وفى الفنون/ الموسيقى بعض العون على مغالبة الأحزان

 
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي
استعرض الموضوع السابق :: استعرض الموضوع التالي  
مؤلف رسالة
Ahmed Sid Ahmed



اشترك في: 10 مايو 2005
مشاركات: 898

نشرةارسل: الثلاثاء مايو 06, 2014 2:24 pm    موضوع الرسالة: وفى الفنون/ الموسيقى بعض العون على مغالبة الأحزان رد مع اشارة الى الموضوع

https://www.youtube.com/watch?v=0UE3CNu_rtY&feature=player_embedded
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
حسن موسى



اشترك في: 06 مايو 2005
مشاركات: 3494

نشرةارسل: الثلاثاء مايو 06, 2014 4:17 pm    موضوع الرسالة: باك تو دو ! رد مع اشارة الى الموضوع

"ذات ويل برينغ آص باك تو دو" !
شكرا يا أحمد على مناولة الـ "فلاش موب" الذي أنعش صالة محطة آنفرز المعتمة.ذكرتني يفاعتي السينمائية البائدة. و الله لولا أفلام من من شاكلة " ساوند أوف ميوزيك" " صوت الموسيقى" [ و" ماي فير ليدي" و "آم سينغنغ إن ذا رين" و هلمجرا ] لبقيت اللغة الإنجليزية بالنسبة لنا في هيئتها الجامدة المحنطة التي كان يسهر عليها زبانية وزارة التربية و التعليم بآلات التعذيب القرونوسطوية. شكرا لجولي آندروز و شكرا لـ " روبرت وايز" مخرج الفيلم [ 1965] و شكرا لإدارة" سينما عروس الرمال".
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
النور أحمد علي



اشترك في: 27 يناير 2010
مشاركات: 552

نشرةارسل: الاربعاء مايو 07, 2014 8:09 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

شكراً احمد. مثل هذا البلسم غير متوفر في مشافي وصيدليات (هنا).
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
صلاح النصري



اشترك في: 01 يوليو 2006
مشاركات: 607

نشرةارسل: الاربعاء مايو 07, 2014 10:30 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

احمد والضيوف
شكرا علي الانعاش واهو نقول حليل الزمن الجميل , ويبدو ان السينما في السودان ذهبت مع الريح , تري مامصير دور العرض ؟ امدرمان والوطنية
وسينما الثورة والعرضة والخرطوم غرب وكلوزيوم والنيل الازرق والنيلين , ودور العرض في كل مدن السودان , والشكر برضو ياحسن لادارة سينما
كردفان, كنت في زيارة للابيض اوائل السبعينات وخشينا فيلم Love Story بطولة Ali Macgraw , والكان محيرنا الممثلة الجميلة دي كيفن
يسموها علي ! وكان وقتها لنا صديق اسمه علي وادبست فيهو حكاية ماقرو ولازمه الاسم لليوم .
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
Ahmed Sid Ahmed



اشترك في: 10 مايو 2005
مشاركات: 898

نشرةارسل: الاربعاء مايو 07, 2014 3:48 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع


سلام ياحسن والنور وصلاح،شكرا على الإستجابة والنظر والسمع متعدد الزوايا.

بينى وبينكم كان شاغلى ما فعلته الموسيقى فى أولئك البشر.ولا ننسى الذين ظلت وجوههم تبحلق فى دهشة.

وما يمكن أن تفعله فينا كبلسم ياالنور. أما الذين فكٌو حروف " دو رى مى ..." منذ طفولتهم فليت لنا بمتعتهم.

لكن ما دام المسألة جلبت كثير من " النوستالجيا " السينمائية فلا مانع. ويمكن تجيب أشياء أخرى ذات فائدة.


أعيدك يا صلاح إلى بوست " وثائق مهملة " الدسم ل ياسر عبيدى.( الصفحة أو الجزء أربعة،4.
فهناك ما قد يشفى غليلك من المعلومات, وما قد يزيد حنقك على ما وصل إليه حال السينما فى ذلك البلد الذى
نحلم بأن يكون آمنا. وما يكون فيلم طويل ومرعب.



أدناه جزء من ما كتب ياسر فى ذلك البوست وتعليق لى شاركت به. لمشاهدة الصور لابد من الرجوع إلى البوست.:

وفى يومٍ قائظٍ حار وأنا أسير بجانب عمارة "التبلدى" عند تقاطع الطرق المُزعج والشديد الإزدحام .. والذى جئته مُختصراً الطريق عبر شارعٍ فرعى يمر أمام سينما كلوزيوم:

" فحلّقت بى أجنحة الذكرى إلى تلك الأيام حيث كنا نتبارى فى ترجمة الجمل الإنجليزية المكتوبة على المُلصّقات أسفل أسماء الأفلام:

.. فإذا بسائق "أمجاد" زرقاء يُنادى علىَ؛ وحين إتجهت نحوهُ فُـتِـحَ باب العربة السحّاب وأطلَّ رجل مُمتلىء كبير فى السن مَـدَّ يده وحيّا .. وبادرنى بالسؤال وعلامات الضيق والإرهاق من حرارة الطقس تبدو عليه: "يا إبنى ما بتعرف وين شركة السينما السودانية الكانت فى عمارة أبو العلا ؟" !! .. لم تتمالكنى قدماى .. فمن دون عشرات السابلة عند تقاطع الطرق ووسط ذاك الزِّحام لم يتجه إختياره إلاّ إلىَّ .. مُصادفاً إستغراقى فى تلك الذكريات سؤاله الذى صدمنى وإستوقفنى مليّا !؟ .. إنفرجت أساريره حين علم بأنى أُعانى مثله من هذه البلـيَّـة .. وأثناء وصفى له موقع الشركة الجديد .. قاطعـتـنا مكالمة تلفونية إنشغل هو بالرّد عليها وتركنى وسائقه - الذى لم يكن مُستأجَـرَاً وإنما يمتُّ له بصلةٍ ما - نتبادل أطراف الحديث سويّا: "دا عمّـنا إسماعيل الأزهرى" !؟ .. Another shock كادت أن تُطيح بى فى ذاك الحر القائظ هذه المرّة فعليـِّـا .. وبعد إكمالى للرّجل وصفاً دقيقاً وجد منه كل الإنصات والإستيعاب والترحاب .. وجّهت له سؤال وهو يهمُّ بقفل الباب السحّاب: "أنا إبنه إذا كان بتعرف محمد عبيدى بَرْدَويل .. ؟" .. رأيت وجهه يتلوّن بعلامات الحسرة والأسى وهو ليحضننى إلىّ يميل .. وتركته وعلامات الدَّهشة لازالت تَعـلـقُ فى وجههِ يحاول أن يسترجعَ زمناً جميل .. فقد جاء دوره الآن لإختبار عمايل الصُدفة والإستغراق فى التداعيات وشجن الذكرى من ذاك القبيل ! "


ياسر عبيدي

موضوع الرسالة: محمد عبيدى بَرْدَويل والسينما 10
________________________________________
(صورة حديثة لـ(سينما حلفاية) وهى تشكو الوَحشة)

ثم عدت إلى مقر الشركة الكائن خلف "مدرسة الأم" بعد زمنٍ ليس بالقليل .. لأعلم أن مكاتبها إنتقلت إلى (سينما بانت) بأمدرمان !!؟ .. وفى هذا الزمان أصبح لتصل داخل الخرطوم بالمواصلات العامة إلى أى مكان .. عليك أن تسأل على الأقل عشرة أسئلة فى ذاك الموقع القذر المُسمى "كَـرْكَـرْ" المزدحم القبيح، حتى تقع على فاعل خير يدلّكَ إلى " الحافلة" [يا له من إسمٍ عربىٍ فصيح !] التى ستـقـلَـك فى الإتجاه الصحيح. وهناك حين بانت لى (سينما بانت) تذكرت كيف أنى كنت سعيداً بذاك النصر حين أوفيتُ بإلتزامى إلى نفسى دخول كل سينمات الخرطوم:

(صورة حديثة لـ(سينما بانت) المهجورة وقد أصبحت جسداً بلا روح)

وحين إلتقيت بالموظف المسؤول وأبرزت له المُستندات قام بالتضريبات المعهودة ثم قسم وطرح فهوَى وطوَّح بالألف سهم وبضعة مئات إلى حوالى 350 سهم فقط. ولمّا سألت مُستعجباً عن السبب؛ قال لى: " ما العُملة إتغيّرت من دينار إلى جنيه" !!؟ .. وعندما سألته عن حصّص أرباح هذه الأسهُم بعد أن قَصَم ظهرها .. أجاب: "مافى أرباح نحن رواتبنا بنطَـلّعا بالتلتلة .. وبنفكّـر نعمل محلاّت إستثمار فى سينما بحرى الوطنية عشان نقابل بيها الإلتزامات دى" ! .. لا أدرى كم مضى من الوقت تناسيت فيه هذه الأسهم حين جئتُ مارّاً أمام (سينما بحرى الوطنية) فإلتفت ناحيتها لأجتر بعض الذكريات ولأرى ما إذا كان مشروع المحلاّت الإستثمارية قد ظهر إلى الوجود فأصبحَ حقيقة:

(صورة حديثة لـ(سينما بحرى الوطنية) بعد تهديمها وإزالتها من الوجود)

فأدركت بعد أن رأيت ما حاق بها ضرورة تسجيل زيارة لمكتب الشركة لمعرفة ما وراء التهديم. فعلمت من الموظف أن (سينما بحرى الوطنية و أمدرمان الوطنية) قد تم بيعهما وتوزيع ثمنهما على المساهمين، ونصيب ما أحمله من أسهُـم، التى قُصمَ ظهرها بذريعة إستبدال العُملة من الدينار، هو حوالى 1700 جنيه ! .. فسألت عن ما قُسِمَ لنا فى بيع (سينما الوطنية غرب وجنوب) بما أنهما إختفتا عن الوجود فى وقتٍ مُبكِّر وقامت فى موضعيهما عماراتٍ قبيحة، فعلمت أنهما لم يتم بيعهما وإنما إستولت عليهما "الحيكومة !" بوضع اليد، وقيل "حُمرة عين" .. أتذكرون كيف كان يتم الترويج والإعلاء من شأن "ثقافة الهَـمْـبَـتَـة" فى ذاك المُسلسل الإذاعى المُمِل الطويل ؟ .. لقد كانت فرائصى ترتعدُ خيفةً وتوجّساً وأنا فى المنزل حين أسمع ذاك الصوت المُخيف مقدِّماً للمسلسل: (الـهَــمْــــبـاتــــا) ! .. وبالطبع "الحيكومة" مالكة إذاعة أمدرمان وراعية "ثقافة الهمبتة" ترغب أن تتربي وتـتـشـبّع بهذه الثقافة شعوب السودان عن طريق الجَّبر حتى لا يلومها أحد وهى "الهَمباتى" الأكبر. وفى مقابل هذا الإستيلاء بـ"حُمرَة عين" بيعت قطعة أرض لشركة السينما "بالحاج يوسف" بسعر السوق وذلك كـ"تعويض" !؟ .. ولكن "رأفةَ" بالشركة من "الهمباتى الأكبر" تم بيع القطعة بالتقسيط !؟

والآن أصبحَ كل ما تملكه (شركة السينما السودانية) من أصول؛ هو أرض (الحاج يوسف) هذه و(سينما بانت) مِعقل الشركة الأخير.

حملت الشيك وأنا أمشى فى إطراقٍ من مكتب الشركة بـ(سينما بانت) وحين أوشكت على مغادرة مبنى السينما واتـتـنى إلتفاتة لا إرادية .. فوقع نظرى على شاشة "فُلْ إسكوب" وترجمة على الشريط قرأتها وأنا حزينٌ ومُحتار:



وهنا شاركت معلقا بالتالى:

Ahmed Sid Ahmed

موضوع الرسالة:
________________________________________
كتب ياسر، إقتباس:

" بهذا يكون قد كتب الفصل الأخير من قصة ( شركة السينما السودانية المحدودة )
وأسدل الستار." إنتهى

تعليق:

وبهذا يكون قد فتح الستار عن " سوء نما ".!

أكرر إعجابى بجهدك يا ياسر رغم كل الظروف المعوقة والمحبطة.
والشعر لابد أن يعود للأرض اليباب.


انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عبد الماجد محمد عبدالماجد



اشترك في: 10 يونيو 2005
مشاركات: 1653
المكان: LONDON

نشرةارسل: الاربعاء مايو 07, 2014 9:41 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

شكرا لك احمد سيد احمد على هذه الالتفاته
وكنت فتحت خيط السماع لأنه بالحرف , أخرجني من بداية اكتئاب حقيقي, فقلت افسح له مكانا في فورأول عسى يخفف من معاناة البعض ويرفع معنويات آخرين وأخريات لأننا من رهطٍ لم يتعكر صفوه بالشغل الشغل الشغل ...... والهم العام يجب ان لا يلهينا عن متطلبات سوائنا النفسي والبدني
أكرر شكري

_________________
المطرودة ملحوقة والصابرات روابح لو كان يجن قُمّاح
والبصيرةْ قُبِّال اليصر توَدِّيك للصاح
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة انتقل الى صفحة المرسل
Ahmed Sid Ahmed



اشترك في: 10 مايو 2005
مشاركات: 898

نشرةارسل: الاربعاء مايو 07, 2014 11:56 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

عزيزنا عبدالماجد، سلام وحبابك.

تجدنى من المتابعين لخيط السماع ومعلقو فى أذني. وكثيرا ما أتانى بما يسر ويطرب.
بل أنى كلما أتحفتنا والأصدقاء المشاركين معك بالمناولة، كلما تمنيت أن أبذل مناولاتى.

وقطعا المشترك بينه وهذه المناولة كبير خاصة فى مسألة السلوى وغذاء الروح.

قلت يا عبدالماجد:

إقتباس " والهم العام يجب ان لا يلهينا عن متطلبات سوائنا النفسي والبدني ".إنتهى

وأثق أنك توافقنى أن تلبية " متطلبات سوائنا النفسى والبدنى " تعيننا على القيام بواجبات
" الهم العام ".

أعجبت بحصافة إختيارك لكلمة " سوائنا " النفسى والبدنى. ولن أزيد حتى لا أفسد.

كسرة: كنت قد طلبت عونك وعون عبود فى بوست/ تساؤل صلاح النصرى المعنون
" الفنان يوسف بلال ".
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
Ahmed Sid Ahmed



اشترك في: 10 مايو 2005
مشاركات: 898

نشرةارسل: الثلاثاء يونيو 03, 2014 11:02 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

حزف لخطأ فى الإرسال.
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عادل القصاص



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1409

نشرةارسل: الاربعاء يونيو 04, 2014 4:43 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

ما أن فرغت، أيها العزيز أحمد، من المشاهدة والاستماع لهذا لأداء الجماعي المنعش، حتى انتقلت عدوى التصفيق من قلبي الى كفيّ. فشكرتك في سري وفي علني. ثم شكرت تصادف خلو المكتب المخصص لطلبة الدراسات العليا من زملائي لأستمتع بالمشاهدة والاستماع دون أن أكون مجبرا على الاستمتاع السري عبراستعارة سماعات أحد زملائي.

صفقت لهم (ولك طبعا) كأني كنت معهم-معهنّ. من قال اني كنت خارجهم-خارجهنّ؟
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
Ahmed Sid Ahmed



اشترك في: 10 مايو 2005
مشاركات: 898

نشرةارسل: الاربعاء يونيو 04, 2014 1:42 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

حرفت للتكرار.

عدل من قبل Ahmed Sid Ahmed في الاربعاء يونيو 04, 2014 2:37 pm, عدل 1 مرة
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
Ahmed Sid Ahmed



اشترك في: 10 مايو 2005
مشاركات: 898

نشرةارسل: الاربعاء يونيو 04, 2014 1:44 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع


سلام يا عادل، وصف/قة وإنتباه.!.


" وأقعد فى ثقب المكتب ولا تبرح، وإذا دخل الدارسون فلا تحادثهم،
وإذا خرجو فلا تتبعهم وأفرح فإنى لا أحب إلاّ الفرحان ".!!


وهاك/م هذه مع دوام التصفيق قلبا وكفا من الفرح.



http://www.youtube.com/watch?v=BKezUd_xw20&feature=player_embedded
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عادل القصاص



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1409

نشرةارسل: الخميس يونيو 05, 2014 4:57 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

أما هذا العرض، ياأحمد، فلم يعزّز في قلبي وراحتيّ التصفيق فحسب، وانما قوّى ايماني كذلك بأن علاقة الموسيقى بالجسد علاقة داخلية، أي عضوية.

شكرا لك، في العلن والسر، هذه المرة أيضا.
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
استعرض مواضيع سابقة:   
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي جميع الاوقات تستعمل نظام GMT
صفحة 1 من 1

 
انتقل الى:  
لاتستطيع وضع مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع الغاء مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع التصويت في هذا المنتدى

قوانيــــــن منبر الحوار الديمقراطي

 

الآراء المنشورة بالموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الجمعية السودانية للدراسات والبحوث في الآداب والفنون والعلوم الإنسانية


  Sudan For All  2005 
©
كل الحقوق محفوظة