إِسْتِعادتَانَ جديدتَانَ لإلْفَةٍ قَدِيْمَةْ...

 
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي
استعرض الموضوع السابق :: استعرض الموضوع التالي  
مؤلف رسالة
إبراهيم جعفر



اشترك في: 20 نوفمبر 2006
مشاركات: 1890

نشرةارسل: الجمعة ابريل 01, 2016 2:20 pm    موضوع الرسالة: إِسْتِعادتَانَ جديدتَانَ لإلْفَةٍ قَدِيْمَةْ... رد مع اشارة الى الموضوع



إ
إِسْتِعادتَانَ جديدتَانَ لإلْفَةٍ قَدِيْمَةْ


إلى روح: عبد الله يعقوب، بائع الباسطة الكوستاوي*...

"ما طموح الموظَّفين إلى الجَّاهِ طمُوحِي، مع المساكينِ أبقَىْ"

محمد المهدي المجذوب، من قصيدة "سيرة"...

I إستعادةٌ بِنَفَسِ التّذَكُّر:-

ينتثرُ الشارع الشماليُّ بالغبارِ فأراكَ باسماً خلل تنفُّس الشّارعِ بالحرِّ وبقايا ندىً من بللِ الصّباح. صوتٌ يتوفّزُ فيَّ الآنَ دخاناً قديماً وبوخَ كِسْرَةٍ سُوّت في الصباحِ فشهقت في البدنِ رجفةً من تذكّرٍ- عصيرُ رغائبٍ هبَّ فوحهُ في الضُّحى النّسويّ، آن قهوةُ الظهيرةِ تجلو أصواتهُنَّ بالثرثراتِ الأليفةِ... صوتُكَ يمرقُ طيّباً من بين شميمِ كسرةٍ جديدةٍ- فاتحةً للسعي الصّباحيّ، رَمادُ المُدِنِ ينهَضُ، بينَ ساقَيْكَ، ثَقِيْلاً، ثَقِيْلاً، كانَ الوَدَاع قَرِيْبَاً، رُبَّمَا، والخَلْقُ على بيِّنَةٍ من انتِظَارِكَ حيثُ شُمُوسُ المَوَاعِيْدِ البَرِّيَّةِ تَتَأَتَّى- لِمَنْ يَرَى- عَنْقَاءَ مَغْرِبِ البِلادِ العَتِيْقَةِ، مَوْلِدِ البِلادِ الجّدِيْدَةِ... هذا أوانُكَ الآنَ- أيا عبدَ اللّهِ- فالشَّوارِع مُستبْشِرَةٌ بِفَوْحِ خَشَبِ الطّبِيْعَةِ الأخضَرِ الجّدِيْدِ، بنُثَارٍ حَيٍّ مُنَعْنَعٍ مُتَرَقْرِقٍ، من هُيامِ تورُّدِ بينَ ظَهِيْرَاتِ إلفةٍ جدِيْدَةٍ- رِبُوبِيَّةٍ مُسَرْيَلَةٍ بسِيْميَاءِ الخَلِيْقَةِ، في الهَوَاءِ، في مُنتَصَفِ ليلِ العالمِ، فَاوُسْتَ الآلةِ والإلهِ المَشْمُولِ مَلِيَّاً بِظُلْمَةِ التَّكنولوجيا وبُخارِ غِرُوبِ أُغنَياتِ الصِّنَاعَةِ، انْحِسَارِ بَغْيِ شَهْوَةِ الجَّبِيْنِ الذِّكُوْرِيِّ:- ذاكَ الذي كانَ يَهْبِطُ من هُناكْ**

II. استعادةٌ بِنَفَسِ الرَّجاء:-

هذا أوانُ بَسْطِ عَبْدِ اللهِ حيثُ ساذَجُ الذّواتِ في مِشْكاتِها ظِهُورُ "دقُلِ"***، ذلك المسكينُ، رهْطُ طَيْرِ قَوْمِهِ السَّوْدَانَ يحلُمُونََ باسْتِدَارةِ الزَّمانِ، هيئةِ القِيَامَةِ-المَعَادِ، يحْلُمُونَ، "ينْضُمُون"َ:- عيشُهُم حرامُ ما يَرَوْنَ في ذُبالةِ القِنْدِيْلِ بثْرَةً من التَّداعِيَ البهِيْمِ نحو قَصْعَةٍ- سُخَامِ أنفُسِ البلاءِ بالمعارِجِ الزَّنِيْمَةِ، امتِطاءِ سُلَّمِ الصُّعُودِ سافِلاً وبابلَ الحديدُ- بأسُها المُزَوَّقُ الشَّديْدُ- موجُ نارِ بحرٍ زبُدُهُ الجُّفَاءُ يذهبُ انطفَاءَ إذْ بُنيّةُ التأمّلِ البليغِ والصَّلاةِ تُسجِفُ السِّقُوفَ تُسْجِيَ اليشيلُ من بصيرةِ الكِجُورِ والمُحمَّدِ المسيحِ في براقِعِ النِّفُوسِ تصفُوَ الكؤوسُ والرَّيْحَانُ كَوْزُ قِنَّبٍ يُشَعْلِلُ الحنينَ والبخُورَ في العِيُونِ بَسْطُ عَبْدِ اللهِ يَسْتَرِدُّ ما يُرَاقُ من دمِ اسمَاعِيْلِهِ الذَّبِيْحِ يُنشِئُ العمامةَ الغَمَامَةْ كِسْرَةً، تذكُّرَاً يفُوحُ بالعصيرِ، بالرّغائبِ، الضُّحى النّسويِّ، قهوةِ الظَّهِيْرَةِ، الأنيسِ من عذُوبَةِ الخَضْرَاءِ من أجراسِ أهلِهِ، الوَرْقَاءِ والنًُّحاسُ يَضْرِبُونُهُ وتاجُ عُرفِ ديكِ السِّحْرِ في البُكُورِ ريْشُهُ يُنقِّطُ الهواءَ بالنُّثارِ من هُبُوبِ نالِ حُلْمِهِ، بسطُ عَبْدِ اللهِ يرتخي سهُولةً، شميمَ كِسْرَةٍ جديدةٍ، وبسطُ عَبْدِ اللّهِ يرتخِيْ عُذُوبَةً، شَمَيْمَ كِسْرَةٍ جديدةٍ، وبسطُ عَبْدِ اللَّهِ يرتخِيْ، بسطُ عَبْدِ اللَّهِ يَرْتَخِيْ، بسطُ عَبْدِ اللّهِ يَرْتَخِيْ.



ديسمبر 2004م


هوامش:

* إشتقاقٌ من مدينةِ "كَوستِي" السُّودانيّة، مسقَطُ رأسِ الشَّاعرِ ومن أُهْدِيَتْ لهُ القصيدةْ.
** تضمينٌ من قصيدةِ على أحمد سعيد (أدونيس)، في أغانِي مِهيار الدِّمَشْقِي، التي يبتدرُها بـ:- مات إلهٌ كان من هُناكْ/يهبِطُ، من جمجمة السماءْ. ... إلخ... إلخْ...
*** من تَدَاعِيَاتِ وصفِ فردٍ ما من مساكِيْنِ النَّاسِ في السُّودان لنفسِهِ بأنَّهُ "مِسْكِيْنْ دقُلْ"... مقابلُ ذلكَ، في العربيّةِ غيرِ السُّودانيّةِ، قد يكونُ تعبيراً ممكِنَاً مثل "إنسان الله" [أو أيَّ ترجمةٍ أُخرَىْ ذاتَ حساسيَّةٍ وفنٍّ للقَوْلَةِ السُّودانِيَّةِ الصَّمِيْمِيَّةِ "زَوْلْ اللّهْ"]...
**** من مسوَّدة مجموعة أنسجة إبراهيم جعفر الشعريَّة المُسمَّاة ”استكناهٌ لما سوف ياتِيْ......“.
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
إبراهيم جعفر



اشترك في: 20 نوفمبر 2006
مشاركات: 1890

نشرةارسل: الاثنين يوليو 08, 2019 12:56 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

... للقراءة مجدداً، على هامش مآلات الثورة السودانية الحاليَّة، ربما!
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
استعرض مواضيع سابقة:   
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي جميع الاوقات تستعمل نظام GMT
صفحة 1 من 1

 
انتقل الى:  
لاتستطيع وضع مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع الغاء مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع التصويت في هذا المنتدى

قوانيــــــن منبر الحوار الديمقراطي

 

الآراء المنشورة بالموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الجمعية السودانية للدراسات والبحوث في الآداب والفنون والعلوم الإنسانية


  Sudan For All  2005 
©
كل الحقوق محفوظة