و ماذا نفعل مع النصارى؟
انتقل الى صفحة 1, 2  التالي
 
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي
استعرض الموضوع السابق :: استعرض الموضوع التالي  
مؤلف رسالة
حسن موسى



اشترك في: 06 مايو 2005
مشاركات: 3504

نشرةارسل: الخميس يوليو 23, 2009 8:03 am    موضوع الرسالة: و ماذا نفعل مع النصارى؟ رد مع اشارة الى الموضوع

وماذا نفعل مع النصارى؟


باب في ذكر ما جرى:

كدت اعنون مداخلتي هذي بعبارة" إعتداء وحشي على معرضي في كنيسة سان ريمون" لولا ان امرها يتجاوز مشكلة المعرض لمشكلة اوسع هي مشكلة النصارى،أو، بعبارة أخرى:"مشكلة المؤسسة الكنسية" في زمن العولمة.و أصل الحكاية هو أن جمعية " كاب آكّوي" الثقافية
Cap Accueil ( cap.accueil@wanadoo.fr )
درجت منذ تسع سنوات على تنظيم سلسلة من المعارض داخل شبكة من الكنائس القديمة الموزعة في منطقة " لا بوانت"
La Pointe
بمحافظة " فينيستير"
Finistère
بإقليم "بريتاني".و الجمعية مكونة من الناشطين الثقافيين العلمانيين فيهم أغلبية من المعلمين المتقاعدين القريبين من الحزب الإشتراكي. قبل اشهراتصل "كلود بوفييه"،مسؤول الجمعية عن تظاهرة " الفن في لا بوانت"[لارآلابوانت]
L’ Art à La Pointe www.artalapointe.fr

،بغاليري"باسكال بولار" التي تولت عرض أعمالي في معرض سابق بالإقليم[بمتحف "سان بريو"
« L’homme est un mystère » au Musée de St.brieuc .
]و عرض عليه أن ينظم إشتراكي بمعرض فردي في إحدى الكنائس التي تستخدمها الجمعية في عرض الأعمال الفنية المعاصرة ضمن التظاهرة السنوية" الفن في لا بوانت". شرح لي كلود بوفييه أن الكنائس كعقار هي، بنص القانون، ملك الدولة التي تتولى صيانتها و تصرف عليها من المال العام.و المؤسسة الكنسية ليست سوى مؤجر للعقار.لكن الكنيسة الكاثوليكية مؤجر رمزي لا تتقاضى منه الدولة و لا سنتيم. و الأمر كله إنما يتعلق بصيانة فولكلور الدين كأثر ثقافي زائل لأن عدد النصارى الذين يؤمون الكنائس انحدر في العقود الأخيرة لمعدل إثنين في المئة من مجمل سكان المنطقة.و الكنائس التي يرجع تاريخها للقرون الوسطى تمثل اليوم كأطلال حضارة بادت .و قد توصلت سلطات الإقليم العلمانية، منذ زمن طويل إلى إتفاق مع المؤسسة الكنسية فحواه ان تقبل الكنيسة بالإستخدام الثقافي للكنائس، كصالات عرض او مسارح أو محافل موسيقية، مقابل قيام السلطات بصيانة امكنة العبادة.و قد علق كلود بوفييه بأن الكنيسة الفرنسية سعيدة بهذا الإتفاق لأنه يصون ماء وجهها بالمقارنة مع بعض الكنائس الأوروبية ، كما في ألمانيا، حيث تقوم المؤسسة الكنسية ببيع بعض الكنائس من وقت لآخر للأفراد و المؤسسات التي ترممها و تجعلها مكاتب او مساكن أو اندية ملاهي خاصة. و استمرت التحضيرات و نظم القائمون بأمر الجمعية ترتيبات حضورنا ونصّبت اللوحات في كنيسة " سان ريمون" بمدينة " أودييرن"
Eglise Saint-Raymond,Audierne
الجميلة التي تطل على المحيط الأطلسي.
قبل الإفتتاح الرسمي بأيام اتصل بي كلود بوفييه هاتفيا لينقل لي ان قس كنيسة أودييرن اعترض على أحد أعمالي بدعوى ان الصورة تحتوي على عارية ذات بعد حسّي يتنافى مع طبيعة الكنيسة كمكان عبادة.
كان الإعتراض يتعلق بالصورة المعنونة "حوارات الحضارة"، و هي جزء من سلسلة تقارب العشرة تدور حول موضوع حوارات و حروب الحضارة الرأسمالية و جلها يعتمد على أثر الفنان الإسباني " دييغو فيلاسكيز" المعروف " فينوس في المرآة".و هي من عاريات فلاسكيز النادرة التي نجت من رقابة التعصب الديني في زمن محاكم التفتيش في اسبانيا.و قد عمدت في صورتي إلى استبدال وجه فينوس في المرآة بوجه بن لادن للتنبيه لأن فينوس التي تقوم مقام الحضارة الغربية تبدو مستغرقة في حوار نرجسي مع صورتها في المرآة.و أن بن لادن الذي فرضته اجهزة الإعلام الأوروأمريكية كأيقونة نهائية للمسلمين و للشرق عموما ليس سوى إنعكاس لصورة فينوس " ميد إن يو إس أي".والصورة مركبة عمدا كخطاب سياسي مباشر يستهدف اسطورة حوار الحضارات القابلة للإنمساخ في أي لحظة لحرب الحضارات ، بين "حضارة الخير" الأوروأمريكي و "حضارة الشر الإسلامي".و اسطورة حوار/حرب الحضارات ليست سوى مسرحية رديئة الحبكة يؤديها ممثلون على قدر كبير من الخراقة تحت توجيه مخرج أمريكي فظ غليظ القلب لا يفهم في فن السياسة ولا يحترم ذكاء الجمهور و لا يهتم بغير حماية مصالحه المادية المباشرة.
معظم تصاويري المتأخرة مصممة ـ عن سبق القصد الجمالي ـ على منطق الملصق السياسي الهتافي الذي يستعين بتضامن الصورة و الكتابة في توصيل الخطاب السياسي كنوع من بروباغاندا مضادة لبروباغاندا آلة الحرب الإعلامية الأوروأمريكية.و أنا واع بالبعد السياسي المباشر لتصاويري التي اصممها منذ البداية كمادة بروباغاندا مضادة الفرق الوحيد بينها و بين بروباغاندا رأس المال هو في كونها بروباغاندا صادرة عن شخصي الضعيف ، وحدي في وجه غول رأس المال المتعولم الذي يختزل المواجهة الطبقية الكونية المعاصرة لمجرد صراع آحادي الجانب بين شرار البرابرة و خيار الأوروأمريكيين المتحضرين.غير أن اعمالي ليست مجرد ملصقات سياسية فحسب، لأن الجمهور الذي يتأملها يجد فيها نوع الغذاء الجمالي الذي لا يجده عند مصممي الملصقات السياسية.و أنا لم أدخل على الرسم من ضرورة الملصّق السياسي لكني داخل على الملصق من ضرورة الفن، ضرورة الحياة. ذلك لأني أعرف أن جمهور التشكيل يتأمل التصاوير التي ابذلها له على خبرة طويلة بثقافة الصورة تعصمه من قبول الأثر الفطير الذي يكتفي بالهتافية السياسية وحدها.أقول قولي هذا من باب الإيضاح لا من باب الإعتداد بالنفس الأمّارة. رغم كوني لا اعتذر عن إحساني لصناعة الرسام من باب التواضع الكاذب.فصناعة الرسام عندي هي حاصل كفاح تقني و مفهومي ـ و قيل حاصل عصاب مرضي ـ أتمنى له ان يمتد و يمدد من اسباب حياتي في" الدميا الزايلة"[ أردت " الدنيا" و أراد الكيبورد " الدميا" فاقرأ" الدمية الزايلة" وهي أقوم والحمد لله على رزق المساكين المستـنـّي في كيبورد المجانين].

قلت لكلود بوفييه:" هذه مفاجأة كبيرة بالنسبة لي ،فأنت الذي اخترت الأعمال و أنت عارف بطبيعة الجمهور الذي تخاطبه، و عليه فإن اردت سحب صورتي " حوارات الحضارة" فعليك ان تسحب كل الصور الأخرى و تلغي العرض بالمرة و أنا لست مضطرا لقبول السنسرة من أية جهة كانت".
قال كلود بوفييه" لا يعقل ان نلغي المعرض لأنه جزء من سلسلة متصلة من أحد عشر معرضا و الإلغاء ربما عرض التظاهرة للإلغاء المرة القادمة لأن سلطات المؤسسة الكنسية المعروفة بتعاطفها مع حركة الكاثوليك الأصوليين قد تتذرّع بإلغاء العرض لسحب موافقتها على استخدام الكنائس في الموسم القادم". قلت لبوفييه أن الكنائس كعقار هي ملك الدولة و ربما أمكن تعبئة المسؤولين السياسيين للتأثير على سلطات الكنيسة" فقال بوفييه كلاما كثيرا ألخصه بأن هناك سابقة من هذا النوع قي بداية استخدامهم للكنائس كأمكنة نشاط ثقافي إلا أنهم كسبوا معركة واحدة و الحرب سجال لم ينتهي بعد.. بقي الموضوع معلقا لأيام علي وعد من بوفييه بتحريك المسؤولين السياسيين في مستوي البلدية و مجلس المنطقة و الإقليم و هي مؤسسات يهيمن عليها اليسار الإشتراكي. لكن اليسار الإشتراكي في هذه الأيام أشنع من الراكوبة في الخريف.و لما لم تثمر جهود بوفييه في إثناء الأب " إيف لوكليش"، قس كنيسة أودييرن عن معارضته.طلبت منه ان يعطيني رقم هاتف القس في كنيسة القديس سان ريمون التي أعرض فيها . تلفنت للرجل ثلات مرات و تركت له رسائل مسجلة بلا فائدة. قال لي كلود بوفييه بأن الأب " لوكليش" على علم برسائلي لكنه زاهد في المناقشة معي أومع اي شخص آخر في هذا الأمر، و نصحني بالإتصال بقس آخر "أكثر إنفتاحا" هو الأب " غوستي هيرفي" و هو " مسؤول الأسقفية لشؤون الفن المقدّس". و رغم لقبه الطنـّان فالأب هيرفي رجل بسيط مطبوع بالمرح على معرفة عميقة بحركةتاريخ الفن الحديث و المعاصر. قلت له"أنا تركت السودان لأن السلطات السياسية المتأسلمة تسنسر الحياة من حيث هي. و حين وصلت فرنسا كنت اظن أن تدابير السنسرة تاريخ قديم تركته ورائي فإذا بي في مواجهة قوم يريدون سنسرة تصاويري هنا في فرنسا التي تزعم أنها وطن حقوق الإنسان" قال لي الأب هيرفي" لقد شاهدت أعمالك و أعجبتني و لا أظن ان فيها ما قد يصدم مشاعر المسيحيين. و سأحاول التدخل لصالح عرض الصورة المعنية في الكنيسة لكن المشكلة هي انني لا أملك تأثيرا كبيرا على الأب لو كليش فهو مستقل بقراره".شرح لي كلود بوفييه بعدها بأن الأب" قوستي هيرفي" يمثل الأقلية المستنيرة داخل جسم كاثوليكي محافظ ملغوم بخيارات الأصوليين.
وصلنا لمنطقة المعرض قبيل الإفتتاح، و في الصباح بدأنا جولة الإفتتاحات تنقلنا حافلة كبيرة فيها حوالي خمسين شخصا و يتبعنا آخرون في سياراتهم الخاصة في طواف على مواقع الإحدى عشر معرضا بعضها في مدن متوسطة و بعضها في قرى صغيرة و بينها كنائس في امكنة لم يعد يسكنها احدعلى الإطلاق. و في الإنتظار أمام الكنيسة الثانية أشار كلود بوفيه لرجل أشيب ضخم الجثة في نهاية عقده الخامس و قال لي:"هاهو الأب اوكليش قس كنيسة اودييرن". اقتربت من الرجل و حييته و قلت له : "أنا حسن موسى الفنان الذي يعرض في كنيستك، و كنت قد تركت لك بعض الرسائل الهاتفية في تلفونك بخصوص الإعتراضات التي يبدو ان إحدى صوري قد اثارتها". قال الرجل و قلق باد في عينيه: لو كان الأمر بيدي لما كانت هناك مشكلة لكن هناك اشخاص بين رواد الكنيسة اعترضوا على الصورة من وجهة نظر حساسيتهم الدينية فكان لابد ان انقل وجهة نظرهم للمنظمين، و هذا شيئ طبيعي، و إن لم افعل فسوف تصل شكواهم للأسقف نفسه و كما ترى فأنا بين نارين و هو موقف صعب.
قلت له" هناك شيئ لم افهمه ، لأن الكنيسة ، من اللحظة التي وافقت فيها سلطاتها على إعارة امكنة العبادة للمناشط الثقافية فهي قد قبلت المخاطرة بتعريض أماكن العبادة لعوارض الفن المعاصر الذي يصعب على أي شخص التنبوء بنزوات أهله. فما الذي دفع الكنيسة لقبول مخاطرة من هذا النوع؟"
قال:" لقد وقعنا على ميثاق مشترك مع منظمي التظاهرة الثقافية مضمونه أننا نسمح باستخدام أماكن العبادة بشرط ان لا يترتب على المناشط الثقافية التي تتم فيها أي نشاط من شأنه أن يصدم المشاعر الدينية للناس".
هنا في هذا المقام الفضفاض المعرف بـ " المشاعر الدينية" إنبهمت دروب المناقشة في ثنايا تناقضات الواقع السوسيولوجي و السياسي لأهل إقليم بريتاني.و لم ينقذني من و حستي إلا وصول بوفييه هاشا باشا: " أسمع لقد توصلنا لحل وسط ربما خارجنا من المشكلة دون ان تضطر لسحب أعمالك.فقد أقنعنا سلطات الكنيسة بأن تبقى اللوحة التي أثارت مشاعر الكاثوليك يوم الإفتتاح، و هو اليوم الذي سيشهد اكبر عدد من زوار المعرض على ان نسحبها بعد يوم الإفتتاح فما رأيك؟"لم أفهم من هي الجهة التي توصل معها بوفييه لإتفاق و لكني شعرت بأن هناك نوع من "سلطة ظل" سرية تعمل فوق مستوى الأب لوكليش، تجنبت المناقشة المباشرة معي طوال بحثي عن حل.
سألت بوفييه:" و ما ذا سيحدث لو أصريتم على بقاء اللوحة طيلة اسابيع المعرض؟"
قال:" ببساطة سيحاولون استغلال المسألة لحرماننا من استخدام الكنائس المرة القادمة"
قلت لبوفييه:" أنت تعطي رجال الكنيسة حق تدبير تفاصيل التظاهرة الفنية بدلا من ان تفتح معهم مناقشة عامة حول العلاقة بين الدين و الفن المعاصر و هي مناقشة من الممكن ان تكسبوا لها قطاعات مهمة من الأغلبية الكاثوليكة الصامتة. و من يدري فربما توصلتم لحسم المنازعة حول حق استخدام الأمكنة الكنسية لصالحكم بشكل نهائي." عزّاني صاحبي بقوله:" على كل حال يوم الإفتتاح سيكون هناك الجمهور و المسؤولين السياسيين على مستوى اللإقليم و ممثلي الصحافة و الإعلام و يمكنك ان تخاطبهم و تفتح معهم الموضوع".
..

سأعود
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
سيد أحمد العراقي



اشترك في: 21 يونيو 2009
مشاركات: 624

نشرةارسل: الخميس يوليو 23, 2009 10:03 am    موضوع الرسالة: لك التحية والتقدير....وواصل رد مع اشارة الى الموضوع

الدكتور حسن موسى

لك التحية والمنى الطيب

واصل المعافرة مع النصارى ...فلم تعد البصارة حكرا عليهم

سؤال ....لو كانت اللوحة موضوع الإختلاف...من إنتاج رسام فرنسى أبيض....هل سيكون ذات الموقف من القس المعنى؟؟؟

لك التقدير والود

سيدأحمد العراقى


عدل من قبل سيد أحمد العراقي في الخميس يوليو 23, 2009 4:09 pm, عدل 1 مرة
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
محسن الفكي



اشترك في: 16 مارس 2009
مشاركات: 1061
المكان: ميدان الخرطوم

نشرةارسل: الخميس يوليو 23, 2009 3:33 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

راقنى العنوان " النّصـارى " وليست الكلمة المقابلة للبعض التى يتحسس من لفظة " المحمديين " وهى لفظة صحيحة فلقد أصبحوا
كذلكـ وبهوس .. خاصة ما بعد تداعيات رسامى كارتون يولاندس بوسطن 30 سبتمبر 2005 .


كتب حسن موسى
اقتباس:
سأعود


اقتباس:
1-

رغم ذلكـ تمردنا على صبرنا .

اقتباس:
و أن بن لادن الذي فرضته اجهزة الإعلام الأوروأمريكية كأيقونة نهائية للمسلمين و للشرق

إبن لادن يستخدم المكاييل والموازين الفرنسية ، فهو سخر فى إحدى المرات من قوة الدكـ الجبّارة للمقنبلات الأمريكية حيث قال، تكفى الأنسان 7 جرامات لقتله ، بينما يقذفنا الأمريكان بـ 7مليون جرام فى قنبلة واحدة ..(!!) .
راقنى منطقه للغاية ، يستخدم كلمات قليلة شديدة التأثير وليس مثل مساعده الظواهرى .. فالفرق بينهما فى التفكير مثل تفكير القنابل الأمريكية زنة 7 أطنان ، دويا مرعبا وأثرا قاتلا قليلا..أما الـ7جرام فهى بالمقاس ...(!!) .

اقتباس:
معظم تصاويري المتأخرة مصممة ـ عن سبق القصد الجمالي ـ على منطق الملصق السياسي الهتافي الذي يستعين بتضامن الصورة و الكتابة في توصيل الخطاب السياسي كنوع من بروباغاندا مضادة لبروباغاندا آلة الحرب الإعلامية الأوروأمريكية.و أنا واع بالبعد السياسي المباشر لتصاويري التي اصممها منذ البداية كمادة بروباغاندا مضادة الفرق الوحيد بينها و بين بروباغاندا رأس المال هو في كونها بروباغاندا صادرة عن شخصي الضعيف ، وحدي في وجه غول رأس المال المتعولم الذي يختزل المواجهة الطبقية الكونية المعاصرة لمجرد صراع آحادي الجانب بين شرار البرابرة و خيار الأوروأمريكيين المتحضرين
.

لك ذلك ، وابتكر ما تشاء من طرائق غير مطروقه ، فعندما رأيت الكنسية ومدى قدمها تذكرت حالنا فى الشرق ، الذى يهدم كل قديم ، من ناحية العمارة ليُجددها بالحديث .. بينما لايزال يفكر بمنطق الحديث ويتقول به رغم عشرات القرون .

اقتباس:
رغم كوني لا اعتذر عن إحساني لصناعة الرسام من باب التواضع الكاذب.فصناعة الرسام عندي هي حاصل كفاح تقني و مفهومي ـ و قيل حاصل عصاب مرضي ـ أتمنى له ان يمتد و يمدد من اسباب حياتي في" الدميا الزايلة"[ أردت " الدنيا" و أراد الكيبورد " الدميا" فاقرأ" الدمية الزايلة" وهي أقوم والحمد لله على رزق المساكين المستـنـّي في كيبورد المجانين].


ممتاز. بس ما ممتاز بتاعت المدرسين ، دى ممتاز لحالة من النشوة أسكرتنى فحسب .

اقتباس:
و قد علق كلود بوفييه بأن الكنيسة الفرنسية سعيدة بهذا الإتفاق لأنه يصون ماء وجهها بالمقارنة مع بعض الكنائس الأوروبية ، كما في ألمانيا، حيث تقوم المؤسسة الكنسية ببيع بعض الكنائس من وقت لآخر للأفراد و المؤسسات التي ترممها و تجعلها مكاتب او مساكن أو اندية ملاهي خاصة.


اقتباس:
L’ Art à La Pointe www.artalapointe.fr


طبعا ستعود
وبناء على طلب الجمهور الكريم شوفنا الرسومات وبلاها اللينكات ، فاليوم 23يوليو2009 من حيث مكان كتابتى إجازة بمناسبة الثورة البلّوشية [ كنت عاوزها البلشفية] المصرية ، وبكتب من مكان عام به رقابة على حتى أتفرج بكل حرية .
اذن أرفق لنا الرسم كله بدون روابط .. اقله اختصارا للوقت ، انت عندك الوقت طبعا (وجه مبتسم) تجادل بيهو الرهابنه ،فأبذل لنا من مكان رفع الملفات من شيئا ياحسسنا
ولك خالص المرور السريع
محسن ، ولكن منى ميم محموده .
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عصام أبو القاسم



اشترك في: 23 اكتوبر 2005
مشاركات: 814
المكان: الخرطوم/ 0911150154

نشرةارسل: الخميس يوليو 23, 2009 5:29 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

استاذنا حسن موسي ..
تحية وبعد ..
ألا يشبه هذا ما حصل بـ ( دار حزب الامة)، الدار السياسية التي أرتضت بالفن فاثارتها لوحة !
الحوار الذي ادرته مع المنظمين وما صحبه من تضمينات شارحة لشغلك التشكيلي يحفز أكثر علي انتظار ما حصل من بعد ، ما ستكمله عند عودتك لكن قبله أقول : يبدو باعثاً علي التساؤل : أنك شرعت في القيام بما عجز عنه منظم الفعالية ذاته؛ ها انت تحاول مناقشة القساوسة في الأمر ..
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
حسن موسى



اشترك في: 06 مايو 2005
مشاركات: 3504

نشرةارسل: السبت يوليو 25, 2009 9:33 am    موضوع الرسالة: التعقيب رد مع اشارة الى الموضوع

الأعزاء سيدأحمد العراقي و محسن الفكي و عصام ابو القاسم و بقية المتابعين.
شكرا على النظر المؤازر و سأعود للتعقيب على مداخلاتكم بعد إيراد مقتطف من ترجمات بعض المعلقين في صحيفة " لو تيليغرام".
ذلك ان المنازعة بين أهل الفن و أهل الدين في هذا الجزء من فرنسا أقدم من معرضي. و أنا في الحقيقة مجرد " عامل حفـّاز" ـ أو " كاتاليزار" كما يقال في رطانة الكيميائيين. كل دوري هو تنشيط تناقض ثقافي سياسي إجتماعي قديم.
و إشارتك صحيحة يا عصام لما حدث في حزب الأمة أيام حادثة معرض محمد حمزة لأن وراء المنازعة حول لوحات محمد حمزة تكشف الحادثة عن فرز سياسي وثقافي و إجتماعي عميق ظل مستورا تحت ظاهر الوحدة التنظيمية البراغماتية للجسم السياسي للأنصار.



كتب محرر صحيفة "لو تيليغرام" [ 17 يوليو 2009] تحت عنوان:
" إفتتاح جارف مع حسن موسى":

المعرض المتعدد المواقع المعروف بمعرض " الفن في لابوانت" ظل منذ بدايته محفـّزا للحراك الثقافي في المنطقة. و في هذا المقام فإن معرض 2009 يمثل المحطة المركزية في سلسلة إفتتاحات المعارض الموزعة في كنائس المنطقة [ 11معرضا]. و قد تكشفت التظاهرة عن طبيعتها كحدث ثقافي مميّز في يوم الثلاثاء الرابع عشر من يوليو،حيث قام الرسميون و المنظمون بمخاطبة الجمهور في معرض كنيسة سان ريمون ببلدة" أودييرن".

و رغم أن معرض حسن موسي كائن في كنيسة سان ريمون، كما تكون المنارة بالنسبة لتظاهرة " الفن في لا بوانت"،إلا أن هذا المعرض لم يحز على إعجاب الجميع. فإستجابة لطلب السلطات الكنسية سيسحب أحد الأعمال المعروضة من المعرض و ذلك بدعوى أنه صادم للحساسية الدينية لبعض رواد الكنيسة .و هذا العمل يمثل ـ حسب رؤية الفنان ـ مجموعة من الصور ذات الدلالة بالنسبة لحالة العالم الراهنة.و على وجه الخصوص صورة إمرأة عارية من الظهر، هي في الحقيقة مستنسخة من لوحة فيلاسكيز المعروفة " فينوس في المرآة" ، بينما يظهر بورتريه" بن لادن" في مرآة فينوس.و قد بقيت هذه اللوحة معلقة يوم الإفتتاح فقط.
الأب"غوستي هيرفي" مسؤول عن الفن المقدس في الابرشية و المكلف بالإشراف على معارض الفن المعاصر في الكنائس كان اول المتكلمين في إفتتاح معرض حسن موسى.قال:"هناك عبارتان تلحان على خاطري هما: " فرح" و"إكراه".و عبارة " فرح" تدل على إشعاع تظاهرة " الفن في لا بوانت" التي يتابعها منذ البداية بصفته كعضو في لجنة إختيار الأعمال المعروضة. أما عبارة " إكراه" فهو يقول:" لي مسؤوليتي في إختيار الأعمال كعضو في لجنة الإختيار ، لكني قس في نفس الوقت. و أتمني أن يجهد كل واحد بيننا في تفهّم الأسباب التي تجعله يتوصل لقناعاته الخاصة، و أن يتفهم أن لغيره من الأسباب ما يؤدي بهم نحو قناعاتهم الخاصة المغايرة".
و قد خاطب حسن موسى الحاضرين بدوره و قال: " ليس في نيتي إستفزاز الناس و لكن غرضي هو إستفزاز الفكر للتأمل في الحال المزري للعالم".و الفنان ذو الأصل السوداني والذي تربى في وسط مسلم قال أنه لا يحس بنفسه غريبا في هذه الكنيسة أو في غيرها و أن ثقافات العالم في في نهاية المطاف "غنائم حرب يتقاسمها الجميع". و أنه شخصيا احتاج لأن يقرأ الكتاب المقدس لكي يفهم تقليد الفن الأوروبي.و قد أشار الفنان للعلاقة بين ما هو فني و ما هو ديني " الفن هو نوع من ديانة جديدة بسبيل الإستقرار في جسم الثقافة المعاصرة". و قد اختتم حديثه بقوله بضرورة تضامن كافة الناس و أنه في غياب التضامن فنحن ننزلق نحو الكارثة".
الكرم و الفطنة الباديان في هذه المداخلات مكنا الجمهور من تفهّم التوتر الناتج من إبتدار الحديث بحادثة سحب أحد أعمال الفنان من المعرض."

LeTélégramme, 17/07/2009
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
حسن موسى



اشترك في: 06 مايو 2005
مشاركات: 3504

نشرةارسل: السبت يوليو 25, 2009 7:45 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

.



.
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
حسن موسى



اشترك في: 06 مايو 2005
مشاركات: 3504

نشرةارسل: السبت يوليو 25, 2009 7:46 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

.




.
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
حسن موسى



اشترك في: 06 مايو 2005
مشاركات: 3504

نشرةارسل: السبت يوليو 25, 2009 7:47 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

.







.
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عادل عثمان



اشترك في: 10 مايو 2005
مشاركات: 841
المكان: المملكة المتحدة

نشرةارسل: السبت يوليو 25, 2009 7:48 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع


_________________
There are no people who are quite so vulgar as the over-refined.
Mark Twain
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة انتقل الى صفحة المرسل
محسن الفكي



اشترك في: 16 مارس 2009
مشاركات: 1061
المكان: ميدان الخرطوم

نشرةارسل: السبت يوليو 25, 2009 8:51 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

حسن موسى:




واااااااااااااااااو .
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
أحمد العربي



اشترك في: 09 ابريل 2006
مشاركات: 423
المكان: Dubai

نشرةارسل: الاحد يوليو 26, 2009 3:37 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع



استاذنا حسن موسي
زي ما قال الباقر (يا مستفز) الخوجات زاتم اتجهجهو؟ وبقو ما عارفين يفهموها من وين؟
طبعا اكيد الإستفذاهم مش المراءة العاريه في العمل واعتقادي ده لأنو في الكنايس الانا زرتها مجسمات من الرخام ذات مفاتن وجمال
بل فعلتم الما قادرين يلموها وبعدين كونك تَدخل ليهم وجههم الآخر الكنيسه دي حاجه صعبه عليهم .
في إعتقادي انو العمل ادى رسالته ووصل ما دام صار محور جدل وصراع على مستويات سلطه وقرار وصحافه
فلك التحيه والإجلال
واجمل الود ليك والبي طرفك
_________________
shppal
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة انتقل الى صفحة المرسل MSN Messenger
Ashraf Elshoush



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 163

نشرةارسل: الاحد يوليو 26, 2009 6:04 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

اقتباس:
سألت بوفييه:" و ما ذا سيحدث لو أصريتم على بقاء اللوحة طيلة اسابيع المعرض؟"
قال:" ببساطة سيحاولون استغلال المسألة لحرماننا من استخدام الكنائس المرة القادمة"

سلام...

حسن موسي;

معليش,

لكن يادوووب! فهمت بوستك " ماذا نفعل مع المسلمين؟ماذا نصنع مع حماس؟

تقريبآ!
...
أعجبني "إقتراحك", عندما خيرك بوفييه بين:

"حرماننا من استخدام الكنائس المرة القادمة"
أو
"حق تدبير رجال الكنيسة لتفاصيل التظاهرة الفنية" كما إستنتجت!

"...ان تفتح معهم مناقشة عامة حول العلاقة بين الدين و الفن المعاصر و هي مناقشة من الممكن ان تكسبوا لها قطاعات مهمة من الأغلبية الكاثوليكة الصامتة." (ده إسمو ضرب في المليان ! ولا حرج علي لغة تكتب ما ترغب!)

تمامآ, كما أعجبتني قراءة "بوفييه" لـ نوايا "الكنيسة" قبل وقوعها!
...
شفت كيف!
كتابتك سمحة كان شينة ... سمحة!
ودي ما رشوة, لكن حب مسؤول!
_________________
"" الحقيقة تبدو ... ولا تكون ""
سالم موسي.
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
محمد عثمان إبراهيم



اشترك في: 11 فبراير 2009
مشاركات: 129

نشرةارسل: الخميس يوليو 30, 2009 3:20 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

دكتور حسن موسى
أنا مشوش تماماً بإزاء الموقف مما حدث للوحتك . الحقيقة إنني الشيء وضده فمع أسفي على منع اللوحة التي يظهر فيها (الشيخ أسامة) بلغة عبدالباري عطوان، من العرض إعتباراً من اليوم التالي للإفتتاح إلا أنني سعيد أيضاً بأن هذا المنع والتغطية التي رافقته يمكناننا الآن من إقتراف مساءلة مسألة حرية التعبير في الغرب وإلى أي مدى هي مطلقة العنان أو هي مقيدة وتنظر بالمونوكل ذي العين الواحدة.
إلى أي مدى يمكن أن نسمي ما قامت به الكنيسة رقابة؟ وألا يعتبر تصرفها هذا جزء من ممارسة حقها واختيارها الحر في إستضافة ما تريد؟ بمعنى إن ملكيتها للمكان ربما تمنحها بعض الحق في إستضافة لوحات معينة ورفض الأخرى، وبالتالي دفعك إلى خيار وسط وهو أن تذهب باللوحات المرفوضة إلى الجهات التي تقبلها، أو إلى خيار أكثر حدة وهو أن تذهب بجميع لوحاتك إلى مكان آخر أكثر تحرراً وأقل رقابة.
بالمناسبة قضية الرقابة على الإبداع والتعبير (لاحقاً) بالرغم من إنها قديمة إلا أنها متجددة دائماً. عندنا في القارة البعيدة تثار بين الفينة والأخرى قضايا تتعلق بمثل هذه الأمور في إرتباطاتها بالديني والجندري والإثني وغيره ،وهي تمثل لي دائماً فرصة للتأمل والتعرف على كيف ينظر الناس في هذا الجزء من العالم لهذه المسألة أو تلك.
بالطبع الرقابة لا تنجح في غالب الأحيان وهكذا رأينا فضائح بيرلسكوني، إمبراطور السلطة والمال والإعلام في إيطاليا، لكنه على الرغم من كل هذه السطوة التي يستعصي توفرها على كثير من البشر من ذوي الظروف المماثلة إلا أنه يعاني الآن من بقاء صحيفة (لاريببليكا) خارج أمبراطوريته حتى أنه اضطر لإستعطافها بقوله " انا لست قديساً... أنتم تعلمون ذلك ودعونا نأمل أن تفهم جماعة لاريببليكا ذلك".
مؤشر عدم نجاح الرقابة في مسعاها لمنع عرض صورتك هو أن الحادثة لقيت تغطية إعلامية في أماكن أخرى وبالتالي فإن هناك اكثر من جهة لابد إنها تتحفز لعرضها والترويج لها ربما.
أعجبتني العبارة " ليس في نيتي إستفزاز الناس و لكن غرضي هو إستفزاز الفكر للتأمل في الحال المزري للعالم" لكنني اشعر إنها تفترض إن الجميع يتفق معك في توصيفك لحال العالم. هل هذا هو حقاً ما تعتقده؟
مع المودة طبعاً والتقدير،


انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
مأمون أحمد محيي الدين



اشترك في: 26 ديسمبر 2005
مشاركات: 101

نشرةارسل: الخميس يوليو 30, 2009 10:50 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

أستاذنا حسن موسي

تهانينا بالأعمال وبالعرض
يبدو انك لست وحدك
فقد اورد تلفزيون البي بي سي خبرا عن معرض رافقته أحداث شبيهة
تحت عنوان:

معرض في غلاسكو يثير جدلا دينيا حول حرية التعبير

تأملو:


http://www.bbc.co.uk/arabic/multimedia/2009/07/090729_sf_bibleabuse_tc2.shtml
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة انتقل الى صفحة المرسل
إسماعيل طه



اشترك في: 10 سبتمبر 2005
مشاركات: 443

نشرةارسل: الخميس يوليو 30, 2009 9:33 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع





انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
إيمان أحمد



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 774

نشرةارسل: الجمعة يوليو 31, 2009 5:52 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

Salam ya Hassan and all

.I like the metamorphosis in this last piece


عدل من قبل إيمان أحمد في الاربعاء اغسطس 05, 2009 10:29 pm, عدل 1 مرة
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
الوليد يوسف



اشترك في: 10 مايو 2005
مشاركات: 1842
المكان: برلين المانيا

نشرةارسل: الجمعة يوليو 31, 2009 11:20 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

اقتباس:
أعجبتني العبارة " ليس في نيتي إستفزاز الناس و لكن غرضي هو إستفزاز الفكر للتأمل في الحال المزري للعالم" لكنني اشعر إنها تفترض إن الجميع يتفق معك في توصيفك لحال العالم. هل هذا هو حقاً ما تعتقده؟


المحترم محمد عثمان إبراهيم....سلام

أعتقد أن فكرة وكلمة "الأستفزاز" لا تفترض بأي حال أي شكل من اشكال الأتفاق الجمعي أن كان ذلك ضمنياً أو شكلياً وأنما تفترض في تقديري الخاص والذي ازعم انه منطقي، التشكيك والتروي وخلخلة الثوابت ولفت الأنتباه او تسليط الضوء علي نقطة ما يحددها المصدر المٌستَفِزْ عشان يكشف موية أكبر قدر ممكن من التصورات والتأملات الذاتية الأخري خاصة أذا جاءت مرتبطة بعبارة " الفكر" والله أعلم.

وليد يوسف

_________________
السايقه واصله
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
الباقر موسى



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 26
المكان: Ottawa, Canada

نشرةارسل: السبت اغسطس 01, 2009 10:27 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

حسن

تحياتي لك وللأسرة والمعاك


أضحكني التشابه بين السلطات الدينية (وغير الدينية) في أي مكان

في موضع آخر ذكرت أن جوهر المسألة هو الوصاية


تذكرت وأنا أدرس طالباتي وطلبتي في سلطنة عمان

وأنا أدربهم على ركوب مشاكل الرسم المزمنة مثل أن تكون فتاة مغطاة بالأسود من رأسها وحتى قدميها وتحمل البورد وأخذهم في أوتدور على جنبات جبال مسقط في حوارها مع البحر

كدت أروى لهم مرة درسا عن "بوليس الفن"

تذكر ويذكر التشكيليون وغيرهم ذلك البوليس الذي يجيئنا وقد أرسله ضابط من أقصى المدينة ليأخذنا تحري - كما يقول المصريون بعد دقائق من جلوسنا على شواطئ النيل أو أطراف المدينة وشروعنا في الرسم . ضحكت لفكرة أن أقول لطلبتي من ضرورات ممارسة الفنون في دولنا معرفة التعامل مع "بوليس الفن". مرة ناس أبراهيم شداد كان عندهم تصوير فلم، طلعوا إذن من وزارة الثقافة التي خاطبت الداخلية التي عينت لهم شرطيا لمصاحبتهم أثناء التصوير.. برضو لمو فيهم ناس جيش أعتقلوهم بي بوليسهم

السلطة هي السلطة

وهو صراع واحد ضد أن يمارس الإنسان إنسانيته

ضد مجرد أن يكون


مع الود

واستفزازك ما بخليهو

أفضى من مشاغل الإيامات دي

وشايفك في البوست دا أجبت طلبي بنشر نسخ من اللوحات المستفزة مع كلام قربت أنسخو وأنشرو في بوست الأستفزاز

الباقر
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
محمد عثمان إبراهيم



اشترك في: 11 فبراير 2009
مشاركات: 129

نشرةارسل: الاربعاء اغسطس 05, 2009 3:09 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

عزيزي الوليد يوسف
تحية طيبة
بالفعل أوافقك على إن كلمة الإستفزاز لا تفترض أي شكل من اشكال الإتفاق الجمعي، لكن ما عنيته في مداخلتي هو إفتراض الإتفاق على إن حال العالم الآن هو حالٌ مزرٍ. لو أعدت النظر في مداخلتي لوجدتها أكثر وضوحاً من جهة أنها اشارت إلى توصيف حسن موسى لحال العالم وسألته عما إذا يعتقد حقاً إن هذا التوصيف ينطبق فعلاً على العالم.
هذا مع مودتي،
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
عصام أبو القاسم



اشترك في: 23 اكتوبر 2005
مشاركات: 814
المكان: الخرطوم/ 0911150154

نشرةارسل: الاربعاء اغسطس 05, 2009 7:21 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

اقتباس:
وجه بن لادن بدل «فينوس» في المرآة
الاربعاء, 05 أغسطس 2009

عصام أبو القاسم
اختبر الفنان التشكيلي السوداني المقيم في فرنسا حسن موسى أخيراً، تأثير لوحته «حوار الحضارات»، وذلك في كنيسة سان ريمون في مدينة أودييرن حيث اعترض احد القساوسة على عرضها ضمن الأعمال المعروضة في إطار تظاهرة «الفن في لا بوانت» التي بدأت في 14 تموز (يوليو) الماضي وتستمر لغاية 29 آب (أغسطس). ودرجت جمعية «كاب آكّوي» الثقافية على اقامتها منذ تسع سنوات في كنائس يرجع تاريخها إلى القرون الوسطى في إقليم بريتاني.

لكن الاعتراض لم يكن على المضمون السياسي الحاد المباشر للوحة التي تقدم وجه اسامة بن لادن بدلاً من «فينوس» بالاشتغال على لوحة الفنان الاسباني دييغو فيلاسكيز المعروفة «فينوس في المرآة».

فقـس كنيسة أودييرن اعترض على اللوحة بدعوى انها تحتوى على انثــى عاريـــة ذات بعــــد حسّي يتنافى مع طبيعة الكنيسة كمكان عبادة. وهذا ما بدا غريباً لموسى الذي اوشك على رفض المشاركة بأعماله، لكن منظمي الفعالية انتهوا إلى حلّ وسط للمشكلة يقضي بعرض اللوحة موضوع الخلاف في يوم الافتتاح فقط.

والفنان حسن موسى كان عرض اعماله الاخيرة منذ فترة في غاليري «باسكال بولار» في متحف «سان بريو». ويبدو واضحاً فيها تأثره بالقضايا السياسية العالمية.

وهو يقول ان اعماله هذه قائمة على منطق الملصق السياسي الهتافي الذي يستعين بتضامن الصورة والكتابة في توصيل الخطاب السياسي كنوع من بروباغاندا مضادة لبروباغاندا آلة الحرب الإعلامية «الأورو - أمركية».

ويضيف: «أعي جيداً البعد السياسي المباشر لتصاويري التي اصممها منذ البداية كمادة بروباغاندا مضادة. الفرق الوحيد بينها وبين بروباغاندا رأس المال هو في كونها بروباغاندا صادرة عن شخصي الضعيف، وحدي في وجه غول رأس المال المتعولم الذي يختزل المواجهة الطبقية الكونية المعاصرة لمجرد صراع أحادي الجانب بين أشرار البرابرة وأخيار الأورو - أميركيين المتحضرين».

لكن موسى لا يرى ان اعماله بهذا المنطق تتخفف من طبيعتها الفنية. فهي إن استفادت من خبرة الملصق السياسي فلضرورة فنية. فهو لم يأت الى الرسم لحاجة سياسية، لكنه احتاج الملصق السياسي لحاجة فنية.

وفـي لوحته المعترض عليها «حوار الحضارات» يشتغل موسى على لوحة «فينوس في المرآة» للفنان الاسباني دييغو فيلاسكيز حيث يستبدل وجه فينوس في المرآة بوجه أسامة بن لادن.

ويقول انـــه اراد بذلك ان ينبـــه الى ان فينـــوس التـــي تقوم مقام الحضارة الغربية وهي مستغرقة في حوار نرجسي مع صورتها في المرآة يماثلها في الوقت الراهن اسامة بن لادن الذي - بحسب موسى - فرضته اجهزة الإعلام الأورو- أميركية كأيقونة نهائية للمسلمين وللشرق، فهو ليس سوى انعكاس لصورة فينوس!

ويشير موسى الى أن الصورة مركبة عمداً كخطاب سياسي مباشر يستهدف اسطورة حوار الحضارات القابلة للانمساخ في أي لحظة لحرب الحضارات، بين «حضارة الخير» الأورو- أميركي و «حضارة الشر الإسلامي».

جريدة الحياة
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
حسن موسى



اشترك في: 06 مايو 2005
مشاركات: 3504

نشرةارسل: الاربعاء اغسطس 05, 2009 5:14 pm    موضوع الرسالة: آي لاف يو ويذ ماي فورد رد مع اشارة الى الموضوع

آي لاف يو ويذ ما فورد
في ذكر ما جرى
مع النصارى 2


الأعزاء يا أهل النظر
سلام و شكرا على المؤازرة و الكرم الفياض.
و عفوكم على تأخري في العودة لهذا الخيط لكنها أمور الدنيا[ وأمور الآخرة أيضا] تضامنت علي و شغلتني.و اليوم انتهز ثغرة غير متوقعة في سد الهموم لدفع الكلام في ذكر ما جرى لي في معرض كنيسة "اودييرن".و أول شيء هو أستكمال المعلومات العملية التي تعين القارئ المشاهد للتصاوير المستنسخة على تصورها في خاماتها الأصلية و في حجمها الحقيقي.ذلك ان أغلب تصاويري المتأخرة نفذت بالأحبار الخاصة بطباعة المنسوجات[ سيتيا كلر]التي هي نوع في تراكيب ألوان الـ "أكريليك" لكنها تمتاز على ألوان الأكريليك بكونها تحافظ على مرونة بلاستيكية كبيرة بعد جفافها فلا يصيبها التكسّر عند طي المسند. لكن المشكلة التي تثيرها الألوان المعدنية الطابع التي استخدمها [ ذهب و فضة و نحاس و برونز إلخ] هي أن هذه الألوان المعدنية بطبيعتها اللامعة التي تعكس الضوء نحو عدسة الكاميرا تفقد الكثير من خصوصيتها اللونية في المستنسخات الفتوغرافية.و أنا اعزي نفسي غالبا بإستحالة الإستنساخ مبدئيا و بكون المستنسخة ، في نهاية المطاف، ما هي سوى إحتمال في صيرورة الإنمساخات الإجبارية المادية و المفهومية للصورة.و من وضعيتها كـ "إحتمال" فالمستنسخة تحتل مركز الصورة الأصلية الغائبة [
« By default »
] و تنمسخ أصلا جديدا مستقلا بسيادته الجمالية في نظر المشاهد الذي لم ير الأصل الذي استنسخت عنه.و أظن ان خبرتنا بآثار التصوير الكبيرة المشتتة في متاحف العالم المتباعدة إنما تكونت اساسا من تجربة النظر في المستنسخات الفتوغرافية المتاحة في كتب و مطبوعات الفن أكثر من تجربة التأمل في الأصول. و الصورة ، في نهاية التحليل، إنما تتحقق ـ " بالبصارة" ـ في بصيرة الناظر قبل بصره.
أقول قولي هذا و غرضي لفت بصائر الناظرين لواقع أنمساخ الصورة على صعيد الألوان و لكني اطمح لأن تتسع عناية النظر لتشمل جوانب اخرى من الحضور المادي للأثر كما في حالة طبيعة المسند وطبيعة الملمس البصري للصورة و حجمها إلخ..[ و في "إلخ" يجوز تمديد منطق الكيد الجمالي لغاية لقيّة مولانا أبوعبد الله محمد ابن غطـّوس،
[1169 ـ 1212] الخطاط الأندلسي البارع و الأديب العالم الذي قال عنه ابن الأبّار في" كتاب التكملة" انه كان يخط القرآن تقرّبا إلى الله حتى كتب منه ألف نسخة.و قد كانت المصاحف التي يخطها قلم ابن غطّوس تحفا غنية بخبرة الرجل البصرية و بدرايته التشكيلية، و عرف عنه أنه كان يضع المسك في دواته فيضيف إلى متعة البصر حلاوة الطيب المنبعث من الصفحات كلما قلّب القارئ صفحات المصحف.أنظر: محمد بن سعيد شريفي، خطوط المصاحف عند المشارقة و المغاربة، الجزائر 1975].و ضمن مسعى رد الجميل لمن كابدوا إعمال النظر في مستنسخات تصاويري أظن ان أضعف الإيمان عندي هو تنبيههم لأحجام هذه التصاوير المبذولة على الشاشة[ الغشـّاشة]الإلكترونية. ذلك ان الوقوف أمام صورة من إرتفاع مترين و نصف في أربعة امتار عرضا يجبر المشاهد على تبني استراتيجية مشاهدة مختلفة تماما عن حال الذي ينظر لمستنسخة من عشرين في ثلاثين سنتيمتر.و قد انتبه مولانا " جيمس روزنكوسيت"
James Rosenquist
، فنان حركةالـ "بوب آرت"
Pop Art
الأمريكي للمعاني الجمالية المتكنـّزة في موضوعة الحجم، من واقع تجربته العملية كرسام لوحات إعلانية ضخمة.ففي لوحاته النصبية قام" روزنكويست" بتكبير اعمال" كولاج" في حجم المنمنمات المقتطفة من تصاوير الحياة اليومية و استنبط منها سلسلة ممتازة من الآثار التشكيلية التي تعتمد على مكيدة التكبير المفرط الذي يمسخ الصورة العادية لخلق تشكيلي مشحون بطاقة جمالية جديدة. و قد أتيحت لي مشاهدة أعماله الأصلية، إلى جانب مقتطفات الكولاج الصغيرة التي انطلق منها، في معرضه في متحف " غوغنهايم" 2004 في نيويورك .و من الأمثلة المهمة يمكن النظر في الشبكة العالمية لصورته الشهيرة المعنونة""أحبك مع سيارتي الفورد" و هي تكوين مركب من ثلاثة صور مقتطفة من إعلانات تجارية من أمريكا نهاية الخمسينات و مطلع الستينات.
I love you with my Ford , 1961
أنظر الرابط:
www.studio-international.co.uk/painting/rosen...

سأعود
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
الوليد يوسف



اشترك في: 10 مايو 2005
مشاركات: 1842
المكان: برلين المانيا

نشرةارسل: الاربعاء اغسطس 05, 2009 8:24 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

يا حسن موسي اللينك تبع مولانا (جيمس روزنكوسيت) أبا بي الله واحد يفتح معاي أنشاء الله المانع خير؟ Wink
مودتي

وليد يوسف

_________________
السايقه واصله
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
حسن موسى



اشترك في: 06 مايو 2005
مشاركات: 3504

نشرةارسل: الخميس اغسطس 06, 2009 6:06 am    موضوع الرسالة: رابط روزنكويست رد مع اشارة الى الموضوع

سلام يا وليد
جرّب الروابط دي
رابط روزنكويست
http://www.studio-international.co.uk/painting/rosenquist.asp

أو في موقع متحف غوغنهايم

http://artscurriculum.guggenheim.org/lessons/rosenquist_L1.php


و لو ما نفعت افتكر ممكن تمشي للأخ غوغل و تطلب في محل التصاوير
image

Rosenquist james I love you with my ford
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
سيف الدين إبراهيم محمود



اشترك في: 25 مايو 2005
مشاركات: 480
المكان: روما ـ إيطاليا

نشرةارسل: الجمعة اغسطس 07, 2009 7:46 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

د . حسن ، والمتداخلون
سلام

اقتباس:
اقتباس:
" وقد اختتم حديثه بقوله بضرورة تضامن كافة الناس وأنه في غياب التضامن فنحن ننزلق نحو الكارثة".
صحيفة "لو تيليغرام" [ 17 يوليو 2009] تحت عنوان:
" إفتتاح جارف مع حسن موسى
"
كأحد كافة الناس ، أعلن تضامني مع د. حسن في نضاله الفني ، أو بالأحري رسالته التبشيرية ، لإرساء دعائم هذه الصيغة الجديد من صيغ الدين ، في قوله
" الفن هو نوع من ديانة جديدة بسبيل الإستقرار في جسم الثقافة المعاصرة ".
حقيقة ، أجدني في موقف المتضامن مع كل من يأنس في نفسه الكفاءة للخروج علينا بدين جديد ، يصحح مسارنا ، وينأي بنا عن الخطر المحدق بدمار الحياة ، وما تضمره في أحشائها من عناصر المحبة والسلام ، علي سطح هذا الكوكب المرزوء بساكنيه من البيض والسود، العلمانيين والأصوليين ، الليبراليين والمحافظين ، المثليين واللآمثليين ، والمعارضة والإنقاذيين والحركيين الشعبيين ، وهلم جراً .
فقط كنت أود لو ترفق د . حسن بالأب غوستي هيرفي ، الذي وضع في موقف لا يحسد عليه ، بحمل تلك الأرداف العارية ، والمثيرة إن تحرينا الصدق ، إلي مضجعه ( اقرأ كنيسته ) بحجة :

اقتباس:
ذلك ان المنازعة بين أهل الفن و أهل الدين في هذا الجزء من فرنسا أقدم من معرضي. و أنا في الحقيقة مجرد " عامل حفـّاز" ـ أو " كاتاليزار" كما يقال في رطانة الكيميائيين. كل دوري هو تنشيط تناقض ثقافي سياسي إجتماعي قديم.

فالنزاع هنا ليس بين أهل الفن وأهل الدين في هذا الجزء من فرنسا ، بصورة أساسية ، بقدر ما هو بين الحس الفطري المرهف لرجل الكنيسة في موقف معين ، ومحاولة تنشيط التناقض تحت تأثير جرعة كيمائية تشكيلية ربما زائدة بعض الشئ ، تجاه قضية محورية لدي جميع الأديان ، مرتبطة بمفهوم الخطيئة الأزلية لآدم وحواء ، ومن ثم ، هبوطهما من الجنة هبوطاً إضطرارياُ ، وليس عليهما سوي ورقة توت تغطي سوءتيهما .
الفقرة أدناه ، من الصحيفة ، توضح الموقف العويص للأب هيرفي :-

اقتباس:
الأب"غوستي هيرفي" مسؤول عن الفن المقدس في الابرشية و المكلف بالإشراف على معارض الفن المعاصر في الكنائس كان اول المتكلمين في إفتتاح معرض حسن موسى.قال:"هناك عبارتان تلحان على خاطري هما: " فرح" و"إكراه".و عبارة " فرح" تدل على إشعاع تظاهرة " الفن في لا بوانت" التي يتابعها منذ البداية بصفته كعضو في لجنة إختيار الأعمال المعروضة. أما عبارة " إكراه" فهو يقول:" لي مسؤوليتي في إختيار الأعمال كعضو في لجنة الإختيار ، لكني قس في نفس الوقت. و أتمني أن يجهد كل واحد بيننا في تفهّم الأسباب التي تجعله يتوصل لقناعاته الخاصة، و أن يتفهم أن لغيره من الأسباب ما يؤدي بهم نحو قناعاتهم الخاصة المغايرة".

موقف الأب هيرفي قد يدعو للتساؤل : كيف يكون موقف الإمام لو دخل أحدنا مسجد ودنوباي ، مثلاً ، وفي يده " قزازة عرقي " ؟
ربما يعترض أحد بقوله أن لا مجال للمقارنة بين الأمرين ، وهذا حق ، بالنظر للقيمة التثقيفية العالية لتظاهرة د. حسن الفنية . ولكن رد الفعل الأولي ، في تقديري ، سيكون الإستهجان ، إن لم يكن الرفض التام لهذا المسلك . فالداخل إلي المسجد والكنيسة مرحب بهما ، في كلا الحالتين ، مع أبقاء العرقي والأرداف خارجاً ، ولا شنو ؟
مع كامل الإحترام لحق د. حسن موسي في التعبير التشكليلي عن قضاياه الثقافية والإجتماعية والسياسية ، لو كنت في حذاء الأب هيرفي ، لفعلت نفس الشئ ، مع تضامني ودعمي التامين للدكتور حسن لإقامة معرضه في كافة المرافق الثقافية والتعليمية المدنية الأخري .
سيف

_________________
" جعلوني ناطورة الكروم .. وكرمي لم أنطره "
نشيد الأنشاد ، الذي لسليمان .
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
سيد أحمد العراقي



اشترك في: 21 يونيو 2009
مشاركات: 624

نشرةارسل: الجمعة اغسطس 07, 2009 1:39 pm    موضوع الرسالة: عافروا...باصروا...تحاوروا...تصحوا رد مع اشارة الى الموضوع

[color=black] [/color
كرام القوم المتداخلين


لكم التقدير

د. حسن سلام

هدفك الأساسى هو أن توصل رأيك (بطريقة هتافية كما قلت) فصممت لوحتك...لكل الناس وليس للنصارى وحدهم ( نعم النصارى أو الغرب معنيين مباشرة و مطالبين بالإجابة )

القس جزء من النصارى وضعف أمره وسط النصارى وبشدة وسكان الغرب أدرى بإتجاهاتهم...فالتغيير صاعد والتحديث والحداثة ذهبا بعيدا

مواجهتك الحالية مع القس وما يمثله أظنها عرضية وجزئية لأن المعرض لو قدر له ان يتم فى مكان آخر لما نتجت المواجهة الحالية...بشكلها هذا

واحد من إيجابيات مواجهتك الجزئية والعرضية مع القس أنها أعلنت بصوت عالى عن لوحتك (بالطريقة الغربية ومجان...أهدت لهتافك مكبر صوت والناس هناك لديهم إستعداد للمشاهدة والسماع)

القس المعنى , أعتقد أنه كان معقولا...( أن تعرض اللوحة المختلف حولها ليوم واحد)....لأن ما أسكر كثيره فقليله حرام

إن كانت باريس لا زالت عاصمة النور فإن تلك الإيجابية ,غير المخطط لها, ستكبر...وتجذب كثير من النصارى وغيرهم وتكون أوصلت رسالتك الأساسية لمحيط ودائرة أكبر


سبق أن سألتك عن أثر لون البشرة (أسود/أبيض) فى التعامل فى مثل حالتك هذه؟؟؟ أنظر فى أراء اليمين الفرنسى ..يصنف باللون وليس بالدين وهو تصنيف يعلنه...وهماك غير المعلن لدى الآخرين خارج اليمين الفرنسى؟؟


ثم من هم النصارى الآن؟؟

ثم السيد/حسن موسى...أنت إسما...لغة...من أين أتيت.... ماضيك...وسيلة تعبيرك الأفضل عن نفسك...ما تحاول أن تكون وتقول ... أظن لأ زلت( أنت) بالنسبة لهم( آخر.)...حتى بالنسبة للحداثيين/ المجددبن الفرنسيين الأكثر أنفتاحا وقبولا للآخر...إذ أنك تريد أن تضيف للحداثة/ التجديد أمور جربتها أنت وعشتها أو قد تكون تحسها وحدك وتخصك أكثر بحكم مكوناتك

مثلا مصطلح النصارى أليس هو مكتسب , لفظا ومعنى من مكتسباتك الأولية...أم أضفت له ..وهل يتطابق مع تعريفات فرنسية لغة ومحتوى وتصنيفا؟؟

فيما أظن أن الأمر له أبعاد أخرى والدينى هو جزء... وقد لا يكون كبيرا بينها


عافروا..باصروا.... وحاوروأ.... تصحوا
]
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عادل عثمان



اشترك في: 10 مايو 2005
مشاركات: 841
المكان: المملكة المتحدة

نشرةارسل: الجمعة اغسطس 07, 2009 4:43 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع


_________________
There are no people who are quite so vulgar as the over-refined.
Mark Twain
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة انتقل الى صفحة المرسل
حسن موسى



اشترك في: 06 مايو 2005
مشاركات: 3504

نشرةارسل: الجمعة اغسطس 07, 2009 7:00 pm    موضوع الرسالة: عوارض المشاهدة رد مع اشارة الى الموضوع


ذكر ما جري

الأعزاء
أقرأ باهتمام ملاحظاتكم و أنا عائد لها كلها نقطة نقطة حال فراغي من ذكر ما جرى. ذلك ان امر النصارى يستحق الكثير من التمحيص المتأني. و أنا عازم على تقصيه و فلفلته حتى نبقى على بصيرة من عواقبه العاجلة و الآجلة.

عوارض المشاهدة:

و إشكالية الحجم تستحق مزيدا من التأني كونها بين " عوارض المشاهدة" التي تعمل في إتجاهين:إتجاه التكبير و إتجاه التصغير.و قد واجهتني أسئلة" الحجم" آخر مرة و أنا اتهيّأ للصق مستنسخات لبعض تصاوير استاذنا ابراهيم الصلحي على صفحات "جريدة الهدم النقـّاد و المعارضة"[ جهنم]، بمناسبة صدورعدد يحتوي على تفاكير كتبها ضمن مراسلات معه[ نشرتُها في عدد "جهنم" رقم 22ـ مارس 2003].و أذكر انني ـ أمام الحرج الماثل جرّاء تحوير تصاوير استاذنا ـ اضطررت لتأطير الطريقة التي بذلت عليها الرسومات على صفحات" جهنم" بمقدمة قصيرة اثبتها ادناه لفائدة المتفاكرين:

" شيء من حتى
في عوارض المشاهدة..
الرسومات التي تزين هذا العدد مقتطعة من مجموعة اعمال استاذنا ابراهيم الصلحي المنفذة بين عام 1984 و 1989. و التي عرضها في صالة "إيوالوا هاوس" في بايرويت[ ألمانيا] عام 1990.و فيما عدا البورتريه المنشور كاملا في صفحة6 ،فإن الأعمال الثلاثة الأخرى يتركب كل واحد منها من مجموعة من الأطر المستقلة ـ كل إطار بتكوينه الخاص ـ و المتضامنة معا لصالح تكوين شامل على هيئة اللوحة المتعددة الأجزاء، لو جازت ترجمتي لعبارة " بوليبتيك"
Polyptique
و هي أعمال نفذها صلحي كما يقول من تكوين إبتدائي على مسند صغير مستقل و واصلها ـ على منطق النمو و التطوّر ـ في كافة الإتجاهات، مضيفا المساند حسب الحاجة الجمالية. و حين طلبت من صلحي الإذن بوضع رسوماته على صفحات "جهنم" لم أنتبه اول الأمر إلى الصعوبة المركبة التي تطرحها هذه التصاوير أمام عين المشاهد.
و بشكل عام، فوضع الصورة ـ أي صورة ـ على صفحة ما، إنما ينطوي بالضرورة على سلسلة من الخيارات الجمالية الذاتية و الموضوعية التي تفرض نفسها على من يباشر تهيئة العلاقة بين الصورة و الصفحة، كخيارات الحجم و اللون و التأطير البصري و الأدبي إلخ..و لكن وضع تصاوير صلحي المأخوذة من سلسلة الـ " بوليبتيك" ـ و على أي هيئة تم الوضع ـ أمر لا ينجو من شبهة الإبتسار البصري.و " الإبتسار" في اللغة هو طلب الحاجة في غير وقتها، و ذلك تحديدا لأن هذه الأعمال تطرح وقتين في آن:وقت للعين الحميمة و اليد اللصيقة بمسند الصورة فلا تهمل منه أي تفصيل ، مهما دقّ، و وقت للعين المستبعِدة المستشرِفة المستغنية بالكل عن تفاصيله. المشكلة كما يقول أهلنا هي أن " صاحب بالين كضـّاب" كما ان الناظر في صورتين "ضَهّاب"كون كل صورة إنما تطرح منطقا مغايرا في المشاهدة، و ذلك من مغايرة حيّز المشاهدة، سواء على المستوى الحسّي الفيزيائي او على المستوى الرمزي.ذلك انه عند مشاهدة الرسم على منطق البوليبتيك ـ حسب تقليد الرسم الأوروبي ـ تتخلّق قيمة العمل من معنى الوحدة التي تتضامن الأجزاء المستقلة على تحقيقها، و دون ان يفقد أي من الأجزاء إستقلاليته و قدرته على التحقق كأثر قائم بذاته ، إذا ما عنّ للمشاهد عزله عن الكل.و في هذا الأفق فإن البوليبتيك يفترض حيّزا مُستبعِدا للنظر المُستشرِف الذي يقدّم الكل على التفاصيل.بينما منطق القطعة المُنمنَمة التي تستشري و تتنامى على المساند الإضافية، عفو الخاطر، يجعل من العمل النهائي نوعا من الـ " بزل" التشكيلي الذي لا يبالي بالعواقب الناتجة من تجاوز حدود المسند على التكوين الجمالي للصورة.و حسب منطق صناعة البزل فإن تقطيع المسند إنما يتم عادة بعد إكتمال الصورة. و هو تدبير لا يبالي بهيئة التكوين التشكيلي للصورة.و في هذا الأفق، أفق "المنمنمة/البزل"،فإن قيمة القطعة المعزولة عن الكل لا تتعدى دلالة الكلمة اليتيمة المعزولة عن السياق الأدبي المعين الذي كان يشحنها بطاقتها الجمالية. و لعل ما حفزني على اعتماد معنى البزل ـ بالذات في تلك القطعة المتكونة من تسعة أجزاء[ و التي تعالج موضوع "الإنتفاضة الشعبية"]، هو وجود بعض القطع في حالة إعتماد تام على قطع أخرى مجاورة ، دون اهتمام خاص بعواقب تجاوز الأطر على الرسم في بعده الإيضاحي.و ربما كان للأمر علاقة بكون هذا العمل، بحكم طبيعة موضوعه الأدبي[ الإنتفاضة الشعبية]، إنما يتـّبع منطق الإيضاح على حساب منطق التكوين الجمالي التشكيلي، و الله أعلم.و في تحليلي النهائي فهذه ارض لا أخاطر بالتوغل فيها اكثر مما فعلت. و لا بد ان للصلحي فيها نظرات عميقات يتجاوزن ـ و بمسافة ـ جملة تأويلاتي المستعجلة. و ما يهمني من كل هذا هو طرح إشكالية " حيّز المشاهدة" و عواقبه على طبيعة استقبال المشاهد للصورة المبذولة أمامه.فالصورة التي تنمو من مجرد وريقة صغيرة لعمل كبير، قد يتجاوز المتر المربع،تفرض على عين المشاهد مسافة من التراجع حتى يتوفر للعين حيز مشاهدة مريح. و في نفس الوقت فالتراجع امام الصورة بغرض استيعاب كليتها يحرم العين من استيعاب ـ بل و من رؤية ـ الأجزاء التي مسخها فعل التكاثر لمجرد" تفاصيل". و عند التأثيريين مثلا فالرسام يختار حيز المشاهدة بشكل مسبّق بحيث يفرض على المشاهد مراعاة مسافة إجبارية بدونها تتعذّر رؤية العمل.و في منطقة الفن المعاصر طرحت حركة الـ " أوب آرت" [ فن الوهم البصري] منذ منتصف الستينات محاولات فنانين مثل " فازاريللي" و " جيزوس رافائيل سوتو"،مركزية مفهوم حيز المشاهدة بالنسبة لإستقبال المشاهدين للعمل الفني.
و بين الكل و التفاصيل تردنا رسومات الصلحي لملاحظة مؤرخ الفن" إيروين بانوفسكي" في خصوص رسم " جان فان آيك"[ 1390ـ1441]، ذلك الهولندي الجبّار الذي خرج بتصاوير القرون الوسطى "الفلاندرية" من منطق المنمنمات الوصفية نحو تقليد التصوير الأدبي في تصاوير عصر النهضة الأوروبية. كان رجلا على صورة عصره " خاتف لونين" أو "خاتف نارين"، بين نارين.أو قل هو جسر بين طريقتين في المشاهدة، أو كما عبّر مولانا " بانوفسكي":" عين "فان آيك" تعمل على مستويين، مرة على مستوى الميكروسكوب،و مرة على مستوى التيليسكوب بحيث ان المتفرج يضطر للمراوحة بين موقف التباعد لمشاهدة تليسكوبية و موقف التقارب الميكروسكوبي".
"و هكذا يا سادتي" ـ أو كما قال ـ جرّني مجرد لصق مقتطعات من رسومات صلحي إلى الخوض في مسائل المشاهدة. ذلك ان وضع التصاوير على الصفحة ليس بريئا من انواع الشبهات الجمالية منها و غير الجمالية، من نوع شبهات التجميل و التطريس و التحويل و التعديل و التصحيح ـ و قيل التغوّل ـ لشبهات الطمس و التغييب المقصود و العفوي.ذلك ان من يقتطع جزءا من صورة ما، هي نفسها مقتطعة من كل أكبر ـ إنما يختار من الصورة ما يوافقه[ يكبّره أو يصغّره] و يستبعد ما لا يوافقه.ثم زد على فعل الإقتطاع عملية موضعة المقتطع ضمن مسند جديد بتأطير جديد و علاقة جديدة مع محيط بصري[ النص] مخالف.فإذا اضفت لكل هذه التدابير نزوات الآلات النواسخ فلا بد ان الصورة النهائية[ المبذولة عبر صفحات جهنم] تنطرح كحاصل جديد لا علاقة له بالأثر الإبتدائي لا من قريب او من بعيد.و لو عنّ لصلحي ان ينكر تصاويره التي عهد بها إليّ لما لمته على ذلك.و كل ما طمحت إليه هو ان يسهم التقطيع الجديد لتصاوير استاذنا الكبير في الكشف عن الدرر و اللقيّات التشكيلية المكنونة و المتكنـّزة في تلافيف المعالجة الميكروسكوبية.أما ما يخص البعد التيليسكوبي لهذه الأعمال، فهذه مهمة لا طاقة لجهنم ـ في شكلها الحالي ـ بها.و ليعف عني شيخنا الجليل ‘ن كنت قد مثّلت ببعض رسوماته، فالعين قصيرة مثل اليد.و المشاهدة ، في نهاية التحليل، ليست سوى مسلك ذاتي و جزئي و إن تظاهر بالموضوعية.
31/3/2003
المهم يا زول، الكلامات في إشكالية الأحجام لا تنتهي، و أنا عائد لها في اول سانحة.و هذا التنويه الطويل اقتضته ضرورة الإشارة لأحجام تصاويري المعروضة في كنيسة "اودييرن" و ذلك حتى يتمكن من يتأمل فيها على الشاشة الإلكترونية الصغيرة من إحالتها لو شاء[ و هيهات] لمقام التصاويرالتليسكوبية تارة و لمقام التصاوير الميكروسكوبية طورا، و الحمد لله على كل شيء.
المعلومات العملية التي تخص الأعمال المعروضة[ حسب ترتيب ورودها في المداخلة] كالآتي:
العمل الأول:
" حوارات الحضارة"2
Les dialogues de la Civilisation II,206X228cm.2008
وهذا العمل جزء من سلسلة من سبعة لوحات موضوعها حوارات الحضارة والتكوين يعتمد على جزء من صورة الفنان الإسباني" دييغو فيلاسكيز"المعنونة"فينوس في المرآة"[1651] الموجودة في متحف الناشيونال غاليري بلندن، أنظر رابط الصورة:
http://art.mygalerie.com/les%20maitres/vel2.html

العمل الثاني:
" العارية الأمريكية الكبيرة"3
Great American Nude III
وأبعادها 222 ×360 سم،2005،و التكوين يعتمد صورة الفنان الفرنسي "إدوار مانيه" المعروفةبـ "أولمبيا"[1863]. و تبدو أولمبيا و على رأسها كيس من نوع الأكياس التي كان الجنود الأمريكان يضعونها على رؤوس المعتقلين العراقيين بقصد تعميتهم أثناء الإستجواب.
أنظرصورة أولمبيا مانيه في الرابط
http://www.histoire-image.org/site/zoom/zoom.php?&d=191&i=216&type_analyse=0&oe_zoom=412

العمل الثالث المعنون "إسبح يا إكار"
« Nage Icare ! »
196X143 cm.,2008.
و الصورة مبنية على عاري يمثل "موت قابيل" للفنان الفرنسي الذي عاش في القرن التاسع عشر "فرانسوا إكزافيي فابر"، و هي موجودة في "متحف فابر" بمونبليي.و هي طرف من سلسلة تعالج موضوع المهاجرين "غير القانونيين" الذين يتسللون من البلدان الفقيرة لأوروبا و شمال أمريكا من خلال الاسطورة الإغريقية "إيكار"أو [ إيكاريوس].أنظر الصورة في الرابط:
http://images.google.fr/imgres?imgurl=http://www.artliste.com/mort-abel-francois-xavier-fabre-36

و قد قمت بقلب التكوين و اضفت الأجنحة و قمت بإدغام صورتي تحت موتيفات الأسماك الملونة في القماشة الأصلية.بدأت العمل في سلسلة "إيكار" قبل عامين و عملت منهاكتابا مصورا[كتاب الفنان] من عشرة نسخ من محفورات الـ "لينو" عنوانه "الأول كان إختفاء العذراء" حاولت أن احكي فيه حكاية شاب سوداني ابعد من ألمانيا بذريعة أنه لا يحمل تصديق بالإقامة، و في طائرة لوفتهانزا التي كانت تنقله للخرطوم حاول الشاب الإحتجاج على إبعاده فقتله رجال البوليس الألماني خنقا داخل الطائرة.و قد دمجت قصته مع قصة شاب إثيوبي قتله البوليس الفرنسي في ظروف مشابهة داخل طائرة "إيرفرانس".ثم عثرت على قصص الصبيان الأفارقة الذين يتسللون في المطارات الإفريقية ويختبئون في موضع عجلات الطائرات الأوروبية و الأمريكية بأمل ان تنقلهم هذه الطائرات خلسة للبلاد الغنية.قبل فترة تمكن صبي سنغالي من الوصول سالما لمطار باريس و لكن البوليس أعاده للسنغال.سأحاول ان افتح خيطا مخصصا للموضوع.

العمل الرابع و عنوانه " الدفن"
La Mise au tombeau, 282X207cm.2001.
و الدفن موضوع مهم ضمن تقليد الإيقونوغرافيا النصرانية، و هو يتعلق بموقف دفن المسيح.[أنظر صورة كارافاجيو" الدفن" الشهيرة في الرابط :
http://art.mygalerie.com/les%20maitres/caravage4.html

و قد استعرت موضوع الدفن لإثارة الموقف من الموت في العالم المعاصر.ذلك أن الموت لا يفلت من قانون الصراع الطبقي لأنه شأن أحياء.يمكننا بنقرة على لوحة مفاتيح الحاسوب أن نتعرف علي كل التفاصيل الحياتية التي تخص الأشخاص الأمريكيين الذين ماتوا في برجي مركز التجارة العالمي في 11سبتمبر، لكن من المتعذر معرفة معلومات كافية عن الأشخاص غير الأوروبيين الذين ماتوا في رواندا.كما يمكننا معرفة كل شيء تقريبا عن الأوروأمريكيين الذين ماتوا في تسونامي تايلاند لكن لا أحد يعرف شيئا عن غير الأوروبيين الذين ماتوا في هذه الكارثة.و ذلك ببساطة لأن الإعلام الأوروأمريكي لا يساوي بين الناس في الموت مثلما هو لا يساوي بينهم في الحياة.بل ان نفس الإعلام يسعى لأن يفرض على الفقراء تفاصيل موت الأغنياء.[ موت الليدي ديانا و موت مايكل جاكسون]
النص الذي يفصل بين أعلى التكوين و أسفله يترجم كالآتي:
" حين تدفنون موتاكم نحسبهم معكم
حين ندفن موتانا نحسبهم وحدنا".

العمل الخامس
هو" سوزان وعجائز بعثة داكار جيبوتي"
Suzanne et les vieillards de la mission Dakar-Djibouti,
226X272cm., 2007
و هو جزء من سلسلة أعمال حول أيقونة " جوزيفين بيكر" راقصة الميوزيك هول الأمريكية السوداء التي فرضها الإعلام الفرنسي كممثلة لإفريقيا.كانت جوزيفين بيكر قريبة من اوساط المثقفين الذين نظموا أول حملة إثنوغرافية لجمع مواد الثقافة الإفريقية في مطلع الثلاثينات.و تكوين صورتي ،المنفذة بتقنية التصوير و الحفر على الخشب معا،يتركب من صورة جوزيفين و يحيط بها من جهة شخصان في لباس الإداريين الإستعماريين كل منهما يحمل موزة. و صورة جوزيفين مأخوذة من صورتها المشهورة و هي ترقص عارية إلا من حزام من الموز، بينما صورة الشخصين الذين يؤطرانها مأخوذة من صورة تمثل ميشيل ليريس و مارسيل غريول من رواد الإثنوغرافيا الأفريقانية في فرنسا، وقد كانا من اصدقاء جوزيفين بيكر التي ساهمت في تمويل حملتهما الإثنوغرافية.أما إسم " سوزان و عجائز بعثة داكار/جيبوتي" فهو يحيل صورة جوزيفين بين ليريس و غريول لمرجع أيقوني شهير في تاريخ التصوير النصراني هو مرجع" سوزان و العجائز" انظر الصورة في رابط ويكيبيديا
http://fr.wikipedia.org/wiki/Fichier:Jacopo_Tintoretto_032.jpg

و قصة سوزان تحكي قضية المرأة التي يتهمها عجوزان بارتكاب الفاحشة لأنها لم تستجب لمراودتهما لها.و في المحكمة التي انعقدت لها ينهض" دانيال" الطفل و يستجوب الشيخين و يكشف كذبهما.
وموضوع اللوحة ينحو لإثارة الأسئلة حول الأكاذيب التي تلف موضوع الفن الإفريقاني بين عرقية الإثنولوجيا وأكاذيب السياسة الإستعمارية.

العمل السادس
عنوانه" المصير المجيد الرهيب للعالم"
Le magnifique et terrible destin du monde, 253X288, 2007.
و التكوين يستلهم صورة الرسام الفرنسي" ثيودور جيريكو" المعنونة "طوف ميدوز".الموجودة في اللوفر.
Théodore Géricault, « Le radeau de la Méduse », 1819.

أنظر الرابط
http://fr.wikipedia.org/wiki/Le_Radeau_de_la_M%C3%A9duse

و" طوف ميدوز" لوحة ضخمة تحكي مشهدا من غرق السفينة الفرنسية " ميدوز" التي كانت تحمل حاكم مستعمرة السنغال الجديد الى داكار فأصابها الغرق في المنطفة بين ساحل موريتانيا و جزر الكناري.صنع الناجون طوفا من ألواح السفينة و بقوا تحت رحمة الأمواج حتى انقذتهم سفينة عابرة. استعنت بتكوين جيريكو على خلفية علم امريكي تقريبي و وضعت في الطوف عددا من الأعلام من رمبرانت لماركس لفان جوخ لجيفارا لبن لادن [ الذي لم ينتبه له رقيب الكنيسة صم بكم عمي..]لصورتي وسط الزحام. و غطيت مجمل التكوين بنصوص قوطية الطابع بعضها مأخوذة من تقرير الغرق الذي كتب في القرن التاسع عشر و بعضها الآخر مأخوذ من تقارير الصحف و وكالات الأنباء التي تغطي احداث غرق الشبان الأفارقة المعاصرين الذين يخاطرون بحياتهم للتسلل لأوروبا عبر البحر في قوارب صغيرة تنتهي بهم إلى الموت غرقا في نفس المنطقة التي غرقت فيها الميدوز..

سأعود
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
حسن موسى



اشترك في: 06 مايو 2005
مشاركات: 3504

نشرةارسل: السبت اغسطس 08, 2009 9:00 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

.



.
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
حسن موسى



اشترك في: 06 مايو 2005
مشاركات: 3504

نشرةارسل: السبت اغسطس 08, 2009 9:09 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

.







.
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
حسن موسى



اشترك في: 06 مايو 2005
مشاركات: 3504

نشرةارسل: السبت اغسطس 08, 2009 9:10 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

.





.
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
استعرض مواضيع سابقة:   
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي جميع الاوقات تستعمل نظام GMT
انتقل الى صفحة 1, 2  التالي
صفحة 1 من 2

 
انتقل الى:  
لاتستطيع وضع مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع الغاء مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع التصويت في هذا المنتدى

قوانيــــــن منبر الحوار الديمقراطي

 

الآراء المنشورة بالموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الجمعية السودانية للدراسات والبحوث في الآداب والفنون والعلوم الإنسانية


  Sudan For All  2005 
©
كل الحقوق محفوظة