كسرةٌ خضراءَ لتاجِ الأغاني...
انتقل الى صفحة 1, 2  التالي
 
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي
استعرض الموضوع السابق :: استعرض الموضوع التالي  
مؤلف رسالة
إبراهيم جعفر



اشترك في: 20 نوفمبر 2006
مشاركات: 1766

نشرةارسل: السبت فبراير 04, 2012 4:51 pm    موضوع الرسالة: كسرةٌ خضراءَ لتاجِ الأغاني... رد مع اشارة الى الموضوع

كسرةٌ خضراءَ لتاجِ الأغاني




إلى شيخِ الأغاني، الرّاحل الحاضر: التّاج مُصطفى...




ريحانةُ الأغاني:-



صباحٌ تتزاحمُ فيهِ الأغانيَ، في الذّهنِ، ريحانةً من وَهْجِ تُرابِ المُضِيِّ في الّذي هو وهْمٌ- مَعانِيَ اختلاجِ الغِوايةِ في هلاكِ المُعنَّىْ الْقَوِيْمْ:- كِسْرَةٌ خضراءَ لتاجِ الأغانيَ ثمَّ نفحةٌ من ذوقِ جمالِ خدُودِ السّوادِ، أريكةً لاتّكاءِ العِبادِ، رحمةً خلُوصَاً من أسى انْبعاجِ سِكِّيْنَةٍ من غِيابِ أندلُسِ الحيِّيَّةِ ذاتِ طَمِيِّ البلادِ العِمَادْ.

السبت 4/11/2004.


أوصافٌ جُوّانيّة:-

كُنتَ اسْتِباقَ حضورِ الحزنِ الذي هو كالغيمِ، اصطِفاقِ الصّوتِ بالشّجَىْ، أوبةَ طيرِ مساءِ الرَّقائِقِ، همسَ رفيفِ الحرائقِ، الغفوةَ في خُضرةِ الرّيحانِ، هنالِكَ عندَ ابْتِدارِ استواءِ الحدائقِ، نجومَ وأهلُونَ يُولِمُوْنَ الرّوحَ على الأُنسِ، بخُورَ مياهِ نهرِ الخليقةِ ما تُغنّيهِ- أيا تاجَ التَّرَوِّيَ باللّحْنِ في اللّيلِ، أيا تاجَ تذكُّرِ هيئةِ/"رِيْحَةِ" وجهٍ شجيٍّ قديمْ؛ أيا تاجَ تنهُدِ صمتِ رغيفِ الغيُومْ!- فاعطِفْ على أوتارِ قلبٍ ما استهامَ، استقامَ، فِيْهِ، على جُوْدِيَّةِ السَّعْيِ، سوى الغرامِ، احتفالِ غريبِ الكلامِ، الْتِبَاسِ سبيلِ المَنَامِ، بالصّحوِ، بانفراطِ عقُودِ زُمامِ الزّمانِ، بالّذي هُوَ البينُ [فهَل من وصالٍ، أوَاهٌ، بُعَيْدَ الفِصالِ، بذَاتِ عُنابِ عَصِيِّ الجِّبالِ، وهل مِنْ سَكِيْنَةِ نَفْسٍ تُهَدْهِدُ سُهْدَ الخَيَالْ؟]... [/b]

نوفمبر 2004- فبراير 2011.


[b]سبيلُ الهديلِ/التَّهَدُّج:-


قُلْ هذي سبيلي؛ سبيلُ الهديلِ/التَّهَدُّجِ، غايةُ هذا الطَّحينِ، ذهُولُ الغريبَ الطِّفُولةِ عن مُرْضِعَتْهِ، هَمْسُ ظِلالِ مَرَايَا نِسَاءِ البيُوتِ العتيقةِ، خًمْرُ أوانِ غِيَابِ الحبيبَةِ، ذاكَ النَّحيبُ، التَّنَهْنُهُ، فَوضَىْ/غِمُوضُ بُكاءِ زُهُورِ المَغِيْبِ؛ أُلُوْهَةُ صَمْتِ زَمَانٍ لَيْسَ لِحُزْنِ نِدَاهُ مُجيْبُ، فيَا تَاجَ التَّرَوِّيَ، باللَّحْنِ، مَهْلاً، أَثِرْتَ غُبَارَ عِقُودِ الزَّمانِ الشَّجِيِّ، الخَلِيِّ، فَهَلْ مِنْ وِصَالٍ، أُوَاهَ، بُعَيْدَ الفِصَالِ، بِذَاتِ عُنَابِ عَصِيِّ الجِّبَالِ، وهَل مِنْ سَكِيْنَةِ نَفْسٍ تُهَدْهِدُ سُهْدَ خَيَالِ طِيُوبِ "النَّبِيِّ" الغريبْ؟!



إبراهيم جعفر
لندن، صيف 2011- 24 يناير 2012


عدل من قبل إبراهيم جعفر في الاثنين مارس 09, 2015 11:01 am, عدل 4 مرة/مرات
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
إيمان أحمد



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 774

نشرةارسل: السبت فبراير 04, 2012 10:21 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

يا لهذا الوصف يا ابراهيم جعفر!

Beautiful, indeed

Thanks
Iman
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
إبراهيم جعفر



اشترك في: 20 نوفمبر 2006
مشاركات: 1766

نشرةارسل: الاحد فبراير 05, 2012 3:09 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

شكراً ليك إنتِ يا إيمُو على التشجيع المستمر والتّذوّق الحساس. لكِ العوافي والسلامات الخوالص، مع إنتظار البدوي موسى المِرَوِّح كي يدخل هنا ويُنزِل إلينا بعض الطيبات مما قد أُهدينَا من أغاني المتموج التطريب التاج مصطفى. أنا عندي مجموعةً سمحةً من أغانيه الرايقة الطاعمة، لكن لا علم لي بسبيل إنزالها من الكومبيوتر، أو من "الأقراص" (كما قد يحبُّ أن يقول صديقنا الفَكِه مصطفى مُدثّر)، إلى هنا.


إبراهيم جعفر
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
موسى مروح



اشترك في: 06 نوفمبر 2011
مشاركات: 165

نشرةارسل: الاحد فبراير 05, 2012 7:39 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

لا لا لا يا بوذا!!
دا كلام مَجَيَّه جيهة كاربة.
مُرْعِشٌ لكنها رعشة الريش في جناح طائرٍ يحلِّق في سكون الظهيرة المتأخرة، قُبيل الغروب، فوق سفوح المشاعر.
وقد اضطر لمحاولة موازاته بمثله إن استطعتُ إلى ذلك وقتاً.
إيمان، بالله شوفي بوذا دا وصّاف كيف على قولك!
هنا رابط للملهمة، أتمنى أن يعمل:
http://www.sudanradio.info/arabic/modules/debaser/player.php?id=1289
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
موسى مروح



اشترك في: 06 نوفمبر 2011
مشاركات: 165

نشرةارسل: الاحد فبراير 05, 2012 9:44 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

عازف الأوتار:
http://www.sudanradio.info/arabic/modules/debaser/player.php?id=1280

إنصاف:
http://www.sudanradio.info/arabic/modules/debaser/player.php?id=1286
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
إبراهيم جعفر



اشترك في: 20 نوفمبر 2006
مشاركات: 1766

نشرةارسل: الاثنين فبراير 06, 2012 10:23 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

لكَ المُتعة الخالصة، أيا مُوسى واتبهدلي في السماع يا إيمو، ويا ناس، فلا مفرّ لكم من الشجي والدّمع وغوران السّكات والتّنهْنُه فذلكم هو- كما قلتُ في كلامٍ آخر عن عبد العزيز محمد داؤود- والويلُ لكم من صوته الغرقانَ منه وفيه!- "فنّانُ من زَمَنِ الرّعشة"!


أُفكّرُ كثيراً في كتابة شيءٍ عن "الهاوي" ("وجدان الدّنفْ")، لكن كيف السّبيل إلى ذلك؟ هل لكَ، يا مُوسى بالذّاتِ، من سبيلِ إلهامٍ يُعفيني من تلك الكتابة الباهظة؟!

أحسُّ أنّ عادل القصاص سيأتي هُنا- كذلك!



إبراهيم جعفر
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
إيمان أحمد



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 774

نشرةارسل: الاثنين فبراير 06, 2012 3:17 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

إتبهدلت من امبارح بالليل يا إبراهيم.
فشكرا لموسى علي النغم، ولك أولا على هدهدة النغم.

أزعم بأني ورثت محبة غناء وردي وصوته من أبي، ومن أمي تعلمت الاستماع بانتقاءٍ وشجو. التاج مصطفى وعثمان حسين يشهدان!

ويا موسى أنا من محبي الراديو. لازمتني هذه العادة منذ زمن بعيد. لكأني أدرّب أذني ألا تعتمد على العين؛ أن تفيق من الكسل. راديو امدرمان ده من اكتشافاتي الحبيبة في الانترنت. لم يخذلني إلا مرة واحدة أو اثنتين، ربما في أغنية للنعام آدم، وأخرى لعوض الكريم عبد الله. وفي كندا أسمع الأخبار وأرتب أمسياتي على الموسيقى التي لا أملك وصفها.. يسمونها الكلاسيكية! وهناك امرأة تقرأ أشعارا لم أسمع بها، دائماً تأتي بالجديد الغائر في اللحم والحب والشجن. ربما أهداهم جلال الدين الرومي بعضا من رؤياه!

شكرا لكما

إيمان
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
موسى مروح



اشترك في: 06 نوفمبر 2011
مشاركات: 165

نشرةارسل: الثلاثاء فبراير 07, 2012 12:51 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

سعدتُ باستماعكما يا إيمو وإبراهيم.
فعلاً الكتابة عن الهاوي مكلفة يا بوذا.
ولا قبل لي بها هذه الأيام إلاّ أن تجود عليّ الألهةُ بثقةٍ في نفْس القلب.
سيأخذني هذا الرجلُ إلى مزالق حسيّة لن أعود منها سالماً.
ويا إيمان، لدي يو-يو ما على الشلو (Yo-yo Ma, Cello) من أعمال فيفالدي. من أنجع عقارات الروح أيضاً.
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
حامد بخيت الشريف



اشترك في: 01 ابريل 2007
مشاركات: 186

نشرةارسل: الاربعاء فبراير 15, 2012 2:07 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

ايا ابراهيم ايها الأبراهيم ، كأني بتاج الأغاني يهديك لحن المساء ، ربما علتي في استخدام هذه اللعينة (تكنولوجيا) والا لأسمعتكم كل تاج ، ( تاج مصطفي ، تاج مكي) وتيجان أخر من هذه البكر ماما أفريكا امثال آلي فركاتوريه ، امواه سنغار [Oumou Sangare]
_________________
قف فوق مبصرة العقول ،إن الطريق بلا دليل
لو كان فيه أدلة ،كان المقيل لدى الطلول
أو كان فيه علامة ،حطت رحائلها الحمول
.............................................( النفري)
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
إيمان أحمد



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 774

نشرةارسل: الاربعاء فبراير 15, 2012 2:52 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

يا موسى مروح

الشيللو
يجرح الروح ويشفيها.
ليتني أستمع إلى يو-يو ما يغني فيفالدي على آلته. الشيللو امتحان الروح. مخيف أحيانا، لكنه كالجراحة التي لابد منها. هنالك بعض أشياءٍ أخافها، منها الشيللو وصوت مصطفى سيد احمد.

شكرا يا موسى
وأهلا بحامد بخيت لتاج الأغاني
إيمان
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عادل القصاص



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1147

نشرةارسل: الجمعة فبراير 17, 2012 4:09 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

شنو الما بجيبني يا ابراهيم، بس قول لي، شنو الما بجيبني وانت – لأنك زولنا – بتجيب لينا "ناسنا". ابراهيم، حبوباتنا بقولن "القلوب شواهد". تعرف ليه أنا جبت المأثورة دي؟ أصلي تقريبا في الوكت الانتا كتبتا فيهو الكسرة الخضرا دي – ياخ هي خضرا بي عقل؟- (قارنت بين التواريخ) كنت بفتش في الانترنت عن زولا تاني "لينا" وهو صلاح أحمد عيسى. وقبل ما أقعد أفتش، جيتني انت، في خاطرة خضراء من غير سوء، وقعدت أردد في سرى:"موية توشوش في بير صوتك" – طبعا العبارة دي جات في قصيدة ليك عن الصوت الحميم للعاقب محمد حسن. المهم قلت بعد ما أنتهي من سماع صلاح أحمد عيسى (وكنت قبلو بستمع لخليل اسماعيل وصالح الضي) قلت لازم أفتش على العاقب محمد حسن والتاج مصطفى..شايف كيف؟ برضو قلت لازم أسألك في اتصال هاتفي أعملو ليك (وحأعملو قريب) عنما اذا كنت كتبت حاجة عن صلاح أحمد عيسى – الزول الصوتو حديقة ده؟

من أول ما طلّ خيطك ده وأنا داير أكتب ليك..."لكن أنا، لكن أنا"...

أما النص، فياللوصال!
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
إبراهيم جعفر



اشترك في: 20 نوفمبر 2006
مشاركات: 1766

نشرةارسل: الخميس مارس 05, 2015 1:18 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

أغنية "أطياف": أغنية غريبة ونادرة وسحريّة، يا ناس، (نعم، سحريّة، يا ناس!)، من كلمات الشاعرة محاسن رضا، لتاجوج الأغاني، التاج مصطفى:



https://www.youtube.com/watch?v=fBwjs3-EQ-g
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
إبراهيم جعفر



اشترك في: 20 نوفمبر 2006
مشاركات: 1766

نشرةارسل: الجمعة مارس 06, 2015 11:26 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

وهاكم موشح "لا تُخف ما فعلت بك الأشواقُ/واشرح هواكَ فكلُّنا عُشَّاقُ"، من كلمات العفيف التلمساني المكنّى باسم "الشاب الظَّريف"، فاضحك يا موسى مُرَوِّح،، بالذَّات، لو قلت ليك كنت داير، قريييب ده، أسمى نفسي "الشاب الظريف" عشان يحيى الوجودي يقوم يضحك فيني لأني ما عدتُ شاباً، ولا حتى شيخاً، حسَّع، رغم أني- فيزيائياً، ومع انبهامِ إبهامٍ نفسيّ ما فِيَّ- الآن عِندَ عتباتِ الشيخوخة- ذلك المغيب-الغُرُوب، الذي قد يكن شجيَّاً لو تباركنا بأرباب الشاعر الرومانطيقي الألماني هولدرلن!



https://www.youtube.com/watch?v=0wW9zpvLQ1I


عدل من قبل إبراهيم جعفر في السبت مارس 07, 2015 2:03 pm, عدل 2 مرة/مرات
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
إبراهيم جعفر



اشترك في: 20 نوفمبر 2006
مشاركات: 1766

نشرةارسل: السبت مارس 07, 2015 1:54 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

أغنية نادرة أخرى، لتاج الأغاني، إسمها "أحلام"، فيها شُغل عجيب ورايق جداً:




http://www.sudanradio.info/arabic/modules/debaser/genre.php?genreid=16
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
إبراهيم جعفر



اشترك في: 20 نوفمبر 2006
مشاركات: 1766

نشرةارسل: الاثنين مارس 09, 2015 10:02 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

"ليتني أنساك"، أو، ببساطة، "السيمفونيَّة"،كما سماها قديماً، عِنْدَ طَرَفِنَا بحيِّ الزّهور (الذي كان، في الأصل، "دَيْمَاً" فأريدَ له أن "يُدَلَّعْ" بكلمةِ "الزِّهُورِ" تلك!)، المسرحيُّ السُّودانيُّ حاتم محمد صالح:



http://www.sudanradio.info/arabic/modules/debaser/player.php?id=1288
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
إبراهيم جعفر



اشترك في: 20 نوفمبر 2006
مشاركات: 1766

نشرةارسل: الخميس مارس 12, 2015 10:16 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

الذَّوق والجمال:

الذَوق والجمال والخدود الساده
أدُّوا قلبي النّار حرَّقُوهُو زياده
***
الذوق والشعور توجو البحبُّو
قالوا لي الزِّهور تعشقُو وتحبُّو
هاموا العاشقين والكُفَّار بي حبُّو
يا الهلكت النّاس حبَّك صار عبادة
***
قالوا العاشقين لي الحمام الزاجل
إنت يا حمام في القريب العاجل
تمشي لي الحبيب بس أوعك تغازل
تجرح الملاك الخدودُو ساده
***
إنتِ يا طيور قولي لي الأزاهر
العشوقة أنا ديمه ليها مساهر
والحبيب هناك في صباهو الزاهر
صدَّ عني ونام، نَومةَ السَّعادة!



ياه، بساطة وحنان شديدين ياخ!

http://www.sudanradio.info/arabic/modules/debaser/player.php?id=1251
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
إبراهيم جعفر



اشترك في: 20 نوفمبر 2006
مشاركات: 1766

نشرةارسل: الخميس مارس 12, 2015 3:22 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع


موكب الذكريات:


http://www.neelwafurat.com/itempage.aspx?id=egb187352-5200278&search=books
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
إبراهيم جعفر



اشترك في: 20 نوفمبر 2006
مشاركات: 1766

نشرةارسل: الخميس مارس 12, 2015 3:26 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

ليلة الذكرى:



http://www.sudanradio.info/arabic/modules/debaser/genre.php?genreid=16
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
إبراهيم جعفر



اشترك في: 20 نوفمبر 2006
مشاركات: 1766

نشرةارسل: الجمعة مارس 13, 2015 1:15 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

مُوشَّح "أيُّها الساقي إليكَ المُشتَكَى" لابن زهرٍ الأندلسي:



https://www.youtube.com/watch?v=VCDS1A2moQM
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
أسامة الخواض



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 962

نشرةارسل: الاحد مارس 15, 2015 5:03 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

عزيزي الصديق إبراهيم

لماذا لا تبذل "دررك"،

في مجال أعم، مثل سودانيات أو الراكوبة او سودانيزأونلاين،

يكثر فيه أنصار مثل هذه البوستات؟

أرقد عافية.

_________________
أسامة

أقسم بأن غبار منافيك نجوم

فهنيئاً لك،

وهنيئاً لي

لمعانك.

لك حبي.



16\3\2003

القاهرة.

**********************************
http://www.ahewar.org/m.asp?i=4975
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة انتقل الى صفحة المرسل AIM عنوان
إبراهيم جعفر



اشترك في: 20 نوفمبر 2006
مشاركات: 1766

نشرةارسل: الاحد مارس 15, 2015 10:29 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

يا عزيزي أسامة اقتراحك مفهوم الدافع والغرض والغاية، لكن سودانيزأونلاين دي بوستاتا بتجري جري الوحوش الما معاهو رزق بنحاش وما بتقعد عشان الناس يشوفوها بي مهلة كده يعني. أما الراكوبة فليس لي عضوية بها، لكني أظن انها قد تكن مكاناً مناسباً لأمثال هذا البوست، خاصة ما يتصل بـ"درر" غناء تاجوج الأغاني، التاج مصطفى، هذا.



عليكَ السلام...



إبراهيم جعفر

انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
إبراهيم جعفر



اشترك في: 20 نوفمبر 2006
مشاركات: 1766

نشرةارسل: الاحد مارس 15, 2015 11:57 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

السَّاده لونو خَمْرِيْ:




http://www.sudanradio.info/arabic/modules/debaser/player.php?id=1272
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
إبراهيم جعفر



اشترك في: 20 نوفمبر 2006
مشاركات: 1766

نشرةارسل: الاحد مارس 15, 2015 11:59 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

[size=24]يا نسيم أرجُوك: [/size]



http://www.sudanradio.info/arabic/modules/debaser/player.php?id=1285
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
إبراهيم جعفر



اشترك في: 20 نوفمبر 2006
مشاركات: 1766

نشرةارسل: الاحد مارس 15, 2015 12:00 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

بهجة حياتِي:



http://www.sudanradio.info/arabic/modules/debaser/player.php?id=1265
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
إبراهيم جعفر



اشترك في: 20 نوفمبر 2006
مشاركات: 1766

نشرةارسل: الاثنين مارس 16, 2015 12:37 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

زهور: "من يوم فراقك يا زهور/أنا تعبان ضمير وشعُورْ":



http://www.sudanradio.info/arabic/modules/debaser/player.php?id=1255
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
إبراهيم جعفر



اشترك في: 20 نوفمبر 2006
مشاركات: 1766

نشرةارسل: الثلاثاء مارس 17, 2015 1:26 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

أغنيةعُشَّاقْ، أخيراً، لتاج الاغاني: يا سلااااااااااااااااام!



http://www.mp3opps.com/music/song_listen_3742_1.html
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
إبراهيم جعفر



اشترك في: 20 نوفمبر 2006
مشاركات: 1766

نشرةارسل: الاربعاء مارس 18, 2015 1:02 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

الماضي الجميل (لا تعليق!):



http://www.mp3opps.com/music/song_listen_3749_1.html
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
أسامة الخواض



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 962

نشرةارسل: الجمعة مارس 20, 2015 2:15 am    موضوع الرسالة: عزيزي ابراهيم: لك هذه الهدايا لإعجابي بهذه الأغنية رد مع اشارة الى الموضوع









إهداء للصديق إبراهيم جعفر:
_________________
أسامة

أقسم بأن غبار منافيك نجوم

فهنيئاً لك،

وهنيئاً لي

لمعانك.

لك حبي.



16\3\2003

القاهرة.

**********************************
http://www.ahewar.org/m.asp?i=4975
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة انتقل الى صفحة المرسل AIM عنوان
أسامة الخواض



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 962

نشرةارسل: الجمعة مارس 20, 2015 2:30 am    موضوع الرسالة: "السادة لونو خمري، قلبي حبّا" رد مع اشارة الى الموضوع

















_________________
أسامة

أقسم بأن غبار منافيك نجوم

فهنيئاً لك،

وهنيئاً لي

لمعانك.

لك حبي.



16\3\2003

القاهرة.

**********************************
http://www.ahewar.org/m.asp?i=4975
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة انتقل الى صفحة المرسل AIM عنوان
أسامة الخواض



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 962

نشرةارسل: الجمعة مارس 20, 2015 2:48 am    موضوع الرسالة: "يا نسيم أرجوك" رد مع اشارة الى الموضوع

















_________________
أسامة

أقسم بأن غبار منافيك نجوم

فهنيئاً لك،

وهنيئاً لي

لمعانك.

لك حبي.



16\3\2003

القاهرة.

**********************************
http://www.ahewar.org/m.asp?i=4975
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة انتقل الى صفحة المرسل AIM عنوان
استعرض مواضيع سابقة:   
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي جميع الاوقات تستعمل نظام GMT
انتقل الى صفحة 1, 2  التالي
صفحة 1 من 2

 
انتقل الى:  
لاتستطيع وضع مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع الغاء مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع التصويت في هذا المنتدى

قوانيــــــن منبر الحوار الديمقراطي

 

الآراء المنشورة بالموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الجمعية السودانية للدراسات والبحوث في الآداب والفنون والعلوم الإنسانية


  Sudan For All  2005 
©
كل الحقوق محفوظة