الدبلوماسية السودانية الألمانية(2ـ3)،حامد فضل الله

 
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي
استعرض الموضوع السابق :: استعرض الموضوع التالي  
مؤلف رسالة
حسن موسى



اشترك في: 06 مايو 2005
مشاركات: 3502

نشرةارسل: الخميس ابريل 02, 2020 12:21 pm    موضوع الرسالة: الدبلوماسية السودانية الألمانية(2ـ3)،حامد فضل الله رد مع اشارة الى الموضوع



العلاقات الدبلوماسية السودانية الألمانية (3 ـــ2)
حامد فضل الله \ برلين
لا تتعرض هذه المداخلة للعلاقات الالمانية السودانية بتاريخها القديم، الذي يعود إلى فترة ما قبل الاسلام، وانما فقط الى التاريخ الحديث وبصورة مختصرة ايضاً. وللبحث في هذه العلاقة، لابد أن يوضع في عين الاعتبار، نهاية الحرب العالمية الثانية، والعلاقة والصراع بين الدولتين الألمانيتين على خلفية الحرب الباردة، وقضية الشرق الأوسط والقضية الفلسطينية وموقف المانيا الاتحادية الداعم لإسرائيل وسياسة عدم الانحياز واعتراف بعض الدول العربية، ومنه السودان، بجمهورية المانيا الديمقراطية، وتوحيد ألمانيا في 3 أكتوبر 1990.
بدأت العلاقة بين السودان والمانيا الغربية في مجال التجارة، قبل تأسيس الجمهورية الفدرالية، فالشؤون الخارجية كانت تسيطر عليها إلى حد كبير المفوضية السامية للحلفاء، التي نقل إليها الحكام العسكريون للمناطق الغربية الثلاث حقوق السيادة في 21 سبتمبر 1949، عندما دخل وضع الاحتلال حيز التنفيذ. وبالرغم من ذلك بدأ التبادل التجاري الحيوي بعد فترة وجيزة من سماح قوات الاحتلال لرجال الاعمال بإجراء اتصالات ومعاملات أجنبية مباشرة.
كان استقلال السودان في أول يناير 1956 أول اختبار لعقيدة هالشتاين في بون (أنظر الحلقة الأولى).
لقد تأخرت وزارة الخارجية الاتحادية في إقامة العلاقات الدبلوماسية ثلاثة أشهر، حتى أكد لها رئيس الوزراء اسماعيل الأزهري ووزير الخارجية مبارك زروق، بأن افتتاح المكتب التجاري لألمانيا الشرقية ليس له صفة دبلوماسية. بالرغم من ذلك، استغلت حكومة أزهري هذا الوضع بذكاء وحافظت على العلاقة بين البلدين، في المجال التجاري والفني والمالي، مما يعني أول هزيمة لعقيدة هالشتاين، التي تمت صياغتها قبل بضعة شهور فقط. لقد كان أول سفير لنا في بون هو السيد عثمان عبد الله حامد.
توثقت وتطورت العلاقة مع المانيا الاتحادية في عهد حكومة عبد الله خليل، الذي حصر مهام المكتب التجاري لألمانيا الديمقراطية في المجال الثقافي فقط، وجاءت الانطلاقة الكبرى في عهد الفريق عبود، قائد انقلاب 17 نوفمبر 1958، الانقلاب العسكري الأول وغير الدموي في السودان والثاني في أفريقيا. ربما اتضح لألمانيا الاتحادية، بأن الصراع والخلافات بين الأحزاب السودانية، كانت تدور فقط من أجل السلطة وليس من أجل تنمية وتطوير الدولة الفتية. وبعد أن اتضح لها أيضا بأن المسألة الألمانية أصبحت بسهولة لعبة كرة في السياسة الحزبية، لذك لم يكن لدى الدبلوماسية الألمانية مشكلة، بأن تدعم جنرالات الجيش المحافظين بدلا من الديمقراطية السودانية.
لقد خابت الآمال العظيمة، التي كنا نحلم بها عشية نيل الاستقلال، بسبب سلوك السياسيين وأنانيتهم، ففشلت التجربة الأولى في الحكم المدني، وبدأت التجربة الأولى في الحكم الديكتاتوري.
جاءت زيارة الفريق عبود الى بون في 11 أبريل 1962، عقب زيارة وزير الزراعة الاتحادي فيرنر شفارتزَ للخرطوم في مارس 1962. تم استقبال عبود من رئيس الجمهورية لوبكه أولاً، ثم من قبل المستشار اديناور. شملت المحادثات، شرحا للسياسة الالمانية وقضية جنوب السودان وملاحقة الكنائس المسيحية وطرد المبشرين من جنوب السودان. بعدها تدفقت القروض المالية للتنمية الصناعية بشروط سهلة، وبناء مصنع للذخيرة وتأسيس مركز للتدريب المهني، وأنشاء مصانع للسكر وتكريره وقناة تلفزيونية عام 1963، ومحطات للكهرباء.
تعاقب على السفارة السودانية في بون العديد من السفراء النابهين، الذين طوروا العلاقة بمهنية عالية لصالح البلدين، قبل أن تتخذ السفارة منحناً سياسياً، بعيداً عن العمل الدبلوماسي، منذ سيطرة حكومة الإنقاذ الوطني على الحكم من خلال انقلاب عسكري في يونيو 1989.
عند عودتي الثانية الى المانيا، استقر بي المقام في برلين الغربية. بسبب تقسيم المانيا والوضع المعقد لبرلين، والتي كانت تقع جغرافيا داخل حدود جمهورية المانيا الديمقراطية، لذلك كانت زيارة الدبلوماسيين السودانيين لبرلين نادرة. وكان الاتصال يتم عادة عن طريق البريد او التلفون، ويتعلق الأمر أساساً بقضايا المبعوثين السودانيين، وغالبيهم لدراسات عليا. كان يشرف عليهم الملحق الثقافي في بون، وقد تناوب على هذا المنصب، خيرة مدرسي الثانويات، نذكر منهم حسن محمد عبد الله، مصطفى محمد علي، السنوسي، الهادي عبد الله ود الهلالية والطيب الذكر خالد موسى، أستاذ الرياضيات، وزوجته الشاعرة والأديبة السيدة صالحة، وكان ملحقا ثقافيا في براغ ويشرف ايضاً على الطلاب في المانيا الديمقراطية وبولندا. وأنضم لاحقا لسفارة بون الاِعلامي الراحل الكبير حسن عبد الوهاب.
بدأت حكومة الإنقاذ في تطبيق سياسة التمكين، فظهر الدبلوماسي "المسيس"، وهلَ علينا الصديق واستاذ الفيزياء والرياضيات سفيراً في بون. اندهشت ان ينخرط الصديق في السلك الدبلوماسي ويترك العمل في الجامعة، وهو الذي نال شهاداته من أرقى الجامعات الألمانية وفي تخصص نادر تحتاج له البلد، ليتولى وظيفة لم يتأهل لها. هل تكفي تجربة الفترة الطلابية والولاء السياسي لمنصب سفير في بلد في حجم المانيا؟ زارني الصديق مرتين في برلين وابحرنا في الحديث، ونبهته وحذرته عما وصلني من صديق الماني مشترك، بأن أجهزة المخابرات الألمانية ترصد لقاءاته المسائية مع بعض اعضاء سفارة إيران.
انتقل الصراع المحتدم بين الإسلامويين الى السفارة في بون ايضاً، " الإنقاذ تأكل أبناءها". فأصبحت الدسيسة والتسلط والوشاية، شغلهم الشاغل وتخلوا عن سنن العمل الدبلوماسي السليم. تم استدعاء السفير الى الوطن، وعاد مقهورا، قبل ان يستكمل فترته.
جاء د. أشول دينق ــ دبلوماسيا من الطراز الرفيع ــ خلفا للصديق، لينتظم العمل الدبلوماسي، متخطيا كل المعوقات، بما يملكه من خبرة وسعة أفق. كان يلتقي مع المعارضة علناً ويعمل من أجل ايقاف الحرب الأهلية المدمرة في جنوب السودان وداعياً للوحدة، وكان يشاركنا النقاش في الجمعية الأدبية عند زيارته الى برلين.
ازداد عدد اللاجئين السودانيين وخاصة من دارفور وجبال النوبة، وكنا نعمل بجهد كبير عن طريق ــ منظمة حقوق الاِنسان في الدول العربية " أمراس"، التي تكونت عام 1992 بمبادرة من بعض الأكاديميين العراقيين ــ لحل مشاكلهم واستخراج الشهادات والوثائق، لتسهيل حصولهم على حق اللجوء، وقد حققنا في هذا المضمار نجاحا كبيرا امام المحاكم. ولا ازال اذكر قضية الشاب، عضو في حزب الأمة ، الذي قمنا بتدعيم طلبه. وكانت المفاجأة، عندما رفض القاضي طلب حق اللجوء. لقد كانت حجة القاضي، أن السيد الصادق المهدي رئيس الحزب يعيش بنفسه طليقا وحراً في السودان، لقد كان الصادق قد عاد الى الوطن، قبل اسبوع من انعقاد المحكمة، مصالحا نظام البشير. استطاع المحامي ان يحصل على حق الاستئناف. قرأ القاضي في الجلسة التالية، مبتسما، الشهادة التي قدمها له المحامي مكتوبة وموثقة من السفارة السودانية في بون: أن عودة الصادق المهدي، لا تعني عدم ملاحقة أعضاء حزبه، او عدم تعرضهم للاعتقال. فهم القاضي جيدا مغزى الرسالة، وحصل الشاب على حق اللجوء، ومن ذلك الحين يعمل هذا الشاب في وظيفة ثابتة ويقدم مساعدات معتبرة وبانتظام لأهله في السودان.
حضر د. دينق الى برلين مع وزير الخارجية مصطفى إسماعيل بدعوة من المتحف المصري، لمحاضرة يقدمها عالم الآثار ديدرش فلدونج، عن نتائج أبحاثه في مصورات الصُفرة. انتظمت مجموعة من المعارضين السودانيين بالقرب من المدخل، وعند حضور الضيوف، قاموا بقذفهم ببقايا من الاطعمة الفاسدة، انصبت كلها على ملابس د. دينق. لا خلاف من حق التظاهر والهتاف ورفع اليافطات والشعارات، اما رمي الأطعمة الفاسدة في وجوه الحضور بينهم علماء أجلاء من البلد المضيف، سلوك صبياني، لا يليق ولا يشرف المعارضة.
لعلني اختم هذه المداخلة، بالرسالة أدناه*:
"سعادة السيد السفير د. أشول دينق
سفير جمهورية السودان، بون ــ المانيا، المحترم
تحية طيبة،
ورد في النشرة الاعلامية "السودان في نصف شهر"، رقم 4 بتاريخ 17/2/97 التي يصدرها القسم القنصلي بسفارتنا في بون مقال بعنوان "حيرة الصادق المهدي" بقلم الطالب محمد يوسف (تم حجب الاسم الحقيقي)، مليئاً بالهجوم والشتائم والتجريح الشخصي للسيد الصادق المهدي ويصفه بالمنافق:
"والصادق كما معروف عنه دائماً أنه صاحب برنامجين أحدهما للدعاية الانتخابية فقط والآخر مواكب لمتطلبات "الديمقراطية والنظام العالمي الجديد"، ويتهمه بالعمالة والتبعية "هرب إلى دولة أفورقيٍ" - ربيب الصهيونية وحامل لوائها وعميلها في القرن الأفريقي يضع يده في يد رجل مثل قرنق – الذي تريد أمريكا وإسرائيل تنصيبه رئيساً للسودان للقضاء على الهوية الإسلامية أسوة برفيقه أفورقي".
ويصف الخصوم السياسيين: "حلفاؤك – يقصد الصادق المهدي – من المتمردين والشيوعيين بالميوعة والخلاعة في النساء والتخنث في الرجال ويقول أيضاً مشيراً في فقرة أخرى من المقال إلى السيد الصادق "فكل إناء بما فيه ينضح".
لقد أصابتني الدهشة والاستغراب وأنا أقرأ مقال محمد يوسف. كيف توافق سفارتنا على نشر مثل هذا المقال الذي يتصدى بصورة مشينة إلى زعيم سياسي وقومي ووطني ومفكر مرموق والتهكم والسخرية على الميرغنية وجون قرنق وفاروق أبو عيسى... من رموزنا السياسيين أياً كانت أصولهم الفكرية ومنطلقاتهم الأيديولوجية. وعلينا ألا ننسى دون الدخول في جدال عقيم بأن السيد الصادق المهدي لا يزال رئيس الوزراء الشرعي الذي جاء إلى الحكم عبر انتخابات ديمقراطية نزيهة وبإرادة شعبية حرة.
والمقال لا يقدم للقارئ سوى الهجوم الشخصي المبتذل مع اضافة الكلمات المنمقة والجمل الإنشائية والظواهر الصوتية في محاولة يائسة من الكاتب لإخفاء القصور الفاضح في الدلالة والمعنى بجانب الهجاء والردح السياسي الذي ينسف مصداقية وينفي موضوعية المقال الرئيسي للنشرة الإعلامية بعنوان "ملف التجاوزات الاريترية / الأثيوبية تجاه السودان".
إنني لا أعترض على حق الكاتب في الكتابة والنشر، فله مطلق الحرية فيما يكتب ويذيع وينشر على الناس على أن لا يتخذ السفارة منبراً إعلامياً ضد خصومه السياسيين، فأمامه الصحافة السودانية في الداخل والصحافة العربية في المهجر ووسائل الإعلام الأخرى.
إن انحدار الصراع والنقاش السياسي إلى المستوى الشخصي الرخيص سلاح خطير ذو حدين ويصيب قائله وطائفته في مقتل.
لقد استطاع كاتب هذه السطور وبدون تفاخر إيقاف الحملة التي بدأتها بعض المجلات السودانية التي تصدر في ألمانيا بالتشهير والتحقير لبعض الشخصيات في سفارتنا، بأسلوب ونهج لا يختلف عن مقال الكاتب.
أليس ذلك ما يدعو إلى الخجل عندما نقرأ في نشرة اعلامية لسفارتنا وتوزع أيضاً على السفارات الأخرى كلمات مثل الليالي الحمراء والميوعة والتخنث والعهر والخلاعة في النساء.... هل خلت وزارة الخارجية أو وزارة الإعلام من حاملي الأقلام المبدعين ومن الاعلاميين المرموقين الذين كنا نفخر بهم عبر السنين حتى تستنجد السفارة بأقلام خارجية ليسودوا بها نشرتها الاعلامية؟
لا شك أن توجه ومسار سفارتنا بالخارج مرهون بسياسة السلطة الحاكمة وبتوجيهات وزارة الخارجية السودانية. ولكن منذ فجر الاستقلال ورغم التقلبات السياسية المختلفة في الداخل، تسنى لغالبية أعضاء البعثات الدبلوماسية بحنكة سياسية ودبلوماسية رفيعة أن يصونوا ويحافظوا على سمعة السودان وأن تبقى السفارة بيت السودان الكبير ويضم الجميع.
إنني لست حزبياً، ولي موقف نقدي واضح من كل الأحزاب السودانية – الشمالية والجنوبية - التقليدية والعقائدية. وكذلك إنني في خصام وخلاف مع النظام الحاكم اليوم في السودان لا أخفيه – بل أناضل وأعمل علناً من أجل تغييره – لقناعتي التامة بأن مشاكلنا المزمنة والمعقدة وهمومنا الراهنة – والتي كان لا بد لها أن تفرز تيارات فكرية متعددة واجتهادات متباينة – لن نحلها ونتجاوزها إلا عن طريق الديمقراطية والتعددية السياسية والثقافية والفكرية.
السيد السفير، إنني أكتب هذا الخطاب مجرداً من أي غرض إلا الرغبة في الاشارة والتنبيه والنصيحة ومكرراً في نفس الوقت تحيتي وتقديري واحترامي لسيادتكم. وأختم قولي بقول دريد بن الصمة:
أمَـرْتـُهُمُ أَمْري بمُنْعَـرَجٍ اللّوَى فلم يَسْتَبينوا الرُّشْدَ إلاّ ضٌحَى الغَدِ
د. حامد فضل الله
برلين في 27/2/1997“. (نص الرسالة)
لقد تم ايقاف النشرة لفترة.
لم يهمل المرض اللعين د. دينق، الدبلوماسي النابه والاِنسان النبيل والمتواضع الجم، فرحل مبكرا عن دنيانا، مشمولا برحمة الخالق.
* نشرت الرسالة في صحيفة الخرطوم المعارضة، التي كانت وقتها تصدر في القاهرة.
برلين 30 مارس 2020
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
استعرض مواضيع سابقة:   
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي جميع الاوقات تستعمل نظام GMT
صفحة 1 من 1

 
انتقل الى:  
لاتستطيع وضع مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع الغاء مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع التصويت في هذا المنتدى

قوانيــــــن منبر الحوار الديمقراطي

 

الآراء المنشورة بالموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الجمعية السودانية للدراسات والبحوث في الآداب والفنون والعلوم الإنسانية


  Sudan For All  2005 
©
كل الحقوق محفوظة