" إيّـاك و الكتابة !"
انتقل الى صفحة السابق  1, 2, 3, 4, 5, 6, 7, 8  التالي
 
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي
استعرض الموضوع السابق :: استعرض الموضوع التالي  
مؤلف رسالة
عادل عثمان



اشترك في: 10 مايو 2005
مشاركات: 840
المكان: المملكة المتحدة

نشرةارسل: الاربعاء يناير 30, 2013 3:47 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

هذه مداخلتي الاولى يوم 26 يناير (يوم سقوط الخرطوم على يد المهدويين) بعد ترجمة الفقرات باللغة الانقليزية التي اعترض علي استخدامها الدكتور حسن موسى بذريعة الجماهير والاهالي:


لم ار مهاترة من الاستاذ عماد الدين البليك في هذا البوست.
انتهج الاستاذ عماد اسلوبآ يبدو صادمآ، وله الحق في ان يكتب وان يعبر عن كتابته بأي اسلوب يشاء.
فهو حسب ما فهمت يسائل البديهيات والمسلمات ويحاول ان ينشئ حوارآ جديدآ مافيه "بقرات مقدسة".
إنه يسائل كل مفهوم وكل تقليد واثر فكري وكل موضة فكرية
نهجه الجديد غريب، وربما يكون صادمآ، ولكنه ليس مهاترآ أو قليل ادب وذوق، أو يزري بالاخرين
إنه يشكك في طرق تفكيرنا النمطية المعهودة ويسائلها
ويستخدم ويضيف الى تقنيات وحيل فنون راسخة كمسرح العبث
إنه ينظر الى هذا المنبر والى الحياة كمسرح للتجريب اللغوي والفني والابداعي والنقدي، وللتعامل مع الوسائط الحديثة في الاتصال والمعلومات في هذا العالم الشاسع والمعقد الذي سمحت به الانترنيت تفاعلآ بين الناس في مختلف انحاء الكوكب
إن قرار حذف مداخلاته، مع الابقاء على ردود الاخرين عليها، يؤكد ان مداخلات الاستاذ عماد البليك المحذوفة لم تكن مهاترة كما قررت ادارة المنبر.
إنني اعترض على قرار الادارة واعتبره قرارآ مجحفآ وقمعيآ، ينتهك حرية التعبير التي تعتبرها ادارة المنبر حرية عزيزة وضرورية، ما لم تكن الادارة تعلن شيئآ، وتفعل عكسه.

_________________
There are no people who are quite so vulgar as the over-refined.
Mark Twain
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة انتقل الى صفحة المرسل
Ashraf Elshoush



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 163

نشرةارسل: الاربعاء يناير 30, 2013 4:39 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

سلام...

العديق حسن موسي،

أين المصدر؟
إحدي تفضيلات" العامة " بموقع سودانيزأونلاين.
وأقتنمها فرصة لأكرر إحدي تفضيلاتي: بأن الخاصة ( و قيل صفوة ) تبقي خاصة، لحين الإقتراب منها!
فمن أفضال الفضاء الإسفيري، محوِّه للصورة التي يرسمها العامة ( و تقرأ القراء ) علي الكُتّاب، و ربما نتيجة لذات القراءة الغير متأنية، والتي ما تلبس أن تزول في أول معترك تتساوي فيه الموارد من ناحية الأخذ و الرد. و ما أكثر البوستات التي ينهار فيها الكاتب عند معاركته العامة. فتجده، يأكل، يشرب، يشتم، و "يسحل" كمان داخل النت و خارجه.
فأقصى ما مشاه الصدو حسن موسي، تجاه منتسبي سودانفورأول، هو التكرم بمصاحبته في رحلته نحو تغيير العالم ( حتة واحدة ) فقد حق الركوب، دون القيادة أو الفرملة، وربما لاحقاً حظر التجول داخل سودانفورأول في سبيل مشروعه الحضاري الباحث عن عقد إجتماعي يضم الجميع!!! و يشتغل كحد أدني بينهم. و يتناسي أو يجهل أساسيات التفاوض عمداً مذكراً إيانا بأن مشروعه هو نتيجة مجهود شخصي ضمّ ( بولا، نجاة، و شخصه ) و مافي واحد طالبهم "قرش"! هذا الخلط و الترنح بين حسن العضو و حسن الإداري، إنما يشير و يدعنا "نشكك" مساندين بالإبن الثاني لشيطان الوليد يوسف، في المقدرة الإدارية للصدو حسن موسي. وياريت لو مدّنا حسن موسي بسيرته الذاتية و إذا ما قاد أو أدار بني آدميين. و إلا يبقي أيضاً التشكيك في مقولته ( مافي واحد طالبنا قرش )، فيا عديقي، عد إلي التبرع/النموذج الذي قدمته لمركز عبدالكريم ميرغني، و أسأل نفسك: هل ثمة متبرع واحد؟؟؟ الآخر يدفع لمن ( يطلع دينو )، و الإنترنت ليس مجاناً. و كلنا أصحاب حق في هذا المشروع.
فيا صدوي حسن، لو كانت المبادرات الشخصية تُحتكر، لما كان لي (شرف) مخاطبتك بتلك الأريحية و المباشرة، وربما ( قلة أدب). ربما بقراءة ( فن التصاوير ) ضمن العدد الأول من (كتابات سودانية) علي ما أذكر و التي قرأتها ( بقروشي )! أكون قد أوفيتك حقك و ربما طالتك "محاية مبر محمود"، ولكن لأن المبادرات الشخصية و الإبداع لا يحتكر، ها هو حسن موسي يحتل مكاناً أكبر و ( داير علي حل شعره ) بحق و بغير حق في أحقية و إمكانية تغيير العالم. و التي أراك تستخدم ذات (الناء الجمعية، التي تسألني عنها) بإقتطاب مجاني، و توحد حرب(نا) ضد رأس المال المتعولم، بلا وجه حق! و بجرأة لم يسبقك عليها حتي مصطفي آدم، المتحدث الرسمي للعائلة، فكلنا " بني آدم "!
لا أدري حقيقة، إن كان اللؤم الطافح و دور (شيل وش القباحة) (نافع) لكل سلطة، أم هي مثال حي لعدم القراءة بتروي؟! و لولا الزهد المادي لسودانفورأول، لقلت بأنها أداة دعائية ( بالمعني التسويقي ) للموقع، لجذب المزيد تصطاد/تطلق بحجر واحد. ولا غضاضة، إن تم إستكمال المشروع بتجديد خلاياه الضارة بال (نافع) ة. و يادار ما دخلك شر. و لكن عدم القراءة بتروي، يتراءى عندما تشكك في مقدرة الآخرين علي خلق مواقعهم الخاصة.
Wallahi inta ma 3indk fikrah al5lg di bigt motmakin bi9oura '3air 6bee3eyah
ولك في هذا الشأن أن تنظر حولك، و تحسن نسلك. فاللغات تخلق، في الوقت الذي تترجي فيه الناس بأن يكتبوا ويستعملوا لغة مفهومة. ( اللغة الفوق دي نوع من عقد إجتماعي ). تئن المدونات من جراء ال clicks فلم تعد هناك حواجز لإبداء رأي. أصبحت الفكرة تُكتب as it pops-up، تختبر و تحلل و تفند دون حذر.

أين المصدر؟
I will take it as a compliment ، لما تضمره من تشكيك في صحتها، مما يجعلني بطريقة أو أخري، قادرٌ علي صياغة إقتطاب (مجاني) بهذا العمق.
المصدر:
" تبقى الكتابة، متجذرة دائما في ما وراء لغة، إنها تنمو مثل بذرة، وليس مثل خط أبدا. الكتابة تبدي جوهرا وتهدد بإفشاء سر. إنها تواصل مضاد. الكتابة حقا تخيف"
رولان بارت- الدرجة صفر في الكتابة. ص18 ( Roland Barthes : le degré Zéro de l’écriture.op.cit. P : 18 )
أها لقيتني كيف، بالله؟
بالنسبة، ل (نا) و ما أقصد بها، فأقصد بها أحقيتي زيِّ زيَّك ( شفت كيف ) في سودانفورأول. و ال (نا) قصدي بيها سودانفورأول، و ضحايانا أقصد بهم الذين سحبت مداخلاتهم و عضويتهم منذ أن بدأت سودانفورأول. فحتي اللحظة إحتفاءك "بالأعدقاء"كما تسميهم، لم يترجم لفعل واقع وإنما بقي سجيناً في أدبياتك هنا و هناك. شخصياً إقترحت أن تقوم سودانفورأول بخلق حساب خاص بالإدارة، علي الأقل حتي نستطيع أن نميِّز بين العضو و الإداري. عشان لمن حسن موسي (الإداري) يقول لي: ( عاجبك عاجبك، ما عاجبك أمشي أعمل ليك موقع تاني! ) أعمل (أضان جلد) و "أقرأ بروية". لكن لمن حسن موسي (العضو) يقول لي: (عاجبك عاجبك، ما عاجبك أمشي أعمل ليك موقع تاني!) أقدر أقول ليهو:
....
...!
من الغريب جداً أن تحتاج لكل هاته السلطة، ليقرأك الآخر.
و تبقي "كتابتك" سمحة. شينة، أكان سمحة.

الوليد يوسف،
كالعادة، لم تخذلني أبداً.
لكن، سؤال:
ال WUI
Writing Under the Influence
الكتابة تحت تأثير الخمر، دي
نسبة الكحول بتاعتها كم؟
_________________
"" الحقيقة تبدو ... ولا تكون ""
سالم موسي.
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
حافظ خير



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 545

نشرةارسل: الاربعاء يناير 30, 2013 5:44 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

طالما قد أتيت بسيرتي يا حسن موسى وبسيرة "الكتابة" في هذا السياق الملتبس فلـ"أنَّكلمك ضحى"© واسمع "الكلام الجد"© ، و"ما أنا بالكلام هازل"©، والحقوق، كما ترى، محفوظة:

كنت أتابع دائماً، مع المتابعين من سكان الأسافير، المراشقات الشيقة – وهي "شيقة"، رُغم دماء البكاسِل المهدور – بينك وبين "أعدقائك" التقليديين والجدد، والتي تنامت عبر السنوات لتصبح ظاهرةً فريدة: فرادتها هي في هذا المزيج العجائبي الذي تنتجه من منازعات لا سياقية في غالب الأحيان حول: حقوق النشر و"الملكية" الأدبية، حول مفهوم "العوام" والعمل العام، حول عنف اللغة ، حول صورة الكاتب ، عنف الصورة، مفاهيم البذاءة، حول حقوق النساء، وحقوق الرجال، عن الفن والليبرالية، عن اقتصاد السوق مشتبكاً مع صور ندوات الدياسبورا الخ الخ... وكنت أجدها دائماً مادةً للتأمل في حياة الأسافير التي هي مادة لحياة الناس المتعلمين بتوع المدارس، الذين فكَّوا الخط، الأفندية، الخ...

المهم يا زول، لكي يطمئن قلبك (ومتى القلب في الخفقان اطمأن؟) ، مرافعتك اللقمانية الملفقة هنا صادحة وواضحة ولا غبار عليها ، سوى أنَّ بعضنا سيظل يخلط بين مقام "حرية التعبير"، ومقام "حرية الحياة في الأسافير"... يعيش الكاتبون والكاتبات في مشهدنا الإسفيري السوداني العظيم منذ ما يزيد عن الخمسة عشر عاما، وقد تأسست طرائق حيواتهم في المواقع و"المنابر" الشهيرة بصورة تجعل الكثيرين غير قادرين على تصوُّر آخر لحياة مختلفة في هذه الأسافير الشاسعة... لقد فرزنا – والنون هي نون المداومين على هذه المساحة الإسفيرية الصغيرة – فرزنا لنا عيشاً وحيواتَ أخرى في هذا الموقع... وربما يرى الكثير من سكان الأسافير السودانية – محقين طبعاً – بأنها لا تلبي طموحاتهم وعاداتهم الإسفيرية ، لكنها قدرتـ ـنا، نسوي شنو؟...

بعدين ياخي أظنك حاولت هنا – بذريعة الإلتباسات التي برَّنا بها الصديق عادل عثمان– أن "تنتفع" (كما تجري واحدة من عباراتك الأثيرة) بمراجعتنا في أمر الكتابة والكتاب الذي جاء في موضوع الكاتب هاءء آءء ، وهو موضوع أغلقناه معك رحمةَ بالرحمة ورفقاً بالباندويدث... ... الكتابة المعرفة بالألف واللام ، أنا مثلك لا معرفة لي بها ولا أنتمي لمسماها "المريب"، وإنما أراها فقط في ما يليني وما يهمني من مشروع "الـ~لامشروع" الخاص بـكتابتي وحدها، فكل كاتب يشقى ويفنى ويبقي الدهرُ ومحركاتُ البحث ورافعات الصور ما كتبت يداه. شفت كيف؟... احتفالات صرف الألقاب والأنخاب عن الكتابة والكتاب هي عادات " نحسب أن حُسنَ سوء ظنك بنا سيقول لكَ أنَّا تفادينا مزالقها، في أغلب الأحوال، بوعي متوحش أو بحدس متعلِّم...
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
مصطفى آدم



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1691

نشرةارسل: الاربعاء يناير 30, 2013 6:21 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

اقتباس:
بجرأة لم يسبقك عليها حتي مصطفي آدم، المتحدث الرسمي للعائلة، فكلنا " بني آدم "

يا سيد أشرف .... شكراً جزيلاً على منحي صفة الجرأة ... و كنت خلال الأربعة عقود و نيف ( أي منذ أن صرت بنص القوانين أملك حق التصويت في أي انتخابات عامة ... و لسوء الحظ لم يحدث ذلك إلاّ مرة واحدة فقط .... فتأمل ّ) ... كنت أعتقد أنني لا أملك نوع الجرأة ( تقرأ قوة العين ... كما قال أحدهم ) التي تشي بها كلماتك ... إن كنت قد فهمت بجلاء ما ترمي إليه بمفردة "جرأة" حسب السياق العام لمداخلتك الطويلة هذه( على عكس عادتك ... و ما فتأمل أعلاه إلاّ إشارة تحيلك إلى مصدرها المتفشي في الأسافير ) أرجو أن تلاحظ أنني أشكرك في ما ورد أعلاه على منحي وسام "الجرأة" فقط ،أما باقي الجملة فلم أفهم بصراحة شديدة ما تقصد..
شوف يا سيد ... لا أفهم في أغلب الأحيان ما تأتي به ... من كتابة ... تتعمّد الإبهام و الغموض ... و هذا حقك بالطبع ، فلتكتب ما تشاء . و لا أعتقد أن عدم فهمي ناتج عن قصور في مقدراتي على الفهم ، و لذلك لم يكن هنالك ما يستدعي أن أقول رأي هذا، فما علىّ إلاّ أن أتجنب قراءة ما لا يفيدني ، فكما تعلم و يعلم الجميع لم يعد هنالك متسع من الوقت ... ! . و لكن هذه المرة ( و هي أيضاً الأولى التي أخاطبك فيها مباشرة ... كما محسن الفكي ...و الواضح أنه سيكون هنالك المزيد من المرة الأولى في المخاطبة مباشرة... ) عليك و بدون "لولوة "... و إبهام ... و...( أملأ الفراغ بما يتناسب و الحالة ) أن تشرح لي أولاً و للقراء ثانياً ( خصوصاً القراء المتربصين ) ما تعني بعبارة " المتحدث الرسمي للعائلة فكلنا "بني آدم " ! اللعب على قول بت مسيمس في محمود ود أحمد: " ود ابن آدم الغلّب الهدّاي" ما " بيخارجك" هنا و لن أقبل بغير ما قال به حافظ خير لأحدهم من قبل : Please paraphrase . " شايف كيف" !!!
و لن أنتظر حمار الوادي حتى ":يكورك" !
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
Ashraf Elshoush



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 163

نشرةارسل: الاربعاء يناير 30, 2013 10:46 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

سلام...
مصطفي آدم،
و ننتظر حمار الوادي، ليه؟
مافي تطاول ولا حاجة. و لا يتعدي كلامي، النقطة أدناه؛
تحدثت عني كعضو، دون وجه حق. و لي الحق بإبداء ذلك.
أتمني أن تعتبر مضمونه، و ألا تكون المرة الأخيرة التي نتداخل فيها.
That simple
أتمني أن أكون قد فسرت لك ما كتبت.
_________________
"" الحقيقة تبدو ... ولا تكون ""
سالم موسي.
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
Ashraf Elshoush



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 163

نشرةارسل: الاربعاء يناير 30, 2013 10:53 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

سلام...
عفواً. مكرر.
_________________
"" الحقيقة تبدو ... ولا تكون ""
سالم موسي.
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
مصطفى آدم



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1691

نشرةارسل: الخميس يناير 31, 2013 5:05 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

سلام يا أشرف ،

على العموم أرحب بك ضمن العائلة باعتبارك إبن متمرد لا يسمع الكلام و "مارق للربا و التلاف" ...( على درب حسن موسى التاريخي بالضبط) و لا يقبل أن يتحدث أحد باسمه .
هل يمكن أن تجيب على سؤال بسيط ( و أرجوك بدون لولوة ) : هل تقبل بأن يعمد أحد الأعضاء إلى تخريب خيط ما لأي سبب من الأسباب كما فعل عماد البليك مع خيط الفاضل الهاشمي That simple ؟
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
حسن موسى



اشترك في: 06 مايو 2005
مشاركات: 3375

نشرةارسل: الخميس يناير 31, 2013 8:02 am    موضوع الرسالة: إيّاك 4 رد مع اشارة الى الموضوع

إيّاك4



سلام يا أسامة و مثله للفاضل و شكرا على دفع المناقشة بالنظر الحديد، [و لا يفل الحديد إلا النظر الحديد].
موضوع الجسد كمصدر للفتنة بأنواعها ، بما فيها الدنس الماثل في منازعة " سلح الأسافير " التي اضطررنا إليها في ذلك الخيط المحذوف [ و الحمد لله الذي أذهب عنا الأذى و عافانا ]، يشغلني منذ زمن ، وكنت أنوي استثماره لإثراء خيط " جيو بوليتيك الجسد "، على زعم أن المكاتيب المتضامنة حول محور الجسد تسهّل المتابعة على القراء حين تنتظم في خيط واحد. لكن بدا لي من متابعتي لتجليات الجسد المبثوثة عبر الخيوط المتنوعة أن جمع كل تفاكير الجسد في خيط واحد أمر متعذر.[ من خيط هشام آدم في " تجليات في النقد الأدبي "، الذي عرّج بنا على موضوعة "النجاسة" كخطيئة تستوجب غسل الجسد ـ في منظور محمود محمد طه ـ لخيط " علياء المهدي و رفض الأديان" ، لغاية خيط " آي لاف يو ، يو لاف مي ها ها ها " و ما كان من أمر " كواسة العرس " إلخ..]، و عليه فقد استقر أمري على متابعة خيوط الجسد على طريقة رزق اليوم باليوم و الله ما شق حنكا ضيعه!

الجسد ،منجم الدنس الأزلي

" ثم دعا الجمع و قال لهم اسمعوا و افهموا.11
ليس ما يدخل الفم ينجّس الإنسان.12
بل ما يخرج من الفم هذا ينجّس الإنسان.13
".." .. كل ما يدخل الفم يمضي إلى الجوف و يندفع إلى المخرج18.
و أما ما يخرج من الفم فمن القلب يصدر، و ذاك ينجّس الإنسان 19.
لأن من القلب تخرج أفكار شريرة، قتل زنى فسق سرقة شهادة زور تجديف20. هذه هي التي تنجّس الإنسان. و أما الأكل بأيد غير مغسولة فلا ينجّس الإنسان21. "
" الإصحاح الخامس عشر، إنجيل متـّى.


التقليد النصراني في هذا النص الأناجيلي ، يصون صورة الجسد كآلة شقية، يحتل القلب منها موقع الدينامو المحرّك الذي ينبثق منه الدنس بشكل طبيعي كما ينبثق الماء من النبع . و قدر الجسد اللعنه يغمر كافة بني الإنسان بلا استثناء، أو قل: باستثناء الأنبياء و الأولياء و الصالحين الذين يصطفيهم الله و يكرمهم بإنتزاع " حظ الشيطان " من قلوبهم،حسب تلك الرواية الجميلة من أدب السيرة ، و التي تحكي كيف أن جبريل أخذ الغلام الصائر نبيا ، و هو يلعب مع الغلمان ، فصرعه و شق صدره و استخرج من قلبه علقة و قال : هذا حظ الشيطان منك. ثم غسله في طست من ذهب بماء زمزم، ثم لأمه ، ثم أعاده إلى مكانه .و جاء الغلمان يسعون إلى أمه ـ يعني ظئره المرضعة ـ فقالوا إن محمدا قد قتل، فاستقبلوه و هو منتقع اللون.[ أخرجه مسلم ]. قال أنس: و كنت أرى أثر المخيط في صدره .
و هكذا نمثل ، نحن جمهور الفالتين من عصمة النبوة ،في دور المدانين الموصومين، إلى الأبد، بوصمة هذا الشيئ الكريه الرائحة الذي يخرج من أجسادنا. طبعا هناك أشياء كثيرة ،رمزية و مادية ، تخرج من آلة الجسد ، لكن أشدها وطأة و أكبرها حظوة في الخاطر الديني هو ذلك الشيء الذي يترجمه الجسد من حال أطيب ما تشتهي البطون لحال أقذر ما تعافه النفوس.و أنا أنوّه بالخاطر الديني لأن الجسد الحيوان يبدو كمثل فخ غير متوقع، نصبه" الشيطان؟" للروح الغريرة الهائمة [ ترجم: العايرة ] فوقعت فيه بدون بصيرة ، فكلفتها المخارجة كلفة عالية تتمثل في إختراع الدين . و ماذا لو كان الدين هو مجرد محاولة يائسة أخري ضمن سعي الإنسان لعقلنة ما يخرج من سبل الجسد الكثيرة ؟ مندري؟
لا بد من عودة متأنية لهذا الأمر الغميس الذي يصمت عنه أدب الموحدين الثرثارين الذين يخوضون في كل شيئ و يتأففون من سيرة هذا الطقس الجسدي اليومي.



سلام يا مبر

جاء في الأثر أن " الوقاية خير من العلاج " لكن أصحاب هذا الأثر ما خطر ببالهم مرض الكتابة الإسفيرية التي أعيت حكماء الأسافير و صرعتهم بدائها و جعلتهم مضحكة، و كان مكضبني شوف و تأمّل في حالنا الراهن بدلا من أن نحقن دم البكاسل السائبة بالصمت ، تجدنا نجلد العايرة و نزيد الطين بللا و نطبز العين التي نكحـّلها و نصب الزيت في النار و نحرك السكين على الجرح إلخ.. ثم نتلظّى و نتشكّى و نتبكّى و ننوح كما الشنو كدا ما عارف!
فكرة "محو الكتابة الأمية" فكرة نبيلة لولا أن سيدنا قوقل ،عليه الصلاة و السلام ، ما بخلينا نمسخ [ التصحيف ما بطّال ] على كيفنا، فما العمل ؟أظن أن الشيئ الوحيد الممكن في مثل هذه الورطات هو أن نبذل الممحو جوار المحفوظ أو في ذيله بطريقة يعي فيها قارئ المحفوظات نيّة صاحب النص موضوع المحو، و الأعمال كما نعلم بالنيّات [ شايف ياالحسن بكري؟].
مبر، هل سمعت بحكاية رسم " ولم ديكوننغ " الذي محاة " راوشنبيرغ" ؟

في مطلع الخمسينات طلب فنان الـ " بوب آرت "الأمريكي "روبرت روشنبيرغ"
Robert Rauschenberg
من الفنان "ولم دي كونيننغ"
Willem de Kooning
أن يمنحه أحد رسوماته ليقوم بمحوها. كانت فكرة: روشنبيرغ" تعتمد على صنع أثر فني " مفاهيمي " يعتمد على رفض " دي كوننغ" المتوقع للفكرة. في ذلك الوقت كان" دي كوننغ" في عز شهرته بينما كان " روشنبيرغ" في بدايه الطريق.لكن " روشنبيرغ" فوجئ بموافقة " دي كوننغ"!، فأخذ الرسم المعمول بالفحم و الرصاص و الحبر ، و قضى أسابيع يعمل عليه "بالإستيكة" حتى محاه. بعدها قام بوضع عنوان لما اعتبره أثره هو " دكوننغ ممسوح ":
"Erased De Kooning".
طبعا المحو لم يرفع أثر " دي كوننع" بشكل نهائي، لأن العين ما زالت قادرة على رؤية شبح الرسم الأول على الورقة التي آلت بفعل المحو " الجمالي " لـ " روشنبيرغ" . هذه الوضعية "الغريبة" ـ ما غريب إلا الشيطان! لكن منطق "حقوق المؤلف" القائم على ذرائع السوق يغرّب كل شيئ ، حتى في مقام التواطؤ الحر بين الفنانين ـ أقول هذه الوضعية الغريبة ،و التي تبدو أدخل في منطق " وضع اليد " الجمالي منها إلى منطق الخلق الفرداني الدارج في تقليد الفن الأوروبي ،ما كان لها أن ترد إلا على على أرض مهّد دروبها رهط الفنانين " الدادائيين " من طينة " مارسيل دوشان " صاحب الـ "ريدي ميد " التي تنحاز لمبدأ الفكرة على حساب التحفة في أساليب التعبير.
أنظرفيديو"روشنبيرغ" يحكي الواقعة في الرابط
http://www.youtube.com/watch?v=tpCWh3IFtDQ


لكن لو نظرنا في تاريخ الأدب العربي لوجدنا شعراء العربية قد جعلوا من" التخميس" نوعا شعريا مرموقا يتنافس فيه المتنافسون لمتعة الجمهور و الأجر على الله!
و التخميس شكل في الخلق الشعري العربي ، متحقق في الأرض التي تتداخل فيها تقنيات "الهايكو" و الإقتباس و المعارضة الشعرية، و فحواه مواصلة الشاعر لخلق شاعر يستفزه [ سلبا أو إيجابا ] بنظم ثلاثة أشطار إضافية للشطرين الأصليين في القصيدة الأولى، و أظن أن السماحة التي قبل بها علي الوّراق " إعارة " خلقه الشعري [" عويناتك ترع لولي و بحار ياقوت "] لـ " عويناتك "مبارك بشير التي يتغنى بها محمد الأمين ، ما هي إلاّ أثر باق من تراث التخميس الشعري العربي... أو هي أثر باق من تراث التخميس السوداني الذي يجعل " الفقرا يتقاسموا النبقة " و يحمدون الله على الرزق و الله أعلم
أنظر نص الوراق على الرابط
http://sudan-forall.org/forum/viewtopic.php?t=4161&postdays=0&postorder=asc&start=60&sid=8006d1ec3a1189d79fe7bdbd50cdd0c7

.

سأعود
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عادل عثمان



اشترك في: 10 مايو 2005
مشاركات: 840
المكان: المملكة المتحدة

نشرةارسل: الخميس يناير 31, 2013 10:37 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

علم الجمال والصفوة والاهالي والقلاليط
_________________
There are no people who are quite so vulgar as the over-refined.
Mark Twain
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة انتقل الى صفحة المرسل
الوليد يوسف



اشترك في: 10 مايو 2005
مشاركات: 1832
المكان: برلين المانيا

نشرةارسل: الخميس يناير 31, 2013 12:25 pm    موضوع الرسالة: الشفافية في الكتابة الليلية رد مع اشارة الى الموضوع

اقتباس:
الوليد يوسف،
كالعادة، لم تخذلني أبداً.
لكن، سؤال:
ال WUI
Writing Under the Influence
الكتابة تحت تأثير الخمر، دي
نسبة الكحول بتاعتها كم؟


شوف يا شوش إنشاء الله ما يجي اليوم الأخذلك فيهو.
وعن نسب الكحول..أقول:
لو داير كأس شجاعة كيما تجتاز توترات اول موعد غرامي او النجاح في إمتحان ليلة الدخلة العسير؟.حاقول ليك ما تسرف في الشرب حتى الثمالة عشان ما "تخذلنا" وتقوم تنوم وتجيب اللوم ولن أمنعك.
لو داير "كأس طريق" تختم به مراسم وداع الندماء بعد ليلة نزقة؟. حأقول ليك أحذر أن تضل طريقك و (Don't Drive Drunk) لو كنت سايق ولربما تأذي الآخرين من جراء ذلك؟.سأطالبك بتحمل مسؤوليتك ولو قدرت لمنعتك.
لو داير كأس إثبات ذكورة بعد أن تحسست زغب شاربك المراهق وشميت ريحة صناحك؟. حأقول ليك أعرف حدودك وطاقة جسدك اليافع ولن أمنعك.
لو داير كأس عشان تثبت أنك قوي والخمر ما برميك، سأطلب منك السير فوق هذا السراط المستقيم،فإن ترنحت ودقيت الدلجة، حأنفقع من الضحك ولن أمنعك.
لو داير كأس لزوم الشفافية في الكتابة الليلية؟.حأقول ليك أحذر فأن كتابة الليل ما زي كلامه، يفضحها النهار وإن عزمت فتوكل.

_________________
السايقه واصله
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
أسامة الخواض



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 962

نشرةارسل: الخميس يناير 31, 2013 10:15 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

عزيزي حسن
سلامات

ظلت الكناية و غيرها من وسائل الأداء اللغوي طريقة الثقافات -سالكة شعاب "الحصافة اللغوية"- في سعيها إلى التعبير عما "يجرح" المشاعر و "الذوق العام".
و امتد الأمر ،في العالم الغربي،إلى استبعاد الكلمات و التعابير التي تسيئ إلى بعض المجموعات الثقافية او الفئات،فتغير "المعاقين" إلى "ذوي الاحتياجات الخاصة" مثلا.
و على المستوى السياسي و الإعلامي -على الأقل في الغرب منذ السبعينيات، صار الحديث محكوما بما يسمى ب" Political correctness .

و في الثقافة العربية الإسلامية ظل "المجاز" حقل صراعي أيدلوجي و عقائدي بين المذاهب المختلفة.
و يرى نصر حامد أبوزيد في دراسته عن قضية المجاز في القران عند المعتزلة،أن المجاز كان وسيلة المعتزلة في سعيهم الدائب لنفي التصورات الشعبية عن الذات الإلهية و أفعالها.

و يتم اللجوء إلى الكلمات الحقيقية للمزيد من التأكد كما في رواية عبدالله بن عباس،التي تدل على اللحظات التي يتم فيها التخلي عن "الكناية". عن عبد الله بن عباس قال "لَمَّا أتَى ماعِزُ بنُ مالِكٍ النبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم قال له : ( لَعَلَّكَ قَبَّلْتَ، أو غَمَزْتَ، أو نَظَرتَ ) . قال : لا يا رسولَ اللهِ، قال : ( أنِكْتَها ) . لاَ يَكْنِي، قال : فعندَ ذلك أمَرَ برَجْمِهِ .
صحيح البخاري،كتاب الحدود.

و في آيتين من سورة النساء و سورة المائدة نجد "الغائط" و "لمس النساء".

ففي سورة النساء ، يقول نص الآية 43
يا ايها الذين امنوا لا تقربوا الصلاة وانتم سكارى حتى تعلموا ما تقولون ولا جنبا الا عابري سبيل حتى تغتسلوا وان كنتم مرضى او على سفر او جاء احد منكم من الغائط او لامستم النساء فلم تجدوا ماء فتيمموا صعيدا طيبا فامسحوا بوجوهكم وايديكم ان الله كان عفوا غفورا ".

و يقول نص الآية السادسة من سورة المائدة:
يا ايها الذين امنوا اذا قمتم الى الصلاة فاغسلوا وجوهكم وايديكم الى المرافق وامسحوا برؤوسكم وارجلكم الى الكعبين وان كنتم جنبا فاطهروا وان كنتم مرضى او على سفر او جاء احد منكم من الغائط او لامستم النساء فلم تجدوا ماء فتيمموا صعيدا طيبا فامسحوا بوجوهكم وايديكم منه ما يريد الله ليجعل عليكم من حرج ولكن يريد ليطهركم وليتم نعمته عليكم لعلكم تشكرون.

*الغائط و التفاسير:

يقول تفسير" الميزان في تفسير القرآن " عن الغائط ككناية و ليس كما يقال اليوم عن كونه برازا" و في قوله تعالى: «أو جاء أحد منكم من الغائط» من الأدب البارع ما لا يخفى للمتدبر حيث كنى عن المراد بالمجيء من الغائط، و الغائط هو المكان المنخفض من الأرض و كانوا يقصدونه لقضاء الحاجة ليتستروا به من الناس تأدبا، و استعمال الغائط في معناه المعروف اليوم استعمال مستحدث من قبيل الكنايات المبتذلة كما أن لفظ العذرة كذلك، و الأصل في معناها عتبة الباب سميت بها لأنهم كانوا يخلون ما اجتمع في كنيف البيت فيها على ما ذكره الجوهري في الصحاح،.
و لم يقل: أو جئتم من الغائط لما فيه من تعيين المنسوب إليه، و كذا لم يقل: أو جاء أحدكم من الغائط لما فيه من الإضافة التي فيها شوب التعيين بل بالغ في الإبهام فقال: «أو جاء أحد منكم من الغائط» رعاية لجانب الأدب.

و يقول "جامع البيان في تفسير القرآن" للطبري" في تفسير "الغائط" الواردة في الآية رقم 43 من سورة النساء " والغائط: ما اتسع من الأودية وتصوّب، وجعل كناية عن قضاء حاجة الإنسان، لأن العرب كانت تختار قضاء حاجتها في الغيطان فكثر ذلك منها حتى غلب عليهم ذلك، فقيل لكل من قضى حاجته التي كانت تُقْضى في الغيطان حيث قضاها من الأرض: متغوّط، جاء فلان من الغائط يعني به: قضى حاجته التي كانت تقضى في الغائط من الأرض. وذكر عن مجاهد أنه قال في الغائط: الوادي.

حدثني المثنى، قال: ثنا أبو حذيفة، قال: ثنا شبل، عن ابن أبي نجيح، عن مجاهد: { أَوْ جَاء أَحَدٌ مّنْكُمْ مّن ٱلْغَائِطِ } قال: الغائط: الوادي.

التفاسير عن المقصود ب"لامستم النساء":

يقول "جامع البيان في تفسير القرآن" للطبري" القول في تأويل قوله تعالى: { أَوْ لَـٰمَسْتُمُ ٱلنِّسَاء }.
يعني بذلك جلّ ثناؤه: أو باشرتم النساء بأيديكم.
ثم اختلف أهل التأويل في اللمس الذي عناه الله بقوله: { أَوْ لَـٰمَسْتُمُ ٱلنِّسَاء } فقال بعضهم: عَنَى بذلك: الجماع. ذكر من قال ذلك:
حدثنا حميد بن مسعدة، قال: ثنا يزيد بن زريع، قال: ثنا شعبة، عن أبي بشر، عن سعيد بن جبير، قال: ذكروا اللمس، فقال ناس من الموالي: ليس بالجماع، وقال ناس من العرب: اللمس: الجماع. قال: فأتيت ابن عباس، فقلت: إن ناساً من الموالي والعرب اختلفوا في اللمس، فقالت الموالي: ليس بالجماع، وقالت العرب: الجماع. قال: من أيّ الفريقين كنت؟ قلت: كنت من الموالي، قال: غلب فريق الموالي، إن المسّ واللمس، والمباشرة: الجماع، ولكن الله يكني ما شاء بما شاء.
حدثنا ابن بشار، قال: ثنا محمد بن جعفر، قال: ثنا شعبة، عن أبي قيس، عن سعيد بن جبير، عن ابن عباس، مثله.
حدثنا محمد بن المثنى، قال: ثنا محمد بن جعفر، قال: ثنا شعبة، عن أبي إسحاق، قال: سمعت سعيد بن جبير يحدّث عن ابن عباس أنه قال: { أَوْ لَـٰمَسْتُمُ ٱلنِّسَاء } قال: هو الجماع.

و يقول تفسير "تقريب القرآن إلى الأذهان"((أَوْ لاَمَسْتُمُ النِّسَاء))، أي جامعتم معهنّ فإن الملامسة كناية عن الجماع.
و يورد "نور الثقلين" قصصا عدة في اختلاف تفسير "أو لامستم النساء":

270 - في الكافى على بن ابراهيم عن ابيه عن ابن ابى عمير عن حماد بن عثمان عن الحلبى عن ابى عبدالله عليه السلام قال سألته عن قول الله عزوجل (اولا مستم النساء) قال هو الجماع، ولكن الله ستير يحب الستر فلم يسم كما تسمون.

271 - في تفسير العياشى عن ابى مريم قال قلت لابى جعفر عليه السلام ما تقول في الرجل يتوضأ ثم يدعو بجارية فتأخذ بيده حتى ينتهى إلى المسجد، فان من عندنا يزعمون انها الملامسة؟ فقال لاوالله ما بذلك بأس، وربما فعلته وما يعنى بهذا الا المواقعة دون الفرج.

272 - عن منصور بن حازم عن ابي عبدالله عليه السلام قال اللمس الجماع.

273 - عن الحلبى عن ابي عبدالله عليه السلام قال: سأله قيس بن رمانة قال أتوضأ ثم ادعوا لجارية فتمسك بيدى فأقوم فأصلى أعلى وضوء؟ فقال لا، قال فانهم يزعمون انه اللمس؟ قال لاوالله ما اللمس الا الوقاع يعنى الجماع، ثم قال قد كان أبوجعفر عليه السلام بعد ما كبر يتوضأ ثم يدعوا لجارية فتأخذ بيده فيقوم فيصلى.

ويقول ابن كثير في "تفسير القرآن الكريم" عن حكم اللمس و القبلة كمعنى من معاني اللمس" قال ابن جرير: وأولى القولين في ذلك بالصواب قول من قال: عنى الله بقوله: { أَوْ لَـٰمَسْتُمُ ٱلنِّسَآءَ } الجماع، دون غيره من معاني اللمس، لصحة الخبر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، أنه قبَّل بعض نسائه، ثم صلى ولم يتوضأ، ثم قال: حدثني بذلك إسماعيل بن موسى السدي، قال: أخبرنا أبو بكر بن عياش، عن الأعمش، عن حبيب بن أبي ثابت، عن عروة، عن عائشة، قالت: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يتوضأ، ثم يقبل ثم يصلي، ولا يتوضأ، ثم قال: حدثنا أبو كريب، حدثنا وكيع، عن الأعمش، عن حبيب، عن عروة، عن عائشة، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قبَّل بعض نسائه، ثم خرج إلى الصلاة ولم يتوضأ، قلت: من هي إلا أنت؟ فضحكت، وهكذا رواه أبو داود والترمذي، وابن ماجه، عن جماعة من مشايخهم، عن وكيع به، ثم قال أبو داود: روي عن الثوري أنه قال: ما حدثنا حبيب إلا عن عروة المزني، وقال يحيى القطان لرجل: احك عني أن هذا الحديث شبه لا شيء، وقال الترمذي: سمعت البخاري يضعف هذا الحديث.

و الله و رسوله أعلم.



_________________
أسامة

أقسم بأن غبار منافيك نجوم

فهنيئاً لك،

وهنيئاً لي

لمعانك.

لك حبي.



16\3\2003

القاهرة.

**********************************
http://www.ahewar.org/m.asp?i=4975
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة انتقل الى صفحة المرسل AIM عنوان
محمد سيد أحمد



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 624
المكان: الشارقة

نشرةارسل: الجمعة فبراير 01, 2013 3:42 am    موضوع الرسالة: ششش رد مع اشارة الى الموضوع

مصطفى ادم المتحدث الرسمى باسم العائلة

دى طريقة لئيمة جدا فى المخاطبة الخشنة يا اشرف
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة AIM عنوان
محمد الأمين موسى



اشترك في: 24 نوفمبر 2005
مشاركات: 33

نشرةارسل: الجمعة فبراير 01, 2013 5:41 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

فضل القراءة على الكتابة

خُلقنا - في المقام الأول - لنقرأ لا لنكتب:
اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ * خَلَقَ الإِنسَانَ مِنْ عَلَقٍ * اقْرَأْ وَرَبُّكَ الأَكْرَمُ * الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ * عَلَّمَ الإِنسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ
والقلم أداة قراءة وتعلم ومثاله قلم المهاجر في المسيد الذي يستخدمه لقراءة القرآن وحفظه.
الكتابة - على سبيل الحقيقة - تعود لله سبحانه تعالى الخالق البديع:
قُل لَّوْ كَانَ الْبَحْرُ مِدَادًا لِّكَلِمَاتِ رَبِّي لَنَفِدَ الْبَحْرُ قَبْلَ أَن تَنفَدَ كَلِمَاتُ رَبِّي وَلَوْ جِئْنَا بِمِثْلِهِ مَدَدًا
وما نقوم به نحن البشر من فعل الكتابة، في حقيقته، محاولة لقراءة هذا الكون المتمظهر في كلمات الله: كل ما نكتبه بواسطة الضوء أو الهواء، هو قراءة في مرحلة الـOutput. المبدعون منّا هم من يفلحون في القراءة الانتقائية المكثفة لبعض ما كتب البديع.
ولذة النص تتجلى أكثر ما تتجلى في قراءته لانها لذة جماعية ينال كل نصيبه على قدر ما بذل من جهد، بينما تنحصر لذة كتابته في فرد...
إن تمثيل القراءة-الكتابة بفكرة الدخلات-المخرجات، تقودنا إلى إدراك وصفة الجودة في هذه العملية: قراءة أكثر تقود إلى كتابة أقل!
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
محمد جمال الدين



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1838

نشرةارسل: الجمعة فبراير 01, 2013 6:39 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

الإستدلال بالنصوص المقدسة كمسلمات حتمية أو حجج نهائية أمر خطر جداً (وخطأ جسيم في تقديري) في محاجة دنيوية بحتة مثل هذي... وهل نحن نعرف غير الدنيا أم أنها محاولة الإنتصار للرأي الدنيوي عبر لبوس القداسة؟!.

تلك ملاحظة عامة...

تحيات يا صحاب.

محمد جمال
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
محمد الأمين موسى



اشترك في: 24 نوفمبر 2005
مشاركات: 33

نشرةارسل: الجمعة فبراير 01, 2013 7:44 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

أخي العزيز محمد جمال... قبل الوصول إلى مرحلة تخطيئ الاستدلال بالنصوص المقدسة في الحجاج الدنيوي، نحتاج لتدبّر لما سميت النصوص المقدسة بالمقدسة؟ أهناك إقرار بكمال العلم عند واضع هذه النصوص، أم لأمر آخر؟ ما جدوى النصوص الدينية الملقاة على أهل الدنيا إذا لم يستخدموها في أمور دنياهم (في تحاورهم وحجاجهم واستشكالهم)؟
لك الود والتقدير
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
الوليد يوسف



اشترك في: 10 مايو 2005
مشاركات: 1832
المكان: برلين المانيا

نشرةارسل: الجمعة فبراير 01, 2013 11:13 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

اقتباس:
في البدء كان الكلمة والكلمة كان عند الله وكان الكلمة الله. هذا كان في البدء عند الله. كل شيء به كان وبغيره لم يكن شيء مما كان. فيه كانت الحياة والحياة كانت نور الناس. والنور يضيء في الظلمة والظلمة لم تدركه

كان انسان مرسل من الله اسمه يوحنا. هذا جاء للشهادة ليشهد للنور لكي يؤمن الكل بواسطته. لم يكن هو النور بل ليشهد للنور. كان النور الحقيقي الذي ينير كل انسان آتيا الى العالم. كان في العالم وكوّن العالم به ولم يعرفه العالم. الى خاصته جاء وخاصته لم تقبله. واما كل الذين قبلوه فاعطاهم سلطانا ان يصيروا اولاد الله اي المؤمنون باسمه. الذين ولدوا ليس من دم ولا من مشيئة جسد ولا من مشيئة رجل بل من الله

والكلمة صار جسدا وحلّ بيننا ورأينا مجده مجدا كما لوحيد من الآب مملوءا نعمة وحقا. يوحنا شهد له ونادى قائلا هذا هو الذي قلت عنه ان الذي يأتي بعدي صار قدامي لانه كان قبلي. ومن ملئه نحن جميعا اخذنا. ونعمة فوق نعمة. لان الناموس بموسى اعطي. اما النعمة والحق فبيسوع المسيح صارا. الله لم يره احد قط. الابن الوحيد الذي هو في حضن الآب هو خبّر

وهذه هي شهادة يوحنا حين ارسل اليهود من اورشليم كهنة ولاويين ليسألوه من انت. فاعترف ولم ينكر واقرّ اني لست انا المسيح. فسألوه اذا ماذا. ايليا انت. فقال لست انا. النبي انت. فاجاب لا. فقالوا له من انت لنعطي جوابا للذين ارسلونا. ماذا تقول عن نفسك. قال انا صوت صارخ في البرية قوّموا طريق الرب كما قال اشعياء النبي. وكان المرسلون من الفريسيين. فسألوه وقالوا له فما بالك تعمّد ان كنت لست المسيح ولا ايليا ولا النبي. اجابهم يوحنا قائلا انا اعمد بماء. ولكن في وسطكم قائم الذي لستم تعرفونه. هو الذي يأتي بعدي الذي صار قدامي الذي لست بمستحق ان احل سيور حذائه. هذا كان في بيت عبرة في عبر الاردن حيث كان يوحنا يعمد

وفي الغد نظر يوحنا يسوع مقبلا اليه فقال هوذا حمل الله الذي يرفع خطية العالم. هذا هو الذي قلت عنه يأتي بعدي رجل صار قدامي لانه كان قبلي.

يوحنا 1 : 1-30


النصوص المقدسة جزء أصيل ومهم في تأريخ الكتابة. ولا أرى ضير من الإستدلال بها،طالما جاء هذا الإستدلال في سياق الموضوع المطروح للنقاش. وما اورده الأخ محمد الأمين موسى جدير بالتأمل في هذا السياق. ففيه يعود بالكتابة الي مرحلة ما قبل العقل النقدي المعاصر ويردها الى عصور الأسطورة او قصة الخلق الدينية او مرحلة ما قبل إختراع الحروف والأبجديات، أي الكتابة في بعدها الصوتي وهو المصدر الأصلي الذي سوف يوحي بالكتابة الحروفية فيما بعد ذلك وهذا رأي. وفي هذا المقام أيضاً نجد مغامرات ميتافيزيقية مستترة وتصورات عقلية تتلبس مظاهر الدين. وكل ذلك يعبر على نحو ما عن تعدد مناهج الرؤى المختلفة ومنافذ التناول ووجهات المداخل.

وليد يوسف

_________________
السايقه واصله
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
الفاضل الهاشمي



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 2281

نشرةارسل: الجمعة فبراير 01, 2013 2:33 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

ملاحظة الملاحظة:


محمد جمال اخوي كتب:

Quote

الإستدلال بالنصوص المقدسة كمسلمات حتمية أو حجج نهائية أمر خطر جداً (وخطأ جسيم في تقديري) في محاجة دنيوية بحتة مثل هذي... وهل نحن نعرف غير الدنيا أم أنها محاولة الإنتصار للرأي الدنيوي عبر لبوس القداسة؟!.

تلك ملاحظة عامة... "

Unquote

يامحمد دى ملاحظة عامة جدا جدا ... ومن اسماها "مقدّسة" ??
هى دنيوية مصنوعة فى الدنيا ، أعلوها فوق رؤوسنا حتى تطش
ابصارنا وافئدتنا من بُهرة نورها ونارها ثم لانرى فعائلهم فينا ...
معك ان الاستدلال بها خارج سياقها "المقدْس" وشوف حكمتها الارضية ضروري ... والاسهاب فى الرجوع للقاموس فضول اكاديمي كون
الانسايكلوبيدا صناعة عصرها تخترعها الثقافة ، ثقافة ذلك العصر ...
تذكّر معى هذا التعريف العجيب للزنوج على ايام عصر التنويروالحداثة النفخو بيها طايوقنا

The article on Guinee on the Encyclopdie

حيث عصارة العلم الذى كان حينئذً خارج تخوم النسبية وفى قلب المطلق

فيما يُسمى بعصر التنوير عن العرق


quote
"The natives are idolaters, superstitious,
and live most filthily; they are lazy, drunken rascals,
withouit thought
for the future etc etc
Unquote
(من الفيلسوف الغاني كوامى ابيا In my Fathers House
)

حتى شفنا ذات الغبار النصراني يعلو تفاكير محمد المهدى المجذوب
"وليتى فى الزنوج ولى رباب / تميل به خطاى وتستقيم ..."
كما كتب بولا فى شجرة نسب الغول

_________________
The struggle over geography is complex and interesting because it is not only about soldiers and cannons but also about ideas, about forms, about images and imaginings
ادوارد سعيد "الثقافة والامبريالية 2004"
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
حسن موسى



اشترك في: 06 مايو 2005
مشاركات: 3375

نشرةارسل: الجمعة فبراير 01, 2013 3:10 pm    موضوع الرسالة: المقدّس رد مع اشارة الى الموضوع

يا جماعة
بدون مقاطعة
عندي سؤال إنصرافي:
هل "البيان الشيوعي" نص مقدس أم غير مقدّس ؟
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
محمد جمال الدين



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1838

نشرةارسل: الجمعة فبراير 01, 2013 4:13 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

المقدس عندي هو كل "ما" قال لنفسه بالقداسة ومنه "الكتاب المقدس" كما الكجور. وهو ملزم فقط للمؤمنين به ولا يصلح حجة مطلقةونهائية لمجرد إدعائه القداسة... أي لا يشتغل إلا في محيطته الإيماني. فمن البدهي أن الآية القرآنية التي تحرم أكل لحم الخنزير ليست ملزمة للمسيحي أي لا حجة عليه بها كما أنها ليست حجة بالنسبة للكافر أو الملحد مثلآ. ذاك هو الأمر ببعض الإقتضاب إذ لا ارى داعيآ للإسهاب!.

انظر مثلآ أخ محمد الأمين موسى إلى مبتدأ قولك المعني إذ تقول: (خُلقنا - في المقام الأول - لنقرأ لا لنكتب:
اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ * خَلَقَ الإِنسَانَ مِنْ عَلَقٍ * اقْرَأْ وَرَبُّكَ الأَكْرَمُ * الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ * عَلَّمَ الإِنسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ
والقلم أداة قراءة وتعلم ومثاله قلم المهاجر في المسيد الذي يستخدمه لقراءة القرآن وحفظه.
الكتابة - على سبيل الحقيقة - تعود لله سبحانه تعالى الخالق البديع
). (تلوين الحروف من عندي).

من قال أن الإنسان خلق ليقرأ؟. يقرأ لمن؟. من الذي يكتب؟. طبعآ انت أجبت بعاليه على مثل هذه التساؤلات عبر النص المقدس وفق فهمك الذاتي للنص كما تأويلك له و قبله بحسب إيمانك الناجز بالنص في فضائه المقدس... أليس كذلك؟. هنا يكون المأزق الذي أشرت له في مداخلتي السابقة.

بعد أتفق مع وليد أن كل النصوص التي أرتأت لذاتها القداسة أو الأخرى جديرة بالإستدلال بها لكن موضوعيآ وبلا تنزيه أي بما لا يجب العقل كي تكون صالحة للتداول "السلمي" في سوق الحجج الموضوعية!.

تحياتي
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
محمد جمال الدين



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1838

نشرةارسل: الجمعة فبراير 01, 2013 4:25 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

وسؤال حسن موسى الأخير رائع!. إذ يقول: (يا جماعة
بدون مقاطعة
عندي سؤال إنصرافي:
هل "البيان الشيوعي" نص مقدس أم غير مقدّس ؟).

والإجابة من عندي: نعم، مقدس!. نعم، وفق الفهم الذي قلت به للتو "انظر عاليه". ف"البيان الشيوعي" غير قابل للنقاش (الأخذ والرد) من حيث هو جوهر... فهو مستوف شروط القداسة كلها... فإما انت مؤمن به أو كافر ... وانت كنت متخذآ مكانآ وسطآ فأنت "مصلح" في فضائه مثلك ولوثر في المسيحية. وهنا لا أتحدث عن قيمة البيان ولا محتواه بل مكانه من جدل العقول!.
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
صلاح النصري



اشترك في: 01 يوليو 2006
مشاركات: 607

نشرةارسل: الجمعة فبراير 01, 2013 4:40 pm    موضوع الرسالة: Re: المقدّس رد مع اشارة الى الموضوع

حسن موسى كتب:
يا جماعة
بدون مقاطعة
عندي سؤال إنصرافي:
هل "البيان الشيوعي" نص مقدس أم غير مقدّس ؟


يا حسن قول ياحسن عند الشدايد والمحن وهاك الأجابة الانصرافية
تقريبا حوالي عام 1968
ترشح نصرالدين السيد ضد رغبة السيد علي الميرغني وأقيمت ليلة سياسية ووجهت المايكرفونات صوب دائرة السيد علي وكان ا لهتاف الكهنوت مصيره الموت .وجاءات صحف اليوم التالي تتحدث عن ذبح القداسة في عتبة السياسة.وكان قبلها سنة 1966 تم حل الحزب الشيوعي وذبحت السياسة. ومن ديك وعيك كل زول شايل سكينو بدل قلمو وكيبورده.
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
محمد الأمين موسى



اشترك في: 24 نوفمبر 2005
مشاركات: 33

نشرةارسل: الجمعة فبراير 01, 2013 7:43 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

شكرا أخي محمد جمال على الاهتمام... قلت:

"من قال أن الإنسان خلق ليقرأ؟. يقرأ لمن؟. من الذي يكتب؟. طبعآ انت أجبت بعاليه على مثل هذه التساؤلات عبر النص المقدس وفق فهمك الذاتي للنص كما تأويلك له و قبله بحسب إيمانك الناجز بالنص في فضائه المقدس... أليس كذلك؟. هنا يكون المأزق الذي أشرت له في مداخلتي السابقة."

لكي أجيب عن أسئلة القراءة والكتابة التي طرحتها عاليه، احتاج لتوسيع مفهومي القراءة والكتابة. نحن نقرأ عبر حواسنا الخمس وأدمغتنا تعتمد اعتمادا كبيرا على القراءة حتى تدير أجسادنا وتتواصل مع العالم الخارجي مستخدمة حوالي 100 مليار عصبونة ترتبط فيما بينها بحوالي كوادرليون وصلة (واحد أمامه 15 صفرا)... نحن نقرأ الكتابة والصور عبر أعيننا (أينما وجدت فعل نظر في صيغتي الماضي والأمر، معناهما قرأ واقرأ على التوالي)، ونقرأ الدعاش عبر أنوفنا وجلودنا، ونقرأ الأصوات عبر آذاننا...
إن الدعوى التي سعيت لطرحها في مداخلتي الأولى - مستثارا من لدن المداخلة الافتتاحية في هذا البوست - أن كل كتابة ننجزها نحن بني البشر، هي قراءة مخصوصة.
تأمل معي كيف أن قراءة النص الواحد عبر أصوات متعددة، تنتج رسائل تواصلية متعددة سواء كانت هذه الأصوات لعدد من الاشخاص أو لشخص واحد.
نأتي للكتابة: من أين نأتي - نحن بني البشر - بما نكتب؟ ألا نعيد قراءة ما قرأناه عبر حواسنا معجونا بما قرأناه عبر مخيلتنا؟ انظر إلى صانع الصورة وكاتب النص والمتكلم تجدهم يقرأون قراءة مخصوصة.
سؤالك: من الذي يكتب؟ إجابته عندي: يكتب من يخلق. وكل مخلوق مكتوب، سواء كتابة تكوين دون ذري أو ذري أو جزيئي أو كتابة شفرة وراثية أو كتابة بنية متماسكة أو أفلاك يُسبح فيها...
إن الاستشهاد بالنص المقدس - إشارة إلى القرآن الكريم - وأي نص آخر غير مقدس تفرضه ضرورة التواصل الإنساني. فالقاضي مضطر للاسشهاد بنصوص المتهم لأن (الاعتراف سيد الأدلة) بغض النظر عن مدى اعتقاده في قدسية صاحب النص. وكثيرا - بحكم تاثير البيئة والإطار المرجعي - تجدنا نستشهد بالنص القرآني المقدس بكيفية صريحة أو ضمنية سياقية. إليك صاحب البوست وقد ساقنا إليه وهو يعلم أننا عرفنا من خلال سورة لقمان أنه قال لابنه وهو يعظه... وها أنت - أخي محمد - تستخدم مصطلح "الدنيوي" وهو مصطلح قرآني (وربما ورد في نصوص مقدسة أخرى) أتى ضمن مفهوم ثنائي للحياة (الدنيا/الآخرة).
خلاصة قولي: إن الإشكالية لا تكمن في النص - بمفهومه الشامل - سواء كان مقدسا او غير مقدس، بل تكمن في كيفية قراءتنا له ونتاج هذه القراءة.
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
حسن موسى



اشترك في: 06 مايو 2005
مشاركات: 3375

نشرةارسل: الاحد فبراير 24, 2013 5:43 pm    موضوع الرسالة: سلح سوق الفن و فن سلح السوق رد مع اشارة الى الموضوع





الفن : قداسة في سلح السوق


"ميردا دارتيستا " في رسمها الطلياني
Merda d’Artista
و ترجمتها في الإنجليزية
Artist's shit
يعني بالعربي " خراء الفنان "، هو العنوان الذي اختاره الفنان الطلياني "بييرو منزوني "
Piero Manzoni
لأثره الفني المشاتر و المتمثل في بضعة عشرات من العلب المعدنية اسطوانية الشكل تحتوي كل واحدة منها، حسب ادعاء الفنان، و حسب البطاقة الملصقة على العلب ، على سلح الفنان! أيوه " سلح الفنان"، برازه،غائطه ،كامخه ، عذرته و هراره! و العبارة التي صارت عنوانا للعمل الفني مكتوبة على البطاقة الملصقة على العلبة الأسطوانية بالإيطالية و الإنجليزية .و مانزوني من الاسماء الشهيرة بين طليعة الفنانين الأوروبيين التي عرفت بتيار "البوب آرت" في شمال أوروبا أو بـ" الواقعية الجديدة " نيو رياليزم " في فرنسا في ستينات القرن العشرين. و جلهم يعتبر نفسه بين ورثة الدادائية.أما مانزوني الذي يرى عمله كتخريج على مبدأ الـ " ريدي ميد " الذي ابتدره مارسيل دوشان، فهو لم يبع الكثير من معلباته الفنية، و معظم مقتنييها الحاليين تحصلوا عليها إما كهدايا من مانزوني شخصيا أو عن طريق المبادلة بآثار أخرى . و قد قام مانزوني بتحديد سعر كل علبة تحتوي على ثلاثين غراما من البراز بثلاثين غراما من الذهب حسب سعر بيع الذهب الجاري. لكن ملابسات سوق الفن ، الذي هو مثل أي سوق آخر، خاضع لقانون العرض و الطلب، جعلت من معلبات مانزوني بضاعة مطلوبة. فبلغ سعر العلبة الواحدة مبلغ الثلاثة آلف غرام من الذهب الخالص.و رغم ذلك يتنافس جامعو الآثار الفنية على إقتناء معلبات مانزوني. و لم يبق في حوزة أسرة الفنان إلا خمس علب يحرصون عليها حرصا كبيرا، و قيل يعضون عليها بالنواجذ! و لا عجب فآخر المباعات تراوح بين خمسة و عشرين ألف و خمسة و ثلاثين ألف دولار أمريكي للعلبة الواحدة.
لكن مصير معلبات مانزوني في مجموعات المتاحف الأوروبية مازال يتكشف عن أسئلة جمالية و تقنية و مالية محيرة تتقاطع عند كل حادثة جديدة.ففي عام 1988 تعرض متحف مدينة " راندرس" الدنماركية لمشكلة عويصة مع إحدى علب مانزوني التي أعارها للمتحف أحد جامعي الفن الأوروبيين.ذلك أن العلبة ، ربما بفعل الصدأ،انثقبت وتسربت منها مادة غريبة. و بعد التحليل أثبت المعمل أن المادة المتسربة من العلبة هي سلح بالفعل دون أن يتمكن من القطع بالطبيعة الحيوانية أو الإنسانية لهذا السلح.
هذا الحادث جعل الجامعة المعروفة " مارينا فوساتي" تفكر في التخلص من علبتها بعرضها للبيع أو للمبادلة مع آثار فنية أخرى. و في الإنتظار فالسيدة فوساتي تحتفظ بعلبتها في ثلاجة مطبخها.
و في نهاية القرن العشرين اضطرت غاليري سيربنتين الإنجليزية ، التي كانت تنظم معرضا لمانزوني، اضطرت لرد علبة مانزوني المعروضة لصاحبها الجامع الإيطالي كونسولاندي، و ذلك لأن روائح كريهة بدأت تنبعث منها.
و تواتر حكايات التسرب من علب مانزوني في السنوات الأخيرة، ألهم بعض العاملين في سوق الفن فكرة أن التحول الذي أصاب العلب ربما كان جزءا من صميم طبيعة أثر مانزوني. فبيير كورنيت دو سانسير مثلا، يدفع بفرضية أن التسرب في العلب ربما كان مقصودا من طرف مانزوني .و هي فرضية لو صحت فعمل مانزوني يتحول من مقام التحفة المتحفية الثابتة لمقام " العرض" الحي المتحول [ بيرفورمانص]. و هذا التطور في طبيعة العمل يرفع من قيمته الجمالية ، و بالتالي قيمته المادية في سوق الفن.
أنظر بيرو مانزوني
[l’artiste italien Piero Manzoni ]
في ويكيبيديا

سأعود
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عبد الله الشقليني



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1437

نشرةارسل: الاثنين فبراير 25, 2013 2:43 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع






تحية للجميع :
قرأت ما تيسر لي من قراءة في هذا الملف ، ووجدت الكثير من الألوان مشتبكة وتتخذ ما تراه من مكان تقتعد فيه ، ولم يكن المُخْرَج لوحة ، بل لوعة الذي يتتبَّع .
هذه الأشتات من الكتابة ، تعودت أن أقرأ مثلها في الملفات هنا ، وتصيبني بالدوار . لأني أرى فيها عقد منفرط ، وأطراف تصبح مركزاً ، والنول يصبح صانِعاً دون صاحبه ...
للمشروعات حسب ما أعرف على سبيل المثال : مُدخلات وأدوات ثم مخرجات
تحية لكل من شارك في الملف ، دون أن أخبط رفيق كتابة في رأسه !




انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
حسن موسى



اشترك في: 06 مايو 2005
مشاركات: 3375

نشرةارسل: الاثنين فبراير 25, 2013 4:36 pm    موضوع الرسالة: دوار القراءة ! رد مع اشارة الى الموضوع

عبد الله الشقليني كتب:





تحية للجميع :
قرأت ما تيسر لي من قراءة في هذا الملف ، ووجدت الكثير من الألوان مشتبكة وتتخذ ما تراه من مكان تقتعد فيه ، ولم يكن المُخْرَج لوحة ، بل لوعة الذي يتتبَّع .
هذه الأشتات من الكتابة ، تعودت أن أقرأ مثلها في الملفات هنا ، وتصيبني بالدوار . لأني أرى فيها عقد منفرط ، وأطراف تصبح مركزاً ، والنول يصبح صانِعاً دون صاحبه ...
للمشروعات حسب ما أعرف على سبيل المثال : مُدخلات وأدوات ثم مخرجات
تحية لكل من شارك في الملف ، دون أن أخبط رفيق كتابة في رأسه !







سلام ياعبدالله بيكاسو الشقليني
من أين ندخل على الكتابة؟ و أين نستقر فيها؟ و بأي مخرج نخرج؟
هذه و الله أسئلة لا تخطر إلا على المعماريين الذين تعودوا أن يصنعوا للدور مداخلا و مخارجا تنسجم مع الإتفاقات الإجتماعية. لا جناح عليك يا باشمهندس، فهذه عادات المهنة.و أنحنا متأسفين على الـ " لوعة" التي أدركتك من تشابك الألوان، لكننا يا صاح لسنا في مقام الصناعة المعمارية. نحن في ملكوت الكتابة، و لو شئت قل : نحن في متاهة الكتابة.ندخل محل ما يعجبنا و" نقعد نقوم على كيفنا"، و فينا نستوطن عديل لو عجبنا الحال و كمان فينا نرحل و نفتح ثغرة نتخارج منها في أي موضع نشاء من حائط عمارة الكتابة.و مافي زول طالبنا قرش!
يا شقليني لو عنّ لك أ ن " تخبط " أي من رفقاء الكتابة على رأسه لأن كتابته عكننت عليك فلا تتردد، فخبط الكتابة لا يقتل غزال و لا يسيل معه دم و لا يحزنون [ الجماعة الحساسين الـ "يحزنون" ديل خليهم يحزنوا و يقطعوا وشهم من محل الخبط ! ] .
نهايتو ، لو في حاجة ما عاجباك قول الحاجة الفلانية الكاتبها فلان الفلاني دي ما عاجباني عشان كدا و كدا و كدا و بعدين نتناقش، لكن كونك تكاورنا كلنا بالقاضية الفنية و بعدين تقعد تتشكى من الدوخة و خمة النفس دا ما بخارج معانا.شايف؟
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عبد الله الشقليني



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1437

نشرةارسل: الاثنين فبراير 25, 2013 8:02 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع


عزيزنا حسن محمد موسى
تحية طيبة ....وود كثير
أنا لم أكاور الجميع ، لكل عالمه الخاص ، بحيث لا يجمعهم موضوع واحد ،
وهذه قراءة للملف من وقائع كتابات شركائه ، كل يغرد في شجرة واحدة ،
وأذكر كثيراً قرب الغروب يتجمع أشتات العصافير ، كل تتحدث ، والسامع
لا يعرف الموضوع المشترك بين الجميع ..
وليس من اختصاص المهندسين هو جعل للملف هدف ، يساهم فيه الجميع ،
خاصة وأن هنالك أكثر من دعوة للمساهمة في الوعي ، هذا الخليط " الخلاق " كي لا يساء الظن بنا
لا يستقيم وراء فكرة أو هدف متجانس ...
وهو مدعاة ( الدوخة وخمة النفس )
لا أعرف طريقاً إلا الأيسر للإختلاف ، يحتار المرء فيمنْ يخاطب ، بل ولماذا ؟:
زمان في أغنية بتقول :

أحب ياتو
أسيب ياتو
أحب النيل وشتلاتو

*
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
حسن موسى



اشترك في: 06 مايو 2005
مشاركات: 3375

نشرةارسل: الجمعة مارس 01, 2013 2:50 pm    موضوع الرسالة: و شرح التربيزة ! رد مع اشارة الى الموضوع





"نافورة" عمل مارسيل دوشان، يحمل توقيع باسم حركي، ر. موت، 1917



إيا..4

و شرح التربيزة
للأصدقاء الذين استغربوا عنايتي بمعلبات الفنان بييرو مانزوني في هذا الخيط الذي يزعم الخوض في موضوع ضرورة الكتابة[ و القراءة]، أود، قبل الشرح، أن أنوّه بأن خطتي الإبتدائية كانت بذل التفاكير في موضوع سلح الفن ضمن استطرادات "جيوبوليتيك الجسد". و أظنني أشرت في مطلع هذه المناقشة بأن أدب الجسد يفيض عن ماعون الخيط الموسوم بالجسد تخصيصا ليحضر و يتبيّن في جملة أحوال الكتابة. ربما لأن منهج المقاربة يفرض تعدد المداخل الفضفاضة، بين مدخل الأدب و مدخل الجسد و مدخل السياسة، التي تتقاطع كلها عند واقع السوق، سوق رأس المال المعولم، الذي يتحكم في تطورات و أحوال الصراع الإجتماعي بين الفرقاء المعاصرين.
و الكلام في المحتوى الجمالي لمعلبات بييرو مانزوني، مثله مثل الكلام في المحتوى الجمالي لأي من تمثلات السوق، يخرج بنا من مشهد الفن كزخرف طبقي غايته تمكين الهيمنة الآيديولوجية للبورجوازية المتعولمة على مرجع النسخة الأوروبية ، لمقام الفن كسلاح نقدي في المعركة التي يخوضها تحالف الحفاة العراة المستضعفين و المستبعدين و المغبونين من كل فج ، ضد سدنة رأس المال المعولم. و هو مقام حربي مترامي الأطراف بين أبعاد التاريخ و الجغرافيا. ذلك أن معلبات بييرو مانزوني البريئة في ظاهرها الصبياني العابث ، من اللحظة التي وضع عليها خالقها سعرا ، فهي تنمسخ سلعة فاجرة ترقص على إيقاع العرض و الطلب مثلها مثل "طاولة" ماركس المشهودة!
و ماركس يرقـّص الطاولة حين يعزف لها شيئا من موسيقى " رأس المال"[ الجزء الأول، 4، حول الطبيعة الوثنية للبضاعة و اسرارها ]، الرابط:
le.capital.free.fr.
و يضيئ حقيقتها المزدوجة، على التوالي، حين تبدو كسلعة في ساحة السوق ، وحين تكون كخشب غاشم ماثل بين أنواع المتاع العادي.
" للوهلة الأولى تبدو السلعة كمتاع عادي مكتف بذاته. و قد أبنّا العكس في تحليلنا للسلعة كمتاع بالغ التركيب، عامر بالإلتباسات الميتافيزيقية و بالمماحكات اللاهوتية. ذلك أنها لا تنطوي على أي سر، لو أخذناها من حيث صفتها الإستعمالية، لأنها إما أن تفي باحتياجات الإنسان، بحكم خصائصها الطبيعية ، أو أن خصائصها الطبيعية تتخلّق من حاصل العمل الإنساني. و من البديهي أن النشاط الإنساني يحوّل المواد الطبيعية بطريقة تؤهلها للإستعمال. فشكل الخشب مثلا يتحوّل حين تصنع منه طاولة. و رغم ذلك فالطاولة تظل محافظة على طبيعتها كخشب و كمتاع عادي ينطرح موضوعا للحواس. لكن من اللحظة التي تنطرح فيها هذه الطاولة كسلعة فذلك شأن آخر. لأنها تصبح موضوعا مزدوج الهوية قابل للعقلنة و فالت منها في آن.و في هذا المشهد فالطاولة لا تكتفي بتثبيت قوائمها على الأرض، بل تنتصب ، إن جازت العبارة ، على رأسها الخشبي، و في مواجهة السلع الأخرى، تجمح وراء نزواتها الأكثر غرابة فكأنها ترقص " [ماركس ، حول الطبيعة الوثنية للبضاعة و اسرارها ].
و هكذا تغادر معلبات بييرو مانزوني مقام السلح العابث لترقص سعيدة مع طاولة ماركس في ساحة السوق. هذا السوق السحري هو مثل الملك " ميداس" الذي يمسخ ما يمسه لذهب لامع.و في هذا المشهد فسلح مانزوني لم يعد سلحا، إنه ذهب خالص وإن فاحت منه رائحة الغائط. بل هو وثن " فيتيش "
fétiche
من الذهب مثله مثل ذلك الوثن الذي ينتحل هوية الطاولة الخشبية. و لو تأملنا في حال هذه الطاولة الراقصة فلن نجد صعوبة في التوصل لحقيقة أننا كلناـ و الضمير راجع للجماعة التي تبيع قوة عملها في سوق رأس المال المعولم ـ نرقص و نبدّع كلما عزف لنا أرباب سوق العمل لحنا من لحون رأس المال و نحن حامدون شاكرون على النعمة ! .
و مانزوني في هذا الموقف، عند تقاطع السوق و الفن و الجسد، لا يمثل كمجرد فنان عابث يعشق إطلاق القفشات الفنية،إنه فنان يساري ينتمي لتجربة نقد المجتمع الإستهلاكي التي خرجت منها حركات الإحتجاج الشبابي الكبيرة التي انتظمت الحواضر الأوروبية و الأمريكية في ستينات و سبعينات القرن العشرين. و إذا كان درس ماركس يشرح كيف أن الطاولة الخشبية تصبح وثنا في مشهد السوق، فمانزوني يترجم مقولة ماركس بأن السوق يملك أن يجعل من خراء الفنان وثنا ذهبيا يتحلق حوله جمهور الفن في مجتمع رأس المال..
و أهمية عمل مانزوني تتمثل في كونه يمثل كقنطرة بين أثر ماركس و آثار نفر من الفنانين المتأخرين الذين جعلوا من الإحتجاج بوسيلة الجسد منهجا مرموقا في تدبير الخلق . هذه القنطرة يبنيها مانزوني من ميراث فنانين مثل " مارسيل دوشان" صاحب الـ " ريدي ميد " الذي يعيد تعريف هوية المتاع المتشيئ في شكل تحفة، حسب ملابسات حساب المصالح الطبقية. كان دوشان يأخذ أي قطعة متاع و يسميها أثرا و يوقع عليها باسمه مثلما يفعل الفنانون الآخرون الذين يصنعون اللوحات و المنحوتات. و كون مؤسسات العرض التقليدية التي قدم لها آثاره كانت تمانع أو ترفض قبولها، فهذا الموقف لم يكن ليؤثر على عزم" مارسيل دوشان"، لأنه انطلق ينازع مؤسسات العرض في مشروعية حكمها الجمالي.ففي خاطر مارسيل دوشان، وحده الفنان يحتاز على مشروعية جمالية طبيعية تجعل منه السلطة العليا في تقرير ما إذا كان عمله ينتمي لملكوت الفن أم لا. كان " دوشان" ينظر للعمل الفني كحاصل مفاوضة مستمرة بين الفنان و نظر المتلقي، أو " الناظر"، حسب عبارته الشهيرة" الناظر هو الذي يصنع الأثر ". هذه العلاقة الخاصة بين فعل الخلق و فعل التلقي تنفي مؤسسات السوق المالي و السياسي من حرم الخلق الفني لأنها ترد الشيئ الموسوم أثرا فنيا لهوية آحادية هي هوية الأثر ذي المنفعة الجمالية فكأن " مارسيل دوشان" يحقق حلم ماركس، بشكل معملي، قبل حلول المجتمع اللاطبقي. هل قرأ مارسيل دوشان رأس مال ماركس ؟ مندري! و الأرجح أن تفاكير ماركس حول الهوية المزدوجة للسلعة كانت قد انتشرت في أجواء بداية القرن العشرين بحيث أن أي من أهل الحساسية الإنسانية، كان يتلقاها بصورة عفوية. وعبارة " أهل الحساسية الإنسانية " تشمل مجموعة الأدباء و الشعراء و الفنانين و الموسيقيين الذين أرسوا دعائم الحداثة الجمالية من خلال حركات الخروج الكبيرة في مطلع القرن " المستقبلية، الدادائية، التركيبية، السوريالية إلخ و التي كانت تتطور بالتوازي مع التيارات السياسية الكبيرة التي عبرت المجتمع الأوروبي في العقود الأولى للقرن العشرين .
و في هذا المنظور ، منظور السالك ضمن شروط مجتمع لاطبقي، يتفق مارسيل دوشان و ماركس في كون جوهر المنازعة الطبقية إنما يرتبط بتجاوز الإزدواج المسموم الذي يلحقه شرط السوق بتعريف هوية الأشياء الماثلة كمسند للعلاقة بين الناس.
و الوعي بوطأة السوق في خاطر الفنانين الحداثيين مسؤول عن ظواهر البحث المحموم عن أشكال التعبير التي تسد المنافذ أمام تغول السوق أو تجنب الأثر الفني الوقوع في حفرة السوق.في هذا المنظور انتبه حداثيو مطلع القرن العشرين لأهمية الأثر الزائل، الأثر الذي يستمد قوته من واقع هشاشته الفانية في منظور الديمومة و الثبات الذي تتظاهر به الآثار التقليدية.ذلك الأثر الفاني الذي لا يدوم إلا لحظات تنفيذه، كما العرض المشهدي أو الموسيقي فتح أمام الفنانين دروب مباحث جمالية ملهمة في صدد قيمة "التحفة" السامية النهائية التي لا يـاتيها الباطل من أي مكان لأنها تزعم لنفسها حياة خارج التاريخ.و هذا البحث الجمالي الناقد لواقع السوق و الذي تطور اليوم في ما يعرف بفن " العرض" أو الـ " بيرفورمانص " يموضع حضور الفنان المادي في قلب العملية الإبداعية. و ارتباط فن" العرض" بالحضور الجسدي للفنان في مكان العرض لفت الإنتباه لفرص الخلق المتكنزة داخل موضوعة الجسد. و من قناة الجسد تطورت تيارات ما صار يعرف اليوم بـ " فن الجسد " سواء تعلق الأمر بالجسد المكتوب، الجسد كمسند للكتابة الجمالية[ بودي آرت]، أو الجسد كذات ناطقة عن هوى النفس الحية الحيوانية المتحققة في زمان و في مكان لا يطالهما التعبير الأدبي . الجسد، جسد الفنان، يبقى غير قابل للإمتثال لمنطق التسليع الذي يتيح لأهل الحظوة المادية تملك الأثر الإبداعي و حجبه عن الآخرين. من هذه الثغرة الجمالية التي تتيحها موضوعة الجسد يتسلل المبدعون، المتمردون على منطق السوق، عبر استحكامات رأس المال، جيئة و ذهابا ،ويمدون لسانهم لغول السوق الغبي و ظهرهم محمي بمشروعية آيديولوجية يقتبسونها من ميراث ماركس كرم الله وجهه.

سأعود
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
حسن موسى



اشترك في: 06 مايو 2005
مشاركات: 3375

نشرةارسل: السبت مارس 23, 2013 3:05 pm    موضوع الرسالة: و ماذا نصنع بالكاتب الراتب؟ رد مع اشارة الى الموضوع



و ماذا نصنع بالبطل ؟


الشكية لأب إيدا قوية

نبهني بعض الصحاب للضجة الإسفيرية التي أثارتها كلمة نشرها الكاتب الراتب مصطفى البطل في جريدة صديق له من اسلاميي الخرطوم.و قد استرعت المكاتيب المبذولة هنا و هناك اهتمامي لسببين: أولهما لأني وجدت نفسي في قلب المنازعة المسمومة أعاني من تنكير غميس توصلت إليه حيلة الكاتب الراتب الذي يبدو أنه وجد له منفعة بيّنة في تنكيري مثلما وجد منافع شتى في التشهير بخصومه، و ثانيهما لأني لمست في هذه المنازعة نوعا من "أليغوريا " لأدب العلاقة العصيبة بين الرجال و النساء في مجتمع السودانيين المعاصر . و أنا استخدم عبارة " أدب " في مدلولها الحضاري [ يعني أدب أهلنا الأدبونا بيهو] و النصوصي [ يعني أدب الكاتب الجالس أمام لوحة مفاتيح حاسوبه].
و أنا ، هنا ، أحدّث عن" الأدب" النصوصي لأني على قناعة قديمة بأن كل أنواع العلاقات التي تتجلّى عبر وسيلة الكتابة تنتهي إلى الإنمساخ في أحد الأشكال الأدبية المبذولة بين الناس. و من هنا تعودت أن أنظر في ما تجود به أقلام و كيبوردات الأسافير كمجرد أنواع أدبية قبل كل شيئ. و في هذا تستوي عندي المكاتيب الخاصة و العامة مثلما تستوي عندي المكاتيب المادحة مع المكاتيب القادحة. و من هذا الموقف روّضت نفسي على قراءة أي مكتوب على أساس أنه مجرد تعبير أدبي أولا و أخيرا . و في هذا المشهد فـ "قلة الأدب" عندي هي درجة في سلم الأدب [ قول: درجة منخفضة]. هذه الطريقة في التعامل مع مكاتيب الآخرين لها منافع كثيرة أولها أنها تحصّنني من ردود الأفعال الغاضبة و تجنبني الإنفعال العاطفي [ حتى حينما يعجبني المكتوب ] ، و ثانيها أنها تتيح لي التأمل العقلاني في الضرورة التي حفـّزت كاتبه على تنكـّب مشقة الكتابة و الضرورة التي حفزت القراء على الإهتمام بالمكتوب و الضرورة التي تحفزني على التصدي له [ أو إهماله]. طبعا هذا المنهج في التعامل مع مكاتيب أهل الأسافير التي تتواتر كل يوم لا يمكنني من التصدي لمكاتيب المطاميس من عيال المسلمين بطريقة تعطي كل ذي صاع صاعاته المستحقة، معليش خليتهم لي أب إيدا قوية! لكني مضطر لتنظيم الأولويات و التأنّي عند أكثر الكتاب استحقاقا [ من شاكلة هذا الكاتب الذي يحمل اسم " المصطفى" عليه الصلاة و السلام ، و الذي باع روحه لشيطان البروباغندا بثمن بخس مختلس من مال الشعب ].


اسلامولوجيا:

المهم يا زول ، نظرت في كلمة البطل المعنونة " " أكثر من مرة، و لاحظت أن كاتبنا البطل ينصّب نفسه على منصّة المسلم الورع الذي يدافع عن العقيدة ضد جحافل العلمانيين الملاحدة و المرتدين الزنادقة و التحرريين الإباحيين المش عارف إيه.و شوّقني ذلك للنظر في ثنايا هذه المنازعة التي تترامى و تستشري على الأسافير كما نار القصب! طبعا مافي زول من عيال المسلمين فوّض البطل ناطقا باسم الجالية الإسلامية في السودان أو في المهاجر ، لكن البطل لا يبالي ، فقد هداه الله مؤخرا لهذه المهمة النبيلة فاعتمد الحديث الشهير " من رأى منكم باطلا فليغيره بيده، فإن لم يستطع فـ ..إلخ. "، و انطلق بقلمه في حرب الباطل و الرزق على الله!
و لو فحصنا هذا الباطل الذي أثار حفيظة البطل، فهو يتفصّل في كون شابة سودانية مقيمة في بريطانيا انتقدت الشريعة الإسلامية في برنامج تلفزيوني بريطاني ،و أعقب تصريحها أكثر من رد فعل حيث قرظها بعض العلمانيين و من بينهم أثنى على شجاعتها الباحث السوداني الـ" إسلامولوجي " المعروف، الدكتور محمد أحمد محمود الذي نشر كلامه في منابر الأسافير السودانية. و في نفس الوقت انتقدها بعض الكتاب المسلمين أو الإسلاميين .و نقد الشريعة الإسلامية في مشهد جيوبوليتيك الإسلام في السودان ليس بدعة علمانية جديدة و إنما هو تقليد ثابت يتشارك فيه العلمانيون مع العديد من الإصلاحيين المسلمين، بينهم الاستاذ محمود محمد طه. و رغم أن البطل، مثله مثل كتاب السودان يعرف هذا التاريخ جيدا، إلا أن معرفته لم تمنعه من تصوير الأمر[ تعليق محمد محمود و من ساندوا الفتاة السودانية] كما لو كان مؤامرة غايتها التغرير بالشباب السوداني و بالذات بـ " شباب المهاجر ". و تخصيص فئة " شباب المهاجر" في مكتوب البطل يكشف عن الروع الحقيقي الذي اصاب مُخـَدِّمي البطل[ الباز و شركاه في جهاز البروباغاندا الإنقاذية ] من الخطر المحيق بهؤلاء الشباب الذين تتيح لهم شروط الحياة في المهاجر فرص الخيار الوجودي الحر بعيدا عن طوائل القوانين القمعية من شاكلة "قانون النظام العام" و " قانون الأمن العام" و" قانون الإفقار العام" و" قانون الإستبعاد العام" و " قانون الإستعباد العام " و هلمجرا . البطل و مخدّموه خائفون على الشباب السوداني من خطر الحرية! و البطل هنا يعارض الحرية بالإسلام و يتصور أن الشاب المسلم إما أن يختار الحرية فيرتد عن الإسلام أو يلزم حظيرة الإسلام فيأمن من مخاطر الحرية.طبعا البطل غير معني بفرص الحرية المتكنـّزة في بعض تفاكير الإسلام الجليلة ، مثلما هو غير معني بـ " مخاطر" الإسلام السياسي الذي ينتفع به الصيارفة المتأسلمون المستأسدون على الشباب السوداني في تسويغ المساخر و الشناعات . و " هؤلاء الناس " الأراذل صاروا يحلّون لأنفسهم و يحّرمون على غيرهم ما يشاؤون، و طوع بنانهم آلات الإفتاء و الإعلام التي يرتزق العاملون فيها من عطايا السلطان . و حتى لو تبعنا البطل في" درب السلامة" الإسلامية فهو لا يفصح عن أي إسلام يتحدث هو.ذلك أن الإسلام في زمن السودان الراهن مبذول في صيغة الجمع، و قيل خشوم بيوت، بين إسلام أهل الطرق الصوفية و إسلام الترابيين و إسلام الوهابيين وإسلام الجمهوريين ، و اسلام الشيعة، لغاية اسلام الشيوعيين السودانيين ...البطل في شغل شاغل عن العناية بمصير الشبيبة المسلمة، التي يستفرد بها من انتحلوا الدين، مثلما هو في شغل شاغل عن تعريف الإسلام الذي يرغب في حمايته من جور العلمانيين الزنادقة، و ذلك لأن أولوياته بعيدة كل البعد عن الأسئلة الحقيقية التي تمور بها إشكالية إسلام زمن العولمة .أولويات كتابة البطل تراعي موجهات البروباغندا السياسية لنظام المؤتمر الوطني. و في هذا المشهد فصاحبنا لا يتورع عن الأدب الغوغائي الذي ينتحل الحرص على الإسلام و على عيال المسلمين بمنهج الخم الذي لا يعرف قشـّة مُرّة و الأجر على الله!.


طه جعفر لا يقرب الصلاة:

في كلمته القصيرة يمشط البطل أرض الأسافير الواسعة في عجل ظاهر و يختزل خصومه لكاريكاتيرات منفـّرة و يبسط تفاكيرهم بطريقة تتيح له أن يشنقهم وسط الرضاء العام الذي يتوقعه من قراء يتوسم فيهم كاتبنا الغشامة الأدبية و قلة الحيلة السياسية.ففي حالة " طه جعفر " مثلا، نجد أن البطل اصطفاه من بين الخصوم و قدمه على أساس أنه عدو الإسلام الأول ، لأنه ـ حسب عبارة البطل ـ صاحب " تاريخ إلكتروني حافل في سب الذات الإلهية و تبخيس الدين" . و بالإضافة لهذه العاهة الكبرى فطه جعفر في خاطر البطل شخص اباحي يدعو للفوضى الجنسية لأنه حسب العبارة التي اقتطفها عنه البطل " لا يمانع أن تمارس ابنته الجنس مع شاب طالما كان ذلك هو خيارهما الحر". و وجه الخَمْ في حجة البطل هنا هو أن البطل يتمسك بصدر العبارة " لا يمانع أن تمارس ابنته الجنس مع شاب " ثم يشيح النظر عن الفكرة الأساسية في عبارة طه جعفر: " .. طالما كان ذلك هو خيارهما الحر ". ذلك لأن الفكرة الأساسية في عبارة طه جعفر هي الدفاع عن حق ابنته، و حق الشباب عموما، في الإختيار الحر مهما كانت النتائج. ترى ما الذي يدفع البطل للإنتفاع بحيلة في بؤس " لا تقربوا الصلاة "؟ هل هي مجرد الرغبة في دفن خصومه تحت ركام الحجج بالحق و بالباطل؟ أم أن البطل ، كأب سوداني، اضطرته ملابسات الحياة لتربية عياله في المجتمع الأمريكي،[ لمدة عشرين عاما! ] مرتاع من فكرة أن عياله الأمريكان يملكون بالفعل فرصة الإختيار الحر الطليق بحكم نشأتهم في مجتمع يمجد الحرية الفردية؟ مندري؟


الإسمو زي اسمي

و في مشهد الخم الغوغائي يقدّم البطل خصومه على أساس أن خيانة الإسلام شيئ مؤصل بالطبيعة في كينونتهم، لأن هؤلاء الخصوم يخونون الأمل الديني المودع في طبيعة الاسماء التي منحها لهم ذويهم. و عليه فمن مصلحة خصوم البطل أن يكتبوا بأسماء غير مشحونة بأثقال التاريخ الإسلامي ، لأن خصم البطل الذي يحمل إسما كمحمد أو طه أو فتح الرحمن لا ينجو من تـاثيم سهل يتربص به البطل عند مدخل كل منازعة : فـ " فتح الرحمن " يلهم البطل أن والدي هذا الفتح الرحمن لا بد أنهما يحسان بالخيبة في هذا الولد العاق الذي يعادي الإسلام بينما " ظهره في جدار الكعبة" [ إنت يا البطل الكعبة دي سجلوها ليك متين ؟ يا خي عبد المطلب جد النبي هيمسيلف قال لإبرهة " للكعبة رب يحميها"! ] .
أما محمد حيدر المشرف الذي صفه البطل بكونه " يحمل اسم نبينا الكريم "، فقضيتو بايظة جملة و تفصيلا [زيّو زي طه جعفر و محمد محمود و " عبد الخالق الذي لا يعرف الخالق" في عبارة مقطوع الطاري جعفر نميري]!.غايتو أي ناس عندهم اسماء بتاعة مسلمين و داخلين في منازعة مع البطل ، أحسن ليهم ، حقنا للدماء ، يغيروا إسماءهم أو يتسمّوا بأسماء افرنجية محايدة [ أولاد المسلمين في فرنسا لمن يكونوا عاوزين يزوغوا من عواقب الإسم العربي يقلبوا محمد لـ " مومو" و " زين الدين " لـ " زيزو" و فاطمة لـ " فاتو " و " خديجة " لـ " كادو " ]، و يا حبذا لو اتخذوا لهم أرقاما و كفى الله المؤمنين شر القتال.


المعارد عينو قوية

المهم يا زول، عشان نرجع لضرورة كتابة مصطفى البطل تلزمنا قراءة أدبه بانتباه لما وراء و ما قبل و ما بعد و ما بين الكلمات. و هو مايسميه أهل الكتابة السينمائية بـ " النص خارج إطار الرؤية المباشرة " [ أور شان]. و هو مكتوب كتابة واضحة في مجمل كتابات البطل، الذي أثبت ، منذ أيام " مؤتمر الجنبري " الفاسد ،أنه آلى على نفسه أن يتولى مسئولية جبهة " المعاردة". و " المعاردة " تعبير من عندياتي استخدمته لتوصيف تلك الفئة الضالة الكتاب المأجورين الذين يقتاتون من معارضة المعارضة السودانية لنظام الإنقاذيين.و قد استلطفه بعض الصحاب لأنهم استشعروا فيه معنى موقف " المعرّد" الذي ينطبق على القوم. و من ينظر مادة "عرد" في القاموس السوداني الفصيح يجد معاني الهرب و الفرار يوم الهياج. قال حسان بن ثابت:
فتيان صدق كالليوث مساعر من يلقهم يوم الهياج يعرّد
و قال الحردلو الصغير:
صقايع الفرخ بدَن لك يالجرِيك عُرِّيد
[ عون الشريف قاسم، قاموس اللهجة].
و البطل [ عاشت الأسامي! ] كاتب أسطون بين "المعاردين"، و الأسطون، في لغة العربان ، هو الجمل طويل العنق، و تستخدم العبارة لتوصيف الخبراء المبرزين في مجالات تخصصهم. و كاتبنا لا يخفي ولعه بالعرّيد، و قد يبلغ به الحال لوم المعارضين على احجامهم عن الإنضمام لرهط المعّردين المغرّدين كل يوم على شجرة نظام المؤتمر الوطني. ولولا أن اولوية هذه الكليمة هي قراءة نص البطل المبذول هذه الأيام لأفردنا لهذه السيرة المعرّدة خيطا منفصلا .


زليخة و "الرجل" فيس تو فيس !

نظم البطل مكتوبه المسموم بحيث يتخلص من الرجال الضكور أولا باخراجهم من حظيرة الإسلام و ايداعهم حظيرة الكفر و الإلحاد و الفوضى الجنسية ثم يتولى أمر النساء [السبايا ؟] على مهل، فيبدأ بتيسير عوووضة التي يراها" بين من اصطفوا " يسبونه، رغم أني لم أعثر على معنى السباب في تعليق تيسير عووضة على البطل ، و صفة الإصطفاف الجمعي تشي بـ " نظرية مؤامرة " إسفيرية تهجس خاطر هذا الكاتب الباسل لمجرد أنه يعتبر نفسه "قبلة الكتاب" بدون أية اسباب وجيهة بخلاف اصراره ـ أعزه الله ـ على اسلوب في الكتابة يعود لكتاب العصر الوسيط. و ربما أمكن فهم انتخابه لشخص تيسير عووضة و محاولة تلطيخها بما لا يليق بكون تيسير، في تعقيبها القصير ، وقعت في شر [ أو في خير ] أعمالها حين تجاسرت و نخست الرجل في " أعز ما يملك "، في تلك المنطقة شديدة الحساسية، منطقة عزه الأدبي ككاتب فحل .وصفة الأديب الفحل هي القاعدة التي بنى عليها صاحبنا بأسه الإعلامي على خشبة مسرح المنازعة السياسية في السودان. فهاهو رجل يقتات من سمعته كأديب صاحب قلم " فاليك "، يتعرض للهوان من طرف " بت ساكت "[ قول: "حرمة" ] تنظر في أثره الأدبي و تقيمه ككلام منظوم شكلا لكنه بلا محتوى. يعني إذا أصلو البنات بقن يفرزن الغث من السمين و يستهونن بكلام فحول الكتاب الميامين ،تاني البطل فايدتو شنو لنظام الإنقاذ الذي ينتفع بأدبه الراتب في معاردة المعارضين؟

البطل يأخذ على تيسير عوووضة أنها " امراة تصول و تجول في المدن الإلكترونية و تدمن الخفة و الإستظراف و ترفع الكلفة مع من تعرف و من لا تعرف ". طبعا صورة المرأة المارقة للريبة و التلاف بين "المدن الإلكترونية"، لا تخلو من إشارة لتلك المرأة الفصيحة الصوّالة الجوّالة[ ترجم : المطلوقة] بين "المدن الإلكترونية"،و لاحظ عبارة " المدن الإلكترونية " دي، واردة هنا بدلا من " الشبكة الإسفيرية" أو المواقع الإلكترونية" أو الأسافير أو " إنترنيت " ،لأنها تسوّغ شبهة العربدة الفالتة في المدن الواقعية ، و في نهاية التحليل فإنطلاقة تيسير عووضة في المدن الإلكترونية، مثلها مثل انطلاقة نساء سودانيات أخريات ، حق مشروع انتزعنه بقدراتهن و بعلمهن و بمواهبهن الأدبية. و تيسير عووضة ،تسهم مع أخريات من نساء السودان ،في تحويل المشهد التعبيري و السياسي بشكل يتناسب مع نمو و تطور حركة التحرر النسوي في مجتمعنا، هذا الحضور الإيجابي للنساء في فضاء العمل العام لا يخيف البطل ، الذي يربي عياله في أمريكا ، لكنه يخيف مخدّميه الصيارفة المتأسلمين، " هؤلاء الناس " الجاثمين ـ باسم الدين و باسم العرق وباسم التقاليد الباليةـ على صدر الشعب السوداني يروّعهم احتمال خروج النساء السودانيات على قيود و قيم ثقافة المجتمع قبل الرأسمالي.أما حكاية إدمان "الخفة و الإستظراف" فهذا أمر من واقع اسلوب تيسير الأدبي المميز و هو ما يحفزنا لقراءة مكاتيبها، و البطل هنا حاسد ساكت ،و الحاسد لا يدري ما يصنع مع الرازق !
أما إشارة البطل للمرأة التي " ترفع الكلفة مع من تعرف و من لا تعرف " و التي شيد البطل على أساسها نسخته الشخصية من محكية يوسف و امرأة العزيز فهي رجم بالغيب في حق تيسير و في حقي أنا ،لأن البطل لا يعرفها و لا يعرفني بما يسوّغ له مثل هذا التقرير الذي يجانب الحقيقة.حسب حجوة البطل : كان في قديم الزمان امرأة " بلغت من التحررـ أو التحلل، لا فرق ـ [ كذا!] أنها رأت رجلا سودانيا " فهجمت عليه و افترسته إلخ. أها " الرجل " " السوداني " دا يا ني أنا حسن موسى القدامكم دا، لكن البطل تعمد حجب اسمي بأسلوب خبيث. و تنكيري في حجوة البطل مقصود منه اختزال صلتي بتيسير عووضة ، صديقتي في حلقة أصدقائي الشارقيين و بنت صديقي عثمان عووضة ، لمجرد لقاء بين " راجل " و " مرة " في جزيرة مهجورة! البطل لم يكلف نفسه عناء سؤالي " يا حسن موسى إنت بتعرف الزولة دي من متين؟ و من وين؟ إلخ " رغم أنه مواظب على سؤالي،و دعوتي للمشاركة في محافل و منتديات نظام مخدميه ، بذريعة "رفعرأسالسودانعاليا" [ إنتو السودان دا فضل فيهو راس؟]. البطل لا يهتم كثيرا بتحري المعلومة الصادقة في خصوص الناس الذين يتناولهم في كتابته الراتبة.لماذا؟ لأن الكتابة الراتبة طبعها العجلة التي لا تحتمل التأخير ، و الكاتب الراتب لا يكتب لجمهور القراء و إنما يكتب لسكرتير تحرير الجريدة الذي يستعجله في انتظار المادة المكتوبة ليسود بها فجوات الجريدة قبل الدفع بها للمطبعة . و العجلة مسؤولة عن الطابع التقريبي[ ترجم الكلفتة ] في الكتابة الراتبة. و من جهة أخرى فالكتابة التقريبية تيسّر لصاحبها نشر غشاء التلبيس الذي يمكن الكاتب من طبخ الأكاذيب مع أنصاف الحقائق. و لو تساءلنا عن الضرورة التي تجعل مصطفى عبد العزيز البطل يخوض في ماء الكذب الضحل لما وجدنا ضرورة غير ضرورة الإرتزاق بذريعة الأدب.و هذا يا صاح ضلال كبير في عرفنا، نحن عيال المسلمين، حين نتوكل و نكابس وراء الرزق في بلاد الله الواسعة على قناعة أن الله يرزقنا "كما يرزق الطير". غايتو ياالبطل في دي إلا تعتذر و تستغفر ،" و من لزم الإستغفار جعل الله له من كل ضيق مخرجا، و من كل هم فرجا و رزقه من حيث لا يحتسب "، عشان لو ما اعتذرت و استغفرت ياهو الضيق وراك و الهم محمّدك! شايف؟ [ تشوف بي وين ؟ إنت في اللحظة دي تكون مشغول بالتشطيب على عمود الأسبوع الجاي طبعا].


الأدب

طبعا موضوع الرجم بالغيب في حقنا ينتهي مع الإعتذار و الإستغفار ، لكن موضوع فحص النص الأدبي دا ما عندو نهاية.
و حين يكتب البطل أن " الرجل استحيا و غضب عندما قرأ ما كتب عنه[ استحيا هو و هي لم تستح] " ، فهو يصوّر تيسير عووضة في موقف المرأة الشيطانية الجامحة وراء " رغائبها الأنثوية"و يصوّرني في موقف الرجل البريئ المستحيي و قميصه مقدود من دبر إلخ، على مرجع قصة يوسف الذي زعزعه كيد زليخة و كاد أن يعصف به " لولا أن رأى برهان ربه"! طبعا أنا شايف برهان ربي في جملة مواقف البطل السياسية و الأدبية المبذولة في كتاباته الأسافيرية المصنوعة من خامة الإلتواء الأخلاقي و الغوغائية السياسية. فالبطل لا يجهل مضمون تعليقي على عبارة تيسير في حقي،و لا يمكن أن يغيب على بصيرته القارئة أن اعتراضي على عبارة تيسير ورد ضمن سياق بالغ التركيب. لأني اعترضت على عبارة تيسير لكونها بذلتها ضمن ثرثرة اسفيرية لم تعجبني مع أشخاص [ مثل د. نجاة محمود والمدعوة " دينا" و آخرين ] لا يعجبونني و لا تربطني بهم معرفة ،أو قل: تربطني بهم خصومة سياسية و مناكفات إسفيريةة مشهودة. و لومي لتيسير وارد في هذا المقام الذي لمست فيه تعريضا مجانيا بشخصي في ذلك المنبر الإسفيري الذي لا يشرفني و الذي نادرا ما ترد فيه سيرتي بما يرضيني. لكن البطل يصادر كل التركيب اللاحق بملابسات عبارة تيسير و تعليقي عليها ليخلص للنتيجة المبسطة:أورورووك يا ناس الحلة هوووي هناك "امرأة تعبر عن رغائبها الأنثوية بدون وازع من خلق و دين"!.
هذا التبسيط المخل هو الذي حفزني على بذل هذا المكتوب لتعريف البطل و شركاه بطبيعة صلة الصداقة الفكرية و الإحترام التي تربطني بتيسير عووضة . و فوق هذا الإعتبار الخاص ،يهمني التأمل في موقف المرأة و الرجل ضمن نسخة البطل الشخصية لمشهد الحداثة و التحرر.فالبطل يصور التحرر كمرادف للتحلل و الحداثة كمرادف للإلحاد و الفوضى الجنسية. فالرجل و المرأة "مجرمان ثلاثة" ـ حسب تعبير صديقنا الفنان آدم الصافي ـ لأن ثنائيهما مستحيل بغير حضور الشيطان. و هذا الشيطان، شيطان الحداثة، الذي يسكن فضاء العلاقة بين الرجل و المرأة هو الوسيط الذي يرى البطل أنه يمكـّن المرأة من " نقل رغائبها الأنثوية بغير وازع من خلق و دين ". هذا البطل الأمريكي النابه، حين يكتب مثل هذا الكلام الغوغائي، فهو لا يتوجه به لتيسير أو لشخصي ، أو حتى للقارئ السوداني العادي. لا ، البطل هنا يخاطب حراس الدين السلفي في الدوائر الأكثر تشددا ضمن حلقات الإسلاميين السودانيين. و حديثه ينطوي على منفعتين : المنفعة الأولى هي أن يطمئن المتشددين داخل أروقة السلطة بأنه يشاركهم قناعاتهم الدينية المشاترة لـ "دين الفطرة" السليمة، و المنفعة الثانية هي أن ينشر الذعر وسط نقاده بالتشهير بهم كملحدين و إباحيين و مفسدين للشباب المسلم.و لنتأمل ، " يا رعانا الله "، هذه الفقرة المدهشة من مكتوب هذا الرجل الذي يتسمى باسم المصطفى عليه السلام :
" يقود الكتيبة الرافضة لموقفي رجل ينحدر من مدينة كوستي، و يعمل محاسبا في مدينة جدة ، على بعد خطواتى من الكعبة [ سجم الجغرافيا!] ".." يضع ظهره في جدار الكعبة ، و يمالئ الإلحاد " .." و الإسم الكامل فتح الرحمن خلف الله و يكتب تحت اسم الشهرة قيقراوي " .يا النبي نوح ! يا بطل نسيت تجيب أسماء أخوانه و زوجته و أولاده و أرقام بطاقاتهم و نمرة عربيتهم !. ولا يغيب على فطنتنا ـ يا " أعزنا الله " ـ أن البطل حين يبذل تفاصيل سير خصومه و عناوينهم و مكان إقامة أهاليهم، يعرف أن كل هؤلاء الناس مضطرون للتردد على السودان من وقت لآخر لزيارة الأهل أو قضاء بعض الأغراض أو لتجديد جوازات سفرهم إلخ. و حين يتم إتهام شخص مقيم في السعودية بموالاة دعاة الإلحاد فهذا الإتهام يقارب النطق بالإعدام في حق الشخص المعني و البطل عارف.
أنا زاهد في التعليق على كلام البطل في صدد الشخصية التي تكتب تحت اسم " دينا " لأسباب لا تخفى على أحد. لكني عائد لهذه السيرة من زاوية نظر مغايرة فاصبر علي يا بطل.
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
موسى مروح



اشترك في: 06 نوفمبر 2011
مشاركات: 171

نشرةارسل: السبت مارس 23, 2013 5:33 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

سلام، حسن.
وشكراً على هذا الكلام المهم.
كامل التضامن معك والأخت تيسير وبقية السيدات والسادة.
التعريض بالناس وتأليب الغرائز الدينية عليهم والتدخل في حياتهم الخاصة ومعتقداتهم، في شكل نيابة مفترضة عن الله أو رسوله، أمر مرفوض، وغير أخلاقي.
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
مصطفى مدثر



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 935
المكان: هاملتون-كندا

نشرةارسل: السبت مارس 23, 2013 6:22 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع


KO
دي اسمها القاضية الفنية يا حسن موسى.
البطل استهان بالزوايا البتجيب الريح
وهي أكثر من الريح!





.
----------
KO هي النوك آوت لمن استطاع إليه سبيلا.
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
استعرض مواضيع سابقة:   
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي جميع الاوقات تستعمل نظام GMT
انتقل الى صفحة السابق  1, 2, 3, 4, 5, 6, 7, 8  التالي
صفحة 2 من 8

 
انتقل الى:  
لاتستطيع وضع مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع الغاء مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع التصويت في هذا المنتدى

قوانيــــــن منبر الحوار الديمقراطي

 

الآراء المنشورة بالموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الجمعية السودانية للدراسات والبحوث في الآداب والفنون والعلوم الإنسانية


  Sudan For All  2005 
©
كل الحقوق محفوظة