توظيف السحر للبحث عن الطائرة الماليزية المفقودة

 
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي
استعرض الموضوع السابق :: استعرض الموضوع التالي  
مؤلف رسالة
الفاضل الهاشمي



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 2281

نشرةارسل: الخميس مارس 20, 2014 3:38 pm    موضوع الرسالة: توظيف السحر للبحث عن الطائرة الماليزية المفقودة رد مع اشارة الى الموضوع



توظيف السحر/الكجور للبحث عن الطائرة الماليزية المفقودة


http://youtu.be/MgvFhH0ehl8

نموذج دكتور ابراهيم ماتزن




_________________
The struggle over geography is complex and interesting because it is not only about soldiers and cannons but also about ideas, about forms, about images and imaginings
ادوارد سعيد "الثقافة والامبريالية 2004"
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
صلاح النصري



اشترك في: 01 يوليو 2006
مشاركات: 607

نشرةارسل: الجمعة مارس 21, 2014 2:38 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

الفاضل سلام
بله الغائب والطائرة الماليزية منقول من موقع النيلين , وعندي سؤال ماهو الفرق بين الجن اللحمر والجن الكلكي اللابس ملكي وناس بسم الله ؟
وبلاد الجن اللحمر هل مجالها الجوي مفتوح للطائرات للدخول من غير أذن مسبق , لأن قوانين الملاحة الجوية تفترض أن يكون هناك أذن قبل عبور
الأجواء !!!!

بلة الغائب : الطائرة الماليزيّة في ” بلاد الجنّ الأحمر ” وقادر على العثور عليها !
03-17-2014 10:38 AM
أكدّ الشيخ السوداني المتصوف ” بلة الغائب ” المثير للجدل ، أن الطائرة الماليزية المختفيّة منذ عدة أيام موجودة ” ببلاد الجنّ الأحمر ” وقادر على العثور عليها إذا ما طلب منه كما أكد في تصريح متداول على مواقع التواصل الإجتماعي أن جميع ركابها أحياء ، وكانت الطائرة الماليزية قد اختفت خلال رحلة من بكبن الى كولالمبور وعلى متنها 227 من الركاب ولم يعثر لها على أثر منذ أكثر من اسبوع رغم مشاركة 30 دولة بسفنها وغواصاتها وأقمارها الصناعيّة في البحث ، وتعتبر من أكبر الحوادث الغريبة التي تحدت العلم بكل أجهزة الرصد الحديثة والتطور الكبير في هذا المجال .

وللشيخ بلة الغائب –رجل التصوف الشهير- الكثير من التكهنات ” المثيرة للجدل ” منها ما ادعى انه رفض عرضا قدمه له سياسيون ورهبان التقاهم في دولة مصر العربية لإعانتهم على قلب نظام الحكم في السودان وأوضح أنهم عرضوا عليه (4) مليارات دولار للقيام بالمهمة ولكنه أوضح أنه رفض العرض وأفسد المخطط واتهم الغائب ذات الجهات بالاستعانة بالمردة والجن الكافر في تدمير مشروعي الجزيرة والسكة الحديد بالسودان. وقال بلة إن عددا من الوزراء والولاة استعانوا بالسحر للاستمرار في مناصبهم في حكومة الخرطوم وأكد أنه يعرفهم بالاسماء لكنه رفض الكشف عنهم.
وتكهّن الغائب في حوار مع (اليوم التالي) باكتساح المشير عمر البشير لانتخابات رئاسة الجمهورية وقال إن البشير سيحكم (31) عاما و(25) يوما. وقال إن الصادق المهدي رئيس حزب الأمة القومي إمام الأنصار لن يحكم السودان مرة أخرى ولو (لحس كوعه)، وإن محمد عثمان الميرغني رئيس الحزب الاتحادي الأصل زعيم الطريقة الختمية، لن يخرج من تحالفه مع الحكومة وإن ابنه جعفر الصادق سيعود من لندن إلى القصر الجمهوري، وأضاف أن برج الأحزاب المعارضة مغلق حاليا، وأنه لن يفتح إلا بعد نهاية حكم البشير.

وبشأن مصر تكهّن الغائب بترشح أربع شخصيات (كومبارس) مع عبد الفتاح السيسي وزير الدفاع الحالي لرئاسة جمهورية مصر وقال إن السيسي سيكتسح الانتخابات ويسعى لمصالحة الإخوان المسلمين .
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
الفاضل الهاشمي



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 2281

نشرةارسل: الجمعة مارس 21, 2014 4:16 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

عزيزى صلاح
لقد افترعت خيطاً من قبل عن بلة الغائب الذى يفتى فى كل شيئ:


http://sudan-forall.org/forum/viewtopic.php?p=52196&sid=67d7c72c9322f8f31e534eb572eb1dca



هذا تعليق ساخر من محمد بشير حامد:

---------------------------------------

هواجس ساخرة (١٦)

بلة الغائب و(القرم) وبلاد الجن الأحمر



سعِدت وأنا أطُالع في تصريح متداول على مواقع التواصل الإجتماعي أن المتصوف السودانى (بلة الغائب) أكد أن الطائرة الماليزية التى اختفت خلال رحلة من (كولالمبور) الى (بكين) ولم يعثر لها على أثر منذ قرابة الاسبوعين موجودة "ببلاد الجنّ الأحمر" و أنه قادر على العثور عليها إذا ما طُلب منه ذلك. وبقدر شعورى بالفخر والٳعتزاز لما يعنيه مثل هذا الٳنجازمن رفع شأننا بين الأمم، تملكنى احساس غامر بالغضب والٳستهجان ليس فقط لتجاهل وكالات الأخبار هذا التصريخ الهام بل لتهاون وتقاعس دول العالم فى طلب المساعدة من (بلة الغائب) فى وقت فشلت فيه ٣٠ دولة ة بسفنها وغواصاتها وطائراتها وأقمارها الصناعيّة في العثور على الطائرة المختفية. وقد عزوت هذا التجاهل الى ما دٙرجت عليه دول الٳستكبار فى محاربة مشروعاتنا الحضارية وتوجهاتنا الرسالية.وقد استغربت هذا التصرف خاصة من ماليزيا المسلمة والمستودع الآمن لمالنا وعقاراتنا والفائض من جيوبنا وخيرات بلادنا.
قررت بحزم لم أعتاد عليه وضع حد لهذا التهاون. وعملاً بالمثل القائل بأن أول خطوة نحو المعرفة هى الٳعتراف بجهلك. قمت فوراً بالٳتصال بأحد اصدقائى وهو خبير عالمى فى الجغرافيا الكونية وسألته على الفور: "قل لى يادكتور بلاد الجن الأحمر دى وين؟".
ويبدو أن سؤالى كان مفاجئاً له فلم يرد لفترة طويلة وأكاد أتخيله ينظر لسماء الله الواسعه وهو يحك رأسه متحيراً وأخيراً جاء صوته قائلاً: "يبدو أن بلاد الجن الأحمر دى عبارة عن رمز لمنطقة جغرافية معينة ولو ما أخاف الكدب افتكر أنها منطقة (القرم) الواقعة على البحر الأسود والتابعه لأوكرانيا". قلت له بلهجة استفزازية: " يا دكتور خليك منطقى وواقعى وعلمى فى تفكيرك. كيف طيارة تقوم طوالى من (كولالمبور) الى (القرم)؟ مين زودها بالوقود فى الجو؟ ومنو بقدر يعمل كده غير الأمريكان؟"
صمت فترة ثم تسأل متردداً: "يكون الجن الكلكى؟"
قررت أن صديقى الدكتور بكل مؤهلاته الأكاديمية لن يفيدنى كثيراً فى مثل هذه الأمور العلمية ذات الخاصية التقنية وأن علىﱠ محاولة التوصل للمعرفة المطلوبة بالٳتصال ببلة الغائب نفسه. ولكن احترت بأى لقب أخاطبه. فكرت فى لقب (الشيخ) ولكنى كنت أعرف أن (الشيخ الكبير) لا يحب أن يشاركه أحد فى هذا اللقب اللهم الا اذا أثمر غزله هذا الايام مع المشير - والذى يرقى فى تقديرى لمرتبة الشروع فى عمل غير أخلاقى – فى ترفيعه من المنشية للقصر. فكرت فى لقب (سيدى) ولكنى خفت أن يرفع (ابوكلام) أو (مولانا) دعوى ضدى بحجة التعدى على أملاكهم الطائفية. فكرت فى (الأمام) بلة (الغائب) ولكنى خفت أن أتسبب فى أزمة دبلوماسية مع ايران أيضاً خاصة أن علاقاتنا مع السعودية وكل دول الخليج تقريبا "مش ولا بد" هذه الأيام.
وبعد تفكير عميق توصلت الى لقب لن يسبب لى أى مشاكل مع أحد وقمت فوراً بالاتصال ببلة الغائب هاتفاً: "سلامو عليكم يا (انطون) بلة!"
فرد علىﱠ هاشاً باشاً: "أهلا بيك! أهلا بيك! انت من طرف الوالى والٙا سعادة اللواء؟"
قلت صادقاً: "الحقيقة أنا ما عندى صلة بناس الكورة ديل ولكن عاوزك فى موضوع فيه برضو حكاية التغييب العقلى والفكرى دى واردة، بس المرة دى بدل ماتطٙفِش الكورة من القون تقوم تجيب الكورة الطافشة!"
فقال بنبرة لا تخلو من خيبة أمل: "ممكن تشرح اكتر بالضبط تقصد شنو؟"
قلت: " شوف يا (انطون بلة) أنا أقوم وأقول للماليزيين يطلبو منك تجيب الطيارة بى ركابها من بلاد الجن الأحمر، اصلهم ناس طيببين وبيحبونا واول مايشوفو سودانى (متمكن) يقوموا طوالى يفتحوا ليهو حساب فى البنك ويعرضوا عليه فيلا وحاجات كده زى الفل وبالعدم يمكن شقة شقتين لو ما (متمكن) قوى. المهم أنا حأبقى مدير أعمالك وخلى اى حاجة علىﱠ بس انت تركز وتجيب الطيارة من بلاد الجن الأحمر"
وافق بلة الغائب وتم بالفعل عقد مؤتمر دولى فى مطار(كولالمبور) حضره رؤساء ماليزيا والصين ودول أخرى وقام بلة الغائب ببعض الهمهمة والتمتمة واحراق البخور وفجأة ظهرت فى الأفق الطائرة المختفية وحطت بسلام ونزل ركابها وهم يهللون "ما لدنيا قد عملنا!". عانق بعضهم بلة الغائب والدموع تنهمر من عيونهم وأدلى بعضهم باحاديث لوكلات الأخبار العالمية عن كرم وحفاوة أهل بلاد الجن الأحمر. كما أعترف بعضهم برغبتهم فى العودة الى هناك.
بعد أيام من هذا الحدث العالمى الهائل رن هاتفى وأنا جالس فى فيلتى بضواحى (كولالمبور) أراجع حسابات ملايين الدولارات من عمولتى فى عملية استعادة الطائرة. ولدهشتى كان المتحدث هو الرئيس أوباما الذى بادرنى قائلاً: "أسمع يا بوحميد أنا عاوز منك خدمة بسيطة. ممكن تخلى زولك بلة الغائب ده يجيب لينا حاجة رايحة مننا؟"
قلت مرتاعاً: "اوع تكون طفشت منكم طيارة انتو كمان؟"
فقال بلهجة حزينة: "الحقيقة الموضوع اكترواكبر من كده. طفشت مننا بلد بى حالو يا بوحميد! فقبل أيام (القرم) اختفت فجأة من الرادار بتاعنا وسفننا وطائراتنا فى البحر الأسود فتشت عليها فى كل حتة ما لقتها واصحابنا الأوكرانيين حالتهم بقت صعبة ونحن ماعارفين نعمل شنو!"
قلت مواسياُ: "تعرف يا بارى حاجة غريبة فعلا قبل أيام كنت بتكلم عن (القرم) مع واحد صاحبى أخصائى جغرافيا. بسى قول لى سألتوا الروس عن الموضوع ده؟"
قال أوباما: "طبعا، قبل دقائق كنت بتكلم مع صاحبى بوتين وحلف بى (رأسبوتين) وهو لينين الجديد بتاعهم انو ما شاف (القرم) طفش وين ولا حتى سمع بيهو!"
قلت مُطٙمِئناً: "بالطبع حنساعدك يا بارى، بس الحكاية دى حتكون مكلفة شوية"
رد أوباما مُتلهفاً: "مافى مشكلة يا بوحميد، أنا مستعد أديكم نص تكساس!" وصمت برهة ثم أضاف متبسماً: "أصلو انا الايام دى متعكنن حبتين من ناس حزب الشاى عندنا".
أدركتُ على الفور أن أوباما بذكائه التٙفاوضى يريد منى أن (أزٙاوِد) عليه بأن أطلب كل تكساس ويمكن أيضاً ميسسبى وأركنساس وجورجيا وميسورى فقلت فى سرى: "دى على مين يا شاطر؟ خلى المهووسيين البيض بتاعينك معاك. نحن كفاية علينا المهووسيين اللى عندنا". أخبرت أوباما أن "ربع تكساس كفاية علينا" وأنه اذا كانت لنا، أنا وأخوى بلة، أحلام أو أطماع توسعية فبلاد الجن الأحمر واسعة. وبعد أن (ظٙبطتٙ) موضوع الصفقة مع أوباما بما فى ذلك (تجنيب) مبلغاً محترماً من الدولارات (لزوم البونص بتاعى) أتصلت ببلة الغائب لأنبهه بضرورة شد الرحال ٳلى (كييف) عاصمة أوكرانيا لتولى الاحتفالات بعودة (القرم) ولأُبشره بأننا، هووأنا، سنصبح قريباً من رعاة البقر (كابويات يعنى) فى تكساس.
ولكم ياسادتى أن تتخيلوا مدى حيرتى وٳحباطى وتعاستى وأنا أسمع هذا (الانطون) وهو يرد علىﱠ بكا صفاقة قائلاً: "اسمع يا زول بلاش تكساس وبلاش كابويات. شوف ليك طريقة اتخارج من أوباما بتاعك ده. أنا حسع قاعد فى (الكرملين) فى موسكو بجهز شوية بخرات ومحايات وبلعب على المضمون. فالرفيق (بوتين) وعدنى بنص سيبيريا اذا طفشت الباقى من (أوكرانيا) ذاتها الى بلاد الجن الأحمر"!!!

ميريلاند
١٩ مارس ٢٠١٤
محمد بشير حامد

_________________
The struggle over geography is complex and interesting because it is not only about soldiers and cannons but also about ideas, about forms, about images and imaginings
ادوارد سعيد "الثقافة والامبريالية 2004"
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
إيمان أحمد



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 774

نشرةارسل: الجمعة مارس 21, 2014 10:30 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع



Funniest thing ever

أو المضحك المبكي

انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
استعرض مواضيع سابقة:   
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي جميع الاوقات تستعمل نظام GMT
صفحة 1 من 1

 
انتقل الى:  
لاتستطيع وضع مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع الغاء مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع التصويت في هذا المنتدى

قوانيــــــن منبر الحوار الديمقراطي

 

الآراء المنشورة بالموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الجمعية السودانية للدراسات والبحوث في الآداب والفنون والعلوم الإنسانية


  Sudan For All  2005 
©
كل الحقوق محفوظة