد بورشة مدنى" والمسجّل عليها تاريخ 1/9/1964، ربما كانت إحدى المصادر التى إستقى منها محمد عَـبِـيـدِى بَرْدَويل معلوماته عن قاطرة الديزل الجديدة طراز 1000. لقد شهدنا فى صور (الرّهد) كيف أن قاطرات البخار كان لها – حتى نهاية الخمسينات وبداية الستينات - السيطرة الكاملة على خطوط سكك حديد السودان. وكيف أن عبيدى إمتلك ناصية علمها منذ كان فى "أتبرا"، حيث: "أظهر أمل عظيم أثناء التدريب"، ثم ساهم من "هَيَا" بنشاط فى إيجاد حلول ميكانيكية لما واجهته من معضلات، وبعدها فى "الرّهد" تأكد لكبار المهندسين برئاسة السكة حديد بـ"أتبرا" صحة مقترحاته العلاجية بعد مرور ست سنوات. الآن – 64 / 1966 - وفى (ود مدنى) يبدأ عصر جديد .. عصر قاطرات الديزل وينتهى ويغيب عهد البخار. كَـمْ كان جميلاً القطار فى عهد البخار .. فمشهده من النافذة عند الإنعطافات لا يقتصر فقط على مُتعة مراقبة إنحناءته نصف دائرة كما فى حالة الديزل [*]، إنما بجانب ذلك - وفضلاً عن كونه كائن حى غريب الشكل وصوت ماكيناته وصافرته المُميّزة - مُـتعة مراقبة دخانه الكثيف الذى يظل يَـتبع مساره بينما يتحوّل لونه من الأسود إلى الأبيض ثم من الأبيض إلى الأسود، قبل أن يتلاشى فى الفضاء ويتبدّد. وتبلغ متعة المراقبة قمتها عند تتابع الإنعطافات .. حينها يبدو القطار وبخاره يتثـنّى ويتلوّى كما " أفعى الأناكوندا". لا أحد من أخوتى كان بإستطاعته أن ينازعنى موقعى المُفضّل بجانب النافذة وأمامى تلك الطاولة الصغيرة. أُحذِّرُ لهم من موقعى الإستراتيجى ذاك، عند رصدى مرور لافتة التنبيه: " لـفّــة" أو " صَـفِّر"، فى أى إتجاهٍ ستكون إنعطافة القطار .. وكثيراً ما كان يتطلّب الأمر منّا، حتى لايفوتنا مشهد الإنعطافة كاملاً، أن نهرَع إلى النافذة المقابلة، خارج "القَمـَـرة" وعبر الممر، لمتابعة بقية المشهد الآسر الجمال. الآن أسرع القطار وثار الغبار ولم يعد فى الإمكان متابعة المراقبة المُمتعة .. فيكرّر علينا عبيدى نصيحته السديدة، التى كنت أجدها تستهدف حرمانى بإسدالها الستار على بانوراما مُتعة الأنظار، وهو يبعدنا عن النافذة رافعاً زجاجها المظلّل: " إن متعة مشاهدة القطار من النافذة تكون فقط عند مبتدأ مغادرته ودخوله المحطات .. وفى ما بينهما عند تهدأته السرعة عند الجسور والإنعطافات". مازالت بعض الدول، وستظل، تحتفظ بقاطرات البخار، يعتنون بها ويستخدمونها فى مشاريعٍ سياحية أو يستعينون بها فى تصوير الأفلام الوثائقية والتاريخية، وعندنا بيعت لتجار هنود وباكستان كخردوات، لتعود إلينا " زِوِىْ" حديد .. و" رَكْـشات" !؟

نخلُص من كل ذلك، أن كُرّاسة دروس "قاطرة الديزل طراز 1000"، التى أزعُمُ أن لها علاقة بتحوّل سكك حديد السودان من قاطرات البخار إلى الديزل، تُـشير إلى أن عبيدى قد عاد بـ"ود مدنى" فى تلك الفترة إلى مقاعد الدرس .. فقد كان من المقدّرين للعلم والمؤمنين بمقدرته على التغيير .. حتى أنّى حفظت عنه مُبكّراً عن ظهر قلب، من كثرة ترداده له، بيتاً للشعر شهير : "العِلمُ يرفع بيتاً لا عِـماد له .. والجهل يهدِم بيت العزِّ والشرفِ". فهو لم يجد، وهو الخبير فى قطارات البخار، من حرجٍ فى الجلوس للدرس من جديد والتعلّم عن قطارات الديزل، إذ لم يكن يوماً عن تحصيل العِلم متأففٌ ومُستكثِر .. ولا عَجَبْ ... فهو الذى كثيراً ما كان يردّدُ علىّ: "إثنان لا يتعلّمان: المُستحِـى والمُستكْـبِـر".







***





ـــــــــــ


* إن إنعطافة القطار مشهد آسر وشهير، حتى حَـمَلَ عالمياً إسم: " Horsesheo Curve - إنحناءة حُدوة الحصان".



عدل من قبل ياسر عبيدي في الاربعاء مارس 05, 2014 11:16 am, عدل 2 مرة/مرات
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
ياسر الشريف المليح



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1625
المكان: ألمانيا

نشرةارسل: الاربعاء مارس 05, 2014 10:32 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

سلام يا ياسر عبيدي

شكرا لك، فهذا بوست "رهيب".. أقترح عليك أن تعمل على تحويله إلى كتاب بالألوان.

ياسر
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة انتقل الى صفحة المرسل
ياسر عبيدي



اشترك في: 27 مارس 2008
مشاركات: 1157

نشرةارسل: الاربعاء مارس 12, 2014 8:03 pm    موضوع الرسالة: شكراً يا ياسر الشريف رد مع اشارة الى الموضوع



أنا سعيد يا ياسر بزيارتك لهذا "البوست" .. وشاكرٌ وممنون على هذا الإطراء الكريم. لقد أسعدنى أيّما سعادة تعليقك الذى ينُمُ عن متابعة وإهتمام بهذا "البوست" .. ففكرة تحويله إلى كتاب يجمع بين الخطوط الملوّنة والتصاوير "Colored & Illustrated book"، فكرة جميلة ومُغرية، لن أتوانى عن تنفيذها حال سنحت لى الفرصة .. فأنا مُغرم بالـ" Illustrated books"، حتى أنّى مازلت أعض بنانى على تفريطى فى كتاب: “Mandela’s Illustrated book”، رغم مضى سنوات كثيرة على فقدانى له. وهو مُجلّد بحجم الألبوم الكبير بصفحات صقيلة .. تقريباً جُمِعَت فيه كل صور الشخصيات المذكورة فى كتابه "مشوار الحُريّة" بما فيهم سجّانيه ومصحوبة بتعليقات. ومع أن التعليقات الكريمة المبذولة من زوار هذا "البوست" تعكس أن له عدّت وجوه أدّت للجمع بين عقدهم الفريد فى الإحتفاء به، إلاّ أنِّى أُعلى من وجه "أسلوب إستخدامى لتقنية كتابة الأسافير"، وما لها من إمكانيات فى توضيح الفكرة وما تسمح به من حرية فى تدعيمها بالجماليات، كأهم مصدرٍ من مصادر جاذبية هذا "البوست". فعند إستخدامك لهذه التقنية أنت تنفذ إرادة الكاتب والناشر فى آن، بعيداً عن قيود وتعقيدات النشر الورقى المحدود الإمكانيات، والذى يحتِّم إتساع إمكانياته بالضرورة إرتفاع تكلفته، فضلاً عن تبعات وجهات نظر الناشرين المغايرة فى التصميم والإخراج .. والمحكومة بضوابط التكلفة ومعايير الربح والخسارة، لاسيّما الأخطاء التى يرتكبونها والتى لا يمكن تصحيحها إلا فى حال توفر طبعة ثانية تأتى هى الأخرى حاملةً أخطاءها. بينما هنا فى كتابة الأسافير، المتحرّرة من كل تلك القيود، يستطيع الكاتب، الذى هو الناشر فى نفس الوقت، التصحيح والتعديل والإضافة متى وكيف شاء.

وقد قلت أننى لم ألجأ لمراجع بخصوص التحقق من إستنتاجى الوارد فى الرسالة الأخيرة - وقد حدث ذلك فى كثير من المواضع الأخرى من هذا "البوست" - غير مرجع الوثائق التى أقوم بعرضها .. وهذا بالطبع خطـأ كبير، ولكنى هُنا أُحبذ أكثر مُمارسة " رياضة" إستنطاق الوثائق دون الإستعانة بالمعلومات الجاهزة فى المراجعٍ المُحققة، حيث أجد سلوى وأنا أقوم بذلك .. وتحديٍ يُشعرنى لاحقاً ببعض الرّضا حال إقترب أو تطابق ما مارسته من " رياضة" بالمعلومات الموثّقة فى المراجع المُعتمدة. لذا ليس من المُستغرب إذا إتضح أن كل الإستنتاجات الواردة في هذا "البوست" مجانبة للدِّقة والصواب.

وكنت قد لاحظت أن صفحَـتَىْ الكُرّاسة اللتين قمت بتحميلهما أعلاه لم تكونا الصفحتين اللتين كنت أعنيهما بالضبط، حيث ورد فيهما الرّقم 1000 ولكن لم ترد فيهما كلمة "ديزل" .. فقمت بإستبدال واحدة منهما بأخرى ورَدَت فيها هذه الكلمة " المفتاحية" – ومعها الرّقم 1000 - فى الرّبط بين " دروس الكُرّاسة" وصورة " أول ديزل يصل السودان"، و كذلك أضفت غلاف الكُرّاسة الأمامى الذى يظهر عليه إسم صاحبها العامل "البرّاد": "الشيخ إدريس محمد خالد الجُبارة"، وسُجِّلَ عليه إسم مادته الدراسية: " مُحاضرات صيانة الديزل" وكذلك التاريخ 1/9/1964، وهذا من أفضال كتابة الأسافير.

وقبل أيام شعرت فى " مستودع الذكريات" بنشوة إنتصار .. حين مسحت عن زجاج الصورة المعروضة تالياً الغبار. ذلك أنِّى حسبت نفسى قد عثرت على صورة أخرى بنفس هذا الحجم الكبير كانت معلقة لفترةٍ طويلة على أحد جدران منازل السكة حديد العديدة التى ضمَّـتنا عبر السنين، أُلتُقِطت داخل " هنكر ورشة الزّنك" الضخم، وفيها محمد عَـبِيدِى بَرْدَويل .. يتوسط مجموعةً من العمال والموظفين وخلفهم يربض قطار بخار عملاق كما لو كان وحشٌ خطير. لقد كنت فى صغرى مُعجب بشدّة بتلك الصورة حتى أنِّى، رغم فرحتى بعثورى على هذه الصورة الهامة التى لا أذكرها تماماً ولم تكن عندى فى الحُسبان، حزنت لأنها لم تكن تلك الصورة البديعة التى إنطبعت فى ذهنى منذ أقدم الأزمان. لم يتمكن شقيقى زهير من تحديد مكان وتاريخ هذه الصورة .. ولكنَّا إتفقنا معاً على عدد من الوجوه التى وجدناها مألوفةً لدينا .. ما يُرجِّح أنها أُلتُقِطت بـ"ود مدنى" [1964 - 1966]، حيث حينها تفتّحت عيونى على الدنيا وبدأ عمل ذاكرتى التصويرية:





محمد عَـبِـيـدِى بَرْدَويل جلوس الرّابع من اليسار والسادس من اليمين.
عدم وضوح الصورة سببه برواز الزجاج ووجود خط ثابت فى الماسحة. لاحقاً سأتخلص من البرواز وأحاول تصويرها بالكاميرا.






عدل من قبل ياسر عبيدي في الخميس مارس 13, 2014 7:31 pm, عدل 1 مرة
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
ياسر الشريف المليح



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1625
المكان: ألمانيا

نشرةارسل: الخميس مارس 13, 2014 7:37 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

سلام يا ياسر عبيدي

أنا أيضا أستمتع وأحب أن أستخدم كتابة الأسافير لإمكانياتها وقلة تكاليفها إلى درجة لا تُذكر. بمناسبة صور لاعبي الهلال ومنهم الكابتن سبت دودو أحب أن أهدي زوار البوست هذه الشريحة التي يتحدث فيها سبت الذي بلغ من العمر الآن 83 عاما، نسأل الله أن يبارك في أيامه وعمره ويعطيه الصحة.


http://www.youtube.com/watch?v=x_Bq9tWs9gs

انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة انتقل الى صفحة المرسل
ياسر عبيدي



اشترك في: 27 مارس 2008
مشاركات: 1157

نشرةارسل: الثلاثاء مارس 18, 2014 12:46 am    موضوع الرسالة: "بزينيس كارد العمال !" رد مع اشارة الى الموضوع


شكراً كثيراً يا ياسر على هذه الإضافة الرائعة لهذا "البوست"، فليس أقوى فى عملية التوثيق من الصوت والصورة المتحرّكة. أنا على يقين أن ما يسّرَ على قوى الظلام – التى تسعى لتسطيح وتجريف الأذهان وإفراغها من أى ذاكرة - إحكام السيطرة على المشهد العام، هو خلوْ ذاكرة الشعوب من المشاهد التاريخية التى تجعل من مصادر قوّتها وعزّتها ماثلة. ألا ترى هاجس هذه القوى البادى فى تحطيم وتفجير ما يذكرها بأن للشعوب تاريخ .. والذى تعدى الآثار إلى قباب وأضرحة الأولياء الصالحين ! .. وأول سلاح يجب أن يُعتمد ضد هذه الآفة هو سلاح التوثيق المرئى، يجب أن يظل التاريخ دوماً مرئياً وماثل للعيان، مع الحرص على إستمرار هذا التوثيق وبلوغه الأجيال المتعاقبة بكل الطُرق والوسائل.





عندما قرأت خلال مرحلة الثانوى العام رواية "الأُم" لـ"مكسيم غوركى"، لم أجد وجه مُقارنة بين عمال السكة حديد الذين حكى عن حياتهم فى رائعته تلك التى أخذتنى بإسلوبها وصورها الروائية الآتية من تلك المناطق الباردة والبعيدة، وبين عمال سكك حديد السودان وأنا أحد أبناءهم. كما تشابهت علىّ صور البؤس فى هذه الرواية ورواية "فيكتور هوجوالبؤساء"، بل قد أقول وحتى صور البؤس فى روايات "تشارلس ديكنز"، رغم الفارق الزمنى بين الأخيرين [1802-1885 / 1812-1870] وزمن "غوركى" [1868-1936]. ولا أدرى ما إذا كان هذا التشابه وارد أم لأنه وقتها كنت أقوم بقراءة أكثر من رواية من هذه الروايات فى وقتٍ واحد. فعلت هذه الفعلة غير الموفقة بعد أن قال لى أحدهم حين شاهدنى أبدأ بقراءة بعض الروايات السودانية: " إذا أردت أن تقرأ الأدب الروائى يجب أن تبدأ بأمّهات الكُتب" ! .. وأفادنى بقائمة منها. فكنت من وقتها، لـ"حرق المراحل" واللّحاق بالرّكب، أضع ثلاث كتب من أُمّهات الأدب تحت مِخدَعى. وكنت، فى العصر أو عند عودتى ليلاً وقبل أن أسحب أحدها لأواصل قراءته، أسندُ رأسى مُريحاً إيّاه قليلاً علي المخدع وانا أسائل نفسى: تُرى أيّهم أستمزجه للقراءة فى هذا الوقت ؟!

ولا شك أن النظام الرأسمالى غير المحكوم بضوابط مُلجمة ينتج البؤس للغالبية العظمى من بنى الإنسان بما يُضاهى وأكثر ممّا صورته هذه الروايات. إن إزدياد وتقلُّص هذا البؤس مرتبط بمدى السماح لآليات هذا النظام فى التحكم بمصائر البشر. ورغم أن الرّأسمالية فى مجتمع روسيا، الذى حكى عنه "غوركى" آنذاك، لم تكن قد بلغت ما بلغته فى الغرب الأوروبى، إلاّ أن حال عمّال سكك حديده فى رائعته تلك ربما كان أسوأ من حال عمال ذاك الغرب. ولكن فى كل الأحوال فإن حال كليهما آنذاك لايمكن مقارنته بحال عمال سكك حديد السودان، منذ نشأتها – حيث كانت رواتبهم أقل من رواتب الأجانب – وحتى قبل أن تنهار وتغيب فى غيهب النسيان. قد ينطبق معيار البؤس هذا إلى حدٍ ما فى مرحلةٍ ما على جزء من عمال "أتبرا" بإعتبارها أكبر مجمّع لعمال السكة حديد، فهناك حديث قد سبق للوالدة عن "بيوت الزِّنك" التى سكنتها مع عبيدى فى البدايات، ولا أدرى ما إذا كانت هذه البيوت - التى فرض إستخدام مادة "الزّنك" فيها تلبيته لحاجة الإنشاء السريع لديور تستوعب مجموعات العمال المتزايدة – إستمرت بعد ذلك أم تمت إزالتها. ولكن لا يمكن تعميم معيار بؤس "ديور الزنك" هذا على بقية عمال هذه الهيئة فى بقية أنحاء السودان.

إن البؤس فى السودان المتمثّل بصورة أبشع ممّا فى روايات "مكسيم" و"هوجو"، لا نلمس مشاهده فى مجمّعات عمال السكة حديد أو مجمّعات " إشلاق" البوليس وما شابهها من مجمعات سكنية حكومية، وإنما نراه ماثلاً فى "Slums": "طردونا" و"دقونا" ومعسكرات لاجئى حروب السودان. وكذلك يوجد فى قلب الخرطوم حيث يأوى أحدهم أمه وزوجته وأطفاله فى عِشَّة من الكرتون والخيش، جمعها بشق الأنفس وأقامها بجانب مكب قُمامة، لتأتى قوة مدجّجة بالسلاح والبلدوزرات فتساوى بها الأرض تاركةً إيّاهم فى العراء. إن أصغر وحدة سكنية من منازل السكة حديد وهى "القطيّة الإسمنتية" هى بمثابة قصر مُنيف بالنسبة لهؤلاء. لم نسمع عن إنقطاع المياه ولم نرَ المياه العِكرة إلاّ بعد خروجنا من منازل السكة حديد، فمياهها كانت تُرفع من آبار محفورة فى أراضيها إلى خزناتٍ مهولة الضخامة، وكل ذلك تم بآلاتها وبأيدى وحرفيّة عمالها. تـَـفتح صنبور الحنفية الضخمة، التى لن تشاهد مثلها إلاّ فى منازل السكة حديد، فيندفع منها شلاّل الماء حتى ليُصِبْـكَ الجزع إن لم تكن معتاداً عليها. وبعد مرحلة "عيفونة شطّة بالليمونة !"، تمتّعت ديور السكة حديد بأفضل شبكة سايفون فى السودان، ترفع غطاء الحديد الثقيل جداً فإذا بحفرة ضخمة نظيفة وملساء ومجاريها أُعدّت جيّداً بالإسمنت، لم يحدث أن طفحت هذه المجارى وإحتاجت إلى تسليك طيلة إقامتى بالسكة حديد [*]. وكان بعض الأقارب الميسورى الحال يأتون لزيارتنا ولا يخفون أنهم إنما أتو للإستمتاع بدُش " يفلق الرأس !" والإستمخاخ بمزاج فى " بيت الرّاحة". ولقد كنا نادراً ما نستقل المواصلات .. فالـ"داون تاون" من كل محطات السكة حديد فى السودان "فركة كَعْب" .. بينما تملطشنا فيها بعد الرحيل.

كان عمال السكة حديد، ليس فى مرحلة معاصرتى لهم وأنا من أبنائهم، وإنما فى بداية إستيعابهم فى ذاك النمط الأوروبى الغريب والجديد على مجتمعهم، مُنفتحين على هذا الجديد ومُقبلين عليه رغم أن فيهم مَنْ رَفضَ جالبى هذا النمط وحرّض العمال ضدهم ولهم قاد .. ذلك أن كثيراً منهم قد إجتذبه هذا النمط حتى أن فيهم مَنْ كان يُعرّف بنفسه بـ"البزينيس كارد":



***



كانت هذه الكروت تُبعَث على عجل مع مُرسال من محطة القطار فى حال لم يدم توقفه طويلاً، أو فى حالة لم يجد الزائر المُزار تُـترك فى مكان العمل أو على باب الدار وقد كُتِبَ على ظهرها:



***


" أهنئكم بالعيد السعيد .. رجاء أن تتنازل وتقبل منى هذه المعايدة على أن تنتظر منى خطاب مطوّل بعد العيد لك والأخ ضرار". أو: " كل عام وأنتم بخير .. بلغنا الآن بمزيد من الأسف خبر وفاة زوجة الأخ سعد الدين بشارة". وكذلك:



***



" أُقدِّم لكم بمناسبة عيد الأضحى المبارك أخلص التهانى".



وكان عبيدى من ضمن أولئك العمال أصحاب "البزينيس كارد":







ولكن يبدو أنه قد راق له هذا " المسلك الحضارى" فيما بعد، فقد عثرت فى هذا الصندوق الكرتونى الصغير:








على مجموعة من هذا "الكرت":







وحبذا لو كنت أملُك "كرتاً" فى أناقته ..









*) قمت بعرض صور لموقع ديور السكة حديد بالخرطوم التى تم إقامة موقف "حافلات !" مكانها. ولكن كان قبل ذلك قدإستولى عليها ما يُسمى بـ"صندوق الإستثمار الإجتماعى"، وهو مؤسسة مُريبة تستولى على الأراضى بوضع اليد وإن تطلب الأمر بالعنف، فهى مَنْ وقف وراء كارثة سوبا الأراضى التى إستشهد فيها عدد من الرجال أمام القوة المدجّجة بالسلاح والبولدوزرات دفاعاً عن حق أُسرهم فى مأوى متهالك، بينما حُكم على البعض الآخر بالإعدام لموت نفر من البوليس فى المصادمات. فوضع هذا "الصندوق" فى أركانها الأربع لافتات ضخمة كتب عليها إسم مشروعه "الإستثمارى": " الأبراج الإبراهيمية" ! .. وعندما عُـيّن "الكودا" مُعتمدا للخرطوم قام بتحطيم هذه اللافتات وأعلن عن مشروع حديقة ضخمة، وقيل "هايد بارك" ! .. و لكن بينما النزاع دائر بين "الصندوق" و"الكودا" ظهر "أبناء شرونى" مطالبين بحقهم فى هذه الأرض كما فعل "أبناء أبو العلا" من قبل بخصوص "سوق الزنك" المقام عليه الآن "بُرج الواحة". ولم يلبث أن أُقيل "الكودا" من منصبه فى ملابسات فساد حول موقف "كَرْكّرْ للحافلات" المُقام داخل أراضى السكة حديد بجانب كبرى الحرية. وأخيراً رسى مصير موقع ديور السكة حديد على "موقف الحافلات" كما فى الصورة المعروضة سابقاً. الشاهد أن كل هذه المشاريع واجهت وسيظل المُقام منها يواجه مُعضلة هندسية كؤود، إنها مُعضلة التخلص من شبكة مياه ديور السكة حديد وشبكة مجارى السايفون. ولإن مُعالجة هذه المشكلة مُكلّف، فضّـل أصحاب المشروع الأخير إهالة التراب علي الشبكة والآبار، وهذا حل غبى لن يصمد فى مُقبل الأيام دون أن يُحدث أضراراً جسيمة فى أى مشروعٍ يُقام عليه.


انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
ياسر عبيدي



اشترك في: 27 مارس 2008
مشاركات: 1157

نشرةارسل: الثلاثاء ابريل 01, 2014 9:20 am    موضوع الرسالة: عَرَفة : الصورة ، والرسالة ! رد مع اشارة الى الموضوع



فى رسالة وصلتنى مؤخراً عبر الإيميل .. نبّهنى مشكوراً أحد أبناء السكة حديد الأوفياء وهو: بدر الدين حامد الهاشمى، إلى التاريخ الذى يرى أنه من المُرجِّح أن يكون التاريخ الصحيح فى تحوّل سكك حديد السودان من قاطرات البخار إلى الديزل. وقد أعادنا تبادل الرّسائل بيننا حول هذا الموضوع إلى سبتمبر من العام 2012، حين وصلنى إيميل من مصطفى البطل قام بتعميمه على عدد من أبناء السكة حديد ومُرفقاً معه صورة جماعية عمرها أكثر من خمسين عاماً تضم سائقى القطارات مع مدرّبهم (محمد عَـرَفة السيّد). ومحمد عَرَفة السَـيّد، لمَنْ لم يعُد يذكره، هو النقابى صاحب مقال: (فجر مُشرق وعَهد جديد) المنشور بتاريخ 1 أغسطس 1946 فى العدد الأول من مجلة (الـعــامل السودانى) والمعروض صور له صفحة 3 من هذا "البوست"، وذلك مع المقالين اللذين أشار إليهما (سعد الدين فوزى) فى كتابه (الحركة العمالية فى السودان)، والثلاث مقالات كان يدور موضوعها عن حاجة العمّال لتنظيمٍ نقابى:





غلاف العدد الأول من مجلّة (العامل السودانى) بتاريخ 1 أغسطس 1946


***


الصفحتين اللتين تضمّان مقال محمد عَرَفة السيّد: (فجر مُشرق وعهد جديد)، ومقالى الفاضل آدم: (نحو النقابات)، و سليمان على أحمد: (نريد النقابات).


***


إن هذه الصورة المُرفقة كان قد بعث بها الهاشمى من أرشيفه فى ذاك التاريخ إلى إبنٍ آخر من أبناء السكة حديد مُهتم بالتوثيق وهو: (عمّار عبد الله عبد الرحمن)، حيث أنها تضم والديهما مع محمد عَرَفة. و علمت من الهاشمى فى مراسلاتنا الأخيرة أنه يستند على هذه الصورة فى تصحيحه لتاريخ تحوّل السكة حديد من قاطرات البخار إلى الديزل، ذلك أن هذه الصورة كانت تحديداً للدفعة الثانية من السائقين المتدرّبين على قيادة القاطرات الجديدة .. بينما يُرجِّح الهاشمى أن الدفعة الأولى ربما كانت قد تلقت تدريبها قبل ذلك فى مصر. وبالتالى فإن الإستناد على هذه الصورة الوثيقة، لتحديد تاريخ ذاك التحوّل، يكتسب ثقله إذا علمنا أنها أُلتُـقِطّت بأُستوديو الرشيد بعطبرة بتاريخ 1962:









جلوس: حامد الهاشمى أقصى يمين القارئ، محمد عَرَفة السيّد فى الوسط، وعبد الله عبد الرحمن أقصى يسار القارئ.





ورغم أن هذه الصورة وما تم تبادله وقتها من مراسلاتٍ بيننا جعلنى أتفاءل بأنى على وشك الكشف عن ملابسات وثيقة، ذات صلة بهذه الصورة، من وثائق عبيدى المُهمَلة.. إلاّ أن ظرف الفوضى التى أعيشها .. والحالة المُزمنة لأعمالى التى لا تكتمل .. أودى بكل ما دار حول موضوع تلك الرّسالة المُعمّمة إلى التأجيل على أمل التجويد ثم الإهمال والنسيان .. إلى أن بلغتنى منذ أيام رسالة الهاشمى تصحِّح تاريخ تحوّل سكك حديد السودان من قاطرات البخار إلى الديزل .. حتى أنِّى، من فرط النَسَيان، إحتجت منه لإنعاش ذاكرتى عن ما دار بيننا وقتها حول موضوع الصورة الوثيقة. ذلك أنى كنت قد لاحظت من بين أسماء أبناء السكة حديد المُعمّم عليهم تلك الرّسالة إسم: (سَعد محمد عَرَفة) المُقيم بالولايات المتحدة .. والذى هو نجل النقابى: (محمد عَرَفة السيّد) صاحب المقال والصورة أعلاه .. ولم تسعنى الفرحة حين علمت منه أن والده على قيد الحياة، متّعه الله بالصحة والعافية، وهو مُقيم الآن بالسعودية .. وهذا مبعث تفاؤلى بأنى كنت على وشك الكشف عن تفاصيل وثيقةٍ من تلك الوثائق المُهمَلة .. فوثائق عبيدى مازالت تحتفظ برسالةٍ له بخط يده الأنيق بتاريخ 13 / 2 / 1947 ! .. بعثت بها على الفور إلى (سَعَد) أطلب منه اللجوء لوالده للكشف عن ملابسات رسالته الوثيقة، والتى كانت موجهة إلى رئيس الهيئة سليمان موسى آنذاك، وفيها كان يوجه نقداً لسكرتيرها محمد عَبِـيدِى بَرْدَويل:





صورة من وثيقة خطاب محمد عَرَفة السيّد المؤرّخة 13 / 2 / 1947، وسأقوم لاحقاً بنقل نصّها كاملاً، فقط الآن لا أودُّ إفساد بهجة حضورها البهى ومتعة النظر بالتملّى فى خطّها الأنيق:





***







تُرى ماذا كان رد فعل سَعَـد حين رأى هذه الوثيقة .. وماذا كان رد فعل الوالد محمد عَرَفة السيّد فى السعودية وهو يسمع صوت نجله عبر التلفون من أمريكا يحدّثه عن خطابٍ له .. كان قد مضى عليه وقتها خمس وستون عاماً ؟!



ــــــــ

* الخطوط الطولية البيضاء فى صورة الخطاب ليست فى أصل الوثيقة وإنما لمشكلة فى "الإسكانر - الماسحة".

انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
Ahmed Sid Ahmed



اشترك في: 10 مايو 2005
مشاركات: 898

نشرةارسل: الاربعاء ابريل 02, 2014 1:16 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

تجدنى متابع. محطة محطة، وسندة سندة، وجاييك. " مسافة السكة جاييك ".
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
ياسر عبيدي



اشترك في: 27 مارس 2008
مشاركات: 1157

نشرةارسل: الاثنين ابريل 07, 2014 12:39 pm    موضوع الرسالة: خطاب النقابى محمد عَـرَفة السيّد رد مع اشارة الى الموضوع



شكراً يا أحمد على متابعة مسيرة قطار عبيدى، ولنا عودة لوقفات الـ"سَـنْـدَة"، فقد جعلتنى أُفكّر عن ماذا كان الغرض ياترى من تلك الوقفات القصيرة للقطار المُسمّاه "سَـنْـدَة" ؟ .. وأظننى قد وجدت تفسيراً وجيهاً.
أحب أن ألفت إنتباهك والقرّاء إلى أنّى قمت بتصحيح مواقع المتصورين فى الصورة الوثيقة أعلاه. كما قمت بتصحيح إسم النقابى صاحب مقال: (نريد النقاباتسليمان على أحمد) والصحيح (سليمان على حمد)، كما سُجِّلَ فى المجلة أسفل المقال.





كتب سَـعَـد محمد عَـرَفة السيّد حين رأى خطاب والده الوثيقة:


{ Dear Yasir this is a treasure I can't imagine how my father is going to react but he will be super surprised, I know he has tons of things like these but he didn't see them for long long time these documents are in our house in Sudan and who knows what happen to them been more than thirty years, I am sure he will be very happy to see this letter and I know he will have the whole story behind it I will let you know as soon as I present it to him. Thanks this is awesome }


الترجمة:

{ عزيزى ياسر هذا كنز .. لا أستطيع أن أتخيل كيف سيكون رد فعل والدى ولكن لابد أنه سيكون فى غاية الإندهاش، أنا أعلم أن لديه أطنان من مثل هذه الأوراق ولكنه لم يرها منذ زمنٍ طويل جداً، هذه الوثائق توجد بمنزلنا فى السودان ومَنْ يدرى ما حدث لها خلال غيابنا عنها أكثر من ثلاثين سنة، أنا متأكد بأنه سيكون سعيد جداً عندما يرى هذه الرسالة، وأعلم بأنه سيكون لديه كل القصة التى تقف وراءها .. وسأعلمك بذلك حالما أُريه إيّاها. شكراً .. هذا فى غاية الرّوعة }.





نص وثيقة خطاب محمد عَـرَفة السيّد



تحريراً فى 13 / 2 / 1947


سيدى الأكرم رئيس هيئة شؤون العمال سليمان أفندى موسى المحترم

تحية طيبة وبعد :

إننى عندما كتبت خطابى الأول لهيئتكم الموقرة لم يكن يدفعنى سوى الإخلاص والإيمان بصدق الفكرة التى آمنت بها الهيئة أيضاً. وليس هناك أى دافع شخصى بينى وبين السكرتير عبيدى بردويل إذ لست أعنى أى سوء تفاهم ما بيننا، وكل ما فى الأمر أننى عندما سلمته الخطاب هو رأى أن الخطاب وحده لايكفى لعمل إجتماع وأظهر عدم إكتراث بما تضمنه ورأيت أنا العكس ومن هنا كان الإختلاف. أما وقد علمت أن الهيئة صححت موقفها أخيراً وأقرّت إرسال التكذيب فهى مشكورة ولاريب على هذا الموقف، غير أن تهاون السكرتير فى إرسال التكذيب إلى هذه اللحظة بعد أن مضى على إقراره من الهيئة أسبوع كامل يجعلنى أعتقد أنه له مأرباً فى هذا التأخير لأن رأيه الشخصى هو عدم إرسال التكذيب، فهل نفهم من هذا التصرّف أن للسكرتير أن ينفذ من قرارات الهيئة ما يوافق هواه ؟ إن المماطلة من حضرة السكرتير فى إرسال التكذيب ونشره فى الجرائد ليس له سوى تفسير واحد وهو عدم إكتراثه بقرارات الهيئة ونرجو أن يُلفت نظره إلى هذه النقطة الحساسة.

كما وأننى لم أسمع إلى الآن أن سكرتيراً فى الدنيا غير سكرتير هذه الهيئة يطالب شخصاً بكتابة خطاب آخر ليتلقى رد خطابه الأول، وهذا ما فعله عبيدى إذ أننى كنت أنتظر رداً على خطابى والمصير الذى لقيه بعد أن دار فيه البحث. ولكن بعد أن سألته رد قائلاً أن الهيئة لم تقر إرسال رد لك فهل يعقل هذا ؟ وهل يمكن أن يكتب شخص خطاب إلى أى جهة فى العالم حكومية كانت أم مدنية ثم يُبحث فى هذا الخطاب ولا يُرَد على مُرسِل الخطاب إلا أن يكون هذا إستصغاراً لشأن كاتب الخطاب أو إحتقاراً له، وإنى أربأ بهيئة كهيئتكم أن يصدر عنها مثل هذا التصرف، ولذلك فإن من حقى أن أعتقد أن السكرتير إما غير عالم بما يترتب عليه من الأعمال وإما أن له فى ذلك مأرباً. وبناء على ذلك فإن من حقى أن أُطالب برد على خطابى الأول حتى أعلم بالطريقة القانونية الصحيحة مصير خطابى.

يا حضرة الرئيس إننى كتبت هذا الخطاب لك لأننى لم أجد عناية من السكرتير وأملى أن يتصرف السكرتير بالحكمة والملاطفة دون المكابرة والتعنّت، إذ أن الظروف الحاضرة لا تخدمنا ما دمنا نقدم عواطفنا الخاصة ورغباتنا الشخصية على المصلحة العامة وخدمة المجموعة، وإن الإستهانة بإخلاص شخص واحد ربما يكون له أسوأ الأثر على نفوس الباقين، فالمرجو من هيئتكم الكريمة معالجة أمثال هؤلاء الأشخاص بإرشادهم إلى ما هم فيه حتى يكون العمل منتجاً وسريعاً والوقت كالسيف إن لم تقطعه قطعك.

وإنى أنتهز هذه الفرصة مرة أخرى للتأكيد لهيئتكم إخلاصى الشديد لمجموعة العمال والعمل فى سبيلها مهما كلفنى ذلك من ثمن، فإذا حدث خلاف بينى وبين شخص آخر فليس من طبعى أبداً إدخال مثل هذه السفاسف فى الأمور الهامة التى تقرر مصائر الناس وأرزاقهم وإنى بحمد الله أُفرق كثيراً بين الخلافات الشخصية وخلافات الرأى والمبادئ، فأرجو أن تزول من الأذهان الفكرة التى تختمر بأننى أحمل على شخص معين لخصومة شخصية فإذا صح ذلك فما أكثر الميادين التى يتحارب فيها الأشخاص.

وختاماً أرجو التوفيق لهيئتكم الكريمة فى كل خطوة تخطوها كما أسأله جلَّ وعلا أن يجعل القلوب نظيفة من الأدران حتى نسير جميعاً كتلة واحدة إلى هدفنا المنشود.

وتفضلوا بقبول فائق الإحترام

المخلص
محمد عرفة السيد
بورشة البرّادين
13 / 2 / 1947



ـــــــ

* تدخلت فقط بإضافة بعض الترقيم والتشكيل لخطاب محمد عَرَفة لتسهيل القراءة.

انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
ياسر عبيدي



اشترك في: 27 مارس 2008
مشاركات: 1157

نشرةارسل: الاربعاء ابريل 09, 2014 3:46 pm    موضوع الرسالة: تعقيب عبيدى على خطاب عرفة رد مع اشارة الى الموضوع



تجدر الإشارة إلى أن هناك تعليق مُقتضب بتاريخ 15 / 2 / 1947 من السكرتير محمد عَـبِـيدِى بَرْدَويل على خطاب محمد عَـرَفة السيّد مكتوب بقلم الرّصاص على قصاصة ورق صغيرة ومشبوكاً بدبُّوس إبرة مع ورقتى هذا الخطاب. فكما قد تكونوا لاحظتم أثر هذا الدبُّوس واضحاً أعلى الزاوية اليسار من صفحتىْ الخطاب:









جاء فى هذا التعقيب:


المحترم محمد عَرَفة السيّد المحترم

بعد التحية

لقد عُرض جوابك على الهيئة وقوبل بكل إمتعاض ورأت أن ليس لك الحق فى مخاطبة هيئة تخدم مجموعة بما ... * بها من ألفاظ.
وأخيراً نرجو أن توقف أمثال هذه الجوابات المقصود منها إحداث مشكلات فى داخل الهيئة.

والسلام.

محمد عَبِيدِى بَرْدَويل
سكرتير هيئة العمال
15 / 2 / 1947







صورة تعقيب السكرتير محمد عَبِيدِى بَرْدَويل على خطاب محمد عَرَفة السيّد






***



ــــــــ

* قرأت هذه الكلمة فى البداية هكذا: "تضمَّنْتَ" ، ولكن يبدو لى أنها كلمة أخرى قد تحمل هذا المعنى.


انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
ياسر عبيدي



اشترك في: 27 مارس 2008
مشاركات: 1157

نشرةارسل: الاحد ابريل 13, 2014 7:47 am    موضوع الرسالة: وخطاب الطيب حسن الطيب رد مع اشارة الى الموضوع



وإذا إستعرضنا بجانب خطاب محمد عَرَفة السيّد خطاب آخر للطيب حسن الطيب ينتقد فيه أعضاء الهيئة التمهيدية، والذى كان هو أحد أعضاءها، بتاريخ 15 / أكتوبر / 1946 موجهاً إيّاهُ إلى رئيسها سليمان موسى، قد نستطيع أن نعكس ملمح من ملامح أجواء النشأة الأولى لأول تنظيمٍ عمّالى فى السودان .. وبعض ما كان يدور بين العمال وهيـئـتهم التمهيدية قبل التصديق الرسمى على قيامها فى 2 يوليو من عام 1947:





نص خطاب الطيب حسن الطيب المؤرّخ 15 أكتوبر 1946



حضرة المحترم رئيس هيئة شؤون العمال .. المحترم

بعد التحية أقول لك يؤسفنى ويؤلمنى جداً أن تكون هنالك أعمال للهيئة ولم يكن لى بها علم، كما وأنى أقول لك ولأعضاء الهيئة بأنى علمت من أحد أصدقائى بأنكم ترموننى بالعمل ضد هذه الهيئة، ولا يسعنى إلاّ أن أقول لكم بكل صراحة بأنى أتحدى كل مَنْ يقول ذلك، إننى واثق من نفسى ومن عملى وما عُرَف قط فى تاريخ حياتى بأنى خائن لوطنى وللمجموعة التى أعمل معها.
وختاماً أقول سيأتى اليوم الذى تعلمون فيه ما هو الطيب حسن عندما يقرع ناقوس الوطنية الحمراء.

والسلام

المخلص
الطيب حسن الطيب
15 / 10 / 1946

إن واجبى دفعنى بأن أُجارى الأمور وقد قدمت جواباً أُرسل لأحد عمال المسبك لجهات الإختصاص للمعلومية.


الطيب حسن





صورة وثيقة خطاب الطيب حسن الطيب بتاريخ 15 / 10 / 1946






ـــــــــــــــ

* تدخّلت فقط بالترقيم والتشكيل لتسهيل القراءة.
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
محسن الفكي



اشترك في: 16 مارس 2009
مشاركات: 1053
المكان: ميدان الخرطوم

نشرةارسل: الاثنين ابريل 21, 2014 4:37 pm    موضوع الرسالة: سعيرة التي نقضت غزولها :( رد مع اشارة الى الموضوع

ياسر عبيدي ارسل: الجمعة ديسمبر 13, 2013 كتب:

أخونا "الرَّجالة بانت !" .. أتاري "رجالتك !" طلعت فشوش وإشاعة ساكت .. لأنك كَنْـكَشْتَ فى الجانب الثانوى من كلامى وكَبيت الزُوغَة من عَضْمُو .. ودا طبعاً مامِن شِيَم "الرِّجال بانت" بتاعت قوّة دفاع السودان، لأنو حسب ثقافتك الذكورية مفروض تكون فاهم كويّس إنو [الرِّجال للتقيلة .. و"العَـوين" للفارغة !] .. وإنت خليت التقيلة ونطيت إتشعبطَّا فى الفارغة .. والتقيلة هى إنك تقول رأيك بشجاعة فى تعقيبى على عضم ملاحظاتك الدّوَشتنا بيها دون ذنبٍ جنيناه .. وطبعاً شيلتك للتقيلة دى عشان رجالتك - حسب الثقافة إيّاها - فى ساحة البُطان .. لكل قرّاء سودان فورأوول تظهر وتِبان:

1) سألت السؤال البليد عن إسم صورة سينما أمدرمان المحمّلة بيهو فى الموقع، وإجابتى بإختصار إنو المهم فى إختيار تسمية صور الأسافير هو الحرص على إختيار أسماء مُميّزة لا شبيه لها لتفادى حلول صور أخرى "أوتوماتيكلى" محلها بسبب تطابق الأسماء، رغم إنو أحياناً هذا الإحلال بـيَـتِم بفعل فاعل [إقرأ: مجاهدو الإنترنت] .. وبناء على ذلك أى واحد من كتاب الأسافير حُر فى تحميل صوره بالأسماء البختارها، زى ما إنت كنت حُر فى تحميل صورة "سينما الوطنية بحرى" بإسم "uzpn.jpg" ولا حَـدْ سألك .. رأيك شنو فى إجابتى دى ؟ إقتنعت بيها ولاّ ما إقتنعت بيها ؟

2) أشرت إلى أن موقع سينما "برمبل" هو شرق ميدان البوستة بالإستناد لمقال الفاضل حسن عوض الله، وأنا وضّحت إنو الفاضل بنفسه وأمدرمانيين آخرين أفادونى بأن هذا هو الموقع الجديد للسينما، أما موقعها القديم كان فى نفس شارع سينما الوطنية وأمدرمان وبالتحديد نواحى نادى الخريجين، ومرجع الفاضل فى ذلك كتاب: (....!) .. والكتاب دا لو قعدت تردَح وترقص "عَشرَة بَلَدِى !" لبكرة الصباح ما حأوريك مؤلفو ولا عنوانو ! .. لأنو الموضوع دا مافى أى واحد هبّب ليهو غيرك .. وبالتالى بهمّك إنت لوحدك ومفروض إنت براك التتعب وتفتش عليهو، لاسيّما وإنت سيد "الرَّجاجيل !"، .. رأيك شنو فى الكلام دا .. أو بالأحرى "الرّجالة" دى ؟ .. إذا صدَّقت المعلومة دى وآمنت بالواحد القهّار كان بها، وإذا ما صدقت وما آمنت بيها ياهو داااك الفاضل حسن عوض الله الشخصية المعروفة والعندو إيميل وعندو تلفون، وإنت "أبو الرِّياييل!" بدقن وشنبات: "يُوأَفْ عليها الصّأر ولا تِـنْهَـزْ !" ..

3)
اقتباس:
"لايوجد بسط أمن شامل، وتضاف المعلومة الخطأ لبقية مغالطاتك ولجاجك ، وهذا عهدي بك.
لايوجد سوى بعض ورش الميكانيكية،والصورة موجودة قدامك إنت بي عيونك الإتنين ما بتشوف ، ولو شفتك جيت تغالط تاني، حا أرفد البوست ب 8 صورة لكل أركان المكان الأربعة،وبتحميل من سودان فور اول".


.. واضح يا أبو "الرّجالة بانت !" من كَوَارِيكَكْ دى إنو شَرَك "بسط الأمن الشامل" دا قَـبَـضْك محل بيوجعك ! .. بعدين يازول مافى "عهود !" بيناتنا ولا حاجة – إنت عايز تعمل صحبى كمان ولاّ شنو ؟ - هى مرّة واحدة قلّيت أدبك على مولانا "شيخ أنتا ديوب" وأبونا "مانديلا" وأديناك على راسك .. والمرّة دى باين عليك جايي مُتسَرْسِب تقل أدبك على عبيدى كمان.

يا خى بدل ما تغرق فى كوز موية "بسط الأمن الشامل" دا وتقعد تِتْـلَجْلجْ زى العامل ليهو عَملة لمّنْ يزَرْزِرو .. ما كان فى إمكانك ببساطة تسألنى سؤال وجيه: (إذا كانت الإنخاس بتمنع التصوير وإنت بتخاف، وقلبك رهيف "وما بِقْـدَر على الهَـبباى !"، طيب كيف قدرت تصوِّر "سينما بانت" – اللِهِىَ ممنوع تصويرها رسمياً - من الداخل وهى مقر شركة السينما السودانية ؟!) .. شفت كيف إنت طلعت "ناقص عقل ودين !" ورجالتك طلعت فشوش ساكت .. ؟

طيب عشان ننتهى من اللغلغة الفارغة دى .. إنت بيجدّك بتكورك بأعلى حسّك فى نص السوق ؟!:
اقتباس:
"لايوجد بسط أمن شامل "
.. و كمان بتهدِّد ! : ..
اقتباس:
"ولو شفتك جيت تغالط تاني"
.. وما تستحى تطلعنى "أَلَيْهْ الْألَيْهْ !" – عَلَىْ العَلَىْ - مَوْهوم كمان !:
اقتباس:
".. وتتوهم الأمن وأكشاك بسطه في كل مكان، .."
.. لا مش كدا وبس .. كمان بتهرِش فينا زى "ضكر البط !":
اقتباس:
".. نكرر وبجلاء لايوجد بسط أمن شامل ولامن يحزنون ، فقط توجد أوهام وتخرصات تعشعش ببعض الرؤوس. "
.. أيْـواااآ .. قُلت لَىْ كِدا بَـقَى ! .. يعنى "الرِّزق أَبَـنْصْ !" على قول سوّاقين الحافلات !؟ .. طيب أول حاجة بقولوا فى الدارجة: "ولا يحزنون" مُش: "ولا من يحزنون !" .. الحاجة التانية كَدَىْ أرجع لَىْ لورَا شوية كِـدا؛ وبعينك الواحدة دى "حَـنْظِظْ !"[1] كويّس فى الصورة الجاية دى .. وأركِـزْ لسوط البُطان الجاييك دا وقول لينا شايف شنو ؟:







نَعَمْ يا روح أُمَّكْ ؟! .. بتقول أيه ؟
! .. مش شايف حاجة ؟ .... طَبْ كِدا إزّاى ؟:





ياخِىْ ولا تِزعَلْ .. أهو جِـبنهالَك مِلْناحيـَة القنوبيَة ..:





.. وبعدين معاااااك ! .. عيب كِدا مَـيْـصَحِشْ بَقَى .. يعنى أفلقك بيها فى عينك دى أقوم أطفيها ليك أعميك بالمَرّة ولاّ شنو ؟!:









بسط الأمن الشامل
وحدة قسم شرطة

الأوسط بحرى
نقطة تأمين رقم 503 الأملاك



يلا يا "الرّجالة طارت !" أهَاْ؛ بعد تأكد ليك إنك بعين واحدة .. عندك تانى معاى أى نَـقْـنَـقة ولاّ حِـتّة شَّـكْ ؟ .. أفتكر ضيّعت وقتنا وأخدت راحتك فى اللعب والـبَلبَطة فى الطين بما فيه الكفاية، ونلت من الإهتمام أكثر ممّا تستحق .. وبالتالى .. هوِّينا من هِنا وأقطع وِشَّكْ.



ــــــــــ

1) "الحَنْظَظة" = البَحْلَقَة.


ـــــــــــــــــ
عدل من قبل ياسر عبيدي في الاثنين يناير 27, 2014 7:11 pm, عدل 2 مرة/مرات






1- الركن الشمالي الشرقي -لأطلال -سينما الوطنية بحري هو الركن الشمالي الشرقي لها.
2- صورك توضح وبجلاء علاقة الكشك بركن السينما،كعلاقتك بصفتي الشجاعة أو الرجولة.وكفيتني مؤونة الـ8 صور لكافة أركان الموقع.
3- أقرب مسافة بين بسط الأمن والركن الشمالي الشرقي هي حوالي 25 مترا،تفصلها عنه اشجارا كثيفة كما هو واضح من الصور.
4- حتي باب الكشك يفتح شمالا وليس جنوبا، وبالتالي بإستطاعتك التصوير دون خوف . من الذي صور لك هذه المرة؟ هل أعطيته الكانون وذهبت لأحضار البيبسي؟ إعترف ولن أخبر أحدا فهذا بوست وثائقي عن "بردويل" ولكن النار بتخرا الوهم.
5- لست مستغربا للأستعمار والإستلاب النفسي والثقافي والفكري الذي يعشعش براسك، بل ولا حتي اللفظي، لكنني ،مندهش حقيقة "لرجل" وكمان ،"سوداني" إسمه ياسر عبيدي يستخدم لغة السباب للرقيعات والصفيقات من المصريات اللائي يقطن في هوامش المدن والعشوائيات .
6- تبقي أن تثبت لمتابعي الخيط موقع سينما برمبل،ما الذي تخشاه وأنت تكذب الشمس في رابعة النهار كن شجاعا وأكتب ايميل وعنوان الفاضل عوض الله كما زال خوفك من وهمة بسط الامن الذي يمنع التصوير.سبق أن قلت لك عندما تكتب وثيقة أن تكتب في الصور عناوينها الصحيحة ولا تلجأ للدس والتدليس ،وإبطال غزول أعمالك مسيئا لنفسك ولأهلك وللمتصفح ولوطنك ، فأصبحت يا ياسر عبيدي في سرج واحد مع "سعيرة" والمنحرفات في قاع المجتمع المصري،"السوفت وير" داخل الأدمغة واحد.

ياسر عبيدي كتب:

يا خى بدل ما تغرق فى كوز موية "بسط الأمن الشامل" دا وتقعد تِتْـلَجْلجْ زى العامل ليهو عَملة لمّنْ يزَرْزِرو .. ما كان فى إمكانك ببساطة تسألنى سؤال وجيه: (إذا كانت الإنخاس بتمنع التصوير وإنت بتخاف، وقلبك رهيف "وما بِقْـدَر على الهَـبباى !"، طيب كيف قدرت تصوِّر "سينما بانت" – اللِهِىَ ممنوع تصويرها رسمياً - من الداخل وهى مقر شركة السينما السودانية ؟!) .. شفت كيف إنت طلعت "ناقص عقل ودين !" ورجالتك طلعت فشوش ساكت .. ؟
عدل من قبل ياسر عبيدي في الاثنين يناير 27, 2014 7:11 pm, عدل 2 مرة/مرات



7- يالا يا فالح ورينا برضو إسم الزول الرسلك تجيب البارد وأخذ منك الكانون ،قبل ما نعصرك تاني ونقول ليك جيب دليل منع تصوير مقر شركة السينما السودانية،خليك شجاع ولو مرة ،ما عيب،وماتخاف زي طعنة الدبوس ما حاتوجعك.
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
ياسر عبيدي



اشترك في: 27 مارس 2008
مشاركات: 1157

نشرةارسل: الخميس ابريل 24, 2014 4:56 pm    موضوع الرسالة: The Final Countdown رد مع اشارة الى الموضوع


يعنى نفهم .. بعد ما إتحَكْحَكتَ من سيطان البُطان الإسفيرى على الـ Cooling Stane وبَرَدَن ليك [1] .. فِقْت فإكتشفت إنو لسَّع عندك باقى نَـقْنَـقة ؟! .. طيب حسناً .. أنا ممكن أفتح ليك دريب مُريح لتأمين خروج آمن لك من هذه المُعافرة الدونكيشوتية التى أقحمت نفسك فيها دون أن تملك العُدّة اللازمة لخوضها.. وهذا واضح من كتاباتك المُرتبكة والهزيلة. وستحفظ هذه الفرصة ما تبقى لك من ماء وجه إذا تدبّرت إستغلالها .. ولكن إذا لم تهتبل هذه الفرصة وأصرَّيت على عَوَجتك راضياً لنفسك الإستمرار فى لعب دور " بُقجَة الملاكمة" .. فبعد دا بطريقتك. وإذا سار أمر هذه السانحة على خير ما يُرام، بعدها سأشُدُ على يدك مهنئاً إيّاك عبر الأثير وقد أُضمِّدُ ما سببته لك من كدّماتٍ وجراح، وذلك بإستعدادى للإعتراف على رؤوس الأشهاد برجولتك وشجاعتك [طبعاً موضوع "الرّجالة" دا جبتو إنت براك أنا مليش دعوة فيهو، لكن أنا من حقى أستولى عليهو وأدّيك بيهو فى نُص راسك]، بل سأحذف جُملة "برمبل سابقاً" المكتوبة تحت صورة سينما أمدرمان، رغم أن هناك مَنْ أفادنى، غير الفاضل، بأن هذا هو الموقع القديم "لبرمبل"، وذلك فقط إذا قبلت أنت التالى:

1- لابد لك أن تعترف أولاً بأن أسماء صوَر الأسافير ليست مجالاً لممارسة الرّغبة المريضة التى تتلـبّـسُكَ فى " العَصِرْ !"، لأن كُتّاب الأسافير هُم أحرار، كما هو حالك، فى تسمية صوَرِهم الأسفيرية بما يشاؤون، طالما أن هذا الإسم، مهما كان شكله، لا يمنع هذه الصور من الظهور على شاشة الكومبيوتر فى الصفحة المرئية المَعْنِى بها القارىء فى المقام الأول، والتى يبذل هؤلاء الكُتاب جهداً فى تجهيزها بما يلزم فى الصفحة غير المرئية لتبدو " مريحةً للنظر" - كما عبّرت أنت ذات مرّة – وهذا القارىء لا يعنيه ولا ينبغى أن يعنيه مُحتويات هذه الصفحة المحجوبة عن الجميع بإستثناء الكاتب وإدارة الموقع. تظهر هذه الصور الإسفيرية كما ينبغى ونريد لها أن تكون حتى ولو أسميناها بغير أسمائها التى تُعرِّف بها أو برقم واحد أو مجرّد رمزٍ فقط .. فالهدف النهائى من تسميتها هو الظهور. وأن عملية تسمية الصور وتحميلها، التى تكون مُضنية ومُعقّدة أحياناً، هى عملية مرتبطة بظرف وأسلوب عمل الكاتب أثناء إنهماكه فى تجهيزه لـ"البوست"، وهو يدرى يقيناً أن الكومبيوتر لا يعبأ إذا حمّلنا صورة "أحمد" بإسم "ياسر" أو صورة "ياسر" بإسم "أحمد"، وإنما يعبأ فقط أن تكون خطوات عملية التحميل صحيحة. وإن كان لابد من " العَصِرْ !" [2] .. فمجاله الجُهد المبذول فى الصفحة المرئية و" المريحة للنظر"، والتى تهُم القارىء الذى يقرأ فعلاً وهو المعنى بهذا الجهد فى المقام الأول. عليهِ؛ ألا ترى أن سؤالك ذاك كان لا معنى له وأقل ما يوصف به بأنه كان مضيعة للوقت ومجرّد مَساخة .. وأنت تتساءل مُحتاراً ما إذا كنت أنا أخاف الله لعرضى صور ضحايا حروب الإنقاذ الذين تنكرهم ... وتنسى، إذا سلّمنا لك بإدِّعائك خشيته، أن أولاد شيخ البُرعى ماانفكوا يمدحون: "خاف الله خافا .. أطرى الموت وخلِّى السخافة" ؟ .. وبالتالى وما يستدعى الحيرة أيضاً: ما الذى ياتُرى يضطّرّك، وقد نثر أمامك هذا الكاتب فى الصفحة المرئية ما لذّ وطاب، أن تترك كل هذا وتنشغل بـ"البَعْبَصَـة بالرّايت كِـلِيك" .. تبحث عن فرصة " عَصْرَة !" فى ظلام دروب وأزّقة "البوست" الخلفية الدامِس والعامر بالمخاطر والمطـبَّات .. بينما كان عليك أن تأخذ حذرَك وأن لا تنسى بأن: " كِيُورْيُوظِتِى كِيلد ذا كات" ؟

2- ولابد لك أن تقبل التحدِّى الذى ألقيته أمامك كما الـنَّرْد: { .. رأيك شنو فى الكلام دا .. أو بالأحرى "الرّجالة" دى ؟ .. إذا صدَّقت المعلومة دى وآمنت بالواحد القهّار كان بها، وإذا ما صدقت وما آمنت بيها ياهو داااك الفاضل حسن عوض الله الشخصية المعروفة والعندو إيميل وعندو تلفون، وإنت "أبو الرِّياييل!" بدقن وشنبات: "يُوأَفْ عليها الصّأر ولا تِـنْهَـزْ !" ..} .. لأنى حين تحدّيتك بذلك لم أكن أكذب وإنما كنت أعنى ما أقول، وموضوع سينما "برمبل" هذا هو لُبْ مُعافرَتِكَ الدُونكيشوتية هذه، إن كان فيها من لُبٍ أصلاً، لذا إن توخّيتَ النجاة عليك أن توليه هو فقط كل إهتمامك .. والباقى " لعب كعونج" ساى [3]. وبما أنك ترى غير ما أفدت به أنا فى هذا الخصوص .. فلن يُكلِّفك الأمر للتأكد سوى مُحادثة تلفونية قصيرة أو مجرّد إيميل إن كنت خارج السودان، وإن كنت داخله تستطيع أن تلتقى الفاضل "وَجْهَـلوجا !" فى داره بأمدرمان .. أو جامعة الأحفاد وقد يتواجد أحياناً بنادى الخريجين. وهو رجل حَـبّوب سوف يرحب بما ترغب فى التحقق منه، وسيفيدك بأن قطعة الأرض التى أُقيمت عليها دار الخريجين كانت قد خُصِّصَـت لهم فى المُبتدأ لبناء دارهم هذه، ولكنها مُنِحَت فيما بعد للخواجة "برمبل"، فإحتج الخرّيجون لدى السُلطات الإستعمارية التى رضخت لمطلبهم، وكان هذا من الأسباب التى دفعت الخريجين إلى تأسيس شركة السينما السودانية. أما ما أسميته أنت " الكتاب المنكور !"، بإعتبارى لم أًفصِح لك عن عنوانه وإسم مؤلفه، والذى يستند عليه الفاضل في هذه المعلومات، فهذا هو "التقيلة" التى لا يقدر على حملها إلاّ الرِّجال، وبالتالى لتثبت أنك منهم عليك أنت الإتيان بإسم مؤلِّف هذا الكتاب وعنوانه، حتى يتسنّى لى أنا أن أُقـلِّـدُكَ عن إستحقاقٍ وجدارة، "نوط الإعتراف بشجاعتك" الذى أعِدَكَ به و"الرّجالة".

3- وأخيراً، لابد لك أن تعترف بأن نفيك العجول بحثاً عن " العَصِرْ !"، قد أوقعَكَ فى شراك "كُشك بسط الأمن الشامل" الذى أشرت أنا إلى وجوده - ولم أكن أيضاً أكذب هذه المرّة – فى "رُكْنْ" سينما الوطنية بحرى حيث كان شَـرَكى منصوباً - وأنا عند تمويهى للشَّرك، بعيداً عن " عينك الواحدة !" وعند زاوية الـBlind Spot، كنت لابداً فى الخفاء أعنى "الناحية" – فأعمتك عجلتك، وقد أصابك الروّع أن تتلبّسك شُبهَة الأمن، عن رؤية الشرك المنصوب .. ففضّلت عِوَضاً عنها أن تلْبَسَ طائعاً مُختاراً الخازوق. ذلك أنك لو تريّثت قليلاً .. ولم تتحسّس من شُبهَة الأمن هذه محاولاً بيأس نفيها عن نفسك بأعلى صوتك فى نُصْ السوق: ".. نكرر وبجلاء لايوجد بسط أمن شامل ولامن يحزنون ، فقط توجد أوهام وتخرصات تعشعش ببعض الرؤوس." .. لأتيت لنا بصورة حبيبك "قوقل" التى توضح من علٍ موقع الكُشك ثم كتبت تحتها بهدوء وثقة: "نعم يوجد كُشكٍ لبسط الأمن الشامل على بعد حوالى 25 متر شمال شرق السينما وليس فى ركن مبناها تحديداً، وبابه متجه شمالاً وبينه وبينها شجر كثيف يمكن للخوّافين من أمثالك أن يَلبِدوا خلفها كاللصوص ويلتقطوا لنا صور أطلال السينما عن قُرب" .. ولكنك بنفشة ريش " ضكر البط !" الزّائفة .. فاتت عليك هذه " العَصْرَة !" السائغة .. ولم تترك مساحة لمجرّد الشك، وأنت تعلم أنك لستَ متأكِّداً، كأن تقول مثلاً: " قد يوجد كُشك بسط أمن شامل فى مكانٍ ما من تلك النواحى، فقد أصبحت منتشرة فى عهد الإنقاذ كما السرطان فى كل مكان، ولكنى مُتأكد أن موقعه ليس فى رُكن مبنى السينما تحديداً"، ولم تتحسّب لإحتمال وجوده على بُعد أمتار فقط فى مكانٍ ما .. فنفيته بشدّة وبشكلٍ قاطع فى المُبتدأ .. موصداً على نفسك مَخرَج نجاة كان فى إمكانك أن تتركه موارَباً، ثم عُدتَ فى رسالتك الأخيرة، والشرك يُكبّل حركتك ويُدمى مَحَلْ قـبَـضَك، تبحث عن هذا المَخرَج بنفيكَ لنفيك الأول، وهو فى المنطق إثبات، مؤكِّداً على وجوده، ومُدعِّماً صورى الأرضيةِ له، بصورةٍ له من السماء !؟ .. ما يعنى أن حقيقة وجوده لم تكن مجرّد وَهَم وتخرّصات تُعشعِشُ فى رأسى كما زعُمت، وإنما كان فى حقيقة الأمر كما " الدود فى العود !" [4].. موجودٌ وموجودٌ وموجود.

أمامك هذه المهام الثلاث التى لا يقدر علي مواجهتها إلاّ ذوى القلب الحار .. وسأُأجِّل التعقيب على باقى ما ورد فى رسالتك من زَمْزَقة مُباطِن لا يركِزْ فى المُباطنة وهو كثير الفرْفرَة وخَرْخار .. وسأظل، أنا الذى لم يكن يكذب، عند وَعـدِى لك .. أقفُ مُنتصف ساحة البُطان الإسفيرى - وهو يُـنذرُ بالإقتراب من مرحلة الـFinal Countdown وبعدها سيُسدَل السِتار - مُمسكاً بالكُرباج أتضرّع فى مِشيةٍ يبغضها الله مُتلفّتاً يُمنةً ويسار .. ولسان حالى: " ما قلتو نوبة !" تغمُرنى نشوة إنتصار .. وفى ذهنى مشهد عينك " الحَمْرَة وقوية !" التى طارت – مأسوفاً عليها فى جولة البُطان الأولى - مع الذى طار .. مُترقّـباً عودتك على أحرَّ من الجَّمر، وستجدنى، إن لم تتلقّفنا المنايا، هُـنا مُعفَّراً فى الإنتظار.


ــــــــــــــ


1- {والعقاب الجسدى بسوط من الجِلد لأخطاء مثل تلطيخ الكتب بالحبر أو عدم الإنتباه كان أمراً عادياً. وكان هناك فى بعض مدارس أبردينشاير خارج باب الفصل صخرة مسطّحة ضخمة، يهرَع إليها التلاميذ الذين تم عقابهم فى فترة الفُسحات ليتخلّصوا فيها من بعض آلام الضرب المبرّح الذى نالوهُ فى الفصل، لذلك أطلقوا عليها اسم "صخرة التبريد".} – عن كتاب ( مَلحَمَة سليم أغا: قصّة مُسترَق).

2- فى سهرة تلفزيونية مع "البلابل" فى السبعينات، وكانت أغنيتهم "لون المَنْجَة يا الشايل المَنْجَة" فى أوج إنتشارها، سألهم مقدّم البرنامج عن المواقف الطريفة التى تمر بهم .. فقالت إحداهن: " فى ناس لمّن يشوفنا فى الشارع بكوركو من بعيد: المَنْجَة المَنْجَة صفرة ولذيذة .. أعصروها !".

3- بالمناسبة لو إتخليت عن رغبة "العّصِرْ !" دى والإستعجال وقريت برويّة وإستوعبت ما أكتب، كنت إنتهزتَ فرصة "عَصْرَة !" جاتك مُدَرْدَقة تطلب منك إهتبالها، لإنو "نادى الخرّيجين" ما بقع فى نفس الصف بتاع سينما أمدرمان والوطنية وإنما فى شارع آخر، والبون شاسع بين الشارعين .. أهو راحت عليك فى زحمة الإستعجال والمعافرة .. "هاردلك" .. المرّة الجاية لمّن "تعْصِرْ !" خلى بالك كويّس وأعْصِرْ برّاحة لأنو فى التأنى السلامة.

4- درسنا قديماً بكتاب المطالعة فى المرحلة الإبتدائية جُمَل لا علاقة تربط بينها سوى القافية، وقد يكون الغرض من ذلك تعليم الصغار كيفية تركيب الجُمَل بأسلوب سهل وجذاب، تنتهى بـسؤال شكّل مصدر حيرة لعقولنا الصغيرة آنذاك: "الدود فى العود .. أبوك موجود ؟!".



انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
Ahmed Sid Ahmed



اشترك في: 10 مايو 2005
مشاركات: 898

نشرةارسل: الاثنين مايو 05, 2014 12:43 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع




ويحتفلون فى "ويلز" هذه الأيام 2 - 5 مايو، ب 60 عام من الصيانة والمحافظة على قطار البخار.1954 2014.

كل عام وأنت بخير يا ياسر. خطر لى أن أحتفل معك بالبوست بهذه المناسبة.
Smile
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
ياسر عبيدي



اشترك في: 27 مارس 2008
مشاركات: 1157

نشرةارسل: السبت مايو 17, 2014 10:12 am    موضوع الرسالة: Back on the Track رد مع اشارة الى الموضوع


"القلوب شواهد"



معذرة يا أحمد على هذا الغياب الطويل؛ فبالإضافة لمعارك مواجهة متطلبات الحياة الصعبة فى السودان .. نفد رصيدى من "الميقابايتات" فى النت، والشركة التى توفر لى هذه الخدمة – والتى لم يسهم أصحابها فى ثورة تقنية الإنترنت مع مَنْ إبتدعها بذرّة من الجهد العقلى أو المالى، فى الوقت الذى تُقدَّم فيه هذه الخدمة شبه مجاناً فى بلدان أولئك المُبدعين – هى شركة حرامية، فهى توقِف عنك الخدمة بحجة إنتهاء رصيدك من "الميقابايتات"، وإذا أعدت شحن رصيدك تقطع عنك الخدمة قبل نهاية الشهر بحجة "إنتهاء صلاحية الإشتراك" !؟ .. فتضطرّك بذلك لتعمير رصيدك مرّتين فى الشهر ! .. ولكنى هذه المرّة كنت مصَحْصِحْ، فقرّرت أن لا أُزوِّدهم بالكاش حتى يتزامنَ وقت تعميرى للرصيد مع تاريخ "إنتهاء صلاحية الإشتراك". وفى اللحظات الأخيرة غيرت رأيى وقرّرت التخلّص من هذه الشركة نهائياً، وذلك بفتح حساب فى شركة أخرى يُقال أن خدماتها بالمقارنة أفضل، ولكن إتضح لى بعد الإشتراك أنها مقلب كبير ! فهى بطيئة بدرجة تثير الأعصاب فى تحميل الصور وفى تقليب الصفحات، الأمر الذى عطّل تحميل رسالتى هذه وأطال من فترة غيابى .. فاقبل إعتذارى مرّةً أخرى.

وأشكرك كثيراً على هذه المشاركة الرائعة والهدية البديعة التى أعادت قطار عبيدى من جديد إلى جادة قضيب السكة حديد، وزى ما بقولوا "القلوب شواهد" .. لأنو ليلة اليوم السابق مباشرة لمشاركتك .. سألنى صديق عزيز ما إذا كنت أعرف إسم مُخترع قطار البخار، وعندما نفيت له علمى به طلب منى أن أبحث عنه لأُضمّنهُ فى هذا "البوست". ولم تتوقف فقط صُدفة "القلوب الشواهد" على هديّتك الكريمة التى تُحيى ذكرى البخار والآتية من إنجلترا الوطن الأول للقطار، وإنما تكثّفَ حضورها بتزامنها مع وصول هدية أُخرى أكرمنى بها عادل القصّاص من أستراليا، وطن "الأبوريجين" حيث صخرتهم تلك المقدّسة الحمراء القانية [شكراً كثيراً يا عادل]:





ويُلاحَظ أن قطارَىْ الصورتين الهديتين هما من نوع القطارات الصغيرة الحجم، والتى على صغرها، تتسع بالقدر الكافى الذى يسمح بحَمل رُكابٍ عليها، وهى لا تختلف فى تفاصيل صناعتها عن القطارات الأُم، ولكنها صُمِمَت بهذا الحجم الصغير خصيصاً لغرض الترفيه والسياحة .. فنراها تتجول بالأُسر والأطفال داخل حديقةٍ ما على خط سكة حديد متعرّج يمر عن قصد بمناظر خلابة من فوق الجسور وتحت الأنفاق وعبر الأنهر والوديان والشلاّلات. وقد كان هذا الذى قرأته ورأيته فى هديتيكما البديعتين كافٍ ليجعلنى أستنشق عبير الماضى فيجرفنى بعيداً ألق الذكريات .. إلى حيث ذكرى مُضيئة وعزيزة على نفسى كانت أول عهدى بنماذج القطارات [Trains Models & Layout].


كان قد مرّ حوالى العامين منذ وصولنا إلى الخرطوم، محطّتنا الأخيرة فى تجوالنا ذاك الطويل بمحطات السكة حديد، قادمين من ود مدنى .. و"الفلاش باك" يومِضُ فى عَتمَة الماضى السحيق فيُرينى عبيدى مُمسكاً بيدى أمام شارع إسفلت تمر به سيارات مُسرعة فى الإتجاهين، وكان هذا الشارع يقع على مقربة من منزلنا بالسكة حديد. فى صباح ذاك اليوم كان عبيدى بصبرٍ وإهتمامٍ زائد يُعلّمنى كيف أكون حريصاً عند عبورى شارع الإسفلت .. وكانت الحركة وقتها شمال - كما مازالت فى كل دول "الكومون وَيْلثْ" إلى الآن - فإنحنى علىَّ، وهو مازال مُمسكاً بيدى، وقال: " لازم يا ياسر قبل ما تقطع الشارع تعاين يمين وبعدين تعاين شمال .. ومرّة تانية ترجع تعاين يمين"، وكان يُشدّد على النظرة الثانية لليمين هذه حتى خِلتُ أنه "سيُورّثنى !" .. ثم يطلب منى بعدها، ونحن لم نـَـزَلْ نقف بجانب الشارع لم نعبره بَعْد، أن أقوم بـ"بروفة" لعملية التلفُّـت يُمنةً ويسار ليتأكد ويطمئن قلبه بأنى فعلاً قد إستوعبت درس العبور. وأخيراً عندما عبرنا الشارع وتنفّست الصُعداء .. عُدنا نعبرهُ مرّةً أخرى من الجهةِ المقابلة بعد تكراره علىَّ تعليمات إتخاذ الحيطةَ والحذر .. وأدائى كما ينبغى لـ"بروفة" المُعايَنةِ والنظر. وبينما كان أثناء ذلك يُلاطفنى ويُهازرنى كما لو كان الأمر لعبةً يتسلّى بها صَبيّان، كنت أترجّاهُ مُستاءً بأنى أُجيد عبور الشارع وأن الأمر لايحتاج كل هذا الجهد وقد بدأت أشعرُ بالحَرَج من نظرات بعض المارّة الفضولية التى بدأت تتلصَّـص علينا ونحن نعبر الشارع جيئةً وذهابا، وعندما حاول تكرار العبور بى للمرة الرّابعة من الجهة المقابلة رفضت وحَرنْت فى مكانى لا أبرحه .. مُعبّراً له عن سخطى وضجرى من هذا الدّرس المُمِل، فقد كنت أتحرّقُ شوقاً للوصول إلى المدرسة التى طالما زيّنَ وحبّبَ لى الإلتحاق بها .. وأنه قد آن أوان مُفارقتى لـ"الرّوضة" التى لشد ما تعلّقت وكان ولائى لها*:





لابد أنكما ستضعا أيديكما على رأسيكما و"تحوقلان !" .. إن قُلتُ لكما أن هذا هو مَقعَد "روضتى" الأولى بـود مدنى [1964-66] .. هاهاها !! .. وكل ما طرأ عليه من تغيّر أنه كان منسوجاً بسيور بلاستيك صفراء اللون والباقى مطلى بالأحمر الفاقع، وقد كان مثار شجارى الدائم صباح كل يوم مع زميلٍ آخر صدَف أن إختار مقعداً بنفس الألوان .. وكنت أستطيع تمييز مقعدى هذا ببقع الطلاء الأحمر على البلاستيك الأصفر فى مكانٍ معين من المقعد .. بينما كان زميلى ينازع دون تمييزٍ للفارق الدقيق بين المقعدين وكان يُقاتل خبط عشواء من أجل اللون الأصفر فقط، ولا ينفضُّ نزاعنا الشرس هذا إلاّ بتدخل مربياتٍ بثيابٍ بيضاء كُنَّ فى غاية اللباقة والرِّقة والحنان. [المقعد من مُقتنيات مُستودع الذكريات].


خطوات من دارنا، بعد عبورنا للشارع، أصبحنا داخل مدرسة إبتدائية كانت من أميز مدارس الخرطوم الأولية آنذاك .. ثم وصلنا إلى فصلٍ مُكتظٍ بالآباء والأُمهات يصحبون فى معيّتهم أبناءهم .. لقد كان هذا إذن: يوم القبول الكبير بالمدرسة الأوليِّة. الناظر "غريب الله" يقف وخلفه "السبُّورة" المستطيلة الإسمنتية السوداء، وقد عمَّ السكون المكان، يندَه بصوتٍ جهورى أسماء المقبولين للعام الدراسى الجديد .. وكان إسمى يومها من بينهم:







صورة دفعتى بالسنة الأولى فى المرحلة الإبتدائية المكوّنة من 75 تلميذ .. أُلتُقِطَت مُنتصف النهار – وكان المُفترض أن تُلتقط قبل منتصف النهار لينعكس ضوء الشمس على الوجوه - بجانب الفصل فى الناحية الجنوبية من المدرسة، وتجمَعنا مع "أبو الفصل" الأستاذ "محمد" الواقف فى الوسط خلف الصف الأول فى الأعلى، وناظر المدرسة "غريب الله" الذى يقف فوق "المَسطبة" أقصى اليمين، والذى "يتاوق" من خلفه هو "فرّاش" المدرسة - لم أعد أذكر إسمه - وأقصى اليسار يقف أستاذ الحساب "فتح الله". وتستطيعا أن تتبيّنانى بسهولة من بين هؤلاء "الكتاكيت"، وقيل "الفراريج"، أقفُ مُنتصف الصف الثانى من الأعلى وأمام "أبو الفصل" مباشرةً **. [الصورة من مُقتنيات مُستودع الذكريات].



أكثر ما شدَّ إنتباهى فى يومى المدرسى الأول وإستحوز على كامل إهتمامى، هو عند رؤيتى فى الناحية الخلفية لفصْـل تلاميذ "الصف الثالث"، وتحت أشجار النيم الظليلة التى تحُفُ بسور المدرسة من ناحيتها الشمالية حيث يقع مكتب "الناظر" ومكتب آخر للمدرّسين، عدَد منهم منهمكين فى عمل أشياء صغيرة تحت إشراف وتوجيه أحد المُعلِّمين. كانوا يصنعون طوب صغير من الطين بقوالب من علب الكبريت، يجففونها ثم بمِلعَقة سُطِّحَت وثُنِيَت كما "المسطرينة" يُشيّدون بها مبانىٍ صغيرة مُختلفٌ أشكالها ثم يطلونها بلون طوبى ويسقفونها بما يشبه "القرميد"، ورأيتهم يصبغون نُـتـَـف من القطن باللون الأخضر يشكلونها ثم يُلصقونها بحذق على قطع خشب صغيرة مطلية باللون البنى يجعلونها فى شكل أفرع وجذوع شجر فتنتصب أشجاراً وارفة تسُرُّ الناظرين، ومسحت بنظرى هذا المكان العامر بالأعمال الصغيرة البديعة فإذا به بانوراما تشغل مساحة عرضها إلى سور المدرسة حوالى ثلاثة أمتار وطولها يمتد على مَدَّ البصر تحت ظلال شجر النيم .. فيها رأيت جسوراً وأنهاراً وصحارَى وجبالاً وسهول، ومخازن تكدّست أمامها بالات القطن الصغيرة وجوّالاتٍ بين الحقول، وغابات جُمِعَت منها الأخشاب وبضائع وحيوانات، وتابعت بعينىَّ أعمدة التلفون وأسلاكها المصنوعة بحرفية وهى تتلاشى فى المنظور البعيد فاغراً فاهى أتفرّج .. كانت تتبع خطاً للسكة حديد أينما ذهب وكيفما إنعطف وتعرّج، ولم أكد ألتقطُ أنفاسى من بهجة هذا العالم البانورامى البديع وأنا أرقب الشقيق الأكبر لصديقى إبن السكة حديد .. مُنهمك يصنع بموهبةٍ يُحسد عليها هذه الأشياء الجميلة .. حتى قفزت فى مكانى حين سمعت صافرة .. فإذا بقطار صغير كامل الدّسم، كما لو كان حقيقياً، من بعيد يتهادى مُنزلقاً على قُضبان السكة حديد ويتدَحْرَج.

هتفت فى نفسى؛ هذا هو عالمى الجميل حيث أبصرت النور ومرّ علىّ من نافذة القطار شريط الصوَر .. فبدت لى المدرسة "روضة" كبيرة لابد أننى سأظل دوماً بها مُتـيّـمٌ وعالِق .. فيها لا تأتينا اللُعب جاهزة وإنما نبتدعها بأنفسنا فنصنع منها عالماً كاملاً كما الواحد الخالق .. الآن إطمأن قلبى أن عبيدى لم يكن يخدعنى ويتحايل علىّ لأترك روضة (آسيا) الغنّاء خالة صديقى الطيبة الحنونة .. وأن المدرسة هى عالم يفوقها إثارةً وهى فعلاً أكثر منها ألواناً وفنونا. كنا نتململ على مقاعد الدرس شوقاً لفسحة الفطور، فنهرَع بـ"سندوتشاتنا" إلى حيث ذاك العالم الجميل .. نجلس على المَسطبَة المقابلة له .. نقضم منها فى تلذّذ وعلى ما يفعل تلاميذ الصف الثالث نُسمّرُ أنظارنا نتفرّج .. نمنِّى النفس بأننا سوف نكبر مثلهم قريباً ونفعل كما كانوا يفعلون .. لا بَلْ .. أفضل منهم وأجود. ولكن ليس بالتمنى فقط تُدرَك الغايات .. فقد كبرنا ولم نجد ما نفعل كما فعل تلاميذ الصف الثالث قبلنا، إذ "كَرْكَبَت" الدنيا فزُلزِلَت الأرض من تحتنا وأرعَدَت السماء من فوقنا وحدث أمرٌ جَلَلْ .. قطع علينا متعتنا فأودى بنا إلى جّدْب الصحارَى وقفر المَلَلْ .. إنه "سُلّم مُحى الدين صابر التعليمى" عليه اللعنة، الذى نفانا فجأةً بعيداً عن المدرسة فى عطلةٍ لمدة 6 شهور .. رجعنا بعدها لنجد عاليها سافلها، فتبدّلت الهيئات والمناهج والصور .. وفى ذاك المكان الأثير بجانب السور .. عدنا نمسك بـ"سندوتشاتنا" تلك نجول هائمين نتفرّس فى الأرض تحت ظلال النيم فى فُسْحَة الفطور .. نقضم منها ونمضغ فى مرارةٍ وأسى .. نبحث عن أطلالٍ أو أثر لذاك العالم الساحر المهدور ***.











* ذكرت فى مكانٍ ما .. أن ما بين روضة "ود مدنى" صاحبة الكُرسى الأصفر البديع، وروضة "آسيا" خالة صديقى بالخرطوم، مررت بتجربة "الخلوة" القبيحة بالسكة حديد، والتى غادرتها بعد بضعة أيامٍ فقط بسبب بؤس وقسوة "فكى الخلوة" والجو العام، إذ لا يمكن أن تمرَّ بتجربة أجواء المرح المتعدّد الألوان والأناشيد والمراجيح والرسومات البديعة مُعلّقةً على الجدران، فى روضة يشرف عليها نساء رقيقات بثيابٍ بيضاء يتدفقن طيبةً وحنان، وبعد ذلك تقبل أن "تِـتْـتّـفَّنْ" فى التراب تقضى سحابة نهارك الحار والطنين يَطِـنُّ ويَـزُنُّ فوق رأسِك كالزُّنان ! .. صرخت بغضب على أهل البيت من تحت "البطانية" وقد إتخذت قرارى، وهم يوقظونى صباح ذاك اليوم للذهاب إلى "الخلوة": (ما ماشى ولا حاجة .. كل يوم دين دين !).

** عندما أتأمّل هذه الصورة أتذكر أكثر من 90% من أصحاب هذه الوجوه البريئة اليافعة كزملاء دراسة فى مواقف عديدة .. أتذكر مَنْ كان ذكياً منهم ومَنْ كان شقيا .. ومَنْ كان مُنضبطاً منهم ومَنْ كان يتلقى دوماً العقاب .. و أيُّهُم كان إنطوائياً وأيُّهُم كان صاحب روح مَرَحة ومُشاكسات .. والنُشطاء منهم فى عمل المجلات الحائطية وأولئك الذين يكتفون بالمطالعة وكيْلَ الإنتقادات. وتمر بذهنى ذكرياتى معهم ومواقف لهم ستظل تُسعدنى وتُضحِكَنى مدى ما حييت .. فأتساءل: أين ياترى أودت دروب الحياة الوعرة والقاسية بزملائى أولئك "الكتاكيت" ؟ .. ففى العام السادس، ونحن على وشك مغادرة المرحلة الإبتدائية إلى الثانوى العام، أذكرُ تمريرنا لبعضنا البعض مفكرات أحضرناها خصيصاً لهذا الغرض نتهادى فيها كلماتٍ مُختارة للتذكار .. إذ كان يُقلقنا ويهجُسنا إحتمال إفتراقنا فلا نلتقى فى المرحلة الثانوية، وتحوّطاً إن حدث وإفترقنا حتى تظل ذكرى الزمالة والصداقة بيننا حيّة. أذكرُ صديقى العزيز أوّل دفعتنا الدائم، الطالب النجيب صاحب العقل اللبيب، كتبَ لى بخط جميل بالحبر السائل الأزرق أبياتً من الشِّعر بالدّارجة تجمع بين الجِّـد والهَزل، كانت فى معنى الإحتفاء والإعلاء من قدْر الصداقة .. لم يبقى منها فى الذاكرة سوى: "والصديق وقت الضيق تلْقاهو أخوكَ شقيقك". وفى قرارٍ مُتسرّعٍ وطائش، وأنا أهمُ بمغادرة السودان مُستاءً بعد إمتحان الشهادة العُليا، تخلّصت من صفحات المفكرة التى كانت تحمل كلمات أصدقاء المرحلة الإبتدائية التذكارية البديعة ومعها مجموعة أشياء أخرى، فرآنى عبيدى أضعها فى إناءٍ حديدى بحديقة المنزل ثم أُلقى بشعلة عود ثقاب عليها، سألنى فى عِتابٍ لازلت أذكر كيف إرتَسَمَت تفاصيله على تعابير وجهه يومها: "ليه يا إبنى ؟" .. وكانت إجابتى قاسية: "أنا مُغادر السودان وما عايز أخلِّى وراى أى حاجة تذكِّرنى بيهو ..!؟" .. وغبت طويلاً وطويلا .. ثم عدت بعد سنوات أطرق باب منزل صديقى ذاك الذى زاملنى منذ المرحلة الإبتدائية وحتى إفترقنا فى الثانوى العام، والذى أهدانى أجمل كلمات وداعٍ فى تلك المفكرة، فأخبرنى شقيقه الأصغر بأن باب غرفته موصد عليه من الداخل ولم يفتح له رغم تكراره للطرق، فتركت معه مذكرة. وعندما عُدت فى الزيارة الثانية حادثتنى هذه المرّة والدته تُخبرنى وقد تهلّلَ وجهها بالبِشْر عن مدى سعادته حين علم بزيارتى السابقة وكيف أنه لامَهُم بشدّة لعدم حرصهم على إيقاظه، ثم أسرّت لى فى أسى الأُم المكلومة بأنه يعانى من نوبة إكتئاب فيظل طيلة الوقت موصداً على نفسه باب الغرفة، وترجّتنى أن أعاود الزيارة إذ لم يسبق لهم أن رأوه فى هذه الحالة من التعافى منذ أن تمكَّنَ منه الإكتئاب. مازلت أتألّم لعدم إيفائى بوعدى لها .. فقد نفدت أيام العطلة السنوية القصيرة وكان علىَّ الرّحيل. وفى مكانٍ ما بداية تسعينات القرن الماضى وأنا خارج السودان أواصل التِرحال والسَّفر، وفى لقاء عَبر صُدفة، فى محطة أُتوبيسات مُزدَحمة، بزميل دراسة من أولئك "الكتاكيت"، صدمنى حين سمعت منه بأن صديق الصبا النجيب قد إنتحر ! [موقع صديقى هذا فى الصورة عاليه يقع أقصى اليمين بالصف الأول الأعلى الذى يقف خلفه "أبو الفصل"].






المفكرة التى نَـزَعْتَ عنها صفحات كلمات التذكار المُهداه من زملائى بالصف السادس ونحن نغادر المرحلة الإبتدائية، مازالت آثار الورق المنزوع باقية فى سلك المُفكّرة الحلزونى. [من مُقتنيات مُستودع الذكريات].


*** لازلت إلى اليوم مُتعلّق بصناعة نماذج القطارات التى تتجوّل فى عوالم مُصغّرة تحاكى الواقع. وقد إلتزمت فى السنة الخامسة إبتدائى لزملائى المكلفين بعمل معرض لمادة الجغرافيا، بأن أُنفذ لهم نموذج من هذه النماذج على طاولة المُعلِّم بالفصل، ولكنى خذلتهم ولم أنجح فى تنفيذ النموذج، كانت الفكرة فى ذهنى من ما شهدته فى ذاك العالم الساحر المهدور أول قدومى إلى المدرسة واضحة .. ولكن كانت تنقصنى الممارسة والدِربة. ومع تطور التكنلوجيا الرّقمية، سيأتى اليوم الذى تُخلق فيه نماذج لعوالم تحاكى الواقع تماماً كما لو كان الأمر فى الخيال العلمى تقزيماً لهذا العالم.




عدل من قبل ياسر عبيدي في الاحد مايو 18, 2014 8:36 am, عدل 3 مرة/مرات
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
ياسر عبيدي



اشترك في: 27 مارس 2008
مشاركات: 1157

نشرةارسل: السبت مايو 17, 2014 10:16 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

***
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
Ahmed Sid Ahmed



اشترك في: 10 مايو 2005
مشاركات: 898

نشرةارسل: الجمعة مايو 30, 2014 2:17 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

إقتباس:
" معذرة يا أحمد على هذا الغياب الطويل؛ فبالإضافة لمعارك مواجهة متطلبات الحياة الصعبة فى السودان .. نفد رصيدى من "الميقابايتات" فى النت، والشركة التى توفر لى هذه الخدمة – والتى لم يسهم أصحابها فى ثورة تقنية الإنترنت مع مَنْ إبتدعها بذرّة من الجهد العقلى أو المالى، فى الوقت الذى تُقدَّم فيه هذه الخدمة شبه مجاناً فى بلدان أولئك المُبدعين – هى شركة حرامية، فهى توقِف عنك الخدمة بحجة إنتهاء رصيدك من "الميقابايتات"، وإذا أعدت شحن رصيدك تقطع عنك الخدمة قبل نهاية الشهر بحجة "إنتهاء صلاحية الإشتراك" !؟ .. فتضطرّك بذلك لتعمير رصيدك مرّتين فى الشهر ! .. ولكنى هذه المرّة كنت مصَحْصِحْ، فقرّرت أن لا أُزوِّدهم بالكاش حتى يتزامنَ وقت تعميرى للرصيد مع تاريخ "إنتهاء صلاحية الإشتراك". وفى اللحظات الأخيرة غيرت رأيى وقرّرت التخلّص من هذه الشركة نهائياً، وذلك بفتح حساب فى شركة أخرى يُقال أن خدماتها بالمقارنة أفضل، ولكن إتضح لى بعد الإشتراك أنها مقلب كبير ! فهى بطيئة بدرجة تثير الأعصاب فى تحميل الصور وفى تقليب الصفحات، الأمر الذى عطّل تحميل رسالتى هذه وأطال من فترة غيابى .. فاقبل إعتذارى مرّةً أخرى.

وأشكرك كثيراً على هذه المشاركة الرائعة والهدية البديعة التى أعادت قطار عبيدى من جديد إلى جادة قضيب السكة حديد، وزى ما بقولوا "القلوب شواهد" .. لأنو ليلة اليوم السابق مباشرة لمشاركتك .. سألنى صديق عزيز ما إذا كنت أعرف إسم مُخترع قطار البخار، وعندما نفيت له علمى به طلب منى أن أبحث عنه لأُضمّنهُ فى هذا "البوست". ولم تتوقف فقط صُدفة "القلوب الشواهد" على هديّتك الكريمة التى تُحيى ذكرى البخار والآتية من إنجلترا الوطن الأول للقطار، وإنما تكثّفَ حضورها بتزامنها مع وصول هدية أُخرى أكرمنى بها عادل القصّاص من أستراليا، وطن "الأبوريجين" حيث صخرتهم تلك المقدّسة الحمراء القانية [شكراً كثيراً يا عادل]:


سلام يا ياسر وأهلا بالعودة وقد عرف السبب. فى أول الأمر ظننت أن قطارك طال توقفه
فى " سندة " وسيواصل، وكنا فى زمان السكة حديد نتوجس إذا طال بقاء القطار فى " السندة " أكثر مما يجب. فيحدث الملل ويقل الماء فى الأزيار وتبدأ خطوات ترشيد
الطعام. وأيضا خشيت أن يكون قطارك قد عاد إلى " الورشة عطبرة ". العبارة التى كنا
نقرأها من حين لآخر مكتوبة على مؤخرة عربة من العربات. والآن وقد " عاد قطار
عبيدى من جديد إلى جادة قضيب السكة " فلنا أن نتنفس الصعداء كما كان يفعل الركاب وقتها، وأن نتهيأ لمواصلة رحلتنا الممتعة معك.


فى زيارة لى ل " ويلز " إستمتعنا بركوب قطار البخار القديم المتجدد.
تذكرتك وبوستك وعبيدى وكل رحلاتنا بالقطار منذ الصغر.
وتذكرت السودان لما كان فيهو حديد ونار وبخار، وقبل أن " يعدم نفاخ النار ".!
حاولت النظر بالنيابة عنك مستلهما بوستك، زائدا عشقى الخاص للتاريخ وذكريات
حميمة مع السكة الحديد.

أرجو أن لا أكون قد أخطأت النظر، أو أطلته أكثر مما ينبغى بحيث يجرف قطار بوستك عن المسار
الذى خططته له أنت.

كما أشرت يا ياسر فى شأن السياحة وما لاحظته فى الصور .

إقتباس:

"ويُلاحَظ أن قطارَىْ الصورتين الهديتين هما من نوع القطارات الصغيرة الحجم، والتى على صغرها، تتسع بالقدر الكافى الذى يسمح بحَمل رُكابٍ عليها، وهى لا تختلف فى تفاصيل صناعتها عن القطارات الأُم، ولكنها صُمِمَت بهذا الحجم الصغير خصيصاً لغرض الترفيه والسياحة .. فنراها تتجول بالأُسر والأطفال داخل حديقةٍ ما على خط سكة حديد متعرّج يمر عن قصد بمناظر خلابة من فوق الجسور وتحت الأنفاق وعبر الأنهر والوديان والشلاّلات. وقد كان هذا الذى قرأته ورأيته فى هديتيكما البديعتين كافٍ ليجعلنى أستنشق عبير الماضى فيجرفنى بعيداً ألق الذكريات .. إلى حيث ذكرى مُضيئة وعزيزة على نفسى كانت أول عهدى بنماذج القطارات [Trains Models & Layout].










عدل من قبل Ahmed Sid Ahmed في الاثنين يونيو 02, 2014 5:24 pm, عدل 1 مرة
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
ياسر عبيدي



اشترك في: 27 مارس 2008
مشاركات: 1157

نشرةارسل: الاثنين يونيو 02, 2014 3:45 am    موضوع الرسالة: My MESSY Life رد مع اشارة الى الموضوع



يا أحمد ياخى شكراً كثيراً .. وأنت لا تُخطئ النظر وإنما مساهماتك تثرى "البوست" وتحفّزنى للنظر إلى البعيد بالتلسكوب .. وكذلك لم تُطِل أكثر مما ينبغى .. بل حتى إن فعلت، فذاك، ممّا لاشك فيه، سيُثّبت القطار على المسار. والحقيقة ما ذكرته لك من أسباب لغيابى الأخير هى أسباب طارئة وليست الأسباب الدائمة والمُقيمة، وهى التى تقف وراء غيابى المتكرّر عن هذا "البوست" الذى يهمنى كثيراً، بل أراها هى التى تحول دون أن يبدو هذا "البوست" بصورةٍ أفضل، وأُلخصها لك فى: I am realy in a BIG MESS .. والأسوأ إنو هذه الفوضى، التى تشتت جهدى فى عدّة جبهات، تفاقمت فدخل فيها كمان Displacement .. لكل وثائق عبيدى. لذلك كثيراً ما أجد نفسى فى هذا "البوست" أمام مُفترق طُرق .. فأحتار أى الخطوط يجب أن أسلك ؟ .. هل فى الإمكان مواصلة المسير أم هناك وثيقة قد تاهت منى وأصبح لابد من إستخدام "مفتاح الخط" لتحويل المسار ؟ ولكن إن فعلت وحوّلت المسار .. أيضاً قد لا أستطيع التقدّم ! لأن هناك صورة تملّيت فيها كثيراً أو خطاب قرأته مراراً .. ولكنى لا أستطيع العثور عليه الآن ؟ .. فتجدنى أحياناً أبحث على أمل، ثم لا تلبث أن تسحبنى الفوضى إلى تلك الجبهات فأتوقف ويحدث الغياب. لذلك – وحتى تتم مُعالجة My MESSY Life – آسفاً إذ أقول: ستتواصل الإنقطاعات و سيتكرّر الغياب وكثيراً ما قد يطول.

هناك رسالة بتاريخ أبريل 1948 ستكون مدخلى للكتابة عن شخصيات حول عبيدى وبالذات شقيقه "عبد المجيد". ولكن قبل ذلك سأحمّل رسالة عن موضوع تحوّل السكة حديد من البخار إلى الديزل وهى أوشكت على الإكتمال.

انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
Ahmed Sid Ahmed



اشترك في: 10 مايو 2005
مشاركات: 898

نشرةارسل: الخميس يونيو 05, 2014 11:20 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

إقتباس:

" يا أحمد ياخى شكراً كثيراً .. وأنت لا تُخطئ النظر وإنما مساهماتك تثرى "البوست"
وتحفّزنى للنظر إلى البعيد بالتلسكوب .. وكذلك لم تُطِل أكثر مما ينبغى ..
بل حتى إن فعلت، فذاك، ممّا لاشك فيه، سيُثّبت القطار على المسار. "


شكرا ياسرعلى عين الرضا والتشجيع. و سوف أواصل الدعم ورفع البوست بما قد يفيد.
خاصة والمتاح هنا كثير من حيث المعلومات الملموسة والمرئية ،إذا تيسر الظرف.
أما " الفرستريشن " عندك فسببه إنك زول هميم وموضوع البوست هام.

فإذا تناول هميم أمرا هاما فى بلد كثرت فيه الهموم والهمهمة يحدث الضيق. وحاشاك البشتنة.

وكلنا فى " الميسى " شرق. ! خاصة فيما يختص ب " صورة تمليت فيها كثيرا" أو وثيقة تاهت.
مع تقديرى التام لقسوة الظروف بطرفكم. قلبى معك بخصوص ما تتعرض له وثائق عبيدى حاليا.

وأثق أنك تدرى كم " بوستات " لى توقفت عن مواصلتها لمثل هذه
الأسباب ولمعوقات أخرى من تفاصيل الدنيا الصغيرة، وبعض " بهارات " الحياة الضرورية و الحارقة أحيانا.!


ولا تقلق ل " مفترق طرق " فكل دروبك تتداخل وتغذى بعضها البعض وكلها " تؤدى إلى روما " و إن قد بدأت من هيا و " أروما ".!
إستخدم " مفتاح الخط " متى إحتجت، وإن طلبت " عمال الدريسة " لإزالة رمال أو وضع " فلنكة " تجدنا رهن الإشارة.!


وقلت : إقتباس:
" " لذلك – وحتى تتم مُعالجة My MESSY Life
آسفاً إذ أقول: ستتواصل الإنقطاعات وسيتكرّر الغياب وكثيراً ما قد يطول.


وقلت إقتباس:
"هناك رسالة بتاريخ أبريل 1948 ستكون مدخلى للكتابة عن شخصيات حول عبيدى وبالذات شقيقه "عبد المجيد".
ولكن قبل ذلك سأحمل رسالة عن موضوع تحول السكة حديد
من البخار إلى الديزل وهي أوشكت على الإكتمال."


" مع أمنياتى بزوال المعوقات. TAKE YOUR TIME'
وحتى تعود على مهلك، سألقى أنا فى شباكك ما لك أن تحتفظ به إن كان ذا ثمرة.
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
ياسر عبيدي



اشترك في: 27 مارس 2008
مشاركات: 1157

نشرةارسل: الجمعة يونيو 06, 2014 12:44 pm    موضوع الرسالة: فَـرْجُودْ رد مع اشارة الى الموضوع



وبالعودة يا أحمد لموضوع تاريخ تحوّل سكك حديد السودان من قاطرات البخار إلى الديزل، أكّدَ الوالد محمد عَرَفة السيّد على المعلومات التى تفضل بها بدر الدين الهاشمى، فأفاد بأن أول دفعة من سائقى القطارات، وكان أفرادها محدودين، تلقّت فعلاً تدريبها على قيادة الديزل فى مصر عام 1961، وأنه يتذكر هذا التاريخ جيّداً لأنه تاريخ مُرتبط بتاريخ ميلاد نجله سَـعَـد، الذى رأى النور حين كان هو يمضى فترة كورس تدريب ببريطانيا. بينما نالت الدفعة الثانية من السائقين تدريبها على يديه عام 1962، وهم أصحاب الصورة الوثيقة أعلاه. ولكن المعلومة التى أشعرتنى بكثير من الرِّضا وأكّد لى عليها سَـعَـد .. هى أن قطار الديزل موديل 1000 المعروض صورته أعلاه من المؤكد أنه صناعة بريطانية وليست ألمانية. ومن مصدرٍ آخر علمت أن هذا الموديل لم يكن هو أوّل قاطرة ديزل تصل السودان، رغم ما تقوله تفاصيل الصورة بأنها كانت لمثل هكذا مناسبة. هذه المعلومة إستقيتها من حديثى مع مَنْ زامل عبيدى فى "هيا" و"الرهد" و"مدنى"، وعمل بـ"كوستى" أيضاً .. قبل أن يسبقه إلى "الخرطوم"، وقد كان حديثاً، فى ما يخص عبيدى وذكريات السكة حديد، ذو شجون وعالى المردود .. إنه حديثى مع عامل السكة حديد وإبن "تبج" .. العَم "فـَـرْجُودْ":








يقول "فـَـرْجُود" أنه يذكر أن السكة حديد بدأت بقطار ديزل واحد يُقال له "الديزل 61"، وقد يكون 1061، وإقتصر عمله على خط عطبرة الخرطوم فقط، والخط الذى تلى ذلك بعد فترة كان خط بورتسودان. وأن تشغيل قاطرات الديزل التى وصلت لاحقاً وعملت فى الخطوط الأخرى كانت تحدّده قوة سحب هذه القاطرات وتناسبها مع الحمولة المسحوبة فى هذه الخطوط. وتلى ذلك إستخدامها فى ما بعد بخط الأبيض وحلفا ثم سنار. وأنا أُرجِّح أنه عندما أوشك هذا التوسّع فى إستخدام الديزل الإندياح عبر خط مدنى أن ذلك كان فى العام 1964. يُغرينى على قول ذلك، بالطبع، وثيقة كُرّاسة "محاضرات صيانة الديزل" أعلاه للبرّاد بورشة مدنى "الشيخ إدريس محمد خالد الجبارة" والتى سُجِّلَ عليها تاريخ 1 /9 / 1964.

وبدا لى، من حديثى مع "فـَـرْجُودْ"، أننى لم أُجانب الصواب عندما إستنتجت أن تاريخ تحوّل السكة حديد من البخار إلى الديزل من المُرجّح أن يكون قد تم فى الفترة بين 1964 و 66، فالحديث هنا عن تحوّل وليس عن أول دخول أو إستخدام لقاطرات الديزل. ذلك أن التحوّل يحدث على مراحل ودرجات .. وبالفعل هذا ما قد حدَث لقاطرات البخار فإنحسرت بالتدريج عن قُضبان السكة حديد وليس بمجرّد وصول أوّل قاطرة ديزل حوالى 61-1962، ولابد أنها واصلت العمل لفترةٍ ليست بالقصيرة فى بعض الخطوط حتى بعد أن أصبحت الغلبة والسيطرة الكاملة للديزل.

وهذا هو سبب تذكرى لها ومثول صورها بذهنى حتى الآن وبالذات حيث كُنا بود مدنى. من تلك الصور إنزلاق عجلات قطار البخار على القُضبان ودورانها بسرعة فى مكانها، كما تفعل الإطارات فى الوَحْل، مع إصدار تلك الأذرع الحديدية التى تُحرّكها و تربط فيما بينها لفرقعةٍ مزعجة ممزوجةً بصوت نـَـفـَـس البخار .. مُعلنةً عن فشل القطار فى التقدّم إلى الأمام وكأنما قد وَحِلَ مكانه فى الرِّمال. هذه الحالة لقطار البخار، التى تُعبِّر فيها كل خلجاته الميكانيكية عن عجزه التام فى التقدّم، تحدث لأمرين: إما أن الحمولة المسحوبة أثقل من قوته الساحبة، أو لـ"إنقباض الفرملة" وهو ما يُعبِّر عنه عمال السكة حديد بـ "فرملة الهوا رابطة". وفى هذه الحالة يتم عمل تنفيس لها بالتخلّص من الكربون، ويبدو أن ذلك يتم بطريقة تشابه تلك الطريقة التى شرحها عبيدى فى إقتراحه لمعالجة [عجز الوابور 254 عن الولعة بـ"تهَامْـيَـمْ" بعد الإضراب لعطل الفونية] صـــ5:




هذه الصورة من موقع ويكيبيديا وهى توضح طريقة عمل البخار وتقلِّدُ الحركة الميكانيكية لأذرعه وعجلاته فى سيرها الطبيعى، وليس عند فشلها فى السير إلى الأمام عندما تكون "فرملة الهوا رابطة" فتظل تنزلق مكانها على القضبان .. وعندما يحدث ذلك فإن دوران الأذرع الحديدية والعجلات يدور دورةً واحدة أو إثنتين بسرعة شديدة ثم يتعطل، وتتواصل المحاولات وعملية الفشل إلى أن يتم تنفيس "الفرملة" .. فينطلق بعدها القطار.





انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
حسن موسى



اشترك في: 06 مايو 2005
مشاركات: 3067

نشرةارسل: الجمعة يونيو 06, 2014 3:38 pm    موضوع الرسالة: رواية بردويل رد مع اشارة الى الموضوع

"هناك رسالة بتاريخ أبريل 1948 ستكون مدخلى للكتابة عن شخصيات حول عبيدى وبالذات شقيقه "عبد المجيد".
ولكن قبل ذلك سأحمل رسالة عن موضوع تحول السكة حديد
من البخار إلى الديزل .."
...



سلام يا ياسر..
أتابع بمتعة كبيرة هذه الكتابة الخلاقة التي أخذت بخناقك في هذا الخيط الغني بمكاتيبه المتنوعة التي تتخلق بين الكتابة و الوثائق و التصاوير الفتوغرافية و غير الفتوغرافية و التصاويت و الفيديو و الرسوم المتحركة و هلمجرا. هذا نوع جديد في السرد الأدبي يستثمر امكانات هذا المسند الرقمي المترامي الأطراف.و أظن أن من المتعذر كتابة رواية محمد عبيدي بردويل [ و هي رواية ] بغير هذا الأسلوب الفريد الذي يتمازج فيه التاريخ الشخصي مع السياسي والنقابي و المهني [ تاريخ الحداثة السودانية]..
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
ياسر عبيدي



اشترك في: 27 مارس 2008
مشاركات: 1157

نشرةارسل: الاثنين يونيو 09, 2014 12:31 pm    موضوع الرسالة: A Steam train on TURNTABLE رد مع اشارة الى الموضوع


عاجز يا حسن عن الشكر على حُسن المتابعة وعلى عُمق النظر وهذا التـثمين العالى المقام. ويطربنى كثيراً وصفك لهذا العمل بـ"الرواية" فهذا فعلاً ما أُريد له أن يكون، لاسيّما وقد راودتنى قديماً رغبة قوية حملتنى للإعتقاد، فى تلك الفترة الباكرة وأنا أضع تحت مِخْدَعى تلك الرّوايات، بأنى ربما أستطيع كتابة قصص وحكايات، وقد كانت لى محاولات فطيرة آنذاك، وكالعادة لم تستمر .. بسبب تلك الحالة المزمنة لأعمالى التى لا تكتمل فتأخذ بتلابيبها الإنقطاعات. ويبدو أن ما أقوم به هنا .. ما هو إلاّ تلبية لنداءٍ دفين ظل يطرق فى الخفاء بإلحاحٍ وإلحاف .. على باب تلك الرّغبة القديمة التى ربما وجدت ضالتها فى هذا المسند الرّقمى المترامى الأطراف.

ومازال هناك الكثير الذى يُمكن أن يُقال عن سيرة قطار البخار، فقد وصلتنى رسالة من إبن السكة حديد بدر الدين حامد الهاشمى أشعرتنى بالرِّضا على ما توصلت إليه من إستنتاجٍ أعلاه، فقد كتب الهاشمى:






الأخ ياسر

خالص التحايا

قرأت اليوم - وأنا في البرتغال- ما سجلته في "سودان فور أول":

"لم أُجانب الصواب عندما إستنتجت أن تاريخ تحوّل السكة حديد من البخار إلى الديزل من المُرجّح أن يكون قد تم فى الفترة بين 1964 و 66، فالحديث هنا عن تحوّل وليس عن أول دخول أو إستخدام لقاطرات الديزل. ذلك أن التحوّل يحدث على مراحل ودرجات .. وبالفعل هذا ما قد حدَث لقاطرات البخار فإنحسرت بالتدريج عن قُضبان السكة حديد وليس بمجرّد وصول أوّل قاطرة ديزل حوالى 61-1962، ولابد أنها واصلت العمل لفترةٍ ليست بالقصيرة فى بعض الخطوط حتى بعد أن أصبحت الغلبة والسيطرة الكاملة للديزل".

وعنَّ لي أن أقول لك بأني متأكد تماما من أن قطارات البخار كانت تُـستخدم (على الأقل في خط الأبيض - الخرطوم ) حتى منتصف عام 1966م وربما بعد ذلك بقليل. ودليلي (الشخصي) هو أني كنت قد عملت في غضون شهري الإجازة الصيفية في عام 1966م (وأنا بين المرحلة الوسطى والثانوية) عاملا مؤقتا في ورشة السكة حديد في وظيفة "مسَّاح" ... وكما قد تعلم فالمسَّاح مهمته أن ينظف عجلات القطار الحديدية (البالغة الحرارة) مما علق بها من تراب وزيت وطين بمجرد وصولها من رحلتها الطويلة من المدن البعيدة (نيالا والأبيض وبورتسودان وحلفا الخ) للخرطوم، ثم مسحها بـ "أسطبة" مغموسة في زيت كثيف.

وأذكر أنه تم تعيننا في تلك الوظيفة المؤقتة (والشاقة جدا) بمرتب 10 جنيهات وربع - مع ثلة من تلاميذ المدارس من أبناء العمال - بعد اختبارين عسيرين في اللغتين العربية والإنجليزية ، وقام السيد الباشكاتب (والذي نسيت اسمه ولكني لا أزال أذكره شكلا) بإجراء الامتحان والذي اشتمل على قطعة إملاء أو تهجئة، ومما لا أزال أذكره أنه وردت في ذلك الاختبار كلمة لم أكن قد سمعت بها هي كلمة stadium !!!

عملت بعد تلك المرة عاملا في ذات الوظيفة في صيف عام 1968م ، وكانت وابورات (وهي الكلمة المستخدمة حينها)البخار السفرية الكبيرة قد اختفت تقريبا من ورشة السكة حديد بالخرطوم. ولست متأكدا من أن ذلك يصدق أيضا على وابورات "المناورة " الصغيرة (تلك التي تنقل وتجمع عربات القطار).

خلاصة القول هو وابورات البخار كانت بالفعل تعمل (على الأقل) بين الخرطوم والأبيض في (وبعد) 1966م.

ولك خالص التحايا والشكر الجزيل على التوثيق الدقيق.
والمعذرة على الاستطراد والاطالة

بدر الدين


[شكراً كثيراً يا بدر الدين على هذه المعلومات القيمة وعلى المتابعة والإهتمام ]




ويبدو أننى فى ذاك العُمر الباكر قد أعييت عبيدى بسؤالين كانا يُلحّان علىّ: .. أين ياترى ينتهى خط السكة حديد ؟ .. وكيف ياترى يستطيع قطار البخار الدوران حول نفسه ليعود فى الإتجاه المعاكس ؟ .. وقد سنحت الفرصة أخيراً لعبيدى للإجابة على أسئلتى اللحوحة هذه، وربما كان ذلك بود مدنى .. إذ أذكره يُرينى فى مكانٍ ما مُنتهى خط السكة حديد:





ويقودنى إلى مكانٍ آخر حيث شهدت حدثاً مُهيب .. إذ رأيت أخيراً بأم عَينىَّ كيف تتم إستدارة قطار البخار فى الإتجاه المُعاكس:





يُطلق علي هذه الآلة الضخمة ذات القضيب الدائرى حيث تتم إستدارة القطار فى الإتجاه المعاكس باللغة الإنجليزية: Turntable – وأفادنى "فـَـرْجُودْ" بأن العُمال كانوا يسمّونها "الصينيّة" .. و ربما تُعرف رسميّاً فى سكك حديد السودان بـ"السَّطح الدوّار". وأفادنى بأنها كانت توجد فى عطبرة والخرطوم ومدنى وعدد من المحطات الأخرى. وأنه كانت هناك طريقة أُخرى لإستعدال القطار فى الإتجاه المعاكس دون إستخدام "الصينيّة"، تعتمد على مناورة القطار جيئةً وذهابا على خطوط تتقاطع فى شكل مثلث مُقعّر الأضلع أو شبه نصف دائرية. كما أن "الصينية الدوّراة" كانت فى بعض المحطات يتم تحريكها يدوياً:






ومازال إلى اليوم مشهد إستدارة قطار البخار على "الصينية الدوّارة"، الذى حيّر ذاك الطفل وأخذ بلبِّه حين شهده بأم عينيه فإنطبع بمخيلته منذ ذاك الزمان، يستقطب الروّاد من السُّواح والمعجبين إلى الآن:





ــــــــ


* يا حسن قبل ما أشرع فى الكتابة عن بعض الشخصيات حول محمد عَبِيدِى بَرْدَويل، أود أن أنقلَ بعض المعلومات الهامة عن السكة حديد وردت فى لقاء بصحيفة "دارفور اليوم" التى صدر منها العدد الأول قبل إسبوعٍ فقط. فهذه المعلومات تكشف لنا عن كيف أن هذا المرفق الهام، الذى أُنجز كله تقريباً فى مرحلة الإستعمار البريطانى، كان بمثابة عصب ما يُسمى بدولة السودان "الحديث" .. وأن الإهتمام بتقويته كان من الأوجب أن يكون فى مقدِّمة أولويات الحكومات المتعاقبة إن كانت تسعى فعلاً لتنمية وتحديث وبناء وطن متماسك الأركان .. وحين تم التفريط فيه ودُمِّرَ .. إنفرط عِقد ما كان يُسمى بالسودان.



انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عادل القصاص



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1147

نشرةارسل: الثلاثاء يونيو 10, 2014 4:57 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

صديقي ياسر،

أعتبر هذا الخيط الممتد - لحسن حظ ذاكرتنا المتآمر عليها، تاريخيا، من أكثر من جهة - واحدا من أميز، أهمّ وأمتع الخيوط المستمرة في هذا المنبر.

هذا نموذج ل"التأريخ الحي"، يا ياسر. انّ المرء ليشمّ، يتذوق، يرى ويلمس العناصر العديدة التي تكونه - على سبيل المثال فحسب - مهنة الوالد، عمله النقابي، وعيه السياسي، زملاؤه، بيئته الاثنية، بيته، وثائقه، مراحل تطور عمله..الخ..

لو كان والدك - أعني والدنا - هذا في مجمتع للتوثيق، للكتابة، للتأريخ، للعقلانية وللحب العام فيه نصيب وافر لرأينا حياته - وحياة نظرائه المتباينين ونظيراته المتباينات - تتوثق ويُسْتُفادُ منها في دراسات أكاديمية، سير شخصية، وأعمال ابداعية.

كلما استوقفني ملمح من ملامح حياته - والملامح التي فعلت بي هذا كثيرة - حتى أجدني وقد عضضت أصبعي حسرة، ألما، غيظا، وحبا.

***

ليست تخريمة، أو من الذاكرة: قرأت في احدى أعوام منتصف ثمانينيات القرن المنصرم عددا من مجلة "فكر وفن" الألمانية التي كنت أتحصل على كل عدد جديد منها من مكتبة "معهد قوته"، على أيام اشراف السيدة مارقريت، أرملة شاعرنا الفذ النور عثمان أبكر. وكان ذلك العدد يمتع يتمتع بمحور فريد عن "القطار". وأعتقد أن به ثمة معلومات وصور عن مراحل تطور هذا الانجاز البشري العظيم الذي لم يعد مجتمعنا - بسبب من أمراض قياداتنا السياسية عبر كل أنظمة ما بعد "الاستقلال" - يمت اليه بصلة. ما رأيك لو ذهبت الى مكتبة "معهد قوته" وسألت عن هذا العدد؟ قد تجد فيه شيئا مهما. أنا شخصيا وجدت فيه عددا من المقالات والقصص الجيدة (حيث كان موضوع كل نص ذا صلة بالقطار).وكان من بين ماأعجبني من نصوص قصة قصيرة تركية ذات علاقة بالقطار.


عدل من قبل عادل القصاص في الخميس يونيو 12, 2014 2:32 am, عدل 1 مرة
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
Ahmed Sid Ahmed



اشترك في: 10 مايو 2005
مشاركات: 898

نشرةارسل: الاربعاء يونيو 11, 2014 3:54 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

تحية يا ياسر.

كتبت لك سابقا :
أقتباس
" ولا تقلق ل " مفترق طرق " فكل دروبك تتداخل وتغذى بعضها البعض وكلها " تؤدى إلى روما "

وكتب حسن موسى :
إقتباس
"....... و أظن أن من المتعذر كتابة رواية محمد عبيدي بردويل [ و هي رواية ] بغير هذا الأسلوب الفريد الذي يتمازج فيه التاريخ الشخصي مع السياسي والنقابي و المهني [ تاريخ الحداثة السودانية]..
وها هو عادل القصاص يكتب:
إقتباس
" عتبر هذا الخيط الممتد - لحسن حظ ذاكرتنا المتآمر عليها، تاريخيا، من أكثر من جهة
المستمرة في هذا المنبر." - واحدا من أميز، أهمّ وأمتع الخيوط
هذا نموذج ل"التأريخ الحي"، يا ياسر. انّ المرء ليشمّ، يتذوق، يرى ويلمس العناصر العديدة التي تكونه - على سبيل المثال فحسب - مهنة الوالد، عمله النقابي، وعيه السياسي، زملاؤه، بيئته الاثنية، بيته، وثائقه، مراحل تطور عمله..الخ" إنتهى..

شفت كيف قارئيك مطمئنين على " الرواية " وسلامة الوصول إلى " روما ".!
فواصل فى سكّتك وزادك همّتك.

ذكرت سابقا يا ياسر و فى سعيك نحو دقة المعلومات والتوثيق الآتى-:
إقتباس:
"
ومن المعلوم أن خطوط السكة حديد فى السودان بدأت بقطارات البخار، ولكنى أجهل تاريخ تحوّلها لقاطرات الديزل، غير أنِّى ربما لا أخطئ، دون عناء الرجوع إلى مراجع ومن واقع ما بين يدىَّ من وثائق، إذا إستنتجت أن هذا التحوّل كان فى الفترة بين 64 و 66. وأول دواعى تحفيزى على هذا الإستنتاج .. الصورة التالية من مُقـتـنيات "مستودع الذكريات":





كُتِبَ إلى اليمين أعلى هذه الصورة

: "وصول قاطرة ديزل ألمانية إلى السودان"
إقتباس:
" وأقول حسب إستنتاجى: وصول أول قاطرة ديزل إلى السودان
يُرجّح قولى هذا حشد المُستقبلين للقاطرة، وبعضهم بدا يصفّق إحتفالاً بقدومها .. بينما تشتت إنتباه أفراد الشرطة بين تنظيم الجمهور والحرص على أن لا يفوتهم حدث مشاهدة هدة القاطرة الجديدة وهى تمر بجانبهم، ما يُشئ بأن الحدث كان حدثاً لم يسبق له أن تكرّر من قبل."
إن ما يُعزّز إستنتاجى بتحوّل سكك حديد السودان من قاطرات البخار إلى قاطرات الديزل فى الفترة بين 1966-1964 هو الكُرّاسة المعروضة سابقاً بصفحـــ............. "
إن علاقة ما تحتويه هذه الكُرّاسة من دروس – غير حقيقة علاقتها بفترة عمل عبيدى بود مدنى 64/66 - بقاطرة الديزل المعروضة أعلاه .. هو الرّقم)1000 )!
! فمعظم دروس الكرّاسة تدور حول "وابورات الديزل الإنجليزية طراز 1000":
إنتهى. ( آسف لعدم نقل الإقتباس باللون والدقة المطلوبه ). وابورات



""
عزيزى ياسر، لتوفير بعض المادة التى ربما تضيف لماعونك ومعيناتك أضيف لك ما تيسر لى من معلومات ذات علاقة بالموضوع. وأرجو أن تضيئ ولا تعمش.





أولا :
هذه اللوحة الزيتية** من أعمال إبن دفعتنا الراحل عبد الفتاح محمد محمود**. كنت أنوى إستخدامها فى بوست " كلية الفنون
وشريط الذكريات " ولكنى إفتقدت صورتها ، ولم أعثر لها على أثر فتركت البحث إلى حين. وهنا أشكر لبوستك حفزى على العثور
عليها. والسبب هو ملاحظتى لنوع وتصميم واجهة القطار فى صورتك وفى اللوحة.

محطة / ورشة القطارات تحت كبرى الحرية كانت ميدان للتدرب على التلوين على أيامنا. كما كان مكان صناعة المراكب
بأبروف بأمدرمان ومناطق أخرى. بالإضافة إلى العلاقة بين الصورة " الديزل " واللوحة، أضيف أن اللوحة نفذت عام 70/71.
ولكن يبقى سؤال هل كان القطار فى اللوحة قطارا عاملا أم متعطلاً؟ لفترة مؤقتة ، أم طويلة؟!
فى تقديرى وبمراجعتى لكثير من صور القطارت التى إستخدمت فى السودان ، فالقطار هو نفس النوع. والفترة هى
بين الستينيات / أول السبعينيات.




ثانيا:
بخصوص ما كتبت يا ياسر:

إقتباس:

يترجّح لدينا - بربطنا بين الرقم 1000 فى قطار الكُرّاسة والصورة - أن الأثنين ربما كانا من نفس الطراز.
ولكن تظل إشارة الكُرّاسة لوابورات الديزل بـ "الإنجليزية بينما فى الصورة يُشار إليها بـ " الألمانية " بحاجة
إلى تفسير.!.................."


بحوزتى ورقة كان قد قدمها الباشمهندس هاشم محمد أحمد ** " مستقبل سكك حديد السودان ".
الورقة تركز على المستقبل وإمكانية إعادة الحياة لها وبتفصيل. وفى منحى غير معالجة هذا البوست، ولكن
الهم مصدره واحد.

فى رواية شفاهية كان الباشمهندس هاشم محمد أحمد قد ذكر لى أن الديزل الأول كان من شركة "ديزل إلكترونك" الإنجليزية أول الستينيات.
واليوم بعدما شعر بإهتمامى بالأمر أكثر من الرواية الشفاهية، أرسل لى مشكوراً هذه المعلومات.
وصلتنى المعلومات فى إيميل فى الوقت الذى أكتب فيه رسالتى هذه.! ( ذكرت له بوستك وجهدك ومسعاك ).

رسالة هاشم :
"أول وابور ديزل أدخل الخدمة عام 1933 فى خط طوكر ترنكتات- أحد الخطوط الفرعية الخفيفة التى إندثرت مع إنتهاء مشروع طوكر .وقد عملت بكفاءة مما شجع إدخال الديزل في الخطوط الرئيسية.

أول وابورات ديزل للخطوط الثقيلة 3قدم و 6 بوصة (وابورات مناورة )وابور رقم 400 وهو وابور ديزل /ميكانيكى والذى إنتهت حياته بحادث حريق !


عام 1936 أدخلت 2 وابور رقم 401 و 402 ديزل/ كهرباء بقوة حصان خفيفة ثلاثمائة حصان300
لتعمل بميناء بورتسودان وقد قدمت خدمات جليلة على مدى سبعة و عشرين عاما

عام 1952 أضيفت خمسة وابورات بماكينات انجليزية(English Electric).

عام 1957/1958تمت تقوية وابورات المناورة باضافة 4 وابورات مناورة ديزل / هايدروليك بماكينات(English Electric)
ولكن باستيراد من شركة هنشل الالمانية

*عام 1960 أدخلت 15 وابور كأول مجموعة من الوابورات(English Electric)
للخط الرئيسى بقوة 1850 حصان لتعمل في الخط الرئيسى بورتسودان / عطبرة

عام1962 / 1963 تم شراء 13 وابور تصنيع كامل بواسطة شركة هنشل

في عام 1962 / 1963تمت تقوية الاسطول الانجليزى الساحب بدفعة أخرى من نفس النوع والمواصفات بلجيكية / وإنجليزيةمما اتاح تغطية خط سنار / كسلا

بحلول عام 1963 كان عدد الوابورات الديزل في الخط الطوّالى حوالى 70 وابور (ثقيلة خط رئيسى
*( في عام 1957 تم إتخاذ قرار غير قابل للنقض بوقف العمل بالبخار )Phasing out of steam locomotives
ولكننا لم نوقفها حتى نهاية الثمانينات

إنتهت الرسالة. وقد رحب بلإستفادة من أي من المعلومات المكتوبة فى ورقته أو منه.



ثانيا:

فى معيتى الكتاب المبذولة بعض صوره أدناه وهو يسجل تاريخ " الديزل الهايدروليك ".
والديزل كما علمت أنواع وبعضها منذ تاريخ أقدم من الستينيات والخمسينيات.






هاشم محمد أحمد**




عبدالفتاح محمد محمود**
تخرج من قسم التلوين. علمت بوفاته بعد سنوات.حزنت كثيرا. كان نبيل المعشر ورسام. عمل بالمسرح
" ديكور" ثم مسرح العرائس وأظنه هاجر بعدها للسعودية.



اللوحة** فى زيارة لأستاذنا الصلحى بأمدرمان - وكلانا فى إجازة قبل أعوام- ، سألت شقيقته سعدية
عن لوحة فى نفس الموقع والزمان رسمها الصديق خلف الله عبود وكنت أظن أنها فى بيت الصلحى.
أحضرت سعدية هذه اللوحة وكانت بإمضاء عبدالفتاح ويختلف أسلوب معالجتها عن أسلوب عبود. هالنى ما أصاب اللوحة من فعل الأمطار وغيره فأخذتها منها وقمت بما أستطيع من معالجة ثم إلتقطت لها هذه الصورة وأعدتها لسعدية.
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
Ahmed Sid Ahmed



اشترك في: 10 مايو 2005
مشاركات: 898

نشرةارسل: الخميس يونيو 12, 2014 12:39 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع




مع ملاحظة أن ماكينات القطارات التى أستخدمت فى السودان كانت بلإضافة إلى إنجلترى ، ألمانيا وبلجيكا
أيضا جنوب أفريقيا. ولا ننسى الكبارى التى قيل أنها إنتقلت من الهند وهي إنجليزية.



Conversion of Sudan Railways to diesel traction started in the late 1950s, but a few mainline steam locomotives continued in use in 1990, serving lines having lighter weight rails. Through the 1960s, rail essentially had a monopoly on transportation of export and import trade, and operations were profitable. In the early 1970s, losses were experienced, and, although the addition of new diesel equipment in 1976 was followed by a return to profitability, another downturn had occurred by the end of the decade. The losses were attributed in part to inflationary factors, the lack of spare parts, and the continuation of certain lines characterized by only light traffic, but retained for economic development needs and for social reasons. A number of South African diesel locomotives are in use in Sudan."

الصورة أدناه ليست تابعة لما كتب أعلاه.



ولاحظ الرقم.
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
ياسر عبيدي



اشترك في: 27 مارس 2008
مشاركات: 1157

نشرةارسل: الخميس يونيو 12, 2014 7:21 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع



وأنت يا عادل مَنْ صاح "عبد الرّحمن مُنيف" حين جاء أحدهم بسيرتك أمامه: "يا الللله ! .. ألم يكتب هذا الشاب رواية !" .. و: "أن هناك 2 يكتبان القصة فى السودان: الطيب صالح وعادل القصّاص" أو كما قال .. أعرف منك أن هذا وقع كتابتى عندك ؟ .. فهذا كثير.





فرحت كثيراً يا أحمد بهذه اللوحة، إعتقدت فى البداية أنها الورشة الرئيسة "الطوبية" المبنى جنوب غرب المحطة، والتى أدارها عبيدى معظم فترة عمله بالخرطوم، ولكن إتضح لى، بعد إنعام النظر، أنها تلك الورشة التى كما وصفت أنت تقع غرب كبرى الحرية. وهى مكان عمل عبيدى لفترة قصيرة فى المُبتدأ وبعدها عَمِلَ بمكاتب بجانبها حتى تقاعده حيث إقتنى تلك الدرّاجة "الرّالى" للوصول إليها. لم أجد وسيلة لتحيتكما أنت وعبد الفتّاح محمد محمود ولشكركما على جعلى أكتب رسالة فى خاطرى عن عمل عبيدى فى الورشتين، سوى محاولة ترميم هذه اللوحة البديعة. أتمنى أن تكون المحاولة مقبولة.


انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عادل عثمان



اشترك في: 10 مايو 2005
مشاركات: 838
المكان: المملكة المتحدة

نشرةارسل: الاحد يونيو 15, 2014 12:06 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

بحثت في الانترنيت عن معلومات عن تاريخ السكة الحديد في السودان فوجدت الكتاب التالي المعنون "رحلة مصر والسودان" وهي رحلة قام بها الامير المصري يوسف كمال عام 1909 بالقطار من القاهرة الى اسوان وبالباخرة من اسوان الى حلفا، وتابع منها الرحلة بالقطار الى الخرطوم. في الكتاب وصف للرحلة وللمناطق التي مرّ بها القطار، ولمحات من الحياة وقتئذ. تجدون الكتاب الذي طبع ونشر في القاهرة في 1914 في هذه الوصلة:

http://www.ketabpedia.com/178647

او هنا

http://ia600305.us.archive.org/11/items/rihla_misr_sudan/rihla_misr_sudan.pdf
_________________
There are no people who are quite so vulgar as the over-refined.
Mark Twain
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة انتقل الى صفحة المرسل
ياسر عبيدي



اشترك في: 27 مارس 2008
مشاركات: 1157

نشرةارسل: الاثنين يونيو 16, 2014 1:17 pm    موضوع الرسالة: الباشمهندس هاشم محمد أحمد رد مع اشارة الى الموضوع


شكراً يا عادل على هذه المناولة الكريمة. تصفّحت الكتاب ووجدت به معلومات تاريخية مفيدة.

ــــــــــــ



ما تفضّلت به يا أحمد يؤكد من جديد أن "القلوب شواهد"، فشكراً لك على هذه المعلومات القيمة وعبرك إلى الباشمهندس هاشم محمد أحمد، فموضوع صحيفة "دارفور اليوم" عن السكة حديد، الذى أشرت أنا إليه، هو عبارة عن لقاء مع د. هاشم حسين بابكر الذى خلط صديقى بينه وبين الباشمهندس هاشم محمد أحمد، فطلب منى التحقق من ذلك، فإذا بك تأتى إلينا بهاشم "هيمسيلف" الذى يقصده صديقى ومعه تلك المعلومات المفيدة.

وفى محاولة منى لربط هذه المعلومات بما كتبته عاليه عن موضوع تحوّل السكة حديد من البخار إلى الديزل، اورد النقاط التالية حسب ما إستوعبته من رسالة الباشمهندس هاشم القيّمة.

1- قطارات الديزل أنواع كثيرة، منها: "الميكانيكية" و"الكهربائية" و"الهيدروليكية" ... ويبدو لى أن:

أ‌- "الميكانيكية" و قد يكون معها "الكهربائية": هى التى أُستُعيض فيها - لتحريك عجلات القطار بتلك الأذرع التى تربط فيما بينها - عن قوة البخار بقوة ماكينات الديزل، فإختفى عنها البخار ولكن ظلت تلك الأذرع التى تربط بين العجلات وتحركها باقية.

ب‌- "الهيدروليكية" وقد يكون معها "الكهربائية": هى التى تُحرّك فيها ماكينات الديزل عجلات القطار بقوة الكهرباء والهايدروليك دون الحاجة لتلك الأذرع التى تربط بين العجلات. فإختفى عنها البخار وتلك الأذرع معاً.

2- وإذا كان أول وابور ديزل – وأُرجّح أنه من النوع الميكانيكى - دخل الخدمة عام 1933، وهو الذى عمل فى "خط طوكر ترنكتات- أحد الخطوط الفرعية الخفيفة التى إندثرت مع إنتهاء مشروع طوكر" – وأن أول وابورات ديزل للخطوط الثقيلة 3 قدم و6 بوصة كان وابور ديزل / ميكانيكى رقم 400 أُستخدم للعمل فى "المناورة" وإنتهت حياته بحادث حريق، وأنه فى عام 1936 أُدخِلَ عدد 2 وابور رقم [401 و 402] وهما ديزل/ كهرباء خفيفة بقوة ثلاثمائة حصان لتعمل بميناء بورتسودان، وأنه عام 1952 أضيفت خمسة وابورات بماكينات انجليزية (English Electric)، وكذلك فى عام 1957 / 1958 تمت تقوية وابورات المناورة باضافة 4 وابورات ديزل هايدروليك باستيراد من شركة هنشل الالمانية، فإنا أستنتج من ذلك: أن كل وابورات الديزل هذه من المرجّح أنها كانت وابورات صغيرة للأعمال الخفيفية داخل المحطات وهى ماتسمى بوابورات "المناورة" أو "الوردية" التى تقوم بتجميع العربات وتجهيزها لتسحبها القطارات الثقيلة على الخطوط الرئيسية - أو بلغة السكة حديد على "الخط الطوّالى" - والتى لابد أنها كانت حتى ذلك الوقت وابورات بخار ثقيلة، ماعدا وابورات الديزل الخفيفة التى عملت على خط طوكر ترنكتات الفرعى والذى إندثر مع مشروع طوكر.

إلاّ أن ما يُلفت النظر فى هذه المعلومات المفيدة، هو أن أوّل وابور ديزل أُدخِلَ للعمل فى هذه "الخطوط الطوالى" لم يكن فى 1961، وإنما كان فى عام 1960: [أُدخِلَ 15 وابور كأول مجموعة من الوابورات (English Electric) للخط الرئيسى بقوة 1850 حصان لتعمل في الخط الرئيسى بورتسودان / عطبرة] ! .. للوهلة الأولى يحدث لنا إرتباك حين نقارن بين هذه المعلومة وما توفر لنا من معلومات عن هذا الموضوع أعلاه، ولكن تواريخ الأعوام دون ذكر الشهور هى دائماً ما يحدث هذا الإرباك. لأنه قد تكون هذه الوابورات وصلت فى النصف الثانى أو أوخر عام 1960، ولكن بعضها أو كلها شرع فى العمل فعلياً إعتباراً من عام 1961. وهذا ما قد يجعلنا نفهم: لماذا أن أول دُفعة محدودة من السائقين أُبْـتُعِـثت إلى مصر للتدريب فى عام 1961 ؟ .. والإجابة المُرجّحة: لأن ذلك كان لإعدادهم لقيادة هذه الـ15 قاطرة ديزل الجديدة على "الخط الطوّالى". ولأنه فى عام 1962 / 1963 تم شراء 13 وابور تصنيع كامل بواسطة شركة هنشل، و في نفس العامين تمت تقوية الاسطول الانجليزى الساحب بدفعة أخرى من نفس النوع بمواصفات بلجيكية / إنجليزية مما اتاح تغطية خط سنار / كسلا، فإنه إستعداداً لهذه المرحلة التوسعية التالية .. تم إبتعاث الوالد محمد عَرَفة السيّد إلى إنجلترا فى 1961 – والذى أصبح مدرباً ثم كبيراً للمدربين ثم مشرفا علي إدارة التدريب بـ"أتبرا" – وذلك سعياً من مصلحة السكة حديد لتوطين عملية تدريب سائقى القطارات فى السودان، حيث تم تدريب الدُفعة الثانية على يديه عام 1962 .. وهم أصحاب تلك الصورة الوثيقة.

أخلُص من كل ذلك؛ أنه إذا كان أول قطار ديزل دخل الخدمة فى السودان عام 1933، فإنه وحتى 1960 كانت كل هذه القطارات، التى دخلت الخدمة فى هذه الفترة، قطارات صغيرة للأعمال الخفيفة داخل المحطات، ماعدا خط واحد فرعى هو [طوكر - ترنكتات]، وأنه لم تصل قطارات الديزل ذات قوة السحب الكبيرة للخدمة على "الخط الطوّالى" إلى السودان إلاّ فى عام 1960 وذلك للعمل على خط بورتسودان عطبرة، وأرجِّح أن دخولها للخدمة تم فى العام 1961 .. وهو عام تدريب أوّل دُفعة من سائقى قطارات الديزل.

وحين نعلم أنه فى عام 1962 / 1963 تم تقوية الاسطول الانجليزى الساحب بدفعة من 13 وابور تصنيع كامل بواسطة شركة هنشل، اتاحت تغطية خط سنار / كسلا، وأنه بحلول عام 1963 كان عدد وابورات الديزل حوالى 70 وابور ثقيل للعمل على "الخط الطوّالى"، وأنه رغم صدور قرار بوقف العمل بقطارات البخار فى 1957 إلاّ أن العمل بها إستمر فى سكك حديد السودان حتى الثمانينات، يتعزّز لدينا أن دخول قطارات الديزل للخدمة على خط ود مدنى على الأرجح كان فى العام 1964. وإذا كان لابد لعبيدى أن يكون على علمٍ ما بطريقة عمل الديزل "الميكانيكى والكهربائى" وإلى حد ما "الهيدروليكى" - بما أنهم على الأرجح دخلوا، كقطارات مناورة صغيرة، إلى الخدمة فى السودان منذ فترةٍ باكرة - إلاّ أننى أزعُم أن العابرة لخط ود مدنى فى 1964 كانت من النوع "الهيدروليكى" الذى يبدو أنه كان الأحدث والأكثر تطوراً. ذلك أنِّى ربما قد رأيت كلمة "هايدروليك" هذه فى بعض صفحات كرّاسة "صيانة الديزل" للبرّاد بورشة مدنى "الشيخ إدريس محمد خالد الجبارة"، ولكنى لم أعثر عليها بين الصفحات التى صوّرتها ونقلتها عدّة مرّات من مكان إلى مكان داخل الكومبيوتر بعملية الـ"كوبى آند بيست"، بل ولم أعثر على الكُرّاسة ذات نفسها لأبحث فيها عن هذه الكلمة، فقد تاهت عنِّى فى ذاك "المَّسى" وتم تصنيفهاعندى .. Displaced .

أتمنى يا أحمد أن أكون بذلك قد فهمت ما جاء فى رسالة الباشمهندس هاشم محمد أحمد القيّمة بصورةٍ واضحة وصحيحة، وأن يكون ما جاء عاليه "مناورةً" منى موفّقة .. نستطيع من خلالها أن نربط ما بين عربات قطار عبيدى بـ"خراطيم الباكِم" ونَصِلْ، فتسمح لنا بقضاء بعض اللحظات مع ذكريات البخار تلك البعيدة .. نستعيدها عبر هذه الـ13 دقيقة التالية .. التى إذ أشكركما بها أهديكما إيّاها وقرّاء "البوست" .. فهى تحكى عن كيف كانت تعمل قطارات البخار قبل أن تنحسِر عن مدينة نيوكاسل:








انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عادل عثمان



اشترك في: 10 مايو 2005
مشاركات: 838
المكان: المملكة المتحدة

نشرةارسل: الاربعاء يونيو 18, 2014 7:16 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

قاطرات الديزل في محطة كوستي


_________________
There are no people who are quite so vulgar as the over-refined.
Mark Twain
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة انتقل الى صفحة المرسل
عادل عثمان



اشترك في: 10 مايو 2005
مشاركات: 838
المكان: المملكة المتحدة

نشرةارسل: الاربعاء يونيو 18, 2014 7:51 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع


_________________
There are no people who are quite so vulgar as the over-refined.
Mark Twain
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة انتقل الى صفحة المرسل
استعرض مواضيع سابقة:   
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي جميع الاوقات تستعمل نظام GMT
انتقل الى صفحة السابق  1, 2, 3 ... 8, 9, 10, 11  التالي
صفحة 9 من 11

 
انتقل الى:  
لاتستطيع وضع مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع الغاء مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع التصويت في هذا المنتدى

قوانيــــــن منبر الحوار الديمقراطي

 

الآراء المنشورة بالموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الجمعية السودانية للدراسات والبحوث في الآداب والفنون والعلوم الإنسانية


  Sudan For All  2005 
©
كل الحقوق محفوظة