و ماذا نفعل مع النصارى؟
انتقل الى صفحة السابق  1, 2
 
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي
استعرض الموضوع السابق :: استعرض الموضوع التالي  
مؤلف رسالة
إيمان أحمد



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 774

نشرةارسل: الخميس سبتمبر 03, 2009 9:32 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

حسن موسى
تحياتي
بالرغم من أن الكلام عن التصاوير (كما تسميها)، لكن هاك عسفا آخر تجاه (الأسامي):
استوقفني الخبر هذا الصباح، من "الأسوشيتد برس"
اقتباس:

German court lets boy be named 'Djehad,' a variation of Arabic 'jihad,' or 'holy war'
By THE ASSOCIATED PRESS

BERLIN - A Berlin court has upheld rulings in favour of parents who sought to name their son Djehad, a variation on the Arabic "jihad," or holy war.
The superior court upheld two lower court rulings allowing the name on grounds that it is recognized for males in Arabic-speaking countries.
German authorities who register births had objected to the name, saying it could be harmful for the child given the associations with Islamic terrorism.
But the court said in a ruling Tuesday that the name's meaning is rooted in the requirement to spread the Muslim faith, although it has recently become linked - especially since the Sept. 11, 2001 attacks - with radical Islam.
German law restricts parents from giving their children names that could be interpreted as harmful.


إيمان
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عصام أبو القاسم



اشترك في: 23 اكتوبر 2005
مشاركات: 814
المكان: الخرطوم/ 0911150154

نشرةارسل: الجمعة سبتمبر 04, 2009 9:55 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

اقتباس:
تل أبيب (رويترز) - أزال منظمون لوحات من معرض فني اسرائيلي يصور فتيات فلسطينيات انتحاريات في صورة العذراء مريم من قاعة في تل أبيب قبل ساعات فقط من افتتاحه رسميا يوم الخميس بعد أن أثار السخط بين الاسرائيليين.

ويضم المعرض الذي كان سيقام في مقر نقابة الصحفيين بتل ابيب نحو ثماني لوحات فنية مرسوم عليها الصورة التقليدية للعذراء مريم وهي تحمل طفلها يسوع لكن مع وضع وجوه انتحاريات فلسطينيات على الصور.

واثار عرض مفجرات انتحاريات في سياق تلك الصور المسيحية المقدسة غضب الكثير من الاسرائيليين وطالبت الصحف الاسرائيلية بالغاء المعرض.

وقالت اسرائيلية تدعى ريفكا زارت المعرض قبل افتتاحه رسميا لتلفزيون رويترز "هذا شيء رهيب.. رهيب.. انهم يجعلون الارهابيين قديسين.. هذا حقيقي.. لا استطيع أن أصدق ذلك انهم يدفعونهم لعمل ذلك مرة بعد أخرى."

وحملت اللافتات التي وضعت بجوار الاعمال الفنية معلومات عن كل واحدة من هؤلاء الانتحاريات وعدد الاشخاص الذين قتلوا عندما فجرت نفسها.

لكن بقي جزء صغير من المعرض به أعمال فنية تعتمد على حطام جمع من مواقع نفس الهجمات الانتحارية غير انه يحمل فقط لافتات توضيح ولا يثير معارضة من الجمهور.

وقال مئير اين دور الرئيس التنفيذي لمنظمة الماجور الخاصة بعائلات الاسرائيليين الذين قتلوا أو أصيبوا في هجمات انتحارية لرويترز "هذا المعرض يؤذي العائلات التي فقدت أقارب في الهجمات. تناول ارهابيين وتمجيدهم بشخصيات تحظى بمكانة خاصة لدى المسيحيين يخدم المنظمات الارهابية التي تريد أن تظهر الارهابيين كبشر. ليس هذا فقط وانما ستؤدي الى ظهور ارهابيين اخرين طالما أنهم قديسين."

لكن المعرض لم يثر فقط سخط أهالي ضحايا التفجيرات الانتحارية بل أثار أيضا غضب الطائفة المسيحية في البلاد.

وقال المطران عطا الله حنا ان هذه الصور استفزازية ولا تحترم الرموز الدينية
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
حسن موسى



اشترك في: 06 مايو 2005
مشاركات: 3504

نشرةارسل: الاثنين ديسمبر 21, 2015 3:40 pm    موضوع الرسالة: صورة الإسلام و صورة الإرهاب في أمريكا رد مع اشارة الى الموضوع

[
size=18]Arabic calligraphy assignment forces closure of schools in Virginia county



Backlash over assignment about Islamic faith prompts school officials to also cancel weekend holiday concert and athletic events

ess: 0%
Fullscreen

At a forum Tuesday, one parent said the assignment promoted a false religious doctrine, while other parents expressed outrage.
Associated Press
Friday 18 December 2015 17.01 GMT
Last modified on Friday 18 December 2015 17.59 GMT
/
الرابط
http://www.theguardian.com/us-news/2015/dec/18/islam-calligraphy-assignment-forces-closure-of-schools-in-virginia-county




Schools in Augusta County in Virginia were closed Friday and a weekend holiday concert and athletic events were canceled amid an angry backlash about a school lesson involving the Islamic faith.
Officials said they had not received any specific threats but were alarmed by the volume and tone of the complaints, including some from outside Virginia, according to news reports. In response, additional police were stationed at county schools Thursday.
In a statement, school officials said: “We regret having to take this action, but we are doing so based on the recommendations of law enforcement and the Augusta County school board, out of an abundance of caution.”

Chicago Christian college suspends professor after headscarf comments
Read more

Anger over the lesson has escalated since a teacher at Riverheads high school had students in her class complete an assignment one week ago. It involved practicing calligraphy and writing a statement in Arabic.
The statement translated to: “There is no god but Allah and Muhammad is the messenger of Allah.”
At a forum Tuesday, one parent said the assignment promoted a false religious doctrine, while other parents expressed outrage. Some demanded that the teacher be fired.
Cheryl LaPorte, the teacher of the class, declined to comment. A Facebook group supporting LaPorte had more than 2,000 members on Friday. Many commenters defended LaPorte and the school district and expressed dismay over the backlash.
Besides the cancellation of classes, school administrators also called off a fundraiser to benefit a local family and all athletic events.
The teacher’s lesson was drawn from instructional material that also includes Judeo-Christian assignments.
School officials said the aim of the lesson was to illustrate the complexity of the written Arabic language, not to promote any religious system.
In a statement, district officials said they will use a different example of Arabic in future classes.
“Although students will continue to learn about world religions as required by the state Board of Education and the Commonwealth’s Standards of Learning, a different, non-religious sample of Arabic calligraphy will be used in the future,” Doug Shifflett, Augusta County’s assistant superintendent for administration, said in a statement.
The News Virginian said Fishersville resident Tim Cooper called the newspaper’s office to ask why the Wilson Memorial high school holiday concert was canceled.
“It looks like fear wins again,” Cooper told the newspaper.
The cancellations come after several anti-Islam incidents in Virginia.
Last month, Fairfax County authorities charged a man with leaving a fake bomb at the Dar al-Hijrah mosque in Falls Church. And in Spotsylvania County, a sheriff’s deputy had to halt a community meeting on a proposed mosque after a speaker was interrupted several times by residents who denounced Islam.
[/size]
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
حسن موسى



اشترك في: 06 مايو 2005
مشاركات: 3504

نشرةارسل: الاحد مارس 22, 2020 9:25 am    موضوع الرسالة: و ارنستو كاردينال رد مع اشارة الى الموضوع



و "إرنستو كاردينال"


قصائدنا حتى الان يستحيل نشرها

تتناقلها الايدي مخطوطة

او مصورة

لكن ،
يوما سيمحى اسم الطاغية 
الذي ضده كتبت 
وستظل هي مقروءة .
إرنستو كاردينال

:::::::::::::::::::::

وفاة الشاعر والسياسي إرنستو كاردينال من نيكاراغوا




الإثنين 2 مارس 2020 / 18:00

توفي الشاعر والكاهن والسياسي إرنستو كاردينال، الشخصية البارزة في الثورة الساندينية في نيكاراغوا، وفي لاهوت التحرير، أمس الأحد عن 95 عاماً، على ما أعلنت مساعدته.

وقالت معاونة كاردينال منذ أكثر من 40 عاماً "لوس مارينا أكوستا، رحل بسلام تام ولم يعان أبدا".

وأوضحت أن الكاهن أدخل المستشفى قبل يومين وتوفي جراء إصابته بأزمة قلبية، وأعلن الرئيس دانيال أورتيغا الذي كان رفيقه في الجبهة الساندينية للتحرير الوطني خلال الثورة، فوراً الحداد العام في البلاد لمدة ثلاثة أيام.

وولد كاردينال في 25 يناير (كانون الثاني) 1925، في غرانادا قرب العاصمة ماناغوا وسيم كاهنا، في 1965، واعتنق لاهوت التحرير وشارك في الثورة السانديدنية التي نجحت العام 1979 في الإطاحة بنظام أناستاسيو سوموزا الاستبدادي.

وتولى وزارة الثقافة في أول حكومة ساندينية، ونهره البابا يوحنا بولس الثاني علناً على مدرج مطار ماناغوا لدى وصوله في زيارة رسمية العام 1983. ورفض البابا البولندي يومها مباركة الكاهن الذي ركع أمامه وطلب منه أن "يتصالح مع كنيسته أولاً".

وبعد سنتين على ذلك، لم يغادر الكاهن منصبه السياسي فقرر البابا تعليق مهامه الكهنوتية، ورفع البابا فرنسيس هذا القرار في فبراير (شباط) 2019. وكان إرنستو كاردينال نأى بنفسه عن دانيال أورتيغا وغادر الجبهة الساندينية في 1994.

وله دواوين شعرية عدة منها "أورا سيرو" (الساعة الصفر) و"أوراسيون بور مارلين مونرو إي أوتروس بويماس" (صلاة من أجل مارلين مونرو وقصائد أخرى) وخصوصاً "إل إيفانخيليو دي سولنتينامي" (إنجيل سولنتينامي)، الذي كتبه ضمن جماعة مسيحية شهيرة تضم صيادي أسماك وفنانين أسسها على جزر سولنتينامي في وسط بحيرة كوسيبولكا.

الرابط
https://24.ae/article/553910/وفاة-الشاعر-والسياسي-إرنستو-كاردينال-من-نيكاراغوا




::::::::::::::::::::

أثر رحيل إرنستو كاردينال ، الشاعر و رجل الدين الذي يعتبر أحد أهم رواد "لاهوت التحرر"،كتب محرر "فهرنهايت ماغازين" في

https://fahrenheitmagazine.com/ar/فن/رسائل/وفاة-شاعر-التحرير-لاهوت-ernesto-الكاردينال

"
لاهوت التحرير

عند عودته إلى نيكاراغوا ، جعله التزامه السياسي يدعمه في الكفاح المسلح ضد دكتاتورية سوموزا ، وهي سلالة حكمت نيكاراغوا لأكثر من 40 عامًا وعاقبته على البابا يوحنا بولس الثاني.
للبابا آنذاك يجب ألا تتدخل الكنيسة في السياسة.
دون أن يمضي وقت طويل ، تظاهر إرنستو كاردينال مؤخرًا ضد حكومة الرئيس دانيال اورتيغا التي واجهها مع شعره.
تم تعيين الكاردينال كاهن في ماناغوا في عام 1965 ثم أسس جماعة مسيحية في واحدة من جزر أرخبيل سولينتينام على بحيرة كوشيبولكا.
هناك كتب الكتاب الشهير إنجيل Solentiname وأسست مجموعة من الصيادين والفنانين البدائيين التي أصبحت مشهورة عالميا.
بعد أشهر ، أمر البابا البولندي بتعليق الكاردينال الإلهي ، الذي منعه من ممارسة الكهنوت لمدة 35 عامًا تقريبًا.
في عام 2019 ، ألغى البابا فرانسيس هذا الاحتجاز.
بالإضافة إلى ذلك ، حافظ على التزام عميق بالإيمان وانتقاد الظلم والقمع ومعاناة غير المحميين.
يتذكر الكاردينال أيضًا لإجراء مقابلات معه وكيل ثانوي ماركوس لجيش زاباتيستا للتحرير الوطنيفي عام 2007.
لا ننسى جوائزه مثل جائزة Pablo Neruda Ibero-American Award للشعر (2009) وجائزة Reina Sofía Ibero-American Poetry (2012).
الكاردينال ، المدافع الذي لا يقهر من الظلم والحرية.


::::::::::::::::::::


كتب علي حسين في "المدى" الإلكترونية، كلمة بليغة في رثاء الشاعر و المناضل و القس الكاثوليكي اليساري "إرنستو كاردينال" الذي رحل قبل ايام، و الذي يعتبر من الاسماء المهمة في فضاء الشعر اللاتيني المعاصر و في فضاء "لاهوت التحرر" الذي ألهم بعض رجال الكنيسة في امريكا اللاتينية الإنخراط في نضال فقراء امريكا اللاتينية في حركات التحرر من نير الإمبريالية الأمريكية و حلفاء دوائر رأس المال.
"ولد ارنستو كاردينال مارتينيز في مدينة غرناطة قرب العاصمة ماناغوا في الخامس والعشرين من كانون الاول عام 1925 لعائلة من اثرياء نيكاراغوا ،  »يقول » : " لقد بدأت في كتابة الشعر عندما كان عمري حوالي أربع سنوات. وبعبارة أخرى، كنت دائماً أكتب الشعر". اهتم بالفلسفة و استلهم افكار ماركس ".."وكتب مجموعة شعرية بعنوان " المدينة المهجورة " ضمت قصائد حب ".. » وفي واحدة من تلك القصائد الجميلة بث شكواه الى حبيبته التي تركته :" 
عندما فقدتك 
أنا وانت خسرنا : 
خسرت لأنك أعز ما احببت 
وخسرتِ لأنني احببتك أكثر 
أما عن خسارتنا معاً 
فانت الخاسرة الكبرى 
لأنني استطيع أن أحب أخريات كما أحببتك 
أما أنتِ فلن يحبوك كما أحببتك أنا . »



كان على فراش المرض   في [مارس]شباط 2019  ، يعاني من متاعب القلب حين اخبرته ابنته ان بابا الفاتيكان  فرنسيس الغى العقوبات الكنسية التي صدرت ضده قبل اكثر من ثلاثين عاما .  يبتسم في وجه ابنته ويتذكر وهو العجوز الذي بلغ الرابعة والتسعين من عمره  كيف وقف عام 1983 في وجه بابا الفاتيكان آنذاك يوحنا بولس الثاني الذي  استنكر عليه جمعه للعمل السياسي مع مهمته الدينىة ، ،

وتأسيس في نيكاراغو ما عُرف بـ " الكنيسة التحرّرية "  التي حاولت التوفيق بين تعاليم المسيحية والماركسية خدمة لشعوبها الفقيرة .


يتذكرالشاعر والمناضل  ارنستو كاردينال الذي رحل عن عالمنا قبل ثلاثة ايام بعد ان عاش 95 سنة صاخبة بالنضال والسياسة والشعر والدين ، أن يوحنا بولس الثاني زار نيكاراغوا عام 1983 ، وفي مطار العاصمة ماناغوا ظهر ارنستو بين القساوسة الذين تكفلوا بمهة استقبال البابا ، وقد اثار منظره وسائل الاعلام التي كانت تغطي الزيارة فوسط اربعة قساوسة يرتدون الملابس الدينية ، كان القس الخامس ارنستو كاردينال يرتدي قميصاً أبيض وبنطلوناً وقبعة سوداء شبيهة بقبعة جيفارا ، وعندما انحنى  الرهبان الخمسة لتقبيل يد البابا، سحب  يوحنا بولس الثاني يده قبل ان يقبلها ارنستو ولوّح له بإصبعه وهو يتحدّث إليه بغضب : "عليك أن تصحّح موقفك مع الكنيسة ". بعدها سيصدر البابا قرارا  بحرمان ارنستو من مزاولة مهامه الدينية ، قال في مقابلة مع نيويورك تايمز عام 1984 ردا على قرار الفاتيكان :" المسيح قادني إلى ماركس. لا أعتقد أن البابا يفهم الماركسية. بالنسبة لي ، الأناجيل الأربعة كلها شيوعية على قدم المساواة. أنا ماركسي يؤمن بالله ، يتبع المسيح ، وثوري من أجل مملكته ". وبعد ثلاثين عاما سيقول لصحيفة نيويورك تايمز ايضا عام 2015 :" أنا ثوري والثورية تعني أنني أريد تغيير العالم " ويضيف  : "إن الكتاب المقدس مليء بالثورات. الأنبياء أناس يحملون رسالة ثورة. يسوع الناصري يأخذ الرسالة الثورية للأنبياء. وسوف نستمر أيضًا في محاولة تغيير العالم وإحداث ثورة. لقد فشلت تلك الثورات ، لكن البعض الآخر سيأتي ".
عاش  ارنستو كاردينال مؤمنا بقناعاته السياسية والدينية ايضا ، فهو تعلم ان يعيش في مواجهة دائمة مع السلطات المستبدة ، وايضا مع الكنيسة التي كان يرى انها لا تهتم باحوال المعدمين ، فهو يؤمن ان الكنيسة لابد ان  تدعم ثورات الشعوب المقهورة ، وتدافع عن المستضعفين ، وظل ينتقد تحالف الكتيسة مع رجال الحكم :" إن ما يسمى بالكنيسة الأم قد خانت الإنجيل وخذلته، فالفاتيكان في ممارساته مختلفٌ تماماً عن الروابط التي أسّسها المسيح مع بعض الصيادين ،  إن تجربة " لاهوت التحرير "  كانت تجربة متواضعة، لكنها تحوّلت إلى أسطورة، لقد كنّا في واقع الأمر جماعة صغيرة، أجل، كنا شبه كومونة على طريقة المسيحيين الأوائل، مسيحيون مجدّدون متبنون لنظرية (لاهوت التحرير) بتوجه ماركسي، هكذا أخضعنا الإنجيل لتأويلنا، لقد كانت تجربة متفردة "
إقرأ نص علي حسين في

http://almadasupplements.com/news.php?action=view&id=23505#sthash.7EAwrVlm.dpbs

.

كتب د. طنوس شلهوب
تحية ووردة!


عندما وصل البابا البولوني، المعادي حتى العظم للشيوعية، (والذي كان على أعلى تنسيق مع الاستخبارات المركزية الاميركية)، الى نيكاراغوا في العام 1983 كان أرنستو كاردينال، الشاعر ورجل الدين والثائر، وأحد أبرز ممثلي لاهوت التحرير في اميركا اللاتينية، ووزير الثقافة في الحكومة الساندينية، من بين مستقبليه على أرض المطار، وكان راكعاً طالباً للحصول على بركة البولوني، وقد رفض أنذاك منحه البركة الباباوية قائلاً له عليك تسوية وضعك مع الكنيسة، وكان يعني بذلك أنه عليك ان تختار بين اللاهوت والسياسة.
البولوني (الذي جرى تطويبه لاحقاً كقديس)، كان منسجماً مع نفسه ومع قناعاته المعادية لتحرر الشعوب والموالية بالمطلق للإمبريالية الأميركية وأعوانها من أنظمة ديكتاتورية في اميركا اللاتينية، والثائر كان أيضاً منسجماً مع نفسه ومع تعاليم المسيح بالإنحياز الى الفقراء والذين يستحقون الدخول الى ملكوت السماوات، وتلى تلك الحادثة الشهيرة بسنتين إتخاذ إجراءات بمنع أرنستو كاردينال من ممارسة مهامه اللاهوتية عقاباً له على انخراطه في الثورة الساندينية التي أطاحت بالنظام الديكتاتوري، بالاضافة الى أربعة رجال دين أخرين من مؤيديه، واستمر العقاب مفروضاً عليه أربعين عاماً حيث قام البابا الحالي فرنسيس في العام 2019 برفع العقاب عنه، بالرغم من أنه ترك الساندينيين في اواسط التسعينات.
وبعد حادثة المطار في العام 83 علق كاردينال على الموضوع أثناء مقابلة صحافية قائلاً:
"المسيح قادني الى ماركس، لا أعتقد أن البابا يفهم الماركسية. بالنسبة إليَّ الأناجيل الأربعة كلها شيوعية على قدم المساواة. أنا ماركسي يؤمن بالله، يتبع المسيح، وثوري من أجل مملكته".
خلاف كاردينال مع الزعيم السانديني أورتيغا لم يدفعه للتخلي عن قناعاته بالرغم من ابتعاده عن النشاط السياسي المباشر إثر ذلك. كما ان الإهانة العلنية له من قبل البولوني الذي ترأس الكنيسة الكاثوليكية لم تدفعه للتخلي عن قناعاته الايمانية بالرغم من أنه نفذ قرار استبعاده عن ممارسة دوره كرجل دين. واستمر في نشاطه الابداعي والشعري، حيث عكست أشعاره موقفه المنحاز لقضايا العدالة والتحرر.

البارحة، أغمض أرنستو كاردينال عينيه بهدوء وسكينة تاركاً خلفه صخب هذا العالم عن عمر يوازي الخامسة والتسعين، وأثاراً لرجل يستحق التحية والورود المبشرة بعالم أكثر عدلاً وانسانية.




سأعود
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
استعرض مواضيع سابقة:   
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي جميع الاوقات تستعمل نظام GMT
انتقل الى صفحة السابق  1, 2
صفحة 2 من 2

 
انتقل الى:  
لاتستطيع وضع مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع الغاء مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع التصويت في هذا المنتدى

قوانيــــــن منبر الحوار الديمقراطي

 

الآراء المنشورة بالموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الجمعية السودانية للدراسات والبحوث في الآداب والفنون والعلوم الإنسانية


  Sudan For All  2005 
©
كل الحقوق محفوظة