سجّل لي.....!!!
انتقل الى صفحة 1, 2, 3, 4  التالي
 
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي
استعرض الموضوع السابق :: استعرض الموضوع التالي  
مؤلف رسالة
مصطفى مدثر



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 935
المكان: هاملتون-كندا

نشرةارسل: الاحد اكتوبر 10, 2010 6:22 pm    موضوع الرسالة: سجّل لي.....!!! رد مع اشارة الى الموضوع

طيب!
وما لو!
خذي عندك.
سلسلة.
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
مصطفى مدثر



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 935
المكان: هاملتون-كندا

نشرةارسل: الاحد اكتوبر 10, 2010 9:19 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع


بابكر النور وحمد الله
============

خمسون عاماً خلت منذ قتل موبوتو بعون البلجيك ذلك القائد الفريد لومومبا
بالامس استمعت لمحامي الاتهام في القضية المرفوعة ضد الضباط البلجيك
الذين ساعدوا في تعذيب وقتل لوممبا في إقليم كتنقا. فماذا يمكن أن نصنع ياهند ويا كمالا
في معمر القذافي الذي ارتكب جريمة ضد الانسانية وانتهك حقوق الانسان
بقرصنته على الطائرة المقلة للشهيدين بابكر النور وفاروق حمدالله؟
هاهم قتلة لوممبا بعد خمسين سنة سيمثلون أمام العدالة وها هي الايام تقترب وسيمثل
لا محالة السفاح الوضيع عمر البشير قريباً فلماذا لا يمثل القذافي ولو بعد حين
إن محكمة الجنايات الدولية تبشر بأن ينال قتلة شهدائنا جزاءهم وفاقا وأن نتذوّق طعم العدالة
هل من كمال جزولي أو عبدالوهاب بوب أو أحد تلميذهما؟
هاكم هذا الرابط
http://www.rnw.nl/international-justice/article/lumumbas-sons-seek-war-crimes-crimes-charges-against-belgium
__________________________________

شراب عبد الخالق
=============

رائحة الموت في المكان لها فحيح لكنه استطاع أن يتذكر رائحة مشروبه المفضل
(ما تيسر) أو هكذا قدّر كل ذي جهالة.
عندما سأله ممثل الإدعاء ماذا كنت تشرب من الخمور أجاب عبد الخالق: ما تيسر!
واعتقد المغفلون الذين وزعوا الموت دون أن يخشوا الفقر أن ما تيسر هو نوع من الخمور.
ظلت هذه العبارة على مدى يومين عالقة بذهني وتحتاج أن تكون أنا لتعرف حجم الكثافة
التي نزلت بها على نفسي أو تحتاج أن تكون خارجاً من دوام 12 ساعة لتجد أن الاستور
مغلق تصورت عبدالخالق في ذلك الموقف أيام أحداث إنقلاب هاشم العطا.
إنه شخص لا يني يعبّر ولا يتقاصر عن شرح.
لم ينف شيئاً هو المؤكِد دوماً على الاشياء كلها.
تخيلت عظمة أن تكون صادقاً حتى في ما تفضل من خمور.
أن تكون زاهداً في تسمية النوع الذي تشربه فهو لا يقيّدك ولا أنت عبد لماركة.
تخيلته واقفاً أمام جلاديه في جلباب أبيض، برأس بلا عمامة وليس حسيراً، وبيدين
معقودتين على ظهره وبصبر على الطاغية البليد.
ما تيسر
يالها من عبارة في ذلك المكان وذلك الزمان!
__________________________

مايكروسوفت الغرام
------------------

الجميلة توني براكستون عملت تنصيب ل ويندوز بنجاح في اغنيتها التي تقول فيها
Unbreak my heart
ثم تقول
Undo this hurt
ثم تقول في ماهو تعبير كاسح
Uncry these tears
وأخيراً وبضربة تعبيرية قاضية تقول
Come and kiss this pain away
ورغم ذلك تعاني من الفلس المادي ومتاعب صحية قلبية
يعني هذا الذي تحبه اختار
Decline
وكانت تريده أن يختار
OK
______________________________
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
مصطفى مدثر



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 935
المكان: هاملتون-كندا

نشرةارسل: الجمعة اكتوبر 15, 2010 3:55 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع



سيألسُني قومي إذا جد جدهمو!
---------------------------

بأحلام أكثر من ممكنة صار الرجال فوق سن الخمسين يرتادون المراقص.
بخبرات في الرقص والغزل و(التفاوض حتى) وبعون الله!
وشكا الشباب من ما أسماه عبدالعزيز م داوود، في وصف عالي النبوءة،
الكوامر المعمرة! ومواليد ما بعد الحرب العالمية الثانية (وهذا وصف مضلل
لأنه يضع معهم من ولدوا في السبعينات أو بعدها حتى)!
هؤلاء الذين يطلق عليهم في شمال أمريكا البيبي بوومرز يستحقون أكثر
من عودة واحدة لمواضيعهم التي لن تخلص. فهم لا زالوا يتسيدون المشهد.
بالأمس صعدت أغنية جديدة ل جورج بنسون لتحتل المركز الأول!
على ناصية من مرقص وقف أحدهم يبيع الحبوب التي تطلع بك في العالي
والحاجات السجم التي تفقدك الوعي. وكذلك عنده إذا شئت الحبة الزرقاء.
لكنه في الغالب يبيعها للزبائن الخطأ. أحد الشباب غير المؤهلين لتعاطي
الفياجرا في مدينتنا تم نقله للطوارئ بصداع مخيف أنساه ،بكل تأكيد، الغرض
من الحبة وذلك (لشرفته) وتعاطيه أكثر من حبة!
وهذا مدخل مثل ما كانت الفياجرا نفسها مدخلاً درامياً لعودة الرجل العجوز!
فرغم النتائج المدهشة للفياجرا عند أغلب الناس إلاّ أن ما أعقبها ويُدعى
"سياليس" تطّرف صناعها في الإدهاش. وهو إدهاش يمكن إدراجه في قائمة
الطرائف والمُلح. سياليس يعمل في الجسم مدى 36 ساعة فأطلقوا عليه
إسم حبة الويك اند.
والطريف هو أن تقرأ أن سياليس أحسن من الفياجرا لأن مفعوله يستمر
طوال عطلة نهاية الأسبوع. طيب ويعني وكيف؟
الإجابة:
من الممكن أن تتعاطى حبة فياجرا وفجأة يحل عليك أهل الزوجة
أو بعض الأصدقاء فتبدد مفعولها في الحكي المبالغات معهم وهذا
ما لم يكن في برنامجك! والجملة الأخيرة دي مني! حالتو ما مجرب!
وكذلك ستكون دفعت أكثر من 15 دولار على الفاضي!
شوف التنافس ودا الكيمياء وين؟ شوف ليك جزيئات بتتعرص!
--------------------------------------------

توني براكستون....تاني!
--------------------

صباح كئيب هذا الصباح. مطر وشوارع متخمة بالرطوبة والراديو يحذرني
من الإنزلاق. وهل هناك إنزلاق أكثر من ما أنا فيه من تأمركٍ بغيض؟!
المذيع بحيوية مغيظة يعلن أن توني براكستون. بتاعت مايكروسوفت الغرام
الذي تقدم شرحه ذهبت للمحكمة بطلب اعلان تفليسه! بدا مغيظاً بحق وهو
يعلن بنشوة صباحية سقوط الفراشة في أحبولة عنكبوت الراسمالية!
كل الجمال يا غالي!
توني براكستون السمحة و(عندها القلب) تتهان يا جدعان؟
---------------------------------------------------

ج(ي)ن(ي)س تطرف!
-----------

يرغون ويزبدون عن التطرف!
عشرات البرامج وورش العمل والندوات واجتماعات الجواسيس
وجلسات الحشيش الرأسمالية وأقداح النبيذ في عرصات ودهاليز
التآمر والإحتكار وعصفات الدماغ الليبرالية وتحذيرات رؤساء دول
ووزراء خارجية ووعود باطلاق سراح أو إعتقال أو إنذارات مطلقة
هكذا عشوائية وإعلانات إعتقال كاذبة لصنَعة رؤوس نووية
وتظاهرات ضد ومع وبجانب ما تشاءه السي ان ان وفوكس للقرن
العشرين الذي أصبح فوكس للقرن الواحد وعشرين بس خجلانين
يقولوا إنو بهذا السن ولا يخرٍف أو يهذي وهو يهذي يا هذا وهذي!
التطرف نفسه يبدو مع هوجتهم كحلم هادئ في خاطر مرتكبه!
ربما تنحاز له لولا أن يتلطف بك سيد المتلطفين!
قتلوا التطرف بالتغطية. أصبح التطرف، كفعل، يعني صاحبه
أكثر من أن يعني نفسه!
تطرف تطرف تطرف!
ولكن هناك متطرف من المتطرفين يحبونه ويلقى عندهم القبول.
جينيس!
ياخي دا جينيس تطرف!
جينيس لا يرضى إلاً بما هو أقل (ولاحظ دي) أو هو أكثر
(ودي ما ضروري تقيف عندها)!
جينس للأرقام القياسية! Guinness
--------------------------------------

صداع قبل النوم
-------------------
عندما ينهمك المرء في فعلٍ أياُ كان نوعه، عندما تكون حياته سلسلة من الافعال والفعاليات
لا تكون لديه مشكلة مثاليات أو قيّم. فهو يصنعها يومياُ. والفعل يفرز قيمه.
الانسان الفاعل لا يجوع للقيم وبالتي لا يُهرع لسد حاجته من القيم من قوائم جاهزة.
الانسان الذي يعيش حياة حقيقية يصنع قيمه. يصنع عدداً لا محدود من المُثلات.
كم لا متناهي من القيم.
ومن لا يعش حياة حقيقية يشحذ القيم عند غيره. ويمكن أن يجدها في الماضي.
في السيّر والأخبار! فيتحوّل لإنسان ماضوي.
الانسان الوجودي مؤهل لأن يحيا حياة أحسن لأنه في حالة خلق وتحديث دائمة لعالمه القيمي .
وربما يهدم اليوم قيمة من قيم الأمس. إنه انسان أكثر جدوى لكي يصحو غداً!

انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
مأمون التلب



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 866
المكان: السودان/ الخرطوم

نشرةارسل: الجمعة اكتوبر 15, 2010 10:28 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

مصطفى، عايز تبدى النقاش؟
طيب، بعد الذي كتبته، عن الإنسان الوجوديّ، بعد كل دروس القرن العشرين، هل لا زلت شيوعيّ؟.
الدرس ده إنت فاهم طبيعتو، وطيب؟

_________________
عندما صرخت
لم أشأ أن أزعج الموتى
ولكن السياج عليَّ ضاق
ولم أجد أحداً يسميني سياجا
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة MSN Messenger
مأمون التلب



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 866
المكان: السودان/ الخرطوم

نشرةارسل: الجمعة اكتوبر 15, 2010 10:32 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

وشوف إنت كاتب شنو:



اقتباس:

صداع قبل النوم
-------------------
عندما ينهمك المرء في فعلٍ أياُ كان نوعه، عندما تكون حياته سلسلة من الافعال والفعاليات
لا تكون لديه مشكلة مثاليات أو قيّم. فهو يصنعها يومياُ. والفعل يفرز قيمه.
الانسان الفاعل لا يجوع للقيم وبالتي لا يُهرع لسد حاجته من القيم من قوائم جاهزة.
الانسان الذي يعيش حياة حقيقية يصنع قيمه. يصنع عدداً لا محدود من المُثلات.
كم لا متناهي من القيم.
ومن لا يعش حياة حقيقية يشحذ القيم عند غيره. ويمكن أن يجدها في الماضي.
في السيّر والأخبار! فيتحوّل لإنسان ماضوي.
الانسان الوجودي مؤهل لأن يحيا حياة أحسن لأنه في حالة خلق وتحديث دائمة لعالمه القيمي .
وربما يهدم اليوم قيمة من قيم الأمس. إنه انسان أكثر جدوى لكي يصحو غداً!

_________________
عندما صرخت
لم أشأ أن أزعج الموتى
ولكن السياج عليَّ ضاق
ولم أجد أحداً يسميني سياجا
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة MSN Messenger
مصطفى مدثر



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 935
المكان: هاملتون-كندا

نشرةارسل: الاحد اكتوبر 17, 2010 3:08 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

اقتباس:

هل لا زلت شيوعيّ؟.


نعم لا أجد لي وجهاً آخر!
طبعاً لو ملاحظ الصداع حصل ودا المطلوب ولكن نقاش كدا عديل ما أظن. يعني ح يكون محوّره شنو؟
أنا ما مؤلف الكتابة الفوق دي (على فكرة تاريخها يرجع لزمن كنت في زي عمرك دا تمنية وعشرين
وكدا). دي إعادة صياغة لشخبطات قديمة ولكن رأيت فيها تجميع لبعض الكلام حول القيّم وما أدراك.
وذلك في المرحلة التي إنتقلت فيها لعضوية الحزب ولم (ولن؟) أتخلص من التفكير الوجودي.
خلينا نقول حبة عن أصل الكلام دا ولكن ما تنسى إنو الخيط خيط منوعات لا يحتمل عيار تقيل!
الوجوديون، على ما اذكر، لم يكن معهم مشكلة مع الشيوعية إلاّ في مسألة الحريات.
أغلبهم كانوا ماركسيين! سارتر نفسه كان بيؤمن بالاشتراكية ولكن لم يحدد كيف يمكن الوصول إليها.
كلامك الفوق دا فيه ريحة هدم الفكرة نفسها لكون التجربة فاشلة. بيشير إلى ظلال التجربة السوفيتية
و..و إلخ. دي تجربة ولا تعني أن الفكرة غير ممكنة أو أن ظلم الانسان لأخيه
الإنسان، ودا ملخص الحياة الرأسمالية، لا يمكن زواله بل هو ممكن خلال برنامج سياسي نضالي
لا يملكه الوجوديون.
الشيوعية طريق سياسي (ماركس وانجلز بعد الفلسفة قاموا طلّعو البيان الشيوعي) طريق سياسي
وتكتنفه صعوبات كثيرة على رأسها مسألة العمل السياسي نفسه.
الوجودية، في ما أعرف، هي تطوًر الشخص الفرد نفسه. إدراكه لقيمه وقيمته وما في انتقاص ليها إنك
تكون ملتزم بحزب مثل الحزب الشيوعي أو هي تنتقص أو تتناقض مع إنتمائك الحزبي.
الحزب نفسه ليس له تدخلات في كيف يرى العضو الملتزم نفسه خارج حدود يقتنع بها أي إنسان
يريد أن يتعاطى بمعقولية مع مجتمع زي السوداني. يعني برضو الأشواق للحرية لا مناص من
لجمها ويكفينا منها أنها أشواق في أغلب زماننا! وهّذا ليس مقبضاً لأنه في حياتنا في مجتمع التملك
الفردي والإحتكار نشتاق أيضاً لأشياء أساسية على رأسها أن نحيا بشروط معززة للبشري وأحواله.
حلم الحرية النهائية واللي شوفها صعب في مسيرة العمل السياسي الشيوعي هو نفسه الحلم
الوجودي فالمجتمع الشيوعي يُفترض أن ليس لنا فيه سوى أن نبدع حياتنا بعد أن
تخلصنا من الظلم. لدينا اسئلة كونية لن نتوفر عليها إلاً بعد القضاء على الرأسمالية. على
التملك الفردي. ولكن الوجوديين يعيبهم الإطلاق. إطلاق أن لا وجود للفرد في اي شئ خارج
معانته هو وخارج حريته هو (التي يصعب تحقيقها بإطلاق). الناس لو وصلوا الشيوعية
الوجوديين ح يجوا لاحقنهم مبسوطين. ولكن الوجودية ليس لها مشروع سياسي وبالتالي
لا تعبر عن الجماعات وحتى الأفراد ولا تعدهم بشئ.
المهم يا زول مش أحسن نرجع لتوني براكستون؟
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
مصطفى مدثر



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 935
المكان: هاملتون-كندا

نشرةارسل: الاثنين اكتوبر 25, 2010 1:44 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

سنجة!
ذات خريف.
عثرتْ صراصيرٌ على ......

(إقرأ النص كاملاً أسفله)


عدل من قبل مصطفى مدثر في الجمعة نوفمبر 26, 2010 2:12 am, عدل 1 مرة
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
مصطفى مدثر



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 935
المكان: هاملتون-كندا

نشرةارسل: الخميس اكتوبر 28, 2010 3:20 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع


تحت سقف من مطر
مرقنا أنا والمغني!
لا أكاد .....

(النص الكامل أسفله)


عدل من قبل مصطفى مدثر في الجمعة نوفمبر 26, 2010 2:14 am, عدل 1 مرة
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
مصطفى مدثر



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 935
المكان: هاملتون-كندا

نشرةارسل: الجمعة اكتوبر 29, 2010 3:01 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع


تنويه
------
الكتابة عن سنجة في تجربة شخصية تتواصل بعد حين!

جاك دريدا ودم المحيض:

تستهويني دائماً مسألة كيف نُسمي الاشياء.
أو " وعلمه الأسماء كلها..." ولاحظ كلها هذه وكم هي محيّرة!
والتسمية هي النومينكلاتشير...تلك الكلمة التي صقعنا بها مدرس علم النبات
ونحن بعد غرٌ ميامين...أولاد وبنات.
فعلمنا أن المسألة أبعد من مصلحة المواليد والمهمات...إن كان ذلك إسمها!
كنا برالمة في جامعة الخرطوم لا يعكر صفونا سوى التعلم والمحاضرات!
وعندما خرجنا إلى عالم الأدوية، صارت هوايتي هي رصد كيف تكتسب الأدوية
أسماءها.
ولأنني أود الدخول في الموضوع فسوف أقفز فوق البنسلين والمورفين والدراما مين
وغيرهما وأبدأ بواحد من الأدوية المفضلة لدى الجميع، الفعَلة وغيرهم!
هل تذكرون نورديت؟
حبوب منع الحمل؟
كانت النساء من أنحاء سعد قشرة أو حوالي ميدان الشهدا بام درمان ومن
كل فج يأتين في طلاب هذه الحبة الدارئة للفضيحة بأكثر من منعها للتكاثر!
فكرت حينها كيف توصلوا لتسمية هذه الحبة نورديت. ولم أتعب كثيرا في معرفة
أصل البادئة نور وكذلك اسعفتني الموظفة الظريفة في الشركة التي تبيع هذه
الحبة وكان اسمها كلوديت. فتذكرت جولييت وكوليت (خيري؟) واقتنعت أنهم، أي
صنّاع هذه الحبة، أخذوا أول اسمها من بادئة في الاسم الكيميائي لأحد عناصرها
وجاملوا زميلة لهم (أو ربما حبيبة العالم الساينتيست) فطلعوا بالإسم نورديت.
ولكن الأمر تتطور إلى آفاق فلسفية وعنصرية وأدبية حين أقدمت إحدى الشركات
التي تصنع نسخة رخيصة من الأدوية، أقدمت على تصنيع نفس النورديت ولكن
تحت إسم لا هظار فيه فأسمت نسختها بورشيا!
هل تذكرون بورشيا؟ تلك المرأة الذكية في كوميديا شكسبير "تاجر البندقية"؟
وللتذكير فإن شايلوك، اليهودي في المسرحية، أراد قتل الرجل الطيب الذي استلف
منه مبلغاً من المال ليعطيه لصديقه بأن يسترد منه المبلغ، إذا لم يف الرجل وعده،
بقطع رطل من لحمه. هكذا كان العقد بينهما: تدفع في ميعادك أو أقطع من جسدك
رطلَ لحم على رؤوس الاشهاد! وتطور الأمر لمحكمة. وتنكرت بورشيا التي عُرفت
بذكائها في زي محام ودخلت ترافع عن الرجل المسكين الذي سيقتطع منه رطل
لحم مما سيؤدي لموته طبعاً. حجة بورشيا هي أن العقد لم يتطرق لما سيُهرق من
دم! بورشيا بذكائها حوّلت القضية ضد شايلوك وتفريطه في دم إنسان مسيحي.
(مقابل كون الشاكي شايلوك يهودي وكذلك بعد دهور جاك دريدا!)
بورشيا تحكمت وصانت الدم!
حبة بورشيا في الأسواق لمنع الحمل وتحقيق حيض مريح وكذلك للتحكم في
دورات شرسة تحدث عند بعض النساء.
بورشيا موجودة في كندا بواقع 42 سنت للحبة مضافاً إليها رسم الصرف!
والآن إليكم المفاجأة!
إتصلت بالشركة المنتجة لتأكيد صحة تفسيري لتسمية هذا الدواء. فقال لي الموظف
الذي لم يبد عليه أي تأثر بمسألة ذكري لمسرحية شكسبير، بل ربما أرعبه تفسيري
للتسمية. قال لي الموظف:
أبداً. في الحقيقة مدير الشركة هو صاحب الإسم وقد سمى العقار على سيارة
بورش لانه معجب بها كسيارة أنيقة وقد كان يتمنى دورة أنيقة لكل إمرأة مع هذا
العقار!
ولكن أين يأتي هذا المتعوس اليهودي جاك دريدا في هذه الحكاية؟


عدل من قبل مصطفى مدثر في الجمعة اكتوبر 29, 2010 3:31 am, عدل 1 مرة
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
مصطفى مدثر



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 935
المكان: هاملتون-كندا

نشرةارسل: الجمعة اكتوبر 29, 2010 3:01 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع


ساعداي ساعداني أن أباعد بين ....

(النص الكامل أسفله)


عدل من قبل مصطفى مدثر في الجمعة نوفمبر 26, 2010 2:16 am, عدل 1 مرة
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
مصطفى مدثر



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 935
المكان: هاملتون-كندا

نشرةارسل: الاحد اكتوبر 31, 2010 3:41 am    موضوع الرسالة: صدقي كبلو من أقدم الشيوعيين على كوكب الأرض رد مع اشارة الى الموضوع

سلام لمامون التلب مع حبي
يا مامون التلب أنا ما قلت ما تعقب كلو كلو!
أنا عايز تعقيب لايت زي ما مرة قال حسن موسى يعني ما يكون فُل فلايفر!
(مبلغ علمي انو حسن موسى ما دخن سجاير زاتو!)
طيب هاك دا عشان تعرف الشيوعيين السودانيين ناس ما تيبيكال لياتو درجة.
نحنا ما بتندق علينا طابعة يا مامون:
كتب الدكتور صدقي كبلو في بوست حسن موسى ماذا نفعل بالشهداء:

اقتباس:

ولكن ما قصدت هو موقف ذاتي حول وحدتي وتكاملي كإنسان لذاته، فأنا عندما أواجه الحدث
الذي قد يؤدي للإعتقال ، التعذيب أو الموت أواجهه بما يحقق تكاملي ووحدتي كذات إنسانية، ليس
نيابة عن الإنسانية المجردة وليس بالتالي نيابة عن الحزب أو الشعب أو الطبقة إلا بقدر ما يمثلون
في تكويني الذاتي النفسي والأخلاقي والفكري والثقافي كذات إنسانية تحقق نفسها، فالقضية تصبح
وجودية بحتة حول أن أكون أنا أو لا أكون مهما تكون نتائج الإختيار هذا.
ولعلك ترى أن الأزمة ليست في إختياري، بل فيمن أواجه من نظام سياسي/إجتماعي وأجهزة
أمنية، أسرة أصدقاء وحتى أحيانا حزب ورفاق.
أنا لست مشروع للإنسانية، أنا إنسان قابل للتطور والتغيير ولكن غير قابل للتنازل أو الإنقسام عن/على ذاته.


سأعود لورطة دريدا مع الحيض ولسنجة ولغيرهما!
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
مصطفى مدثر



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 935
المكان: هاملتون-كندا

نشرةارسل: الجمعة نوفمبر 05, 2010 2:23 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

________

جاك دريدا ودم المحيض 2

يدعونا دريدا: أنصتوا لبورشيا*
وينصت هو نفسه للمسرحية كما لو كانت نموذج درامي لنظرية في الترجمة.
والإمعان في هذه النقطة ليس مكانه هذه الكتابة اللايت!
وينصت دريدا أيضاً لبورشيا في حديثها عن أن "اليهودي ينبغي أن يرحم"
كمحتالة لم يهمها سوى أن يدفع شايلوك أقصى ما يمكن. فهي خطيبة الرجل
الدائن نفسه!
وبورشيا التي صيّرها باعة الدواء، آخر الزمان، إلى وسيلة لتنظيم النسل يمكن
أن تحل محلها بكل يسر الخطط البديلة أو مايعرف ب بلان ب Plan B، كالعزل
أو حتى الإعتزال نفسه! بورشيا هذي في نظر دريدا (اليهودي المولود في الجزائر)، هي
المحامي عن القيم المسيحية في مقابل جشع اليهودي. وبالمناسبة من القيم المسيحية
التي تشير إليها المسرحية مركزية ترافق الدم واللحم كما شرحها المسيح في عشائه الأخير:
خبز ونبيذ أحمر (ولقد عاش في قديم الزمان في السودان من دافعوا عن الواين على
قلة نسبة الكحول في دمه بأن قالوا إنه دم المسيح وعلى ما أذكر لم يكن فيهم
مسيحي واحد!)
والمرابي اليهودي شايلوك لم يفعل سوى أن تمسك بحرفية إتفاق التسليف الذي تم بينه
وبين خطيب بورشيا و.....لسوء حظه لم يترجمه!
حتى رطل اللحم لم يخطر بباله أن يترجمه إلى لحم زائد دم!
وبحسب مرافعة بورشيا الذكية ولكنها جائرة في نفس الوقت فإن شايلوك لا يجب أن
يتنازل عن دعواه ضد خطيبها وعن أمواله فحسب بل أن يتحوّل، إقرأها يترجم نفسه، إلى
المسيحية!
ولكن دريدا في محاضرته عن الترجمة الصائبة** يبدو سواء، رضي أم أبى، متحيزاً
لليهودية. بل يقال إنه مات على دين أبيه!
* http://www.jcrt.org/archives/08.3/Eisenstadt2.pdf
** http://www.wehavephotoshop.com/PHILOSOPHY%20NOW/PHILOSOPHY/Derrida/Relevant%22%20Translation%3F.pdf
______________
لست مطمئناً لعبارة "ما هي الترجمة الصائبة" كترجمة (صائبة) لعنوان محاضرة دريدا:
What is a relevant translation
نجدة من مصطفى آدم أو حافظ خير أو إبراهيم جعفر قد تفيد!

--------------------
قصة قصيرة

قال له: تعرفت عليها بالامس.
سأله: وقلت لي متى الزواج؟
قال : غداً!
سأله: يا للعجلة؟ أظنك تريد أن تنام معها والسلام.
قال : أبداً والله. سبحان الله أنا تعرفت عليها في السرير!

حكمة الأمس
=========

كلُ حيٍ فيه كلبٌ يزدريه عبورُ كلبٍ ليس منه!



عدل من قبل مصطفى مدثر في السبت نوفمبر 06, 2010 4:23 am, عدل 2 مرة/مرات
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
مصطفى آدم



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1691

نشرةارسل: الجمعة نوفمبر 05, 2010 7:57 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

وين النص التاني يا مصطفى :
قال له: أبداً في الحقيقة وسبحان الله فقد تعرفت عليها في السرير
لماذا حذفت سبحان الله من النص و هي التي تبرر الكثير لدي أولاد العرب و أولاد المسلمين الوقوع في الشبكات .
جاييك بعد ما أقرا روابط جااااك (جنس) ديريدا
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
مصطفى مدثر



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 935
المكان: هاملتون-كندا

نشرةارسل: السبت نوفمبر 06, 2010 4:27 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع


أها كدا كيف يا مصطفى آدم؟
أنا بس كنت اليوم داك خايف. كان عندنا
هنا عاصفة ورعود!
لكي تصدق يلزم أن تتحرر من الخوف!
على الأقل في كندا!
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
مصطفى مدثر



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 935
المكان: هاملتون-كندا

نشرةارسل: الاثنين نوفمبر 08, 2010 5:36 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع


بلينق بلينق فاتورة
---------

فاتورة الغاز الطبيعي الأخيرة ولكونها جاءت "غير طبيعية" في قيمتها فرضت عليّ
طريقة معينة في الجلوس والوقوف ونوّمتني على جنبة لم أعتد النوم عليها كما تداعت
بي في دروب قديمة وحيشان وحبال غسيل تنوء بملايات زرق وأقدار مكتنزة بالفول
و صفائح من حلويات سعد ونزوات صغيرة لم أنج منها إلاّ بالتوبة وقول الروب.
وقادني المبلغ المطبوع على الفاتورة بعين البصارة والدبارة المفقوءة لمتابعة قنوات
تلفزيونية وإذاعية لم أعلم بوجودها سلفاً!
كما أنها، أي الفاتورة اللعينة، لم تعفني من أقداح غير ضرورية ومن شحذ عجيب
لبصيرة مهملة وإعادة نظر في قضايا فكرية هامة. مثل الرجوع بالأشياء لأصولها
وإن لامستْ فيه حوافرُ خيلي مناطق اللاتوازن.
ولقد نشأت علاقة غريبة بيني وبين شخوص عابرة في الأخبار والمدونات ومجرات
الانترنيت البعيدة. وفي وهلة بلهاء، متسربلة بغير ثيابها، فكرت أن مجرد متابعة
أخبار من لديهم المال أو الاعتبار بخبراتهم قد يغير الحال والمآل. وأنا من المؤمنين
بأن (يهد) فيك من تريد له ذلك.
تذكرت أن هناك آلية يمكن أن استجلبها هنا إلى المضيق الذي اصطكت فيه سفينتي
الاقتصادية بفعل فاتورة. إنها آلية التخيّر التفاضلي تلك التي فلقت بها رؤوس أبنائي
ومختصرها أن لا تصاحب البليد (في المدرسة) ولا تمشي مع من ليس له خطة لحياته!
رغم أن هذه الآلية فشلت بإمتياز مع جمعيهم بما فيهم أنا نفسي!
وأول الشخوص العابرة التي رغبت في التعرف عليها (بحقد) وقد عبر أمام عيوني
مرتين في شهر واحد هو هذا ال آنتربرونور العجيب!
شخص يستثمر في السياحة الكونية. كأن ينظم لك معسكراً في كوكب الزهرة لمدة
إسبوع. والتذكرة لمثل هكذا سفرة تكلف حوالي عشرين مليون دولار( فقط) وقد
تصل المعسكر وقد بلغت من العمر عتياً!
في المرة الأولى التي شاهدته فيها كان هذا المستثمر مستثاراً بشكل فلكي إثر خبر
إكتشاف كوكب شبيه في ظروفه لكوكب الأرض. فتحدث عن الفرص الماسية التي سيفتحها
هذا الاكتشاف فيما يختص بالسياحة الكونية لافتاً نظر المشاهد أن هذا الاكتشاف يضاف
لاكتشاف سابق أن الكوكب نبتون به بحر ولكنه من ماس وليس ماء، والماء هو ما يهفو إليه
الإنسان السوي فيما يختص بالرحيل لكوكب آخر غير الأرض.
ماس! داياموند!
نبتون فيه آلاف الماس بيرج (على وزن الآيس بيرج أو قمة جبل جليد الغارق في الماء!)
ودعانا الرجل قائلاً: تصّور ذلك!
وفي معرض حديثه المبهر عن اكتشاف الكوكب الشبية بالأرض لم ينس أن يتحشر في ما
لا يعنيه بأن قال إن هذا الإكتشاف سيجعلنا نعيد النظر في الأديان وفي انتماءاتنا!
ما دخل ذلك بالسياحة يارب؟ إن لم يكن للرجل عروض خاصة للملحدين!
صحت في شاشة التلفزيون أمامي:
لا تذهب بعيدا يا هذا وأطلعنا كم عملت من الفلوس في مشروعك الفلكي. وكيف أقنعت
الزبائن بنزهة يمكن أن تستغرق عهود؟!!!
ولكي لا تستأنس عزيزي لأي نباهة في سؤالي فإنني أبادر باخبارك أنني على ثقة من أنه
قد راكم بطريقة ما ملايين الدولارات إذ هي تبدو عليه!
ولو كنت أنا قادرا على الإجابة على السؤال: كيف؟
لكنت دفعت فاتورة الغاز!
---------------------------------

شخص عابر آخر أعادني لتذكر مسح ميداني أُجري قبل سنوات في كندا.
هذا الشخص كان من أغنى أغنياء العالم. تاجر مخدرات إسمه بابلو اسكوبار
قضى نحبه في معركة روتينية مع الشرطة والحمد لله. أسكوبار هذا في واحدة
من مطاردات الشرطة له، وكان الجو بارداً، ولم يجد شيئاً يحرقه للتدفئة، فأحرق
من الأوراق المالية الخضراء أثنين مليون دولار لكي يتدفأ!
يعني لم يحتج لغاز طبيعي حتى وبالتالي لم ولن تأتيه فاتورة!
ولكنني سأثابر في إجابة السؤال: لماذا أعادني هذا المعتوه الهالك لذلك الاستطلاع.
كانت اسئلة الاستطلاع تدور حول وجود خالق للكون ومن بينها سؤال عجيب هو
هل تعتقد بأن الخالق دشّن أو أطلق صفارة البداية لخلق الكون ثم تركه يتخلق بنفسه!
هذا السؤال وجد حماساً من خمسة وثلاثين بالمائة من الافراد المستطلَعين!
وهي نسبة كبيرة جداً!
ولقد قال أحد المستطلَعين : هذا التفسير يبدو معقولاً. فلا يعقل أن يقف الخالق وراء
كل شيئ. وكذلك يفسر هذا مسألة الأكواد فالكون ملئ بالكودات codes. إنه شبيه
بأن يترك لك جدك وصية إن تتبعها تصل إلى كنز أو غيره. وأضاف الشاب:
كنت سأفعل نفس الشئ! (ويقصد لو كنت مكانه!)
إن من النوائب المعزولة التي تطلبت تدخلاً مباشراً وفورياً من الخالق لهي ما تم
في تلك الليلة التي تدفأ فيها اسكوبار بحرق إثنين مليون ورقة دولار!
حقيقة إنه بالفعل أعطانا الأكواد codes وترك الباقي علينا!
ولكن لا بد لي أن أضيف أن المؤمنين بهكذا علاقة بين الخالق والخلق هم أسوأ
كثيرأً من غير المؤمنين به أصلاً!
تصوّر لو سقط جميع الممتحنين من مدرسة (الدوش) في امتحانات الشهادة الثانوية
فإن الدوش، مؤسس المدرسة، لن ينجو من وابل الشتائم من الطلاب وأولياء الأمور!
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
مصطفى مدثر



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 935
المكان: هاملتون-كندا

نشرةارسل: الاثنين نوفمبر 22, 2010 2:33 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع



الروائي حسن إبر اهيم

أثناء تجوالي في مكتبة المدينة هاملتون، وقعت على رواية سودانية بعنوان
حكايات البيت المسكون
مشاهد من أم درمان
يطيب لي أن أوصي من لم يقرأها أن يفعل. قراءة جيدة
الرواية توثق لتجربة بيوت الأشباح. وحسن إبراهيم مقنع تماماً كروائي يملك أدواته
بشكل جيد. كون الرواية مبنية على ما تواتر من قصص التعذيب لا يؤثر فيها كرواية
وكون أن هناك عبارات تقريرية مبثوثة هنا وهناك، كل ذلك لم يفسد الرواية!
من التقنيات الذكية تناوب الرواة في القصة الذي يومئ إليه المؤلف باكراً حين يكتب
(كان صاحبي يحكي القصة والشاب الذي أتى بصحبته يرتعد ويتفاعل مع الأحداث
كأنه لم يكن بطلها) ولعمري فإن الكاتب هنا يعتذر ضمنياً من أن الرواية قائمة على
روايات شفهية لا يمكن أن تسلم من إضافات وبرغم ذلك فهو يؤسس على ذلك
رواية ممتعة و(كرافتي جداً)! فقط لم يجد كاتبها رجاء نقاش لينقش له ما تيسر من المجد!
معلومات عن الرواية:
طبعة 2005
لوحة الغلاف والرسوم الداخلية حسانين
تصميم الغلاف آفاق
صادرة من آفاق للنشر والتوزيع بالقاهرة
تليفاكس 022027933811

أنتي هيرو


" مصطفى سعيد أنتي هيرو (في سودان ما بعد الاستقلال وحتى صدور الرواية في 1971)
لا أدري من يمّثل من جيله؟
إنه شخص مريض تماماً!
صورة شائهة تماماً للمثقف السوداني في مقابل صورة المثقف الذي تعلم في اوربا وعاد ليسهم بفعالية
في بناء سودان ما بعد الإستقلال بغض النظر عن إخفاقات السياسة.
لم يقنعني الطيب صالح بهذه الشخصية التي رسمها. المثقف الأستاذ الجامعي الذي يطارد النساء
في المطاعم والحانات وهي صورة لا يقبلها العقل اصلاً. المثقف الجامعي الذي يعتقد أنه سيحرر
أفريقيا بذ.... الوضيع الذي يسرق نساء غيره. المجرم الذي يقتل لاسباب غير مقنعة.
المتخثر أخلاقياً حتى في صباه. البعيد وجدانياً حتى عن أمه!
إنه صورة شائهة تماماً وغير دقيقة للمثقف السوداني وللسوداني بشكل عام بغض النظر عن مدى بعده
أو قربه من قضايا وطنه."

هكذا كتبت أواخر السبعينات ولم أواصل!
لم أواصل لأن الرواية بالفعل جيدة ومكتوبة بتكنيكات عالية. هناك مقاطع من الرواية أكثر العودة
إليها للتفكر في قيمتها العالية وهناك مقاطع أخرى لا تعجبني خاصة تلك التي تتشابه في سلبيتها مع
مواقف الطيب صالح نفسه من قضايا على أرض الواقع!
المقطع الآتي مشحون بطاقة درامية لا تصدق. ولو كنت سينمائياً لبرعت في (أسنمة) هذا المشهد
بحيث يكون ذروة عملي وأحرز من قوته......سعفة أو ......!!




انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
مصطفى مدثر



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 935
المكان: هاملتون-كندا

نشرةارسل: الجمعة نوفمبر 26, 2010 3:05 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع


وشاية البروق


سنجة!
ذات خريف.
عثرتْ صراصيرٌ على زئير أسد فنهشته إلى شرائح رفيعة ومستطيلة تُغنيِها لدهور من زعيق وراءه ألف طائل!
يا لدَعة الصراصير! تقطع من الزئير على مقاس زعيقها لتتفرغ للجنس الماجن، ربما. جنس مدفوعة آهاته!
سنجة!
ذات خريف.
رعب البروق أقوى من صدى المدن الثلاث البعيدة. بعيدة الآن في جوف جفافها !.
ومعنا عودٌ نداري أوتاره الخمسة من المطر الكاسر. ومافهمنا! فالسحاب يدنو كي يرّبت على كتف المدرس المائل
ويمد العودَ بسحر تدركه خواتيم الحواس قبل عشاء وخيم أو يحاول شيئاً من دو ري مي تفض بكارة (الزيفة)!
وأهتف: يا سنجة أنت آخر من ظننت أن له امتثال في الذاكرة!
ولك في الخلود ماءْ.
أتفوقين سنار؟! ويح ممالك التشكل من وعورة الولادة الزنيمة!
ويح ممالك الزرق بادت عن آثارها....
سنجة!
ليس في وسع إمرئ أن ينتحر والغمام يستبيه بوعود أسمى من ورق الكوتشينة!
سنجة!
يا خوفاً طفولياً من دنو السحاب!
سنجةَ المدرس الذي يداري عوده من البلل ويحرضني على قطف الغمام!

تحت سقف من مطر
مرقنا أنا والمغني!
لا أكاد ألامس الدروب من فرط وحشتها. بينما هو يعيد ترتيب أحجارها بشئ من المودة.
هناك، يا إلهي، من يوادد الحجر!
كان المغني يجّد في طلب (الميز) ولا ينتظر الرعود مثلي. فبعضها، كالوعود، لا يأتي رغم سطوة (العبادي)!
وكنت أعجب. بعض البروق عقيم كبعض الرجال الذين ترزم دعاواهم بالفحولة!
ولم أفرح ب"عيد الكواكب"، وكان لا بد أن يأتي ذكره. لم أفرح بالكواكب نفسها وأنا أراها تساقط دون أن يعنيها غياب
الدوي من سقوطها. تسقط كما الأحداث الجسام داخل أضغاث الأحلام!
يقول المحتفون بهذا العيد الخرافي، وهو عيد من مستحدثات السبعينات، إن فيه نور الدنيا صفاه ثاقب!
يمجدون الجهرة والإبهار والعشا الليلي....وكذلك رعب الطبيعة!
هكذا يبدعون الطلاسم المقيمة.
كانوا في تلك الأيام قد استعادوا مجد أغنية قديمة ل"عثمان الشفيع". لم أكن أعرف بالضبط لماذا لم تكن أغنية زمانها
أو لماذا هي فجأة أغنية زمان آخر يأتيك بأخبارها كل ذاهب على دروب القعدات!
سنجة تستمد قوتها، إذاً، من البروق ومن أغنيات ذاهلة.
هنالك رغبة عارمة لديّ لعقد مقارنة بين سنجة وسنار مبتعداً بإصرار عن التماهيات التاريخية وأخيلة التصوف. أو أي
مجد مندرس لا أثر له إلاً في أمانينا. وبعض تكتكات فرح. ولكن لا وقت لذلك وأنا أطل من شباك كئيب في (الميز).

ساعداي ساعداني أن أباعد بين أنفي وروائح صغيرة تتقافز بين بقع على خشب النافذة. سعوط، أعقاب سجائر
مندرسة وبصقات الخسارة الوخيمة في (الكنكان). الملك الشائب يتبوّل على بنت شيرية. وبنت شيرية تنشغل
عن مائدة الكوتشينة. تسمع صوتا ثقيلاً. شئ يسقط من سقف الحمام.
وتحت البروق أرى المعدن الماخر لجج الظلام. لاندروفر قديمة. يرصعها البرق فتجفل من حفرة لعشبة ويجفل
من بداخلها. كدت اسمع صياحهم والفوضى المطيرة. وكان لخيالي، يسكره هذا المشهد، صليل كصليل سنجة!
كان الخوف كله بجانبي، وبجانبهم مجون السفر.
تذكرت مشهدا مماثلا لكنَ دمعي ضيعه البلل.
من نفس تلك النافذة المتسخة وكان الوقت عصرا على أعتاب الأصيل. نفس هذا اللاندروفر الذي يبدو ماجناً هو
الآخر. تتكسر أعضاؤه فوق لجج السراب.
ولكن هل في سنجة ثمة سراب؟ فالماء في سنجة الحقيقة.

تصايحت نسوة الليلة وهن يغادرن اللاندروفر يتبعهن السائق وبين يديه زجاج يصطك وخلفه خف رجل آخر ينوء
بكتلة لم أتبينها. وكنت قد عجزت قبلاً أن أتبين الاشياء التي كانت تفرفر داخل الجوال في ذلك اليوم.
قلت له: رائحتك خمر. ماذا أحضرت؟
نظر إليّ نظرة استنكار عابرة ثم تبسم قائلاً: خروفين جاهزين للطبخ.
قلت له ساخراً: طبخ؟ عليك ذبحهما أولاً. ألا ترى أنهما يتحركان داخل الجوال؟
ضحك وتراجع للركن الذي رمى فيه الجوال وبحركة خفيفة من اصبعه انبجست قرقرات صغيرة.
ألجمتني الدهشة. كانت تلك أصواتاً آدمية. نظر لي مبتسماً واطمأن أني فهمت طرفًا من الحكاية.
قال:
- بنتان صغيرتان سرعان ما تتعلمان.
ولم أفهم الشعور الذي انتابني لوقوعه بين الفجيعة والتوقع الغامض لشهوة. عبر ذهني طيف من تذكرٍ لا يخصني!
سيد وسياط وعبيد. يا للفداحة! صبيتان بكر يقدمهن الفقر قرباناً لنفسه! واصل هو قائلاً بنبرة جادة:
- أعرف خالتهما. امرأة طيبة تثق بي. أنت تعلم. أكرمتني ببعض صنيعها قبل أن يُؤتى إلىً بالصبيتين !
ثم بنظرة عميقة داخل عيوني قال: هي تثق أن لن يصيبهما سوء من عندنا.
وأطرق حزيناً وقال: لن أتمكن من رؤيتها قريباً. الوالدة. أرجو أن تعيش حتى أراها!

سهرة الميز تبدو لي كطواف مخمور حول منضدة. هو الميز كما زرته أكثر من مرة. تتغير الوجوه.
قال المغني:
- لا نسأل أحداً عن سبب وجوده بيننا. ما على المرء إلاً أن يتمثل هنا!
قلت وقد تبخرت فكرة أن أتقمص أني في مهمة:
- لا زلت غير مصدق لما حدث.
قال بعد صمت:
- لابأس أن تعود إلينا كلما خطر لك ذلك.
إختفى وتركني أحدق من النافذة في أفق بعيد تصطرع فيه الرعود.
البرق يكاد سناه يكشف ورق أحدهم للآخر. يصخبون وأعينهم على الورق. يشرحون اللعبة الخاسرة بالصوت العالي
نكايةً ويبدون صادقين. تبدو خسارة بعضهم كالرعود الآفلة. كنت دائماً أحاول أن أتصالح مع لعب الورق بلا فائدة!

النسوة بعد أن تسللن خفافاً من اللاندرفر عبرن ممراً مفضياً للغرف ثم خرجن و قد تحلل بعضهن من بعض الثياب
لكنهن عجزن عن تغييرالمنظر. دك الكوتشينة كان ظني. دق مدماك الشهوة في قلب برندة الميز النملية!
كان المغني قد انشغل عني وعن أن يغني بواحدة منهن . جميلة يغازل بياض عيونها البرق والرجال. تظنها تصغي
له لكنها ترسل وعداً لغيره طي برقية. ترى مع من أتت ؟ لن تفتك بي على كل حال. وعبرت في ذهني صورة يوسف:
- قلت لك إنها طيبة القلب.
- أبعد عنها يا أخي.
ضاعت مني لحظة أن بدأ الصخب.
قال: أدمنتُ أفعالها الصغيرة.
استفظعت صراحته.
وانطلقت نقرشة العود من ركن آخر من البرندة الطويلة انتقل إليه المغني ولما يزل يرمقني بنظرة شفوقة.
إشتغل ذهني برصد اللحاظ والدلائل الدقيقة في شفاه تبرطم أو في هنيهة أن تسترخي خائنة الأعين.
عندما سألت المغني في موقف البص كيف ميزني من بقية الركاب الذين هربوا يتحررون من ضيق البص وحره إلى فضاء الرذاذ
والوصول قال لي:
- الشبه! ثم ضحك لبرق كان ينتظر اسنانه فشاعت القناعة داخلي أنني إزاء مدينة من الغرابة الندية. أكثر الغرابات شجن.
لم أدر لماذا اخترعت فكرة أنني في مهمة تتعلق بوصية تخيلتها ليوسف. شجبتُ حالة الوثوق التي تلبستني وتجلت في تحيتي
له الخالية من الامتنان. تلك التحية المتعجرفة! فالذي لا أساس له هو أنني بالحدس سأقرأ أخبار الدقائق السابقة لذهاب يوسف ولكن
ماذا يفيدني هذا؟
في مرات سابقة كانت سهراتهم أكثر رصانة من سهرة الليلة ونساؤهن مخبوءات إلاّ مَن إقترحن. كانت هناك مهابةٌ ما تتلاصف
في عيون الرجال يشعلها وجوده. كأن الكوتشينة مهرب من سطوة. وأكثر ما أزعجني تلك الفتاة. كان يحرص عليها.
قال أحدهم إنه يحلم كثيرا أنه ضرط أمام خطيبته. جاءه الرد بارداً. وجه بين أوراق الكوتشينة:
- هذا ليس حلم إنها نبوءة. خذ (فام لاكس).
وانفجر ضحك فاحش.
لو توليني إحدى النساء غيرها أكثر من نظرة علّني أطرح عنها شكوكي! ولكن كيف ذلك والفتنة مدلوقة على المناضد وبرائحة البيرة.
لا أستطيع أن أميز بين مذاق شفاه ورحلة صيد!
بعض النسوة تعرفن عليّ وبدا السؤال عن سبب عودتي للميز عالقاً. تناقلوه مثل طبق مزة. وكبرياء الحدس يلقي الحدس على قارعة التوقع.

سرَى أثر السكر مثل الخيانات الصغيرة لتنقلات أوراق اللعب تلمع لمن يقتنصها واستيقظت هفوات الجسد. قبلة سريعة لإمرأة رجل آخر
ربما أجدى من الآس، من البنت، من كل اللعب وأورقه. ورويداً اندلقت الأسارير على حل شعرها وهان الكلام. ارتفع الحرج كما البخار
لا يلوي على شئ. تذكرت (ميزات) أخرى دعاني إليها. لم أكن أجهد في معرفة مَن هي فتاة مَن. لكني هنا والآن أرى وداً خصيصاً
من الجميع للجميع. إلتصاقات لا أحتجاج عليها. مناخ للغيرة تعدو فوق فصوله الشهوات. حتى من بدأوا تنظيم السهرة بحنكة اضطروا
لتجاوزات فاضحة. فعبروا تهدلات الشبق باعتذارات باهتة. وانكسرت كؤوس مصحوبة بشهقات منتقاة.
مرت أمامي أكثر من مرة وألقت بنصائح عامة للاعبي الورق وكانت عيونها ترعى ذهولي كأنها المستفيد من وخزه. ها هي تستأنف إذاً.
قلت في نفسي إن هذه خدعة. يستطيع أي إنسان أن يبدو بكيفية ما لمن يبحث عنه. رغبت أن لا تكون هي لكن البرق أراني ذلك الندب
الجهير في ظاهر كفها اليمنى!
بلغوا عيد الكواكب بُعيد اختفائها. أخذها أحدهم الى غرفته!

نمت أغلب النهار.
عندما صحوت كان الميز صامتا كأن لم يكن صاخباً في أمسه. تعثرت في طريقي للنافذة. كنت دائماً أهفو لتلك النافذة. رأيتني أتقدم، بحذر، نحو
اللاندروفر، نفس اللاندروفر، وقد تعكر مزاجي. لم يرقني مشهد فتاة كانت بجانبه. لاحظ هو ذلك فقال لي وهو يميل على الدركسون قليلاً ليراني:
- حجزت لك في أول بص صباح الغد أنت والصبيتين. ثم صمت قليلاً. كانت الفتاة باسطة ذراعها على اطار النافذة وقد بان ندب طويل على
ظاهر يدها اليمنى. أضاف وفي محيّاه ابتسامة غامضة:
- ستعجبك يوماً. إنها فتاة طيبة.
عبر إعتداد بالنفس على وجهها أثار حفيظتي. كان هو أنيقاً ووسيماً بأكثر من ما كانت تقول أمي وبدا أصغر كثيراً من عمره. وهي لم تبعد كثيراً عن
الطفولة وعن أن تسبب لي ضيقاً. نظر إليّ وإليها بمرح مفاجئ وقال لي:
- تعال من هذه الناحية.
قفز خارجاً من السيارة ودعاني أن أقودها. ترددت وكان يعرف أنني ما فعلت ذلك في حياتي بالمرة. قال لي:
- يا أخي (سوق)! هي فرصتك لتتعلم القيادة.
فتح باب السيارة الخلفي وتبعته هي. جلسا في انتظاري أن أتولى القيادة!
قال لي وهو يميل نحوها:
- هيا يا صاح! لأول مرة في حياتك. ولاندروفر. فقط تذكر هناك فرامل وبنزين وعصا تحركها. أمر بسيط. هيا.
كدت اسأله لماذا يستعجلني لكنني أدركت بلاهة السؤال. إنه يومي الأخير معه.

واجهت الحقول الخضراء أمامي بسيف مشهر وانطلقت كأنني سائق مخضرم. لم أهتم بالمزروع أمامي ولا المرعي.
كان الغيم يجري أمامي وفوقي كأنا نتسابق مَن يدق نحاس الشفق قبل الآخر. بينما قررت طيور أن تستأنف نزهتها
لاحقاً.
وفجأة انتبهت للمرآة. كانا في عراك محموم.
اتسع صدري للدنيا كلها في تلك اللحظة. قهقهت بجنون للظلال المسرعة. وكانت السيارة مثل جواد مطّهم بالدهشة.
غفرت له أمر الفتاة وجرأته. أن يقبلها في حضرتي. بل أحسست أنني أقود سيارة محملة بقبلات العالم كله.
وكانت خراف وماعز وأشجار صبورة تقف على جانبي الطريق. تنتظر مروري.
لم تبد الطبيعة قلقة ومنفعلة. كان كل شئ في مكانه الصحيح من نبض قلبي المتسارع.

وظهر اللاندروفر طافياً فوق البلل. أحسست بالمغني يقترب من ورائي.
قال:
- يبدو أنهم وجدوا لك مقعداً في بص ما بعد الظهيرة.

انتهت


عدل من قبل مصطفى مدثر في الجمعة نوفمبر 26, 2010 4:46 am, عدل 1 مرة
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
مصطفى مدثر



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 935
المكان: هاملتون-كندا

نشرةارسل: الجمعة نوفمبر 26, 2010 4:40 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

معذرة للتكرار
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
مصطفى مدثر



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 935
المكان: هاملتون-كندا

نشرةارسل: الاحد ديسمبر 12, 2010 5:02 am    موضوع الرسالة: مسجد برخت رد مع اشارة الى الموضوع


مسجد برخت

رأيت فيما أرى وأنا نائم أن أحدهم سرق سيارتي من موقف في الخرطوم بحري. وأني ذهبت لأقرب نقطة شرطة
وجلست إلى الضابط وحكيت له وأخذ هو ما أراد من البيانات. وكنت أثناء انخراطه في الكتابة أجيل النظر
حولي وقد بدا أني أعرف المكان.
نعم. لقد كان مسجداً وها هو، يا سبحان الله، صار نقطة شرطة.
ورأيت من مجلسي سقف الحجرة يتحوّل الي شكل مخروطي متحرك إلى أعلى تماماً مثل خلاط الاسمنت الذي
تراه أمام مبنى تحت التشييد. واعتقدت أنهم، ربما، تركوا مئذنة الجامع كما هي على الرغم من أن دوران الخطوط
المخروطي كان يصدر أصوات أكثر إزعاجاً من تلك التي تصدرها المآذن ، عادةً.
جلستْ على منضدة مجاورة إثنتان من بنات الليل أمام ضابط آخر. أزعجني مشهد بنات الليل في عز النهار.
وتمنيت لو انسخطن وطاويط.
وليتني ما ذكرت الوطاويط فلقد اندفعت من الحفرة المخروطية عشرات منها وبدا من طيرانها المتعرج حولنا
أنها تستهدفني أنا والضابط ولكن الضابط لم ير الأمر كما رأيته فبدا ساكناً وعاكفاً على كتابة ما كان يكتب.
ولم يكن واضحاً لي ما فعلته بي الوطاويط لا في الحلم ولا بعد أن صحوت!
قبل أن تهدأ عاصفة الوطاويط غيرت المرأتان مجلسيهما فصارتا قبالتنا وقد انحسرت عن افخاذهن الثياب وضحكن
حين بدا أنني نسيت تماماً واقعة الوطاويط. وقام الضابط الذي كان يجلس إليهن وهو يلف ذراعه بالثوب الذي نزعه
من إحداهن وصعد إلى أعلى في ذلك المخروط وفي يده بعض الملفات داخل غلاف عليه صور فاحشة.
هتفت نحوه بفرح:
- هذا المكان كان مسجداً في السابق. أليس كذلك؟
حاول أن يلتفت نحوي لكنه، حسب رواية طويلة لم أصدقها، لم يستطع فأجابني وهو يستأنف صعوده:
- لا لم يكن مسجداً.
وفجأة زال ما به من طارئ فإلتفت إليّ مبتسماً ابتسامة رؤفة وأشار أن أتبعه.
سرنا في اتجاه معاكس، تتراقص على جنبيه نساء حسناوات، صوب باب الخروج من نقطة الشرطة وقال لي:
- تعال معي!
ركبنا سيارة حكومية قادها هو مكتوب على جانبها آية قرآنية لم أتبين ماهي رغم أنني راجعت سريعاً في
ذهني، وبلا توّقع إيجابي، ما إذا كان هناك آيات تنفع في وصف ما تفعله الشرطة.
قاد الضابط السيارة عبر شوارع لم أشهدها من قبل ولسبب من حرصي على السيارة المفقودة انتبهت لمعرفة
خط سيرنا وبي شئ من الاطمئنان أن الضابط كان يقودني إلى مكانها.
قال الضابط وكان من النوع الذي لا يلتفت إليك وهو يحدثك أثناء قيادته للسيارة وهو أمر جيد:
- الناظر حسين. عمك أليس كذلك؟
قلت له بلا دهشة:
- نعم.
- أتذكر أيام كان في كوستي؟
قلت له باهتمام:
- نعم!
صمت ثم قال:
- يعني ألم تذكرني؟ لقد كنت تأتي لهم في الاجازة المدرسية وكنا نلعب سوياً. كنا دفعة يارجل ألا تذكر؟
وقبل أن يمنحني فرصة للتذكر قال:
- طبعاً كنت أحب بنت عمك سهير وكنا سنتزوج لولا الظروف!
وتسمرت عيوني على (بروفايله) فهو لم يلتفت إليّ حتى وهو يقول كل هذا البهتان. وأحسست بالمؤامرة
أو اي شئ مماثل لها. فالرجل كاذب في أمرين وكذبته في ثانيهما كانت بلقاء تماماً.
أولاً لا يمكن له أن يكون دفعتي حتى لو كان مدير الشرطة. بل حتى لو كان وزير الداخلية الأسبق.
فهو ببساطة (شافع) بالنسبة لي أنا الباحث عن سيارتي على أطراف أرذل العمر القريبة.
وثانياً ماذا قال عن إبنة عمي سهير؟
يا للبهتان!
سهير لم (ولن) تعرف ولم تحب (ولن) رجلاً غيري فهي ببساطة زوجتي (دائماً) وأبنائي منها تاجر
وسمسار أراضي وغيرهما...
وتصاعد الدم الساخن إلى وجهي ولكني تذكرت السيارة فقلت له:
- إلى أين نحن ذاهبان؟
قال لي:
- وصلنا
وتوقف أمام مسجد ضخم مبني على طراز موغل في الفخامة. قال لي:
- هذا هو المسجد الذي عنيته أنت.
ثم نزل من السيارة ومشى أمامي نحو بوابة المسجد. وقبل أن يدخل إلتفت يدعوني بإشارة ملّحة من يده.
فأشرت لدكان صغير قبالة المسجد وصحت:
- أنتظرك هنا.
ذهبت تحت شمس حارة نحو الدكان الذي تحوّل لكافتيريا مألوفة لي ولكنه عاد، بغتةً، دكاناً باهتاً.
وجدت عنده بيبسي بارد. اشتريت زجاجة وشربت نصفها دفعة واحدة من الغضب وفار نصفها الآخر واندلق
على ملابسي فطفقت ألحسها كالكلب المسعور. ورأيت على (بنك) الدكان لافتة مكتوب عليها:
هل تستخدم الشرطة المعلومات لنسج الأكاذيب عن الناس. ثم ثانياً متى تم ترحيل مسجد من مكانه؟
لم أسمع مثل هذا الهراء قبلاً.
وتبادلنا أنا وصاحب الدكان نظرات حائرة.
وبعد ثوان خرج الضابط في ملابسه العسكرية المرتبكة وحوله مئات من المصلين في جلابيب بيضاء.
ولكي أداري حرجي، ولأن عشرات من الرجال كانت تشير إليّ، قررت أن أضيع وسطهم وكان الغاز
يواصل تدفقه العارم من فوهة زجاجة البيبسي. وبينما أنا أحاول إبصار ما تبقى من غاز في قاع الزجاجة،
بحسب أوامر من شرطي آخر برز فجأة، أحسست بيد غليظة تهزني وهتف عثمان:
- قم يا زول. كم مرة أصحيك. هيا نلحق الجمعة!
قلت له وأنا مستسلم تماماً لحالة حيرة وغيظ فاترين:
- طيب دش سريع!
عند خروجي من الحمام حكيت له في ما يشبه الشكوى حكاية الحلم والسيارة وما أدراك.
فقال لي:
- ومنذ متى عندك أنت سيارة؟
ولم أشاركه الضحك بل قلت له كأنني اكتشفت ما يتمناه اليوم:
- سنصلي الجمعة في مسجد لم يحدث في الخرطوم بحري!
قال لي مفجوعاً:
- بحري؟ قعدة ما أمشيها في بحري وتريدني أذهب لصلاة؟
وخرجنا في سيارة زوجتي المرسيدس الجديدة تقودها هي لأنها رفضت أن تخليني أسوقها لسوء سجلي القيادي.
ولم تخني ذاكرة المكان فسرنا بطرق صحيحة رغم أن المباني التي مررنا بها كانت غريبة علينا.
وسألتني سهير وهي تتفادى أحدهم لاح في طريقها ثم تلاشى:
- هل أنت متأكد من وجود هذا المسجد. وأضافت:
- وماله مسجد الحي ؟
قلت لها بإقتضاب وكنت أفضل أن أشتم ذلك الشبح الذي تلاشى:
- المكيف متعطل.
وأضاف عثمان:
- والخطيب دمه ثقيل!
وسد الأفق فجأة ذلك المسجد المهيب المبني، بلا شك، على غرار مسجد عظيم في مكان ما من الدنيا.
قلت لسهير:
- ما تنزلي معانا يا حاجة!
فكرمشت وجهها وانطلقت نحو سوق الخضار كما قالت!
وفوجئنا أنا وعثمان بجيش من رجال الشرطة يتوسطه شخص مدني واحد يخرج من المسجد.
سألت عثمان:
- فاتتنا؟
ولم يكن هناك. لم أجده.
بحثت عنه وراء كل الأجساد الشرطية التي لا حصر لها وأنا أصرخ:
- عثمان! فاتتنا يا عثمان؟ فاتتنا يا عثمان؟
وصادفت اليد الصغيرة الناعمة بصفعتها أنفي. فتحت عينيّ مذعوراً
فقالت لي:
- جدو قم! صلاة الجمعة.
صرخت فيها: يابنت طيري! جمعة في عينك!
وأغمضت عينيّ مرة أخرى وضيقت ما بين جفنيّ أبحث عن شئ آخر غير النوم وسمعتها
تقول مبتعدة:
- سأذهب لوحدي!
حفيدتي ذات الخمسة أعوام!
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
مصطفى مدثر



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 935
المكان: هاملتون-كندا

نشرةارسل: الاحد ديسمبر 12, 2010 5:03 am    موضوع الرسالة: Re: مسجد برخت رد مع اشارة الى الموضوع

تكرر
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
مصطفى مدثر



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 935
المكان: هاملتون-كندا

نشرةارسل: الجمعة ديسمبر 24, 2010 3:20 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

قبقبة قباقبو
هه!
عجايب والله!
هذا دكتاتور آخر في انتظار أن يحسمه أحد!
كما، بكل بجاحة، يعلن الطغاة برامجهم لتعذيب شعوبهم (البشير مثلاً)
يعلنون احتقارهم لخيارات تلك الشعوب (قباقبو رئيس ساحل العاج مثلاً)!
قرابة المائتي شخص قضوا،حتى الآن، دون أن يقر طاغية ساحل العاج بحقهم في رفضه
الذي صدحت به نتيجة التصويت إذ فاز عليه زعيم المعارضة "كتارا".
قبقبة قباقبو حلال على (المجتمع الدولي) حتى ولو بال"قطارة"!
وبعد شهور القبقبة حصلت يا جدعان والمجتمع الدولي يمهل ولا يهمل:



حمى ليلة السبت

الأول: إنت داير الجد (يقصد الطيارة الجيت) ولا الجمبو؟
التاني: أي واحد ياخ! ما كلهم نفاثات!]


عدل من قبل مصطفى مدثر في السبت ديسمبر 17, 2011 7:08 pm, عدل 1 مرة
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
علي الأسد



اشترك في: 15 ديسمبر 2010
مشاركات: 24

نشرةارسل: الجمعة ديسمبر 24, 2010 11:17 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

الاخ الطيب
تكتب بجنون مدهش افتقدناه زمانا كما يقول الطيب صالح في بلاد تموت من الوضوح اشياؤها
سعدت بالتعرف الى كتاباتك
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
مصطفى مدثر



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 935
المكان: هاملتون-كندا

نشرةارسل: الاثنين ديسمبر 27, 2010 8:41 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع


شكرا لك يا على الأسد وأهلا بك في هذا الخيط.
----------------------------------------

سباحة في الأبيض المتسلط

(أ)

محمدة بوب مارلي
بقلم: كريستوفر فارلي(1)
ترجمة: مصطفى مدثر



إعتقد "بوب مارلي" أن لا لون للموسيقى. لكن المتنفذين في صناعة الموسيقى لم ينفكوا ينسبون
كل منتج لعرق أو لون. بل إنهم أطلقوا على نوع الأغاني التي يتغنى بها السود صفة موسيقى
العنصر (أو العرق). وظلت الآلة المنتجة للموسيقى تمارس أبارتيد التسلية منذ مولد البلوز في
أمريكا.
وبينما صم راديو جمايكا آذانه عن سماع أغاني السولو كان بوب مارلي يقوده التطلع، دائم
البحث بين الموجات المتفلتة عبر الأثير عن ذلك الضرب من الموسيقى الشعبية.
ولكن في تلك الأزمان، بدايات ستينات القرن الماضي، بات التمييز في عالم الموسيقى متوقعاً
بل ومسلماً به. فالداخل لمحل بيع المنتجات الموسيقية، وحتى في يومنا هذا، غالباً ما يجد أن
تسجيلات الفنانين البيض مرصوصة في جانب وتلك التي أنتجها الفنانون السود في جانب آخر.
ولقد صار راسخاً الإفتراض بأن البيض والسود يصنعون ويستمعون لموسيقى مختلفة لأنهم
يعيشون حيوات مختلفة.
لكن الواقع غير ذلك. فالغريب يهتف بالإثارة والفصل والتمييز يشعلان الرغبة فيعبر المعجبون
من البيض حاجز اللون ليسمعوا الموسيقى المحرمة عليهم. بل إن بعض الفنانين البيض عبروا
هذا الحاجز ليصنعوا موسيقى يفترض أنهم غير قادرين على إنتاجها.
وبرغم أن لمذاهب الموسيقى الشعبية، بلوز وروك وراب...، جذورها في تجارب السود إلاّ أن
النجوم الذين جسدوا هذه المذاهب كانوا في أغلب الأحيان من البيض!
لقد وزع إريك كلابتون عازف البلوز جيتار البريطاني من اسطوانات أكثر من ما وزعه أي
موسيقي أسود. وكانت كتابات الحائط المنشرة في لندن الستينات تقول إن كلابتون هو الله
بينما لم يكن هناك كتابات توحي بقداسة مماثلة للفنانين السود أمثال سون هاوس وممفيس ميني!
وتم تتويج إلفيس برسلي كمخترع للروك آند رول رغم أن أول عمل كبير له لم يكن سوى إعادة
نظر في أغنية (زاتس اول رايت ماما) للمؤلف الأسود آرثر كرودوب. وكان اليكس ترنر يؤدي
الروك لسنوات قبل برسلي. بل كان برسلي يدرس أعمال هذين الموسيقيين!
إن أول ألبوم راب باع ملايين النسخ كان للثلاثي بيتسي بويز ومع ذلك كان أول فنان راب يفوز
بجائزة أوسكار أحسن أغنية هو الفنان الأبيض (امينيم)‍!
لقد غمغم لانجستون هيوز(2) مرةً أنهم (أخذوا البلوز ومضوا ولكن ليس بعيداً فلقد عادوا ليأخذوا
الروك والهيب هوب)!
غير أن هناك ضرباً هاماً جداً من ضروب الموسيقى الشعبية أجمع البيض والسود على ريادة
ونجومية مطلقة فيه لمغن أسود. ذلكم هو الريجي والنجم هو بوب مارلي!
لقد استطاع بوب أن يخترق الحواجز العرقية بطريقة عجز عنها نظراؤه السود في اضراب
الموسيقى الأخرى.
وقد يقول قائل إن مايكل جاكسون كان قد تُوّج ملكاً على الغناء الشعبي ولكنه في سبيل ذلك
فقد أنفه ولون بشرته وربما روحه بينما لم يقدم بوب مارلي أي تنازلات من هذا النوع. وبمثل
ما تحدى حواجز اللون في الحياة فإنه تجاوزها في فنه.
------------------------------------------
(1) مؤلف جمايكي وكاتب عمود في وول ستريت جورنال. من كتابه Before the Legend: The Rise of Bob Marley
(2) لانجستون هيوز: روائي، مسرحي، قاص وكاتب عمود أمريكي ورائد في شعر الجاز.
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
مصطفى مدثر



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 935
المكان: هاملتون-كندا

نشرةارسل: الثلاثاء يناير 04, 2011 5:48 am    موضوع الرسالة: ...... رد مع اشارة الى الموضوع

.

إيفا لونجوريا

إيفا لونجوريا* على شاشة التلفاز يوم عرسها. تسأل عريسها توني باركر**
وقد برز لها في ثياب فخمة (لم تنس أن تمرر سؤالها عبر شهقة أقرب للفحيح):
- من أين أتيت بهذه الهدوم.
هتف محتجاً:
- لا لا هذا السؤال غير ممكن. إلا هذا السؤال!
نادته من المطبخ:
- من تكلم؟
رد عليها:
- تعالي شوفي ايفا لونجوريا وعريسها وعم يتساءلون. اثرياء يقشرون بلغة الفقر!
لم تأت!
---------------------------------------
* ممثلة ثرية وبالغة الحسن اشتهرت بدورها في مسلسل "ستات بيوت يائسات".
** لاعب سلة ثري.
لم يمهلاني حتى أكتب هذه الخاطرة. تطالقا!


بيريسكوب

نزلت عليه بغتةً حقيقة التشابه الغريب بين البيريسكوب بشكله المتآمر والاشياء التي
تدور هناك على منوال أعرج.
كانت الغواصة التي احتوتهم في بطنها قد تركت وراءها محطة زيبرا الثلجية بمسافة.
لم يبق أمامها سوى أن تجد ماءا تمخر عبابه.
فكر أنه ربما أمكنه رؤية الوطن باختلاس نظرة عبر البيريسكوب بغير علم الكابتن
الذي انشغل بخلط بعض المشروبات الروحية في كأس زجاجية.
أدار جهاز التسجيل القابع قرب كيس السعوط وتقدم وئيدا نحو عين المنظار الساهرة.
انطلق ثنائي العاصمة: الله عيلك يا الله عليك.
انخرط الكابتن في رقصة خرقاء بينما تراجع هو متساءلاً
- عين من تلك التي شغلت المنظار في طرفه الآخر!

_________________
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
علي الأسد



اشترك في: 15 ديسمبر 2010
مشاركات: 24

نشرةارسل: الخميس يناير 06, 2011 12:21 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

نعم اخي مدثر فبالاضافة لعنصرية الموسيقى توجد عنصرية الادب وحتى اللهجة داخل لغة الاميركان تم تصنيفها وفرزها على اساس عنصري ولم تنج حتى الالات الموسيقية فالبيانو ابيض والترومبيت اسود اما بوب فقد باغتهم بأن جاء بموسيقاه ولغة اغانيه نازلا من السماء البعيدة فلم يعطيهم فرصة لتصنيف موسيقاه
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
مصطفى مدثر



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 935
المكان: هاملتون-كندا

نشرةارسل: الجمعة يناير 07, 2011 6:25 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع


الصديق على الأسد الرجل الأسود (الأفريقي أحسن) فيهو قوة وجيناتو أصلية شغالة كويس.
نحن عايزين إلغاء التمييز والظلم. أنا ح أواصل
.



سباحة في الأبيض المتسلط


(ب)

في واحدة من قصص الخيال العلمي قريت الحجوة دي:
قالوا نزل مخلوق من السماء، ما زول، كائن مهيب وقام حلّم عدد معين من الاشخاص المهمين
على مستوى العالم (كلهم بيض أو قوقازيين حسب لينقوا فرانكا اليوم، ما فيهم ولا حتى آسيوي)
المهم الزول دا قام حلّم الناس ديل بالدور يعني كل ليلة يحلّم واحد وهكذا وفي اليوم التامن اتصل
الزول الحِلِم في اليون السابع بزول اليوم التامن وحكى ليهو انو الحلمة دي حصلت لفلان وفلان
والقصة دي ماشة بالدور وبما اننا شفناك في كل الاجتماعات قاعد في مقعد نمرة تمنية فقلنا أكيد
الليلة دورك وكدا ح يكتمل النصاب
للاجتماع
- اجتماع شنو يا زول؟
- انت بس نوم نومك واحلم حلمتك وح نتلاقى فيها.الناس ديل جايين عندك والراجل ذاتو جايي.
يعني ح نتلاقى كلنا في بيتك.
المهم بكيفية بتاعة خيال علمي استطاع الزائر المهيب انو يدخلم في حلمة الراجل وهم نيام
وبذلك اصبح الاجتماع نصاب.
أها
الناس ديل هم لجنة اختارها الزائر الفضائي فيها علماء ومحامون وروائيون وعسكريون
وقال ليهم انا عايز منكم تصلوا لقرار بالاجماع يكون في شكل توصية تصلّح أزمة انو
نهاية التاريخ ما تكون كدا زي ما انتو شايفين ولابد من تحسينه قبل نهايته والا فبني البشر
على آخر أيامهم سيعيشوا في عزلة وعذاب من قادمين آخرين من الفضاء.
تاريخ البشر ح ينتهى ولكن لا بد من تحسينه حتى لا ينتهي هذه النهاية السيئة.
وطلع ليهم ورقة فيها اسماء مشاهير ساهموا في رسم تاريخ البشرية زي نيوتن وهتلر وجان دارك الخ
وطبعا ديل كلهم مراحيم وقال ليهم لو واحد بس من القائمة دي مات وهو شاب كان التاريخ بتبقى
نهايته (أمكن سعيدة!!)
وعمنا المتسلط المجري دا أداهم ساعة بس ليصلوا لقرار بالاجماع انو منو من القائمة يموت في
يفاعته قبل ما يعمل (العملة) اللي عُرف بيها. واختفى الراجل كلمح بالبرق.
قعدوا الجماعة وراجعو القائمة محتارين يضحوا بمنو. واحد فيهم راجع القائمة ولقى فيها اسم ماعرفوا
- بارتلوميو دي لاكاساس. دا منو دا كمان؟
عالم كبير قال ليهو:
- دا اسقف (شيابا) ويعتبر أبو الرق الافريقي. هو اللي اقترح على ملك اسبانيا انو يسمح للاسبان بتاعين الدنيا
الجديدة انهم يمشوا يستوردوا عبيد من افريقيا.
واحدة فنانة من اللجنة سألتوا بفرح:
يعني قصدك نختار الزول دا وتبقى العبودية ما حصلت؟
رد عليها: دا تصوري. السؤال هو هل دا ح يكون اختيار كويس مننا. يعني الاسقف
دا كانت نيته كويسة. وربما كان على حق. افريقيا في ذلك الزمن كانت قبائل في حروب
ابادة شرسة لبعضها البعض. حجة الاسقف انو البتمسك من الافارقة بدل ما ينضبح مش
احسن لو يسوقوا المسكو دا ويبيعو؟ أما نتخلص من العبودية كلو كلو ف حيموتو ناس كتار
جداً في افريقيا بدل ما يجو يبقو عبيد في أمريكا!!
قام في واحد فيهم ممثل هوليودي مرموق قال ليهم:
- ياخي دي تجارة شينة خلاس وبعدين انا عندي ممثل أسود صاحبي شديد وما هاين
علي انو يبقى كأنو ما حصل!
ما اختاروا أبو الرق طبعاً!! (أي أبقوا على الرق)!!!!!
أنقر اختاروا منو؟
الزول الاخترع التوليت بالسلسل والفلش Flush......
قالوا ما ضروري وكثير منهم لا زالوا يقولون!
.......................YUCK
----------------------------------
القصة في عدد مجلة الخيال العلمي والحقيقة أو Analog
عدد يونيو 2008
القاص: ريتشارد ك. ليون




انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
مصطفى مدثر



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 935
المكان: هاملتون-كندا

نشرةارسل: الجمعة يناير 14, 2011 6:29 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

اقتباس:
افريقيا في ذلك الزمن كانت قبائل في حروب
ابادة شرسة لبعضها البعض.


طبعاً دي خجلتهم! تبرير غير مقبول.
كأنو ما كان في حضارة فرعونية
وين حضارة كوش وأكسوم؟
وين حضارات غرب افريقيا (غانا وغيرها)
حروب الابادة دي ألم يفتعلها الاوروبيون؟
تجد في الموقع أدناه بعض ما يعين على التأصيل.

وعلى بال ما أجيكم بالجزء التالت (ج) أخليكم مع ما قاله هيجل
الله يسامحو:
Africa is no historical part of the world.
يعني كان قاعد على إضنينو ياعيني!

http://www.africanholocaust.net/news_ah/africa%20before%20slavery.htm
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
مصطفى مدثر



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 935
المكان: هاملتون-كندا

نشرةارسل: الاحد يناير 23, 2011 11:43 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع


علامات
قصة قصيرة
=============

رأها في الشارع.
إثيوبية بأربعة حواجب بينهما صليب أو هكذا
= + =
أما باقيها فقد كان أجمل. ليس ملفوفاً. كان يكره هذا اللف للقوام ويرى فيه مصادرة.
كانت بمقايس يمتلكها هو.
وكانت تحمل مقطفاً فارغاً. إلتفت وراءه واصطاد من بين هرج العلامات واللافتات الصارخة
ذلك المحل الإثيوبي الذي يمر به كل يوم وينسى أن يدخله لشراء بعض لوازمه. كان الشارع
يطيح بكل ماهو محسوب عنده ويصيبه بنوع من الصرع المتحرك.
يغرقه سراب العلامات.
إذاً هي ستعود بنفس الطريق بعد فراغها من شراء الأغراض الحبشية.
أصابته الفكرة في حنان أقرب حانة.
وكان للحانة نادلة شهية وواجهة بانورامية ضخمة قدّر أنها مصنوعة من الزجاج الواعد.

--------------------------------------------------

في التصابي
(هذه الخاطرة على مسئولية القارئ)
=======

تلقيت مكالمة من صديق مقيم بالامارات. إتصل على ما يبدو ليقول لي وفي الدقيقة الأولى من المكالمة.
- إنت متصابي.
قلت له: طيب ومالو؟ بالحيل!
ولم اقفل الخط مغاضباً. بل انعدل مزاجي فكلفته من أمره شطط الكروت. كروت التلفون لمن يسأل!
وشرحت له أين يقع مؤشري في بورصة العمر بفضل تكنيكات أتبعها أفضل من تلك التي إتبعها أوباما
ليخارج بها الرأسمالية من عرائها الفاضح بثياب من ضرائب الغلابة الامريكان.
تحدثت وصديقى في كافة المسائل العالقة بأسلاك التلفون فيما عدا هذا التصابي.
لأنه إنقهم أنني تبنيت الفكرة وتلبستها منه بحيث تركته فرعون على قارعة الأثير.
وبعد المكالمة طرقني السؤال:
- إنت صحي شنو الخلاك تدافع عن التصابي؟
ليس هناك إجابة عجلى كما ينبغي في مثل هذه الأمور رغم أن التصابي نفسه هو بجانب تعريفات أخرى طريفة
هو أن تطلق الأحكام في صباها. نضيرة ومنفعلة وربما خاطئة!
لكنني لا اقتات التصابي!
ولربما بذلت النصح بحيث يراني المتلقي كأحسن ما يكون (الحاج) قبل أن أفاجئه بتصرف يردني أسفل سافلين
في الموقع العمري. وكما أسلفت فإن تكتيكاتي تنجح!
أول هذه التكنيكات هو الإنكار. بل هو سيد شباب التكنيكات.
في الطب وفي الدول المتقدمة كما قال محمد السني دفع الله في دوره الميني في فيلم عادل امام يستطيع الإنكار أن
يؤجل ظهور أو قاتلية أمراض القلب (لا تجرب هذه في البيت ويجب أن تشاور طبيبك فلربما تكون انكرت غلط!).
لا أدعو لإنكار مدى تقادمك في السن ولكن أدعو لإنكار آثار تحوّلك لتكوين أثري. ففي هذا صيانة لم تجدها حتى
أهرامات البجراوية! ولكنك لن تتبلد. بل إنك تحفظ تكوينك كله دون أي كريمات أو مساحيق سمعت أنها تستعمل
في مواضع خفية من البدن.
في إضافة سابقة في نفس هذا الخيط تحدثت عن أشياء أخرى تعيدك إلى موقعك في قائمة شندلر الجنسية ولكن
تستطيع ان كنت قد فقدت هذه الفعالية المدهشة (لأن هناك من يظل يعاني منها وهو على حافة قبره)، تستطيع
أن تباشر إبتداءاً من الثلاثاء القادمة رياضة "الفنتازيا الكسيفة" وهي رياضة جنسية مجربة المفعول.
ويمكن تعميم تكنيك الانكار بحيث يطيح باولاد الدفعة مثل هذا الذي اتصل بي من الإمارات. انكرهم وأطح
وابدأ في صحبة الناضرين والناضرات "بيهدو فيك" وفيهم بهرة لا يزيلها أقوى المزيلين! أما من هم أكبر منك
سناً فمن المساس بمبدأ الإنكار أن تنتظر في معيتهم أكثر من الدقائق التي تلبي داعي الإنتباه لهم في الأصل!
بمعنى آخر صهين منهم قدر الإمكان فهؤلاء برضه عندهم ثقافة "الهد" وبكيفية يعقدها بذل النصح الذي هم
فيه إلى يوم يبعثون!
وفي التكنيكات الحافظة للنضارة الذهنية رافق وصاحب الأذكياء والمتفوقين في العلوم والرياضيات.
السبب في ذلك واضح. هل يمكنك تحمّل البليد أب راساً غليد؟
أما المتفوقون في الآداب فهم قد يعينونك في أحيان قليلة لأن أغلبهم مصابون بجرثومة الاقتباس من
مظان يكتنفها النصح أو الحكمة المدعاة وحثيثو السعي نحو ما يسمونه النضج وما دروا أن إسمه الصحيح
هو الشيخوخة.
وما من شك في فوائد توخي الجمال والانحياز للوسامة ولهما تكنيكات فرعية غاية في الفعالية نتركها لي قدام.
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
مصطفى مدثر



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 935
المكان: هاملتون-كندا

نشرةارسل: الجمعة يناير 28, 2011 3:03 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع



سباحة في الأبيض المتسلط

(ج)

مَن لم تزوّد !

()

- تُباك شكور. لما تكون زهجان قاعد تقول شاخور!
ثم ضحك وقال: خمسين.
رد عليه: عشرين! لا أعطيك أكثر حتى أضمن عودتك سالماً.
توجه صوب باب الخروج وفجأة إلتفت إليه بطريقة شيطانية مكورا وجهه حول أنفه ثم قال:
- لست متأثرا به! ولن أعود قبل الصباح!
تذكر بغتةً حديث صديقه:
- ياخي هنا في ديسكونيكت، صاح؟
- تقصد الكوميونيكيشن!
- لست قريباً ما يكفي لكي تعرف ال influences .. بمن تأثروا. موش؟
انفتح الباب بصرير.
أصغى لغرابة اللغة التي يتحدث بها عندما يزوره هذا الصديق. الأستاذ الجامعي.
عبر القط مهروّلا للخارج منتهزاً فرصة الباب المفتوح!
شتمه يائساً من رجوعه. سمعها تقول:
- لايمكنك السيطرة على قط!
كان هناك صوت سيك سيك...سيك. الارجوحة. يا إلهي. الاسترخاء الذي ينبح به الطب والصيدلة والعلوم.
تعوّد أن يرمي، عندما يسترخي، بأي تعليق كان قد أجّله لأي سبب:
- تقولين يخرج فيخرج تقولين ويحي! ممكن تفّنطي هذه العبارة؟
واشتهى سيجارتها:
- هاتي نفَس!
- أبيت. أنت عامل إنك بطلت!
كانت ريلاكس على الارجوحة وترسل دخانها ونظرة متفكرة عبر الحديقة. وكان قد حل الغروب
وحديث البستنة. من أشق الاشياء أن تراقب أحدهم وهو يطوّر هوايةً جديدة!
- أوكي. البستنة هي طور لاحق للبشتنة. والبشتنة هي نكت التراب بكميات تجارية!
ما هذا؟ أشار أمامه.
- مفروض غداُ أن تحضر ماكينة تحفر لعمق محدد...
استبق استطرادها الوشيك قاطعاً الطريق على فنيات البستنة كموضوع محتمل، فقال لها كالمخلوع:
- ريالي really!
أخذت نفس و فهمته فردت:
- رويالي royally!
كانت قد بعثرت غباراً إقتحم، وفيما بعد تهادى نحو، الغرف.
تابع دخانها والغبار. إلتفتت نحوه:
- ياخي ما قلنا أليس الصبح بقريب!
غادرها قائلاً
- سأعود.

()

شمس الغروب تدخل فيه رعدة طفيفة وكل يوم.
كانت علبة طلاء شفائف مرمية على الكرسي في السيارة. يا أكثر ما قال أنه لا يفهم أحمر شفائف
في حوزة فتاة افريقية. تكرر خروجها معه، إذاً. عليها اللعنة.
- ليس بالضرورة سيتزوجون. دعهم يا أخي الله يهديك!
- لا بس إلاّ هذه الملة.
- حنك مرخي!
ضحكت وسألته:
- أمان عندوم. أم هو سياد بري؟
لكنها لم تنتظر جوابه فأضافت:
- مسلمة!
سألها وهو يتوقف عن كتابة شيك:
- هل هذه تزكية لها؟
كان قد اخطأ في كتابة شيك لنفس الجهة في المرة الماضية ما قاده لتنابذ تلفوني مع أحدهم
- ليست هذه هي القضية.
قرر أن يشرع قريباً في محاولة فهم كيف ومتى تنشأ تحيزاته قاطبةً.

دار دورة كاملة ليجد موقفاُ لسيارته.
"لا يمكنك متابعة أخبار الجريمة دون الخروج بأحكام تطلع من نخاشيشك أو يتربى
جواك هولوكوست كارب. محرقة! إذاً رّطبْ ياخي، بّردْ شوية."
كان المحل هادئا على غير المعتاد ليلة السبت.
فتح علبة الطلاء وهو في طريقه راجعاً البيت. فارغة. رماها من نافذة السيارة.
- ياخي لماذا لا تصاحب غيرهم؟
- ولماذا غيرهم!
- يعني...
صمت يفكر هل هو مناسب أن يرد كما (ينبغي) الأب.
قال بالصبر الذي يكون جاهزاً في مثل هذه الأحاديث:
- جرائمهم كثيرة ودائما في الأخبار. أبعدْ عنهم!
ضحك:
- عبدي الذي يزورني هنا. مارأيك فيه؟
- لماذا تسألني رأيي؟
- ولماذا لا أصاحبه؟
رد عليه منزعجاً هذه المرة:
- ليس هذا ما أقصد.
ثم تلفت حوله كأنه سيقول سراً باتعاً:
- أنا أتحدث عن ظاهرة من القرن الافريقي!
- يعني شنو القرن الافريقي؟
...ونسي أن المصطلحات تتحوّل عنده إلى راب Rap.
وأنْ، مافيش فائدة، والقرن الأفريقي ما عليه الآن إلا أن يغادرهما مراعياً فارق الزمن في الراب.
فتركه يتقافز حتى سقطت منه علبة قطرة العين الحمراء!

كان قد قرأ مرةً مقالاً مدهشاً عن تأثير الهِب هوب على الأفارقة. وكذلك كان قد علم أن تُباك شكور
لم يكن محرّضاً على الجريمة في أغانيه. بل كان يوّثق لعنف الأبيض المتسلط وقسوته وعنف الشرطة.
عنف، عنف حتى قتله أحدهم! ولكنه قرر أن يجرّد شكور ( كم أعجبته أغنيته هنا***) من أي موهبة!
بس كدا!
فلقد ظن أن شاكور، هو الآخر، من القرن الافريقي..
لكم نازعته فكرة أن التحيز لا يمت للتربية أو المعرفة بصلة وأن عليه أن يقوم كدا من وهدة التمترسات الخائبة.
وأدرك، ولا يذكر إن فعل ذلك بإمتنان، أن قدر المعرفة التي أتاحها له الانترنت، في هذه الحتة، سببها هو نفس
هذا المفعوص الذي يقارعه الحجة في أيهم أضل سبيلا.

انتبه إلى أنه دخل بسيارته المرآب ولم يبطل ماكينتها بل داس ذر إغلاق المرآب
وجلس ينتظر، في ما يبدو، أول أكسيد الكربون.
فاندفع يغادرها بهلع!

()

- هم كأنما بالكربون!
قالت له.
- يتشابهون كما البقر على....
- على مَن....؟
سألها وهو يتأمل صورة الفتاة، أخت عبدي! ثم صاح:
- لا يمكن أن لا تكون هناك إعتبارات خاصة في التوريث.
هذه مجرد قطعة من أخيها. يبدو أن الأنثى عندهم.....!
قاطعته:
- حرام عليك. حلوة ياخ!
وطاف بالقرن الافريقي يتفحص شعوبه.
وبان على وجهها أنها طافت معه!

صاح فيهما على مشارف الصباح:
- ماذا تفعلان في غرفتي!
كويس أن لم يكن معه كشاف بطارية!
ردت أمه:
- أنت وين من البارحة؟
ولكنه كعادته كسب الجولة. وبسرعة ورشاقة تمت بينهم صفقة ذهبوا على إثرها للحاق بفلول الكرى توغل في الصحو.
كانت دن دييل Done Deal !

()

- يابابا أنا ما فاهم كيف أصاحب هذا وأترك هذا؟
كان قد لحق به وهو يخرج خطاباً من صندوق البريد. لم يحب ساعي البريد الذي يأتي
في نهاية الأسبوع. لا بد أنه من جماعة شهود مين كدا. دائماً يأتي بخطابات من دُور تجهيز
الجنائز. عروض ربما تشتمل على أية صفحة تريد أن ترقد تلك الرقدة. كان في كل مرة
يقذف بها بعيداً ثم يعود ويقول ربما فيها عرضٌ مغرٍ!
- تريدني أن أصاحب من؟ العرب؟ البيض؟
- لا ليس هؤلاء...الأخيرين.. بالضبط!
رفع رأسه ليستقبل غمزة العين التي توقعها ومعها:
- آي نو (ممطوطة وبكاف أمامها في اللغة الأصلية)!
ولكن الغمزة لم تكف فقد دنا منه يتلصص على العنوان على الخطاب الآيل للقذف.
- عارف شنو يا بابا أمبارح كنا في بيت صحبي وكان عمه هناك. أظنه طبيب أو مهندس لا أذكر.
توقف يحك سريعاُ تحت أنفه:
- هذا الرجل كان يتحدث جاداً عن كون الناس البيض هم أصلا " أليانز" aliens!
- نعم ؟
ثم أضاف بقرف مصطنع:
- إليانز في عينه. يقول هذا في أسياد البلد؟ الأليانز هو والاميقرانت هو. أليانز قال؟
- إنتظر احكي لك. ما هي إليانز بالعربي؟ أجانب موش؟
كسا وجهه تعبير جدية حاول أن يطليه بآخر غير عابئ:
- أها هل شرح لكم...كيف؟
- يا يا. سألنا هل لا حظتم ذلك فكذبنا عليه كأننا متفقان وقلنا بلى لاحظنا ثم أخذ يتحدث.
أعتقد أنه كان يرص الكلام. كان حافظه.
قال:
" البيض ليسو بشراً. أتوا من كوكب آخر. هم مختلفون عن باقي الملل في كل شئ.
ألا تلاحظ الوتيرة التي ساقوا بها العالم في ما يسمونه الحضارة الغربية. غاية في الاستعجال.
ربما كانت بحساب كوكبهم بضع سنين. ويقولون لك نحن تطورنا أسرع من افريقيا لاننا
خرجنا لأماكن باردة وفرض علينا المناخ نكد لنوفر لأيام الشتاء الباردة وهذا فتح أذهاننا.
وواصل الرجل:
بُل شيت Bullshit. أفريقيا كانت (ولا زالت) تتطور براحتها. ويقولون لك خرجنا من أفريقيا.
لا تصدقون ما يقولون عن أن أول إنسان ظهر في أفريقيا. هذه مجرد رشوة كي نسكت
على كونهم كائنات من كوكب آخر. لا صلة لهم ببني آدم. أنظروا لشهوتهم للحياة.
مبالغة أليس كذلك؟ إسراف وعجلة قوّموا بها نفَس العالم كله!"
كان يستمع لإبنه بإحساس غير مريح. خاف أن يكون له قرابة بالغيرة أو كذا.
فلقد توصل إبنه بطريقة ميسورة لمعلومة، ولا يهم هنا صدقيتها، تصلح للتشغيل كيقين طارئ.
بينما هو....
هز رأسه وقال:
- هذا كلام عجيب! واصل.
- تقريباً صدّقناه! سألناه طيب كيف (يبدون) كالبشر بل قال له عبدي أنه غالباًّ ما
يشاهد دم يخرج منهم في الخناقات وكذلك حاجات أخرى فلم يضايقه هذا
السؤال البديهي وقال:
"بُل شيت Bullshit.."
قاطعه سائلاً وهو يحاول أن لا يبدو مهتماُ بالفكاهة في الكلام:
- قال هذه العبارة مرة ثانية ؟
- نعم. غير مناسبة في هذا النوع من الناس. موش؟ قال لنا:
" ليس هناك قضية في كونهم يبدون كالبشر. أولاً هذه ملكات تكون عند مخلوقات في كواكب أخرى لا نعلمها.
سبحان الله. ثانياُ هذا الأمر أخذ وقتاً طويلاً بحساب العلم منذ بدء الخليقة وإلى الآن. أتدرون متى بدأت الخليقة؟"
- قلنا له بالتأكيد لا يا عمو فنحن لا نعرف الخليقة!! وحدث أن دخل علينا ضيوف من أهل عبدي فانقطع الحديث.
لمعت في رأسه معان مريحة منها الحيوية التي تحدث بها إبنه ولكن الأمر بدا له جاداُ وربما عليه مسحة ضيق
لم يدر له مدعاة. فلقد توصل إلى ان الإحساس الذي غالبه في بداية الرواية لم يكن مجرد غيرة. كان أكبر من ذلك.
ورأى أن أخف شرح له هو أنه مثل أن يكشف لك أحدهم مكان الكنز دون أن يعلم به وتسكت أنت ولا تقل له هنا كنز.
هذا ويمكن تفظيع الصورة بأن يكون هذا الأحدهم إبنك! ولكن لا أحد يمكث في قاع فكرة كهذه.
فقط إبنه وجد الكنز وبسهولة وهو سيكشفه له جزاء وفاقا.
سأله بمودة:
- قل لي أين تأكلون اليوم؟
ويا لها من كاشفة، معرفةُ السنين فلقد كان رده إسمارتاُ*.
- كنت أعلم أن حديثي هذا سيثمر عن جائزة.
وأضاف:
- لم نحدد بعد أين نأكل!
قال له كأنه يكشف له ذلك الكنز:
- مكدونالدز. أنت وعبدي وأخته...وكلكم!
سأله بدهشة:
- آر يو سيريوس؟**
لم يرد عليه وافترقا. هو في حال أزهار جميلة أمام المنزل وذلك نحو مكالمة طربانة.
قال لنفسه: الفكرة مجنونة؟ إليانز! لم تخطر ببالي. ألمعية! ويمكن "تطويرها" لتصبح لعنة راقية.
بل واضح أنها ستكون جاهزة للاستعمال في أقرب خنافة. كأن تقول لغريمك إمش يا إبن الأليان alien
كان متوفراُ، لزمن ليس قصيرأ، على بحث قريبٍ شديدْ وشخصي! إختراع سلوكي يكفيه لصاع صاعين
في صراع يبدأ بكلمة"نيجر nigger" ولا ينتهي، حتى الآن، إلى ماهو أكثر من الرضا بقضاء الله وقدره
في شأن إستقرار البشرية على حال تسلط الأبيض وانمحاق الأسمر وخاتف اللونين.
ولكنه عجب أن يأتيه النبأ من حيث أتاه ؟
وهذا، كذلك، من أين أتاه؟ ورأى أنها قصةٌ المحيّر فيها هو نفسه!

انتهت

------------------------------------------------------
* إسمارت هي smart وتعنى ذكي ولا بأس عندي في تعريبها.
** هي are you serious
*** توباك شاكور أكثر فناني الراب نفوذا. وُلد في نيويورك من أم عضوة في تنظيم البلاك بانثر(انجلا ديفيز وجورج جاكسون)
مصنف كواحد من أحسن كتاب الأغاني الشعبية فهو شاعر كبير في نظر كثير من النقاد ولكنه انتهج البذاءة في نقد وتعرية
مظالم السود في أمريكا. عاش حياة عنيفة وقضى فترات في السجون. قتله أحدهم رمياً بالرصاص في عمر 24 سنة.



عدل من قبل مصطفى مدثر في الاحد ديسمبر 09, 2012 10:00 pm, عدل 1 مرة
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
مصطفى مدثر



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 935
المكان: هاملتون-كندا

نشرةارسل: الاربعاء فبراير 09, 2011 10:10 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

تحية خاصة لانتفاضة تونس
ومثلها لانتفاضة 30 يناير
وأخرى لانتفاضة 25 يناير

سأعود بالآتي:
- تربصات عباد الشمس
- مستغانمي
- بنات الخالة (قصة)
- حياة رأسية (تأملات في مادة حواري القاهرة)
- سباحة في الابيض المتسلط الجزء د.
وتصبحون على انتفاضة!
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
استعرض مواضيع سابقة:   
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي جميع الاوقات تستعمل نظام GMT
انتقل الى صفحة 1, 2, 3, 4  التالي
صفحة 1 من 4

 
انتقل الى:  
لاتستطيع وضع مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع الغاء مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع التصويت في هذا المنتدى

قوانيــــــن منبر الحوار الديمقراطي

 

الآراء المنشورة بالموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الجمعية السودانية للدراسات والبحوث في الآداب والفنون والعلوم الإنسانية


  Sudan For All  2005 
©
كل الحقوق محفوظة