ما الذي كان، وما يزال، يجري داخل الحركة الشعبية - شمال؟
انتقل الى صفحة السابق  1, 2, 3
 
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي
استعرض الموضوع السابق :: استعرض الموضوع التالي  
مؤلف رسالة
عادل القصاص



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 988

نشرةارسل: الثلاثاء مايو 16, 2017 3:10 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

مكرر.


عدل من قبل عادل القصاص في الثلاثاء مايو 16, 2017 3:13 pm, عدل 1 مرة
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عادل القصاص



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 988

نشرةارسل: الثلاثاء مايو 16, 2017 3:11 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

يبدو أن البيان التالي صُدِرَ كردٍّ على انشقاق مجموعة من أعضاء الحركة الشعبية والجيش الشعبي لتحرير السودان بإقليم النيل الأزرق عن القيادة الراهنة للحركة الشعبية والجيش الشعبي بالإقليم:









انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عادل القصاص



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 988

نشرةارسل: الثلاثاء مايو 16, 2017 11:24 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

والبيانان التاليان يأتيان كردٍّ من المجموعة المنشقَّة على البيان السابق:

البيان الأول:


الجيش الشعبي لتحرير السودان شمال - إقليم النيل الأزرق


بيان صحفي رقم (3)



(1) طالعنا اليوم 12-05-2017 بمواقع التواصل الاجتماعي ما يشبه أن يكون بيان بلا موضوع وبلا معنى بإسم مجلس تحرير النيل الأزرق. ولذلك نود أن نوضح الآتي:

(2) إن المجلس العسكري الذي أقال مالك وعقار وأحمد العمدة من مناصبهم جميعاً في 1 مايو 2017 قد حل مجلس التحرير وكل الهياكل التنظيمية للحركة الشعبية في النيل الأزرق مؤقتاً وأسند سلطاتها للفريق/ جوزيف تكا علي والمجلس القيادي العسكري، وبالتالي ليس هناك مجلس تحرير قائم في النيل الأزرق.

(3) ماتم نشره من أسماء يمثل في الحقيقة أسماء أفراد كلهم من قبيلة الانقسنا اللاجئين بجنوب السودان وليس لهم أي علاقة بالحركة الشعبية والجيش الشعبي لتحرير السودان، بل الغرض هو تضليل قواعد الحركة ومحاولة يائسة من مالك عقار وأقربائه لاكتساب شرعية زائفة بالكذب والتلفيق.

(4) نود أن نؤكد التزامنا بكل ما إتخذناه من قرارت ثورية مع رفاقنا في جبال النوبة وتجريد الخونة من قيادة الثورة وشعوبنا المهمشة إلى آفاق السودان الجديد.

(5) على قواتنا والمواطنين الشرفاء الانتباه والحذر لرد أي عدوان.


التحية والصمود للحركة الشعبية والجيش الشعبي لتحرير السودان شمال.


عقيد/ جمعة الهادي قوريي
منطقة ميك
إقليم النيل الأزرق 12-05-2017


------------------------------------------------------------------------------------------------
البيان الثاني:


الحركة الشعبية لتحرير السودان-شمال
مجلس تحرير إقليم النيل الازرق


بيان هام إلى جماهير شعبنا الأوفياء



انطلاقاً من إيماننا بمبادئ ومرتكزات مشروع السودان الجديد للحركة الشعبية والجيش الشعبي لتحرير السودان الذي يهدف إلى تأسيس دولة ومجتمع تسود فيها العدالة والديمقراطية والمساواة والتعايش السلمي في ظل الوحدة والتنوع والتعددية، يهمنا جداً بأن نصدر هذا البيان رداً علي بيان الذي أصدرته مجموعه بإسم مجلس تحرير النيل الأزرق نوضح لكم فيه كل الحقائق وأدق المعلومات التالية:

أولاً:

إن هذه المجموعة التي نسبت نفسها إلى مجلس التحرير هي مجموعة إثنية فقط (إثنية الانقسنا) حيث لا يوجد مجلس تحرير أصلاً، فلقد تم حله وتجميد نشاطه منذ إقالة رئيسه من قِبل حاكم الإقليم فلذلك أن هذه المجموعة لا تمثل مجلس التحرير بالشكل القانوني لأن العددية التي أصدرت هذا البيان فقط أربعة وثلاثون (34) عضواً من ثمانين(80) عضوا. وللأسف الشديد من إثنية واحدة من حديثي العهد في الحركة الشعبية يدافعون عن مصالحهم الخاصة وحماية قائدهم العنصري. وما يبطل قرارهم أكثر إنعقاد اجتماعهم في معسكر جندراسا، المعقل الرئيسي لفطاحلة الانقسنا العنصريين.

ثانياً:

إن اتهاماتهم الباطلة التي يقول إن البيان الذي صدر من قبل هيئة الإدارة الأهلية بأنه مجموعه تنتمي إلى المؤتمر الوطني هذا جرم عظيم في حق شعبنا الذي يمثل العمود الفقري للحركة الشعبية في عطائها أكثر في خدمة مشروع السودان الجديد.

ثالثاً:

إن بيان الإدارة الأهلية قد تم قراره وتأييده بتوقيعات كل إثنيات النيل الأزرق عدا اثنية الانقسنا وحدها هي التي رفضت بأن تضع رأيها وقرارها وذلك لأسباب يعرفونها وحدهم.

رابعاً:

ما يختص بالقيادة العليا نؤكد بأن ليس هناك قيادة عليا بالشكل الشرعي لأنه منذ إندلاع الحرب لم يكن هنالك مؤتمر عام لتكوينها.

خامساً:

الذين ذكروا في بيانهم في مجلس التحرير الذي انعقد بتاريخ 9/5/2017 القبلية والجهوية نؤكد لشعبنا العظيم وجماهير الحركة الشعبية أننا لانتحدث عن القبلية والجهوية بل نتحدث عن الحقائق فهم القبليين والعنصريين والدليل على ذلك اللجنة التي كونت من قبيلة واحدة لإدارة شئون الإقليم.

وختاماً نقول لجماهير شعبنا الأحرار وجماهير الحركة الشعبية بأننا في وحدة متماسكة وأعيننا ساهرة في حماية التنظيم والوطن وشكراً.

دمتم ودامت نضالات الأحرار.

أعضاء مجلس تحرير إقليم النيل الأزرق
14/5/2017


1/الريح أحمدنورين
مقاطعة الكرمك
رئيس لجنة التعليم

2/العمدة فيليب ادريس
الكرمك
عضو مجلس

3/عبدالمنعم الحاج عبد الله
الدمازين
رئيس لجنة شؤن الأعضاء

4/العمدة عوض خميس
مقاطعة الكرمك
عضو مجلس

5/عبده حسن أبو ستة
مقاطعة الدمازين
عضو

6/التوم إبراهيم
مقاطعة الكرمك
عضو

7/ابراهيم موسى الهادي
مقاطعة قيسان
عضو

8/آدم جمعة آدم
قيسان
عضو

9/بخيتة محمود
الكرمك
عضو

10/فيفي لوين جابر
الكرمك
عضو

11/نصرالدين باب الله
الكرمك
عضو

12/العمدة موسي يوسف
الكرمك
عضو

13/الفيل طيار
الكرمك
عضو

14/ابراهيم فطر
الكرمك
عضو

15/بدرية جمعة
الدمازين
رئيس لجنة القانونية

16/خضر ابوستة
الكرمك
رئيس لجنة الخدمات

17/خلف الله العاقلة
مقاطعة قيسان
عضو

18/عبدالشافع نايل
قيسان
نائب رئيس لجنة الزراعية

19/سلوى إبراهيم
الكرمك

20/طارق التوم
نائب رئيس لجنة شئون الأعضاء

21/يسرة حسين ابراهيم
قيسان
عضو

22/الطاهر إبراهيم
الكرمك
عضو

23/قبينة خلباط
الكرمك
عضو

24/القس سلمون القاضى
الكرمك
عضو

25/هابيل زكي تيقي
الكرمك
عضو

26/سلمي الصول
الروصيرص
عضو

27/الطيب الدليب
الكرمك
رئيس لجنة الإعلام

28/خواجة مامور
الكرمك

29/ليلي
الروصيرص
عضو

30/الأمين الصباحي
الكرمك
عضو

31/العمدة عبدالله مالك
الكرمك
عضو

32/إبراهيم سنين
الكرمك
عضو

33/إبراهيم عبدالله
الكرمك
عضو

34/محمد فضل المولى
الكرمك
عضو

35/أويسة مادي
الكرمك
عضو

36/مطر جمعة عبدالخير
الكرمك
عضو

37/فضيل ضرار نائل
الكرمك
عضو

38/نصرالدين عبد الرحمن
التضامن
عضو

39/أحمد فضل الله قسم الله
قيسان
عضو

40/عثمان أبو عنجة
قيسان
عضو

41/هدرست دستور
الروصيرص
عضو

42/هباء أحمد رابح
الروصيرص
عضو

43/صباح جمعة
الكرمك
عضو

44/بابكر محمد علي المحبوب
الكرمك
عضو

45/إبراهيم عبدالله قندو
الكرمك
عضو مجلس
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عادل القصاص



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 988

نشرةارسل: الخميس مايو 18, 2017 2:18 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

التالي هو الرأي الرسمي للحزب الشيوعي السوداني في الأزمة الأخيرة داخل الحركة الشعبية لتحرير السودان - شمال، كما ورد في كلمة صحيفة "الميدان"، بتاريخ 7 مايو 2017:


أزمة الحركة الشعبية شمال




الصراع في أصله هو صراع حول الموقف السياسي للحركة المتجه نحو التسوية والمشاركة مع النظام في السلطة ووضع المنطقتين
القضايا المثارة حول تقرير المصير أم حكم ذاتي والتهميش أو معالجة التنمية غير المتوازنة وكيفية إدارة وحكم البلاد مكانها المؤتمر القومي الدستوري
نتجت الأزمة – حسب المعلومات – عن عدم قيام مؤتمر الحركة في الشمال بعد فصل الجنوب واكتفاء الحركة الشعبية شمال بإجراء تعديل دستور 2008 في العام 2013 وتكوين الهيئات القائدة بالتعيين وتولي عقار والحلو وعرمان ترتيب أدارة الحركة وتكوين المكاتب والتعيين في المناصب واحتفظ الثلاثة بهيئة القيادة العليا وغاب بذلك المنفستو الذي يحكم ويوجه الحركة الشعبية شمال والأهداف التي يرمي ويعمل لها.

سبق أن خرج عدد من قيادات ومنسوبي الحركة الشعبية شمال على القيادة وسموا أنفسهم مجموعة الإصلاح وهم يتهمون ياسر عرمان بإحلال وابدال القيادات بعناصر موالية وداعمة لخطه وابعاد الكفاءات والقدرات ومن هذه المجموعة رمضان حسن نمر واحمد بلقه وعمر فور وباسر جعفر ود. آدم أبكر اسماعيل كما نأى بنفسه بعيداً د. يوسف احمد المصطفى.

قدم د. عبد العزيز حلو- نائب رئيس الحركة والقائد والتاريخي لمنطقة جبال النوبة وخليفة الشهيد يوسف كوة استقالته من القيادة وتسربت الاستقالة للإعلام فقد قدم الحلو انتقادات صريحيه لرفيقيه في القيادة العليا الرئيس مالك عقار والأمين العام باسر عرمان حول أساليب إدارة الحركة واتهام رئيس الوفد المفاوض عن الحركة عرمان بتقديم تنازلات استراتيجية في عملية التفاوض الجارية دون اتفاق عليها من ضمنها وضعية الجيش الشعبي والتنازل عن حق تقرير المصير لجنوب كردفات ويرى الحلو أن توقيت الاستقالة نتج لتفاقم الأزمة داخل التنظيم وانسداد أفق الحل على مستوى الضباط الثلاثة بالإضافة لعدم الالتفات لآراء وقواعد الحركة من جانب القيادة والانغماس في عملية التفاوض وباندفاع محموم للتوصل لأي صفقة مع النظام دون الاهتمام بالنتائج وهل ستؤدي لتحقيق التحول الديمقراطي أم لا؟

أرسل الحلو استقالته إلى مجلس التحرير القومي إقليم جبال النوبة وليس للقيادة العليا للحركة مبرراً ذلك باعتبار مجلس التحرير القومي أقليم جبال النوبة أعلي مؤسسة سياسية تشريعية قائمة في غياب مجلس التحرير القومي بالإضافة إلى الاستقطاب الذي حدث على مستوى الضباط التنفيذيين واستحالة التوصل لحل في ذلك المستوى وأن هدف الاستقالة إفساح المجال لمؤسسات الحركة الشعبية للقيام بالتصحيح، وحل المسائل التنظيمية بطريقة جماعية وديمقراطية من أجل مصلحة القضية وأن هدفه هو رؤية حركة شعبية قوية وفاعلة تسير في الاتجاه الصحيح لتحقيق حلم السودان الجديدوشرح دواعي مطلب تقرير المصير لجنوب كردفان أن الحركة الشعبية تدعو للوحدة الطوعية كمبدأ وفي هذا السياق يأتي حق تقرير المصير كجملة شرطية، إما السودان الجديد العلماني الديمقراطي الموحد أو تقرير المصير وبمطلب حق تقرير المصير يسعى لمخاطبة جذور الأزمة لايجاد الحلول الناجعة التي تضع حداً للحروب الطاحنة التي تدور في السودان منذ عام 1955 ليتفرغ السودانيون للبناء والتعمير والداعون لتغيير النظام وصيانة وحدة السودان.

رفض مجلس التحرير القومي/ جبال النوبة استقالة الحلو من منصبه في القيادة وأعفى الأمين العام ياسر عرمان من منصبه مع الاحتفاظ به في القيادة العليا وحل اللجنة المفاوضة بقيادة عرمان وتأكيد الالتزام بقرار وفق اطلاق النار ستة شهور والذي ينتهي في شهر يونيو كما دعا المجلس لقيام المؤتمر العام للحركة الشعبية شمال خلال شهرين واعداد واجازة المنفستو وانتخاب القيادة الجديدة للحركة وقد أيد مجلس التحرير القومي النيل الأزرق قرارات المجلس / جبال النوبة مما اثلج صدر المشفقين على الحفاظ على وحدة الحركة الشعبية شمال والحريصون على تغيير النظام مما عنى أن الصراع ما زال فوقي ويمكن احتواءه وقد أكد الطرفان المتصارعان حرصهما على وحدة الحركة وتجاوز الأزمة والنظر فيما حواه استقالة عبد العزيز الحلو والمعالجة لتحتل الحركة وضعها الصحيح وسط قوى المعارضة الساعية لتغيير النظام.

عقد اجتماع للمجلس القيادي في كاودا ضم قادة الحركة العسكريين والمدنيين لم يكن د. الحلو موجوداً في الاجتماع لعدم وجوده وغيابه لفترة طويلة عن منطقة كاودا– وقد ناقش الاجتماع جميع القضايا التي طرحها د. الحلو في استقالته وقد تم الاتفاق على عقد المؤتمر العام للحركة في القريب العاجل ومن رأي حزبنا الشيوعي أن هذا هو الطريق السليم للمعالجة باشراك القواعد والحفاظ عل وحدة الحركة الشعبية شمال لمواصلة مسيرتها وايقاف أي تداعيات وانعكاسات غير حميدة ولا مرغوبه وقد عزز الموقف تعليق ياسر عرمان إن قادة الحركة على استعداد للتنازل عن مواقعهم والنظر لما حدث بصورة نقدية من أجل العبور لمرحلة سياسية جديدة.

أعلن مالك عقار – رئيس الحركة – أن استقالة نائب رئيس الحركة د. الحلو تظل معلقة وتكوين لجنة لمناقشة الاستقالة واطروحاته على أمل أن تواصل الحركة مسيرتها واعتبار قرارات مجلس التحرير القومي – جبال النوبة- لاغية لأن ما اتخذ من قرارات ليست من صلاحياته وغير مفوض لمناقشتها وتم حل المجلس وتكوين مجلس جديد وأعلن اجتماع محدد لمجس التحرير القومي في يونيو والتحضير لعقد المؤتمر العام للحركة وإجازة منفستو الحركة كما أشار أن استقالة الحلو من منصبه هي الاستقالة الثالثة وليس الأولي ويتم إثنائه عنها.

أوضح عقار أن قضابا تقرير المصير والجيشين في الترتيبات الأمنية غير متفق حولها تماماً وتحتاج لمناقشة داخلية للتوصل لموقف موحد قبل مناقشتها مع الآخرين موضحاً أن هناك اختلاف طفيف في الرأي حول الجيشين وأن الحديث عن الترتيب الأمني الكلي لمؤسسة الأمن السودانية وليس الجيش الشعبي فقط وفي النهاية كل ذلك سيكون مرتبط مع تنفيذ الاتفاق المستقبلي،- إذاكان هناك اتفاق- أما مسألة الشريعة والإدارة فيمكن حلها من خلال منح هاتين المنطقتين – جبال النوبة وجنوب النيل الأزرق – حكم ذاتي كامل أوفي حدود هذه السلطات التشريعية ستقرر المنطقتان ما اذا كانتا تريد تطبيق الشريعة أم لا؟ لكن ليس بالضرورة أخذ كل حق بالإكراه لأن ذلك يعتمد على الظروف على أرض الواقع ونرى أن بعض القضايا سنحيلها للمؤتمر العام.

هكذا يتضح للحزب أن الصراع في أصله – رغم مظهره في الجانب التنظيمي - هو صراع حول الموقف السياسي للحركة المتجه نحو التسوية والمشاركة مع النظام في السلطة ووضع المنطقتين وتوجهات الحل غير المتفق عليها الناتج عن غياب عقد المؤتمر العام للحركة بعد فصل الجنوب لوضع منفستو يحكم ويرشد سياسات وتوجهات الحركة نحو خدمة وتحقيق أهدافها و غياب المرشد جعل الحركة برغماتية يجرفها التيار وفق مجريات الأحداث والضغوط الممارس عليها داخلياً وخارجياً الرامية لخدمة المصالح الخاصة بهم.

بعث الحزب رسالة للحركة الشعبية شمال في 23مارس2017 راجياً والدعوة لاحتواء التباينات والخلافات ومراجعة المواقف على أسس ديمقراطية وشفافة وممارسة النقد والنقد الذاتي والإصلاح متوخين مصالح الشعب السوداني وشعبنا في مناطق العمليات الصابرين في انتظار حل عادل لقضاياهم ومن أجل وحدة الحركة الشعبية كجسم معارض له وزنه في الساحة السياسية السودانية وأن نتوجه جميعاً في تجاه الحل الشامل والعادل لأزمة السودان العامة التي اقعدت بالشعب وعرقلة مسيرته لنهوض وطني.

أوضح الحزب موقفه السياسي المعلن بشأن توسيع قاعدة المعارضة بهدف اسقاط النظام الذي تأسس من توجه فكري وموقف سياسي على تطور الأحداث السياسية بعد انفصال الجنوب وإصرار النظام السير على ذات منهجه وسياساته، مصادرة الحريات العامة والاعتقال والتعذيب والتنكيل بالمعارضين والنشطاء سياسياً واجتماعياً والمجازر الوحشية في مناطق الحرب وسياساته الاقتصادية التي دمرت مقومات الانتاج وأفقرت الشعب ومواصلة النظام التفريط في السيادة الوطنية والتفريط في موارد البلاد وأمنها والزج بالسودان في حروب خارجية والانصياع تماماً لتنفيذ مخططات أمريكا في السودان والمنطقة وأن العامل الحاسم في التغيير حسب التجربة هو نهوض الحركة الجماهيرية وليس العامل الخارجي الذي له مصالحه يعمل على فرضها وتوليف الحلول مع مصالحها وليس مصلحة الشعوب وتجربة فصل الجنوب والمؤامرة الامريكية خير مثال وسوف يطيح شعب السودان بالنظام رغم السند الأمريكي مقابل ما قدمه ويقدمه النظام لها لمد نفوذها في ونهب خيرات الشعوب.

وذكر الخطاب أن القضايا المثارة حول تقرير المصير أم حكم ذاتي والتهميش أو معالجة التنمية غير المتوازنة وكيفية إدارة وحكم البلاد مكانها المؤتمر القومي الدستوري في ظل حكم ديمقراطي تتاح فيه الحريات العامة ويتاح فيه للجميع التعبير عن آرائهم وتطلعاتهم في مختلف القضايا والتوافق المشترك على كل ما هو مختلف عليه بحيث التوزيع العادل للثروة والسلطة والتنمية المتوازنة وتوزيع الخدمات وتطوير الثقافات والتلاقح مما يصنع هوية السودان القومية القائمة على التعدد مع الحفاظ على الوحدة وسودان يسع الجميع يملكه أهله ووفق رؤية الحزب أن يعقد المؤتمر الدستوري في نهاية الفترة الانتقالية بعد أن يكون المناخ قد تهيأ دراسة للقضايا وحوار مجتمعي وقبول كل الآخر بصدر رحب.

يجري الحزب اتصالات مع أطراف قيادة الحركة الشعبية شمال لاحتواء الموقف ومساعدتهم لتخطي المصاعب.


المصدر:

http://www.sudancp.com/index.php/%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%8A%D8%A7%D8%B3%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%AF%D9%8A%D9%84%D8%A9/769-%D8%A3%D8%B2%D9%85%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%B1%D9%83%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%B9%D8%A8%D9%8A%D8%A9-%D8%B4%D9%85%D8%A7%D9%84
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عادل القصاص



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 988

نشرةارسل: السبت مايو 20, 2017 10:45 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع







انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عادل القصاص



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 988

نشرةارسل: السبت مايو 20, 2017 10:46 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع







انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عادل القصاص



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 988

نشرةارسل: الاثنين مايو 22, 2017 5:22 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

يبدأ الأستاذ علي كمنجة، وهو كاتب وناشط سياسي سوداني يقيم في يوغندا، سلسلةَ مقالاتٍ يعالج فيها، عبر رؤية مختلفة، ما تعانيه الحركة من أزمة مركَّبة. وهذا المقال يشكَّل فاتحةً لهذه السلسلة، أو ربما مقدمةً أو تمهيداً لها:



رؤية مغايرة لما يجري داخل الحركة الشعبية لتحرير السودان/شمال




بقلم: علي كمنجة


(1)



هنالك تطورات ومستجدات كثيرة حدثت في داخل حركتنا الحركة الشعبية لتحرير السودان/شمال، خلال الفترة الماضية، منذ أن قدَّم الرفيق القائد عبد العزيز الحلو استقالته من التنظيم في 7 مارس الماضي. ومن المهم الوقوف عند هذه المستجدات ودراستها بتأنٍّ، بغرض أن نفهم الأسباب الرئيسة لما يجري في داخل الحركة من خلافات بين الرفاق والمساهمة إيجاباً في إدارتها بطريقة ديمقراطية.

أولاً، ولكي نتتبع التسلسل الصحيح الذي سارت عليه المشكلة الحالية، يجب أن نعود إلى الوراء قليلاً، إلى مطلع العام 2011، عند إعلان "فك الأرتباط" بين الحركة - شمال وجنوب. بالنسبة للحركة في الجنوب، فإن عملية فكَّ الارتباط كانت عبارة عن إجراء روتيني عادي. أما بالنسبة للحركة في الشمال، فإن المسألة كانت تواجهها بعض التحديات، حول كيفية تأسيس جسم واحد يجمع بين "قطاع الشمال سابقاً - و الحركة الشعبية في جنوب كردفان - و الحركة الشعبية في النيل الأزرق".

معلومٌ أن هنالك بعض التباينات الموضوعية بين الحركة في المنطقتين والحركة في بقية ولايات الشمال، من حيث:

- طبيعة التكوين والنشأة
- وسائل النضال ومقاومة النظام الحاكم
- خصوصية بعض القضايا السياسية التي تشتغل عليها الحركة في المنطقتين باعتبارها قضايا تخص الإقليمين.

ولحل هذه المعضلة فقد تم في مطلع العام 2011 وضع تصوُّر، أو "خارطة طريق" إن صح التعبير، من شأنها أن تنقل الحركة في الشمال من وضعية "التبايُنات بين مكوناتها المذكورة آنفاً"، إلى وضعية جديدة أكثر تناسقاً؛ وتشتمل هذه "الخارطة" على جوانب تنظيمية تتعلق بالهيكلة، وجوانب سياسية تتعلق بالمنفستو والخط العام للحركة الذي يحدد أهدافها والإستراتيجية والمرحلية، وجوانب إدارية قانونية تتعلق بالدستور واللوائح.

ولمراعاة التبايُنات (المذكوره آنفاً) بين مكوِّنات الحركة في الشمال، تمَّ التوافُق علي قيادة ثلاثية - عقار-الحلو-عرمان - (عن طريق الإجماع السكوتي للغالبية من أعضاء الحركة) ليكونوا بمثابة "الآلية الانتقالية" التي سوف تقوم بمهمة الإشراف علي تنفيذ ما اشتملت عليه خارطة الطريق المذكورة آنفاً، والتي يمكن أن نورد أهم بنودها في الأتي:

أولاً: ما يتعلق بالمسائل السياسية، أقرَّتْ الخارطة بتكوين لجنة لإعادة صياغة منفستو الحركة/شمال إستناداً على أفكار "مشروع السودان الجديد" المعروفة تاريخياً، وبما يحقق الإستجابة للأفكار الجديدة والتطوُّرات اللاحقة التي حدثت في الواقع السياسي والاجتماعي.

ثانياً: ما يتعلق بالقضايا القانونية، أقرَّت الخارطة بتكون لجنة لكتابة الدستور واللوائح التنظيمية والإدارية للحركة.

ثالثاً: ما يتعلق بالتنظيم، أقرَّتْ الخارطة باعادة تنظيم عضوية الحركة في الشمال على كل المستويات القومية والإقليمية المحلية، بإعتماد الهياكل التنظيمية المعروفة، من مجالس تحرير، ومكاتب سياسية، وسكرتاريات تنفيذية لمختلف المستويات.

بعد ذلك، وقبل أن يجف الحبر الذي كُتِبَت به الخارطة، اندلعت الحرب الثانية في يونيو 2011 في جنوب كردفان؛ ثم لحقتها بعد أشهر الحرب في النيل الأزرق.
وبطبيعة الحال، كان لا بد من إعادة النظر في مجمل بنود "خارطة الطريق الانتقالية". وهنا مربط الفرس.

أهم سؤال انطرح بعد قيام الحرب الثانية كان حول ما هي إستراتيجيات العمل المسلَّح الذي تخوضه الحركة؟ و ما هي أهدافه؟

وعملياً لا يمكن الحديث عن منفستو أو دستور أو هياكل تنظيمية ما لم تتم الإجابة علي السؤال أعلاه، و هو ما أخفقت فيه "آلية القيادة الثلاثية - عقار-الحلو-عرمان"، التي توافقنا عليها في السابق واعتمدناها كآلية لنقل الحركة من وضعية "التباينات" إلى وضعية "التناسُق" كما أسلفنا.


الحقيقة أن "آلية القيادة الثلاثية" قد وسَّعت، خلال الستِّ سنوات المنصرمة، من فجوة التبايُنات بين مكوِّنات الحركة بدلاً من أن تفعل العكس. وبالتالي أصبح من الواجب تغيير هذه "الآلية - القيادة الثلاثية" ووضع المهمة في يد آليه جديدة (قيادة موسَّعة) بمقدورها أن تتخذ قرارات حاسمة ومهمة في حلحلة المعضلات والتعقيدات التي تواجه الحركة حالياً.

ويتم ذلك من خلال عقد "مؤتمر أستثنائي" تتكون عضويته بالتساوي بين الحركة في الداخل، وفي المناطق المحررة، وفي المهجر.
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
استعرض مواضيع سابقة:   
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي جميع الاوقات تستعمل نظام GMT
انتقل الى صفحة السابق  1, 2, 3
صفحة 3 من 3

 
انتقل الى:  
لاتستطيع وضع مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع الغاء مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع التصويت في هذا المنتدى

قوانيــــــن منبر الحوار الديمقراطي

 

الآراء المنشورة بالموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الجمعية السودانية للدراسات والبحوث في الآداب والفنون والعلوم الإنسانية


  Sudan For All  2005 
©
كل الحقوق محفوظة