ماتت (سيرفا ماريا) الا جدائلها

 
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي
استعرض الموضوع السابق :: استعرض الموضوع التالي  
مؤلف رسالة
صلاح الأمين أحمد



اشترك في: 22 مايو 2005
مشاركات: 52

نشرةارسل: الاثنين يوليو 18, 2005 10:06 am    موضوع الرسالة: ماتت (سيرفا ماريا) الا جدائلها رد مع اشارة الى الموضوع

......لم تعرف ( سيرفا ماريا ) مصير ( كيتانو دي لورا) مطلقا لانه لم يعد اليها بسلته المليئة بالحلوى اللذيذة التي اعتاد شراؤها من البوابة ، ولم تره في لياليه التي لايشبع فيها . وفي يوم 29 ايار ( مايو ) ، وبانفاس متقطعة حلمت من جديد بنافذة الحقل المغطى بالثلوج . لم يكن
( كاتينوا دي لاورا ) معها ولن يكن ابدا . بدت في الحلم وفي حضنها عنقود من العنب حباته ذهبية وكلما اكلت واحدة منها برعمت اخري في مكانها ، لم تنزع هذه المرة الحبات واحدة واحدة بل اثنتين اثنتين دون ان تتنفس تقريبا بدافع من شوقها الشديد لكسب حبة العنقود الاخيرة .
دخلت عليها الحارسة التي جاءت لتهيئتها للجلسة السادسة من التعاويذ فوجدتها ميتة من الحب في السرير ، وعيناها تشعان وبشرتها كأنها بشرة طفل حديث الولادة ، كانت جذور شعرها قد نبتت كأنها فقعات في الراس الحليق ، وبدأ شعرها ينمو شيئا فشيئا .....) .

هكذا انهي الكولمبي غابرييل غارسيا ماركيز روايته (عن الحب وشياطين اخري) الصادرة عام 1994 والتي جاءت اضافة لروائعه التي بدأها عام 1967بروايته ذائعة الصيت ( مائة عام من العزلة ) ليتأهل فيما بعد وبجدارة لنيل جائزة نوبل للاداب عام 1982 .
وغابرييل غارسيا ماركيز عبر عن ادب امريكا اللاتينية بما عرف (بالواقعية السحرية ) او (واقعية ماركيز ) وفيها يمزج ببراعة وادهاش بين السريالية والواقعية بشكل يصبح من الطبيعي جدا ان تطير الفتاة (ريمديوس الجميلة ) اثناء نشرها للملابس عندما ينقطع حبل الغسيل او يرتفع جسد قس عندما يشرب كوب من الكاكاو
وان تصاب قرية بأكملها بمرض الارق .



اواصل
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
صلاح الأمين أحمد



اشترك في: 22 مايو 2005
مشاركات: 52

نشرةارسل: الثلاثاء يوليو 19, 2005 9:26 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

وقد ترجمت هذه الرواية الي اللغة العربية
ونشرت عن دار الشروق بالاردن عام 1995 ...

احداث الرواية مثلها مثل معظم اعمال ماركيز اوحتها
اليه حادثة حدثت له اثناء عمله كمخبر صحفي اذ كان
شاهدا على هدم مقبرة قديمة جدا بغية ان يقام
مكانها فندق ذو خمس نجوم ،
وقد كتب عن ذلك في مقدمة الرواية
( في الكوة الثالثة للجذع الاكبر الي جانب المكان الذي يوضع فيه الانجيل ‘ وجدت الخبر الذي انشده ،
تحطمت شاهدة قبر اثر اول ضربة معول وانبعثت خارجه جديلة طويلة حية ذات لون نحاسي كثيف حاول رئيس العمال اخراجها كاملة بمساعدة عماله ،
لكنهم كانوا كلما سحبوا منها جزاء تبدو اشد
طولا وغزارة واستمر الشد والجذب الي
ان خرجت اخر خصلات الشعر المغروزة في جمجمة طفلة .
لم يبق في الكوة غير عظيمات رقيقة متفرقة
وعلى شاهدة القبر الحجري المتآكلة
لم يستطع احد قراءة شئ سوى الاسم واللقب ،
سيرفا ماريا دي تودوس لوس انخليس ، ...
كانت الجديلة الرائعة ممدودة على الارض بطول اثنتين وعشرين مترا واحد عشر سنتيمترا ...
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
صلاح الأمين أحمد



اشترك في: 22 مايو 2005
مشاركات: 52

نشرةارسل: الاربعاء يوليو 20, 2005 8:34 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

تدور احداث الرواية في اطار ماساة الطفلة ( سيرفا ماريا )
التي تذهب صباح احد الايام برفقة احد الخادمات
التي تعمل عند اسرتها الي السوق لشراء اوراق الزينة للاحتفال
بعيد ميلادها الثاني عشر ،
فيعضها كلب يعتقد الاخرون انه مصاب بالسعار ،
ويصبح هذا الظن الفاسد سبب لمأساة الطفلة التي ترسل الي دير ( سانتا كلارا ) الرهيب
لاخراج الارواح الشريرة من جسدها الذي اصيب بمس شيطاني ،
وفي الدير تصبح الفتاة هدفا لقسوة وشراسة رئيسة الدير والمعوذين الذين يذيقونها اشد انواع العذاب
وتؤدي هذه الاجراءت القاسية بالطفلة الي مصير ماساوي رغم سلامتها العقلية والجسدية ومواهبها
المتعددة الجميلة في العزف والرقص والغناء والتحدث بلغات افريقية وهندية متعددة تعلمتها من الخدم الذين يعملون عند والديها .
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
استعرض مواضيع سابقة:   
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي جميع الاوقات تستعمل نظام GMT
صفحة 1 من 1

 
انتقل الى:  
لاتستطيع وضع مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع الغاء مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع التصويت في هذا المنتدى

قوانيــــــن منبر الحوار الديمقراطي

 

الآراء المنشورة بالموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الجمعية السودانية للدراسات والبحوث في الآداب والفنون والعلوم الإنسانية


  Sudan For All  2005 
©
كل الحقوق محفوظة