رحيل فاجع وفقد كبير، الفنان محمد حسين بهنس
انتقل الى صفحة 1, 2  التالي
 
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي
استعرض الموضوع السابق :: استعرض الموضوع التالي  
مؤلف رسالة
إدارة الموقع



اشترك في: 11 مايو 2005
مشاركات: 380

نشرةارسل: الاربعاء ديسمبر 18, 2013 11:51 pm    موضوع الرسالة: رحيل فاجع وفقد كبير، الفنان محمد حسين بهنس رد مع اشارة الى الموضوع



رحيل فاجع وفقد كبير
التشكيلي، والمصور، والكاتب والموسيقي محمد حسين بهنس


تلقينا بحزن وأسف عميقين نبأ رحيل الفنان التشكيلي والكاتب والموسيقي محمد حسين بهنس، صديقنا وعضو منبر الحوار الديمقراطي. ومما يزيدنا حزناً وحسرةً وأسى الظرف المأساوي الذي رحل فيه بهنس، إذ مات تحت برد القاهرة القارس في هذه الأيام. في وضع يعيش فيه عشرات المئات من السودانيات والسودانيين وهم يبحثون عن حياة تتوفر فيها سبل العيش الكريم، وتتفتق فيها قدراتهم على الخلق والإبداع.

قدم بهنس خلال حياته القصيرة مساهمات عديدة تعكس قدرةً عالية على الخلق والإبداع وثراء الخيال. من شعر، وكتابة روائية وإنتاج موسيقي، وعلى وجه الخصوص لوحاته الضوئية التي يمثل بعضها إضافةً مزهرةً في هذا المنبر.

إننا إذ ننعاه، نعرب لأسرته ولصديقاته وأصدقائه وللساحة الثقافية في بلادنا عن عزائنا الحار وكامل تضامننا. ولتعش ذكرى بهنس وإنتاجه في مختلف أشكال الإبداع حاضرةً وباقية.

إدارة الموقع

انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
نجاة محمد علي



اشترك في: 03 مايو 2005
مشاركات: 2655
المكان: باريس

نشرةارسل: الخميس ديسمبر 19, 2013 12:04 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

هزني رحيلك.
وأفجعني شكله. هذا موت لا تستحقه. لا نستحقه.



انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عبد الماجد محمد عبدالماجد



اشترك في: 10 يونيو 2005
مشاركات: 1648
المكان: LONDON

نشرةارسل: الخميس ديسمبر 19, 2013 12:17 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

فاجعة وواحدة من ملايين المآسي الذي أنتجها هذا النظام المجرم, وأسفاه عليك وعلى سوداننا الذي خيم عليه الظلام يا صاحب الضوء
_________________
المطرودة ملحوقة والصابرات روابح لو كان يجن قُمّاح
والبصيرةْ قُبِّال اليصر توَدِّيك للصاح
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة انتقل الى صفحة المرسل
محمد صلاح الدين



اشترك في: 25 يونيو 2005
مشاركات: 32

نشرةارسل: الخميس ديسمبر 19, 2013 1:12 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

يا الله

يا بهنس

نهديك شنو؟

نهديك ولا شي

ونقطع وديان السهو مشي

من للفوضى؟ وشجار طفلين في ساحة روضة؟

انا لله وانا اليه راجعون

_________________
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
Ahmed Elmardi



اشترك في: 08 مايو 2005
مشاركات: 1273

نشرةارسل: الخميس ديسمبر 19, 2013 3:26 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

لا بد أن تكون هناك وسيلة فعالة أكثر توقف إحتمالات تكرار مثل هذا الحدث المأسوي.



وداعا بهنس
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
تاج السر الملك



اشترك في: 12 اغسطس 2006
مشاركات: 822
المكان: Alexandria , VA, USA

نشرةارسل: الخميس ديسمبر 19, 2013 4:39 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

لك الرحمة يا بهنس.
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة انتقل الى صفحة المرسل
معروف سند



اشترك في: 11 يوليو 2009
مشاركات: 122

نشرةارسل: الخميس ديسمبر 19, 2013 8:14 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

فلترقد روحه في سلام عند رب رحيم

اذكر انني اخر مرة تواصلت فيها معه عبر الانترنت سألته عن صديق مشترك لم التقيه او اسمع منذ ايام الثانوي ورجوته ان لا يبلغني ان كان يعرف عنه أخبارا سيئة ، كثيراً ما احاول تجنب السؤال عن أصدقاء انقطعت عنهم لسنين طويلة، ففي ذلك رحمة في بعض الأحيان، من مساوىء عصرنا هذا انه يصفعك بالمصايب اولا بأول
_________________
إن بُلِيتْ يا فصيح ما تصيح
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
ياسر زمراوي



اشترك في: 05 فبراير 2007
مشاركات: 1353

نشرةارسل: الخميس ديسمبر 19, 2013 8:44 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

لم يكن عندى مااقدمه لك يابهنس
لم اكن خائنا
تقدمت السنين
عدت لاجدك اكثر حزنا وانفصاما عن هذا المجتمع
لاجدك اكثر انغلاقا فى العمل الابداعى
اختلف الاصدقاء فيما بينهم
هزنا العسكر
وبحثنا كلنا عن الخروج والحياة الكريمة
كنت انت فى الداخل تقاتل فكرا وابداعا
اقسم اننى لم انكرك يابهنس
اعلم لماذا انت حزين منى
كانت جامعة السودان تجمعنا وكنت انت قدرة على الايغال فى المعنى منا كلنا
كنت اكثر عطاءا
شهد لك الكبار قبلنا
متعددا فى المواهب مانحا حياته كلها للابداع والتغيير
لم انكرك ياصديق
عدت وكانت النظرات بيننا
العكسر مازال هنا وغيرك من الاصدقاء لا استطيع ان اعيده الى سابق الذكرى
وكاننا لم نكن اصدقاء تجمعنا المنتديات والتسكع
عندما نكر اصدقاء صنع الله صديقهم فى تلك الرائحة كان لوجود العسكر
ولكن الان الاصدقاء لعدم الجدوى
حتى ان نعطى من وقتنا لاصدقاء اخذتهم الامراض والادمان على الكحول وغيرها اصبح عسيرا
حتى ان نعطى من وقتنا ومالنا لاصدقاء اخذهم العمل اليومى لاسقاط الانقاذ الذى صار هاجسا حياتيا وجماليا لهم
صار شئيا سئيا

تبا له من زمان
رحمة الله عليك يابهنس
كان هنالك الكثير من الحديث
فلتغفر لى وليغفر لى من سبقك ورب العالمين , انه التشرد
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
حسن موسى



اشترك في: 06 مايو 2005
مشاركات: 3079

نشرةارسل: الخميس ديسمبر 19, 2013 10:09 am    موضوع الرسالة: يا بهنس رد مع اشارة الى الموضوع

حزننا عليك كبير يا بهنس و في الخاطر غبن و غضب على موت المبدعين الذين يخترعون الضوء و يعلمون الناس صناعة التمرد على الظلام.
حار العزاء للأسرة و الأصدقاء.
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
رفاء عبيدي



اشترك في: 05 يوليو 2013
مشاركات: 2

نشرةارسل: الخميس ديسمبر 19, 2013 10:18 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

كيف ارتحالك في العشيِّ
بلا حقائب أو لحاف ؟
ترتاد أقبية المكاتب والرفوف السود
والصحف العجاف
زمنا يمصّّ الضوء من عينيك
يصلب وجهك المنسيّ في الدرج العتيق
أثرا كومض شرارة تعبى على خشب الحريق
كيف ارتحالك أيها المصلوب مثل شواهد الموتى
بزاوية الطريق..............

الموت حق معروف ولكن الطريقة لايستحقها ... بهنس الفنان المبدع لايستحق هذا... علي كل ذهب مبدع اخر في نهاية هذا العام الشؤم .... وارجو ان يكتفي الموت ويرحل وينسانا ولو قليلا
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
صلاح النصري



اشترك في: 01 يوليو 2006
مشاركات: 607

نشرةارسل: الخميس ديسمبر 19, 2013 10:35 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

نشر هذا المقال بصحيفة الدار السودانية بتأريخ السبت, 02 تشرين2/نوفمبر 2013
القاهرة.. محمد عثمان يوسف (حبه)
رصدت ( الدار ) من خلال جولة صحفية موسعة وتقارير ميدانية بين اوساط السودانيين بشوارع القاهرة خاصه منطقة العتبه وتمثال ابراهيم باشا والمقاهى الخلفية بشارع 26 يوليو ارتفاع حالات الوفيات المجهولة الهوية بين السودانيين التى وصل عددها الى 5 حالات وظهور بعض الشباب
حديثى العهد بالجنون والادمان . ففى غضون ال6 اشهر الماضية لقى اكثر من 5 سودانيين مصرعهم متوفيين على مقاهى شهيرة جراء ادمان المخدرات أو الكحول أو بسبب الجوع القاتل الذى يتعرضون له لفترات طويلة وذلك لعدم وجود مصادر دخل ثابته بالنسبه لهم .
وكشفت مصادر عليمة لـ ( الدار ) أن اثنين من هذه الحالات المتكررة وجدت ملقاة على قارعة الطريق حيث توفى احدهما بالنجيلة الشهيرة التى تجاور تمثال ابراهيم باشا ( بالعتبة ) وحالة ثالثة وجدت ميته على ( كنبة ) مطعم اخر ساعة الشهير خلف شارع 26 يوليو عند الساعة الثالثة فجراً كما ان هناك حالة تعيش هذه الايام بجوار مترو الدقى بنفس الظروف والمأسى وإيماناً منها بالدور الانسانى واهتماماً بقضايا السودانيين بمصر ننشر اليوم هذه القصة المأساوية والانسانية للروائى والاديب والكاتب والفنان التشكيلى محمد حسين بهنس صاحب الرواية الشهيرة ( راحيل ) التى كتب عنها النقاد فى السودان عند صدورها بأنه اشبه بمولد طيب صالح أخر قادم يحمل الخير للسودان .حيث يتعرض بهنس لمحنه ويمر بظروف نفسية غاية فى الخطورة منذ اكثر من عام عندما دخل القاهرة قادماً من الخرطوم .
وقد عاشت ( الدار ) اكثر من ايام وليالى مع هذا الشاب والاديب الفنان الذى اصبح علامة بارزة فى منطقة (العتبة) خاصة ما بين تمثال ابراهيم باشا ومطعم الخرطوم وزقاق قهوة ابو المعاطى حيث لا مقر له ثابت يؤوي اليه هذا الفنان التشكيلى والكاتب القصصى .
وقد اكد شهود عيان لـ ( الدار ) أن محمد بهنس الذى يعيش فى حالة نفسيه سيئة تعرض لحادث مرورى قبل عدة ايام ولكن العناية الالهية انقذته والحمد لله ويعيش ( بهنس ) على وجبة طعام نهارية بمطعم الخرطوم وبعدها يخرج هائما بين المصريين فى شوارع القاهرة الخلفية والتى لا ترحم حتى الاصحاء دعك عن بعض الذين يمرون بظروف نفسية سيئة فهى لا تطيق أهلها – هذه الايام – ما بالك بالغرباء ، خاصة غرباء الروح والزمان والمكان .
وذكر بعض المقربين من الشاب السودانى ( بهنس ) لـ ( الدار ) ان صديقهم كان يقيم فى مدينة النور والجمال( باريس ) لأكثر من 5 سنوات حيث كان متزوج من إحدى حسانها الفاتنات ويقول الراوى ان والدها يعمل فى وظيفة اشبه بحاكم ولاية وكانت حالة نسيبه السودانى ( بهنس ) غاية فى السعادة والحبور ، ولكن لظروف ما قرر ان ينفصل عن زوجته الفرنسية وتم ابعاده بواسطة والدها ذى السلطة والنفوذ ، ليعود ( بهنس ) قبل اعوام الى وطنه السودان .
محمد ( بهنس ) كما تقول سيرته الشخصية إنه من مواليد أم درمان منتصف السبعينات كان يملأ المجالس عبيراً وعطراً مثل الوردة التى تدس فى اكمتها رحيقاً نادراً وبعد عودته الى منزله بام درمان ( الثورة ) الحارة الخامسة قبل ثلاث اعوام وجد أن والدته قد توفيت منذ عدة سنوات وهو في سني غربته بباريس حيث لم يخبره اى شخص بذلك ومن هنا كانت ( العزلة ) كما يقول اصدقاؤه المقربون لـ ( الدار ) فأعتكف لأكثر من 3 سنوات داخل غرفته فهى حالة اشبه ( بالعزلة المجيدة )للرائع تولستوى وهكذا خيل له ولكن القاهرة ولياليها لا ترحم خاصه بعد ان تركها كثير من الادباء والفنانين والشعراء والصفوة من المثقفين الذين تطول قائمتهم والذين كانوا بيننا فى السنوات الماضية .
محمد بهنس حاول اصدقاؤه بالخارج ان يجمعوا له مبالغ مالية عبر فنان سودانى وممثل معروف يعيش فى ام درمان ولكن اختلفت طريقة المعالجة ، فأصبح كل يتهم الأخر بأن تلك الاموال تم أكلها والتصرف فيها بطرق ملتوية ، فتبادل اصدقاؤه عبر الشبكة العنكبوتيه الاتهامات الخطيرة - جزافاً – وضاعت فرصة علاجه وعودته للوطن سليماً معافى ويضيع هو كل يوم بيننا.
بهنس الفنان يعيش منذ قدومه من السودان داخل بنطلون وقميص واحد وهو فى حاله اشبه بالجنون لا يتكلم الا مع بعض المقربين منه ، ينام فى شوارع القاهرة بجوار مطعم الخرطوم وتمثال ابراهيم باشا ليلاً ونهاراً واصبح شعره طويلاً ومبعثراً وهيئته لا تطاق عندما ما تراه للوهله الاولى . واكد بعض اصدقائه لـ (الدار) أن بعض افراد اسرته قد جاءوا من السودان بحثاً عنه فلم يجدوه وعادوا بدونه وتركوه وحيداً خلال ليالى القاهرة القاتلة من الوحدة والوحشة خاصة عندما يكون الانسان بلا مأوى وبلا رفيق ويقال ان كثيرا من أصدقائه ايضاً , قد تنكروا له بالفعل لأن منظره اصبح لا يسر حبيب ولا عدو .
( الدار ) تقرع ناقوس الخطر وتدق جرس الانذار لأكثر من مرة وتنبه المسئولين عن ضياع مثل هؤلاء الشباب الجميل وتناشد اسرة الفنان والاديب محمد بهنس واصدقاءه خاصة الدراميين والتشكيليين الموسيقيين بأن يسارعوا بعودة ( بهنس ) الى حضن الوطن سليماً معافى وتطلب ( الدار ) من الرجل الفنان على مهدى نورى الأب الشرعى لكثير من هذه الحالات الانسانية والفنية للتدخل الفورى والعاجل خاصه وأنه قريب جداً من كبار المسئولين برئاسة الجمهورية انقاذاًَ لأبن السودان الفنان( بهنس ) ونحن فى الانتظار .

بكل أسف بحثت في قوقل عن سيرة بهنس ووجدت هذا المقال , ومن سياقه يتضح أن هناك ماسأة مستمرة من سنوات , وكعادتنا لم ينتبه أحد الا بعد فوات الأوان , رحيلك أمر من العلقم ورحاب السماء أفضل لك من بلد لاتهتم بمبدعيها ألا حين الرحيل , والأستاذ علي مهدي الذي تمت مناشدته يشغل منصب امين عام الفنانين العرب !!!







انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عادل إبراهيم عبد الله



اشترك في: 19 يوليو 2005
مشاركات: 229
المكان: أم درمان

نشرةارسل: الخميس ديسمبر 19, 2013 10:49 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

بهنس..
أفجعتني
يا صاحب..
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
الوليد يوسف



اشترك في: 10 مايو 2005
مشاركات: 1795
المكان: برلين المانيا

نشرةارسل: الخميس ديسمبر 19, 2013 10:56 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع


_________________
السايقه واصله
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
النور أحمد علي



اشترك في: 27 يناير 2010
مشاركات: 551

نشرةارسل: الخميس ديسمبر 19, 2013 11:28 am    موضوع الرسالة: مات قبل ان نتعارف رد مع اشارة الى الموضوع

مات قبل ان نتعارف
قرأت الخبر المحزن بموت انسان لا اعرفه. ولكن عدم معرفتي به لا يخرجه من كونه انسان، وفنان متعدد المواهب .
لعنت تقصيري.
انا المدعي انني فتاش عن المميزين.
ثم لعنت «الدياسبورا» كونها عودتنا ان نتعرف علي مبدعينا لمرة واحدة فقط، هي المرة التي لا يمكننا بعدها ان نتعرف إليه إلا من سيرته التي يبذلها لنا الذين نالوا حظوة معرفته.
للوهلة الاولي،ومن الصورة قلت؛ الرجل قد يكون مغربياً ، او جزائرياً، او عراقياً او.... ولم يخطر ببالي انه اقرب إليّ من دمي، بحكم بذله والبيط من سيرته التي بذلها لنا اصحاب الحظوة.
حزنت لغفلتي، كوني لم اعرفه من قبل .
ولكن عندما لمست بكلي الحزن الطافح مرارة علي فقده من اصدقائي من جهة الصحبة ومن جهة القراءة والكتابة ، صحت مستعيراً من الصديق مازن مصطفي صيحته التي صارت كتاباً :«مات قبل ان يعرفني»
ولكن صديقة الكتابة سناء جعفر، وفي ثرثرتها المنشورة في( سودان الجميع اليوم الخميس 19/ديسمبر)، والتي اعكف دائماً علي قراءتها، والاستمتاع بما تكتب. قد كفتني،حتي حتي خلت انها تكتب بلساني. وانا استميحها عذراً في نقل ما كتبته هنا،:«فجاة لقيت اغلبية الاصدقاء المشتركين معاى في الفيسبوك كاتبين بهنس مات .. استغربت لاني ما بعرف منو بهنس دة الواضح انه ناس كتار من اصحابي بيعرفوهو .. وبعدين حسيت بنغمة حسرة وندم وانكسار في نعي بهنس .. مشيت فتشت عنه في الحتت البعرفا ..واول ما لاقتني صورته قلت الزول دة اكيد فنان .. وش لونه اسمر وفيه شبه ابتسامة .. عيون بنظرة عميقة ما عندها اتجاه محدد .. شعر مضفر .. ملامح في مجملا ودودة برغم غموضا .. وجعني وقلت كرّ على امه الولد دة يا اخواني لسة صغير .. بعدين استغفرت وقلت الله يرحمه خلاص يومه تمّ .. وقررت امشي افتش عنه اكتر عشان اعرف سر الحسرة والندم والانكسار الشابوا لهجة اغلب الناعين .. ولمن عرفت .. بكيت .. بكيت بحرقة وحسرة والم على الطريقة المات بيها وبدون اعتراض على الموت في حد زاته .. الموت حق وكلنا المخلوقات بتموت .. والموت جبار ما بفرق بين غض الاهاب والشيخ الكبير .. ولا بين العروس والعجوز .. وانا مؤمنة بالموت وبخاف منه وبحاول اعمل حسابه لكن كمان مؤمنة بانه الموت بكرامة سترة نعمة اتمناها لكل انسان .. يمكن عشان كدة بكيت بهنس الما بعرفه .. بكيت من البرد القتله في منفى وعزلة بدون رفيق ولا صديق ولا قريب يهون عليه لحظة خروج الروح الصعبة ويشهّده ويغمض عيونه .. بكيت شبابه الغض الانتهى بطريقة موجعة .. بكيت سودانيتي .. وانسانيتي .. وجنسية بلدي الملعونة البحاول الكل يهرب منها لاي مكان حتى لو كان الجحيم زاته .. بكيت لاني ما عرفته وهو حي .. بكيت هملة شبابنا وتشردهم وضياعهم وغربتهم .. بكيت الوطن الما بقى وطن ..
قعدت افكر الزي بهنس دة لو ما كان سوداني كان مستقبله حيكون كيف ؟! .. زول شاعر .. روائي .. رسام .. هل الحصل ليه دة لانه حاول يتفك من اسر بلدنا التعيس ويعيش مشرد في بلد كان حسب ظنه حيكون حنين عليه .. ولا موته بالطريقة دي كان خيار شخصي .. وسالت نفسي زول زي دة معقولة ما عنده اصحاب ؟! ما عنده اهل ؟! حسب علمي القاهرة محتشدة بالسودانيين العاملين فيها فنانين ومثقفين ومبدعين .. وبهنس كان من نفس الزمرة .. وين الناس ديل ؟! ليه خلوا انسان زي دة يعيش مشرد في شوارع القاهرة القاسية الضنينة ؟! .. كونه بهنس مات بالطريقة دي هل هي غلطته ولا غلطة الحوالينو ؟! ولا غلطتنا كلنا حتى احنا الما كنا بنعرفه ؟! قعدت افكر هسة انا بكاي دة حيفيده بشنو ؟! وكل بوستات النعي الاتسابق الناس عشان يبكوه فيها حتفيده شنو ؟! بالتاكيد ولا شئ .. لكن الجديد شنو .. دة ما ياهو من حالنا من زمان .. الحاجة تكون قدام عينا وما نهتم بيها .. لمن تروح نقعد نتباكى عليها .. ياهو حالنا .. وحيفضل حالنا ..
يا بهنس الما عرفتك .. الله يرحمك ويغفر ليك ويعوضك بجنة عرضها السموات والارض .. الله يصبر اهلك .. وكل معارفك .. الله يمنحك دفا رحمته في الاخرة عشان ما لقيت الدفا في الدنيا .. الله يرحمك ..
مع خبر وفاة بهنس .. صدمني خبر محسن خالد المجنزر في مصحة عقلية مع المجرمين والقتلة .. هو الحاصل شنو في الدنيا دي ؟! .. الحاصل شنو في السودان وبين السودانيين ؟! دي لعنة نزلت على بلد كامل .. ولا غضب الهي ؟! ولا شنو بالظبط .. بالرغم من اختلافي الكامل مع خط محسن خالد الاختاره لنفسه مؤخراً .. برغم عدم اتفاقي مع افكاره واسلوبه .. لكن برضو حزنت جداً للمصير الاسود الوصل ليه .. مستشفى مجانين ؟! ربط بالجنازير ؟! .. دي كتيرة شديد .. محسن ممكن يكون فعلا محتاج لدعم نفسي وعلاج متخصص .. ممكن يكون بمر بمرحلة من التحولات الفكرية والنفسية الصعبة .. ممكن تكون مجاهراته بافكاره بقت مصدر قلق وازعاج للكتير من الناس .. لكن ايداعه مصحة عقلية مع مجرمين ما هو الحل ولا طريقة العلاج .. محسن كاتب لا يشق له غبار .. ويمتلك ناصية اللغة بطريقة خلابة .. يطوعها ليسحر بها اعيننا وحواسنا .. انسان زي دة ما لازم نهمله ونخليه يواجه مصير اسود بدون مساعدة جادة .. محسن ولدنا واخونا وصديقنا وجارنا وقريبنا .. كتاباته الاولى وقبل التحول الدرامي الحصل ليه مؤخراً كانت ملهمة ومبدعة وفريدة .. حرام نخليه يغرق في عتمة المرض النفسي بدون ما نمد ليه يد تنتشله وتسند خطواته .. فقدنا بهنس وقعدنا نبكي عليه .. خلونا ما نفقد محسن ونجي بعدين برضو نبكي عليه ... في حالة بهنس الاغلبية اعتصمت بحبل الجهل ( عذرنا الاقبح من ذنبنا ) .. اها محسن كسر لينا الدش في يدنا واعلن في صفحته على الفيسبوك كل الحاصل عليه .. اظن دي صرخة استغاثة واضحة وطلب مساعدة صريح ..
خلونا ما نتجاهله ونهتم بيه .. بهنس خلاص مات .. ومحسن لسة حي .. تعالوا نترحم على المات ونساعد الحي ...»

حزني شديد عليك ايها الصديق الذي حرمتني ملابسات الدياسبورا من معرفته. وهو حزن مركب ، كوني لم اعرفك . ولم تتح لي الفرصة لرؤية الغامض المبهج من سيرتك، ولكونك ذهبت قبل ان نتعارف


عدل من قبل النور أحمد علي في الاربعاء ديسمبر 25, 2013 9:31 am, عدل 1 مرة
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عدلان عبد العزيز



اشترك في: 02 فبراير 2006
مشاركات: 93

نشرةارسل: الخميس ديسمبر 19, 2013 10:41 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عبد الماجد محمد عبدالماجد



اشترك في: 10 يونيو 2005
مشاركات: 1648
المكان: LONDON

نشرةارسل: الجمعة ديسمبر 20, 2013 12:20 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

.
.

.
_________________
المطرودة ملحوقة والصابرات روابح لو كان يجن قُمّاح
والبصيرةْ قُبِّال اليصر توَدِّيك للصاح
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة انتقل الى صفحة المرسل
الفاضل الهاشمي



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 2281

نشرةارسل: الجمعة ديسمبر 20, 2013 3:50 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع


كيف ننظر الي جبل الفن ياسيد الضوء والبصيرة وقد أتي به بهاؤك؟

الي متى يسردب المبدع/ة للجلاد فى عسف العرس الوجودي الكبير كما الانعام/الضحايا ؟
الم يكف ما قدمه المبدعون والمبدعات منذ جماع؟



ياله من عالم يتشظي ذلك الذي نعيش فيه الذي يقبر الاطفال والمبدعين وطلاب الحياة .. الى متي ينتظر المبدعون/ات من كل لون وفصيلة الخلاص الفردي حتي الجنون ؟؟؟؟

الى متي ننتظر جميعاً الفجيعة وهى تعيد انتاج نفسها كل يوم ... متي ستطل الكتائب التي تقول لا للموت المصنوع الذي يتربص بالحياة ؟؟؟


جماهير المبدعين والمبدعات والمنتجين والمنتجات قوموا الي وسائل النضال ...او الخيبة والموت البطيئ المجاني الذي لا تدركه الكاميرا والبورصة .

لا تخشوا تعددكم/ن الفكري والثقافي ... ولاتهابوا المعرفة وتنوعها .... اجعلوا من موت بهنس نهاية للتسكع وطلب الخلاص الفردي ... هذا العالم القبيح الشرس يقتل من طرف ولا يبالي !!!

قوموا الي فنكم وجماله وتوحدوا ووحدوا من حولكم حتى لا تقتل الذئاب العالمية وحلفائها المحليين من مبدعيكم ومبدعاتكم الكثير ....

قل هو الفن والإبداع المقدس والإنتاج كلٌ واحدٌ لا يقبل القسمة ..

قوموا اليه قبل ان تقدموا قرباناً اخر للربح والبورصات !!!.


_________________
The struggle over geography is complex and interesting because it is not only about soldiers and cannons but also about ideas, about forms, about images and imaginings
ادوارد سعيد "الثقافة والامبريالية 2004"
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
الخير محمد حسين



اشترك في: 05 اكتوبر 2006
مشاركات: 428

نشرةارسل: الجمعة ديسمبر 20, 2013 4:30 am    موضوع الرسالة: ‏ .... رد مع اشارة الى الموضوع

رحم الله بهنس رحمة واسعة وعوضة مافقده من نعيم في هذه الدنيا الفانية.
_________________
أي أحمق يمكن أن يعقد الأمور ، ولكن تبسيطها يحتاج إلى عبقري.
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
تماضر شيخ الدين



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 356
المكان: US

نشرةارسل: الجمعة ديسمبر 20, 2013 12:38 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

في ذات رصيف،
وفي عز البرد الزيف،
في عز الزمن الزيف،
في عز نسيان الانسان ، لمحبوبو الانسان،

مات بهنس....

كان كاتب و شاعر كان رسام

بل كان انسان وشفيف،

في ذات رصيف!

قابلته قبل سنوات في المنبر سودانيز اون لاين

عرفت انه كان قد تقدم لخطوبة نبراس هشام شيخ الدين وانه قريب من البيت ..صديق شخصي لتبارك شيخ الدين وانا كنت هنا في أمريكا بعيدة من الأحداث، وفي أحد البوستات قدمني الشاعر الفنان الفاضلابي لبهنس في بوست مسدار ....تبادلنا حلو الحديث وأشجانه ...

وعندما ذهبت للسودان كانت الخطوبة قد انتهت ولكن بهنس كان باقي بالبيت...جاءني خصيصا في زيارة لأكثر من سبب،

جاءني (معجب) ..ولكنه (بذل) فنه أمامي، وأي فن؟؟ جاء بالجيتار وديوان الشعر المشخبط هنا وهناك ,ومشروع الرواية والغناء الكتبو...
والشعر بحر من مداد ...وانسان عامر بالحب والانسانية، وطاقة ...وتدخين كثير...وظل يمتعني بحضوره وفنه الى ان عدت من اجازتي ...ولم اره بعدها ...عرفت أنه رحل الى القاهرة ...ولم أسمع عنه ...حتى يوم الفجيعة

كتبت له في بوست المسدار طلام ماشافو (اظنو مختلف شوية)

ياحليلو الرهيف الليلة قالوا اتوفى
مات خلى القلوب مسخانة من الكسفة
عز الزمهرير في الزيفة ديك تتلفا؟
وكم يومين فقيد يلقوك كمان بالصدفة

واخجلتنا فيك ..مالقيتنا ساعة الرجفة

وقبل شوية برضو لقيت نداء قال لكل (الفنانين) ...وأنا من ضمن الناس النادوهم عشان وصول الجثمان للسودان، النداء قصدو نبيل لكن شن الفايدة؟؟ شن الفايدة؟

كتبت ليهم في الجدار (الفيس يوك):

قالوا القلب كان غاب.
.الجتة بالخراب
..كان شعب كامل خاب،
جتتنا بالخراب ،
شباب تحت التراب ،
كان التكافل غاب،
حتى فنا الصحاب،
و فرطنا في الأحباب،
لمتنا بالخراب..
.أديتنا درس مهين،
خليتنا ندمانين،
دموعنا ما بتفيد،
الكان بفيد ما انشاف،
حين جسدك الرجيف،
مجدوع على الرصيف،
راعش هو من الزيف
يازول يا فنان،
ما قيمة الأوطان
وما قيمة الصحبان؟؟؟
( تفنى الجسوم ...وتبقى الرسوم)
( تفنى الجسوم وتبقى الرسوم)
..ما قيمة الانسان؟
لو ما بنوم دفيان،
ما قيمة الأصحاب،
كان احسنهم قام غاب،
بطران و لسة شباب،
قالوا القلب كان غاب..الجتة بالخراب
..بهنس خلاص آسفين، تعال خلاص آسفين،
كنا بس (تافهين) .
.ساهيين وغفلانين.
.أخخخ يا حبيب القلب ..
قالوا القلب كان غاب...الجتة بالخراب!!

(له الرحمة والمعفرة ...وأسفي الشديد)

والبركة فيكم كلكم يا من تبكونه اليوم.
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
ايمان شقاق



اشترك في: 08 مايو 2005
مشاركات: 1027

نشرةارسل: الجمعة ديسمبر 20, 2013 7:53 pm    موضوع الرسالة: R.I.P. رد مع اشارة الى الموضوع

Before us great Death stands"
Our fate held close within his quiet hands.
When with proud joy we lift Life’s red wine
To drink deep of the mystic shining cup
And ecstasy through all our being leaps—
Death bows his head and weeps."

“Rainer Maria Rilke
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
أحمد مهدي بدوي



اشترك في: 04 ديسمبر 2011
مشاركات: 8

نشرةارسل: الجمعة ديسمبر 20, 2013 7:56 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

أىُ نبأٍ جللْ!.. رحلت يا بهنس ومعك كل الضُوء .. نحن فى ظلمةٍ وما من مبددْ.. أرحلت ياراحيل !!
اللوم أطنان أطنان.. تباً لا أعفى نفسى ولا أستثنى منكم احداً.
"نم هادئاً، لست فى ظلمةٍ، أنت فى حضرة النورِ.. فابتسمْ".
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
محمد أبو جودة



اشترك في: 25 سبتمبر 2012
مشاركات: 402

نشرةارسل: السبت ديسمبر 21, 2013 7:26 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع



أحـــرّ التعازي للجميع

في الفقد الأليم ..



...

واضح أن هذا المبدع السوداني، الشوّاف، كان عصياً على التعزية (التطبيب، بالأحرى) عليه/فيه حتى قبل أن يموت ميتة كأنها بألف قَـتْــلة!

واضح أنه (كان) مُبدع كالح المِراس! طلب المجد عينك عينك، ولم يتأخر عن طلبه حتى بعد أن علم أن طريقه للمجد يمرّ عبر "الجبّانة" وقد يقتضي قهر الزمهرير الذي لا يُــقـهَر..


التعازي لأهله وأصدقائه ولكم جميعاً

ومع قناعتي التامة بامتلائنا جميعاً بشعور "الخيبة" بل وشعور " ألا تعرف ما ذا تفعل؟ أو ماذا كان عليك ممّا لم تفعل،

ومع قناعتي بما حملته عبارة الأخت تماضر ( واخجلتنا فيك ..مالقيتنا ساعة الرجفة ) وأعتقد أننا جميعاً نستشعرها، ولو بمرارة، إلاّ أن تلك العبارة الخشنة، والتي درجنا على سماعها في "قضايا حوادث السير" : غلطان المرحوم ..!

برضها تراوح ذات "لا مكان" اللّقيان ساعة الرجفة؛ والتي ليس لوقعتها كاذبة؛ بل وتتبعها "الرّادفة" برداً كانت أم جوع.


الرحمة ليك يا بهنس

وقد أصبح بطن " الإبداع السوداني" بفقدك، أكثر اقشعرارا





-----






انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
حسن موسى



اشترك في: 06 مايو 2005
مشاركات: 3079

نشرةارسل: السبت ديسمبر 21, 2013 9:02 am    موضوع الرسالة: نحن نفعل هذا...تعرفون لماذا؟ رد مع اشارة الى الموضوع

نحن نفعل هذا[ و أكثر ]، تعرفون لماذا؟


https://www.facebook.com/photo.php?v=124980030883680
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
ياسر زمراوي



اشترك في: 05 فبراير 2007
مشاركات: 1353

نشرةارسل: السبت ديسمبر 21, 2013 10:51 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

بهديك الفوضى شجار طفلين فى ساحة روضة
بهديك الغربة حقنا فى الموتى وصمت التربة
بهديك احباطى حديث عابر فى مركب عام بصوت واطى
بهديك حزنك ستات الفول اثناء الخمشة بعد اذنك
بهديك جناح طيور الجنة اذا يتقصقص فالنار مفتاح النار مفتاح
بهديك خطوط الطول ولى باطن تقرأ بة الفاضل من عمرك من عمر الضيق المبسوط
بهديك الطلبة بيوت الخيش وخيام تفتيش واسواقا ارخص ما فيها حليفة الله
بهديك ولا شئ واقطع وديان السهو مشى
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
النور أحمد علي



اشترك في: 27 يناير 2010
مشاركات: 551

نشرةارسل: السبت ديسمبر 21, 2013 11:24 am    موضوع الرسالة: البهاء البهنسي. رد مع اشارة الى الموضوع

حسن ياخي ،انا رجل لا يعرف ، ويعرف انه لا يعرف، ولكن جلدي لا يحتمل هذا التقريع القاسي.معذرة حسن اتحدث عن مفرد بصيغة الجمع! اتمني ان اري صندوق الفنانين واقعاً. وانا ايضاًانتحل المفرد كجمع.كيف فرطنا في كل هذا البهاء البهنسي.
عند موت ناصر والذي استعجبت فيه من رؤية رجل سوي يبكي!! [لم لرد علي تلك الرسالة بعد!] ولكني اذكر ان احد زعماء العالم( واظنه تيتو ) قال مخاطباً المصرين :«كيف تركتمونه يموت» وانا اتساءل حتي لو ان سؤآلك رمي ابعد مما وفهمت . كيف تركنا كل هذا البهاء البهنسي يموت؟؟ انه امر يركب ويراكم الحزن.
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عادل السنوسي



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 785
المكان: Berber/Shendi/Amsterdam

نشرةارسل: السبت ديسمبر 21, 2013 8:41 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

أغنية للشتاء
___________

صلاح عبدالصبور
______________


ينبئني شتاء هذا العام

أنني أموت وحدي

ذاتَ شتاء مثله, ذات شتاء

يُنبئني هذا المساء أنني أموت وحدي

ذات مساء مثله, ذات مساء

و أن أعوامي التي مضت كانت هباء

و أنني أقيم في العراء

ينبئني شتاء هذا العام أن داخلي

مرتجف بردا

و أن قلبي ميت منذ الخريف

قد ذوى حين ذوت

أولُ أوراق الشجر

ثم هوى حين هوت

أول قطرة من المطر

و أن كل ليلة باردة تزيده بُعدا

في باطن الحجر

و أن دفء الصيف إن أتى ليوقظه

فلن يمد من خلال الثلج أذرعه

حاملة وردا

ينبئني شتاء هذا العام أن هيكلي مريض

و أن أنفاسيَ شوك

و أن كل خطوة في وسطها مغامرة

و قد أموت قبل أن تلحق رِجلٌ رِجلا

في زحمة المدينة المنهمرة

أموت لا يعرفني أحد

أموت لا يبكي أحد

و قد يُقال بين صحبي في مجامع المسامرة

مجلسه كان هنا, و قد عبر

فيمن عبر

يرحمُهُ الله

ينبئني شتاء هذا العام

أن ما ظننته شفاىَ كان سُمِّي

و أن هذا الشِعر حين هزَّني أسقطني

و لستُ أدري منذ كم من السنين قد جُرحت

لكنني من يومها ينزف رأسي

الشعر زلَّتي التي من أجلها هدمتُ ما بنيت

من أجلها خرجت

من أجلها صُلبت

و حينما عُلِّقتُ كان البرد و الظلمة و الرعدُ

ترجُّني خوفا

و حينما ناديته لم يستجب

عرفتُ أنني ضيَّعتُ ما أضعت

ينبئني شتاء هذا العام أننا لكي نعيش في الشتاء

لابد أن نخزُنَ من حرارة الصيف و ذكرياتهِ

دفئا

لكنني بعثرتُ في مطالع الخريف

كل غلالي

كل حنطتي, و حَبِّي

كان جزائى أن يقول لى الشتاء انني

ذات شتاء مثله

أموت وحدي

ذات شتاء مثله أموتُ وحدي .
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
تاج السر حسن



اشترك في: 21 نوفمبر 2006
مشاركات: 102

نشرةارسل: الاحد ديسمبر 22, 2013 6:03 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

أينعت في الروض زهرة
وأكتست زهرا ونضرة
وبدت تزهو جمالا .. فاح منه الطيب نشرا
فهي للنفس أمان وهي للإلهام سحرا
أينعت لكن أراها ذبلت في ناظريا
أينعت لكن أراها ساقها الموت فتيا
صَوحَتْ في الروض زهرة
الرزاز الحلو أودت همساته
والربيع الطل جفت نظراته
كانت الزهرة روحا قدسيا
ظنت الدنيا نعيما أبديا
عصف الموت بها شيئا فشيئا
فخبت في الروض زهرة

عزائنا لأسرة وأصدقاء الراحل العزيز محمد بهنس
تاج السر حسن
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
النور أحمد علي



اشترك في: 27 يناير 2010
مشاركات: 551

نشرةارسل: الاحد ديسمبر 22, 2013 12:07 pm    موضوع الرسالة: تفاصيل جديدة عن موته رد مع اشارة الى الموضوع

«وكانت تقارير أشارت بحسب مصدر طبي بمصلحة الطب الشرعي في القاهرة، أن وفاة الأديب «بهنس» كانت نتيجة لضربة على رأسه، قبل وفاته بساعات قليلة أدت إلى نزيف داخلي بالمخ.»
````````````````
موقع النيلين
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
النور أحمد علي



اشترك في: 27 يناير 2010
مشاركات: 551

نشرةارسل: الاحد ديسمبر 22, 2013 12:26 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

محمود هاشم يكتب في رثاء «محمد بهنس»: «على الحياة اللعنة»
يا صاحبي ياللي معرفتوش
ولا شفتوش
ولكن صورته محفورة
في نن العين وفي الجدران
أنا غلطان
وآسف يا صديق إني
منيش قادر
أكفكف م الدموع كسوة
تحوش البرد عن جسمك
وتستر عورة الدنيا اللي ناكرانا
وآه يانا
ومليون آهة ع الغلبان
وع البردان
وعاللي ع العيال شقيان
عشان لقمة تسد الجوع
أنا موجوع
وإيه هيفيد وجع قلبي؟!
مادام الحال مهوش معدول
ومين سائل ؟! .. ومين مسئول ؟!
ومين مجني ؟! .. ومين جاني ؟!
ومين اللي عليه الحق للتاني ؟!
يا بهنس قول لعمرو صلاح
محدش في الحياة مرتاح
مادام الفقر له صاحب
وغسِّل وشَّك الشاحب
من الأحزان
وصلِّي شكر للمولى
على نعمة فراق الخلق والدنيا
مادام فيها الضمير غايب
وغلبانها ملوش نايب
سوى نومة رصيف محدوف
في ركن العالم الجاحد
يهون العمر لو فيه البشر قاسيين
ولا حاسين بأوجاعنا
وتنزل ع الحياة اللعنة
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
elwadynews
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
النور أحمد علي



اشترك في: 27 يناير 2010
مشاركات: 551

نشرةارسل: الاحد ديسمبر 22, 2013 12:55 pm    موضوع الرسالة: البهاء البهنسي رد مع اشارة الى الموضوع

http://www.vetogate.com/758187
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
استعرض مواضيع سابقة:   
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي جميع الاوقات تستعمل نظام GMT
انتقل الى صفحة 1, 2  التالي
صفحة 1 من 2

 
انتقل الى:  
لاتستطيع وضع مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع الغاء مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع التصويت في هذا المنتدى

قوانيــــــن منبر الحوار الديمقراطي

 

الآراء المنشورة بالموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الجمعية السودانية للدراسات والبحوث في الآداب والفنون والعلوم الإنسانية


  Sudan For All  2005 
©
كل الحقوق محفوظة