Story Lesson أو الحِصَّة قِصَّة
انتقل الى صفحة 1, 2, 3, 4, 5, 6, 7, 8, 9, 10  التالي
 
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي
استعرض الموضوع السابق :: استعرض الموضوع التالي  
مؤلف رسالة
عادل القصاص



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1123

نشرةارسل: السبت يوليو 26, 2014 11:12 pm    موضوع الرسالة: Story Lesson أو الحِصَّة قِصَّة رد مع اشارة الى الموضوع

الحِصَّة قِصَّة



قبل عام أو نحوه، طلب مني صديقٌ أسترالي-إيطالي، إسمه برونو ليتيري Bruno Lettieri، يعمل مُنسِّقاً لتحرير مجلة ربع سنوية تحمل إسم "منبر" Platform، أن أكتب لأجل هذه المجلة موضوعاً - من اختياري - له صلة ب"التعليم النظامي"، الذي هو محور العدد القادم أو رقم 16 (صُدِر قبل أسبوعين تقريباً) من "منبر"، التي يصدرها قسم الكتابة المحترفة Professional Writing، الذي يعمل فيه برنو مدرِّساً، بكلية التعليم التقني والإضافي TAFE التابعة لجامعة فكتوريا الأسترالية. تقوم فكرة المجلة، التي هي من بنات أفكار برونو، على أن يقوم بكتابة موضوعاتها أو نصوصها، كما بتحريرها، طلبة قسم الكتابة المحترفة هذا، كما تساهم فيها بالكتابة أقلام من خارج هذا القسم، ربما تضم طلبة من أقسام أخرى أو أساتذة أو حتى كتاب محترفين وكاتبات محترفات من داخل وخارج الجامعة، حيث الغرض هو ربط طلبة وطالبات هذا القسم بممارسة الكتابة المحترفة، لا سيما الإبداعية، كما بالاحتكاك الثقافي أو الإبداعي مع نصوص "محترفة" أو إبداعية صادرة من خارج قسمهم-قسمهنَّ.

فكان هذا النصُّ الذي إستدعيت موضوعه من ذكرى حوار مطوَّل، أجراه معي الصديق يحيى فضل الله العوض قبل ما يربو على عشر سنواتٍ بعام أو إثنين، حيث جئت على ذِكْر "واقعة الحِصَّة قِصَّة" - التي إستعدتها لأجل هذا المقال الإنقليزي أيضاً - في إحدى المنعطفات المُبَكِّرَة لذلك الحوار. وقد كان يحيى يعمل حينها كاتباً ومحرراً متعاوناً مع جريدة "الخرطوم" على أيام إقامتها في القاهرة. فقام بنشر ذلك الحوار، الذي كان عنوانه "عادل القصَّاص والحِصَّة قِصَّة"، على حلقاتٍ أربعٍ، في الصفحة الأدبية الأسبوعية التي كان يشرف على تحريرها. ومن الواضح أنني إستعرت عنوان مقال "منبر" هذا من نصف العنوان الحميم الذي سبق ليحيى أن ابتكره.




Story Lesson




It was my very first day at school. My family did its best to prepare me for that significant day, that decisive period.

I was dressed, like other pupils, in a new white jallabiyyah, which was believed – not without controversy – to be ‘the national dress’ of my country of origin, Sudan. Therefore, it was imposed as the public school uniform in those days.

Like many schoolboys, who descended from the lower class, my shoes were white plastic ones. On the other hand, and like many pupils who derived from the middle class, my schoolbag was made of leather. It had probably been imported from a foreign country such as Egypt. However, I lacked the privileges other middle class students enjoyed. For instance, I never went to pre-elementary school which would have provided me with a preschool grounding. In those days there were two types of pre-schooling in Khartoum, the capital city of Sudan; the khalwa and the modern kindergarten. The latter was not very common at the time and was inherited from the British colonial tradition, while the first was its old-fashioned Islamic-sophist equivalent. My lack of preparation did not matter to me. I lost no important advantage, as my marks ranged between excellent, very good and good throughout my elementary schooling.

On that very first day of school, I was as filled with excitement, pandemonium and enigmatic expectations as any of the schoolboys attending that day.
When we had finished learning and practising how to properly perform the morning assembly, and how to enter the clean classroom with its dark green door, windows, desks and seats, a teacher entered. He was handsome in a formal way and his elegance and refinement made an immediate impression on us. He introduced himself as the headmaster of the school. And, as if he felt the mixture of eagerness, pleasure and anxiety that was racing through us, he said: "I’m going to tell you a wonderful story".

Accordingly, we directed our whole attention towards him. It’s unfortunate that I’m now not able to recall the entire details of that ‘wonderful story’. I can only remember a vague image of a knight riding a horse and a gorgeous princess riding on the back of that same horse, encircling her arms around the knight’s waist, while the horse galloped fast along the road leaving clouds of thick dust floating in the air.

That headmaster was a brilliant teacher because he had chosen an ideal informal starter to our formal education. He had whetted our appetites and left us perfectly prepared for the upcoming official lessons. That appetizer made me look at the school as an attractive place; an apartment of stories. Therefore, I loved – at least during that elementary phase – going to school. Furthermore, I believe that that appetizer contributed substantially to the development of my own narrative impulse. The curriculum itself helped me to develop this impulse. That is to say, subjects such as ‘Islamic Religion’, ‘Arabic Language’ and ‘History’, were mostly presented in narrative forms. My imagination even allowed me to deal with subjects like biology and geography in a narrative mood. It was natural for me to envisage the growing stages of a plant as a story. I was also enjoying seeing continents, such as Africa, Europe and Asia as women who had different features.

However, as my schooling advanced, new subjects were introduced and old subjects were getting complicated. My engagement with subjects that had narrative characteristics, such as ‘Arabic Reading’, ‘English Reading, ‘Arabic Composition’, ‘English Composition’ and ‘History’ was increasing. On the other hand, my relationship with subjects like ‘Mathematics’, ‘Physics’, ‘Chemistry’, ‘Arabic Grammar’ and ‘English Grammar’, degenerated from a half-hearted interest to a complete detestation. I guess that their lack of narrative structure made a significant contribution to my declining interest.

Ever since I learned to read independently, my affiliation with narrative has become increasingly intimate. I’m now unable to imagine my life without narrative. Narrative has grown into the most decisive component of my cultural-creative identity. As a result, I became known in my motherland, Sudan, as one of its prominent 'professional narrators'.

Moreover, I’m now doing a PhD in postcolonial studies at Victoria University. My ‘narrative creative identity’ has been having the upper hand in determining the approach and method I’m employing in my academic project. In other words, I am making use of the story telling skills I have acquired from my experience in writing short stories, together with the imagination that has been considerably enriched by my ongoing immersion in reading – and sometimes watching – a wide range of narrative and other creative genres. These experiences have played vital role in my decision to utilize them in my thesis.

Could all that be possible without that very first ‘story lesson’ in that very first day in that very first school?

.My answer is: it’s likely not


عدل من قبل عادل القصاص في الاحد يوليو 31, 2016 12:26 am, عدل 10 مرة/مرات
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عادل القصاص



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1123

نشرةارسل: السبت يوليو 26, 2014 11:17 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع





عدل من قبل عادل القصاص في الاحد يوليو 27, 2014 5:49 am, عدل 1 مرة
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عادل القصاص



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1123

نشرةارسل: الاحد يوليو 27, 2014 2:51 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

ياصديقي ياسر عبيدي،

سأحتاج لمروءتك التقنية هنا أيضا. فلقد فشلت محاولاتي المتكررة لوضع نقطة (.) في نهاية معظم فقرات النص الإنقليزي، كما ستلاحظ، حتى أنني أضطررت إلى الإستغناء عن - أو شطب - أغلب النقاط عند نهاية جُلِّ الفقرات لأنها تظهر - بسبب من الكوبي-آند-بيست الذي إستخدمته أساسا لنقل هذا المقال - في موقع غير لائق مما يعرقل إنسياب القراءة. نفس الإلغاء فعلته إزاء الطرف الثاني من الحاصرتين (") في بعض المواضع وللطرف الثاني من الحاصرة المفردة (') في مواضع أخرى. كذلك لاحظ كيف يبدو الثلث الأخير من كلمة "إبتكره"، وهي الكلمة التي إِخْتَتَمْتُ بها المقدمة (العربية) لهذا الخيط، يبدو مُتَوَعِّكَا قليلا. كما بدا لي حجم صورة غلاف المجلة كبيرا جدا أوّل ما رفعته. غير أنه يبدو لي ذا حجم معقول الآن. وفي جميع الأحوال، إن لم يكن حجم الصورة مناسبا، أَرجو أن تعِنِّي في تقليله.
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عادل عثمان



اشترك في: 10 مايو 2005
مشاركات: 838
المكان: المملكة المتحدة

نشرةارسل: الاثنين يوليو 28, 2014 10:28 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

سلام يا استاذنا عادل القصاص وعيد سعيد

قصتك مكتوبة بلغة انقليزية رفيعة وواضحة ومبينة تشي بتمكنك الحاذق من اللغة الانقليزية كلغة، وكاسلوب للتعبير، وكأداة للكتابة الابداعية المحترفة. كنت اعلم بقدرتك على الكتابة باللغة الانقليزية، ولكنني اندهشت إذ لم اكن اعلم انك متمكن منها وبها الى هذا المستوى الذي يتفوق على الناطقين بها والكاتبين ممن لا لسان لهم غيرها.
بالتوفيق في دراستك الاكاديمية، وفي تجاربك الابداعية، وفي المساهمة كطرف اصيل في الابداع الثقافي في وطنك الجديد استراليا.

_________________
There are no people who are quite so vulgar as the over-refined.
Mark Twain
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة انتقل الى صفحة المرسل
عبد الفتاح عبد السلام



اشترك في: 11 فبراير 2013
مشاركات: 11

نشرةارسل: الخميس يوليو 31, 2014 8:06 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

أستاذ عادل القصاص

لك أجمل تحية،

نصك المتفرد عن أول يوم في المدرسة يستدعي نصوصا عن ذلك اليوم البديع.

و يالها من أيام تلك الأيام الأولي . و يتهيأ لي أن لكل واحد منا يومه الخاص ، و ما يجعل للأمر نكهة أن ذكراه لا تغيب أبدا ، بل تظل شاخصة تتداعي رؤاها كاحلام قديمة منجزة.

أما السرد و جاذبيته التي أفلح ذلك الناظر المتميز في تطويقكم بها منذ اللحظة الأولي فتلك قصة أخري.

كم كنت أنت محظوظا و كم كنا محظوظين حقا أن عاصرنا ذلك النهج الجميل في الستينات المنقرضة.

و لي عودة مع يومي الأول في تلك المدرسة التي كان اسمها مدرسة "النور خضر النور" أو "السجانة الابتدائية رقم (1)" الكائنة في حي المايقوما، الكائن جنوب حي السجانة مباشرة ، و هو من أعمال مدينة الخرتوم القديمة في زمن ما بعد الكولونيالية الثنائية.

أصدق التحيات

عبدالفتاح
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
عادل عثمان



اشترك في: 10 مايو 2005
مشاركات: 838
المكان: المملكة المتحدة

نشرةارسل: الجمعة اغسطس 01, 2014 10:11 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

الاخ عادل القصاص القصاص
سلامات
ارجو ان افيدك انني ترجمت مقالتك/قصتك اليوم من اللغة الانقليزية الى العربية. إذا اعجبتك الترجمة فهذا من حسن حظي ان تعجب ترجمتي كاتب متمكن من اللغتين وفي السرد مثلك. وإن لم تعجبك، فهي محاولة، قابلة للتطوير والتجويد.

____________


الحصة قصة
بقلم عادل القصاص

كان ذلك يومي الأول في المدرسة
. لم تدخر أسرتي وسعا لاعدادي لذاك اليوم التاريخي، لتلك المرحلة الحاسمة.
كغيري من التلاميذ كنت ارتدي جلابية بيضاء اللون وهي تعتبر الزي الرسمي لبلدي الاصل السودان وفي ذلك جدال. وهكذا فرضت الجلابية زيآ رسميآ لمدارس الحكومة آنئذ.

كغيري من تلاميذ المدارس المنحدرين من الطبقة الدنيا، حذائي كان من البلاستيك الابيض. بيد ان شنطتي كانت من الجلد شأن تلاميذ الطبقة الوسطى. اغلب الظن ان شنط الجلد استوردها التجار من بلد اجنبي مثل جمهورية مصر . غير انني كنت محرومآ من الامتيازات الاخرى التي كان يتمتع بها تلاميذ الطبقة الوسطى. على سبيل المثال، لم ادخل في التعليم قبل المدرسي الذي كان من شأنه تزويدي بمهارات قبل الالتحاق بالمدرسة الابتدائية. في ذاك العهد كان هناك نوعان من التعليم قبل المدرسي في الخرطوم، عاصمة السودان: الخلاوي ورياض الاطفال الحديثة. رياض الاطفال لم تكن منتشرة وقتئذ، وهي من تركة وتقاليد الاستعمار البريطاني، بينما كانت الخلاوي هي المقابل القديم حسب التقاليد الاسلامية والصوفية. افتقاري للاستعداد لم يقلقني. لم اخسر اي امتياز مهم، فقد كانت درجاتي تتراوح ما بين ممتاز، جيد جدآ، وجيد، سنوات دراستي الابتدائية.

في يومي الاول في المدرسة، كنت محتشدآ بالمتعة والانبهار كما الخوف والتوقعات الغامضة كغيري من التلاميذ الحضور في ذاك اليوم.
عندما فرغنا من تعلم طابور الصباح وكيفية ادائه على افضل نحو، وكيفية الدخول الى الفصول النظيفة ذات الابواب والشبابيك والادراج والكنبات غامقة الخضرة، دخل استاذ الى الفصل. كان انيق المظهر، بطريقة رسمية، ولقد ترك مظهره الانيق وحسن طلعته فينا اثرآ عميقآ. عرفنا على نفسه، ناظر المدرسة. وكأنه شعر بخليط التشوق والمتعة والسرور والقلق الذي كان يعترينا، قال: "ساحكي لكم قصة باهرة".

وهكذا صوبنا انتباهنا كلية نحوه. ولكنني للاسف لا استطيع ان اتذكر تفاصيل القصة الباهرة كلها. استطيع فقط ان اتذكر صورة غامضة لفارس على صهوة فرسه، وخلفه يرتدف اميرة حسناء، كانت تحيطه بذراعيها، بينما الفرس يعدو سريعآ على الطريق مخلفآ سحابات من الغبار الكثيف في الجو.

كان الناظر معلمآ بارعآ، ذلك انه اختار بداية مثالية وعفوية لتعليمنا الرسمي. وبهذه الطريقة فتح شهيتنا واعدّنا تمامآ للدروس المقررة القادمات. فتح شهيتنا بهذه الطريقة مكننا من ان ننظر للمدرسة كمكان جذاب، محل للقصص. ولهذا احببت الذهاب الى المدرسة على الاقل في المرحلة الابتدائية. اضافة الى انني اعتقد ان تلك القصة، فاتحة الشهية، ساهمت كثيرآ في تنمية موهبتي السردية ونزوعي القصصي. المنهج المدرسي نفسه ساعدني في تطوير تلك النزعة. بمعنى ان دروسآ مقررة، كالدين الاسلامي واللغة العربية والتاريخ، كانت تدرس على طريقة السرد القصصي. كما ان خيالي اعانني في التعامل مع حصص كعلم الاحياء والجغرافيا بمزاج سردي. لقد كان من الطبيعي بالنسبة لي ان اتخيل مراحل نمو النبات كمسرد قصصي. كما كنت استمتع برؤية القارات كافريقيا واوروبا واسيا مثلها مثل نساء بملامح مختلفات.

ومهما يكن من أمر، ومع تقدمي في الدراسة، ظهرت دروس جديدة، والدروس القديمة صارت اصعب. وازداد اشتغالي واهتمامي بالمواد التي لها خصائص سردية كالقراءة العربية، والقراءة الانقليزية، والانشاء العربية، والانشاء الانقليزية، والتاريخ. ومن ناحية اخرى، كانت علاقتي بمواد كالرياضيات والفيزياء والكيمياء والنحو والصرف العربي، والنحو والصرف الانقليزي، قد تدهورت من اهتمام فاتر الى كراهية شاملة. اعتقد ان افتقاد هذه المواد لتراكيب سردية ساهم مساهمة اساسية في فتور وتدهور اهتمامي بها.

منذ ان تعلمت القراءة دون مساعدة او توجيه، صارت صلتي بالسرد حميمة اكثر فاكثر. والان لا يمكنني ان اتخيل حياتي بدون سرد وقصص. صار السرد عنصرآ حاسمآ في هويتي الثقافية/الابداعية. وترتب على ذلك انني في بلدي السودان صرت مشهورآ كواحد من اميز واهم قصاصيها المحترفين.

واضيف بالقول انني الان احضّر لنيل درجة الدكتوراه في "دراسات ما بعد الكولونيالية" في جامعة فكتوريا. "هويتي السردية الابداعية" لها الدور الاعظم في تحديد مقاربتي ومنهجي الذي استخدمه في مشروعي الاكاديمي. بمعنى آخر، انا استخدم مهاراتي السردية التي راكمتها من خبرتي في كتابة القصة القصيرة، جنبآ الى جنب مع خيالي الذي اغتنى كثيرآ بانغماسي المستمر في قراءة واحيانآ مشاهدة طائفة عريضة من الاجناس السردية والابداعية المختلفة. ولقد لعبت هذه الخبرات دورآ حيويآ في قراري استخدامها في التحضير لاطروحتي.


هل كان من الممكن ان يتحقق هذا كله بدون تلك الحصة الاولى "الحصة قصة"، في يومي الاول ذاك، في مدرستي الاولى تلك؟
اجابتي هي: في غالب الظن لا.

_________________
There are no people who are quite so vulgar as the over-refined.
Mark Twain


عدل من قبل عادل عثمان في الاحد اغسطس 03, 2014 11:13 am, عدل 1 مرة
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة انتقل الى صفحة المرسل
عادل القصاص



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1123

نشرةارسل: الجمعة اغسطس 01, 2014 8:36 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع



هذه شهادة أتشرَّف وأعتز بها يا صديقي عادل.

قصّتي مع اللغة الإنقليزية قصة قمينة بالتأمل. ولهذا السبب سأمر على ذِكْرٍ لها في سردٍ تَأَمُّلِيٍّ في أحد فصول الشِّق الثاني من أطروحتي. إذ سيكون لهذا معنىً، كما أخالك تتفق معي، في سياق مناقشة قضية من "قضايا الهوية والشتات".
أرفدك هنا – ومتابعي ومتابعات هذا الخيط طبعا – بملامح من تلك-هذه القصّة.

ربما لا أكون إستثنائيا في هذا الأمر. لم تكن علاقتي سيئة باللغة الإنقليزية طوال مرحلتيْ الثانوية العامة (أو المتوسطة) والثانوية العليا (أو الثانوية). كنت أميل خلالهما الى سلسلة المطالعة (الريدرز Readers) والأدب Literature. كما كنت – على عكس معظم التلاميذ ربما – أجد متعة في مادة الإنشاء Composition، فيما كان شعوري على الضد من ذلك تجاه مادة قواعد الصرف أو النحو (القِرَامَر، Grammar في اللغتين). فتلك-هذه المادة كانت – وما تزال – تبدو لي في جفاف الرياضيات، الفيزياء والكيمياء. وبسبب عدم إلمامي، النسبي، بقواعد الصرف أو النحو تجدني ما أزال أعتمد، في اللغتين – ولكن بدرجة متباينة (لصالح اللغة العربية) على "الحِسِّ والإيقاع اللغويين" المُكْتَسَبَيْن من تراكم القراءة – ذات النسبة المتفاوتة (لصالح اللغة العربية) – أكثر من إدراك القوانين الصرفية أو النحوية، التي أنا لست جاهلا بها كلية طبعا.

وإن كانت نصوصي العربية لا تحتاج – بسببٍ من هذا الفرق في الدرجة والنسبة – سوي الى "تدخّل خارجي"، أي تدقيق لغوي، طفيف، فان مستوى حوجة نصوصي الإنقليزية للمراجعة الخارجية يرتفع لكن ليس كثيرا. ولهذا السبب تجدني ما أزال ألجأ الى "مُرَاجِعٍ (مُدَقِّقٍ) لغوي محترف"، هذا مع العلم أن تواجدي في بلد ناطق بالإنقليزية قد أفادني في الناحيتين: تراكم القراءة (التي أعانتني على تنمية وتقوية "حِسِّي وإيقاعي اللغويين") والإنخراط المؤسسي في تلقي اللغة (الذي يساعد على تراكم القراءة بصورة عامة ويعين في سد بعض النقص فيما يتعلق بجوانب إحترافية (رسمية؟) في الكتابة كالبنية النصية والصرف، التي أنا لست جاهلا بهما كلية.

لقد إكتشفت، منذ وقت مبكر، أي عقب هجري للدراسة النظامية، وبالذات أثناء عملي في مكتبة جامعة الخرطوم، أن تطوير لغتي الإنقليزية، رغم الأداء المشجع خلال المراحل الدراسية النظامية، لن يتحقق إلا عبر الإلتزام المؤسسي، أي الإنخراط النظامي في تَعَلُّمِهَا. فبعد أن تركت مقاعد الدرس، وأنا على أعتاب الجلوس لإمتحان الشهادة الثانوية، نأيتُ عن القراءة باللغة الإنقليزية. غير أنني لم أفعل الشئ نفسه إزاء القراءة باللغة العربية. بل، على النقيض، تزيدات قراءاتي باللغة العربية وإتسعت كميا وكيفيا. وأعتقد أن ذلك كان تعويضا عن القراءات الراكدة التي كان يفرضها علينا منهج تدريس العربية بصورة عامة. فالمناهج السائدة في تدريس اللغة العربية لدينا لا تحقق إرتواءً إبداعيا ليافعين مثلنا ممن "إنحرفت" ذائقتهم الشعرية والنثرية بمساعدة نصوصٍ ورؤىً – غير سائدة – ومارقة. لذلك كان أول شئ فعلته، عقب هجرتي الى أستراليا، هو أن إلتحقت بمدرسة متخصصة في تعليم اللغة الإنقليزية (للمهاجرين الى أستراليا) ممن ليست اللغة الانقليزية لغتهم الأساس. ورغم أن "نُضْجي الثقافي"، وفِتْنَة بعض زميلاتي الطالبات، قد جعلاني أصبر على مقاعد الدرس، المملة في الغالب، إلا أن إحساسي تجاه "حصّة قواعد الصرف أو النحو" ظل على نفس القدر من عدم المودّة. لذلك لم أَجْنِ منها معرفة كثيرة في هذا الصدد. مما حتّم عليّ – بعد أن إلتحقت بجامعة فيكتوريا لنيل "دبلوم العمل الإجتماعي" – أن أنشد المساعدة، شبه المنتظمة، من قسم مختص في تقديم المساعدة اللغوية (الإنقليزية) للطلبة والطالبات – المهاجرين والمهاجرات سيما – ممن ينحدرون-ينحدرن من خلفيات ثقافية-لغوية غير إنقليزية. فأصبحت زبونا لوحدة تسمى "مَعْمَل المذاكرة" The Study Lab، الذي فيه تعرّفت – لأول مرة – على برونو ليتيري Bruno Lettieri حيث كان يشغل وظيفة أحد المساعدين اللغويين فيه ليصير فيما بعد، وكذلك غدا فِلِبْ مور Phillip Moore، الذي كان مديرا للوحدة ومساعدا لغويا في المَعْمَل، صديقا حميما وراسخا لي. والأخير هو من قام بمراجعة النص الذي إفترعت به هذا الخيط.

ورغم زعمي بأن لغتي الإنقليزية قد تطورت، على الأقل بسببٍ من تواجدي في أستراليا وتدرّجي الصاعد في الدراسة النظامية، إلا أنني أعتقد أنه تطور أفقي أو رسمي أو تقريري. بمعنى أنه تطور لا يتمتع ببعد أسلوبي-شعري ملموس أو مُقْنِع (بالنسبة لي على الأقل) ومُمَيَّز كذلك الذي يمكن لمسه في كتاباتي العربية، رغم أن بعض أصدقائي-صديقاتي وأساتذتي لا يتفقون مع تقييمي الداخلي للغتي الإنقليزية. وَلَّدَ فيَّ تقييمي هذا إحساسا داخليا بعدم الثقة في – وأحيانا بالإمتعاض من – طاقتي التعبيرية الإنقليزية. يصفعني هذا الإحساس الذاتي بعدم الثقة بحقيقة أنني لم أصبح – حتى الآن على الأقل – قادرا على تأسيس صوتي اللغوي الإنقليزي الخاص، وهو ما أزعم – ويزعم بعض المتابعين والمتابعات – أنه مُتَحَقِّقٌ في صوتي اللغوي العربي. كما أنني لست متفائلا بأن هذا سيتحقق. وهذه "أزمة ثقافية خاصة" ومصدر دائم للتوتّر بالنسبة لي. ومن المؤكد أن هذا الإحساس الذاتي بعدم الثقة يقف على رأس الأسباب التي تدفعني – في مناسبات مختلفة – الى إستشارة أو نُشْدَان مقترحات عملية من بعض أصدقائي الحميمين فيما يختص بترجمة بعض النصوص أو الفقرات أو التعابير، لا سيما تلك المُفْعَمَة بأبعاد شعرية، من العربية الى الإنقليزية أو العكس. وفي مقدمة هؤلاء أنت، إبراهيم جعفر وحافظ خير.

وفي مرحلة حاسمة من مراحل تطور مشروعي الأكاديمي الراهن، دفعني إحساسي الداخلي بعدم الثقة في طاقتي التعبيرية الإنقليزية، وإمتعاضي منها، الى أن أعاني من "مأزق أكاديمي" من نوع خاص. حدث هذا في إثر تَحَوُّلٍ منهجيٍّ دراميٍّ طرأ على الشِّق الأول، السردي، من أطروحتي. فلقد إستغنيت، في أو لأجل هذا الشِّق، عن إجراء حوار أو إستبيان مع أفراد مختلفين من الجاليات السودانية المقيمة في أستراليا (ممثلة في مُقِيْمِيْ ومقيمات مدينة ملبورن)، وقررت الإستعاضة عن ذلك بمُخَيِّلَتِي. (ولذلك أسباب، وجيهة فيما أعتقد، ربما تناولتها فيما بعد، في هذا السياق أو في سياق آخر). وعليه إقْتَرَحَتْ مُخَيِّلَتِي أن تؤَلِّفَ نصوصا سردية، قصصية، هي أقرب ما تكون الى سِيَرٍ شخصية biographies قصيرة، مستقلة عن – وفي نفس الوقت مرتبطة ب – بعضها البعض، عبرإستراتيجية أو تقنية تيار الوعي. هذا يعني أنني قررت أن أكتب جسدا سرديا إبداعيا يمكن إدراجه، رغم تَشَرُّبِهِ بنسبة ما من التقريرية، ضمن صنف "رواية قصيرة" novella. بيد أن هذا يعني أيضا أنني سأحتاج، هنا بالذات، الى الصوت اللغوي، الأسلوبي، الإبداعي، المُخَصَّب بالشعر وفنون أخرى، الخاص بي ككاتب قصة وسرديات أخرى. وهذا – تحديدا – لن يكون – في تقديري الشخصي – ممكنا بالإعتماد على "تراثي" وقدراتي الإنشائية الإنقليزية، الأفقية أو التقريرية في الغالب، التي ستعينني – وهي تفعل هذا الآن – في إنجاز الشِّق الثاني من الأطروحة، وهو الشِّق النظري، التحليلي والتَأَمُّلِي، الذي لا مشاحة في مروره على، أو إجازته من قِبَلِ، مُدَقِّقٍ لغويٍّ، شأنه في ذلك شأن كتابات إنقليزية أخري لي، سابقة، راهنة وتالية. أما لو لجأت الى "إبتكار" الشِّق الأوّل بالإعتماد على "تراثي" وقدراتي الإنشائية الإنقليزية، الأفقية أو التقريرية في الغالب – وهذا ممكن من ناحية نظرية، مؤلم من جهة عملية – فانني لن أفعل شيئا – قلتُ لي – سوى إهانة، بالأحرى خيانة، تراثي السردي والأسلوبي العربي.

لم ينقذني من ذلك المأزق سوى إقتراح من مشرفي الأكاديمي الرئيس، وهو الروائي أيضا – لحسن حظي – لِزْلِي تِيري Lesley Terry. عَرَضَ لِسْ Les (إذ هكذا يُخَاطَبُ على نحو عام) أن أكتب هذا الشِّق الأوّل باللغة العربية ومن ثم نعهد الى مترجم محترف – تتوفر فيه الخصائص التي أفضّلها، والتي يمكن إختزالها في: أن يكون سودانيا، ذا إدراك عميق باللغتين، العربية والإنقليزية، ذا حساسية لغوية (عربية وإنقليزية) غير تقليدية، ذا تراث محلي (سوداني-عربي) إبداعي، شعري وسردي، ذا تراث حاذق في الترجمة، من والى أيٍّ من اللغتين، وذا إلمام بآثاري القصصية أو أسلوبي السردي القصصي. ومن ثم أقنع لِسْ الوحدة الإدارية الجامعية، المشرفة على مِنحتي الدراسية، أن تُكَرِّسَ ما تبقى من الدعم المالي المرصود للإنفاق على متطلبات مشروعي الأكاديمي، لهذا المشروع (ترجمة الشِّق الأوّل). ولم يكن المتبقي من ذلك الدعم المالي كبيرا، خصوصا بعد أن إستخدمتُ منه جزءً كبيرا لتغطية نفقات رحلة لي الى مدينة أخرى لحضور سمنار عن التأريخ عبر كتابة السيرة، بنوعيها وصوتيها biography & autobiography. بمعنى أن المبلغ المتبقي لم يكن كافيا لمكافئة مترجم محترف (بسعر السوق). لذا كان عليّ أن أفكر في صديق، قديم وحميم، تتوفر فيه كل تلك الخصائص علاوة على المروءة، الإجتماعية والثقافية، و تَفَهُّم وضعي المُرَكَّب، بما فيه عنصر الشُّحِّ المالي.

فكان إبراهيم جعفر هو من أُنِيطَ به ذلك أو هذا العمل.


عدل من قبل عادل القصاص في الخميس اكتوبر 02, 2014 9:38 pm, عدل 4 مرة/مرات
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عادل عثمان



اشترك في: 10 مايو 2005
مشاركات: 838
المكان: المملكة المتحدة

نشرةارسل: السبت اغسطس 02, 2014 9:57 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع


Les Terry


ابراهيم جعفر


عادل القصاص


ثلاثي الهوية السردية الابداعية
_________________
There are no people who are quite so vulgar as the over-refined.
Mark Twain
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة انتقل الى صفحة المرسل
عادل القصاص



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1123

نشرةارسل: السبت اغسطس 02, 2014 12:14 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

حقا يا عبد الفتاح، "يالها من أيام تلك الأيام الأولي".

أشكرك على هذا المرور الحميم. أتوق لأقرأ ما ستتلوه علينا من سيرة طفولتك.

هتفت في مكان آخر، قبل عدة أيام: "تعيش الطفولة. يحيا الأطفال"!

كل ذكرى وأنت بخير.
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عادل القصاص



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1123

نشرةارسل: الاحد اغسطس 03, 2014 1:47 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

ياسلام ياعادل! هذه ترجمة طاعمة.

لو أنّ لي أن أقترح تعديلات قليلة جدا، في بعض العبارت، مثال ذلك أقترح أن تصير جملة "يومي الأول كان في المدرسة الابتدائية." الى "كان ذلك يومي الأول في المدرسة" للاشارة الى معنى "حدث ذلك في خلال يومي الأول في المدرسة الابتدائية". أعتقد أن هذا الترتيب الذي أقترحه يساهم في جذب فضول القارئ-القارئة وتهيئتهما لبقية التفاصيل على نحو أكثر فعالية. كذلك أقترح أن تتحوّل جملة "أسرتي ما قصّرت في اعدادي لذاك اليوم التاريخي، لتلك المرحلة الحاسمة" الى "لم تدخر أسرتي وسعا لاعدادي لذاك اليوم التاريخي، لتلك المرحلة الحاسمة"..أعتقد – ولست مصرّا على هذا – أن صياغة هاتين العبارتين الافتتاحيتين بهذه الطريقة قد يجعلهما متسقتين – أكثر – مع رشاقة الترجمة التي ميزت كل ترجمة النص.

**

لك امتناني على البحث وتزيين هذا البوست بهذين الصديقين الكفؤين، ابراهيم جعفر ولس تيري، من جهتي الوجدان والعقل.

**
يالخضرة وجدانك وذراعك يا صديقي.
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عثمان حامد



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 301

نشرةارسل: الاحد اغسطس 03, 2014 7:24 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

من المؤكد يا عادل أني متابع.
محمد خلف متابع هو الآخر، عبر مراسالتي له.
لك التحايا
وللقراء كل الود
عثمان
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عادل عثمان



اشترك في: 10 مايو 2005
مشاركات: 838
المكان: المملكة المتحدة

نشرةارسل: الاحد اغسطس 03, 2014 11:16 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

عملت التعديلين اللذين اقترحتهما يا عادل القصاص. شكرآ.
_________________
There are no people who are quite so vulgar as the over-refined.
Mark Twain
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة انتقل الى صفحة المرسل
عادل القصاص



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1123

نشرةارسل: الثلاثاء اغسطس 05, 2014 8:03 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

الصديق عثمان حامد،

لك الشكر والتقدير على الاهتمام والمتابعة. أشتاق لخلف وأفكر منذ أسابيع في الاتصال الهاتفي به. بلغه حبي وتحياتي حتى أفعلها قريبا جدا.


الصديق عادل عثمان،

لك الشكر والتقدير على الاستجابة والمتابعة.
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عبد الفتاح عبد السلام



اشترك في: 11 فبراير 2013
مشاركات: 11

نشرةارسل: الاربعاء اغسطس 06, 2014 10:23 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

أستاذ عادل

أسف علي العودة المتأخرة

و هاك يوما من تلك الأيام الأولي


و ياله من يوم يا صديقي ،

و قد انتظمنا في مدرسة حقيقية . و أرجو أن تضع خطا تحت حقيقية هذه لأننا و جدنا أنفسنا في أول يوم في بيت ضيق ، يبدو من الجالوص أو الطوب الأخضر مطعّم بحواف أنيقة من الطوب الأحمر علي الأسقف والحيطان المطلة علي الشارع ، و أمامه شارع من الأسفلت الباهت. و لكني مازلت أذكر أن ذلك البيت في حي السجانة العريق في شارع كان و لا يزال يمتد من مركز شباب السجانة و حتي شارع الحرية أيامها (سمي الحرية بعد الاستقلال).

بعدها بايام انتقلنا الي المدرسة الحقيقية . سور و فصول مسقوفة بالزنك علي هيئة "ظهر ثور" ، و شبابيك ذات لون أزرق زاه ، كنا نطلق عليه "لون ظهري" ، و مزيرة تصطف عليها أزيار متينة بلون أشهب تشبه أزيار قطارات سكك حديد السودان . و غرفة صغيرة تجلس فيها الحاجة "الشول" و مساعدها الذي يساعدها في بيع سندوتشات الفول و الطعمية و الطحينة (عرفنا فيما بعد أن الطحينة تصنع من الباذنجان المشوي و عجينة الفول السوداني أوفول الحاجّات كما كنا نعرفه).

المهم ياصديقي ، اختارني الناظر "النور خضر النور" في يوم من تلك الأيام الأولي ، لمهمة لم أكن أدري كنهها ، و لكنها كانت في نظري تشريفا أيما تشريف ، رسالة في ظرف ، أو شيئ من ذلك القبيل ، عليَ ايصالها إلي شخص ما في مقام ناظرنا ، في مدرسة البنات التي لم تكن تبعد كثيرا عن مدرستنا . أظن أن الخفير استقبلني في باب المدرسة الكبير المغلق أو الموارب ، و ما ان دلفت إلي الساحة التي تليه حتي صعقتني جلبة البنات ، و أظن أن الخفير أوصلني إلي حجرة فسيحة و منيرة تتربع في وسطها إمرأة عظيمة ، تسند يديها العظيمتين علي مكتب كبير ، و قبل أن تستدير ناحيتي ، تلعثمتُ أنا و يبدو أنني همهمت ، كما يقول كتاب المسرحيات:

"عندي حاجة .. للناظر؟!!!"

انفقعت المرأة العظيمة في ضحكة مجلجلة ، استدعت نساء أخريات ، أذكر منهن واحدة نحيفة علي نحو ملفت و لونها فاتح بشكل لافت أيضا! ترتدي طرحة بيضاء و فستانا أزرق سماويا . أذكر أن الناظرة نظرت نحوي من فوق نظارتين و ووجهت حديثها الي تلكم النسوة الأخريات:

"شوفوا .. دا قال عاوز الناظر.."!!!!

المرأة النحيفة توجهت نحوي بابتسامة عطوف ولم تفارقها ابتسامتها ، حتي بعد أن تناولت المظروف مني و ناولته للناظرة ، و لا أذكر شيئا من ذلك اليوم سوي أنني عدت أدراجي إلي مدرستي و لم أحفل كثيرا بتلك الضحكات المجلجلة ، و لكني أدركت بعد فوات الأوان بالطبع أن اللغة خانتني . كيف ؟ لست أدري) . لم أكن أعرف وقتها و أنا لم أتجاوز السابعة بقليل أنه كان عليّ أن أقول "الناظرة" . و هل كان عقلي الصغير وقتها يتسع لكي أضيف تاء التأنيث المروبطة اللعينة تلك لكي أنجو من حفلة ضحك مجلجل مجنون كالذي شهدتها؟؟

لا أعلم ، و لكني تراءي لي منذئذ أن "الناظرات" نساء من نوع خاص و لهن نظارات ينظرن بها من علٍ و وجوههن بالضرورة مفصدة بالشلوخ الرأسية العريضة و تحتها خط أفقي ، عرفت فيما بعد من السنين أن المصطلح الخاص به بلغة أهل السودان هو (شلوخ مطارق) . هل كانت الناظرة إياها مرتدية نظارة؟ لا أجزم و لكنها في خيالي الصغير يومها كانت جسيمة و تتحكم في كل ذلك المبني و كل ما هب ودب فيه من إنس و جن.

لم أدخل بعدها مدرسة بنات ، أو قل لم تسنح الظروف و السانحات.

لم أخبر أحدا بتلك القصة حتي اليوم ، غير أنها أثارت في النفس سؤالا وجوديا لا يزال يحيرني و لا أجزم أنني عثرت علي إجابته الشافية : من ذا الذي فصل بين مدارس الأولاد و مدارس البنات ، أو بالأحري من كان السبب في الفصل بين الجنسين في البلاد التي تدعي السودان؟ بعضهم يقول أن الأمور لم تكن كذلك قبل خمسائة عام ، زمن ما قبل انهيار الممالك المسيحية نوباتيا و مقرة و "ألاوا" أو علوة ، الممتدة من حلفا القديمة و حتي واد مدني الحالية علي مجري النيل. و البعض الآخر يعزو ذلك إلي الدولة السنارية و تعاليمها الجديدة و امتدادها إلي المراسيم الخديوية/الأزهرية المتأثرة بروزنامات جناب الباب العالي السلطانيةّ في الآستانة أو استامبول!!!

هل زالت تلك الأيام الأولي يا صديقي؟

ربما.

عبدالفتاح
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
عادل القصاص



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1123

نشرةارسل: الثلاثاء اغسطس 12, 2014 8:49 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

الصديق العزيز، والفردة أو الدفعة إن شئت، عبد الفتَّاح

أنا كذلك آسف على العودة المتأخرة. لم أقصد إلى ذلك. لكنها مجابدات الحياة.

لقد أحببت هذا التدفق الحميم لذاكرتك. لم يكن سردا ممتعا فحسب بل كان تأملا بصيرا ولمّاحا أيضا.
ومن فرط غبطتي بحكيك هذا سرعان ما جالت في خاطرتي فكرة – لم تلبث ألحّت عليّ – تتمثل في العبارة التالية، التي قلتها لي عقب فراغي من القراءة الأولى:
"ألا ليت فتَّاح حوّر هذا النص، الغني بالأفكار – لا سيما التناقضات الموحية – والتفاصيل، إلى قصة قصيرة"!
ذلك أن الفكرة الأساس لهذا النص تتمحور، في إعتقادي، حول: ناظر يحاول أن يبني ثقة في تلميذ وناظرة تسعى إلى تجريده منها (لا يهم فيما إذا كان ذلك عن قصد واع أم لا. ولاحظ أن المرجعيات الاجتماعية والثقافية لهذا التناقض ما تزال على قفا من يشيل! ). والتفاصيل البنائية للقصة وفيرة سواء تلك التي تمّ حشدها في هذا النص أو تلك التي بالإمكان إستدعاؤها أو تلك التي بالوسع إختلاقها!

أتمنى أن تفكر في هذه الفكرة. وليس بالضرورة تنفيذها اليوم.

وفي جميع الأحوال، شكرا لك وسلم وجدانك.


عدل من قبل عادل القصاص في الثلاثاء اغسطس 12, 2014 11:41 pm, عدل 1 مرة
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عبد الفتاح عبد السلام



اشترك في: 11 فبراير 2013
مشاركات: 11

نشرةارسل: الثلاثاء اغسطس 12, 2014 1:35 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع



دفعتنا و صديقنا عادل القصاص

شكرا علي الإضافة أو القراءة المُبهجة.

فكرتك محل تقدير، و أنا أيضا من نادي السرَدة أو السُراد ، و سأشرع في توضيب النص ليكون قصة علي نهج أستاذنا شيخوف، في مقبل الأيام.

تحياتي لك و طابت أيامك في بلاد الأوسترال.

عبدالفتاح
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
عادل القصاص



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1123

نشرةارسل: الاثنين اكتوبر 27, 2014 4:07 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

الأعزاء والعزيزات، متابعي ومتابعات هذا الخيط

تلقيت حديثا "رسالة خاصة"، غزيرة وبصيرة، من صديق قديم، حميم وصميم، هو القاص، الناقد والناشط الثقاقي محمد خلف الله عبد الله (المعروف باسم محمد خلف). وقد كان الحافز الأساس الذي وقف وراء فكرة كتابة الرسالة عبارة ذكرتها في سياق النسخة الإنجليزية من الرسالة التي إفترعت بها هذا الخيط، حيث عارض محمد خلف ما رآه حكم قيمة أو مفهوما أسس تلك العبارة. ففيما إحتوت الرسالة على نقد رصين فانها أيضا شملت عرضا غنيا ونقاشا ثريا لعدد من الأبعاد ذات الصلة ببعض العلوم، المفاهيم وقضايا فكرية، ثقافية وأدبية. كما تميّزت الرسالة بتدفق وجداني-عاطفي، أصيل ومكين، نحوي ونحو زمرة من الأصدقاء والصديقات القدامى والأهل، بعض من هؤلاء وأولئك من رحل عنا جسديا فحسب، والبعض الآخر متوزع على خارطة الشتات السوداني الداخلي والخارجي.

وكان محمد خلف قد إقترح عليّ أن نتداول، نحن حفنة الأصدقاء القدامي، هذه الرسالة لعلها تساهم في إثارة حوارات، قراءات وتأملات نقدية، فكرية وثقافية، كما في إنعاش وشائج وجدانية-إجتماعية، وسمت علاقتنا لاسيّما حينما كان شملنا ما يزال ملتئما داخل السودان. غير أن عثمان حامد وشخصي رأينا أن هذا الاقتراح، على حميميته الرفيعة، حدبه الوراف وتحفيزه الخصيب، لن يساهم في خروج "رسالتنا" هذه من "مجالها الخاص"، ربما إلا بقدر محدود، وبالتالي من شأن ذلك أن يحرم وصول شحنتها النقدية، العلمية، الفكرية، الثقافية، الأدبية، وبل والوجدانية-العاطفية أيضا، الغنية بتركيبها وثاقبيتها، الى فضاء ثقافي، فكري، أدبي، بل وإنساني، أرحب، هي ليست قمينة به فحسب، وإنما هي تتشرّف به فيما هي تشرّفه أيضا.

ولهذ قررت، بعد موافقة خلف ونفر من الأصدقاء القدامي، نشر هذه الرسالة-المقاربة هنا عسى أن تحفّز عناصرها حوارات و/أو مساهمات متعددة.

أما من جهة تعقيبي عليها، فقد سبق أن أعلمت خلف، عبر رسالة خاصة مضغوطة، باحتفائي، وإحتفالي، المركّبين والغامرين، بهذه الرسالة النديّة والسخيّة، المضيئة والوضيئة، المنعشة والممتعة؛ كما أشرت، في الجانب النقدي لها، الى توافقي مع بعض، وتعارضي مع بعض، مما ورد فيها، وكان ينبغي عليّ أن أضيف "وتأملي أو تفكّري في بعض ثالث منها". كذلك رجوته ورجوت من تمكّنت من الاتصال به من حفنة الأصدقاء القدامى، في نفس ذلك السياق المضغوط – وقد وافقوا جميعا بأريحية معهودة – أن أُمْهَلَ، لأجل تعقيبي عليها، وقتا؛ إذ أنني أمر هذه الأيام – وسأمر خلال الأسابيع القادمة – بظرف ذهني وعائلي ضاغط، لن أستطيع معه "معافرة" أي مجهود يتوسّم عناصر بنائية وأسلوبية حاسمة، منها – تمثيلا لا حصرا – التركيز، الدقة، الصبر والحب، وفوق هذا وذاك، الاحترام لمحمد خلف، لأصدقائي وصديقاتي القدامي والجدد، للقراء والقارئات، ولنفسي.

سيجد القارئ والقارئة هذه الرسالة-المقاربة، التي لا توفّر لهما معرفة فحسب، وإنما متعة كذلك، والتي تخيّر لها الصديق محمد خلف عنوان "عادل القصّاص وحصّة التاريخ"، في الحيّز الذي يلي حيّز هذا التقديم مباشرة.


عدل من قبل عادل القصاص في الاثنين اكتوبر 12, 2015 5:39 am, عدل 6 مرة/مرات
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عادل القصاص



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1123

نشرةارسل: الاثنين اكتوبر 27, 2014 5:33 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

عادل القصَّاص والحصَّة تاريخ

صديقي عادل
أمرُ هذه الدنيا مُمَدَّدٌ (وإنْ شئتَ مشدودٌ) بين الضرورةِ المُتوهَّمة وواقعِ الاحتمال. والمناهجُ التي نتخيَّرها، هي الأخرى، متأرجِّحةٌ بين الاكتفاءِ بالشجرةِ المُتاحة أو الاستظلالِ بالغابةِ المترامية فيما وراء الأفقِ المرئي. سأشرح بتمهُّلٍ ما أعني بهذا المدخلِ المُعتم، بعضِ الشيء. ولكن، قبل أن أفعلَ ذلك، قلْ لي:
أولاً، كيف تتلاءمُ ذاكرتُك القصصية مع انزياحاتِ المكان وتبدلاتِه العاصفة: من أمدرمانَ إلى دمشقَ وأديس أبابا وأسمرا، ثمَّ أديس أبابا مرَّةً أخرى، فالقاهرة (وكانت كلُّ الرجرجةِ التي عاناها سلفُك لا تتعدَّى رحلةً شاقةً بالفعل "من أسكلةِ الخرطومِ إلى الجبلينِ إلى الرجاف"، فلم يشهدوا فسطاطَ عمرٍو ولا قلعة صلاح الدين، بل أن بعضَهم أُرْجِعَ من محطة القطار النهائية ببحري)؛ وثانياً، كيف يعملُ قرنُ آمونِك الذكيُّ مع طبوغرافيا المكانِ في مِلبورن (وكنتُ لا أعرفُ عنها قبلك سوى أنها المدينة التي يُقام فيها أولُ المنافساتِ الكبرى لكرةِ المضرب، إلى جانب "غولان روش" بباريس، و"ويمبلدون" بلندن، و"فلشينغ ميدوز" بنيويورك).
وقد نبَّهني من قبلُ كِتابُ "جماليَّات المكان" للفيلسوف الفرنسي غاستون باشلار للدورِ الذي يلعبه المفهومُ المسبق في تشكيلِ ذاكرة الشعراء والروائيين؛ وكنت أعرفُ كيف يشدُّني امرؤ القيسِ إلى بيئته من "سِقطِ اللِّوى" إلى "الدَخولِ فحَوْمَلِ"؛ وكيف يجذبني طرفة إلى "بُرقةِ ثَهْمَدِ"؛ أو زهيرُ إلى "حَومانةِ الدَّرَّاجِ فالمُتَثَلَّمِ"؛ أو جميعهم إلى باقةٍ لا تُنسى من الأماكنِ العربيةِ المُحبَّبة مثل "المُتَرّدَّمِ" و"الرَّقْمَتين" و"مِنًّى"؛ ثم تعرُج بك الأخيرةُ إلى اصطفافٍ آخرَ من الاستخدامِ القرآنيِّ لبلاغةِ المكان: "وشجرةً تخرجُ من طورِ سيناءَ تنبُتُ بالدُهنِ وصِبْغٍ للآكِلِين" أو "وَطُورِ سِينِينَ وهذا البلدِ الأمين" أو "إِرَمَ ذاتِ العِمادِ الَّتي لم يُخْلَقْ مِثلُها في البِلاد".
ولكن (ولا يرى ستيفن پِنْكَر، في أحدثِ كتبِه غضاضةً في افتتاحِ فقرةٍ جديدة بحرفِ ربط) هل يؤجِّجُ الارتحالُ أو الانتقالُ المفاجئ من مكانٍ إلى آخرَ مفهوماً ثانياً لباشلار، وهو "القطعُ المعرفي"؛ إذ أراك ’تقطعُ‘ في وقتٍ وجيز ما يستغرق المرءُ عُمُراً كاملاً في غرفة "الحارة السابعة"؛ وقد فَعَلَها من قبلُ شيخُ الروائيين السودانيين، حيث أخرج للناسِ روايةً تتناقلها الألسنُ وتتحدَّث بها الرُكبان. أمَّا شيخُ الشعراء السودانيين، فقد وجد ضالته في مفهوم باشلار الأول: اُنظُر في "نار المجاذيب" أو "تلك الأشياء" وتأمَّل كيف احتمى بدفءِ المكان؛ أمَّا أنا، فيعنيني بشكلٍ خاص تذييلَ بعضِ قصائدِه تحت اسم الحيِّ الذي نشأتُ فيه، ولا زالت ذاكرتي تترعرعُ به -هذا غيرُ أحلامي وانتكاساتي المتكرِّرة- وهو حيُّ "الكراكسة"، بِحارة "بيت المال" القديمة. وخلافاً للشيخين، ظللتُ مشدوداً رَدَحاً من الدهرِ بين الشِعْرِ والقَصِّ، إلى أن ناداني "القُرآنُ"، فهفوتُ مُسْرِعاً إليه، ومازلت في أرجائه أدور.
بمناسبة "الحارة السابعة"، سلامي ودعواتي إلى أمِّي الرابعة "حاجَّة صفيَّة"، عسى أن يحفظَها اللهُ ويمنحَها العافية وطولَ العُمُر؛ وصلواتي ودعواتي إلى أمِّي الثالثة المرحومة "حاجَّة آمنة"، عسي أن يُكرِمَها اللهُ ويُهيئَ لها فسيحَ الجنان؛ وصلواتي ودعواتي إلى أمِّي الثانية المرحومة "حاجَّة صفية ’الأولى‘ بنت البدوي"، عسى أن يكتُبَها اللهُ مع النبيين والصديقين والشهداء؛ وأن يحفظَ اللهُ أمِّي الأولى، صاحبةَ الفضلِ الأكبر، "حاجَّة مُنى". وكيف حال "مُفيدة"؟ لازلت أتذوَّقُ في ذاكرتي نكهة الشاي -الذي يتسلَّلُ إلى "الغرفةِ" إلينا عبر ذلك "الشُبَّاكِ" الأخضر- وأتعجبُ في نفسي كيف تُضاهي بمُفْرَدِها نكهة القهوة التي تَبْرَعُ في صنعها الأمهاتُ الأربع! وكيف حال رواد "الغرفة" من جمهرة الكتاب والشعراء؛ وكيف حال جيرانها: علمت بموت قاسم حسن درار: رجلٌ من "السابعة" لا يُدانيه امرؤٌ في سموِّ الخُلُقِ والحَرْفَنةِ الكروية إلا رجلٌ آخرُ من "الثامنة"، هو نصر الدين عباس ’جكسا‘؛ وكلاهما ارتبط بفريق "الهلال"؛ استمر أحدُهما مع الفريق، فطَبَّقَتْ شُهْرَتُهُ الآفاق؛ وانقطع الآخرُ، فتناساه الجمهور؛ ولن ينساه اللهُ، ولا قِلَّةٌ من أفاضلِ الهلاليين.
ولله دَرُّكَ يا "شيخُ الدين" و"بنتُ همرور"! لم أرَ امرأةً سودانية أفضلَ في التمثيلِ المسرحيِّ من "تماضر"، حتى لو أدخلنا ضمنهن نساءً في قامةِ فايزة عمسيب. ولا زلت أخجل من نفسي يومَ سُئلتُ عن تقييمِ أفضلِ ممثلين وممثلاتٍ في عرضٍ مسرحيٍّ لامتحانِ خريجي قسم المسرح بالمعهد العالي للموسيقى والمسرح، فأجبت "تماضرَ" في الخاناتِ الثلاث، وكانت تمثِّلُ دوراً مساعِداً في واحدٍ من عروض الدبلوم! ما شاء الله وتبارك وتعالى، غير أني لا أذكر كلَّ الأسماء؛ ولكن، مَنْ ينسى "تبارك" -وياله من اسم!- أو "الوافر" من فرقة "السمندل" الموسيقية أو "المقداد" الذي كنا نُهيؤه قبل التاسعة ليقرأَ للناسِ "نشرة التاسعة" في تلفزيون جمهورية السودان. و"عفافُ" أذكرها وأخلط اسمها أحياناً –وربما لاسم أخيها- باسم زوجة عركي، مع أن الله لم يُسعدني برؤية كليهما؛ وعندما زرتهما في "الحتَّانة" بصُحبة عميري ومريم، لم نجد سوى عربةٍ معتَّقةٍ تليقُ بعركي، هاجعةً في دلالٍ وَدَعَةٍ خارج الدار. كما لم أحظَ برؤية "همرورَ" وأخته "أميمة" إلا لِماماً، كما لم ألتقِ "رشا" يا عذارى "السابعة"؛ وأين "الصادق"؛ ولكن يالله أين "عشَّة"، أرجو أن تكون عائشةً على أفضلِ وقتٍ، وأن يهبها اللهُ الصِحَّةَ وطولَ العُمُر،ِ وأن يُجنِّبها الفاقَةَ والعِوَزَ ورِفاقَ الطقسِ الصحوِ وعداواتِ اليومِ الغائم.
وبمناسبةِ "الكراكسة" و"جكسا" و"قاسم"، فإنني أتساءل: لماذا لا يُعيدون تأسيسَ فريق "الكراكسة" لكرةِ القدم، خصوصاً بعد انتقالِ أو ذوبانِ فريق "ناصر" الذي دُمِجَ فيه اعتسافاً بقرارٍ فوقي؛ أو لماذا لا يقومُ أخي الشاعر "بابكر الوسيلة" بمسحٍ أنثروبولوجي لِما تبقَّى من الحيِّ القديم أو لقاطنيه الذين رحلوا عنه إلى "العرضة" أو "الثورات"، لمعرفةِ الظروف والملابسات التي قادتِ "المجذوبَ" إلى الاحتماءِ بالحي؛ وما هو السحرُ الذي جذبه إليه أو وَجَدَه فيه، حتى يُقَيِّدَ الاسمَ في ذيلِ بعضِ قصائده - هل هو شَغَفُه بغريبِ "الدوالِ" أم في الأمرِ عِلَّةٌ كامنةٌ في عُمْقِ المدلول؛ وأين كان يسكن بالتحديد، في أيِّ بيتٍ أم في أيِّ كوخ، وما أكثرَ الأكواخَ في "بيتِ المالِ" القديم! وهل ذهب العقارُ مع إعادة التخطيط أم أن هناك أملاً في "تعليقِ" شِعْرِه عليه: بداخلِه كمتحفٍ يحمل اسمَه البهيَّ أو أبياتٍ مُرصَّعةٍ بخارجِه، كتذكيرٍ دائمٍ بأهميةِ المكان.
وعلى ذكرِ المكانِ، فلْنَعُدْ إلى المدخل، لنستأنفَ ما انقطع من حديثٍ حول الضرورةِ المُتَوهَّمة وواقعِ الاحتمال، وحول نهجَي الشجرة والغابة. وكإضاءةٍ أولى لِعَتَمَةِ المدخل، أقول بأن ما دفعني لكتابةِ هذه السطور، غيرُ وَكْزِ عثمان حامد المتكرِّر، هو ملاحظةٌ أبديتها أنت، وبشكلٍ تقريري، في مقالِك باللغةِ الإنكليزية الذي استوحيتَه من حوارٍ لكَ مع يحي فضل الله تحت عنوان: "عادل القصَّاص والحصَّة قصَّة"، حيث قلتَ ما تُعادلُ ترجمتُه الزعمَ بأن علاقتك بمواد "الرياضيات" و"الكيمياء" و"قواعد اللغتين العربية والإنكليزية" قد تدهورت من اهتمامٍ فاترٍ إلى كراهيةٍ تامَّة، نسبةً لاعتقادك بأن هذه المواد لا تنطوي على محتوًى سردي أو حسب ظنك تحديداً بأنها تفتقرُ إلى بنيةِ سردٍ خاصَّةٍ بها (الإضافة المُظلَّلة من عندي، فالترجمةُ ضربٌ من التفسير، وكلُّ مُفَسِّرٍ يحمل على عاتقه، كما طائرُ البَطْروسِ في قصيدةِ "البحَّارِ القديمِ" لصمويل كولردج، جريرةَ تفسيرِه).
فلو قلتَ (ولا داعي لتكرار كلام پِنْكَر الذي جاء بالفقرةِ الرابعة) إن طريقة عرض الناظر لحكايته في أولِ يومٍ دراسي -إلى جانب منهاج الدراسة بالمدرسة الأولية- قد كرَّسَتِ الانطباعَ بأن الموادَّ المذكورة عاليه لا تنطوي على بنية سرد -كما هو الحال مع مواد "الدين الإسلامي" و"اللغة العربية" و"التاريخ"- لَمَا أثار كلامُك ما يلزم التنويه، ولكنك اعتقدت فيما يُشبهُ الجزمَ بأنها تفتقرُ إلى قوامٍ سردي. وما يستدعي الاستغراب أنك بدأت فعلاً في إعمالِ الخيال لدرجةٍ أمكنتك التعاملَ مع "علمِ الأحياء" و"الجغرافيا" بمزاجٍ سردي - فبأيِّ فرمانٍ يمكننا أن نُحِدَّ من مَلَكَةِ الخيال، فنُوقفها عند حدودِ الحياة؟ ربما تأتي الإجابةُ، وبشكلٍ غير متوقَّعٍ، من علمِ الأحياءِ ذاتِه؛ ولكن، قبل التعرُّف على الإجابةِ، دعنا نُفلفل ’بنية السرد‘ في المجالِ القصصي.
’بنيةُ السردِ‘ - أو البنية السردية – هي في المقام الأول قالَبٌ شكليٌّ محدَّد أو مفهومٌ مجرد يتمُّ إسقاطُه (أو التعرُّف عليه، بواسطة الكاتب أو القارئ على التوالي) على مادةٍ قابلةٍ للتشكُّل أو ذات محتوًى حكائيٍّ كامن، بحيث يتم إكساب المادة عنصراً من عناصر الانتظام، وعادةً ما يأخذُ شكلَ تأليفٍ، يتضمَّنُ شخوصاً، ينشأ بينهم صراعٌ، يحتدم إلى درجةٍ، تقود في النهاية إلى حلٍّ للعقدة؛ وبالطبع، يمكن إضافة بعض الرتوش لهذا التعريف المبسَّط أو الاشتطاط في تبسيطه؛ وفي أيٍّ من الاحتمالين، ينصرف انتباهُنا إلى الإطارِ النظريِّ النقي، والقابلِ في ذاتِ الوقت للتطبيقِ على مادَّةٍ لا حصرَ لها. وهذه، تحديداً، هي الخاصيَّة التي سمحت لخيالِك الخصب بالتعاملِ مع عِلْمَي ’الأحياء‘ و’الجغرافيا‘ "بمزاجٍ سردي"، على حدِّ تعبيرك الموفَّق؛ إذ إن بنية السرد هي عنصرٌ أدبي، يتضمَّنُ في إطاره ’قصةً‘-تدورُ أحداثُها في مكانٍ معيَّن- وتتخذ خطَّاً متصاعداً، يصل إلى ذروةٍ، تنفكُّ بها عقدةٌ في نهاية العمل؛ وتنويعاً على ذلك، وخاصةً في الأعمال الحديثة، يمكن لذلك التصاعد أن يمضي بلا انقطاع، أو يُفتتحُ العملُ بدءاً مِمَّا يُشبه الذروة، ثم تنفكُّ عناصرُه أو تنحلُّ طلاسُمه عن طريقِ تقنياتِ الارتجاع أو "الفلاش باك".
إذا كان بإمكانك تصوُّر نموِّ زهرةٍ كقصَّة، فيمكنك أن تتخيَّل أيَّ ملاحمَ نسجها علماءُ أفذاذٌ حول نشوءِ العناصر (الكيمياء) والأنواع (الأحياء)، هذا غير نشوء الكون نفسه (الفيزياء)؛ كما يمكنك أن تتخيَّل أيَّ أساطيرَ حبكها علماءُ نحوٍ وصرفٍ حُذَّاقٌ حول نشوء اللغة (قواعد اللغة العربية) أو تطوُّرِها (قواعد اللغة الإنجليزية). يمكنك أن تتعاطف مع أبي الفتح عثمان (ابن جني)، وتحِسُّ بمعاناته وهو يحاولُ أن يَبْعَجَ إجابةً شافية حول أصل اللغة: أهي اصطلاحٌ أم توقيف؟ وترجع حسيراً معه، حينما تتعثر خطاه ويعزُّ مطلبه. ما أوجد الانطباعَ لديك وقتها، ولم يَسَعَكَ لاحقاً لمراجعته، هو قوةُ عرضِ الناظر لمادَّته وبراعته في وضعها ضمن قالَبٍ قصصي. ولو كان لمجايليه (تلك الكلمة المحبَّبة لأحمد الطيِّب عبد المكرَّم – أيُّ فراغٍ تمدَّدَ في أعقابِه، أيُّ أسًى ترسَّبَ في القلب) من مدرسي المواد الأخرى قوةُ عرضِه وبراعتُه، لَتَبَدَّدَ هذا الانطباعُ في المهدِ، ناهيك أن يصحبك، رغم بُعدِ الشُقَّةِ، إلى مِلبورن.
الإضاءة الثانية، هي أن خطوط القصَّة، بما تفرضه من انتظامٍ في السبك، تُوهِمُ بوجودِ ضرورةٍ محدَّدة تلزم الأحداثَ بالانصياعِ لتتابعٍ بعينه، في حين أن الواقعَ مليءٌ بالاحتمالاتِ التي لا تخضع لأيِّ ترتيبٍ مُسبق. والإضاءةُ الأخيرةُ للمدخل، حتى تنقشعَ عتمتُه دون حاجةٍ إلى مزيدٍ من التطويل، هو أن خطوط القصَّة، بنظمِها المبسَّط، تلائمُ النهجَ الذي يكتفي بالإمساكِ بالشجرة، في حين أن الواقع المُشبع دوماً بالاحتمالات، غالباً ما يُضحِّي بالضرورة، فلا يُناسبه أحياناً إلا نهجٌ يحاول أن يُمسكَ سُدًى بكلِّ تلابيبِ الواقع، فيستظلُّ، واهماً هو الآخرُ، بغابةٍ كثيفةٍ، متراميةٍ فيما وراء الأفقِ المرئي.
علمُ الأحياء، بغزارةِ مادته وتفرُّعِ أقسامه، تتقاسمه مدرستان، في إطار النظرية الدارونية المهيمنة، بالتوليفةِ الحديثة بين الانتخاب الطبيعي وعلم الوراثة؛ المدرسة الأولى، وهي الأكثر هيمنةً، قامت على أكتافِ علماءَ فطاحل، لكن خطيبَها المفوَّه، والأسطعَ نجوميةً، وربما لمهاتراتِه وبُعدِه المنهجي عن "الاستقامةِ السياسية"، هو ريتشارد دوكنز، الأستاذ بجامعة أوكسفورد، صاحب المؤلفات العديدة، بينها كتابُه الأشهر: "الجينة الأنانية"؛ والفيلسوف المدافع عنها على رؤوسِ الأشهاد، هو دان (يل) دينيت، الأستاذ بجامعة تَفْتس الأمريكية، صاحب المؤلفات العديدة، هو الآخرُ، ومن بينها كتابُه الأشهر: "وعيٌ وقد تمَّ تفسيرُه"؛ أما المدرسة الثانية، فقد قامت على أكتافِ ثلاثةِ علماءَ إنجليز وإيرلنديين بجامعة كمبردج، لكن زعيمَها الأشهر، المروِّجَ لأفكارِها الأساسية، هو الراحلُ ستيفن جاي غوولد، الأستاذ بجامعة هارفرد، صاحب المؤلفات العديدة، بينها كتابُه الأشهر: "[يا له من] عالمٍ رائع".
يمتليءُ "الجينة الأنانية" بمختلفِ الحكاياتِ والقصص التي تعكس وتفسِّر مختلفِ سلوك الحيوانات (والنباتات)، وقد اعتمد الكاتب على أسلوبٍ أدبيٍّ شيِّق، وطريقةٍ أدبيةٍ علميةٍ في آن، تتبنَّى نهجَ "التحليل المغاير للوقائع". وخلافاً للحكايات والقصص في المجال الأدبي، لا تعتمد الطريقة العلمية على "بنيةِ سردٍ" عادية فحسب، وإنما تلجأ أيضاً إلى شكلٍ شبيهٍ بها، وهو "خطة بناء الجسم"؛ ومن سلسلةٍ متدرِّجةٍ لخطةِ البناء، يتمُّ نسجُ ’قصَّةٍ‘ تفسِّر مراحلَ تطوُّرِ نوعٍ إلى جنسٍ ففصيلة، إلى آخرِه؛ أو تحدُّرِه منه إلى فصيلةٍ، فجنسٍ، فنوع. إلا أنها، تماماً مثل "بنية السرد"، بفرضِها لضرورةٍ محدَّدة، تخنقُ كلَّ احتمالاتِ التنوُّع، فلا تُناسبُ إلا نهجَ الإمساكِ بشجرةٍ بعينها: شجرةِ نسبِ هذا الأرنبِ البريِّ أو تلك الوردةِ الجبلية.
وفي هذا الخصوص، نبَّه الراحلُ ستيفن جاي غوولد إلى أن السُلَّم المُتصاعِدَ الظاهرَ للعيان لخُطَّةِ بناءِ أجسام الخيول قد أوهم بوجودِ تطوُّرٍ لا ينقطع، من جنس الهايراكثيريم (وهو جنسُ حيوانٍ ثديِّيٍّ منقرض شبيهٍ بالوبريات، كان يعتاشُ على العشب) إلى الأحْمِرة الحديثة (الإيكوس)، مما سهَّل مهمة تدبيجِ قصةٍ ملائمة حول ’تطوُّرِ‘ الخيول، الأمر الذي لم يتوفَّر في حالة الخفافيش والظباء والقوارض؛ إلا أن الخيول، في واقع الأمر، لا تنتظم، بحسب غوولد، في سُلَّمٍ تطوُّري أو تندرج ضمن سلالةٍ مركزية، إذ إن هذا ’السُلَّمَ المتصاعدَ‘ الظاهري هو واحدٌ من المساراتِ المتشابكة المتعدِّدة ضمن غابةٍ في غايةِ التعقيد؛ ولم يُكتبِ النجاحُ لهذا المسارِ بالذات، إلا بإخفاقِ المساراتِ الأخرى، أي انقراضِها.
بمعنًى آخر، يمكن لشاعرٍ جاهليٍّ، مثل طرفة بن العبد، أن يعتامَ الناقةَ مناطاً للاستفاضة في الوصفِ، للتعبيرِ من خلالِه عن تطوُّرِه العقليِّ والروحي؛ ويمكن لفيلسوفٍ معاصرٍ، مثل طوماس نيجل، أن ينتقي الخفاشَ مثالاً لتوضيحِ مشكلة الوعي المُستعصية على الفهم؛ كما يمكن لشاعرٍ، مثل أخي بابكر الوسيلة أن يستأنسَ بفراشاتِه للاحتماءِ بها من غيلةِ الدهر؛ أمَّا بشأنِ فصيلة الخيول، فقد تسنَّى لشاعرٍ راحلٍ، مثل محمود درويش، أن يكتب: "لماذا تركتَ الحصانَ وحيداً؟"، مجيباً عن أبٍ لابنِه: "لكي يُؤنَسَ البيتُ يا ولدي، فالبيوتُ تموتُ إذا غاب سكانُها"؛ مما تسنَّى لاحقاً لصديقٍ راحلٍ آخرَ، مثل سميح القاسم، أن يستخدمها معاتباً رفيقَ صباه على سبقِه بالرحيلِ عن الدنيا: "أنتَ تركتَ الحصانَ وحيداً..لماذا؟ وآثرتَ صهوةَ موتِكَ أفقاً". ومع ذلك، فلا يمكن التوسُّلُ بكلِّ الخيولِ أداةً للإمساكِ بمسيرة التاريخ البشري، إلا إذا اتسعتِ الرؤية وأسعفتها التجربة وحالفها توفيقٌ نادر، وهذا هو بالتحديد ما أنجزه الشاعرُ المصري الراحل أمل دنقل في قصيدةِ "الخيول" (أين أنت يا خالد عبد الله؛ هل ما زِلتَ تحفظُها عن ظهرِ قلب، وتُسْمِعُها بصوتِك الجهوريِّ الممتع لباقةٍ مما تبقى من أصدقاء؟)
على ذكرِ التوفيقِ النادر واتساعِ الرؤية، وضعَ عالمُ الإحاثة (أي علمُ الأحياء المُوغلة في القدم، والتي تأخذُ شكلَ متحجَّراتٍ حيوانية أو نباتية) الأمريكي الشهير، تشارلس دوليتل وولكوت، يدَه، في عام 1909، على أثمنِ كنزٍ من الأُحفوريات في أعالي جبال الروكي الكندية؛ وهو ما بات يُعرف لاحقاً في الأدبيات العلمية باسم بيرغيس شيل. وأهمية هذا الاكتشاف تنبع من أنه من النادر جداً أن يحصُلَ المرءُ على أُحفورياتٍ للحيوانات اللافقارية ذات الأجسام اللينة، لأنها، ببساطة شديدة، لا تملكُ هياكلَ تدلُّ عليها بعد اندثارها؛ ولكنَّ، هذا ما حدث تحديداً في حالة أحفوريات بيرغيس شيل؛ إذ تعاونت ظروفٌ ومصادفاتٌ نادرة – انهيارٌ جليدي وانسدادُ مدخلِ مغارةٍ على حافةِ بحيرةٍ جبلية بكتلٍ من الثلج – على الإبقاءِ على مجموعةٍ نادرة من حيوانات بيرغيس شيل الناعمةِ الملمس. إلا أن مكتشفَها، على الرغم من طولِ باعِه العلمي، لم يكن يملك من اتساعِ الرؤيةِ ما يؤهِّله لتقديرِ القيمة الفعلية لاكتشافِه النادر؛ وكان كلُّ ما فعله ينصبُّ بصورةٍ رئيسية في تصنيفِ مجموع الحيوانات المُكتشفة وفق ما هو موجودٌ بالفعل، مع أنها كانت تشير بخرطومينِ بائنين (أنومالوكيريس) وأعينٍ خمس (أوپابينيا) إلى عصرِ المفصلياتِ ثلاثيةِ الفصوص، التي تضاهي في أهميتها عصر الديناصورات.
وقد تضافرت عدَّةُ جهودٍ في توسيعِ الرؤية لإعادةِ تقويم أحفوريات بيرغيس شيل، إلا أن جهودهم ما كان يمكن أن تصِلَ إلى جمهورٍ واسعٍ من القراء والمشاهدين، لولا مساهمة غوولد المتميِّزة في كتاب "(يا لها من) حياة رائعة"، إضافةً إلى تقنية تحريك الصور عن طريق الحاسب الآلي، التي مكَّنت من إنتاجِ أفلام فيديو لا تُنسى حول حيوانات بيرغيس شيل، التي ظهرت إلى الوجود في أعقابِ العصر الكمبري، عصر انفجار الحياة في هذا الكون البالغ التعقيد. وما ميَّز مساهمة غوولد عن غيرها من المساهمات العلمية الرائدة في إعادة التقويم المذكورة، هو اعتمادُه أسلوباً أدبياً تشويقياً وتصويراً درامياً فعَّالاً، ساعد في بثِّ روحٍ جديدة على مجموعةِ حيواناتٍ منقرضة منذ ما يقارب 570 مليونَ عام. فمَنْ ينسى بعد قراءة الكتاب المُحتشد بالرسومِ البارعة والقَصَصِ المصاحبة "ماريلللا" أو "ويواكسيا" أو "هلوسيجينيا" أو "أتويا" أو "أيشايا" أو"هبيليا"؛ وإنْ نسي أحدُنا واحدةً منهن أو جميعهن، مَنْ يقدر على أن يسقط من ذاكرته الدائمة "أنومالوكاريس" ذات الخرطومين البارزين، أو "أوبابينيا" ذات الأعينِ الخمس.
وما يلفت الانتباه في إعادة تقويم بيرغيس شيل، ليس فقط الكشفَ عن وجودِ عالمٍ جديد يخلخل المفاهيمَ البيولوجية السائدة حول نشأةِ الحياة، وإنما أيضاً تسليطها الضوءَ على ذلك البعدِ الأكثر عُمقاً لتضاعيفِ الزمن، هذا المفهوم المُسبق الذي يشكِّل في مجال الحكي عنصراً هاماً في أيِّ بنيةِ سرد. وعندما بدأ جيمس هاتون في عرضِ نظريته حول الأرض على أعضاء الجمعية الملكية بإدنبرة في مارس 1785، لم يكن أحدٌ من الحاضرين بمكتبة الجامعة مستعداً لتصديقِه، خصوصاً عندما زعم بأن عُمُرَ الأرضِ أكبرُ بما لا يُقاس من أيِّ تحديدٍ سابق، وقد عزَّز زعمَه بقولِه إنه لا يمكن بالوسائل المتوفِّرة لدى البشر حساب الوقت الذي تستغرقه عملياتُ التعرية شديدةُ البطء، إضافةً إلى قوةِ الأرض الباطنية التي تؤدِّي إلى رفعِ الصخور؛ وبناءً على ذلك، يمكن أن يكون عُمُرُ الأرضِ ملايين السنين، وقد يكون بلايين السنيين (ونحن نعرف الآن، بالقياس الإشعاعي، أن عمرها يبلغ 4.54 بليون)؛ وكانت معظمُ التحديدات المقدَّمة من جمهرةِ العلماء لا تتعدَّى 6 آلاف سنة؛ وهو الرقمُ الذي اتفق عليه مفسرو الكتاب المقدَّس في ذلك الوقت.
إلا أن تشارلس لايل، مؤلفَ كتاب "مبادئ الجيولوجيا"، قد استيقن بنفسه في عام 1824، عندما شاهد، بصحبة جيمس هول (صديق جيمس هاتون)، النتوءَ الصخري في منطقة سيكار بوينت على الساحل الشرقي لإسكتلندا، حيث يظهر عليه بوضوحٍ شديد ’اللا توافق‘ الذي تحدَّث عنه هاتون (وعثر عليه بصحبة صديقيه جون بليفير وهول)؛ وهو عبارة عن لسانٍ أو أرضٍ رأسية يوجد بها صخورٌ عمودية قائمةً بين تراصفين من الصخور الرسوبية، مما يؤكِّد أن ارتفاع الصخور لم يكن بفعلِ انحسار الماء -وإلا لَكَانتْ أفقيةً- وإنما باندفاعِها بقوةٍ رافعة من باطنِ الأرض؛ فما كان منه إلا أن ضمَّنها في كتابِه الشهير، الذي أرسل نسخةً منه إلى تشارلس دارون، الذي اطَّلع عليها أثناء وجودِه على ظهر السفينة "بيغل". وعندما وصل إلى أرخبيل غالاباغوس، كان دارون قد وجد بالمصادفةِ السعيدة وحسنِ التوفيق ضالتَيْه: مكانٌ (أو حيِّزٌ جغرافيٌّ) محصور يحتوي على عددٍ من الحيوانات (بينها فينتشاتُه الشهيرة؛ أي عصافيرُه أو شراشيرُه) التي يوجد بينها تنوُّعٌ يسمح بتكيُّفِ بعضٍ منها، بحيث ترتقي (بشكلٍ طبيعي/ وليس اصطناعي، مثل حماماتِه الشهيرةِ أيضاً)، وينشأ عنها أنواعٌ جديدة قابلة للبقاء؛ وزمانٌ (أو عمقٌ تاريخيٌّ) مديدٌ وكافٍ لإكمالِ هذه العمليات البالغةِ البطء؛ وبتضافرِ هذين العنصرين (الزمان والمكان)، تمكَّن دارون من صياغة بنيةِ سردٍ ملائمة لـِ"حُجَّتِه الطويلة" التي صاحبت قصة "النشوء"، التي أودعها كتابه الأشهر: "أصل الأنواع".
أما في حالة "نشوء" الكون، فإن "الزمان" و"المكان" يلتحمانِ في إطارٍ واحد هو "الزمكان"، حسب ألبرت آينشتاين، وتصبح التلسكوبات المُستخدمة في رصدِ حركة الكون، ليست مجرد أجهزة فعَّالة لتقريب الأمكنة البعيدة، بل هي أيضاً أدواتٌ ناجعة لتقريب الأزمنة الموغلة في القدم؛ فحسب علمِ الفيزياء، فإن طولَ موجاتِ الأشعة الكهرومغنطيسية الصادرة عن جسمٍ تزدادُ وتنزاحُ نحو الأحمر كلما تباعدتْ عن مركزِ الرصد (مثلما أنها تقصُرُ وتنزاحُ نحو الأزرق كلما اقتربت من مركز الرصد)؛ وبما أن ما شاهده إدوين هابل عبر تلسكوبه (قبل أن يتسمَّى آخرُ باسمه) في عام 1929 كان ينطوي على انزياحٍ أحمرَ في كلِّ الاتجاهات، فإن ذلك يعني أن الكونَ في حالةِ اتساعٍ مطَّرد، وأن المجرَّاتِ بالتالي تتباعدُ عن بعضِها البعض بشكلٍ مستمر؛ وبما أن هذا الاتساع يحدث في كلِّ الاتجاهات، فإن من السهل أن نتخيَّل ابتداءَ الكونِ من نقطةٍ واحدة، بتراجعِ "السردِ" من ذروةٍ هي ما يحدثُ الآن في أطرافِ المجرَّاتِ، إلى بدايةٍ سحيقةٍ في القدم، هي نشأةُ هذا الكون من جُسيمٍ متناهٍ في الصغر، كثيفٍ وساخنٍ بلا حدود؛ وهذا باختصار هو المنطقُ "السردي" -إنْ جازَ التعبير- الذي يقبعُ خلف نظرية "الانفجار العظيم".
ولكنْ (شكراً لِـپنكر على تسهيله مهمة الربط بين الفقرات)، لسنا هنا أمام قصَّةٍ خيالية، بل نظريةٍ علمية قام عليها دليلٌ مخبري (بمعهد ’سيرن‘ بسويسرا)، وأكَّدها دليلٌ آخرُ قاطعٌ كالسيف، وهو إشعاعُ الموجات الصغرى لخلفية الكون (سي إم بي). إلا أنه ينبغي لإدراكِ ’صحَّةِ‘ هذه النظرية، أن ندرك أيضاً أن "الانفجارَ" لم يكن انفجاراً بالمعنى المألوف، كما أنه لم يكن "عظيماً" بأيِّ مقياس! إذَاً، لماذا سُمِّي بـِ"الانفجار العظيم"، في المقام الأول؟ إنها طريقةٌ مجازيةٌ في التعبيرِ، فحسب؛ وقد افترعها فريد هويل، الذي لم يكن مقتنعاً بهذه النظرية في الأساس، ولكنَّ تعبيرَه المجازيَّ قد رَسَخَ مع كثرةِ الاستعمال؛ ولم ينشأ ضررٌ من رسوخِه وسط العلماء، غير أنه مضلِّلٌ إلى حدٍّ بعيد للمبتدئين. لم يكنِ "الانفجارُ" ’انفجاراً‘ بالمعنى المألوف، لأنه لم يكن هناك وقتَ ’حدوثِه‘ فضاءٌ لينفجرَ فيه؛ فالمكانُ، حسب نظرية "الانفجار العظيم"، لم يكن موجوداً، بل أنه نشأ بنتيجةِ ذلك ’الانفجارِ‘ المجازيِّ ذاتِه؛ كما أنه لم يكن ’عظيماً‘، لأن الكتلة المتوفِّرة عند ’حدوثِه‘ لم تكن كبيرةً، بحيث ينتج منها أثرٌ عظيم، بل كانت، في واقع الأمر، متناهيةَ الصغر. ولتسهيلِ التصوُّر، يمكن النظر لـِ"الانفجار" باعتباره انفجاراً للفضاءِ ذاتِه، وليس حيِّزاً يحدُث بداخلِه انفجار؛ إضافةً إلى أن مضاعفة الكتلة المتناهية في الصغر ترليونات المرات (10 ترليون ترليون –واحد وأمامه 25 صفراً- بتقدير ألان غوث) في بضعِ نانوثوانٍ في فترةِ التضخم التي أعقبت "الانفجار" لا تصل بالجُسيم المتناهي الصغر إلى حجمِ الشمَّامِ أو البطيخ (هل تذكر طعمَهُما بعد وجبةِ غداءٍ دَسِمة في عصرِ يومٍ قائظ!).
نظرية "الانفجار العظيم" المهيمنة حالياً في مجال علم الكونيات، هي تماماً مثل تيار "النيودارونية"، المهيمن في مجال علم الأحياء -والذي يتزعَّمه دوكنز، كما سبقت الإشارة إلى ذلك- فكلاهما يعتمد على نهجِ الإمساكِ بالشجرة؛ فشجرةُ الكون، مثلما هو الحال مع شجرةِ الحياة، تنطلق من منشأٍ واحد، وتتبع مساراً بعينه، وتلزِمُه ضرورةٌ محدَّدة، يُقامُ عليها الدليل، وتنصاعُ الكائناتُ القائمة في إطارِه لقوانينَ مُلزِمةٍ للكل. صحيحٌ أن ميكانيكا الكم تكسر هذه الضرورة (وهو موضوعٌ لا أريد الخوضَ فيه هنا، لأنني قد خصَّصت له مكاناً في "حروف الكون" ضمن "ثلاثية الحروف المضيئة"، وسأطلعك عليها في حينه)، ولكنني لا أريد أن أبرحَ علمَ الكونيات، قبل أن أوضِّحَ بأن هذه الضرورة قد هُدِّدت من داخله، ببروزِ نظريةِ الأكوانِ المتعدِّدة أو الكونِ متعدِّدِ الأكوان.
فحسب التصوُّرِ التقليدي لنظرية "الانفجار العظيم"، فإن ’الانفجارَ‘ أعقبته مباشرةً فترةٌ تُسمى "التضخُّم"، نتج عنها اتساعٌ للفضاء، وكان معدَّل التضخم معادلاً بصورةٍ أو بأخرى لقوة الجاذبية؛ وقد اشتملت النظرية النسبية العامة على تضمينٍ افتراضيٍّ لهذه القوة المضادة للجاذبية. ولكن ألان غوث بنى عليها في بداية الثمانيناتِ من القرن الماضي فكرةَ الكونِ متعدِّدِ الأكوان؛ وهي أكوانٌ تنشأ بنتيجةِ ازديادِ معدَّل التضخم، وتجاوزه للاتساع التقليدي، بحيث يتغلَّب على معدَّل الجاذبية، ويؤدِّي إلى تمطيط الكون وتسطيحه، وانبثاقِ عددٍ محدَّدٍ أو لانهائي (وفقاً لمعدَّل التضخم، وهو غيرُ معروفٍ ولا يمكن حسابه حالياً) على أطرافِ أو فيما وراءِ الكون المرئي. وقد راقت هذه النظرية لعددٍ من علماء النسبية العامة، بينهم -وربما أشهرهم- ليونارد سسكند من جامعة ستانفورد الأمريكية. ما يهمُنا من هذه النظرية هنا هي أنها أدخلت عنصرَ الاحتمال، وخلخلت الضرورة التي تشتمل عليها نظرية "الانفجار العظيم" بشكلِها التقليدي؛ أي أنها انتقلت، حسب تصوٌّرنا لها، من نهجِ الاستمساك بالشجرة إلى الاستظلالِ بغابةٍ متراميةٍ فيما وراء الأفقِ المرئي.
ينبغي هنا أن نتوقَّفَ قليلاً لنوضِّحَ ما نعني بمفهوم الضرورة الذي نضعه في مقابل مفهوم الاحتمال، وذلك قبل أن نتحدَّث عن هذين النهجين في مجال اللغة، خصوصاً وأن مفهوم الضرورة يرتبط بصورةٍ خاصة بمفهومَي الشكل والمحتوى، اللذين لا يخفى على أحدٍ أهميتهما بالنسبة للغة بصورةٍ عامة، والأدب بصورةٍ خاصة. ففي العلوم الطبيعية، تتجلَّى الضرورة في الصيغ الرياضية المعروفة، فترتبط بالشكل؛ كما تتجلَّى فيما يُعرف بثوابت الطبيعة (وهي مقاديرُ محدَّدةٌ لا يمكن تفسيرها حالياً بنظريةٍ أكثر عمقاً)، فترتبط بما يُسمى بالمحتوى (المقابل للمضمون في مجال الأدب). وعلى سبيل المثال، ترتبط نظرية نيوتن بصيغةٍ رياضية معروفة ()، كما ترتبط بمقدارٍ محدَّدٍ لقيمةِ ثابتِ الجاذبية (G)؛ ومن جانبها، ترتبط النظرية النسبية منذ بروز صيغتها الخاصة في عام 1905 بصيغةٍ رياضية شهيرة ()، كما ترتبط بمقدارٍ محدَّد لقيمةِ ثابتِ سرعةِ الضوء (c). ووفقاً لذلك، ينشأ احتمالان بالنسبة للأكوان الأخرى، فهي إما أنها مختلفةٌ عن هذا الكون في المقادير (ولا يشبه كونٌ آخرُ هذا الكون، إلا إذا تساوتِ المقادير)، أو أنها مختلفةٌ في الصيغ الرياضية نفسها (وفي هذه الحالة يتعذَّر وجودُ شبيهٍ لهذا الكون).
بعد أن تتبَّعنا نهجَي الشجرة والغابة في علمَي الأحياء والفيزياء، دعنا نرصد طريقة عملهما في مجال اللغة. فعلى وجهِ العموم، تتأرجَّح اللغة بمعماريتها الرأسية (من الصوتِ إلى الدلالة)، كقاربٍ شراعيٍّ على أمواجِ بحرٍ متلاطمة، بين التوصيفِ والوصف. يشدُّها التيارُ الأول نحو القَوْلَبَة، والصرامة، والجمود؛ بينما يميل بها التيارُ الثاني نحو التساهلِ، واللينِ، وقابلية التطوُّر (إنْ لم نقل التفكُّك والانقراض). ويمكن التمثيل على ذلك بعلمَي النحو والصرف لقُربه من السلوكِ اللغويِّ في حياة الناسِ اليومية؛ فمن منَّا لم يتعرَّض منذ الصغر لحملة "قل أو لا تقل"؛ ومن منَّا لم يسمع بتمردِ هذا الشاعر أو ذاك على قواعد اللغة أو صيغها الصرفية المُلزِمة. ورحِم اللهُ ابن جني وغفر له اشتطاطَه الواضحَ أحياناً، فقد كان ينبري للدفاع عن المتنبي ويجد له المخارجَ والحيلَ اللغوية البارعة ("الفتح الوهبي على مشكلات المتنبي")، هذا غير دفاعه عن القراءاتِ الشاذَّة في القرآن. وكان رغم انتماءِ أستاذه أبي علي الفارسي إلى مدرسة البَصرة (والتي يُحسب أحياناً ضمنها)، يتخذ مكاناً وسطاً بين مدرستي البَصرة والكوفة. وربما يفسِّر هذا الموقفُ الوسطي سرَّ معاناتِه وتأرجُّحَه في إيجادِ إجابةٍ أو ترجيحٍ لأيٍّ من الإجاباتِ الواردة حول أصل اللغة. ولولا خوفٌ من تطويل، لأوردت فقرةً كاملة من كتابه الأشهر "الخصائص".
أرست مدرسة البَصرة أسسَ القياسِ والتعليل، وتميَّزت مدرسة الكوفة عنها فوق ذلك باتساعِها في الروايةِ والقياس. ويجدُر هنا، تقديراً للأمهاتِ الأربع وتطييباً لخاطرِهن، أن نُبَسْمِلَ ونستغيثَ ثلاثاً بالشيخ إبراهيم المكاشفي قبل أن نضمَّ "العقربَ" و"الزنبورَ" إلى حقلِ هذه الرسالة التي امتلأت بالحيواناتِ الواردةِ إليها من كافَّةِ العصور، فقد أورد النحويُّ النابه أبو البركات الأنباري نحو مئةٍ وعشرين مسألةً في "الإنصاف في مسائل الخلاف"، لتوضيحِ الاختلاف بين النحويين البَصريين والكوفيين، والنصرة لكليهما على سبيل الإنصاف؛ إلا أن أشهرَ مسألةٍ وأكثرها دلالةً على اتساعِ الكوفيين في الرواية والقياس هي المسألة "التاسعة والتسعون" أو ما اشتُهرت في الأدبيات النحوية بـِ"المسألة الزنبورية"، وسبب تسميتها ناتجٌ من ’حكايةٍ‘ مشهورة بين الكسائي وسيبويه، حيث سأل الأول الثاني في مجلسٍ محضور: كيف تقول: "كُنْتُ أظُنُ أن العقرب أشدُّ لَسْعَةً من الزُّنْبُورِ فإذا هو هي، أو فإذا هو إيَّاها، فقال سيبويه: "فإذا هو هي"، ولا يجوز النصب. فقال له الكسائي: لَحَنْتَ.
ولم يكتفِ الكسائي بذلك، بل استعان على سيبويه بأعرابٍ من عشيرة الحُطَمة النازلين ببغداد، أوقفهم على بابِ دارِ يحي البرمكي، فأيَّدوه عندما تمَّ استدعاؤهم حسب طلبه؛ إلا أن تأييدهم لا يؤبه له في الحقيقة، لأنهم لم يكونوا على درجةٍ عاليةٍ من الفصاحة أو قلَّت فصاحتهم بمساكنتهم لأهلِ المدن، وكان البَصريون يعتمدون في الرواية على العرب الخُلَّص ولا يأخذون عن سكان المدن أو البراري التي تحيط بها. بمعنًى آخر، فإن عرب الحُطَمة، سكان البراري، الذين جِيء بهم لإقامةِ الدليل، هم في أصلِ الخلاف القائم بين البَصريين والكوفيين، ولا يصحُّ تقديمُهم لنصرةِ أحد، إلا هروباً من مواجهةٍ أو افتراضاً لحُجَّةٍ دون تقديمٍ لاحتجاج؛ فقولهم في هذا الموضع "فإذا هو إياها" من الشاذِّ الذي لا يُعبأ به، حسب وجهة نظر البَصريين. وعموماً، تتشدَّد البَصرة فيمن تأخذ عنهم الشِعرَ والتعبيراتِ اللغوية؛ وتتساهل الكوفة، وتأخذ حتى عن الأعرابِ الذين تحلَّقوا بحواضر العراق، مما دفع أحدُ البصريين للافتخارِ عليهم بقوله: "نحن نأخذ اللغة عن حَرَشة الضباب وأكَلَة اليرابيع، وأنتم تأخذونها عن أكلة الشواريز (اللبن الرائب بعد استخراج مائه) وباعة الكواميخ (المخلَّل)".
وحول أصل اللغة أإلهامٌ هي أم اصطلاح، يقرٌّ ابن جني بأن "أكثرَ أهلِ النظر على أن أصلَ اللغة إنما هو تواضعٌ واصطلاح، لا وحيٌ (وتوقيف)"، هذا بالرغم من أن أستاذه أبا علي الفارسي يرى أنها هي من عندِ الله، ويحتجُّ بقولِه سبحانه: "وعلَّم آدمَ الأسماءَ كلَّها"؛ إلا أن ابن جني يرى بأن طرحَ أستاذِه "لا يتناول موضِعَ الخلاف. وذلك أنه قد يجوز أن يكون تأويلُه: أقدر آدمَ على أنْ واضعَ عليها؛ وهذا المعنى من عندِ الله سبحانه لا محالة". ولأبي الحسين أحمد بن فارس رأيٌّ طريف عرضه في كتابِه "الصاحبي"، في "باب القول على لغة العرب: أتوقيفٌ أم اصطلاح؟"؛ حيث يقول بلا تردُّد إن لغة العرب توقيف؛ وهي لم تأتِ "جملةً واحدة"، وإنما وقَّف اللهُ جلَّ وعزَّ آدمَ عليه السلام على ما شاءَ أن يعلِّمَه إياه مما احتاج إلى علمِه في زمانِه ..ثم علَّم بعده عربَ الأنبياء صلوات الله عليهم نبيَّاً نبيَّاً ما شاءَ أن يعلِّمه، حتى انتهى الأمرُ إلى نبيِّنا محمد (صلى الله عليه وسلَّم)، فآتاه اللهُ جلَّ وعزَّ من ذلك ما لم يؤتِه أحداً قبله..ثم قرَّ الأمرُ قرارَه، فلا نعلم لغةً من بعدِه حدثت".
ما يهمنا من كلام النحويين العرب القدامى حول أصل اللغة، هو أنها، تماماً كمالأحياءُ والفيزياءُ، يتنازعها منحَيان: منحًى يُدْرِجها ضمن مسارٍ واحد، يبدأ من أصلٍ هو "تلك الشجرة" التي أكل منها آدمُ، ثم تتفرَّعُ في الأرضِ، إلى أن تصِلَ إلى اللغةِ التي نتحدَّثُ بها اليوم؛ ومنحًى يُوقِفُها على مواضعاتِ الناس واصطلاحاتِهم على مرِّ العصور، مما يعرِّضها إلى إمكانية التطوُّر أو الاندثار. المنحى الأول يرتبط بالنهج الذي أسميناه نهجَ الشجرة، الذي يعتمد على قوانينَ ثابتةٍ وشروطٍ صارمةٍ للاستخدامِ اللغوي، لعل أبرزها ذلك التوجُّه المعياري الذي يتمُّ صياغته -أمراً ونهياً- في عبارة :قل ولا تقل"؛ والمنحى الثاني يرتبط بنهج الغابة، الذي يعتمد على ديناميكية اللغة ومشروعية التعدُّد ضمن اللسان الواحد، مما يسهِّل مهمة المواكبة، إلا أنه -للسببِ نفسِه- محفوفٌ بمخاطرِ التمييع، إنْ لم يصلْ به الأمرُ في نهاية المطاف إلى درجةِ الانقراض.
وإذا انتقلنا من أصلِ اللغة إلى بلاغةِ التعبير في إطارِ تاريخِ اللغةِ العربية، فإننا نجد نفس المنحَيين المذكورين: ينعكس المنحى الأول في موقف البلاغيين من التشبيه، بينما ينعكس الثاني في موقفهم من الاستعارة. فقد لقي التشبيه اهتماماً وإعجاباً شديدين من قبل اللغويين، لدرجةِ أن أبا الهلال العسكري قد قال عنه في "كتاب الصناعتين" إن جميع المتكلمين من العرب والعجم قد أطبقوا عليه ولم يستغنِ أحدٌ منهم عنه؛ بل جاء منهم "ما يُستدل به على شرفه وفضله وموقعه من البلاغة بكلِّ لسان". وسرُ الاهتمام بالتشبيه ناتجٌ من إبقائه على الحدود القائمة بين طرفين هما: المشبَّه والمشبَّه به؛ فمهما أُضفي على هذه العلاقة من غرابةِ التعبير وندرته، فإنها تظلُّ محكومةً بتوازنٍ لا يلغي التمايز، ولا يضحِّي بالوضوح؛ وتظلُّ أداةُ الشبه بارزةً كعلامةٍ دالَّةٍ على الارتباطِ الوثيق بين الطرفين؛ وحتى لو سقطتِ الأداةُ إمعاناً في الإيجاز أو مبالغةً في إظهارِ التشابه، فإن ذلك لا يُلغي التمايزَ القائم بينهما. لذلك لم يخشَ أحدٌ من البلاغيين الأوائل من الإسرافِ في التشبيه، ولم تعترِ أيّاً منهم خَشيَةٌ من تقويضِه لوضوحِ الدلالة.
على أن الأمرَ ليس كذلك بالنسبة للاستعارة؛ فقد رأى فيها بعضُ الأقدمين خطورةً على وضوحِ المعنى؛ وهو ما كانوا يصفونه بالغموض. فباستنادِ الاستعارة على طرفٍ واحد، بحذفِ المُشبَّه وأداةِ التشبيهِ معاً، ينشأ ارتباكٌ حول طبيعةِ المُشبَّه به، مما يستدعي تجوُّزاً أو انتقالاً من ظاهرِ اللفظ المُستخدم إلى ’حقيقتِه‘، مما يعرِّضه إلى عددٍ لا يُحصى من التكهُّنات. وقد انحصرت جهودُ البلاغيين القُدامى في تقييدِ الاستعارة بإلزاماتِ التشبيه، من تحديدٍ منطقيٍّ لأوجه الشبه، والتناسب اللازم بين الأطراف المقارنة، حتى لا تختلط الحدود، وتتداخل المعالم، وتتشابك أغصانُ المعاني فيما وراء الأفق المرئي. إلا أن عبد القاهر الجرجاني قد وضعها في مرتبةٍ أعلى من التشبيه، لقدرتها على إصابةِ المعنى بأكبرِ قدرٍ من الإيجاز. ولكن بما أن الاستعارة عند عبد القاهر هي واحدةٌ من طُرُقِ الإثبات التي قوامها الادِّعاء، فإن نجاحَها رهينٌ بالإصابة في ’صِحَّةِ‘ ما تدَّعيه، إلا أنها مع ذلك تظلُّ مفتوحةً على كلِّ الاحتمالات، ومن هنا خطورتها التي عبَّر عنها الأقدمون بمصطلح الغموض.
لا تخلو لغةٌ إنسانية من استخدامِ التشبيه؛ وبما أن له ارتباطاً وثيقاً بالتناسبِ المنطقي، فإنه يرِدُ بكثرةٍ في وصفِ العلوم المختلفة وفي كتابةِ تاريخها؛ أما الاستعاره، فإنها ترتبط بشكلٍ أكبر بالشعر والرواية. وللأستاذ الراحل جمال محمد أحمد، أولِ رئيسٍ لاتحاد الكتَّاب السودانيين، رأيٌ طريفٌ حول الرواية والتاريخ؛ وطرافته ليست نابعةً من السَعَةِ والتحرُّرِ الناشئين من الانتقال المدهش من حرفيَّةِ التاريخ إلى بلاغةِ الرواية، وإنما مصدرُها ناجمٌ عن رأيِّهِ حول التاريخِ ذاتِه، فقد كان يرى في التاريخ، حسب ما ورد في دراسةٍ له حول "الرواية والتاريخ"، ما كان يراه فيكو؛ وما كان يراه الفيلسوفُ الإيطالي غيامباتيستا فيكو، هو أن هناك احتمالاً قوياً بأن الناسَ في فتراتٍ تاريخية مختلفة يمتلكون أنظمةً متباينة للفكر، مما يعني أن حرفيَّةَ التاريخِ ذاتِها خاضعةٌ لأنماطِ التفكير المتنوِّعة، الأمر الذي يضاعف من حريَّةِ الانتقالِ في مجالِ التعبيرِ الروائي؛ هذا بالإضافة إلى مزيَّةِ الانتقالِ من المعطياتِ الخارجية للحسِّ إلى الدفقاتِ الداخلية للشعورِ.
من الجائز أن يكون الأستاذ جمال محمد أحمد قد توقَّف في مشوارِ التماسِه لقبسِ الحداثةِ الأوروبية، بحُكمِ السنِّ، عند فيكو؛ ولكنَّ شبابَ الكتَّابِ، في منتدياتهم التي غصَّت بها دارُهم في المقرن، كانوا ينشدون فكاكاً من إسارِ التقليد، فينتهجون بنيويةً لهم ثم تفكيكاً، فينتقلون في سلاسةٍ ويُسر من فيكو إلى فوكو؛ فيتعلَّمون من الفيلسوف الفرنسي ميشيل فوكو حِرفة التنقيب، وكيفية إجراءِ حفرياتٍ عميقة في حقل المعرفة. إلا أن أولَ رئيسٍ لاتحاد الكتاب السودانيين كانت له أيضاً حفرياتُه المتميِّزة؛ فبينما كان الشبابُ يهرعون ويتقاطرون سراعاً للانضواءِ تحت أسلوبيَّةٍ معاصرة، ظلَّ أستاذُنا الكبير ينقِّب بصبر في بنيةِ اللغة العاميَّة السودانية، ويجد لها وشائجَ وارتباطاتٍ وصلاتِ نَسَبٍ وقُربى باللغةِ العربيةِ الكلاسيكية، فيُرفِدُ كتاباتِه بدفقاتِ مشاعرَ حيَّةٍ، نابعةٍ من وصلِ اللغةِ الشعبيَّةِ الحميمة برَحِمِ أمِّها الفُصحى، فيكون له بين جمهرةِ الكتَّاب جميعهم، صغيرهم وكبيرهم، أسلوبُه الأدبيُّ الخاص، ذو النكهةِ الجماليَّةِ المُحبَّبة.
ولكنْ شتانَ ما بين الأسلوبيَّة والأسلوب؛ الأسلوبُ فرديٌّ وذو نزعةٍ ذاتيّةٍ محفوفةٍ بشتَّى الاحتمالات، فيما تأخذُ الأسلوبيَّةُ بُعداً موضوعياً، باعتبارِها من ناحيةٍ أولى جهداً قام به عددٌ من الباحثين اللسانيين لإرساءِ علمٍ للأسلوب؛ وبما أن الأسلوب هو في الأساس عملٌ أدبيٌّ يتحدَّد عبر صياغاتٍ إبلاغية، فإن مهمَّة الباحث اللساني في هذا المجال تنصَّبُّ حول معرفةِ الخصائص اللغوية التي يتحوَّلُ بمقتضاها الخِطابُ من وظيفتِه الإبلاغية إلى تأثيرِه البلاغي، أو من بُعدِه الإخباري إلى أثرِه الجمالي؛ وباعتبارِها – أي الأسلوبيَّة- من ناحيةٍ ثانية توصيفاً جماعياً أو تصنيفاً نقدياً تنخرطُ في إطارِه أساليبُ كُتَّابٍ من مدرسةٍ بعينها أو من فترةٍ تاريخيةٍ محدَّدة. ووفقاً لهذا التقسيم، تقع الأسلوبيَّة ضمن نهج الشجرة الذي يسمح بصياغةِ قوانينَ شاملةٍ للأسلوب، تُوهم بامتلاكِها لضرورةٍ لها سمةُ العلمِ وبنيتُه المنطقية المستقرة؛ فيما يقع الأسلوبُ نفسُه، وهو المادةُ الأساسية للأسلوبيَّة، ضمن نهجِ الغابة الذي يستعصي على الإحاطةِ العلمية، لتعدُّدِه، ونسبيتِه، ولانطوائِه على عددٍ لا يُحصى من الاحتمالات.
في عام 1985، كان الكتَّابُ الكبار، من أمثال جمال محمد أحمد، قليلي العدد في الخرطوم؛ وكان الأستاذ الشاعر محمد عبد الحي يخشى من قيامِ الاتحاد في غَيبَةِ الكبار (الطيِّب في لندن، وصلاح في باريس، وجَيلي في موسكو)، إلا أن الأستاذ على المك، وعدداً من ناشئةِ الكتَّاب كانوا يهدِّؤون من خاطرِه ويطمئنونه ألا خَشيةَ عليهم من الأغلبية الميكانيكية التي يملكها الصغار. وكان الأستاذ بشرى الفاضل، بما يملك من موهبةٍ فذَّة وتقديرٍ أكاديميٍّ عال، مرشَّحاً لأنْ يُحدِثَ توازناً مناسباً بين الفئات العُمُرية داخل الاتحاد، وقد نجح إلى حدٍّ ما في تحقيقِ ذلك، إلا أنه لم يكن ذا صلةٍ لصيقة أو على درايةٍ كافيةٍ باتجاهاتِ وميولِ الكتَّاب ذوي السنِّ الأصغر، ناهيك أن يكون قادراً، في منتصف الثمانيناتِ من القرن الماضي، على تقييمهم أو التمييز بينهم. وكان بشرى، منذ "الفقسِ" (التي حصُل على اسمها بإذنٍ كريمٍ من الأستاذ جعفر طه حمزة – لَكَمْ أشتاقُ إلى أحاديثِه العذبة وحكاياتِه التي يصعُب التمييزُ فيها بين الواقع والخيال) يقفُ على قمَّةِ مجموعةٍ من القصَّاصين السودانيين، وكنتَ أنتَ، يا أخي وصديقي عادل القصَّاص، تقفُ على قمَّةِ مجموعةٍ أخرى، سيرِدُ فيما يلي تفصيلٌ لكلتيهما.
يأتي في طليعةِ المجموعة الأولى القاصُّ الشاب ذو الإحساسِ المرهف والنبوغِ المبكِّر سامي يوسف غبريال، يليه شابٌ تتَّقد عيناه ذكاءً وتفتُّحاً مبكِّراً، هو القاصُّ من الله الطاهر من الله، وقد رافقتُ كليهما خلال أيام الطلبِ الباكرة إبان المرحلةِ المتوسطة، وكان بمدرسة بيت الأمانة نهران: شرقٌ وغرب؛ وكان كلا القاصَّيْن بالضفَّةِ الشرقية، تضمُهما جمعيَّةٌ أدبيَّة يرعاها القاصُّ الأستاذ الشاب عيسى الحلو، وكانت باكورة إنتاجه "ريش الببغاء" قد خرجت لتوِّها من المطابع، ولا زالت رائحةُ الحبرِ عالقةً بأغلفةِ النُسَخِ المعروضة في المكتباتِ وأكشاكِ الجرائد؛ وكنتُ في الضفةِ الأخرى، على هامشِ الجمعيَّة الأدبيَّة تحت رعاية المعلِّم الفذ شيخ مصطفى عبد المولى، خزانة الأدب العربي: أشعارُه، وأمثالُه، وحِكَمُه، وأقوالُه المأثورة؛ وكان لا يطرأ طارئٌ أثناء اليوم الدراسي إلا وقابله بما يُطابِقُه من خزانتِه التي لا يفلت من مظلَّةِ تفسيرِها حدثٌ عارضٌ أو قولٌ يوميٌّ ممجوج.
لم يمهلنا سامي يوسف كثيراً للاستضاءةِ بنورِ علمه وحداثته؛ كان شغوفاً بالمعرفة، مُحِبَّاً للكتابة، إلا أنه كان متلهفاً مع ذلك للرحيل؛ فمضى بلا تردُّد، فكان رحيله صادماً لذويه ومحبيه على قدم المساواة؛ وتفاجأ العديدون من المهتمين بشؤونِ الأدب بموتِه المُفجع، مثلما تفاجئوا أولَ مرَّةٍ بنبوغِه المبكِّر. أما من الله، فقد راجت سيرتُه في المنتدياتِ والأوساطِ الأدبيَّة الأمدرمانية لفترةٍ من الزمن، إلا أن مهنة الطب قد سحبته من صفوةِ المدينة الموسومةِ بالقلقِ الستيني الوجودي، وألقت به هاشَّاً باشَّاً إلى عمومِ المرضى بمُستشفى أمدرمان التعليمي. وكنتُ على هامشِ الجمعيَّةِ الأدبية، بعيداً عن الأدب والسلوكِ الجمعي. صحيحٌ أن شيخ مصطفى قد فتح ذهني على أسرارِ النحوِ والصرف، وكنت أرى من خلالهما نافذةً تفتح على المنطق، إلا أنني كنت أكتفي بالوقوف على شاطئ الأدب، ولم أكن أرى مسوِّغاً كافياً للانغماسِ في لجَّته أو السباحةِ المحترفةِ في مياهِهِ العميقة.
ويأتي ضمن المجموعة الأولى القاصُّ الشاب الحَيِيُّ، ذو الرهافةِ والشفافيةِ العالية، هاشم محجوب، وكان يقابله في معالجةِ الكتابة شعراً، والبحثِ عن بدائلَ للأطرِ الأدبيَّة المستقرة، الشاعر الشاب محجوب كبلو. رافقت كليهما إبان المرحلة الثانوية، وكانا على طرفي نقيضٍ في صياغةِ أحلامهما، وفي تخيِّر توسُّلهما لأجناسِ الأدب؛ لكنهما كانا مُتَّحِدَيْن في رؤيتهما لمستقبله، وفي تقاسمِهما لاسمٍ لا يُنسى (فهو اسمٌ لأخي الأصغر، الذي رحل مبكِّراً هو الآخرُ في تلك الفترة، فسمَّيتُ عليه ابنيَّ الأكبر، حَفِظَه الله)، وفي مناهضتهما للتيارِ العام الذي يُرسِي التقليدَ أساساً لتجميدِ محاورِ الكتابة. وكان لإمِّ هاشمٍ كوخٌ بمنطقة "القماير"، وكنَّا نعمُرُه بمعيَّة يحي زروق، وبشرى عبد الكريم، والمرحوم عبد المنعم الطيِّب؛ وكنَّا نحلم، في ذلك الوقت، بترسيخِ أساسٍ لدولة العدل والمساواة بين قاطني الأكواخ العشوائيَّة؛ وفي الطرفِ المقابل، كان محجوبٌ يحلم بإرساءِ نفسِ الأساس على أرضيَّةٍ إسلاميَّةٍ جديدة بين مزاولي الصلاة في مسجدِ الحيِّ العادي بـِ"ود أرو"، المجاور لـِ"سبيل خلف الله". وكان الفارقُ، وقتَها، بين الحُلُمَيْن ضئيلاً، لغيابِ تجربةِ الحكمِ الفعلي، ولتشاركهِما في مُعاداةِ التقليد.
وكانا ينخرطانِ في منتديات أمدرمان التي تضمُّ بين عضويتها الراحل عمر الطيِّب الدوش، والتجاني سعيد، وكامل الطيِّب إدريس، وغيرهم؛ وكنت رغم محاولات هاشم محجوب ودعواته المتكرِّرة، لا أرغب في الامتزاج بدوائرِ الأدب، وأُفضِّلُ، عوضاً عنها، الاحتماءَ بدفءِ اللغةِ المستقرة، وبناءاتِها المنطقية المُطَمْئِنَة. لكن سرعان ما انجذب هاشمٌ إلى أوكارِ حيِّ العمدة وبريقِ سَحْبِ المراهناتِ القادمِ مع "توتو كورة"، فتوقَّف زمناً عن الكتابة، ثم غطَّته المهاجرُ العربية بسُحُبِ الصمت الداكنة، إلى أن عاد قريباً، وأرجو أن تكون خزانته مازالت ملأى بتحفِ السردِ والذكرياتِ الباقية. ثم انشغل محجوبٌ زمناً بتوترٍ ستيني، ثم ساقته المهاجرُ إلى مخابئها الواسعة، إلى أن عاد إلى الظهورِ عبر أعمدةِ الصحفِ المحليَّة، وأرجو أن تكون ذكرياتُه حافلةً بقديمٍ راسخٍ، متجدِّداً عبر الحقب، وأن تكون حقيبتُه أبعدَ غوراً مما يتسعُ به العمودُ اليوميُّ المتعجِّل.
وينضمُّ إلى المجموعةِ الأولى أيضاً رجلٌ ذو حواشٍ رقيقة، ومناقيرَ مُعَدَّةٍ لالتقاطِ ما استدقَّ من تفاصيلِ الحياةِ اليوميَّة، وقدرةٍ فائقةٍ على "الفقسِ" في كلِّ لحظة؛ وهو الكاتبُ المفكِّر الفذ جعفر طه حمزة. كرَّس لرواية "المداري" وقتاً أطول مما قضاه الماحي علي الماحي في تصوُّرِ "التصعيديَّة"، أو الشيخ محمد الشيخ في تطوُّرِ "الفاعليَّة"، حتى أصبحنا وكأننا لا ندري: أيكتبُ "المداري" أم أن روايته "المداري" تكتبه لحظةً إثر لحظة؛ ففي حضرةِ حمزة، يختلط الواقعُ بالخيال، وتمتزج الرؤى بالرؤيا، ويفوحُ في المكانِ عطرٌ صادرٌ من أعماقِ روحِه القصيَّة. فالقصُّ عنده حياةٌ ممتدةٌ عبر الأزمنة، مثلما أن الحياة لديه مشدودةٌ دوماً بخيوطٍ من سرد. وكنا نضجر أحياناً من حياةِ الداخلياتِ الرتيبة بثكناتِ الجيشِ البريطاني "البركس"، فنذهبُ معه إلى "الكدرو"، فيذهب عنَّا الكدر، في حوشٍ ممتدٍ إلى أبعدِ حد، وهو خطُّ السكك الحديدية؛ ولا بدَّ أن تقادمَ العهدِ، وتكاثرَ السلالةِ، حسبما قدَّر اللهُ، قد قسَّما تلك الرقعة الممتدة، حتى ضاقت، كما الوطنُ الواسعُ، بساكنيها.
للدبلوماسيَّةِ سحرُها الذي لا تُخطئه العينُ الفاحِصة، كما أن للحياةِ الأكاديميَّةِ بريقُها وغواياتُها؛ وقد تعاون السحرُ والغواية في اختطافِ حمزة من محيطِه الروائيِّ الأثير ليغطيانه بضبابيَّةِ الحياة الدبلوماسيَّة، والغبارِ المُثارِ من مجلَّداتِ الكتب ورفوفِ المكتباتِ العتيقة؛ مثلما تعاونت مهنةُ المحاماةِ والسياسةُ اليومية المتلاحقة في اختطافِ ساحرٍ آخرَ من فنون القصِّ، قبل أن يختطفه إجرامٌ غادر في جنوب لندن، وهو القاصُّ الذكي، ذو الروحِ المتأجِّجة على الدوام، عبد السلام حسن عبد السلام. كان يعشق كافكا عشقاً لا فكاكَ منه، حتى بعد أن تعرَّف في نهاية السبعيناتِ على عالم ماركيز. كان يتدفَّقُ في الكلام، ولا يعترف بفواصلِه أو نقاطِ توقُّفِه. كانت تدفعه روحٌ لا تغفو أو تنام؛ وعندما يستسلمُ الجسدُ أخيراً إلى النوم، سرعان ما يصحو ويواصل ما انقطع من حديثٍ، بحرفِ ربطٍ (لا أظنُّ أن پِنْكَر سيقرُّه كبرزخٍ بين عالمَيْن) وكأنَّه لم ينقطع إلى نومٍ أو أحلامٍ ليلية. وكان في ذلك تماماً مثل وجدي مصطفى طه، وهو الفيلسوفُ الذي لم نحصُل إلى الآنَ عليه؛ ربما بسببٍ من أن الدبلوماسيَّة قد أجرت سحرها أيضاً عليه، إلا أن الأملَ معقودٌ في أن لا تنجح الحياةُ الأكاديميَّة بنيويورك في حجبِ ظهورِه إلى الأبد؛ فالفيلسوفُ الحقيقي، كالنبعِ الجوفي، لا تقفُ صخرةٌ أو عائقٌ جيريٌّ أمام بروزِه المحتوم أو تدفقِه اللاحق الذي لا مفرَّ من حدوثِه.
وينضافُ إلى هذه المجموعة باستحقاقٍ وجدارة قاصٌّ شاب متعدِّد المواهب، اشتُهر بترجماته لأقاصيصَ قصيرة أو أقصوصاتٍ لكافكا، كما اشتُهر أيضاً بتأليفه لمسرحية "حكاية تحت الشمس السخنة"، ولاحقاً رواية "سن الغزال"؛ إلا أن مواهبه لا تقفُ عند هذا الحد، فقد كان يعزف الكلارنيت منذ تتلمُّذِه على يد الصول حسن بالمدرسة الأهلية الثانوية، والساكسفون أمام أستاذ فاروق (دارسِ الموسيقى، الذي رحل عنَّا قبل تأسيسِ معهدٍ وطنيٍّ لها في عام 1968)، والعود برفقة هاشم حبيب الله ومحمد إسماعيل الأزهري، والمزمار والهارمونيكا ليُذهب عن نفسه، وعنَّا ساكني داخلية بحر العرب، وحشةَ الانعزال ومرارةَ العهدِ الدكتاتوريِّ الثاني، وذلكم هو القاصُّ المبدع صلاح حسن أحمد. ترافقنا في المرحلتين الثانوية والجامعية، إلا أننا لم نلتقِ إلا في مراتٍ معدودة في المهجر بلندن، رغم الإقامة الطويلة، وحقيبة الذكريات المنتفخة، وكثرة الأصدقاء المشتركين.
لم ينقطع صلاح عن الكتابة، ولكن حرفة الصحافة أخذت جُلَّ وقتِه، منذ مجلة "سوداناو" وإلى صحيفة "الشرق الأوسط" بلندن. وأثناء فترة عملِه في إدارة تحرير المجلة، التي كانت تشرف عليها وزارة الثقافة والإعلام، تقدَّمتُ إلى صلاحٍ بأولِ نصٍّ أكتبه باللغة الإنجليزية، فقامت إدارة "سوداناو" بنشرِه في عام 1980؛ وكان النصُّ تحت عنوانٍ يمكن ترجمته بما يلي: "تحليقٌ انسيابيٌّ فوق حَرَمِ الجامعة"، وقد ساهم بيتر ڤيرني مشكوراً في تحريره؛ ولم ألتقِ به أيضاً في لندن، رغم أنه كان يُصدِرُ نشرة "سودان أپديت"، وقد ذهبت إليه مراراً في صحبة الراحل عبد السلام حسن، إلا أنني لم أُسعَد في أيٍّ من المرَّاتِ بمقابلته. ولأن النصَّ كان مفارقاً لما عُهِد الناسُ عليه، فقد طلبت منِّي إدارةُ المجلة أن أكتبَ توضيحاً للإدارة، حتى تكون على بيِّنةٍ من أمرِها، إذا استدعى الحالُ الدفاعَ عن النص. وبالفعل، كتبت تقييماً نقدياً للطريقة التي استحدثتها في الكتابة، وهي عبارة عن أسلمةٍ عفوية لنمطٍ ألمانيٍّ معروفٍ في الكتابة.
اشتُهر شوبنهاوز ونيتشه وفيتجنشتاين بوضعِ أفكارهم في شكلِ أفوريزمات، وهي فقراتٌ تحتوي على حِكَمٍ أو أقوالٍ مأثورة أو ملاحظاتٍ ثاقبة تنبثقُ منها حقائقُ عامَّة، وما أضفته أنا لهذه الأفوريزمات هو وضعُ الفقراتِ في شكلِ خرزٍ يتم اختراقه بخيطٍ، هو الفكرة الرئيسية، فيأخذ العملُ بمجملِه شكلَ المِسبحة؛ كلُّ خرزةٍ منها مستقلةٌ بذاتِها، إلا أنها مرتبطةٌ بذاتِ الخيط مع الفقراتِ التي تسبقُها وتليها، وتكوِّنُ بهذا الارتباطِ نفسِه بنيةً واحدة، هي التي تُكسِبُ العملَ وحدتَه الشكليَّة والموضوعيَّة معاً. وسأكون مُمْتَنَّاً لو أن دارَ الوثائقِ المركزية تحتفظُ بأرشيفٍ مكتمل لكافَّةِ مكاتباتِ المجلة، وليس أعدادها فقط، أو كان أحدُ العاملين بها، ومن ضمنهم صلاح حسن أحمد، قد احتفظ لنفسِه بقطعةٍ مصوَّرةٍ من الأرشيف، أو صورةٍ لهذا التقييم النقدي بالذات؛ أما عددُ المجلة الذي نُشر فيه العملُ نفسُه، فقد كان ضمن المجلد الخامس، العدد رقم 11، الصادر في شهر نوفمبر من عام 1980.
بعد نشرِ العملِ مباشرةً، انتبهتُ إلى أن قُرَّاءَه المعروفين لديَّ -من بين المتعلمين الذين يقرأون باللغتين- لا يتجاوزون أصابعَ اليد، هذا غير أنه مخترقٌ من أقصاه إلى أقصاه بروحٍ متشائمة، أنشأتها حالةُ البؤسِ الفكريِّ التي تخلَّلت سنواتِ الدراسةِ الجامعية. وكان في جعبتي عددٌ من حبَّاتِ الخرزِ جاهزاً للنشر، فقرَّرتُ التريُّثَ زمناً، ترسَّختُ في أعقابه داخل الوسط الثقافيِّ العاصمي، فكانت "تلك الشجرة" -التي ظهرت في مجلة "حروف"- أولَ النصوصِ العربية التي دفعتُ بها للنشر، لمعانقةِ قُراءٍ أشدَّ قُرباً وأكثرَ حميميةً وتفاعلاً. وكان آخرُ نصٍّ قصصىٍّ كتبته تحت عنوان: "بذرة المطر" ضمن النصوص المُعَدَّةِ للنشرِ في آخرِ عددٍ لمجلة "الثقافة السودانية"؛ ربما تحتفظُ جهةٌ ما بذلك النصِّ الأخير؛ وربما تكون هناك نسخةٌ منه قابعةً في خزانة معتصم إزيرق، أو عبد الله عبد الوهاب، أو أم الخير كمبال، وهم رموزُ حقبةٍ زاهيةٍ قصيرة بمجلةٍ قد خبا نورُها مع مطلع التسعينات.
وما بين أولِ وآخرِ نصٍّ قصصي، نُشرتْ لي نصوصٌ لا تتعدَّى أصابعَ اليدِ الواحدة، لا أذكر منها إلا "مخلَّفات الرابية الشمالية"، التي نُشرت بمجلة "المحتوى"، التي كان يشرف على ملفِّها الثقافي القاصُّ المُبدع، والإنسانُ الشفَّاف، بشرى الفاضل بخيت، آخرُ عنقودِ هذه المجموعة، وأنضرُها عوداً، وأذكاها أريجاً، وأجملُها خَلْقاً وخُلْقاً. ترافقنا طيلة سنواتِ الجامعة، من أولِ يومٍ إلى آخرِ أُمْسِيِّة؛ احتضنتنا كليَّةٌ واحدة، وتلقَّينا قسماً من العلوم بشعبةٍ واحدة؛ ننام ونصحو في داخلياتٍ واحدة، ابتدأناها بداخلية "أربعات"، حيث تقاسمنا غرفةً واحدة مع أربعةٍ آخرين، وسريراً واحداً بطابقين؛ ولم أظفر بالسريرِ الأعلى، إلا لأن بشرى كان يعاني في ذلك الوقت اضمحلالاً في البصر، رغم تنامٍ مذهلٍ في البصيرة. وقد ترافق مع تفوُّقِه الأكاديمي فوزٌ بجوائزَ أدبيَّة، ونشرٌ مبكِّرٌ لأعمالِه القصصية. وقد استفاد بشرى إلى آخرِ حدٍّ من التنشئة التربوية والفكرية التأسيسيَّة بمدرسة حنتوب الثانوية، التي مهَّدت لامتلاكِه قدرةً هائلةً على هضمِ المحصول الفكريِّ المتوفِّر، على نُدرتِه، وتنميتِه بمزيدٍ من التحصيلِ والإنتاجِ الإبداعي.
لم يخلُ طقمُ أساتذتي بالمدرسة الأهلية بأمدرمان من قاماتٍ أدبيَّةٍ سامقة، فقد كان فيهم من الشعراء: محمد عبد القادر كرف، ومحي الدين فارس، وعوض حسن أحمد، ومحمد سعد دياب، إلا أنهم كانوا على تميُّزهم الأدبي، وقدرتهم الفائقة على توصيلِ الدروس، لا يبذلون كبيرَ عناءٍ في تعميقِ خبرة الناشئين عبر تمليكِهم لتجاربِهم الحيَّة. على سبيل المثال، كان كرف يستنكفُ عن الكلامِ عن صديقِ روحِه الشاعر المرهف التجاني يوسف بشير، وينسدُّ حلقُه بغُصَّةٍ تراها رؤية العين، خصوصاً عندما تغرورقُ عيناه وتنهمرُ بالبكاء. في المقابل، كان الأستاذ عبد الله بولا في مدرسة حنتوب الثانوية يمتزجُ بطلابِه، ويُنشئُ معهم طلائعَ للهدهد، مثلما أنشأ في القضارف طلائعَ للجندول؛ فتسري التجاربُ بالامتزاجِ وعبر تلك المؤسَّساتِ الأهليَّة في سهولةٍ ويُسر، فتلتقطها ذائقةٌ لها استعدادُ بشرى وموهبتُه الفطرية، فتُعِدُّه إلى ما هو آتٍ، فيكونُ "فقسٌ"، وتكونُ "حملةٌ"، ثم تكونُ "حكايةٌ" لبنتٍ طارت بحقٍّ عصافيرُها.
لم تكن مواهب بولا حصراً على الرسم، بل تعدَّدت، وشملت الموسيقى والكتابة الفكرية والإبداعية؛ وكان مُولعاً بتصميمِ أزيائِه الخاصة، التي يبرع الترزي الفنان مايكل في تنفيذِها. وأذكر أنْ كان له قميصٌ مُزركش ذو ياقةٍ مرتفعة وأكمامٍ واسعة، أشرف على تصميمِه بنفسِه؛ وقد تنقَّل ذلك القميص المشهور بين عددٍ من تلاميذه من الرعيل الأول لطلائع الهدهد والقندول: من هاشم صالح، إلى أسامة، إلى الباقر موسى، إلى عبدالله محمد الطيب، إلى النعمان جعفر الباقر، إلى أن وصلني أنا، خريج الأهلية الثانوية، عن طريق حسن علي سر الختم، من طلائع القندول؛ ثم اختفى أثرُ القميص، إلا أن آثارَه لا زالت باقيةً على مُرْتَدِيْهِ المعروفين. وكما كان يقول الكاتب المسرحي، أنطون تشيكوف، قد خرجنا كلُّنا من معطف غوغول، فإن كثيراً من الكتَّاب والمبدعين الذين أعرفهم، ومن ضمنهم بشرى الفاضل، قد خرجوا من قميص بولا؛ أما أنا، فحياتي الفكرية يمكن تلخيصها بالخروجِ منه، فالخروجُ عليه.
أما المجموعة الثانية، فقد كانت تضمُّ باقةً متميِّزة من النقاد والقصَّاصين؛ كان أبرزهم في مجال النقد، الإنسان الشَّفَّاف الناقد الراحل أحمد الطيِّب عبد المكرَّم؛ وكان من ضمنهم سَمِيِّي وصديقي الكاتب المثقَّف والمهذَّب -تثقيفاً وتهذيباً عاليَيْن- الأستاذ محمد خلف الله سليمان؛ وكنتَ أنتَ يا عزيزي عادل، رغم التفافِكَ حول كوكبةٍ متميِّزةٍ من الكتَّابِ السودانيين، ألمعهم شهرةً، وأكثرهم –توسُّلاً بالتعبيرِ الرشيق والوصفِ الحميمِ- قدرةً على جذبِ القارئِ العاديِّ إلى فضاءِ النصِّ، وإغوائه على معايشته، واشتهائه، حتى لو فشل في فكِّ كلِّ شفراته. وتكبُر هذه الميزات عشراتِ المرات، إذا عرفنا أن المجموعة تشمل أساتذةً كباراً من ذوي الخِلالِ التي لا يتأذَّى منها صديقٌ ولا تجرح خليلاً، وأَرُومةٍ إبراهيميةٍ كريمة لا تُخْطِئُها العينُ الناظرةُ إلى أسمائهم التقليديَّةِ المُحبَّبة: عبد القادر محمد إبراهيم، وعبد الله محمد إبراهيم، وإبراهيم جعفر.
وكان الراحل بشَّار الكُتُبي لا يأتي إلى دارِ الاتحادِ بالمقرن ويحرُص على مرافقةِ أمِّه الطاعنةِ في السنِّ بالمنزل، لذلك كنَّا نرحل إليه في "الثورة"، فنستمعُ لتجاربِه المبكِّرة، ونستمتعُ برؤياه الآثِرة، عن الثورة؛ زارني بالفندق أثناء مؤتمرٍ بالقاهرة، وكان لا يزال مُفعماً بأُوارِ نارٍ قديمة، لم يطفئها حتى ارتحاله إلى الأراضي الجديدة، لكنه لم يقضِ فيها وقتاً طويلاً قبل ارتحالِه الأبدي. أما أحمد مصطفى الحاج، فقد كان يهفو إلينا بلهفةٍ وشوق ولا يسترجئُ قراءةَ نصوصِه علينا إلى وقتٍ يُناسبُنا، وكنتَ ترجوه بلطفٍ إلى أنْ يستجيبَ بوداعةِ طفلٍ تارةً، وبِحَنَقِه تارةً أخرى. وعلى ذكرِ الوداعةِ والطفولة، أين صديقُك الإنسانُ المتفائلُ إلى حدٍّ لا يبعد كثيراً عن المستحيل: الناقد السينمائي محمد المصطفى الأمين؛ هل لا زال يحلمُ، مع تلك الكوكبةِ النادرة من السينمائيين السودانيين (إبراهيم شداد، ومنار الحلو، والطيِّب مهدي، وناصر المك، وسليمان محمد إبراهيم، ووجدي كامل – آخر العنقودِ وأقربهم إلى النفسِ رغم تراكُمِ اللَّومِ وبُعْدِ الشُّقَّة)، بإنتاجِ سينما متطوِّرة في البلاد؟
هذا ما كان في شأنِ المُلتفين حولِك، حيث هيأتِ الرسالةُ إفرادَ كلماتٍ قليلةٍ في حقِّهم. وبالرغم من أنها بدأت بملاحظةٍ تقريرية أبديتها أنتَ في ثنايا كلامٍ عن تجربتك القَصَصِيَّة، إلا أنها سمحت بتشعُّبِ الحديثِ عن السردِ في شتَّى مجالاتِه؛ ولكن الأهمَّ من ذلك كلِّه، أنها تصلُح مناسبةً للحديثِ بصيغةِ الغائب عن ذلك الإنسان الوديع الذي يقبع وراء نشاطِه السردِيِّ المتميِّز. ليس صعباً على الباحثِ الذكي أن يجد عادل القصَّاص في نصوصِه؛ فهذه مهمَّة النقد، على وجه العموم؛ ولكن الباحثَ الأكثرَ ذكاءً سيلتمِسُه في فضاءاتٍ اجتماعيةٍ أأرحبَ سَعَةً وأعمقَ غوراً: سيجدُه في جلساتِ الاستماعِ، والمنتديات؛ وسيلحظُه في المجالسِ العفوية، والسهراتِ، والمناسباتِ الاجتماعيَّة؛ مثلما سيلقاه ناشطاً متجلِّياً في الروابطِ، والجمعياتِ، والاتحاداتِ الأهلية. ولم يكن يتخذ تلك الأطر مطيَّةً للوجاهةِ الاجتماعيَّة، أو سُلَّماً للمناصبِ السياسيَّة؛ بل كان ينفُذ إلى عِظامِ الكلمات، ويتخللُ أبنيتها الصرفية، ويتسللُ إلى جذورها، لإيقاظِ دلالاتِ الارتباطِ، والإجماعِ، والوحدةِ الهاجعةِ في أحشائها العميقة.
كان يحضُر يومياً إلى دارِ اتحادِ الكتاب؛ يضيقُ ذرعاً بجهازِه الفوقي، ولا يرى مبرِّراً كافياً لبقاءِ شاغليه على دفَّة القيادة، لكنه يتنازلُ طَوْعاً لأجلِ إحداثِ تسويةٍ مؤقَّتة أو مَنْعاً للبلبلةِ والتشتُّت. في المقابل، كان ينخرطُ بكلِّ كيانِه في أنشطةِ الدارِ الداخليَّة، ويساهم بهمته المعهودة في منتدى الأحد، ويسعى مع آخرينَ لترفيعه ليُصْبِحَ مناراً حقَّاً للكتابة، عوضاً عن استنساخِه لثقافةِ المُشافهة. إلا أن فضاءَه الاجتماعيَّ الأكثرَ رحابةً كان هو حَرَمُ الجامعة، وقد مكَّنته وظيفتُه وسِنُّه -كأمينِ مكتبةٍ في مُقتبلِ العُمُر- من التعرُّف على عددٍ لا حصرَ له من الأساتذة والطلاب، تخيَّر من بينهم كوكبةً ذهبيَّةً من الأصدقاء: أحمد البكري بكلية العلوم، قسم الأحياء؛ عثمان حامد بكلية الهندسة؛ إبراهيم جعفر بشعبة الفلسفة؛ بشرى الفاضل بشعبة اللغة الروسية، محمد أحمد محمود بشعبة اللغة الإنكليزية؛ مُنى عبيد بكلية الطب، وأحمد الطيِّب عبد المكرَّم بمعاملها؛ ودرير وأماني سنجة، وندى عبدالمنعم، وهالة الأحمدي بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية.
ويومَ سُرِّحتُ عن العمل، استقبلني عادل بالأحضان، وفتح لي فضاءَه الأثيرَ مَسْرَحَاً لأنشطتي الأكاديميَّة والاجتماعيَّة داخل الحرم الجامعي. وفي حضرةِ القصَّاصِ، لا يحتاجُ المرءُ إلى تقنيةِ "التحليقِ الانسيابي" حتى يتنقَّلَ في أرجاءِ الحرم، أو إلى مِنظارٍ أسودَ للكشفِ عن حالةِ بؤسٍ فكريٍّ مُتوهَّمٍ في الثمانينات، بل كلُّ ما يحتاجه هو أن تخِفَّ حركتُه، وأن يتعلَّق بحقيبةِ ظهرِه ذات اللونِ الأزرقِ المُخْضَرِّ، لكي يطوفَ معه في سهولةٍ ويُسر عبر ممراتِ مروجِ الجامعة، ومن خلال مطاعمِها ومقاهيها، وداخل قاعاتِ مكتبتها، ودارِ طُلَّابِها، وحُجْراتِ داخلياتِها أو استقبالهِا، ومكاتبِ أساتذتِها: تذهب معه إلى محمد محمود، فيُحَدِثُكَ عن الثقوبِ السوداء؛ وإلى بشرى الفاضل، فيُدْهِشُكَ بأحاديثَ رائعةٍ عن سيرجي يسينين؛ وإلى إبراهيم جعفر، فيُؤْنِسُكَ بِطَرَفٍ من أقوالٍ لنيتشة أو تشوبنهاور؛ أما أحمد البكري، فقد كان يُبْحِرُ في رحلةٍ معاكسةٍ لمسيرتي الفكرية: من دارون إلى إدوارد سعيد، وكنت أهربُ من فضاءاتِ الاستشراقِ إلى آفاقِ الانتقاءِ الطبيعي، وما ورائه، إنْ كان هناك وراء. لشدَّ ما أتوقُ لمحاورتِه حول فتوحاتِ علمِ الأحياء، في هذا القرنِ وسابقِه.
قُبيل امتحاني لدخول الدراسات العليا بوحدة الترجمة والتعريب بجامعة الخرطوم، كان الأستاذ علي المك مُشْرِفاً على برنامج الماجستير، ورئيساً لاتحاد الكتاب السودانيين في ذاتِ الوقت، فكان يخشى أن يخذله كاتبٌ ناشئٌ في المنافسة التي اشترك فيها آنذاك عددٌ من السفراء والوزراء المفوّضين، وكبارُ مفتشي اللغة الإنجليزية بوزارة التربية، خصوصاً وأننا كنا نبدو بمظهرٍ خادعٍ أنداداً له أمام سكرتيرتِه الأستاذة مُنى، عندما نجتمعُ بمكتبِه أو مكتبةِ شعبةِ الترجمة، إبان صياغة دستور الاتحاد والتحضيرِ لاجتماعِ الجمعيَّة العموميَّة؛ لكنه اطمأنَّ وبرزت نواجذه، عندما تفوَّقتُ عليهم جميعاً في امتحانِ الدخول. وبعد أن قيَّدت اسمي ضمن برنامج الماجستير، هيأ لي عادل القصَّاص مكاناً في مكتبةِ التجاني الماحي، التي كانت تفتحُ ببابٍ داخلي على مكتبةِ الشنقيطي، وسهَّل لي دخولاً آمِناً إلى قسمِ الدوريات، وحُجيرةً قريبةً من قاعةِ الاستقبال الرئيسية، حيث كان يعمل، مما يسَّر لكلينا تنظيمَ حصصِ الاستراحات (البريكات)، التي كنَّا نتشوَّق لقضائها ضمن بقية الأصدقاء بالجامعة.
لم يكتفِ عادل بذلك، بل يسَّر لي، بتهذيبِه الأسطوريِّ وعلاقاتِه التي لا تعرف حدَّاً في نطاقِ الجامعة، تسجيلاً سريعاً في كورس اللغة الفرنسية بوحدة تعليم اللغة الفرنسية (السيدوست)، وآخرَ بشعبة اللغة الألمانية، التي كانت تحتفي بانتسابِ طلاب الدراسات العليا إلى دوراتِها في تعليم اللغة. وذهب معي عادل إلى معهد غوته، وضمِنني أمام أمينةِ مكتبتها الألمانية مارغريت، زوجة الشاعر السوداني الرائع، النور عثمان أبكر، التي كانت تخشى، عندما استلفتُ كتاباً جديداً ضخماً ليورغن هبرماس لم يقرأه أحدٌ بعد، أن يخذلها كاتبٌ سودانيٌّ شاب أمام إدارة المعهد، إذا لم يُرجِع عُهدتَه، مثل بقيةِ كثيرٍ من الروَّاد السودانيين الذين خبِرتهم بالتجربة. لم يكنِ الخُذلانُ ضمن تصوُّري على الإطلاق، ولكن كاتباً آخرَ خذلنا جميعاً، عندما تسلَّل إلى غرفةٍ عُليا بأحدِ منازلِ بنك الادِّخار بحيِّ العمدة، الذي كنّا نأوي إليه باستضافةٍ كريمة من محمد ميرغني، صديقِ عادلٍ ودرير، فأخذ معه كتاب هبرماس، بلا رجعةٍ أو نيَّةٍ بالاعتراف، إلا بعد أن أصبحَ الكتابُ دَيْنَاً هالِكاً؛ ولكنني لا زلتُ، ومنذ أكثر من عشرين سنةً، احتفظ بنسخةٍ، لم أقرأها ولن أتصفَّحها، من كتاب "الخطاب الفلسفي للحداثة" (1985)، على أملِ إرجاعِها إلى معهد غوته بنفسي، مع تحمُّلِ كافَّةِ العقوبات. ويا حبَّذا لو رجع أيضاً إلى معهد غوته الألماني في يومٍ أبيضَ غير ذي مسغبةٍ صديقٌ آخرُ لعادل القصاص هو الشاعرُ المثقَّف والمهذَّبُ غاية التهذيب، موسى أحمد مروّح.
ويومَ طلب منِّي صاحبُ البيت إخلاءَ المنزل الكائن بأركويت، استقبلني عادل بالأحضان، وفتح لي غرفته الأثيرة مرقداً، ومعاشاً، ومنشطاً، حيث كانتِ الغرفةُ تكتظُّ بالكتبِ والمجلاتِ والدورياتِ العربيةِ النادرة، ويُقيمُ بها، فوق ذلك، عددٌ من الكتابِ والشعراء (عادل القصاص، محمد خلف الله عبد الله، محمد مدني، عادل عبد الرحمن)؛ كما كانت تستقبل عدداً آخرَ منهم بصورةٍ متقطِّعة (عبد الله عبد الوهاب، عبد المنعم رحمة، عثمان حامد)؛ كما كانت أمسياتُها تزدانُ بزياراتٍ متواترة لبعضٍ منهم (الراحل أحمد الطيِّب عبد المكرَّم، محمد خلف الله سليمان، عبد اللطيف علي الفكي)؛ كما كان يجيء إليها (القاصُّ أحمد مصطفى الحاج) في أوقاتٍ لا يمكن التكهُّن بحدوثِها. أما (بشَّار الكُتبي)، فقد كان على مرمى حجرٍ من "السابعة"، وكنَّا نمضي بلهفةٍ إليه، كما سبقت الإشارة إلى ذلك.
أنا إنْ أنسى مواقفَ ونوادرَ وحكاياتٍ شَهِدَتْها غرفةُ "السابعة"، فما أنسى، ولن أنسى يومَ تعرَّفتُ فيها بالصديق الحميم عثمان حامد؛ كان طالباً بالسنةِ الأخيرة بكلية الهندسة، متحمِّساً للعلمِ والأدب، رسَّاماً رفيعاً في تذوِّقه الفني، مستقيماً في خُلُقه، وصَلْبَاً مُشاكِساً في مواقفِه السياسيَّةِ اليوميَّة. احتد النقاشُ بيننا بعد ثوانٍ قليلة من التعارف، ولا زلنا على طرفي نقيض في كثيرٍ من الرؤى الأيديولوجيَّة الأساسيَّة، لكن حبلَ التواصلِ بيننا يزداد متانةً مع توالي الأيام، مع أن حواشيه العميقة تزداد رِقَّةً وعذوبةً مع التقادمِ الطبيعي وطولِ الاستخدام. هو يحلم بجذبي مرةً أخرى إلى حظيرةِ الحداثة، وأنا أسعى إلى وصلِها بطاقةٍ روحيِّةٍ أبعدَ غوراً وأقدمَ عهداً. كنَّا نأتي إلى الجامعة كلَّ يوم، فيستقبلُنا عثمان بترحيبِه الودود، ثم سرعان ما يُفرِغ جيْبَه ليمكِّننا من شراءِ وجبةٍ خفيفة أو أقداحٍ من الشاي والقهوة؛ ولا يكتفي بذلك، بل يَحْرِصُ على أن ننالَ بعد الظُهْرِ وجبةَ غداءٍ مُكتملة، بالشراءِ نَقْدَاً أو بالدَيْن من حاجَّة "آمنة" بائعةِ الكِسرة والمُلاح. وفي المساء، عندما يتعذَّر ذهابُنا أحياناً إلى "السابعة"، أو نخشى الوصولَ إليها بعد مواعيدِ حظرِ التجوُّل، كان يُهيئُ لنا مرقداً بداخلية "تهراقا"، حيث يكتنز دولابُ الغرفة بملاءاتٍ "تكفي لعددٍ من الأصدقاء، ربما يفوق العشرة".
ومنذ بدءِ كتابة هذه الرسالة، راجع معي عثمان فقراتِها، فقرةً على إثرِ فقرة؛ يصحِّحُ معلوماتٍ بها تارَّةً، أو يُقيِّمُ محتوياتِها تارَّةً أخرى. فقد كنَّا نعتبرها رسالةً تهمُّ كلَّ الأصدقاء، إنْ لم نقل كلَّ القراء؛ لذلك، فينبغي أن تخرُجَ خاليةً، قدر الإمكان، من جُلِّ العيوب. وكنتُ أشتكي خوفاً من التطويلِ الموضعيِّ للفقرات، وكان يشجعني للمُضيِّ قُدُماً، حتى تكتمل الفكرة؛ وعندما بدأت أشتكي من طول الرسالة نفسها، اقتنع عثمان معي بخَتْمِها، على أن أُنبِّهَ إلى الموضوعاتِ التي أُسقطت عَمْدَاً منها، وأن أُبيِّنَ ما إذا كان سيتمُّ تغطيتُها في رسالةٍ أخرى أو أيٍّ مقامٍ كتابيٍّ آخر. وما أنْ وصل عثمان إلى جدوى هذا الاقتراح، حتى زال عنِّي التوتر، فقد كانتِ الموضوعاتُ التي تمَّ تأجيلُ تناولِها تشمل فكرتَي المكان والزمان، ومفهوم الحق، وتمييزه عن المفهوم المتداول للحقيقة، الذي يكثُر استخدامُه عن طريق الخطأ أو التعوُّدِ الاصطلاحي باعتبارِه مُرادفاً له.
أما فكرة المكان، فقد مَسِسَتْها الرسالةُ مسَّاً خفيفاً، عند بدايتها؛ فقد افتُرع الكلامُ عن مِلبورن، ومفهوم الفيلسوف الفرنسي غاستون باشلار الخاص بالمكان الذي احتواه كتابه "جماليَّات المكان"؛ وكان الأملُ معقوداً على وصلِ الفكرة بتقسيمِ فريدريك نيتشه في "هكذا تكلَّم زرادشت" لطبوغرافيا المكان إلى: أعلى الجبل، والغابة على سفحِه، التي تقود إلى أسفلِ المدينة؛ ومن ثَمّ،َ توزيع الحكمة المُكتسبة ضمنيَّاً وفقاً لهذا التقسيم. وكنت أرغب في وصلِ ذلك بتقسيمِ روبرت إم بيرسيج في كتابِه "مذهبُ زِنْ وفنُّ قيادة الدرَّاجات الناريَّة" الذي لاقى استحساناً وإعجاباً كبيرين في حقبةِ الستيناتِ في الغرب؛ وخصوصاً تقسيمه الذي يبدأ بقمَّةِ الجبل في الساحلِ الشرقي، وينتهي بقاعِ المحيط في الساحلِ الغربي، مروراً بالنطاقِ الشجري، الذي لا تُلتمس الحكمةُ ضمنيَّاً إلا من فوقِه، وحيث يمضي السرد، عبر رحلةٍ بالدراجة النارية، من بوزمان إلى سان فرانسسكو، وتتراوح الحالةُ العقلية من الجنونِ في قمَّةِ الجبل إلى الحياةِ العاديَّةِ على الساحلِ الباسفيكي. كنتُ أرغبُ في توضيحِ هذا الوصلِ الأرضي، ووصلِه بفضاءاتٍ علويةٍ أوسعَ رحابةً.
هذا فيما تمَّ تتبُّعُ فكرة الزمان عبر مساراتِ السرد، بدءاً من تقديرِ مُفسِّري الكتاب المقدَّس لعُمُر الأرض الذي لا يتعدَّى لديهم الستة آلاف سنة، إلى سردِ دارون الذي لا يحتاجُ تقديراً لذلك سوى بضعةِ ملايينَ من السنوات، إلى عُمُرِها الذي قٌدِّر بالقياسِ الإشعاعيِّ بحوالي 4.54 بليون سنة. ثم تتبُّعُ أصلِ الكون الذي يُقدَّرُ عُمُرُه منذ ’الانفجار العظيم‘ بحوالي 13,8 بليون سنة. وكان الأملُ معقوداً على عدم التوقُّفِ عند هذا الحدِّ العلميِّ الحاسم، بل السعيِّ إلى تتبُّعِ التساؤلِ العفويِّ عمَّا كان ’يُوجدُ‘ قبل ’الانفجار‘؛ وعدم الاكتفاء بالإجابةِ التي تقدَّم بها من قبلُ القديس توما الأكويني، بل محاولةُ وصلِ زمنِ ’الانفجارِ‘ نفسِه بديمومةٍ لا تقترب منها وسائلُ العلم الطبيعي المحفوفةِ بأفقٍ ضوئيٍّ محدود (مخروط الضوء)، ولكن ذلك لا يمكن قبوله إلا بإحداثِ تمييزٍ جوهري بين الحقِّ والحقيقة، وليس مجرد التعامل معهما كمترادفين فقط.
إلا أن سَمِيِّيَّ الآخر في شمال الوادي، محمد أحمد خلف الله، لم يهتدِ، في أولِ الخمسينات، عامِ مولدي، إلى ذلك التمييز، بل تعاملَ معهما كمترادفين، في كتابِ "الفنِّ القصصيِّ في القرآنِ الكريم"، مع أن مصطلح "الحقيقة"، المُشتق من مادة [ح ق ق] لم يرِد في القرآن بهذه الصيغة الصرفية مُطلقاً؛ بينما نجدُ الصيغَ الصرفية الأخرى ترِدُ بكثرة، خصوصاً: "الحقُّ"، "بالحقِّ"، "حقٌّ"، "بحقِّ"؛ ثم بنسبةٍ أقل: "حقَّاً"، "حقَّت" "يحقُّ"، "ليحقُّ" "استحقَّ"، "استحقَّا"، "حقَّه"، "أحقُّ" و"حقيقٌ". ويقول صاحبُ "الفنِّ القصصيِّ" في عبارةٍ واحدة من جملةٍ طويلة إن "القصَّة إنما تُوصف بالحقِّ، لأنها تشرح الحقَّ وتقرِّره، لا لأنها في ذاتها حقيقةٌ ثابتة"؛ وهو يؤكِّد أيضاً أن "المثل يُوصف بالحقِّ، لأنه شارحٌ للحقِّ ومبيِّنٌ له، ولأنه مقررٌ للحقِّ ومؤكِّدٌ له"؛ ثم يجمع "الحقَّ" على صيغة "حقائق"، فيقول: "الأمثال لا يلزم أن تكونَ من الحقائقِ الثابتة، فقد تكون من المتخيَّلات، ومن الأساطيرِ والأوهام". مع أن الحقَّ واحدٌ صمديٌّ وقديم، وأن الحقيقةَ هي التي تقبلُ الفتقَ والتشظِّي، وتميل دوماً إلى التجدِّدِ والاستحداثِ مع مرورِ الزمن؛ ذلك الزمنُ المتمكِّنُ في هذا الكونِ منذ ’انفجارِه‘.
هذا الفتقُ هو في أساسِ المتاعب التي تشوِّش تصوُّرَنا للعالم واللغة والعقل. على مستوى العالم، يقترب العلماء، وخصوصاً في صياغتهم لنظرية ’الانفجار العظيم‘، من التصويرِ القرآني لأصلِ الكون الذي جاءَ طرفٌ منه في الآية 30 من سورة الأنبياء: "أَوَ لَمْ يَرَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّ السَّمَاوَاتِ والأَرْضَ كَانَتَا رَتْقًاً فَفَتَقْنَاهُمَا وجَعَلْنَا مِنَ المَاءِ كُلَّ شَيءٍ حَيٍّ أَفَلَا يُؤْمِنُونَ". إلا أن فيتجنشتاين صاحبَ أنبغِ العقولِ الفلسفيَّة في خمسيناتِ القرن الماضي، لم يستطع أن يُنشيءَ نظريةً واحدةً متكاملة بتوسطِ اللغة، فأنتج عوضاً عن ذلك فلسفتين: في الأولى توجَّه بالخبر، وهو المعادلُ المنطقي للعبارة اللغوية، نحو مصدرِه الواقعيِّ ضمن أشياء العالم، وترك وراءَه -بصياغته الصارمة لنظرية الصورة- تعدُّدَ المقاصد الدلاليَّة المحتملة؛ وفي الثانية، اهتم بالتعدُّد، فضاعَ من يدِه حلمُ الوحدة. بمعنًى آخر، حاول فيتجنشتاين في فلسفتِه الأولى تتبُّع شجرةِ اللغة إلى أصلِها في العالم، وانتهى في فلسفتِه الثانية بالاستمساكِ بغابةٍ تمتدُّ وتترامى فيما وراء الأفقِ المرئي.
أما على مستوى العقل، فلا مناصَ من التمييز بين الحقِّ والحقيقة، ليس بإنتاجِ ثنائيةٍ متوهَّمة، كتلك التي بعجها ديكارت في القرن السابع عشر ولا زال الفكرُ العالمي يعاني من متاعبها؛ ولا بوحدةٍ زائفة كتلك التي ابتدعها القائلون بوحدةِ الوجود، إذ إن الوجودَ نفسَه إنشاءٌ بمشيئةِ خالقٍ قديم؛ ولكن بالنظرِ إلى كُنْهِ العلاقةِ بين الحقِّ والحقيقة، والترفُّقِ بمنتجاتِ الحقيقة، وتتبُّعِ مسيرتها، والتوسُّلِ بها إلى مجالِ الحقِّ ووصلِها به، ولكن هيهات؛ فالعلاقة بين الحقِّ والحقيقة هي علاقةٌ غير متماثلة، تماماً مثل علاقة الأب بالابن، فالأب ينتج ابنه، ولكنْ يمتنعُ على الابنِ أن يفعلَ الشيءَ نفسَه أو مثلَه؛ هذا علاوةً على أن الحقَّ ينكشفُ بغتةً ولا يمكن التيقُّن الحاسم من مصدرِه؛ والحقيقة، في المقابل، يتمُّ اكتشافُها خطوةً على إثرِ خطوة إلى أن تأخذ شكلَ نظريةٍ مُلزِمةٍ وعاملةٍ لحقبةٍ من الزمن، إلى أن يتمُّ استبدالُها بنظريةٍ أخرى أكثر قدرةً على التفسير، مثل الانتقال من الفيزياء النيوتونية إلى النظرية النسبية العامة، على سبيلِ المثالِ لا الحصر.
إن أكثر ما يمكن إيراده لتوضيح فكرة الرتق، في مقابل فكرة الفتق (أو الوصل في مقابل الفصل)، هو العباراتُ الأدائية التي أوضحها جي إل أوستن في كتاب "كيف يتسنَّى فعلُ الأشياءِ بالكلمات". فعندما تُسمِّي ملكةُ بريطانيا سفينةً باسم "إليزابيث"، فإنها لا تكون قد تفوَّهت بعبارةٍ فقط، وإنما يكون تفوُّهُها بتلك العبارة إيذاناً بتدشينِ السفينة المُسماةِ باسمها، وعقداً ملزِماً، ليس لطاقمها فقط، وإنما لشركاتِ التأمين وكافةِ الأنشطة الرائجة في المياه الدولية؛ وعندما يطلق الحَكَمُ صفارةَ البدء، فإنه لا يكون قد أخرج صفيراً فقط، وإنما تكون الصفارةُ إيذاناً ببدءِ المباراة، وإلزاماً للاعبين بالانخراطِ فيه على الفور. إلا أن كلتا الحالتين تقومُ على التشظِّي، فالملكةُ ليست وحدُها الآمِرة، وليس الحَكَمُ وحدُه المسؤولَ عن مجرى المباراة، إذ تقومُ خلفهما مؤسَّساتٌ، وأجهزةٌ، ونظمٌ، ودساتيرُ، ولوائحُ عملٍ، وعاملون، وجمهورٌ يطلب الإرضاء ويستحقُّه. ولكن عندما يجيء في سورة "النحل" قوله تعالى: "إِنَّمَا قَوْلُنَا لِشَيْءٍ إِذَا أَرَدْنَاهُ أَن نَّقُولَ لَهُ كُن فَيَكُون"؛ أو في سورة "يس": "إِنَّمَا أَمرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيئاً أَن يَقُولَ لَهُ كُن فَيَكُونُ"، فإن الكينونةَ لا يكونُ وراءها غيرُه، وهذا معنى الرتق الصمدي، لأن فعلَه قديم، ويحقُّ فعلَه القديمَ بكلماته؛ ويقول في سورة يونس: "وَيُحِقُّ اللهُ الحَقَّ بِكَلِمَاتِه وَلَو كَرِهَ المُجرِمُونَ".
وعندما يجيء في سورة "يوسف" قولُه: "نَحنُ نَقُصُّ عَلَيكَ أَحسَنَ القَصَصِ بِمَا أَوحَينَا إِلَيكَ هَذَا القُرآنَ وإِن كُنتَ مِن قَبلِهِ لَمِنَ الغَافِلِينَ"؛ أو في سورة "الأنعام": "إِنِ الحُكمُ إِلَّا لِلَّهِ يَقُصُّ الحَقَّ وَهُوَ خَيرُ الفَاصِلِينَ"، فإن التأكيدَ يأتي من اندماجِ الحقِّ وصمديته، باشتماله على القدرة والعلم والإرادة، وهي مَلَكَاتٌ تتشظَّى في مجالِ الحقيقة، وتتوزَّع على مجالاتٍ في مسارِ النشوءِ والتطوُّرِ الذي لا ينقطع: هي العلمُ أو الواقعُ الموضوعي، واللغة الإنسانية، والعقلُ البشري. فيكون بها قصٌّ للأمام بتتبُّعِ شجرةٍ لها بنيةُ سردٍ محدَّدة، أو يكون ارتدادٌ للخلف لقصِّ أَثَرٍ أو استرجاعٍ لحدث؛ وهو المعنى المقصود في سورة "الكهف": "فَارتَدَّا عَلَى آثَارِهِمَا قَصَصَاً". وهي شبيهةٌ بالازدواجية التي تحيط باسمك، ياعزيزي وصديقي عادل القصّاص؛ فمن جهةٍ أنت "مهندسٌ" فعليٌّ لفنِّ القصِّ في السودان، ومن جهةٍ أخرى أنت سليلُ "القصَّاص" الذي اخترته بنفسك في فعلٍ أدائيٍّ متميِّز، فكان اسماً أدبيَّاً رائعاً لمُسمًى أكثر روعةً.
عزيزي عادل
اختَرتُ لهذه الرسالة عنواناً هو "عادل القصاص والحصَّة تاريخ"، عِوضاً عن "الحصَّة قصَّة"، وهي العبارة المُتجانسة التي وردت في عنوان حوارِكَ مع يحي فضل الله؛ ليس تقليلاً من شأنِ ناظرِ المدرسة، أو انحيازاً مهنياً لرئيسِ الاتحاد؛ كما أنه ليس انتقاءً للبَصرة على حساب الكوفة؛ أو التشبيه بدلاً عن الاستعارة؛ أو الأسلوبية عوضاً عن الأسلوب؛ أو إحلال فيتجنشتاين الأول مكان فيتجنشتاين الثاني؛ أو اعتماد نهج الشجرة بديلاً للغابةِ المتراميةِ الأطراف؛ وإنما لإمعانِ النظرِ مجدَّداً في عنوانِ دراستِه "الرواية والتاريخ"، واعتبار الواو التي تتوسَّطة نقطةَ توازنٍ حسَّاسٍ لميزانِ عدلٍ لا يميلُ جُزافاً إلى أيٍّ من الطرفين. ويمكن تصوُّر ذلك في سهولةٍ ويُسر، إذا نظرنا إلى الذاكرةِ البشرية، ليس باعتبارها مستودعاً ساكناً للمعلومات، وإنما بوصفها حقلاً ديناميكياً، أو بلغةِ أهل العلم، شبكةً لمساراتٍ عصبيَّة متداخلةٍ ومتكاملة. لذلك يمكن، بفضلٍ من الله، وبعونٍ طفيفٍ من رجاحةِ العقل، السيطرة –بغيرِ رقابةٍ خارجية أو مرسومٍ ملكي، على مَلَكَةِ الخيال لإحداثِ توازنٍ ذهبيٍّ، لا ينتصرُ بنوعٍ من الغباء التاريخي لتجميدِ الدلالة أو يهلِّلُ بنوعٍ من


عدل من قبل عادل القصاص في الاثنين اغسطس 17, 2015 12:33 am, عدل 43 مرة/مرات
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
إبراهيم بحيري



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1
المكان: البحرين

نشرةارسل: الثلاثاء اكتوبر 28, 2014 8:34 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

الاصدقاء عادل و خلف
لقد قرأت عشرات المرات مداخلة عادل البديعة (شكلا ومحتوي) و رسالة الريس خلف (كما كان يحلو لجماعة تجاوز مخاطبته) الثرية و قد احسست ان المداخلتين ازالتا الصدأ عن وجداني الذي تراكم عليه من جراء حياة العادية والتي لست ادري اخترتها طوعا او كرها . علي عكس ما استهوي السرد عادل فقد شدني التسلسل المنطقي لعلم الحساب و مؤخرأ مجمل علوم الرياضيات و الفيزياء. علي كل لا اريد هنا ان اثير نقاشا حول جماليات علوم الرياضيات و الفيزياء وفقط اقول ميسر لما خلق له.
بالمنسبة لرسالة الصديق خلف كنت اتوقع ان تشمل فترة بيت السجانة التي اعتبرها من اثري ايام حياتي ولو ان توفقها علي ما نحياه الان في بلاد الاسمنت والرطوبة ليس بصعب.
امل ان تتيح لي حياة العادية فرصة اوسع لاكتب المزيد رغم علمي بتضاؤل ملكة التعبير عندي مقارنة بكتاب جهابذة مثل خلف وعادل
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
عادل القصاص



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1123

نشرةارسل: الجمعة اكتوبر 31, 2014 12:57 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

سلام للجميع،

وصلتني، عبر وسيط آخر، رسالة من الصديق عثمان حامد تحتوي على التعليق التالي، على رسالة محمد خلف، الذي كتبه الأستاذ علي بابكر:





الأخوان عثمان ومحمد

قرأت المادة بأكملها مرتين.
وأعتقد أنني بحاجة لقراءتها مرات والإحتفاظ بها على الدوام.
لم أندهش لغناها وشمولها الذي لم يترك في ظني شاردة أو واردة إلا وتناولها او أشار اليها إشارة كافية لمعرفة أهم ما فيها بإيجاز.
ما أدهشني هو مثابرة الصديق محمد خلف الله على ما عرفته عنه من شغف لا يرتوي للمعرفة ودقة ورصانة لا يضاهيه فيها أحد.
قلت شاردة أو واردة ليس للإطراء والإشادة بل أقصد شاردة أو واردة مما يهمني أنا شخصيا من قضايا وتساؤلات.
وقد تناول محمد أكثر القضايا تعقيدا و إثارة للجدل في الفلسفة ومختلف العلوم بإشارات مفتاحية محكمة وموجزة وغنية مازجا إياها بحكاوى حميمة عن الأمكنة والأصدقاء في نسيج بديع مليء بالألوان وممتع كأنه رواية او قصة للطيب صالح أو قصيدة للمجذوب.
من الصعب أن يكتب الواحد جامعا بين الشتات الذي إحتوته مقالة خلف وتظل المادة رصينة وممتعة تشدك حتى آخر حرف فيها.
أنتهز هذه المناسبة لأعبر عن شكري لخلف على المساعدات التي قدمها لي بأريحية في محاولاتي للإجابة على تساؤلاتي التي كانت ترهقني في الثمانينيّات والسنوات الأولي من التسعينيات.
أثارت المقالة قضايا كثيرة تحتاج كلا منها لمناقشة أو تعليقات مستقلة.
وشكرا أخي عثمان على الجهد والسعي.

علي بابكر


عدل من قبل عادل القصاص في الخميس اكتوبر 01, 2015 11:38 pm, عدل 1 مرة
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عادل القصاص



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1123

نشرةارسل: الاحد نوفمبر 02, 2014 11:08 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

وهذه وردة من قلب منعم رحمة:



ياااامحمد.

هذا نص جدير بالحياة ، وجدير بأن يُكْتَبَ على لوح الشرافة ، و يقرأ على هدي نار التُقَّابَة.

لكم كنت أخشى أن يأخذك نهار المعيش عن تسهاد ليل القلم ، فله الحمد الذى لم يحرمنا من فيوضات تَحَبُّبِك فى نص من كرمنا بالقلم وعلمنا ما لم نكن نعلم .

طِبْتَ وطاب القصاص ، عادل.

وليتنى ، أنا الشقي الشقي ، أفوزبسطر مما أنت مقبل عليه من فتوحات .

محبتى لكم .

منعم رحمة.


عدل من قبل عادل القصاص في الخميس اكتوبر 01, 2015 11:38 pm, عدل 1 مرة
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
Masoud Mohammed Ali



اشترك في: 20 ابريل 2009
مشاركات: 179

نشرةارسل: الاثنين نوفمبر 03, 2014 5:36 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

سلام عليك يا عادل وسلام على صحبك
شكرًا لمحمد خلف لحصة التاريخ الذي يحتوي كل تواريخ تشظي الحقائق !
أراني غير قادر حتى الان ان استبصر الحق منفصلا عن الخلق او الخلق بعيدا عن الحق وهذا ما لا يقع لخلف كما ابان في رفضه لمبدأ وحدة الوجود
مسالة الوعي وهب وليست كسبا
وقد يهب الحق لك فرقا
او قد يهب لك جمعا
ولآخرين قد يهب الانبهام الفاهم عند عتبات الحيرة
شكرًا خلف على الحصة
شكرًا عادل على السبورة
اما فهم القرّاء للدرس فمتروك للنصيب الموهوب
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
منصور المفتاح



اشترك في: 07 مايو 2006
مشاركات: 179

نشرةارسل: السبت نوفمبر 08, 2014 1:39 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

لإخوه محمد خلف وناديا أراكما قد وضعتمانى فى إمتحانٍ قاس وشاق
بأن أقول قولى فى هذا السفر الفريد لا بل هذه المقامه الرفيعه التى
أحسبها حقيقة بجلوة باهره خرج بها محمد من زاويته بعد أن صام عن
القول كما الذى نذر بأن لا يكلم إنسيّاَ قط معتكفاً فى زاويته مبتهلا
متوكلا على الله فى رحلة السفر إلى عمق الذات العصيه والتى
تقسو وتشق معرفتها لتفلتها كما البروة فى اليد إلا لذوى اللالوب والقرض
والزهد فى الغرض إغتداء بقول سيد الحق عليه أفضل الصلاة والسلام
(من عرف نفسه عرف ربه) ومن قبله سغراط الذى هوى بالفلسفة من
عوالم السماء إلى الأرض ومن عوالم المثل والأرواح لعوالم المادة
والأشباح بقوله (أعرف نفسك) وبذلك الكتلوج إستطاع محمد خلف أن
يخرج أثقاله الحارقة لافاها ليعصف بعقولنا ويلعب بها كما الذى يلعب
بحبات سبحته مستغرقا ربه وليس فى عالمه إلا ركوةٍ وفروه. شدنى تقارب
محمد للمكان والزمان فى الأدب والقرآن والتاريخ الإجتماعى وأثره فى
تشكيل ذاكرة فى نخاع الروح يخرجها الروائى والشاعر فى نصٍ مبدع
تبين فيه دلالات المكان وأثره وكما للمكان تلك الخاصيه ف للزمان مثلها.
إستطاع محمد خلف فى مناغمته لعادل القصاص أن يسرد تاريخا إجتماعيا
دالا على وفائه وإخلاصه وسماحته ففى ذكر أماته اللواتى
لم يختف طعم النعناع فى شايهن من لسان ذاكرته وكذا القهوه لا
لم تستطع السنين أن تنسيه لون الشباك الذى كانت تأتيهم عبره
أو من خلاله تلك القهوة والشاى والشباك رمزٌ لحياة كامله سكت
فيها عن الكثير لا بل قال الأكثر وطفق يذكر أهل الحارة فردا فردا
جكسا وصنوه وأبناء شيخ الدين المقداد وتبارك وتماضر الوصافه وعفاف
العزافه وعائشه والوافر ورشا وهمرور فعائشه يا محمد بأميركا متزوجه
من الأخ إسماعيل أحمد فرح شقيق أصدقائى الأفاضل وهى فى فرح سرمدىٍّ
أبدى ونتمنى لها ذلك نعم أن للمكان قداسته وأن السرد الروائى والإبداع
الشعرى لاريتأتى إلا من مخزون متراكم يخرجها الأديب بإزميل يراعه
راشا عليها بمكر الكتابة بهارٍ يحدث فيها بعداً معيارياً لافتاً كما فى
موسم الهجره إلى الشمال وضوء البيت ودومة حامد والمنسى وما
ينطبق على الطيب ينطبق على إبراهيم إسحاق والقصاص بعد
إن إشتدت عيدان الدِرْبَة فيهم ومثلهم الآخرين شعراء وأهل قص.
أيضا عزف خلف لحونا شجيه فى فقه اللغه ودورها كصفائح
حمولٍ للإبداع ودلق معرفة بعظم النقد جباره ولم يشح
بوجهه عن الفلسفه بل غرف من مواعينها وكبّها لنا فى دُلّقٍ
مهيل ورمى عليه قرعةً لنغرف بها وهى ترعى كما الوزة عليه
وعلى ما فيه من سلاف فكرٍ وخندريس معرفه فيا عزيزى محمد خلف
هذه كتابة كما كتابة الحوليات وأن قراءتها تحتاج لحولٍ كامل
أعدك بأن ساقيس فمها بودعةٍ وأمشى وأجيها راجع إنها لا تتأتى
إلا لبشرٍ من طينتنا صيد باله ناجعٌ منه - أشكرك يا خلف
على هذه الوجبة الدسمة الفخيمه التى عملت فيها إزميل معرفتك
بحرفنة خارقه أخرجت لنا هذه المقامة البديعه الشكر والسلام
لكم والأبناء.


منصور
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عادل القصاص



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1123

نشرةارسل: الخميس نوفمبر 13, 2014 5:55 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

وهذا ما كان من أمر الياقوتة الأولى لبابكر الوسيلة، شاعرنا وصديقنا، والأخ الأصغر لمحمد خلف، ولي، الى أن يطل علينا بالمهرجان، كما وعد:


في اللحظة التي وقعت فيها عيناي على الصفحة الأولى من هذه الرسالة ، أدركت أن هناك قلوباً ستخفق بأجنحة عامرة بالمحبة لهذا النهر الأخوي النادر . كما أنني أحسست بأن هناك بركات ، ولا ريب وراء هذه الأحرف العميقة الغور . سطعت أولى البركات بظهور هاشم محجوب ومحجوب كبلّو في ذات اللحظة التي طبعت فيها الرسالة مهيئا نفسي للذهاب إلى حيث سريري ومتعة القراءة . حدثتهما عن الرسالة ، فرحا كطفلين . لا ، فرح هذان الطفلان . خرجا من مركز النت الذي طبعنا فيه الرسالة . وذهبا كلٌّ يحمل حلوى تلك الأيام بيمناه . لم أُقابلهما منذ ذلك اليوم ، ولكني أظن أن رسالتك ستشتعل وتشتغل داخلهما بدفء . أرسلت الرسالة أيضاً إلى محمد عبد الرحمن بوب ، صديقك المفكر العميق ، وإلى خالد عبد الله نيجي ( كنا في العام السابق قد قمنا نحن في "منتدى مشافهة النص الشعري" بطباعة كتابه الشعري الأول "وأختصر الرياح بزهرة أولى" ) ثُم إلى أصدقاء أنت لا تعرفهم ولكنهم يعرفونك من كلماتي الدائمة عنك . سأفيدك بلطف أجنحتك هذه في قلوب أصدقائي أولاً بأول . ولكن متى كان للهلال فضائل ؟!

بابكر الوسيلة



عدل من قبل عادل القصاص في الخميس اكتوبر 01, 2015 11:39 pm, عدل 1 مرة
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عادل عثمان



اشترك في: 10 مايو 2005
مشاركات: 838
المكان: المملكة المتحدة

نشرةارسل: السبت نوفمبر 15, 2014 9:46 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

كتب منصور المفتاح تعليقآ على مقالة الاستاذ محمد خلف الله عبدالله:

" لإخوه محمد خلف وناديا أراكما قد وضعتمانى فى إمتحانٍ قاس وشاق
بأن أقول قولى فى هذا السفر الفريد "

محمد خلف هو كاتب المفالة، من هي ناديا التي لم يرد ذكرها في المقالة او في البوست؟
_________________
There are no people who are quite so vulgar as the over-refined.
Mark Twain
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة انتقل الى صفحة المرسل
عادل القصاص



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1123

نشرةارسل: الاحد نوفمبر 16, 2014 3:22 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

العزيز بحيري،

إذن فقد بلغت "الرسالة" مراما من مراميها المركزية، الذي هو، بالضبط، المساهمة في إزالة "ما تراكم في وجداننا (وأذهاننا) من صدأ".

أقالدك أيها الصديق.


عدل من قبل عادل القصاص في الخميس نوفمبر 20, 2014 6:24 am, عدل 1 مرة
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عادل القصاص



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1123

نشرةارسل: الاحد نوفمبر 16, 2014 5:49 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

الأستاذ علي بابكر،

هنيئا للرسالة بقارئ فاحص مثلك.

وكما قلت، فقد تناول محمد خلف "أكثر القضايا تعقيدا و إثارة للجدل في الفلسفة ومختلف العلوم بإشارات مفتاحية محكمة وموجزة وغنية مازجا إياها بحكاوى حميمة عن الأمكنة والأصدقاء في نسيج بديع مليء بالألوان وممتع"...وكما عبّرت بأنه "من الصعب أن يكتب الواحد جامعا بين الشتات الذي إحتوته مقالة خلف وتظل المادة رصينة وممتعة تشدك حتى آخر حرف فيها".

أنا أيضا مدين لخلف، وأصدقاء آخرين، مثل بشّار الكتبي، عبد الله بولا، أحمد عبد المكرم، وعبد اللطيف على الفكي ومحمد خلف الله سليمان، بالذات حين يتعلق الأمر بالرؤى والممارسات الثقافية، الفكرية، الابداعية والسياسية، كما سيأتي تفصيل ذلك في "رسالتي الى خلف".

أشد على يدك.


عدل من قبل عادل القصاص في الخميس نوفمبر 20, 2014 6:27 am, عدل 2 مرة/مرات
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عادل القصاص



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1123

نشرةارسل: الاحد نوفمبر 16, 2014 5:56 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

سلام يسابق الشوق وشوق يسابق السلام يا صديقي مسعود.

هي مائدتنا جميعا إذن.

ونحن موعودون بالمزيد.
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عادل القصاص



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1123

نشرةارسل: الاحد نوفمبر 16, 2014 6:07 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

العزيز منصور،

لك الامتنان والعرفان على هذه الحفاوة السخية - كما على التداعيات والحوارات التي تسببت فيها الرسالة لكلينا سواء بسبب النسخة المنشورة هنا أو في سودانيز أونلاين أو عبر التراسل الخاص.
سآتي بالكثير من التفاصيل في وقت قادم.
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عادل القصاص



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1123

نشرةارسل: الاحد نوفمبر 16, 2014 6:22 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

صديقي وأخي بابكر،

للصديق عادل عبد الرحمن قصيدة جميلة تتميز - من بين ما تتميز - بعنوان يقول (لنا):

"تلك مائدتي والدعوة غير عامة".

نحن في انتظارنا إذن.

قالد، لأجلنا، هاشم محجوب، محجوب كبلو، (بانتظارهما) محمد عثمان عبد النبي، أحمد المصطفى الحاج، محمد خلف الله سليمان، محمد عبد الرحمن (بوب) ومحمد نجيب محمد علي.


في صحتك.
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
استعرض مواضيع سابقة:   
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي جميع الاوقات تستعمل نظام GMT
انتقل الى صفحة 1, 2, 3, 4, 5, 6, 7, 8, 9, 10  التالي
صفحة 1 من 10

 
انتقل الى:  
لاتستطيع وضع مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع الغاء مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع التصويت في هذا المنتدى

قوانيــــــن منبر الحوار الديمقراطي

 

الآراء المنشورة بالموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الجمعية السودانية للدراسات والبحوث في الآداب والفنون والعلوم الإنسانية


  Sudan For All  2005 
©
كل الحقوق محفوظة