التحية لجماعة عمل بمناسبة مرور عامين على إطلاق معرض مفروش

 
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي
استعرض الموضوع السابق :: استعرض الموضوع التالي  
مؤلف رسالة
إدارة الموقع



اشترك في: 11 مايو 2005
مشاركات: 389

نشرةارسل: السبت مايو 03, 2014 1:03 pm    موضوع الرسالة: التحية لجماعة عمل بمناسبة مرور عامين على إطلاق معرض مفروش رد مع اشارة الى الموضوع

.


التحية لجماعة عمل بمناسبة مرور عامين على إطلاق معرض مفروش
مايو 2012 ـ مايو 2014



.
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
إدارة الموقع



اشترك في: 11 مايو 2005
مشاركات: 389

نشرةارسل: السبت مايو 03, 2014 1:03 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

----
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
إبراهيم الجريفاوي



اشترك في: 25 مايو 2005
مشاركات: 503

نشرةارسل: السبت مايو 03, 2014 1:16 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع


التحية لإدارة موقع سودان للجميع علي دعمها المتواصل لجماعة عمل الثقافية ومنبرالحوار الديمقراطي الذي وعبره استطاعت جماعة عمل ان تصل الي الكثير من المثقفين والفنانين المهتمين بمسالة الثقافة والفنون في السودان .
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
إبراهيم الجريفاوي



اشترك في: 25 مايو 2005
مشاركات: 503

نشرةارسل: السبت مايو 03, 2014 1:19 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

إضغط علي الرابط للوصول الي تدوينة جماعة عمل :

انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
إبراهيم الجريفاوي



اشترك في: 25 مايو 2005
مشاركات: 503

نشرةارسل: السبت مايو 03, 2014 1:22 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

تُنظِّم جَمَاعة (عَمَل) معرض (مَفروش؛ مَعرض بيع وتَبَادُل الكِتاب المُستَعمل) الشهري، يلتقي عبره مجموعة من بائعي الكتب المُستَعملة، قادمين من أسواقٍ مُختلفةٍ ومُتباعدةٍ ما بَين الخَرطوم وأمدرمان وبَحري، والذين اصطُلِحَ على تسميةِ أسواقهم (مَفروش). كما تُتُاح فرصة تَبادل الكتب المستعملة لجميع الحاضرين لهذه الدعوة المفتوحة، كذلك البيع والشراء، لذلك نتوجّه للجميع بطلبِ إحضارهم لما يَرغبون بتبديله من الكتب المُستعملة خلال الفعاليَّة. تحتفل جماعة عمل هذا الشهر بمُناسبة مرور عامين علي معرض مفروش 2012-12014م وقامت الجماعة بتحرير ونشر مدونة وكتاب اليكتروني بهذه المُناسبة و يُصاحب (مفروش) لهذا الشهر عرض لنتائج ورشة " الخرطوم النشاط والإبداع " التي نظمها معهد جوته بالخرطوم ورشة الفونون والبيئة " إاعداة تدوير المخلفات فنياً". كما سيكون هناك عرض مسرحي مباشر لمجموعة "حكواتية" وفعالية رسم حي وتلوين مباشر بعنوان " ملونات" . ذلك ما بين الخامسة إلى التاسعة من مساء الثلاثاء المقبل6 امايو 2014م ، في مكانه المعهود بساحة مقهى أتنيه، تقاطع شارع القصر مع شارع الجمهورية.

انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
نجاة محمد علي



اشترك في: 03 مايو 2005
مشاركات: 2766
المكان: باريس

نشرةارسل: السبت مايو 03, 2014 1:39 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

خلال هذين العامين أثبتت مجموعة عمل وجودها كعنصر فاعل في الحياة الثقافية في الخرطوم. وأصبح مفروش تظاهرة هامة، منعشة ومشرقة. وقد سعدت بحضور أربعة معارض، خلال العام الماضي ومطلع العام الحالي. سمحت لي تلك اللحظات بلقاء صديقات وأصدقاء أعزاء، وقضاء وقت جميل واقتناء كتب نادرة. مثلما يحدث للكثيرين والكثيرات غيري من مرتادي مفروش.

شكراً لجماعة عمل وللقائمين عليها، ومزيداً من النجاح في جميع الأنشطة المتنوعة التي تقوم بها المجموعة.

نجاة



انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
محسن الفكي



اشترك في: 16 مارس 2009
مشاركات: 1062
المكان: ميدان الخرطوم

نشرةارسل: السبت مايو 03, 2014 2:28 pm    موضوع الرسالة: "إنه مكانٌ للتعارف بين عشّاق وطلاب المعرفة، وهو مكانٌ ل رد مع اشارة الى الموضوع

يرجى ضغط الوصلة لمشاهدة الصورة قبل المتابعة


نُعايشُ في يوم الثلاثاء المَفروشي المقبل، اكتمال العام الثاني على انطلاقة الحدث الثقافي الأكثرُ استمراريَّة، الحدث الذي بُنيَ أهليَّاً، دَمهُ المحبّة للناس وللكتب التي أنتجوها؛ كتبٌ هي جواهر الذات البشريَّة، قمّة التسلّح والمُهاجمة ودك حصون التبلّد الذهني، مُشعلة خمود العاطفة والحياة؛ هذه الأداة التي تُذكّركَ بالعالم، بوجوده وبوجودك، وأنَّكَ تسير داخل هياكل السيستم وتراقبها بانفعالٍ وانبهارٍ مثلما تخطو داخل هيكل ديناصورٍ مركّبٍ في متحف!.

إنّه حدثٌ يتنوّع ويتطوّر في كلّ شهرٍ يمر، لا يمكن أن يُوصفَ بأنه "شبابيّ" أبداً، فأعمار الروّاد، وإن غَلَب عليها صغارُ السن، تتفاوت بدرجاتٍ كبيرةٍ إن نحنُ نظرنا إلى السادة الأطفال بالاحترام الواجب إزائهم، الأسر وتجمّعات الطلاب التي تسيرُ بهديرٍ حيوي. بالأحرى يُمكن أن يُوصف بالنسوي، إن الظاهرة يمكن أن تُرى وتُحس؛ فالإقبال الهائل والغالب على الكتاب، والانهماك المُنهِك الذي يستغرقن فيه إبّان مرورهنّ على الكتب، يجعلنا نُدرك مدى تعطّشهنّ للحياة وقربهنَّ الطبيعي منها.

خلال العام الثاني لمفروش، ما بعد مايو 2013م تحديداً، بدأت أتلقَّى الكثير من التعليقات المُبهجة؛ أخبرتني الدكتورة فهيمة هاشم أن مكتبتهم الكبيرة فعليَّاً، والتي يعملون على خدمتها منذ العام 2003م، قد تأثّرت بوجود مفروش كمصدر جديد للكتب. كذلك فهمتُ، بمطالعتي لعناوين الكتب، وبحديث مع الباعة والقراء، الحيويَّة الجديدة التي دبّت في عروق سوق الكتاب، وذهبت مقولة أنو (ناس الزمن ديل خلّو القراية) إلى الجحيم، فالكتاب ليس كائناً خارجيَّاً دخيلاً على الجسم البشري، بل هو جزء منه ومن تكوينه، وفي لحظة تواجده في مثل فعاليةٍ كهذه أسسها الناس مع بعضهم البعض، وكلٌّ منهم لديه ذكرى في أيّامه وممراته، فإنه يعود إلى أصله ويقبله جسد الإنسان بترحابٍ بهيج. لقد بدت لي تلك المناقشة حول (كيفيّة جعل القراءة جاذبة) غير ذات جدوى؛ هنالك مبادرات أحدثت فعلها بالفعل وتعمل في ذات الاتجاه، وقد ساهم في خلقها جميع الناس.

كنّا في الماضي، في بدايات المفروش، نلتقي بالأصدقاء، وأصدقاء الأصدقاء بالكتير كده، ومع مرور الشهور بدأ "الغرباء" يتوافدون، عندما غبت عن مفروش بظروف العمل لشهور عدت فوجدت نفسي تائهاً بين الناس، عدد هائلٌ من الناس غير المعروفين بالنسبة للمئات التي ساهمت في تأسيس المعرض. أتذكّر اليوم النداء الأول الذي وجّهناه عبر الوسائط الالكترونيّة، والصحف، والاتصالات الشخصيّة والحديث مع من يلتقيك صدفةً في الطريق. لكلّ واحدٍ من أعضاء (جماعة عمل الثقافيَّة)، صاحبة الفكرة، مجموعة مقدّرة، كبيرة في الحقيقة، من محبّي الكتب والقراءة، إضافةً إلى رمزية الأعضاء في المجال الثقافي كنشاطاء وفنانين وكتاب ومسرحيين وسينمائيين وموسيقيين..إلخ، توزّع كل تلك الدعوات بحماسٍ منقطع، وكلٌّ أحضر الكتب التي بحوذته، أجرى شاعرنا محجوب كبلّو اتصالات عظيمة بفَرّاشة أمدرمان وساهم بفرشة عظيمة مُعتبرة، ذاخرة بالنادر والقديم، وأمسكت ريم خالد وسارة آدم بشبكة اتصالات رفيعة مع فرّاشة الخرطوم، وتبرّع من تبرّع بسيارته لترحيل الفراشة في الشهور الأولى لكي يتعودوا على الفكرة. طبعاً لم نعد نرحّل أحداً، حُفظت اشتراكات الأعضاء والتبرعات لأغراضٍ أخرى، كشَّافات مثلاً!.

(2)

إن فكرة (يوم القراءة للجميع) التي تنظّمها (تعليم بلا حدود)، هذه لفكرة نادرة وذكيّة جداً، وإني لأراها ومفروش متكاملان، إذ يعتني يوم القراءة بالتحفيز على الفعل والتذكير بجلاله وعظمته و، الأهم، بمتعته. يتصوّر الكثير من الناس أن فعل القراءة فعل مُرهق، وذلك يأتي بالتأكيد من ترسّبات أنظمة التعليم المدرسي التي تقدّم لك اللغة والآداب والمعارف بصورةٍ لن تملك معها إلا أن (تُجبِر) نفسك على تجرّعها، لأغراض المرور. من المستحيل لثقافة القراءة أن تعيش بدون وجود مكتباتٍ في المدارس الابتدائية والثانويّة، إن غياب جلال المكتبة وطبعها الفردوسي، على قول بورخس، عن أعين الإنسان في طفولته سيظلّ حاجزاً منيعاً بينه وبين (متعة القراءة).

يوم القراءة للجميع يذكّر الناس بجلال القراءة، ومفروش نَشَّط سوق الكتاب، الوارد منها، بل أصبَّح مُصدّراً للكتب السودانيَّة عندما يأتي مغترب سوداني ويخمّ الكتب السودانية غير المتوفّرة في مكانٍ واحدٍ كما يحدث في كلّ شهر. أي: القراءة والكتاب؛ يدعمُ الفعلُ المادَّة، وتدعمُ جودةُ المادَّة الفِعْل.

(3)

بعد سنواتٍ طويلة من اكتشافي لـ(متعة القراءة)، وعندما أتذكّر الرهبة وتسارع نبضات القلب الذي حَدَثَ لي، بينما أجلس في مسرحٍ في نايروبي أشاهد أوركسترا ضخمة كينيَّة متنوعة الجنسيات؛ أفارقة وآسيويين وأوربيين، يقودهم إثنان من أساتذة قَدموا من الكليَّة الملكيَّة البريطانيَّة لتقديم ثنائيّة كمانية لأعمال باخ وبيتهوفن، كنت الوحيد من بين الحضور، تقريباً، من لم يستطع أن يكبح دموعه، وأنا أعود لذلك العهد مع الكتب، وأشعر بالإهانة؛ إنها لإهانة أن تنشأ في بلدٍ يخلوا من المكتبات العامّة المواكبة لما يجد في العالم من علومٍ ومعارف، مهينٌ أن تُحطّم دور السينما وتُداس وتصبح هياكلها ساحات للكراسي الصدئة، ومكان لعرض أفلام رخيصة ومباريات المصارعة المُفَبرَكَة!. إهانةٌ أن يتدعى مهرجان الموسيقى العالمي ويختفي فجأة، بلا مقدّمات، إهانةٌ أن يكون للمسرح موسم سنويّ واحد، وللموسيقى عيشة السوق والتلاف؛ إن كان من مالٍ لدعم الثقافة فالنبدأ بالمكتبة كرمز حضاري رافق الإنسانيّة طوال العصور.

(4)

أصبح مفروش جزء من ذاكرة طفولة بالنسبة للبعض، ومراهقة للآخر، كذلك هنالك ذاكرة الدراسة والجامعة، ذاكرةُ العصيان والتمرّد، ذاكرة الحب، ذاكرة الرسم والشعر والموسيقى..إلخ. إنه مكانٌ للتعارف بين عشّاق وطلاب المعرفة، وهو مكانٌ لحدوث أقدارٍ ومصائر.

رغم انتقال الفكرة، بتطويرٍ يتلائم مع بيئة المدن والجامعات الأخرى، إلا أن مفروش أتنيه له مذاقٌ خاص، يتعلّق بالمكان ومناسَبَتِه البُنيانيَّة والظِلِّية لأجواء الفعاليَّة؛ الحمام الذي أصبح، من كثرة الرواد، يتخلَّى عن المسطبة الأسمنتية الكبيرة التي يتجمّع على سطحها يوميَّاً لتناول وجبته من الحبوب والخبز الناشف وأطعمة أخرى تجود بها يدُ عابرين أو عاشقين للمكان، أو في الغالب من رواد وأصحاب محلات الفلكلور السوداني، والمحيطة إحاطة السوار بالساحة، تتخلّلها وكالات السياحة والسفر، وفي ويقع مقهى أتنيه في زاويتها الجنوبيّة الشرقيّة، لصاحبه الخال عمر وبقية أسرة المكان الكريمة.

إنّ لكل عضوٍ من أعضاء جماعة عامل الثقافيَّة علاقة دم وقرابة بالمكان، كنّا نلتقي في زحمة المقهى الصباحيّة في ماضٍ لطيفٍ ما، حيث يتكاثف عدد مقدّر من الموظفين في البنوك أو الشركات أو الهيئات الحكوميّة، وشمسُ الشَرقِ تخلبُ لُبَّ الساحة، وتترك زوايا ظِلّية في أماكن الانكسارات الهندسية لعمارات أبو العلا الجديدة، يجلس تحتها أشخاص غامضون ولكنهم في قمّة المُسالَمة، يقومون بأعمالٍ أكّدنا مرةً أنها كَونيَّة، فهنالك مستنسخ نسخته الذي يُمشِّي قلم الحبر على كتابةٍ مكتوبةٍ أصلاً، يقوم بهذه العمليَّة يوميَّاً في الصباح، يضغط حبر الكلمات بمتعة وملذَّة، كلماتٍ من لغةٍ أخرى، من مكانٍ آخر، زمانٍ آخر، كوكب آخر!.

أتذكّر الدهشة الأولى ونحن نُشاهد الناس يأتون من زوايا الساحة الأربعة، مُحمّلين بأكياس كبيرةٍ مُترعةٍ بالكتب، وبابتساماتٍ عجيبة لم أرَ مثلها من قبل، تشمّ فيها رائحة التواطؤ، تواطؤ في المحبَّة، ومَعرفة راسخة بمجريات الأمور، وما تنطوي عليه هذه المبادرة من إمكانيات إن وقف الناس من خلفها. يدخلون بالعشرات يحملون الكتب! وعبد الله الزين يرقص على إيقاعات فرقة (طبول النيل) الصاخبة، يا سلام! لقد انهدَرَت طاقة اليأس وعبَّرت عن قوّتها هكذا. أخرج أسامة عبّاس مجموعة كتب هي الأقرب لقلبه، لقد كان واضحاً أن هذه الكتب، بكلّ هذه الحيوات التي تسكنها، خارجةٌ من القلب؛ الجميع قدّم ما لديه، وخرجت أعمال كِتابيّة غير متداولة، أسماء مُفطّسة ومعتمة، مصارين وأحشاء تتفجَّر ومذابح تحدث ومفارقات ساخرة تتلوَّن بأفكارٍ، الكثير الكثير من الناس والتجارب والتحديات التي خاضتها شعوب العالم؛ كل ذلك موجودٌ هنا، في ساحة أتنيه، الخرطوم تقاطع القصر مع الجمهوريَّة، سنة تانية مفروش: الثلاثاء 6 مايو 2014م

--
المصدر
تدوينة الكاتب مأمون التلب
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عادل القصاص



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1484

نشرةارسل: الاحد مايو 04, 2014 1:38 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

أعدكم بيدي ياأصدقائي الفارشين وصديقاتي الفارشات.
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
أسامة الخواض



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 962

نشرةارسل: الاثنين مايو 05, 2014 12:48 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع




_________________
أسامة

أقسم بأن غبار منافيك نجوم

فهنيئاً لك،

وهنيئاً لي

لمعانك.

لك حبي.



16\3\2003

القاهرة.

**********************************
http://www.ahewar.org/m.asp?i=4975
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة انتقل الى صفحة المرسل AIM عنوان
أسامة الخواض



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 962

نشرةارسل: الاثنين مايو 05, 2014 1:05 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

في يوم السبت 26 مايو 2012، انطلق معرض بيع وتبادل الكتاب المستعمل بمقهى أتينيه بالخرطوم، ونذكر في ذلك النهار قلقنا ونحن نحمل عدداً من الكتب استللناها من مكتباتنا الشخصية، لنرفد بها هذا المعرض الذي نريد صناعته، كنا قلقين ألا يحضر بائعو الكتب الذين دعوناهم للاشتراك معنا في قيام المعرض، ولم تكن كتبنا الشخصية تكفي بالطبع لنقيم معرض كتاب مستعمل. جاء بائعو الكتب الذين لم يتعد عددهم يومها أصابع اليد الواحدة، لكن كتبهم مع كتبنا كانت نواة لصنع معرض دائم للكتاب المستعمل، كما كان حلمنا يومها ولا يزال. وجاء جمهور الأصدقاء الغفير الذي وجهنا إليه الدعوة، ليختفي بذلك سبب قلقنا الثاني: ألا يأتي أحد، ولتلمع الفرحة في عيوننا وتشع في أيدينا التي كانت تُرحب. وقد عبر زميلنا الشاعر عبد الله الزين عن ذلك، في حديثه لملف (تخوم) الثقافي: “… هذا الحدث، لحظة تتمنى أن تدوم - سنجتهد في هذي الديمومة - يا سلام. كانت فكرة وكان هناك خوفٌ طفيف كالأكلان اللذيذ، خوف من ألاّ تنجح -الفكرة - والقراءة آخر الهموم في هذا البلد المأزوم المغموم… لكن يا سلام… ها هم قد أتوا/ أتين، صديقات وأصدقاء يجمعهم حب القراءة ويا لها من محبَّةٍ، أتوا/ أتين، باعوا واشتروا وتبادلوا كتبا ومجلات بأغلفة جديدة جميلة وأخرى ناصلٌ غلافها وأوراقاً حال لونها وهي الأجمل”.

وفي هذا الشهر يمر على (مفروش) عامان، انتظمت خلالهما عشرين دورة، تكتمل بهذا المعرض الذي نحضره اليوم الثلاثاء 6 مايو 2014م، بواقع معرض في كل شهر كما بات معروفاً. وبهذه المناسبة يأتي احتفالنا في هذه الدورة متميزاً، احتفاء بهذا الاستمرار، إذ لم يتوقف (مفروش) منذ انطلاقه، إلا خمس دورات فقط، ثلاثٌ في شهور سبتمبر، وأكتوبر، ونوفمبر 2012 لإعادة الاتفاق مع أسرة أبو العلا، مالكة البناية والساحة التي يقام عليها المعرض، الذين لم يكن واضحاً لهم يومها، أنه سيكون معرضا مستمراً. وهنا تود (جماعة عمل الثقافية) أن تُقدم شكرها الجزيل وامتنانها الجميل لأسرة أبو العلا، لسماحها بقيام هذا النشاط في مبناها ولتفهمها لضرورته الثقافية، ثم توقف في أغسطس 2013، عندما صادفت ثلاثاء المعرض الأيام الأخيرة من شهر رمضان، ثم جاءت المرة الأخيرة في أكتوبر2013، التي توقفنا عنها إبان انتفاضة سبتمبر، فلم يكن يليق أن نقيم (مفروش) حينها فوق كل ذلك القدر من القتلى والإرهاب والحزن في الخرطوم. كما نُصدِر احتفاء بهذه المناسبة (كتاب مفروش) شاملاً عدداً من الصور الفوتوغرافية للمعرض ورواده من الأصدقاء، بجانب مجموعة من المواد الصحفية والاعلامية التي غطت فعاليات المعرض، ولجميع الصجف الورقية والقنوات التلفزيونية والمواقع الإعلامية، في السودان وخارجه، التي قامت بتغطية معرض (مفروش) جزيل شكرنا وصادق امتناننا.

* وأخيرا.. قد يسأل سائل لماذا تركيز الاهتمام على الكتاب؟ ولماذا قيام هذا المعرض في ساحة مقهى أتينيه؟ نقول: “نحن نشتغل في كافة الحقول الثقافية ونظمنا الكثير من الفعاليات المختلفة حول العديد من المشاغل والأسئلة والأشواق التي تهم السودان والحياة الثقافية، لكن يظل الكتاب شاغلنا الكبير في الجماعة، نظراً للشروط الكابحة لنشره وانتشاره في السودان، ولأننا ننظر إلى الكتاب، كما كتب زميلنا الفنان التشكيلي عبد الله محمد الطيب، بأنه “هو المعلم الأساسي لعلوم الاختلاف، فليس هناك ما هو أكثر ديمقراطية منه؛ من صفحةٍ إلى أخرى يَجْدل ما يشاء من الحجج، دون أن تقاطعه، ويتركك للتأمل؛ التفكير وإعادة النظر في حيثياته في هدوء غرفتك؛ على مهلٍ تحتسي كوب القهوة، الشاي، أو ما شئت من طقوس، ربما استفزك لتعقب، تناقش فحواه مثلما فعل بالكتابة أو بالنقاش مع الأصدقاء. لن يعترض؛ ستجده منتظراً إذا ما أردت الرجوع إليه، لن يغير حرفاً في إفادته. لكَ أن تتركه من الصفحة الأولى، لن يغار، إذا ما اخترت غيره؛ رواية، ديوان شعر.. تلك حياة أخرى. الكتاب، مهما اختلفت العناوين والموضوعات، حامل معرفة، وزادٌ مهم في رحلة البحث عن الذات”. أما اختيار مقهى (أتينيه) ليكون مكانا للمعرض، فقد ظل (أتينيه) ملتقى للمثقفين والأصدقاء منذ ستينيات القرن الماضي، وهذا دينه علينا كمثقفين، ولأننا نريد أن يستمر هذا المكان - كما هو شأنه- كملتقى للمثقفين والأصدقاء. ونود هنا باسم جميع محبي مقهى أتينيه ومرتاديه، أن نشكر أسرة العاملين به، والشكر الكثير أجزله لصاحبه صديقنا الأستاذ عمر محمد سليمان. وأيضاً نجزل شكرنا للجميع، للأصدقاء الذين جعلوا بحضورهم المستمر ودعمهم بالكتب، (مفروش) ممكناً وزاهياً، وللفنانين والمبدعين تشكيليين ومغنين وشعراء وكتاباً ومسرحيين الذين جَمّلوا بإبداعهم وأغنوا (مفروش) في برامجه المصاحبة، ولبائعي الكتب المستعملة في الخرطوم الذين عَمّروا بكتبهم (مفروش) أتينيه.


*مفروش أونلاين.
_________________
أسامة

أقسم بأن غبار منافيك نجوم

فهنيئاً لك،

وهنيئاً لي

لمعانك.

لك حبي.



16\3\2003

القاهرة.

**********************************
http://www.ahewar.org/m.asp?i=4975
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة انتقل الى صفحة المرسل AIM عنوان
أسامة الخواض



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 962

نشرةارسل: الاثنين مايو 05, 2014 1:11 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

لقاء تلفزيوني مع الشاعر "مأمون التلب" حول مبادرة "مفروش"



_________________
أسامة

أقسم بأن غبار منافيك نجوم

فهنيئاً لك،

وهنيئاً لي

لمعانك.

لك حبي.



16\3\2003

القاهرة.

**********************************
http://www.ahewar.org/m.asp?i=4975
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة انتقل الى صفحة المرسل AIM عنوان
أبو بكر صالح



اشترك في: 28 يوليو 2008
مشاركات: 236

نشرةارسل: الاثنين مايو 05, 2014 11:25 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع





فى مفروش يوم الثلاثاء 6 مايو لا تنسى التبرع بكتاب كتابين لصالح مكتبة عمر كانديك الثقافية. أتصل بوليد النقر 0999969089 او خالد بحر 0918206037 للمساهمة المادية او العينية. يمكن ايضا اٍيداع المساهمات فى اي يوم لدى مكتبة عم سيف بالخرطوم جوار كلية الهندسة جامعة السودان. نفضل كتاب الاطفال، لكن كل المساهمات مرحب بها على الدوام.


_________________
أرض الله ما كبْوتة
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
إبراهيم الجريفاوي



اشترك في: 25 مايو 2005
مشاركات: 503

نشرةارسل: الاربعاء مايو 07, 2014 2:36 pm    موضوع الرسالة: تحميل كراسة مفروش رد مع اشارة الى الموضوع





لتحميل إصدارة جماعة عمل PDF إضغط علي الرابط
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
إبراهيم الجريفاوي



اشترك في: 25 مايو 2005
مشاركات: 503

نشرةارسل: الاربعاء مايو 07, 2014 2:49 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

.





.
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
محمد حسبو



اشترك في: 01 يونيو 2006
مشاركات: 403

نشرةارسل: الثلاثاء مايو 13, 2014 7:14 am    موضوع الرسالة: و بخيتة دي عادت من وين؟ رد مع اشارة الى الموضوع


نشكر إدارة الموقع و جماعة عمل على هذا المجهود الضخم، و على نفخ الروح في تداول "الكتاب" و ترويجه.

لاحظت أن معظم الكتب طابعها أدبي أو تندرج ضمن الدراسات الاجتماعية، على حساب المؤلفات ذات الطابع العلمي على وجه التحديد، أقدِّر أن هذا حدث صدفة و لم يُخطط له، لكنني أنظر في دلالاته لجهة معنى "كلمة" كتاب بشكلها المتداول في مثل هذه المحافل، و أيضا لجهة "نوعية" التثقيف الذي يعمر أذهان مثقفينا، إنني "متألم أشد الألم" من مسألة اجترار الونسة المكتوبة بأشكالها المختلفة هذه، و أرى أن هناك كارثة متحققة بالفعل يجب التعامل معها إن كانت لدينا مصلحة في أن يكون للمتعلّم و المثقف دور ما في نهضة و تنوير الشعوب..

قد نعود..
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
نجاة محمد علي



اشترك في: 03 مايو 2005
مشاركات: 2766
المكان: باريس

نشرةارسل: الاحد مايو 03, 2020 8:05 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

التحية لجماعة عمل بمناسبة مرور ثمانية أعوام على مفروش
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
استعرض مواضيع سابقة:   
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي جميع الاوقات تستعمل نظام GMT
صفحة 1 من 1

 
انتقل الى:  
لاتستطيع وضع مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع الغاء مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع التصويت في هذا المنتدى

قوانيــــــن منبر الحوار الديمقراطي

 

الآراء المنشورة بالموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الجمعية السودانية للدراسات والبحوث في الآداب والفنون والعلوم الإنسانية


  Sudan For All  2005 
©
كل الحقوق محفوظة