شئ : محمد المكي إبراهيم ... ترجمة

 
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي
استعرض الموضوع السابق :: استعرض الموضوع التالي  
مؤلف رسالة
مصطفى آدم



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1691

نشرةارسل: الاثنين ابريل 15, 2013 5:13 pm    موضوع الرسالة: شئ : محمد المكي إبراهيم ... ترجمة رد مع اشارة الى الموضوع

-شــــــيء
ــــــــــــــ
شي في قلبي كالأكلان
كدبيب بعوض داخل طبلة أذن
كالرغبةفي تحكيك قفا أو ذقن
يتحرك ذاك الشيء علي الأغوار
بخطى التنميل ، خطى الإرهاص ، خطى الأحزان
في بدء الأمر شعرت به في الصبح
في صبح الجمعة بالتحديد...
ساعتها كنت بلا شغل ، وبغير رفيق
فشعرت به في القلب يدب
كنقاط الزير في بطء ينصب
يتدحرج أملس ، أملس فوق القلب
ويطير مساء الجمعة أبخرة لا لون لها
لاأعقلها..
إلا حين يعود الشيء يدب
ويظل الشيء يجيء لدى الميعاد
ويطيل الزورة ، يشنقني
ينشك علي روحي أوتاد
وأخيرا لا زمني ، لا يبرحني
إلاساعات الميلاد.
ياهذا الشيء العالق فوق
الروح وفق النبض
لم ينفع فيك الأوقانيوس وكل
كحول الأرض
وضعتك فوق الجمر تثلمت الأحجار
ياهذا الشيء بلا اسم وبغير قرار
أنا أعلم انك تتلفني يا هذا الشئ
وستقتلني حتما حتما يا هذا الشئ
ولكن بالله عليك
وبحق الخير ، وحب الله ، وعزات الإنسان
لا تعجلني
دعني أحيا
دعني اصطاد هيكل أسماك ودخان
ولصيقاً بالإحساس ستحيا أنت
أن تقتلني فالخاسر أنت..
الخاسرأنت







انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
إبراهيم جعفر



اشترك في: 20 نوفمبر 2006
مشاركات: 1903

نشرةارسل: الاربعاء ابريل 17, 2013 12:47 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

[align=left]It is good that you have used "wasted", instead of any other word like, or synonymous, to what Wad Almakki metaphorically, I believe, spoke of as "killing". Thanks for the aptly performed translation, ya Sheik Mustafa, and peace be upon you!


Ibrahim Jaffar
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
مصطفى آدم



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1691

نشرةارسل: الاربعاء ابريل 17, 2013 6:52 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

شكراً يا إبراهيم جعفر ( تقدّس سرك... ) !
طلب مني أستاذنا و معلمنا ود المكي ترجمة بعض من قصائده ضمن مشروع يشترك فيه آخرون .
فاخترت هذه و "قتل الجنجويد غزالي "... احترت كثيراً في ترجمة :
دعني اصطاد هيكل أسماك ودخان
و لم يك من بدٍ سؤاله ... فكان أن قال :
لا أدري بالضبط و لكن ... ربما كنت ممتلئاً بسانتياقو في "العجوز و البحر "!
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
إبراهيم جعفر



اشترك في: 20 نوفمبر 2006
مشاركات: 1903

نشرةارسل: الخميس ابريل 18, 2013 12:27 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

قد كنتُ من ضمن أولئك الـ"آخرين" حيث قمت بترجمة "بعض الرحيق أنا والبرتقالة أنت" التي "زاغ" منها، بحكمةٍ مفهومة ومُسوّغة، المترجمون الآخرون، ومعها "إهانات شخصية لابن الملوح"، والثالثة أفتكر أنها كانت "لا أظن". لم انشرها بعد في أي محل واقترحت على ود المكي، بالبريد الإلكتروني، فلا هاتف لدي منه، أن أضمنها مسودة كتاب لي مشتمل على قصائد سودانية معاصرة منها قصيدة للنورعثمان أبكر، ثم قصائد ممتدة من زمن أزهري الحاج، أسامة الخواض، عبد المنعم عوض، وإبراهيم جعفر، إلى عهد صديقي مامون التلب وأنس مصطفى.

فعلاً، حس "العجوز والبحر" لإرنست هيمنقوَي قريب من تلك الصورة، صورة "صيد هيكل أسماك ودخان"، بكل ما فيها من عناد وعبثية!
ولا ايش يا المصطفى، عليكَ السلام؟



إبراهيم جعفر
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
موسى مروح



اشترك في: 06 نوفمبر 2011
مشاركات: 171

نشرةارسل: الخميس ابريل 18, 2013 4:40 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع


مصطفي يا صديق.
شكرًا لك ولإبراهيم والآخرين على هذا المشروع المهم. والتحية عبركم إلى شاعرنا الرائد محمد المكي إبراهيم.

هذه انطباعات سريعة أرجو أن أتمكن من العودة بعدها.

--تحسنتْ الترجمة مع تقدمك في النص. أشعر أن البداية تحتاج إلى مزيد من الانسياب وتثبيت بعض المفردات الحاملة للإشارات المؤسِّسة للنص، خاصة في الأبيات الأولى. أشعر أن كلمات مثل شيئ وأكلان وقلب ينبغي أن تُترك كما هي، لأن القصيدة تطورت عبر العمل على هذه الحوامل الأساسية، حتى بعد بداية النص. سأحاول جاهداً العودة بإقتراحات محددة.

-- استوقفني اختيار الأستاذ ل"دبيبِ بعوضٍ داخل طبلة أذن"، لأن البعوض يُعرف عنه أكثر "الطنينُ" حول الأذن، وليس الدبيب بداخلها. وظني أن الأستاذ كان ينظر إلى "كدبيب طنينِ بعوضٍ داخلَ طبلةِ أُذن"، ليجمع بين إحساسَيْ الأكلان والإزعاج، أو ربما استَشْيَع "طنين" رغبةً منه في الإتيان بالجديد. حادثه في ذلك إن شئتَ.


---------
لم يتوفر لي النص الأصلي ولا أحفظ سوى بداية القصيدة، لكني قدّرتُ أنك قد تكون كتبتَ هنا من ذاكرتك، فقد لاحظتُ أن الوزن لا يستقيم في هذه المواقع:

-- "كنقاط الزير في بطءٍ ينصب" -- ربما جمع الأستاذ على "الزِيْرَة" أو استخدم حرف الجر "على" بدلاً من "في".
-- "ولكن بالله" -- ربما هي "لكن بالله"، من غير واو.
-- "أصطاد هيكل أسماك"-- ربما كانت "أصطاد هياكل" في صيغة الجمع.

مع المحبة والتقدير الذي تعرف.
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
مصطفى آدم



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1691

نشرةارسل: الخميس ابريل 18, 2013 6:42 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

يا إبراهيم... خليل الشعر و الشعراء ... و أهل السر ... الذين يحفظونه سراً وجهراً ... وتسبقهم في قيامهم وقعودهم عبارة " يا أهل ودّي " ... لك ودّي !
كنت قد كتبت لأستاذنا أن قد عقدت العزم على ترجمة "شئ" و "يختبئ البستان في الوردة"... و يا لها من قصيدة ! ولكن أشار بأن قد سبق لزملاء آخرين أن اختاروها... فكان أن أخترت "غزال الجنجويد" ... شكراً كثيراً يا صديق و قريب ، و الأخيرة هذه ربما تحتاج لبعض التفسير. أحفظ لبلدتكم ( كوستي) امتناناً هائلاً ... أهداني كل من استاذ (شيخ) على ناظر المدرسة الأولية نمرة 2 , أستاذ (شيخ) زروق و أستاذ ( شيخ) أحمد جبريل ، كنز لا يفنى ؛ الانتباه لأهمية الفن في حياتنا ، فقد أنتجنا، نحن تلاميذ سنة رابعة في شتاء 62/63 عملاً مسرحياً كامل "الدسم" ... و في ذلك الشتاء أيضاً شهدت أول حفل غنائي في سينما كوستي لفنان الشباب حينها ( وما زال ) شرحبيل أحمد .
يعكف حالياً صديقنا عادل بابكر على ترجمة " بعض الرحيق أنا و البرتقالة أنت "... في الحقيقة انتهى تقريباً من ترجمتها ... إذا كان لذلك نهاية ! المهم أقترحت عليه أن ننشرها هنا و نتفاكر في ذلك ... فأنظر ماذا ترى؟
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
مصطفى آدم



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1691

نشرةارسل: الخميس ابريل 18, 2013 7:25 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

شكراً جزيلاً يا صديقنا موسى مروّح على الملاحظات , ارجو المزيد من التوضيح حتى " نكرّب " المحاولة ... و هذا هو ما نسعى إليه من كل هذا الأمر.
اشتغلت على النص الأصلى للقصيدة الذي بعث به الشاعر على البريد الإلكتروني حين طلب مني، ضمن آخرين، أن اسهم في ترجمة بعض من شعره ... لذلك لم يكن في اليد حيلة لمراجعات نقدية مثل التي ذهبت إليها .
سأعود إليك في الأمر الذي تفاكرنا حوله سابقاً يا صديق !
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
إيمان أحمد



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 774

نشرةارسل: الخميس ابريل 18, 2013 8:33 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

شكرا يا سيدنا مصطفى صاحب التراجم على نشر النصين الأصلي والمترجم

القصيدة في ذاتها تبدو لي متمنعة، وعليه ربما لا تسهل ترجمتها. فلك تحيتين على ما قمت به.

ربما أتفق بعض الشيء مع موسى في أن النص ينساب كلما توغلنا.
It started rhyming from the middle onward

I felt the Dervishian air grow from around the middle and continued till the end. You managed to convey the hypnotizing air of the poem very well in that part

Perhaps, you may wish to revisit the first half to tighten the bond and music between it and the rest that is already coming very musically; hitting strongly on our nerves with words that are sometimes repeated, purposefully


And perhaps I am not making much sense here Smile .... Iman
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
موسى مروح



اشترك في: 06 نوفمبر 2011
مشاركات: 171

نشرةارسل: الاثنين ابريل 22, 2013 8:17 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

ما رأيك في هذه المحاولة يا صديق؟
هل هي مما يُمدح به أمثالكم؟ (وجه ضاحك).

Some persistent itch is consuming my heart
As though mosquito crawling in my ear
Stubborn urge to scratch one's back or chin
Something in my depths, slithering
Rippling waves of numbness, hope and sadness.
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
تاج السر الملك



اشترك في: 12 اغسطس 2006
مشاركات: 822
المكان: Alexandria , VA, USA

نشرةارسل: الاثنين ابريل 22, 2013 10:31 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

التحية لمصطفي والأصدقاء

هده القصيدة واحدة من أعظم الأعمال الفنية الشعرية الادبية التي استوقفتني في
مطلع شبابي، و أضيف (على الإطلاق)، يإيقاعها (الجازي)، و سرياليتها بل لنقل تجريديتها، وهي من القصائد التي لصقت
بل وظلت لصيقة بوجداني طوال هده السنوات، وقد خيل لي دائماً، أن هدا (الشئ،) هو مفتاح خزائن أسرار ديوان
(أمتي)، وكل المؤلفات الشعرية التي أعقبته، وهي عمل فني فارق في كل الشعر العربي الحداثي (مقارنة بمعاصري
المكي على المستوى العربي و حتي الافريقي وحتى السوداني)، وقد أزعم بأن تأثيرها تمدد في بعض أعمال بعض سودانيين
لا اود أن انتقص من سيرهم الإبداعية، ولكنني قد أسمي النور عثمان ومصطفي سند وآخرين، وفي يقيني أن الكلمات التي
عبرت من خلالها روح الشاعر، منتقاة بتشكيل يجعل من الصعوبة إقتراح أي كلمات أخري موازية، او مقتربة حتى من الإنفعال
النفسي الدي بلغت أعلى مراقيه، في أعمال مثل (هايدي)، والتي أعتبرها تميمة من تمائم العمل الشعري الفني السوداني، المتلاقح فيها
الدفق المؤسس النابع من عمق الروح السودانية/الإنسانية، وقد أقترح أن الإستاد الصلحي، والروائي الطيب صالح، من المحتمل أن يكونا
عرابين أخالهما واقفين في مكان ما في خارج أو حول الإطار النفسي العام أو المجال المغنطيسي الدي ولد فيه العمل. وهده القصيدة في رأي
تسربت من بين أيادي النقد، دون إهتمام يليق بها، كما يتوجب في مثل أخواتها (التغني) بهما الشعب، أو اللواتي تقاطرن برومانسية الثورة
وتعاقبن بجزالة وبنجاح لم يتوفر عليه شاعر سوداني حتى الآن، الآفاق التي تخظر فيها القصيدة، في هلاميتها البادية، ليست سوى إرهاصات حلم الثورة
بمعناها الشامل، المتمثلة نتائجه في ثورة أكتوبر، وهي جزء يسير من ثورة أعظم، (تكلكلت) روح الشاعر بها، بالرغم من أنها لم تتحقق علي مستوياتها الإجتماعية والإقتصادية
و النفسية ال...، بل لعلها تخبطت في مسيرها، ولما تزل هده القصيدة تمثل نقطة البداية لكل زمان ومكان قادمين لكي تتحقق، وحتى (تتوهج الثورة بأيدينا)،
أو حتي يتوقف مد الوجوه، التي كلما حسبناواحدها (هو)، تقشع قناعه عن (أغا ممنون) جديد.
شكرا صديقي مصطفي لتصديك لها، بله اختيارك.
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة انتقل الى صفحة المرسل
تاج السر الملك



اشترك في: 12 اغسطس 2006
مشاركات: 822
المكان: Alexandria , VA, USA

نشرةارسل: الاثنين ابريل 22, 2013 10:41 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

إضافة:
شحدت الشيخ العليش والسيدة بت بركات، والفكي حسين و باسبار العوني، ما تتوفقو في ترجمة القصيدة كلكم Smile
بس تمرقوها كده حتى يشهد الناس مجد الشعر.
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة انتقل الى صفحة المرسل
سناء جعفر



اشترك في: 15 ابريل 2006
مشاركات: 656
المكان: U.A.E , Dubai

نشرةارسل: الثلاثاء ابريل 23, 2013 7:28 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

كود:
شحدت الشيخ العليش والسيدة بت بركات، والفكي حسين و باسبار العوني، ما تتوفقو في ترجمة القصيدة كلكم 
بس تمرقوها كده حتى يشهد الناس مجد الشعر.




وانا زاتي بشحد مع تاج السر بكل الاسماء القالا وانا ما عرفتها دي انه تتواتر الترجمات من جميع الجهات وبمختلف الكلمات عشان احنا نستمتع ..

ويا مصطفى آدم وصلتني ترجمة عادل بابكر لقصيدة خلاسية .. اقل ما توصف به انها بديعة .. بديعة جداً ..
ياخي انت ما قدرت على الزول ابو راس قوي دة .. انا غايتو غلبني Smile ..


من اشتراك اشترى للجرح غمداً وللاحزان مرثية ..

He who buys you
Will buy a sheath for all wounds
An obituary for all sorrws

ينصر دينك يا عادل ياخي ..



_________________
للصمت صوت عال ... فقط يحتاج الى الهدوء حتى يُسمع ...
للصمت غموض آسر .. يجذبنا اليه عندما يموج العالم حولنا بالصخب المؤلم ...
للصمت جمال وكمال وهيبة ووقار ...
للصمت بهجة سرية لا يعرفها الا من عاشه وتأمل معناه ...
للصمت جيرة طيبة ... ودودة ... مريحة ...
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة انتقل الى صفحة المرسل Yahoo Messenger MSN Messenger
مصطفى آدم



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1691

نشرةارسل: الثلاثاء ابريل 23, 2013 7:48 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

شكراً الشعراء ( اهل الجلد والراس ... في شجون و شئون الشعر ... مش "الغاوون" من أمثالنا ) إيمان ... و موسى ... !
أنتظر ان أفرغ من بعض المشاغل التي لا تتفرّق قبل أن تُفرّغ ما تبقى لنا من وقت فراغ هباء، لأعود لترجمة القصيدة بعيون الأصدقاء و عيون(كما) [مثنى الجمع دي خلى بالك جديدة لنج!]
و سأعود أيضاً يا إيمان للأصداء و ما جاء بعدها من with Agony فصبراً على من غافلته الديكتاتوريات الزنيمة فصار إلى الاستمرار في معاظلة سبل كسب العيش و هو على بعد فصل واحد من الستين!
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
مصطفى آدم



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1691

نشرةارسل: الثلاثاء ابريل 23, 2013 8:09 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

يا أبو السُرّة ... شايفك " كجّيت العين ... و عضّيت سبابتك ... و نعلت إبليس و المطاميس
و لم تغب عنك ظلال المعاني المجتمعة على تعددها في العبارة المفصلية بين شقى رحى القصيدة :
وأخيرا لا زمني ، لا يبرحني
إلا ساعات الميلاد
فهي في مبتدأ الكلام حالة الطلق -الابداع - الميلاد -الثورة- ... كأنها تُفسّر مجمل مشروع "أمّتي" ... الذي امتد عبر أجيال القراء .
و لكن قل لي :

شحدت الشيخ العليش والسيدة بت بركات، والفكي حسين و باسبار العوني، ما تتوفقو في ترجمة القصيدة كلكم
بس تمرقوها كده حتى يشهد الناس مجد الشعر.


هل دعوة إلى هجر الترجمة للإبقاء على روح الشعر - القصيدة المجيدة على حالها طازجة من مصهر الشاعر [تثلمت الأحجار و هي الأثافي - تقرأ بالعامية "لدايات و مفردها لداية ... و ليس من المعروف حتى الآن لماذا ثلاثة أثافي - لدايات ] أم هنالك تصحيف غير مقصود في : ما تتوفقو !
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
مصطفى آدم



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1691

نشرةارسل: الثلاثاء ابريل 23, 2013 8:16 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

يا سناء ... يا قريبة جداً مننا ... و بعيدة ... لا نتلاقى إلاّ في اسافير القديس بيل قيتس و كرادلته !

يسمّى عادل بابكر محاولته ترجمة " الخلاسية" (الورطة ... الكبرى ) ... و للتغلب عليها ... ترجم أتنين تلاتة ... من الضمن ... ليستعين بها على سحر كل اقوال الشاعر امام الناس و الله.
اتفقنا على أن ابذلها هنا بعد أن " يَقْنع " من الاستمرار في الاشتغال عليها .
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
تاج السر الملك



اشترك في: 12 اغسطس 2006
مشاركات: 822
المكان: Alexandria , VA, USA

نشرةارسل: الخميس ابريل 25, 2013 8:06 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

تصحيف مثلما يختبئ البستان في الوردة يا درش
في الإنتظار.
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة انتقل الى صفحة المرسل
صدقي كبلو



اشترك في: 11 مايو 2005
مشاركات: 408

نشرةارسل: الجمعة ابريل 26, 2013 3:20 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

يا سلام يا مصطفى يا ود آدم الحيرنا
طبعا لن أقول في النص الشعري لود المكي أكثر مما قال تاج السر ، فيا له من قول!
أحببت الترجمة لكن أفضل wearing out بدلا من wearing down من ناحية
معنى وموسيقى
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
إيمان أحمد



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 774

نشرةارسل: الجمعة ابريل 26, 2013 5:53 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

ٍسلام يا مصطفى
If we say you keep the first line as is, should it be

Gnawing; this thing takes up my heart

Or
Gnawing, this thing takes up my heart

Punctuation-wise

أنا ودرانة بعد ما كتبت الصومال. نور الدين فرح قال بيكتب عن بلاده عشان ماتموت؛ أنا كتبتها وشكلها حتكتلني. الله يستر واقدر أتم الكتابة دي عشان تتجلل بترجمتك ليها. تعيش وتنشر النور جيهة ما تقبل. ما عارفين نزعل من بلدنا ولا نزعل على حالها..... ربما علينا أن نكتبها كما فعل فرح


مع تحياتي وتقديري


Iman
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
تاج السر الملك



اشترك في: 12 اغسطس 2006
مشاركات: 822
المكان: Alexandria , VA, USA

نشرةارسل: السبت ابريل 27, 2013 2:40 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

ورد في المجموعة الكاملة (طبعة مركز عبد الكريم ميرغني الثقافي) ولعله تعديل طفيف للنص الأصلي:
ووضعتك فوق الجمر، فلم يصهرك الجمر
ودعكتك بالأحجار تثلمت الأحجار.
........
لكن بالله عليك ( ليس ولكن بالله عليك) حيث لا تستقيم موسيقياً بإضافة الواو.
كنقاط الزير وفي بطء ينصب، سقطت الواو، فاختل التوازن. وردت في النص المنشور أعلاه (كنقاط الزير في بطء ينصب)
( فوق الروح وفق النبض) إملائي كما يبدو، والصحيح (فوق الروح وفوق النبض)
إشارات مهمة معني بها القارئ الجديد للقصيدة، والقديم لا تفوت على فطنته. (
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة انتقل الى صفحة المرسل
تاج السر الملك



اشترك في: 12 اغسطس 2006
مشاركات: 822
المكان: Alexandria , VA, USA

نشرةارسل: السبت ابريل 27, 2013 2:54 am    موضوع الرسالة: للتكرار رد مع اشارة الى الموضوع

للتكرار

عدل من قبل تاج السر الملك في السبت ابريل 27, 2013 3:00 am, عدل 1 مرة
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة انتقل الى صفحة المرسل
تاج السر الملك



اشترك في: 12 اغسطس 2006
مشاركات: 822
المكان: Alexandria , VA, USA

نشرةارسل: السبت ابريل 27, 2013 2:58 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة انتقل الى صفحة المرسل
تاج السر الملك



اشترك في: 12 اغسطس 2006
مشاركات: 822
المكان: Alexandria , VA, USA

نشرةارسل: السبت ابريل 27, 2013 3:08 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

لم ينفع فيك الأوقانيوس
والصحيح
لم ينفع فيك الأوقيانوس
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة انتقل الى صفحة المرسل
مصطفى مدثر



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 935
المكان: هاملتون-كندا

نشرةارسل: الاحد ابريل 28, 2013 6:27 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع


سلامي لصاحب البوست وضيوفه الكرام

العزيز الدرشو نوسر برهط التراجمة
تحياتي لك ولكل المتكأكين على نص
"ود المكي في صباه".
لكم هو صعب مطلع هذه القصيدة!
ولكم أبليت فيها بلاءاً حسناً يا بن آدم!
ولكن ربما إلى حين!
ولا تبتئس!
الكلمة العقبة هي كلمة "الأكلان"!
فرغم أنها مشتقة من أ ك ل، لكنها في
ثقافات متباينة ولو نوعاً تبدو محيّرة.
فبينما الأكلان عندنا في السودان هو الهرش،
هو النتيجة تجد أنه عند المصريين (مثلاَ)هو
مسبب الهرش وهو حشرة. يعني المصري يمكن
أن يقول لك (عندي هرش أظنه من الأكلان) لأن
عندهم الأكلان هو البق السريري. فإذا اعتمدنا
الفهم السوداني سنكتشف أن الأكلان هنا تعني
الهرش itch(الحكة) وليس الطحن أو الدق بالأسنان!
وبذلك تصبح عبارة gnaw غير دقيقة لأن بق السرير
المسبب للهرش والحكة ليس له أسنان وإنما
يتغذى بشكة الجلد بأنبوب به مخدر وشفط الدم
من الضحية بأنبوب آخر (شفت العِلم دا كيف؟)
وليس هنالك من أسنان!
فلذلك يتعين أن نتأمل مع الشاعر كيف كان
يرى الأمر؟ هل المقصود هرش بمعنى حكة أم هو
أكلان بمعنى الحشرة نفسها وفي نهاية الأمر فإن
ذلك "الشيئ" يتغذي فيما يبدو على تخرصاتنا وهو
كرييبي creepy نوعاً!
لكن بشكل عام فإن ترجمتك للمطلع تمّثل إختراق
جرئ وصعود نحو وسط القصيدة وخاتمتها وقد يستحسنه
الكثيرون ولكن المدققين؟ إن المدققين كانوا
اخوان الشياطين!


[align=justify]
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
أسامة الخواض



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 962

نشرةارسل: الاثنين ابريل 29, 2013 6:27 pm    موضوع الرسالة: تعقيب على مداخلة الاستاذ تاج السر الملك رد مع اشارة الى الموضوع

مرحبا بالمشاركين المتحلقين حول "شيئ" ود المكي.

استوقفني تعليق الأستاذ تاج السر الملك الآتي:
اقتباس:
او مقتربة حتى من الإنفعال النفسي الدي بلغت أعلى مراقيه، في أعمال مثل (هايدي)، والتي أعتبرها تميمة من تمائم العمل الشعري الفني السوداني، المتلاقح فيها
الدفق المؤسس النابع من عمق الروح السودانية/الإنسانية، وقد أقترح أن الإستاد الصلحي، والروائي الطيب صالح، من المحتمل أن يكونا
عرابين أخالهما واقفين في مكان ما في خارج أو حول الإطار النفسي العام أو المجال المغنطيسي الدي ولد فيه العمل. وهده القصيدة في رأي
تسربت من بين أيادي النقد، دون إهتمام يليق بها، كما يتوجب في مثل أخواتها (التغني) بهما الشعب،
أو اللواتي تقاطرن برومانسية الثورة
وتعاقبن بجزالة وبنجاح لم يتوفر عليه شاعر سوداني حتى الآن،


لقد انصب اهتمام النقد -على قلته-على الجري وراء الموضوعات "الكبرى" مثل الثورة و التغيير و العدالة و غيرها من السرديات الكبرى.بل و تمت عمليات قيصرية لإنجاب مواليد يحملون وشم "الموضوعات و القضايا" الكبرى،عبر الاستخدام المبالغ فيه "لرمزنة" الكلمات،خاصة بعد "عازة" الخليل،فأصبحت أي قصيدة حب هي قصيدة حب "للوطن" أو "الطبقة الثورية" مثلا، و كل محبوبة هي رمز للثورة أو الوطن أو .و ما عادت السرديات الصغرى تهم أحدا ناقدا.

نعرف عن عبدالحي مثلا النصوص الشعرية التي تناولت قضايا "كبرى" مثل أزمة الهوية،و كذلك عن النور عثمان أبكر وودالمكي،أما ما تبقى من شعرهم ،فهو في الغالب خارج "السرديات الكبرى".و لهذا وجدت مدرسة الغابة و الصحراء اهتماما نقديا و اسعا،أو قل هو أكثر اهتمام" ،قام به النقد ،على قلته،لأنها مهتمة بقضية مهمة و كبرى.
النقد الذي يركز على الموضوع،و دوره في "التغيير الاجتماعي" او "بناء ذات الأمة" أو ....هو نقد في الغالب لا يهتم بقضايا هي من صلب طبيعة الشعر،مثل الشكل،و التقنيات الشعرية،و الصورة الشعرية و غيرها .

لا أدعو إلى "شكلية" متطرفة،و لكن إلى استعدال تطرف الموضوعانيين،و "الثوريين" الذي يعوِّلون دونما مبرر كاف،على الشعر لإنجاز ما لم تنجح في تحقيقه منظمات المجتمع المدني.

كونوا بخير.

_________________
أسامة

أقسم بأن غبار منافيك نجوم

فهنيئاً لك،

وهنيئاً لي

لمعانك.

لك حبي.



16\3\2003

القاهرة.

**********************************
http://www.ahewar.org/m.asp?i=4975
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة انتقل الى صفحة المرسل AIM عنوان
استعرض مواضيع سابقة:   
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي جميع الاوقات تستعمل نظام GMT
صفحة 1 من 1

 
انتقل الى:  
لاتستطيع وضع مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع الغاء مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع التصويت في هذا المنتدى

قوانيــــــن منبر الحوار الديمقراطي

 

الآراء المنشورة بالموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الجمعية السودانية للدراسات والبحوث في الآداب والفنون والعلوم الإنسانية


  Sudan For All  2005 
©
كل الحقوق محفوظة