Story Lesson أو الحِصَّة قِصَّة
انتقل الى صفحة السابق  1, 2, 3 ... , 10, 11, 12  التالي
 
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي
استعرض الموضوع السابق :: استعرض الموضوع التالي  
مؤلف رسالة
عادل القصاص



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1517

نشرةارسل: الثلاثاء يونيو 04, 2019 5:11 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع


كلُّ قطرةِ دمٍ أحمرَ قانٍ وأنتم بخيرٍ، وأحسنُ ممَّا كنتم عليهِ قبل بدءِ الحَراك


زمانُ الثَّوراتِ زمنٌ نوعيٌّ، لا "يُقاسُ فيه الوقتُ بملاعقِ القهوةِ" الصَّغيرة (في إشارةٍ إلى قصيدة "أغنية حبِّ جي ألفريد بروفروك" للشَّاعرِ الأمريكيِّ-البريطاني، تي إس إليوت)؛ ولا تَرَدُّدَ فيه يُقعِدُ بأميرٍ عن تنفيذِ واجبِه المقدَّس (في إشارةٍ إلى تَرَدُّدِ "هاملت" أميرِ الدنمارك في الأخذِ بثأرِ أبيه). وكذلك مكانُ الثَّوراتِ، فهو أيضاً نوعيٌّ، يزدحمُ فضاؤه بألقٍ نوراني، ولا تتشابهُ شوارعُهُ أو تتابعُ في جدلٍ مُمِل؛ ففي ساحةِ الاعتصام، يُبَشِّرُ "شَفَّاتَةٌ" بالوعي بشكلٍ غير منقطع، ولا تُعَكِّرُ أيُّ كنداكةٍ" أجواءَ السَّاحةِ بـ"القطيعةِ" (أو النَّميمةِ) أو الحديثِ المتهافتِ عن مايكل أنجلو.

كان الزَّمانُ عند أرسطو، مثل زمنِ الحبُّوبات، نسبيَّاً وحميميَّاً، يُقاسُ بالفعلِ الإنسانيِّ وتتابعِ الأحداثِ الجِسام، ولا يُذكَرُ منه إلَّا "سنةْ حفروا البحرْ"، وعام الفيضان، وعرس السُّرَّة بت حاج أحمد، ويومْ كتلوا التِّمساحْ، وسنةْ ستَّةْ الشَّهيرة؛ إلى أن جاء نيوتن، فأقصى الزَّمانَ خارجَ نسبيَّتِه وحميميَّتِه المُحبَّبة، وأقامَهُ على قاعدةٍ رياضيةٍ صلبة، تتمَدَّدُ خارجَ حدودِ حركةِ الأشياء وأنشطةِ الفعلِ الإنساني؛ فأصبح الوقتُ يُضبَطُ بالسَّاعاتِ السِّويسريَّة وتُقاسُ به حركةُ الأجرامِ السَّماويَّة، بعد أن كان يُحَدَّدُ بالمآتمِ والأعراسِ والأحداثِ الاجتماعيَّةِ الجسيمة. إلَّا أنَّ قدرَ آينشتاين كان هو أن يُعيدَ للزَّمانِ نسبيَّتَه، من غيرِ أن يُهدِرَ دورَهُ في قياسِ الحركةِ على المستوى المحلِّي، الذي يتحَدَّدُ بمعدَّلاتِ سرعتِها، قياساً على سرعةِ الضَّوء.

وكذلك كان المكانُ عند أرسطو مُعَطَّراً بأريجِهِ وعبقِ رائحته أو مُحَمَّلاً ومُترَعاً، كما يرى غاستون باشلار، بجماليَّاتِهِ، فيستقرُّ في ذاكرتِنا بيتُ الطُّفولة، وساحةُ الرَّوضة، وملعبُ المدرسة، ورائحةُ "مسز روبنسون" (في إشارةٍ إلى "قاهرةِ المُعِزِّ" في ذاكرةِ مصطفى سعيد، وهو واحدٌ من أبطالِ رواية "موسم الهجرة إلى الشَّمال")؛ إلى أن جاء نيوتن، فأقصى المكانَ خارجَ نسبيَّته وحميميَّته المُحَبَّبة، وأقامَهُ على قاعدةٍ رياضيَّةٍ صلبة، تسمحُ بهندستِهِ وقياسِهِ خارج حدود حركةِ الأشياء وأنشطةِ الفعلِ الإنساني؛ فأصبح المكانُ يُقاسُ بالأمتارِ والسِّنتمتراتِ والملِّمترات، وتُحدَّدُ زواياه بحسابِ المثَّلثات، وتتجلَّى حركيَّةُ رقعتِه بحسابِ التَّفاضلِ والتَّكامل، بعد أن كان يُحَدَّدُ بانبساطِ السَّهلِ وارتفاعِ الجبل، وبتلوِّي النَّهرِ كالثُّعبانِ، وبظلالِ النَّخلِ على الجدول. إلَّا أنَّ قدرَ آينشتاين كان هو أن يُعيدَ للمكانِ نسبيَّتَه، من غيرِ أن يُهدِرَ دورَه في قياسِ أبعادِ الكواكب والنُّجوم والمجرَّاتِ أو يُسقِطَ إمكانيَّة التَّنبؤ لاحقاً بتمَدُّدِ الكون أو اكتشافِ ثقوبِهِ السَّوداء.

على أنَّ قدرَنا، منذ أوَّلِ أيَّامِ هذا العيدِ "الحزينِ" بشكلٍ استثنائي، وفي أعقابِ هذا الشَّهرِ الفضيلِ على الدَّوام، ألَّا ننسى على الإطلاق زمانَ هذا الاعتصام أو مكانَه؛ فقد تعلَّمنا فيه بأضعافٍ مُضاعَفَة، وبوتيرةٍ تفوقُ سرعةَ الضَّوء؛ وانكشف لنا الغطاءُ، وأُزيحَ عنَّا الغموضُ بشأنِ الظِّلال؛ وتسارعَ بيننا انتشارُ الوعي، وتعمَّقت لدينا وشائجُ وارتباطاتٌ لم تكن أوَّلَ مرَّةٍ مرئيَّة. فمن ينسى عباراتٍ مثل "أرفعْ يدَّكْ فوقْ التَّفتيش بالذُّوقْ"، أو "لو عندك، خُتْ؛ لو ما عندك، شِيلْ"؛ وأيُّ ثِقَلٍ دَلاليًّ تحمله عبارة "يا عنصري ومغرورْ؛ كلَّ البلدْ دارفورْ"؛ وأيُّ مجدٍ سماويٍّ يُشيرُ إليهِ رفعُ الأقباطِ المسيحيين للسُّرادق، حتَّى يؤدِّي المسلمون على الأرضِ صلواتِهم في سلام". وفي ساحةِ الاعتصام، مارسنا الدِّيمقراطيَّة بأصلِها الإغريقيِّ القديم، قبل أن تتحوَّلَ في بعضِ النَّماذجِ المعاصرة إلى مَسخٍ نيابيٍّ مُشوَّه؛ وأحيينا فكرةَ المولدِ النَّبويِّ الشَّريف، وأعِدنا إنتاجَ خِيَمِهِ، وعمرنا ساحتَه بالحوارِ والمخاطباتِ المتلاحقة؛ وأقَمنا صلواتِنا وأكملنا صيامَنا وقيامَنا؛ كما ارتفعت عقيرتُنا بالغناءِ والأناشيدِ الحماسيَّة؛ وكلَّلنا السَّاحةَ بالجلالاتِ، وزغاريدِ الكنداكاتِ، واللَّايفاتِ المنقولةِ والمحضورة؛ وزيَّنَّا الجدرانَ بالرُّسوماتِ؛ وأمَّنَّا المداخلَ بالمتاريسِ والحُرَّاسِ الظُّرفاء.

ملأنا السَّاحةَ شيباً وشباباً، نساءً ورجالاً؛ وعندما امتدَّت إلينا خِلسةً يدُ الغدرِ فجراً وفجوراً، تساقطنا موتًى وجرحى؛ لكنَّنا لن ننسى طيلةَ العُمُرِ فضاءَ السَّاحةِ أو فيضَ أوانِها، فقد تعلَّمنا فيها قيمةَ التَّكاتف، ونبذنا لديها سياساتِ التَّشتُّت؛ وحفرنا فيها على جباهِنا شعاراتِ الحُكمِ المدنيِّ المُقبِل، وهتفنا ملءَ صدورِنا وحناجرِنا: "مدنيَّاااااااااو".

"ستظلُّ وقفتُنا"، كما كانت منذ ثورة أكتوبر المجيدة، "بخطِّ النَّارِ رائعةً طويلة"؛ إلَّا أنَّ كلَّ قطرةِ دمٍ تُسفَكُ، فهي غاليةٌ علينا، لكنَّها مع ذلك إشارةٌ دالَّة على أنَّنا بخير، وأحسنُ ممَّا كنَّا عليه قبل بَدءِ الحَراك؛ فكلُّ عامٍ وأنتم بخير، وتُصبِحونَ على وطن؛ فبالفعلِ الآنَ، "الحصَّة وطن"، وإنْ سَرَدنا تفاصيلَها للأجيالِ المُتعاقِبة في شكلِ قصَّةٍ، يُستحصَلُ منها الدُّروسُ ويُؤخَذُ منها العِبَر.

محمد خلف
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
منصور المفتاح



اشترك في: 07 مايو 2006
مشاركات: 239

نشرةارسل: السبت يونيو 08, 2019 1:04 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

نعم، إنّ الدرس والقص والفن والتراث والتشكيل والقيم والعادات الحميدة ما هى غير الوطن الذى يسكننا ونسكنه ولا فكاك لنا منه ولا
فكاك له منا، بل الحجل فى والرجل ويا حبيبى سوقنى معاك. إنه ذات ما قاله إليوت عن الزمان فيه وفى أوقات ثوراته وقياسها وقياس
الحراك الثورى والمد الشعبى بما أبدى من بداعةٍ وما وهب من جمالٍ وما أعطى من نوادرٍ وما قرب من المتباعد وأبعد كل مختلف
عليه وعمق إستغراق الكل فى صناعة الحلم المستحيل، والكنداكات فيه أكثر حزماَ وعزماً وإراده قتلنا الفراغ وأسقطنا كل فارغ مبغض من
ثرثرة وقطيعه وقطعن العهد بأن الوقت للنضال وبناء الوطن الحلم بلا نواقص ولا مثالب وما قاله أرسطو وقربته يا خلف بقول الحبوبات
فى نسبية الزمان والمكان وما أرسخ قولهن!! وما أروع تواريخهن المرتبطه بالأحداث الكبيرة كزمن الكتله والفيضان والترماج إلى أن
جاء نيوتن وأزاح النسبيه وأسس الثوابت الرياضية تلك والأساليب الهندسيه الدقيقه وأسس للعمران الذى نراه
وما رأيناه فى مكان الإعتصام الذى تهندست فيه المآوى خياماً وغيرها وتوزعت سوح الخدمات والطبيخ والصلاة وتعمقت فيه الصلات الإنسانيه
الراقيه بين ألوان الطيف السودانى الحضرى والريفى والبدوى، المحلى والأقاليمى وأفرز كل ذلك أنواعاُ من الأدب البديع والفن الأصيل رسماً
وتصميما وخطوط وكان للغناء نكهةً وللموسيقى مكاناً فى القلب تسليه حتى تفجرت حمم القهر والظلم وفاضت حمامات الدماء أنهراً وجدائل،
ستبقى منحوتةً فى الذاكرة ما بقينا أبداً فلا الزمان زمان قتل ولا المكان مكان إباده والناس محتمية بالقيادة العامة للقوات المسلحه حامية الحمى
وحاقنة الدماء وحافظة الأمن ولكنه أصبح المكان الغلط والزمان الذى هو خواتيم رمضان وفجر العيد بدلاً أن يتسربل بالفرح لبس الناس الأسود حداداً
على الفقد العظيم فقط ليتسيد بعض البلهاء سدة الحكم الذى ما
كان لهم أن يحلمون به لولا ذلك الحراك المشهود.
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عادل القصاص



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1517

نشرةارسل: السبت يونيو 15, 2019 4:06 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع


موظِّفاً "سايكوباثولوجيا الحياة اليوميَّة" لفرويد، محمد خلف يتأمَّل في المُصرَّح وغير المُصرَّح به كما ورد في المؤتمر الصحفي الأخير للمجلس العسكري الانتقالي:






سايكوباثولوجيا الحياة اليوميَّة للمُتشبِّثينَ بالحُكم: جرجرةٌ وهفواتٌ وزلَّاتُ لسانٍ مُجَلجِلة:

إذا اعترفتم بالجُرمِ أمام القضاء، حسبما يُمليه ضميرٌ اِستيقظَ بغتةً، فبِها؛ وإلَّا، فسوف يُلاحِقكم العقلُ اللَّاواعي، بإملاءاتِه اللَّاإراديَّة، على رؤوسِ الأشهاد






بدأ القرنُ العشرون بدايةً مُبشِّرةً بتطويرٍ حاسمٍ لعلمِ الفيزياء؛ ففي عام ١٩٠٥ - "عام المعجزات" (أنَس ميرابيلِس) - نشرت مجلَّة "حوليَّات الفيزياء" أربعَ أوراقٍ من إعداد عالم الفيزياء الألمانيِّ الأشهر، ألبرت آينشتاين؛ من بينها الورقة التي صاغ ضمنها ما بات يُعرَفُ بـِ"النَّظريَّة النِّسبيَّة الخاصَّة"، التي لم تشمل تناولَ الجاذبيَّة. وفي عام ١٩١٥، تمكَّن آينشتاين من وضعِ "النَّظريَّة النِّسبيَّة العامَّة"، وصياغتِها رياضيَّاً في عام ١٩١٦، لِتشملَ الجاذبيَّة، وتتجاوزَ بذلك ما رَسَخَ في الأذهانِ بشأنِها على يدِ إسحق نيوتن؛ غير أنَّ إثباتَ تلك النَّظريَّة لم يتم إلَّا في عام ١٩١٩، في أعقاب الحرب العالميَّة الأولى، تحت إشراف ثلاثةِ علماءَ فلكيين، أشهرهم الفلكيُّ البريطاني آرثر إستانلي إدنجتون.
كان نيوتن يعلمُ أنَّ الضَّوءَ ينحني وينعطفُ عن مسارِه بالقرب من الأجرام السَّماويَّة الضَّخمة، كالنُّجوم على سبيل المثال، (ومن ضمنها شمسُنا المعروفة). إلَّا أنَّ آينشتاين قد تنبأَ بانحناءٍ مُضاعَفٍ للضَّوء، وأنَّ ذلك يحدُثُ - حسب نظريَّته - ليس بسبب الأجسام الضَّخمة، كما يبدو من أوَّلِ وهلة، وإنَّما بسبب انحناءِ البنيةِ المُدمَجةِ للزَّمانِ والمكانِ ذاتِها أو ما باتَ يُعرَفُ بالزَّمكان. ولم يكن من سبيلٍ إلى إثباتِ ذلك، إلَّا بحدوثِ كسوفٍ كُلِّيٍّ للشَّمس وفقَ ترتيبٍ فلكيٍّ مؤاتٍ؛ وهو ما تنبَّه له الفلكيُّ البريطانيُّ، فرانك واتسون دايسون، في حينه في عام ١٩١٦؛ وهو ما حدث بالفعل في عام ١٩١٩، وفق مسارٍ فلكيٍّ تمَّ رصدُه عبر كلٍّ من سوبرال، في شمال البرازيل؛ وبرنشيبي، قبالة ساحل غرب أفريقيا.
ففي ذلك العام، وأثناء ذلك الكسوف الكُلِّيِّ الشَّهير، كانتِ الشَّمسُ رابضةً في قُبالةِ القلائص “هايديز" (وهي عنقودٌ نجميٌّ مفتوح في كوكبةِ الثَّور، يقعُ على مسافةٍ قصيرة بالحسابِ الفلكي من الشَّمس، تبلغُ 153 سنةً ضوئيَّة)؛ وهو عنقودٌ يمتليءُ بالنُّجومِ المتباعِدةِ والشَّديدةِ اللَّمعانِ والبريق، ممَّا يُسَهِّلُ عمليَّة تصويرِ اِنحناءِ ضوئها وتسجيلِها في شرائحَ فوتوغرافيَّة، تمهيداً لحسابِ درجةِ الانحناء؛ وكلُّما كثُرت النُّجوم الشَّديدةُ اللَّمعان، كلُّما زادتِ العيناتُ، وارتفعت نسبة الدِّقة في الرَّصد والتَّسجيل، ومن ثمَّ الدِّقة في تقدير حجم الانحناء. وقد تبيَّن ممَّا تمَّ رصدُه في أفريقيا، وهو ما تمَّ تأكيده في كسوفاتٍ كليَّةٍ لاحقة، أنَّ درجة الانحناء هي ضِعفُ ما ذكره نيوتن، الأمر الذي أثبت صِحَّة تنبؤ آينشتاين؛ علاوةً على أنَّه رَسَّخَ شُهرتَه، بينما رأى فيها البعضُ فألاً حسناً، جاء في أعقابِ حربٍ مدمِّرة، لِيشهدَ على عهدِ تصالحٍ بين خصمينِ لدودين؛ فصاحبُ النَّظريَّةِ عالِمٌ ألماني، ومُثبِتُ النَّظريةِ فلكيٌّ بريطاني، كانت تدورُ بين بلديهما رُحى حربٍ لا تُبقِي ولا تذَر.
في عام ١٩٠١، كتب عالمٌ ذو صلةٍ بألمانيا كتابه الأكثر رَواجاً وشعبيَّةً؛ وهو كتاب "سايكوباثولوجيا الحياة اليوميَّة"، لمؤلِّفِه مؤسِّسِ التحليلِ النَّفسي، الطَّبيبِ النَّفسيِّ النِّمساوي، سيجموند فرويد. وتتلخَّص فكرة الكتاب في أنَّ نسيان الأسماء المعروفة، والكلماتِ الأجنبية، وترتيبِ المفردات في الجملة الواحدة؛ وهفوات التَّعبير الشَّفهي، وزلَّات اللِّسانِ والقلم، لا تتمُّ كلُّها بمحضِ الصُّدفة، وإنَّما يتحكَّمُ فيها منطقٌ صارم، يلعبُ فيه العقلُ اللَّاواعي دوراً حاسماً في إظهارِ ما ظلَّ مكبوتاً رَدَحاً من الوقت أو تمَّ إخفاؤه حديثاً خَشيةً من اِفتضاحِ أمرٍ جلل. إلَّا أنَّ نظريَّة فرويد في هذا الشأن لم تحظَّ بقبولٍ كاملٍ في أوساط المُشتغِلين بعلمِ النَّفس، واعتبرها البعضُ مجرد تكهُّناتٍ تفتقرُ إلى إثباتٍ علميٍّ - في تجربةٍ حاسمة - شبيهٍ بذلك التي لقيه تكهُّن آينشتاين بشأنِ اِنحناء الضَّوء، وإنْ لم يرقَ إلى مستواه في الأهميَّة العلميَّة.
نحنُ هنا لا نُقدِّمُ إثباتاً حاسماً لرأيِّ فرويد، ولكنَّنا نطرحُ سانحةً للتَّأمُّل؛ ففي المؤتمرِ الصَّحفيِّ، الذي عقده النَّاطقُ الرَّسميُّ باسمِ المجلسِ العسكريِّ الانتقالي، محاولةٌ افتراضيَّة للتَّستُّرِ على جريمةٍ نكراء، وسعيٌ مظنونٌ لتشتيتِ الأذهانِ بالجرجرةِ والمماطلةِ وإنفاق السَّاعاتِ الطِّوال في الحديث المُمِلِّ لإحباطِ الثُّوَّار وكسرِ عزيمتهم، والتَّشكيكِ في وحدتِهم، بغرضِ النَّيلِ من قيادتِهم والتفافِهم حولها، لتمهيدِ الطَّريقِ لبقائهم في السُّلطة، وتشبُّثِهم بالحُكم. كما أنَّ المؤتمرَ الصَّحفيَّ يُوفِّرُ فرصةً نادرة للحُكمِ على مرتكبي الجريمة، في ضوءِ ما أدلى به النَّاطقُ الرَّسمي، على مرأًى ومسمعٍ من الصَّحفيين ووكالاتِ الأنباء، وشاشاتِ التِّلفزيون المحلِّيَّة والإقليميَّة والعالمية؛ وعلى خلفيَّةِ ما طرحناه حول نظريَّة فرويد بشأنِ الأخطاءِ المُرتكَبة وزلَّاتِ اللِّسان.
لم يكن في الأمرِ زلَّةٌ واحدة، بل مهرجانٌ محضورٌ من الهفواتِ المُرتكَبة عن طريقِ اللِّسانِ والعلاماتِ غيرِ اللُّغوية؛ لكنَّنا سنُركِّزُ هنا على الأخطاء وزلَّاتِ اللِّسان، باعتبارِها ذاتَ صلةٍ بما أوردناه بشأنِ فرويد. ذكر النَّاطقُ الرَّسميُّ أنَّ المجلسَ العسكريَّ اجتمع وقرَّر فضَّ الاعتصام (بالرَّغم من أنَّه كان يرمي إلى إقناع المشاهدين والمستمعين بأنَّ المقصودَ من الفضِّ هو "منطقة كولمبيا"، مع ملاحظة أنَّه لجأ إلى ما يُسمَّى بلٌطفِ التعبير "يوفيميزم"، باستخدامِ كلمة "تنظيف"، التي لم تُفلِح في إزالةِ اللُّؤم عن فحوى كلامِه)؛ ولم يرعوِ النَّاطقُ في توريطِ كلِّ المتواطئين في ارتكابِ الجُرمِ المشهود، من رئيسِ المجلسِ إلى رئيسِ القضاء (الأمر الذي أسقط عنه أحقيَّة الاضطلاعِ بالتَّحقيقِ المطلوب مع المتَّهمينَ بارتكابِ الجريمةِ النَّكراء). كما أشار النَّاطقُ الرَّسميُّ إلى الضبَّاط الذين ساندوا الثَّوار ودافعَ عنهم، بالقولِ إنَّهم "تجاوزوا" (بالرَّغم من أنَّه كان يرمي إلى القول بأنَّهم "انحازوا").
من جانبٍ آخر، حَفِلَ كلامُ عضوٍ آخرَ بالمجلسِ العسكريِّ بالتَّهديد الصَّريح والمبطَّن، ولم يخلُ حديثُه أيضاً من الهفوات؛ وقال إنَّ السُّودان ليس هو فقط "قوى الحرِّيَّة والتَّغيير"، وليس هو "تجمُّع المِهننِّين"؛ فحزبُ الأمَّة والمؤتمر السُّوداني لديهم كوادرُ يُمكِنها تشكيل حكومةٍ انتقاليَّة؛ وبما أنَّ هذَيْنِ الحزبَيْن هما من ضمن "قوي الحرِّية والتَّغيير"، فهل يكشفُ هذا الخطأ دافعاً مُبَيَّتاً لشقِّ الصَّفِّ أم يُنبئُ عن مغازلةٍ لِخَصمِيْنِ معروفَيْن؛ أمِ الاثنينِ معاً. أمَّا إذا تركنا زلَّاتِ اللِّسان جانباً، واعتمدنا رواية النَّاطق الرَّسمي بالقولِ إنَّ المقصود من الفضِّ كان "منطقة كولومبيا" وإنَّ الغارةَ العسكرية تحوَّلت عن طريق الخطأ في تنفيذ التَّعليمات إلى حملةٍ غادرة على ساحة الاعتصام - إذا اعتمدنا هذه الرِّواية المهزوزة، فإنَّ ذلك لا يُخلِّصهم من الشَّرك الفرويدي الذي التفَّ حول أعناقهم بإحكامٍ شديد؛ فمؤسِّسُ التَّحليل النَّفسي، سيجموند فرويد، يري في نفسِ الكتاب المذكور أنَّ زلَّاتِ اللِّسانِ والقلم، إضافةً إلى الهفوات، والأعمال التي يتمُّ تنفيذُها عن طريق الخطأ، كلُّها توشي عن رغبةٍ دفينة في إخفاء الدَّوافع ووضعها تحت رادار العقل الواعي، إلَّا أنَّ العقل اللَّاواعي يكشف على الدَّوام عن الرَّغباتِ المكبوتة.
في الختام، يُمكِنُ القول: بما أنَّ عدداً من الزَّلَّاتِ والهفواتِ قد حدثت في مؤتمرٍ واحد، وأنَّ قفاها المُدَّعاةَ كان هو الآخرُ خطأً فظيعاً، ومراميه الدَّفينةُ أسوأ وأفظع، فلا مناصَ لهم من تحمُّلِ تبعاتِ ذلك الفعلِ الشَّنيع، ولا مكانَ هنا للمتشكِّكينَ في قولِ فرويد، فهُم مُدانونَ برأسِ قولِه وقفاه؛ فإذا اعترفتم بالجُرمِ أمام القضاء، حسبما يُمليه ضميرٌ اِستيقظَ بغتةً، فبِها؛ وإلَّا، فسوف يُلاحِقكم العقلُ اللَّاواعي، بإملاءاتِه اللَّاإراديَّة، على رؤوسِ الأشهاد.


محمد خلف
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عادل القصاص



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1517

نشرةارسل: الاربعاء يوليو 03, 2019 6:43 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

محمد خلف يغرِسُ علماَ في تلِّ جمهورية أعلى النَّفَق:





قمرٌ صغيرُ الحجمِ على ذُرى جبلٍ؛ و"جمهوريَّةٌ" فاضلةٌ بأعلى النَّفقِ في ساحةِ الاعتصام






للذِّهنِ البشريِّ قدرةٌ فذَّةٌ على الاستدلال، لا تكتفي فحسب بفحصِ محتوياتِ العقل، لاستكشافِ أساسِه المنطقي؛ أو تقتصرُ فقط على تحليل معطياتِ الحسِّ التي تضعُنا في قلبِ العالم، للنَّفاذِ عبرها إلى القوانينِ التي تنتظمُه؛ وإنَّما تسعى أيضاً إلى التَّدقيقِ في عباراتِ اللُّغة، لاستكناهِ أساسِها البلاغي، الذي يتجاوزُ التَّفسيرَ الحرفيَّ لدلالاتِها الظَّاهرة. ووفقاً لكلِّ ذلك، يستخدمُ العلماءُ والفلاسفة واللِّسانيونَ وسائلَ شتَّى، تغطِّي الأقانيمَ الثَّلاثة (وهي العالمُ والعقلُ واللُّغة)؛ وتشملُ، على سبيلِ المثال، التَّجربةُ الفكريَّة (غيدانكن-إكسبيريمينت)، والمفارقةُ المُوهِمَة (بارادوكس)، والمجازُ أو الكناية (ميتونيمي)؛ مُتتابعةً جميعَها (بداخلِ أقواسها) على التَّوالي.
فاعتماداً على التَّجربةِ الفكريَّة التي يكثُرُ استخدامُها في مجالِ العلوم الطَّبيعيٍّة، تَخيَّلَ إسحق نيوتن أنَّ للأرضِ - كما هو الحال مع كوكبِ المُشتَرِي (جوبيتر) - أقماراً عديدة، من بينها على وجهِ التَّحديدِ قمرٌ صغيرُ الحجمِ على علوٍّ منخفضٍ فوقَ تلٍّ أو جبل، يدورُ كما القمرُ الفعليُّ حول الأرض، لِيحسِبَ عن طريقِه عالمُ الفيزياءِ البريطانيُّ قوَّةَ الجاذبيِّة. وحسب قوانين كيبلر الخاصَّة بحركةِ الكواكب، يُوجدُ تناسبٌ ثابتٌ بين نصف قطر المدار ومدَّته أو فترته، حيثُ يتناسب مربَّعُ المدَّة مع مكعَّب نصف قطر المدار. وبما أنَّه قد تبيَّن لكيبلر صحَّة هذا التَّناسب، ليس فقط مع الكواكب التي تدورُ حول الشَّمس، وإنَّما أيضاً مع الأقمار التي تدورُ حول كوكب المشتري (وعددها ٧٩ قمراً، بعد إضافة ٢٦ قمراً لم يُطلق عليها اسمٌ رسميٌّ بعدُ)، فإنَّ هذا التَّناسب سيكونُ قائماً مع القمرِ الصَّغير الذي تخيَّله نيوتن في تلك التَّجربة الفكريَّة الافتراضيَّة.
وبما أنَّ نصف قطر مدار القمر معروفٌ سلفاً ومدَّته معروفةٌ أيضاً (وهي شهرٌ واحد)؛ وأنَّ نصف قطر مدار الأرض معروفٌ سلفاً هو الآخر، فقد توصَّل نيوتن - باستخدام التَّناسب الثَّابت - إلى حساب مدَّة دوران القمر الصَّغير حول مداره، فوجدها ساعة ونصف. وأخيراً، بما أنَّ حركة القمر الصَّغير حول مداره هي عبارة عن تسارعٍ، يقتضي تغيُّراً مستمرَّاً في الاتِّجاه، فإنَّ ذلك القمر سيكونُ مُتَّجِهاً في تسارعٍ مستمرٍّ نحو مركز الأرض؛ وعندما حَسَبَ نيوتن هذا التَّسارع، وجده مطابقاً لتسارع سقوط الأجسام على الأرض (وهو ٩.٨ متر في الثَّانية للثَّانية)؛ وهي نفسُ النتيجة التي توصَّل إليها من قبلُ غاليليو في تجربته الشَّهيرة؛ فاستخلصَ العالمُ البريطانيُّ من كلِّ ذلك قانون الجاذبيَّة الكونيَّة.
أمَّا الفيلسوف الإغريقي أفلاطون، فقد كان منشغلاً في محاوراته الخالدة بمعضلة كيفيَّة التَّوصُّل إلى معرفة الأشياء لأوَّلِ مرَّةٍ، في غيابِ مثالٍ سابق يُشيرُ إليها. وقد كان الحلُّ الذي توصَّل إليه هو وجودُ تلك الأشياء في صورتها المثاليَّة في عالم المُثُل (أو الأفكار)، وهي تلك الصُّور التي نسيها الإنسانُ عند مجيئه إلى العالم الحسِّي (المادِّي)، والتي سوف يظلُّ يستعيدُها رويداً رويداً عن طريق التَّذكُّر. وضَرَبَ أفلاطون لذلك مثلاً بالأشكال الهندسيٍّة البسيطة (مثل الدَّائرة والمثلَّث والمربَّع)، إذ لا توجد أشكالٌ مكتملة لها في الطَّبيعة (أي عالم المحسوسات)؛ كما ضَرَبَ مثلاً بالأشياء البسيطة، مثل المقعد والمنضدة والنَّافذة، التي يتمُّ تطوير أشكالها تباعاً، من غير أن نصِلَ أبداً إلى صورةٍ نهائيَّة نقول إنَّها هي الصُّورة التي تُطابقُ المثال، على الرَّغم من تعرُّفِنا عليها في المقامِ الأوَّل، حسب تصوُّر أفلاطون، في ضوء معرفتنا السَّابقة لصورِها الأولى في عالم المُثُل. إلَّا أنَّ ما كان يرمي إليه أفلاطون هو مثالاتٌ لمفاهيمَ كبرى، مثل الحقيقة والجمال والعدالة (وهو المفهوم الذي تناوله في محاورة "الجمهوريَّة" الشَّهيرة).
قد يختلفُ البعضُ مع رأي أفلاطون في تصوُّره لمنشأ تلك المفاهيم المذكورة، ولكنَّ قليلاً من النَّاس مَن يختلفُ معه حول مآلاتها ومنطق تطوُّرها؛ وهي كما نرى مثالاتٌ على شاكلةِ تلك التي يتطلَّعُ الآنَ إليها السُّودانيون في ثورتهم الجارية منذُ رَدَحٍ، وهي الحرِّية، والسَّلام، والعدالة؛ إضافةً إلى قيم الدِّيموقراطية والحكم المدني - عِلماً بأنَّ المنخرطين في الحَراكِ السُّوداني لم يلجأوا إلى الاطِّلاع على كتب النَّحو المدرسيَّة لصياغة مفاهيمهم اليوميَّة أو استشارة متون البلاغة الكلاسيكيَّة لاستكناه دلالاتها العميقة؛ وإنَّما شكَّلوا هندسة المكان بحسِّهم الثَّوريِّ التِّلقائي، وصاغوا بلاغته بارتجالِ هتافاتِه وأغانيه، فاحتشدت ساحة الاعتصام بكلِّ الرُّموز التي ترسِّخ المفاهيم الأساسيَّة للحَراكِ الجماهيريِّ السِّلمي.
ففي ساحةِ الاعتصام، يُرفرفُ علمُ البلادِ الخفَّاقُ على أعلى السَّاحة، وهناك تتراءى للحشدِ الهادرِ "جمهوريَّةُ" أعلى النَّفق؛ وفي فضاءِ السَّاحةِ، تتناثرُ منابرُ المخاطباتِ الجماهيريَّة، وسُرادِقاتُ الحوار، ومنصَّاتُ الغناء؛ كما تتكاثرُ "بروشُ" الصَّلاة، وخيامُ "الحرِّيَّة"؛ علاوةً على وفودِ التَّوافقِ الإثنيِّ، ومندوبي مبادراتِ "السَّلام". هذا فيما يُشيرُ التَّجاورُ اللَّصيقُ القائمُ بين ساحةِ الاعتصام ورئاسةِ القوَّات إلى تأكيدِ الإصرارِ على إنهاءِ حُكمِ العسكر وإحلالِ البديلِ المدنيِّ الديموقراطيِّ بوسائلَ سلميَّة، إضافةً إلى تذكيرِ القوَّاتِ العسكريَّة في عِقرِ دارِها ذاتِهِ بدورِها الدُّستوريِّ المُختصِّ بحمايةِ المدنيين؛ وهو الدَّورُ الذي تقاعست عنه "قوَّاتُ الشَّعبِ" بشكلٍ تراجيديٍّ في "ليلةِ الغدرِ"، عشيَّةَ عيدِ الفطر.
فمَن ينسى أيَّامَ الاعتصام التي انقضت 59 يوماً تِباعا؛ مَن ينسى شعاراتِ الشَّفَّاتةِ الشَّيِّقة؛ من ينسى أهازيجَ الباعةِ المُروِّجينَ لشُربِ الشَّاي، وتفتيشَ الفتيةِ لدى المداخلِ المُترَّسَة؛ مَن ينسى الجلالاتِ، وزغاريدَ الكنداكاتِ، والمسيراتِ اللَّيليَّة؛ مَن ينسى قطارَ عطبرة المُحتشدَ بالثُّوَّار، والموفورَ بالأمل؛ مَن ينسى مذاقَ الأطعمةِ التي كانت تُقدِّمُها نساءُ وادي هور؛ مَن ينسى فُرسانَ "اللَّايفاتِ"، ومقابلاتِ أجهزةِ الإعلام العالميَّةِ، وزُوَّارَ السَّاحةِ من سفراءِ الدُّولِ الأجنبيَّة؛ مَن ينسى ليالي رمضانَ، وساعاتِ السَّحورِ، وانتظارِ وقتِ الإفطارِ في ساحةِ الاعتصام. لن ينسى أحدٌ مِنَّا أيَّاً من تلك المشاهد الاستثنائيَّة، لكنَّ الواجبَ يُحتِّمُ علينا أن يُسجِّلَ كلُّ واحدٍ مِنَّا، بما توفَّر لديه من وسائلَ سمعيَّة وبصريَّة، أحداثَ تلك الأيَّامِ - إلينا، وإلى الأجيال المقبلة.
إلَّا أنَّ بلاغة المكان وأهميَّته التَّاريخيَّة لا يُمكنُ تمثُّلها بجهودٍ فرديَّة مُشتَّتة، بل يجدُرُ منذ الآن، جنباً إلى جنبِ مع كافَّةِ أشكالِ النِّضالِ السِّلميِّ الرَّاميةِ إلى استعادةِ الحُكمِ المدني، أن يشرعَ المهتمُّونَ في التَّفكيرِ – علاوةً على الرَّصدِ، والتَّسجيلِ، والتَّدوينِ، وجمعِ الموادِّ، والمخلَّفاتِ الأثريَّة – في إعادةِ إنتاجِ فضاءِ الاعتصام - فيزيائيَّاً، ورقميَّاً، وطبوغرافيَّاً – في شكلٍ متحفٍ يُخلِّدُ آثارَ الثَّورة السُّودانيَّة، مثلما يعملُ في نفسِ الوقتِ على تحفيزِ الآخرين على نقضِ حركةِ الجَزرِ الثَّوريِّ المُنتشِرَةِ في العالمِ قاطبةً.


محمد خلف
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عادل القصاص



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1517

نشرةارسل: الاثنين اغسطس 05, 2019 4:02 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع


فيما يتهيأ للعيد، وللتأمل في متغيِّرات واقعنا السياسي الجديد، محمد خلف ينعطف نحو الجوار، القريب البعيد:



التَّوظيف الإمبراطوري للمكانِ في جنوب البلديَّةِ الملكيِّة بلندن: ثلاثةُ متاحفَ حجريَّةٍ باقية ومعرضٌ كريستاليٌّ بائد




تفتخِرُ المدنُ الكبرى وتزدانُ بمتاحِفِها الشَّهيرة، التي تُهيئُ لها مساحةً وافِرة في قلبِ مراكِزها الحضريَّة النَّابضة بالنَّشاطِ البشري؛ فمتحفُ اللُّوفر، يقعُ في الدَّائرةِ الأولى من أغونديسماتِ باريس؛ والمتاحِفُ الإسميثونيَّة، يقعُ معظمُها ضمن "النَّاشونال مول" في واشنطن، الذي يقعُ بدورِه بين "الكابيتول هيل" ونصب لينكولن التَّذكاري، وكلاهما على مَقرُبةٍ من البيت الأبيض. أمَّا في لندن، فإنَّ جُلَّ متاحِفِها الشَّهيرة تُوجَدُ في مبانٍ متقارِبة، ضمن رُقعةٍ مُحدَّدة، داخل البلديَّة الملكيَّة التي تضمُّ منطقة "كينزينغتون"، حيث يُوجَدُ القصرُ الملكي (قصر ديانا)، وقاعة ألبرت الملكيَّة للموسيقى، والكليَّة الملكيَّة (إمبيريال كوليدج)، وهي أشهرُ الجامعاتِ البريطانيَّة، وأفضلُها بعد أكسفورد وكيمبردج والكليَّةِ الجامعيَّة (يو سِي إل)؛ إضافةً إلى أنَّ بها الكلِّيَّة الملكيَّة للفنون، والكلِّيَّة الملكيَّة للموسيقى.

ففي جنوب "كينىزينغتون"، يُوجَدُ متحفُ التَّاريخِ الطَّبيعي، ومتحفُ العلوم، ومتحفُ فيكتوريا وألبرت (في آند إيه)، التي يفصِلُ بين ثلاثتها شارعُ المعرض (إكزيبيشَن رود)، الذي كان يقودُ – في منتصف القرن التَّاسع عشر - مباشرةً إلى المعرضِ الكبير، الذي كان قائماً بدورِه داخل حديقة "هايد بارك" الشَّهيرة. وكانت لندن، إبَّان العهدِ الفيكتوريِّ، في عَجَلَةٍ من أمرِها لإبرازِ هيمنتها الاقتصادية على العالم، بعد أن خضَعَ لها، سياسياً، دولٌ كثيرة من شتَّى القارات. لذلك، بُنِيَ المعرضُ بسرعةٍ مُذهِلة (في 35 أسبوعاً)، بعد أن شُيِّدت كلُّ جُدرانِه بالدُّعامات الحديدية والألواح الزُّجاجيَّة؛ وكان من فرطِ جَمالِه الأخَّاذ، وشفافيَّته السَّاحرة، أن أطلقَت عليه مجلَّةٌ أسبوعيَّة اسمَ "القصر البلُّوري" (كريستال بالاس)، فسَارَ الاسمُ بين النَّاس، إلى يومِنا هذا. واستمرَّ "القصرُ" في عرضِ منتجاتِه لمدَّةِ خمسةِ أشهرٍ ونصف، بدءاً من أوَّل مايو من عام 1851؛ إلَّا أنَّ المعرضَ الكريستالي، على قِصَرِ عُمُرِه، قد أدَّى رسالته في إظهارِ عنفوانِ السُّوقِ الرَّأسمالي مع بدايةِ نشوئِه، حيث خُصِّصت أجنحتُه لعرضِ منتجاتٍ صناعيَّة من جميع دول العالم. وقد زاره كارل ماركس، فكان بمثابةِ مختبرٍ لنظريَّاتِه الاقتصاديَّة؛ وقد عَدَّهُ رمزاً لاحتفاءِ الرأسماليِّةِ المُفرِطِ بالسِّلعة، هذا إضافةً إلى صيرورتِه ساحةً مفتوحة لاستبصاراتِه الاجتماعيَّة.

ففي ذلك العام، سمحتِ السُّلطاتُ الإمبراطوريَّة لأوَّلِ مرَّةٍ بامتزاجِ الطَّبقاتِ في مكانٍ واحد، درءاً للاحتقان الذي تولَّدَ في أعقاب حركة الشَّارتيين، التي كانت تُطالِبُ بتعميم حقِّ الاقتراع على جميع الرِّجال من سنِّ 21 عاماً، إضافةً إلى تثبيت مبدأ الاقتراع السِّرِّي، وإلغاء شروط المِلكيَّة المفروضة جُزافاً على المرشَّحين لعضويَّة البرلمان؛ كما جاء ذلك السَّماحُ مَنعاً لتكرارِ حدوثِ اضطراباتٍ كمثلِ تلك التي جاءت في أعقابِ ثورات عام 1848 التي أطاحت بعددٍ من الحكوماتِ الأوروبيَّة. وقد مرَّت أيَّامُ المعرض من غيرِ وقوعِ ما يُفسِدُ أجواءَ الحدثِ الدُّوليِّ غيرِ المسبوق أو يُعَكِّرُ صفوَ السَّلامِ الاجتماعي. وعلى المستوى التِّجاري، حقَّقَ المعرضُ أرباحاً ساعدت في شراءِ الهكتاراتِ الواقعة جنوب حديقة "هايد بارك"، التي شُيِّد على رُقعتِها الممتدَّة المتاحفُ الثَّلاثةُ الشَّهيرة؛ وهي التَّاريخ الطَّبيعي، والعلوم، وفيكتوريا آند ألبرت. أمَّا القصرُ نفسُه، فقد تمَّ تفكيكُ هياكلِه الحديدية وألواحِه الزُّجاجيَّة، وإعادةُ تركيبِه في منطقة "سيدنام هيل" بجنوب لندن؛ وقد ظلَّ القصرُ البلوريُّ قائماً هناك حتَّى ساعةِ احتراقِه في عام 1936؛ ومنذ ذلك الوقت، أُطلِقَ على المنطقة المجاورة اسمُ "كريستال بالاس".

ومثلما أنَّ المعرض الكبير كان مُتجاوِزاً للحدودِ القوميَّة الضَّيقة، باستقبالِه للمنتجاتِ الصِّناعية من جميع أنحاء العالم، فقد كانتِ المتاحفُ الثَّلاثة، منذُ إنشائها وإلى الآن، قائمةً على اعتمادِها على المساهماتِ الدُّولية؛ فمتحف فيكتوريا آند ألبرت يقومُ في الأساس على عرضِ المنتجاتِ الفنِّيَّة من دولِ المستعمراتِ البريطانيةِ السَّابقة؛ ومتحف العلوم الطَّبيعيَّة بطبعِه – تماماً، مثل فروع المعرفة التَّخصُّصية التي تُغذِّيه - قائمٌ على تضافرِ جهودِ العلماء في جميع بقاع الأرض؛ أمَّا متحف التَّاريخ الطَّببعي، فهو يعتمدُ على جلبِ الهياكلِ العظميَّة والمتحجِّراتِ من بُقعٍ شتَّى وحقبٍ جيولوجيَّةٍ مختلفة. وقد كان تشارلس دارون يبعثُ بفِنشاتِه من أرخبيل غلاباغوس إلى ريتشارد أوين، عالِمِ الطَّبيعة المُقيمِ بالمتحف، فيتمُّ تشريحُها وتصنيفُها؛ إلَّا أنَّ خِلافَاً قد نَشَبَ بينهما، ليس بسببِ التَّدورُّنِ (إيفولوشن) نفسِهِ، وإنَّما بشأنِ الآليَّة التي يقومُ عليها، وهي الانتقاءُ الطَّبيعي.

لا زالتِ المتاحفُ الثَّلاثة في جنوب البلديِّة الملكيَّة تؤدِّي دورَها العالميَّ المعهود، في تناسقٍ تامٍّ مع وظيفتِها التَّعليميَّةِ المحلِّيَّة، إذ تفتحُ المتاحفُ أبوابَها بالمجَّان للأسرِ والأطفالِ وتلاميذِ المدارسِ وطلَّابِ المعاهدِ العليا والجامعات؛ هذا إضافةً إلى دورِها الاقتصاديِّ في إغراءِ السِّياح وجذبِهم لزيارةِ البلاد. في المقابل، لا يُرى الآنَ في منطقةِ المعرض غيرُ نُصبٍ تَذكاريٍّ أُقيمَ لألبرت إلى الغربِ من المكانِ الذي كان يشمَخُ فيه القصرُ البلُّوري، حاوياً بداخلِه أشجارَ الدَّردارِ الباسقة، ودُورَ عرضِ المنتجاتِ الصِّناعيَّة المحلِّيَّة والعالميَّة. ولا زال ألبرت، في تمثالِهِ المطلِّيِّ بماءِ الذَّهب، جالساً تحت ظُلَّةٍ عالية، وفي حِضنه كتالوج المعرض؛ وقد كُتِبَ على جوانبِ النُّصبِ السُّفلى أسماءُ القاراتِ الأربع (أوروبا، والأمريكتين، وأفريقيا، وآسيا)، في إشارةٍ إلى العمقِ الدُّوليِّ للبلاد؛ وعلى جوانبِه الوسيطة، مفرداتٌ لها دَلالاتٌ على نشرِ الهيمنةِ الإمبراطوريِّة عبر كلِّ تلك الجهات، وهي: التِّجارة، والزِّراعة، والصِّناعة، والهندسة.

وفي شمالِ البلديِّةِ الملكيِّة، حيثُ تسكنُ أُسرتُنا الصَّغيرة وتعملُ كنداكتُها الكريمةُ عضواً مُنتخَباً في مجلسِها، كنَّا قبل أسابيعَ نشُدُّ الرِّحالَ إلى إقليم الباسك الإسباني في زيارةٍ قصيرة خلال عُطلةِ الجامعات، إلَّا أنَّ جدول أعمال المجلس قد حتَّم عدم مشاركةِ الكنداكة، فذهبنا إلى بِلباو (وتُسمَّى "بِلبو" بلغةِ الباسك) من غيرِ أن نستمتعَ بصُحبتِها؛ ولكنَّ عزاءَنا قد جاء في شكلِ ما تلقَّيناهُ من معرفةٍ جديدة وتبصُّرٍ كان غائباً عنَّا بشأنِ دورِ المتاحفِ الوطنيَّة، كمدخلٍ للتَّعرُّفِ على الثَّقافاتِ البعيدة عنِ المركزِ الأوروبيِّ السَّائد. لن نتحدَّثَ الآن وهنا عن دورِ متاحف مدنِ الباسك (وتحديداً؛ بلباو، وسان سباستيان، وغيرنيكا) في حَفظِ وعَكسِ الثَّقافاتِ المحلِّيَّة للإقليم، على أملِ أن نستعرِضَ بعضَ الملامحِ المتعلِّقة بذلك الدَّورِ في مشاركةٍ قادمة، تحت عنوان: "الحل في بِلبو" ودروسٌ مُستفادةٌ من جداريَّةٍ شهيرةٍ لبابلو (في إشارةٍ إلى جداريَّة "غيرنيكا" للرَّسَّام والنَّحاتِ الإسبانيِّ الأشهر، بابلو بيكاسو).


محمد خلف


عدل من قبل عادل القصاص في الاثنين اغسطس 12, 2019 11:39 pm, عدل 1 مرة
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عادل القصاص



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1517

نشرةارسل: الاثنين اغسطس 12, 2019 11:32 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

صديقنا سيد أحمد يحتفي بزيارة محمد خلف لبعض المعالم التاريخية لمدينة لندن:


هذا المقال قطعةٌ أدبيَّة، بل قطعةٌ أثريَّة، يجبُ الاحتفاظُ بها لوقتٍ طويل؛ والمقال أهمُّ من أيِّ دليلٍ سياحيٍّ- مَتحَفيٍّ آخرَ لمدينة لندن، ولا بُدَّ من تقديمِه لجهةٍ رسميَّة لاعتمادِه بهذه الصِّفة؛ كما أنَّ لغته العربيَّة شديدةُ البلاغة، ولا أشكُّ أنَّكَ حين تُترجِمُه إلى الإنجليزيَّة، ستُترجِمُه ببلاغته تلك. ويُعتبَرُ المقال قطعةً أدبيَّة، ومساهمةً حقيقيَّة في الاحتفاءِ بمدينة لندن من مثقَّفٍ عاش العُمقَ الثَّقافيَّ للمدينة.

أتمنَّى أن أقتطِعَ منه فقرةً للاستشهادِ بها في مقالٍ سأكتُبُه عن محاولاتِ إعادةِ القطع الأثريَّة التي اُنتُزِعت من بلدانِها إبَّانَ الحِقبةِ الاستعماريَّة.

لا أدري هل وصلني المقالُ كاملاً، فقد انتهى عندي في عبارة "للرَّسَّامِ والنَّحاتِ الإسبانيِّ الأشهر بابلو بيكاسو"؛ فإذا لم تكُن هذه نهاية المقال، أرجو إرسالَه لي على الإيميل أدناه:
sbilsl03@gmail.com

سيد أحمد


عدل من قبل عادل القصاص في الاربعاء اغسطس 14, 2019 5:33 am, عدل 1 مرة
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عادل القصاص



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1517

نشرةارسل: الاثنين اغسطس 12, 2019 11:37 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

محمد خلف يرد على سيد أحمد:


شُكراً يا أبو السِّيد؛
المقالُ الذي وصلك مكتمل، وهو جزءٌ من ثلاثيَّة (وقد تكون رباعيَّة أو أكثر)؛ وقد التقط مقترحَ المتحف لساحةِ الاعتصام من المشاركة السَّابقة؛ وفي المرَّةِ المقبلة، سوف يتمُّ مواصلة الحديث عن المتاحف في إقليم الباسك (منشأ الحربِ الأهليَّة الإسبانية)، وصولاً في نهاية الأمر إلى استشراف السَّلام والتَّصالح الوطني.

خلف
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عادل القصاص



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1517

نشرةارسل: الثلاثاء اغسطس 13, 2019 12:05 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

محمَّد خلف يتأمَّل في فعل "الجُمْلة" لشباب الثَّورة، في مقابل شغل "القطَّاعي" للقيادات السِّياسيَّة السَّائدة:




القصَّة حِصَّة: شبابُ الثَّورة يقصُّونَ طريقَ الحقِّ، و"رجالُ" الدَّولة يُحاصِصونَ وراءَ الحقيقة





يُمكِنُ التَّعبيرُ عن الفرق بين بُعدِ النَّظرِ وقِصَرِهِ بِعِدَّة سُبُل: منها البلاغيُّ، مثل التَّعبير عن الأوَّل (أي بُعدُ النَّظر) بعبارة "ينظرون فوق رؤوسهم"، والتَّعبير عن الثَّاني (أي قِصر النَّظر) بعبارة "يُحَدِّقون تحت أقدامهم"؛ ومنها العسكريُّ، مثل الإشارة إلى الأوَّل بالإستراتيجيَّة، فيما يتمُّ الإيماءُ إلى الثَّاني بالتَّكتيك (وهي الثُّنائيَّة التي يكثُرُ استخدامُها في القاموسِ السِّياسيِّ المتداول، إنْ لم نقُل في الخطابِ السِّياسيِّ السَّائد)؛ ومنها العِلميُّ، حيثُ يُمكِنُ التَّمثيلُ للأوَّلِ بالفرضيَّاتِ النَّظريَّةِ الواسعة (النِّسبيَّة العامَّة وميكانيكا الكم)، فيما يتضمَّنُ الثَّاني أنشطةَ المختبراتِ العلميَّة، بما فيها من مشاهداتٍ وتجاربَ معمليَّة محدودة.

وفي التَّوظيفِ اليوميِّ، لا يكونُ بُعدُ النَّظرِ مزيَّةً بإطلاقِ القولِ العامِّ على عواهنه، كما لا يكونُ قِصرُ النَّظرِ مَسَبَّةً مزمومةً بتقييدِ القول ضمن حدودِ ذاتِه الضَّيِّقة؛ بل يأتي التَّعويلُ في المقامِ الأوَّلِ على الاستخدامِ السِّياقيِّ لفحوى القول، إضافةً إلى صِدق النِّيَّة والإخلاصِ في القول. ويُمكِنُ التَّمثيلُ لإهدارِ صدقِ النِّيَّة، في التَّاريخِ البعيد، بحادثة رفع المصاحف على أسِنَّة الرِّماح، كما يُمكِنُ التَّمثيلُ عليه في التَّاريخِ القريب بتظاهراتِ الدِّفاعِ عنِ الشَّريعة قُبيلَ وبُعيدَ انهيارِ النِّظام بفعلِ ضرباتِ الحَراكِ اليوميِّ المتعاظِم. أمَّا إهدارُ قاعدة الإخلاصِ في القول، فيُمكِنُ التَّمثيلُ عليها دوليَّاً بانتشارِ الأنباء الزَّائفة "فيك نيوز"، ومحليَّاً بالحربِ الدِّعائيَّة المتمثِّلة في أنشطة "الجِداد" الإليكتروني.

إلَّا أنَّنا نُريدُ أن نُرسِيَ تقييمَنا للأحداثِ السِّياسيَّة الجارية، بناءً على مبدأِ التَّسييق المُشار إليه آنِفاً، من غيرِ إهدارٍ لقاعدتَي صدقِ النِّيَّة والإخلاصِ في القول؛ والأهمُّ من ذلك كلِّه، نُريدُ أن نُرسيَ ذلك التَّقييم وفقاً لِما ظللنا نتحدَّثُ عنه طيلة الوقت عن الفرقِ القائمِ بين الحقِّ والحقيقة؛ فالحقُّ اسمٌ للأوَّل (فهل مِن مُبلغٍ عنِّي طه سليمانَ والنُّورَ الجيلاني طلباً بترقيقِ نُطقِ همزةِ الوصل، اقتداءً بالبسملة التي تُطيحُ بالألف كتابةً حتَّى لا تُظهَرُ الهمزةُ المُحقَّقة في مُفتتحِ السُّور) ووصفٌ دائمٌ لكلامِه؛ والحقيقةُ وصفٌ للثَّاني، الذي يعتريه التَّغيُّرَ والحَدَثان (فهل من مُبلِغٍ عنِّي مصطفى رجب في "أبوحليمته" بالقربِ من "حلفايةِ النُّورِ" رجاءً بأنَّ من الأفضلِ أن يكتُبَ كلمة "اتفضَّل" العامِّيَّة من غيرِ همزةِ قطع؛ وأن يُبلِغَ تحيَّاتي إلى "حَمَام الكدرو"، جعفر طه حمزة).

فالثَّورةُ فعلٌ دائم، يتسنَّمُ الشَّبابُ قيادتَه في مراحلَ مختلفة، وفقَ أُفقٍ إستراتيجيٍّ مفتوح. كان ذلك هو الحالُ في أكتوبرَ، وفي أبريلَ، وفي ديسمبر؛ وسيظلُّ الأمرُ كذلك دائماً ما دامتِ الشُّهورُ دائرَةً، فالأيَّامُ وفقاً للحقِّ دول: "إِن يَمْسَسْكُمْ قَرْحٌ فَقَدْ مَسَّ الْقَوْمَ قَرْحٌ مِّثْلُهُ وَتِلْكَ الْأَيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ وَلِيَعْلَمَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَيَتَّخِذَ مِنكُمْ شُهَدَاءَ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ" (سورة "آل عمران"؛ الآية رقم 140). وقد قام به (أي ذلك الفعل)، هذه المرَّة، وسيحرسُه، في المقامِ الأوَّل، "كنداكاتٌ" و"شفَّاتة"، آلوا على أنفسِهم حمايةَ الوطنِ الغالي، وضحُّوا بالنَّفيسِ ليرى الآتونَ شمساً جديدة وظهيرةً لا تُلهِبُ ظهراً إلَّا في خدمةِ إعمارِ البلاد، بعد طولِ إفسادٍ وإذلالٍ وخراب. ومن حقِّ هذا الجيلِ المنتصِرِ أن يرى جُلَّ أحلامِه تتحقَّقُ، ومن حقِّه في نفسِ الوقتِ أن يتشكَّكَ في قدرةِ السِّياسيين القدامى على تحقيقِ ذلك الأمر الذي أصبح، بعد لأيٍّ و"لَولَوَةٍ"، قريبَ المنال.

إلَّا أنَّ الخطورة تكمُنُ في أنَّ أيَّ استعجالٍ في نَيلِ كسبٍ فرديٍّ مُستحَقٍّ، أو تكوينِ جسمٍ تنظيميٍّ مطلوب، من المُمكِنِ بل من الواجبِ أن يُثيرَ شكوكَ ألصقِ النَّاسِ بهم وأكثرِهم ثقةً في صدقِ نواياهم؛ فالحقُّ يُدركُ بغتةً، لكنَّه لا يُبنى على عجل؛ وكذلك فإنَّ البصيرةَ تُفقَدُ فجأةً، لكنَّ البصرَ يُفقَدُ تدريجياً، في أغلبِ الأحيان. ولا يُوجدُ تفكيرٌ إستراتيجي، إلَّا وسبقته مجهوداتٌ فكريَّة مُضنية وتصوُّرٌ نظريٌّ مُتَّسق؛ وكلُّ ذلك لا يتمُّ بين عشيَّةٍ وضحاها (إلَّا إذا كان فكراً انقلابيَّاً أو اعتقاداً "داعشيَّاً" أو نزوعاً فوضويَّاً بلا ضوابطَ منهجيَّةٍ أو توازُناتٍ محسوبة). ومع ذلك، فإنَّ الأُطرَ التنظيميَّة القديمة لا تسَعُ قدراتِ الشَّباب ولا تستوعِبُ أنشطتهم، ناهيكَ أن تستشرفَ أحلامَهم أو تُحقِّقَ تطلُّعاتِهم في إرساءِ مجتمعٍ قائمٍ على الحرِّية والسَّلام والعدالة.

في المقابل، تُدرِكُ الهياكلُ السياسيَّة القديمة قيمةَ الحقيقة، وتعرِفُ دروبَها الملتوية؛ ويتراكمُ لديها إرثٌ ثريٌّ من المعارف المذهبيَّة، والتكتيكاتِ اليوميَّة، والنِّضالاتِ التي لم تنقطع على مرِّ الأيَّام. وهي التي قاومتِ النِّظامَ السابق، بامتداداتِه العميقة الحالية، منذ أوَّلِ أيَّامِ انقلاب عام 1989. وهذه الكياناتُ السِّياسيَّة، بلا استثناء، بامتداداتِها النِّقابيَّة العميقة، هي التي أهدتِ الجماهيرَ عقلاً منظَّماً وأكسبتها حَرَاكاً حديثاً عالي الدِّقَّة. صحيحٌ أنَّ قياداتِها "هرِمت"، ولكنَّ الحِكمةَ قد تراكمت لديها بالتَّقادم؛ وسواءً كانت هذه تنظيماتٌ تخيَّرتِ النضالَ السِّلمي أو تلك التي نزعت إلى حملِ السِّلاح، قد تسلَّحت جميعُها بفنِّ الممكن، والقدرةِ على العملِ وفقَ الحدودِ الدُّنيا، وتقديمِ التَّنازلات. وإذا كانتِ المُحاصَصةُ بمعناها القديم شراءً واضحاً للذِّمم، فإنَّها وإنْ لم تخلُ في هذه المرَّةِ تماماً من ذلك العيبِ الذَّميم، قائمةٌ - في إطارِ الإجماعِ على الحدود الدُّنيا - على التَّدرُّب الطَّويل على التَّلوِّي مع مُنحنياتِ الحقيقة، أكانت في ذلك صافيةً أم أُصيبت، مثل كلِّ حقيقةٍ، برشاشٍ من الباطل.

يُهدِّدُ البلادَ خطرٌ بالدَّاخلِ، كما يُحيطُ بها خطرٌ بالخارج؛ وهي تصحو وتنامُ على برميلِ بارودٍ قابلٍ للانفجار في أيِّ لحظة؛ ففي الداخل، يسعي حاملو السِّلاح إلى تحقيقِ سلامٍ اجتماعيٍّ وتنميةٍ متوازنة؛ وفي الخارج، يسعى مُورِّدو السِّلاح ومُصدِّروه على السَّواء إلى ترتيبِ أوضاعٍ إقليميَّةٍ مستقِرَّة، وإلى جرجرةِ البلاد إلى لَعِبِ أدوارٍ تخدِمُ مصالحَ دوليَّة؛ وكلا اللَّاعبَيْن، الإقليميِّ والدولي، لا يقبلانِ إلَّا بالسَّيطرةِ على الأحداث وتنظيمِ مصالِحِهما الاقتصاديَّة والإستراتيجيَّة، في مقابلِ إرساءِ أوضاعٍ داخليَّة تضمنُ نوعاً من الموازنةِ بين تحقيقِ الاستقرارِ المحلِّي واستئنافِ الوضعِ الرَّاهنِ بمظهرٍ سطحيٍّ جديد، مقبولٍ لكلِّ الأطرافِ المتصارِعة.

في ظلِّ هذه الوضعيَّةِ الجيوسياسيَّة، قد يبدو أنَّ ما يلزمُ الشَّباب، على الأقلِّ في الوقتِ الرَّاهن، هو الصَّبرُ على المكارِه، والاحتفالُ بِما أُنجِزَ (على طريقةِ "قفِّلْ واحتفِلْ")، ومراقبةُ تطوُّرِ الأوضاعِ بتفاؤلٍ يسودُه الحذر؛ وسوف يُدرِكونَ في اطمئنانٍ أنَّ الحقَّ في نهايةِ الطريقِ الطَّويلِ معهم، إلَّا أنَّ الحقيقةَ تحتاجُ إلى تدبُّرٍ وقتيٍّ، و"بصارةٍ" ستأتي مع الوقت؛ فالحقُّ يتحَصحَصُ، أي يتبيَّنُ، من تلقاءِ ذاتِه (قالَ مَا خَطْبُكُنَّ إِذْ رَاوَدتُّنَّ يُوسُفَ عَن نَّفْسِهِ قُلْنَ حَاشَ لِلَّهِ مَا عَلِمْنَا عَلَيْهِ مِن سُوءٍ قَالَتِ امْرَأَتُ الْعَزِيزِ الْآنَ حَصْحَصَ الْحَقُّ أَنَا رَاوَدتُّهُ عَن نَّفْسِهِ وَإِنَّهُ لَمِنَ الصَّادِقِينَ؛ سورة "يوسف"، الآية رقم 51)، فيما تحتاجُ الحقيقةُ إلى مُحاصَصَةٍ (بالمعنى الإيجابيِّ للمفردة)، أي تبيينٍ، يصدُرُ عن مُختصِّينَ ذوي كفاءاتٍ ومعرفةٍ أكاديميَّة ضليعة أو تجاربَ تراكمت لديهم عبر خبراتٍ مُكتسَبة.

وعلى ذِكرِ مادَّة [ح ص ص]، نُرسِلُ يا مُصطفى رجب تحيَّةً إلى مدينة الحَصَاحِيصَا، وبقيَّةِ المدنِ السُّودانيَّةِ المنسيَّة (التي كُنَّا نزورُها واحدةً تِلوَ أخرى في مدارسِنا التَّأسيسيَّة: "في القولدِ التقيتُ بالصِّدِّيقِ أنعِم به من فاضلٍ صَديقِ")؛ وإلى صديقِنا المُشترك حسن علي عيسى، وشقيقتِه فائزة، وصديقتِها التي نتمنَّى لها حظَّاً سياسيَّاً وافِراً، وبقيَّةِ أصدقاءِ الدُّفعة (ولا نستثني عبد الدافع؛ مع إسداءِ تحيَّةٍ خاصَّة إلى زوجتِه مريم)؛ ومن هناك إلى ود سُلفابَ، مُرسِلينَ تحيَّةً إلى مُصطفى الآخر، صاحبِ "مريمَ الأخرى" وفنَّانِ الشَّباب الدَّائم: مُصطفى سيد أحمد (فكم نحتاجُ الآنَ إلى استبصاراتِه الثَّاقبة، وبَصَرِه الحادِّ رغم النَّظَّاراتِ ذاتِ العدساتِ السَّميكةِ الخادعة، وحاسَّتِه السَّادسةِ المُذهِلة)؛ ولا ننسى أن نقِفَ على رُبى أربجي إجلالاً لذلك المعلِّمِ النُّموذجي، الذي كاد بالفعلِ أن يكونَ رسولا.



احتفاءً بالعيدِ الكبير، أجَّلنا مشاركة "المعرض الكبير" تحت عنوان: "الحل في بلبو" ودروسٌ مُستفادةٌ من جداريَّةٍ شهيرةٍ لبابلو" - فكلُّ عامٍ وأنتم على وطنٍ حرٍّ يعمُّ فيه الخير، ويسودُ ربوعَه العدلُ والسَّلام؛ على أملِ أن نعودَ بكم مرَّةً أخرى إلى "خَيطِنا" الإستراتيجي: "الحِصَّة قصَّة"، عِوضاً عن هذا السِّياق الذي استدعاه في الوقتِ الرَّاهنِ تكتيكٌ بعينِه، فأسميناه بمقلوبِ العبارة: "القصَّة حِصَّة".

محمد خلف
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عادل القصاص



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1517

نشرةارسل: الثلاثاء اغسطس 13, 2019 9:19 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

لم ولن نغادر ساحة الاعتصام. هذا مشهد من إحدى سليلاتها، يرويه بابكر الوسيلة:




في بيتنا "ساحة اعتصام"

بابكر الوسيلة





"علي" يتحمَّلُ مناكفاتٍ لا حَصرَ لها من "شياطين" البيت، وينزوي لِيُمارسَ مناكفاتِه الخاصَّة مع اللُّغةِ الإنجليزيَّة التي بدأ في تعلُّمِ جُمَلِها الأولى في المدرسة، إضافةً إلى جنونٍ بالرِّياضاتِ عجيب؛ "مُنَى" تُمَسرِحُ حياتَها وسط خشبةِ السَّرير، وتُؤلِّفُ - بخيالٍ شخصيٍّ محض - أناشيدَ صُويحِباتِها المحلِّيَّاتِ في الحي؛ "صلاح" يختصِرُ العالم، ويَحِيكُ - بخيوطٍ ملوَّنة - لوحتَه القادمة؛ "صباح" صارت كثيرةَ الضَّجرِ من "ق.ح.ت" (قافْ حَتَاء)، للدَّرجةِ التي تحوَّلت عندها إلى "ق.ح.ط" (قافْ حَطَاء)؛ "آسيا" ماتزالُ تصنعُ المُعجِزَةَ في التآلف؛ "أنا" أُردِّدُ صمتيَ الدَّاخلي، وأبتهجُ للأغنيةِ الجديدة.

كلُّ ذلك يتمُّ في حَوشِ البيتِ الصَّغير؛ ممَّا يستدعي الذَّاكرة الجماعيَّة لأهلِ البيت تسميَته بـِ"ساحةِ الاعتصام".

الثَّورة تدخلُ بيوتَنا، ولا تخرُجُ إلَّا بكرمٍ فيَّاضٍ وروحٍ جديدة، غير أنَّها لا تنسى أبداً يدَ الطِّفلِ الذي يُوصِلُها إلى بدايةِ الشَّارعِ، بدايةِ الأُفُق.
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عادل القصاص



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1517

نشرةارسل: الثلاثاء يناير 21, 2020 2:07 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

تغيَّب محمد خلف عن هذا الخيط لبعض الوقت، لكن دون أن تغيب عن قلبه وذهنه هموم واقعنا السياسي الراهن، بانشباكاته المختلفة، وما يحيط به من مهددات:



هذا الفصلُ المُجحِفُ بين المكانِ والزَّمان لا يُجدي في الأرضِ فتيلا




ظننَّا لفرطِ سذاجةٍ فكريَّة أنَّ من الممكن، لاعتباراتٍ متعلِّقة بتسارع انقضاء فترة الانتقال، إرجاء موضوع المكان لبعضِ الوقت؛ فقد تركنا مشروعَ المتحفِ مُعلَّقاً في الهواء، وكان في البالِ الذَّهابُ إلى بِلباو، ومن ثمَّ إلى سان سبستيان وغيرنيكا، لنرى كيف ينظرُ أهالي الباسك إلى تاريخِهم القريب، وكيف يحتفونَ بالمكان، وينقلونَه من فضاءٍ بَلقَعٍ إلى مدارٍ مركزيٍّ لهويَّةٍ إثنيَّة لا تنغلقُ على ذاتِها، إلَّا لِتنفتحَ على الآخرِ الأمميِّ عبر الاحتفاءِ برموزِ السَّلامِ العالمي: من مارتن لوثر كينغ ونيلسون مانديلا إلى ملالا يوسف وآبي أحمد علي. إلَّا أنَّ جُرذاناً نَشِطَةً كانت تقضمُ أجزاءً مُتعاظِمةً من حِبالِ الزَّمن، فيما أخَذَ توتُّرُ سَهمِه يشتدُّ، ولا ينقطعُ أبداً عنِ الخفقان. فكان انصرافُنا للتَّأمُّلِ في موضوعِ الزَّمان وعلاقتِه الحميمة بتكوُّنِ الذَّاكرةِ الثَّقافيَّة، وصيرورتِه اللَّازمة مُكوِّناً أساسيَّاً للهُويَّةِ الوطنيَّة. غير أنَّ أحداثَ الثُّلاثاءِ الفاجعة نبَّهتنا مُجدَّداً وبشكلٍ موجِعٍ إلى خطورةِ ترتيبِ المكان.

لم يخلُ تخطيطُ الخرطوم عبر كلِّ الحقبِ اللَّاحقة لتأسيسِها من التَّوظيفِ السِّياسي. فعند افتتاحِ الجمعيَّة التَّشريعيَّة الأولى في عام ١٩48، كان الحاكم العام البريطاني يجلسُ في وسطِ الطَّاولة الأماميَّة المرتفعة قليلاً عنِ الأرض، وعلى يُمناهُ ويُسراهُ كُلٌّ من السِّكرتيرَيْنِ الإداريِّ والمالي، بينما كان السَّيِّدانِ الجليلانِ (المهديُّ والميرغني) يجلسانِ بتؤدةٍ على جانبَيِ الطَّاولةِ الرَّئيسيَّة. هذا، فيما كان نوَّابُ الشَّعبِ (إدارةٌ أهليَّة، فموظَّفون وتُجَّارٌ وأعيان) يصطفُّون بأدبٍ جمٍّ على مقاعدِ القاعةِ الكبرى، قبل نشوء البرلمان في عام 1954. وإذا تمعَّن النَّاظرُ إلى طُبوغرافيا الشَّريط المُحاذِي لنهرِ النِّيلِ الأزرق الذي يحُدُّ الطَّرفَ الشَّماليَّ للعاصمة، التي كانت تتهيأُ لإكمالِ مهامِّ الاستقلالِ الوطني، لَوَجَدَ أنَّ المكانَ مُعَدٌّ بنفسِ التَّرتيبِ الذي اصطفَّ به الحُكَّامُ وكبارُ الأعيانِ حول الطَّاولة. فَعَلَى جَنَبَتَي قصرِ الحاكم العام، يوجدُ الجناحانِ اللَّذانِ يضُمَّانِ مكاتب السِّكرتيرَيْنِ الإداريِّ والمالي، بينما يوجدُ على الجانبِ الشَّرقيِّ أوقافُ المهدي، التي تشملُ الدَّائرة ودارَ الوثائقِ المركزيَّة (إلى الغربِ من مباني كليَّة الهندسة)؛ وعلى الجانبِ الغربي، جنائنُ الميرغني (إلى الشَّرقِ من "الجِنينة" أو "حديقةِ الحيوان" سابقاً).

وكانتِ الخرطومُ مهيأةً مكانيَّاً لتصريفِ الإدارةِ السِّياسَّيةِ للبلاد، حيث توزَّعت مباني الجهازِ التَّنفيذيِّ على رُقعةٍ محدودة على مَقرُبةٍ من النَّهر، بينما تلاصقت منازلُ كبارِ الموظَّفين على مرمى حجرٍ من مكانِ العمل (إلى الشَّمالِ من مباني كلِّيتي الطِّب والصَّيدلة الحاليتَيْن)؛ وبينهما السُّوقُ الرَّئيسيُّ، بما فيه من محلَّاتٍ لبيعِ اللُّحومِ والفاكهةِ والخُضرَوات ("زِنك الخُضار"). وكان الموظَّفُ يصحو باكِراً، ويمضي خلفه مهرولاً مَنْ كان يحملُ سلَّةً (أي "قُفَّةَ الخُضار") - وهو في الغالبِ صَبيٌّ (ابنُه أو مَنِ استأجره لتصريف الخدمة المنزليَّة) – تُملأُ بما لذَّ وطابَ من "الزِّنك"؛ فينصرفُ الموظَّفُ إلى مكتبه، ويعودُ الصَّبيُّ إلى المنزل، الذي تُديره في الغالبِ سيِّدةٌ فاضلة فاتها قطارُ الزَّمن، ولم يكن بإمكانها تلبية دعوة الأستاذ الشَّاعر الوطني الكبير، عبيد عبد النُّور: "يَمْ ضفايرْ قودِي الرَّسَنْ"، ولكنَّ بناتِها داخل جدرانِ مدارسِ "الأحفادِ"، ظللنَ يُردِّدنَ "كوبليهاً" وراءَ "كوبليه" بمصاحبةِ الكابلي: "إنَّه صوتي أنا، اِبنةُ النُّورِ أنا؛ إنَّه صوتي أنا، زاده العلمُ سنا ... وَلنُحققْ كُلُّنا، ما نُرَجِّي مِن مُنى، نحو سودانٍ سعيد"؛ أمَّا بناتُ بناتِها، فقد انضممنا إلى "كنداكاتِ" البلاد، ليقُدنَ المسيرةَ، على مَقرُبةٍ من النَّهرِ، في ساحةِ الاعتصام.

ويُقالُ إنَّ النَّاظرَ من عَلٍ - والعُهدةُ على راوٍ على متنِ مروحيَّةٍ حُكوميَّة - يرى الخُرطومَ مُخطَّطةً على شكلِ عَلَمٍ بريطاني ("يونين جاك")، إمعاناً في إرساءِ تأبيدٍ رمزيٍّ لحُكمِ الإنجليزِ للبلاد؛ ولكنَّ النَّاظِرَ إليها من ذاتِ الارتفاع، في أعقابِ حُكمهم، يرى مداخِلَها الإستراتيجيَّة - أيِ الجُسُورَ - مُحاطةً من كلِّ حَدَبٍ وصَوب بمقرَّاتِ الأسلحة الرئيسيَّة للقوَّاتِ المسلَّحة (في بحري، بين الجِسرَيْن وشرق كبري شمبات؛ وفي أمدرمانَ، غرب الجسر، قبالة أبي سِعِد؛ وفي الخرطومِ، تمدَّدت مباني الرِّئاسة، متاخمةً للمطارِ المدنيِّ جنوباً، ومباني الجامعة شمالاً، على مَقرُبةٍ من "جسر الحديد")؛ وكأنَّ دَورَها الأساسيَّ ليس هو الدفاعُ عن حدودِ البلاد، وإنَّما الانقضاضُ على الحُكمِ المدني، وحراسةُ النِّظامِ العسكريِّ الذي انقضَّ عليه من خطرِ الانقلابات المضادَّة. إلَّا أنَّ السِّحرَ قد انقلبَ على السَّاحرِ إبَّانَ فترةِ الاعتصام، فكان لا بدَّ من فَضِّه بأيِّ ثمن، مهما كانتِ الخَسارةُ فادِحةً، وَ"ليحدُث" بعدها "ما يحدُث".

وعندما تمَّ التَّفكيرُ في تحديثِ المطارِ العسكريِّ وتوسيعِه في نهاية السِّتيناتِ من القرنِ الماضي، لم يحفلِ الوطنيونَ الجُدَدُ في أوائلِ العهدِ المايويِّ بمصيرِ مدرسة وادي سيدنا الثَّانويَّة، وكانت تُعَدُّ واحدةً من ثلاثةٍ من أفضل المدارس الثَّانويَّة في البلاد (إلى جانب حنتوب وخور طقَّت)، فتشتَّت فصولُها في ضيافةٍ طويلةِ الأمد على حساب مدارس أمدرمان الحكومية، وتلاشتِ "الدَّاخليَّات" التي كان يعمُرُ أماسيها الأستاذ النُّور عثمان أبَّكر بقصائدِه الفذَّةِ وساكسفونِه الصَّدَّاح، وتفرَّقت مهاجعُ طُلَّابِها على الأحياءِ السَّكنيَّة، من غيرِ حسابٍ للآثارِ الاجتماعيَّة لهذا التَّهجيرِ القسري، ومن غيرِ أن يرصُدَ راصدٌ نتائجَه على المستوى الأكاديمي. وإبَّانَ الحُكمِ العسكريِّ الأوَّل، تمَّ تهجيرٌ أشدُّ شراسةً ومأساويَّةً للنُّوبيِّين؛ ولا عزاءَ للمُهَجَّرينَ أو أسلافِهم اللَّاحقين، مهما كان حجمُ التَّعويضِ ونوعُه. غير أنَّ إنقاذاً ما قد تمَّ لبعضِ الآثارِ بجهدٍ من اليونيسكو وعددٍ من العلماءِ الأفاضل، إضافةً لتوفُّرِ سِفرٍ باللُّغتين، من إعداد الإداريِّ المسؤول، حسن دفع الله، لِيكونَ السِّفرُ عَوناً للمهتمِّين بتقييمِ آثارِ ذلك القرارِ المصيري.

إلَّا أنَّ النَّاظرَ من عَلٍ في هذه اللَّحظاتِ العصيبة من تاريخِ البلاد، سيجدُ صعوبةً كُبرى في تمييزِ المقارِّ الأمنيِّة التي تغلغلت وسطَ الأحياءِ السَّكنيَّة في سوبا، وكافوري، وموقف شندي؛ وفي العديد من الأماكنِ التي سيكشفُ عنها التَّحقيقُ في مُقبِلُ الأيَّام. وما أحداثُ الثُّلاثاءِ الماضية إلَّا تنبيهٌ باهِظُ الثَّمنِ على الأخطارِ التي ظلَّت تُحدِقُ بقاطِني الأحياء السَّكنيَّة طيلة ثلاثةِ عقودٍ وإلى تاريخ هذا اليوم؛ فكم من الأفرادِ قد تضرَّرَ في الخفاءِ اِقتياداً أوِ اختطافا، وتعذيباً في الأقبِيَةِ أو تقتيلاً في ظلامِ الزَّنارين؛ فإنِ استُشهِدَ محمَّد الأمين (22 عاماً) وأُختُه رانيا الأمين (19 عاماً) في العلنِ، فإنَّ والدتَهما المكلومة لن يُشفِي غليلَها إقرارُ أعلى السُّلطاتِ بإصابةِ نَجلَيْها برصاصةٍ طائشة. كما أنَّ ترحيلَ المقارِّ الأمنيَّةِ من الأحياءِ السَّكنيَّة لم يعُد وحدُه كافياً، بلِ المطلوبُ منذُ الآنِ إجلاءُ كلِّ الثُّكُناتِ العسكريَّة من العاصمةِ القوميَّة والمدنِ الرَّئيسيَّةِ للبلاد.

فإنْ تحقَّقَ ذلك بوضعِ خُطَّةٍ مدروسة لإكمالِ الإجلاء، فربَّما يتجدَّدُ الأملُ باستعادةِ ساحةِ الاعتصام؛ وإذاً لأسرعنا الخُطى إلى بِلباو (فالحلُّ في بِلبُو، وهو اسمُها بلغةِ الباسك)، لِنتعلَّمَ منها صَنعةَ الاحتفاءِ بالمكان، وفتحَ فضائه للآخرِ الأُمميِّ، لأجلِ الاقتداءِ برموزِه الدَّاعِيَةِ للسَّلام، تمهيداً لوقفِ الاحتراب، ومشاركةِ ثرواتِ البلاد، وإرساءِ قيمِ التَّصالحِ الوطني؛ وإذاً لأقَمنا متحفاً، على مَدخَلِه كنداكةٌ ترفعُ إصبعاً واثقاً لشمسِ الحرِّيَّة، وترتدي ثوباً أبيضَ ناصعاً لإعلاءِ شأنِ السَّلام، وعلى جانبِ حقيبةِ يدِها الأخرى ميزانٌ ذهبي، تأكيداً لقيمِ العدالةِ المنشودة.


محمد خلف
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
الصادق إسماعيل



اشترك في: 27 اغسطس 2006
مشاركات: 289

نشرةارسل: الجمعة يناير 24, 2020 11:29 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

يا سلام، عودة الكتابة في هذا الخيط تحتاج (كرامة)، هل الكرامة هي القربان الذي كان يُقدم للآلهة؟

المهم، هل إجلاء المقار الأمنية المادية سيُجلي سلطتها المكتسبة من خلال احتكارها للعنف المسلح؟
وبالتالي هل سنستعيد فضاء "حريتنا" بإخلاء المكان من المباني؟
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عادل القصاص



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1517

نشرةارسل: الاحد فبراير 09, 2020 12:23 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

فيما لم تغِب عن باله موضوعات ذات صلة بمساهمات سابقة، إلا أن حفاوة محمد خلف بعودة فناننا عبد الكريم الكابلي للبلد قادته إلى تأمل حاذق في قصيدة/أغنية الأخير "المرايا"، وهو التأمل الذي تناسلت منه ومعه، بالرشاقة الأسلوبية المعهودة من خلف، تأملات متساوقة وممتعة أخرى:



"كلِّميني يا مرايا"؛ (....)؛ أجَلْ، "إيَّاكِ أعني، واسمعي يا جارة"، فأنتِ في البالِ أيضاً كتلك




أشرنا ضمن المشاركةِ السَّابقة إلى نشيد "فتاة اليوم والغد"، قبل عودة الفنَّان الكبير عبد الكريم الكابلي إلى الوطن (الذي لم يُغادره أصلاً، إلَّا بالمعنى الحرفي للحدود الجغرافيِّة)؛ وفي هذه المشاركة، في أعقاب عودته المُشرِقة من الغرب، نُشيرُ إلى أغنيته الشَّهيرة التي يقولُ فيها: "كلِّميني يا مرايا؛ أنا شايفك طربانة؛ حكوا ليكِ حكاية، ولَّا كنتِ معانا، ولَّا إنتِ بتقري يا ساحرة ظنوني، ولَّا شُفتِ الصُّورة شايلاها عيوني". ونرمي من وراء هذه الإشارة، عدا التَّرحيب بالعودة المُشَرِّفة لصاحب الأوبريتات الشَّيِّقة، إلى تشبيك المكان في الواقع الأرضي بصنوِه الزَّمان، وإلى إبرازِ شِعرِيَّةِ المراوحةِ القائمة بين التَّعيينِ الحرفيِّ للدَّوال والتَّضمينِ المجازيِّ لمدلولاتِها، هذا إضافة إلى تثمين دور الصَّادق إسماعيل في توسيعِ الحَدَقِ وتكثيرِ زوايا الشَّوف. سنشرحُ للقارئ ما ورد عاليه على مهلٍ وبقدرٍ غير مطوَّلٍ من التَّفصيل.

على المستوى الخاص، تُستخدَمُ المرايا - في أماكنِ التَّزيُّن وغرفِ الاستحمام والحقائبِ اليدوية - للاطمئنانِ على سلامةِ البدن وملائمةِ المظهرِ الخارجيِّ والهندامِ للمناسبةِ الاجتماعيَّة وحالةِ الطَّقس. أمَّا على المستوى العام، فإنَّها تُستخدَمُ - في المتاجرِ وصالاتِ العرضِ والمصاعدِ الكهربائيَّة - للإيحاءِ بالرَّحابةِ وتبديدِ الخوفِ من الأماكنِ الضَّيِّقة ("الكلوستروفوبيا" أو رهاب الاحتباس). ولأنَّ الصُّورةَ المنعكسة على المرآةِ تستغرقُ وقتاً (اختصاراً: من سقوط الضَّوء على المرآة، إلى انعكاسِه على الشَّبكيَّة، ومرورِه عبر العصبِ البصريِّ إلى منطقة التَّصالب، ومنها عبر مسالكَ بصريَّةٍ إلى عددٍ من نقاط التَّحكُّم في المِهادِ البصري، ووصولِه عند مؤخِّرةِ الرَّأسِ إلى المركزِ البصريِّ لدى الفصِّ القذالي "الأوكسيبيتلي"، لتحليلِ الصُّورةِ المنعكسة، والارتدادِ في طريقِ العودة، لرؤيتِها على المرآةِ بالعينِ المجرَّدة، بعد اكتسائها بكلِّ الألوان الممكنة ضمن نطاق الضُّوء المرئيِّ داخل المجالِ الكهرومغنطيسي، هذا بالطَّبعِ إذا سلِمَ المرءُ من عمى الألوان)، فيُمكِنُ اعتبارُ المنعكسِ ماضياً لها، بقدرِ ما هو أيضاً حاضرٌ ماثلٌ للتَّأمُّلِ وأخذِ العبر.

على "ضوء" هذا الفهم المختصر، نُريدُ أن نجعلَ من ساحةِ الاعتصام مرآةً قوميَّة لتأمُّلِ الرَّاهن واعتبارِ السَّابقِ والمُقبِلِ في أكثرِ البقعِ إضاءةً واستنارةً في تاريخ السُّودان الحديث، على الرَّغم ممَّا طالها من لَغَطٍ وتعتيمٍ متعمَّد. وبهذا الفهم أيضاً، يُمكِنُ اعتبارُ مشروعِ المتحف المطروح، الذي تتشابك فيه رحابةُ المكانِ مع تغيُّراتِ الزَّمان، واحداً من الأدواتِ الفعَّالة لصيرورةِ السَّاحةِ مرآةً تكشِفُ للقادمينَ من بقاعِ الأرض والآتينَ في مُقبِلِ الأزمانِ شراسةَ الظَّلَمَة وانتهاكاتِهم الآثمةَ للحقوق، في مقابلِ بسالةِ المظلومين ومطالباتِهم المستمرَّة بردِّ المظالمِ وانتزاعِ الحقوق. وبالطَّبعِ، لا ينفصلُ هذا المشروعُ عن الأدواتِ الأخرى، ومنها الكتابةُ المضادة لكلِّ تزويرٍ للتَّاريخ، وحفظُ الوثائقِ والسِّجلات، وتنظيمُ الأرشفة، وتطويرُ طرائقِ التَّحليل، والحفاظُ على حرِّيَّةِ التَّعبير وحمايةُ أصحابِ الرُّؤى المُخالِفة، الملتزمينَ مثل غيرِهم بالدِّفاعِ عن الفضاءِ الدِّيمقراطي.

من المهمِّ التَّذكيرُ بأنَّ القدرة على التَّصوُّر وإنتاجِ الصُّور الفنِّيَّة ليس وَقفاً على الشُّعراءِ والأدباءِ والفنَّانينَ التَّشكيليينَ وحدِهم، فالعلماءُ بما حباهُمُ اللهُ من معرفةٍ راسخة، وبما لديهم من آلاتٍ وأدوات (على سبيل المثال، المِجهر لرؤيةِ الأشياءِ متناهيةِ الصِّغر، والتِّلسكوب لتقريبِ الأجرامِ البعيدةِ متناهيةِ الكبر)، هم أقدرُ من غيرِهم على التَّصوُّر، وأحياناً يُنافسون المبدعين الآخرين في إنتاجِ الصُّورِ الفنِّيَّة. فمثلاً، يُمكِنُ لشاعرٍ (كما فعلَ شاعرٌ مرهفٌ مثل الكابلي) أن يُخاطِبَ مرآةً (وهو يقصد اِمرأةً لنقاءِ وجهِها ومَلاحَتِه) فيقولُ لها: "كلِّميني يا مِرايا؛ أنا شايفِكْ طربانة ....إلى آخرِ الأُغنية"، ولكنَّ المرآةَ الفعليَّة لا تتهشَّمُ في الخاطر، بل لا تُراوِحُ مكانَها، وتتنافسُ مع صورةِ المرأةِ في لعبةِ المرايا المتقلِّبة أو منواليَّةِ "الخفاءِ والتَّجلِّي". في المقابل، يُمكِنُ لعالِمٍ مثل ريتشاد فاينمن (الذي سبق أن أشرنا إلى حديثِه عن معرفةِ العالِمِ بالوردة، في مقابل رؤيةِ الشَّاعرِ لها) أن يتحدثَ عن ارتطام الفوتوناتِ بالإلكترونات أو حالة الهياج التي تحدُثُ للأخيرة و"المشاورات" التي تحدُثُ فيما بين الأولى لاختيارِ "مَن" يُمَثِّلُها عند الانعكاس الجزئي للفوتونات عن سطحِ المرآة (وهي لوحٌ زجاجيٌّ ثقيل، ظهرُه مغطًى في الاستخدامِ الاعتياديِّ بالكروم أو الألومنيوم؛ وفي الاستخدامِ العلميِّ بنتريدات وأوكسيدات السِّيليكون، وأحياناً بالفضَّةِ والذَّهب). ولكن رغم تلك "المشاوراتِ" المُلزِمة، لا نُدرِكُ على وجه اليقين متى "يتصرَّفُ" الضَّوءُ كجُسيمٍ "بارتيكل" ومتى "يُقرِّرُ" من تلقاء ذاتِه التَّدفُّقَ كموجة "ويف"، في مراوحةٍ دائمة، تتدافعُ فيها الإلكترونات داخل أحشاءِ اللَّوح الصَّقيل، فيما تتنافسُ الفوتونات في لعبةِ الظُّهورِ المدبَّرِ بدقَّةٍ متناهية على مسرحِ الأحداثِ الطَّاغيةِ على السَّطح: سواءً كان ذلك سطحَ مرآةٍ مستوياً (باحتمالٍ يتراوحُ بين صفر% و 16%) أو ساحةَ اعتصامٍ ملتوية، جرَّاءَ العتمةِ والتَّكتُّمِ وبؤسِ الانعكاس.

وفي كلِّ الأحوال، يحتاجُ التَّحديقُ عبر المرايا، مهما كان طلاءُ ظهرِها، إلى توسيعٍ للحدقةِ وتكثيرٍ وتنويعٍ لزوايا الشَّوف، وهو ما ظلَّ يفعله الصَّادق إسماعيل بأسئلته التي تكشِفُ المُستترَ وتُزلزِلُ هدأةَ الاتِّفاقاتِ الصَّامتة؛ ومن بينها، سؤالُه الرَّئيس الذي أعدتُ عُذراً صياغته: هل سنستعيدُ فضاءَ "حرِّيتِنا" بإخلاءِ المدنِ الرَّئيسيَّة من المقارِّ الأمنيَّة والثُّكُناتِ العسكريَّة؟ قطعاً، لن تتمَّ الاستعادةُ على وجهِ الكمال، ولكنَّها ستكونُ خطوةً في الطَّريقِ الصَّحيح؛ فثمَّةُ كتابةٌ تضعُ يدَها على الجُرحِ بتقصِّي الأثر، وثمَّةُ أخرى تسعى إلى إحداثِ تأثيرٍ على الأرض، من غيرِ أنْ تؤدِّيَ المراوحةُ إلى تضييعِ الأثر أو إضعافِ التَّأثير. ومع تطوُّرِ وسائلِ الرَّقابة وتقنياتِ الاستطلاع، يُمكِنُ لأجهزةِ السُّلطة أن تُمارسَ سطوتَها من بُعدٍ، مثلما يُمكِنُ لدروناتِها (أي مَركِباتِها المُسيَّرة) أن تصطادَ المعارضينَ من عَلٍ. أمَّا العنفُ، شأنُه في ذلكَ شأنُ السُّلطةِ التي يسعى إلى ترسيخِها، فهو – مثلما أوضحَ الفيلسوفُ الفرنسيُّ الرَّاحل ميشيل فوكو- لا يُمكِنُ احتكارُه، إذ يتوزَّع، وإنْ لم يكن بالتَّساوي، على مستوياتٍ ونطاقاتٍ لا تُحَدُّ، بدءاً من شكلِه الآليِّ الفظِّ، وتبدِّياتِه العضليَّةِ المقيتة، وانتهاءً بالإساءةِ اللَّفظيَّة، والنَّظرةِ الجارحة، والتَّجاهلِ المُتعمَّد.

فالجارةُ ("التي يرِفُّ بالشَّبابِ وجهُها الصَّبوح") بلا اسمٍ ولا عنوان، المُشارُ إليها في عنوان هذا المقال، تستحِقُّ ردَّ اعتبارٍ، بعد أنِ استخدمَها رجلٌ من فَزَارة، للوصولِ إلى قلبِ أُختِ رجلٍ آخرَ من طَي؛ ولأنَّ الإشارةَ إليها وحدَها لا تكفي مع تجاهلِ وضعيَّتِها وطمسِ هويَّتِها، فقد آسَرنا التَّأكيدَ على حضورِها في البال، عند انتقالِ النَّظرةِ من خِباءٍ إلى خِباء، تماماً مثلُ المراوحةِ القائمة عند كلِّ مجازٍ بين طرفَيِ التَّشبيهِ والاستعارة (تصريحاً وتضمينا)؛ فصورةُ الأسدِ لا تختفي عند وصفِ رجلٍ به (أي المجاز) لشجاعتِه، وكذلك فإنَّ القمرَ لا يحتجِبُ كلِّيَّاً عند وصفِ اِمرأةٍ به لحُسنِها وجمالِ وجهِها وبهائه؛ والمرأةُ الصَّادقةُ قُدَّامَ المِرآةِ الصَّادقةِ تتشاركانِ حروفَ الدَّالِ (صوتاً وحرفا) وتتقاسمانِ ملامح المدلول (وهو الصُّورةُ الذِّهنيَّة)، في مراوحةٍ لا تنقطع لإنتاجِ الدَّلالة؛ فأهلاً ومرحباً مرَّةً أخرى بالكابلي، فتعلُّقُنا بإسهاماتِه الفنِّيَّة لم يعترهِ بتقادمِ العهدِ أيُّ انقطاع (باختلاسِ نُطقِ الحرفِ في الفعلِ المعتلِّ أو إشباعِه، أي تسكينُ الرَّاءِ أو تحريكُها بالكسر، مع جزمِ الفعلِ بحذفِ حرفِ العلَّة، في كلتا الحالتَيْن، وهو الياءُ، آخرُ الحروفِ الأبتثيَّة)، وبِهِ نختِمُ هذا المقال.

محمد خلف
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
الصادق إسماعيل



اشترك في: 27 اغسطس 2006
مشاركات: 289

نشرةارسل: الجمعة فبراير 14, 2020 7:45 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

مداخلة خلف الأخيرة أرجعتني لبداية هذا الخيط وعنوانه، فللحقيقة إن أكبر دهشة ممتعة كانت حين
أكتشفت أن السنة الضوية هي تلك المسافة التي يقطعها الضوء في سنة.
كانت القصة غريبة جداً، فقد كنت مسافراً لوحدي من سنار الى الخرطوم وأنا في الصف الأول الثانوي
في منتصف ثمانينيات القرن الماضي. أجلسني رقم تذكرتي بجوار رجل لا يتكلم كثيراً ويحمل كتاباً باللغة
الانجليزية في يده، وبعد أن تحرك البص وبالضبط عند مدينة الكاملين، سألني الرجل من أين أنت وأجبته،
فقال لي أنه قادم من لندن وأنه يدرس الماجستير في الفلك، فسألته هل يؤمن بوجود حياة أخرى في كواكب
غير كوكب الأرض؟ فقال يمكن لأننا لا نعرف هذه الكواكب وهي بعيدة جداً وشرح لي قصة السنة الضوئية. ثم قال المعلومة
التي اصابتني بتلك الدهشة العجيبة الممتعة وهي أنه لو افترضنا أن هناك كوكب فيه حياة، يبعد عنّا الف سنة ضوئية،
واستطعنا، نحن البشر، اختراع تليسكوب يرى هذه المسافة، فسيستغرق الضوء الف سنة ليصل الى هناك ثم الف أخرى
ليعود لنا بالصورة، وبالتالي لن نشاهدها أنا وأنت، بل سيشاهد الناس الذين يأتون بعد الفين سنة صور المخلوقات أو صورة الكوكب
نفسه قبل الف سنة من ميلادهم. فلا نحن سنشاهدها ولا اللذين سيشاهدونها سيرون ما يحدث في تلك اللحظة بالظبط
في ذلك الكوكب.
أظن أنني ظللت مندهشاً ليومين أو ثلاثة بسب هذا الاكتشاف، كان ممتعاً ومخيفاً ومبهراً واصابني بنوع من النشوى غريب.
أتذكر هذه القصة وأذكرها الآن، لأني استعدت في بداية هذا الخيط، عندما قرأته أول مرة، نفس ذاك الشعور، قصة هذا الكون،
هذا الخلق، هذا الحق، أو هذه الحقيقة، هي أعظم وأجمل وأمتع القصص. في كل قصة قصة، كيف تفاعل الناس مع انعكاس
صورهم في الماء لأول مرة، أو في أول سطح صقيل، ومع ظلالهم، كلها قصص ليست لحصة واحدة فقط بل للعمر كله يا قصاص،
فقصة الكون هي الأمتع والأدهش.

محمد خلف شكراً وحباً لك على هذا القص البارع، ربما لم استمتع واتعلم في حياتي وافرح بهذه المعرفة مثلما فعلت
من خلال هذا الخيط.
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عادل القصاص



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1517

نشرةارسل: السبت مارس 21, 2020 6:31 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

المحنة العامة، التي يمر بها عالمنا اليوم، بسبب الهجوم المتكاثر للفيروس التاجي (فيروس الكورونا أو كوفيد-١٩)، لا سِيَّما ضراوته في إيطاليا، أثارت في محمد خلف مشاعر، أفكار وتداعيات مختلفة، ومتعالقة:



فيروس "الجحيم"، وقِناع دانتي، و"تشايناتاوُن" على مرمى حجرٍ من فلورنسا



ليس من مرامي هذا المقال الإفتاء بصِحَّة أيٍّ من نظريَّات المؤامرة المنتشِرة في وسائل التَّواصل الاجتماعي بشأنِ "كوفيد ١٩" أو تكذيبها، وإنَّما الإقرارُ بوطأةِ الورطةِ الحالية، التي تقولُ حكوماتُ الدُّولِ المتضرِّرة إنَّها جاءت حصريَّاً بسبب الفيروس التَّاجي ("كرونافايرس")، الذي خرج عن السَّيطرة لسرعةِ انتشاره، والتصاقِه بالأجسامِ الصَّلبة، مع طولِ مدَّةِ فعاليَّته بتلك الأجسام، ممَّا يزيدُ من خطرِ الإصابةِ به. ومن أشدِّ دواعي هذا الإقرار، هو تعزيزُ التَّكاتفِ الدُّوليِّ لدحرِ هذا الوباء؛ وعلى المستوى المحلِّي، العملُ على منعِ وصولِه للبلاد، والاستعدادُ لدحرِه بالتَّعاونِ المدنيِّ المتحضِّر، وتناسي كلِّ الخلافاتِ المؤقَّتةِ النَّاشئةِ حاليَّاً بين الثُّوَّار، ودعمُ جهودِ الحكومةِ الانتقاليَّة في صدِّ الوباء، رغم التَّحفُّظِ على سُلحُفائيَّتِها في تحريكِ الملفَّاتِ الأخرى؛ فالسَّببُ كما تبيَّنَ لكثيرينَ قد ظلَّ كامِناً ومنصَهِراً تماماً في بِنيتِها الثُّنائيَّة.

ونقصدُ بالتَّعاونِ المدنيِّ المتحضِّر استشرافَ أُفُقِ الحداثة، باستصحابِ القيمِ الجماعيَّةِ الإيجابيَّة، المتمثِّلةِ في التَّعاضد، ونصرةِ المظلوم، والتَّعلُّمِ من تجاربِ الآخرين، محلِّيَّاً ودوليَّاً؛ ففي فصولِ محوِ الأُمِّيَّة، يُمكِنُ استصحابُ قيمِ الإيثار؛ وفي لجانِ الأحياء، يُمكِنُ المحافظة على قيمةِ الانتصارِ للمظلوم؛ وفي وسائلِ التَّواصلِ الاجتماعي، يُمكِنُ إحياءُ قيمةِ التَّعلُّمِ من تجاربِ الآخرين. ففي نادي السِّينما، على محدوديَّته، قد محونا من قبلُ أُمِّيَّتنا السِّينمائيَّة؛ وفي "الفتيحابِ" و"الصَّافيَّةِ" و"غرفةِ القصَّاص" (إضافةً إلى "غُرَفيَّةِ تجاوز")، قد حذقنا سُبُلَ التَّعاملِ مع النُّصوص، قبيل تعرُّضها للمعالجةِ المسرحيَّةِ أو السِّينمائيَّة؛ ومن أكاذيبِ وسائلِ الإعلامِ الرَّسميَّة، قد تعلَّمنا القراءةَ بالمقلوب وفرزَ "الطُّرَّةِ" المُعيبةِ في "كتابتها"؛ مثلما يفرز شبابُ اليومِ إماراتِ "الفوضى الخلَّاقة" المختلطةِ بأرضِ الواقع، الأغربِ أحياناً من الخيال.

يُصوِّر فيلم "روما" (أو "روما فيللِّيني") للمخرج الإيطالي فيديريكو فيللِّيني - الذي تمَّ عرضُه على شاشاتِ السِّينما في المدنِ الثَّلاث في منتصفِ السَّبعينات - العاصمةَ الإيطالية في أزهى عصورِها وأكثرِ أحيائها الشَّعبيَّةِ امتلاءً بالحياة، في مشاهدَ تقطَّرُ رونقاً وعذوبة؛ إلَّا أنَّ المتجوِّلَ في شوارعِها، في الرُّبُعِ الأوَّلِ من القرنِ الحادي والعشرين، يحسُّ بمظاهرِ الفوضى تضرِبُ أطنابَها عند كلِّ تقاطعٍ وعبر كلِّ طريقِ مشاة. وكما يقولُ عالمُ الفيزياءِ الكوانتيَّةِ الإيطالي، كارلو ريفولي، إنَّ الزَّمانَ يمضي في تجاربِنا المشاهدةِ عنه في ترتيبٍ منتظِم، مثلما يصطفُّ الإنجليزُ في انتظارِ بصٍّ أو قطار؛ ولكنَّه يتدافعُ في مستواه الكمومي (نسبةً إلى ميكانيكا الكم)، كلُّه في نفسِ الوقتِ، مثلما يفعلُ الإيطاليون، عند استخدامِ وسائلِ النَّقلِ العام. فهل هذه الفوضى هي السَّببُ في تضرُّرِ إيطاليا أكثر من باقي الدُّولِ الأوروبيَّة في مواجهةِ الفيروسِ التَّاجي (أو "الكرونا")؟ أم أنَّ الجاليَّةَ الصِّينيَّة التي تُسيطِرُ على الأعمالِ في مدينة براتو، التي تقعُ على مرمى حجرٍ من فلورنسا، هي في واقعِ الأمر الصِّلة التي تربط إقليم توسكانا الإيطالي بمدينة ووهان الواقعة بإقليم هوبي الصِّيني؟ لا نُريدُ إجابةً، بقدرِ ما نُريدُ التَّنبيه إلى خطورةِ اللَّامبالاةِ واطمئنانِ النَّفسِ الزَّائف حِيالَ الكوارث، مع التَّشديد على أهميَّة التَّماسك وضبط النَّفس في مواجهتِها.

بالحديثِ عن فلورنسا، دعونا نقبِضُ أطرافَ موضوعٍ يتشابكُ فيه الواقعُ الرِّوائيُّ مع الخيالِ السِّينمائي، ليتداخلَ الاثنانِ معاً مع الواقعِ الفعلي (أو ما يبدو أنَّه كذلك). في عام ٢٠١٣، نشرت دار "بنتام برس" روايةً بعنوان "الجحيم" (إنفيرنو) للكاتب الرِّوائيِّ الأمريكي، دان براون؛ وهي واحدةٌ من خمسٍ (من مجموعٍ كلِّيٍّ وصل حتَّى الآن إلى سبعِ روايات) يظهرُ فيها نفسُ البطل، وهو "روبرت لانغدون"، الذي يعملُ أستاذاً متخصِّصاً في علم الرُّموز ("سيمبولوجيا"؛ وليس علم العلامات، "سيميولوجيا" أو "سيميائيَّة"). وقد استخدمه الكاتبُ في فكِّ شفراتٍ مستعصية، أشهرها "شفرة دافينشي"؛ ومنها أيضاً "ملائكةٌ وشياطين"، و"الرَّمزُ المفقود"، "وأُصول". كما تمَّ إخراجُ ثلاثةٍ منها في شكلِ أفلامٍ عاليةِ الإقبالِ والرَّواج (بلوكبسترز)، من إخراج رون هاوارد، وتمثيل توم هانكس.

في رواية "الجحيم" (الذي يُشيرُ إلى الدَّرَكِ الأسفل من معماريَّة "الكوميديا الإلهيَّة" للشَّاعرِ الإيطاليِّ الملحمي، دانتي أليغييري)، تقومُ "الدكتورة إليزابيث سينسكي"، رئيسة منظَّمة الصَّحَّة العالميَّة، بإشراك صديقها الشَّخصي "روبرت لانغدون" في محاولةٍ لحلِّ لغزٍ للوصولِ إلى مكانِ فيروسٍ أخفاه عالِمٌ مختصٌّ في مجال علم الوراثة ("جينيتيكس")، وهو شابٌّ مليارديرُ متهوِّرٌ يؤمِنُ بجانبٍ من نظريَّة توماس مالتوس بشأن تقليص الانفجار السُّكاني عن طريقِ التَّدخُّلِ البشريِّ بالتَّعديلِ الجينيِّ ونشرِ الفيروسات، إنْ تعذَّرَ تسارعُ الكوارثِ بشكلٍ طبيعي. إلَّا أنَّ شركةً أمنيَّةً عالميَّة عهِد إليها المليارديرُ بتدشينِ الفيروس، قد قامت باختطافِ بروفيسور "لانغدون"، وأخضعته إلى عملياتِ إيهامٍ متعمَّدٍ للوصولِ عبره، بمعاونةِ صديقةٍ للملياردير، إلى مكانِ الفيروس، بعد أن قامت جهةٌ تتعاونُ مع منظَّمةِ الصَّحَّة العالميَّة، ولكنَّها تخدِمُ أهدافاً خاصَّة، بمطاردة الملياردير، ومحاصرته داخل برج بالاتسو فيكيو بفلورنسا، ممَّا أدَّى في نهاية الأمر إلى تفضيلِه السُّقوطَ من أعلى البرج، بعد أن استيقنَ من تَركِهِ لصديقتِه ما يكفي من المؤشِّراتِ الفرعيَّة وخارطةِ الطَّريق التي يُمكِنُ أن تقودَها خطوةً على إثرِ أخرىَ إلى مكانِ الفيروس.

بعد ارتكابِ عناصرِ الشَّركةِ الأمنيَّةِ لعدَّةِ هفواتٍ قاتلة، ونجاةِ البروفيسور بجلدِه عدَّةِ مرَّات، خشيتِ الشَّركةُ الأمنيَّة من افتضاحِ أمرِها وانهيارِ سمعتها، التي تعتمدُ في الأساسِ على بُعدِها عنِ الأضواءِ وتنفيذِ وصايا عملاء الشَّركةِ بحذافيرِها من غيرِ تساؤلٍ أو تشكيكٍ في دوافعِهمُ الأخلاقيَّة، فاضطرَّت إلى خرقِ بروتوكولها ورفض تنفيذ الوصيَّة، بعد أنِ اكتشفت قبيل أربعٍ وعشرينَ ساعةٍ فقط من تنفيذها، وهي في شكلِ شريط فيديو، أنَّ بثَّ الشَّريطِ سيكونُ متزامِناً مع انفجارِ عُبُوَّةٍ للفيروس ستؤدِّي إلى تقليص الجنس البشري إلى النِّصف. وبعد أن فاقت من هولِ الصَّدمة، تحركتِ الشَّركةُ الأمنيَّةُ بسرعة، متعاونةً في ذلك مع منظَّمة الصَّحة العالميَّة، ممَّا قاد في النِّهاية إلى الكشفِ عن مكانِ الفيروس، وإحباطِ المؤامرة، ونجاةِ الجنسِ البشريِّ من كارثةٍ كانت قابَ قوسينِ أو أدنى من الوقوع. هذا باختصارٍ مخلٍّ ما جاء في الفيلم الذي أخرجته هوليوود في أكتوبر 2016.

سيكونُ هناك متَّسعٌ من الوقتِ لفحصِ التَّعديلات التي أجرتها شركة أفلام كولومبيا على الحبكة الرِّوائيَّة حتَّى يتناسبَ الفيلمُ مع ذائقةِ الجمهور الذي يضمن نجاح البلوكبسترز؛ وسيكون هناك متَّسعٌ لمناقشة تبنِّي رئيسة منظَّمة الصَّحَّة العالميَّة طرفاً من إستراتيجيَّة "بيرتراند زوبريسكي" وصديقته "سيينا بروكس" الخاصَّة بالتَّعقيم الجزئي للسُّكَّان؛ وسيكون هناك متَّسع أيضاً لتوضيح دلالة قيادة اِمرأةٍ عالِمة لمنظَّمةٍ دوليَّةٍ تُكافِحُ وباءً يُهدِّدُ العالمَ قاطبة. وعلى مستوى الواقع، سيكون هناك متَّسعٌ من الوقت لإجراءِ التَّحقيقات وغربلة كافَّة نظريَّات التَّامر المنتشرة في وسائل التَّواصل الاجتماعي؛ وسيكون هناك متَّسعٌ لمعرفةِ المزيد عمَّا رَشَحَ بشأنِ "مناعةِ القطيع"؛ كما سيكون هناك متَّسع لتقييم دور دكتور تيدروس أدحنوم غيبريسوس، الإثيوبيِّ الأصل، والرئيسِ الفعليِّ لمنظَّمة الصَّحَّة العالميَّة.

وفوق كلِّ ذلك، سيكون هناك متَّسعٌ لزيارة فلورنسا، واعتلاء درجات "الدُّومو" لتأمُّل أرجاء المدينة التي سيطرت على حياتها السِّياسية والثَّقافيَّة عائلة ميديتشي، التي خرج من أعطافها عددٌ من البابوات والأباطرة الأوروبيين؛ وسيكون هناك متَّسعٌ للتَّنزُّهِ في السَّاحات التي كان يتجوُّل في أرجائها بوتيتشيلي وليوناردو دا فينشي ومايكل أنجلو؛ بل من الممكن في معرض أوفيزي مشاهدةُ النُّسخةِ الأصليَّة للوحة "ميلاد فينوس" أو "العائلة المقدَّسة" أو تمثال "داؤد" ("إل دافيد") أو عدداً من النُّسخ المنتشرة من التِّمثال في عددٍ من ساحات المدينة؛ وفي الأمسيات، يُمكِنُ مشاهدة "الدُّومو" نفسه من ميدان مايكل أنجلو الكبير، من فوقِ تلٍّ مرتفعٍ بشرقِ المدينة. كلُّ هذا ممكنٌ ومتاحٌ للجميع، فقط بعد انحسارِ الوباء.

إلَّا أنَّ ما هو مطلوبٌ الآنَ هو أقصى درجاتِ التَّماسكِ، والتَّعاضدِ، والتَّكاتفِ، والتَّآلفِ، والإيثار. فالثَّورةُ التي بهرتِ العالمَ بقدرةِ شبابِها على التَّوحيدِ وتناسي الخلافات، هي الآنَ مطالبةٌ أكثر من أيِّ وقتٍ مضى بإنزالِ هزيمةٍ سَّاحقةٍ بهذا العدو المستتر، الذي لا يُجدي معه سوى الحكمةِ والصَّبرِ والجَلَد، باتِّباعِ إرشاداتِ السُّلطاتِ الصَّحَّيَّة المحلِّيَّة والدَّوليَّة، وضبطِ النَّفسِ عند الشَّدائد، ومحاربة الشَّائعات، وتقديم العونِ للمحتاجين؛ ومن بعدُ، التَّوكُّلُ على الحيِّ القيُّوم الذي لا تأخذُه سِنَةٌ ولا نوم؛ وبمعنًى أبلغ، "اِعقلها وتوكَّل"، أي اِستخدمِ العقلَ أوَّلاً، ومن ثمَّ توكَّل على الله.

محمد خلف
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عادل القصاص



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1517

نشرةارسل: السبت ابريل 04, 2020 11:35 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

الأحاسيس التالية هي بعض ما ولَّده المقال الأخير لمحمد خلف في وجدان وجدي كامل:


عندما يكتب محمد خلف واقرا ما يخطه، فأنا أحس بالنشوة والألم معًا. أحس بالنشوة لأني أقرأ لأحد أصدقاء ( الكار) كما يُقال- أصدقاء الفكرة والمعاناة في النصف الثاني من السبعينيات والثمانينات، نخرج من معطف بولا أو بدون معطف ( كما وصفه لي محمد في رسالة بالواتس) ونتمرد على مؤسسة التعتيم العام حينها - ولم تكن بعد بهذه الصفات الغميسة التي أضافتها الإنقاذ. أتألم (وهذا ما لم أنسه) لحالة التشرد العالمي الذي صرنا عليه وليس من سبيل لنا للعودة في الأغلب من الحالات. محمد خلف بإنجلترا وحسن موسى بفرنسا وهاشم محمد صالح بأميركا وأسامة الخواض وعبد اللطيف على الفكي بأميركا. عادل القصاص بأستراليا وبشرى الفاضل بكندا ومصطفى آدم بالشارقة ومحمد عمر بشارة بإنجلترا والباقر موسى بكندا وأسماء كثيرة كانت هناك ومنها من هو بالسودان لا يزال ومنهم من رحل. ما ذكرت إلا أسماء قليلة جدا على سبيل المثال فقط طبعا.

وجدي كامل
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عادل القصاص



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1517

نشرةارسل: الاحد ابريل 12, 2020 12:01 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

بعد إقصاء موضوعي، اقتضاه السياق، يعود محمد خلف، بهذه المساهمة، للحديث عن الأقانيم الثلاثة: العالم، والعقل، واللُّغة:


من الحقيقةِ للحقِّ، ومن السَّاعةِ للسَّاعة: تأمُّلاتٌ في زمنٍ مُستعاد

(الحلقة الأولى)



كان جَدِّي محمود سليمان كركساوي يُصِرُّ على أن نتناولَ معه وجبة العشاء (التي تُعِدُّها خالتي فوزيَّة، صُغرى بناته)؛ وكان دائماً ما يُردِّدُ على مسامعنا خلال الوجبة القولَ المأثور: "أنتَ تُريد، وأنا أُريد؛ واللهُ يفعلُ ما يُريد". وكنَّا نُريد، عقب حلقة الكابلي التي احتفت بالمكان، أن ننتقل إلى الفنَّان الرَّاحل إبراهيم عوض، لنبتدرَ في ذِكراه العَطِرة حديثاً مطوَّلاً عن الزَّمان، نبدؤه بأغنيته الخالدة: "يا زمن وقِّف شويَّة" (حتَّى يستكملَ ثوَّارٌ قليلو الخبرة مهامَّ الفترة الانتقالية). إلَّا أنَّ الجائحةَ قد استدعت حاجةً مُلِحَّة للتَّنبيه على مخاطرها، فكانتِ المشاركةُ السَّابقة مكرَّسةً لذلك الغرض، مع التَّشديد على المحافظة على الوحدة، ودعم الحكم الانتقالي، مهما كثُرت أخطاؤه أو قلَّت حِيلتُه.
في فترة الإغلاق الكامل ولزومِ النَّاسِ مساكنهم، نُريدُ أن نُعاودَ فكرةً سعينا إلى تحقيقها مُسبقاً ولم نُفلح في إكمالِها، وهي إحداثُ تعميقٍ للأقانيم الثَّلاثة التي استعرضناها أفقيَّاً: العالم، والعقل، واللُّغة؛ ففي البدء، لم يكن هناك مسوِّغٌ للاستعجال، فتركناها على حالها إلى أن ينبثقَ سياقٌ يُعجِّل بطرحها مجدَّداً. وهذا السِّياقُ الذي نحن بصدده الآن هو سياق الجائحة الذي يستدعي النَّفاذَ مباشرةً إلى موضوعِ الزَّمان، الذي يتشظَّى بين ثوانٍ تُقاسُ بحركة عقارب السَّاعة، وبين آجالٍ مسمَّاةٍ للموجودات إلى حين قيام السَّاعة. فهذه الجائحة (أي هذا الوباء الذي يجتاح العالم) لم تستثنِ أحدا؛ فقد طالت في موضع إقامتي ابنَ الملكة الأمير تشارلز، ولي العهد، وأمير ويلز؛ كما طالت رئيسَ الوزراء الحالي، وعمدة لندن السَّابق، بوريس جونسون (الذي أفردنا له في السَّابق عدَّة مشاركاتٍ بشأنِ التراث الإسلامي في الأندلس، المتمثِّل بصورةٍ خاصَّة في قصر الحمراء القائم حتَّى الآن في غرناطة).
ففي هذا الوقت الذي تُكتبُ فيه الوصايا على عجلٍ فوق أغطية محرِّكات السيَّارات، ويحضُرها شهودٌ من وراء أسيجة المنازل، سنوجزُ الكلامَ بشأنِ تعميق الأقانيم الثَّلاثة حتَّى لا تضيع الفكرة الكلِّيَّة، وحتى يسهُلَ الانتقالُ المباشر إلى موضوع الزَّمان. وليس ذلك خشيةً من اقتراب أجلٍ، ولكن لأجلِ قارئٍ افتراضيٍّ يستحقُّ تزويده بالإطار الكلِّي للحُجَّة؛ وسوف يكونُ هناك متَّسعٌ من الوقت، بعد انقشاع الجائحة، لتقديم مزيدٍ من التَّفاصيل، متى ما انبثقَ في الأفقِ سياقٌ يُساعدُ على استجلاء كلِّ نقطةٍ على حِدَة. لهذا، سنبرزُ بدءاً من الفقرة التَّالية بعضَ النِّقاطِ المهمَّة المتعلِّقة بكلٍّ واحدٍ من الأقانيم المذكورة آنفاً؛ وهي العالم، والعقل، واللُّغة؛ على أن ندلف بعدها مباشرةً إلى موضوع الزَّمان، عِلماً بأنَّ هناك تداخلاً بين الأقانيم، كما أنَّها ستكونُ محكومةً، تماماً مثل محاورها المعمَّقة، بآليَّة الاعتماد (سوبرفينينس)، التي تستلزم استناد النَّاشئ على السَّابق الأكثر عمقاً منه.

أوَّلاً: العالم
بنية ثلاثيَّة تراتبيَّة للواقع:
قوًى تتحرَّكُ في مجالاتٍ، تُنظِّمها قوانين فيزيائيَّة.
ذرَّاتٌ وجزيئات في جدولٍ للعناصر، تُفسِّره ميكانيكا الكم.
موجوداتٌ حيَّة (تشملُ فيروساتٍ تنشط بالالتصاق بها)، تُصنعُ لها بروتيناتٌ عبر موجِّهاتٍ مكتوبة بأحرف كيمائيَّة محدودة.

ثانياً: العقل
بنية ثلاثيَّة تراتبيَّة للفكر
أساسٌ ماديٌّ قديم، يقوم بتنظيم وظائف الجسم الأساسيَّة من الغرفة السُّفلى للدُّماغ.
جهازٌ لإنتاج المشاعر المُعَزِّزة للبقاء (القتال أو الفرار)، يُدارُ من الغرفة الوسطى للدُّماغ.
قشرةٌ عليا قادرة على إنتاج الوعي والتركيب اللُّغوي، الذي ينشأ في الفصِّ الأيسر للدُّماغ.

ثالثاً: اللُّغة
بنية ثلاثيَّة تراتبيَّة للكلام
إنتاجٌ صوتي، محكوم بقوانين فونولوجيَّة.
تركيبٌ نحوي، محكوم بضوابط منطقيَّة.
توجُّه دلالي، يستلزم أسلوبَ أداءٍ بعينه ضمن عددٍ محدود من الخيارات.

بمعنًى آخر، فإنَّ ورود هذا الأسلوب الأدائي ضمن سياقٍ (نهائي)، هو الذي يتحكَّم ( بصورةٍ قاطعة) في تأدية المعنى. وهذا الوجه المكتمل للُّغة، عبر البنيات الثُّلاثيَّة الثَّلاث، هو الذي هيأ في نهاية الأمر لإنتاج المعرفة (الأرضيَّة)، وتلقِّي العلم (السَّماوي)، وتطوُّر العلوم الطَّبيعية، وانبثاق العلوم الاجتماعيَّة، التي تفتحُ المجالَ لإنتاجِ عددٍ من الأبنية الاجتماعية للواقع، والتي تشمل المال، والأعراف، والمناسبات الاجتماعية، والقوانين، والمنشآت، والأدوات؛ وكلَّ ما يتَّفقُ النَّاسُ عليه، من غير أن يكونَ قائماً بطبعه؛ هذا إضافةً إلى الأدائيَّات، التي تُدشِّن أوضاعاً جديدة أو تضع الأحكام أو تُرسِّم المراسيم؛ ففي سلطنة الفونج، على سبيل المثال: "عندما ينطقُ السُّلطان، فهو ينطقُ الحقيقة"، حسب ما جاء في "عصر البطولة في سنَّار"، من تأليف جاي إسبولدينغ، وترجمة أحمد المعتصم الشِّيخ؛ "وإذا تكلَّم السُّلطان بطريقةٍ رسميَّة من فوق كرسيِّ العرش، فإنَّ كلماتِه تكتسبُ قوَّة القانون". وبهذا الاقتباس، نختمُ هذه الحلقة التَّمهيديَّة، آملين أن تنشأ قوانينُ نرتضيها، صادرةً عن هيئاتٍ تشريعيَّة منتخبة، بعد أن تركنا وراءنا عهداً تتحكَّمُ فيه الإشارة، والتَّلويح بعصا، والتَّآمر بليل.

في الحلقة المقبلة، سوق ندلف، بإذنِ الله، مباشرةً إلى تناول موضوع الزَّمان، الذي يتشظَّى من جانب في توازٍ كاملٍ مع الحقيقة، منظوراً إليه عبر ساعةِ برجٍ أو أخرى متدليةٍ من يد؛ فيما يلتئمُ من جانبٍ آخرَ في توازٍ تامٍّ مع الحق، في ليلةِ إسراءٍ أو بُراقِ مِعراج.

محمد خلف
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عادل القصاص



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1517

نشرةارسل: السبت ابريل 18, 2020 6:17 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

من الحقيقةِ للحقِّ، ومن السَّاعةِ للسَّاعة: تأمُّلاتٌ في زمنٍ مُستعاد


(الحلقة الثَّانية)





في الحلقةِ السَّابقة، أوجزنا الكلامَ بشأنِ أقانيم الحقيقة الثَّلاثة، حتَّى لا تضيع الفكرة الكلِّيَّة. ونبدأُ هذه الحلقاتِ المُكمِّلة بالكلام عنِ الحقِّ، حتى يسهُلَ الانتقالُ المباشر إلى موضوع الزَّمان. ولو تسنَّى للقارئ الكريم التَّمعُّن في مصفوفة البنياتِ الثُّلاثيَّة الثَّلاث، لوجَدَ أنَّها تنتهي جميعُها بشأنٍ لُغوي: بنية الواقع، بأحرفٍ كيمائيَّة محدودة؛ وبنية الفكر، بتركيبٍ لغويٍّ هو عبارة عن استعدادٍ فطريٍّ لاكتسابِ اللُّغة (متمركزاً في الفصِّ الأيسر للدُّماغ)؛ وبنية الكلام، التي تنتهي بتوجُّهٍ دلاليٍّ وأسلوبٍ أدائي، سمح للسُّلطان (عمارة)، وهو جالسٌ على كرسي العرش في البلاط السِّنَّاري، أن "ينطقَ الحقيقة"، وأن تكتسب كلماته قوَّة القانون، بحُكم أدائيَّاتِ اللُّغة المكتسَبة عبر حراكٍ طويلِ الأمد داخل المصفوفة؛ إلَّا أنَّ الحقَّ، الذي "وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ" (سورة البقرة؛ الآية رقم "255"؛ وتُسمَّى "آية الكرسي") لا تتشظَّى لديه الأقانيم، بل تلتئمُ في أمرٍ واحد يجمعُ شمل الإرادة، والقول، والكينونة؛ إذ "إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئاً أَن يَقُولَ لَهُ كُن فَيَكُونُ" (؛ الآية رقم "82").

نستخدم مصطلح مصفوفة "ميتريكس" (وللأستاذ الفنَّان التَّشكيلي أحمد المَرضِي العُتبى حتَّى يرضى عن هذا الاستحدام)، تيمُّناً بمصفوفة تنفيذ مهامِّ المرحلة الانتقاليَّة؛ إلَّا أنَّ ما يُميِّز هذه المصفوفة الكبرى للبنياتِ الثُّلاثيَّةِ الثَّلاثِ للحقيقة، هو أنَّها شديدةُ الحركيَّة، بدفعٍ من السَّابق للَّاحق منذُ النَّشأةِ الأولى للكون، وفقاً لآليةِ الاعتماد (سوبرفينس)، مع تداخلٍ لا ينقطع بين مكوِّناتها الموزَّعة بشكلٍ تراتبيٍّ عبر الأقانيم الثَّلاثة. على سبيل الأمثلة فقط، تتميَّز أكثر الموجوداتِ صلابةً في أُقنوم العالم، على المستوى الكمومي (نسبةً إلى ميكانيكا الكم)، ومن بينها الصخور الجرانيتيَّة، بحركيَّةٍ دائبة ("وَتَرَى الْجِبَالَ تَحْسَبُهَا جَامِدَةً وَهِيَ تَمُرُّ مَرَّ السَّحَابِ"؛ سورة النَّمل، الآية رقم 88")؛ في حين تتجمَّد حركة الأشخاص الخائفين من الوحوش المفترسة، إن هم لم يستخدموا داخل أقنوم العقلِ آليَّةَ ردِّ الفعلِ التِّلقائيِّ بالفرارِ أو القتال؛ أمَّا في أقنوم اللُّغة، فإنَّ الحرف السَّاكن (ضمن مجموعة الحروف الصَّوامت) لا يُمكِنُ نُطقُهُ إلَّا بتحريكِه بحرفِ عِلَّةٍ متحرِّكٍ قصير (مثل فتحةٍ أو ضمَّةٍ أو كسرة).

وهذه الحركيَّة لا تتمُّ إلَّا بانقضاء مدَّةٍ زمنية، تطولُ أو تقصُر؛ فما هو هذا الزَّمن الذي يمرُّ بانقضاءِ ثوانيه (إنْ لم نقل نانوثوانيه)، وكيف تُقاسُ مُدَدُه؟ وكيف يتمُّ التمييز بين ثوانيه التي انقضت (الماضي)، وبين لحظاته المقبلة (المستقبل)؟ اقترح إسحق نيوتن زمناً خطِّياً أُقيمَ على أكتافِه صرحُ الحياةِ المعاصرة، بينما زعزع ألبرت آينشتاين هذه الخطِّيَّة ببناءِ صَرحَيْ النِّسبيَّة الخاصَّة في عام 1905، والنِّسبيَّة العامَّة في عام 1915؛ وقبل صياغتهما، كان هناك إقرارٌ في أوساطِ العلماء، لم تُفلِح أيٌّ من هاتين النَّظريَّتينِ الأساسيتينِ في زعزعته، كما لم تُفلِحِ الفيزياءُ الحديثة في نقضِ فحواه، وهو أنَّ القوانين الفيزيائيَّة بمجملها لا تُميِّزُ بين الماضي والمستقبل أو السَّبب والنَّتيجة، فيما عدا القانون الثَّاني للدِّيناميكيَّة الحراريَّة؛ وهو المبدأُ الذي يقضي بأنَّ الحرارة تنتقل، داخل نظامٍ مُغلَق من غيرِ وجودِ تأثيرٍ صادرٍ ممَّا حوله، من الجسم السَّاخن إلى البارد (ولا يحدُثُ العكسُ مُطلقاً)؛ وهذه الخاصِّيَّة التي يشتملُ عليها هذا المبدأ الفيزيائي الأساسي هي التي تُمكِّنُ من التَّمييز بين الماضي (السَّاخن) والمستقبل (البارد)؛ وبالتَّالي، التفرقة الواضحة بين السَّبب (الذي يحدُثُ أوَّلاً) والنَّتيجة (التي تحدُثُ بتأثيره تالياً).

وقد استقرَّ هذا المبدأ، الذي صاغه رودلف كلاوزيس، إلى حين؛ وهو ما يُعرف بالإنتروبيا، وهي مقدارٌ يزدادُ باضطراب النظام (أي انتقال الحرارة في الأجسام من الحارِّ المنتظم إلى البارد بإحداثِ اضطرابٍ في النِّظام). إلَّا أنَّ لودفيغ بولتزمان (الذي مات منتحراً، بسبب فشلِه في إقناعِ معاصريه) أوضحَ أنَّ الحرارة هي عبارة عن تحريضٍ مستمرٍّ للجُسيمات الميكروسكوييَّة (وذلك قبل اقتناع العلماء بوجودِ الذّرَّاتِ في الأساس)، بحيث يتمُّ تسخينُها عشوائيَّاً بالالتصاق بالجُسيمات السَّاخنة؛ وبشكلٍ حاسم، فإنَّ الإنتروبيا ليست اضطراباً لنظامٍ سابق، بحيثُ يُمكِنُ التَّمييزُ بين الماضي والمستقبل، وإنَّما هي زيادةٌ للاضطراب باختيارِ ترتيبٍ بعينِه، مع تجاهلٍ تامٍّ أو عدم القدرة المطلقة على معرفة التَّرتيباتِ الأخرى. وبشكلٍ حاسم أيضاً، فإنَّه إذا عُرِفت كلُّ التَّرتيبات الممكنة، فإنَّ التَّمييز القائم بين الماضي والمستقبل سينهار، وسيذهبُ معه التَّسلسُلُ القائم بين السَّبب ونتيجته.

في وقتِ تفشِّي الجائحة وتفتيشِ الأُسرِ عن وسائلَ لتزجيةِ الوقت، أخرجت لنا اِبنتي ماريا لعبةَ ورقٍ قديمة لم يمسسها أحدٌ منذ طفولتها، تُسمَّى "أونو"؛ وتشتمل على 108 كروت، بأربعةِ ألوان (أحمرَ، وأخضرَ، وأصفرَ، وأزرق)، وكروتٍ يبدأ ترقيمُها من صفر إلى تسعة، وكرتينِ يأمرانِ بسحب كرتين آخرَيْن، وأربعةِ كروتٍ يأمرُ كلُّ واحدٍ منها بسحب أربعةِ كروتٍ أخرى؛ وكرتين لإرجاع الدَّور في اللَّعب، وكرتين لتفويته، وكرتين لتغيير اللَّون، وآخرَيْنِ يعطي كلٌّ منهما اللَّاعبَ مطلقَ الحرِّية في أن يستبدلَ أيَّ كرتٍ بآخر. وفي البدء، تنتظم هذه الأوراقُ (أي الكروت) الجديدة وفقاً لترتيبٍ بعينِه؛ إلَّا أنَّه من الممكن تصوُّرُ ترتيبٍ للأوراق وفقاً لعدَّةِ خياراتٍ أخرى، تشمل اللَّون، والرَّقم، والتَّوجيهات المختلفة التي يحملها الكرت. ولكي يبدأ اللَّعب، لا بُدَّ من خلط الأوراق جيِّداً؛ ومع الخلط، يتلاشى تدريجيَّاً التَّرتيب السَّابق الذي ينتهي عنده اللَّعب. ويفوز اللَّاعب بتخلُّصِه من كلِّ الأوراق، إلَّا أنَّه يستوجب عليه أن يقول "أونو"، عندما يتبقَّى لديه كرتٌ واحد فقط؛ ولذلك سُمِّيت اللَّعبة "أونو" (وتعني رقم واحد في اللُّغتين الإيطاليَّة والإسبانيَّة: وهما لُغتا ذلكما البلدين الأوروبيَيْن اللَّذين تضرَّرا أكثر من غيرهما من جرَّاءِ الجائحة).

ووفقاً لبولتزمان، فإنَّ الإنتروبيا هي تماماً مثل لعبة "أونو" (ولو أنَّه لم يستخدم هذه الاستعارة المطوَّلة، فهي من بناتِ أفكارِنا التي تسبَّبت فيها اِبنتي ماريا، ومن وحي سياق الجائحة الذي استدعى تزجية الوقت بالتَّخلُّص من "الكَرور"، ومشاهدة الأفلام، وقراءة الرِّوايات، إضافةً إلى لعب الورق)، وهي لعبةٌ يُمكِنُ التَّركيزُ فيها على ترتيبٍ بعينِه باعتباره ترتيباً خاصَّاً، مع تجاهل التَّرتيبات الأخرى تماماً؛ ولو وُجِد مَن له القدرة على تذكُّر كلِّ ترتيبات الأوراق، فإنَّ كلَّ ترتيب سيكونُ خاصَّاً لديه، مهما تمَّ خلطُ الأوراق. وفي الإنتروبيا، وفقاً لبولتزمان، يتمُّ التَّركيزُ على ترتيبٍ بعينِه؛ وبدءاً منه، يتمُّ التَّمييزُ بين الماضي والمستقبل؛ ولكن إذا عُرِفت كلُّ الترتيبات، بدون إقصاءٍ لأيٍّ منها، فسينتفي الفرقُ القائمُ بين الماضي والمستقبل. وبصورةٍ أوسع، وهو توسيعٌ من بناتِ أفكارنا أيضاً، إذا وُجِدت قوَّةٌ لديها عِلمٌ مطلق، ومعرفةٌ كاملة بأدقِّ التَّفاصيل، ("مَا يَعْزُبُ عَن رَّبِّكَ مِن مِّثْقَالِ ذَرَّةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي السَّمَاءِ وَلَا أَصْغَرَ مِن ذَٰلِكَ وَلَا أَكْبَرَ إِلَّا فِي كِتَابٍ مُّبِينٍ"؛ سورة يونس، الآية رقم "61")، فإنَّ الزَّمان بمُجمَلِه سيكونُ طوعَ بنانِها (إنْ لم يكنِ الواحدُ الأحدُ هو الزَّمانُ ذاتُه)؛ "أونو"!

في هذه الحلقة، التي تُشكِّلُ واحدةً من الحلقاتِ التَّكميليَّة، نودُّ التَّنبيه على أنَّنا لا نستخدمُ إنجازاتِ العلوم الطَّبيعية للتَّدليل على صِحَّة ما جاء به القرءان، أو نلجأ لأحدثِ مكتسباتِ الحقيقة للتَّدليلِ على إعجازِ ما نطق به الحقُّ؛ وإنَّما نتوسَّلُ بمنجزاتِ العلومِ جميعِها لإضاءةِ بعضِ ما اغتُمِضَ من آياتٍ، كما نتوسَّلُ بالحقيقةِ للاقترابِ حثيثاً من الحقِّ، ولكن هيهات.


في الحلقةِ المقبلة، سنزورُ معاً غار حِراء والمسجد الحرام، خصوصاً مع قلَّةِ المصلِّينَ بسببِ الجائحة، لنتأمَّلَ سويَّاً أصداء الإسراء والمعراج على المفهوم النِّسبي للزَّمان؛ وسوف نختمُ بالهجرة وحَجَّة الوداع، لتناول موضوع النَّسيء، واستعادة الزَّمان بتخليصِه من أثرِ الأشكالِ الرِّياضيَّةِ المتعالية والاجتياحِ النِّيوتونيِّ الآسِر.

محمد خلف
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عادل القصاص



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1517

نشرةارسل: الاثنين ابريل 20, 2020 4:42 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

عن المساهمة الأخيرة (الحلقة الثانية) لمحمد خلف، كتب صديقنا محمد عبد المنعم (فوكس):


هذه الحلقة متطورة جداً جداً يا محمد. هذا ما خرجت به بعد المطالعة التمهيدية، وهى عادة عندي أصطنعها لألتقط مناخ المكتوب.
ولعل فكرة أن معطيات ومخرجات العلوم الطبيعية والتجريبية والإجرائية لا تستخدم هنا لإثبات صحة القرآن، لهذه الفكرة نجاعة حاسمة فى أن القرآن والعلوم لا تتبادلان مشروعية الإثبات. إذ أن كل منهما حقل بذاته ودال على نفسه وأنهما معاً و بالانفراد يصدران من مشكاة واحدة أقنوماها هما الحق (بذاته) والناموس (للآفاق).
صوبنى إن لم لم أكن قد إلتقطت الكُنْه.
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
منصور المفتاح



اشترك في: 07 مايو 2006
مشاركات: 239

نشرةارسل: الاثنين ابريل 20, 2020 8:02 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

يا سلام على الكتابة التى تنزع شوك النعاس من قعر الروح ليكتمل الوعى ويتحق الايقاظ
من بعد ثبات من ديمومة البقاء بالمنزل فى هذا الزمان العصيب
ويا لعظمة تلك الاقانيم الثلاثة بتراتبيتها ويا لبهاء فعلها فى الروح والعقل والمكان ويا لربطها بالثورة والثوار والكرونا التى لا تفرق بين العالى والواطى ولا الآمر والمأمور بل بتمام العدل تنفذ لمن شاء لها وكيف ما شاء لها ومتى ما شاء لها وإن كان فى كامل بذة الحمايه كالطيار والحورانى،
عرافة لصيدها من كل جنس ولون
أشكرك أخى
وأستاذى خلف على هذه الكتابة الفخيمة و التى جاءت فى وقت كسل العقل وخمول الروح لتجدد الخلايا فى كليهما
الشكر كل الشكر لك وحفظك الله والاسره من هذا البلاء والوباء الخبيث
ولك والكل شديد السلام.
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
الصادق إسماعيل



اشترك في: 27 اغسطس 2006
مشاركات: 289

نشرةارسل: السبت ابريل 25, 2020 8:05 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

انتاج المعرفة (الأرضية) وتلقي العلم (السماوي)

من حسنات الجائحة أنها أعادتك إلينا،
لا أريد قطع التسلسل السلس هذا، ولك أن تترك التوضيح للنهاية.
سؤالي لماذا استعملت (المعرفة) مقابل الأرضي و (العلم) مقابل (السماوي)؟


وتحياتي لكما عادل وخلف
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عادل القصاص



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1517

نشرةارسل: الاثنين ابريل 27, 2020 12:32 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

كما تعليق صديقنا عبد الواحد وراق، على المقال الأخير لمحمد خلف، كالآتي:

أُونو:-

من الناحية المعمارية لتصميم الدراسة هذه والتي تستعصي في المنحنيات والزوايا الحادة لسياقات الاستدلال والتمهيد لعبور الأفكار التي تتفتق كلما تتوغل في النسيج الشامل للمرامي التي تلوح بالتباشير المؤكدة.
الدهشة في المتابعة والمراقبة والتركيز والسيطرة ذات القدرة الفذة علي تسريج ملكة التفكير للنفاذ لمنطقة الإشعاع التي ينبعث منها الضوء .
تذكرت عبدالله الرفا ،ذلك الشخص الطويل النحيل الذي يجلس علي كرسي خيزران بجوار الترزي الرسمي بأحد برندات السوق، يجلس دائما خالفا رجل علي رجل ينهمك في حياكة بنطلون او بدلة فاخرة تمزعت في جزء منها ،فيقوم عبدالله هذا برفي الجزء التالف هذا بإعادة النسيج بنفس الدقة ليعيد القطعة الي سيرتها الأولي بحيث انك لا تستطيع معرفة الجزء المعطوب الذي أصلحه عبدالله.
تحس وانت تراقبه يعمل بمتعة لا تنفذ الي قرارتها ومتعته بالانهماك الكلي مع سير حركة الابرة الرفيعة بين أصابعه وهي تتخلل النسيج ليلتئم ويتعافي الجزء المعطوب.
فهي مهمة ذات ضرورة ومهنة شاقة تستوجب مهارة وقدرة علي الرتق قبل الخوض في تفاصيله الموحية والمستعصية.
لعلها الإرادة في التحقق او لعله الطموح!
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عادل القصاص



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1517

نشرةارسل: الثلاثاء ابريل 28, 2020 8:56 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

من الحقيقةِ للحقِّ، ومن السَّاعةِ للسَّاعة: تأمُّلاتٌ في زمنٍ مُستعاد

الحلقة الثَّالثة




قُمنا، بصحبة محمَّد أمين علي النَّصري، أصغرِ أبناءِ أُمِّيَ الثَّانية صفيَّة بنت البدوي سليمان كركساوي، بزيارةٍ إلى الحرم المكِّيِّ الشَّريف، أعقبتها زيارةٌ لا تُنسى إلى غار حراء؛ وما جعل الزِّيارةَ راسخةً في الذَّاكرة وزادها متعةً وتشويقاً أنَّ محمَّداً، بحُكمِ عملِه في مجال تجارة الزُّيوت العطريَّة، أصبح أكثرَ من غيرِه درايةً بأنفاقِ مكَّةَ وحاراتِها وشِعابها؛ وما ذلك إلَّا لأنَّه كان وما زال يُشرِفُ يوميَّاً على توزيع العطور والأعشاب الطِّبيَّة على عددٍ من تجَّار التَّجزئة بمدنِ الحجاز الرَّئيسيَّة؛ أمَّا الأريجُ الذي يصِلُكَ منه، فإنَّه لا يأتي فقط من بقايا أنفاسِ الزَّهرِ وروائح الياسَمين أو اللَّافندر المتناثرة في سيَّارته اللَّاندكروزر البيضاء، وإنَّما يصدُرُ أيضاً كنسمةٍ عليلةٍ خارجةً لتوِّها من أعماقِ نفسِه النَّقيَّة.

عند أواخر العصر، تسلَّقنا جبل النُّور، فأدركنا المغرب في منتصف الطَّريق. وعندما ارتقينا إلى قمَّة الجبل، كان الوقتُ قد قارب صلاة العشاء؛ وكان يتعيَّنُ علينا، بعد وصولِنا إلى القمَّة، أن ننزلَ دَرَجاً شديدَ الانحدارِ حتَّى نصِلَ إلى مدخلِ الغارِ، الذي لا يسِعُ عرضُه شخصاً بدينا؛ أمَّا الشَّخصُ النَّحيف، فإنَّه يتعيَّنُ عليه أن يدلف إلى الغارِ على إحدى جانبَيْ بدنِه، ويُفضَّلُ أن يفعلَ ذلك على جانبِهِ الأيمن. وبالدَّاخلِ، وجدنا مِصلاةً مهترئة، مكَّنتنا بالكادِ من تأدية الصَّلاةِ في رُقعةٍ أكثرَ ضيقاً في عُمقِ الغار. ومع ذلك، أحسسنا بسَعَةٍ في الصَّدرِ واتِّساعاً في المساحة، زادتها هِرَّةٌ مقيمةٌ في الغارِ إلفةً؛ هذا إضافةً إلى سَعةِ الوقت التي سنتحدَّثُ عنها في الفقرةِ التَّالية.

ما يُلفِتُ الانتباه أنَّه، بحسب مقتضياتِ النَّظريَّة النِّسبيَّة العامَّة التي صاغها ألبرت آينشتاين في عام ١٩١٥، يحدُثُ إبطاءٌ للزَّمانِ بواسطة الكتلة (ماس)؛ وبما أنَّ ارتفاع جبل النُّور يبلغ ٦٤٢ متراً عن سطح البحر، فإنَّ الشَّخص المتربِّع على قمَّته يكسبُ وقتاً أكثر من الشَّخص المُقيم على سفحِه. كما أنَّه أيضاً، بحسب مقتضيات النَّظريَّة النِّسبيَّة الخاصَّة التي صاغها آينشتاين قبل عشرِ سنواتٍ من ذلك التَّاريخ (أي في عام ١٩٠٥)، يحدُثُ إبطاءٌ للزَّمانِ بواسطة السُّرعة (إسبيد). بمعنًى آخر، فإنَّ الشَّخصَ الجالسَ على مِصلاتِه في داخل الغار سيكسبُ زمناً مُضاعَفاً، بسببِ بُعدِهِ عنِ السَّفحِ وارتفاعِهِ قليلاً عن كتلة الأرض؛ وكذلك، بسببِ سرعتِهِ التي تُساوي صفراً بالقياس إلى أيِّ جسمٍ متحرِّكٍ آخرَ على مقربةٍ منه. لهذا يُمكِنُ القول بأنَّ محمَّداً عندما تلقَّى الوحيَ أوَّلَ مرَّةٍ أثناء تعبُّدِه في غار حراء، لم يكن فقط أقربَ أهلِ مكَّةَ إلى السَّماءِ بوجودِه على قمَّة جبل النُّور، وإنَّما أيضاً أكثرهم سَعةً في الوقت، بسببِ التَّأثيرِ المُضاعَفِ لنتائجِ نظريَّتَيْ آينشتاين الشَّهيرتَيْن.

وربَّما يُوفِّرُ هذا الأمرُ اللَّافتُ تفسيراً أفضلَ لآيةٍ مِفتاحيَّة، تتعلَّقُ بتحديدِ مُدَدِ قراءة القرءان وتلاوته؛ فالرَّسولُ الكريم لم يكن في عَجَلَةٍ من أمرِه عندما بدأ لسانُه يلهجُ بالذِّكرِ الحكيم إبَّان الفترةِ الأولى لتلقِّيه الوحيَ عن جبريل عليه السَّلام، ولكنَّ ارتفاع المكانِ عن سطحِ الأرض هو الذي أحدَثَ بحُكمِ التَّفاوتِ النِّسبيِّ في مُضيِ الوقتِ ذلك التَّعجُّلَ في القراءة، حتَّى أتى إليه الأمرُ الإلهي: "لَا تُحَرِّكْ بِهِ لِسَانَكَ لِتَعْجَلَ بِهِ؛ إِنَّ عَلَيْنَا جَمْعَهُ وَقُرْآنَهُ؛ فَإِذَا قَرَأْنَاهُ فَاتَّبِعْ قُرْآنَهُ؛ ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا بَيَانَهُ" (سورة القيامة؛ الآيات من رقم "16" إلى رقم "19")؛ فالاتِّباع هو المطلوبُ الدَّائم في تلقِّي العلم، هذا بخلاف المعرفة التي تتطلَّبُ إبداعاً ودرايةً حاذقةً بشؤون الدُّنيا؛ ومن هنا، جاء الحديثُ النَّبويُّ الشَّريف: "أنتم أدرى بشؤونِ دنياكم"؛ فمحمَّدٌ الآخرُ، صاحبُ السَّيارةِ البيضاء والخبيرُ بشِعابِ مكَّةَ ومنعرجاتِها، هو تماماً مثل سائقي عربات الأجرة السَّوداء في لندن، الذين لا يُمنحونَ رخصةً أو يُسمحُ لهم بقيادة عربات الأجرة، إلَّا إذا اجتازوا اختباراً يُطلق عليه "ذَا نوليدج" (أي المعرفة)، بينما يصحبُني ابنُ أمِّيَ الثَّانيةِ هنا إلى قمَّةِ جبلِ النُّور لعلَّنا نستقبلُ برقاً أو نتلقَّى، مثل سَميِّنا الكريمِ، قَبَسَاً من عِلم.

وبسرعةِ الضَّوءِ (وهي معيارٌ يُحدِّدُ أقصى سرعةٍ داخل المجال الكهرومغنطيسي، والتي اعتمدت عليها النَّظريَّة النِّسبيَّة الخاصَّة)، يُمكِنُ أن نتخيَّلَ إسراءً يتمُّ في ليلةٍ مباركةٍ بسرعةِ البرقِ إلى بيتِ المقدس؛ ولكنَّ هذه السُّرعةَ القصوى وحدها لا تكفي للنَّفاذِ من المسجدِ الأقصى إلى أقطارِ السَّماء، فكان لا بُدَّ من تطويعِ بُراقٍ لإكمالِ هذه الرِّحلةِ المستحيلة بأيِّ مقياسٍ أرضي. فبسرعةِ الضَّوء، التي تضعُ حدَّاً أقصى للسُّرعة في مجالِ الحقيقة، يحتاجُ الضَّوءُ إلى انقضاءِ مئةِ ألفِ سنةٍ حتَّى يعبُرَ مجرَّةَ دربِ التَّبانة (وهي بيتُنا الكوني) من أقصاها إلى أقصاها؛ كما يحتاجُ إلى مليونَيْ سنةٍ حتَّى يصِلَ إلى بيتِ جارِنا الكوني (وهو مجرَّة "أندروميدا")، ومليونينِ مثلها كذلك ليرتدَّ إلينا لنراه. غنيٌّ عنِ القول إنَّ مِعراجاً يتمُّ بمعيارِ الحقيقة (الذي يُحدِّده سرعة الضَّوء) لا يُمكِنُ قبولُه أو تصديقُه؛ إلَّا أنَّه بالرُّجوعِ إلى الحقِّ، يُمكِنُ قبولُه وتصديقُه؛ وهو ما فعله عبد الله بن أبي قُحافة التَّيميِّ القُرَشي، فلُقِّب بالصِّدِّيق، وكنيتُه أبو بكرٍ، أوَّلُ الخلفاءِ الرَّاشدين، بينما سخِرت قريشٌ، وتهكَّمت من حديثِ الإسراءِ والمِعراج، وظنَّت، وبعضُ الظَّنِّ إثمٌ، أنَّ ما قال به محمَّدٌ سيؤدِّي حتماً إلى تكذيبِه وإبطالِ رسالته.

كِلا الحدثين أمرٌ يصعبُ بالفعلِ تصديقُه إلَّا لِمَن وَثِقَ في محمَّدٍ واستبعد، بُعدَ السَّماءِ من الأرضِ، افتراءَه قولاً مُختلَقاً من عندِه؛ فحديثُ السَّماءِ لم يكن هناك مجالٌ إلى إثباته، إلَّا أنَّه مع ذلك يُمكِنُ تعزيزُه بتأكيدِ صِحَّةِ حديثِ الإسراء؛ وهو ما تمَّ بالفعل من خلالِ دقَّة وصف النَّبيِّ لصُوَّى الطَّريقِ والملامحِ المهمَّةِ بجوارِ البيتِ العتيق؛ حيثُ لعب الصِّدِّيقُ دوراً رئيسياً في إقناعِ عددٍ من أهلِ مكَّةَ وإثنائهم عن تكذيبِ الرَّسول. على أنَّ الأمر المهمَّ من وجهةِ نظرنا هو الإشارةُ، محضُ الإشارةِ، إلى إمكانيَّة حدوثِ سرعتين بأقصى حدٍّ ممكن، وإنْ كان ذلك مُثبتاً فقط في إطارِ الجُسيماتِ المتناهيةِ في الصِّغر: الأولى، سرعة الفوتون، أصغرُ وحدةٍ ضوئيَّة (وهي 299792 كيلومتراً في الثَّانية)؛ والثَّانية، سرعة الإليكترون، الذي يظهرُ بارتطامه بأيِّ جسمٍ مادِّي أو يختفي وفقاً لمبدأ الرِّيبةِ أو اللَّايقين، بحيث يُصبِحُ احتمالُ وجودِه ممكناً، قبيل ظهورِه، في أيِّ موقعٍ داخلِ الكونِ، مهما نأى وابتعد. والأكثرُ أهميَّةً من ذلك هو العدولُ عنِ الاستخدام الدَّائب لهاتين السُّرعتين، باستعادةِ الإيقاعِ الإنسانيِّ المألوف للزَّمان؛ وهذا ما سنشرحه في الفقرةِ التَّالية.

باختصارٍ شديد، يُمكِنُ أن يُقالَ بأنَّ الزَّمن الذي تحدَّدَ بموجبه المدَّة التي يستغرقها قطعُ المسافةِ بسرعةٍ بعينها لإكمالِ الإسراء قد تمَّ استعادتُه بالرُّجوع إلى الزَّمنِ المعتاد لتنفيذ الهجرة النَّبويَّة، وأنَّ زمن المِعراج قد تمَّ استعادتُه باتِّباع ما جاء في خطبة حَجَّة الوداع. كيف كان ذلك، إذاً؟ أوَّلاً: أُسرِيَ بالرَّسولِ الكريم من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى، أي أنَّ اتِّجاه الرِّحلة التي تمَّت بسرعةِ البرق كان من الجنوب إلى الشَّمال؛ أمَّا اتِّجاه الهجرة، فقد كان أيضاً من الجنوب إلى الشَّمال (أي من مكَّةَ إلى المدينة)، بصحبةِ مَن لَعِبَ دوراً حاسماً في إقناعِ أهلِ مكَّةَ بصِحَّة دعواه؛ وقد تمَّتِ الهجرةُ بسرعةٍ اعتيادية، بل احتاج فيها الاثنانِ أن يمكُثا قليلاً في غار ثور (الذي يبلغ ارتفاعه 760 متراً عن سطح البحر) ريثما تفترُ همَّةُ مَن جدَّ في أثرهِما. ثانياً: عُرِّجَ بالرَّسولِ الكريم إلى سدرةِ المنتهى، أي أنَّ اتِّجاه الرِّحلة التي تمَّت بسرعةِ البُراق كان من أسفل إلى أعلى (أي من الأرض إلى السَّماء)؛ وقد احتاج النَّبي بعد اكتمال تبليغه رسالة الدِّين التي جاءته من السَّماء أن يُؤكِّدَ بشكلٍ مُركَّزٍ في خطبته الختاميَّة لسكَّانِ الأرضِ قاطبةً، عبر مخاطبته لأهلِ مكَّةَ خاصَّةً، أهمَّ ما نزل إليه في نَيفٍ وعشرين عاماً.

ويهمُّنا في هذا المقال ما وجَّهه النَّبيُّ إلى أهلِ مكَّةَ بصددِ النَّسيء، بعد أن رأى من أعيانها تلاعباً بتقديمِ أواخر الشُّهور الحُرُم أو تأخيرِ أوائلها، وذلك بحسب مقتضى الفائدة التي يجنونها في الأسواق من جرَّاء التَّقديم أو التَّأخير (ممَّا يُذَكِّرُ بتلاعب المتأسلمين الجُدُد بسعر الدُّولارِ صعوداً أو هبوطاً، بحسب مقتضى الفائدة التي يجنونها في الأسواق جرَّاء هذا التَّقلُّب المتعمَّد). فقرأ عليهم النَّبي آية النَّسيء التي تقول: "إِنَّمَا النَّسِيءُ زِيَادَةٌ فِي الْكُفْرِ يُضَلُّ بِهِ الَّذِينَ كَفَرُوا يُحِلُّونَهُ عَاماً وَيُحَرِّمُونَهُ عَاماً لِّيُوَاطِئُوا عِدَّةَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ فَيُحِلُّوا مَا حَرَّمَ اللَّهُ زُيِّنَ لَهُمْ سُوءُ أَعْمَالِهِمْ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ"؛ (سورة التوبة، الآية رقم "٣٧"). ثمَّ أعقبه بتأكيدٍ جازمٍ بقوله: "إنَّ الزَّمانَ قد استدارَ كهيئتِه يومَ خَلَقَ اللهُ السَّمواتِ والأرض"، ثمَّ حدَّد لهم شهور السَّنة، وبينها أربعةُ أشهرٍ حرم، هي ذو القعدة، وذو الحجَّة، ومحرَّم؛ ورجب الذي بين جُمادى وشعبان. هذا وقد جاء تأكيد أهميَّة الالتزام بالتَّوقيت القائم على السُّرعة المعتادة لحركةِ الأجرام في سورة الإسراءِ نفسِها: "وَجَعَلْنَا اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ آيَتَيْنِ فَمَحَوْنَا آيَةَ اللَّيْلِ وَجَعَلْنَا آيَةَ النَّهَارِ مُبْصِرَةً لِّتَبْتَغُوا فَضْلاً مِّن رَّبِّكُمْ وَلِتَعْلَمُوا عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسَابَ وَكُلَّ شَيْءٍ فَصَّلْنَاهُ تَفْصِيلاً"؛ (سورة الإسراء، الآية رقم "١٢").

في الختام، نوضِّحُ بالقول إنَّ ما استلزم استعادة الزَّمان في السَّابق واستوجب استدارته كهيئته الأولى، هي أنَّ زمانَ الإسراء الذي يمضي بسرعة البرق لا يُمكِنُ الإيفاءُ به في وقتِ الحقيقةِ بإيقاعها المُعتاد، وأنَّ زمانَ المِعراج الذي يمضي بسرعةِ البراق لا يُمكِنُ تكرار حدوثه على وجهٍ منتظم في الواقع المُعاش، إذ لا تتهيأُ مواقيته إلَّا بتدخُّلٍ غير مُطَّردٍ يتمُّ بمشيئة الحقِّ وإرادته الغالبة. إلَّا أنَّ ما استلزم استعادة الزَّمان في عصرنا الحالي واستوجب إرجاعه إلى هيئته الأولى المُتعارَف عليها، هو إبطاءٌ غير متوقَّعٍ بسبب الكتلة، وآخرُ مدهشٌ بسبب السُّرعة؛ غير أنَّ ما يُدخِلُ في النَّفسِ عجباً وحَيرَة، هو انقسامُه وتفتُّتُه إلى جزيئياتٍ متناهية الصِّغر بسبب الأثر الكمومي (نسبةً إلى ميكانيكا الكم)، بحيث يستحيلُ الزَّمان، كما الجبالِ في سورة النَّمل (الآية رقم "88") إلى أبخرةٍ متراكمة، فيما هي تمُرُّ كمَرِّ السَّحابةِ الماطِرة. قد يستدعي كلُّ ذلك تقليصاً للبعدِ الرِّياضي للزَّمانِ النِّيوتونيِّ الآسر بثوانيه ودقائقه المتلاحقة بإيقاعٍ منتظمٍ لا يتغيَّر، والذي قامت عليه رَدَحَاً أبنيةُ الحداثة، لِيفسحَ المكانَ بجانبه لاحمرارٍ وشروقِ شمسٍ وتعامدٍ عند ظهيرةٍ قائظة، ثمَّ احمرارٍ آخرَ قبيلَ الغروبِ، ومواسمَ للاحترارِ وأُخرى للموجاتِ الباردةِ، ومواسمَ للنَّسائمِ وأخرى لتساقطِ الأوراقِ والشَّعرِ في آخرِ العُمُرِ، إيذاناً بتجدُّدٍ قادمٍ وميلادٍ لصُبحٍ جديد.


بناءً على ما ذكرناه بشأنِ الإسراء والمعراج، سنسعى في حلقةٍ مُقبِلة إلى إحداثِ رتقٍ على قاعدةِ اللَّاتماثلِ بين الحقِّ والحقيقة، والسَّاعةِ والسَّاعة؛ وفوق ذلك كلِّه، بين المُحايثة (التي تقومُ عليها فكرة "وحدة الوجود") والتَّجاوز (الذي يُشيرُ إلى "وجودِ الواحدِ" الذي ليس كمثلِه شيء)

محمد خلف
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
حسن موسى



اشترك في: 06 مايو 2005
مشاركات: 3598

نشرةارسل: الخميس ابريل 30, 2020 2:55 pm    موضوع الرسالة: الحصة شعر رد مع اشارة الى الموضوع




الحصة شعر

سلام يا محمد خلف الله ،[ يا له من اسم ] شكرا يا عادل القصاص على المناولة الشيقة.
و وجه التشويق الأول فيها كونها صادرة عن صديق من أيام ذلك "الجمل الزميل" الذي نفق في صحارى البترودولار و الوحش قاعدة تراعي لينا و ترمينا بأعينها ساكت و الطير العجمي مستعجّب منا كيف لم نطر [ المعري بتصرّف]. و يا إلهي ماذا جنينا في حقك حتى تغمرنا بكل هذا الحب العميم؟[ قالوا أن الله إذا أحب عبدا من عباده ابتلاه]. و أصدقاء" الجلل الزنيم" الذين ابتلانا بهم الله، جعلوا من الماركسية مذهبا خامسا على أثر أبي ذر الغفاري، فيتمايزون بها عن عيال المسلمين العنقالة بتمسكهم بعروة الدين الوثقى، يقيمون الصلاة و يؤدون الزكاة و قد يحجون إلى بيت الله زرافات و وحدانا طالبين الرزق بمشيئة الكفيل المؤمن و هم راجعون لله مواكبا هادرة إلى مثاوي الصديقين و الشهداء في الحياة التي تنتظرهم بعد هذه الفانية. و شاعرهم يهتف :أنحنا اولاد بلد نقعد نقوم على كيفنا
و مافي زول غيرنا" لصياغة الدنيا
وتركيب الحياة القادمة"بلا بلا بلا؟[ محمد المكي صاحب أحمد هارون]
هؤلاء هم " الغرباء" الذين سيحيون سنة محمد بعد اندثارها، و هيهات. أما وجه التشويق الثاني في مكتوب محمد خلف فهو في شحنة الشعر العالية التي تنتظم اسطره المتلاحقة العامرة بالإشارات العالمة التي تروّع رجل "الشاعر" العادي و تلهمه الإستجارة ببركات سيدنا قوقل و شركاه رضي الله عنهم أجمعين. و محمد خلف الشاعر يشعر في خضم ذلك الشعر الذي "صعب و طويل سلمه"و يتفانى في تمويه صفة الشاعر وراء حكمة القدماء و علوم العلماء المتأخرين فلا تكاد امرأة الشارع العادية تفهم منه" التكتح".و من بستان الشاعر ينفحنا محمد وردة في مقام الشطح الديني اللطيف ببركات سيدنا آينشتاين كرم الله وجهه. يقول شاعرنا :

"..
ما يُلفِتُ الانتباه أنَّه، بحسب مقتضياتِ النَّظريَّة النِّسبيَّة العامَّة التي صاغها ألبرت آينشتاين في عام 1915، يحدُثُ إبطاءٌ للزَّمانِ بواسطة الكتلة (ماس)؛ وبما أنَّ ارتفاع جبل النُّور يبلغ 642 متراً عن سطح البحر، فإنَّ الشَّخص المتربِّع على قمَّته يكسبُ وقتاً أكثر من الشَّخص المُقيم على سفحِه. كما أنَّه أيضاً، بحسب مقتضيات النَّظريَّة النِّسبيَّة الخاصَّة التي صاغها آينشتاين قبل عشرِ سنواتٍ من ذلك التَّاريخ (أي في عام 1905)، يحدُثُ إبطاءٌ للزَّمانِ بواسطة السُّرعة (إسبيد). بمعنًى آخر، فإنَّ الشَّخصَ الجالسَ على مِصلاتِه في داخل الغار سيكسبُ زمناً مُضاعَفاً، بسببِ بُعدِهِ عنِ السَّفحِ وارتفاعِهِ قليلاً عن كتلة الأرض؛ وكذلك، بسببِ سرعتِهِ التي تُساوي صفراً بالقياس إلى أيِّ جسمٍ متحرِّكٍ آخرَ على مقربةٍ منه. لهذا يُمكِنُ القول بأنَّ محمَّداً عندما تلقَّى الوحيَ أوَّلَ مرَّةٍ أثناء تعبُّدِه في غار حراء، لم يكن فقط أقربَ أهلِ مكَّةَ إلى السَّماءِ بوجودِه على قمَّة جبل النُّور، وإنَّما أيضاً أكثرهم سَعةً في الوقت، بسببِ التَّأثيرِ المُضاعَفِ لنتائجِ نظريَّتَيْ آينشتاين الشَّهيرتَيْن.
.. »

أها يا محمد ما تستغرب لو شفت مكتوبك دا في منابر التواصل الإسلامي متبوعا بالعبارة :
" أنشرها و تكسب حسنة " أو
"" "

أرسلها إلي 30 شخص تحصل علي خمسه ملايين ومائتي ألف حسنه ......

ولو أرسلها كل واحد منهم إلي 30 شخص آخر ستحصل علي 4.680,000,000 أربعه مليار وستمائه وثمانين مليون حسنه .........

لا تدري متى تموت فأجعلها حسنه جارية"
و هكذا دواليبك..

هسع يا محمد خلف الله عيال المسلمين ديل انتظروا القرون الطويلة دي كلها عشان الخواجة" آينشتاين" يجي يفهمهم قرب النبي من السماء ، و لا أنا غلطان؟؟يعني الناس ديل كانوا مؤمنين على ياتو نظرية؟ و كمان عيال المسلمين الساكت الما ناقشين النظرية النسبية و لا ميكانيكا الكم [ أما "مكيانيكا الكيف" ديك فاسكت خليها ساكت] يقولوا يا منو؟ عشان معنى كلامك العالم الفوق دا إنو المسلم العالم أفضل من المسلم الساكت، عشان المسلم العالم مسلح بالنظريات العلميات المتساندات من داروين لماركس لفرويد لآينشتاين لآيزنشتاين لجيرترود شتاين لبروس سبرنغشتاين و جملة عيال شتاين .
غايتو المسامح كريم يا زميل و أنحنا مسامحينك بشفاعة الشعر بس، و عند المسلمين" الشعراء يقولون ما لا يفعلون" و الحمد لله على كل شيئ.
سأعود
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عادل القصاص



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1517

نشرةارسل: الاثنين مايو 04, 2020 12:48 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

تعقيب محمد خلف على التعليق الأخير لحسن موسى:



حسن موسى: الفنَّانُ الذي سكت عنَّا سَرداً واستنطقنا شِعرا




شتَّانَ ما بين مفهومَي الأُسلوب والأُسلوبيَّة السَّائدين في الأوساط النَّقديَّة؛ الأوَلُ فرديُّ يختصُّ بذائقةِ الكاتب وخياراتِه الفنِّيَّةِ الشَّخصيَّة، والآخرُ يندرجُ في الخطابِ العام لمدرسةٍ أدبيَّة بعينِها أو الوضعِ العام للغةٍ ما في فترةٍ تاريخيَّةٍ محدَّدة. فيما يختصُّ بالمفهومِ الأوَّل، سنَدَعُ ما لِحَسَنٍ لِحَسَن، مع تمنِّياتنا له بمزيدٍ من النّجاح في تطوير ذلك المنحى الإبداعيِّ المتفرِّد، بشهادةِ أقرانِه ومُحِبِّيه من كافَّةِ القرَّاء الذين يجِدون متعةً حقيقيَّة في هذا الضَّرب المتميِّز من الكتابة الخاصَّة. أمَّا بالنِّسبة للمفهوم الثَّاني، فسنتخيَّرُ أفضلَ ما جادت به قريحتُه النَّقديَّة، وسنلتقطُ المعاني التي بثَّها في الطَّريقِ العام، توطئةً لتحليلِها والانتفاعِ بأفضلِ دَلالاتِها التي تُساعِدُ على تطويرِ النّهجِ الذي سلكناه منذ ما يُقاربُ السِّتِ سنواتٍ في هذا الرُّكن (أو الخيط، مثلما يحلو لصديقي القصَّاص تسميته).

وأهمُّ ما جاد به حَسَنٌ في تموُّجاته المتلاحقة، التي تُمسِكُ فيها الكلمةُ بتلابيبِ أخرى حتَّى تنسَرِبُ بغتةً من الأسلوبِ إلى الأسلوبيَّة، هو طرحُه لموضوع الشِّعر وعلاقتِه المُلتبِسة بإنتاجِ المعرفة؛ وكُنَّا قد خصَّصنا الرِّسالة إلى السَّردِ وحصرناها على أفضلِ القصَّاصينَ الذين جمعتنا بهم صِلةٌ في المدارسِ والجامعات أو الحقلِ الثَّقافيِّ العام، ولم نغفلِ الإشارةَ إلى بعضِ التَّشكيليين والسِّينمائيين؛ وكنَّا قد عقدنا العزمَ على تغطيةِ النَّقصِ في المشاركاتِ اللَّاحقةِ للرِّسالة، والتي لم تتوقف حتَّى كتابةِ هذه السُّطور. ولكنَّ مشاغلَ طرأت على مَنْ عهدنا إليهم بابتدارِ النِّقاشِ بشأنِ كلِّ جانبٍ من جوانب الإبداع: من رسمٍ، ونحتٍ، وتصوير؛ ومسرحٍ، وتلفزيونَ، وسينما؛ ونقدٍ، وروايةٍ، وشعر (وخصوصاً الشِّعر، لأنَّ الشُّعراءَ قد ظلُّوا يُحيطونَ بنا إحاطةَ السُّوارِ بالمِعصم)؛ فلم ننجح بسببِ تلك المشاغل في مسعانا الذي لم يُفارقِ البالَ لحظةً واحدة، ولكن لم يفُتِ الأوانُ بعدُ، فها هو ذا حَسَنٌ يفتتحُ ما نراه بالفعلِ حَسَناً، وهو تناولُ موضوعِ الشِّعرِ، وعلاقتِه المُبهَمةِ بإنتاجِ المعرفة، بصفتِه لغةً ذاتَ خصائصَ مميَّزةٍ قد تتداخلُ مع لغةِ الفرعِ المعرفي، فتُؤثِّرُ سلباً أو إيجاباً على المُحَصِّلةِ النِّهائيَّة للإنتاجِ المعرفي.

وقد يقودُ هذا الافتتاحُ الحَسَنُ أيضاً إلى الكلامِ على الشِّعرية (بويطيقيا)؛ وهي بخلاف تفسير الشِّعر، تقومُ على تبيينِ تأثيرِ استخدامِ التَّعبيرِ الشِّعريِّ على التَّلقِّي وإنتاجِ الدَّلالةِ الخاصَّة، مثل استخدامِنا للعبارةِ الشِّعريَّةِ المكثَّفة في نهايةِ المقال لإحداثِ أثرٍ يُشيرُ إلى الانتقالِ من إيقاعِ الزَّمنِ النِّيوتونيِّ الرَّتيب، بساعاتِه ودقائقه وثوانيه التي تنتظمُ في سياقٍ خطِّيٍّ لا يتغيَّر، إلى استعادتِه في ذائقةِ المُتلقِّي بأيَّامٍ تطولُ وتفصُرُ، نهاراً وليلا؛ وليالٍ تطولُ شتاءً وتقصُرُ صيفاً؛ وبشمسٍ تحترُّ بتعامدٍ إستوائيٍّ، وأخرى تتلطَّفُ على الخلقِ باعتدالينِ ربيعيٍّ وآخرَ خريفي. وأيضاً، مثل استخدامِ حَسَنٍ لاستيلاد الدَّلالة بتقليبِ الدَّوال، لتعزيزِ الأثر التَّهكُّمي لدى المُتلقِّي؛ وعلى سبيل المثال، "الجمل الزَّميل" (عِوضاً عن الزَّمنِ الجميل)، ورجل "الشَّاعر" (عِوضاً عن رجلِ "الشَّارع")، هذا إضافةً إلى اقتباساتِه من شعراءَ يمتدُّونَ من أبي العلاء المعرِّي إلى محمَّد المكِّي إبراهيم؛ هذا بالطَّبع غير اقتباسِه الطَّويل باللَّونِ الأحمر الذي ظنَّه شِعراً، فنصَّبني بناءً عليهِ شاعراً، لا ليسهُل عليه دحضٌ لحججٍ، وإنَّما تعزيزٌ لأثرٍ تهكُّمي (كان قد برع فيه ونشره بيننا فطاحِلةٌ أفذاذ، مثل عبد العزيز العميري، وخطَّاب حسن أحمد، ومهلَّب علي مالك، وتماضر شيخ الدِّين، وعموم آل همرور).

بخصوصِ التَّأثيرِ البويطيقيِ، قسَّمَ الفيلسوفُ البريطاني، جي إل أوستن، الأفعالَ اللُّغوية (إسبيتش آكتس) وفقاً لثلاثِ خصائص: لفظيَّة (لوكيوشنري)، وإنجازيَّة (إلوكيوشنري)، وتأثيريَّة (بيرلوكيوشنري)؛ وقد اعتبر الفيلسوفُ الأمريكيُّ، جون سيرل، أنَّ الخصيصة الإنجازيَّة هي أهمُّ الخصائص الأدائيَّة، ودمج معها الخصيصة الدَّالَّة باللَّفظ. إلَّا أنَّ الخصيصة التأثيريَّة هي التي تهمُّنا في هذا المقام، إذ إنَّها مرتبطةٌ بحماية المستهلك؛ وكان صديقي مسعود محمَّد علي يُطالبُ في عِقرِ دارِ اِتِّحاد الكُتَّابِ السُّودانيين بإقامةِ اتِّحادٍ للقرَّآء (وليته أشرف على إنشائه من دونِ حاجةٍ إلى عونٍ من لجنةِ الاتِّحاد)؛ ولو كان صديقي عبد السَّلام حسن عبد السَّلام حيَّاً يُرزق، لأقنعته بما له من صلةٍ حميمةٍ بالأدب، وخبرةٍ قانونيَّةٍ واسعة، وعلاقةٍ وُثقى بحقوقِ الإنسان، بأن نسعى سويَّاً إلى صيانةِ حقوق المُتلقِّي وتضمينِها في "ميثاق جنيف"، باعتبارِها جزءاً لا يتجزأ من حقوقِ الإنسان؛ وكان سيرى، مثل اسمه الأوسطِ، ذلك حَسَناً؛ فالنقدُ التَّطبيليُّ مُؤذٍ بطبعه لرجاحةِ العقلِ واتِّزانِ الجسد؛ أمَّا النَّقدُ الجارج، فإنَّه محضُ استهدافٍ آثمٍ للنَّفسِ والمعنوياتِ التي لا غِنًى للكاتبِ عنها.

من حُسنِ الصُّدَفِ أنَّ هناك مقالاً منشوراً بصحيفة "الحياة"، العدد 15694، بتاريخ الجمعة 24 آذار 2006، تحت عنوان "مسار مخالف لـ "مدارات" أدونيس"، سَعَينا في مُفتَتَحِه إلى تمييزِ مفهومَينِ للشِّعر: أحدهما ينظرُ للشِّعر "بصفته صَنعَةً لُغويَّة مُنتِجَةً للصُّور الفنِّيَّة، ومُتَّخذةً إيَّاها وسيلةً ذهنيَّة موازية لإنتاج المعرفة، وبين الشِّعر بصفتِه إبداعاً تِلقائياً للقصائدِ التي تأتي وفقَ نَسَقٍ معيِّن، أكان ذلك وفقاً لأبحُرِ الخليل المعروفة، أم كان بغيرِها ممَّا تحقَّقَ بالفعل أو ما يُمكِنُ أن يتحقَّقَ بالقوَّة. وقلنا أيضاً "إنَّ الشِّعرَ بصفتِه الأولى هذه: شيطانٌ مريد، مناقضٌ للحقِّ ولا مناصَ من محاربته وإخراجه عنوةً من حرم المعرفة، إذا ما استطعنا إلى ذلك سبيلا. والشِّعرُ بصفته الثَّانية: غريزةٌ لُغويَّة فطريَّة لا يُمكِنُ دفعُها، لأنَّها في أساسِ اللُّغةِ الطَّبيعيَّة التي تتوسَّطُ بين الفكرِ والعالَم. كما قلنا إنَّه "إذا كان الشِّعر، بصفتِه صَنعَةً لُغويَّة، واحداً من المداخل التي اعتمدها الفكرُ النَّقديُّ الحديث ــ بدءا ًمن هايدغر وانتهاءً بجاك دريدا ــ لتليينِ بنيةِ الفكرِ الأوروبي وإعادةِ تركيبِها أو تفكيكِها، فإنَّ ذلك المدخل كان مناسباً له تماماً، خصوصاً إذا أخذنا في الاعتبار تمسـُّكَه بالوظيفةِ المرجعيَّةِ للُّغة، وتضييقِه على الشِّعر، وطردِه إيَّاه من ساحةِ الفكر. أمَّا اعتمادُ هذا المدخل نفسه داخل الثَّقافة العربيَّة، فلم يكن ذلك سوى دفعٍ للأبوابِ المفتوحةِ أصلاً، فالشِّعرُ لم يكن مُحَارَباً أو مطروداً، بل كان هو سيِّدُ الموقف في معظم فتراتِ التِّاريخِ العربيِّ المعروف".

في عصرِ تطوُّرِ العلومِ الفيزيائيَّة، خصوصاً علم أصلِ ونشأةِ وتطوُّرِ الكون (كوزمولوجي)، وفيزياء الجُسيماتِ المُتناهيةِ الصِّغِر، وميكانيكا الكم، بدأ الجدارُ القائمُ بين العلمِ والشِّعرِ في التَّصدُّع، لا لشيءٍ سوى أنَّ مُكتشفاتِ العالَمِ تحت المِجهريِّ والكونِ المُنتاهي في الابتعادِ والكِبَر قد أخرست ألسنةَ العلماءِ من الدَّهشة، فاتَّخذتِ الظَّواهرُ الباديةُ للعيانِ من خلال التِّلسكوب أو المِجهر موقعَها من غيرِ أن تتَّشحَ بثوبِ اسمٍ أو شهادةِ ميلاد؛ لذلك، لجأ العلماءُ إلى غريزتِهم اللُّغويَّةِ الفطريَّة أو معينِهم الإبداعيِّ الكامن. فأطلقوا اسمَ "الانفجارِ العظيم" في غيابِ الفضاء الذي يسمِحُ في الأساس بحدوثِ التَّفجير (وهو ما أشرنا إليه في حينِه في صُلبِ الرِّسالة)؛ كما أطلقوا اسمَ "الثُّقوبِ السُّوداء" على منطقةٍ في الزَّمكان (إسبيستايم) لا يهربُ من براثنها حتَّى الضَّوء المرئي، كما لا يُمكِنُ التَّكهُّنُ بوجودِها إلَّا بأثرِ اسنتاجاتٍ مأخوذةٍ من أجرامٍ غيرِها. أمَّا العالِمُ الفيزيائيُّ الأمريكي، مراي غيل-مان، فقد استفاد من اطِّلاعه على رواية "السَّهر على جثَّة فينيغان" (فينيغانز وِايْك) للرِّوائيِّ الإيرلندي، جيمس جويس، وهي من أصعبِ الرِّواياتِ التَّجريبيَّة، ولا يُمكِنُ بتعبيرِ حَسَنٍ أن يُدرَكُ منها "التَّكتح"، حتَّى إذا عُرضِت على أفضلِ النُّقاد؛ ومع ذلك، فقد استقى منها غيل-مان كلمة "كوارك" فأطلقها اسماً أصبح سائراً لجزءٍ من مكوِّنات الذَّرة، أي الهيدرونات؛ وكانت في الأصلٍ "كوورك"، إلَّا أنَّ جويس قد عدَّلها إلى "كوارك" لتتلاءم في التَّقفيةِ مع "مارك"، في عبارة "ثري كواركس فور مَسْتَرْ مارك" الإنكليزيَّة.

أمَّا بخصوص جبلِ النُّور، وما إذا كان المسلمون قد انتظروا قروناً طويلة حتَّى يأتي إليهم ألبرت آينستاين ليفهموا منه قربً النَّبيِّ إلى السَّماء، فإنَّ لا أحدَ قد ادَّعى هذا الادِّعاء؛ بلِ الأصح أنَّ العالمَ قد انتظرَ أربعَ سنواتٍ فقط للاستيقانِ من صِحَّة النَّظريَّة النِّسبيَّة العامَّة، وهو ما حدث في أعقاب كسوف الشَّمس في عام 1919، حيث تبيَّن جليَّاً انحناءُ الضَّوء بالقربِ من أحدِ النُّجوم التي تقعُ في نطاقٍ نجميٍّ مُحاذٍ للشَّمس (وهو ما سبق أن أشرنا إليه في إحدى المشاركات)؛ كما انتظر العالمُ أكثر من مئةِ سنةٍ حتَّى يتمَّ تصنيعُ ساعاتٍ ذرِّيَّة يكون بمقدورِها تسجيلُ الفروقِ في الزَّمانِ التي تحدَّثت عنها النِّسبيَّة، بحيث أصبح الآنَ بالإمكانِ تسجيلُ قراءتين مختلفتين لِما هو فوق المِنضدة وما هو في أرضيَّةِ الغرفة، ولِما هو فوق الرَّأس وما هو تحت القدمين، ناهيك عمًّا هو في قمَّة جبل النُّور وما هو في سفحِه. عِلماً بأنَّنا حينما تحدَّثنا عنِ القربِ وسَعةِ الوقتِ، وعزونا ذلك إلى التَّأثيرِ المُضاعَفِ لنتائجِ نظريَّتَيْ آينشتاين الشَّهيرتَيْن، لم نفعل شيئاً سوى أنَّنا قرَّرنا حقيقةً، يُمكِنُ لأيٍّ شارٍ من أمازون لساعتينِ ذريتيَّن أن يُقرِّرَ ما هو مُقرَّرٌ، بأن يُثبتَ ما هو مثبتٌ أصلاً؛ أمَّا أن يأتيَ اِمرؤٌ بدحضٍ للنِّسبيَّة بعد نيفٍ من السِّنينِ أو القرون، فذلك لا يقدحُ في صِحَّةِ حديثِ السَّماء أو واقعةِ الإسراءِ والمِعراج؛ فالعلمُ والدِّين، كما استقى النَّبيه محمَّد عبد المنعم فوكس، "لا يتبادلانِ (على أقلِّ تقديرٍ) مشروعيَّة الإثبات، إذ إنَّ كلَّاً منهما حقلٌ بذاتِه ودالٌّ على نفسِه"؛ وهي نظرةٌ متطابِقة مع رأي إستيفن جاي غولد، ولكنَّنا سنمضي أبعدَ من ذلك، بترجيحِ كفَّةِ الحقِّ، ولا تماثلِه مع الحقيقة.



كان من المفترض أن نتناولَ أوَّلاً مساهماتٍ وصلتنا من عبد الواحد ورَّاق، والسِّر السَّيِّد، وفوكسَ نفسِه، إضافةً إلى عددٍ من التَّعليقاتِ الإيجابيَّة الأخرى، ولكنَّنا ارتأينا التعجيلَ بتناولِ الرَّأيِّ الحَسَنيِّ لمحمولاتِه السَّلبيَّة المفيدة، وحتَّى لا تكونُ تلك التَّعليقاتِ حجاباً حاجزاً يمنعُ الانتفاعَ بمردودِه النَّقديِّ السَّالب؛ ولكنَّ عزاءنا الوحيدَ أنَّ تعليقَ ورَّاقٍ قد وجد طريقه إلى موقع "سودانيزأونلاين"، حيث نشر النَّصري أمين علي النَّصري، ابنُ أمِّيَ الثَّانية، صفيَّة بنت البدوي سليمان كركساوي، خيطاً (أو بوستاً) يعقدُ مقارنةً شيِّقة بين محمَّد أمين وبائعةِ زهورٍ التقاها عبد الواحد على قارعةِ الطَّريق في كولمبس، بولاية أوهايو الأمريكيَّة.


محمد خلف

انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عادل القصاص



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1517

نشرةارسل: الخميس مايو 07, 2020 1:07 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

وجاء تعليق حفي مضغوط من د. نور الدين مقلد على مجمل حلقات "من الحقيقةِ للحقِّ، ومن السَّاعةِ للسَّاعة: تأمُّلاتٌ في زمنٍ مُستعاد" كالآتي:


من أي بحر يغترف هذا الإنسان المدهش... لا أشك مطلقا أنه يسقي من بحر الحق... وكل بحر له في الأرض أو في السماء... تحياتي.
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عادل القصاص



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1517

نشرةارسل: السبت مايو 16, 2020 1:18 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

محمد خلف ينظر إلى فكرة وعمل لجنة إزالة التمكين من زاوية، إستراتيجية، غير دارجة:



استرداد المال العام واستعادة الزَّمن الضَّائع: استراحة "زمكانيَّة" قصيرة




تعمل لجنة إزالة التَّمكين ليلَ نهارَ لاستردادِ المال العام وإعادةِ الأصول المُعتدى عليها إلى أصحابها الأصليين، وهو جهدٌ مُقدَّر ننتظرُه بفارغِ الصَّبر، ونتسقَّطُ أخبارَه من خلال التَّنوير الأُسبوعي الذي تُقدِّمُه اللَّجنة؛ إلَّا أنَّ ما يُمكِنُ أن يفوتَ عليها في زحمةِ العملِ المتواصل، هو فحصُ المفاهيم الذي قد يُؤدِّي غيابُه إلى انزلاقِ هدفِ الإزالةِ الأساسيِّ إلى محضِ إزاحةٍ، وتبديلِ دورٍ بدور؛ فنُصبِحُ "كأنَّنا يا بدرُ لا رُحنا ولا جينا" أو كأنَّنا قد ربحنا شوطاً وخسرنا آخرَ، من غيرِ أن نستثمرَ دقائقَ الزَّمنِ الضَّائع في تعديلِ النَّتيجةِ النِّهائيَّة. لن نقفَ كثيراً عند السِّياسة اليوميَّة، بل سنتعدَّاها في هذه الاستراحة الزَّمكانيَّةِ القصيرة إلى النَّحوِ العربيِّ وعلمِ الفيزياءِ الحديث، لاستكناهِ الدَّلالةِ العميقة لمفهوم التَّمكين (فدلالتُه المعاصرةُ معروفةٌ سلفاً لدارسي العلوم الاجتماعيَّة، قبل أن تختطفه الفئةُ الظَّالِمة في تفسيرها الذَّاتيِّ المُتعجِّل لآياتٍ قرءانيَّة في سورة الحج، وسورتَي الكهفِ ويوسف).

قسَّمَ سيبويهِ "أواخرَ مجاري الكَلِمِ من العربيَّة" إلى ثمانيةِ مجارٍ: أربعةٌ منها لحروف الإعراب، وهي الحروف المخصَّصة للأسماء المتمكِّنة (و"الأفعال المُضارِعة لأسماءِ الفاعلين")، وتشمل الرَّفع والنَّصب والجرَّ والجزم؛ أمَّا الأربعةُ الأخرى، وهي الضَّم والفتح والكسر والوقف، فقد خصَّصها شيخُ العربيَّةِ للأسماءِ غير المتمكِّنة، أي المبنيَّة بناءً لا تحيدُ عنه، بحيثُ لا يكونُ هناك أثرٌ ظاهرٌ للعاملِ عليها. ما يهمُّنا فيما ذهب إليه سيبويهِ هو أنَّ "تمكُّنَ" الأسماءِ قد اشتُقَّ من المكانِ أو الإمكان (وجِذرُهما واحد، وهو "ميم كاف نون")، لكي يؤدِّي مدلولُ السَّعةِ في المكانِ أو التَّوسُّعُ في الإمكانِ إلى الإيحاءِ بحرِّيَّةَ الحركة (الإعرابيَّة) أو الصَّرف (أي حُرِّيَّة التَّصرُّف)؛ بينما تنتفي هذه الحرِّيَّةُ في البناءِ، لأنَّه قد قُدَّ من نظامٍ موحَّدٍ أصمَّ لا يقبلُ الصَّرفَ أو التَّصرُّف. فكأنَّما الإعرابُ قد مَتَحَ من معينِ المكان، فاكتسبَ حُرِّيَّةً في الحركة، بينما التزمَ البناءُ بقيودِ الزَّمانِ التي تشِلُّ الحركة، إلَّا إذا جاءت وفقَ سَمتٍ بعينِه، مثل القيدِ الذي يُلزِمُ الزَّمانَ بالسَّيرِ بخطًى منتظِمةٍ من الماضي إلى الحاضر إلى المستقبل، وليس لعكسِ ذلكَ حظٌّ فعليٌّ في الإمكانِ.

تواجه الفيزياء الحديثة نفسَ المعضلة في تعاملِها مع الزَّمان الذي لا يقبلُ التَّصرُّف، فتلجأُ إلى تليينِ عريكته بمعالجته على خلفيَّةِ المكان، وتحريكِ أسهمه بتصرُّفٍ كاملٍ على أسطحٍ مستويةٍ ثنائيةِ الأبعاد؛ فيتمُّ تسجيلُ حركته على صفحةٍ بيضاءَ أو سبورةٍ سوداءَ أو رسمٍ بيانيٍّ أو جدولٍ دوريٍّ أو معادلةٍ رياضيَّة أو حتَّى مصفوفةٍ سياسيَّة، "يسهرُ الخلقُ جرَّاها ويختصمُ". وعندما يتحوَّلُ الزَّمانُ إلى رمزٍ في معادلة، يسهُلُ توظيفُه للتَّكهُّنِ بالمستقبل؛ وبما أنَّ المعادلاتِ الفيزيائيَّة قابلةٌ على خلفيَّةِ المكان للقراءةِ العكسيَّة، فإنَّ حرِّيَّة التَّصرُّف في الزَّمانِ تُصبِحُ بلا حدودٍ تمنعُ سيرَه القهقرى، إذا أرادَ مَنِ استخدمَ المعادلةَ ذلك. كما أنَّ الرُّسوماتِ والجداولَ الثُّنائيَّةَ الأبعاد يُمكِنُ بسهولةٍ إيجادُ معادلِها الثُّلاثيِّ الأبعاد، والتي يُمكِنُ أيضاً تحقُّقها مادِّيَّاً في شكلِ نماذجَ إيضاحيَّةٍ بالغةِ الفائدة في إعانةِ التَّصوُّراتِ المجرَّدة. كما يُمكِنُ أيضاً – وهو ما قام به هيرمان مينكوفسكي – ضمُّ الزَّمانِ إلى المكانِ الثُّلاثيِّ الأبعاد، ليُشيَّدَ عليه بناءٌ رُباعيُّ الأبعاد، يسمحُ بدورِه بإقامةِ "زمكانٍ" (إسبيستايم") مستقلٍّ عن الإطارِ المرجعيِّ الذي تمَّ فيه سابقاً تسجيلُ الإحداثيَّات.

لن نستطيعَ في هذه الاستراحةِ القصيرة أن نُبيِّنَ مدى حرِّيَّة التَّصرُّف التي سمح بها وضعُ الزَّمانِ في كتلةٍ أو لَبِنَةٍ مكانيَّةٍ واحدة ("بلوك يونيفيرس") أو ما قاد إليه عموماً صياغتُه (أي الزَّمانُ) صياغةً هندسيَّةً ناجحة، لكنَّنا نستطيعُ في هذه العُجالةِ أن نُنبِّهَ إلى خطورةِ التَّصرُّف في المالِ العام، إذا لم نستعِدِ الزَّمنَ الضَّائعَ لتوظيفِه في نسفِ البنية المفهوميَّة للتَّمكين؛ ونستطيعُ أن نُنبِّهَ أيضاً إلى أنَّه قد يسهُلُ على حارسِ المالِ أمرُ الصَّرفِ من الخزينةِ العامَّة، إذا انعدمتِ القيودُ الصَّارمة أو قام الحارسُ بتسجيلِ هدفٍ في مرماه في الزَّمن الضَّائع، فيما كان الدِّفاعُ ينامُ "ملءَ جفونه عن شواردها".


محمد خلف
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عادل القصاص



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1517

نشرةارسل: الثلاثاء مايو 19, 2020 9:20 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

العزيز خلف،

ولأنني أرى أن هذه الحكومة الراهنة، هذه الحكومة الانتقالية، بشقيها المدني والعسكري، إنما هي "حكومة أمر واقع"، جاءت بسببٍ من تسويةٍ، أو، للدقة، بسببٍ من مساوَمةٍ، فربما يجب علينا - تلافياً للصدمة وما ينجم عنها من إحباط - ألا نتوقع منها - من الحكومة - الكثير من الإنجازات التي تنتمي لنَسْف البُنَى المفهومية للنظام السابق (وليس البائد؛ ذلك أن النظام - أي نظام سياسي - لا يغدو بائداً إلَّا إذا تمَّ نَسْف بُناهُ المفهومية، المادية والرمزية). أقول هذا لمناسبة عشمك في أن تتمتع "لجنة إزالة التمكين ومحاربة الفساد واسترداد المال العام" بعمق في النظر يُمَكِّنها من تجاوز فعل الاسترداد إلى فحص المفاهيم الذي من شأنه أن يقود إلى"نَسْف البنية المفهوميَّة للتَّمكين". عمق النظر/فحص المفاهيم الذي تعني يا صديقي خلف (والذي لا أشك في تميُّزك به) يغلب لديَّ الاعتقاد بأنه لم يفُت على اللجنة بسبب "زحمة العمل المتواصل"، وإنما لرجاحة الظن عندي بأنها لا تتمتع به بالأساس؛ وحتى لو وُجِدَ من يتميِّز به من أعضائها، فالغالب أن يجد نظره مقيداً - بسببٍ من الشرط التكويني العام للجنة - بالتركيز في البُعد السطحي أو ما نعته أنت بالإزاحة المحضة، أي الإزاحة والسلام!
لذلك فإنه ليس بوسعي أن أكون متفائلاً بهذا الشأن (كما بشؤون أخرى ليست قليلة على الطاولات المتعددة وذات المستويات المتفاوتة للحكومة)؛ ذلك أنني أرى أن طرفيْ المساوَمة، أي بعض ممن طلعوا في الكَفَر من بقايا النظام السابق، لا سيما من العسكريين، والسائد من قحت، إنما هم - جميعاً - جزءٌ أصيلٌ، بالغ الفاعلية، من أزمتنا العامة، التليدة والطارفة، بأوجهها السياسية، الاقتصادية، الاجتماعية والثقافية. وأنت وأنا على يقين من أن الفاعلين في الحكومة من بقايا النظام السابق لن يطبزوا عينهم بأصبعهم كما لن يسمحوا بأن يطبزها غيرهم. وفي تقديري، نفس الموقف ينطبق على السائد من قحت. إنني هنا أعني أن الإطار المفهومي الذي أنتج، من بين ما أنتج، النسخة الكيزانية لمفهوم التمكين هو نفسه السائد في المهيمن من مكونات قحت.
نَسْفُ البُنَى المفهومية المهيمنة يقع على عاتق حكومة تمثِّل الثورة، وهي الخصيصة التي تفتقر إليها هذه الحكومة، رُغم أنها مُطعَّمة بأفراد لا نرتاب في انتمائهم للثورة؛ ذلك أن الحكومة - أية حكومة - تمثِّل الثورة لا تأتى عبر مثل تلك-هذه المساوَمة. ومتى كانت الثورة تساوِم؟
إذن، في واقع كهذا، بداهةُ فاقد الشيء لا يعطيه تبدو متوهِّطةً.
إذن، في واقع كهذا، بداهةُ التعويل على الممثلين الأُصَلاء للثورة - لجان المقاومة ومن يدعمهم - بأصالةٍ - من كيانات سياسية، منظمات عملٍ مدني وأفراد - هو ما يتعيَّن أن يتوهِّط في الأفئدة والأذهان، دون أن يعني هذا ألَّا ندعم كل توجُّهٍ، ذي وشيجةٍ صميمة بتراث وأشواق الثورة، من قِبَل الحكومة.


عدل من قبل عادل القصاص في الاربعاء مايو 20, 2020 9:32 am, عدل 1 مرة
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
حسن موسى



اشترك في: 06 مايو 2005
مشاركات: 3598

نشرةارسل: الاربعاء مايو 20, 2020 7:58 am    موضوع الرسالة: الطلقة ما بتكتل الشعراء رد مع اشارة الى الموضوع




الطلقة ما بتكتل الشعراء

تحت عنوان :
"استرداد المال العام واستعادة الزَّمن الضَّائع: استراحة "زمكانيَّة" قصيرة"، كتب صديقنا محمد خلف الله :
.."
تواجه الفيزياء الحديثة نفسَ المعضلة في تعاملِها مع الزَّمان الذي لا يقبلُ التَّصرُّف، فتلجأُ إلى تليينِ عريكته بمعالجته على خلفيَّةِ المكان، وتحريكِ أسهمه بتصرُّفٍ كاملٍ على أسطحٍ مستويةٍ ثنائيةِ الأبعاد؛ فيتمُّ تسجيلُ حركته على صفحةٍ بيضاءَ أو سبورةٍ سوداءَ أو رسمٍ بيانيٍّ أو جدولٍ دوريٍّ أو معادلةٍ رياضيَّة أو حتَّى مصفوفةٍ سياسيَّة، "يسهرُ الخلقُ جرَّاها ويختصمُ". وعندما يتحوَّلُ الزَّمانُ إلى رمزٍ في معادلة، يسهُلُ توظيفُه للتَّكهُّنِ بالمستقبل؛ وبما أنَّ المعادلاتِ الفيزيائيَّة قابلةٌ على خلفيَّةِ المكان للقراءةِ العكسيَّة، فإنَّ حرِّيَّة التَّصرُّف في الزَّمانِ تُصبِحُ بلا حدودٍ تمنعُ سيرَه القهقرى، إذا أرادَ مَنِ استخدمَ المعادلةَ ذلك. كما أنَّ الرُّسوماتِ والجداولَ الثُّنائيَّةَ الأبعاد يُمكِنُ بسهولةٍ إيجادُ معادلِها الثُّلاثيِّ الأبعاد، والتي يُمكِنُ أيضاً تحقُّقها مادِّيَّاً في شكلِ نماذجَ إيضاحيَّةٍ بالغةِ الفائدة في إعانةِ التَّصوُّراتِ المجرَّدة. كما يُمكِنُ أيضاً – وهو ما قام به هيرمان مينكوفسكي – ضمُّ الزَّمانِ إلى المكانِ الثُّلاثيِّ الأبعاد، ليُشيَّدَ عليه بناءٌ رُباعيُّ الأبعاد، يسمحُ بدورِه بإقامةِ "زمكانٍ" (إسبيستايم") مستقلٍّ عن الإطارِ المرجعيِّ الذي تمَّ فيه سابقاً تسجيلُ الإحداثيَّات.

"
سلام يا عادل القصاص و محمد خلف الله
و شكرا يا محمد على المكاتيب الشيقة والشكر موصول لعادل فلولا مناولاته العامرات لفلت حديث محمد خلف الله من دائرة النظر العام.أولا بالتبادي اعتذر عن تأخري في العودة لهذا الخيط ،و كنت قد وقفت عند بعض جوانبه التي بدت لي ضربا من الشعر المستتر الذي لا يقول اسمه.و ربما كان في هذه الوضعية، وضعية تمويه الشعر في توريق الخطاب العالم [ ناس نظرية الكم و شنو و شنو ]بعض من كفاءة التعبير الشعري عند صاحبنا. قال" و ما علمناه الشعر و ما ينبغي له"،[يس]، لكن مولانا منير العكش قال مرة أن إتهام العرب للنبي بقول الشعر دليل على أنهم خبروا الشعر خارج بحور الخليل بن أحمد.لكن بحور الخليل ذابت منذ آلاف السنين في لجة قصيدة النثر الما وراها ناس، و تعلمنا العوم ارتجالا في إلتباسات التراجمة الذين انتحلوا صناعة الشعراء و تمكنوا بالمنابر. و حين قلت بأن محمد خلف الله شاعر فقولي صادر عن فهمي للشعر كحالة وجودية تجسدها الشراكة المفهومية المؤقتة الهشة بين بصيرة تطلق الكلم لمخاطر القراءات المخاتلات و بصيرة قارئة تملك ان ترى في المبذول فرص حياتها ،[أو فرص موتها]فتحتفي به و تصعّده لمقام النجاة.طبعا مصيبة البصيرة القارئة تتلخص في كونها قمينة بتحرّي الشعر في اي كلام و السلام[ و الحرب ايضا]، و لو شاءت تلمّست الشعر في غير الكلام من معطيات الوجود و عوارضه. و هذا هو حال الـ"فاوند اوبجكت"
Found Object
في ممارسة التشكيليين المتأخرين[ناس "دادا" و شركاهم] الذين هم ، بسحر النظر الحديد، يؤهّلون اشياء الحياة العادية لتندمج في جمال الوجود.هسع يا عادل فيزياء محمد خلف التي تلجأ إلى تليين عريكة الزمان و الإعراب الذي يمتح من معين المكان، ديل لا مكان لهما من الإعراب إلا في بصيرة الشاعر. و ربما ، بسبب هذه الإستحالة، يستدرك محمد خلف نفسه ليقول لنا في نبرة إعتذار : » لن نستطيعَ في هذه الاستراحةِ القصيرة أن نُبيِّنَ مدى حرِّيَّة التَّصرُّف التي سمح بها وضعُ الزَّمانِ في كتلةٍ أو لَبِنَةٍ مكانيَّةٍ واحدة ("بلوك يونيفيرس") أو ما قاد إليه عموماً صياغتُه (أي الزَّمانُ) صياغةً هندسيَّةً ناجحة، لكنَّنا نستطيعُ في هذه العُجالةِ أن نُنبِّهَ إلى خطورةِ التَّصرُّف في المالِ العام، « ، فكأنما شعب السودان ـ حسب نظري الضعيف ـ يحتاج لإعادة صياغة قوانين الفيزياء لكي يتمكن من استرداد المال العام الذي سرقه الإسلاميون.و الله يا محمد لو رسلت كلامك الفوق دا لناس لجنة إزالة التمكين ما عندهم طريقة إلا يعملوا ليهم لجنة جديدة لإزالة شعر إزالة التمكين، و هكذا..
أقول قولي هذا و استغفر الله لي و لكم على سماجتي و إلحاحي و ما أنا بشاعر و لا ينبغي لي لكن كمان الواحد لازم يعمل حسابه من الشعراء.قالوا : "الطلقة ما بتكتل".
سأعود
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عادل القصاص



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1517

نشرةارسل: الجمعة مايو 22, 2020 9:17 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

في هذا المقال، يواصل محمد خلف تأملاته في الزمان:


صهرُ السَّاعاتِ وتهشيمُها وإعادةُ ترتيبِ الوقتِ تأثُّراً بنسبيَّة الزَّمان




لم يكنِ العلماءُ وحدُهم هُمُ الذين سعَوا إلى تليين عريكة الزَّمان، فقد تبعهم في ذلك فنَّانون تشكيليُّون وروائيُّون وشعراءُ مُحدثون؛ أمَّا الفلاسفة، فقد تخبَّطوا في ذلك أيَّما تخبط، إلى أن تمكَّنتِ الفيزياء الحديثة، بدءاً من ماكس بلانك وألبرت آينشتاين، وانتهاءً بنيلز بور وأشبال ميكانيكا الكم في منتصف العشريناتِ من القرن الماضي (فيرنر هايزنبيرغ، ولفغانغ باولي، وإرفن شرودينغر، وبول ديراك)، من وضعِ توصيفاتٍ احتماليَّة للنِّظام الكمومي للجسيمات المتناهية في الصِّغر، ممَّا مهَّدَ الطَّريق إلى نجاحِ نموذجها المعياري (إستاندرد موديل) وانبثاق الأبحاث الحديثة التي تفترض وجوداً كموميَّاً للزَّمانِ نفسِه، مثلما تفترضُ آخرَ للمكانِ كذلك، من غير أن تجِدَ حتَّى الآنَ حلَّاً لمشكلة اللَّاتحدُّد وتسرُّبِ المعلومات من النِّظام الكمومي إلى البيئة المحيطة به؛ وهو ما يُعرَف بزوال التَّرابط الكمِّي (ديكوهيرنس).

في لوحة "إصرار الذَّاكرة" للفنَّان التَّشكيليِّ السِّيرياليِّ الإسباني، سلفادور دالي، تتناثرُ ثلاثةُ ساعاتِ جيبٍ (شبيهةٍ بتلك التي كان يستخدمُها جَدِّي بدوي سليمان كركساوي لِتُعينَه على إدراكِ الصَّلاة بمسجدِ الدِّعيتة واللَّحاقِ بالتُّرامِ عند وصولِه إلى محطَّة ود البنَّا) وقد اعتراها التواءٌ بسبب انصهار معدنِها، وقد عُلِّقت واحدةٌ منَّها على فرعِ شجرةٍ عارية، وواحدةٌ على حافَّةٍ عموديَّة تجلسُ عليها ذبابة، وأخرى في منتصف اللَّوحة على وجهِ وحشٍ باهتِ الملامح؛ هذا إضافةً إلى ساعةِ جيبٍ برتقالية رابعة على يسارِ اللَّوحة، وقد امتلأ سطحُها بسربٍ من النَّمل. وعندما سُئل دالي عن مدى تأثُّره بالنَّظرية النِّسبيَّة الخاصَّة برسمِه لتلك السَّاعات المنصهِرة، أجاب قائلاً إنَّه لم يتأثَّر بآينشتاين، وإنَّما استلهم تصوُّراً سيرياليَّاً لقطعةٍ من جبنة "الكاممبير" الفرنسيَّة وهي تذوبُ تحت أشعةِ الشَّمس. إلَّا أنَّنا، بالطَّبعِ، نأخد بالفحوى المُضمَّنة في السُّؤال، عِوضاً عن الإجابة التي ترسمُ بالكلماتِ مجازاً موازياً للَّوحةِ السِّيرياليَّة الشَّهيرة.

في رواية "الصَّخب والعنف" للكاتب الأمريكي، ويليام فوكنر، يختلطُ الماضي والحاضر ويمتزجانِ سويَّاً في ذاكرة "بنجي" لِينتِجَا تدفُّقاً من المُدرَكاتِ المُبهمة؛ هذا بخلاف أخيه "كِونتين" الذي أهداه والدُه ساعةَ يدٍ ورثها هو كذلك عن والدِه لكي ينسى الزَّمن وينعتقُ من إساره، إلَّا أنَّ السَّاعة الموروثة قد جعلته، بدلاً عن ذلك، لا ينسى ماضيه، بل تُضاعِفُ من إحساسِه بالإثم؛ فسعى لتهشيم السَّاعة لينفكَّ من قيدها، لكنَّها (أي السَّاعة) أخذت تدقُّ من غير تأثُّرٍ بحطامها أو أيديها المعدنيَّة المنزوعة. وعندما ذهب كِونتين" ليُغرِقَ نفسَه منتحراً، ترك السَّاعةَ المحطَّمة في البيت، إلَّا أنَّ إحساسَه المكثَّف بالزَّمن قد عجَّلَ بأن يدفع حياته ثمناً لما ارتكب من إثم. أمَّا الرِّوائي السُّوداني، الطَّيب صالح، في روايته الخالدة، "موسم الهجرة إلى الشَّمال"، فقد أعاد ترتيب الزَّمن وألانَ عريكته حتَّى يخدِمَ فكرته الرِّوائيَّة المُذهلة؛ فلو ترك الزَّمنَ يمضي وفقَ مسارِه المُعتاد، لاحتاجَ إلى راوٍ كلِّي العلم (أومنيسنت نريتر) يروي بضميرِ الغيبة، ولَاستحالت فكرةُ إبداعِ الرَّاويَيْنِ البطلَيْن، بتداخلهما وتبادلهما الأدوارَ بشكلٍ يُسبِّبُ الدَّوار، ولضاعت نكهةُ الرِّواية المميَّزة، وانتفت حداثتُها التي جعلتها تقفُ منفردةً بين الرِّوايات.

لا نحتاجُ أن نتوقَّفَ كثيراً عند علاقة الشُّعراء المحدثين بالزَّمان، بل يكفي أن نتطرَّق إلى رؤيةِ رائدَيْنِ من روَّاد الحداثة الشِّعريَّة الغربيَّة والعربيَّة: تي إس إليوت، وعلى أحمد سعيد (أدونيس). في المقطعين الشِّعريين الثَّالث والرَّابع من قصيدة: "أغنيةُ حبٍّ لـِ جي ألفريد بروفروك"، يركِّز إليوت على إحدى معاني الزَّمان وهو المدَّة، لِيشحنَها بفوقِ ما تسِعُ من وقت، وبفوقِ ما تحملُ من دلالات: "هناك وقتٌ لمئاتِ التَّردُّدات؛ ووقتٌ لمئاتِ الرُّؤى والمراجعات"؛ فـ"في دقيقةٍ واحدة، هناك وقتٌ للقراراتِ والمراجعاتِ التي سيُبطِلُ مفعولَها دقيقةٌ واحدة"؛ إلى أن يقول "قد عرفتها كلَّها سلفاً؛ عرفتُ الأماسي، والصَّباحاتِ، والآصال؛ وقد قِستُ حياتي بملاعقِ القهوةِ الصَّغيرة". وفي كتابِه الموسوم: "زمن الشِّعر"، يقول أدونيس: "إنَّ الشِّعرَ هو أقلُّ أنواعِ الفنونِ حاجةً إلى الارتباطِ بالزَّمانِ والمكان، لأنَّه في غيرِ حاجةٍ إلى موادَّ محسوسة".

قلنا إنَّ المدَّة معنًى من معاني الزَّمان، وهناك تعاقب الأحدات، وطرق قياس الوقت، واللَّحظة الحاضرة، وهي، على وجهِ التَّحديدِ، صعبةُ المِراس، ولا تلينُ عريكتُها إلَّا لذوي الدِّربة في الخلاوي والمعابد وذُرى الجبال. من حقِّ الفيلسوف الألماني، إيمانويل كانت، أن ينظُرَ للزَّمانِ باعتباره شكلاً نقيَّاً لما يُدرَكُ بالحواس؛ ومن حقِّ إدموند هوسيرل أن يسلك سبيلاً ظاهراتيَّاً لتصوِّرِه (أي الزَّمان)؛ كما من حقِّ مارتن هايدغر أن يرى فيه أفقاً للكينونة. من جانبٍ آخرَ، في مقدور المعادلات الفيزيائيَّة أن تعكس مسار الزَّمان؛ كما في مقدور إسحق نيوتن أن يفترض زماناً ممتدَّاً إلى ما لا نهاية، مثل المكان، ليُقيمَ عليه لاحقاً آينشتاين، بعونٍ من هيرمان مينكوفسكي، هندسةً للزَّمكان. إلَّا أنَّ أخطر ما يقومُ به السَّاعون إلى توحيد الجاذبيَّة وميكانيكا الكم هو النَّظرُ إلى الزَّمان (والمكانِ كذلك) في مستواه الكمومي (من "كوانتم")، ممَّا يعني تسرُّب المعلومات الخاصَّة بهما إلى البيئة المحيطة، وتأثُّرهما بمبدأ الرِّيبة وزوال الترابط الكمِّي.


محمد خلف
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عادل القصاص



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1517

نشرةارسل: الخميس يونيو 25, 2020 6:08 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

لمناسبة مليونية ٣٠ يونيو المُزمَعة، محمد خلف يكتب:


الشَّعب يُريدُ دولةً لا مزيد: فحرفُ سوف للتَّسويف، وهذه الثَّورة لا تليقُ فقط بحرفِ سينٍ عربي، وإنَّما ..




للحادبين على مستقبل السُّودان، وللمهمومين بأمرِ هذه البلاد العظيمة ولا وقتَ لديهم لإكمالِ هذا المقال، وللذين يكتفون منَّهم بما قلَّ ودلَّ، نودُّ أن نُطمئنَ الجميع بالقول إنَّنا سئمنا من المماطلة، ونُريدُ أن نقضي على لعبة التَّلكؤ، بمطالبة الحكومة الانتقاليَّة وتقويتها في ذاتِ الوقت للإسراعِ الفوري بتنفيذ مطلوبات الثُّوار؛ عِلماً بأنَّنا لسنا غافلين عن أخطار المتربِّصين بالبلاد أو مخاطر الوباء الذي يُحدِق بها؛ فبالتنظيمِ يُمكِنُ صدُّ الأخطار، وبالحذرِ يُمكِنُ درءُ المخاطر.

الكل يعلم أنَّ مبادئ الثَّورة واضحة، وقد تمَّ تلخيصها إبَّان الحَراك الشَّعبي في شعارٍ سلسٍ ذي ثلاثِ شُعَب: حرِّيَّة، سلام، وعدالة؛ وقد ضرب التَّسويفُ هذه الشُّعَبِ الثَّلاث في مقتل. ففي شُعبةِ الحرِّيَّة، ما زالتِ القوانينُ السَّابقة تُقيِّدُ مسيرةَ الشَّعب الذي خرج ضد الطَّاغوت؛ وفي شُعبةِ السَّلام، ما زال الإخوة الأعداء في جوبا يُطيحون بأحلامِ الشُّعوب في العيش بسرعةٍ ضمن مناخٍ سِلميٍّ آمن؛ وفي شُعبة العدالة، مازال الطُّغاةُ في الأسْرِ، بينما تشتكي أُسَرُ الشُّهداء لطوبِ الأرض من أجلِ انتزاعِ حقوقِ أبنائهم قُدَّام أيِّ قاعةِ محاكماتٍ جنائيَّةٍ عادلة، بدءاً من محاكم الدَّاخل البطيئة وحتَّى منصَّات الأمم المتَّحدة في جنيف.

مع ذلك، يُمكِنُ تلخيص الشِّعار الثُّلاثي في شُعبةٍ واحدة: الشَّعبُ يُريدُ دولةً لا مزيد؛ فالدَّولة "سِت الاسم" هي دولةٌ بلا رتوشٍ ولا مُسمياتٍ مخاتلة أو توصيفاتٍ أيديولوجيَّة خادعة، فالمفردةُ العامَّة اسمُ جنسٍ لآليَّةٍ تشريعيَّةٍ وقضائيَّةٍ وتنفيذيَّة حديثة، تضمنُ تقنين الحرِّية لكلِّ المواطنين، وإفشاءَ السَّلام بين ربوعهم، وبسط العدالة لكلِّ فردٍ أو جماعةٍ منهم. هذا فيما تهتمُّ الدَّولة الدِّينية بصياغةِ وهيمنةِ أحكامٍ تُرضي المعتنقين لديانةٍ بعينها، بينما تهتمُّ الدَّولة العلمانية ببسط أحكامٍ تُرضي قطاعاً كبيراً من المؤمنين وغير المؤمنين، لكنَّها تكشفُ عن نبراتٍ وتضميناتٍ لا تُرضي إلَّا المؤمنين أيديولوجيَّاً بجدواها.

ما نقترحُه هنا، ونعتقدُ أنَّه سيُرضي الجميع، هو دولةٌ بلا مزيدٍ أو مزايدات؛ دولةٌ خالية من التَّضمينات الآيديولوجيَّة المُشتِّتة، وعاريةٌ من كلِّ نبرةٍ إقصائيَّةٍ مُنفِّرة؛ دولةٌ تهيؤ أجهزتُها التَّنفيذيَّة المستقِلَّة مناخاً لإقامةِ انتخاباتٍ حرَّة نزيهة، تُمكِّن حزباً منفرداً أو تحالفاً حزبيَّاً من تطبيق رؤاه الآيديولوجيَّة لفترةٍ محدودة، قبل أن يعرِضَ نفسَه مرَّةً أخرى للشَّعب الذي يُقرِّر بشكلٍ قاطع، في كلِّ دورةٍ انتخابيَّة، مدى قبوله أو رفضه لتلك التَّوجُّهات المؤقَّتة، والتي لن يكونَ في مقدورها نقضُ الوفاقِ الدُّستوريِّ الذي تمَّ الاتِّفاقُ عليه مُسبَقاً في استفتاءٍ عام أو مؤتمرٍ دستوريٍّ شامل لم يستثنِ جهةً ساهمت، ولو بجهدٍ يسير، في إنجاح الثَّورة.

لم تحظَ البلادُ طيلة تاريخها بالتَّمتُّع بدولةٍ بلا زوائدَ تنتقِصُ من نقائها المفهومي؛ فدولة الحكمِ الثُّنائيِّ لم يكن يحكمُها رئاسةٌ واحدة فقط، بل انفرط عِقدُها التَّنفيذيُّ إلى جهازين: جهازُ دولةٍ كلاسيكيٍّ يُديرُه المستعمِرُ الأوروبي، بتحكُّمِه في المال والإدارة والجيش والشُّرطة والسُّجون وقلم المخابرات؛ وجهازُ دولةٍ آيديولوجيٍّ يُديرُه الجارُ الشَّقيق، بتحكُّمِه في التَّعليم والتَّربية والمرافق الدِّينية والثَّقافية والأندية الرياضية، والصُّحف والمجلَّات العربيَّة والإذاعة والسِّينما المتجوِّلة.

هذا فيما حَفِلت فترةُ ما بعد الاستقلال بتناوبِ العسكر والصَّفوة في حُكم البلاد، حيث عمِلتِ الأولى على تركيز السُّلطات في يدِ فردٍ أو حفنةٍ من العسكريين المُهابين، بينما اضطلعتِ الثَّانية بتبديدِ الوقت وإهدارِ كلِّ إمكانيَّةٍ لإرساءِ دولةٍ مستقرَّة، إلى أن تضيعَ هيبتُها تماماً لِتجعلَها مرَّةً أخرى لقمةً سائغة لأيِّ عقيدٍ أو عميدٍ مقامرَيْن. وما يجعلُ الأمرَ مختلفاً والفرصة مؤاتيةً هذه المرَّة لبناء دولةٍ تليقُ بصانعي هذه الثَّورة العظيمة هو وعيُ شبابِها، وسِعةُ أفقِ القائمين على تنفيذِ التَّغييرات، رغم كثرةِ الصُّعوبات وتنامي العراقيل الموضوعة أمام طريقهم.

لذلك، يأتي الخروجُ في ٣٠ يونيو لدعم الحكومة ووفودِ السَّلامِ في جوبا، للانتقال بهما من حرف سوف للتَّسويف (بذريعةِ الاستقبالِ المحض)، لا ليكتفيا فقط بحرفِ سينٍ عربيٍّ للإنجازِ الفوري، فهذه الثَّورة العميقةُ الجذور تليقُ بحرفِ سينٍ إغريقي مربَّع، وهو ذلك الذي يرمزُ إلى سرعة الضَّوء في معادلة آينشتاين الشَّهيرة، حيث يُمكِنُ، بفضله وتوفيقٍ من الله، تحويلُ الكتلِ البشريَّةِ الهادرة في يوم 30 إلى طاقةٍ ثوريَّة هائلة، وتحويل الطَّاقة المتولِّدة من حَراكِ الملايين إلى تنميةٍ اقتصاديَّةٍ مُستدامة.

محمد خلف
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
استعرض مواضيع سابقة:   
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي جميع الاوقات تستعمل نظام GMT
انتقل الى صفحة السابق  1, 2, 3 ... , 10, 11, 12  التالي
صفحة 11 من 12

 
انتقل الى:  
لاتستطيع وضع مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع الغاء مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع التصويت في هذا المنتدى

قوانيــــــن منبر الحوار الديمقراطي

 

الآراء المنشورة بالموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الجمعية السودانية للدراسات والبحوث في الآداب والفنون والعلوم الإنسانية


  Sudan For All  2005 
©
كل الحقوق محفوظة