مرَّ عامٌ يا حبيبي وصديقي، يا وطني في سنين الغياب المُرِ عنه

 
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي
استعرض الموضوع السابق :: استعرض الموضوع التالي  
مؤلف رسالة
نجاة محمد علي



اشترك في: 03 مايو 2005
مشاركات: 2742
المكان: باريس

نشرةارسل: الجمعة ديسمبر 13, 2019 5:28 pm    موضوع الرسالة: مرَّ عامٌ يا حبيبي وصديقي، يا وطني في سنين الغياب المُرِ عنه رد مع اشارة الى الموضوع


18 ديسمبر 2018

مرَّ عامٌ يا حبيبي وصديقي، يا وطني في سنين الغياب المُرِ عنه. عامٌ يا داري ومرفأي والكتف الذي عليه متكأي. عامٌ وأنت غائبٌ، لكن لا يزال لك في حياتنا نفس الحضور القوي البهي الذي يمنحنا اليقين بأن ما غرسته لهذه الحياة سيظل مزهراً ومورقاً. حضورٌ باذخٌ وغيابٌ مريع يتجاوران معاً.
مرَّ عام وأنا أشتاق في كل يوم فيه للأحاديث الندية، للعود والأغنيات، للشعر من سهل البطانة، لسماع أساطير بربر، للنقاشات الطويلة عن معاني الحياة والموت، عن العدل والمظالم، عن البشاعات التي تعم العالم والنضالات التي تقف ضدها، عن الإبداع والابتكار ومهالك القعود عنهما، عن الحزن والفرح... وكل هذه الثنائيات التي تشكِّل للوجود كيانه. عن حياتنا وأحلامنا وأشجاننا.
مرَّ عام، وفي القلب حزن وحسرة. فقد ظللت تنتظر لثلاثة عقود أن ترى بلادك تتحرر من الظلم، فها هي البلاد التي عشقت تكمل العام الأول لثورةٍ مجيدة، لكنك لم تحضر اللحظة التي انتظرت طويلاً. وصلت رياح الثورة للخرطوم بعد يوم من رحيلك. كلمتك أن موجة من رياح التغيير تهب على البلاد، هززت رأسك وابتسمت. بعد يومين رحت في صمت طويل، كأنك تقول اليوم اكتمل حلمي، ثم توقف القلب الندي السخي وأنت بين ذراعيَّ وبين أحضان بناتك، وديعاً. أعدناك لأرضك، لأهلك لأحبابك وصحبك، وأودعناك التراب الذي أحببت. فكن يا تراب البلاد رحيماً بإبنك خفيفاً عليه.
مر عام، وما أصعب أن تشتاق لمن تحب وتعرف أنك لن تلتقيه. كنت أظن أن الحب يصبح إلفةً مع تقدم العمر، لكن الأيام كانت تمضي ونحن نزداد حباً وقرباً. وما كنت أظن أن كائنين يمكن أن يتخطيا الخمسين والستين وما بعدهما وأن يظلا عاشقين. التقيتك لأول مرة وأنا صبية في الثانية والعشرين من عمري، أحسست لحظتها بأن خيوطاً من شيءٍ لم أدرك كنهه ستربط بيننا. ومضى كلٌّ منا في طريقه لتلتقي خطانا بعد ذلك بشهور طويلة، لنصبح صديقين عزيزين شديدي الارتباط وكثيريَّ الخلاف في الوقت نفسه، ثم عاشقين كأحلى ما يكون العشق، كأحلى ما تكون المودة، كأقوى ما يكون الارتباط بين اثنين.
لم تكن السنوات العشر التي تفصل بين عمرينا محسوسة أبداً. فأراك طفلاً يحتاج حمايتي كلما رأيت رقة حالك حين تعصف بك أحزانٌ خاصة، وما أكثرها، وحينما يملأ قلبك الغبن والأسى كلما تأملت المظالم التي تعم العالم، وما أعظم فداحتها. أو عندما تطلب رأيي أو تهتدي بفكرة مني، وأنت صاحب الرأي الواضح والفكر العميق.
كتبك التي نُشرت من قبل في طريقها لإعادة نشرها، وكتب أخرى ستصدر. وبين الأوراق التي ازدحم بها المخزن وجدنا أوراقاً ضائعة، وعثرنا على عملٍ رائعٍ شاعري اللغة خصب الخيال. ما أروعك وما أروع هداياك التي تتدفق في حضورك وفي غيابك.

انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عادل القصاص



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1376

نشرةارسل: الجمعة ديسمبر 20, 2019 3:31 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

محتارٌ، يا نجاة، من آتي للحديث عن بولا.
محتارٌ، هذه المرة، بنفس قدر حزني، قلقي واكتئابي ذوي المصادر المركبة.
لديَّ موعدٌ مع الكتابة.
لديَّ، إذاً، موعدٌ مع بولا.
إني أحبك أيها العالي.
إني أحبك أيها الأرضي.
إني أحبك أيها الأخضر.
إني أحبك أيها الأندى.
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عبد الماجد محمد عبدالماجد



اشترك في: 10 يونيو 2005
مشاركات: 1653
المكان: LONDON

نشرةارسل: الثلاثاء ديسمبر 31, 2019 3:49 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

It's so so so hard
Bola was a clever person to befriend people of high moral codes . people Like H Musa and many others who cansider him a .teacher , a friend and a BLESSING.
Najat is The blssing of all BLESSING
S.
The guy was UNIQUE

_________________
المطرودة ملحوقة والصابرات روابح لو كان يجن قُمّاح
والبصيرةْ قُبِّال اليصر توَدِّيك للصاح
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة انتقل الى صفحة المرسل
استعرض مواضيع سابقة:   
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي جميع الاوقات تستعمل نظام GMT
صفحة 1 من 1

 
انتقل الى:  
لاتستطيع وضع مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع الغاء مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع التصويت في هذا المنتدى

قوانيــــــن منبر الحوار الديمقراطي

 

الآراء المنشورة بالموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الجمعية السودانية للدراسات والبحوث في الآداب والفنون والعلوم الإنسانية


  Sudan For All  2005 
©
كل الحقوق محفوظة