بطل من حروب ما بعد الحداثة،ح.فضل الله

 
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي
استعرض الموضوع السابق :: استعرض الموضوع التالي  
مؤلف رسالة
حسن موسى



اشترك في: 06 مايو 2005
مشاركات: 3608

نشرةارسل: الاثنين مارس 02, 2020 7:11 am    موضوع الرسالة: بطل من حروب ما بعد الحداثة،ح.فضل الله رد مع اشارة الى الموضوع



صورة بطل من حروب ما بعد الحداثة
حامد فضل الله \ برلين
كانت صورة جون تعبان، قبل عام، من قيام الندوة، تزين الصحافة الورقية والمرئية، فقد قدمته الصحافة للرأي العام الألماني بأنه البطل الذي قاد عملية تحرير مجموعة من الصحفيين الألمان، الذين وقعوا في الأسر، اثناء تغطيتهم للحرب الأهلية في جنوب السودان. وبلغ اهتمام الصحافة بهذا الحدث أن مجلة أسبوعية شهيرة وواسعة الانتشار نشرت تحقيقا صحفيا مثيرا، وكان الحديث يجري أيضا عن ترتيب لقاء لهذا البطل مع رئيس الجمهورية.
في مساء ذلك اليوم، كنت قد وصلت الى مدينة هيرمانزبورج، المدينة الجميلة والصغيرة والهادئة في ولاية ساكسونيا السفلى، بغرض حضور الندوة. وذلك بدعوة من منبر السودان والكنيسة الإنجيلية الالمانية، للمشاركة في الندوة حول قضايا السودان المزمنة. يتم اختيار المشاركين من الخارج بعناية شديدة ومحسوبة. والندوة تقليد محمود، من المؤسستين ومستمر بانتظام منذ أكثر من عشرين عاماً.
تركت غرفة الطعام، التي كانت تعج بالمشاركين، بعد أن تناولت وجبة الاِفطار، وجلست على أحدي الكنبات المتفرقة في منتصف الحديقة الكبيرة، التي تتوسط مباني الأكاديمية. كان الهواء نقيا والنسيم هادئ ورطيب، ولم تشتد حرارة الشمس بعد، ونحن في منتصف شهر يوليو.
كانت غالبية الحضور من السودانيين الذين يعيشون في الغربة: من المانيا وفرنسا وبريطانيا وهولندا وأمريكا ومن داخل السودان، بجانب الأصدقاء من الألمان ومن جنسيات اوروبية أخرى، الذين يهتمون بقضايا السودان ومنهم من عملوا في بلادنا كخبراء وفنيين. كانت اللقاءات دائما حميمية، فهناك وجوه مألوفة تحضر سنويا بانتظام ونتعرف على وجوه جديدة خاصة الذين يأتون من الداخل. نتصافح بحرارة ومودة ونتبادل التعليقات والضحكات، ونكتسب صداقات جديدة.
دخلنا تباعا قاعة المحاضرات الواسعة، التي امتلأت حتي أخر مقعد. افتتحت رئيسة الجلسة الصباحية، بالترحيب ومعلنة، بأن المتحدث الأول مستر جون تعبان، سوف يحضر في غضون دقائق، فهو لايزال يتناول الاِفطار في غرفته، وسوف يتعرض الى أخر التطورات والمستجدات في جبهة العمليات.
انفرج الباب المؤارب ودخل تعبان، بطوله الفارع وقوامه المشوق وكان يرتدي قميصا رمادياً وبدلة سوداء غاية في الأناقة ويتدلى من عنقه صليب ذهبي، تفوح من بشرته الداكنة اللامعة، رائحة عطر نفاذة ولكنها طيبة.
توجه تعبان مباشرة إلى المنصة وطبع قبلة حميمة على رئيسة الجلسة قبل ان يستوي على الكرسي. التفت نحوي صديقي الالماني هلموت، الذي يجلس بقربي، وقال: لقد كان لدي تصوراً خاطئاً تماماً عن المحاربين في ادغال الاستوائية. إنه يبدو وكأنه أحد نجوم السينما المشهورين.
قلت له هامساً مع ابتسامة ساخرة: إنه بطل من أبطال حروب ما بعد الحداثة، انطلقت منه قهقه لم يتمكن من كتمانها، مما دفع أحد الجالسين، يتطلع نحونا ومحذرا بوضع سبابته على شفتيه المضمومتين.
لم يبدأ تعبان حديثه بموضوع الندوة الأساس، وانما دلف على الفور للحديث عن قصة الإفراج عن الصحفيين الرهائن المحررين، وهي قصة غدت معروفة للجميع بعد أن لم تترك وسائل الإعلام فيها مزيداً لمستزيد.
اسهب تعبان في الحديث عن العملية ووصف ما لاقوه من معاناة ومكابدة، في سبيل تحرير الأسرى. فقد كان عليهم السير ليلاً، ليس لتحاشي نيران العدو فحسب، بل النيران الصديقة. كان هطول المطر بغزارة وكثافة الأعشاب العالية وسقوط بعض الاشجار الضخمة، تعيق مسارهم وتحجب عنهم الرؤية وبعد مسيرة ثلاثة أيام، وصلوا الى الحدود الأوغندية الآمنة. كان جون يتحدث وكأنه يقف على خشبة مسرح، كان يلون صوته بين الارتفاع والانخفاض واحيانا تخرج الكلمات متعسرة، وكأنه موشك على البكاء. وتوقف قبل ان تبلل الدموع وجهه.
دوت القاعة الواسعة بالتصفيق الحاد والمتواصل ووقف بعضهم إجلالاً. وبذلت رئيسة الجلسة جهدا كبير لتعيد الهدوء والصمت للقاعة، قبل ان ينتصب أحد المشاركين واقفا، وكان قابعا في أقصى الصالة، ناظرا الى تعبان وقائلا:
ــ مستر جون تعبان، ألا تعرفني؟
تطلع اليه جون وقال:
ــ يؤسفني أنني لم اتشرف بمعرفتك من قبل.
ــ لعلك تحاول أن تتذكر، فالفترة ليست ببعيدة.
لم يتأمل جون محدثه مرة أخرى. بل رد بسرعة وامتعاض:
ــ اعذرني عندما أكرر أسفي من جديد.
ــ أنا اسمي توماس شندلر، أحد الصحفيين الذين تم تحريرهم، لم نشاهدك في مسيرتنا، تعرفنا عليك لأول مرة في البهو الفخم في فندق شيراتون في العاصمة اليوغندية، كامبالا، قبل أن يتم ترحيلنا الى برلين.

برلين، 29 فبراير 2020

انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
استعرض مواضيع سابقة:   
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي جميع الاوقات تستعمل نظام GMT
صفحة 1 من 1

 
انتقل الى:  
لاتستطيع وضع مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع الغاء مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع التصويت في هذا المنتدى

قوانيــــــن منبر الحوار الديمقراطي

 

الآراء المنشورة بالموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الجمعية السودانية للدراسات والبحوث في الآداب والفنون والعلوم الإنسانية


  Sudan For All  2005 
©
كل الحقوق محفوظة