.......

 
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي
استعرض الموضوع السابق :: استعرض الموضوع التالي  
مؤلف رسالة
إبراهيم جعفر



اشترك في: 20 نوفمبر 2006
مشاركات: 1774

نشرةارسل: الاربعاء فبراير 15, 2017 9:36 am    موضوع الرسالة: ....... رد مع اشارة الى الموضوع

.......

انتِيْ معاي طَوَّالِيْ
فِي كُبَّايَةْ شَاي الذِكْرَىْ
شَمِيْمِكْ يِفُوحْ
بَيْ نَعْنَاع النَّفَسْ الحَالِيْ

إبراهيم جعفر

مساء الجُّمعَة، 10 فبراير، 2017م
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
الصادق إسماعيل



اشترك في: 27 اغسطس 2006
مشاركات: 259

نشرةارسل: الاربعاء فبراير 15, 2017 3:59 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

يا سلام يا ابراهيم جعفر ياخ
يا سلام
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
إبراهيم جعفر



اشترك في: 20 نوفمبر 2006
مشاركات: 1774

نشرةارسل: الخميس فبراير 16, 2017 12:33 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

لكَ امتناني على التشجيع وعلى كون القصيدة الصغيرونة البسيطة الساذجة دي لقت إعجاب في نفسك يا صادق...
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
الصادق إسماعيل



اشترك في: 27 اغسطس 2006
مشاركات: 259

نشرةارسل: الجمعة فبراير 17, 2017 4:38 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

ابراهيم جعفر
القصيدة دي مكثفة ومستفزة
كونها قالت الكتير جداً بصورة بسيطة
انا قريتها وجاءت الصور بالكوم في ذهني
واتخليت اللحظة نفسها واتخليت كمية الذكريات
الممكن تكون جات شلالات في لحظة الرشفة
وريحة البوخ الطالع منعنع من الكباية
يا زول انا عشت لحظة عجيبة وصافية
لو عرفتها حتحسدني عليه
عشان كدا ما كان عندي ليك غير (ياسلام ياخ يا سلام)
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عادل القصاص



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1177

نشرةارسل: السبت فبراير 18, 2017 10:52 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

عندما أعدتُ قراءة هذه القصيدة، بالغة الكثافة، تخيَّلتها - دون أن ينتقص هذا من هويَّتها الراهنة - نصَّاً سردياً، قصَّةً قصيرة تحديداً، تبعث تحيةً - أصيلة - إلى وليام سارويان!
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
إبراهيم جعفر



اشترك في: 20 نوفمبر 2006
مشاركات: 1774

نشرةارسل: السبت مارس 04, 2017 2:12 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

أظن الآن إنُّو ما في أقوى منِّها، يا صادق،"يا سلام ياخـ[كْ] ياسلام!" تلكْ، في الكلام بشأن ما قد نُحبْ من النَّاس والكائنات والمُبدعات الإنسانيَّة وغير الإنسانيَّة، ولا أزيدْ!

ويا عادل حسن ده ما وليم ساوريان الدّاخل عندي، من حيث قد أدري وأشعر تحتانيَّاً أو من حيثُ قد لا أدري ولا أشعر/أعقل حتَّى، من زمن ما قد فَتَحَنِي عليه الشاعر والقاص الصَّديق محمَّد عثمان عبد النَّبِي ("ود عبد النَّبِيْ) في ثمانينات (وربما قبل ذلك في ما قرات ممَّا قد كتب ونشر هو من القصص الشِّعري من قبل أن ألتقيه ("مشاهدات نيليَّة"، مثالاً)...) القرن العشرين الماضي (أهو ماضٍ حقَّاً؟!)...
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
عادل القصاص



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1177

نشرةارسل: الاحد مارس 05, 2017 2:27 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

السلام والأشواق، يا إبراهيم جعفر، يا ود الخليفة.
لم أقصد - اطلاقاً - إلى "تأثًّرٍ" ما قد جمعك - عبر هذه القصيدة المضغوطة - بوليام ساوريان (وإن كنت أعتقد، من جهة أخرى عامة، أن ثمة وشيجة "داخلية" (وجودية؟) بينكما - أي من جهة التناول والتركيز على الداخل). لكنني رميت إلى أن قصيدتك المضغوطة هذه ذكَّرتني به - من حيث هي حالة شعورية حميمة وكثيفة (كتلك التي تتواجد في الكثير من نصوصه القصصية، مثل "ليلةٌ بعيدة").

ولعبد النبي، هذا الصديق السمح، محبتي التي لا تخبو.
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
استعرض مواضيع سابقة:   
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي جميع الاوقات تستعمل نظام GMT
صفحة 1 من 1

 
انتقل الى:  
لاتستطيع وضع مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع الغاء مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع التصويت في هذا المنتدى

قوانيــــــن منبر الحوار الديمقراطي

 

الآراء المنشورة بالموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الجمعية السودانية للدراسات والبحوث في الآداب والفنون والعلوم الإنسانية


  Sudan For All  2005 
©
كل الحقوق محفوظة