رأس السنة ... بين ميلاد المسيح و ميلاد أوزيريـس
انتقل الى صفحة 1, 2  التالي
 
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي
استعرض الموضوع السابق :: استعرض الموضوع التالي  
مؤلف رسالة
ياسر عبيدي



اشترك في: 27 مارس 2008
مشاركات: 1152

نشرةارسل: الخميس ديسمبر 31, 2009 9:22 am    موضوع الرسالة: رأس السنة ... بين ميلاد المسيح و ميلاد أوزيريـس رد مع اشارة الى الموضوع




رأس السنة .. بين ميلاد "المسيح" و ميلاد "أوزيريس"


الإخوة و الأخوات أعضاء منبر الحوار الديمقراطى كل سنة "أوزيرية" و إنتو طيبين ..



"أوزيريس" الإله الذى يُرمز له بالنبات.

إقتباس:

{يحكى (بلوتارك) فى كتاباته عن "الأيزيس و الأوزيريس" – بصيغة الجمع – أن الاله "أوزيريس" و لد فى أول الأيام الخمسة، كما كتب "موريه"، أى فى اليوم الـ 361 ، و هو ما يتفق مع يوم 26 ديسمبر، و فقا للتعديل الذى أجرى على التقويم. و قد حدد البابا "يوليوس" الأول – فى القرن الرابع الميلادى – مولد "المسيح فى 25 ديسمبر، و لكن من المعروف أن "المسيح" لم يُـقيـّد فى سجلات المواليد و أن تاريخ ميلاده غير معروف. فما الذى أوحى إلى البابا بإختيار هذا التوقيت الذى لا يبعد سوى يوم واحد عن تاريخ مولد "أوزيريس" إذا لم يكن التقليد المصرى الذى واصله التقويم الرومانى ؟ ؟! و يصبح ذلك جلياً عندما يتم الربط بين مولد "المسيح" و فكرة شجرة الميلاد: فقد يكون كل ذلك ضرباً من التعسف لو أننا لم نكن نعلم أن "أوزيريس" كان أيضا إله النبات بل أنه كان يُصبَغ أحياناً باللون الأخضر على غرار النبات الذى كان يرمز إلى تجدده بعد دفنه فى الأرض. و كان يرمز إلى "أوزيريس" بشجرة قـُطِعـَت فروعها، يتم نصبها للتبشير بعودة الحياة النباتية. لقد كان الأمر يتعلق إذن بأحد الطقوس الزراعية المميزة لمجتمع حضرى.

كان الرمز النباتى "لأوزيريس" يسمى "دُجد" باللغة "الهيروغلوفية"، و توجد بلغة "الولوف" السينغالية كلمات:
دجد: و تعنى قائم، منتصب، مغروس رأسيا ..، دجد – دجد – آرال: و تعنى قائم تماما – بتشديد كلمة دجد -، دجان: و تعنى رأسى، دجن: و تعنى وتد. (1)

ذلك هو إذن الأصل القديم لشجرة الميلاد، و يتضح مرة أخرى، بالتوغل فى الزمن، أن العديد من السمات المميزة للحضارة الغربية و التى لم يعد أصلها معروفاً، لا يمكن تفسيرها إلا بربطها بأصلها الزنجى – المصرى.} (2)

.......


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

1 - و يُمكن أن نضيف الكلمة "النوبية" "دُتــَّا" – بضم الدّال و تشديد التاء مع الفتحة التى تشبه الهاء أو الألف – و تعنى مُنتصِب، و "دُتا مَنـْجى": تعنى يقف مُنتصباً.

2 – عن "شيخ أنتا ديوب" (الشعوب السوداء و الحضارة).




عدل من قبل ياسر عبيدي في الاحد ديسمبر 25, 2016 7:10 pm, عدل 2 مرة/مرات
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
ياسر عبيدي



اشترك في: 27 مارس 2008
مشاركات: 1152

نشرةارسل: الجمعة يناير 01, 2010 10:50 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع



و فى خصوص العلاقة بين ميلاد "أوزيريس" و ميلاد "المسيح"، نستعين بمطبوعة من الكنيسة "الأورثوذكسية" صادرة بمناسبة رأس السنة الميلادية:



عيد الميلاد المجيد

و توضيح سبب اختلاف البعض فى تاريخ مجيئه



يأمر الآباء الرسل فى "الدسقولية" الباب الثامن عشر بقولهم: "و عيد ميلاد الرب تكملونه فى اليوم الخامس و العشرين من الشهر التاسع الذى للعبرانيين هو التاسع و العشرين من الشهر الرابع الذى "للمصريين" "شهر كيهك".

و فى القانون الخامس و الستين من الكتاب الأول للأبناء الرسل عندما تعرض الآباء الرسل لأيام العطلات للعبيد يقولون:
"و لا يعملون أيضاً فى يوم ميلاد المسيح لأن النعمة أعطيت للبشر فى ذلك اليوم لما ولد لنا الله الكلمة."

و الأمر الذى لابد من التعرض له هو تاريخ الميلاد بناءاً على أمر الآباء الرسل أن يكون فى اليوم التاسع و العشرين من الشهر الرابع القبطى "شهر كيهك" الموافق اليوم الخامس و العشرين من الشهر التاسع العبرى و هو "شهر كسلو" و نحن نعيد عيد الميلاد مرتبطين بهذا التاريخ القبطى "29 كيهك".

ظل التاريخ القبطى "29 كيهك" متفقاً مع التقويم "اليوليانى" بالغرب "25 ديسمبر" و هو الوقت الذى يتم فيه عيد الميلاد الى سنة 1582 . و لكن فى عام 1582 عهد البابا "غريغوريوس" الرومانى إلى الفلكيين فى أيامه بأن يقوموا بإصلاح التقويم لأنه رأى أن التقويم به نقص مقداره 10 أيام عن الإعتدال الربيعى. فجاء الاصلاح هكذا أن إتفق العلماء مع الناس أن يناموا يوم 5 أكتوبر سنة 1582 و عندما يستيقظون يحذفون من النتيجة عشرة أيام أى يستيقظون و يجعلون التاريخ فى هذا اليوم 15 أكتوبر و بهذا التعديل "التعديل الغريغورى" نسبة الى البابا "غريغوريوس.

و سبب هذا النقص الذى عالجه العلماء رأوا أن السنة فى التقويم "اليوليانى" 365 يوم و ربع. و عند المصريين 365 يوم، قسمت على 12 شهر كل شهر 30 يوم، و الأيام الخمسة سميت بالشهر الصغير. و لكن فى الحقيقة أن السنة 365 يوم و خمس ساعات، و 48 دقيقة، و 46 ثانية، أى أنها تنقص 11 دقيقة و 14 ثانية من ربع اليوم الذى قال به العلماء. هذا الفرق يتراكم كل 400 سنة و ثلاثة أيام، و لكى يضبط الغربيون سنتهم تقرر أن كل سنة قرنية، أى تقبل القسمة على 100 يجب أن تقبل القسمة على 400، و لكن الأقباط لم يعملوا بهذا التغيير فكانت سنوات 1700، 1800، 1900 بسيطة عند الغربيين و كبيسة عندنا بحساب التقويم "اليوليانى"، فتقدم "29 كيهك" عندنا ليقابل 5 يناير ثم 6 ثم 7 و لو إستمر هكذا فإنه يوافق 8 يناير عام 1200 و هكذا ...

و لكننا نخلص من هذا أننا نعيد عيد الميلاد فى يوم "19 كيهك" حسب أمر الآباء الرسل و السنة القبطية سنة مضبوطة و قديمة فهى السنة المصرية القديمة التى و ضعها العلامة "تحوت - توت" مخترع الكتابة سنة 4241 ق.م.

و التاريخ 25 ديسمبر كتاريخ هو صحيح أيضا حيث كان متوافقا مع "29 كيهك" حسب أمر الآباء الرسل، فالتاريخان صحيحان و لكن حساب السنة مختلف.

و الأمر هنا ليس فيه ما يزعجنا لأنه ليس خلاف عقيدى حول ميلاد السيد المسيح، و لا هو مخالفة للكتاب المقدس فى شىء، و إنما هو حساب فلكى بحت.

و فى الوقت الذى تتم فيه و حدة الكنيسة عقيديا من السهل جداً أن يدرس المختصون علوم الفلك و الدين و كيف يكون يوم عيد الميلاد موحداً بين جميع الكنائس فى العالم و أننا نصلى لأجل أن يكون الجميع واحداً، رعية واحدة لراع واحد هو السيد المسيح الذى قال عن نفسه "أنا هو الراعى الصالح".


..................


عدل من قبل ياسر عبيدي في الخميس ديسمبر 24, 2015 11:38 am, عدل 1 مرة
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
مصطفى آدم



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1672

نشرةارسل: السبت يناير 02, 2010 10:41 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

أخونا ياسر
كل عام أوزيريسي- فرعوني-أفريقي و أنت بخير
ومواصل للبحّيت من النوع دا
كل عام و الجميع بخير
مع خالص مودتي
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
الفاضل الهاشمي



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 2273

نشرةارسل: السبت يناير 02, 2010 3:26 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

اقتباس:
و يُمكن أن نضيف الكلمة "النوبية" "دُتــَّا" – بضم الدّال و تشديد التاء مع الفتحة التى تشبه الهاء أو الألف – و تعنى مُنتصِب، و "دُتا مَنـْجى": تعنى يقف مُنتصباً
.

الاخوة ياسر وود ابن آدم عيدان سعيدان علينا وعليكم يتباركان

وفى دُتّ يورد عون الشريف انها تعنى "لا يتزحزح ولايريم" .قطعاً دون شك. نقول فى الوسط وقيل فى الغرب "واقف دُت" وتشبه الأصل النوبى.
مودتى
الفاضل الهاشمى

_________________
The struggle over geography is complex and interesting because it is not only about soldiers and cannons but also about ideas, about forms, about images and imaginings
ادوارد سعيد "الثقافة والامبريالية 2004"
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
مصطفى آدم



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1672

نشرةارسل: السبت يناير 02, 2010 4:36 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

والله يا هاشمي خطرت الكلمة القوية في ذهني على الفور عند قراءة الخيط و قلت أجيها راجع
و هي فعلاً أكثر استعمالاً ( واقف دُت) في الغرب و ربما لعمايل ود تور شين (و عزت الماهري كمان) ، مع استمراء سدنة الدولة السودانية طوال القرن المنصرم لتهميش كل المناطق خارج مثلث حمدي ، تستخدم في مناطق النيل الأبيض و أبا خصوصاً و كنابي الجزيرة التي عمّرها أصدقاء عبدالرسول ( و الإشارة ل مساويط الرماد) في مسيرات الجنقو جورا ذات الاتجاه الواحد في الغالب .
شكراً مجدداً ياسر عبيدي
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
ياسر عبيدي



اشترك في: 27 مارس 2008
مشاركات: 1152

نشرةارسل: الاثنين يناير 04, 2010 8:45 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع


الأعزاء مصطفى و الهاشمى

عام "أُوزيرى" سعيد ..

.. مثلكما خطرت لى عبارة "واقف دُت" .. و هذا يعنى أنها مُستخدمة على نطاق واسع فى السودان .. كما يمكن أن يقال الكثير عن فكرة البعث أو الميلاد فى أديان المجتمعات الزراعية، و عن علاقة ديانة وادى النيل القديم بالأديان السماوية أو السامية، بالذات المسيحية. و سأحاول أن أجمع بعض المعلومات فى هذا الإتجاه.

دمتم ..


عدل من قبل ياسر عبيدي في الاثنين يناير 04, 2010 9:33 am, عدل 1 مرة
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
ياسر عبيدي



اشترك في: 27 مارس 2008
مشاركات: 1152

نشرةارسل: الاثنين يناير 04, 2010 8:45 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

***
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عمر الأمين



اشترك في: 01 اكتوبر 2006
مشاركات: 328
المكان: حالياً (مدينة ايوا) الولا يات المتحدة الامريكية

نشرةارسل: الاثنين يناير 04, 2010 7:51 pm    موضوع الرسالة: عفارم عليك رد مع اشارة الى الموضوع

(عفارم) عليك، وعفيت منك ( تب) مرة واحدة.
دا والله كلام يرد الروح، وبحتى جد لامن يجيب الموية.
الربط بين لغة الولوف السنغالية والهيروغلوفية دا موفق يذكرنى بالرسالة العلمية للشيخ السنغالى (انتا ديوب) التى رفضتها المؤسسة الأكاديمية الفرنسية، ورجعت ندمت وسفت التراب عشان تصلح غلطتا ولى وقتنا دا ما قادرا. فى حين تكبر رسالة الشيخ انتا ديوب العلمية وتخضوضر كل يوم يظهر فيه حفر معرفى زى بتاع ولدنا ياسر عبيدى الذى يزيل ما حاولو اهالته من ركام لأجل تغطية الأصول الأفريقية ـ وهى أشمل من الزنجية ـ النوبية ـ وهى أشمل من المصرية ـ ليس للحضارة فقط، إنما للحضارة وللثقافة ولعموم النشأة الإنسانية.
الكلام داير ليهو زيادة شرح وتوضيح يزيل أميتنا التاريخية المعشعشة فينا دى. خاصة زيادة حبتين حول الأصل التاريخى الفرعونى ولحظة الإنتقال البابوى. فما هى علاقة أوزريس بكليهما؟ وهل لأوزريس علاقة بالآلهة الأوروبية ما قبل البابوية أى الرومانية التى تتسمى بها اسماء الشهور حتى فى التقويم الجريجورى المعدل؟
كذلك فلى مجموعة أسئلة عن العلامة "تحوت - توت" مخترع الكتابة سنة 4241 ق.م. فهذا قبل أول دولة مصرية أسسها الفرعون (مينا الأول) العام 4000 قم. والأسئلة عن المكان الذى كان يمارس منه انشطته و عن إضافته التى اعتبرت اختراع للكتابة، وعن موقف الكتابة قبله، فهل من مزيد توضيح حول هذه الأسئلة.
ونشد على أيديك بقوة فى قولك :
".. مثلكما خطرت لى عبارة "واقف دُت" .. و هذا يعنى أنها مُستخدمة على نطاق واسع فى السودان .. كما يمكن أن يقال الكثير عن فكرة البعث أو الميلاد فى أديان المجتمعات الزراعية، و عن علاقة ديانة وادى النيل القديم بالأديان السماوية أو السامية، بالذات المسيحية. و سأحاول أن أجمع بعض المعلومات فى هذا الإتجاه."
نحنا منتظرين على سنجة عشرة. وان شاالله الكوم البتجمعو يكتر لغاية ما يغلبك تشيلو. وفى هذا الإتجاه بديت ليك كلامى بكلام عرب السودان المابعرفوهو ناس الجزيرة العربية وبعتبروهو رطانة زى: (عفارم) و( تب) و (جت عليهو).
لك سلامى وتحياتى ونتشوق للمزيد.
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة Yahoo Messenger MSN Messenger
ياسر عبيدي



اشترك في: 27 مارس 2008
مشاركات: 1152

نشرةارسل: الثلاثاء فبراير 02, 2010 3:11 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع


عزيزى الأستاذ عمر الأمين

عام " أوزيرى " سعيد ..

بالنسبة للربط بين لغة الولوف و الهيروغلوفية فى "البوست" هو إقتباس من (أنتا ديوب) نفسه و قد أشرت له فى الهامش رقم (1)، و لم أضف سوى ملاحظة "دُتَّ مَـنـْـجـِـى" فى الهامش رقم (2). و يبدو أن ديانة (إيزيس و أوزريس) كانت مُنتشرة على نطاق واسع فى الكرة الأرضية كما هو حال إنتشار الإسلام و المسيحية اليوم، لذا لابد أن يكون لهذه الديانة "علاقة بالآلهة الأوروبية ما قبل البابوية أى الرومانية التى تتسمى بها أسماء الشهور"، و هذا ما قد يعضده الإقتباس التالى من نفس كتاب (أنتا ديوب) المذكور أعلاه و المُترجم بترجمة المصريين المجوبكة:

{ ... نحن إذن بصدد نوعين من التصورات الإجتماعية التى إصطدمت ببعضها و تراكبت معاً فى حوض البحر الأبيض المتوسط.
و كان السبق للتأثير الزنجى بالنسبة للتأثير الهندو – أوروبى طوال العصر الإيجى. و كانت آنذاك كل شعوب حوض البحر الأبيض المتوسط زنجية أو زنجوية التقاطيع: المصريين و الفينيقيين، و عندما كانت من جنس أبيض كانت تخضع للنفوذ الإقتصادى و الثقافى المصرى – الفينيقى و تقع تحت التأثير الدينى المباشر لمصر: اليونان فى عصر البيوثيين، و آسيا الصغرى و طروادة، و الحيثيين، حلفاء مصر، الأتروسك فى شمال إيطاليا حلفاء الفينيقيين، و بلاد الغال التى تمر بها القوافل الفينيقية. و كان هذا النفوذ الزنجى يمتد حتى وصل الجرمان الذين كانت بعض قبائلهم تعبد إيزيس الزنجية.

"و وفقاً لما أورده تاسيتوس، كان قسم من السويفيين، و هم شعب جرمانى، يقدم القرابين لإيزيس، و قد تم العثور فعلاً على نقوش تربط بين إيزيس و مدينة نوريا المؤلهة، و نوريا هى الآن نومركت بمقاطعة ستيريا. و هناك (فى فرنسا) أكثر من محراب لإيزيس، و أوزيريس، و سيرابيس، و أنوبيس، فى فريجوس، و نيم، و آرل، و رييز (مقاطعة جبال الألب السفلى)، و باريزت (بمقاطعة إيزير)، و ماندويل (مقاطعة الجار) و بولونيا (مقاطعة جارون العليا)، و ليون ، و بزانسون، و لانجر، و سواسون، و كانت إيزيس تـُعبد فى مولان، و سيرابيس فى يورك و بروجام كاسل، و كذلك فى بانونيا و نوريك". (ديانات الكلتيين و الجرمان و اصقالبة القدامى، بقلم ى. فنديز، سلسلة [مانا] المجلد الثالث، ص 244).

و يعود على الأرجح إلى نفس تلك الفترة أصل "العذراوات السوداوات" اللاتى لا تزال تـُعبد حتى الآن فى فرنسا (نوتردام دى سو – تير، و عذراء شارتر السوداء). و كانت العبادة متأصلة إلى حد إضطرت معه الكنيسة إلى تكريسها. بل أن إسم عاصمة فرنسا قد تفسره عبادة إيزيس.

"إن إسم باريس [PARISII]} قد يعنى [معبد إيزيس] لأنه كانت توجد على ضفاف النيل مدينة بهذا الإسم، و المقطع اللفظى الهيروغليفى [بير - PER] يتخذ شكل معبد فى مقاطعة واز" (بيير هوباك: قرطاجنة، الناشر: بلبنان، 1952، ص 170).

و يـُشير مؤلف هذا الكتاب إلى أن السكان الأوائل للموقع الراهن لمدينة باريس الذين حاربوا يوليوس قيصر كانوا يدعون الباريسيين، دون أن ندرى اليوم لماذا أطلقت عليهم تلك التسمية. و لكن عبادة إيزيس كانت منتشرة على نطاق واسع، كما نرى، فى فرنسا و خاصة فى الحوض الباريسى، و كانت توجد هناك فى كل مكان معابد لإيزيس، وفقاً للمصطلحات الغربية، و لكن من الأسلم أن نقول "دُور إيزيس" لأن تلك المعابد كانت تسمى باللغة المصرية [بير- PER] و هى تعنى بكل دقة باللغة المصرية القديمة و كذلك بلغة الولوف الحالية، السياج الذى يحيط ببيت. و إسم باريس يعود على الأرجح إلى الجمع بين الكلمتين [بير - إيزيس]، و هى الكلمة التى تشير فعلاً إلى مدن فى مصر، كما أورد ذلك هوباك (نقلاً عن ماسبيرو). (1)

و هكذا يكون أصل تسمية عاصمة فرنسا مصدره فى واقع الأمر من لغة الولوف الراهنة، و يتبين لنا أيضاً مدى إنقلاب الوضع
!}

سأضيف إقتباس آخر من نفس الكتاب عن (أوزيريس)، و سأحاول البحث عن إضافات أخرى تتعلّق بنفس الموضوع و كذلك عن (تحوت) و المسيحية ... بس طوّل بالك علىّ شوية.

و أقبل وافر تحياتى

ــــــــــــــــ

1) و فى اللغة النوبية المعاصرة هناك لفظة (بار) و تعنى سياج أو زريبة، كما فى إسم (كجبار = كج / بار) و تعنى (زريبة الحمار).

2) حين شاهدت بعض آثار حضارة وادى النيل القديم و منها تماثيل (إيزيس و أوزيريس) فى متحف (اللوفر) فى طابقٍ تحت الأرض حيث كانت تجرى عمليات حفر، لم أدرى ما إذا كان هذا الحفر لا يعدو مجرّد أعمال صيانة، أم أن الأمر كان فعلاً حفراً آثارياً وما تماثيل "إيزيس وأوزيريس" إلاّ نتيجةً له.



عدل من قبل ياسر عبيدي في الخميس ديسمبر 24, 2015 11:58 am, عدل 1 مرة
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
ياسر عبيدي



اشترك في: 27 مارس 2008
مشاركات: 1152

نشرةارسل: الاثنين فبراير 08, 2010 2:29 pm    موضوع الرسالة: محـــكمة (أوزيريس) رد مع اشارة الى الموضوع



مـَحْــــكـَـمَـة "أوزيـريـــــــــس" (1)


فيما يلى النص الشهير الذى يقدم فيه المتوفى كشف حساب عمّـا فعله فى الحياة الدنيا للمحكمة التى يرأسها الأله " أوزيريس "، و النص مذكور فى ما إصطلح المؤرخون "الأوروبيون" على تسميته ب" كتاب الموتى "، بينما الأسم الحقيقى لهذا الكتاب هو :" كتاب القادم صاعداً بالليل و بالنهار - The Book of the Coming Forth by Day & by Night". و سيتبين لنا ما جاء فى النص أنه لا يختلف كثيراً عن وصف يوم الحساب فى الأديان الثلاثة (اليهودية و المسيحية و الاسلام) (2):







{ لم أرتكب خطيئة ضد البشر .. و لم أفعل شيئا يكرههُ الآلهة. و لم أكـدّر أحداً أمام رئيسه، و لم أترك أحداً جائعاً. و لم أدفع أحداً إلى البكاء، و لم أقتل. و لم أتسبب فى آلام أحد. و لم أقلل من الغذاء فى المعابد، و لم آكل من خبز الآلهة. و لم أسرق قرابين الموتى، طوبى لهم ... و لم أطفف مكيال الحبوب، و لم أقصص مقياس الطول أو أطفف الميزان أو أحرّف مؤشره. و لم أنتزع اللبن من فم الطفل. و لم أحرم الماشية من مرعاها .. و لم أحتجز ماء الفيضان فى موسمه، و لم أقم حاجزاً أمام الماء الجارى ... و لم أتسبب فى خسائر فى القطعان الموقوفة على المعابد ... المجد لك يارب ... إنى قادم إليك بلا خطيئة و بلا شرور ... لقد نفذت ما يرضى الآلهة ... فأعطيت الخبز للجوعان، و الماء للعطشان، و الملابس للعارى، و معبراً لمن ليس لديه قارب. لقد قدمت القرابين للآلهة و هدايا جنائزية للموتى، طوبى لهم. أنقذنى و أحفظنى. إنك لن تتهمنى أمام الإله الأعظم. أنا إنسان فمهُ نقى و يداه طاهرتان، و من يرونه يقولون: "مرحباً بك".}






ـــــــــــــ

1) يذهب البعض إلى أن (أوزيريس) فى الديانات السامية و الثقافة العربية هو: النــّبى (إدريس) – سمعت ذلك من الأستاذ (محمد إبراهيم صالح )- . و هى معلومة يدّعم من مصداقيتها حقيقة أن الآله فى ديانة وادى النيل القديم هم فى الأصل كانوا أشخاص أدوا أدواراً مُميزة فى الحياة الإجتماعية، تحولوا بعدها عبر ديانة عبادة الأسلاف إلى آلهة:

{.. و فضلاً عن ذلك توجد فى أسطورة أوزيريس و إيزيس سمة ثقافية مميزة لأفريقيا الزنجية، تتعلق بعبادة الأسلاف، التى تشكل أساس الحياة الدينية الزنجية، و كانت أيضاً أساس الحياة الدينية المصرية، كما يؤكد ذلك أميلينو.
فكل سلف يموت يكون محلاً للعبادة، و أقدم هؤلاء الأسلاف الذين ثبتت فاعلية تعاليمهم فى الحياة الإجتماعية، أى فى مجال التحضر، يتحولون شيئاً فشيئاً إلى آلهة حقيقية (الأسلاف الأسطوريون لعالم الإجتماع الفرنسى ليفى - برول). و هكذا ينفصل هؤلاء تماماً عن الصعيد البشرى، و إن كان ذلك لا يعنى أنهم لم يعيشوا من قبل. فهم يصبحون آلهة توجد على صعيد آخر مختلف عن صعيد البطل الإغريقى، و هو الأمر الذى دفع هيرودوت إلى الإعتقاد بأن المصريين لم يكن لديهم أبطال. } (شيخ أنتا ديوب - الشعوب الأفريقية و الثقافة).

2) أنظر (Chronology of the Bible) لـ(يوسف بن جوشنــّان).




عدل من قبل ياسر عبيدي في الخميس ديسمبر 24, 2015 12:06 pm, عدل 2 مرة/مرات
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
ياسر عبيدي



اشترك في: 27 مارس 2008
مشاركات: 1152

نشرةارسل: السبت ديسمبر 25, 2010 8:56 am    موضوع الرسالة: التسلسل التاريخي لتطوارت الكتاب المقدّس رد مع اشارة الى الموضوع




A Chronology of the Bible

تسلسل تاريخي لتطوارت الكتاب المقدّس



A Brief History of the Development of the Old and New Testament from their African and Asian Origins to their European & European-American Revisions, Versions, etc

موجز تاريخى لتطور العهد القديم و الجديد من أُصولهما الأفريقية الآسيوية و حتى نُسَخِهما المُنقـّحة أو ترجماتهما .. إلخ، الأوروبية و الأوروبية الأمريكية.



D. Yosef ben-Jochannan
د. يوسف بـن جوشنــّـان

(1)





و لأنه لم يَعُـد لدينا "كريسماس" – لا فى شكله القديم "الأوزيرى" ولا الحديث "العيسوى" – فإن أفضل ما تبقى لنا من إحتفاء، كل ما طلّ علينا صباح هذه الذكرى "الأوزيريّة" الدائرية الأبدية الخضراء ، هو الجلوس كما حدث أن جلسَ (يوسف بـن جوشنــّـان) فى صباح أربعاء ذاك اليوم مع قساوسة "سُـوْد" بمقهى بحى هارلم يتناولون بالنقاش تاريخ الكتاب المقدّس.

يقول (د. بن):

{كانت فرصة سعيدة أن أجلس فى صباح الأربعاء الموافق 11 يوليو 1973 فى مطعم (كلوك فـُـل أونـاتس) بمدينة (نيويورك) الواقع بحىْ (هارلم) جادة (لينوكس) شارع رقم 135، جلسةٍ مُـثمرةٍ فى حوارٍ مشترك لترقية و تعزيز وحدة المسيحية عالمياً مع رجال الدين السُوُد الآتية أسماؤهم:

القِسْ (جورج هـ. بولك) عن الـ(Memorial Baptist Church)، و القِسْ (ويليام ف. هوكينز) عن الـ(Metropolitan African Methodist Episcopal Church)، و القِسْ (هوكينز ج. بلامر) عن الـ(Salvation Baptist Church)، و القِسْ (جيمس جونثر) الذى إنضم لجلستنا لاحقاً عن (Transfiguration Lutheran Church). و بالإضافة لمجموعتنا هذه كان هناك عدد محدود من أصدقائنا العديدين محل الترحيب لدينا.}

{.....................................................................................................}

.... يتــبع ،،،

ــــــــــــــــــ



(1) إضغط العنوان التالى للإطلاع على: موجز لسيرة يوسف بن جوشنـّان

***



عدل من قبل ياسر عبيدي في الخميس ديسمبر 24, 2015 12:17 pm, عدل 6 مرة/مرات
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
Elawad Mohamed Ahmed



اشترك في: 06 نوفمبر 2010
مشاركات: 96

نشرةارسل: السبت ديسمبر 25, 2010 5:26 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع


شكراً الأخ ياسر على هذا الفيض الدافق وفي إنتظار المزيد الذي أتمنى أن يحرك ماء ثقافتنا الراكد، فلتسبر غور التطور التأريخي للكتاب المقدس فقد نصل إلى إماطة اللثام عن كثير من معتقداتنا التي تقعد بنا وتشكل حاجزاً في وجه وحدة حركتنا، لك الشكر والتقدير على هذا الجهد الذي تقوم به.
عوض محمد أحمد
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
ياسر عبيدي



اشترك في: 27 مارس 2008
مشاركات: 1152

نشرةارسل: الثلاثاء ديسمبر 28, 2010 8:41 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع


الأخ العزيز العوض محمد أحمد

رأس سنة "أوزيرى" سعيد

بدايةً أعذرنى لوقوعى فى خطأ ترجمة إسم الكتاب المقدّس فى وادى النيل القديم أعلاه، فقد ترجمته عن:


The coming force by day and night

القوة الآتية ليلاً و نهاراً.

و الصحيح:

The Book of the Coming Forth by Day & by Night

كتاب الصُعود القادم بالنهار و بالليل.


بعد الفقرة المترجمة أعلاه يقول (د. بَّنْ) أن القَسْ (بولك) فى بداية هذه الجلسة قدّم إقتراحاً فحواهُ "أنه من الأهمية بمكان أن يحصل مُمثلى الأُسقفيات من الحضور على نوع من الفـَـهَم أو التصوّر لتطوّرات التسلسل التأريخى ..."، فسانده على الفور الأُسقفين (هوكينز) و (بلامر). و عليهِ جاء كُتيّبه هذا: "نتيجة لتلك المشاركة الحميمة البهيّة التى حظينا بها فى ذاك الصباح المقدّس" على حد تعبيره و إذا لم يخنى التعبير فى لغة العُربان.

و سأوافيك لاحقاً بالمزيد عن نتيجة هذه الجلسة الصباحية المقدّسة.

و دُمت
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
ياسر عبيدي



اشترك في: 27 مارس 2008
مشاركات: 1152

نشرةارسل: الخميس يناير 06, 2011 4:33 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع



{.....................................................................................................}


نتجاوز فقرتين من هذه الصفحة المُتضمّنة إقتراح القِسْ (بولك) لنبدأ مع (د. بَّـنْ) من حيث يبدأ فعلياً كتيّبه هذا، حيث يقول:






{ عندما ننظر إلى الوراء فى تاريخ الكتاب المقدّس، أو الكتب المقدّسة التى كُتبت بواسطة الكتــّـاب المُلهمين من قِـبَـل الله، يبدو أننا ننسى بأن كل نـُسخ الكتاب المقدّس التى نستخدمها هى من أعمال كتــّـاب متعدّدين من الرجال و النساء؛ و لكن فى الأغلب كانوا من الرجال. و عليهِ، فإن كل هذه الأعمال أو الكتب جُمعت معاً فى ما نعرفه اليوم بالنسخ المختلفة من "العهدان القديم و الجديد" أو "لفائف الورق المقدّسة". و أنه أيضاً يفوت علينا ملاحظة أن الكتب المقدّسة التى نستخدمها اليوم هى نتاج إعادة لمآت المرّات من النـَّـسخْ و التنقيح و الترجمات تعود لفترة تغطى تقريباً حوالى 2495 سنة تمتد من 700 ق.م. إلى 1973 م.

و مع ذلك، فإن كل الكتب التى ظهرت فى هذه الفترة كانت قد سُبـِقـَت منذ فترة مبكّرة بكثير بنسخة أساسية أصيلة أعدّها و طوّرها مواطنى أفريقيا الأصليين. و قد شكلت لاحقاً هذه النسخة التعاليم الأساسية لليهودية، ثم من بَعدْ المسيحية. ذلك أنه حتى (موسى)، الأب لكتاب العهد القديم، قد كان إفريقياً إستخدم الكثير من التعاليم القديمة لرفاقه الأفارقة من نهر النيل (الأزرق و الأبيض) و إقليم البحيرات العظمى، و المتعلّـقة بنظام شمال شرق و وسط أفريقيا الغامض المُلغــّــز و الخفى و قام بتمريره بإخلاص ليهود أفارقة آخرين، الذين قاموا بدورهم بتحويلها إلى ما أصبح لاحقاً "الأسفار الخمسة" أو "العهد القديم" (أسفار موسى الخمسة أو التوراة المقدّس).}






***



عدل من قبل ياسر عبيدي في الخميس ديسمبر 24, 2015 12:20 pm, عدل 2 مرة/مرات
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
ياسر عبيدي



اشترك في: 27 مارس 2008
مشاركات: 1152

نشرةارسل: الاثنين يناير 10, 2011 1:50 pm    موضوع الرسالة: كتاب الصُّعود القادِم بالنهار و بالليل رد مع اشارة الى الموضوع





صفحة من كتاب: (الصُّعود القادِم بالنهار و بالليل)




إن أول "كتاب مقدّس" أو "لفافة ورق" موثــّــقة أنتجها الإنسان تمنح الطاعة و التعظيم إلى "خالق كل البشر" هى تلك التى كان قد أنتجها مواطنى وادى النيل و أقاليم البحيرات العظمى لوسط و شرق و شمال شرق أفريقيا.

لقد كانوا لا يختلفون عن الأفارقة الذين نراهم اليوم فى (هارلمز) و (تمبكتو) و عن كل أولئك الذين ندعوهم اليوم خطأً: "زنوج" و "ملونين" و "سُود". و قد كان الأفارقة صانعى هذا الكتاب المقدّس و مُطوّريه يَطلقون عليه إسم: (كتاب الصُّعود القادِم بالنهار و بالليل). لقد تم ترجمة نصوصه من لغتها الأصل الهيروغلوفية إلى الإنجليزية بواسطة العديد من الأوروبيين منذ نهاية القرن التاسع عشر الميلادى. و أسهل هذه الترجمات قراءةً يُطلق عليها: كتاب الموتى "المصرى".

هذه الترجمة قام بها (السير أيرنيست أ. واليس بادج)، و نشرت فى لندن بإنجلترا خلال العام 1895 ميلادية.





صفحة أخرى من كتاب: (الصُّعود القادِم بالنهار و بالليل)


... يتبع ،،،

ـــــــــــ

للإطلاع على المزيد من صفحات كتاب: (الصعود القادم بالنهار و بالليل - The Coming Forth by Day & by Night) إضغط على هذا العنوان:




لمزيد من المعلومات عن (السير أيرنيست أ. واليس بادج) إضغط على هذه الصورة:





غلاف ترجمة (السير أيرنيست أ. واليس بادج) لكتاب: (الصعود القادم بالنهار و بالليل)




***



عدل من قبل ياسر عبيدي في الخميس ديسمبر 24, 2015 12:25 pm, عدل 2 مرة/مرات
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
ياسر عبيدي



اشترك في: 27 مارس 2008
مشاركات: 1152

نشرةارسل: الاحد يناير 16, 2011 2:26 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع







بما أن الكتاب المقدّس الأصل قد تم إنتاجه بواسطة الأفارقة قبل "العهد القديم" تقريباً بحوالى 3.400 سنة، و قبل "العهد الجديد" بأكثر من 4.200 سنة، بالتالى فهناك أعداد منه لا حصر لها قد تم نسخها و نشرها. و إنطلاقاً من ذلك، فإن كل المراجع المُقدّسة المُستعرَضة فى هذا الكُتيّب هى مُـستخـلصة من ذاك الذى سبقها. و ستلاحظون أن هذه المراجع تتلاحق فى نظام تسلسلى ... "العهدين القديم و الجديد" الأصل ثم كل النسخ اللاحقة لهما. و لتفاصيل أكثر عمّا سيرد فى هذا الكُتيّب عليكم قراءة المجلـّد الثالث: (ديانة الإنسان الأسود The Black Man’s Religion).

على الرغم من أن نسخة الملك (جيمس) "المعتمدة" لـ"العهدين القديم و الجديد" هى النسخة التى يستخدمها معظم المسيحيين البروتستانت بإعتبارها النسخة "الأصيلة الوحيدة للكتاب المقدّس الحقيقى" إلاّ أنه يجب تذكيركم بأنها ليست سوى واحدة من العديد من النسخ اللاحقة للكتاب المقدّس، و أن الكثير من النسخ الأخرى التى سبقتها هى أكثر سهولة منها على القراءة و تشمل معظم النسخ الصادرة باللغة الإنجليزية منذ نشرها فى 1611 ميلادية. و ستلاحظون كذلك بأن هناك العديد من النسخ الإنجليزية قبل نسخة الملك (جيمس) "المعتمدة" لـ"العهدين القديم و الجديد". إن الشعبية التى تجدها نسخة الملك (جيمس) تعود لحقيقة أن حُكام القوة العسكرية لبريطانيا العظمى تمكنوا عملياً من إجبار كل فرد يعيش فى المئات من مستعمراتهم عَبر العالم على تبنـّى نسخة الكتاب المقدّس للكنيسة الإنجليزية بإعتبارها الوحيدة الأصيلة و المُعتمدة للإنجيل المقدّس الحقيقى.







... يــتبع ،،،



عدل من قبل ياسر عبيدي في السبت ديسمبر 31, 2011 9:46 am, عدل 2 مرة/مرات
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
ياسر عبيدي



اشترك في: 27 مارس 2008
مشاركات: 1152

نشرةارسل: الثلاثاء يناير 18, 2011 12:53 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع



سيكون من المفيد جداً لفصول دراسة الكتاب المقدّس القيام بعقد مقارنة بين نــُـسَـخِهِ المختلفة. إن إتــّـباع منهج الدراسة هذا لن يُغنى ذخيرتكم التعليمية للكتاب المقدّس فقط، بل سيمنحكم أيضاً إستيعاباً جيداً للدور الذى لعبه الأفارقة فى إيجاد الديانة اليهودية و المسيحية. و ستعلمون بنفس المستوى أن معظم "السُوُدْ" لا يدركون أن "العهدين القديم و الجديد" تاريخياً و جغرافياً و إجتماعيا و سياسياً و عرقياً ... إلخ، كانا جزءً لا يتجزّأ من إرثهم التاريخى. أدناه تجدون بعض النـُسخ الرئيسية للكتاب المقدّس و النـُسختين الأصليتين منه فى نظام تتابع تسلسلى تاريخى، بالإضافة لإضاءات عن أحداث تاريخية كان لها دور في ذلك أو تأثير عليه. الخارطة أدناه أقوم بعرضها لتساعد فى إلقاء الضوء على أرض الكتاب المقـدّس (أفريقيا و آسيا؛ اللتان تبعتهما أوروبا بعد فترة طويلة جداً).



المواقع الأثرية لـ(تا - ميرى) و (تا – نـَحيسى) من عام 3200 إلى عام 47 أو عام 30 قبل الميلاد [1]






المواقع الأثرية فى الخارطة أعلاه:

1) "ممفيس" العاصمة القديمة لـ(تا- ميرى) إبـّان عهد (منا "نعرمر" / Aha) مؤسس الأسرة الأولى 3200 ق.م.

2) "أون" أو "هيليوبوليس"، و فيها قام الفلكيون الأفارقة بعمل أول نتيجة لحساب الوقت فلكياً، 4100 ق.م.

3) "سخارة" أو "سقارة"، موطن أول إهرام مُدرّج – أنظر أدناه صورة قـُـبّة شيخ "إدريس ود الأرباب" (المترجم)-، الذى تم بناءه بواسطة المهندس المعمارى (أمِنحُـتــُـب) للفرعون (زوسر الثالث) فى عهد الأسرة الثالثة، 2780 ق.م. و هو التاريخ الحقيقى لبداية عصر الأهرامات فى فترة المملكة القديمة.

4) "الجيزه" أو "جـِزا"، موطن أضخم الأهرامات، و التى تم بناءها إبـّان الأسرتين الرابعة و الخامسة، 2680 إلى 2270 ق.م.





قـُـبّة شيخ (إدريس ود الأرباب – "المَحَسِى الماكضـّاب "!) على غرار هرم "سقارة" المُدرّج ، و هى موجودة إلى الآن بمنطقة (كـُـوَيْـكـَه) جنوب (عبرى)




هرم سقّارة

... يــتبع ،،،

ـــــــــــ

1) (تا- ميرى / Ta - Merry) هى ما عُرفَ لاحقاً بـ(مصر السُـفلى) أو مصر اليوم، و (تا – نـَحيسى / Ta - Nehisi) ما عُرِفـَت لا حقاً بـ(مصر العُـليا) أو سودان اليوم. (المترجم)



عدل من قبل ياسر عبيدي في الخميس ديسمبر 24, 2015 12:29 pm, عدل 3 مرة/مرات
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
ياسر عبيدي



اشترك في: 27 مارس 2008
مشاركات: 1152

نشرةارسل: الاثنين يناير 24, 2011 6:53 pm    موضوع الرسالة: قائمة الـتأريخ المُـتسلسل للكتاب المقدّس رد مع اشارة الى الموضوع






A Chronological List
Of the Original Book of the Dead,
Old testament, New Testament, and Qur’an, etc


قائمة تأريخية مُـتسلسلة للنسخة الأصيلة لكتاب الموتى و العهدين القديم و الجديد و القرآن .. إلخ.










الفترة من 10.000 إلى 6000 قبل الميلاد


و خلالها كان التقويم النجمى يُستخدم من قِـبَـل الأفارقة القدماء فى وادى النيل و معهم الأفارقة الآخرين فى أقاليم البحيرات العظمى.



الفترة من 4000 ق.م


و خلالها كان التقويم الشمسى يُستخدم من قِـبَـل الأفارقة القدماء فى وادى النيل. و فيها تـمّ تقديم كتاب الصعود القادم بالنهار و الليل فى صورته المُـنقــّـحَة، و الذى يُعرف اليوم بكتاب الموتى (كما تـمّ ترجمته بواسطة السير أيرنـَسْت أ. ووليس بادج من الهيروغلوفية إلى الإنجليزية، إنجلترا، لندن، 1885 م)



الفترة من 3760 ق.م


بداية "العالم" (القصة المُختلقة من قِبـَـل الأحبار بـتـبَـنـِّيهم أسفار موسى الخمسة بعد ذلك بفترة طويلة)


يــتبع

ـــــــــــــ





عدل من قبل ياسر عبيدي في السبت ديسمبر 31, 2011 10:37 am, عدل 1 مرة
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
ياسر عبيدي



اشترك في: 27 مارس 2008
مشاركات: 1152

نشرةارسل: السبت ديسمبر 24, 2011 4:33 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع



الأعزاء و العزيزات أعضاء منبر الحوار الديمقراطى .. أمنياتى لكم بعام "أوزيرى" سعيد .. كما هو مؤمّل العام القادم.

انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
إيمان أحمد



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 774

نشرةارسل: السبت ديسمبر 24, 2011 6:27 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

الأستاذ ياسر عبيدي
تحياتي وتمنياتي بعام "أوزيري" سعيد.
شكرا على كل مساهماتك هنا

سلام
إيمان
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
ياسر عبيدي



اشترك في: 27 مارس 2008
مشاركات: 1152

نشرةارسل: السبت ديسمبر 24, 2011 7:38 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع



الأستاذة إيمان أحمد

كل سنة "أوزيريسية" وإنت طيبة. والسنة "الأوزيرية" يصح تسميتها بالسنة "الإيزيسية" أيضاً، فـ"أوزيريس" و "إيزيس" هما أقرباء دم أخوّة، و يقال: ديانة (أوزيريس وإيزيس). كما أننى لا أدرى لماذا أصبحت أحس بمرور الأعوام منذ بدأت حسابها بمرور السنة "الأوزيرية" !؟

أتابع كتاباتك .. و يعجبنى ما تخوضينه من تجارب متنوعة و غنيّة مع الشعوب الأخرى. أشكرك كثيراً؛ و دُمتِ.

ياسر عبيدى



عدل من قبل ياسر عبيدي في الخميس ديسمبر 24, 2015 12:32 pm, عدل 1 مرة
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
مصطفى آدم



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1672

نشرةارسل: السبت ديسمبر 24, 2011 7:47 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

كل سنة أوزيرية " و الجميع بخير يا ياسر !
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
الفاضل الهاشمي



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 2273

نشرةارسل: السبت ديسمبر 24, 2011 8:14 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

عام ادريسى سعيد على الجميع


لا أسكت الله لك حساً ياياسر ، واصل الحصص المفيدة دى.

شايف الوهابية هجموا على مقبرة ادريس الارباب الما كضّاب!!

مودة

الفاضل الهاشمى

_________________
The struggle over geography is complex and interesting because it is not only about soldiers and cannons but also about ideas, about forms, about images and imaginings
ادوارد سعيد "الثقافة والامبريالية 2004"
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
ياسر عبيدي



اشترك في: 27 مارس 2008
مشاركات: 1152

نشرةارسل: السبت ديسمبر 24, 2011 9:19 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع



عزيزى مصطفى آدم

أمنياتى لك و أسرتك الكريمة بعام "أوزيرى" ملىء بالمفاجآة السعيدة. تصوّر لو كان حساب التاريخ بتم بشكل مُتصل منذ ظهور التقويم الميلادى "الأوزيرى" - طبعاً يمكن حسابها بشكل أكثر دقّة، ولمّا كان يُقدر على نشوء الحضارة فى وادى النيل بمدّة تتراوح أدناها 10000 وأقصاها 15000 سنة حسب "أنتا ديوب" - كنا حنكون بنهنىء بعض بحلول عام 11999 الميلادي "الأوزيرى" ! وهذا يجعلنا ننتبه إلى أن تاريخ البشرية قديم جداً .. يكفى لوصولها لسن الرّشد و يزيد بكثير .. و لكن رغم ذلك - بما تعيشه الآن من جهل ووحشية و بربرية - مازالت تحبو فى مرحلة الطفولة، ودى حاجة غريبة ! لكن مفهومة عندما يتم تحديد المنعطفات التى إنتكست بمسيرة البشرية وعطّلتها عن بلوغ سن الرّشد.

و ما الإنقلاب على تاريخ الميلاد "الأوزيرى" إلاّ نموذج صارخ يوضّح كيف يتم التنكّر و تزييف مسيرة التاريخ البشرى. إن التأمل فى حساب التاريخ سواء بـالتقويم "الأوزيرى" أم "المسيحى"؛ يستدعى الناس إلى التساؤل: (كل هذه السنين ومازال الإنسان يستغل ويقتل إخيه الإنسان ؟!)، ويلاحظ أن التقويم "المسيحى" يخفّف من وطأة هذا التساؤل ويقصّر مدّة التأمل فى حساب التاريخ البشرى؛ وذلك بمسح تاريخ الإنسانية ماقبل 2012 سنة؛ وتأكيد أنها أبصرت النور فى ذلك التاريخ تحديداً وقبله كانت فى ظلامٍ دامس.

أين النور ياترى فى هذا الزمن الذى نعيشه ؟! وكم هى مُدّة تافهة الـ2012 سنة "المسيحية" التى مضت مقارنة بحصيلة البشرية من الخير ! لهذا، ومن هذا المنظور، فكل عام جديد يقول لنا التقويم المسيحى: (مازال الوقت مبكراً على رشد البشرية !)، بينما يقول لنا "الأوزيرى": (لقد مضى وقت طويل جداً على تاريخ الإنسانية ومازال حالها فى طور الشرنقة !).

سلامى الكثير

انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
ياسر عبيدي



اشترك في: 27 مارس 2008
مشاركات: 1152

نشرةارسل: الجمعة ديسمبر 30, 2011 8:17 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع



معذرة عزيزى الفاضل الهاشمى .. وكل عام "أوزيرى" أنت وأسرتك الكريمة بألف خير ..

حاولت إعادة "البوست" - ونحن نستقبل السنة الأوزيرية الجديدة - إلى شكله الأول ولكنى فشلت، وسأعاود المحاولة مرّة أخرى ومواصلة الموضوع إن إمكن.

أقبل وافر تحيّاتى

انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
ياسر عبيدي



اشترك في: 27 مارس 2008
مشاركات: 1152

نشرةارسل: السبت ديسمبر 31, 2011 8:06 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع





صفحة من كتاب (الصعود القادم بالنهار وبالليل )


عدل من قبل ياسر عبيدي في الخميس ديسمبر 24, 2015 12:57 pm, عدل 1 مرة
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
ياسر عبيدي



اشترك في: 27 مارس 2008
مشاركات: 1152

نشرةارسل: الاحد يناير 01, 2012 5:47 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع




النبى (موسى) فى المخيلة اليهودية والأوروبية.


وقد أخيتر مُمثّل شبيه لهذه الصورة لأداء دوره فى الفيلم: (الوصايا العشر - Ten Commandments). والإهتمام الزائد بالفرعون (إخناتون) يعود للإعتقاد السائد بأن (موسى) ظهر فى فترة حكمه، مع ميل لإعتبار (إخناتون) نفسه هو (موسى)، بما أنه قام بإنقلاب دينى. وما هذا الإهتمام الزائد إلا لهيأته فى تمثاله التى يبدو فيها بملامح تميل للآسيوية:



انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
ياسر عبيدي



اشترك في: 27 مارس 2008
مشاركات: 1152

نشرةارسل: الثلاثاء يناير 03, 2012 7:38 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع



3100 (4100) ق.م


بداية فترة حكم الأُسر تحت زعامة النوبى المُسمّى (آها - Aha) أو (نعرمر) الذى سمّاهُ (هيرودوتس) (مينا)؛ ونهاية فترة الأسر السابقة فى الممالك القديمة.


1770 ق.م


مولد (إبراهيم) - أول الأحبار اليهود - فى آسيا، فى مدينة (أور - Ur)، خلال فترة الحكم الإستعمارى الأفريقى "لوالدين" يعتنقان ديانة الشمس.


1675 ق.م


أول غزو أجنبى لأفريقيا (Alkebu-lan). حكم (الهكسوس) لمصر من ضفاف نهر (أوكسوس - Oxus) نواحى ما يُسمى بـ"الهلال الخصيب". هؤلاء كانوا أول مجموعة مِن مَنْ أُطلق عليهم "العناصر السامية" فى أفريقيا.

...،،،
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
ياسر عبيدي



اشترك في: 27 مارس 2008
مشاركات: 1152

نشرةارسل: الاربعاء يناير 04, 2012 4:02 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع




الفرعون (نعرمر) أو (مينا)، وملامحه يُقال لها عند الغربيين Typical Niger أى "زنجية قُحّة"، وهو: (أول فراعنة مصر الذى وحّد "الصعيد" و"الوجه البحرى" لأول مرّة فى تاريخ مصر).

عن شيخ أنتاديوب.



عدل من قبل ياسر عبيدي في الخميس ديسمبر 24, 2015 1:00 pm, عدل 1 مرة
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
ياسر عبيدي



اشترك في: 27 مارس 2008
مشاركات: 1152

نشرةارسل: السبت يناير 07, 2012 1:28 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع



1670 ق.م


وصول إبراهيم وعائلته إلى أفريقيا (كميت، التى تم إعادة تسميتها لاحقاً بواسطة اليهود "مصراين"، واليوم يسميها المسلمون "مصر"، والمسيحيين "إيجيبت"). المجاعة والأمراض أجبرت مجموعة من الرّعاة اليهود للنزوح إلى أفريقيا.


1320 ق.م (؟)


ميلاد موسى فى أفريقيا (وهو أفريقى من كميت). والمُفترض أنه "أب العهد القديم".


1230 ق.م (؟)


حرب موسى الأهلية مع الفرعون رمسيس الثانى. وهو تاريخ "الخروج الجماعى لليهود" من Succoth إلى جبل سيناء. (من وسط كميت، أو مصر، إلى شرق كميت).(1)


ـــــــــــ

1) معذرة لم أتمكن التحقق من الإسم المقابل فى اللغة العربية.

انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
استعرض مواضيع سابقة:   
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي جميع الاوقات تستعمل نظام GMT
انتقل الى صفحة 1, 2  التالي
صفحة 1 من 2

 
انتقل الى:  
لاتستطيع وضع مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع الغاء مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع التصويت في هذا المنتدى

قوانيــــــن منبر الحوار الديمقراطي

 

الآراء المنشورة بالموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الجمعية السودانية للدراسات والبحوث في الآداب والفنون والعلوم الإنسانية


  Sudan For All  2005 
©
كل الحقوق محفوظة