أعظم قرار اتخذته في حياتي
انتقل الى صفحة السابق  1, 2, 3
 
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي
استعرض الموضوع السابق :: استعرض الموضوع التالي  
مؤلف رسالة
الفاضل الهاشمي



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 2281

نشرةارسل: الاحد ديسمبر 02, 2012 6:41 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

تفسير اختراع الشهداء والشهادة

استاذ الشيخ كتب:

اقتباس

إن أبسط وأسرع وسيلة لتحقيق أكبر قدر من الإيثار تتمثل في:
1- توحيد وعي الإيثاريين 2- خلق معنى ومقابل لتضحيات الإيثاري.
النقطة الأولى جلية إذ من الواضح أن قوة الجماعة تتأتى من خلال تنظيم وتوحيد جهودها، وإن الوعي هو الوسيلة الأجدر لتحقيق هذا الغرض. بالنسبة للنقطة الثانية أنه من الممكن في إطار مجموعة بشرية معينة أن تجد من يكون في مقدوره التضحية بحياته بلا مقابل من أجل المجموعة، في واقع الأمر هذه النوعية موجودة غير أنها عملة نادرة في هذه المرحلة من تطور البشرية، لكن يمكنك أن تزيد من عدد الأيثاريين إذا أقنعت أعداد متزايدة من المجموعة عينها بأن تضحياتهم لا تضيع سدى إنما سيكون هنالك مقابل يتمثل في حياة أفضل ونعيم دائم. هذا بالضبط ما تقوم به الأديان والعقائد الثورية: إعطاء معنى للتضحية و/أو (خلق) مقابل وتعويض.

نهاية الاقتباس

بدا لي ان هذا تفسير انثربلوجي مناسب لظاهرة الشهيد ... ولا شنو يا حسن موسي...

انطربت ايضاً يا الشيخ للقفلة الآتية فى تأمّلك لسؤال حسن موسي الذكي:
اقتباس:

إذا صحت مقولة إن التطور الاجتماعي الثقافي للبشرية ينطوي على تعظيم الفاعلية سوف، لا محالة، يأتي اليوم الذي يكون فيه الإيثار مفتوحاً فتسقط كل هذه الأوهام. عندئذ تتوحد البشرية انطلاقاً من إنسانيتها وليس انطلاقاً من أي عرق أو جغرافيا أو دين.

ترى هل عاد الله للمثول في " مبدأ الفعل الأعظم "؟

نهاية الاقتباس



شكراً للندي

_________________
The struggle over geography is complex and interesting because it is not only about soldiers and cannons but also about ideas, about forms, about images and imaginings
ادوارد سعيد "الثقافة والامبريالية 2004"
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عبد الماجد محمد عبدالماجد



اشترك في: 10 يونيو 2005
مشاركات: 1652
المكان: LONDON

نشرةارسل: الجمعة ديسمبر 07, 2012 9:41 pm    موضوع الرسالة: وللإيثار شروط رد مع اشارة الى الموضوع

الأستاذ الشيخ محمد الشيخ
تحياتي
الفهم درجات:
كنت أدركت البعدين التربوي والنفسي, في موضوع القرار العظيم, ولكن لم أدرك مقصد إيقاظ الفاعلية إلا مؤخرا, حقاً, هنالك نسبية في مستويات التفاعل مع النص. ولا أقول أنني أفرغته من معناه المقصود ولكنني - قطعا - لم أوتيه كل حظه.
الإيثار:
الإثار مهم والكثيرون منّا ترّبوا عليه (ولكنهم يتناقصون رويدا رويدا). وكان هذا من أثر مجتمع القبيلة وأهل الدم الذين لا يقصرون في تحمل تبعات الاستشهاد (الأيتام والأرامل والوالِدِين العجزة أو المعسرين). كان االرجل يختار الموت لعلمه أن غيابه لن يضيع هباء. ويفترض أن يمتد هذا ليشمل الدولة والشعب كله, ولكن ذلك تناقص لحدٍّ كبير (على الأقل الآن, إذا استثنينا الرادكاليين والدبّابين المغيبين, وهنا يكمن خطرا المتاجرة بالأرواح وغسيل الأدمغة لأجندة لا تهتم بالتكافل الاجتماعي الشامل).
الإيثار لرفد مجتمع أناني ناكر للجميل وسارق للدماء فيه غباء شديد.
إذن الشهادة والتضحية يقتصران على حماية مجتمع تكافلي أو إرساء مجتمع بديل يظن فيه المضحِّي ظنّاً قويا بأنه على مشارف مجتمع عادل (اشتراكي, بالعدلة كدا).
والفقراء دول ما لهمش حاجة في الدنيا (من حديث لجمال عبدالناصر).
ودمت في عافية.

_________________
المطرودة ملحوقة والصابرات روابح لو كان يجن قُمّاح
والبصيرةْ قُبِّال اليصر توَدِّيك للصاح
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة انتقل الى صفحة المرسل
عماد الدين البليك



اشترك في: 05 فبراير 2008
مشاركات: 186

نشرةارسل: السبت ديسمبر 08, 2012 2:16 am    موضوع الرسالة: I dislike رد مع اشارة الى الموضوع

I dislike
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عبد الماجد محمد عبدالماجد



اشترك في: 10 يونيو 2005
مشاركات: 1652
المكان: LONDON

نشرةارسل: السبت ديسمبر 08, 2012 2:35 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

عماد الدين البليك
!!?Dislike what
STRANGE
Explain.

_________________
المطرودة ملحوقة والصابرات روابح لو كان يجن قُمّاح
والبصيرةْ قُبِّال اليصر توَدِّيك للصاح
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة انتقل الى صفحة المرسل
عماد الدين البليك



اشترك في: 05 فبراير 2008
مشاركات: 186

نشرةارسل: السبت ديسمبر 08, 2012 3:37 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

القصة او الحكاية الاساسية التي اوردها الشيخ
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
النور أحمد علي



اشترك في: 27 يناير 2010
مشاركات: 552

نشرةارسل: السبت ديسمبر 08, 2012 1:50 pm    موضوع الرسالة: الّلبس رد مع اشارة الى الموضوع

حذف للتكرار، مع الاعتذار

عدل من قبل النور أحمد علي في السبت ديسمبر 08, 2012 1:53 pm, عدل 1 مرة
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
النور أحمد علي



اشترك في: 27 يناير 2010
مشاركات: 552

نشرةارسل: السبت ديسمبر 08, 2012 1:52 pm    موضوع الرسالة: الّلبس رد مع اشارة الى الموضوع

يا عماد يابلليك... سلام عليك.
لابُدَّ ان لبساً ما في الخطاب قد ارتُكِبْ، فمثل هذا الخطاب يصلح لثرثرات الـ «فيسبوك» المجانية، اكثر منه لـ «منبر الحوار الديمقرطي»(!)


عدل من قبل النور أحمد علي في الاثنين ديسمبر 10, 2012 3:22 pm, عدل 1 مرة
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عماد الدين البليك



اشترك في: 05 فبراير 2008
مشاركات: 186

نشرةارسل: السبت ديسمبر 08, 2012 9:56 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

ليس ثمة لبس فالأمر واضح أنني ابديت رايا مباشرا ان هذا النص لم يعجبني.. وماذا بعد ذلك؟ كأن تقول ان هذا الشيء لم يعجبني.. سواء كان لوحة أو حتى كوب عصير ليمون.. أما السؤال عن الأسباب فليس كل شيء في هذا العالم لابد له من أسباب .. هناك أشياء لا أسباب لها.. هل واقعنا السوداني فيه أسباب حتى يسأل السيد عبد الماجد عنها!! والذي طلب منى في بوست آخر "وجهة نظر مسببة" وكأنها "استقالة" أو "تفويض" أو "...
هذه هي عقلية "المسببات" .. يا سيدي التي حكمت ذهنية بعض من "أهل الثقافة" بظن العلمية والدقة واليقين.. في عالم يفتقد لاي حقيقة واي يقينّ!!

ولكن سأجيبك ببساطة ان النص الذي كتبه الشيخ وكلمة "النص" هناك مجرد مجاز.. هو حكاية عادية يمكن أن يمر بها اي بني آدم، سواء راي "شلتوته" أو "كيس نايلون" طاير في الهواء فظنه ما شاء.. تضخيم الأمور ساعة ربطها بكاتبها لا معنى له.. وهذه ذهنية "تقديس" وليس "نقد" .. وهي للأسف ذهنية كثير من أهلنا "المثقفين" في السودان ممن فشلوا عن اثبات اي جدارة في جعل هذا البلد مكانا يصلح للعيش فيه.. حتى لو بشكل افتراضي في نص او لوحة..


لم تستفزني او تحرك في الحكاية أي شيء.. سواء انها لم تعجبني.. لانها امتداد لذهنية جيل كامل، لوعي حكم عليه عالم متغير ومتسارع يتولد بمعايير وقيم مختلفة تماما عن الوعي التقديسي.. بانه قد استقر على قوالب تقليدية غارقة في "ضلالات" الأمس لم يكن له أن يغادرها إلى فجر آخر.

وهكذا هي ثقافتنا.. تجتر على رضاعة ثدي الامس
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
محمد جمال الدين



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1837

نشرةارسل: السبت ديسمبر 08, 2012 10:47 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

Like
استحسنت كلام عماد البليك......... متعامياً عمداً عن بعض قسوته كونه ضد الشخصنة في المبدأ أو كما قال فشخصن الأمر بدوره في الختام... ربما لم يجد وسيلة غير ذاك!... لكنني على كل حال رأيت الجانب النافع منه أرجح!. نقد مفرط الحكمة والقسوة.... أحبذ تسميتها: ثورة البليك!.
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
عماد الدين البليك



اشترك في: 05 فبراير 2008
مشاركات: 186

نشرةارسل: الاحد ديسمبر 09, 2012 4:35 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

ثورة.. !!


اللهم أستر من الجماعة المحضرين بنادقهم
حتى ما تقول انو رئيس جهاز الامن نفسو يمكن يطب بي جاي !!

اللهم أجعلها سلمية يا رب!!
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
الشيخ محمد الشيخ



اشترك في: 10 مارس 2010
مشاركات: 153

نشرةارسل: الخميس ديسمبر 13, 2012 8:59 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

الإعزاء: الفاضل الهاشمي، عبد الماجد محمد، عماد الدين البليك، النور أحمد علي ومحمد جمال، تحية عطرة.
أشكر لكم اطلالتكم البهية ومساهتكم في إثرء هذا البوست. اسمحوا لي أن اعلق في الوقت الراهن حول ما سماه محمد جمال ثورة البليك، إذ ما زلت اسارق الزمن مسارقه
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
الشيخ محمد الشيخ



اشترك في: 10 مارس 2010
مشاركات: 153

نشرةارسل: الخميس ديسمبر 13, 2012 9:20 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

عزيزي الأستاذ البليك لك التحية والإحترام
يا أخي من حقك ألف مرة ألاَ تستحسن النص، بأسباب أو بدون أسباب، في العرف هذه حرية شخصية. وحينما يكتب المرء نصاً أدبياً أو فكرياً أو علمياً عادة لا يتوقع أن يجد استحسان من كل الناس. وإذا كان الكاتب ديموقراطياً يعترف بحق الإختلاف لا يجد ضيراً في أن يرحب بالإختلاف. قادني اهتمامي بالبيولوجيا لادراك أن التنوع والإختلاف هو جوهر الحياة. لذا أرجو أن تطمئن إلى أن اختلاف الرأي لا يفسد للود قضية. لقد كتب الأستاذ مدثر من قبل قائلاً :
فهي (المقالة) لا ترقى نقدياً للإشارة إليها دوناً عن غيرها من ما هو ملقى على قارعة الطريق من الأعمال الأدبية.
وكان ردي عليه:

صحيح أنني صغت تجربتي الوجودية بلغة أدبية وإنه من الممكن أن تقرأ كنص أدبي، في هذه الحالة اتفق معك فيما ذهبت إليه . لكن إذ نحصر هذا النص في البعد الأدبي نكون كمن ألقي المولود في دورة المياه واحتفظ بحوض الغسيل. كان هدفي أن أقدم تجربة وجودية (وليس قصة أدبية) أرى أنها كانت هامة في تطوري النفسي والمعرفي، وفي واقع الأمر لم تكن تجربة وحيدة معزولة، بل هي نتيجة وسبب في سياق فضاء نفسي وجودي جعل فيما بعد وعي ما أسميه الفاعلية ممكناً. ليس من الصعب أن يرى المرء في هذه القصة بذرة للفاعلية ووعي التجاوز، كنقيض لوعي القصور.
لذا فإن استحسان معظم من استحسن النص ، ولقد ذكروا ذلك، يرجع لما انطوى عليه النص من رؤية وحكمة، كما قلت بذرة وعي الفاعلية، وليس فقط لكونه قصة أو حكاية ذات لغة شاعرية. وحتى على هذا المستوى، مستوى الرؤية، ليس لزاماً على أي فرد أن يستحسن الرؤية. لكن ما الذي يجعل ما لم تره أنت في النص هو الصواب وعين الحقيقة، وإن على الآخرين أيضاً ألَا يروا شيئاً مثلك، وإذا رأوا فإنهم لن يروا إلًا شخصي، من ثم وعيهم تقديسي؟. أرى هنا عدم دقة وعدم تواضع، تماماً كما في هذه العبارة:
هناك أشياء لا أسباب لها.. هل واقعنا السوداني فيه أسباب حتى يسأل السيد عبد الماجد عنها!
إن تاريخ تطور المعرفة البشرية يعلمنا أن جهلنا للأسباب لا يعني عدم وجودها، لذا تقتضي الحكمة أن نعترف بجهلنا ولا نطلق أحكاماً جزافية تغلق باب البحث على الأجيال القادمة. وتأتي المفارقة في هذه العبارة حين الاستدلال على غياب السببية بالواقع السوداني، هل حقاً ما يعانيه المجتمع السوداني من استبداد وتدهور وانحطاط لا يتعلق بوجود أسباب بعينها، وإنما لعدم وجود أسباب في الأصل؟!
كتب البليك:
هذه هي عقلية "المسببات" .. يا سيدي التي حكمت ذهنية بعض من "أهل الثقافة" بظن العلمية والدقة واليقين.. في عالم يفتقد لاي حقيقة واي يقينّ!!
قلت ليس لزاماً على أي فرد أن يستحسن رؤية الفاعلية. لقد ظللت لأربعة عقود أكتب وأتحدث عن الفاعلية. لم يجد حديثي استحسانا إلَا من الأقلية جداً وليس من الأكثرية، وأرى أن من حقهم ألًا يستحسنوا رؤية الفاعلية. بيد أن عدم استحسان رؤية فكرية معينة ليس كعدم استحسان لوحة أو قصة أو قطعة موسيقية، ذلك أن الرؤية الفكرية كمعرفة ترتبط بالسيكلوجيا على نحو اشمل وأكثر عمقاً في الشخصية. ذلك أن الحديث عن السيكلوجيا يعني الحديث عن ما خضع له المرء من برمجة اجتماعية ، وعن طبيعة تعامله مع هذه البرمجة. هل امتلك مرآة داخلية لرؤية ما اعترى ذاته من تشوهات، وعمل على ترميمها، أم أنه رأى هذه التشوهات لكنه عجز عن تجاوزها، أم أنه لم يع المشكلة أصلاً ولم يخطر على باله أن تكون له مرآة. لذا، إذا كان وعي الفاعلية هو وعي أن يتقدم الإنسان رغم الخوف واليأس لصياغة مصيره، وخلق عالمه: خلق المعنى وإنتاج الحقيقة، بداهة ألا يتناغم هذا المنحى مع وعي القصور (كان عدمياً أو غيبياً) الذي يتباكى على عتبة غياب المعنى والحقيقة وغياب اليقين، إذ لا يوجد ضمن الخبرة الذاتية ما يعين على أن الإنسان يخلق حقيقته ويقينه بجهده وعرقه. ألم يخلق الإنسان الآلهة ذات يوم؟! لماذا؟! عليه بطبيعة الحال أن يكون وعي الفاعلية مستفزاً وصادماً لوعي القصور ولا يجد استحساناً. هذا في الإطار العام ، أما على أرض الواقع ، نسبة لحراك أنظمة الوعي، نجد بعض الناس يراوحون بين وعي الفاعلية ووعي القصور ويكون من التبسيط المخل للتحليل الفاعلي، ربما المبتذل، أن يصنف الإنسان على أن وعيه للفاعلية أو القصور لمجرد أنه استساغ أو استهجن نصاً للفاعلية. إن تحليل فاعلية الفرد يتطلب معالجة عدة مستويات مترابطة متداخلة بعضها البعض : مستوى الخطاب-الذي ورد ذكره- حيث ينبغي التمييز بين خطاب إنتاج الحقيقة وصناعة التاريخ مقابل خطاب موت الحقيقة ونهاية التاريخ. ثانياً المستوى السيكلوجي حيث يتم الكشف عن طبيعة بنية العقل المستدمجة. ثالثاً المستوى القيمي حيث يتم التمييز بين أخلاق العطاء والإيثار مقابل أخلاق الأنانية والاستبداد.
في الختام، أرى من حقك ألَا تستحسن النص، من حقك أن تبخسه، تفككه وتقوضه، ولا يكون في ذلك إلَا إثراء للحوار، والتعلم المتبادل. لكن ليس من حقك أن تبخس الآخرين، ألئك الذين وسمتهم بعبادة الأشخاص لمجرد أنهم رأوا في النص ما لم تراه. لأن من يبخس الآخرين يبحث عن تعظيم الشأن، وهو شأن تحكمه الأفعال وليس الأقوال.

انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
محسن الفكي



اشترك في: 16 مارس 2009
مشاركات: 1057
المكان: ميدان الخرطوم

نشرةارسل: الاربعاء ابريل 13, 2016 11:07 pm    موضوع الرسالة: كيس نايلو أسود يلهب نيرتتي رد مع اشارة الى الموضوع

امسية هادئة زيها زي باقي الامسيات بعد الونسات اي زول استلم موقعوا والخدمات استلمت محلاتا.....
في كل اتجــاه كان في 3ديدبانات ...اي ديدبان بشتغل ساعه ويصحي زول تاني يستلم محلو......
والمعسكر فيهو اربعه اتجاهات يعني اتطانشر ديدبان .....
يعني تامين عالي جدا....والزمن ذاااتو ماكتير يعني ساعه دا زمن بسيط جدا
وبعد منتصف الليل....
في ديدبان طاشي شبكة شوية كــدا.... شاف ليهو كيس اسود شايلو الهـــوا.... واتعلق ليهو بي عــود شوك علي بعد امتار من الموقع... والديدبان افتكـــرو ليك دا العـــدو.......هههههه
المهم
اخـــد مسااافه بتامل فيهو ....واتاكــد في نفسو انو ياهو ذاااتو دا العدو ....وعامل فيها شجرة وماعايز يتحـــرك نظام تمويه وكــدا ....وطواااالي صاحبنا ماكضب.....رش ليك الكيس بكمية بتاعة طلقات منفردة زي العجب....
الناس طبعا ناايمة كلها مـاعدا الخــدمات المتوزعين علي اطراف المعكسر في الدفاعات بالتناوب....
وديل مفتحين عيونم قدر الريال ام عشره.. هههه
وفجأة يسمعو ليك صوت الزخـــيره بتشق عباب الليل البهيم....
ويعجبك الصدي في نيرتتي وجبل مــره لدرجــة انك تحتار الصوت دا جاي من وين تحــديدا.....
والناس دي هضربت هضربة شديدة واولم الخـــدمات واي زول مفتكر النار دي باتجاهو وواحــدين ملخومين عايزين يحددوا محل النيران تحديدا....
واشتعل المعسكر باصوات الزخيرة من كل الاتجاهات......
اي ديدبان فك كم طلقة نظام تفتيش في اللحظة دي كل المعكسر كان في الدفاعات حتي ناس الدوشكات استلموا مواقعم والعربات جاهزة وعـزف زي العزف......
الزخــيرة دي بكل انواعا انضربت في ظرف عشرة دقايق كاااملة
وفجأة وقف الضرب بتعليمات من القائد لسبب وجيه جـــدا....
انو مافي رد.....
ولا حتي خساير...
او اي اثار بتد علي وجــود هجوم...
وفعلا بعد توقيف الذخيرة اتضحت الرؤيا تماااما ....وضرب النار تـم بفعل خطأ في الرؤية من الديدبان......
الديدبان دا طوااالي دخلو مكتب الصباح بدري..،
دخـــلو مكتب للناس الملكية بمعني عايزين يعاقبوهو علي الخطأ الارتكبو .....اها بس ربك نجاهو بانو التصرف صدر عن حسن نية في وضع يدعــو للاشتباه بالاخص انو الكيس كبير واسود والتمويه بالشجر شي معروف في الحــرب منذ قديم الزمان.....بس شوية ادارة داخلية قرصة اضان.... عشان الناس الباقية تشد حيلا وتشغل الحاسة السادسة ....
هنا في العمليات غلطة صغيرة ممكن تمنا يكون كبير.....
وكبير جـدا....
وكـانت الحادثة دي موضوع جبل مــرة كلها ....وشمار حاااااار للشباب والبنوت والنسوان..... واي زول طبعا بحلل ويعيد زي ماعايز ......


المصدر/ الكاتب معاذ حمد النيل/ ذكرياته عن دارفور الفترة مابين 2002-2004.
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
علي عجب



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 470

نشرةارسل: الثلاثاء مايو 22, 2018 3:48 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

ليست الشجاعة ألا تخاف، فالخوف غريزة، الشجاعة أن تتقدم وأنت خائف.
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
استعرض مواضيع سابقة:   
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي جميع الاوقات تستعمل نظام GMT
انتقل الى صفحة السابق  1, 2, 3
صفحة 3 من 3

 
انتقل الى:  
لاتستطيع وضع مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع الغاء مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع التصويت في هذا المنتدى

قوانيــــــن منبر الحوار الديمقراطي

 

الآراء المنشورة بالموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الجمعية السودانية للدراسات والبحوث في الآداب والفنون والعلوم الإنسانية


  Sudan For All  2005 
©
كل الحقوق محفوظة